تطلق هيئة الصحة في دبي مع بداية شهر سبتمبر المقبل عيادتها الإلكترونية التي دشنتها رسمياً في رمضان الماضي، كأول عيادة حكومية إلكترونية في الدولة لاستقبال استفسارات المرضى، وتقديم الإجابات الطبية لهم، ونشر التوعية الصحية بين المواطنين والمقيمين في الدولة.


وقال مدير إدارة التسويق والاتصال المؤسسي في الهيئة، غانم لوتاه، إن العيادة الإلكترونية التي ستشكل من فريق متغير من الاستشاريين والأخصائيين من مختلف الإدارات والتخصصات الطبية بالهيئة في كل يوم خميس من كل أسبوع، سترد على استفسارات المرضى، وذلك حسب الموضوع الذي سيطرح وسيعلن عنه مسبقاً عبر حساب الهيئة على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، وستتم الإجابة عنها مباشرة، وسيتخلل هذه العيادة تقديم النصائح الطبية والغذائية للمرضى، وتوجيه الحالات التي تعاني أعراضاً شديدة إلى المستشفيات والمراكز الصحية المتخصصة في علاج أمراضها.


وأشار إلى أن العيادة الالكترونية دشنت تزامناً مع شهر رمضان الماضي، للتيسير على المرضى، والرد بصورة عاجلة على تساؤلاتهم، إذ طرحت موضوعات تتعلق بالصوم والصحة، موضحاً أن فريقاً من الأطباء والمتخصصين تولوا الرد على أسئلة زوار العيادة، ونظراً لنجاح التجربة الرمضانية وللتفاعل الكبير تقرر الاستمرار في تفعيل العيادة على مدار العام، فقد شكل فريق خاص لهذه العيادة ووضع خطة متكاملة تشمل الموضوعات التي تهم الشارع الإماراتي بشكل خاص وصحة الإنسان بشكل عام وذلك لطرحها عبرها.


وقال لوتاه إن الهيئة حريصة على الاستفادة من جميع المنصات الإعلامية خصوصاً الإعلام الاجتماعي، لما يشكله من أهمية كبرى، كوسيلة لنشر وترويج المعلومات الصحية، وأداة مهمة لدعوة المواطنين والمقيمين على أرض دبي لاعتماد أسلوب حياة أكثر صحة، وهو الأمر الذي يأتي ضمن أولويات استراتيجية الهيئة الهادفة إلى تعزيز التواصل مع المراجعين، ونشر الوعي بكيفية الوقاية من الأمراض. وأفاد بأن العيادة ستفتح أبوابها مجدداً يوم الخميس الموافق الخامس من شهر سبتمبر المقبل تمام الساعة 9:30 صباحاً وحتى الساعة 11:30 صباحاً، وستطرح من خلالها العديد من الموضوعات والنصائح الخاصة بالعودة إلى المدارس والموجهة لأولياء الأمور والطلبة، بالإضافة للموضوعات الخاصة بأهمية ممارسة الرياضة البدنية في المدارس، وكيفية توفير الوجبات الخفيفة المغذية والصحية الخاصة بحقائب الغذاء المدرسية للأطفال، والاستفسارات حول اللقاحات والتطعيمات، وغرس العادات الصحية بين طلاب المدارس، وكذلك أهمية فحوص العين العادية وغيرها من الموضوعات التي تصب في العودة إلى المدراس، بالإضافة إلى أن العيادة ستناقش خلال شهر سبتمبر الموضوعات الصحية الخاصة بالحج، وأهم التطعيمات التي يجب أن يقوم بها حجاج بيت الله الحرام وكل ما يتعلق بصحة الحاج، كما ستخصص إحدى عيادات الشهر للاحتفاء بيوم القلب العالمي، وذلك من خلال التوعية بجميع أمراض القلب وسبل الوقاية والعلاج. واستفاد من العيادة الرمضانية ما يزيد على 300 مريض وزارها ما يزيد على 17 ألف زائر، معظمهم من جنسيات عربية وآسيوية وغربية، إذ يمكن إرسال استفساراتهم وأسئلتهم باللغتين العربية والإنجليزية، وسيتولى الكادر الطبي الرد عليها باللغتين لضمان وصول المعلومات لأكبر عدد من المتصفحين والمستخدمين.