تنبيه :: عزيزي اذا واجهتك مشكلة في تصفح الموقع , فاننا ننصحك بترقيه متصفحك الى احدث اصدار أو استخدام متصفح فايرفوكس المجاني .. بالضغط هنا .. ثم اضغط على مستطيل الاخضر (تحميل مجاني) .
 
 
النتائج 1 إلى 6 من 6
  1. #1
    عضو جديد
    الصورة الرمزية BeKaTcHo
    الحالة : BeKaTcHo غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 138369
    تاريخ التسجيل : 20-01-15
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 16
    التقييم : 10
    Array

    Post ابتسامة الموت~ قصة رائعة تستحق المتابعة


    يحكى ان فتاة اسمها اكيرا ماتت في حادث مروع.. منذ 30 سنة وكان عمرها في ال5 عشر..و في قبرها اصوات بكائها.... استيقظت من الموت بحثا عن شخص تقتله كي يدفن في قبرها .. لأنها تشعر بالوحدة في قبرها منذ تلك ال15 سنة!!!

    بيكا فتاة في عمر ال5 عشر في مدرسة ثانوية، جميلة وقوية البنية... عنيدة الشخصية، محبوبة لدى الجميع، تعيش لوحدها، فقد توفي والدها قبل سنتين"2".
    هي الوحيدة الي تسمع صوت بكاء اكيرا ولكن لا تعرف مصدره ولم تبحث عنه، ظناً بأنها قد توقع نفسها في مشاكل.
    في صباح يوم الاثنين ذهبت بيكا للمدرسة ككل يوم مدرسي، جلست بيكا وجلس الطلاب والطالبات،قالت لهن المعلمة: أعرفكم على الطالب الجديد واسمه"تريلا" عمره 6عشرة سنة، كان تريلا ذو شخصية قوية البنية، غامض، ويحب أن يحل الألغاز.. (تنظر بيكا محدقة به) بيكا(في نفسها): لماذا لم يقل شيئاً حتى الآن؟
    المعلمة: تفضل بالجلوس تريلا"..اممم لا يوجد مكان"... بلى! انظر المقعد فارغ بجانب بيكا!!
    تريلا: ماذا!!؟
    بيكا: ماذا؟! (في نفسها): لماذا المقعد الفارغ عندي أنا... لا أظن أنني سأتقبله كصديق!
    (تريلا في نفسه): ياااه! أظن انها متعجرفة.. لا يهم.
    (جلس تريلا في المقعد الذي بجانب بيكا وهما يتناظران بشراسة)
    بدأت المعلمة بشرح الدروس و ووو....
    (انصراف الطلبة)
    غادر الكل وبقي بيكا وتريلا ولكن!! كلٌ منهما في جهة :)"
    تريلا: هيه انت"!
    بيكا: نعم ._.؟
    تريلا: هل انت من النوع المتعجرف فأنا لا أحب هذا النوع من الفتيات..
    بيكا: هه! لا تشك في قدراتي أبداً فالكل يعرف قانوني((بيكا اذا عصبت ما ترحم))!
    تريلا: هههههه،، هل ستضربيني الآن؟؟ هههههه لا تضحكيني أكثر ._.
    ((تتوجه بيكا نحو المقعد الذي يجلس فيه تريلا وتوجه قبضتها))
    تريلا: لحظة لحظة لحظة!!
    بيكا: انا بنت من النوع العنيد ,القوي.. لا تظن أنك بـ..(( صدر صوت البكاء الذي كانت تسمعه بيكا.. وتضع يدها على أذنها وسقطت على ركبتيها فزعاً من الصوت))!!
    تريلا: ما؟؟ ماذا يحصل؟؟ بيكا بيكا هل انت على ما يرام؟
    بيكا: الصووت!! الصووت انه..جاء مرة اخ اااااااااااااااااااه ه ه ه ه!!
    تريلا: اي صوت؟؟؟؟؟ عن ماذا تتحدثين؟؟
    (يأتي صوت ضحكة قوية من نافذة الصف وتنفتح النوافذ كلها فجأة!)
    اكيرا: هاهاههاهاهاهاهاها،، اخيرا لقد حضرت، يا من سمع الصوت هل تقبلين بالقدوم معي؟
    بيكا: الى...الى..الى اين!؟
    اكيرا: لا تناقشي الأمر! شئتي أم أبيتي ستأتين معي!
    (تمسك اكيرا يد بيكا وتجرها الا ان تريلا كان يمسك بها ويقول:)
    :ما الأمر؟؟ من أنت؟؟ وماذا تريدين منها اخبريني كل شيء الآن!!
    اكيرا: همم"! ومن انت كي تتحدث هكذا! هاهااه اظن ان هذا الأمر قد أثار فضولك! سأخبرك بالشيء الذي اريده منها! هي الوحيدة التي تمكنت من سماع بكائي في القبر، واحسست بي لهذا اريدها كي اقتلها وتعيش معي في قبري فأنا اشعر بالوحدة طوال 15سنة، بعد الحادثة التي جعلتني حزينة ولم تتح لي الفرصة كي اصحح ما ندمت عليه اما الآن ساقتل بيكا لانها من احست بي كما قلت من قبل!
    تريلا: هل ! هل انتي ميتة!
    (تنظر اكيرا له بنظرات شرسة)
    اكيرا: هههه حسنا حسنا! لقد استيقظت من الموت! كي ترافقني بيكا!!
    تريلا: الويل لكي! لن اسمح لك بذلك مهما كلف ذلك حياتي!!
    اكيرا:ههههه لو كلف ذلك حياتك ستغدوا معي في القبر بدلا من بيكا!!
    تريلا: لا تستخفي بي!! انت لا تعرفيني بعد!!
    بيكا: تريلاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااا!!!!!!!!!!!!
    تريلا ما..ماذا؟
    بيكا انها ورااائك!! احذر من المنجل احذر!
    اكيرا: ايتها الحمقااااااااااااء اصمتي!!
    تريلا: لن تستطيعي معي ولو حاولتي بكل قوتك!
    (امسك بالطاولة بقوة ورفعها،، ضرب المنجل الطاولة بقوة حتى انقص الى نصفين)
