دولة الإمارات العربية المتحدة المادة : اللغة العربية (ورقه أولى)

وزارة التربية والتعليم الصف : العاشر
منطقة أم القيوين التعليمية الزمن : ساعتان
امتحان نهاية الفصل الدراسي الثاني للعام الدارسي 2005/2006 م
السؤال الأول :
اقرأ قصيدة (التينة الحمقاء) لإيليا أبي ماضي : ثم اجب عن الأسئلة التي تليها
وتينة غضة الأفنان باسقة
بئس القضاء الذي في الأرض أوجدني
لأجن على نفسي عوارفها
كم ذا أكلف نفسي فوق طاقتها
لذي الجناح وذي الظفر بي وطر
إني مفصلة ظلي على جسدي
ولست مثمرة إلى على ثقة
عاد الربيع إلى الدنيا بموكبه
وظلت التينة الحمقاء عارية
ولم يطق صاحب البستان رؤيتها
من ليس يسخو بما تسخو الحياة به
قالت لأترابها والصيف يحتضرُ
عندي الجمال وغيري عنده النظر
فلا يبين لها في غيرها أثر
وليس لي بل لغيري الفئ والثمر
وليس في العيش لي فيما أرى وطر
فلا يكون به طول ولا قصر
إن ليس يطرقني طير ولا بشر ُ
فازينت واكتست بالسندس الشجر
كأنها وتد في الأرض أو حجر ُ
فاجتثها فهوت في النار تستعر
فإنه أحمق بالحرص ينتحر

معاني الكلمات :
الأفنان : الأغصان أترابها : أصحابها
يحتضر : يشرف على الموت العوارف : الإحسان الفئ : الظل وطر : فائدة / حاجة يطرقني : يبتغي / يتوسل ازينت : تجملت اجتثها : قلعها من جذورها يسخو : يجود / يكرم
1- اكتب من النص ما يعبر عن المعاني الآتية :
أ) في فصل الربيع تكتسي الدنيا باللون الأخضر .
ج: عاد الربيع إلى الدنيا بموكبه فازينت واكتست بالسندس الشجر
ب) البخيل أحمق لا يستحق الحياة :
ج: من ليس يسخو بما تسخو الحياة به فإنه أحمق بالحرص ينتحر
جـ) الأناني من يرى أن جهده لغيره وليس لنفسه :
ج: كم ذا أكلف نفسي فوق طاقتها وليس لي بل لغيري الظل والثمر
2- اختر الإجابة الصحيحة مما يأتي :
أ) أحسن عوارفي : مرادفها ( أمنعن – أقلمن – اقطعن )
ب) عنده نظر : تعبير يراد به ( لديه عيون – نظره ثاقب – يستمتع بالنظر إلي )
جـ) ذو الظفر في القصيدة ( الحيوانات – الطيور – البرمائيات )
3- استخرج من النص ثلاث أفكار فرعية
أ) حديث الشجرة لأترابها .
ب) إصرار الشجرة على عدم التزين حتى لا يستفيد منها غيرها .
ج) إكتساء الأشجار بالخضرة والجمال عدا التينة الحمقاء .
4- من ملامح الطبيعة في النص :
أ) تزين الأشجار بالخضرة والجمال .
ب) امتناع التينة الحمقاء عن الإكتساء بالخضرة .
ج) جمال الطبيعة في الربيع .
5- أ) ماذا يفيد الحال ( عارية) في التعبير (وظلت التينة الحمقاء عارية )
ج: إصرار التينة على البخل وعدم الإخضرار حتى لا ينتفع بها غيرها
ب) ما الأثر الجمالي للنعت (باسقة) في (وتينة غضة الأفنان باسقة )
ج: الشموخ والقدرة على العطاء .
جـ) بم توحي لفظة (فازينت ) في ( فازينت واكتست بالسندس الشجر ) .
ج: جمال الطبيعة والأشجار في الربيع وتوحي بالاستفادة بالبيئة .
6- إلام يرمز كل مما يأتي :
أ ) التينة : ترمز إلى الإنسان البخيل .
ب) الأتراب : ترمز إلى الصحبة والصداقة .
جـ) صاحب البستان : ترمز إلى ولي الأمر .
7- بم شبه الشاعر كل مما يأتي :
الصيف : بالإنسان العاري .
الربيع : بالموكب المزين الجميل .
