تشهد إمارة الشارقة هذا العام أكثر من 100 فعالية وما يزيد على 24 مشروعاً ثقافياً وسياحياً وتراثياً ومعمارياً تزامنا مع حصولها على لقب عاصمة الثقافة الإسلامية لعام 2014.



وستتاح للزوار من أنحاء العالم على مدار العام فرصة التعرف على كافة الإسهامات الثقافية للإمارة عبر زخمٍ هائل من الأنشطة التي تناسب الجميع من عائلات أو مسافرين منفردين.

وأشار مدير عام فندق هيلتون الشارقة ريتشارد جوسلينغ، إلى المنافع السياحية التي ستعود على إمارة الشارقة من خلال اختيارها كعاصمة للثقافة الإسلامية لعام 2014.

من جانبه قال مدير عام هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة خالد جاسم المدفع، أن تتويج الشارقة عاصمةً للثقافة الإسلامية لعام 2014 جاء اعترافاً بإسهاماتها الملحوظة في الحماية والترويج والاحتفاء بالثقافة والتراث العربي الإسلامي وبالمتاحف الإسلامية المقامة بأعلى المواصفات العالمية، بالإضافة إلى المساجد الرائعة ومعارض الفنون والمكتبات والمراكز الثقافية.

وأضاف إن هذا التشريف الجديد من قبل منظمة التعاون الإسلامي إضافةٌ جديدة لسجل الإمارة الحافل بالمنجزات، حيث سبق وأن توجتها منظمة اليونسكو عاصمةً للثقافة العربية لعام 1998، ويعد اللقب الحالي الممنوح من قبل منظمة التعاون الإسلامي تعزيزاً كبيراً لمكانة الشارقة كوجهة سياحية عالمية وموطناً لحضارة عربية وإسلامية أصيلة، حيث جهزت حكومة الشارقة عدداً من الفعاليات والأنشطة الخاصة الموزعة على امتداد السنة احتفالاً بهذا التكريم.







المصدر: http://www.emaratalyoum.com/life/cul...02-12-1.649000