دعم المجال التربوي ودمج التكنولوجيا في التعليم ,,






أطلقت وزارة التربية والتعليم "مركز اتصالات لتكنولوجيا التعليم"، الذي أنشأته مؤسسة الإمارات للاتصالات "اتصالات" في مقر وزارة التربية أمس، والذي يعد الأول من نوعه في تقنية التعليم والبحث والتطوير وإجراء التجارب والاختبارات على مستوى المنطقة.

وأفاد معالي حميد محمد القطامي وزير التربية والتعليم أن الوزارة تعتزم تدريب 20 ألفاً و400 تربوي على استخدام وسائل التكنولوجيا الحديثة، وفق خطة زمنية تمتد لأربع سنوات، من خلال مراكز تكنولوجيا التعليم، التي أنشأتها مؤسسة "اتصالات"، وتتولى شركة "مايكروسوفت" العالمية عملية التدريب خلال تلك المرحلة.


خطط ,,


وأوضح القطامي أن الوزارة وضعت خططا لعدد من البرامج التدريبية، التأهيلية للمعلمين والقيادات المدرسية، لرفع كفاءتهم، تماشياً مع تحول الوزارة نحو التعلم الذكي، مشيراً إلى أنه سيتم إخضاع المدارس الحكومية للتدريب بشكل مستمر، بالتوازي مع تنفيذ المشروع، الذي استهدف العام الجاري 123 مدرسة حكومية في المناطق الشمالية.
وذكر أنه سيتم إضافة مراكز تدريب أخرى، في مناطق متفرقة من الإمارات، لتغطية كافة المدارس بخدمات التدريب، وإنجاز العدد المستهدف في الوقت المحدد.
وقال إن وزارة التربية أصبحت اليوم أمام تحولات فارقة في مسيرة التعليم، إذ تؤكد استحقاق الدولة في تعليم رفيع المستوى، يواكب العصر ويحاكي المستقبل بمناهجه المطورة وتقنياته وبيئته المدرسية الأشد جذباً ببنيتها التحتية ومرافقها التربوية والتعليمية والخدمية، وما يصاحب ذلك من تجهيزات حديثة وتقنيات متقدمة، وطرائق تدريس تقوم عليها كفاءات تربوية وخبرات مميزة.


وأشار إلى أن مركز اتصالات لتكنولوجيا التعليم، سيكون مقراً للتعلم الذكي والأبحاث والتطوير وتكنولوجيا التعليم التجريبي، وسيكون مرتبطاً عبر شبكة "اتصالات" بالمراكز والمقرات التابعة للوزارة، مؤكداً أن المركز، بما يشتمل عليه من تجهيزات فائقة المستوى، يواكب توجهات الوزارة نحو نموذج التعليم الذي تتطلع إليه الدولة، كما ينسجم مع مجموعة المبادرات التي تتبنى التربية تنفيذها، والمتصلة بالمدارس الرقمية والتعلم الذكي.

وذكر القطامي أن المركز يعد أحد الروافد المهمة للتنمية المستدامة، وأن الوزارة تدرك أهمية استشراف المستقبل بأبناء الدولة المؤهلين بعلمهم ومعارفهم وإمكاناتهم للحفاظ على مكتسبات الدولة، ومواصلة ما تحقق من إنجازات على الصعد كافة.


تقنيات ذكية ,,

يضم مركز "اتصالات" لتكنولوجيا التعليم شاشات تفاعلية ضخمة تعمل باللمس توظف أحدث الحلول الذكية في التعليم، كما يوفر المركز إمكانية إجراء الاجتماعات والجلسات التدريبية والنقاشية عبر الفيديو لما يصل إلى 60 شخصاً معاً في وقت واحد بالإضافة إلى الارتباط بالمراكز الإضافية التي سوف يتم إنشاؤها مستقبلاً.

ويوجد في المركز قاعة إنتاج إعلامي مخصصة لإعداد المواد التعليمية التي تضم الوسائط المتعددة مثل الفيديو والرسوم التفاعلية والتي يمكن مشاركتها عبر الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي أيضاً، كما تحوي لوحاً ذكياً مخصصاً لإعداد المحتوى التعليمي الإلكتروني فضلاً عن دعمها لمشروع "دروسي" من حيث تجهيز الدروس والمحتوى الإلكتروني بالإضافة لدورس المراجعة ونشر هذا المحتوى التعليمي.


المصـدر : البيان ,,