الشجر : العروس التي تزينت لزفافها .
8- ( التينة الحمقاء ) قصة شعرية - بأسلوبك مشيراً إلى :
الحدث – ونقطة التأزم – وإنفراج العقدة :
ج: شجرة توصف بالبخل وترفض أن يستفيد منها أحد فتحدثت مع زميلتها واستعرضت نفعها على غيرها بينما هي لا تستفيد من أحد وعزمت على حبس نفسها وامتناعها عند قدوم الربيع وقدم الربيع بزينته الباهية واكتست الأشجار بينما هي ظلت عارية يابسة فمر صاحب البستان يتفقد أشجاره فإذا به يرى شجرة يابسة تلك هي التينة البخيلة التي تحرص على أن لا ينتفع منها أحد فإذا بها من خلال منظرها تشوه البستان فاقتلعها البستاني .
السؤال الثاني
اقرأ المقال الآتي، ثم أجب عن الأسئلة التي تليه : من مقال بعنوان (المرأة اليوم) من جريدة –الخليج- العدد .9785 بتاريخ 4/3/2006 م
( أبدأ كتابتي بتحية حب ووفاء وعرفان إلى المرأة في جيمع بقاع الأرض، على ما تقدمه من إنجازات في ميادين العمل، نقطة إنطلاقها من أجل تحقيق الذات، وتحية للمرأة الراعية في دارها.. الأم لأبنائها .. تحية إلى النساء اللاتي سطر لهن التاريخ أسماء كمعالم فكرية، وحضارية وصورهن لنا على حقيقتهن، وأكد لنا حضورهن الطاغي وأن لا وجود للإنسانية من غيرهن.
بقلمي هذا أكتب ما هو حق عن المرأة لعلي أرضيها نيابة عن الرجال علماً بأننا جيمعاً نختلف في تفسير المرأة وإمكانية وجودها العملي، لكننا بعد جمع الآراء يبقى جوابنا واحداً وهو : لا وجود لنا إلا بوجودها فالمرأة واجهة في كل شراكة، وهي العمود الفقري لهيكلية الأسرة أما لما يخص العالم فهي واجهة الرحمة والجمال، وفي أي مكان هي موجهة الرجل وأناقته …..
هي نفحة الحب التي يتكلمون بها .. هي المعاني الجميلة في معظم أشعارنا .. هي الصورة الوحيدة التي تحفظ في القلوب . ليتنا نحن الرجال نتناسى بعض الأخطاء التي تبدو من زوجاتنا وأخواتنا كما هي المرأة تنسى وتتساهل .. تعفو وتصفح، إنها مكرمة من الله عز وجل بالرحمة ، والفرق بينها وبين الرجل كبير، فنحن نجرح باللسان ونتطاول حتى باليد ، وهي إن ردت لا ترد إلا بالدموع خوفاً من أن تفقد الغالي ونحن نسترخص ، وعندما تسأل المرأة عن مشكلاتها مع أهلها أو زوجها لا ترد إلا بجواب واحد وهو إن الرجل ذو مزاج متقلب، وعلى المرأة أن تتحمل، لكن ذلك هل هو تضحية منها أم خوف من الرجل ؟ نحن نعلم والمرأة تعلم أنها ليست نصف المجتمع، بل هي أساسه فهي طرف المعادلة المهم لكل عائلة ناجحة، وركيزة المجتمع الأساسية .
إن أردنا أن نبني مجتمعاً متكاملاً علينا في الأساس أن نبدأ أولاً بالمرأة فهي تملك العقل والفكر كما نملكها، حيث تفكر وتعقل وهذا نراه من المعلمة في المدرسة، ويكفي فخراً لنا ابتسامة الأم لأبنائها وزوجها، تكفينا إبتسامة الممرضة للمريض ، وليس من الصحيح أن نضع الرجل مكانها في هذا المجال ، لأنها بوجودها تشكل نصف العلاج . عزيزتي الغالية مهما كتبت لك، ومن أجلك فأنا مقر في كتابتي ، واعلمي وجودك ضرورة في الحياة ، ومن دونك لا فائدة لنا نحن الرجال، فأعذريني إن قصرت في حقك ) .
1- أكمل الفراغ بما يناسب :
أ ) من الصحف اليومية التي تصدر في دولة الإمارات العربية المتحدة :
ج : 1- الخليح 2- الاتحاد 3- البيان .
ب) من أجزاء المقال السابق : الموضوع (الجسم) ، بدايته : بقلمي هذا أكتب ما هو حق ، نهايته : وركيزة المجتمع الأساسية ، نوعها : اجتماعي
جـ) من الأدلة التي أيد بها الكاتب أن المرأة العمود الفقري لهيكلية الأسرة في المقال السابق :
1- هي نفحة الحب التي يتكلمون بها .
2- هي المعاني الجميلة في معظم أشعارنا .
3- مكرمة من الله عز وجل بالرحمة .
د) من القضايا التي يناقشها المقال الصحفي :
1- دور المرأة الحقيقي في المجتمع .
2- الإيثار عند المرأة .
3- إهمال الرجال للمرأة .
هـ) من خلال المقال السابق أكتب ثلاثاً من وظائف المقال الصحفي .
1- عرض وجهة نظر الكاتب في القضية .
2- إبراز الحقائق التاريخية والعلمية للأحداث .
3- عرض الأفكار بأسلوب بسيط .
و) ضع علامة () أمام العلومة الصحيحة، وعلامة (×) أمام المعلومة غير الصحيحة :
* (×) المقال العلمي يعبر عن عواطف كاتبه ، وتجربته الذاتية ، ومشاعره الوجدانية .
* (√) جسم المقال الصحفي يضم جوهره الأدلة والشواهد والحجج .
* ( ×) مقدمة المقال الصحفي تتضمن خلاصة رأي الكاتب .
ح) ما دلالة (لا) في قول الكاتب : " لا وجود لنا إلا بوجودها "
النفي
ط) قَيم ثقافة كاتب المقال من حيث: العمق والسطحية :
تتسم ثقافة الكاتب بالعمق حيث أنه بدأ حديثه بتحية المرأة ، ثم إبراز أعمالها المختلفة لخدمة الأسرة .
العمومية والسطحية :
تتسم ثقافة الكاتب بالعمومية حيث أن موضوع المقال يمس وخص كل أسرة في المجتمع .
السؤال الثالث : من حكايات ألف ليلة وليلة :
اقرأ الليلة الآتية ثم أجب عن الأسلئة التي تليها :
" قالت : بلغني أيها الملك السعيد أنه كان هناك تاجر كثير المال والمعاملات في البلاد، فقد خرج يوماً يضرب في بعض البلاد، فاشتد عليه الحر فجلس تحت شجرة ووضع يده في خرجه، وأكل كسرة، وأخذ تمرة، فلما فرغ ألقى بنواتها فإذا بعفريت طويل القامة وبيده سيف دنا منه وقال له : قم حتى أقتلك مثل ما جاءت النواة في صدر ولدي فقضي عليه لساعته ، ثم جذبه وبطحه على الأرض فبكى التاجر وهو يقول :
الدهر يومان ذا أمن وذا حذر والعيش شطران ذا صفو وذا كدر
قل للذي بصروف الدهر عيرنا هل عائد الدهر إلا من له حظ
وبعدما طلب التاجر من العفريت أن يمهله حتى يسدد دينه ويعطي كل ذي حق حقه ، فوافق العفريت ، ورجع التاجر إلى أهله وقص عليهم قصته، فبكوا لحاله، وقعد عندهم قرابة السنة، ثم توجه وأخذ كفنه تحت إبطه وودع زوجته وجيرانه .
فبينما هو جالس يبكي وإذا بشيخ كبير قد أقبل عليه ومعه غزالة، وبدأ يسأله عن سبب جلوسه في هذا المكان ، فأخبره التاجر بما جرى معه ،
وقال الشيخ : والله يا أخي ما دينك إلا دين عظيم وحكايتك حكاية عجيبة ، وقرر الشيخ أن لا يذهب حتى يرى ماذا يحدث للتاجر مع العفريت .
ثم جلس عنده وأخذ يتحدث إليه فغشي على ذلك التاجر وحصل له من الخوف والفزع والغم الشديد فإذا بشيخ ثان ومعه كلبتان فسألهما عن سبب جلوسهما فأخبراه بالقصة ، فلم يستقر به الجلوس حتى أقبل عليهم شيخ ثالث ومعه بغلة ، فسلم عليهم وسألهم : عن سبب جلوسهم في هذا المكان فأخبروه وبينما هم كذلك إذا بغبرة هاجت وزوبعة عظيمة قد أقبلت فانكشف الغبار وإذا بذلك الجني وبيده سيف وعيونه ترمي الشر، فأتاهم وجذب ذلك التاجر وقال له : قم أقتلك مثل ما قتلت ولدي وحشاشة كبدي . فبدأ التاجر يبكي وكذلك توسط الشيوخ الثلاثة للتاجر المسكين ، وبدأ كل واحد يقص حكايته على العفريت على أن يهب العفريت حياة ذلك التاجر . فقال الأول : يا ايها الجني وتاج الملوك : إذا حكيت لك حكايتي مع الغزالة ورأيتها عجيبة .أتهب لي ثلث دم هذا التاجر ؟
قال : نعم . فحكى له . ثم اتبعه الثاني . فالثالث . وبذلك نجا التاجر ………
الأسئلة :
أ) الشريحة الاجتماعية التي تصورها الحكاية :
شريحة التجار .
ب ) دلالة موقف العفريت من التاجر :
الإصرار على الثأر لابنه .
ج) ملامح العفريت في الحكاية :
القوة – القسوة – الانتقام .
2- أكمل بما يناسب :
بدأ الحدث في الحكاية بخروج التاجر وضربه في بعض البلاد ويتنمامى ويتأزم :بأصرار الجني على قتل التاجر الذي رمى صدر ابن العفريت بنواة التمر ويتمثل الحل بقبول الجني حكايات المشايخ للعفو عن التاجر
3-تصور الحكاية لونين من الصراع المادي والنفسي . وضح ذلك :
الصراع المادي : صراع الجني مع التاجر .
الصراع النفسي : خوف التاجر وحزنه وبكاؤه على حاله .
4- حكاية (التاجر والعفريت) كغيرها من حكايات الكتاب نتاج للخيال الشعبي . حدد في ضوء فهمك للحكاية العناصر الخيالية التي لمستها في الحكاية :
1- نواة التمر اصطدمت بصدر ابن الجني فقضت عليه .
2- حديث الشيخ مع التاجر وخوف وفزع التاجر وغمه الشديد .
5- من وظائف الحكاية الشعبية أنها تشجع حاجات مجتمعية تربوية ودينية ، وكذلك فعلت (حكاية التاجر مع العفريت ) فقد أكدت مجموعة من القيم السامية . وضح ذلك :
الوفاء العهد
القصاص المشاركة والتعاون
السؤال الرابع : ( السيرة الشعبية ) : من سيرة عنترة بن شداد
اقرأ المقتطف التالي ثم أجب عن الأسئلة التي تليه :
" لمّاعاد بنو عبس إلى خيامهم بعد المعركة كانت قلوبهم ملكومة ، ولمّا أصبح الصباح تبادر الفرسان من كل جانب وضيقوا على بني عبس المذاهب .
فقال الربيع : ما بقى لنا إلا أن نجمع أنفسنا في موكب واحد ونترك أموالنا في مكانها ، ونذهب إلى عنترة .
فقال قيس: لن يصل منا من المئة واحد والرأي عندي أن نرسل جماعة من النساء إلى عنترة البطل الهمام الشجاع المقداد . الفارس المغوار يطلبن منه صيانة الحريم وحماية الأطفال والديار .
ولمّا أصبح الصباح أقبل النساء إلى عنترة وكشفن عن وجوههن ، وأرضين شعورهن ونادين بما أصاب قومهن من الويل والتدمير .
ووقفن أمام عنترة يطلبن مساعدته ، وبكين أمامه حتى انتحب عنترة وصار إلى ميدان المعركة فلمّا رآه قيس قال لهم : لقد أتاكم الفرج فخذوا بثأركم وقاتلوا عدوكم .
قال الراوي : ولمّا دخل عنترة المعركة فتك بالعدو فتكاً ذريعاً وأطار الرؤوس وردّ الخيول وفرّق الجموع وردّ العدو إلى خيامه ورجع بأسرى بني عبس جميعاً. قال الراوي : وفي اليوم التالي : برز إلى عنترة دريد أحد فرسان قبيلة ذبيان وكان مقاتلاً عنيداً وفارساً شجاعاً .
قال الراوي: فما رآه عنترة حمل عليه حملة الفرسان وشد عليه شدة الشجعان . ولما يئس دريد من الانتصار على عنترة تذلّل له وطلب منه أن يتركه ليعود سالماً إلى قومه ، فتركه عنترة وعفا عنه
1-من أنواع البكاء العويل والنحيب فما معنى النحيب : النحيب : إعلان بالبكاء
وما مفرد ( المذاهب ) : المذهب
2- الشخصية الرئيسية في هذا المقتطف هي : عنترة
والشخصيات الثانوية : قيس ، ودريد ، والربيع
3- ما الحدث الذي يمثله هذا المقتطف :
رجوع قبيلة بني عبس من المعركة مهزومة وتعرضهم لمضايقات الفرسان .
4- ما النقطة التي بلغ فيها الحدث ذروته .
عدم قدرتهم على صد الفرسان وكذلك عدم قدرتهم على إعادة الأسرى .
5- ما صفات البطل في هذا المقتطف ؟
الجرأة – الشجاعة – الإقدام – النصرة .
تفاعل البطل مع الحدث وضح ذلك .
حيث عندما ذهبت إليه النساء وطلبن منه النجدة والنصرة فاستجاب على الفور وأعاد لبني عبس أسراهم .
هات من المقتطف مثالاً على الحوار الخارجي :
فقال الربيع : ما بقى لنا إلا أن نجمع أنفسنا في موكب واحد ونذهب إلى عنترة فقال قيس : والرأي عندي أن نرسل جماعة من النساء إلى عنترة .
7- من خصائص السيرة الشعبية التضخيم والمبالغة دللّ على ذلك بعبارة من النص .
أقبلت النساء إلى عنترة وكشفن عن وجوههن وأرضين شعورهن .
8- في أي أمر فكر الربيع عندما ضاقت عليهم المذاهب .
فكر في تجميع أنفسهم في موكب واحد والذهاب إلى عنترة لنجدتهم

مدرسة ……. / الصف العاشر المعارف الأدبية الاسم /……………
………………………………………………………………………
جاء في (جريدة الخليج ) بتاريخ 8/12 / 2005
كتب ابن الديرة تحت عنوان ( …… العمل ……. وأخواتها )
يغضب وزير العمل لأن بدالة الوزارة سقطت في الاختبار ، ولم ترد عليه شخصياً ، فإن رد فعله طبيعي بل ضروري ، خصوصاً عندما لا يكتفي بالغضب ، ويأمر بمعالجة المشكلة من أساسها .
بدالة أي وزارة هي الواجهة ، وهي الصلة بين مسؤولي الوزارة والجمهور ، عندما لا ترد على الوزير ، فمعناها أنها لا ترد على أحد .
…….. القضية ليست شكلاً أو بهرجة ، وإنما عنوان ودليل ومؤشر على الأداء العام .
اقرأ الفقرات السابقة ، ثم أجب على الأسئلة الآتية :
1- ما القضية التي يندرج تحتها هذا المقال ؟
اهمال العاملين على بدَّالة وزارة العمل .
2- ما مظاهر الإهمال المنتشرة بين الموظفين كما فهمت من المقال ؟
عدم الرد على المتصلين ، وإهمال المراجعين ، اللامبالاة نحو مصالح الناس
3- ما الأسلوب الذي يتسم به المقال الصحفي ؟
الصدق والإلتزام والتحرر من القيود اللفظية – القدرة على الإقناع والإمتاع .
4- أذكر بعض القضايا التي يعالجها المقال الاجتماعي ؟
إهمال الموظفين في عملهم – الطلاق – المخدرات – البطالة .
5- لماذا تعد خاتمة المقال أهم جزء فيه كما فهمت من دراستك للمقال الصحفي ؟
لأنها تشتمل على الحلول المقترحة للقضية المعروضة .
6- اذكر دليلاً أيد به الكاتب رأيه في المقال ؟
عدم رد البدالة على وزير العمل .
7- ( إن كثيراً من الموظفين تثقلهم هموم لا حصر لها ) . ما دلالة (لا) في هذه الجملة .
الكثرة .
8- أكمل يتكون المقال من ثلاثة أجزاء هي : المقدمة ، الجسم ( العرض أو الموضوع ) ، الخاتمة .
