تنبيه :: عزيزي اذا واجهتك مشكلة في تصفح الموقع , فاننا ننصحك بترقيه متصفحك الى احدث اصدار أو استخدام متصفح فايرفوكس المجاني .. بالضغط هنا .. ثم اضغط على مستطيل الاخضر (تحميل مجاني) .
 
 
النتائج 1 إلى 1 من 1
  1. #1
    ادارية
    الصورة الرمزية العريمية
    الحالة : العريمية غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 124539
    تاريخ التسجيل : 19-09-13
    الوظيفة : مؤسسة الامير للتكنولوجيا - قسم ادارة المحتوى
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 3,228
    التقييم : 198
    Array

    افتراضي مخاطر السرعة الزائـدة واضرارهـا ..


    مخاطر السرعة الزائـدة واضرارهـا ..






    اعترف شباب مواطنون ومقيمون بأن عدم ارتداء حزام الأمان، والسرعة الزائدة، والقيادة المتهورة، والإهمال، عوامل مشتركة وراء تعرض بعضهم للعجز وإصابات أخرى خطرة تصل إلى كسور بليغة في الحوض والقفص الصدري والشلل وتهتك في الرئة والأمعاء، ما يخلف عاهات دائمة، فضلاً عن تسبب أحدهم في وفاة اثنين من أصدقائه.

    وأضاف الشباب الذين يتلقون العلاج حالياً في مستشفى راشد نتيجة حوادث مرورية تعرضوا لها، «لم نلتفت إطلاقاً لتحذيرات شرطة دبي بشأن حزام الأمان، والآن ننصح كل من يزورنا من أصدقائنا بربطه دائماً، لأنه قد يكون سبباً لعدم الوفاة أوالإصابة بالشلل».
    فيما ذكر مدير الإدارة العامة للمرور، اللواء مهندس مستشار محمد سيف الزفين، على هامش زيارة لمصابي الحوادث في مستشفى راشد للاطمئنان عليهم، ومعرفة أسباب الحوادث عن قرب منهم، أن هناك حالات تثير الأسى لطلبة وشباب يندمون الآن وأسرهم، بعد أن فات وقت الندم، مشيراً إلى أن «السرعة الزائدة وعدم ربط حزام الأمان عاملان مشتركان في كل الإصابات البليغة»، لافتاً إلى تسجيل 27 حالة وفاة منذ بداية العام الجاري.
    مضاعفات حرجة
    قال مدير الإدارة العامة للمرور، اللواء مهندس مستشار محمد سيف الزفين، إن اللافت في أغلبية الحالات التي قابلها، إصابة أشخاص بكسور في الحوض نتيجة عدم ربط حزام الأمان، لافتاً إلى أن البعض خصوصاً من فئة الشباب يستخف بالحزام، ما يؤدي في النهاية إلى هذه المضاعفات الحرجة.
    وأضاف الزفين أنه من المؤسف وجود كل هؤلاء الشباب من فئات عمرية تبدأ من 17 حتى 23 عاماً في المستشفى، نتيجة حوادث مرورية، مشيراً إلى أن من الضروري أن يتحمل الآباء مسؤولياتهم، لأن البعض لا يندم إلا بعد فوات الأوان.
    وتفصيلاً، قال يوسف الحمادي، (21 سنة ـ مواطن)، «لا أشعر بنصفي الأسفل نتيجة إصابتي في العمود الفقري، ولم أتخيل إطلاقاً أن أتعرض لحادث بليغ بهذه الطريقة، مضيفاً أنه محجوز في مستشفى راشد منذ نحو خمسة أشهر، بسبب حادث وقع له على طريق مليحة، حين كان يقود سيارته بسرعة ويتحدث عبر النافذة مع صديقه الذي يقود سيارة أخرى موازية، فتدهورت مركبته ولم يشعر بنفسه إلا في المستشفى.
    وأضاف أنه أصيب بالشلل في منطقة أعصاب حساسة في عموده الفقري، تلغي شعوره كلياً بنصفه السفلي بداية من السرة، وتبذل محاولات مضنية لعلاجه، لكن النتائج غير مضمونة على الإطلاق.
    وتابع الحمادي، «ارتكبت جملة من الأخطاء أثناء قيادة السيارة مثل عدم الانتباه، وعدم ارتداء حزام الأمان الذي كان كفيلاً بتقليل أثر الحادث، ولا أدري إذا كان مقدراً لي المشي مجدداً على قدمي أم سأعيش على كرسي متحرك».
    وذكر خميس حارب، (مواطن ـ 28 عاماً)، «لا يمكن أن أنسى هذا الحادث، الذي تسبب في وفاة اثنين من أصدقائي، (مواطنان)، قبل أيام عدة، حين كنت أسير بمركبتي على شارع الشيخ محمد بن زايد، وسقط هاتفي أسفل المقعد، ونزلت لالتقاطه، واصطدمت بشاحنة من الخلف، وعلمت بعد ذلك في المستشفى بوفاة صديقيي وإصابتي بكسور بليغة في الحوض والقفص الصدري والذراعين، بسبب الإهمال وعدم ارتداء حزام الأمان».
    وذكر مروان محمد، (مواطن ـ 23 عاماً)، طالب في كلية التقنية، لا أصدق أنني ماأزال حياً، وأنا راض تماماً بما وقع لي، على الرغم من إصابتي في الرأس والحوض من الأمام والخلف والقفص الصدري ونزيف داخلي في الأمعاء والرئة، وإصابات أخرى متنوعة، مشيراً إلى أنه سيكمل علاجه في بريطانيا.
    وأضاف «كل من يزورني أوجه له نصيحة واحدة: (اربط حزام الأمان)». لافتاً إلى أنه لم يكن يحرص على ربط حزام الأمان إلا حين يزعجه صوت تنبيه السيارة المخصص لهذا الغرض، مشيراً إلى أنه كان قادماً من البحر نحو الساعة الرابعة صباح يوم الحادث مع شقيقه الأصغر(19 عاماً) وأصدقائه، وأصرّ شقيقه على العودة معه إلى المنزل، لكنه رفض، من حسن الحظ، منطلقاً بسيارته حتى وصل إلى القرب من المنزل وارتبك لسبب لا يعرفه، ربما لشعوره بالتعب في مطلع جسر، وفوجئ بصدم لوحة إرشادية، إذ صعدت السيارة على جانب من الرصيف وتدهورت بعنف بالغ حتى أوقفها الحاجر الحديدي بين جهتي الطريق.
    وأقر مروان بأن هذا ليس الحادث الأول، إذ إنه أحد محترفي سباقات الدراجات وحقق أرقاماً قياسية، وسبق أن احترقت مركبته وهو داخلها، لكنه كان مرتدياً ملابس تحمي من الحريق.
    أما ليلى (19 عاماً)، طالبة مواطنة، في جامعة زايد، فذكرت أنها دفعت ثمن انشغال طالب زميلها كان في سيارة خلفها بكتابة رسالة عبر هاتفه فصدمها من الخلف حتى سقطت سيارتها من على جسر العين، وأصيبت بكسور في الحوض وشرخ في الظهر ونزيف داخلي وإصابات أخرى.

    واعترف عمر (30 عاماً ـ سوري)، بأن العناد وعدم التسامح كانا سبباً رئيساً لحجزه في المستشفى منذ أسابيع عدة، بعد إصابته بكسور في الذراعين والقدمين والوجه والرأس، مشيراً إلى أنه كان قادماً من الشارقة على شارع الاتحاد وفوجئ بسائق يضايقه بسيارته، فلحق به وتناوشا معاً بسيارتيهما، ما أدى إلى تدهور مركبته، ونقل إلى المستشفى في حالة حرجة لعدم ربط حزام الأمان.

    المصدر :امارات اليـوم..









    التعديل الأخير تم بواسطة العريمية ; 13-10-05 الساعة 10:22 AM

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. السـرعة الزائـدة سببت في وفاة شخص انحشر بداخل السيارة ..!
    بواسطة العريمية في المنتدى المنتدى العام General Forum
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 13-10-07, 12:42 PM
  2. السـرعة الزائـدة سببت في وفاة شخص انحشر بداخل السيارة ..!
    بواسطة العريمية في المنتدى الرياضيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 13-10-07, 12:42 PM
  3. هل هذه السرعة جيدة ؟
    بواسطة كارزان في المنتدى منتدى الطلبات و المشاكل و الحلول problems and solutions
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 12-09-27, 05:31 PM
  4. مخاطر آلبندول
    بواسطة snekes lady في المنتدى المنتدى العام General Forum
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 12-08-18, 06:05 AM
  5. مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 11-10-22, 11:26 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •