مابعد النهاية






التفت بو فيصل للدكتور منصدم...
بو فيصل: شوو تقوووول يادكتووور...ورم.؟؟؟
الدكتور: هدي بالك...الوالده عندها تكتلات تحت الابط..واحتمال الورم وارد...احتمال يكون حميد واحتمال يكون خبيث...ولازم نسويلها فحوصات اكثر...
هز راسه بو فيصل حزنا على ام فيصل... وبعد فحوصات ثانيه ..خضعت لها العيوز..رجعوا البيت بانتظار النتيجه بعد يومين...
وفي البيت..
فطيم: ها ابوويه بشر..؟؟ شوفيها امايه؟؟
بوفيصل: والله شو اقولج يابنتي.. يقول الدكتور عندها ورم يمكن...والنتيجه بتطلع بعد يومين..وانا مب مطمن...
فطيم: شوووووووه..ورم..؟؟؟؟ واعلي عليج يامي...ماتستاهل والله....وين الورم؟ في الثدي؟
بوفيصل: والله مادري يقول عندها تكتلات تحت الابط...
راحت فطيم اللي تخرجت قريب من الجامعه لامها... طول سنتين والحوادث المفرحه تتوالى عليهم.. ولاده حصه..وبعدها بكم شهر ولاده عنود اللي يابت بنت ثانيه بعد سموها عزه...وبعدهم بعد بخمس شهور ولاده نورة اللي يابت ولد ماشاء الله سموه راشد وكان بحلاة ابووه.. .. سنتين والكل يعيش بسعاده...وسلام... بالرغم من مفاجاة سفر حمدان الفجائي...وافتقادهم كلهم له..الا انهم مع الوقت تعودوا..وصار كل حد له حياته يعيش فيها ويحاتيها... اما فطيم..فمثل ماتركها حمدان..مازالت على حالها...تحبه ..وتموت على ذكره...مع انه خانها وسافر عنها بدون سبب مقنع...تركها بعد بدون سبب مقنع...لكن حبه مازال مسيطر عليها ...وحزنها عليه دفعها اتجاه الدراسه اكثر واكثر..والنتيجه..تخرجت قبل دفعتها..وبمعدل جيد جدا....

دخلت على امها اللي انسدحت عالشبريه من التعب..
فطيم: شي يعورج امايه؟ شو تانسين؟؟
ام فيصل: والله احس بتعب في جسمي كله يابنتي...
فطيم: الله يشافيج يامايه ماتشوفين شر..
وباستها على راسها...

طلعت النتيجه..وطلع اللي خافوا منه..ورم خبيث .. وعملية استئصاله واجبه...
هالخبر سبب لهم صدمه في البيت وعند الكل... وبسبب القصص الكثيره اللي يسمعونها عن سوء الطب في الدوله... خاف عليها بو فيصل بشكل كبير واصرر انه يسفرها...
وبعد مشاورات كبيره..اصر بو فيصل انه هو اللي يروح معاها.. وبتروح فطيم معاهم لانها خلاص تخرجت ولا عندها شغل ..اما البنات منى ومنال فكانن عليهن ثانوية عامه وامتحاناتهن متاخره...اما سعيد وفيصل كانت عليهم دوامات...معانهم عرضوا انهم يقدمون اجازات لكن الشايب راسه عصصص..وماطاع انه حد يودي حرمته الا هو نفسه.....
وبعد الترتيبات...سافروا الشواب ومعاهم فطيم... سايرين صوب........لندن..!!!!...



على وصولهم في لندن استاجروا غرفتين في فندق.. والمنطقه كانت كلها اجانب... دخلوا ام فيصل مستشفى لندن بردج على طول...وخلال اليومين الاوليين اجروا لام فيصل فحوصات شامله ...وحددوا لها موعد العملية على اخر الاسبوع....


...::||::... ...::||::... ...::||::...
جابل حمدان المرايه ومسك المشط وقعد يرتب شعره..وتامل ويهه..وعينه اللي ردت على طبيعتها مثل قبل.. وشكر عبدالله في خاطره..اللي يا قبل سنه لحظور مؤتمر طبي..واصر عليه انه يجري العملية التجميلية بعد ما تاكد من وجود دكتور متخصص ومحترف..ورتب لك كل شي وفعلا اجرى حمدان العملية ورجعت عينه مثل ماهي.. لكن الجرح كان واضح شوي كانه شمخ قطوه قديم وماختفى اثره... ورجعت ثقة حمدان بنفسه مثل قبل...لكنه مازال متالم من رفض فطيم له بسبب شكله.... متالم جدا..ومايعتقد بان أي شي ممكن يخفف عنه هالالم...
لكن اتصال عمه قبل شوي..وتوصيته على بو فيصل وحرمته وهم في لندن... رجعت له ذكرى ايام يبا ينساها...طبعا مابينسى ابدا انه تقدم لهالناس عشان يخطب بنتهم ورفضوا..هم رفضوا او فطيم النتيجه وحده..لكن مهما كان..مابيخيب امل عمه..وهذيلا من الاهل...ومن معزه سعيد.....وفطيم...وهم غرب في هالمكان وبحاجه لشخص يوقف معاهم...
رتب الشقة عالسريع وخذ سويج سيارته وطلع صوب المستشفى اللي خبروه انهم بيكونون موجودين فيه.....
بعد وصوله المستشفى ... سال عنهم عند الرسبشن ..وبعد دواره وتفحيص حصل الشايب واقف في زاويه عدال غرفة معينه... ويسبح بالمسباح...تنهد حمدان... لابد من انه يواجهه.. عشان الاهل...تحنحن ومشى صوبه...
حمدان: السلام عليك خالي...
رفع الشايب راسه متفاجئ ..ويوم شاف حمدان نش وبانت على ويهه ابتسامه فرحه..
بوفيصل: مرحبااا الساع..هلا والله بحمدااااان...
ولعجب حمدان واستغرابه الشديد...تقرب الشايب وحظن حمدان كانه ولده...او اعز... والحقيقه بانه الشايب وايد متاسف على حالة حمدان من كلام سعيد عنه...
بوفيصل: ياحي هالشوف والله اني فرحت بشووفتك..
حمدان: الله يحييك خالي..شحالك عساك طيب..؟؟
بوفيصل: بخيير وسهاله..خير ياولدي عسا ماشر شوتسوي في المستشفى؟؟
ظحك حمدان..
حمدان: ههههه خالي انا ياي عشانك...خبرني عمي انكم هني وييتكم...
بوفيصل: هذا العشم فيك ماتقصر ياولدي...
حمدان: عسى ماشر خالي..شو بلاها الوالده.؟!!..
بوفيصل: والله شو اقولك ياولدي...يقولون فيها ورم...وبيسوولها عملية..
ضرب الشيبه كف بكف بحزن وحسره على شريكة حياته...وخوف عليها
حمدان: لا حول ولا قوة الا بالله..الله يشافيها ان شاء الله..ماتستاهل...لا تخاف خالي خل ايمانك بالله قوي وباذن الله بتقوم بالسلامه...
بوفيصل: الله يسمع منك ان شاء الله..
حمدان: واحين هي وين؟
بوفيصل: عندها دختووره دخلت وراغتني برا ولا عرفتلها شو تقول...
حمدان: ليش عمي محد يا وياكم يتفاهم وياهم زين؟؟
بوفيصل: والله ياولدي انا بنتي امبونها يايه وياي..تفهم لهم وتروم ترمسهم لكنها من تغير الجو مرضت وخليتها في الفندق وييت عنها اليوم..
لكن حمدان ماسمع شي من عقب كلمة "بنتي"...اي بنت؟!!... أي بنت؟!!!.... منو اللي ياي معاهم.؟!!..
لكنه طرد هالافكار من باله وقت ماساله الشايب سؤال ثاني..
بوفيصل: ماشاء الله يابويه قالولي ويهك متعور ..!!..اشوفه مافيه شي.؟!!..
ابتسم حمدان...بحزن..
حمدان: سويت عملية خالي... من سنه...ورد ويهي مثل اول...
بوفيصل: ياحيك ياولدي...والله زعلنا خبرك وسعيد دوم يرمس عنك..
حمدان: فيك الخير ياخالي...اقول خالي... تراني مابرضى تيلسون في فندق وتخسرون عماركم وشقتي موجوده...!!..
بوفيصل: لا يابويه دخيلك مانبا نعبل عليك ونزعجك..
حمدان: خالي...حلفت عليك...شقتي وسيعه وبترتاحون فيها وقريبه من هني...وانا ببات عند ربيعي...امره لا تحاتي ولا ترفض دخيلك...والله مابرتاح انا الا جي..
استسلم الشايب ووافق...
بوفيصل: بارك الله فيك ياولدي...ماتقصر..بنثقل عليك عاد..
حمدان: لا افا عليك لا بتثقل علي ولا شي...
بوفيصل: ماله داعي تطلع ابويه من شقتك ...بتضمنا كلنا..
حمدان: لالا خالي... انا اقول ارقد عند ربيعي وانته وياك ...بنتك..واهلك.. مابتاخذون راحتكم جي..ولايهمك انته لا تحاتيني...
بوفيصل: مشكوور ياولدي..
وبعد ما اطمنوا على العيوز وفهم حمدان من الممرضه بانها عملية بسيطه ..وبيجرونها مثل ماهومتفق اخر الاسبوع..اي بعد اربع ايام.. طلعوا من المستشفى وركب الشايب مع حمدان فسيارته الصغيره اللي يستاجرها وقت اللزوم..لانه اغلب مشاوير حمدان كانت بالتكسي او بالباص او احيانا ومثل مايحب..بالمشي... لكن بما ان اهل الامارات هني استاجر هالسياره عشان تغطي مشاويرهم بدون تعب...
ركبوا السياره وساروا للفندق اللي حاجز فيه الشايب.. ونزلوا..ركب حمدان معاه وهو معزم انه يشل الشنطه عنه ومايخليه يشل شي..فظيحه ريال كبير...بس كان متخوف من هوية البنت اللي يايه معاهم...ياترى منوه.؟؟ ليش قلبه يدق بعنف؟؟..فواده يقوله انها فطيم...لو كانت فطيم شو بيسوي؟؟ او الاهم..شو هي بتسوي..؟!!..وقف حمدان في الممر..بينما دخل الشايب غرفه من الغرف...
وشاف فطيم نايمه...تقرب منها بقلق..
بوفيصل: بنتي؟؟ فطيييم...قومي فديتج قومي...
نشت فطيم مع صداع مصاحب...
فطيم: هاا ابوويه..شحالها امايه..؟
بوفيصل: امج بخير لكن قومي لمي اغراضج بنطلع من الفندق...
فطيم: هااا؟؟ ليش ابويه وين بنسير؟
بوفيصل: انتي قومي خلصيني ولمي اغراضج بسرعه...
طلع عنها وسكر الباب وراه...
بوفيصل: تعال ابوويه لا اتم واقف هني..ادخل داخل لين ما الم اغراضي..
حمدان: ماعليك خالي ادخل انته ولم اغراضك وانا بترياك هني...
حمدان رفض لانه خايف تكون البنت هذي داخل الغرفه..فظيحه...بعدين حتى لوماكانت داخل..يستحي يدخل غرف حد...
بوفيصل: مابطول عليك..
دخل بوفيصل غرفة ثانيه وخلا الباب مفتوح عشان يحس حمدان بانه مرحب به اذا بغا يدش...
لكن حمدان مادخل..استمر واقف بدا.. وايده في جيوب بنطلونه الجنز الاسود... ولابس النظارات الشمسية اللي تعود عليها بشكل كبير ..بوجود تشوه او لا...ييرتاح بلبسها...
فجاه تبطل الباب المجاور..وحمدان من خوفه غمض عينه..خايف من الشخص اللي بيطلع...وكانت فطيم..
لابسه شيله ملونه زرقا..ومتحجبه..ولابسه جاكيت ساتر طويل مثل العباة.. وتسحب شنطتها وراها...
اول ماشافت الريال اللي واقف في الممر..بغت ترجع خايفه..ومتوتره..لكنها وقفت..الويه مالوف...الطول مالوف...الوقفه...والويه الوسيم....والنظارات الشمسيه...
لا..
لا..
مدت ايدها ومسكت الجدار..واستندت عليه...كفاية الصداع والزجام...يطلع حمدان فويهها بهالطريقه وبعد طول غياب؟؟؟؟؟....ياربي انا فحلم او علم...؟!!..ماصدق..ماصدق..!!..
بعد طول وقت..ماحس حمدان برده فعل..فتح عيونه ورفع راسه ببطء...وشاف اللي تمر بخيالاته كل يوم...حس شي حار يمشي بصدره..ويهز جسمه كامل...فطيم.!!!..
حمدان: ....... فطيم.!!...
تجمعت الدموع في عيونها..وشهقت شهقة مخنوقة ورجعت لغرفتها تاركه شنطتها في الممر...
ليش الحين...ليش الحين ياحمدان؟؟؟...شو اللي يابك لندن الحين...؟؟؟ عرفت انك سافرت لكن ماعرفت انك هني في لندن..!!!....آآخ ياحمدان رجعت لي المواجع... احاول انساك لكن بدون فايده...والحين رجعت شو تبا بعد.؟؟ شو تبا.؟؟!!..
حست بانفتاح الباب..ومسحت دموعها بسرعه...
بوفيصل: شوبلاج بنتي؟؟
فطيم: ماشي ابويه...يتني نوبه عطس بس...وين بنسير؟؟
بوفيصل: ليش مخليه شنطتج في الممر؟؟
فطيم: شفت ريال في الممر ورديت بسرعه...ونسيتها برا..
بوفيصل: هيي... انزين تغشي..ويالله نسير...
فطيم: ان شاء الله..
تغشت فطيم...وطلعت ورا ابوها بتردد..وسكرت الباب وراها...

شافهم حمدان طالعين مره ثانيه...مد ايده وشل شنطه الشايب..بينما بوفيصل شل شنطة بنته المتوسطه الحجم...حركه فطيم زعلته وايد... كارهه شوفتي لهالدرجه ..اول ماشافتني شردت.؟!!..
نزلوا كلهم من الفندق وسلموا المفاتيح ودفعوا الحساب..وركبوا كلهم السياره...حمدان وفطيم على اعصابهم...وبوفيصل حاله غريب.. شاءت الصدف بانه الريال اللي خطب بنته..هو نفسه اللي يفزع لهم وقت الحاجه...!!..يمكن قراره كان خاطئ برفض حمدان.. بصراحه انه ريال والنعم وحرام يتفوت...
وصلوا الشقه ودخلوها..وفطيم مازالت متغشيه وهي تحس بالمووت ياكل اطرافها...يعني بيسكنون في شقة حمدان..؟؟؟!!!..ليش ابويه مايشرح شي ولا يقولي أي شي.؟!!....
ريحووني..

عرفهم حمدان عالشقة الصغيره... غرفة نوم..غرفة مكتب..فيه كنبة..تنسحب وتصير سرير بكل سهولة...والصاله والحمام والمطبخ..كل شي على قد الحال لكنها مريحه....
حمدان: ان شاء الله ترتاحون فيها...
بوفيصل: يابويه..وانته؟؟ والله اني متلوم فيك..
ابتسم حمدان
حمدان: خالي.. انا بسكن مجابلنكم على طول..شفت الشقه اللي مجابله..هاي شقة واحد من البحرين...ربيعي...انا بيلس عنده واذا احتجتوا أي شي ترانا في الشوف ولا يردك الا لسانك...
فطيم كانت تتامل حمدان طول الوقت...ماتغير...لكنه ضعف اكثر...وو..عقدت حياتها...شو هالشمخ على ويهه..؟!!..متى انشمخ؟؟!!...
حمدان: خذوا راحتكم ...انا بسير شوي وبرد..
طلع حمدان مستعيل من الشقه عشان يلتقط انفاسه ويفكر بالوضع...
فطيم..بعد طول غياب وفراق...ترجع لحياتي وبقوه...كانها ماغابت يوم...مثل ماهي...التفكير ظايع في هالموضوع...كم الواحد بيقعد يفكر..؟!!..خلني اعيش حياتي يوم بيووومه...واللي يصير تراه مكتوب...
تحرك وراح الجمعية..اشترى شوية اغراض ولوازم للمطبخ لانه على مايذكر المطبخ مصفر...ويحتاج لشوية اغراض.. وبعد ماخلص..مر المطعم وخذ لهم عشا...ورجع...دق الباب ..لاول مره يدق باب شقته...فتح بو فيصل..
بوفيصل: مرحبابك ابوويه اقرب...البيت بيتك وادق الباب...
ابتسم حمدان..
حمدان: الله يسلمك خالي..مايصير بعد ندغر عليكم الشقه جي ...
دخل حمدان ولاحظ خلو الصاله..اكيد فطيم فوحده من الغرف..ودخل المطبخ..ورتب الاغراض داخل وحط العشا هناك..
ورد طلع للشايب..
حمدان: خالي..تراني ماخذلكم عشا..ومووجود في الفرن في المطبخ...واي شي تحتاجونه هذا رقمي..اتصلي وبييك سيده...
وعطاه ورقه صغيره مكتوب فيها رقمه..
بوفيصل: مشكوور ياولدي والله انك ماقصرت.. تعشى ويانا انزين...
حمدان: والله ياخالي اني ماقص عليك...ربيعي عازمني عالعشا من امس ....وانتوا خذوا راحتكم...وهذا مفتاح الشقه تفضل..(وعطاه المفتاح)..واحين اسمحلي بدخل الغرفه بشل شوية اغراض...
بوفيصل: تفضل يابوويه البنت في الغرفه الثانيه.....
دخل حمدان غرفته وطلع شنطه صغيره حط فيها كم لبسه..واغراضه الضرورية..وطلع...اول ماطلع ..طلعت فطيم من الغرفه المجابله...انصدم حمدان ونزل راسه سيده.. مب عوايده ينزل راسه ويستحي لكن هذي فطيم...فطيم...فرحي وجرحي...وكل شي...
تراجعت فطيم لورا وسكرت الباب وقلبها يدق بالقوو...بينما حمدان تحرك قبل مايتورط اكثر...لو مب الشايب موجود جان كلمها...لكن شو بيقولها؟؟؟ ....ليش رفضتييني؟؟..
طلع من الشقه وراح شقة ربيعه...

مرن ثلاث ايام...حمدان ماكان يقصر معاهم..وهم اصلا معظم الوقت في المستشفى...ومبين انهم مسيطرين عالوضع...ومايواجهون المشاكل...بالتالي ماكان يسيرلهم وايد..ويتلاقى مع الشايب بس..اما فطيم فماكان يشوفها الا نادر جدا جدا... الليله الاخيره قبل عملية العيوز... كان بوفيصل عندها في المستشفى...لين ما اييبه حمدان بعد ساعه..اما فطيم..بتمت في الشقه..تمشي فيها..وتلمس كل شي خاص بحمدان وعاش معاه في السنتين اللي طافن...تجرأت وفتحت الكبت...تلمس ملابسه..وقمصانه...وتشمها....تحبه..ماتقدر تعيش بدونه...ترك اثر وفراغ كبير بغيابه...والحين تحس بانه روحها انتعشت مره ثانيه..لكن ماتنسى بانه تخلى عنها لسبب مجهول...طاحت ايدها وهي في قمة سرحانها على شنطة صغيره...سحبتها ..وفتحتها..شافت فيها اربع هدايا مغلفه مختلفة الاحجام....ودق قلبها بعنف...سحبت اول هدية..ملزق عليها ورقه صغيره "امتياز رقم 3" ... وعلى طول امتلت عيونها دموع مع ابتسامه فرح...مانساني...مستحيل ينساني...مازال يحتفظ بالهدايا اللي واعدني بها بسبب امتيازاتي...!!...يعلني فداك ياحمدان...مهما سويت احبك احبك احبك...!!..


