القـــرار الصـعب






الجـــــــــــــــــــزء الأول :
انطفأت أنوااار القـــــــاعة وعم السكوت فيــــها دخلت على قصيدة يمعه بن نايم الكعبي
" تخيل " وكانت في غاية الجمــال و الكل منبهر فيها كانت لا بسه فستان أبيض وكان موديله شكله روعه و الطرحة على كبر جسمها من راسها لين ريلها و المسكه يالي في أيدها كلها ورد طويلة توصلها لين ريلها و هي تمشي بكل ثقة و حذالها عيالها واحد على اليمين و الثاني على اليسار و الكل في القاعة ساكت يطالع هذه الملاك يالي ياي و صورتها تعكس منظرها الخارجي .. ذياب المعرس كان قاعد ويا زوجته في الكوشة و يطالع هو بعد ما عارف منو يالي دخل احينه متأخر و عروسه قاعدة حذاله شسالفه ؟؟!! .. تقترب من الكوشة أكثر فأكثر والكل ساكت في القاعة متفاجأ مثل ما المعرس متفاجأ ..
تخيل بعد هذه العشرة الطويلة
يجي غيري وياخذك بسهوله
مدامك بعت الأيام الجميلة
وش إلي بس من حقي أقوله


و حده من الحريم : موزه شو يا يبنها؟؟؟!!!! ..
موزة كانت تمشي وتبتسم و الدوس على قلبها بقوه و تتساءل ليش ريلها سوا فيها جيه ليش خذ عليها حرمه ثانيه ليــــــــــــش ؟؟؟؟؟!!!!!!!!!! ..
تباني اشتكي من بشكيله ؟
لعذالي؟ عسى الله لا يقوله
تباني اذرف دموع هميله ؟
علا قولتك تنهان الرجولة ؟ ..


موزه وهي تبتسم: ذياب عطني بيزات بسير الصالون ..
ذياب يطالع التلفزيون: ليش حبي شو تبين فيه ؟؟؟
موزه: ولا شي بس بسير الصالون بتعطيني ولا جيف ..
ذياب: خلاص بعطيج خلاف ..
موزه: مشكور الغالي ما تقصر .. وسارت عنه لأن ولدها حمد " عمرة سنه " كان يصيح ..
وعقب سارت هي وسلطان أخوها و نفذت موزه يالي في راسها .. " موزه عمرها 23 سنه و ذياب 26 و تزوجت ذياب وهي عمرها 18 سنه من بعد قصة حب عنيفة كانت من بينهم بس هم مب دارين بعمارهم 6 سنوات وهم متزوجين و عندهم ولدين حمدان أكبر واحده وعمره 5 سنين و حمد عمره سنه "
سلطان لا بس نظارته الشمسية: موزوه لا تدوسين على قلبج زيادة ..
موزه و هي واثقة : أنا أعرف شو أسوي يا سلطان انت خلني احينه و بعدين أنا مرتاحة من يالي أسويه ..
سلطان: ما بتتحملين صدقيني ..
موزه: أدري بس خلني أطلع يالي في قلبي .. و عمي أبو ذياب ويايه بعد ..
سلطان: على كيفكم بس تحملي إلي بييج ..
موزه : شكرا حبيبي ما تقصر انت وقفت ويايه وقفه عمري ما راح أنساها ..
سلطان مب مرتاح: إذا أنا أخوج ما يساعدج عيل منوه يالي بساعدج ..
لا زالت تمشي وهي تتذكر كل يالي صار و سوته خلال الشهر يالي طاف ..
موزه وهي تصيح: مستحيييل إنتي جذابة ذياب ما يسويها ..
شمسه: بلا صدقيني هذه الصح و هي بنت يرانا ..
موزه: إنتي منو قال لج ؟؟
شمسه: أقولج بنت يرانا يعني أكيد بعرف و قلت لسعيد أخويه منو هذه الريال يالي خطبها قالي ذياب..
موزه: يمكن ذياب غير ..
شمسه: اصحي إنتي لا تقعدين تقنعين عمرج و توهمين عمرج بأشياء ترا هذه الصدق و إذا مب مصدقتني تأكدي .. صكرت موزه عن شمسه ربيعتها و دقت حق عبيد أخوها ..
