هذه القصه حقيقيه 100%



حبيت انقلها لكم

كان يوجد فتاه كبرت على الحب فكان جميع من حولها يحبونها ولكن ليس جميعهم كان البعض فقط ولكنهم كانوا الأكثر هذه الفتاه حاليا عمرها 17 سنه
كانت هذه الفتاه من صغرها فى يأس وكانت تعانى كثير من المشاكل ولكنها كانت صبوره جدا فقد صبرت كثيرا على ما كانت تواجهه من مشاكل عائليه
وعندما كبرت هذه الفتاه بدأ قلبها يعرف معنى الحب وبدأ يدق لشخص وأحبته بكثره لدرجة انها كانت تثق به كثيرا وكانت هذه الفتاه قريبه من والدتها
فأخبرتها انها تحب ذلك الشخص وقالت انه وعدها ان يتقدم لها عندما تكبر فقالت الأم لا تثقى به ولا تتحدثى معه مره اخرى وكانت هذه الفتاه مطيعه جدا
فحرصت على ان تنفذ ما قالته لها والدتها بحرص بالرغم من أنها أحبت ذلك الشخص بقوه فكانت تتجنب لقاؤه والحديث معه كي تسعد والدتها ولكن
ذات يوم قابلت هذه الفتاه ذاك الشاب بالصدفه فتحدث معها فوقفت لتسمعه ماذا يريد فإذا به يخبرها انه يرد منها (.....)وانه سيتزوجها فتفاجأت هذه الفتاه
من طلبه وانطلقت نحو والدتها ولكنها لم تكن تستطيع ان تخبرها بالذى حدث حتى لا تحدث المشاكل فهى كانت تحب ذالك الشخص الذى صدمها بطلبه
وكانت تعشق والدتها فرفضت طلبه ولم تعد تلتقيه ولكنها قالت ربما لى حظ مع شخص اخر واننى لم اتقن الإختيار للشخص المناسب وبعد مرور4 سنوات
وجدت هذه الفتاه الشخص المناسب واحبته كثيرا وهى الأن لا تستطيع العيش بدونه فأخبرت والدتها عنه وكانت والدتها متفائله به كثير وأوصت ابنتها أن
تحافظ عليه وتدعوله وتتجنب زعله وهذه الفتاه سمعت كلام والدتها وهى تعشقه الأن عشق ما يقارن بعشق والدتها فرأت أن هذا الشخص يختلف عن الكثير




نعم أنه يختلف فإنه جمع ما بين الأخلاق والدين والحب والصدق وهذا ما تحتاجه اى فتاه



هذه الفتاه هى (الحلم الضائع)

اتمنى ان تكون القصه نالت إعجابكم

اتمنى ربى يحمى من احب فليس لى بعد الله وامى وابى وأختى سواه امين