بالباجر بينما العيوز في غرفة العمليات...كانوا كلهم يالسين في غرفة الانتظار.. بوفيصل وعداله حمدان...وفي الجهة الثانيه مكان بعيد شوي..فطيم...
بعد مرور ساعات طلع الدكتور وبشرهم بنجاح العملية...تم استئصال الورم...ومن حسن الحظ بانه في بداياته...لوكان المرض متقدم بتصعب عليهم العملية...
بعد ساعتين سمحوا لبوفيصل انه يشوف حرمته...شخص واحد فقط يدخل...ساعتها نسى بنته ونسى حمدان واندفع لزوجته يطمن عليها...
ارتبك حمدان..واخيرا وحيد مع فطيم...مع عذر مقنع بانه مايقدر يخليها بروحها..عشان جي بيتم معاها...
وفطيم ارتبكت اكثر..وعرفت انه بيتجرأ وبيكلمها...
حمدان:,,, احم...تستاهلين سلامتها..
فطيم:...... الله يسلمك....
...سكتوت...

حمدان: ماخذتي صيفي هالسنه؟
ابتسمت فطيم...بحزن...مايعرف باخبارها..؟!!!!!!...
فطيم: تخرجت ياحمدان...
حمدان: والله.؟!!!... مبروووووووك....بمعدل كم؟
فطيم: جيد جدا...
ابتسم حمدان..ابتسامه فرح صادقه...
حمدان: مبرووووووك..تستاهلين والله..
فطيم:...الله يبارك فيك....وانته؟؟
حمدان: انا باقلي شهرين...وباخذ الماستر...
وابتسم...
وابتسمت هي بعد...
ماكانت متغشيه عنه تعبت من الغشاة.. حق شو تتغشى؟..حمدان شايف ويهها لين ماشبع منها وتخلى عنها في النهاية...حق شوتتغشى.!!..
فطيم: آآه...ممكن سؤال؟؟
دق قلب حمدان بالقوو...
حمدان: اكيد..
فطيم: شو هاليرح اللي على ويهك؟ شو يرحك.؟؟؟
عقد حمدان حياته...شو هالسؤال..؟!!!..ماتذكرين سبب رفضج لي وسبب فراقنا يعني..؟؟
حمدان: نسيتي بهالسرعه؟؟؟
عقدت فطيم حياتها تحاول تتذكر منو اللي يرح حمدان ...بس اخر مره شافته كان ويهه بخير وصافي وحلو ماشي يعيبه..!!!..
فطيم: نسيت شووو؟؟؟
حمدان: يالله عاد فطيم...شووو تحاولين تسوين؟؟.. رفضتيني يوم شفتيني مشوه والحين يوم شفتي ويهي صاحي تتظاهرين انج ماتذكرين..؟!!..وفري هالحركات...
ابتعدت فطيم عن الايدار اللي كانت مسانده عليه ويلست على اقرب كرسي....هذا شو يقول..؟؟ شو يقول شووو يخرف.؟!!!!..
فطيم: شو تقول؟؟؟
عقد حمدان حياته...ردة فعل فطيم طبيعية مثل مايذكرها...شوبلاها الحين معقووله نست تشوه ويهه.؟؟؟؟
حمدان: شو اقول بعد....نسيتي يعني اني كنت مشوه...وانج رفضتيني لهالسبب..!!..فطيم بليييييز...لا تحطينا بهالموقف...!..

فطيم: حمدان...انته شو يالس تقول؟؟؟ أي تشوه واي رفض...!!!...
حمدان: التشوه اللي صابني في ويهي نتيجه ظرابه .... والرفض اللي ياني من صوبكم يوم ييت اخطبج ورفضتوني بحجه انج تبين تكملين دراسه...هااا...ذكرتي احين..؟!!!..
مسكت فطيم راسها منصدمه...لا..مستحيل اللي يقوله مستحيل...
فطيم: حمدان... انته اللي ابتعدت عني...لا تقعد تبرر واطلع اسباب احين لهالشي...انته من عقب رجعة ولد عموه ناصر من السفر...وانته لابسني..غيرت رقم تيلفونك بس عشان ماتوصلك مسجاتي...انته اللي ابتعدت لا تقعد تالف لي اسباب...
حمدان: انا ابتعدت صح لانه ويهي تشوه يافطيم...مابغيت اظلمج معاي...لكني بعد تخرجي وفيت بوعدي وييت وخطبتج...وانتي اللي رفضتي.....
صرخت فطيم ..
فطيم: متــــــــــىىىىىىىىى..؟!!!..
حمدان: اسالي اهلج يمكن يذكرونج متى كان هالشي....
ووقف حمدان بعصبيه وقام يمشي في المكان نفسه بتوتر...
اما فطيم مسكت راسها مره ثانيه تحاول تهدي اعصابها.. هي تعرف حمدان...مايجذب..ومستحيل يفارقها بدون سبب مقنع...اما سالفة اهلها..فهذي لازم تستفسر عنها ...قامت ووقفت..ومشت صوب حمدان ووقف جدامه..تتامل فويهه...
فطيم: راوني...وين التشوه.؟!!..
حمدان: ابوج بيطلع في أي لحظه لا توقفين جدامي جي..
وابتعد حمدان عنها عشان مايسبب لها مشكله ثانيه...لكنها مسكت ايده بقو... الشي اللي خلا حمدان يرتعش...
فطيم: راوني...
تنهد حمدان...واشر بصبعه كيف كان الجرح...
حمدان: كان يبدا من هني...لين هني...بشكل بشع..وخرب لي عيني...لكني من سنه سويت عملية تجميلية...ومابقى غير هالاثر اللي تشوفينه...
بعد التدقيق...ادركت فطيم صحة كلامه...واكثر...ادركت ملابسات الموضوع كلها...وانهارت بدموع هجمت على عيونها بشكل مفاجئ..يلست عالكرسي اللي كان حمدان يالس عليه ..وغطت ويهها وقعدت تصيح...
حمدان بعد...ادرك ملابسات القضية...فطيم كانت جاهلة لكل شي...ماكانت تدري ..لا بتشوه ويهه..ولا بخطبته لها...ولا باي شي....عاشت السنتين اللي طافن اكيد بحيره وعذاب..وتساؤلات ماتخلص...انا ظلمتها...وانظلمت معاها..
حن قلبه ..مايتحمل يشوفها تصيح....تقرب منها ويلس عدالها..
حمدان: فطيم... لا تصيحين...اطالعيني...فطيييم...
رفعت فطيم ويهها لكنها ماصدت صوبه..ومسحت دموعها اللي ماتزال تنهمر بغزاره...تبكي على اشياء كثيره....
حمدان: ماكنتي تدرين بالحادث..؟!!!..
هزت فطيم راسها " لا"...
حمدان: ولاا كنتي تدرين بخطبتي لج.؟؟؟
هزت راسها مره ثانيه.."لا"...ببطئ وحزن...
حمدان: كلهم كانوا يدروون...ليش ماخبروج؟؟ معقووله ماسمعتي كلمه مني والا مني..؟!!..
تنفست فطيم عشان تتمالك نفسها..
فطيم: بعدك عني..خلاني ابتعد انا بعد عن الناس...مع اني سالت وسالت...لكن نورة تقولي انك بخير وسهاله...تدرس ..وعادي...مع الوقت ادركت انك تخليت عني..
قاطعها حمدان..
حمدان: لا...انا ماتخليت عنج...تشوه ويهي هو السبب....
فطيم: كيف قدرت؟؟
حمدان: فطيم..حطي نفسج مكاني...والله كنت الوع بالجبد..ماكنت اباج تنظلمين وياي...مابتحمل نظرة شفقة منج...
واجهته فطيم بنظرة غاضبه...
فطيم: ليش الشكل هو كل شي عندك.؟؟؟ لو انا تشوهت ترضى اني اتخلى عنك عشان ماظلمك معاي...
حمدان:.....لا... لا تفاولين على عمرج...
فطيم: انا عمري ما اهتميت بشكلك...يهمني صح تكون باحسن صورة لكن ماكان له أي وزن عندي...واذا بغيت الصدق..نفرت منك من اول ماعرفتك والسبب كان جمال صورتك...
سبب له كلام فطيم مناقضات وايده..فرح مع صدمه مع حزن...شعور متضارب مايعرف كيف يوصفه او شو يسميه..قام من الكرسي ومشى عشان يستعيد هدوء اعصابه...ويعطي فرصه لفطيم انها تهدى هي بعد لانها كانت معصبه من تصرفه...من ظلمه لنفسه ولها هي بعد....لانه ماعطاها أي فرصه بانها تقول رايها بالموضوع...
لكن وقوفه وابتعاده كان فوقت مناسب...لانه تزامن مع خروج بو فيصل من من غرفة ام فيصل وعلى ويهه ابتسامه فرح وطمئنينه...
طارت فطيم صوبه...
فطيم: هاا ابوويه..شو امي؟؟
بوفيصل: الحمد لله..الحمد لله...بخير..سيري شوفيها تسال عنج...
ركظت فطيم ودخلت الغرفه..بينما تم حمدان مع الشايب ..

من بعدها ماسمحت له فرصه بانه يشوفها ..او يكلمها.. لكن الفرح والامل كان يدغدغ قلبه ومشاعره...وهو يفكر باللي بيسويه ...ويحط الخطط...
وبعد اربع ايام..رخصوا ام فيصل للظهره من المستشفى...وهم ماصبروا ..على طول حجزوا للرجعه للبلاد...ودعهم حمدان في المطار بابتسامه ..بدون حزن... في أي وقت ابتداءا من الحين...بتكتشف فطيم مفاجأة...

في الطياره.. وبحزن...يلست فطيم على كرسي عدال كرسي امها وابوها..وبعد ماستقرت الطيارة في الجو..
فطيم: ابويه انا بسير الحمام وبرجع...
بوفيصل: برايج بنتي...
مسكت فطيم شنطة ايدها..وسارت الحمام...فتحت شنطتها عشان اطلع مشط لانها طلعت من الشقه حتى بدون ماتمشط شعرها بسبب استعجال ابوها..وبسبب تاخرها في النوم لانها ماقدرت تنام لعلمها بانها باجر بتفارق حمدان بعد مارجع حبه يطغى على أي شي..بتفارقه مره ثانيه..والله يعلم متى بتشوفه مره ثانيه..كل اللي تمنه بانها ينسوونها هني..في لندن..ويخلونها معاه...لكن طبعا مستحيل......
فتحت الشنطه..وشافت ظرف...استغربت..ماتذكر بانها حاطتنه..مدت ايدها وفتحته..

" حبيبتي...الطويله..
انا اسف...ظلمتج معاي....وظلمت نفسي...والايام ظلمتنا بعد ولا قصرت فينا...ماعرف شو اقولج..لكن من بعد كلامنا اخر مره..ادركت امور وايده...وانا متاكد بانج ادركتيها انتي بعد بما اني اعرفج زين مازين...
فطيم... ماسمحت لي الفرصه اني اكلمج عشان جي اكتب لج هالرساله...
احبج...وعمري ماتخليت عنج الا وانا مجبور وشرحت لج السبب...حاولت انساج ماانكر هالشي..لكن حبج كان اقوى مني... ولا قدرت عليه حيله...وبما انج ماتدرين بخطبتي لج..فانا ماعندي عذر باني اتم معصب عليج ..نظرا لانه مالج ذنب...ظلمتج وايد واتمنى تسامحيني... وانا متاكد بانه طيبه قلبج بتخليج تسامحيني...تعرفين ليش؟

لانج مانسيتيني...مازلتي تحبيني...قد ماانا احبج...
باختصار... باقلي شهرين...وراجع... ان وافقتي على حد غيري بفركش عليج كل شي تسمعين؟؟
فهمتي؟؟...انتي لي انا...وهالمره مابسمح لاي شخص بانه يفرق بينا.....

الشيخ حمدان"






~( النهـــــــــــ اموت واحيا بك ـــــاية )~