تنبيه :: عزيزي اذا واجهتك مشكلة في تصفح الموقع , فاننا ننصحك بترقيه متصفحك الى احدث اصدار أو استخدام متصفح فايرفوكس المجاني .. بالضغط هنا .. ثم اضغط على مستطيل الاخضر (تحميل مجاني) .
 
 
النتائج 1 إلى 8 من 8
  1. #1
    عضو نشيط
    الصورة الرمزية اشراقة الحياة
    الحالة : اشراقة الحياة غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 124794
    تاريخ التسجيل : 22-09-13
    الدولة : سودانية و افتخر
    الوظيفة : طالبة
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 35
    التقييم : 10
    Array
    MY SMS:

    لاو لن اقول

    افتراضي الصدفة العجيبة (من تأليفي و قصة حلوة مرة )


    كانت هناك اسرة مؤلفة من ام و ب و خالة و توأمين صغيرين لم يكن عمرهما سوى شهرين

    قرأت الخالة في احدى المجلات عن احدى الرحلات البحرية الجميلة ففكرت بأن تذهب اليها برفقة العائلة للتخلص من ضغوط الحياة و اعبائها الثقيلة وافقت العائلة و اعدت الحقائب والمعدات للإستمتاع بالرحلة و عندما وصلوا الى السفينة كانو بأفضل حال و بل كانوا مبتهجين فهذه هي اول مرة يذهبون فيها الى رحلة بحرية حيث سيتمتعون بنسيم البحر الجميل و المعاملة الجميلة و الراقيةسمك بأنواعه والاستمتاع بخيرات البحر ولكنهم لم يعلموا بان رحلة الاحلام هذه ستتحول الى مأساة مريعة لهم و لكن فجأة و من دون سابق انذار تغيرت حالة الطقس من جميلة و مشمسة الى عاصفة و ماطرة و من ثم اتجه جميع الركاب الى غرفهم للنجاة و اغلقوا الابواب و لكن الامواج تقاذفت السفينة كانها كرة
    تقاذفتها يمينا و يسارا الى ثقبت السفينة و بدء الماء بالتدفق داخل السفينة فخاف الجميع و من ثم انزلت سفن النجاة ولقد كان هناك مئتين راكب دون احتساب افراد الطاقم ولقد كانت هناك فقط عشرين سفينة تستطيع ان تحمل 15 راكبا لكل قارب نجاة نزل الركاب كلهم الى قوارب النجاة و لقد تعبئت كل القوارب و لم يبقى الى مكان لثلاثة ركاب فجلست الخالة و الاب و لقد كان هناك مكان للأم و لكن و قبيل نزول الام الى القارب لمحت إمرأة عجوز لقد كانت من آخر الركاب و لكن لم يكن لها مكان فلم تستطيع الأم ان تتركها تواجه المصير فأعطت الام الطفلين الى الاب و اعطت مكانها للأمرة العجوزة فتفاجئ الاب و قلقت الخالة كثيرا
    الام: لا لا تقلقا فانا سأركب في قارب اخر فهناك مكان شاغر
    قالت الام هذه الكلمات و هي تعلم انه لا يوجد مكان و انها ستموت هنا .............
    شاهد الركاب السفينة و هي تغرق في البحر الى ان اختفى عن الوجود فقد غرق بالكامل و لقد كان الجميع فرح بنجاتهم من الغرق و في نفس الوقت كانوا خائفين
    وبعد وصول القوارب الى الشاطئ بدء مساعد القبطان بالإحصاء لكي يعلم عدد الناجين من الحادثة و في هذه الاثناء كان الاب و الخالة يبحثان بين القوارب عن الام و لكن من دون جدوى فخافت الخالة كثيرا و قلقت فوجدت مساعد القبطان الذي كان قد انتهى من الاحصاء فسألته عن اسم جوليات فبحث المساعد في اسماء الناجين و لكن لم يكن اسمها موجودا فهل تستطيعون تصور خبر غرق سفينة و نجاة كل ركابها ما عدة سيدة واحدة و تكون هذه السيدة هي امكم ......
    بكت الخالة كثيرا و ندمت على ما حصل فقد كانت فكرة الرحلة البحرية فكرتها فنظرت الى الطفلين فأحس بالذنب الشديد و لكنها تذكرت و صية اختها الاخيرة و هي بأن نتعتني بالطفلين
    تركت الخالة الجامعة و جلست في المنزل لتربي ابناء اختها سوزن و اندروا و لكنها حرصت هي و الاب على ان لا يعرفا ما جرى لوالدتهما الى ان يكبرا ولم تكن صورة السفينة و هي تغرق تفارق الخالة اميلي
    ولم ترتاح ابدا و حتى الاب فلم تكن صورة الام مفارقة اياه حتى بعد مرور الزمن الطويل
    وبعد بلوغهما العاشرة من العمر و في احدى الايام و بينما كانت سوزن تلعب مع اخيها اندورا لعبة الملاحقة تعثر اندروا بشيء فوقع على الارض و جرحت ركبنه جرح صغير فذهبت سوزن تبعث عن شيء لتضمد به الجرح فوجدت صندوقا ابيض فوق الخزانة في غرفة الخالة اميلي فظنته صندوق اسعافات اولية فحالت الوصول اليه و لكنه عال فأحضرت طاولة و قفت عليها و من ثم احضرت الصتدوق فجاء اخاها اندروا
    اندروا : ما هذا ؟
    سوزن : ربما صندوق اسعافات و لكن هذه اول مرة اراها فيها فالنفتحه
    اندروا : انه يحتاج الى مفتاح
    سوزن اظنني رأيت مفتاحا ذهبيا هنا في مكان ما الشهر الماضي
    اندروا : هيا فالنبحث عنه
    وبالفعل وجد الطفلين المفتاح و لكن بعد ما ان قلبوا الغرفة رأسا على عقل و عندما فتح الصندوق كانت به صور و مجوهرات كثيرة
    اخذت سوزن تجرب هذا و ترتدي ذاك و اخاها اندروا يتأملها
    سوزن : كم ابدوا جميلة بهذه المجوهرات و لكن لما لم ترتدها امي من قبل
    اندروا : انظري لقد تأملت هذه الصور و وجدت ان امي تظهر فيها بجانب امرأة اخرى بجانب ابي يا ترى من تكون ؟
    حمل اندروا الصندوق و الصور الى الخالة اميلي اللذان يظنان انه والدتهما
    فعندما رأت الخالة : سوزن ترتدي المجوهرات و اندروا بيديه الصندوق تركت كل ما في يديها و بدئت فأخذ الصور ووضعها في الصندوق و خلع المجوهرات و وضعها في الصندوق فأستغرب الطفلان من فعلة امهما
    سوزن : ماذا ما الامر يا امي فهل ارتكبت انا امرا خطىء
    الخالة : لا لا لا و لكن لا تلمسا هذا الصندوق مجددا
    تقدم اندروا و بيده صورة من تلك الصور فسألها عن من التي تظهر في كل الصور فبدئت الخالة بالبكاء ومن ثم اخبرتهما بالامر فصدم الولدان
    سوزن : لا لا لا يمكن ان يحصل هذا انت هي امي و ليست هي




    اندروا : لا هذا مستحيل انت تمزحين معنا اليس كذالك و الا لما لم تخبرينا من قبل انا ذكي كشفتك فانت تحالوين خداعنا اليس كذالك
    اشارت الام برأسها وقالت : للأسف هذا حقيقي فهذه المرأة الجميلة هي امكما اختي لما تركتني لماذا اهئ اهئ اهئ
    سأل الولدان الاب فأجابهما بنفس الطريقة
    سوزن اذا لما لم تخبرونا من قبل
    الاب : خشينا عليكما و قلنا ان نخبركما بعد ما ان تكبرا و لكنكما و جدتموه بنفسكم و عرفتما الحقيقة بدء الطفلان بالبكاء الشديد و توجها نحو غرفتيهما و بدءا بالبكاء و في كل مرة كان يعلوا صوت بكائهما
    ولم يبسما ابدا و لمدة شهر و بعد مدة توجهت سوزن نحوا الشاطئ و هي تبكي و قد كان وجهها قد انتفخ و احمر من كثرة البكتء توجهت نحوا الشاطئ الذي حدثت فيه الحادثة و لقد كان قريبا من منزلهما
    سوزن : انا اكرهك يا ايها البحر اكهرك فقد سلبت انت مني اغلى ما املك لماذا لماذا و لو كانت امي هنا لخاطت لي الفساتين و و و وفعلت معي اشياء كثيرة اهئ اهئ
    وفجأة ظهرت صدفة عملاقة متجه نحو الشاطئ من المحيط ففتحت الصدفة لوحدها و قد كان بداخله فستان مخاط يدويا فأخذت سوزن الفستان و ارته الى اخيها التي اتى بدوره الى الشاطئ
    اندروا : لو كانت ام هنا لصنعت لي الكعك بالشكولاته
    فظهرت الصدفة من جديد و بها الكعكة فأخبر الولد خالته فأتت و طلبت ان لو اختها كانت هنا لأخاطت لها حقيبة من الصوف كما كانت تفعل معها في الماضي
    فظهرت الصدفة مجددا و بها هذه الكنزة فلم تصدق الخالة ما جرى فأخبرت الاب اللذي لم يصدق فجاء و قال لو ان زوجتي كانت هنا لأعدت شوربة الدجاج المميزة التي كانت تعده في كل يوم جمعة فظهرت الصدفة من جديد و به الحساء فتذوقه الاب و قال
    الاب : واو لا هذا مستحيل فهذه هي نفس الشوربة التي كانت تعدها والدتكم و بالمكون السري الذي لا زلت لا اعرفها الى الان
    فتوجه نظر الجميع الصدفة وقالوا و بصوت واحد
    ( يا ايتها الصدفة العجيبة اعدي الينا جوليات ارجوك )
    فأشع ضوء من الصدفة فخرجت منه حورية بحر فأضت نفسها بالكامل و من ثم ظهرت الام تفاجئ الجميع من ذالك فقالت الام
    سأحكي لكم قصتي : عندما غرقت السفينة غرقت معها فأنقذتني حوريات البحر من الغرق و حولنني الى حورية بحر و لكن بعدها فقدت الذاكرة و عشت معهن طوال السنين و لكن و في احدى المرات جائني حلم وقال لي ان هناك كنز ثمين بالنسبة الي و انه اغلى ما املك و اذا وجدته فسأجد حياتي الحقيقية و عندما استيقظت من ذلك الحلم الغريب
    فبدأت ابحث عن هذا الكنز و لكنني لم اجدها و في ذلك اليوم و عندما سمعت صوتك في الشاطئ بدأت تراودني بعض الذكريات و عندها عرفت من انا و ماذا حصل لي و من ثم بدأت تلك اللعبة و اصبح كل من يتمنى منكم شيء مني كنت اصنعه بقدرتي السحرية فالحوريات سحريات والان لقد وجدت اهم شيء في حياتي و هي العائلة و عندما وجدتها وجدت حياتي الحقيقية و تحولت الى انسانة مجددا وبالمناسبة ان المكون السري للشوربة هي صنعها بحب و حنان وهذا ما يجعلها لذيذة و مميزة .
    وبعد ها اكملت الخالة دراستها الجامعية و تخرجت و لقد اصبح لديها عمل الان
    ولقد عادت البسمة الى العائلة مجددا و لم تفارقها ابدا
    وهكذا عاشوا سعداء الى الابد








