كشمير جنة الله في الأرض


موقعها :
كشمير هي المنطقة الجغرافية الواقعة بين الهند وباكستان والصين في شمال شرق آسيا، وتاريخيا، تعرف كشمير بأنها المنطقة السهلة في جنوب جبال الهملايا من الجهة الغربية، احتلت من طرف الصين والباكستان والهند.

مساحتها و تعداد السكان :
بلغ مساحتها 242,000 كم وعدد سكانها 15 مليون نسمة حسب تقديرات عام 2000 وتبلغ نسبة المسلمين فيها حوالي 90% والهندوس8% سيخ 1%.
يعود تاريخ دخولها الإسلام في القرن الأول الهجري في زمن محمد بن القاسم الثقفي الذي دخل السند وسار حتي وصل إلي كشمير، وضمها جلال الدين أكبر عام 1587 إلى دولة المغول الإسلامية ودخلها الإنجليز عام 1839.


تتميز مدينة كشمير بسحر جمالها وجمال طبيعتها وطيبة أهلها المتمسكين بالدين الإسلامي.
قررت الأمم المتحدة عام 1949 إجراء استفتاء حر ومحايد لتقرير مصير كشمير ولكن الهند ضمت الإقليم إليها ورفضت الاستفتاء لأنها تدرك رغبة السكان في الانفصال، وتعتبر كشمير نقطة ساخنة للنزاعات، ذلك لأنها مقسمة بين 3 دول. إذ تدّعي كل من الهند وباكستان بأحقيتها بالإقليم كاملاً.
وتستند كل جهة على مجموعة من الحقائق التاريخية والديموغرافية لتدعم مطالبها بحكم الإقليم وضمه كاملاً، بينما تطالب مجموعة متزايدة من السكان بالاستقلال الكامل من كلتا الدولتين.




يوجد في كشمير العديد من المنتجعات المطلة على البحيرات والوديان وتتميز هذه المنتجعات بالراحة والجمال والغرابة ويتبع بعض المنتجعات خدمات من الخلف مثل ألعاب للأطفال والأسعار مناسبة.
وصفت عاصمتها “سرنغار” بأنها أهم وجهة سياحية، “الوادي السعيد”، وكذلك “وادي الدموع”. وبالتأكيد فإن الإمبراطور المغولي الذي بنى حدائق “شاليمار” الشهيرة قد استمتع بجو هذا المصيف.





ولا يستطيع أحد أن ينكر أن بحيرة دال وناجن هي مناطق للاستراحة. والركوب في المركب الصغير للتنزه في البحيرة ليوم واحد هو نقلة إلى عالم آخر.