المصدر: أحمد هاشم - أبوظبي
التاريخ: 30 أغسطس 2013



أفاد المدير التنفيذي للهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف رئيس مكتب رعاية حجاج الإمارات، محمد عبيد المزروعي، بخفض عدد حجاج الدولة العام الجاري بنسبة 20%، مقارنة بالعام الماضي، في جميع حملات الحج دون استثناء، موضحاً أن «الهيئة تلقت خطاباً من السلطات السعودية ممثلة في وزير الحج السعودي، يفيد بخفض نسبة عدد الحجاج الإماراتيين بمقدار 20% مقارنة بالسنوات السابقة، نظراً للتوسعات التي تجريها الآن في محيط الحرم المكي، التي ستستمر لثلاث سنوات، وتالياً ستتقاسم 147 حملة حج في الدولة، وفقاً لتصنيفها، حصة الحج العام الجاري البالغة 4997 حاجاً بعد خصم نسبة الخفض».

وقال في مقابلة مع «الإمارات اليوم»، إن «النسبة حددتها الجهات المعنية السعودية دون تدخل من الهيئة، وأرسلتها إلى جميع الدول العربية والإسلامية، مشيراً إلى أن الخفض طال جميع الدول، فضلاً عن تقليل أعداد حجاج الداخل في السعودية بنسبة 50% للسبب نفسه، مشيراً إلى أن «حصة الإمارات من عدد الحجاج خلال الأعوام السابقة كانت 6228 حاجاً، وبعد الخفض نسبة 20% التي أخطرنا بها، يصبح عدد الحجاج الإماراتيين العام الجاري 4997 حاجاً، لافتاً إلى خفض تلك النسبة «دون زيادة أو نقصان» على الحصص المقررة لكل حملة حج إماراتية حسب توصيفها.

الحملات تتواصل مع مكاتب الهيئة



ذكرالمدير التنفيذي للهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف رئيس مكتب رعاية حجاج الإمارات، محمد عبيد المزروعي، أن الحملات تتواصل مع مكاتب الهيئة في كل إمارة، لمعرفة التعليمات الواجب الالتزام بها، لافتاً إلى أن جميع حملات العمرة والحج السابقة نفذت ما طلب منها دون التقيد بإجراءات تعيق حرية حركتها، مضيفاً «بعد انتهاء عمرة رمضان نعقد لقاءات مع مقاولي الحج والعمرة لتوضيح الشروط الواجب توافرها في حملة كل عام، إذ ألزمت الهيئة كل حملة باصطحاب واعظ لتغطية جميع احتياجات الحجاج الشرعية (تعليمهم المناسك ـ الإجابة عن استفساراتهم..)، وبجانب التفتيش تم إلزام كل حملة رئيسة باصطحاب مفتش يمثل حلقة وصل بينها وبين البعثة الرسمية، بحيث يرافق الحملة من لحظة خروجها من الدولة إلى حين عودتها مروراً بالمناسك كلها، ويزود البعثة بالملاحظات والاقتراحات والشكاوى، كما تلزم الهيئة الحملات بتقديم برامج تفصيلية عن الخدمات (الطيران ـ السكن ـ الوجبات ـ المواصلات) وتشكل لجنة لاعتمادها.



ودعا المدير التنفيذي للهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، الجمهور خصوصاً من سبق له الحج، إلى منح الفرصة لمن لم يحظ بالتمتع بشعائرالحج من قبل، نظراً لظروف التوسعة التي تتم في الحرم المكي، مؤكداً أن أصحاب حملات الحج سيتقيدون بالأعداد المقررة العام الجاري، لأنهم سيخضعون إلى رقابة داخلية من الهيئة، وخارجية من السلطات السعودية.

وتابع المزروعي، مسجل لدينا 147 حملة حج مصنفة إلى أربع فئات، هي «خاصة وأولى وثانية وثالثة»، وسيصبح نصيب حصص حملات الحج وفقاً لتصنيفها بعد خصم نسبة 20% المقررة هذا العام للفئة «الخاصة» 47 حاجاً، و35 حاجاً للفئة الأولى، و24 حاجاً للفئة الثانية، و12 حاجاً للفئة الثالثة، مضيفاً أن لجنة التفتيش على حملات حجاج الإمارات في الأراضي المقدسة بدأت عملها منذ يوم الثلاثاء الماضي، لافتاً إلى أن قوام تلك اللجنة ثمانية أشخاص وسيفتشون لمدة أسبوع على توافر الشروط الصحية لسكن الحجاج الإماراتيين، فضلاً عن عوامل توفر الأمن والسلامة داخل السكن، موضحاً أن الفنادق ذات الأربع والخمس نجوم داخل الأراضي المقدسة لن تخضع لعمليات التفتيش، نظراً لتوافر الشروط التي تضمن سلامة من يسكنها، إذ إن سكن حجاج الإمارات في كل من منى والمزدلفة وعرفات سيكون في مكان واحد، لافتاً إلى قيام اللجنة بالتفتيش على خيام السكن في تلك المواقع، بما يضمن التأكد من سلامة الحجاج.

وأكمل سيخصص جزء من مقر البعثة في الأراضي المقدسة لإقامة ملحق طبي ميداني لاستقبال الحجاج الإماراتيين وتقديم الإسعافات الأولية لهم، مؤكداً توفير المستلزمات الطبية والعلاجية بالتعاون مع وزارة الصحة، ومن خلال مكتب رعاية الحجاج، مضيفاً أن توفير التطعيمات اللازمة للحجاج قبل السفر من اختصاص وزارة الصحة، وتختص الهيئة من جانبها بتوفير المستلزمات الطبية والعلاجية داخل الأراضي السعودية، لضمان سلامة تأدية الحجاج الإماراتيين الشعائر المقدسة.

وفي ما يتعلق بإلزام حجاج العام الجاري بأخذ لقاحات إضافية غير معمول بها سنوياً، أكد أن الحجاج يحصلون على أعداد ونوعية التطعيمات نفسها، حسب ما أقرت وزارة الصحة سابقاً، لافتاً إلى عدم تلقي تعليمات تشير إلى إلزام حجاج العام الجاري بأخذ لقاحات إضافية غير المعمول بها سنوياً.