  2. #2
    عضو نشيط
    الصورة الرمزية اشراقة الحياة
    الحالة : اشراقة الحياة غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 124794
    تاريخ التسجيل : 22-09-13
    الدولة : سودانية و افتخر
    الوظيفة : طالبة
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 35
    التقييم : 10
    Array
    MY SMS:

    لاو لن اقول

    افتراضي رد: الصدفة العجيبة (من تأليفي و قصة حلوة مرة )


    هذي قصتي وانشاء الله تعجبكم






  3. #3
    ادارية
    الصورة الرمزية العريمية
    الحالة : العريمية غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 124539
    تاريخ التسجيل : 19-09-13
    الوظيفة : مؤسسة الامير للتكنولوجيا - قسم ادارة المحتوى
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 3,228
    التقييم : 198
    Array

    افتراضي رد: الصدفة العجيبة (من تأليفي و قصة حلوة مرة )


    القصه من بدايتها محزنه .. بس بالاخيره حلوه ..

    تسلمين حبيبتي على القصه الحلـوه..
    وإن شاء الله نقرى المزيد من القصص .. ^_^






  4. #4
    مشرفة القصص
    الصورة الرمزية وردة الاشعار
    الحالة : وردة الاشعار غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 82902
    تاريخ التسجيل : 25-09-11
    الدولة : UAE
    الوظيفة : طالبة
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 1,164
    التقييم : 360
    Array
    MY SMS:

    استغفر الله العلي العظيم

    افتراضي رد: الصدفة العجيبة (من تأليفي و قصة حلوة مرة )


    السلام عليكم
    ما شاء الله عليج
    ابدعتِ بمعنى الكلمة
    قصة رائعة جدا جدا
    سلمت يداك
    الله لايحرمنا منج





    استغفر الله
    الجمدلله
    الله أكبر
    لا اله الا الله
    سبحان الله وبحمده,,,سبحان الله العظيم
    يا مثبت القلوب ثبت قلبي على دينك
    اللهم إنك عفو تحب العفو فاعفو عنا




    ,If you're not willing to learn
    no one can HELP you

    ,If you're determined to learn
    no one can STOP you

  5. #5
    عضو نشيط
    الصورة الرمزية اشراقة الحياة
    الحالة : اشراقة الحياة غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 124794
    تاريخ التسجيل : 22-09-13
    الدولة : سودانية و افتخر
    الوظيفة : طالبة
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 35
    التقييم : 10
    Array
    MY SMS:

    لاو لن اقول

    افتراضي رد: الصدفة العجيبة (من تأليفي و قصة حلوة مرة )


    شكرا لكم الحمدلله ان القصة عجبتكم وانا اوعدكم بالمزيد
    وانتوا بجد قراء اوفياء
    thanks for you
    العريمية و وردة الاسعار






  6. #6
    عضو مجتهد
    الصورة الرمزية عربية انا
    الحالة : عربية انا غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 110655
    تاريخ التسجيل : 28-01-13
    الدولة : جنات الفردوس
    الوظيفة : طلب المستحيل
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 179
    التقييم : 36
    Array
    MY SMS:

    إن الخيل إذا شارفت نهاية المضمار بذلت قصارى جهدها .. لتفوز بالسباق .. فلا تكن الخيل أفطن منك .. ! فإنما الأعمال بالخواتيم ..

    افتراضي رد: الصدفة العجيبة (من تأليفي و قصة حلوة مرة )


    رووووعة ربي يحفظك

    مبدعة ما شاء الله عليك






  7. #7
    عضو نشيط
    الصورة الرمزية اشراقة الحياة
    الحالة : اشراقة الحياة غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 124794
    تاريخ التسجيل : 22-09-13
    الدولة : سودانية و افتخر
    الوظيفة : طالبة
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 35
    التقييم : 10
    Array
    MY SMS:

    لاو لن اقول

    افتراضي رد: الصدفة العجيبة (من تأليفي و قصة حلوة مرة )


    اوه آسفة على الأغلاط الإملائية لو تبونها مصححة هذه هي
    ( الصدفة العجيبة )
    بقلم : شروق محمد نور


    { الصدفة العجيبة }
    كانت هناك أسرة مؤلفة من أم و أب و خالة و توأمين صغيرين لم يكن عمرهما سوى شهرين
    قرأت الخالة في إحدى المجلات عن إحدى الرحلات البحرية الجميلة ففكرت بأن تذهب إليها برفقة العائلة للتخلص من ضغوط الحياة و أعبائها الثقيلة وافقت العائلة و أعدت الحقائب والمعدات للإستمتاع بالرحلة و عندما وصلوا إلى السفينة كانوا مبتهجين وبغاية الفرح والسرور فهذه هي أول مرة يذهبون فيها إلى رحلة بحرية بسفينة سياحية حيث سيتمتعون بنسيم البحر الجميل و المعاملة الجميلة و الراقية
    وسيرون السمك بأنواعه والاستمتاع بطعمها الشهي طبعاً ولكنهم لم يعلموا بأن رحلة الأحلام هذه ستتحول إلى مأساة مريعة لهم و لكن وفجأة و من دون سابق إنذار تغيرت حالة الطقس من جميلة و مشمسة إلى عاصفة و ماطرة و من ثم إتجه جميع الركاب إلى غرفهم للنجاة و أغلقوا الأبواب
    و لكن الأمواج تقاذفت السفينة و كأنها كرة
    تقاذفتها يميناً و يساراً إلى أن ثقبت السفينة و بدء الماء بالتدفق داخل السفينة فخاف الجميع و من ثم أُنزلت جميع سفن النجاة ولقد كان هناك مئتين راكب دون إحتساب أفراد الطاقم ولقد كانت هناك فقط عشرين قارباً تستطيع أن تحمل 10 راكباً لكل قارب نجاة ,نزل الركاب كلهم الى قوارب النجاة و لقد أمتلئت كل القوارب و لم يبقى إلى مكان لثلاثة ركاب فجلست الخالة و الأب و لقد كان هناك مكان للأم و لكن و قبيل نزول الأم إلى القارب لمحت إمرأة عجوزاً لقد كانت من آخر الركاب و لكن لم يكن لها مكان فلم تستطيع الأم أن تتركها تواجه المصير فأعطت الأم الطفلين إلى الأب و أعطت مكانها للأمرأة العجوزة فتفاجئ الأب و قلقت الخالة كثيراً
    الأم: لا لا تقلقا فأنا سأركب في قارب آخر فهناك مكان شاغر و لكن تذكري يا أختي فعليك الأعتناء بهما جيداً
    قالت الأم هذه الكلمات و هي تعلم انه لا يوجد مكان
    أنها ستموت هنا .............
    شاهد الركاب السفينة و هي تغرق في البحر إلى أن اختفت عن الوجود فقد غرقت بالكامل و لقد كان الجميع فرح بنجاتهم من الغرق و في نفس الوقت كانوا خائفين
    وبعد وصول القوارب إلى الشاطئ بدء مساعد القبطان بالإحصاء لكي يعلم عدد الناجين من الحادثة و في هذه الاثناء كان الأب و الخالة يبحثان بين القوارب عن الأم و لكن من دون جدوى فلم يجدوها في أي قارب فخافت الخالة كثيراً و قلقت فوجدت مساعد القبطان الذي كان قد أنتهى من الإحصاء فسألته عن اسم جوليات فبحث المساعد في اسماء الناجين و لكن لم يكن اسمها موجوداً فهل تستطيعون تصور خبر غرق سفينة و نجاة كل ركابها ما عدا سيدة واحدة و تكون هذه السيدة هي أمكم ................
    بكت الخالة كثيراً و ندمت على ما حصل فقد كانت فكرة الرحلة البحرية فكرتها فنظرت إلى الطفلين فأحست بالذنب الشديد و لكنها تذكرت و صية أختها الأخيرة و هي بأن تعتني بالطفلين
    تركت الخالة الجامعة و جلست في المنزل لتربي أبناء اختها سوزن و آندروا و لكنها حرصت هي و الأب على أن لا يعرفا ما جرى لوالدتهما إلى ان يكبرا ولم تكن صورة السفينة و هي تغرق تفارق الخالة إميلي ابداص
    ولم ترتاح ابداً و حتى الأب فلم تكن صورة الأم مفارقة إياه حتى بعد مرور الزمن الطويل
    وبعد بلوغهما العاشرة من العمر و في إحدى الأيام و بينما كانت سوزن تلعب مع أخيها آندورا لعبة الملاحقة تعثر آندروا بشيء ما فوقع على الأرض و جرحت ركبته بجرح صغير فذهبت سوزن تبعث عن شيء لتضمد به الجرح فوجدت صندوقاً أبيض فوق الخزانة في غرفة الخالة اميلي فظنته صندوق إسعافات أولية فحاولت الوصول إليه و لكنه عال فأحضرت طاولةً ووقفت عليه و من ثم أحضرت الصندوق فجاء أخاها آندروا
    آندروا : ما هذا ؟
    سوزن : ربما صندوق إسعافات أولية و لكن هذه أول مرة أراها فيها فالنفتحه
    آندروا : إنه يحتاج إلى مفتاح لفتحه
    سوزن : أظنني رأيت مفتاحاً ذهبياً هنا في مكان ما
    آندروا : هيا فالنبحث عنه
    وبالفعل وجد الطفلين المفتاح و لكن بعد ما ان قلبوا الغرفة رأساً على عقل و عندما فتح الصندوق كانت به صور و مجوهرات كثيرة
    أخذت سوزن تجرب هذا و ترتدي ذالك و أخاها آندروا يتأمل الصور فالمرأة التي تظهر في معظمها تشبه الخالة
    سوزن : كم أبدوا جميلة بهذه المجوهرات و لكن لما لم ترتدها امي من قبل
    آندروا : انظري لقد تأملت هذه الصور و وجدت ان أمي تظهر فيها بجانب امرأة أخرى بجانب أبي يا ترى من تكون ؟
    حمل آندروا الصندوق و الصور إلى الخالة اميلي اللذان يظنان أنها والدتهما
    فعندما رأت الخالة سوزن ترتدي المجوهرات و آندروا بيديه الصندوق تركت كل ما في يديها و بدئت فأخذ الصور ووضعها في الصندوق و خلع المجوهرات و وضعها في الصندوق فأستغرب الطفلان من فعلة أمهما
    سوزن : ماذا ما الأمر يا أمي فهل أرتكبنا أنا و أخي أمراً خاطئاً
    الخالة : لا لا لا و لكن لا تلمسا هذا الصندوق مجدداً
    تقدم آندروا و بيده صورة من تلك الصور فسألها عن هوية المرأة التي تظهر بكل الصور فبدئت الخالة بالبكاء ومن ثم اخبرتهما بالأمر أخبرتهما بأن أمهما قد ماتت في حادثة غرق سفينة فصدم الولدان من هذا الخبر
    سوزن : لا لا لا يمكن أن يحدث هذا أنت هي أمي و ليست هي
    آندروا : لا هذا مستحيل أنت تمزحين معنا أليس كذالك و إلا لما لم تخبرينا من قبل أنا ذكي كشفتك فأنت تحالوين خداعنا اليس كذالك
    أشارت الخالة برأسها فقالت و هي تبكي : للأسف هذا حقيقي فهذه المرأة الجميلة هي أمكما هي أختي أي أمكما هي أمكما الحقيقية و أما أنا فهي خالتكم و لست أمكم
    سوزن : ووو ولكن لما لم تخبرانا بذالك لما ؟؟؟
    خشينا عليكما و قلنا أن نخبركما بعد ما أن تكبرا و لكنكما وجدتموه بنفسكم و عرفتما الحقيقة بدء الطفلان بالبكاء الشديد و توجها نحو غرفتيهما و بدءا بالبكاء و في كل مرة كان يعلوا صوت بكائهما
    ولم يبتسما أبداً و لمدة شهر استمرت معهم هذه الحال
    الأب : ألا زلت حزينة يا ابنتي
    سوزن : اهئ اهئ اهئ
    الأب : لا يا أبنتي لا تحزني ولا تحبسي نفسك في هذه الغرفة إلى الأبد فالحياة يا ابنتي مستمرة رغم الصعوبات فالحياة يا ابنتي كالطريق و عليك السير فيه إلى ان تصلي ألى آخره و لكنك و يا ابنتي لا بد لك من تواجهي جزءاً وعراً في هذا الطريق في طريق الحياة و بالطبع ستجدين أجزاءً سهلة و جميلة والآن حاولي ان تنسي الماضي و أنظري إلى المستقبل فما زلت في مقتبل عمرك و هناك الكثير الكثير لتريه و تواجيهيه
    سوزن : شكراً لنصيحتك يا والدي وأشعر الآن برغبة للخروج و إستنشاق هواء نقي
    ركبت سوزن دراجتها و قادتها إلى ان وصلت إلى الشاطئ
    سوزن : يقول لي والدي ان علي نسيان الموضوع و لكن لا يمكنني ذالك و حتى هو لا يستطيع فأنا أعلم أنه و في كل ليلة يأخذ صور أمي و يتذكرها و يتكلم معها و لكنها ماتت ماتت
    فبدئت سوزن بالبكاء فقالت و هي تبكي
    سوزن : اهئ اهئ اهئ أكرهك يا أيها البحر لقد أخذت مني أغلى وأعز ما أملك و هي أمي ويا ليتها لو كانت هنا لفعلت معي أشياء كثيرة أشياء تفعلها الأمهات مع بناتهن مثلاً لو كانت هنا لخاطت لي فستاناً جميلاً زهرياً و مزركشاً
    وفجأة ظهرت صدفة عملاقة تتجه نحو الشاطئ من المحيط ففُتحت الصدفة لوحدها و قد كان بداخله فستان مخاط يدويا فستان زهري و مزركش كما تمنته تماما ً فأخذت سوزن الفستان و آرته إلى أخيها التي آتى بدوره إلى الشاطئ
    آندروا : لو كانت أمي هنا لصنعت لي الكعك بالشكولاته
    فظهرت الصدفة من جديد و بها الكعكة فأندهش الفتى ومن ثم ذهبت سوزن و أخيها إلى الخالة فأخبراها بما جرى و أرياها الفستان و الكعكة فقررت الخالة الذهاب أيضاً لتتأكد من هذا
    الخالة : إذا كانت أختي هنا لأهدتني الهدية التي أهدتني إياها قبل 10 سنوات عندما تخرجت من الثانوية
    سوزن : ماذا تقصدين ؟
    الخالة : في تلك السنة الكئبية كنت قد قبلت بإحدى الجامعات لأن منسوبي كان عالياً و لكن و بعدما حصل تهدمت كل خططي و اهدافي و تركت الجامعة و بدئت أعتني بكما
    آندروا : ولكن لما فعلت هذا يا خالتي ؟؟؟
    فظهرت الصدفة مجددا و بها الهدية وقد كانت مغلفةً
    سوزن : أفتحيها يا خالتي
    الخالة : حسناً حسناً لقد فتحتها
    آندروا : الهدية دفتر مزين ؟؟؟
    الخالة : لا ليس أي دفتر فقد أهدتني أختي مثله و لكن قبل عشر سنوات أهدتني إياها لكي أستعمله في دراستي الجامعية و مكتوب عليه اميلي يا إله أنه نفسه
    سوزن : هذا يعني أن أمي موجودة و لا تزال حية
    آندروا : نعم نعم كلامك صحيح يا أختي والآن علينا إحضار والدي
    وبالفعل ذهبوا ثلاثتهم لإحضار الأب و عندما أتى الأب
    الأب : لو كانت جوليات هنا لأعدت حساء االدجاج ذو النكهة السرية
    وبعد حين ظهرت الصدفة و لقد كان بداخله وعاء ممتلئ بحساء الدجاج فتذوقه الأب و من ثم قال
    الأب :أنا أكثر من يعرف جوليات و لقد تذوقت هذا الحساء وأنا أجده
    سوزن : تجده ماذا ؟
    الأب : واو فأنا أجده مطابقاً و أنا واثق من أن هذا هو حساء جوليات ذو المكون السري ولا ازلت اجهل ما هو
    فتوجه نظر الجميع إلى الصدفة فقالوا و بصوت واحد
    ( يا أيتها الصدفة العجيبة أعدي إلينا جوليات أرجوك )
    فأشع ضوء من الصدفة فخرجت منه حورية بحر فأضائت نفسها بالكامل و من ثم ظهرت الأم فتفاجئ الجميع وفرحوا في نفس الوقت
    الأم : سأحكي لكم قصتي عندما غرقت السفينة غرقت معها فأنقذتني حوريات البحر من الغرق و حولنني إلى حورية بحر و لكن بعدها فقدت الذاكرة و عشت معهن طوال السنين العشرة و لكن و في إحدى المرات جائني حلم وقال لي أن هناك كنز ثمين بالنسبة إلي و انه أغلى ما أملك و إذا وجدته فسأجد حياتي الحقيقية و من ثم أستيقظت من ذلك الحلم الغريب
    بدأت أبحث عن هذا الكنز و لكنني لم أجده و في ذلك اليوم و عندما سمعت صوتك في الشاطئ بدأت تراودني بعض الذكريات و عندها عرفت من أنا و ماذا حصل لي و من ثم بدأت تلك اللعبة و أصبح كل من يتمنى منكم شيء مني كنت أصنعه بقدرتي السحرية فالحوريات ساحرات والآن لقد وجدت أهم شيء في حياتي و هي العائلة و عندما وجدتها وجدت حياتي الحقيقية و تحولت إلى إنسانة مجدداً وبالمناسبة إن المكون السري للحساء هو صنعها بحب و حنان وهذا ما يجعلها لذيذة و مميزة
    الأخت : اهئ اهئ اهئ
    الأم : لما تبكين يا أختي
    الأخت : أنا لا أبكي دموع الحزن بل دموع الفرح
    الأم : هل وصلتك هديتي ؟
    الأخت : الدفتر ؟ نعم لقد وصلت ولكنني لن أستخدمها
    الأم : لما ؟ اااااه صحيح لقد مضت عشرة أعوام فلا بد من أنك قد تخرجت و أصبحت طبيبة الآن صحيح ؟
    الأخت : لا في الواقع لقد تركت الدراسة بعد رحيلك و تفرغت لأعتني بسوزن و آندروا
    الأم : اه يا اختي والآن ها قد عدت يمكنك العودة الآن لإكمال الدراسة
    الأخت : حسناً سأعود و سأكون من المتفوقات
    ولقد عادت البسمة الى العائلة مجددا و لم تفارقها ابدا
    وبعد أربعة سنوات .......
    درست إيميلي في إحدى أرقى الجامعات و تخرجت وأصبحت طبيبة و هي تعمل الآن في إحدى أفضل المستشفيات
    وعادت العائلة عائلة طبيعية مجدداً
    و لقد أقامت العائلة حفلة جميلة بمناسبة تخرج اميلي و حصولها على عمل ومن ثم قرورا الذهاب إلى الرحلة البحرية مجدداً






