هذي ال قصة حقيقية وواقعية وتقريباً كل أهل الإماراتيعرفونها بس ولا واحد فيهم عارضها أو حاول يمنعها لأنها قصة حب شريفة وصادقة بيناثنين (سبحان الله) خلقوا لبعض واللي ما يعرفها كتبت قصتي اليوم وعلشان بعد نتعلممن حب هالاثنين لأن حبهم ماأظني ينوجد مثله مرة ثانية يعني باختصار (حالة خاصة).
البداية بنتكلم ع نه هو ريال فارس وشاعر ومعروف عند الناسكلهم وبداية حبه لها كان بعده في العشرينات وكانوا أهله يعتقدون أنه طيش شبابوبينساها عقب فترة وبيرد لبنت العم اللي لازم يتزوجها لكنه ما نسيها لحظة، أخلص فيحبه لها وفي كل المحافل والتجمعات كان يعلن حبه لها بدون ما يخاف من حد لأن الحبلا هو عيب ولا حرام أصلاً الحب (سنة عند الأشرافي) وكان فارسنا يحبها ويعلن حبهلها دوم ، ولكن هي الأميرة الجميلة (صدقوني في حياتي ما شفت وحدة بحلاتها) كانتتحبه ويمكن أكثر من حبه لها بس كانت تستحي تقول له ولا قد مرة قالت له إنها تحبهيمكن مثل ما أتوقع لأنها تستحي ويمكن لأنه بالرغم من أن الحب سنة عند الأشرافييمكن لأنها تخاف من أهلها وتخاف أنها تجاهر وتعلن حبها ؟! يمكن !!

وكان فارسنا شاعر وعد في (محبوبته) أحلى القصايد والليتغنى بها أكبر مطربين الإمارات والخليج، كان يحبها صدق ومن يقرا قصايده بيفهم معنىالحب (نصيحة للي يكتبون قصايد وقصص عن الحب نصيحة تعلموا من هذا الريال معنى الحبقبل لا تكتبون قصصكم لأنكم لا لا ما تفهمون الحب لا ما تفهمونه لا لا فوق الخيالوعنكم الله سترها).


واستمرت قصة حبهم سنين وسنين وكان أهلها يعرفون بهذاالحب بس ما حاولوا يمنعونه وفي السايد الثاني كان فارسنا يعلن حبه ولا يباليوكانوا يحتفلون بعيد حبهم الخاص (مب في 14/2) لا في تاريخهم هم حددوه يناسبهم همالاثنين، كانوا يحبون بعض ويخلصون في حبهم وفي يوم من الأيام تعب فارسنا (سبحانالله اللحظات السعيدة دائما عمرها قصير) تعب فارسنا وقرروا أهله يودونه للخارجللعلاج ويوم سمعت الأميرة بخبر مرضه حزنت حزن شديد لدرجة أنها أصبحت مثل البيتالمهجور المظلم وفي فترة علاجه كانت تعاني وكل من حولها يحس بمعاناتها ويصبرها وبعدفترة أراح الله سبحانه وتعالى قلبها بأنه رد حبيبها عليها وفرحت فرحة كبيرة حتىلدرجة أنه أهلها كلهم شاركوها فرحتها بعودته وسلامته.

واليوم بعد مرور سنوات لا زالت قصة الحب مستمرة والكليعرفها ويقدرها ويضرب بها الوصف ومثل ماقلت لكم ما أعتقد بنلقى حب مثل حبهم ولكنأختم كلامي للجنسين الشباب والبنات بكلمات أتمنى تتقبلونها.





الشباب : تعلموا من حب هذا الريال وحاولوا تكونون مثله(مع أنه صعب) بس مب مستحيل حاولوا والحب ما ينتقص من رجولتكم شي بالعكس الريالالصدق هو من يخلص في حبه ولا يعتبر الحب تسلية ولعب ببنات خلق الله.

البنات : ادعي الله أن يرزقكن بواحد مثل هذا الفارسالشاعر ومع أنه صعب مثل ما قلت بس يلا يمكن، ولكن بصراحة شديدة أتصور صعب يكونهناك واحد مثل هذا الريال لأنه في الإمارات كلها ماحد غيره ولا حد غير (زايد) واحدولا واحدة غيرها غير (الإمارات) هي وحدة بس ما حد غيرها وهذي هي قصة الحب بين زايدوالإمارات فلا يذكر زايد دون الإمارات ولا تذكر الإمارات دون زايد وادعوا اللهيحفظ لنا زايد والإمارات ولاعدمنا هذا الثنائي الرائع ربي يحفظهم لنا قولوا آمين