9- ضع علامة () أمام ما ينطبق على المقال الصحفي من خصائص فيما يلي
أ- يعبر المقال الصحفي عن تجربة ذاتية للكاتب ( )
ب – لا يتقيد الكاتب الصحفي في المقال بموضوع معين في مقالاته ( √)
ج – يجمع المقال بين العمق اللغوي والقدرة البيانية ( ×)
د – يهدف الكاتب في هذا المقال إلى بيان أوجه القصور في العمل (√)
هـ- قد يعرض الكاتب أفكاره بأسلوب مبسط قد تتخله ألفاظ عامية توضع بين الأقواس (√)

امتحان الفصل الدراسي الثاني لتعليم الكبار والدراسات المنزلية
للعام الدراسي 2006 / 2007 م
للصف : العاشر في مادة (اللغة العربية / الورقة الأولى
عدد أوراق الأسئلة : 6 الزمن : ساعتان الإجابة عن الأسئلة جميعها
السؤال الأول :




اقرأ النص الآتي ثم أجب عما يليه من أسئلة :
كان الشاعر يسير مع ابنته ليلى ، وبينما هما يمشيان إلى البيت ، أسرعت ليلى إلى بيت متصدع في الجوار فتبعها والدها ليرى ما تفعل ،فماذا رأى ؟
كنا وقد أزف المساء نمشي الهوينى في الخلاء
حتى إذا عدنا على صوت المؤذن بالعشاء
سرنا بجانب منزل متطامن واهي البناء
فاستوقفتني وانبرت وثبا كما تثب الظباء
حتى توارت فيه عني فانتظرت على استياء
وتبعتها متخفيا أمشي ويثنيني الحياء
فرأيت أما باديا في وجهها أثر البكاء
ورأيت ولدا سبعة صفرا عجافا أشقياء
سود الملابس كالدجى حمر المحاجر كالدماء
وكأن ليلى بينهم ملك تكفل بالعزاء
وهبت فأجزلت الهبات ومن أياديها الرجاء
فبسمت إذ رجعت وقلت كذا التلطف في العطاء
فتنصلت حذراً ولم يسبق لها قول افتراء
فأجبتها إني رأيت ولا تكذب عين راء
لا تنكري فضلا بدا كالصبح نم به الضياء
شرح المفردات :
انبرت للشيء : عرضت وتصدت له / استياء : كره / نم : كشف / تنصلت : أنكرت ولم تعترف / أزف : اقترب / نمشي الهوينى : نمشي بهدوء / متطامن : منخفض / المحاجر : العيون
الأسئلة :
1- ماذا رأى الشاعر عندما تبع ابنته ؟
أماً فقيرة مع أولادها السبعة .
2- ماذا قال الشاعر لابنته عندما أنكرت إحسانها ؟
لا تنكري فضلاً بدا كالصبح نم به الضياء
3- اختر الجواب الصحيح مما يأتي :
أ- كان الشاعر يسير مع ابنته ما بين :
* العصر والمغرب . * العشاء ومنتصف الليل * المغرب والعشاء .
ب- استوقفت ليلى والدها وذهبت لكي :
* تزور صديقتها . * تساعد أسرة فقيرة * تنشط جسمها بالرياضة.
جـ _ شبه الشاعر ابنته وهي تعطي بـ:
الملاك الذي يخفف من آلام البشر * الظبي الجميل السريع. * الصباح المشرق .
4- بم شبه الشاعر كلاً من :
عيون الأولاد :
بالدماء
· ليلى بين الأولاد :
· بالملك
5- ما الأثر البلاغي للنعت " متطامن " في قول الشاعر :
سرنا بجانب منزل متطامن واهي البناء
الفقر والبؤس والتواضع .
6- اكتب البيت الذي يدل على اعتزاز الشاعر بابنته
وكأن ليلى بينهم ملك تكفل بالعزاء
7- أكمل الفراغ فيما يأتي : بما يناسب :
أ- من شخصيات هذه القصة الشعرية الشاعر ليلى ، الأم ، الأولاد .
ب- من صفات الطفلة ليلى أنها كريمة ، نشيطة ،
المقال الآتي من صحيفة الخليج الصادرة بتاريخ 17/ فبراير/ 2007م بقلم (سالمة التميمي )
اقرأ المقال ثم أجب عما يليه من أسئلة :
(يعتبر فن القصة القصيرة من الفنون الأدبية الحديثة التي عرفها الأدب العربي في هذا العصر ، وإن كان هناك من يرجع جذورها الأولى إلى بعض الفنون الأدبية القديمة ، لأنها تشترك معها في بعض الملامح، لكن حقيقة الأمر أن القصة القصيرة بشروطها الفنية المعروفة هي فن جديد ليس في الأدب العربي فقط ولكن حتى في الآداب الغربية . كذلك هو الحال مع الأدب الإماراتي ، إذ لم يعرف هذا الفن إلا حديثاً ، فالقصة فن حديث النشأة في دولة الإمارات وعمرها لا يكاد يتجاوز ربع قرن تقريباً ،وقد بدأت تحظى بنوع من الاهتمام في مطلع السبعينات من القرن الماضي ، هذه المرحلة التي شهدت فيها الدولة بداية التقدم في مختلف المجالات .
وقد ظهرت القصة القصيرة في الإمارات لجملة من الأسباب والعوامل ، ويعتبر تطور التعليم وظهور الصحافة من أهم هذه الأسباب .
وعلى الصعيد المحلي ، برز عدد من الأسماء المهمة في هذا المجال نذكر منها : (عبد الله صقر ) ( محمد المر) ، ( سلمى مطر سيف) ، (ظبية خميس ) (شيخة مبارك النأخي) وآخرون وآخريات .
وإن كانت القصة القصيرة في الإمارات قد ظهرت بشكلها الفني – كما يقول الدارسون- على يد الشاعر والكاتب (عبد الله صقر ) كما تعتبر (شيخة مبارك الناخي) رائدة من روّاد هذا الفن ، وهي من أوائل من كتبوا القصة القصيرة التي تتمتع بقدر كبير من المواصفات الفنية .
والقصة الإماراتية ناقشت عدداً من القضايا ، ولكن اللافت للنظر أن معظم هذه القضايا نابعة من المجتمع الإماراتي ومتصلة به مثل العمالة الوافدة ، وموضوع الزواج من أجنبيات ، كذلك يعتبر موضوع الحنين إلى البحر من الموضوعات المهمة التي ناقشها كتّاب القصة الإماراتيون ، وذلك لارتباطهم الوجداني بعالم البحر ، كما أن القصة القصيرة ناقشت قضايا اجتماعية أخرى ، كغلاء المهور ، والصراع على الثروة ، وتعاطي الشباب للمخدرات والتحول إلى حياة النفط ، والآثار السلبية المترتبة على ذلك .
القصة القصيرة في الإمارات ، اليوم تسير بخطى ثابتة نحو التقدم والتطور ، وهي تحتل مكانة متميزة في هذا المجال على مستوى الوطن العربي ) .
الأسئلة :
1- أكمل الفراغ فيما يأتي بما يناسب :
خاتمة المقال تبدأ بــ ( القصة القصيرة ) وتنتهي بـــ ( الوطن العربي ) .
المقال السابق يعالج فن ( القصة)
من رواد القصة القصيرة في الإمارات ( عبد الله صقر – شيخة الناخي- ..)
من الصحف التي تصدر في الإمارات صحيفة ( البيان – الخليج – الاتحاد )
2- ما أهم أسباب ظهور القصة القصيرة في الإمارات كما فهمت من المقال السابق ؟
( تطور التعليم _ الصحافة ) .
3- اذكر ثلاثاً من القضايا التي عالجتها القصة القصيرة في مجتمع الإمارات
العمالة الوافدة .
الزواج من أجنبيات .
غلاء المهور .
4- ضع علامة (√) أمام العبارة الصحيحة وعلامة (×) أمام العبارة غير الصحيحة فيما يأتي :
( × ) المقال العلمي يعبر فيه الكاتب عن عواطفه .
( ×) مقدمة المقال الصحفي تتضمن خلاصة رأي الكاتب .
( ) يغلب الأسلوب الخبري على لغة النص في المقال .
( ) يغلب السجع على أسلوب المقال الصحفي .
( ×) عرضت الكاتبة أفكارها بلغة عامية في المقال السابق .
5- اختر الإجابة الصحيحة مما بين القوسين فيما يأتي :
تمتاز أفكار الكاتبة في المقال السابق : ( العمق – السطحية )
الجزء الذي يحتوي على الأدلة والشواهد والحجج في المقال :
( المقدمة – الجسم – الخاتمة )