  8. #8
    ادارية
    الصورة الرمزية العريمية
    الحالة : العريمية غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 124539
    تاريخ التسجيل : 19-09-13
    الوظيفة : مؤسسة الامير للتكنولوجيا - قسم ادارة المحتوى
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 3,228
    التقييم : 198
    Array

    افتراضي رد: الصدفة العجيبة (من تأليفي و قصة حلوة مرة )


    و لقد أقامت العائلة حفلة جميلة بمناسبة تخرج اميلي و حصولها على عمل ومن ثم قرورا الذهاب إلى الرحلة البحرية مجدداً ..

    ما شاء الله عليهم بيردون للبحر مره ثانيه .. !!
    يمكن الاحداث تتكرر فؤؤديتج ههه .. ^_^

    عادي فوديتج خذي راحتج ..
    موفقة إن شاء الله ..






معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. اختراعات مهمة صنعتها الصدفة
    بواسطة اماراتية لحد يكلمني في المنتدى المنتدى العام General Forum
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 14-06-21, 06:44 PM
  2. تحبووووون التويكس...؟؟ طريقة حلوة وسريعة على فكرة انا جربته حلوة تجنن واااايد جربوها
    بواسطة بحر النداء في المنتدى منتدى حواء طبخ زينة ديكور جمال الطفل
    مشاركات: 25
    آخر مشاركة: 13-01-26, 01:10 PM
  3. طبخه حلوة للصيف .. خخ حلوة للبنات
    بواسطة نبض المعاني في المنتدى المنتدى العام General Forum
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 13-01-02, 07:26 PM
  4. الصدفة الي جمعتني فيك عصريه ,,,, بدبي بالمؤتمر ماني بناسيها
    بواسطة Ms.Dior 98 في المنتدى معرض المواهب و الابداع Fair talent and creativity
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 12-09-24, 06:01 PM
  5. أنت لؤلؤء .....فلا تستعجلي للخروج من الصدفة
    بواسطة ايناس العارضة في المنتدى منتدى الخدمة الاجتماعية والنفسية و تطوير الذات
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 11-07-10, 01:42 AM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •