تنبيه :: عزيزي اذا واجهتك مشكلة في تصفح الموقع , فاننا ننصحك بترقيه متصفحك الى احدث اصدار أو استخدام متصفح فايرفوكس المجاني .. بالضغط هنا .. ثم اضغط على مستطيل الاخضر (تحميل مجاني) .
 
 
النتائج 1 إلى 1 من 1
  1. #1
    عضو فضي
    الصورة الرمزية عنود الامارات
    الحالة : عنود الامارات غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 133993
    تاريخ التسجيل : 28-06-14
    الوظيفة : مؤسسة أمير للتكنولوجيا - قسم ادارة المحتوى
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 450
    التقييم : 26
    Array

    افتراضي نصائح للمرأة المسلمة في شهر رمضان المبارك


    نصائح للمرأة المسلمة في شهر رمضان المبارك







    اليكِ أختي
    لم
    سلمة جملةً من النصائح والتوجيهات لاغتنام هذا الشهر الفضيل واستثمار أوقاتك على الوجه الأمثل حتى تخرجي منه فتكوني من الفائزين:

    1- استحضار النية في الصيام والقيام وتصحيح القصد. «إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى».
    2- تذكر الأجر العظيم من الله عز وجل قال صلى الله عليه وسلم: «من صام رمضان إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدم من ذنبه» رواه البخاري ومسلم.
    3- تدارس فضائل الشهر الكريم وفضائل الصيام وفوائده. «إن في الجنة بابًا يقال له: الريان، يدخل منه الصائمون يوم القيامة، لا يدخل منه أحدٌ غيرهم، يقال: أين الصائمون فيقومون لا يدخل منه أحدٌ غيرهم، فإذا دخلوا أُغلق فلم يدخل منه أحد» رواه البخاري ومسلم.
    4- تنويع العبادات في أثناء الشهر الكريم: صيام، قيام، قراءة قرآن، إطعام الطعام، إنفاق صدقات، ومع تنوع العبادات يتجدد النشاط.
    5- عد الأيام التي تمضي من هذا الشهر الكريم، فإن ذلك يشعرك بالرغبة بمزيد من الاجتهاد، والتشمير للطاعات.
    6- تذكر طول الوقت الذي سيمر حتى يأتي هذا الشهر مرةً أخرى، فستمر أشهر طويلة مديدة حتى يأتي الشهر مرةً أخرى، هذا التفكر يبعث على ازدياد النشاط ومضاعفة العبادة وترك الكسل.
    7- تفريغ الأوقات للعبادة قدر المستطاع، وذلك بالتنسيق بين الرجل وزوجته، ولا شك أن من يعين زوجته على الخير يكن له نصيبٌ من ذلك.
    8- التقليل من المأكولات من أسباب حفظ الصحة، ومن أسباب خفة الجسم ونشاط الروح، ولنتذكر أن الزاد الحقيقي النافع هو التقوى.
    9- الإكثار من الأعمال الخيرية ولا سيما إطعام الطعام، في المساجد، وبين ذوي الحاجات.
    10- الموازنة بين أوقات الولائم الرمضانية، وأوقات العبادة فتفطير الصائم وإطعام الطعام أمر مطلوب، وكذلك العبادات الأخرى من ذكر لله وقراءة للقرآن، والدعاء لله، والقيام بالليل كل ذلك ينبغي أن يكون له وقته ونصيبه.
    11- الحرص على ساعات النزول الإلاهي للسماء الدنيا فإنها أوقات مباركة .
    12- تفويض بعض المهام إلى الأبناء أو من يمكنهم المساعدة في الأعمال المنزلية.
    13- البعد عن الملهيات ومجالس السمر الطويلة الوقت والقليلة النفع.


    ل هناك إفطار وسحور مثاليان للنساء الحوامل؟

    ليس هناك إفطار نموذجي عليك تطبيقه بشكل صارم، لكن جربي النصائح التالية كأفضل طريقة لكسر الصيام:
    ابدئي الإفطار مع ثلاث حبات من التمر و البلح والعصير، وكوب من اللبن الرائب أي الروب أو الزبادي قليل الدسم، ثم تناولي الحساء أو الشوربة.

    إن التمر و العصائر من الأطعمة الجيدة التي تعيد مستويات السكر في الدم إلى معدلها الطبيعي.


    فيما بعد، تناولي الوجبة المتوازنة التي قد تحتوي على:
    صحن من السلطة أو الفتوش كمقبلات
    البروتين من مصادر الدجاج واللحم والسمك، أو العدس والحمص والفاصولياء أو الفول
    الكربوهيدرات المركّبة من الأرز الأسمر والباستا الكاملة (المصنوعة من الطحين الكامل) وخبز القمح الكامل
    كمية كبيرة من الخضروات.
    ابتعدي عن الوجبات الغنية بالدهون المرتفعة لتجنب زيادة الوزن والشعور بالامتلاء بسبب الأطعمة الفقيرة في موادها الغذائية والتي تؤدي إلى سوء الهضم.



    الصيام والحمل ونصائح تهم المرأة



    الصيام ليس بخطأ للحامل ابدأ ، والشرعي يعطي للحامل السماح بعدم
    الصيام في حالة خوف الحامل على حملها ، وإذا أرادت السيدة أن تصوم وشرط ان تعوض ما ينقصها في نهار الصوم فلا يوجد موانع لها غير تلك الإمراض التي تصاحب الحوامل في فترات حملها مثل فقر في الدم والتسمم الحملي أو بعض الأمراض الكبدية والكلوية التي تحتاج إلى تناول العلاج بشكل منتظم في أثناء النهار.

    أن
    الصيام بصفة عامة لا يضر الحامل في شهر رمضان المبارك وفي حالة عدم صيامها في سبب الحمل فعليها أن تقضي هذه الأيام في أشهر أخرى.

    مثلا في فصل الشتاء لان النهار قصير على أن تتناول وجبة الإفطار والسحور وتراعي أن يكون الغذاء متوازنا مع الإكثار من الخضار والفواكة فلا يكون للصيام أي أثر ضار للحامل ، بل بالعكس يمكن أن يفيدها ويريح المعدة وخاصة تغيير النظام الغذائي التي كانت معتادة عليه طوال العام .

    أعراض الحمل الطبيعي المعتادة :

    يشعر الزوجان بسعادة غامرة عندما تكتشف المرأة أنها حامل. ولكن السعادة معها مظاهر عدم الراحة للزوجة والزوج بسبب الأعراض المزعجة والتي غالباً ما يمكن معالجتها والتغلب عليها

    التبول غير الاعتيادي.

    الحرقة.

    الإرهاق.

    الشعور بالغثيان.

    الإمساك.

    تضخم الشرايين.

    الرشح المهبلي

    تورم القدمين.

    البواسير.

    وجع الظهر.

    أعراض المعدة وعسر الهضم.

    الحمل الطبيعي في شهر رمضان : مرحلة الحمل تمر بالمرحلة الأولى خلال الأشهر الثلاثة الأولى بالوحام ، وبعد العوارض الغثيان والتقيؤ والدوار والصداع وكلها عوارض ناتجة عن زيادة هرمون الحمل .

    المرحلة الثانية : وتبدأ من الشهر الرابع حتى السادس ، ويمكن أن تتعرض
    الحامل لعوارض مثل ارتفاع أو هبوط السكر و الضغط و فقر الدم.

    المرحلة الثالثة : الثلاثة أشهر الأخيرة ، و يمكن أن تتعرض
    الحامل خلالها للعوارض نفسها من فقر دم وسكري وضغط إلى الإرهاق الذي يسببه الوزن الزائد للجنين ، وتورم الجسم وخصوصا القدمين .

    يرى الاطباء والخبراء ان أهم الحالات التي يجاز عدم
    الصيام من الناحية الطبية :

    - المريضات بأمراض الغدد والتي تحتاج كميات كبيرة من الأدوية وطرق أخذها للمحافظة على الجنين .

    - المريضات بأمراض الكلى الذي غالبا ما تحتاج بجانب العلاج الطبي تناول الكثير من السوائل أثناء النهار ،
    الصيام ممكن بشرط المتابعة الطبية الدقيقة والمستمرة لحالتها إثناء فترات الصوم

    - المصابات بقصور في وظائف الكبد او التهاب كبدي مزمن أو حاد .

    المصابات الحمل الزولالي او ألتسممي تورم القدمين واليدين والوجه مع صداع ودوار ، عدم وضوح الرؤيا ، زيادة سريعة في الوزن مع ارتفاع في ضغط الدم وظهور زلال في البول.

    - المريضات بداء السكري المعتمدات على الأنسولين ، لإمكانية تعرضهن لخطر الهبوط الحاد بالسكر ، أو ظهور الأسيتون بالدم خلال فترة
    الصيام .

    - مريضات الدرن الرئوي ، والمصابات بالتهاب مزمن بالرئة ناتج عن ربو شعبي يفضل إعطاؤهن بخاخات للاستنشاق.

    -
    الحامل المصابة بجلطة بالأوعية الدموية ، ومن تستخدم صمامات صناعية ( معدنية ) بالقلب ويتم الصيام في هذه الحالة تحت أشراف طبي مستمر.

    - المصابات بأمراض الدم وخصوصا ( في عوامل التجلط ) ويستدعي العلاج بالهبارين .

    - وفي حالة الحمل المتعدد وخصوصا الحمل بتوائم او أكثر فإنها تحتاج إلى طعام مضاعف لنمو الأجنة داخل أحشائها ويعتبر
    الصيام مرهق على صحتها.

    - المصابات بالنزيف في الشهور الأخيرة من الحمل ( المشيمة المتقدمة على الطفل ).

    -
    الحامل التي سبق وظهر في أحمالها السابقة انخفاض الضغط ، والشعور ببرودة الإطراف ، والغثيان وعدم القدرة على القيام بأي مجهود ، ولهذا إذا شعرت الحامل بهذه الأعراض فعليها بالإفطار وعدم اكمال صيامها.

    - فقر الدم الشديد وأعراضه الشعور بالضعف الشديد وشحوب الوجه.

    تنظم اوقات الطعام والشراب والامتناع عنه حتى تستقر الحالة والإرشاد يتم بما يلي:

    - تجنب الإكثار في وجبة واحدة او وجبتين ، وتوزيع كميات الأكل والشرب على كميات قليلة جداً ومتفرقة إلى الفجر.

    - تجنب الدهون والمقالي والكوليسترول حيث تتعب المعدة والجهاز الهضمي وتزيد من حرقة المعدة ، وتسبب الغثيان والقيء

    - الحصول على رخصة الفطر عند اللزوم للحصول على التغذية الكافية وإذا لزم الأمر عن طريق الوريد فالعناية بالجنين واجبة على ألام والحمد لله الدين يسر وللضرورة أحكام.

    - القيام بتناول مقويات خضاب الدم الحديد والكالسيوم ، أما الحديد فمن المستحسن أن تأخذه المرأة
    الحامل قبيل السحور .

    - تجنب الجفاف والتروية الجيدة اثناء الفطر فقد يؤدي العطش الى تقلصات بالبطن مما قد يؤدي الى المخاض وولادة مبكرة.

    - الإكثار من شرب السوائل للمرأة
    الحامل في رمضان بين 1,5 إلى 2 ليتر يوميا من الماء ، والامتناع عن الشراب كثير الغازات وتعويض هذه الكمية بعد الإفطار قدر المستطاع ، فالامتناع عن شرب السوائل يؤدي إلى تقلصات في الرحم أيضا ، ولهذا السبب على الحامل لدى شعورها بأي عارض مماثل التوقف فورا عن الصوم على المرأة الحامل أن تنام وترتاح ليس مباشرة بعد الفطور باعتبار أنها لن ترقد للنوم قبل 6 ساعات يتخللها الكثير من النشاط والحركة .

    الخلاصة

    ھ ينصح الطب بضرورة امتناع
    الحامل عن الصوم إذا اقتضى وضعها الصحي ذلك .

    ھفالحمل كما هو معروف طبي ليس مرضا وإنما حالة ظرفية . وإذا كانت
    الحامل لا تتمتع بمواصفات صحية جيدة فلا يجب أن تصوم ،

    ھضرورة تناول وجبة السحور والتي تفيد في منع حدوث الإعياء والصداع أثناء نهار رمضان ، ويخفف من الشعور بالعطش الشديد . ويستحسن أن يحتوي طعام السحور على أغذية سهلة الهضم كاللبن الزبادي والعسل والفواكه وغيرها و توزيع طعام الإفطار المعتدل إلى وجبتين : الأولى عند الإفطار ، والباقي بعد أربع ساعات.

    ھتحتاج المرأة
    الحامل في اليوم الواحد بـ 2750 سعرا حراريا تقريبا ، وكمية البروتين التي يحتاجها جسدها بـ 76 غراما تــقريبا كــل يوم.

    ھتناول الأغذية الغنية بالألياف الموجودة في السلطات والبقول والفواكه والخضار ، وحاول أن تكثر من الفواكه بدلا من الحلوبات الرمضانية وخصوصا لتجنب ألامساك في شهر رمضان المبارك

    ھالحامل عندما تكون مصابة بعسر الهضم او أمراض هضمية أخرى كثيرا ما تتحسن حالة هؤلاء المرضى في شهر رمضان ، شريطة ألا تكون لديهم قرحة حادة في المعدة أو الإثنى عشر أو التهاب في المرئ أو أي سبب عضوي آخر .






    المصدر: صيد الفوائد







    التعديل الأخير تم بواسطة ايمان العزام ; 14-06-30 الساعة 02:41 PM

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. من الطارق ؟ أنا شهر رمضان المبارك !
    بواسطة غـــموض شفــاف في المنتدى كلية الشريعة و الدراسات الاسلامية Sharia and Islamic Studies
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 12-08-09, 05:38 AM
  2. تقرير عن الدور الريادي للمرأة المسلمة في خدمة المجتمع في العهد الإسلامي الأول
    بواسطة كلي دلع الامارات في المنتدى التربية الاسلامية
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 12-02-07, 04:29 PM
  3. قصيدة عن قدوم شهر رمضان المبارك
    بواسطة مـديون مـدى الـحـيـاه في المنتدى معرض المواهب و الابداع Fair talent and creativity
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 10-08-13, 04:52 PM
  4. منتدى خاص لشهر رمضان المبارك
    بواسطة القلـB الحنوN في المنتدى المنتدى العام General Forum
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 08-08-13, 12:30 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •