تنبيه :: عزيزي اذا واجهتك مشكلة في تصفح الموقع , فاننا ننصحك بترقيه متصفحك الى احدث اصدار أو استخدام متصفح فايرفوكس المجاني .. بالضغط هنا .. ثم اضغط على مستطيل الاخضر (تحميل مجاني) .
 
 
صفحة 5 من 7 الأولىالأولى 1234567 الأخيرةالأخيرة
النتائج 41 إلى 50 من 63
  1. #41
    عضو نشيط
    الصورة الرمزية 30amti_3kaya
    الحالة : 30amti_3kaya غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 136224
    تاريخ التسجيل : 24-10-14
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 62
    التقييم : 11
    Array

    افتراضي رد: ❤سامحني لأني احبك ، كاملة❤


    البارت الثامن والعشرين

    فجر بقلة صبر:
    I don’t care
    سواء كنتي انتي أو غيرج، ممكن أظهر الحين عشان ما أتأخر على ربيعتي
    ويات فجر عشان تظهر، لكن جملة عمتها استوقفتها...
    دانة: أبوج ما له أي ذنب بوفاة أمج وإختج ضحى...!!!

    فجر بعصبية: لو سمحتي هالموضوع لا تيبينه مرة ثانية على لسانج، انتي ليش كل شيء يضايجني تسوينه، ليش تحبين ترفعين لي ضغطي وبس...

    دانة بجدية: ما تهمني رمستج، ماقدر أجوفج تظلمين أبوج أكثر عن جي وأتم ساكتة

    فجر باستغراب: أظلم حسن، انتي شو يالسة تقولين؟؟!!

    دانة: أستغفر الله العلي العظيم، يا بنيتي حسن يظل أبوج، مهما يصير من بينكم الظفر عمره ما يطلع من اللحم

    دانة وهي رافعة خشمها: أبوي هو يدي وبس، أما حسن هذا فوجوده بحياتي مثل عدمه، عادي عندي

    دانة: لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، أقولج فجر ترييني هني خمس دقايق، بخليج تجوفين شيء وايد مهم...

    وسارت دانة عنها، فجر كانت بتظهر لكن الفضول منعها ، تبا تعرف شو سالفة عمتها اليوم، وظلت تفكر شو هالشيء اللي رح تيبه، وما هي إلا دقايق ويات عمتها دانة...

    فجر بعصبية: ساعة عشان تيين حضرتج، ترى قلتلج ربيعتي تترياني

    دانة وهي تمد إيدها لفجر: جوفي هالصور...

    فجر وهي تاخذ الصور وبطنازة قالت: هاي صور حسن وهو بلبس الرياضة، خير شو يعني؟؟

    دانة: ممكن تدققين ع الصور شوي؟؟

    فجر: والله أنج متفيجة، شو تبين تلعبين معاي لعبة الفرق بين الصورتين، ترى مب فاضية لج أنا...

    دانة بصوت حزين: لو دققتي بالصور على ريل أبوج، بتجوفين ريل أبوج بالصورة الجديمة، ما فيها أثر لأي جرح، وبالصورة اليديدة فيها جرح وجرح وايد كبير بعد....

    فجر: وخير يا طير، كل الناس تنجرح مب بس حسن، خاصة أن أخوج يلعب رياضة، يعني أكيد بتصير له إصابات بريله...وبعصبية: شو الغريب بالموضوع؟؟

    دانة وهي منزلة راسها: تدرين هالجرح من شو؟؟!!! وبصوت حزين قالت: هالجرح كان بسبب لسعة قنديل البحر، يوم حاول أبوج يعرض حياته للخطر عشان ينقذ حياة إختج ضحى من الموت...

    فجر تصد صوب عمتها وبصدمة: شو، انتي شو يالسة تقولين؟؟

    دانة وعينها تدمع: معقولة وحدة شراتج متعلمة وفاهمة، تصدق أن في إنسان ممكن يجوف بنته تغرق جدام عينه وما يساعدها، الإنسان القاسي اللي ما بقلبه رحمه، مستحيل تهون عليه بنته وهي تغرق جدامه، وبصوت عالي قالت: فكيف لو كان هالإنسان أبوج، أطيب واحد جافته عيني، بالذمة كيف صدقتي أن أبوج ممكن يجوف بنته تغرق جدامه وما يساعدها...

    فجر وهي تزاعج: انتي جذابة، حسن ما ساعد ضحى، أمي مستحيل تجذب علي، مافي أم بهالدنيا ترضى على بنتها بالعذاب

    دانة وهي تزاعج: أبوج حاول يسوي المستحيل عشان ينقذ حياة إختج ضحى، وانتي تعرفين كان ممكن يموت من لسعة القنديل، لكن الله حفظه، ولو تبين تحاسبين حد على موتة إختج حاسبي أمج بعد، ترى هي اللي اقترحت أنكم تظهرون البحر، ولو تبين تحطين اللوم على حد، سيري رمسي البحر، هو السبب بموت إختج، بس أنج تظلمين أبوج المسكين، فهالشيء ما يرضى فيه رب العالمين

    فجر وبدى جسمها يرجف وتحط إيدها ع قلبها: أنا ظلمته؟؟

    دانة: وسالفة أن أبوج كان السبب بموت أمج، فاسمحيلي أقولج أن ما كان في ولا سبب يمنع أمج من الحمل، أو مثل ما قالتلج الحمل في خطر على حياتها، أمج مثل أي وحدة بهالدنيا، كان بينها وبين أبوج خلافات ومشاكل، عشان جي ما كانت تبا تحمل بعد أخوج خالد، وكانت تاخذ حبوب منع الحمل، لكن إرادة الله فوق كل شيء، وفعلا استوا الحمل غصبا عنها، ويوم درت أنها حامل جان تتخبل وأصرت إلا تطيح الياهل اللي ببطنها اللي هو أخوج زايد...

    فجر يالسة تسمع عمتها من غير ولا كلمة، كانت تحس بقشعريرة فظيعة بجسمها

    دانة تكمل وسط دموعها: وانتي وحدة كبيرة و تعرفين أن الإجهاض محرم بالإسلام مادام الحمل ما فيه أي ضرر على صحة الحامل أو الجنين، لكن أمج أصرت وتناست أن هالشيء جريمة عند رب العالمين، ويوم ظلت على رايها صارت خلافات عودة بينها وبين أبوج ونتيجة هالخلافات ضربها، أظن يا فجر أنج يوم جفتي أبوج ضرب أمج، كان بسبة هالموضوع، لأن أبوج عمره ما مد إيده عليها غير هالمرة، ويوم أمج جافت أن مافي حل تطيح الياهل، بدت تسوي فيه البلاوي، يوم تضرب راسها ع اليدار، ويوم تنقز من أماكن عالية وغيرها من هالسوالف، عشان جي ولدت بأخوج زايد مبجر، أظن بالشهر السابع،.. وبصوت فيه غصة: وما ماتت بسبة الحمل، أمج ماتت نتيجة البلاوي اللي سوتها بعمرها وبالياهل اللي هو أخوج زايد...

    فجر موقفها وايد صعب وهي تسمع هالكلام، تحس راسها يدور، ومب قادرة تصدق، مب قادرة تقتنع أنها طول هالسنين اللي طافت وهي ظالمة أبوها، كيف فجأة يستوي المظلوم ظالم...

    فجر وهي تصيح: كلامج مستحيل يكون صح، أنا مستحيل أظلم حد، انتي جذابة وبدت ترمس شرات الميانين: انتي ما تحبين أمي الله يرحمها، عشان جي تبين تشوهين صورتها بعيني وبصوت عالي: انتي وحدة جذابة اطلعي برع البيت، مابا أجوفج هني، مابا

    دانة بصوت هادي: أدري أنج ما بتصدقيني، لكن تذكرين خالتج أم عبدالله..؟؟

    فجر تطالعها بس من غير ما ترمس...

    دانة تكمل رمستها: أظن أن أم عبدالله هي أقرب وحد حق أمج الله يرحمها، وأظن أنج مستحيل تجذبينها، بتصلبها الحين وبخليها تيي وتسمعين منها كل شيء بروحج...

    وفعلا اتصلت دانة على أم عبدالله، أما فجر كانت ترتجف وتصيح لكن من غير صوت، كانت في وايد مشاعر بداخلها مب عارفة كيف تطلعها أو ترمس، تحس بغصة كبيرة بداخلها، وتتمنى من كل قلبها تكون عمتها جذابة، ما تبا الجرح بداخلها يزيد ويكبر...
    وبعد عشر دقايق وصلت الخالة أم عبدالله...

    أم عبدالله وهي ترمس فجر: كل شيء قالته لج عمتج دانة صدق، أمج كانت تبا تطيح أخوج زايد وهو في بطنها، والصراحة سوت فيه وايد بلاوي ماحب أذكرها، أنا ما حبيت أخبرج بهالرمسة قبل، لأني كنت أتحرى أنج تعرفين بكل هالسوالف وما تحبين ترمسين فيها ....

    فجر ترمس شرات الميانين وبصوت متقطع: يعني أمي كانت تبا تذبح أخوي زايد؟؟!!!...

    أم عبدالله: الله يسامحها مول ما كانت تحب أبوج وتبا تتطلق منه، مع أن أبوج إنسان ما في أطيب منه، ما عادت تنفع هالرمسة الحين يا فجر، أمج ماتت وما يجوز عليها غير الرحمة...

    فجر وهي تحط إيدها على حلجها وتصيح: يعني أنا طول السنين اللي طافت ظلمته، ظلمت أبوي ولأول مرة تقولها...

    فجر تكمل رمستها وسط دموعها: مستحيل، انتوا شو يالسين تقولون، ما قدر أتخيل أني ظلمت أبوي،لا مستحيل مستحيل أصدق، لا وتمت تصيح صياح

    يات عمتها دانة وحضنتها: بس خلاص فجر، لا تسوين بعمرج جي، كل شيء إن شاء الله بيتصلح، أهم شيء أنج عرفتي الحين...

    فجر وهي تبتعد عن حضنها وتزاعج: بعد شو يا عمتي بعد شو، بعد ما حرمته طول السنين اللي طافت من كلمة أبوي، بعد ما صديته ، بعد ما قسيت عليه، بعد ما كنت أعامل الغرب أحس عنه،عمره ما جاف مني يوم حلو، ليش يا عمتي ليش ما خبرتيني من قبل؟؟

    دانة: الله يهداج يا فجر، انتي تخلين حد يرمسج، انتي أصلا جوف ما كنتي تبين تجوفيني...

    فجر وهي تصرخ بصوت عالي: أبوي وينك، وينك يا بوي، كيف أعوض كل اللي راح كيف بس كيف؟؟

    وتمسك إيد عمتها: عمتي دخيلج أبا أرمس أبوية، أبا أكلمه، هو وينه الحين، متى بيرد من السفر؟؟

    دانة بصوت حزين: أبوج مسافر عشان يتعالج من سرطان الدم، مب عشان يتزوج على قولتج

    فجر شهقت بصوت عالي: شو يتعالج، كيف ومتى، متى ياله هالمرض وبصوت متقطع: مستحيل أصلا أبوي يصير عنده سرطان، أخوي زايد قال كان يبوسني آخر يوم وأنا راقدة...

    دانة: أبوج لين آخر يوم قبل ما يسافر وهو يوصيني عليج، تصدقين يا فجر كنتي أغلى شيء بحياته، والله كان ييي بيتي أحيانا ويصيح، أقوله بلاك يا خوي، يقولي فجر للحين ما تحبني، عمري ما سمعت منها كلمة أبوي، كنتي أهم شيء بحياته

    فجر وهي تبوس إيد عمتها: دخليج أبا أرمسه، أباه يسامحني، يسامحني على كل شيء، أنا اللي مثلي ما تستاهل تعيش، ما تستاهل

    أم عبدالله: اذكري ربج يا فجر، وأبوج إن شاء الله بيرد بالسلامة، وبتستسمحين منه...

    فجر بصوت عالي: لا أبا أرمسه الحين، دخيلكم أبا أرمسه

    دانة: للأسف تلفونه مغلق، لكن أوعدج أول ما يفتح تلفونه بخليه يرمسج

    فجر وهي منهارة من الصياح: عمتي أبوي بيعيش صح؟

    دانة وهي منزلة راسها: كل شيء بإيد رب العالمين...

    فجر وهي تصيح: اه أبوي وينك، أنا محتايتنك أبوي محتايتنك بحياتي دخيلك لا تخليني........

    دانة بتأثر: فجر حبيبتي بسير أييب لج ماي

    فجر وهي تشاهق من الصياح: مافي ماي بهالدنيا بيطفي النار اللي بداخلي..

    أم عبدالله: اذكري ربج يا فجر وادعي حق أبوج الله يشافيه

    دانة: إن شاء الله أبوج بيرجع بالسلامة، انتي بس ادعيله

    فجر وسط دموعها: دخيلكم قولولي أن أبوي ما رح يموت ويخليني، والله أني أحبه ماباه يموت..وتمسك إيد عمتها مرة ثانية: دخيلج عمتي قوليلي أن أبوي مارح يموت.

    دانة وهي تصيح معاها: فجر حبيبتي هدي، هدي شوي، مابا يصير فيج شيء

    فجر ما قدرت تتحمل الموقف أكثر عن جي وسيدة ركضت ع غرفتها، اللي شهدت أيام قسوتها على أبوها، اللي شهدت أيام صدها وضيجها من أبوها...

    دانة تزقرها: فجر فجر

    أم عبدالله: خليها ترتاح، هي محتاجة تيلس مع روحها الحين...

    دانة: الله يصبرها يارب

    الوضع عند فجر كان وايد صعب بمعنى هالكلمة، كانت تحس عمرها أنها تصيح بدل الدموع دم، كان الإحساس بالندم يهاجمها بكل لحظة، مثل السيوف يوم تنغرس بصدر الإنسان، كل ركن بغرفتها شاهد لها على معاملتها القاسية حق أبوها، كانت تبا الأيام ترجع لوراء، ترجع بس أسبوع، عشان تسير حق أبوها وتحضنه وتبوسه ع راسه وتستسمح منه، لكن للأسف اللي يروح من عمرنا ما يرجع..... وتمت تسترجع ذكرياتها مع أبوها وكيف أنها كانت قاسية عليه بالحيل...

    " بو سيف بحزن: فجر بنيتي، يدج عطاج عمره
    فجر صرخت بأعلى ما عندها: لا مستحيل، انت شو يالس تقول، انت واحد جذاب، يدي مستحيل يخليني، يدي يحبني، لا مستحيل
    أبو فجر تجدم منها وحاول يحضنها ويهديها، جان تصرخ فجر: انت شو تبا مني، انت واحد جذاب، ذبحت أمي وإختي ضحى والحين ذبحت لي يدي، أنا ماحبك، أنا أكرهك

    ...........................

    بو سيف بعصبية: أنا مب مدمغ عسبة تقصين علي بهالرمسة، أظن أنا لي الحق أفهم شوالسالفة وشو كنتي تقصدين برمستج...
    فجر منزلة راسها وساكتة، أما جسمها كامل يرجف
    أبو سيف خلاص فول منها: سمعيني يا فجر لو ما رمستي بتجوفين شيء عمرج ما جفتيه من قبل
    فجر هني خلاص ما قدرت تتحمل
    فجر وهي تصيح وتشاهق: أكيد تبا تذبحني، يدي ومات، ما عندي حد يدافع عني، عسبة جي تبا تذبحني مثل ما ذبحت ...
    لكن فجر انتبهت على عمرها وسكتت
    بو سيف: ليش سكتي قوليها، قصدج مثل ما ذبحت أمج وإختج، أنا أبا أفهم شيء واحد، أمج قبل وفاتها شو قالت لج بالضبط؟؟

    .....................................

    جاسم: وأبوج؟؟
    فجر ساكتة
    جاسم: تكرهينه؟؟
    فجر: أبوي حرمني من أمي وإختي، وصعب علي بيوم أني أسامحه...
    جاسم: تسمعين رايي؟؟
    فجر: أكيد
    جاسم: انتي متأكدة من رمسة أمج؟؟
    فجر بعصبية: جاسم انت شو يالس تقول، مستحيل أمي تجذب علي
    جاسم: هدي واسمعيني شوي، أنا ما قلت أن أمج تجذب، لكن في بعض الحريم، من كثر ما تصير بينها وبين ريلها خلافات، تحاول تشوه صورته جدام عياله حتى من غير ما تقصد، بس عشان يطيح من عينهم ويفقد احترامهم..
    فجر: لا مستحيل هالكلام
    جاسم: انتي سمعتي بس من أمج، في مرة سألتي أبوج، في مرة سمعتي رايه بهالموضوع؟؟؟ ، خلي أبوج على صوب، في مرة سألتي يدج الله يرحمه، انتي يا فجر حكمتي على أبوج حتى من غير ما تعطيه فرصة أنه يدافع عن عمره
    فجر تصيح: لو كنت رمست أبوي بهالموضوع، كان أكيد بيذبحني
    جاسم يزاعج: ما في أب يذبح بنته
    فجر وصراخها يزيد: امبلي في، أبوي... أبوي ذبح إختي، ذبحها يا جاسم
    جاسم: انتي إنسانة طيبة وحساسة، ولازم تسمحين لأبوج أنه يدافع عن عمره، على الأقل عطيه فرصة وحدة، انتي ما فكرتي بأبوج، كيف نفسيته تكون بعد كل موقف تصدينه فيه، أنا متأكد يا فجر أن أبوج يحبج ويخاف عليج، خاصة أنج بنته الوحيدة...
    فجر: لو سمحت ممكن تغير الموضوع!!!
    جاسم: أنا بغير الموضوع، بس انتي فكري فيه عدل، تخيلي بيوم تكتشفين أنج ظلمتي أبوج، ويمكن بذاك اليوم ما يفيد الندم...

    .......................

    بو سيف بحزن: أنا بسألج سؤال...
    فجر ساكتة
    بو سيف: لو كنت أنا اللي محتاي الكلية، كنتي ممكن تتبرعين لي؟؟
    فجر ساكتة ومنزلة راسها
    بو سيف: ما يحتاي تجاوبين، لأني عارف الجواب

    .....................

    زايد وهو يصيح: بابا سافر
    فجر: وخير يا طير، هاي مب أول مرة أبوك يسافر...




    زايد: بس هالمرة بابا كان يصيح قبل ما يسافر
    فجر باستغراب: يصيح؟؟
    زايد: الصبح يوم كنتي راقدة بابا ياه عند باب غرفتج ودش داخل و باسج ع راسج وبعدين ظهر وهو يصيح...
    فجر وهي تحس بغصة بداخلها: انت متأكد؟؟
    زايد: هيه أنا بروحي جفته، بابا وايد طيب يا فجر يحبج والله
    فجر ساكتة
    زايد: حرام عليج انتي ليش ما تحبين بابا؟؟

    ..............................

    بو سيف وهو حاط إيده على صدره وبصوت تعبان: واللي يقولج أن كل هالكلام جذب بجذب...
    فجر وهي تزاعج بصوت عالي: لا مستحيل أمي تجذب، أمي تحبني واللي يحب حد مستحيل يجذب عليه
    بو سيف: أنا أبوج يا بنيتي وأحبج، يعني مستحيل أجذب عليج
    فجر وهي تصيح: أنا عمري ما حسيت أنك أبوي، أبوي هو يدي، يدي وبس، أما انت ولا شيء بحياتي، مثل ما حرمتني من كلمة أمي، أنا بحرمك من كلمة أبوي طول العمر
    بو سيف وهو حده تعبان: سامحيني يا فجر، لأني أباج تعيشين حياة بدون عذاب مارح أقولج عن أي شيء"

    وبعد ماردت فجر للواقع الحزين، اللي ما تبا تعيشه حاليا

    فجر تصيح بصوت عالي: أبوي وينك، وينك عني اليوم، هذا أكثر يوم أنا محتايتنك فيه، دخيلك أبوية سامحني، دخيلك...لأنك ما كنت تبا أمي تطيح من عيني، ما خبرتني بالحقيقة يالغالي، تحملت ظلمي و قسوتي عليك، بس عشان ما تشوه صورة أمي بعيني، والله لو ما سامحتني عمري ما بسامح نفسي، أنا وحدة حقيرة ما أستاهل أكون بنتك، ما أستاهل أكون بنت أطيب إنسان بهالكون...

    وظلت تصيح من الخاطر، دموع ندم وقهر وألم، لين ما جافت الهدية اللي يابها لها أبوها بمناسبة نجاحها، واللي ما كلفت عمرها بيوم أنها تفتحها، .... لكن هالمرة سارت وفجت الهدية وانصدمت من الهدية اللي جافتها...
    فجر وهي مصدومة ويها متروس دموع: ديوان نزار القباني...

    لو أني أعرف أن الحب خطير جدا ما أحببت
    لو أني أعرف أن البحر عميق جدا ما أبحرت
    لو أني أعرف خاتمتي ما كنت بدأت

    " نزار قباني"

    فجر تحط إيدها على حلجها وتصيح: عشان جي قال حق سيف ماييب لي ديوان نزار القباني وأنا تحريت أنه شاك فيني، اه أبوية وينك، أحبك والله أحبك " يا ليت قلتيها من زمان يا فجر"

    وأول ما فتحت ديوان نزار القباني، جافت رسالة بداخله من أبوها، مكتوب فيها:

    " إلى ابنتي الغالية: فجر

    أدري أن هالرسالة ما تعني لج أي شيء و يمكن ولا بيوم من الأيام تقرينها، لكن بدعي من كل قلبي أن ييي اليوم اللي تقرين فيه هالرسالة، وأتمنــــى هاليوم يكون قريب...
    الله يشهد بالحب الكبير اللي أحمله بقلبي لج، كيف لا وانتي بنتي الصغيرة الدلوعة، يمكن عمرج ما بتحسين بخوفي عليج أو اهتمامي فيج، لكن ما عندي حد أغلى عنج، انتي وإخوانج كل شيء بحياتي، أعيش وأشتغل عشانكم انتوا، وأتمنى يعيبج ديوان نزار القباني، أدري فيج شاطرة بالكتابة ما شاء الله عليج، وأنج مميزة بوايد أمور، وأنج حنونة بشكل كبير على ربيعاتج، وللأسف عمري ما بحظى بهالحب، لكن كافي علي ابتسامتج وأنج تكوني سعيدة بحياتج، هالشيء يسوى عندي الدنيا كلها
    ما وصيج ع صلاتج يا فجر، لأنها الشيء الوحيد الي رح تبعدج عن الذنوب والمعاصي، خليج دوم قريبة من ربج، ألا بذكر الله تطمئن القلوب..
    الله يحفظج يا بنتي ويهنيج بحياتج "

    انهارت فجر من الصياح يوم قرت هالرسالة، الإحساس بالندم كان ذابحنها حيل، ما توقعت ولا حتــى بالأحلام أن اليوم رح ييي

    فجر وهي ضامة الرسالة لصدرها بقو: ليش يابوية ليش تبا تعذبني زيادة، أنا ما أستاهلك والله ما أستاهل أكون بنتك، بس دخيلك يوم واحد ارجع، أبا أرتمي بحضنك وأشكي لك كل همي، وينك عني اليوم وين، كنت معاي طول العمر، لكن أنا عمري ما حسيت، ليش بس جي سويت ليش... فجر خلاص انهارت من الصياح والحزن، للأسف ماعاد يفيد الندم...ومافي أصعب من الإحساس بتأنيب الضمير..

