عقد من الزمن قد مضى على بداية هذا الملتقى, وها نحن ندرج على أول أعتاب عقده الثاني.


كما هي الخبرات, التجارب, والمعارف تزداد كالأعمار, وكما هو حد السيف يقوى بشحذه. وحالنا في خضم هذا العالم المتغير المتجدد, يتحتم علينا البحث عن كل جديد وتقديم الأفضل. ففي كل ملتقى نشحذ الهمم لنصقل المهارات, لتزداد من بريق الخبرة ووهج التجربة وجودة وعمق المعرفة.


الملتقى الإداري والقـــيــادي الصيفـــــي تجربة فريدة تعكس عمق الخبرة وثراء المعرفة وتميز الأسلوب وصفاء البيئة كما يعكس ذاك التجدد والإبداع المستمر والتألق والنجاح الذي سهل قياسه برضا من شارك فيه وعاود المشاركة المرة تلو المرة ينهل منه وقد أحدث الأثر وصنع التغيير الإيجابي على المستوى الشخصي وبيئة العمل.


وكما اعتدنا في كل ملتقى على وضع المشارك أمام خيارات كثيرة ومتجددة وتعكس تلمسنا لحاجته ورغبته وذلك بالتركيز على مربع (القيادة - الإدارة - المهارات - الجودة) والذي تغطي جوانب تنوع من العلوم والخبرات الإدارية والقيادية. وتركنا للمشارك الحرية في الانتقاء من كل منظومة ما يناسبه.


أخي المشارك, لا تنسى دورك الرئيس في التفاعل والمشاركة بورش وبرامج الملتقى وذلك بالتواصل مع المحاضرين والمشاركين وإثراء الملتقى بالمناقشة البناءة ودعمه بالأفكار والمقترحات وطرح الخبرات والتجارب بشفافية, حيث نسعى سوياً لإيجاد بيئة تُنقل فيها التجارب والخبرات بقدر ما يطرح فيه من مفاهيم نظرية حتى تتكون لدى المشارك الصورة العامة مع التفاصيل الهامة للنظم والإجراءات الإدارية في منظمات الأعمال الوطنية.


* هدافنا
تقديم باقة من المعارف والخبرات في مجال الإدارة والقيادة وتطوير الذات لرفع الوعي ومساعدة المشاركين في تحقيق النجاح وبناء مهاراتهم الإدارية والقيادية وتطوير وبيئات العمل الوطنية.


* طريقتنا
لنا أسلوب وطريقة مختلفة ومميزة تختلف عن الورش والدورات التقليدية، حيث تم تقسيم الملتقى إلى عدد من الدورات وورش العمل، وتم اختيار تلك الدورات بشكل متناسق يخدم الهدف الرئيس للملتقى، وجعلنا الخيار للمشارك في اختيار ما يريد وذلك حسب حاجته والمدة الزمنية المتاحة له.


كذلك فقد تم تصميم صالة المحاضرات بشكل يساعد المحاضر والمشارك على التفاعل والمساهمة في خلق جو متميز، بحيث أُتيح للمتحدث استخدام جميع وسائل العرض التي تساعده؛ لإيصال المعلومات وتزيد التواصل مع المشارك. يستغرق تقديم كل موضوع ست ساعات يتخللها وقفات واستراحات قصيرة وفترة للصلاة، وفي نهاية كل يوم يتناول المشاركون طعام الغداء.


* لمن أعد هذا الملتقى
البرنامج صُمم ليلبي حاجة تدريبية لقطاع كبير من الموظفين في عدد من الوظائف والمناصب الإدارية. حيث أن هذا الملتقى يضم عدداً من المهارات المطلوب توفرها في الوظائف الإدارية المختلفة، كذلك من هو في طريقه إلى الإعداد وتولي منصب إداري؛ وذلك ليتم تهيئته بالمهارات والمعلومات التي تتيح له نقلة سريعة لعالم القيادة والإدارة والإبداع. كذلك يطرح معارف جديدة لمن درس علم الإدارة، وكذلك لغير المختصين في علم الإدارة مثل المهندسين والأطباء والتربويين.


للاشتراك ومزيد من التفاصيل يرجى زيارة موقع الفاعلية على الرابط التالى
الهدا 34 :: الملتقى الإداري والقيادي الصيفي الثاني عاشر
https://www.facebook.com/arabiacat