موزه: عبيد صح يالي سمعته ...
عبيد: شو سمعتي بعد ..
موزه: عبيد دخيلك قول ليه الصج ذياب ملج على وحده غيري ..
عبيد جنه حد صب عليه ماي بارد: شووووو ؟؟؟؟؟؟!!!!!! إنتي شو تقولين منوه قالج هذه الكلام ..
موزه: المهم صدق الكلام يا عبيد ريحني ريح أختك ..
عبيد ما عارف شو السالفة : و الله العظيم إني ما أعرف السالفة أنا بتأكد و بخبرج .. و عقب عشر دقايق وصلها الخبر يالي كان مثل الصاعقة عليها عبيد أخوها وايد متلوم في أخته يالي يحبها وايــــــد وعلاقتها هي وسلطان وعبيد كانت حلوه وقويه من بين أخوانها البنات والأولاد " عبيد وسلطان توأم " :: ركبت على الكوشة و عيونها كلها دموع تطالع في ريلها يالي كان مستغرب من حرمته و مستعجب ..
عبيد معصب: يا الجلب انت ما تستاهل أختي و الله انك ما تستحي ..
سلطان: عبيد عيب ..
عبيد يطالع سلطان وهو معصب: شو عيب " وسار ويود ذياب من كندورته" هذه الأمانة يالي وصيتك عليها يا ذياب هذه هي أنا يالي وثقت فيك وقلت ما بعطيها إلا لين أعز أصدقائي و تطلع جيه يا ذياب انت واحد نذل و أناني ..
ذياب يحاول يخوز أيد عبيد: عبيد زين أنا ما سويت شي غلط ..
سلطان: عبيد خوز عنه " يحاول يخوزه " خله يولي قوم خلنا نسير قبل لا تسمعنها موزه قوم.. طلع سلطان ويا عبيد أخوه من بيت أخته عبيد بموت من الحرقة .. أما في الجانب الثاني من الميلس كل شي سمعته موزه و كانت دموعها تنزل بحرارة على خدها تسمع صوت أخوانها يدافعون عنها.. بعدها تمشي و هي ادقق في كلمات القصيدة و جنه القصيدة مكتوبة لها
وصلت أحلا عروس في القاعة و كانت آية في الجمال ذياب وقف يطالع حرمته و يدقق في ملامحها أول شي ما عرفها الماكياج وايد مغيرنها و قعد يدقق في حرمته الأولى و يرسم ملامحها جنه أول مرة يشوفها .. وقفت تطالع مثل الطير الجريح ..
عبيد: موزه خلج قويه إنتي مب أول وحده يصير لها جيه ..
موزه وهي تصيح: ليش يا عبيد أنا شو سويت حقه .. شو بقول لأميه و أبويه ..
عبيد: موزه إنتي مالج ذنب و أميه و أبويه أنا بتصرف وياهم ..
سلطان يلوي على أختيه: بس موزه قطعتي قلبي و إن شاء الله بصير كل خير ..
موزه وبهستيريا: أي خير يا سلطان أي خير انا شو سويت حقه و الله العظيم إني ما قصرت في شي حبيته و أغليته و ما قصرت وياه في شي ليش يسوي فيني جيه .. وعيالي شو بصير لهم يا سلطان شو بصيــر لهم ..
لوا سلطان على أخته بقوه ما هانت عليه و عبيد بموت وهو يسمع هذه الرمسه جنه أخته توجه له الكلام مب لذياب .. كانت كلمات القصيدة تعبر عن ما فيها من حزن كانت تسمعها و عينها تصب دموع شرات السيل يوم إنه ينزل بغزاره كل كلمه من القصيدة تضرب في قلب موزه
وذياب موزه تطالعه و جنه يمعه بن نايم يرمس عنها تطالعه بعتب بكره بحقد بغيره بحب .. ووصلت في نهاية القصيدة ..
تكلم ما بقت في أيديك حيله
علامك صارت عيونك خجولة ..


وقفت تطالع ريلها يالي مستغرب و علامة الدهشة بعدها على شكله و على شكل حرمته الثانية .. ابتسمت و تأكد ذياب أنه هذه البسمة بسمه حرمته الأولى التقويم يالي محطيتنه على أسنانها بين و مخليها أحلا و أحلا .. مدت أيدها يالي كانت محنايه بنقوش حلوه و الحنا واصل لين كوعها تسلم على ذياب ..
