أعلنت جائزة خليفة التربوية عن اختيار الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس مجلس أبوظبي للتعليم كأول الفائزين بمجال " الشخصية التربوية الاعتبارية" لهذا العام 2012-2013
لجهود سموه السامية ورؤيته الواقعية والعصرية في مجال النهوض بالتعليم بما يتوافق مع المعايير والمستويات العالمية وبما يخدم مستقبل الدولة ولدعم سموه الدائم لكل ما من شأنه الارتقاء بالميدان التربوي والتعليمي.
جاء الإعلان عن نتائج الدورة السادسة للجائزة (2012-2013) بعد اعتماد سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس أمناء جائزة خليفة التربوية أسماء الفائزين لهذا العام وذلك في المؤتمر الصحفي الذي عقد بمقر الجائزة بأبوظبي بحضور أمل العفيفي الأمينة العامة للجائزة والدكتور خالد العبري والدكتور محمد قنديل أعضاء اللجنة التنفيذية للجائزة والعاملين بقطاع التربية والتعليم.
وعبرت العفيفي عن فخرهم الكبير باختيار الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان كأول شخصية تربوية اعتبارية ضمن مجال الشخصية الاعتبارية التربوية الذي طرح لأول مرة هذا العام في الدورة السادسة الحالية للجائزة حيث يعد اختيار سموه هو أقل ما يقدم لشخصه في ظل جهوده ودعمه الدائم للتعليم وحرصه الشديد على الارتقاء بالعلم والمتعلم لأعلى المستويات.
وأعلنت عن فوز 34 مرشحا للجائزة في الدورة السادسة لهذا العام2012-2013 من أصل 500 مرشح تنافسوا على مختلف مجالات الجائزة محليا وعربيا حيث فاز 27 مرشحا محليا مقابل 7 مرشحين من الدول العربية الشقيقة وتم حجب ثلاث مجالات لعدم تمكن المرشحين فيها من الوصول للمستوى المطلوب للفوز بالجائزة وتشمل المجالات الثلاث المحجوبة ( بناء الشبكات والإعلام الجديد والتعليم والبيئة المستدامة).
وأشارت إلى أن حفل تكريم الفائزين سيكون في 15 أبريل المقبل بفندق قصر الإمارات بأبوظبي وسيتم خلاله توزيع الجوائز على الفائزين والتي تبلغ قيمتها( مليونان و650 ألف درهم) إضافة للدروع والشهادات التقديرية.
كما أعلنت أسماء الفائزين في بقية المجالات الأخرى والتي تشمل التعليم العالي وذوي الاحتياجات الخاصة والتعليم وخدمة المجتمع والبحوث التربوية ومجال المشاريع والبرامج التربوية المبتكرة على مستوى الدولة والوطن العربي ومجال التأليف للطفل على مستوى الدولة والوطن العربي.