    اكيرا: اسحب كلامي يا ... تريلا.. انت لا يستاهن بك! ولكن لن اضيع وقتي في اللعب معك! ساخذ بيكا مهما حدث@"!
    تريلا: لن تفعلي !!
    اكيرا: ماذا تحاول ان تفعل الآن ايها القوي!! تحاول ان تظهر حبك لبيكا امامي! هل تستفزني يا هذاااااااااااااااااااااااااااااااااااااا =="؟؟
    تريلا في نفسه:( ماذا تحاول هذه الميتة فعله @!؟
    بيكا: تريلا! يخاف الاموات من الضوء!! افتح اضواء الصف هياااا!
    اكيرا: هههههههه لن ادعكم تفعلون هذا ابدا (:<
    يركض تريلا باقصى سرعته كي ينير الاضاءة,, وعندما وصل كي يفتح الضوء
    تريلا: سحقا التيار مقفل يجب فتحه من ..
    اكيرا : هههههههه وداعا تريلا
    بيكا: لاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااه اتركيني ايتها الميتة@!
    تريلا: سحقا!!
    اخذت اكيرا تشد يدا بيكا بقوة
    بيكا:(تذكرت@!!): انظري خلفك!
    اكيرا: هذه ال الخدعة قديمة ههاهااها
    بيكا: لا انا اقول الحقيقة =v=
    تريلا: الضربة الطااااولية ههاهاهاهههههه
    يضرب تريلا اكيرا بالطاولة حتى خرجت من النافذة
    تريلا: تعالي لنرى هل رحلت"
    بيكا: لقد خرجت من النافذة ههه الشمس ساطعة لذالك اختفت
    تريلا:معك حق!
    .. يعم الصمت!!.......................
    تريلا: بيكا,, اه هل اخبرتني بأمر اكيرا؟؟
    بيكا: "(
    تريلا: ؟
    بيكا: هذه فتاة كانت قبل 15 سنة في ال5عشر من عمرها وتوفيت في حادث مريع ولم تكن تريد ان تموت بهذه السرعه ولكنها كانت تشعر بالندم وترد تصحيح ما فعلته، تقبلت الامر ولكن شعورها بالوحدة أدى لفتح بوابة الاموات وقد خرجت قبل اغلاقها..
    تريلا: اذاً! كانت في عمرك؟؟
    بيكا : نعم،، وانا حزينة من اجلها!!
    تتوسع عينا تريلا بالدهشة مستغربا مما قالته بيكا!
    تريلا: هل تمزحين@؟ كانت تريد قتلك وتقولين حزينة عليها!!
    تريلا: لولاي لما كنت مع اكيرا =v=
    بيكا تنظر له بنظرات وتقول : هاه!! لولاك انت؟؟ لا اهتم ولكنك حشرت انفك فيما لا يعنيك!!
    تريلا: ايعني هذا انك لو ذهبتي مع اكيرا لكان افضل من مساعدتي@؟
    بيكا: لم اقل هذا ولكنك بقولك تجعل نفسك البطل فيما جرا الآن
    تريلا: كفى ثرثرة الآن ولنعد للبيت بهدوء ._."
    بيكا: هذا ما كنت اريده
    تريلا: أتستطيعين المشي؟
    بيكا:نعم استطيع! خخخ ولما تسأل"؟
    تريلا: مــ ماذا!! لا شيء ظننتك عجوز *-*
    بيكا: في احلامك عجوز
    تريلا: ههههه
    رجعا كل من تريلا وبيكا للمنزل،،
    في صباح اليوم التالي ذهب كل من تريلا وبيكا للمدرسة ولكن عند وصولهما بوابة المدرسة شاهدا اكيرا تمسك بمفتاح البوابة وتحركه بين أصابعها ولكن!! هذه المرة فوقها مظلة تحميها من النور!!
    اكيرا: اهلا اهلا..
    تضع بيكا يدها على اذنيها مرة اخرى لانها سمعت الصوت الذي يضعف من قوتها!
    اكيرا: ما بك يا عزيزتي بيكا ها؟؟ هل اعجبك الصوت؟ هاهاهاهاا
    بيكا: كفي عن هذه التصرفات ماذا سيفيدك هذا!! اييييي!
    أكيرا: الا تعلمين؟؟ هذا بالنسبة لي فائدة عُظمى! سأستطيع أن اقتلك وادفنك في قبري هاهاهاهاهاهااههاهاه
    تريلا: هيه انتي ._.
    أكيرا: وماذا تريد ._.
    تريلا: اتظني بذلك ان الوحدة ستذهب عندما تقتلين احدهم كي يسكن في قبرك!؟؟ فكري ملياً! ليس اي شخص سيزيل عنك الوحدة! ربما لو قتلتها!! ستجعلين شخص آخر يصاب بالوحدة!!
    أكيرا: أكاذيب.. كلها أكاذيب!!
    تريلا: هه انت المخدوعة الآن!!
    أكيرا: م..ماذا؟؟!
    تريلا: خدعتك الدنيا كي تصابي بالوحدة وعلاجها ليس بقتل احدهم!! فأنتي من تجعلي نفسك سعيدة...فالدنيا مُره.. اتفهمين؟!
    اكيرا: انت تحاول منعي من قتلها!! كفى لعباً علي!!
    بيكا: اكيرا,, الحادث الذي اصابك بعد أن أنقذت تلك الطفلة التي كادت تعرض للدهس بالسيارة!! هل تعلمين من هي؟؟
    اكيرا: اذكر هذا جيداً! ومن هي الطفلة؟
    بيكا: انا حزينة عليك لانك لا تذكرينها,, كانت.. كانت انا!
    انصدمت اكيرا@"
    اكيرا: كيف اصدق انك تلك الفتاة!!
    بيكا: الكل كان يظن اني شبه ميتة! لذا استطيع فتح بوابة الأموات.. وايضاً استطيع ان اجعلك تتذكرين تلك الحادثة..
    تريلا: شبه ميتة؟! كيف انا لا افهم؟؟
    بيكا تنظر له بحزن: لا.. لن تفهم ابداً
    تريلا: وماذا تعنين؟
    اكيرا: هل انت من يقولون عنها شبه ميتة؟؟@"
    بيكا: نعم! انا هي!
    اكيرا تهدئ قليلاً وبدأت ترجع للصواب ولكن..
    بيكا: ان ما يجعلني اسقط ألماً من الصوت هو ذكرياتك.. نعم ذكرياتك لا استطيع ان اتوازن في الحياة فأنا من كنت سأموت بسبب الحادثة ولكنك قُتلت بدلاً مني! هذا.. مؤسف للغاية~!
    اكيرا: ماذا!! هل تحملين ذكريااااتيي كيف تجرئين@!
    بيكا: في المنام بدل أن احلم احلاماً! اتذكر ذكرياتك فقط! وهذا يجعلني ضعيفة جداً في سماع صوتك:$
    تشتعل اكيرا غضباً! لان بيكا تحمل ذكرياتها واكيرا تظن ان ذكرياتها ستخفف وحدتها وهذا ما كانت تبحث عنه قبل ان تقرر بقتل شخص ما!
    اكيرا:لقد.. لقد كنت ابحث عن ذكرياتي طول هذه السنين.. وانت..من اخذها! لن اسامحك طوال عمريييييييييي)":<
    تريلا:بدأنا هاه ~~"
    اكيرا: استدعـــــــــااء..(منجل الموووت)#!
    بيكا: لاااااا لاا تتهوري هذا المنجل خارج قانون الحياة لااا تتهوري هذا المنجل يمكنه قتلك وقتل من تريدين قتله@"
    اكيرا: لااااا اهتم!! والمهم اني سأقتلك الآآآآآآآآآآآآآن لا اهتم بشيء.. لا اهتم بشعور الوحدة..ولا الذكريات... ولكن كل مافي ذهني هو قتلك!
    فجأة دمعت عينا اكيرا
    تريلا: تبكي!
    بيكا: معك حق!
    اكيرا: محظوظة! محظوظة جداً..
    بيكا: ولما انا محظوظة؟؟ لماذا تبكين؟
    اكيرا: الناس! انت محبوبة لديهم! وجميل ان تحظي بأصدقاء.. وكنت اتمنى ان..
    بيكا: ان؟
    اكيرا: اكمل دراستي .. وحياتي.. ومستقبلي..ولكن كل هذا ضاع بسببك
    تريلا:وماذا فعلت لك!! لقد كنت السبب في إنقاذهاّ وهذا شيء يستحق أن يعرفه العالم!
    اكيرا: تريلا! "( لا تحاول. ابداً لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااا
    );<
    وبدأت اكيرا تضرب بالمنجل يميناً يساراً باتجاه بيكا !!
    بيكا: هل انت مجنونة@" توقفي!(طبعاً تستغربون ان بيكا ما ماتت بس هي تتجنب ضربات المنجل فاهمين؟,, وهذا للعلم :) )
    تريلا: توقفييييييييي@!
    اكيرا: كنت اريد ان ارجع للحياة بسببك فارقتها اتفهمين! فارقتهاااااااااااااااااااااااااا
    تقف بيكا من تجنب الضربات المنجل.. قائلة:
    اكيرا,, لو كان هذا بسببي,, فافعلي ما شئتي بي! انا.. انا لا احب ان يكون في شخص ما حقدٌ علي! وأفضل الموت بدلاً بأن يحمل الهم والغم اتجاهي! هيا اقتليني..
    تريلا: بيكااا لاااااااا
    انصدمت اكيرا مما قالته بيكا,, وحاولت ان تقتلها, رفعت المنجل وباتجاه بيكا
    بيكا: هيا!! ماذا تنتظرين.. كل هذا.. كل هذا وانت تحاولين قتلي وافساد الحياة عني و حرماني من الاصدقاء! ان حُرمت انت! لا تحرمي غيرك
    (تدمع عينا بيكا وتبكي بصوتٍ عالٍ)
    اكيرا:هل هذا وقت البكاء@!؟
    بيكا: هل هذا وقت الوداع "D
    اكيرا: م.. ماذا؟
    بيكا: هل اودع ما كنت احب؟؟
    اكيرا: مثل:.......؟
    بيكا في نفسها:( تبا لها عناد لازم تعرف من الي احبه/ـا اف منها)
    اكيرا:همم؟ هذا يوحي بأنك لا تحبين احد =u=
    تريلا: مغفلة@! وهل يجب ان تخبرك من هم!!
    اكيرا: اذا لم تتكلم ستقتل بدون اي تراجع مني==
    تريلا: هيا تكلمي لا اريد منك الموت هيااا!
    بيكا في نفسها مرة اخرى(يا الله مصرة ذي تعرف اوووه==")
    اكيرا:هه لا اجابة اذا سأ..
    بيكا: مهلاً مهلاً مهلاً ^^"
    اكيرا:هههه هل فكرتي الآن ==؟
    بيكا: سؤال ._.
    تريلا : ._."
    اكيرا: وما هو؟
    بيكا: انظري ،بالتأكيد كنت احب امي وابي ولكنهما توفيا هل تقصدين ان اخبرك بالذي لم يتفوا؟
    فكرت اكيرا ملياً وقالت: نعم !
    بيكا في نفسها مرة ثالثة^^"(اووووووووووووووووووه منهااااااا عاد زودتها الاجابة فضيحة والله يستر*^*)
    بيكا: اكثر شخص احبه هو ._.
    خخخخ تريلا متحمس
    اكيرا كاد يقتلها الفضول لمعرفة من تحب
    بيكا مرة رابعة ._.(والله حرام استحي -^^-)
    تريلا: ايه هيااا تكلمي:)
    بيكا: فضووووول ._.
    تريلا: حسنا آسف أعلم انه فضول *-*
    اكيرا: حسنا لدي فكرة تسهل الأمور! سأضع هذه اللعنة عليك خلال30 ثانية فقط وستموتين عند نفاذ الوقت حتى لو جاوبتي وايضا سأعود للقبر وانتي معي هــاهــااه!
    بيكا: لاا مهلاًاًاًاًاً
    اكيرا: فات الأوان لقد قُرأت اللعنة لا فائدة
    تريلا: الويل لك@! اقتليني بدلاً من قتلها هيا! تجرئين على الأضعف هاه؟!
    اكيرا: وما شأنك! من البداية كان يجب أن لاتتدخل,, ولكن ما هو إصرارك على الدفاع عنها =v=؟؟ او بمفهوم اكثر ما هو الدافع؟
    تريلا: -*_*- لا شيء..
    اكيرا: ._. ه ه
    بيكا المرة الخامسة==(اقول؟ ولا لا؟ اقول احسن! اصلا كذا ولا كذا بموت ")
    بيكا: اكيييييييرررررررراااااااااااااااااااااااا
    اكيرا: سؤال مرة ثانية =؟؟
    بيكا: لا._." لا استطيع ان اقولها جهرياً
    .......
    اكيرا: قوليها سرياً
    بيكا: في اذنك :)
    اكيرا ._." حسناً
    تريلا في نفسه( حركات البنات تنرفز ._.)
    همست بيكا لاكيرا
    تريلا: الآن الشخص ذكر ولا أنثى ._.؟
    بيكا واكيرا: فضووووووووووول @
    تريلا: حسنا *-*"
    انحرجت بيكا بعد همسها ولكن اكيرا لم تهتم
    تريلا مازحاً: هههه بيكا وجهك احمر مثل الطماطم!
    ولكن احمر وجه بيكا في البداية خجلاً لانها اعترفت لاكيرا ولكن احمر وجهها غضباً من مزاح تريلا الثقيل
    ((طراااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااخ))
    تريلا: اخخ ! لن امزح مرة اخرى آآآآسف ولكن الا رأسي T^T
    بيكا: بيكا اذا عصبت ما ترحم ==
    اكيرا في نفسها:( الشخص الذي اختارته لا ألومها على اختيارها!)
    اكيرا: تذكرت اللعنة ليست 30 ثانية بل بالدقيقة وتبقى الآن.. اممم 10 دقائق وينتهي أمرك (:<
    تريلا في نفسه(تبا لها لازم افكر كيف ترجع للموت..فكر.فكر اصلاً عقلي حق تفكير@؟)
    اكيرا: 5 دقائق نياهاهاهاهها
    بيكا: تريلا!
    تريلا:؟؟
    بيكا: لاجدوى للتفكير!
    تريلا:(اونه تقرأ أفكاري ._.") لماذا؟
    بيكا: شبه الميت.....ميت
    تريلا: لا لا تفكري هكذا@!
    بيكا: لا تواجه الحياة,,هذا هو المصير!
    "يكاد تريلا يدمع"
    تريلا: لا لا! فكري بطريقة أخرى !
    بيكا: كيف؟؟ لا مجا..
    اكيرا: 3 دقائق هاههاههاا
    بيكا: لا مجال!!
    تريلا: ارجووووك حااااولي ,, لخاطر الشخص الذي تحبينه!
    بيكا: لخاطره!؟
    تريلا: هياااااا اسرعيييييي لا نريد ان يموت شخصاً بدون اي سبب هيااااا >:"D
    اكيرا في نفسها:( تريلا مصرٌ على حمايتها لدافعٍ ما!)
    بيكا في نفسها:( بطريقة أخرى.. أخرى)
    بيكا:وجدتها! ولكن يتطلب قوة جسدية!
    تريلا: قوة! اعتمدي علي، اشرحي لي الفكرة وانفذها
    تهمس له بيكا بالخطة وهي : خ1) يضع المنفذ يده على شبه رأس الميت
    خ2) يكرر الكلمات التي يقولها شبه الميت خ3) يستخدم المنفذ قوته لإخراج اللعنة من شبه الميت وإلقائها على الهدف أي الميت (عساكم فهمتوا ._.)
    تريلا: هع اعتمدي على من هو أٌقوى منك *.^
    تنظر إليه بنظرات بمعنى لا تمزح -.-
    تريلا: هه آسف هذه آخر مرة ^^"
    بيكا: للعلم أن هذه الخطة تنفذ مرة واحدة فقط فاحرص على أن تتقن الحركة!
    اكيرا: 30 ثانية هاهاهاهاهاا
    يضع تريلا يده على رأس بيكا ويردد الكلمات
    يستخرج اللعنة ويجمع قوته كي يطلقها مرة واحدة
    بيكا: لاااااااا تفشل هذا أملنا الوحيييييييد!
    اكيرا: 10-9-8-7-6-5-4-3-...
    تريلا: لن أسمح لكي! ارجعي لقبرك لوحدك هااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
    اكيرا: لن تنفع هذه الحركة مهما حصل !! إستدعـــــــــــــاء(منجل المووت#!)
    ثانيتان-و
    يحكم تريلا قبضته ويوجهها اتجاه اكيرا..~
    و,،، ((بوووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووم))
    انفجــــــــــــــــــــــــــــــــــــار هـــــائل!
    '''
    من برأيكم هُزم؟
    بيكا: تريلاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااا @"!
    لا يكاد يُسمع صوت أحدهما لا اكيرا ولا تريلا!
    بيكا: لا ! مستحيل! لقد.. لقد "D
    تقف بيكا منتظرة تتحرك يميناً يساراً! لا جدوى
    بيكا: حمقاء! انا حمقاء، كيف جعلته ينفذ الخطة، هل كنت أفكر في نفسي ااااااااااااااااااااه ه ماذا فعلت اااه
    احست بيكا بأن ذكريات اكيرا تزول، تمحى من ذهنها شيئاً فشيئاً..
    لان بعد سلب تريلا اللعنة سلب الذكريات دون علمه بمعنى(بالغلط)
    بيكا: غريب! لا.. لم اعد اتذكر شيئاً من ذكريات اكيرا، يا إللهي ماذا حدث لهما يا ترى@؟
    حضرة تريلا انطلق من بوابة الموت الى ذكريات اكيرا دون ان يعلم ان هذا سيحدث، كان يلتفت يميناً يسار وهو ينظر لذكريات اكيرا ، كانت ذكرياتها سعيدة ومليئة بالحب والحنان..
    تريلا: م.. من هذه؟ اهذه اكـ..
    يلتفت تريلا وراءه ويرى اكيرا تتمعن في النظر لذكرياتها وكأنها اول نظرة تنظر لها،
    اكيرا: هذه انا@-@"
    هيا لذكريات اكيرا تحكي قصة اكيرا
    اكيرا ص: اختي هيا بنا نذهب للحديقة
    آسوكا: تمهلي يا اكيرا ^^
    اكيرا ص: هههه لقد سبقتك ههه الحقي بيييي
    آسوكا: هههه انتظري قليلاً لا تستعجلي
    اكيرا ص: هههه سأصل قبلك!
    كان لاكيرا اخت تدعى آسوكا، وهي الشقيقة الكبرى لها.. كانت اكيرا في طفولتها تحب أن تعلب مع اختها في الحديقة,, ولكن ما جعل اكيرا تفقد صوابها فكان..
    اكيرا ص: آسوكا
    آسوكا: نعم يا اختي؟
    اكيرا ص: عندما أكبر هل سأصبح مثلك؟
    آسوكا: ولما لا، ولكن يجب عليك أن تنامي بانتظام وتأكلي بانتظام ولا تشغلي وقتك في اللهو واللعب!
    اكيرا ص: ماذا!! لا لعب ولا لهو! إذاً لا أريد أن اصبح مثلك =3=
    آسوكا: ههههههه لا يعين هذا بأن لا تلعبي! يجب أن تخصصي وقتك!
    اكيرا ص: اخصص! وقتي؟
    آسوكا: نعم وبذلك تصبحين كبيرة :)
    اكيرا ص: آآآآآآآآه انظري!! أنه أرنب جمييل
    آسوكا: حقاً"؟
    اكيرا ص: ياااه ياله من فراء. ناعمٌ ورمادي!
    آسوكا: ههه ^^
    اكيرا ص:سألتقطه! يااه انه بعيد
    آسوكا: ماذا؟! احذريي لا تنزلي من على الحافة يا اكيييييييييراااااااا@!
    اكيرا ص: لكن.. يجب علي أولاً أن أمسك بهذه الزهـ... آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه ه ه
    آسوكا: اكيييييييييييييييررررررررررررررااااااااااااااااااا ااااااااااااا
    رأت اكيرا زهرة جميلة على حافة الجبل وأرادت أن تلتقطها,, وكانت مصرة كي تعطيها آسوكا! وكادت أن تقع من على الجبل ولكن سحبتها آسوكا،، ومن ثم التفت آسوكا! وهي على حافة الجبل.. خطوة وتسقط!
    اكيرا ص: آسوووووكااااااااااا
    آسوكا: لا تخافي! لا تخافي! فل نجعل الأمر .وكأننا نلعب !
    اكيرا ص: كي وانت ستــ..
    آسوكا: انظري فل نتخيل وكأننا نلعب لعبة الصخرة! أتذكرين؟ إحدانا تكون جامدة وتحاول الآخرى أ، تلاحظ حركة الجامدة! هيا فلنلعب^^"
    اكيرا ص: و..وهل هذا سينفع؟
    آسوكا: بالتأكيد ثقي بي!
    اكيرا ص: حسناً أنا أحاول أن ألاحظ اممممم
    تتشقق الحافة!!
    آسوكا: يا إلهي!
    اكيرا ص: آسوووووكاااااا تعااااليي!
    آسوكا: نحن لم ننهي اللعبة!
    اكيرا ص: لا وقت للعب لا وقت هيا ارجعي!
    تفكر آسوكا وتحاول أن تقفز ولكن أن زحزحت قدمها عن الحافة ستسقط الحافة وتتحطم وتسقطت أرضاً!
    اكيرا ص: هياااااا آسووووكاااااااااا
    تقفز آسوكا ولكن لم تصل لبر الآمن! فقد تمسكت بيديها وكانت متعلقة وهي بين الحياة والموت!
    اكيرا ص: سأ سأحاول أن أساعدك
    آسوكا: إياك وان تقتربي
    اكيرا ص: ولكن..
    آسوكا: لا تقتربي!!
    بدء يتحطم الحافة التي تتمسك بها آسوكا
    آسوكا: سحقاً
    اكيرا ص: اختيييييييييي انتبهييييييييييي
    تحطمت الحافة وسقطت آسوكا من فوق الى تحت.....
    اكيرا ص: آسووووووووووووووووووووووووووووووكككككككااااااااااا اااااااااااااااااا
    ولم يعد لآسوكا أي أثر
    اكيرا ص: كل هذا بسببي ولو اني لم اعاند واصر على التقاط الزهرة لما حدث كل هذا لاااااااااااااااااا
    (اكيرا: كان... بسببي! انا من جعلت أختي تموت، بسبب..بسبب تلك الزهرة..)
    تريلا: إذا كان لاكيرا شقيقة! وقد ماتت في حادثٍ مريع، كم أشفق عليها كما قالت بيكا!
    اكيرا: تريلا
    تريلا: نعم؟؟
    اكيرا: لا مكان لك في بوابة الموت من الأفضل أن ترجع فبعضهم قلقون عليك
    تريلا: وماذا تقصدين؟؟ من هم؟
    تمد اكيرا يدها وتفتح بوابة العالم الحقيقي
    اكيرا: هيا، عد الى عالمك!
    تريلا: حسناً!
    اكيرا: محظوظ أنت!
    تريلا: لماذا؟؟؟
    تسحب البوابة تريلا الى العالم الحقيقي و كان ليقتله الفضول ليعرف لماذا هو محظوظ..
    تريلا: انتظريي! اخبريني لما انا محظووظ
    اكيرا: هذا سر=u=
    نرجع لبيكا..
    بيكا: لا أثر,, لا إجابة,, لقد رحل...
    تُفتح البوابة ويخرج تريلا مقذوفاً بقوة على الأرض!
    تريلا: اخخ كانت رحلة متعبة ومؤلمة@!
    بيكا: ما.. كيف؟ ايها الاحمق لماذا أخ..
    تريلا: ما الأمر؟
    بيكا: لا شيء._.
    تريلا: كما قلتي يا بيكا انا اشفق على اكيرا حقا!
    بيكا: وكيف غيرت رأيك؟؟
    تريلا: بعدما نفذت الحركة فتحت بوابة الموت ودخلت داخلها بالخطأ
    بيكا: متهور! وماذا فعلت هناك
    تريلا: رأيت ذكريات اكيرا و فقط
    بيكا: فقط؟ حقاً==؟
    تريلا نعم! حقاً^^
    بيكا: المهم هيا نعد للمنزل وكأن شيء لم يحدث :)
    تريلا: حسناً
    تريلا: خخخخ عرفت ان الشخص ذكر حللت اللغز
    بيكا: و من اخبرك@
    تريلا: لا احد كنت امزح كي تعترفي ههههههههه نلت منك
    بيكا: لقد أثرت غضبي
    تريلا: ههههههههههه
    بيكا: أّذهب لوحدك إذاً
    تريلا: لك ذلك هههههه
    بيكا: ااااااااااه انت تقهرنييييييييي
    تريلا: حقا ههههههه




    بيكا: نعم
    تريلا: للبيت؟
    بيكا: بالطبع._.
    تريلا حسنا
    اما اكيرا لم تشعر بالوحدة منذ ذلك اليوم، فقد ذهبت الى قبر آسوكا بدلاً من قبرها، وكانت تبتسم في قبر اختها التي ابتسمت مثلها! لم تفكر اكيرا في قتل احدهم مرة اخرى...
    في احد ايام الاربعاء، في الفسحة المدرسية، كانت بيكا تتحدث مع صديقاتها وتضحك معهم.. تذكرت انها نست شيئا في الصف! ومن ثم ذهبت لاحضاره، دخلت الصف ورات تريلا شارد الذهن مُمسكاً بشيئاً يُلهيه، اخذت تتقدم بهدوء اتجاهه، وترى بين يديه رسالة نصية ولم ترى بعد ذلك الكتابة.
    بيكا: ماذا تفعل؟؟
    انقلب تريلا من الكرسي متفاجأً
    تريلا: ماذا تفعلين@@؟
    بيكا: لمن الرسالة :)
    تريلا: انها للمعلمة =.="
    بيكا: منذ متى وانت تهتم بها ههههه
    تريلا: منذ..منذ! لا اعلم فقط رسالة شكر لها -*-*-
    بيكا: اهاا الآن فهمت هههه
    ~.~"
    بيكا: فقط كنت اريد احضار شيءٍ من الصف^^!
    بدأت بيكا تبحث عن الشيء الذي نسيته تبحث وتبحث ولم تجده..
    بيكا: ااااه ربما لم احضره معي! او ربما سقطت في الساحة! سأذهب للبحث عنه وداعاً!
    تريلا: إلى اللقاء!
    ذهبت بيكا للساحة تبحث عن ذلك الشيء
    تريلا: كادت تكشفني -_-" =C
    انتهت المدرسة، وذهب الطلاب يحضرون حقائبهم ويذهبون للبيت.. عندما ذهبت بيكا كي تحضر حقيبتها.. كان تريلا لا يزال شارد الذهن..
    بيكا: مازلت هناا!
    تريلا: نعم! سأذهب الآن،،
    بيكا: إذا أنا ذاهبة وداعاً
    تريلا: هل يمكنك ان توصلي هذه الرسالة لصاحب العنوان؟
    بيكا: قلت للمعلمة؟
    تريلا: نعم ولكنها ذهبت
    بيكا: حسنا...
    تريلا: :)

    اخذت الرسالة وتوجهت لمنزل المعلمة وقبل ان تدق الباب رأت ان عنوان الرسالة خطأ
    بيكا: هذا ليس عنوان الرسالة! هذا.. هذا عنواني@"!
    فتحت بيكا الرسالة واخذت تقرأ ما كتب عليها:
    هاااي :)
    انا تريلااااا
    اريد ان اقوووووول
    انيي
    أُعجبت بصداقتنا :)
    أرجوا ان تدوم صداقتنا القوية :)
    لم تتمالك بيكا نفسها وانفجرت ضحكاً، وليس سخريةً من الرسالة بل كانت سعيدة ^.^,,,
    في اليوم التالي، في المدرسة.. في وقت الاستراحة.. توجهت بيكا لتريلا وقالت.
    بيكا: تم ارسال الرسالة للمعلمة =v=
    تريلا: أحقاً@! ارسلتها للمعلمة؟؟
    بيكا: بلا.. تسلمته وكانت تضحك وهي سعيدة هذا ما قالته
    تريلا: @"
    بيكا: ماذا =v= هل العنوان خطأ؟؟
    تريلا: لا.. كنت أظن..
    بيكا: هههههههههه لا انني امزح انا هي المعلمة الا تدري ^.*
    تريلا: انتي ._.
    بيكا: ولما لا :)
    تريلا: ظننت انك قد
    بيكا: اني سلمتها للمعلمة ها :)
    بيكا: كما تعلم قبل ان تسلم اي رسالة تأكد من العنوان.. وثم سلمها لصاحب العنوان
    تريلا:هه لقد نسيت^^"
    بيكا:المهم ..
    ...............
    بيكا: أشكرك -^^-
    تريلا: لا لا داعي للشكرا -*-*-
    بيكا: لا أظن ذالك
    تريلا: لم تتغيرين عنيدة :3
    بيكا: لم تتغير انت ايضاً ما زالت تتفاخر بقوتك :)
    تريلا: أ..أنا لا اتفاخر بقوتي! لا تعاندي
    :)
    تريلا: ترى... كيف حال اكيرا؟ اتشعر بالوحدة؟؟
    بيكا: لا اظن... اظنها تبتسم سعيدةً مع شخصٍ كانت تفتقده.. وانا اعني(آسوكا)
    تريلا: لدي سؤال!
    بيكا: تفضل"
    تريلا: هل مازلت تسمعين الصوت؟ الذي لا اسمعه ._.؟
    بيكا: معك حق, ذكرتني لا اسمعه منذ رجعت اكيرا عبر بوابة الموت.. ظننت انك كنت تسمعه، كنت تكذب إذاً==
    تريلا: من قال اني كذبت!!
    بيكا: تتظاهر انك تسمعه ها==
    تريلا:كنت احاول معرفة الصوت ولم اقل اني سمعته@"
    بيكا:انت تتحدث الآن الي انا فأنا اذا ..
    تريلا: اذا عصبتي ما ترحمي اعرف اعرف اعرف@@
    بيكا: آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه سترى الآن نتيجة كذبك!! الم تتعلم من حصص الأدب (حبل الكذب قصير)
    تريلا: تعلمته الآن أعدك اني لن اكذب (مع اني ما كذبت)
    بيكا: أسامحك هذه المرة فقط ==
    يكاد ان ينفجر ضحكاً : مرة ولا مرتين هههههههههههه
    بيكا: سوزمي ياغامي ماسومي هيا لنلقنه درساً عن التفاهة =v="
    سوزومي: حسناً وسنطعمه طعم الاحترام نيااهاهاها =v=
    ياغامي-ماسومي: وسنعلمه كيف يتعامل مع الفتيات =v=
    تريلا: انتظرن قليلاً كنت امزح لم اكن اقصد الإساءة @!! انتظرن لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااااااااااا
    ((نستنتج ان التفاهة لا تناسب الفتيات ابداً))
    وفي فترة الذهاب للمنزل
    تريلا: اظن ان عظامي تحطمت بالكامل اي @.@"
    بيكا: تستحق هذا فسخافتك لا تحتمل -_-"
    تريلا:حسناً اعترف بأني ازدت عن اللزوم وأعلن اني لن اتفوه بأي سخافة بعد الآن، وهذا وعد...
    بيكا: رائع جداً :3
    تريلا: اعلم ذلك لا داعي للإطراء ^^
    بيكا: ماذا ._.؟
    تريلا: قلت ان هذا وعد ^^"
    بيكا: هههههههههههههههههههههههه كنت امزح فقط
    تريلا: وكنت مرعوباً منك@" يكفيني عظامي لهذا اليوم :(
    بيكا:سأذهب للمنزل اقترب حلول المساء
    تريلا: سأذهب معك._.
    بيكا: ._. زيارة او توصيلة؟
    تريلا: توصيلة :)
    بيكا: لأجلك فقط هذه المرة هيا :|
    تريلا:^^
    بيكا: لقد وصلنا! شكراً لك
    تريلا: لا تشكريني
    بيكا: لا حقاً شكراً لك ^^
    تريلا: لا يحتاج كل هذا الشكر@
    بيكا: على كل ما فعلت أشكرك ^.^
    تريلا:(وضعت نفسي في مكانٍ محرج أخجلت نفسي وتهورت عندما طلبت ان أوصلها~.~) آه لا داعي لكل ذلك ^^"
    بيكا: هههههههه احمر وجهك مثل الطماطم ههههههه
    تريلا: انا؟ حـ..حقاً@؟
    بيكا: نعم انت هههههههه
    تريلا: بسبب الحرارة *-*
    بيكا: اي حرارة والشمس بدأت بالغروب ههههه
    تريلا: آآه لا تعلقي في هذا الأمر@
    بيكا: هههههههههههههههههههههههههههههههه حسناً ههههههه
    ...
    بيكا: لا أصدق.. الغروب جميل :0
    تريلا: ياه اول مرة اخذ وقتي في التأمل الى الطبيعة وبخاصةٍ الغروب!!
    بيكا: منظرٌ مدهش
    كانت بيكا في قمة الانذهال آن ذاك الوقت فهي لم تشاهد منظراً أروع من غروب الشمس التي تُذهل كل الناظرين!
    بيكا: لو يدوم الغروب طويلاً لكنت أستطيع النظر له لفترة أطول *.*
    تريلا: صحيح!
    :)))))))))))))))
    بيكا: اظن انه حان وقتك كي تذهب للمنزل :)
    تريلا: انا؟ لا اظن هذا..لما تسألين؟؟
    بيكا: لما أسأل؟ -*-*- لا تسألني
    تريلا:هههه حسناً سأذهب الآن وداعاً
    بيكا: إلى اللقااااااااااااااااااء

    وتستمر أيامهم مبتسمة مرحة وسعيدة هكذا تتكون الصداقة المتينة، فاحذر عند اختيارك للصديق الصالح واختاره بعناية ودقة كي يكون لك مستقبلاً مشرقاً وجميلاً

    ان اعجبتكم القصة صوتوا للوجه التالية::~



    اتمنى ان يعجبكم :)








  2. #2
    عضو جديد
    الصورة الرمزية BeKaTcHo
    الحالة : BeKaTcHo غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 138369
    تاريخ التسجيل : 20-01-15
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 16
    التقييم : 10
    Array

    افتراضي رد: ابتسامة الموت~ قصة رائعة تستحق المتابعة


    بعض الحوار الداخلي يوكن باللهجة العامية






  3. #3
    مشرفة الصف 10
    مشرفه القصص
    الصورة الرمزية الفل و الريحان
    الحالة : الفل و الريحان غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 90928
    تاريخ التسجيل : 30-01-12
    الدولة : دار زايد
    الوظيفة : طالبة ...
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 972
    التقييم : 109
    Array
    MY SMS:

    ‏‏أخ يَ ذكرى قديمهـ . . شبّت بخآطريْ توّه , , ! .... هَلآ بآلصَمتِ . دَآمْ آلصَمْت مآيجْرَح مشَآعرْنَآ

    افتراضي رد: ابتسامة الموت~ قصة رائعة تستحق المتابعة


    روووووووووعةةة





    وش علي من النآإس ،
    وش على النآإس منّي
    ألزم ما علي نفسي ثم نفسي
    ما يهمني أحد دام آني ما تعديت المحضور فِ الدين !
    لو بلتفت لكلآم النآس ما وصلت للي وصلت لههَ الحين :")

  4. #4
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية alaasami
    الحالة : alaasami غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 106749
    تاريخ التسجيل : 19-11-12
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 623
    التقييم : 34
    Array

    افتراضي رد: ابتسامة الموت~ قصة رائعة تستحق المتابعة


    ثااااانكس






  5. #5
    عضو جديد
    الصورة الرمزية BeKaTcHo
    الحالة : BeKaTcHo غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 138369
    تاريخ التسجيل : 20-01-15
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 16
    التقييم : 10
    Array

    افتراضي رد: ابتسامة الموت~ قصة رائعة تستحق المتابعة


    يوور ولكم ؛)






  6. #6
    عضو جديد
    الصورة الرمزية BeKaTcHo
    الحالة : BeKaTcHo غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 138369
    تاريخ التسجيل : 20-01-15
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 16
    التقييم : 10
    Array

    افتراضي رد: ابتسامة الموت~ قصة رائعة تستحق المتابعة


    بنزل النسخة الأصلية الي مع التعديلات والجزء الثاني، إنما هذه كانت تجربة لي وشكراً لأن القصة نالت إعجابكم






معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. قصة... السبب هو ابتسامة و كأس شاي!!!
    بواسطة برشلونية مغروره في المنتدى المنتدى العام General Forum
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 15-12-08, 03:09 PM
  2. هوس ابتسامة هوليوود
    بواسطة عنود الامارات في المنتدى المنتدى العام General Forum
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 14-07-19, 02:21 PM
  3. اصعب ابتسامة
    بواسطة رزان قمر في المنتدى المنتدى العام General Forum
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 12-03-31, 11:35 AM
  4. ابتسامة الامل
    بواسطة pink-r0ose في المنتدى المنتدى العام General Forum
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 09-09-04, 10:53 PM
  5. وحيد ولأقرب خيوط الموت ..الموت وصلوني ~
    بواسطة بنت عيمان ^_^ في المنتدى معرض المواهب و الابداع Fair talent and creativity
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 09-03-09, 08:58 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •