أكد مدير إدارة الاتصال وخدمة المجتمع في جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية محمد جلال الريسي، أن الجهاز يطبق اشتراطات جديدة ملزمة لممارسة الأنشطة البيطرية منذ أن آلت مسؤوليات التفتيش والرقابة على المنشآت البيطرية في إمارة أبوظبي إلى الجهاز أخيراً، إذ تركز الاشتراطات على ضرورة حصول الطبيب الممارس للمهنة على ترخيص بالمزاولة من وزارة البيئة والمياه لجميع الأنشطة الاقتصادية في مجال البيطرة، كما كما تنظم الاشتراطات آلية بيع الأدوية البيطرية وإصدار قائمة بها لتحديثها دورياً لتجنب بيع المحظور منها خصوصاً المستحضرات المسموح باستخدامها للحيوانات المنتجة للغذاء.


وقال الريسي لـ«الإمارات اليوم» إن الجهاز حصر المنشآت البيطرية الخاصة العاملة في مناطق الإمارة المختلفة مستنداً إلى البيانات التي وفرتها دائرة التنمية الاقتصادية والزيارات الميدانية للمفتشين، لافتاً إلى أن التقارير الاحصائية تشير إلى وجود أكثر من 70 منشأة بيطرية خاصة ما بين صيدليات، وعيادات، ومستشفيات ومختبرات تمارس النشاط في الإمارة.


وأفاد بأن الجهاز بعــد حصره للمنشآت العاملة وتعريف العاملين فيها بمتطلبات ممارسة الأنشطة والعواقب القانونية لمخالفة القوانين لم يتهاون في اتخاذ الإجراءات القانونية حيال غير الملتزمين، وقد تصل العقوبة إلى غلق المنشأة ومصادرة ما فيها من أدوات ومواد متعلقة بمهنة الطب البيطري، مؤكداً أن الترخيص الصادر للطبيب البيطري يعتبر منتهياً ويشطب اسمه من سجل الأطباء بمجرد اعتبار حكم المخالفة نهائياً كما ورد في القانون الاتحادي رقم 10 لسنة 2002 في شأن مزاولة مهنة الطب البيطري.


وقال الريسي إن الجهاز كيف أخيراً الرقابة على منشآت الإنتاج الحيواني والبيطرية، ونظم مفتشو إدارة صحة الحيوان والنبات زيارات تفتيشية منظمة على مزارع الإنتاج الحيواني البالغ عددها 27 مزرعة ومسالخ اللحوم ومجازر الدواجـن البالغ عددها 21 مسلخاً ومجزراً تم خلالهـا تجميع عينات من المياه المستخدمة في هذه المنشآت ومدى كفاءة نظم التطهير والنظافة في مرافق الإنتاج والمنتجات النهائية كالبيض، واللبن، واللحوم والدواجن والمنتجات الحيوانية المصنعة الأخرى، وإخضاعهـا للفحص المخبري بمختبرات الجهاز، لافتاً إلى أن النتائج المخبرية أثبتت صلاحية المنتجات للاستهلاك الآدمي ومطابقتها للمتطلبات الفنية الخاصة بكل منتج.


وكشف الريسي أن مفتشـي إدارة صحة الحيوان والنبات بالجهاز ضبطوا أخيراً خلال حملاتهم المتعاقبة 90 صنفاً مـن الأدوية البيطرية منتهية الصلاحية ما بين مضادات حيوية وفيتامينات ومضافات علفية، كما ضبطوا كميات أدوية مشابهة من صيدليات بيطرية كائنة بشارع المطار وسط العاصمة أبوظبي. ولفت إلى خطورة الآثار المترتبة على الحيوانات حال إعطائها أدوية منتهية الصلاحية للعلاج، ما يتعارض مع قوانين ومتطلبات الرفق بالحيوان وأخلاقيات المهنة، مشدداً ضرورة تأكد أصحاب الحيوانات من فترة صلاحية الدواء والمعلومات المدونة عليه قبل شرائه من المنشأة البيطرية. وحول أهمية تطبيق الاشتراطات على الثروة الحيوانية وتزامنها مع حملة الترقيم، قال إن تطبيق اشتراطات البيطرة جاء متزامناً مع إطلاق جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية مشروع ترقيم وتعريف الحيوانات في إمارة أبوظبي الهادف للنهوض بالثروة الحيوانية، لافتاً إلى مساهمة المشروع في تكوين قاعدة بيانات متكاملة للأعداد والأنواع، بما يتماشى وسياسة حكومة أبوظبي الرامية لتحقيق تنمية حيوانية مستدامة.