توفي شاب -هندي الجنسية- يبلغ من العمر 20 عاما إثر انحراف مركبة رياضية، من نوع فيراري، كان يقودها في منطقة موتور سيتي واصطدامها بنخلة، ومن ثم تدهور السيارة واحتراقها حتى تحولت إلى قطع متناثرة، وحاول أحد الأشخاص إنقاذ السائق لكنه توفي متأثرا بإصاباته.


وقال رئيس نيابة السير والمرور، المستشار صلاح بوفروشة الفلاسي، إن الحادث وقع في الساعة الواحدة من صباح اليوم، حين ورد بلاغ عن وقوع حادث في منطقة موتور سيتي لافتا إلى أن وكيل أول نيابة السير عمار الظنحاني انتقل إلى موقع الحادث وتبين من خلال المعاينة الأولية أن الشاب كان يقود المركبة بسرعة بالغة لا تتناسب مع حالة الطريق.

وأضاف أن السائق فقد القدرة على التحكم في السيارة ما أدى إلى انحرافها بصورة مفاجئة من المسرب الأيسر السريع جهة الرصيف ودخولها إلى الجزيرة الفاصلة وسيرها على المزروعات لمسافة 67 متر، ومن ثم اصطدامها بنخلة وانشطارها إلى نصفين، واحتراق الجزء الخلفي منها بالكامل.

وأشار أحد شهود العيان، الذي تواجد في مكان الحادث، إلى أن أحد الأشخاص حاول إنقاذ سائق المركبة واستطاع إخراجه فعليا منها قبل احتراقها، لكن السائق توفي متأثرا بإصابات بليغة تعرض لها بسبب الاصطدام والتدهور.

ولفت إلى أن نيابة السّير والمرور طلبت فتح بلاغ مروري في الحادث بالتنسيق مع مركز شرطة بردبي وإحالة الملف إلى نيابة السّير بعد استيفاء كافة الإجراءات وأخذ إفادة الشاهد وعينات الفحص وتكليف خبير الحرائق بالإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة في شرطة دبي بأعداد تقرير فني حول أسباب احتراق المركبة من خبراء في شرطة دبي.

وقال رئيس نيابة السير والمرور، المستشار صلاح بوفروشة الفلاسي، إن النيابة سجلت حالتي وفاة منذ بداية شهر رمضان الفضيل الحالي في حادثين منفصلين، الأول لسائق إماراتي يبلغ من العمر 21 سنة على شارع حتا العام، والثاني السائق المتوفي اليوم، لافتا إلى أن السائقين هما اللذين تسببا في تلك الحوادث.

وناشد الفلاسي السائقين بضرورة الانتباه والتركيز في القيادة الآمنة والتقيد بأنظمة وقواعد المرور والابتعاد عن المسؤولية القانونية حفاظا على السلامة العامة لكافة مستخدمي الطريق، لافتا إلى أن بعض السائقين يقودون بنوع من التسرع خلال شهر رمضان ويعانون من قلة الانتباه والتركيز.
االمصدر:- البيان
التاريخ :- 14-7-2013