السـرعة الزائـدة سببت في وفاة شخص انحشر بداخل السيارة ..!



















توفي شاب إيراني داخل سيارته حرقا، نتيجة حادث وقع في ساعة مبكرة أمس، بسبب السرعة الزائدة وعدم الانتباه، وفق مدير الإدارة العامة للمرور، اللواء مهندس محمد سيف الزفين، الذي أشار إلى أن السائق انحشر في سيارته، نظرا لقوة الاصطدام، ولم تتمكن الدورية من إنقاذه، بسبب قوة النيران التي طالته خلال ثوانٍ. فيما ضبطت دوريات الإسناد التابعة لمرور دبي سباقاً تورطت فيها ثلاث سيارات «مرسيدس»، يقودها ثلاثة شباب مواطنين يبلغون جميعهم 19 عاما، إذ أغلقوا الطريق، وتسببوا في عرقلة حركة السير، وأثاروا حالة من الفوضى في شارع عام، كما ضبطت سائقا تسابق بطريقة خطرة في الطريق، وبرفقته أطفال في السيارة.

وتفصيلا، قال الزفين، إن شابا في الثلاثينات من عمره مات حرقا داخل سيارته، حينما كان قادما بسرعة بالغة على شارع الشيخ محمد بن زايد، بعد جسر دبي ـ العين باتجاه جبل علي، فانحرف فجأة نتيجة عدم الانتباه، واصطدم بكتلة اسمنتية على جانب الطريق، بالقرب من المخرج الموجود في المكان.
وأضاف أن قوة الاصطدام أدت إلى اشتعال النيران في مقدمة المركبة، وانحشار الشاب داخل السيارة، إذ ضغط هيكلها الحديدي على الجزء السفلي من جسده، وأعاقه كليا عن الحركة. وأشار إلى أن إحدى الدوريات الموجودة على شارع الشيخ محمد بن زايد انتقلت، خلال أقل من دقيقتين، وعلى الرغم من محاولة السيطرة على النيران، إلا أنها وصلت إلى المقعد الأمامي، حيث كان الشاب محشورا فاحترق داخل سيارته، وتوفي في الحال.
إلى ذلك، قال الزفين إن الإدارة تلقت شكاوى، تفيد بأن أشخاصا يقودون سيارات ودراجات بتهور، وبطريقة تشكل خطرا على الجمهور، في منطقتي الخوانيج والمزهر. وأضاف أنه تم تكليف فريق الإسناد بالتحقيق في هذه الشكاوى، ورصد فعليا سيارات عدة، من النوع والموديل نفسيهما، تسير بطريقة خطرة في منطقة الخوانيج، وشارع الشيخ محمد بن زايد، وشارع المدينة الجامعية. وأشار إلى أن السيارات الثلاث «مرسيدس c63»، رصدت تقف بالتوازي على شارع الخوانيج، معرقلة حركة السير، ومتسببة في خطورة بالغة على شارع سريع، سبق وقوع حوادث بليغة عليه.
وأوضح أن أحد السائقين الثلاثة أعطى إشارة الانطلاق، باستخدام منبه المركبة وبدأ السباق بسرعة جنونية، حتى دخلوا دوار الخوانيج على شارع المدينة الجامعية، ثم عادت على الطريق نفسه،وتوقفت على كتف الطريق، وعممت الدوريات على أرقام السيارات، وتم ضبطهم في الطريق، وتوضيح خطورة تصرفاتهم.
وتابع إن السائقين الثلاثة حاولوا تبرير تصرفهم، بأنهم لم يقصدوا عرقلة حركة السير، وأقروا بخطأهم، وتبين أنهم جميعا من مواليد عام 1994، وحررت لهم المخالفات المرورية ثم نقلت المركبات إلى شباك الحجز.
ولفت إلى أنه في إطار ملاحقة السائقين مثيري الفوضى، ضبطت دوريات فريق الاسناد مركبتين طراز «نيسان ألتيما» و«لكزس»، تتسابقان بسرعة تزيد على 200 كيلومتر في الساعة، على الشارع المعروف باسم «الظلام»، إذ رصدتا تقفان متجاورتين على مخرج دوار الخوانيج، في الاتجاه إلى دوار المواصلات استعداداً للتسابق، وانطلقتا بسرعة جنونية، وبصورة تشكل خطرا على سائقيهما ومستخدمي الطرق العامة.
وأفاد بأن السائقين استمرا في التسابق مرات عدة في الشارع نفسه، إذ دأبا على تخفيف السرعة، ثم الانطلاق مجددا بطريقة جنونية، فيما كانت دوريات فريق الاسناد ترصدهما، وتحاول ضبطهما، نظرا لأن شكاوى كثيرة ترد من المنطقة ضد أشخاص يتسببون في إزعاج السكان، ويتسابقون في أوقات متأخرة من الليل.
وتابع أثناء عودتهما على الشارع نفسه، باتجاه عود المطينة، غيرا خط سيرهما، وظلا يتسابقان بين الدوارات، وتعمد أحدهما حك إطار مركبته، محدثا ضجة عالية بطريقة استعراضية لتحدي السائق الآخر.

وأشار إلى أنه أثناء محاولة إيقافهما، تمكن سائق المركبة الثانية من الهروب، وحرصت الدورية على عدم ملاحقته، بسبب تهوره وسرعته الزائدة، واكتفت بتسجيل رقم المركبة، والتأكد من صحة بياناتها، وتحرير مخالفة التسابق غيابيا، فيما أوقف سائق المركبة الأولى، وتبين أن برفقته أطفالا داخل المركبة، وأقـر بالتسابق، وحررت له مخالفات عدة، وحجزت المركبة.

المصدر : امارات اليـوم ..