    عند دانة

    دانة في الصالة ويالسة تحاتي فجر، خايفة تكون أنها تسرعت يوم قالت حق فجر الحقيقة...

    دانة في خاطرها: لا أنا ما تسرعت ولا شياته، كان المفروض أسوي جي من زمان، يعني لين متى أجوف أخوي مظلوم وأتم ساكتة، أنا لو كنت أدري أن هالسبب هو اللي مخلي فجر تصد أبوها طول السنين اللي طافت، جان رمست من زمان...
    وشوي ورن تلفون البيت

    دانة: ألو
    عبير: ألو السلام عليكم
    دانة: وعليكم السلام، يا هلا
    عبير: أهلين، خالتي وين فجر؟؟
    دانة: انتي منو؟؟
    عبير: أنا عبير ربيعة فجر، اتصلت فيها مليون مرة بس ما ترد
    دانة: كنتوا متواعدين تجوفون بعض اليوم؟؟
    عبير: هيه، هي قالت لي نص ساعة وبتييني البيت، بس ما يات
    دانة: السموحة منج بنيتي، بس فجر تعبت شوي وسارت ترقد
    عبير بخوف: ليش شو صار فيها؟؟؟!!!
    دانة: لا حبيبتي لا تحاتين ما فيها شيء، اللهم صداع بسيط ويوم بتنش إن شاء الله بتصير زينة
    عبير: خالتي أول ما تنش سلمي عليها
    دانة: إن شاء الله يوصل
    عبير: أوكي عيل بخليج الحين، مع السلامة
    دانة: بحفظ الرحمن بنيتي

    عند فجر

    فجر للحين منهارة وتصيح من الخاطر، كل شوي تحضن صور أبوها وتصيح بزيادة، وشوي وتذكرت جاسم، تحس أن جاسم هو الوحيد اللي ممكن يفهمها ويساعدها، ع الأقل ممكن يخف عنها الإحساس بتأنيب الضمير، عشان جي قررت تتصل عليه...








  2. #42
    عضو نشيط
    الصورة الرمزية 30amti_3kaya
    الحالة : 30amti_3kaya غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 136224
    تاريخ التسجيل : 24-10-14
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 62
    التقييم : 11
    Array

    افتراضي رد: ❤سامحني لأني احبك ، كاملة❤


    عند جاسم

    جاسم راد البيت وحده متضايج من سالفة علي، وكيف أن الله يمهل ولا يهمل، وظل يفكر بخواته وأهله، وخايف عليهم من شباب هالأيام... لأن صج الدنيا ما عاد فيها أمان...

    وأول ما دش الصالة، جاف إخته ريم ترمس بتلفون البيت

    ريم: لا ما خبرتيني، ليش شو صار؟؟ يلا عاد قولي
    جاسم بعصبية: انتي ترمسين منو هالحزة؟؟
    ريم خافت من عصبيته، لأنها أول مرة تجوفه يعصب جي
    ريم: أرمس ربيعتي سحر
    جاسم: ربيعتج ترمسينها الساعة 11 فليل
    ريم بخوف: اممم ترى الحين عندنا إجازة
    جاسم خذ منها السماعة وبعد ما تأكد أنها بنية بند الخط : سمعي عدل، بعد اليوم ماشيء مكالمات بعد الساعة 9 فليل
    ريم بخوف: ليش أنا شو سويت؟؟
    جاسم بعصبية: لا ترادديني فاهمة
    ريم: إن شاء الله وسيدة سارت غرفتها وصاحت

    أما جاسم فكان للحين معصب وشوي وجاف رقم فجر
    جاسم بعصبية: نعم شو بغيتي؟؟
    فجر وهي تصيح: أنا محتاجة لك
    جاسم: وانتي دوم جي، كل ما تتصلين علي إلا ما تصيحين
    فجر وهي تصيح: دخيلك افهمني أنا خلاص عرفت
    جاسم يقاطعها بعصبية: دخيلج انتي اللي تفهمي أني ماحبج وأنا ما رمستج إلا عشان أنسى حبيبتي الأولية، والحمدالله الحين نسيتها، يعني خلاص ماعاد لج أي أهمية بحياتي، مابا أرمسج خلاص فكيني من حشرتج...
    فجر: يعني كل كلام الحب اللي كنت تقوله لي كان جذب
    جاسم: هيه كان جذب، عندج شيء ثاني بعد تبين تقولينه، ترى أنا مب متفيج لكم، يلا باي وسيدة فر التلفون ع الكنبة وسار يرقد

    فجر انصدمت لأن هاي أول مرة يبند جاسم التلفون بويهها

    فجر وهي تصيح: يا ربي أنا شو سويت، ليش الدنيا اليوم كلها ضدي، الظاهر اللي مثلي خلاص ما تستاهل أنها تعيش بهالدنيا...

    آوراقي خزائن أسراري
    سأجيبك عن سؤال يراود خيالك
    ويشعل النيران في فؤادك
    سأجيبك من أنا؟؟ ومن أكون؟؟
    أنا من نساني الفرح وألقى بروحي على شواطئ الأحزان
    أنا من تنكرت لي السعادة ورحلت عني من غير وداع
    أنا من تبنتني الكآبة وأودعتني بقصر يحارب الحنان
    أنا الحمامة التائهة، أنا من تجرعت الذل وذقت الضياع

    أنا من ترعرعت جذوري بأرض غير أرضي
    ومكان غير مكاني
    فهجر الأمان عالمي
    وتسمر الخوف عند بابي
    فأحسست بغربة ليس لها مثيل، وسواد يكسو جسمي الهزيل

    أنا يا أوراقي
    إذا أشرقت شمس الأمل في صباحي
    تهرول غيوم الظلام وتحجب النور عن آمالي

    أنا يا أوراقي
    إذا تذكرت البسمة شفتي
    فإن الدموع لا تنسى خدي
    تبرهن وفائها لهما وتنحت على بياضهما جسور
    يمتد ظلاله على مدى الأيام والشهور

    أنا يا أوراقي
    إذ أحسست بالأمان يوم
    تدينه لي باقي الأيام
    تدينه لي قهر ودموع وآلام

    أنا من فقدت جدي وبوفاته أصبح الحب في نظري سراب
    وضمائر الآخرين تحولت إلى رماد
    أنا المشاعر الجريحة... أنا الدمعة البريئة
    أنا الروح الكئيبة.... أنا الذكرى الغريبة
    أنا ... لكن مهلا من أنا؟؟
    ومن أكون؟؟
    بالله عليك يا أوراقي أجيبيني
    من أنا؟؟ ومن أكون؟؟

    فجر وهي تشاهق من الصياح: اللي شراتي تستاهل الموت، خلاص ما عاد عندي شيء بهالدنيا يستاهل أني أعيش عشانه، كل شيء خسرته
    وطاحت عينها ع المشرط اللي حذال أغراضها، مسكته بإيدها وهي ترتجف وتصيح: يا رب سامحني، سامحني يا رب، بس خلاص مابا أعيش، والله كرهت الدنيا، خلاص ما عاد عندي أي أمل أعيش عشانه

    قال تعالى " قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله" صدق الله العظيم... سورة الزمر، الآية رقم 53

    بس قبل ما تسوي أي شيء بعمرها، مسكت تلفونها اللي شهد علاقتها بجاسم وطرشتله مسج وبعدين غلقته وهي تصيح صياح...

    وظلت تسترجع ذكرياتها يوم كانت صغيرة، طفلة بريئة صغيرة تلعب وتضحك، ولا تشيل أي هم من هموم من هالدنيا، كانت وايد مع أبوها، تحبه وتحب سوالف وتحب تظهر معاه، ونتيجة الأفكار السامة اللي زرعتها أمها بداخلها، كرهت أبوها وتعذبت سنين طويلة وهي بعيدة عنه، تمت تسترجع ذكرياتها الأليمة يوم كانت تصد أبوها كل ما حاول يتقرب منها، حتى حرمته من الكلمة اللي كل أب يتمنى يسمعها، وبعد موت أمها، صارت منطوية وحزينة، ما لقت غير حضن يدها يفهمها ويداريها ونتيجة حب يدها لها خسرت أخوها سيف سنين طويلة، نتيجة غيرته من معاملة يده لها، للأسف حتى الحب الصادق والاهتمام الرائع من يدها دفعت ضريبته، دفعت ضريبة حب يدها اللي كانت تموت عليه، لكن الموت خذاه منها بلمحة البصر، وبوفاته صارت مكسورة من الداخل، مهما كانت قوية من برع، لكنها من داخل كانت ضعيفة، كانت تحس أنها مصخرة حق أمل وبسببها خسرت عبيرة فترة طويلة وبسبة فيصل خسرت بشرى وتغيرت عليهااا، وانقلبت حياتها فوق تحت يوم تعرفت على جاسم، وعشقته بكل معنى هالكلمة، لكنه للأسف صدها وتلاعب بمشاعرها، اعتبرها مجرد تسلية عشان ينسى حبه القديم، للأسف أحلااامها معاه صارت أوهااام وسراب، واليوم اكتشفت أنها إنسانة ظالمة، ظلمت أبوها سنين طويلة، كانت تظن عمرهااا مظلومة وأن الدنيا قاسية عليهااا مع أبوهاا، كان بنظرها مجرم، لكن الواقع هي اللي كانت ظالمة وصارت بنظر نفسهاا مجرمة، عشان جي قررت تنفذ حكم الموت على عمرهااا...

    فجر ما تحملت أكثر، غمضت عينها المتروسة دموع وقطعت شرايين إيدها وطاحت حذال باب غرفتها، للأسف انتحرت فجر ونست أن عقوبة الانتحار كبيرة عند رب العالمين...

    عند سيف

    أميرة بصدمة: يعني أبوك ساير عشان يتعالج؟؟
    سيف بحزن: هيه
    أميرة: وليش ما خبرتني من قبل، مب أنا زوجتك؟؟
    سيف: صدقيني ما كنت أبا حد يتعذب معاي، أنا حتى فجر ما خبرتها ولا حتى إخواني
    أميرة بحزن: الله يشافيه يارب
    سيف: المهم أميرة أنا بظهر الحين، حاس بكتمة بداخلي، بظهر أتمشى شوي
    أميرة: انزين خذ فجر معاك، يحليلها طول اليوم وهي حابسة عمرها بالغرفة، ماعرف شو بلاها بالضبط، ولا تنسى فجر تحب الأجواء فليل
    سيف: خلاص الحين بسير لها

    وظهر سيف من غرفته وأول ما تجدم من غرفة فجر، دق الباب لكن ما حد رد عليه، قرر يفتح الباب، و أول ما فتح الباب، انصدم من منظر فجر وهي طايحة ع الأرض وإيدها مشوهة بالدم
    سيف بصوت عالي: فجر!!!!

    " سامحني لأني أحبك "

    البارت التاسع والعشرين

    سيف: المهم أميرة أنا بظهر الحين، حاس بكتمة بداخلي، بظهر أتمشى شوي
    أميرة: انزين خذ فجر معاك، يحليلها طول اليوم وهي حابسة عمرها بالغرفة، ماعرف شو بلاها بالضبط، ولا تنسى فجر تحب الأجواء فليل
    سيف: خلاص الحين بسير لها
    وظهر سيف من غرفته وأول ما تجدم من غرفة فجر، دق الباب لكن ما حد رد عليه، قرر يفتح الباب، و أول ما فتح الباب، انصدم من منظر فجر وهي طايحة ع الأرض وإيدها مشوهة بالدم
    سيف بصوت عالي: فجر!!!!

    وتجدم منهااا بخطوات سريعة، رفع راسها لحضنه وشلهاااا بإيده..عمره ما تمنـــــى يجوف إخته جي، عمره ما عرف شو المشاكل اللي تواجه إخته بحياااتهااا، اليوم هي بحضنه لكن من غير ما تحس بوجود أي شخص، ما يندرى بتعيش أو لااا...

    أميرة ظهرت من غرفتهااا يوم سمعت صراخ سيف وانصدمت يوم جافته شايل فجر وهي تنزف من الدم، شرات الميت اللي ماعاد يحس بأي شيء حوليه، أمس كانت بينهم واليوم ما حد يعرف كيف بيكون مصيرهااا...!!!

    أميرة بزيغة وخوف وهي حاطة إيدهااا ع قلبهااا وبصوت متقطع: سيف بلاهااا فجر؟؟

    سيف بتوتر: مب وقته الحين، بسرعة تعالي عشان نوديهااا المستشفى

    " حرام عليج يا فجر، عمرها المشاكل ما كانت تنحل بالانتحااار"

    في المستشفى

    الكل يالس يصيح، أميرة مب قادرة تيود عمرها من الصياح ودانة شرات وضعها وأكثر بعد، لأنها كانت تحس بتأنيب الضمير صوب فجر، كانت تحس أنهااا هي السبب بانتحار فجر، أما سيف وأخوه خالد فاثنيناتهم وضعهم كان وايد صعب، كل واحد يحاول يهدي الثاني، وكل واحد خاطره يعرف شو اللي وصل فجر حق هالمواصيل...؟؟

    اعذروني يا هلي، يمكن أرحل عنكم اليوم
    بس صدقوني وايد أحبكم
    دخيلكم بالخير اذكروني دوم

    وبعد ساعة تقريبا من المحاتاة وذرف الدموع وحرق الأعصاب، طلع لهم الدكتور

    الكل ركض صوبه ودقات القلب تتزايد، لدرجة أنهم أول مرة يحسون أن للقلب دقات!!!

    سيف بتوتر واضح: هااا دكتور، شحالها إختي؟؟

    الدكتور وهو منزل راسه: للأسف

    خالد يزاعج: شو يعني للأسف، إختي ماتت؟؟

    الدكتور: للأسف بنت زيها تفكر بحاجة اسمها الانتحار، دي لسة صغيرة، ليه تفكر بالانتحار؟؟

    أميرة وهي تصيح: دكتور طمنا الحين شخبارها؟؟

    الدكتور: لو كنتوا متأخرين دقيقة وحدة زيادة، كانت راحت فيها، بس الحمدالله ربنا ستر

    دانة وسط دموعها: يعني فجر عايشة، فجر حبيبتي ما ماتت؟

    الدكتور: أيوا، قدرنا ننقذها بآخر لحظة، وده كله بفضل ربنا...

    دانة وهي ترفع إيدها للسماء: ألف حمدالله وشكر لك يارب، ألف الحمدالله

    الدكتور بصوت حزين: بس أنا مضطر أتصل ع البوليس

    خالد: شو بوليس ما بوليس تخبلت انت؟؟!!!

    الدكتور: آسف لكن اللي عملته إختك تعتبر جريمة بحق نفسها

    دانة: دكتور انت مب فاهم السالفة عدل،... وبتوتر: امممم ترى هي كانت تلعب مع أخوها الصغير وشوي وانجرحت بالسجين بالغلط

    الدكتور:هو انتي شايفتيني ايه، مافهمش بالحاجات دي، دي عملية انتحار وأنا متأكد من الكلام ده

    سيف بعصبية: انت شو ما تفهم، قلنالك البنت كانت تلعب مع أخوهاا وانجرحت بالغلط

    الدكتور: أنا آسف الكلام ده ما يخشش إدماغي، وأنا مضطر أتصل بالبوليس دلوأتي، ده واجبي كدكتور تجاه حالة زي دي

    وبعد ما سار الدكتور

    دانة بترجي: بسرعة سيف سير له، حاول معاه، المهم ما يتصل بالشرطة
    أميرة وهي تصيح: بسرعة يا سيف سير له، صدقني نحن مب ناقصين فضايح والناس ما بتصدق يات لها سالفة، إلا ما ترمس فيها وأنا تهمني سمعة فجر، مابا حد ييب طاريها بالشين

    سيف سار عنهم من غير ما يرمس وعيونه حمرة وتفكيره كله محصور مع إخته فجر وشو اللي خلاها تنتحر؟؟!!! معقولة فجر تنتحر... بس ليش؟؟ هالسؤال اللي كان بعقل سيف!!!

    عند الدكتور

    الدكتور: أنا متأسف أوي، ماقدر أعملك أي حاجة
    سيف: دكتور مليون مرة قلتلك أن البنت مانتحرت، اللهم جرح بسيط بإيدها
    الدكتور: متأكد أنه جرح بسيط، انت عارف أن الجرح ده جاه عالشرايين وكانت نسبة موتها 99%، ولأن ربنا بيحبها ما سابهاش تموت، وإلا كان مصيرها دلوأتي النار، أنا متأسف أوي عالكلام ده، لكن دي هي الحقيقة...
    سيف منزل راسه وساكت وكل حزن الدنيا متيمع عليه، عمره ماتمنى أنه ينحط بهالموقف
    الدكتور: ماعليش، بعد شوية حتيجي الشرطة وإن شاء الله كل حاجة تبقى كويسة، آسف مش قادر أعملك أي حاجة
    سيف بعصبية وماسك الدكتور من أزار قميصه: انت شو ما تحس؟؟، تخيل أن هاي اللي طايحة بالمستشفى إختك ترضى ترمس الشرطة وتفضحها؟؟



    الدكتوروهو يشيل إيد سيف من على قميصه: أنا مستحيل أسيب أختي تعمل حاجة زي دي بنفسها، قبل ما تهاجم وتزعق في بص لنفسك واسألها ليه أختك عملت حاجة زي دي بنفسها، إزاي فقدت الأمل لدرجاتي...؟؟

    عند جاسم

    جاسم توه ناش من الرقاد وبعد ما خذ له شور...

    جاسم وهو يالس يلبس غترته و في خاطره: البارحة وايد عصبت على فجر، ويحليلها هي ما تستاهل، أكيد الحين المسكينة يالسة تصيح، المفروض أتصل عليها وأراضيها، مهما يكون فجر حيل غالية علي

    وتم يدور عالموبايل لين ما تذكر أن فره ع الكنبة ، وأول ما جيك عالتلفون جاف مسج واصلنه من فجر...

    إذا استيقظت ذات صباح والكل نيام
    ووصلتك رسالتي مبعوثة مع الطير والحمام
    تضعها برقة بين كفيك، لتقرأ آخر كلماتي
    وتتأمل أصدق دمعاتي
    ولسانك ينطق، لقد انتحرت ورحلت من غير وداع
    فأرجوك لا ترسم على وجهم الآلام
    ولا داعي لتصنع الأحزان
    ولا تحضر إلى عزائي
    فوجودك لم يعد له مكان
    لكن أمانة أؤئمنها لك والأمانة يجب أن تصان
    قل للناس أني كنت نقية الصفات كالثلج
    متجددة المشاعر كالموج
    بعيدة عن الخطأ، كبعد الحب عن قلب المشتاق
    أرجوك في غيابي برئني من أي كلام
    وإذ قالوا لك لقد انتحرت وما فعلته حرام
    قل لهم معذورة كانت تحب صخر يقال له إنسان...!!!

    جاسم بصدمة: شووو فجر انتحرت، ليش؟؟

    وسيدة اتصل عليها من إيد مرتجفة، لكن تلفونها مغلق، ظل حارق تلفونها بالاتصالات والمسجات، لكن لا حياة لمن تنادي...

    سيدة ركب سيارته وسار صوب البحر، حط راسه عالسكان وصار يصيح شرات اليهال

    جاسم وهو يطالع صورتها: لا يا فجر، انتي مستحيل تنتحرين، كيف وحدة شراتج ممكن تفكر تنتحر، انتي وردة، انتي ملاك، انتي شيخة البنات يالغالية، عسى لساني انقص قبل ما يضايقج، آآآآآآآآآآآآآآآه يا فجر وينج، والله أني أحبج، ما تخيلت أني كنت أحبج لهدرجة، فديتج يالغالية فديتج، دخيلج لا تموتين وتخليني، دخيلج يا فجر....

    " للأسف ما نقدر قيمة الشخص، إلا بعد إحساسنا أن خلاص رح نخسره"

    وتم يصيح فترة طويلة وهو منهار وكل خوفه أن فجر تروح منه للأبد...

    عند فجر

    الشرطي يسأل سيف: شو صار لها بالضبط؟؟
    سيف: مثل ما قلتلك، أخوها الياهل كان يلعب معاها وانجرحت بالغلط
    الشرطي: جم عمر أخوها؟؟
    سيف: 6 سنوات
    الشرطي يرمس الدكتور: ممكن نجوفها ونسألها
    الدكتور: الحمدالله هي دلوأتي بقت كويسة وتقدروا تشوفوها، تفضلوا من هنا؟؟

    وأول ما وصلوا غرفتها كانوا معاها دانة وأميرة

    الشرطي: لو سمحتوا تفضلوا شوي برع، لين ما نسألها جم من سؤال...
    دانة بعصبية: أي سؤال الحين الله هداك، البنت بروحها تعبانة مب قادرة ترمس
    الشرطي: ما عليه، بس خمس دقايق، ما بنطول
    أميرة: يلا عمتي خلينا نظهر..

    وبعد ما ظهروا

    الشرطي يرمس فجر: شو اللي صار لج بالضبط؟؟
    فجر بصوت تعباااااااان: كنت ألعب ما أخوي الياهل وانجرحت بالغلط
    الشرطي: يعني ما سويتي بعمرج شيء؟؟
    فجر: لا ما يخصه
    الشرطي: انتي متأكدة من هالرمسة؟؟
    فجر بصوت حزين: هيه
    الشرطي: خلاص مب مشكلة وحمدالله ع سلامتج

    وبعد ما ظهر الشرطي

    حطت فجر إيدها على حلجها وتمت تصيح ع اللي سوته ومنصدمة من عمرها كيف هانت عليها نفسها، معقولة صارت ضعيفة لهدرجة وهي اللي كانت بيوم من الأيام مثال للقوة والأمل...معقولة قدر يقص عليهااا الشيطان ويسهل عليهاا الانتحار..!!!






  3. #43
    عضو نشيط
    الصورة الرمزية 30amti_3kaya
    الحالة : 30amti_3kaya غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 136224
    تاريخ التسجيل : 24-10-14
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 62
    التقييم : 11
    Array

    افتراضي رد: ❤سامحني لأني احبك ، كاملة❤


    الدنيا صار فيها كل شي حقد كره كذب وخداع
    مافي أحد صار زين الكل يجر شينه على كتوفه ويمشي!!
    مفتخر هو والحياء أعداء! والله أن كل شي ضاع
    أنا مدري وش اللي فيني مصدوم مسموم مهموم محموم
    يالله كل شي بيمضي ..! لاكن والله ما يمضي إلا العمر
    لا في حس ولا خبر ..! لا في أحد ينشدك ولا يفزعك فزاع
    أنا صرت وحيد بعيد مغترب مدوفون بالتراب
    أخبي نفسي من اللي فوق يمشون على الارض أسراب
    أخاف ليه كنت معاهم أصير منهم وفيهم لا حياء والمشاعر سراب
    أنا صبري طال ونفذ وليه جيت أببكي دموعي تجف..!
    من يسقيني من يرويني تنقفل كل الأبواب ...


