سادت حالة من الارتياح لجان امتحانات الصف الثاني عشر أمس بقسميه، العلمي والأدبي لسهولة امتحان اللغة الإنجليزية، وأعرب الطلبة والطالبات عن سعاتهم بمستوى الورقة الامتحانية التي جاءت بحسبهم في مستوى الطالب المتوسط، فيما يختتم الطلبة امتحانات الفصل الثاني اليوم باختبار مادتي الجغرافيا للأدبي والكيمياء للعلمي.

من جانبه، أكد محمد طلعت موجه أول مادة اللغة الانجليزية في وزارة التربية والتعليم، أن مركز الاتصال بالوزارة لم يتلق أي شكوى من المناطق التعليمية أو أولياء الأمور، لافتاً إلى أن الأسئلة راعت الفروق الفردية بين الطلبة ومستوياتهم التحصيلية، مشيراً إلى أن الأسئلة جاءت خالية من أي غموض، وتناسب مستويات طلبة التعليم العام، وطلبة المنازل وتعليم الكبار.

وفي استطلاع للآراء بعض الطلبة قال الطلبة بالقسم الأدبي، إن أسئلة الورقة الامتحانية في مادة اللغة الإنجليزية جاءت في مستوى الطالب المتوسط من حيث السهولة والوضوح، واحتوت الأسئلة على العديد من الفقرات التي تساعد الجميع على نيل علامات مرتفعة.
و من القسم العلمي اشار الطلبة أنها تضمنت العديد من الأسئلة التي تتناسب مع قدرات الطلبة، علاوة إلى أن مجمل الأسئلة في المادة الإنجليزية تخللها العديد من الجزئيات التي تساهم في رفع الدرجات.

وفي المنطقة الغربية، أكد عدد من طلبة وطالبات الثاني عشر بقسميه “العلمي” و”الأدبي”، أن أسئلة مادة اللغة الانجليزية كانت صعبة وطويلة خاصة الفقرة الثانية التي وصفوها بانها جاءت من خارج المقرر، مؤكدين أنهم في مقرر اللغة الانجليزية يأخذون موضعين الأول عن الحضارة والثاني عن الحيوانات، في حين جاءت الفقرة الثانية وأسئلتها عن الروبوتات، الأمر الذي صعب من الإجابة عنها