طلاب بالثانويه يتضررون من إغلاق مراكز التقوية ,,






شكا طلبة في الثانوية العامة في رأس الخيمة من قرار المنطقة التعليمية بوقف مراكز التقوية المسائية، التي افتتحت قبل عامين، الأمر الذي اضطرهم إلى اللجوء إلى الدروس الخصوصية، فيما قال نائب مدير المنطقة، إبراهيم البغام، إن المنطقة أوقفت مشروع مراكز التقوية المسائية، لعدم وجود موارد مالية تغطي تكاليف فتح الفصول، ومستحقات المعلمين.
وتفصيلاً، رأى الطالب (ح.ك) في الفصل الـ12 بالقسم العلمي، أن مراكز التقوية كانت من أفضل وسائل مراجعة المناهج الدراسية، كما أنها تعتبر بديلاً عن الدروس الخصوصية، لافتاً إلى أنه التزم بالحضور في مراكز التقوية واستفاد كثيراً منها، وإلغاؤها اضطره إلى الدروس الخصوصية.
وقال الطالب (ع.ش) في الفصل الـ12 بالقسم الأدبي، إنه كان يحضر حصة الرياضيات في مراكز التقوية، طوال الفترة الماضية، وقرار إلغاء المراكز سيجعله يلجأ إلى الدروس الخصوصية، موضحاً أن المراكز المسائية كانت أفضل من الدروس الخصوصية، لأنها كانت تأتي بأفضل كادر تعليمي في مختلف المناهج الدراسية، مشيراً إلى أنه سيبدأ البحث عن معلم للدروس الخصوصية لرفع مستواه في بعض المواد قبل بداية الفصل الدراسي الثاني.
وأفاد الطالب طلال الأمين بأنه كان يعتمد على مراجعة المناهج الدراسية في مراكز التقوية المسائية، لأنها تضم أفضل المعلمين في إمارة رأس الخيمة، وبعد إغلاقها سجل مع بعض زملائه في الثانوية العامة للبدء في دروس خصوصية لدى أفضل المعلمين في إحدى المواد العلمية، موضحاً أن فتح المراكز دفعهم إلى التخلي عن الدروس الخصوصية خلال الفترة الماضية.
من جانبه، قال نائب مدير منطقة رأس الخيمة التعليمية، إبراهيم البغام، إن المنطقة أوقفت المشروع لعدم وجود موارد مالية تغطي تكاليفه، لافتاً إلى أن المنطقة فتحت مراكز التقوية قبل عامين، لرفع مستوى الطلبة في المواد الدراسية ومكافحة الدروس الخصوصية، مشيراً إلى أن الحصص الدراسية في المراكز المسائية كانت مجاناً لطلبة المدارس.





توفير البديل ,,

أفاد نائب مدير منطقة رأس الخيمة التعليمية، إبراهيم البغام، بأن المنطقة كانت تتحمل مصروفات المراكز كاملة طوال الفترة الماضية، ولكنها عجزت عن توفير المبالغ المالية اللازمة لاستمرارها، لذلك قررت إغلاقها ووفرت بديلاً لطلبة الثانوية العامة، بأن توفر إدارات المدارس حصصاً بديلة خلال فترة الدوام المدرسي لتنظيم دروس تقوية خلال حصص النشاط أو الرياضة.
وأوضح أن الهدف من تنظيم حصص تقوية خلال فترة الدوام المدرسي، إلزام المعلمين بحصص التقوية خلال فترة الدوام، من دون قيام المنطقة التعليمية أو الطلبة بدفع رسوم مالية مقابل حصص التقوية، مؤكداً أن للمدارس الصلاحية الكاملة في اختيار توقيت حصص التقوية، طوال فترة الدوام المدرسي، على أن تكون حصصاً مكثفة لرفع مستوى الطلبة.




المصدر : امارإأت اليـووم ,,