موزه و الدموع في عينها : مبروك حبيبي ..
ذياب واقف ما عارف شو يقول صدق مفاجأة و مش أي مفاجأة ..
ذياب: الله يبارك فحياتج ..
تويهت لحرمته هند و توقفها حذال ذياب و بكل هدوء: مبروك .. " وترد تطالع في ذياب " هذه يالي خذتها عليه يا بو حمدان و فضلتها " تطالع عيالها " علينا .. أنا شو ناقصني أنا يعيبني شي يا ذياب؟ " وهي تأشر على عمرها " قولي جان فيني نقص زين جان خبرتني على الأقل .. " وتطال هند باحتقار " ما بخق عليج و الله تراني أحلا منج بوايد بعد " هند نزلت راسها حزت في خاطرها الموقف يالي يصير جدامها و نظره موزه لها كانت أقسى " ..
حمد: باباه " وسار عند أبوه " ..
ذياب : هلا حبيبي " ويشيله " ..
خلاص نروح كل في سبيله
على راسي طلبك و لا تقوله .


أما حمدان تم واقف حذال أمه يطالع أبوه بغرابه ويطالع الحرمة يالي حذاله بغضب ليش إنها واقفة حذاله هذه مكان أمه مب مكانها .. مدت موزه أيدها على صوب ذياب و خذت حمد منه و عطته المسكة يالي هي ميودتها و انسحبت بكل هدوء .. الناس تطالع هذه المنظر و متعجبة أول مرة يشوفون هذه الشي جدامهم و تأثرو وايد .. نزلت وقعدت حذال شمسه ربيعتها يالي كانت متفاجأه أكثــــر جيف صار هذه الشي ..
شمسه: موزوه إنتي تخبلتي ..
موزه تبتسم : لا ما تخبلت ..
شمسه لاحظت الدموع في عيون أم حمدان ربيعتها و سكتت ما علقت و لا قالت شي التزمت الصمت تعرف إنه ربيعتها سوت كل هذه رغم عنها .. عشر دقايق كانت مثل العشر قرون بنسبه لذياب حس بها ثجيله عليه وايد .. يطالع أم حمدان أم عيال و هي تبتسم حقه و يحس بالخيانة صوب عيلته يوم إنه يطالعهم .. نشت موزه من مكانها سارت " عزكم الله " الحمام فسخت الطرحة من على راسها و اتصلت بسلطان و لبست شيلتها و عباتها يالي كانت داخل الجيس و دخلت فيها الطرحة .. وظهرت وهي متغشيه و سارت صوب عيالها و شلت حمد يالي كان يصيح و حمدان وظهرت و تبعتها شمسه يالي استأذنت من مرت أخوها عسب بتروح ويا ربيعتها .. كل هذه يطالعه المعرس ذياب وهو يحس بحرجه في صدرة على يالي يشوفه .. برا القاعة ..
سلطان: ها موزه .. موزه سارت سيدة السيارة
عبيد بعد كان يالس في السيارة: هلا موزه .. موزه ساكتة ولا قالت شي .. ركبت وراها شمسه و ركب سلطان و على طول سارو بيتها ..




و في البيت نزلت موزه و حمدان ولدها يتبعها جنه حاس بأمه و صلت على باب الصالة و طاحت على الأرض حمدان كان يصيح بصوت عالي مرتعب ..
حمدان: خاليه خاليه ماما عند الباب ..
عبيد معصب : بلاها بـــــعــــــــد ؟...
حمدان رد يربع عند أمه بخطواته الصغيـره ..
عبيد يطالع صوب باب الصالة : سلطان ألحق موزه .. وربع هو و أخوه صوبها شمسه شافت ربيعتها وقعدت تصيح و في أيدها حمد يالي كان راقد .. و شوي يوصل أبو ذياب و أم ذياب و أبو خالد و أم خالد ..
الدكتور: لا الحمد الله هي بخير و عافيه بس عندها سوء تغذيه و شكل المريضة ما ماكله شي.
عبيد محرج : ما ماكله شي !!! ليش ؟؟ ..
الدكتور: العلم عندكم .. و احينه لازم تاكل شويه ما يصير أتم يوعانه .. و هذه وصفه الدوا..
عبيد وهو ياخذ الورقة من الدكتور: إن شاء الله دكتور إن شاء الله .. روح الدكتور وصله عبيد للباب و أول ما شاف شاف أمه و أبوه و أبو ذياب وأم ذياب و سارو عند موزه يالي كانت تعبانه .. أما عبيد و قعد شويه في الصالة قعد يفكر بحال أخته .. أما في غرفه موزه ..
موزه تمسح على شعر ولدها حمدان: فديتك حبيبي سير ارقد ..
حمدان: ما بروح بقعد منيه بنام ..
شمسه: يا الله خل أمك ترقد وايد تعبانه ما تشوفها ..
حمدان مال براسه صوب أمه ولوته عليه أمه " غياضن في شمسه " ..
موزه: خليه يا شمسه خليه ..
أم خالد: شحالج يا بنتي ؟؟
موزه: الحمد الله أميه ..
أم ذياب: لا تعبين بعمرج وايد يا بنيتي ما زين عليج ..
سلطان: هيه ارتاحي يا موزه خوفتينا عليج .. وشوي يدخل عبيد ..
عبيد: هاه اشحالها المريضة ؟؟
موزه تبتسم بتعب: الحمد الله بخير ..
أبو ذياب: لا زم تاكلين شي يا موزه ..
أبو خالد : هيه لازم تاكلين كلام عمج صح ..
موزه بدون نفـــس : ماليه خلـــق في الأكـــل و الله ..
عبيد: موزه لازم تاكلين لأن عندج سوء تغذيه .. " ويأشر على شمسه " إنتي أيــه قومي سوي حق ربيعتج أكل بسرعــــة..
شمسه لطالعته بنظرة " شو ما شي أسلوب " : بس والله مب عسب خاطرك عسب خاطر أم حمدان .. حمدان قوم نسوي أكل حق ماماه ..
نش حمدان ويا شمسه و ظهرو للمطبخ عسب يسون أكل حق أمه .. عدت الليلة على خيــر روحت شمسه ويا مرت أخوها .. وقعد سلطان ويا أخته أما عبيد روح البيت عسب يرتــاح ..
يمر أسبوع على هذه السالفة و موزه تزيد حالتها الصحية سوء ..
أم خالد: يا أميه ما زين جيه بتموتين عمرج ..
موزه: أميه خليني ..
أم خالد: لا ما بخليج جيه تموتين و أنا أقعد أطالعج شوو ..
موزه تطالع ولدها : حمد حبيبي تعال ..
أم خالد: يا الله بعد هذه ما يبي حد يجابله .. موزه ديري بالج على عيالج تراهم يهال ..
موزه: أميه بس والله من الحنة ..
أم خالد: لا حنة ولا رنه قومي شوفيهم من بيقعد لهم غيرج ..
موزه: أبوهم وينه عنهم ؟؟
أم خالد: أبوهم ما يستحي تزوج لا شور ولا مشاور جنه مب متزوج .. عيل حد يسوي سواته.
موزه تبا تغير الموضوع : زين أميه شموه أختيه متى بتيني؟ ..
أم خالد: ما دري فديتها عليها مذاكره السنة آخر سنه و بعد جم من يوم بتخلص الامتحانات ..
موزه: زين أميه قو ليلها يوم بتخلص تي تقعد عندي ..
أم خالد: إن شاء الله حبيبتي .. احينه قومي غسلي ويهج تعالي بقرا عليج يايبه لج ماي قاري عليه المطوع قومي تعال شربيه .. نشت موزه وسارت تسبحت و صلت لها أربع ركعات الظهر و نزلت عند أمها و عقب سارت تتغدا وياها و على العصر روحت وهي بالها عند بنتها وايد مستهمه فيها .. مطول على صوت المسجل و توه داخل البيت مرتبش حمدان من شاف عمه ربع له وهو مستانس ..
راشد: هلا حبيبي تعال " ويشل ولد أخوه " .. وينك انت يا ريال ..
حمدان: هنيه موجود ..
راشد يضحك: فدييييييتك أنا طالع على عمك في الخقه .. وين ماماه ؟؟
حمدان: أميه داخل .. و سار هو وياه للبيت ..
راشد: هود هود يا أهل البيت ..
موزه من سمعت حسه ياتها القشعريرة : أقرب أقرب يا راشد ..
راشد متلوم: الحمد الله على السلامة يا أم حمدان ..
موزه: أم حمدان مرة وحده انا بعدني 23 سنه كبرتني يا راشد .. أستريح ..
راشد وهو يقعد : مشكورة وينه عيل حمد ما عليه له ما بعطية حلاو إلي يودية الستي سنتر..
حمدان: أنا بتوديني هيه ..
راشد يهز راسه: هيه .. " يطالع حرمه أخوه " صحيح إلي سمعته يا موزه ..
موزه نزلت راسها: من قالك ..
راشد: أفا وهذه شي يندس .. كل الناس تعرف ..
موزه: راشد و الله أنا ما عرف شو صار ..
راشد: لا تقولين شي إنتي ما غلطي في شي بس ذياب ما هجيته جيه يطلع نذل ..
موزه : ............
راشد: و خالد أخوج و أبو خالد شو سو ؟؟؟!!
موزه: ما سو شي يعني شو بسوي شي صار و هم دارين بالسالفة بس انا ما عندي علم ..
راشد: هيه أهلج عرفو بالسالفة بس ما يبون يخبرونج ..
موزه: هانت عليهم بنتهم خلوني أدري من الناس ..
راشد: موزه هذه مب نهاية الدنيا أنا موجود إن بغيتي شي تراني حاضر بالي تامرين به ..
موزه: ما تقصر يا راشد دومك شهم ..
راشد يسوي سوالف : أحم أدري فوديتني ..
موزه: أوووه نسيت أضيفك شو تحب تشرب ..
راشد: يلسي ما با شي تراني إلا راعي البيت ..
موزه تخفف على عمرها: لا عاده قلت لازم أكون راعيه بيت .. بس فكيتني من روحه المطبخ ..
راشد: فسد عنبوه منتشر هذه المرض .. ضحكت موزه و شوي يسمعون حمد يصيح سارت له موزه تيبه عند عمه راشد وهو ماله نفس في شي " قاعد من رقاد " .. بعد مرور الأسبوع الثاني من عرس ذياب .. موزه كانت ما تاكل و في بالها جيف بتواجه ريلها يالي حبته من كل قلبها و شو مشاعرها بتكون ناحيته يوم بي هل هي بتحبه ولا بتتغير المعاملة و شو من عذر عنده عسب يتزوج عليها كل هذه الأسئلة أدور في بالها ما تعرف شو بصير .. في مكان ثاني في بلاد ثانيه و في لبنان كان ذياب ويا عروسه هند كان مستانس و جنه أول مرة يعرس و ما يفكر في شي ..
هند: ذياب حبيبي يا الله قوم بسك رقاد ..
ذياب وهو بعده راقد: زين بعدين خليني راقد احينه ..
هند: بسك عاد قوم و الله مليت و أنا قاعدة بروحي قوم .. " وتسحبه من أيده "
ذياب قعد يطالعها بعينه إلي فيها رقاد و محطي أيده على شعرة: شو بغيتي حياتي خليني أرقد.
هند تدلع: قوم بسك رقاد و بعدين أنا يوعانه ..
ذياب: يوعانه خذي التلفون و قولي حق الرسبشن ايب حقج ريوق ..
هند تبتسم وبخجل: ما أبي أكل بدونك يا الله عاد قووووم ..
ذياب يبتسم لها: إن شاء الله عطيني عشر دقايق بس ألين اغسل و بدل ثيابي .. هند هزت راسها و قعدت تطالع ذياب لين دخل الحمام .. و عقب عشر دقايق ظهر من الحمام و بدل ملابسه و ظهر لحرمته الثانية برع و عقب طلب لهم ريوق ..
في الإمارات وفي دبي .. " كانن عندها أختها شمه و أخت ريلها مهره "
مهره: موزوه تعالي شو في حمدان ..
موزه وبتعب: مهروه دخيلج و الله مب فايجه لج ..
مهره وهي معصبه: شو مب فايجه زين مب فايجه ليه تفيجي حق عيالج ..
شمه: هيه صح لين متى يعني بتقعدين جيه ..
موزه: بس عاده بتذلوني يعني ..
مهره: موزه والله طاعي شكلج والله أرف وين موزه الحلوة وين مرت أخويه إلي تهتم في نفسها وفي عيالها ..
موزه و بحزن: لمنوه أتعدل يا مهره أخوج راح خلاص ..
مهره : يعني خلاص بتهملين عمرج والله ما عندج سالفة .. لو أنا جان تعدلت و خليته يندم لأنه خذ هذه القرار إلي ما من وراه فايده ..
شمه: قصت عليه مرته الثانية مسويه له سوا ..
موزه معصبه: بس إنتي وياها عن الهذربه الزايده ..




حمدان: ماماه باباه وين؟؟؟؟ ما أشوفه وايد ما أي بيتنا ليش ؟؟!!
موزه وهي تعطي الحليب حق حمد: حبيبي باباه مسافر بي لا تخاف ..
حمدان: الله بيب ليه لعبه صح ماماه ..
موزه: هيه صح ..
شمه: مصدق عمرة والله ما بيب حقك ..
مهره: بس عاده .. وشوي يسمعون حد يهود كان عبيد و سلطان و خالد أخوهم العود ..
عبيد: السلام عليـــــكم و رحمه الله وبركاته ..
البنات: و عليكم السلام ورحمه الله وبركاته ..
عبيد يطالع مهره : شحالج مهره ..
مهره مستحية : الحمد الله بخير وعافية .. نشت مهره و تبعتها شمه و سارو الغرفة يالي برع يطالعون تلفزيون ..
خالد: موزه إن بغيتي شي تراني حاضر ..
موزه وهي ترقد حمد: مشكور يا خوي ما تقصر ..
سلطان: موزه ذياب ما دق حقج ..
موزه تبتسم بسخرية: خله يا سلطان تراه في شهر العسل ما يبا يخرب على عمرة ..
عبيد محرج : صدقيني يا موزه إذا وصل صدقيني ما راح أخليه ..
موزه: لا يا عبيد ما بيك تتدخل ..
عبيد: موزه والله إني متلوم فيج ..
موزه: بس عبيد أنتو ياين ترمسون عن هذه السالفة .. قومو ظهرو برع ..
خالد يضحك: بعدج على سوالف يا موزه .. زين عيل نحن نبا عشا بسرعة ..
سلطان: وحياتج يوعانين .. نشت موزه وظهرت برع و قالت لشمه ومهره يساعدونها في المطبخ ..


و يمر الأسبوع الثالث من زواج ذياب يالي ما همه عياله غايبه عنهم .. موزه تعبانه كل ليله تصيح بسببه و هو ما فكر يتصل فيهم حتى يطمن عليهم زين مب يطمن عليها على عياله .. زادت حالتها سوء و حالتها النفسية بدت تتعب كله سرحانه و تفكر و عيالها هاملتنهم ..
ذياب: هنوده حبي يا الله عاده بسرعة ..
هند وهي تي من غرفتها: هلا كاني ييت بلاك ..
ذياب: يا الله بنتأخر على الطايره ..
هند أونها: و الله ما ودي أروح ..
ذياب إي صوبها و يلوي عليها: حتى أنا بس شو نسوي عدنا شغل في البلاد ..
هند: زين يا الله خلاص نروح .. ظهرت هي و ريلها من الفندق و روحو على المطار عسب بيردون البـــلاد .. حمدان قاعد يلعب بالأوراق و يلون و حذاله حمد بعد يلون بس حمدان مضايج من حمد كل شوي يخرب عليه رسمته ..
حمدان يبعد حمد عنه: حمدوه خوز حمدوه .. حمد يطالع حمدان ويبتسم حقه و يرد يخرب على حمدان ..
حمدان مضايج: خوز خوز ماماه تعالي ماماه .. شمه كانت يايه صوبهم ..
شمه: بلاك انت وياه هاه ..
حمدان بصوته الصغيرون: خالوه خوزيه صدع فيني ..
شمه وهي تشل حمد: صدع فيك خقاق انت بعد .. سلطان وعبيد توهم ياين وياهم أمهم و أم ذياب يالي تلاقت وياهم على الباب ..
الكل : السلام عليكم ..
شمه: و عليكم السلام " و توايه أم ذياب "
أم ذياب: شحالج شمه ..
شمه: الحمد الله بخير وعافيه ..
أم ذياب منعجبة بشمه: ما شاء الله كبرتي يا شمه ..
عبيد يطالع أم ذياب: هيه كبرت عيل بتم صغيرة ..
سلطان: العيال كبرت على قوله أخوانا المصريين..
أم خالد: استريحي ..
أم ذياب و هي تقعد: مشكورة .. عيل شمه مندور لها معرس احينه .. شمه تضحك ..
عبيد يطالع أم ذياب: لا مشكورة نحن بنتنا ما نبي حد يدخل فيها نحن بنيوزها ..
أم ذياب فهمته : شو قصدك يا عبيد..
عبيد: و الله تعرفين شو قصدي نحن ما نقط بناتنا جيه .. أميه مب يا يبتنهن و خلتهن تراه وراهن ظهــــر ..
أم خالد متلومه : بس يا عبيد ..
سلطان : عبيد قوم نروح .. و ظهر عن الحرمات و سارو يفترون في الستي سنتر .. " توأم شي حلو " ..
سلطان: عبيد بس انت ما معاك حق موليه ..
عبيد: سلطان اسكت أنا من أشوف حد من أهله أتنرفز اطلع كل حرتي فيه ..
سلطان: عيب عليك هذه حرمه عوده وهي ما لها ذنب بالي سواه ولدها .. و الله لو حد غيرها جان ما يات لمرت ولدها من بعد السواه يالي سواها ذياب ..
عبيد: غصبن عنهم شو يتحرون هم إذا يتحرون أختيه ما عندها حد يدافع عنها هم غلطانين ..
سلطان يحك طرف خشمه: بس إنزين فضحتنا .. يود عمرك المرة اليايه عيب فضحت أميه انت ما شفت شكلها جيف غدا ..
عبيد بنفس خايسه : يصير خير .. أصلن هذولا الناس ما مال خير .. عنبوه نعمه عنده يرفسها و الله يا ذياب إني أغليتك وعطيتك لولو و انت الظاهر أهملتها وبتشوف عواقب الإهمال ..
سلطان قعد يطالع عبيد وشكله يقول إنه بسوي شي بس ما يعرف .. وصل ذياب للإمارات و صل لدبي دار الحي و على طول سار جميرا بيتش عسب يقضي باجي شهر عسله فيه وهند طبعا كانت ما تعرف و يوم عرفت استانست ..
هند: و الله أحلا هديه .. بسير أدق حق أميه ..
ذياب وهو يشدها من أيدها: وين سايره قعدي نحن بعدنا في شهر العسل لا تخربين علينا ..
هند وهي ترجع و تبتسم بحنان: خلاص حياتي مب داقه حقها ..
ذياب: احينه قومي خلنا نتمشى في الفندق ..
هند: ذياب زين جان سرنا برج العرب ..
ذياب: فديتج قولي الحمد الله برج العرب أونه ..
هند: قول والله .. و سارو يتمشون في الفندق هند كانت مستانسه بس تحس إنه وناستها بتروح أما ذياب توه تذكر عيلته وتذكر آخر مرة شافهم فيها .. يتمشى مع هند بس عقله مب وياه ..
موزه: مبروك ..
ذياب: الله يبارك فيج .. وتقطع عليه حبل أفكاره هند يالي كانت ترمس وياه بس هو شكله ما سمعها .. و يمر هذه الأسبوع عادي بنسبه لموزه بس تحس إنه ما لها نفس في شي و ويها أصفر ..
شمه: موزوه تعالي والله تاكلين عسب خاطري ..
حمدان: هيه ماماه ..
موزه: ما بي مب يوعانه ..
شمه: عيل أنا الحمد الله ما با شبعت .. ويقلدها حمدان ..
موزه تبتسم: خلاص بكل أمري لله .. كلت وياهم شمه مستانسه .. أختها أكلها مب مثل أول و حالتها صارت غير .. بليل الساعة 10 وربع كانت قاعدة توه أخوها سلطان دخل غرفته لأنه يرقد معاهم عسب محد ريال في البيت .. قعدت في الصالة كل يوم هذه حالها تترياه بس كل يوم شرات الشي إلي تترياه ما يحدر عليها البيت .. وصل البيت و خذ نفس عميق قبل لا يحدر البيت و عقبها حـدر ..