    كلمات صديقتي " مشاعر شاعرة"

    في المسيد

    جاسم يالس يصلي العشاء في المسيد وبعد ما خلص صلاته، تم ساجد ويصيح وهو يدعي لفجر

    اللهم رب الناس، اذهب البأس، اشفي أنت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك، شفاء لا يغادر سقما

    يارب ارحمها برحمتك
    يارب اغفر لها
    يا رب أنقذها من الموت
    يارب أنقذها من الموت
    يارب أنقذها من الموت

    وبعد ما رفع، انتبه له المطوع

    المطوع: بلاك اليوم يا ولدي يا جاسم، صاير عندكم شيء فالبيت؟

    جاسم وعينه تدمع: اللي صار شيء شايد، شيء كبير وايد

    المطوع بتأثر، لأنه أول مرة يجوف جاسم جي: ما في شيء كبير على رب العالمين، ادعي ربك يساعدك ويفرج عنك همك

    جاسم وهو يمسك إيد المطوع: ادعي معاي يا شيخ، ادعي أن الله يحقق اللي فبالي

    المطوع بحنية وهو رافع إيده للسماء: يارب حقق لجاسم كل شيء يباه وفرج عنه كربته، يارب ارحمه برحمتك وأنت خير الراحمين....

    بعد مرور يومين

    عند فجر

    دانة يالسة مع فجر بالمستشفى

    فجر بصوت تعبان: عمتي دخيلج أنا تعبانة الحين ماروم أرمس

    دانة وهي تصيح: يا بنيتي قلبي يتقطع عليج وأنا أجوفج جي، كنتي بتروحي من بين إيدنا يا فجر

    فجر وهي تصيح: عمتي بس خلاص أنا تعبانة

    دانة: اللي سويتيه يا فجر شيء كبير وإثم عظيم عند رب العالمين، لو كنتي الحين ميتة بتموتي وانتي كافرة، ما فكرتي بكل هذا؟؟ كيف هانت عليج نفسج، عمره الانتحار ما كان حل للمشاكل، ما فكرتي بربج، مافكرتي بإخوانج، ما فكرتي بيدج الله يرحمه..

    فجر ساكتة ودموعها هي اللي ترد عنها...

    دانة: ادعي ربج يا فجر واطلبي منه أنه يسامحج ع اللي سويتيه، ترى الانتحار شيء كبير عند رب العالمين...

    عند جاسم

    جاسم يالس ع البحر متضايج ومعاه ربيعه سعيد

    سعيد يحاول يهديه: جسوم أنا ماحب أجوفك جي، صار لك يومين وانت ع هالحال،لا تسوي بعمرك جي ياخوي

    جاسم وهو حده متضايج: سعيد هاي فجر، مب أي وحدة ثانية، هاي ملاك، هاي البراءة كلها، هاي طفلة، صدقني بحياتي ما جفت لا أطيب ولا أنقى من قلبها، كيف ما تباني أتضايج عشانها، وأنا مول مادري عن أخبارها،...وبصوت فيه غصة: مادري لو الحين هي حية أو ميتة...

    سعيد: انزين انت ما عندك رقم حد من ربيعاتها؟؟

    جاسم: لا، فجر دومها تتصل علي من رقمها هي، ماعرف رقم أي حد

    سعيد: لا تزعل مني ياخوي، بس مب يمكن تكون هاي حركة سوتها فجر لأنك نازعتها آخر مرة؟؟!!!

    جاسم: جان زين تكون حركة والله أني راضي فيها، بس فجر وأنا أعرفها مستحيل تسوي هالحركات، أنا متأكد أن فجر فيها شيء، سعيد أبا أطمن عليها، نار بداخلي والله نار

    سعيد: حاول تهدي شوي، خلنا نفكر كيف ممكن نوصل لها؟؟

    جاسم: والله العظيم عيزت وأنا أفكر، ماعرف كيف أتصرف

    سعيد: عندك رقم بيتهم؟؟

    جاسم: للأسف لا

    سعيد: مافي غير حل واحد

    جاسم: شو؟؟

    سعيد: لو هي صج انتحرت بتكون الحين بالمستشفى، خلنا نتصل على كل مستشفيات راس الخيمة ونسأل

    جاسم: أوكي عيل شو نتريا...

    وفعلا اتصلوا جاسم وسعيد بأغلبية مستشفيات راس الخيمة

    جاسم: ولا حتى هذا، فجر مب موجودة

    سعيد: باجي عندنا مستشفيين بس، خلنا نجرب..

    جاسم: أوكي، عطني الرقم..

    وبعد ماتصل

    جاسم: ألو، يا هلا، بغيت أسألج في عندكم مريضة باسم فجر حسن سيف
    الموظفة: لحظة لو بتريد
    جاسم: أوكي

    بعد ثواني

    الموظفة: هيه اسم المريضة فجر موجود عندنا
    جاسم بخوف: انزين طمنيني عليها، شخبارها الحين؟؟
    الموظفة: ما بخبي عنك، أول ما أجت كانت كتير تعبانة وهلأ الحمدالله في تحسن كتير كبير عليها
    جاسم بوناسة: مشكورة إختي الله يبشرج بالخير

    وأول ما بند من عندها، ظل ينقز شرات اليهال وصد صوب سعيد: سعيد الحمدالله فجر بخير...
    سعيد بوناسة حق ربيعه: الحمدالله الحمدالله ياخوي

    وسيدة سجد جاسم سجدة شكر للرب العالمين...

    وأول ما خلص صد صوب سعيد: يلا سرنا

    سعيد باستغراب: على وين؟؟

    جاسم: مستشفى ال........

    سعيد: بل بل تبانا نضرب خط لراس الخيمة

    جاسم: لو ما بتسير معاي بسير بروحي

    سعيد: الموضوع مب جي، بس تريا شوي

    جاسم: ما فيني صبر، أبا أجوفها أبا أطمن عليها

    سعيد: تحبها؟؟

    جاسم: وأخيرا عرفت حقيقة مشاعري صوب فجر، بس بعد شو، بعد مانتحرت المسكينة، بعد ما تعذبت فترة طويلة بسبتي، والله لو فجر صار فيها شيء عمري ما بسامح نفسي

    سعيد: إن شاء الله ما يصير فيها شيء، يلا عيل قم خلنا نسير...

    عند بشرى

    بشرى بغرفتها ويالسة ترمس بالفون

    بشرى: هلا حبيبي طلول، شحالك ؟؟
    طلال: تمام انتي شخبارج عمري
    بشرى: فديتك، مادمت انت بخير أنا بخير، سوري حبي ماقدر اليوم، خلها بعدين، حياتي انت عمري، وتضحك بصوت عالي

    شوي ودشت عليها إختها منى

    منى: بشرى بشورة
    بشرى تزاعج: انتي شو حمارة غبية، منو سمحلج تدشين الغرفة من غير استئذان؟؟
    منى وهي تصيح: أنا ما قصدت بس كنت أبا أقولج أن مايد مريض ومافي حد بالبيت غيري أنا وانتي
    بشرى بعصبية: أفففف انزين وين سارت الخدامة الحيوانة؟؟
    منى: سارت مع ماما، حرام مايد بيتعب بعدين، مايد أخونا الصغير والمفروض
    بشرى تقاطعها بعصبية: أففففف خلاص سكتي شوي وبيي

    منى ظهرت من الغرفة وهي تصيح

    بشرى ردت ترمس بالتلفون مع طلال، وبصوت ناعم: حبي، أنا بسير أجوف أخوي، ترى مثل ماتعرف أنا مسؤولة عنهم في البيت، فديتك حبيبي، أوكي، وانت بعد، بايات حبي

    وبعد ما بندت عن طلال

    بشرى في خاطرها: أفففففف انتي اللي وصلتيني حق هالمواصيل يا فجر، بس ما عليه الأيام بينا يالحقيرة...

    عند فجر

    وأخيرا ردت فجر للبيت بعد ثلاث أيام قضتها بالمستشفى

    عيونها على كل شيء بالبيت، على كل زاوية، على كل ركن، أول مرة تنتبه أن بيتهم وايد حلو، وأن ألوانه تبشر بالأمل...أول مرة تحس بحنين فظيع لغرفتها ولروميتو ولكل شيء موجود بالغرفة

    معقولة كنت غبية لهدرجة عشان أضيع حياتي وعمري، أخسر دنيتي وآخرتي، مهما يصير المفروض ما أنتحر، الإنسان الضعيف اللي ما عنده إيمان هو اللي ينتحر، وأنا وحدة أخاف من ربي، وكان المفروض ما أسوي جي... الحمدالله أني ما متت وإلا كان مصيري الحين نار جهنم والعياذ بالله
    هاي الأفكار اللي كانت تسيطر على تفكير بطلتنا الصغيرة فجر

    وشوي وياها أخوها زايد وحضنها

    زايد وهو يصيح: أنا وايد أحبج فجر، لا تخليني بروحي، ماعرف ألعب وانتي مب موجودة

    فجر أول ما جافته سيدة تذكرت أمها، و وكيف أن زايد كان ممكن يموت بسبب البلاوي اللي سوتها أمها فيه يوم كانت حامل...

    فجر وهي تحضنه وتصيح وفي خاطرها: كيف ما فكرت فيك يا زايد، لهدرجة كنت أنانية أنا، معقولة لهدرجة كنت ضعيفة...

    دانة: يلا فجر تعالي معاي، بوصلج غرفتج ترتاحين
    فجر سارت معاها من غير ولا كلمة، جنها صارت جماد ما ترمس...

    دانة بعد ما وصلت فجر لغرفتهاا: حبيبتي انتي الحين ارتاحي ولا تفكرين بأي شيء، انزين يا ابنيتي... وباستهااا ع جبينهااا وظهرت..

    أما فجر كانت ساكتة، كانت تعبانة حيل، مب قادرة ترمس ولا تسوي أي شيء، كانت تبا تنسى، تنسى كل شيء صار، سارت وعقت عمرها عالسرير، على أمل أنها ترقد وتنسى، لكــــــن هل ممكن أنهااا تنســــى؟؟...

    عند سيف

    سيف بخوف على إخته: هااا عمتي بشري شخبارها الحين؟؟


    دانة: الحين هي راقدة
    سيف: عمتي أنا بستخف أبا أعرف ليش فجر سوت جي بعمرها؟؟
    دانة: السالفة طويلة يا ولدي...
    أميرة باستغراب: عمتي يعني انتي تعرفين السبب اللي خلاها تنتحر؟؟
    دانة بصوت حزين: هيه أعرف...
    سيف بصوت عالي: شووو؟؟

    عند جاسم

    جاسم وسعيد وصلوا المستشفى وسيدة ساروا عند الاستقبال
    جاسم: السلام عليكم...
    الموظفة: وعليكم السلام
    جاسم: بغيت أسأل عن مريضة عندكم باسم فجر حسن سيف
    الموظفة: لحظة لو سمحت
    وسارت تجيك بالفايلات
    الموظفة: من ساعتين تقريبا ظهرت من المستشفى
    جاسم بوناسة: الحمدالله يعني فجر بخير!!!
    سعيد: ألف حمدالله لك يارب ويصد صوب جاسم: بس ما كان لك خاطر تجوفها؟؟!!!
    جاسم: إلا ميت على جوفتها، بس اللي يهمني الحين أنها بخير، وإن شاء الله كل شيء بيتغير للأحسن...

    عند دانة

    أميرة بصدمة: معقولة فجر كانت تتحرى أن أبوها هو السبب بوفاة أمها وإختها؟؟

    سيف: اهااا الحين عرفت ليش فجر كانت ما تحب أبوي وبصوت حزين قال: طول عمري كنت معاها وعايش معاها بنفس البيت، لكن عمري ما فكرت أسألها؟؟

    دانة: فجر ما تستاهل اللي صار لها...

    أميرة: فديتها والله، تعبت وايد بحياتها...

    سيف: أنا أبا أعوضها، أبا أعوضها عن كل شيء راح..

    دانة: كلنا بنكون حوليها بالفترة الياية، وإن شاء الله تتحسن نفسيتها...

    أميرة: عمتي، إلا بغيت أسألج عمي يدري بسالفة انتحارها؟؟

    دانة: تخبلتي انتي، مستحيل أقوله، يحليله أخوي بروحه تعبان، لو درى باللي صار لفجر بيودر العلاج وبيي يداريها...

    سيف بحزن: الله يسامحج يا أماية، ظلمتي نفسج وظلمتي أبوية وظلمتي إختي الوحيدة...

    أميرة وهي تحاول تواسيه: ما عليه يا سيف، أدري الصدمة قوية عليك حيل، بس حاول تكون قوي، ع الأقل عشان إختك فجر

    دانة: كلام أميرة صح، المفروض خلاص ما نخلي فجر بروحها عشان ما تسوي اللي سوته مرة ثانية...

    أميرة: والله فجر شرات إختي وأغلى بعد وإن شاء الله بحطها بعيوني

    أما سيف كان منزل راسه ومنصدم من أمه، عمره ما تخيل أن أمه هي السبب بعذاب فجر طول السنين اللي طافت

    عند شوق

    شوق يالسة ع المسنجر ترمس بنات وشباب...!!!

    وشوي وياه أخوها حمد، بمجرد ما جافته سيدة بندت المسن

    حمد يلس حذالهاا: شحالج شوق؟؟

    شوق: تمام، انت شو علومك؟؟

    حمد: بخير، اهاا بشري شخبار السواقة وياج؟؟

    شوق وهي تضحك: عال العال، يمكن أحصل الليسن على شهر عشرة

    حمد: والله زين

    شوق: شو تتحرى إختك هينة

    حمد ضحك

    حمد: إلا بغيت أقولج شيء؟؟

    شوق: خير

    حمد: أنا قررت أني أخطب

    شوق بصدمة: شوو انت بتخطب؟؟






  4. #44
    عضو نشيط
    الصورة الرمزية 30amti_3kaya
    الحالة : 30amti_3kaya غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 136224
    تاريخ التسجيل : 24-10-14
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 62
    التقييم : 11
    Array

    افتراضي رد: ❤سامحني لأني احبك ، كاملة❤


    " سامحني لأني أحبك "

    البارت الثلاثون

    حمد: إلا بغيت أقولج شيء؟؟
    شوق: هلا
    حمد: أنا قررت أني أخطب

    شوق بصدمة: شو انت بتخطب؟؟
    حم وهو يضحك: بلاج استغربتي؟؟ ترى أنا مب صغير، عمري الحين 24 سنة...
    شوق بارتباك: هيه أدري، بس
    حمد يقاطعها: أنا رمست أماية اليوم وقالت لي أن في وحدة ببالها، وإن شاء الله يصير نصيب من بينا...
    شوق باهتمام: منو؟؟
    حمد: بنت ربيعتها شيخة، الصراحة ظلت تمدحها جدامي سنة كاملة، وبمزاح قال: لدرجة أني حسيت أنها ملكة جمال العالم...
    شوق: اها، مبروك عيل
    حمد وهو يقرص خدودها: عقبالج يا أمورة

    شوق ضحكت بس من غير نفس وفي خاطرها: الحين كيف أتصرف مع ألحان لو درت، أبييييه هالشيء ما فكرت فيه مولية، بس المفروض ما أخلي ألحان تيي بيتنا وأماية موجودة، عشان ما تزل لسانها بكلمة وأتوهق جدام ألحان، والله مصيبة وطاحت على راسج يا شوق...

    .................................................. .....................

    عند فجر

    فجر ناشة من الرقاد وتطالع إيدها الملفوفة..

    فجر: الحمدالله أن الله أنقذني من الموت وإلا كنت الحين تحت التراب وما يندرى كيف يكون مصيري، وبصوت أقرب للصياح: معقولة لهدرجة أنا كنت ضعيفة، بحياتي ما تخيلت أني ممكن أنتحر، لكن موضوع أبوي وجاسم كسروني من الداخل، ليش يا أماية، ليش سويتي فيني جي،حرام عليج ظلمتيني طول السنين اللي طافت وظلمتي معاي أبوي، ما توقعت بيوم من الأيام أنج انتي بتكوني سبب عذابي وعذاب أبوي....وتمت تصيح بصوت خفيف.... ومن داخلها بركان كبير من الحزن...

    سارت بعدين عشان تطالع صورة أمها وإختها، لكن هالمرة مب بنفس نظرة الشوق والوله، كانت نظرة حزن وعتاب،...

    وبعدين ظهرت صورة أبوها وحضنتها لصدرها وتمت تصيح...

    عند ألحان

    ألحان يالسة ترمس خليفة بالفون

    ألحان: شو حبيبي، بتسير الدورة ثلاثين يوم...؟؟
    خليفة: للحين مب متأكد جم يوم بالضبط، بس شسوي يا عمري، هذا مستقبلي
    ألحان بحزن: والله بتوله عليك وايد
    خليفة: وأنا بعد حبي
    ألحان: صج شوق حمارة ليش ما خبرتني؟؟
    خليفة: والله مادري عنها، المهم عمري بخليج الحين، بسير أرتب أموري
    ألحان: متى بتسير الدورة؟؟
    خليفة: امممم على ما أظن تاريخ 2/9
    ألحان: أحبك
    خليفة: وأنا بعد يا حبي
    ألحان: دير بالك على عمرك حياتي
    خليفة: أوكي، وانتي بعد

    وبعد ما بند من عندها اتصل بكومة البنات اللي ع موبايلاته عشان يودعهم، طبعا لأن يوم بيكون بالدورة ما يروم يرمس حد فيهم...

    عند فجر

    بعد ما هدت فجر شوي ومسحت دموعها، تذكرت تلفونها وسارت تجيك عليه، جافت وايد مسجات من جاسم

    فجر وقلبها يدق: يعني كان يحاتيني!!!

    وبدت تقرأ المسجات

    " فجر حبيبتي ردي علي، والله أني أحبج"

    " فجر سامحيني، ماروم أعيش من غيرج"

    " فجر مابا منج شيء، بس أبا أطمن عليج"

    " سامحيني فجر، دخيلج سامحيني، بس أحبج"

    فجر في خاطرها: انت المفروض اللي تسامحني، سامحني لأني حبيتك، حبيتك بوفاء يا جاسم، بس للأسف ما كنت تستاهل حبي...

    وسيدة طرشت له مسج

    رحلت من غير وداع
    وجئت الآن تطلب مني السماح
    بعد أن تركتني وحيدة مع الضياع
    أجل أحبك لكن عزة نفسي لن تستطيع السماح
    فقلبي مازال ينزف وتتقاطر منه الأوجاع
    ضحيت معك بأجمل الأيام، لكن الغدر في حياتك مباح
    فكيف لي أن أسامح من كان للقلب مخادع؟؟!!!
    اعذرني لأن الحب بيننا لم يعد متاح
    لكني أتمنى من كل قلبي أن تحيى بسعادة وفلاح...

    وبعد ما طرشته سيدة غلقت الموبايل...

    جاسم بصدمة: فجــــــر... وتم يتصل فيها فوق العشر مرات لكن تلفونها كله مغلق...

    جاسم بضيج: أفففف، الحين لو كنت أعرف رقم حد من ربيعاتها أو رقم بيتهم مب أحسن لي من هالبهدلة، والله أني أحبج يا فجر، وحدي متوله عليج وعلى صوتج الطفولي، أدري صعب أنج تسامحيني، بس والله أني بسوي المستحيل عشان أسترد حبج من أول و يديد...

    " سهل عليك يا إنسان تهدم وتدمر
    لكن صعب تبني بنيان بليا شقاق""

    عند فجر

    فجر بعد ما خلصت من الصلاة، دشت عليها عمتها دانة

    دانة: تقبل الله

    فجر: منا ومنج عمتي

    دانة: يا حلاتج وانتي بهالحجاب، والله ويهج منور

    فجر ابتسمت

    دانة: فجر

    فجر: عمتي قبل ما تقولين أي شيء، أبا أرمس أبوية، دخليج عمتي أبا أرمسه

    دانة بحنية: إن شاء الله الحين بتصل عليه وإن شاء الله يرد

    وتمت دانة تتصل على بو فجر، لكنه ما يرد مولية

    دانة: مثل مانتي جايفة هاي رابع مرة أتصل عليه وما يرد

    فجر منزلة راسها وساكتة

    دانة: إلا ما يرد لا تحاتين حبيبتي

    فجر وهي تمسك إيد عمتها: تظنين ممكن أبوي يسامحني؟؟!!!

    دانة: ما أظن إلا أكيد بيسامحج

    فجر وهي تصيح: بس أنا وايد ظلمته، وايد يا عمتي

    دانة وهي تحضنها: بس حبيبتي فجر، الدكتور منبه عليها أنج ما تتضايجين مول

    فجر وهي تمسح دموعها: والله مب بإيدي والله

    وشوي ورن التلفون

    فجر وجسمها يرتجف: هذا أبوي؟؟!!!

    دانة وهي تعطيها الموبايل: هيه أبوج يا فجر رمسيه

    فجر خذت الموبايل وإيدها ترتجف و وتطالع عمتها وهي خايفة، وبعدين ضغطت ع الزر الأخضر

    بو سيف: هلا دانة، وينج، دانة!!؟؟

    فجر وهي تصيح: أبوي

    بو سيف بصدمة: فجر؟؟!!!

    فجر وهي منهارة من الصياح: أبوي دخيلك سامحني، دخيلك أبوي أبوس إيدك تسامحني، أبوي أحبك أنا والله أحبك، مابا شيء بس سامحنــــي...

    بو سيف وهو حده منصدم: فجر بنيتي بلاج، صاير فيج شيء؟؟

    فجر: أبوي أنا مابا شيء من هالدنيا، بس أباك تسامحني، والله لو ما سامحتني بموت

    بو سيف وعينه تدمع: مسامحج يا بنيتي مسامحج يا قطعة مني

    فجر: ليش ما قلتلي عن كل شيء من قبل، ليش خليتني أظلمك، ليش؟؟

    بو سيف بغصة: طول عمرج كنتي تجوفين أمج مثال للقدوة وطول عمرج كنتي تموتين عليها، والله يا بنيتي ما حبيت أشوه صورتها بعينج، مهما يكون هاي أمج

    فجر: وصورتك انت، مب حرام تتشوه بعيني، أنا مستعدة أعطيك دمي وعمري بس لا تموت دخيلك، والله لو صار فيك شيء ما بسامح نفسي

    بو سيف: المرض من عند رب العاليمن يا فجر، مالج ذنب فيه

    فجر: أنا أحبك، أحبك وايد، أنا حرمتك من كل مشاعري وأحاسيسي، بس صدقني أني أحبك

    بو سيف وخلاص بدأ يصيح، عمره ما تخيل أن هاليوم ممكن ييي: حتى أنا أحبج، والله مالي غناة عنج يا بنيتي

    فجر وهي تصيح: أبوي

    بوسيف: هالله يا فجر، والله أحلى كلمة سمعتها بحياتي، طول عمري كنت أترياها منج

    وتموا اثنيناتهم يصيحون، حتى صاحت معاهم دانة...

    دانة: الحمدالله أن الله أعطاني عمر، عشان أجوف هاليوم، ألف حمدالله لك يا رب...

    عند عبير

    عبير عند أهلها بصلالة، سوالف وضحك ولعب

    وفاء ترمس عبير: بلاج كل شوي ماسكة الموبايل؟؟
    عبير: اممم ماعرف بس فجر مول ما ترد
    وفاء: لا تحاتين يمكن انشغلت بشيء...
    عبير: إن شاء الله ما يكون فيها شيء

    وشوي وياه حمدان

    حمدان: شحالج عبير؟؟
    عبير وهي منزلة راسها وتعدل شيلتها: تمام
    وفاء: أنا بسير عيل أجوف أمي، أوكي
    عبير تمسكها من إيدها: بسير وياج أنا
    حمدان: شو؟؟ في حرمة تخاف من خطيبها؟؟!!!
    وفاء تضحك: أنا بسير عنكم باي
    عبير تزقرها: وفاء...
    حمدان: أصير لج وفاء
    عبير: ما يصير
    حمدان: ليش؟؟
    عبير: انت ريال
    حمدان: وانتي بنت
    عبير: هيه أدري
    حمدان: بس أحلى بنت جفتها بحياتي
    عبير منزلة راسها وميتة من الحياء
    حمدان: شو رايج بالجو هني؟؟
    عبير: وايد حلو
    حمدان وهو يضحك: لأني أنا موجود صح؟
    عبير: مغرور
    حمدان: واحد عنده هالغزال، كيف ما تبينه يكون مغرور؟؟!!!
    عبير منزلة راسها وساكتة من الحياء

    من جانب آخر

    الدكتور حميد يالس مع وفاء وأخوها سالم

    حميد: أنا بحط وفاء بعيوني
    سالم يبا يغايظ وفاء: انزين وعيونك الثانية بتحط فيها منو؟؟
    حميد: ما فهمت شو قصدك؟؟
    سالم: انت قلت عيوني، يعني عيون وحدة، أكيد بتحط حرمة ثانية بعيونك الثانية...
    وفاء بعصبية مصطنعة: سالم
    سالم يضحك
    حميد: أخوج هذا حية لوتي
    سالم: يحليلي أنا كله مظلوم
    وفاء ترمس حميد: ما عليك منه أنا أعرف له عدل
    سالم: خلاص ماروم أسوي شيء، اثنين ضد واحد، عبير هي اللي بس بتكون معاي
    وفاء: والله لو بتغايظها جي ما بتكون معاك
    حميد يضحك
    سالم: وي ويهك تضحك بعد

    وتموا يكملون سوالف وضحك...الحب اللي يكون بالحلال وبالنور، مافي أحلــــى منه

    عند فجر

    فجر ارتاحت وايد يوم سمعت صوت أبوها، وأخيرا رمسته وتأكدت أنه سامحها، اكتشفت أن أبوها صدق أطيب إنسان بهالكون، وندمت على كل يوم ضيعت فيه عمرها من غير وجود أبوها حوليها، وكله بسبب أفكار أمها السامة

    سارت بعدين وفتحت موبايلها مرة ثانية وما هي إلا ثواني واتصل جاسم

    فجر مب قادرة تمسك عمرها أكثر عن جي، فردت عليـــــــــــــه من ثالث اتصال...

    فجر بصوت تعبان: ألو
    جاسم بلهفة: فجر
    فجر بجدية: خير بغيت شيء؟؟؟
    جاسم: طمنيني عليج شو استوا بج؟؟
    فجر: لا وايد مهتم، نسيت أني مجرد مرحلة بحياتك وانتهت يوم نسيت حبك القديم
    جاسم بندم: عساني متت ولا قلت لج هالرمسة
    فجر لا إراديا: بسم الله عليك
    جاسم: تخافين علي؟؟
    فجر: مب جي، بس ماحب حد ييب لي طاري الموت
    جاسم: انتي انتحرتي؟؟
    فجر: هالشيء ما يخصك
    جاسم بعصبية: لا يخصني، فجر انتي انتحرتي أو لا؟؟
    فجر ساكتة
    جاسم: ليش يا فجر، ليش هانت عليج نفسج؟؟
    فجر: مثل ما هانت عليك مشاعري
    جاسم: يا ما تنجرح مشاعرنا، لكن تذكري أن نفسج ملك ربج، مالج حق تتصرفين فيها ع كيفج
    فجر بعصبية: انت الحين شو اللي تباه مني؟؟
    جاسم: كيف انتحرتي؟؟
    فجر: ما يخصك...
    جاسم بحنية: فجر أبا أطمن عليج
    فجر: بعد شو يا جاسم، بعد ما جرحت مشاعري، بعد ما كنت لعبة بإيدك، انت واحد ما تستاهل الحب، والله ما تستاهله
    جاسم: كلامج هذا يذبحني وايد
    فجر: وأنا يا ما انذبحت بسببك، الناس تموت مرة وحدة وأنا كنت أموت باليوم الواحد مية مرة، خلاص يا جاسم أنا تعذبت وايد بسببك
    جاسم: فجر سامحيني، أنا أحبج...
    فجر خافت تضعف أكثر: لو سمحت أبا أبند
    جاسم: مب قبل ما تقولين لي كيف انتحرتي؟؟
    فجر: قطعت شراييني ارتحت الحين!!!
    جاسم يزاعج: انتي شو تخبلتي، كيف سويتي جي وانتي اللي كنتي تخافين من الدم؟؟
    فجر: لو سمحت أنا مب ناقصتنك
    جاسم: والله لو كنتي حذالي الحين، كنت بأدبج بطراق
    فجر بعصبية: وتتحرى انت منو عشان تمد إيدك علي؟؟
    جاسم: ريلج في المستقبل
    فجر: قصدك في أحلامك
    جاسم: فجر أنا أحبج والله أحبج، طول الفترة اللي طافت وأنا مب عارف حقيقة مشاعري صوبج، لكن يوم حسيت أني خلاص ممكن أخسرج والله العظيم بغيت أتخبل، يكون بعلمج أنا ييت لج المستشفى وقالولي أنج ظهرتي...
    فجر باستغراب: انت ييت المستشفى؟؟
    جاسم: كنت ميت من الخوف عليج، والله ما ذقت طعم الراحة إلا بعد ما تطمنت عليج...
    فجر بحزن: بس انت كسرتني يا جاسم
    جاسم: ماعاش اللي يكسرج يالغالية، أنا مستعد أعوضج عن كل شيء صار
    فجر: جاسم بس خلاص أنا ببند
    جاسم: مستوية وايد قاسية
    فجر: عطيتك كل حبي لكن للأسف انت ما حافظت عليه...
    جاسم: عطيني فرصة ثانية
    فجر: الزجاجة يوم تنكسر مستحيل ترجع شرات أول، لو سمحت أنا تعبانة وأبا أرقد الحين...
    جاسم: أوكي عراحتج وإن شاء الله أبوج يرجع بالسلامة
    فجر باستغراب: وانت كيف عرفت؟؟
    جاسم: اكتشفت من أوراق موجودة عند أبوي، أن بين أبوي وأبوج معرفة بس مب وايد قوية
    فجر وشوي وبتصيح: أبوك يعرف أبوي؟؟
    جاسم: هيه، والكل يمدح فيه، أنا استغربت يوم سمعت جي، خاصة أنج قلتي أن أبوج هو السبب
    فجر تقاطعه: أبوي أطيب إنسان بهالدنيا، وماله أي ذنب بوفاة أمي وإختي، أنا اللي ظلمته مب هو اللي ظلمني
    جاسم بصدمة: ما فهمت شو قصدج؟؟
    فجر وصوتها أقرب للصياح: واللي يسلمك لا تفتح لي هالموضوع، أنا تعبانة الحين وأبا أرتاح
    جاسم: فجر بلاج، شو استوابج؟؟
    فجر: لو سمحت جاسم، لا تتصل علي، خلاص أبا أرتاح، أبا أعيش حياتي من غير عوار راس من غير مشاكل، أبا أنسى أن كان لك وجود بحياتي
    جاسم: فجر حبيبتي
    فجر تقاطعه وهي تصيح: انت واحد ما تعرف الحب، حرام هالكلمة تكون ع لسانك، للأسف تشوهت كلمة الحب عندكم
    جاسم: حرام عليج يا فجر
    فجر: انت اللي حرام عليك، لا تعذبني أكثر عن جي، ممكن أبند؟؟
    جاسم باستسلام: خلاص عراحتج، بس دخيلج لا تسوين هالشيء مرة ثانية
    فجر: مع السلامة

    وأول ما بندت من عنده يودت صورة أبوها وحضنته وتمت تصيح من الخاطر
    فجر وهي تصيح: والله أني أحبك وأحب جاسم، لكن أنا ظلمتك وجاسم ظلمني، ليش الدنيا قاسية علي جي، ليش؟؟

    .................................................. .......................

    بعد مرور فترة

    وأخيرا ظهرت نتائج القبول في الجامعات والكليات

    دانة وهي تزغرد وتحضن فجر: ألف مبروك يا فجور...
    فجر: الله يبارك فيج عمتي
    سيف وهو يبوسها ع جبينها: منو قدي إختي بتكون جامعية.
    زايد: أصلا فجر بتصير معلمة لغة عربية
    فجر وهي تحضنه: وبدرسك شو رايك؟؟
    زايد: لالا مابا
    الكل ضحك
    خالد تجدم منها وباسها ع جبينها: مبروك يا أحلى إخت بهالدنيا...
    فجر وعينها تدمع: الله يبارك فيك
    خالد: شو رايج بهالدبدوب الوردي؟؟
    فجر بوناسة: ياي وايد حلو!!!
    خالد: هاي هديتي لج بمناسبة قبولج في الجامعة
    فجر: مشكور خالد، تسلم أخوي
    أميرة: ألف مبروك يا فجر تستاهلين
    فجر: الله يبارك فيج يا إختي
    أميرة وهي تحضنها: فديتج والله
    زايد: شو بتسمين الدبدوب
    فجر: امممم بسميه Pinky، عشان لونه وردي
    زايد: لالا مب حلو
    فجر: عيل شسميه..؟؟
    خالد: شو رايج تسمينه بمبينو؟؟
    فجر: لا، بسميه سيريال
    أميرة: شو يعني هالاسم؟؟
    فجر بصوت حزين: يعني الحب
    دانة: الصراحة اسم وايد حلو...

    وشوي ورن تلفون دانة

    دانة ترمس فجر: فجورة أبوج يباج






  5. #45
    عضو نشيط
    الصورة الرمزية 30amti_3kaya
    الحالة : 30amti_3kaya غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 136224
    تاريخ التسجيل : 24-10-14
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 62
    التقييم : 11
    Array

    افتراضي رد: ❤سامحني لأني احبك ، كاملة❤


    فجر بلهفة: أبوي وسيدة خذت عنها الموبايل
    بو سيف: مبروك يا بنيتي
    فجر: الله يبارك فيك يا بوي، ولهت عليك...
    بو سيف: وأنا بعد
    فجر: متى بترجع؟؟
    بو سيف: ماعرف ربج كريم
    فجر: انت مسامحني صدق؟؟
    بو سيف: لو ذبحتيني يا فجر بسامحج، كيف ما أسامحج وانتي قطعة مني، انتي بنتي الوحيدة يا فجر ومالي غناة عنج
    فجر وهي تصيح: أحبك...
    بو سيف: وأنا بعد يا بنيتي، الحمدالله أنج بتدشين الجامعة وبتجوفين دنيا يديدة، بس تحملي على عمرج، هالله هالله بنفسج...
    فجر: مب مهم أنا، أهم شيء انت
    بو سيف: لا يا فجر، انتي المستقبل وانتي الحياة
    فجر: أبوية أبا أجوفك
    بو سيف بحزن: إن شاء الله عن جريب يا بنيتي...

    .................................................. ...................

    عند ألحان

    ألحان تسير عند أمها وتركض شرات المينونة

    الأم: بلاج ألحان؟؟ شو مستوي؟؟
    ألحان وهي تصارخ من الفرحة: أمي ترى اسمي بالجريدة، أنا انقبلت في الجامعة، انقبلت...
    الأم بوناسة: والله، ألف مبروك تستاهلين والله
    ألحان: هذا كله من دعواتج يالغالية
    الأم: ألف حمدالله لك يارب، إلا ربيعتج شوق انقبلت وإلا لا؟؟
    ألحان: هيه انقبلت وأنا وهي بنكون نفس التخصص
    الأم: الحمدالله بيكون معاج حد تعرفينه، عسبة نطمن عليج...
    ألحان في خاطرها: والله لو كنتي تعرفين منو شوق جان ما قلتي جي، أنا أخاف من شوق أكثر من الشيطان...
    الأم: بلاج ألحان، ماعرف أحسج مب مستانسة...
    ألحان: مستانسة أماية بس
    الأم: بس شو.؟؟
    ألحان: أمي ترى الجامعة يبالها أغراض ولبس وكشخة وانتي تعرفين بخل أبوي
    الأم: من هالناحية لا تشيلين هم، أنا عندي شوية ذهيبات خاشتها حق هاليوم، إن شاء الله ببيعها وبعطيج بيزاتها...
    ألحان وهي تبوس راس أمها: عسى ربي ما يحرمني منج
    الأم: أهم شيء عندي الحين شهادتج ومستقبلج، لا تخيبين ظني فيج يا ألحان
    ألحان بخوف: ليش تقولين جي؟؟
    الأم: ترى هالزمن يخوف، وأنا خايفة عليج من البنات اللي ما يخافون ربهم، ترى ألزم ما ع البنت سمعتها...
    ألحان في خاطرها: فات الأوان على هالرمسة يا أمي، للأسف عرفت شو معنى كلمة ذيب وعرفت إحساس البنت اللي تعيش من غير شرف، لو الزمن رد لوراء جان ما غلطت غلطة عمري وتعرفت ع الحيوان سليمان...

    عند بشرى

    بشرى ترمس فجر بالفون

    فجر: شو انقبلتي بالفصل الثاني؟؟..
    بشرى: هيه
    فجر: يا خسارة كان خاطري تكوني معاي، ونكون مع بعض بنفس الغرفة...
    بشرى تتصنع الضحك: مب مشكلة الفصل الثاني بييج...
    فجر: بتوله عليج وايد
    بشرى: وأنا بعد، إلا شخبار عبير؟؟
    فجر: من شوي رمستها ويحليلها تصيح صياح
    بشرى: شو ما نقبلت؟؟
    فجر: للأسف لا، أقولج لحظة عندي خط
    بشرى: منو؟؟
    فجر: رقم غريب لحظة بس... ويوم ردت عليه

    فجر: ألوو
    صاحب الرقم: السلام عليكم
    فجر: وعليكم السلام، منوو؟؟، لا أخوي غلطان، هذا مب رقم سعاد، أوكي ما عليه، مع السلامة
    وردت لبشرى

    بشرى: منو؟؟
    فجر: ماعرف واحد مغلط، إلا أسألج شخبار فيصل؟؟
    بشرى: الحمدالله كل شيء أوكي
    فجر: انزين متى ممكن يخطبج؟؟
    بشرى: اممم تعرفين أنا للحين 18 يعني صغيرة، عشان جي أجلنا الموضوع شوي...
    فجر: بقولج شيء
    بشرى: هلا
    فجر: ماعرف بس أحسج متغيرة علي شوي
    بشرى: اممم من أي ناحية قصدج؟؟
    فجر: ماعرف بس أحسج مب بشرى اللي أعرفها بأيام المدارس، أحس فيج شيء غير
    بشرى: فجر حبيبتي، شيء طبيعي الإنسان يتغير، يعني مارح أتم على طول بشرى اللي تعرفينها أيام المدارس، الدنيا تغير...
    فجر: إلا نحن، أنا وانتي وعبير مستحيل بيوم نتغير، نحن أكثر من ربع، نحن خوات عشرة عمر بينا
    بشرى: بلاج فجور قلبتيها مناحة، أنا ما تغيرت ولا هم يحزنون، بس يمكن صرت ما أتصل عليج شرات أول، اللهم انشغلت شوي...
    فجر: أنا وايد أغليج يا بشرى
    بشرى: وأنا بعد فديتج...

    وبعد ما بندواا عن بعض

    بشرى في خاطرها: تسأليني عن فيصل يالحقيرة، وانت السبب بكل شيء صار، والله أرد لج الصاع صاعين يا فجر، أونه تسوين عمرج تسألين، انتي بس تبين تتشمتين فيني، بس ما عليه، أنا بروايج من هي بشرى...

    عند عبير

    عبير يالسة عند الطبيعة بصلالة وتصيح من الخاطر
    عبير في خاطرها: كله بسبب أمل، لو ما كانت أمل موجودة بحياتي جان الحين نسبتي أعلى والجامعة قبلتني، والله حرام مستقبلي يضيع، لا جامعة ولا كلية...
    وشوي وسمعت صوت من وراها
    حمدان: هاي مب نهاية الكون، لا تسوين بعمرج جي
    عبير وهي تصيح: بس أنا خلاص مستقبلي راح
    حمدان: هذا كلام الناس الضعاف، نحن اللي نصنع المستقبل، مب المستقبل يصنعنا
    عبير: انت مب فاهمني، أجوف كل ربيعاتي سايرين يدرسون إلا أنا
    حمدان: بس لكل مشكلة ولها حل
    عبير: إلا مستقبلي يا حمدان
    حمدان: أنا عندي حل، وأباج تقتنعين فيه
    عبير: شوو؟؟

    " سامحني لأني أحبك "

    البارت الواحد والثلاثون

    حمدان: هذا كلام الناس الضعاف، نحن اللي نصنع المستقبل، مب المستقبل يصنعنا
    عبير: انت مب فاهمني، أجوف كل ربيعاتي سايرين يدرسون إلا أنا
    حمدان: بس لكل مشكلة ولها حل
    عبير: إلا مستقبلي يا حمدان
    حمدان: أنا عندي حل، وأباج تقتنعين فيه
    عبير: شوو؟؟

    حمدان: ليش ما تعيدين السنة؟؟
    عبير باستغراب: شو أعيد السنة؟؟

    عند فجر

    فجر ترمس عبير بالفون

    فجر: شوو بتعيدين السنة؟؟
    عبير: انتي شو رايج؟؟
    فجر: امممم تحسين عمرج ترومين؟؟
    عبير: للحين ماعرف، بس فجر أنا مستحيل أضيع مستقبلي، أنا خاطري تكون عندي شهادة، أبا الكل يفتخر فيني، أبا أجوف الفرحة بعيوني أمي وأبوي وإخواني، أبا أكون زوجة متعلمة، يفتخر فيني حمدان...
    فجر: مادام جي، صلي استخارة وتوكلي على الله
    عبير: إن شاء الله بصليها اليوم
    فجر: لا تضايجين بعمرج، إن شاء الله تيبين نسبة أعلى مني
    عبير: أنا مب متضايجة عشان جي، فجر أنا أحس أن سنة ضاعت من عمري، ضاعت بالخرابيط والأمور التافهة، وكله كان بسبب أمل
    فجر: لا تقولين جي، مافي سنة ولا يوم يضيع من الإنسان، إلا ويكون استفاد منه شيء يديد، وانتي أكيد استفدتي وايد أشياء من السنة اللي طافت، حبيبتي عبير الإنسان يتعلم من أخطاءه، ومافي إنسان خالي من العيوب
    عبير: ودي أصيح
    فجر: لو تحسين أن الدموع بتريحج، عادي صيحي، الدموع تغسل همونا وضيجنا
    عبير: فديتج فجورة، رمستج وايد تريحني...
    فجر: حبيبتي نحن خوات، وهمج هو همي، ماحب أجوفج متضايجة مول
    عبير: تسلمين لي والله فديتج، إلا شخبار نورة، ترمسينها؟؟
    فجر: نورة دوم تتصل علي، ما شاء الله عليها مول ما تقطعني
    عبير: فديتها والله، حتى أنا متصلة علي البارحة، بس كنت مشغولة مارديت عليها...
    فجر بحزن: ترى هي بعد مانقبلت...
    عبير: أدري، بس هي عادي عندها، لكن أنا غير، نورة تفكر بالاستقرار وتموت ع اليهال، أما أنا أفكر بدراستي ومستقبلي
    فجر: إن شاء الله تتوفقين يارب
    عبير: آميـــــــــن، بغيت أسألج شخبار جاسم معاج، ترمسينه؟؟

    فجر بحزن: مارمسه إلا نادرا وبعد لحظة سكوت: أنا ودي أعطيه الهدية وأفتك، كل ما أجوف الهدية جدامي أتذكره، أنا ودي أنساه، مع أن صعب علي أنسى قلبي...
    عبير: تقصدين الهدية اللي سويتيها له بعد امتحانات الثانوية العامة؟؟
    فجر: هيه، مهما يكون الخلافات والمشاكل اللي بيني وبين جاسم، أنا حلفت يمين أني أسلم له هالهدية، حتى قلت حق بشرى يومها، لو متت أمانة تسلمها له
    عبير بخوف: بسم الله عليج لا تقولين جي
    فجر: عبير قوليلي كيف ممكن أعطيه الهدية من غير ما يجوفني، كيف؟؟
    عبير: عندي فضول أبا أعرف شو هي الهدية؟؟

    فجر كانت بترمس لكن الخط الثاني سكتها

    عبير: فجر بلاج؟؟
    فجر: جاسم يتصل
    عبير: بتردين؟؟
    فجر وهي متوترة: ماعرف
    عبير: انتي تحبينه للحين صح؟؟
    فجر ساكتة
    عبير: فجر
    فجر: هلا
    عبير: صعب أنج تكرهين إنسان كنتي تعشقينه بيوم من الأيام...
    فجر: رد يتصل مرة ثانية
    عبير: شو بتسوين؟؟
    فجر: أقولج أنا بتصلبح بعدين...
    عبير: يعني بتردين عليه؟؟!!!
    فجر: هيه

    وبعد ما بندت من عند عبير، ردت على جاسم...

    فجر بجدية: خير جاسم شو عندك؟؟

    جاسم: شخبارج الحين؟؟

    فجر: تمام

    جاسم: شخبار إيدج؟؟

    فجر: الحمدالله

    جاسم بحنية: سامحيني فجر...

    فجر بحزن: شو اللي تباه مني؟؟

    جاسم: أباج، أباج يا فجر...

    فجر: ليش في حب يديد بحياتك وتبا تنساه؟؟

    جاسم: في حب يديد بحياتي بس أبا أكمله، أبا أعيشه بكل لحظاته، حسي فيني شوي يا فجر...
    فجر: يا ما كنت أحس فيك، لكن للأسف انت ما قدرت مشاعري

    جاسم: أحبج

    فجر بعصبية: جاسم

    جاسم: أموت عليج والله أني متخبل عليج

    فجر بغصة: شو تبا مني؟؟

    جاسم: أبا أجوفج

    فجر: شووو؟؟

    جاسم: بس أبا أجوفج ووعد مني ما أزعجج باتصالاتي مرة ثانية

    فجر في خاطرها: هاي فرصتي عشان أسلم له الهدية

    جاسم: هااا فجر شو قلتي؟؟

    فجر ساكتة

    جاسم: فجر ردي علي، موافقة؟؟، صدقيني عمري ما بطلب منج طلب غيره..

    فجر: ممكن أفكر؟؟

    جاسم: فكري بس لا تطولين علي وايد

    فجر: طبعا بتجوفني براس الخيمة...

    جاسم: أوكي

    فجر: تكون بروحك

    جاسم: فالج طيب

    فجر: ما ترمسني مول ومن بعيد لبعيد

    جاسم: موافق على كل شروطج، المهم أجوفج

    فجر بعد تفكير: أوكي أنا موافقة، بس والله وبرحمة يدي الغالي لو فكرت أنك تتمادى يوم تجوفني
    جاسم يقاطعها: أوعدج أني مستحيل أسوي أي شيء يضايجج

    فجر باستهزاء: وعدتني بيوم من الأيام أنك ما تجرح مشاعري، لكن للأسف خلفت وعدك لي...
    جاسم: عطيني فرصة ثانية

    فجر: أنا تعبانة الحين، أبا أرقد

    جاسم: بجوفج صح؟؟

    فجر: يصير خير...

    عند نورة

    نورة ترمس مع أمها

    نورة: في ربيعات ماشاء الله ما يقطعون، شرات فجر وعبورة، لكن في ربع مول ما يفتكرون يسألون
    الأم: هاي الدنيا، كلن لاهي بحياته

    نورة: أماية تظنين ربيعاتي بيون عرسي؟؟

    الأم: إن شاء الله، تفاءلي خير، إلا انتي مب ناوية تكملين دراستج؟؟
    نورة: وين بكمل الله يهديج، أنا راضية بنصيبي والصراحة مطر مب مقصر معاي بشيء، حاسة أني وايد مرتاحة معاه

    الأم: كان خاطري أجوفج دكتورة

    نورة: هذا اللي كاتبنه الله لي وأنا راضية فيه، ولو حد من خواتي حسيتي أن ميوله علمية وخاطره بالطب، فليش لااا.... وبنبرة ترجي: بس دخيلج أماية، لا تغصبينهم على شيء هم ما يبونه

    الأم: أكيد يا بنيتي، من غير ما تقولين، مستحيل أغلط نفس الغلطة معااااج

    وشوي ورن تلفون نورة

    نورة: أماية هذا مطر يتصل، تامرين على شيء

    الأم تبتسم: لا حبيبتي سلميه عليه

    نورة: يوصل إن شاء الله

    .................................................. ...............






  6. #46
    عضو نشيط
    الصورة الرمزية 30amti_3kaya
    الحالة : 30amti_3kaya غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 136224
    تاريخ التسجيل : 24-10-14
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 62
    التقييم : 11
    Array

    افتراضي رد: ❤سامحني لأني احبك ، كاملة❤


    عند شوق

    شوق وألحان ظاهرين من السينما

    شوق: أقولج أنا ميتة يوع، خلينا نسير نطلب لنا شيء
    ألحان: أوكي والعزيمة علي أنا...
    شوق تضحك: وانتي من وين لج يا حسرة، لا حبيبتي أنا اللي عازمتنج مثل كل مرة، وبإسلوب استهزاء: مب شيء يديد ترى...
    ألحان تضايجت من حركة شوق وفي خاطرها: طول عمرج مغرورة وجايفة نفسج..
    وبعد ما طلبوا لهم، تموا يسولفون مع بعض ويعلقون ع الرايح والراد..

    شوق تضحك: جوفي هاي، ماعرف ليش متعنية وياية المول
    ألحان: منو قصدج؟؟
    شوق تضحك بصوت عالي وتتعمد ترمس بصوت مسموع: مقعدين ويايين المول، ترى المول له ناسه...
    الريال اللي كان يدز البنت بالكرسي قال لها: ترى مب زين أنج تعيبين، إختي الدنيا دوراة وربج يمهل ولا يهمل...
    شوق ضحكت: سير لا، هاللي ناقصني واحد مطوع يرمسني

    الريال طالعها بنظرة وسار

    شوق: أونه يطالعني باحتقار، مالت عليك وعلى المقعدة اللي معاك
    ألحان: شوق مب زين جي تعيبين ع خلق الله
    شوق: والله شسويلهم بعد، مقعدة وتحوط بالمولات، خليها تقر في البيت وايد أحسن لها
    ألحان: شو المقعدة مب إنسانة، ما تحس شراتنا...!!!
    شوق: سكتي واللي يعافيج مب ناقصتنج، إلا شخبار أخوي وياج؟؟...
    ألحان: تقصدين حمد فديته
    شوق: ماحيد عندي أخو غيره
    ألحان تضحك: أقولج شيء
    شوق: شو؟؟
    ألحان وهي منزلة راسها: أحبه
    شوق: منو؟؟
    ألحان: منو بعد أخوج حمد، أنا صحيح في البداية يوم تعرفت عليه كنت أبا أنسى مصيبتي، أو تقدري تقولين أبا حد ياخذني من بعد سالفتي مع سليمان، لكن صدقيني بعد ما تعرفت على حمد زين ما زين، حبيته والله حبيته، حبيته من خاطري يا شوق
    شوق تطالعها وهي مصدومة منها
    ألحان: أخوج ماشاء الله عليه، عنده أسلوب خبال، روعة، كلامه غزله فيني فديته والله، صدقيني أني أموت عليه، أول مرة قلبي ينبض بصدق، أول مرة أرمس واحد من غير ما أتسلى معاه
    شوق في خاطرها: صج أنك ذيب يا خليفة، ما خليت بنت ما يبت راسها، جان زين كنت شراتك وأييب راس جاسم...

    عند جاسم

    جاسم يالس مع خليفة

    خليفة: شو بتجوفها بعد يومين؟؟
    جاسم: حدي مستانس، وأخيرا بجوف فجر
    خليفة: بعد ستة أشهر
    جاسم: مب مهم، المهم أني بجوفها
    خليفة باهتمام: وين وبتجوفها؟؟
    جاسم: براس الخيمة
    خليفة: اها
    جاسم: فديتها والله
    خليفة: حد بيي معاك؟؟
    جاسم: هي اشترطت ماحد ييي وياي
    خليفة: اها..
    جاسم: وأخيرا بجوفها، مب مصدق
    خليفة يبا يغير الموضوع: انت بتدرس بالإمارات صح؟؟
    جاسم: أول سنة بدرسها هني، وبعدين بكمل بكندا
    خليفة: ليش يعني؟؟
    جاسم: أحس جي أحسن، مابا أتغرب وايد برع
    خليفة: بالجامعة الأمريكية؟؟
    جاسم: هيه
    خليفة في خاطره: هاي فرصتي عشان أجوف فجر، والله أنا بعد خاطري أجوفها ع الطبيعة

    .................................................. .................

    عند فجر

    وهاقد حان الموعد للقاء فجر مع جاسم، بعد ستة أشهر من العذاب والدموع والآلام، كلن له هدف لهذا اللقاء، وربما تكون الأهداف مختلفة، لكن في النهاية كلن منهم يتمنى أن يلتقي بالشخص الذي عشقه فترة طويلة، حتى وإن كان أحدهما مجروح من الآخر، المهم أن القلوب تلتقي، هذا كان تفكير فجر وجاسم...

    فجر ظاهرة من غرفتها وبإيدها كيس ملفت للإنتباه، مزين بورود حمراء ومنسقة بشكل جميل رائع

    دانة: شو فجر ظاهرة؟؟
    فجر بارتباك: هيه عمتي
    دانة: وين بتسيرين؟؟
    فجر: بسير عند بشرى، من زمان ما جفتها
    دانة: أوكي، الله يحفظج
    فجر: تامرين على شيء؟؟
    دانة: سلامتج حبيبتي ، الله يحفظج

    وظهرت فجر من البيت وركبت السيارة، طبعا كالعادة الدريول هو اللي يوصلها...

    فجر في خاطرها: هاي نهاية هالنوع من العلاقات، مافيها غير الجذب وبس، ما كنت أبا أجذب عليج يا عمتي، بس الظروف هي اللي أجبرتني،ااااخ بس خاطري بحب يديد، بس يكون حب صادق، أقدر أعترف فيه جدام الكل، حب يكون بالنور، مب بالخش والدس، وكله خوف بخوف، يارب سترك اليوم يارب...

    " دوم نتحجج بالظروف، كل مرة نحمل الظروف ذنب أخطائنا، مع أن الظروف أحيانا تكون بريئة"

    في المكان المحدد للقاء

    كان جاسم يتريا وصول فجر أكثر من ساعتين، وكل شوي يطالع بالساعة وما يدري أن في عيون ثانية يالسة تراقبه واصله قبله بعد...

    وبعد مرور نص ساعة، نزلت فجر من السيارة، ودشت المول، وتمت تطالع يمين ويسار، وشوي واتصل عليها جاسم

    جاسم: انتي وين؟؟
    فجر: أنا الحين عند الباب الرئيسي
    جاسم: أوكي الحين بييج
    فجر بنبرة جادة: لا
    جاسم: ليش؟؟
    فجر: جاسم قلتلك لا
    جاسم: بس في شيء أبا أعطيج إياه...
    فجر بعصبية: نحن ماتفقنا على هالشئ
    جاسم وهو يتجدم من الباب الرئيسي: انتي اللي لابسة سكارف وردي صح؟؟
    فجر بخوف ومنزلة راسها بالأرض: انت تجوفني؟؟
    جاسم: ما شاء الله عليج ملكة جمال

    فجر وهي تحس بالخوف، سيدة ركضت صوب المطاعم وحطت الكيس ع الطاولة وركضت ع السيارة، ماهتمت حق كل الأشخاص اللي يطالعونها، بس كان تفكيرها تظهر من هالمكان وتوصل للسيارة، ما كانت عندها الجرأة مول عشان تجوف جاسم ...

    جاسم ركض وراها لين ما جافها وهي تركب السيارة...

    فجر أول ما ركبت السيارة، حاطة إيدها ع قلبها و تمت تتنهد من الخوف

    الدريول: شو في ماما؟؟
    فجر وهي تاخذ نفس: لالا ماشيء، يلا سير
    الدريول: أوكي
    وقبل ما يسير في واحد وقفه عند جامة السيارة...
    جاسم: عطي هالأغراض حق ماما فجر
    الدريول: أوكي

    فجر ما جافت جاسم عدل، لأنها ما كانت منتبهة من الخوف ومنزلة راسها تحت، بس اللهم لمحت ملامحه بشكل سريع، لكن بمجرد ما سار، تأكدت أن هالشخص اللي كان يرمس مع الدريول هو جاسم نفسه...

    فجر:Who is talk with you??

    الدريول وهو يعطيها الكيس: مافي معلوم، هذا واحد نفر يقول هذا مال انت

    فجر وهي تاخذ منه الكيس: لي أنا؟؟

    الدريول: يس ماما

    في جانب آخر

    جاسم سار صوب المكان اللي حطت فيه فجر الكيس وسار خذه، وهو حده منبهر من جمال فجر ونعومتها... طلعت أحلى بوايد من الصورة...

    وما كان يدري أن في حد غيره متخبل على جمال فجر ورقتها ونعومتها
    خليفة في خاطره: والله أنها غرشوبة، جان زين أنا اللي متعرف عليها، أحسن من اللوث اللي عندي...

    في السيارة

    طول الوقت في السيارة وفجر تفكر بالكيس اللي بإيدها وشو اللي داخله يا ترى...
    فجر في خاطرها: والله أني أحبك يا جاسم، بس يا خسارة انت اللي ما قدرت حبي لك...

    وأول ما وصلت البيت، جافت عمتها يالسة مع وحدة حرمة

    فجر: السلام عليكم
    دانة والحرمة: وعليكم السلام
    دانة: حياج فجر تعالي يلسي ويانا
    فجر: السموحة عمتي بس أنا تعبانة، أبا أرقد
    دانة: ما عليه يا بنيتي سيري ارتاحي
    فجر: أبوي اتصل؟؟
    دانة: لا ماتصل اليوم
    فجر: عمتي واللي يسلمج لو اتصل أبوي سلمي عليه وايد وقوليله أني أحبه...
    دانة: إن شاء الله حبيبتي يوصل...
    وبعد ما سارت فجر

    الحرمة ترمس دانة: ما شاء الله عليها جمال وأخلاق
    دانة: هيه صدقتي فجر ما في منها...
    الحرمة: انزين ما قلتيلي شو رايج بالموضوع؟؟؟
    دانة: أنا عن نفسي موافقة، بس تعرفين المفروض أشاور أبوها وفي النهاية الراي راي فجر...

    عند فجر

    فجر أول ما دشت غرفتها، سيدة فجت الهدية حتى قبل ما تبدل ملابسها...

    فجر: ياي دبدوب صغير وردي، نايس والله
    وأول ما شالت الدبدوب وحضنته، حسته ثجيل عليها شوي
    فجر: حشى وايد ثجيل
    وشوي وسمعت جنه في صوت داخل الدبدوب، وأول ما فجت السحاب مال الدبدوب
    انصدمت
    فجر بصدمة: معقولة عقد ألماس!!! هذا من وين له عشان ييب لي عقد ألماس...، وتمت منبهرة بجمال العقد اللي كان فعلا راقي...

    وكان معاه فلاش مال الكمبيوتر، بعد باللون الوري...

    فجر: أكيد هالفلاش فيه أشياء وايد حلوة، وفي خاطرها تقول: فديتك جاسم وايد أحبك

    وسيدة سارت عند اللاب توب مالها ودخلت الفلاش، وكان في الفلاش وايد فايلات...

    في منها صور لجاسم وهو ياهل وصوره وهو بالمدرسة

    فجر تضحك: معقولة جي كان شكله يوم كان صغير، مول ما يخصه...

    بالإضافة إلى قصايد يهديها لفجر، وأغاني ووايد أشياء ومن بين هالقصايد...

    يا قصيــدة عــبري عن معـاني الحــب وأوصفيـها
    فيــــها شــعـور وإحــساس وغــلا وأحـلى الكــلام

    يا روح ازرعـي بداخلي حــروف الشوق واسقيها
    وانـثــري ورود الــود والـوفا وجـذروهـا الأحـلام

    يا عين احــكي عن العــشق وافضـــحيني بمحبتها
    خـــبريـه عن الحـب وعلـميه عيـنج لأجـله ماتـنام

    يا قلب اكتب اسمه بوســـطك وروحـــه بدمك دفيها
    انت بغـــلاك ما تنوصــف وبـقلـبي لـك ألـف وسـام

    يا شـــفايف اهمـــسي بحبي لــه وكلميه بمعـــانيها
    أحبك وأحبك وأحبك و مـليـون مـــره أحـبك لقــدام

    يا جسد أوعـده ما تنام وعـشقــك لـغيــره هاويـهــا
    أبيه يعرف ماني بعاشق غـــيره عــــلى مـر الأيــام

    يا عقل أنا مجنون فيه وبروحه والله مــيت(ن) فيها
    ولو حبه مجنني والناس ما خلـتـني!! حبه ماينـلام

    أبـيه الجاي من عمـــري وأعيــش بروحــه وأفديها
    وأعزف له على أوتار قلـــبي سنيـن ياحبـي ياوئـام

    يا زيني انت كله..يا حـــلاك وانت بجنـبي أداريــــها
    لا تخليني يا عيوني لحظة وتتركني أعشقك بأوهام

    جرب حبيبي وأعرف أن قصيدي وروحي بمافـــيها
    وعيوني وقلبي وعقلي وكلي أنا يلبون لك باحتــرام

    من كلمات الصديقة " مشاعر شاعرة"

    فجر بعد ما خلصت القصيدة بدت عيونها تدمع، لأنها فعلا القصيدة أثرت فيها وايد

    فجر وهي تمسح دموعها: ما تخيلتك تحبني لهدرجة يا جاسم، آآآآآآآآآخ بس لو تعرف أنا شكثر أحبك...

    وشوي وسمعت دق ع الباب

    فجر بعد ما شالت الفلاش وخشت الهدية: تفضل
    دانة: شو ما رقدتي؟؟
    فجر: اممممم ما ياني رقاد
    دانة: ليش ما بدلتي للحين؟؟
    فجر توها تستوعب أنها ما بدلت: تصدقين أني نسيت...
    دانة تضحك: حد ينسى يبدل ملابسه
    فجر ببراءة: ماعرف
    دانة: فجر أبا أقولج شيء
    فجر بخوف: أبوية فيه شيء؟؟
    دانة: أبوج مافيه إلا العافية
    فجر وهي خايفة تكون عمتهااا عرفت أنها ترمس جاسم: زيغتيني عمتي عيل شوالسالفة؟؟
    دانة: جفتي الحرمة اللي كانت يالسة وياي من شوي؟؟
    فجر: هيه
    دانة: هالحرمة تباج حق ولدها ناصر...
    " سامحني لأني أحبك "

    البارت الثالث والثلاثون

    فجر: أخوي السموحة منك بس انت غلطان
    صاحب الرقم: أي غلطان وانتي بروحج اللي أعطيتيني الرقم؟؟!!!
    فجر باستغراب: أنا، متى إن شاء الله عطيتك الرقم؟؟
    صاحب الرقم: اليوم بالشات، ما شاء الله كاتبة الرقم عالعام..
    فجر بصدمة: شووو، انت شو يالس تقول؟؟

    صاحب الرقم باستهزاء: لا والله، تسوين عمرج ما تعرفين عن أي شيء...!!!
    فجر بخوف: أخوي انت متأكد من الرقم؟؟
    صاحب الرقم: مب هذا رقمج 88******؟؟
    فجر ساكتة وحدها منصدمة...
    صاحب الرقم: يلاا عيل خلينا نسولف، أكيد انتي وحدة حلوة
    فجر بعصبية: وأكيد انت واحد حقير وقليل أدب

    وسيدة بندت الخط بويهه

    فجر حدها خايفة وفي خاطرها: يا ربـــي، منو اللي له مصلحة ينشر رقمي؟؟، هذا أكيد يالس يستهبل، والله لو رمسته صح أنا بروح فيها... وتمت دقايق واقفة بروحها وهي مب مستوعبة السالفة عدل... وبعد ما هديت شوي دشت الغرفة مرة ثانية...

    فجر: مرحبااا
    ألحان: هلا حبيبتي
    شوق: ظهرتي وانتي مستانسة، ودشيتي وويهج مقلوب
    فجر: اممم ماشيء، بس ولهت ع الأهل
    ألحان: كلنا نفس الشيء ولهنا عليهم
    شوق: إلا انتي من وين؟؟
    فجر: من راس الخيمة
    شوق في خاطرها: أفففف نفس مكان الحقيرة
    ألحان: والنعم والله ونحن من العين
    فجر بابتسامة: والنعم فيكم
    ألحان: الله ينعم بحالج
    فجر في خاطرها: ماعرف ليش حاسة بغصة بدااخلي....






  7. #47
    عضو نشيط
    الصورة الرمزية 30amti_3kaya
    الحالة : 30amti_3kaya غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 136224
    تاريخ التسجيل : 24-10-14
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 62
    التقييم : 11
    Array

    افتراضي رد: ❤سامحني لأني احبك ، كاملة❤


    عند بشرى

    بشرى يالسة بغرفتها وترمس واحد من الشباب

    بشرى: فديتك الهدية كانت وايد حلوة

    أحمد: انتي عمري كله، هذا مب قدرج حبيبتي

    بشرى: تسلم فديتك

    أحمد: حبيبي

    بشرى: عيونها

    أحمد: متى بجوفج عاد؟؟

    بشرى: مب بالأول تطرش لي رصيد...

    أحمد: جم تبين وأنا مستعد؟؟

    وشوي وانتبهت للخط الثاني

    بشرى في خاطرها: أففف هاي فجر شو تبا!!!

    وسوت لها طاف وتمت تكمل سوالفها مع أحمد

    بشرى تضحك بصوت عالي: انتوا الشباب تحفة

    أحمد: وانتوا البنات تطيرون العقل من الراس

    بشرى: لا تجمع البنات، أنا بس صح؟؟

    وشوي ودخل عليها أخوها مبارك

    بشرى زاغت يوم جافته

    بشرى ترمس أحمد: أوكي حبيبتي فجورة، برمسج بعدين، أوكي تحملي على عمرج....

    وبعد ما بندت

    مبارك بعصبية: انتي ترمسين منو؟؟

    بشرى: بلاك ما سمعتني وأنا أقول فجورة...؟؟

    مبارك: هاتي الموبايل

    بشرى: شو ماشيء ثقة!!!

    مبارك وصوته يعلى: قلتلج هاتي الموبايل

    بشرى تزاعج: أنا مب صغيرة عشان ترمس معاي بهالإسلوب

    مبارك فول منها وسار خذ عنها الموبايل بالغصب، وجيك ع الأرقام، ومن حسن حظ بشرى أن آخر رقم متصل عليها كانت فجر، ومبارك مانتبه أن الرقم كان موجود بالمكالمات التي لم يرد عليها...

    بشرى بخوف: تأكدت أني كنت أرمس فجر...؟؟

    مبارك بحزم: هيه تأكدت، بس حطي ببالج زين، أني أنا ممكن أسامحج على كل شيء، إلا لو اكتشفت أنج ترمسين واحد، والله عمري مارح أسامحج،... وبنبرة أعـــلى: فاهمة

    بشرى: بعيد الشر عني، شو تخبلت أنا عشان أرمس واحد!!!

    مبارك طالعها بنظرة وبعدين ظهر عنها...

    بشرى في خاطرها: أونه يطالعني جي، شو بيتحراني بخاف، والله اللي براسي بسويه، وإلا حلال عليك يا مبارك وحرام علي أنا، صج رياييل آخر زمن، آآآآآآآآآآخ بس كله منج يالحقيرة....

    عند فجر

    الساعة عندهم صارت 11 ونص، وفجر تحاول ترقد، لكن صوت الأغاني والإضاءة مب مخلينها ترقد

    فجر ترمس شوق: لو سمحتي ممكن تبندين الليت، أنا ماعرف أرقد والليتات مشغلة
    شوق باستهزاء: نعم حبيبتي، سوري، I can’t
    فجر: ليش؟؟
    شوق: أصلاة حلاة الرقاد وانتي تسمعين صوت الأغاني
    فجر: بس أنا مب متعودة جي
    ألحان: يعني انتي ما تسمعين أغاني في البيت؟؟
    فجر: أسمع بس
    شوق تقاطعها: عيل حبيبتي خلاص عادي، وأباج تعرفين شيء ثاني، بالجامعة المفروض تنسين كل شيء انتي متعودة عليه فبيتكم، يعني هالدلع ما يمشي علي أنااا
    فجر ساكتة
    شوق: أقولج فجر شو رايج بدل هاليسلة اللي مالها داعي تيين وترقصين معانا؟؟
    فجر: لا مشكورة، أنا برقد، تصبحون على خير

    وغطت عمرها باللحاف وهي تصيح بصمت، وتتذكر كيف كانت ترقد ببيتهم، وسط أهلها، وهي تحضن روميتو، من غير أي إزعاج، حاااااااااولت طول الليل أنها ترقد، لكن الرقاد كان مجافيها...

    في اليوم الثاني

    كان يوم عادي بالنسبة لبنات الجامعة، عبارة عن إرشاد للبنات المستجدات، فجر أحيانا تحس بالملل، وأحيانا تتمشى مع مي، وساعات مع رحاب وغدير، وطبعا كل شوي ترمس عبير وجاسم ودانة وأبوها...

    فجر وهي ترمس أبوهااا: لا تخاف علي، الحمدالله كل شيء أوكي
    بو سيف: يعني انتي مرتاحة في الجامعة، والله لو حسيتي عمرج مب مرتاحة أنا مستعد أنقلج المكان اللي تبينه...
    فجر: لا أبوية مشكور، بالعكس الحياة بالجامعة وايد حلوة
    بو سيف: الحمدالله أني اطمنت عليج
    فجر: أبوي أهم شيء صحتك، أنا هذا اللي يهمني الحين
    بو سيف: ربج كريم يا فجر
    فجر: يارب ترد لنا بالسلامة
    بو سيف: آآآآآآآآآمين...

    عند سيف

    سيف يالس يرمس أميرة

    سيف: للحين ماعرف متى بيرد، أنا ودي أسافر له، بس هو مب راضي يخليني أسافر له

    أميرة: ترى أبوك يحاتي فجر ويحاتي إخوانك

    سيف: أدري بهالشيء، وبيني وبينج أنا بعد وايد أحاتي فجر وخايف عليها...

    أميرة: من شوو خايف عليها؟؟

    سيف: والله تعرفين أن الجامعة تختلف عن المدرسة، والحياة بالجامعة صعبة، وبنات الحرام واااااااايدين هناك

    أميرة: بكل مكان موجود الزين والشين، وفجر ماشاء الله محافظة ع نفسها، يعني ما حد يروم يغلط عليها...

    سيف: انتي درستي بالجامعة، شو رايج فيها؟؟

    أميرة:والله الجامعة لي معاها ذكريات وايد حلوة، خاصة يمعة البنات والسوالف والضحك، حتى الدراسة فيها روعة

    سيف: انزين البنات هناك ما يخوفون؟؟

    أميرة: انتوا ليش حاطين ببالكم أن البنات هناك مختربات؟؟!!!

    سيف: والله هذا اللي أسمعه

    أميرة: صح كلامك في بنات ما يخافون الله، بس صدقني في واااااااايد بنات أوكي، ينحطون ع الجرح يبرأ، وفجر إن شاء الله ما بترابع إلا البنات الزينين

    سيف: إن شاء الله إختي تتعرف على وحدة منهم

    أميرة: حبيبي لا تحاتي، وبعدين الطيور على أشكالها تقع، وفجر ما شاء الله عليها إنسانة طيبة، وربك بيرزقها على حسب نياتها

    سيف: إن شاء الله خير...

    أميرة: حبيبي لا تحاتي، وتأكد أن البنت اللي تمشي سيدة ومحافظة ع نفسها، ما حد يروم يجيس شعرة من راسها، البنات ما بيتجرؤون يغلطون على أي بنت إلااا لو البنت نفسهاا أعطتهم الضوء الأخضر...

    سيف: الله يبعد فجر عن هذيلااا البنات

    أميرة: آمين

    في اليوم الثاني

    كان يوم امتحان لتحديد المستوى، وفجر من بين البنات اللي المفروض يمتحنون الساعة ثماااااان الصبح ،،، لكـــــــــــــن

    فجر توها ناشة من الرقاد، وأول ما طالعت الساعة انصدمت، الساعة كانت 8 و ربع

    فجر بخوف: ياربي شسوي الحين، وين البنات اللي معاي بالغرفة، كيف ساروا الإمتحان من غير ما يوعوني وهم يعرفون أن امتحاني الصبح؟؟

    وسيدة سارت الحمام" الله يكرمكم" وغسلت ويهها، وبعدين بدلت ملابسها وظهرت من الغرفة، أو بالأحرى ظهرت من الجناح كامل...

    لكنها ضاعت وما عرفت كيف تسير قاعة الإمتحان، حاولت تدور حد يساعدها، لكنها ما حصلت حد غير الخدم وعاملين النظافة، تمت تتلفت يمين ويسار، لكن للأسف من غير ما تجوف أي حد ممكن يساعدها، وشــــــــــــــوي واتصلت عليها عبيـــــــــــــر

    عبير: فجر بلاج ليش تصيحين؟؟
    فجر وهي تصيح: اليوم علي امتحان، ومب عارفة وين أسير
    عبير: اسألي أي حد
    فجر: مول مافي حد عندي، وامتحاني كان المفروض يكون الساعة ثمان، والحين الساعة تسعة ونص، ياربي أخاف ما أمتحن ويطردوني
    عبير: حبيبتي فجر هدي شوي، معقولة ما عندج حد مول!!!
    فجر: والله ما أجوف حد جدامي
    عبير: انزين حبيبتي عشان خاطري لا تصيحين
    فجر وهي تصيح: شسوي الحين؟؟
    عبير: اتصلتي بالبنات اللي تعرفينهم؟؟
    فجر: اتصلت بس بعضهم تلفونهم مغلق وبعضهم ما يردون
    عبير: جني كنت حاسة فيج، عشان جي اتصلت عليج
    فجر: تسلمين ما قصرتي

    وتمت عبير ترمس فجر وتهديها، لين ما صارت الساعة عشر وربع، وبعد دقايق يات رحاب

    رحاب جافت فجر يالسة عند الدري وتصيح: فجورة بلاج؟؟
    فجر ترمس عبير: بتصل عليج بعدين أوكي
    عبير: أوكي تحملي على عمرج، وطمنيني عليج بعدين
    فجر: أوكي
    وبعد ما بندت عن عبير

    رحاب تتجدم منها: فجورة بلاج، ترمسين أهلج؟؟
    فجر وهي تمسح دموعهااا: لا هاي ربيعتي
    رحاب: انزين ليش تصيحين؟؟
    فجر: اليوم امتحاني، وماحد وعاني
    رحاب باستغراب: البنات اللي عندج بالغرفة ما وعوج؟؟
    فجر: لا مول ماحد، ما حد افتكر فيني مول، وتمت تصيح
    رحاب: هدي حبيبتي، كل مشكلة ولها حل
    فجر: أنا امتحاني الساعة ثمان، أكيد الحين ما بيخلوني أمتحن
    رحاب: بالعكس اللجنة هناك وايد متفهمين، وإن شاء الله بيقدرون الموقف
    فجر: أنا خلاص الظاهر بنطرد
    رحاب: بسم الله عليج لا تقولين جي، انتي تعالي معاي الحين نسير قاعة الإمتحان
    فجر: لا أنا خايقة
    رحاب: من شو تخافين؟؟، أنا بتفاهم وياهم
    فجر: أنا أصلا مب مرتاحة بالجامعة وأبا أظهر منها
    رحاب بجدية: تستهبلين انتي؟؟
    فجر: لا أرمس جد
    رحاب: والله ما صار لج بالقصر غير امبارح العصر، لو كل وحدة شراتج صارت لها مشكلة بسيطة بالجامعة وقالت بظهر، جان الحين مافي حد بالجامعة مولية، وبعدين حبيبتي كل شيء يديد لنا بهالدنيا، إلا ما تواجهنا فيه مشكلات...
    فجر ساكتة
    رحاب: حبيبتي لو على مشكلة سخيفة مثل هاي قلتي بظهر، شو بتسوين عقب؟؟
    فجر تطالعها ببراءة: شو قصدج؟؟
    رحاب: الحياة بالجامعة يبالها مجهود مضاعف، والإنسان اللي يبا يحقق طموحة يسوي المستحيل عشانه، وبعدين الحمدالله انتي تدرسين ببلادج، في وايد بنات يدرسون برع، والله يعينهم ع الغربة، وضعج وايد أحسن عنهم...
    فجر: انزين الحين شسوي؟؟
    رحاب: انتي قومي معاي وأنا بتصرف...

    وسارت كل من فجر ورحاب قاعة الإمتحان، وشرحت رحاب للإستاذ المسؤول عن الإمتحان كل الموقف اللي صار

    الإستاذ يرمس فجر: ما تعيطيش يا بنتي، تعالي العصر وحيصل خير
    رحاب: يعني رح تمتحونها العصر؟؟
    الإستاذ: أيواا، حنمتحنها مع الفترة المسائية
    رحاب: مشكور إستاذ

    والحمدالله موضوع الامتحان انحل، لكن نار الحزن اللي بداخلها مانطفت، كانت تحس بالوحدة في الجامعة، وما حد وياها.... لكن وجود رحاب خفف عليها شوي...

    رحاب: يلا حبيبتي سيري غرفتج وارتاحي، والعصر أنا وانتي بنسير قاعة الإمتحان
    فجر بحزن: سوري تعبتج معاي
    رحاب: لا فديتج عادي

    وبعد ثواني يات شوق مع ألحان...

    شوق ترمس فجر: سوري فجر، نحن كنا نتحرى أن امتحانج العصر
    رحاب: بس هي قالتلكم أن امتحانها الصبح..
    شوق بتعالي: سوري الغالية بس أنا ما رمستج
    فجر: خلاص مب مشكلة حصل خير
    شوق طالعتهم بنظرة وسارت

    رحاب: أففف هالبنت أحسها جايفة عمرها...
    فجر ساكتة
    رحاب: بلاج فجورة؟؟
    فجر: ماشيء بس ولهت على أهلي
    رحاب: عقب باجر إن شاء الله بننزل وبتجوفينهم
    فجر: إن شاء الله
    رحاب: إلا أسألج هالبنات اللي وياج بالغرفة من وين؟؟
    فجر: أظن من العين
    رحاب: عيل ليش ساكنين بالسكن، هم جريب من الجامعة؟؟
    فجر: ماعرف، يمكن ساكنين بعيد
    رحاب: يمكن ما يندرى، بس بيني وبينج مارتحت لهم
    فجر في خاطرها: ماعرف ليش أنا حاسة بنفس الإحساس، بس الله كريم

    وبعد شوي اتصلت عليها عبير

    عبير: الحمدالله أن الموضوع انحل
    فجر: ألف الحمدالله
    عبير: لا تضايجين بعمرج أوكي
    فجر: سمحيلي تعبتج وياي
    عبير: لو قلتي هالرمسة مرة ثانية والله أعضج
    فجر ضحكت
    عبير: هيه جي أباج تضحكين، إلا فجر بغيت أسألج؟؟
    فجر: شوو
    عبير: شو استوى على ذاك الريال اللي اتصل فيج؟؟
    فجر: من يومها ماتصل، يمكن صج مغلط
    عبير: الحمدالله فكة منه

    ويوم استوى العصر، سارت فجر مع رحاب وامتحنت، والحمدالله الموضوع عدى على خير... " ترى أول خطوة في البناء، تكون دوم أصعب خطوة"

    وشوي واتصل عليهااا جاسم

    جاسم بعصبية: وهم شو ما يستحون، ليش ما وعووج؟؟
    فجر: ماعرف، يمكن يتحرون امتحاني العصر
    جاسم بعصبية: صج مافيهم خير
    فجر: بس خلاص جاسم لا تعصب
    جاسم: مافي حد بهالكون يستاهل دمعة من عينج
    فجر: مشكور، كلامك وايد يريحني
    جاسم: فجر
    فجر: هلااا
    جاسم: ودي أجوفج مرة ثانية، ع الأقل تجوفيني انتي
    فجر تضحك: صورك ما تقصر
    جاسم: بس ع الطبيعة غير
    فجر: سوري جاسم الحين ما أقدر، أنا كله في الجامعة وهالويكند عندي عرس ربيعتي، يعني وايد صعب
    جاسم: أوكي ماعليه، بس توعديني على أول فرصة تخليني أجوفج
    فجر: ماعرف يصير خير

    وأخيرا نزلت فجر من الجامعة، وارتمت بحضن عمتها، اللي صارت وااااااااايد تحبها، وماتروم على فراقها، الشعور كان متبادل من بينهم، فجر كانت تحس ساعات أن دانة شرات أمها، وندمت على كل السنين اللي ابتعدت فيها عنهم...

    أميرة: شو رايج بالجامعة؟؟
    فجر: امممم حلوة
    سيف: فجر قولي الصدق، مرتاحة هناك، ترى أبوي وايد يحاتيج
    فجر: لا تحاتوني أنا مافيني إلا الخير
    دانة: والامتحان كان سهل؟؟
    فجر: امممم شوي صعب
    زايد ببراءة: عادي أسير معاج الجامعة؟؟
    سيف: عيب الرياييل يسيرون مع الحريم
    زايد: بس أنا صغير
    الكل ضحك

    فجر في خاطرها: والله أنكم ما تستاهلون مني الخيانة، بس شسوي ، حب جاسم سرى بدمي، وصار جزء من حياتي، والله أني أحبكم، بس بنفس الوقت ماروم أبتعد عن جاسم...

    بعد يومين

    كان يوم اليمعة، وكان عرس نورة

    الكل كان كاشخ، فجر وعبير وربيعاتهم، والعرس كان وااااااااايد نايس، ونورة كانت فعلااا آية من الجمااال...

    عبير: ليش بشرى ما يات؟؟
    فجر: ماعرف، قالت لي أنها مشغولة، وماتروم تيي
    عبير: ما تحسين أن بشرى غير عن الأول، أحس فيها شيء متغير...
    فجر في خاطرها: لو انتي تحسين فيها شيء متغير، أنا أحس أن هي مب بشرى...
    عبير: بلاج فجورة أنا يالسة أرمسج؟؟
    فجر: سوري بس سرحت شوي.
    عبير: بشوو؟؟
    فجر: باجر الظهر بسير الجامعة مرة ثانية، أحس بعدني ما شبعت من أهلي
    عبير: الله يحفظهم لج يارب

    وبعد ما خلص العرس وسار كل حد بيته عشان يرتاح

    بدت فجر مع الأحلام الرومانسية، وهي تتخيل عمرها عروس وحذالها جاسم بالبشت والعقال، والكل يهني ويبارك، وبعد شهور صارت حامل






  8. #48
    عضو نشيط
    الصورة الرمزية 30amti_3kaya
    الحالة : 30amti_3kaya غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 136224
    تاريخ التسجيل : 24-10-14
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 62
    التقييم : 11
    Array

    افتراضي رد: ❤سامحني لأني احبك ، كاملة❤


    " فجر تزاعج: جاسم الحق علي، الظاهر أني بولد..
    جاسم: ترمسين جد؟؟
    فجر وصوتها يعلى: جاسم ماروم أتحمل
    ...
    ويوديها جاسم المستشفى وتيب بنوتة حلوة...
    جاسم: شو خاطرج تسمينها؟؟
    فجر: ودي أسميها فرح، عشان تكون كل أيامها فرح
    جاسم: من عيوني، الحين بقولهم عن اسمها"

    فجر يوم ردت للواقع: يارب هالحلم يتحقق لي يارب، والله أني أحبك يا جاسم أموت فيك...

    في اليوم الثاني

    نشت فجر من وقت، عشان تيلس أطول فترة مع أهلها، ويوم ظهرت من غرفتها، جافت الإضاءة مشتغلة بغرفة أخوها خالد

    فجر وهي مستانسة: يعني خلود واعي، فرصة أسولف معاه شوي، ولهت عليه وايد
    وأول ما فتحت باب الغرفة، انصدمت من المنظر اللي جافته...

    فجر بصوت عالي: خالد!!!

    " سامحني لأني أحبك "

    البارت الرابع والثلاثون

    نشت فجر من وقت، عشان تيلس أطول فترة مع أهلها، ويوم ظهرت من غرفتها، جافت الإضاءة مشتغلة بغرفة أخوها خالد
    فجر وهي مستانسة: يعني خلود واعي، فرصة أسولف معاه شوي، ولهت عليه وايد
    وأول ما فتحت باب الغرفة، انصدمت من المنظر اللي جافته...
    فجر بصوت عالي: خالد!!!

    خالد بخوف: فجر!!!

    فجر بغصة: انت يا خالد، انت تدوخ، تشرب سجاير؟؟!!!... وبصوت عالي: انت؟؟

    خالد: فجر انتي فاهمة الموضوع غلط

    فجر وهي تزاعج: أي غلط؟؟ وأنا أجوف السيجارة بإيدك

    خالد وهو يدخل فجر داخل الغرفة ويسكر الباب: بليز فجورة، وطي صوتج، مابا حد يسمعنا...

    فجر: خايف حد يسمعنا، ومب خايف على صحتك؟؟، بس أبا أفهم ليش؟؟

    خالد: صدقيني الموضوع بس سوالف

    فجر باستغراب: سوالف؟؟ تشرب سجاير وتقول سوالف؟؟ تضيع صحتك وتقول سوالف؟؟

    خالد: أقصد فضول، اللهم بس حبيت أجرب

    فجر: مب كل شيء نجربه يكون صح، ياما الفضول ذبح ناس، تبا يصير فيك شرات ما صار بأبوي، انت تعرف أن اللي يدخن ممكن يصير فيه سرطان بعيد الشر عنك...

    خالد: هذا أبوي ما يدخن وصابه سرطان، يعني مب شرط كل حد يدخن يصير فيه سرطان

    فجر بعصبية: بس اللي يدخن نسبة إصابته بالسرطان تكون أكبر

    خالد بنفس العصبية: بالذمة شو تتريين من واحد مثلي، لا عنده أم، وأبوه أربعة وعشرين ساعة مشغول عنه، وأخوه العود لاهي مع زوجته ولده، وإخته الوحيدة أربعة وعشرين ساعة متضايجة وحابسة عمرها بالغرفة، بالذمة شو تتريين مني أكون،... وبطنازة: مهندس وإلا دكتور؟؟!!

    فجر: بس المفروض تكون أقوى عن جي..

    خالد: انتي الصراحة وايد مكبرة الموضوع، لا أنا أول واحد ولا آخر واحد يدوخ، يعني شيء عادي
    فجر وهي خانقتها العبرة: مشكلتك ما تعرف بغلاتك عندي ياخوي

    خالد يطالعها من غير ما يرمس، تموا يطالعون بعض ثواني
    ومن بعدها سارت فجرغرفتها، وهي تحاول تكون قوية شوي، عشان تطلع أخوها من هالسم اللي ياخذه، لأنها تعرف أن السيجارة هي بداية الضياع..

    فجر في خاطرها: ليش يا خالد ليش بس؟؟.. في صوتها بداخلها يقولها: طالعي عمرج أول، انتي وأخوج اثنيناتكم غلطانين...

    فجر: بس أنا أحب، لكن أخوي بيضيع صحته

    الصوت: وانتي بتضيعين سمعتج، واثنيناتهم لو راحوا ما يردون

    فجر: أنا محتاجة حد يسمعني

    الصوت: وأخوج محتاي حد يفهمه، عشان جي لجأ للسيجارة، عشان يفرغ كل شحنات الغضب اللي بداخله، ولا تنسين أن أخوج مراهق، ومحتاي حد يكون معاه بهالمرحلة من عمره...

    فجر: بس هذا مب عذر

    الصوت: وانتي بعد مالج عذر، عشان تفرطين بسمعتج وسمعة أهلج

    فجر: بس أنا

    الصوت يقاطعها: لا تقولين شيء، كلكم بالهوى سوى...

    وشوي وسمعت دق ع الباب

    فجر تمسح دمعتها: تفضل

    خالد: ممكن أرمسج؟؟!!!

    فجر وهي تصيح: خالد أنا أحبك، انت مب بس أخوي، انت السند اللي ألجأ له يوم أكون متضايجة، دخيلك مابا يصير فيك شيء

    خالد: آسف، آسف لأني كنت السبب بهالدموع

    فجر: أنا اللي آسفة، كان المفروض أعطيك اهتمام أكبر وأحاول أفهمك أكثر

    خالد منزل راسه وساكت

    فجر تجدمت منه: من متى وانت تشرب سجاير؟؟

    خالد: من شهر تقريبا...

    فجر بحزن: شهر وما حد يدري عنك

    خالد ساكت ونفس الشيء فجر... وبعد مرور ثواني

    خالد: زعلانة مني؟؟

    فجر: حشى علي يا أخوي، بس أباك توعدني وعد أنك ما تشرب سجاير مرة ثانية، عشان أبوي وعشان يدي الله يرحمه

    خالد: غريبة ما قلتي عشان أمي

    فجر بحزن: وعشان أمي، وقبل كل هذا عشان ربك وعشان صحتك وبحنية مسكت إيده: مابا أخسرك بيوم من الأيام

    خالد: إن شاء الله فجورة

    فجر: وعد؟؟

    خالد: أوعدج، أصلا أنا بس أدوخ بين فترات، بس صدقيني أني بعد اليوم بفر كل السجاير اللي عندي، المهم أنج تكوني راضية...

    فجر ابتسمت: أكيد بكون راضية، بس انت لا تشرب هالسجاير

    خالد: إن شاء الله

    وبعد ساعات سارت فجر الجامعة، وتفكيرها مع خالد، وقطعت ع نفسها وعد أنها تهتم بأخوها أكثر عن جي، وتحاول تفهمه قد ما تقدر، خاصة بهالفترة، عشان ما يضيع مثل ماهي ضاعت...

    وأول ما وصلت الجامعة، استغربت أن باب غرفتها مقفول...

    فجر في خاطرها: ليش قافلين الباب، شوالسالفة؟؟
    وتمت واقفة عند الباب ربع ساعة...
    وشوي ويات لها رحاب
    رحاب: شوالسالفة ليش ما تدخلين؟؟
    فجر: ماعرف الباب مقفول
    رحاب: لا والله ومنو قافلنه؟؟
    فجر: ماعرف
    رحاب وهي متضايجة عشان فجر: انزين تعالي ادخلي غرفتنا..
    فجر: أوكي

    وبعد ما دشوا الغرفة
    فجر: عيل وين ربيعاتج؟؟
    رحاب: نزلوا تحت يتعشون
    فجر: اها
    رحاب: شو سويتي بهالويكند؟؟
    فجر: اممم ماشيء بس سرت عرس ربيعتي...
    رحاب: طيب والله، انزين وانتي؟؟
    فجر: أنا شو؟؟
    رحاب: مخطوبة مالجة؟؟
    فجر تضحك: لا تو الناس علي...
    رحاب: ترى ربيعتي غدير مالجة
    فجر: ما شاء الله، الله يتمم لها على خير، وعقبالج يارب
    رحاب بحزن: إن شاء الله

    وشوي ودشت عليهم غدير

    غدير: والله يا فجر حالتج صعبة
    فجر: ليش شوالسالفة؟؟
    غدير: جفت ربيعاتج اللي معاج بالغرفة، وهم يتعشون تحت بالمطعم، وسوالف وضحك وأغاني
    فجر: انزين وأغراضهم وين؟؟
    غدير: أغراضهم؟؟ ما فهمت!!!
    رحاب: ترى باب الغرفة مقفول
    غدير: والله هم كانوا لابسين البيجامات، يعني أظن دشوا الغرفة وبدلوا وبعدين قفلوها وظهروا
    رحاب وفجر بصوت واحد: شو...

    عند شوق وألحان

    شوق ترمس فجر: سوري فجورة، تحريناج بتتأخرين، عشان جي قفلنا باب الغرفة

    رحاب بعصبية: لا والله، أظن مالج حق أصلا تقفلين باب الغرفة، لأن الغرفة مب غرفتكم بروحكم، وبعدين الساعة الحين سبع المغرب، يعني أكيد فجر رح تكون موجودة

    شوق بنرفزة: انتي ليش كل مرة تدخلين عمرج بالسالفة، حبيبتي قلتلج ما كنا ندري أنها بتيي من وقت...

    رحاب: بس هذا مب عذر

    شوق: لو سمحتي مرة ثانية، يوم أرمس فجر، انتي ما تتدخلين

    رحاب وهي عاقدة حيايها: نعم

    شوق سوت لها طاف ودشت الغرفة مع ألحان

    رحاب: والله الحين بسير أكسر راسها


    غدير: رحاب هدي شوي، الظاهر شوق هاي فيها حالة نفسية
    فجر: بس خلاص رحاب، أنا بدش الغرفة الحين، بليز مابا مشاكل مع حد
    رحاب: تبيني أدش وياج؟؟
    فجر: لا مشكورة
    رحاب: صج أرمس، تبين أي مساعدة أنا موجودة، والله أكسر راسها
    فجر وهي تبتسم: لا مشكورة، تسلمين

    وأول ما دشت فجر الغرفة

    شوق بعصبية: سمعيني عدل، ماله داعي كل الجامعة تعرف أن الباب مقفول، يعني اللي يصير بهالغرفة، ما يحتاي الكل يعرفه
    فجر: بس أنا ما قلت حق حد، هي بروحها جافتني واقفة حذال الباب وسألتني
    ألحان: كان بإمكانج تجذبين أي جذبة، ولا ننحط نحن بهالموقف
    شوق: حتى هاي اللي وياج ماعرف شو اسمها، ما باها تتدخل مرة ثانية
    فجر: بس رحاب ربيعتي
    شوق: ربيعتج انتي مب ربيعتنا أوكي
    فجر في خاطرها: ماعرف ليش هالإنسانة بالذات أحس بالخوف جدامها، حتى صوتها أحس جني سامعتنه بيوم من الأيام...

    عند جاسم

    جاسم وسعيد يتمشون بصحارى مول

    سعيد: وشخبار الدراسة؟؟
    جاسم: زين والله تمام
    سعيد: ما قلت لي مبروك
    جاسم: مبروك بس على شو؟؟
    سعيد: ملجت اليوم
    جاسم: صج أنك سبال، وليش ما تخبرني؟؟
    سعيد: شوي شوي علي، بلاك، ترى اللهم ملجة بالمحكمة، والحفلة إن شاء الله الأسبوع الياي
    جاسم وهو يخاشمه: ألف مبروك يا سعود، والله وبتدش قفص الزوجية
    سعيد: الله يبارك فيك يا بو محمد، وعقبالك يارب
    جاسم وهو رافع إيده للسماء: آمين أنا وفجر!!!
    سعيد: كيف علاقتك الحين مع فجر؟؟
    جاسم: عال العال، الحمدالله كل شيء أوكي، وأتريا أول فرصة عشان أجوفها...
    سعيد: هي الحين بالجامعة مع شوق صح؟؟
    جاسم: أنا اللي أعرفه أن شوق بالجامعة، بس الحمدالله مب مع فجر، فجر مرتاحة مع البنات اللي عندها بالغرفة
    سعيد: ألف الحمدالله، والله ينولك اللي في بالك
    جاسم: آمين...
    سعيد: وخلوف ولد عمك شخباره؟؟
    جاسم يضحك: يستاهل يكرف كراف بالدورة...
    سعيد: متى بيخلص من الدورة؟؟
    جاسم: بعد أربعين يوم تقريبا
    سعيد: الله يوفقه يارب
    جاسم: أقولك يلا خلنا نسير نشتري شوية عطور
    سعيد: أوكي

    في الجامعة

    اليوم كان أول يوم كلاسات، وفجر هالمرة ناشة من وقت، عشان ما تتأخر شرات قبل..
    وكان أول كلاس عليها الماث، وبعدين كمبيوتر وبعدين انجليزي

    وأول ما دشت كلاس الإنجليزي

    فجر: السلام عليكم
    البنات: وعليكم السلام
    سارت فجر ويلست بمكان فاضي
    وشوي وسمعت صوت تعرفه عدل
    الصوت: حتى هني لاحقتيني....
    فجر وهي تصد صوب البنت اللي لابسة عباة أشبه بكندورة الرياييل، ومن غير وقاية: أمل؟؟!!!
    أمل: بلاج انتي؟؟؟، كل ما تجوفيني، تحسسيني أنها أول مرة تجوفيني فيها
    فجر ساكتة
    أمل وهي تيلس حذالها: شو رايج بالجامعة؟؟
    فجر بحزن: عادي
    أمل باستهزاء: تعرفتي على بوية وإلا للحين لا؟؟
    فجر بجدية: ولا عمري بتعرف
    أمل: أو سوري، نسيت أني أرمس المعقدة فجر
    فجر: لو سمحتي أمل، ما يخصج فيني
    أمل: كيفج والله، تراج ما تهميني
    فجر: ممكن تخليني بروحي الحين!!!
    أمل في خاطرها: أففف كل يوم أكرهج فيه أكثر عن اللي قبله

    وشوي ودش عليهم السير " الإستاذ" وبدأ يشرح لهم طبيعة المنهج، وأعطاهم شوية تمارين و تدريبات...






  9. #49
    عضو نشيط
    الصورة الرمزية 30amti_3kaya
    الحالة : 30amti_3kaya غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 136224
    تاريخ التسجيل : 24-10-14
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 62
    التقييم : 11
    Array

    افتراضي رد: ❤سامحني لأني احبك ، كاملة❤


    عند شوق

    شوق وألحان يالسين بالغرفة

    شوق بعصبية: أففف، الصراحة منهج العربي قرف قرف...
    ألحان: تدرين أن فجر معاي بكلاس العربي..
    شوق: بالطقاق ما تهمني
    ألحان: بس تبين الصراحة ما شاء الله عليها شاطرة، سيبويه عصرها..
    شوق: والله، انزين الحين هي وينها؟؟
    ألحان كانت بترمس، لكن دخلة فجر عليهم سكتتها
    شوق ترمس فجر: ماشاء الله عمرج طويل..
    فجر وهي تبتسم: ليش؟؟
    شوق: كنا نرمس عنج أنا وألحان، وألحان قالتلي أنج ماشاء الله عليج شاطرة بالعربي...
    فجر: أصلا أنا وايد أحب العربي، أموت عليه من أيام المدرسة...
    شوق: امممم ممكن تساعديني شوي؟؟
    فجر: أكيد من عيوني
    شوق: تسلم عيونج
    فجر: بشو تبيني أساعدج؟؟
    شوق: تعالي شوفي هالقرف
    فجر: حرام لا تقولين جي عن العربي
    شوق باستهزاء: أونـــــــج عاد، أقولج تعالي تعالي بس
    وسارت فجر حق شوق، وبدل ما تساعدها اشتغلت الشغل كامل عنها!!!
    ألحان في خاطرها: الله يعينج يا فجر، لو ما بتخليج شوق تشتغلين الشغل مالها كااامل كل يوم ما بطلع أنا ألحان...

    بعد مرور أسبوع

    بدت فجر تتعود ع الحياة الجامعية، صحيح تواجهها ظروف ومشاكل، لكن لله الحمد بدت تعتمد على نفسها وأحيانا تساعدها رحاب، اللي دوم بعيونها حزن، واللي تحاول تخفيه قد ما تقدر...

    في الباص

    فجر ترمس مي: وأخيرا بننزل راس الخيمة...
    مي: هيه والله ما بغينا، خاصة هالأسبوع وايد كراف
    فجر: صدقج والله، خاطري أرقد رقاد
    مي: مي تو..

    وبنص سوالفهم، قطع عليهم صوت رنة تلفون فجر، وكان رقم غريب، وفجر سوتله أكبر طاف، لكن الرنة ما توقفت، إلا يوم حطت فجر التلفون صاااااااااامت...

    لكن وضع التلفون صامت ما كان الحل المناسب، لأن المسجات بدت تشتغل، ولو نحن ما نعرف نقرأ لغة الأرقام، فنحن أكيد نعرف نقرأ لغة الحروف، أو بالأحرى لغة التهديــــــــــــد

    " لو مارديتي علي، بوزع رقمج بكل مكان"

    " ردي أحسن لج"

    " أنا أعرف عنج كل شيء"

    تغير لون فجر 180 درجة يوم قرت هالمسجات، وبدأ الخوف يتسرب لها...

    مي: فجر بلاج؟؟
    فجر: لا ماشيء
    مي: متأكدة؟؟
    فجر: هي متأكدة
    وفي خاطرها: متأكدة أن في مصيبة تترياني، بس يارب استر، منو اللي له مصلحة ينشر رقمي، منو بس؟؟

    وأول ما وصلت فجر البيت، كانت صج مرهقة وتعبانة، كانت ناوية تسير ترقد، لكنها تفاجأت أن مافي حد بالبيت

    فجر: معقولة مافي حد، بالعادة عمتي دانة، تترياني عند حوش البيت، ياربي شو مستوي.؟؟؟
    وسيدة اتصلت على عمتها دانة

    دانة وهي تصيح: أبوج بالمستشفى تعبان
    فجر بخوف وبصوت متقطع: أبوي هني؟؟ بالإمارات؟؟!!
    دانة: هيه
    فجر: بأي مستشفى؟؟

    وسيدة اتصلت بالدريول، عشان يوصلها المستشفى وطول الوقت بالسيارة وهي تستغفر وتدعي الله يشافي أبوها، ما تتمنى تفقد أبوها مثل ما فقدت يدهااا...

    الخوف

    الشوق

    الدموع

    الحزن

    كلها مشاعر تسابق فجر عشان ترتمي بحضن أبوها، بعد سنوات طويلة من العذاب...
    وأول ما دشت غرفته

    كانت بس دانة موجودة، أما باجي إخوانها برع الغرفة...

    فجر وهي منهارة من الصياح: أبوي

    بو سيف وهو يمد إيده لفجر وبصوت تعبان: تعالي يا بنيتي، تعالي

    فجر وهي تبوس إيده وتصيح: بعطيك عمري يابوي بس لا تخليني

    بو سيف: سامحيني يا فجر

    فجر: انت المفروض اللي تسامحني، أبوي أنا أحبك، دخيلك سامحني، مالي حد غيرك بهالدنيا، دخيلك لا تروح عني، دخيلك سامحني يالغالي

    بو سيف: مسامحج يا بنيتي، والله لو حطيتي السجين عند رقبتي بعد بسامحج، هذاا أحلـــى يوم بعمري، الحمدالله أني تهنيت بهالمشاعر قبل ماروح من هالدنياا

    فجر وهي تصيح صياح: دخيلك لا تقول هالرمسة أترجاك أبوية

    بو سيف: لو كنت غالي عليج، لا تصيحين، دموعج وايد غالية علي...

    فجر: أبوي دخيلك لا تخليني، دخيلك

    بو سيف: هالله هالله بعمرج يا فجر

    فجر: أبوي انت بتعيش وانت اللي بتهتم فيني، اضربني، اهزبني، اذبحني، بس لا تخليني

    دانة وهي تمسح دموعها: يلا فجر خلينا نظهر، أبوج محتاي يرتاح

    فجر: لا أنا ما بخلي أبوي بروحه، أنا بتم معاه

    دانة: بس الطبيب منبه

    فجر تقاطعها: ما يهمني، أنا بتم مع أبوي

    دانة ما قدرت تقولها أي شيء، ظهرت عنهم وخلتهم بروحهم... وهي تتمنى أن الله يشافي أخوهاااا

    وطول الليل وفجر تهتم بأبوها وتقرأ عليه آيات وتدعي الله يشافيه، ودمعتها ما فارقت خدهااا، ما غفت عينها إلا ربع ساعة...

    وأول ما نشت الصبح، جافت المسباح بإيد ابوها

    فجر وهي تبوس راس أبوها: أبوي ترى أنا حلمت فيك اليوم، حلمتك وانت لابس أبيض بأبيض، وأنا أقولك أحبك وانت كنت تبتسم...لكن بو سيف ما يرد عليها

    فجر: أبــــــــــــوي ليش ما ترد علي، وبصوت خايف: أبوي أنا أرمسك، أنا وايد أحبك

    لكن لا حياة لمن تنادي

    فجر وهي تمسك إيد أبوها

    فجر بخوف: أبوي انت بردان، إيدك وايد باردة؟؟!!!

    وبمجرد ما نزلت إيدها طاحت إيد أبوها ع الأرض...

    كااااااااااااااااااات

    يا ترى شو اللي استوى؟؟
    وكيف بيكون حال بطلتنا الصغيرة فجر؟؟
    كل هذا وأكثر بتعرفونه بالأجزاء الياية من رواية " سامحني لأني أحبك"

    25/09/2009 12:44:17 AM

    .................................................. .................................................. ..


    " سامحني لأني أحبك "

    البارت الخامس والثلاثون

    فجر وهي تبوس راس أبوها: أبوي ترى أنا حلمت فيك اليوم، حلمتك وانت لابس أبيض بأبيض، وأنا أقولك أحبك وانت كنت تبتسم...لكن بو سيف ما يرد عليها

    فجر: أبــــــــــــوي ليش ما ترد علي، وبصوت خايف: أبوي أنا أرمسك، أنا وايد أحبك

    لكن لا حياة لمن تنادي

    فجر وهي تمسك إيد أبوها

    فجر بخوف: أبوي انت بردان، إيدك وايد باردة؟؟!!!

    وبمجرد ما نزلت إيدها طاحت إيد أبوها ع الأرض..

    فجر بصوت مرتجف: لا مستحيل، انت مستحيل تخليني، انت بروحك قلتلي أنك مسامحني، يعني مالك حق تودرني، وبصوت متقطع: أنا بس رقدت ربع ساعة، والله لو كنت أدري أنك بتموت والله ما كنت برقد، وتمت تهز أبوها: أبوية دخيلك طالعني، مابا شيء، بس أبا أودعك، أبوية دخيلك رد علي دخيلك..

    " للأسف الميت ما يرد يا فجر"

    لحظة وداعك ما تتقبلها حياتي
    لحظة وداعك لحظة مماتي
    بتحتضر فيها أحلامي
    بتذبل جميع أحلامي...

    ورحل بو سيف عن هذه الدنيا، بعد معاناة أشهر مع سرطان الدم، الله يبعده عن الجميع يارب
    وتمر أيام العزاء بحزنها ع الجميع، لا أحد منا يحب أن يذوق مرارة هذه الأيام، لكن الموت علينا حــــــــق، دموع حزن ألم، هذه أحاسيس أهل الفقيد في كل مكان وزمان، ربما أشياء كثيرة تتغير في حياتنا، قد تتغير طريقة الأعراس والعزايم والحفلات، لكن أيام العزاء والمشاعر التي تجرفها من خلفها لا تتغير... ثابتة على مر الزمن...

    عند فجر

    عبير يالسة عند فجر وتحاول تخفف عنها قد ما تقدر

    فجر وهي للحين ما جفت دموعها: مب قادرة أتخيل أني خلاص بعد اليوم ما عندي لا أم ولا أب، ولا حتى إخت، حتى اليد راح، أنا يتيمة يا عبير مول ما عندي حد... وتمت تصيح
    يات لها عبير وحضنتها: أمي هي أمج، وعمتج دانة مول مب مقصرة معاج، وبعدين شو ما عندج إخت!!!، عيل أنا وين رحت؟؟، حبيبتي لا تصيحين، ادعيلهم بالرحمة والمغفرة...
    فجر: ولهت على أبوي، ولهت عليه وايد، سامحني يا بوي سامحني
    عبير وهي تصيح معاها: بس فديتج، والله عورتي لي قلبي...
    فجر مب قادرة تيود عمرها من الصياح...
    عبير: وعد مني عمري ما بخليج، أوعدج، بكون أقرب لج من إختج
    فجر وهي تمسح دموعها: تسلمين ما تقصرين
    عبير: عيب عليج هالرمسة، نحن خوات
    فجر بغصة: بشرى!!!
    عبير: بلاها؟؟
    فجر: تخيلي ما يات لي غير أول يوم عزاء، اللهم عشر دقايق وبعدين ظهرت، فرق بين هالعزاء وعزاء يدي..
    عبير: بشرى هاي يبالي أيلس معاها وأفهم شو سالفتها...
    فجر تهز راسها: لا ما يحتاي، أنا اللي بيلس معاها، بس مب الحين
    عبير: تبيني أساعدج بشئ حبيبتي؟؟
    فجر: قولي إختي
    عبير: فديتج انتي أحلى إخت
    فجر: في موضوع ببالي، وأبا آخذ رايج فيه؟؟
    عبير: رمسي فديتج، أسمعج؟؟
    فجر: أفكر أبني بير حق أبوي، وأسجله باسمه، شو رايج؟؟

    عند دانة

    دانة: بير حق أبوج؟؟
    فجر: أنا خاطري باثنينة، واحد أسميه باسم أبوي، والثاني باسم يدي،الله يرحمهم اثنيناتهم
    دانة: الله يرحمهم، الصراحة الفكرة وايد زينة، خاصة أن رسولج عليه ألف الصلاو والسلام قال
    فجر: عليه ألف الصلاة والسلام
    دانة: إذا مات ابن آدم، انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعوا له...
    فجر: يعني بتساعديني؟؟
    دانة: أكيد حبيبتي، بس من وين يات لج هالفكرة؟؟
    فجر: تصدقين لو قلتلج ماعرف، فجأة حسيت عمري أبا أسوي شيء حق أبوي ويدي الله يرحمهم، يدي حطني بعيونه وكان مدللني عالأخير، وأبوي عالرغم من معاملتي الجافة له، عمره ما ضرني أو قصر معاي بشيء، وبصوت قريب للبكاء: أنا ما سويت أي شيء حق أبوي بحياته، عشان جي أبا أسويله شيء يفيده بآخرته
    دانة: ولا يهمج حبيبتي، إن شاء الله بتسوين له اللي تبينه...
    فجر: ساعات، بس ساعات اللي قضيتها مع أبوي، طول عمره كان معاي بس أنا اللي ما أستاهله، ما أستاهل يكون عندي أبو شراته...
    دانة: هالكلام ما عاد يفيد يا بنيتي
    فجر وهي تصيح: عمتي أنا ماعاد عندي حد، دخليج لا تخليني بروحي
    دانة: لا تقولين جي حبيبتي، أنا مستحيل أخليج
    فجر: بس انتي بتسيرين بيتج، عند ريلج وعيالج
    دانة: صح أني بسير لهم، بس مب الحين...
    فجر: عمتي دخيلج لا تروحين، أنا وايد أحبج
    دانة وعينها تدمع: وأنا بعد فديتج أحبج، بس عيالي بعد محتاييني، وريلي دوم يحشرني
    فجر: انزين تعالوا اسكنوا عندنا
    دانة: لو عيالي صغار كان ممكن، بس انتي تعرفين عيالي كلهم كبار، والله ما رزقني ببنات
    فجر: لا تقولين جي، عيل أنا وين سرت، مب أنا شرات بنتج؟؟
    دانة: مافي حد شراتج يا فجر
    فجر: عمتي أنا خايفة
    دانة: من شو حبيبتي؟؟
    فجر: كل الناس اللي أحبهم يروحون، ليش الموت ياخذهم عني؟؟
    دانة: مب زين هالرمسة يا فجر، استغفري ربج
    فجر: أستغفر الله العظيم وأتوب إليه، عمتي
    دانة: قولي أمي، لا تقولين عمتي
    فجر: والله أنج تستاهلين هالكلمة، وبصوت صياح: أمي
    دانة وهي تصيح معاها: آمري فديتج
    فجر: أمي أنا تعبانة الحين أبا أرقد
    دانة: تعالي ارقدي بحضني...
    فجر: تعرفين أني ولا مرة رقدت بحضن أمي
    دانة: حبيبتي والله فجر... وسارت لها وحضنتها
    فجر وهي بحضن دانة: أمي أنا وايد غلطت عليج قبل
    دانة: انسي، انسي يا فجر، وحاولي أنج ترتاحين، ارقدي فديتج ولا تفكرين بأي شيء، لا تتعبين عمرج بالتفكير...
    ورقدت فجر بحضن عمتها دااانة...

    .................................................. ........................

    عند شوق

    شوق وألحان بالجامعة

    شوق: أففف، الحين منو اللي بيساعدني بهالبروجكت الزفت؟؟
    ألحان وهي ترفع إيدها: لا تطالعيني جي، أنا ماعرف أي شيء...
    شوق: لو كانت فجر موجودة، جان بتساعدني
    ألحان: ماظن فجر بتيي هالأسبوع
    شوق: أففففف، أبوها هذا ما حصل يموت غير هالوقت
    ألحان: حرام عليج، مب زين جي، قولي الله يرحمه
    شوق: ويرحم الجميع وبعصبية: ويرحم حالي أنا

    .................................................. ......................

    بعد مرو يومين

    عند سيف

    أميرة: ما تعرف شو تبا عمتك؟؟
    سيف: ماعرف، بس قالت لي تعال بروحك
    أميرة: يمكن تبا ترمسك بالورث؟؟
    سيف: ماعرف يمكن

    وسار سيف الصالة، لقى إخته فجر وخالد وعمتهم دانة متيمعين...

    سيف يرمس عمته: شوالسالفة عمتي؟؟
    دانة: ييلس بالأول
    سيف: إن شاء الله
    دانة: أنا يمعتكم اليوم عشان أقولكم عن شيء مهم
    كلهم بصوت واحد: شووو
    دانة: أبوكم الله يرحمه
    كلهم بصوت واحد: الله يرحمه
    دانة: قبل ما يموت، ضمن لكل واحد منكم مستقبله
    سيف: كيف يعني؟؟
    دانة: يعني الشركة العودة، كتبها بأساميكم كلكم، حتى باسم زايد، والشركة اللي بدبي، كتبها باسمك انت يا سيف
    سيف: باسمي أنا؟؟
    دانة: هيه، وهالبيت العود بعد بأساميكم كلكم، وفي أرض ودكان كتبها باسم خالد وزايد، وطبعا يا فجر باعتبارج بنته الوحيدة، كتب لج أرض باسمج صوب ليوا
    فجر برد سريع: بس أنا مابا شيء
    دانة: لا تقاطعيني يا فجر، وكتب لج دكان باسمج، بالإضافة فتح لج رصيد بحسابج، وفتح حق خالد بعد رصيد بحسابه..
    سيف: وانتي عمتي شو كتب لج؟؟
    دانة: أبوك عمره ما قصر، لا بحياته ولا مماته، والحمدالله بعد في أرض كتبها باسمي واسم ريلي
    سيف: الله يرحمك يابوي
    فجر وهي تصيح: أنا مابا بيزات ولا أراضي ولا دكاكين، أنا أبا أبوي
    دانة: حبيبتي أبوج حب يضمن مستقبلج وانتي بنته الوحيدة
    سيف يرمس فجر: مادمت أنا عايش لا تخافين على مستقبلج، والله ماخلي حد يجيسج ياختي، وأنا قررت أني أؤجر بيتنا، وأسكن هني على طول، طبعا لو وافقت فجر
    فجر: ياليت والله
    سيف: شو رايك خالد؟؟
    خالد: جان زين تسكن معانا على طول، بيتنا ما شاء الله عود، حتى يكفي عمتي وعيالها
    سيف: والله فكرة ليش ما تسكنين ويانا؟؟
    فجر: ترى أنا قلتلها تسكن معانا، بس هي ما طاعت
    دانة: والله ودي، بس عيالي ما شاء الله شباب، صحيح عيالي مربايين وفجر ماشاء الله عليها مرباية أحسن تربية، بس الشيطان للحين ما مات...
    خالد: بس عيالج ما عليهم كلام، سمعتهم ذهب
    دانة: صح كلامك، بس مهما يكون، عيالي شباب، وأنا وايد بتم أحاتي فجر، خاصة أنها ما بتاخذ راحتها، وكل شوي حد داش وطالع، لو كان عندي بنات كان ممكن
    فجر تطالعها بنظرة
    دانة وهي تبتسم: نسيت أن عندي أحلى بنت بهالكون، مثل اسمها، صج فجر..
    وأخيرا ابتسمت فجر...

    عند جاسم

    سعيد يالس يدق الجرس، جان تفتح له الخدامة ودخلته الميلس..
    سعيد: بابا جاسم موجود؟؟
    الخدامة: هيه في موجود، انت ادخل داخل والحين بيي بابا...
    سعيد: أوكي
    وشوي ويات له شمة وهي ع الكرسي المتحرك
    سعيد وهو يلاعب شمة: ما شاء الله عليج
    شمة: وثو " شو" رايك بهالصورة، حلوة صح؟؟
    سعيد: هاي انتي رسمتيها؟؟
    شمة: كل هالصور أنا رسمتها
    سعيد: الصراحة كل الصور حلوة
    شمة: جاسم يقولي يوم بكبر بيفتح لي معرض رسم
    سعيد: والله زين، تستاهلين أمورة
    شمة: أصلا أنا خلاص مب معاقة، الدكتور اللي يعالجني، يقولي بعدين بصير أمثي مثلك انت
    سعيد: لا وبتكوني أحسن عني بعد
    شمة: أكيد
    سعيد يضحك
    وشوي ودش جاسم وبعد ما سلم على ربيعه سعيد
    جاسم يرمس شمة: شيامي سيري عند ماما
    شمة: أبا أتم معاكم
    جاسم وهو يبوسها: لا حبيبتي ماما تباج، تبا تعطيج حلاوة وألعاب
    شمة تضحك: هييييه، الحين بسير
    وبعد ماسارت شمة
    سعيد يضحك: اليهال بكلمتين تلعب براسهم
    جاسم: جان زين لو نرد يهال والبراءة تقطر من عيونا
    سعيد: بس ماشاء الله عليها إختك، أحسها تحسنت...
    جاسم: حتى أنا ملاحظ، الحمدالله في تحسن على صحتها
    سعيد: انزين يلا قم خلنا نظهر
    جاسم: مول مالي خاطر
    سعيد بنغزة: انزين ولو قلتلك عشان فجر!!!
    جاسم بضيج: والله تكسر خاطري، كل ما أرمسها تصيح
    سعيد: لازم هذا أبوها
    جاسم: الله يعينها يارب
    سعيد: بس انت ما قصرت معاها، كل شوي متصل تتطمن عليها
    جاسم: فجر تستاهل أكثر عن جي
    سعيد بجدية: انت ليش ما تخطبها؟؟
    جاسم: أفكر يوم أخلص هالسنة، إن شاء الله بخطبها وبنكمل أنا وهي دراستنا برع
    سعيد: والله زين

    وشوي ودشت شمة عليهم وهي تصارخ: انت جذاب، ماما ما عطتني حلاوة
    سعيد وجاسم ضحكوااا من الخاااطر، وهم يجوفون شمة وهي معصبة ....

    .................................................. .....................






  10. #50
    عضو نشيط
    الصورة الرمزية 30amti_3kaya
    الحالة : 30amti_3kaya غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 136224
    تاريخ التسجيل : 24-10-14
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 62
    التقييم : 11
    Array

    افتراضي رد: ❤سامحني لأني احبك ، كاملة❤


    بعد أسبوع

    ورجعت فجر مرة ثانية للجامعة، بعد انقطاع دام أسبوع كامل عن الدراسة، طبعا إدارة الجامعة تفهمت الظرف والحمدالله الأمور عدت على خير، بس الله يعينها على الضغط الدراسي اللي بتواجهه...

    في الجامعة

    رحاب تسلم على فجر: عظم الله أجرج يالغالية
    فجر بحزن: أجرنا وأجرج
    رحاب: إن شاء الله تكون خاتمة الأحزان
    فجر: آميــــــــــن
    وشوي ويات غدير وسلمت على فجر: عظم الله أجرج
    فجر: أجرنا وأجرج
    غدير: السموحة منج الغالية، بس أنا ماعرف رقمج حتى أتصل عليج وأطمن، بس طرشت لج مسج من تلفون رحاب...
    فجر: هيه وصلني مشكورة
    رحاب: اعتبرينا شرات خواتج، وأي مساعدة تحتاجينها نحن موجودين...
    فجر تبسم: مشكورين ما تقصرون...

    عند جاسم

    جاسم يالس مع إخته حصة ويسولفون

    جاسم: والله مب باجي شيء، شهر وبتعرسين؟؟!!!
    حصة: شو تبا الفكة مني؟؟!!!
    جاسم: والله بفتقدج يا حصوه!!!
    حصة: أصلا كل يوم بتجوفني عندكم
    جاسم: عيل الله يعين حارب
    حصة: لا والله
    وبنص سوالفهم وصلها مسج
    حصة تضحك: فديتها والله...
    جاسم: منو مطرش المسج؟؟
    حصة: هاي مها بنت خالوه، ترمسني عن مقلب استوى عندهم
    جاسم: اهااا، شخبارها ؟؟
    حصة: تمام والله
    جاسم: الحين هي بأي جامعة؟؟
    حصة: بلاك جسوم؟؟، ترى مها عندي بالجامعة " ترى حصة ومهاا يدرسون بجامعة خليفة، يعني مب نفس الجامعة اللي تدرس فيهااا فجر"
    جاسم: اهااا
    حصة: ترى هي تخصص إعلام
    جاسم: زين والله، شو بتصير مذيعة..؟؟
    حصة: لا، بتصير صحفية إن شاء الله
    جاسم: ماشاء الله عليها
    حصة بنغزة: هااا شو رايك؟؟
    جاسم: بشو؟؟
    حصة: أنك تخطبها؟؟ والله مها بنت ولا أحسن عنها ماشاء الله عليها، أخلاق وعلم وجمال
    جاسم: لالالا بعدي هالموضوع عن تفكيرج خير شر، ماباج تفتحين هالموضوع حق الوالدة، بعدين بتحطه ببالها...
    حصة: انزين ليش؟؟ مها شو فيها غلط؟؟
    جاسم: مها مافيها أي شيء غلط ماشاء الله عليها، بس أنا مابا
    حصة: قول الصدق، في حد ببالك؟؟
    جاسم: ما يخصه، بس أنا أجوف مها شرات ما أجوفج، يعني مثل إختي
    حصة وهي حايسة بوزها: والله برايك، بس انت الخسران...

    عند فجر

    شوق وألحان يسلمون على فجر

    شوق: سوري سمحيلي، بس ما عندي رقم تلفونج وإلا كنت بعزيج بوفاة أبوج
    فجر بحزن: لا عادي مب مشكلة
    ألحان: إن شاء الله تكون خاتمة الأحزان
    فجر: إن شاء الله يارب
    شوق: امممم أدري الوقت مب مناسب، بس ترومين تساعديني بتقرير حق اللغة العربية؟؟
    فجر: أوكي مب مشكلة عادي
    شوي ورن تلفون فجر
    فجر: السموحة منكم
    ألحان: عادي خذي راحتج حبيبتي

    وبعد ما ظهرت فجر

    ألحان: حرام عليج شوق، البنت بروحها مب ناقصة
    شوق: ليش أنا شو سويت؟؟
    ألحان: يعني تخليها تشتغل شغلج، وهي بروحها عندها ضغط دراسي، لا تنسين أنها غايبة أسبوع كامل، والله يعينها...
    شوق: أففف انتي ترفعين الضغط، إلا أقولج ما تلاحظين أن فجر وايد ترمس بالفون؟؟
    ألحان: وخير يا طير
    شوق وهي تطالع السقف: أكيد ترمس واحد
    ألحان: ليش يعني يمكن وحدة؟؟
    شوق: لا حبيبتي، أنا أفهمها ع الطاير، جوفيها كل ما ترمس، بتعرفين أنها ترمس واحد...
    ألحان: والله أنا ماشتغلت محللة بالحركات
    شوق: صج أنج غبية، يعني انتي ما تلاحظين كل ما ترمس تتدلع وتضحك وماعرف شو
    ألحان: وخير يا طير لو ترمس واحد، وين المشكلة؟؟
    شوق تضحك بصوت عالي: أنا ليش الله ما كاتب لي إلا أني أتعرف حق البنات الصايعات
    ألحان بنرفزة: شو قصدج؟؟
    شوق بملل: ماشيء، بس تعرفين خاطري أعرف، فجر ترمس منو، واللي ترمسه تحبه وإلا تلعب عليه؟؟
    ألحان: أجوفج تأكدتي أنها ترمس واحد!!!
    شوق: وأقطع إيدي من هني لو ما كان واحد

    عند فجر

    فجر ترمس جاسم بالفون
    فجر: الحمدالله أوكي
    جاسم: تبين أي مساعدة أنا موجود!!!
    فجر: لا مشكور تسلم
    جاسم: حبيبتي أنا وايد أحاتيج وخايف عليج
    فجر: لا تخاف علي، الحمدالله أنا الحين أحسن عن الأول
    وبعد لحظة سكوت
    فجر: سوري جاسم، صحيح أني وعدتك قبل أني بحاول أجوفك، بس ظروفي الحين
    جاسم يقاطعها: أنا مب حقير عشان أطلب منج تجوفيني وانتي بهالظروف...
    فجر تبتسم: لا تسب عمرك
    جاسم: من عيوني حبيبتي
    فجر ساكتة
    جاسم: أموووت ع اللي يستحون
    فجر ساكتة وحدها ميتة من الحيااا
    جاسم: أحبــــــــج، قسما بربي أحبج..

    .................................................. ....................

    بالويكند " نهاية الأسبوع "

    دانة وفجر داشين البيت

    أميرة تيي صوبهم: عمتي وينج، يالسة أحاتيكم؟؟
    فجر: سوري بس كنا بالسوق
    أميرة: انزين ردوا ع تلفوناتكم ع الأقل، لا تخلوني أحاتي جي، انتوا تعرفون أنا من النوع اللي وايد يحاتي...
    دانة: السموحة منج بنيتي، بس شوي انشغلنا
    أميرة: لا ماعليه، ثواني وبحط لكم العشاء
    دانة: تسلمين بنيتي...
    وبعد ما سارت أميرة
    دانة ترمس فجر: ليش ما قلتيلها أن نحن سرنا جمعية دار البر عشان تسوين البير حق أبوج ويدج الله يرحمهم...
    فجر: مابا حد يعرف أني بنيت بير حق أبوي ويدي، أبا هالشيء يكون بيني وبين الله
    دانة: إن شاء الله يكون في ميزان حسناتج
    فجر: آمين وبميزان حسناتهم إن شاء الله
    دانة: عقبال ما تسوين بير حق أمج
    فجر وهي منزلة راسها: يصير خير
    دانة تطالعها من غير ما ترمس
    فجر: عمتي، أقصد أمي
    دانة: فديتج الغالية
    فجر: ترى أنا أحب أمي، ومها سوت فيني بظل أحبها، صحيح أنها ظلمتني سنين طويلة وظلمت أبوي الله يرحمه، لكن أنا وايد أحبها، وأتمنى لو كانت موجودة بينا الحين
    دانة: الله يرحمهم يميع يارب، يلا خلنا نسير نتعشى
    فجر وهي تمسح دمعة خذلتها: إن شاء الله

    عند ألحان

    ألحان تتصل على شوق، بس شوق مول ما ترد
    ألحان: أفففف، مب على أساس نظهر اليوم مع بعض، وين سارت هاي؟؟ أحسن شيء أسير لها البيت..
    وسيدة اتصلت ببنت عمتها، عشان تطلب منهم الدريول، ترى بو ألحان مب محطيلهم دريول، مب عشان شيء، بس عشان ما يروم يدفع بيزات حق الدريول، مع أن الخير عنده وايد، لكن البخل يمنعه...
    وفعلا دقايق ووصل الدريول، وأول ما وصلت عند باب بيت شوق
    جافت حمد وهو ظاهر من البيت وراكب سيارته...
    ألحان في خاطرها: هذا حمد!!! أنا متأكدة حمد، كيف جي؟؟ مب على أساس يكون بالدورة؟؟!!!

    " سامحني لأني أحبك "


    البارت السادس والثلاثون

    وفعلا دقايق ووصل الدريول، وأول ما وصلت عند باب بيت شوق
    جافت حمد وهو ظاهر من البيت وراكب سيارته...
    ألحان: هذا حمد!!! أنا متأكدة حمد، كيف جي؟؟ مب على أساس يكون بالدورة؟؟!!!

    وسيدة ظهرت موبايلها واتصلت على خليفة، اللي تظنه حمد، لكن تلفونه كان مغلق!!!
    ألحان: مب معقولة، أنا متأكدة مليون بالمية أن هذا حمد، كيف جي؟؟...

    عند شوق

    شوق بارتباك: انتي شو يالسة تقولين؟؟، قلتلج أخوي بالدورة؟؟
    ألحان بجدية: بس أنا متأكدة أني جفته وهو ظاهر من بيتكم الحين..
    شوق وهي تمسك إيد ألحان وتيلسها جدامها: حبيبتي اللي جفتيه هذا عمي، مب أخوي
    ألحان باستغراب: عمج!!!
    شوق: هيه عمي، بلاج مستغربة جي؟؟، وبعدين أخوي وايد يشبه عمي..
    ألحان: بس أنا اللي أعرفه أن انتي ما عندج عم؟؟
    شوق بعصبية: انتي بلاج اليوم؟؟، على كل شيء يالسة تدققين، وبصوت هادي: ترى أنا صج ما عندي عم، بس في واحد يصير حق أبوي من بعيد ووايد ويانا، عسبة جي نزقره عمي وهو وايد يشبه حمد
    ألحان: بس اللي ظهر من بيتكم صغير، مب عود
    شوق: صح كلامج، كل اللي يجوفونه ينصدمون من شكله، وبمزاح قالت: ماشاء الله عمي وايد مزيون...
    ألحان من غير نفس: اهاااا
    وفي خاطرها: ماعرف ليش أحس أنج جذابة، أنا متأكدة أنه حمد، مب لهدرجة غبية عشان ماعرف شكل حمد، ما حد يعرفج غيري يا شوق، بس ما عليه الأيام بتأكد لي كل شيء...
    شوق عشان تغير الموضوع: أقولج ثواني ببدل وبنظهر شو رايج؟؟
    ألحان من غير نفس: أوكي..

    عند فجر

    فجر يالسة مع عبير ووفاء في بيتهم

    وفاء: يعني بتسيرون الفجيرة؟؟
    فجر: من زمان ما ظهرت مع أهلي، عشان جي قررنا نظهر هالويكند...
    عبير: والله زين، أحسن لج من الحبسة اللي كنتي حابسة عمرج فيها، خاصة انتي طول الأسبوع تكوني في الجامعة..
    وفاء: ع الأقل بتغيرين جو...
    فجر: صح كلامكم، وأنا من زمان محتاجة هالظهرة، خاصة أنها مع الأهل...
    عبير: هيه والله صدقتي، يمعة الأهل مافي أحسن منها
    وفاء: إن شاء الله تستانسون يارب...
    فجر: آميــــــــــــن وصدت صوب عبير: إلا شخبار المدرسة وياج؟؟
    عبير: امممم في البداية حسيت غير وأنا أعيد السنة مع بنات أصغر عني، بس الحمدالله الحين تعودت، أحس شيء عادي، والأيام إن شاء الله بتركض ركض، صح أن صعب الواحد يعيد السنة، لكن عشان مستقبلي كل شيء يهون، حلم حياتي أدش الجامعة..
    فجر: وشو الدراسة وياج؟؟، تبيني أساعدج بشيء؟؟
    عبير: لا فديتج مشكورة، انتي بروحج مب ناقصة، كافي ضغط الجامعة اللي عندج
    فجر تبتسم: لا والله عادي
    وفاء: ما تقصرين والله، والنعم فيج
    فجر: انتوا شرات خواتي
    عبير: فديتج الغالية، بس الموضوع أني أبا أعتمد على نفسي، خاصة أني أحس أن الدراسة مب وايد صعبة، صج مثل ما قلتي قبل، اللي بيذاكر وبيشد حيله بتتسهل له كل الأمور
    وتكمل عنها وفاء: أما اللي يلعب وطول السنة رقاد، أكيد في النهاية ما رح يفلح، ولكل مجتهد نصيب
    فجر تبتسم لعبير: الله يوفقج يارب
    عبير: أجمعين، وشوي وجنها تذكرت شيء: نسيت أقولج بعد أسبوعين ترى ملجة وفوي...
    فجر بوناسة: والله، وتصد صوب وفاء: ألف ألف مبروك تستاهلين، وبحزن قالت: بس اسمحيلي أنا ماروم أييي الملجة، أبوي ما صار له
    وفاء تقاطعها: مسموحة فديتج، حبيبتي ترى أنا أقدر ظروفج...
    فجر: أنا وايد أحبكم
    عبير: والله ونحن نموت عليج، جم فجورة عندنا هاا؟؟
    فجر ابتسمت: يلا عاد لا تحرجيني
    وتموا يكملون سوالفهم مع بعض، وفعلااا عبير قد ما تقدر تحاول تطلع فجر من الحزن اللي عاشته بعد وفاة أبوهااا...


    وفي اليوم اللي وراه، سارت فجر مع إخوانها وعمتها وأميرة الفجيرة، يعني مع الناس اللي تغليهم وتحبهم، واستانسوا هناك بالأراضي الخضرة، وفعلا هالظهرة يات بوقتها بالنسبة لفجر، عشان تتحسن نفسيتها بعد كل الظروف الصعبة اللي مرت فيها... ولله الحمد بدت نفسية فجر بالتحسن تدريجيا وبدت الضحكة تحتل لها مكان ع شفايفها، صحيح أحيانا تكون ضحكة متصنعة، لكن أحيانا أخرى تكون ضحكة من الخاااااااطر...

    لكـــــــــــــــن

    جاسم بعصبية: وليش ما قلتيلي أنج سرتي الفجيرة؟؟
    فجر بخوف: ماعرف حسيت عااادي
    جاسم: لا والله، أظن ما بتخسرين شيء لو خبرتيني...!!!
    فجر: الموضوع مب جي، بس
    جاسم يقاطعها بعصبية زيادة: أنا أقولج بس شو؟؟ ،انتي حضرتج ما تسويلي أي حساب وما تعترفين بوجودي بحياتج...
    فجر وشوي وبتصيح: صدقني ما يخصه
    جاسم يزاعج: عيل شوو؟؟
    فجر بخوف: اممم أنا الصراحة تعمدت ماخبرك...
    جاسم باستغراب: ليـــــــــش؟؟
    فجر: بسألك سؤال، أنا لو كنت خبرتك أني بسير الفجيرة، ما كنت بتيي عشان تجوفني!!!
    جاسم: احتمال وارد
    فجر: وأنا الصراحة ما كنت أبا أجوفك بذاك المكان...
    جاسم: ليش؟؟ ما فهمت عليج
    فجر: أنا كنت ظاهرة مع أهلي، ولو كنت قلتلي أنك بتجوفني كنت طول الوقت بكون متوترة وخايفة، وأنا يوم أتوتر يبان علي، والصراحة كنت أبا أستانس معاهم، وبصوت حزين: جاسم افهم علي، أنا الظروف اللي مريت فيها بالفترة الأخيرة كانت وايد صعبة، ومحتاجة أغير جو، ما كنت أبا أكون خايفة أو أخرب عليهم الظهرة... " ترى هاي نتيجة الحب بالغلط، اللي يكون الخوف سيدها"

    جاسم: حتى لو هذا مب عذر
    فجر وبدت دموعها تخذلها: والله أني ما قصدت، جاسم أنا محتاجة أعوض السنين اللي طافت، اللي كنت فيها بعيدة عن أهلي... وبصوت صياح: كافي أني ما فهمت أبوي إلا بآخر أيامه، كافي أني ما عطيته لا حب ولا اهتمام، كافي أني صديته سنين طويلة، كافي كل هذا، جاسم أنا تعبانة والله تعبانة...
    جاسم بدأ يتأثر: حبيبتي أنا بس كنت خايف عليج، أحب أعرف عنج كل شيء..
    فجر وهي تصيح: آسفة...
    جاسم: لا حبيبتي لا تصيحين، أنا مب قصدي أهزبج أو أزاعج عليج، أنا بس كنت أبا أطمن عليج، أبا أحس أني جزء من حياتج مثل مانتي جزء كبير من حياتي
    فجر ساكتة
    جاسم: حبيبتي
    فجر: نعم
    جاسم: آسف
    فجر ساكتة
    جاسم: أحبج
    فجر بنبرة حزينة: جاسم
    جاسم: عيونه
    فجر: ممكن أبند؟؟
    جاسم: مب قبل ما أسمع منج كلمة أحبك
    فجر: مابا
    جاسم: عشان خاطر جسوم...
    فجر بدلع: انت ما تستاهل
    جاسم: أفاااا
    فجر: قلتلك مابا
    جاسم: تخيلي بعدين أموت
    فجر تقاطعه: والله أحبك بس لا تقول هالرمسة بليز
    جاسم يضحك: وأنا أموت عليج






صفحة 5 من 7 الأولىالأولى 1234567 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. ❤..عصير عوآر قلب..❤
    بواسطة Ms.Dior 98 في المنتدى منتدى حواء طبخ زينة ديكور جمال الطفل
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 15-03-20, 02:55 PM
  2. ❤!..وش آكلتوآ اليوم .. !❤
    بواسطة شمشم برستيج في المنتدى منتدى الوناسة و إستراحـة الاعضاء + الترحيب و الاهدائات
    مشاركات: 28
    آخر مشاركة: 15-01-11, 08:38 AM
  3. ❤❤بــآآركــوولـــــي آآليـــوومــ.. عـــيد ميـــلـآآدي ❤❤
    بواسطة فــرآآولــ ــ ــهـ في المنتدى منتدى الوناسة و إستراحـة الاعضاء + الترحيب و الاهدائات
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 14-11-25, 10:06 AM
  4. طويلة : ❤ روآية أجــمــل غرور ❤
    بواسطة شلال الشوكولاته في المنتدى قصص الحب و الرومانسية و الغرام و العشاق
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 14-11-25, 09:59 AM
  5. ❤أقوال وليام❤
    بواسطة The.Alz3abia في المنتدى المنتدى العام General Forum
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 13-04-07, 03:51 AM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •