في قديمالزمان في فرنسا كانت فتاة جميلة جداً تدعى " فيكتورين لافوركاد " وكانتمن أسرة ثرية ونبيلة , وكانت " فيكتورين " تقيم في قصر كبير وبالغالفخامة , وكانوا دائماً يقيمون الحفلات في هذا القصر ويدعون على هذه الحفلات نجومالمجتمع الفرنسي , وفي أحدى الحفلات التقت " فيكتورين : بشاب وسيم يدعى" جوليان بوسويه " , وكان " جوليان " بارع في الحديث ومحبوبجداً ولكنه كان فقير , أحب " جوليان " الفتاة الثرية " فيكتورين" وتقدم لخطبتها ولكنها رفضت وفضلت عليه شاباً ثرياً من أسرة عريقة يدعى" رينيل " .


وتزوجت" فيكتورين " من الشاب الثري " رينيل " , وبعد الزواج اكتشفت أنه فظ وغليظ القلب وقاسيجداً وأنه سيء التعامل , فلم تحتمل " فيكتورين " كل هذا ومرضت مرضاًخطيراً , وبقيت في فراشها حتى ظهرت عليها علامات الموت , فدفنوها في مقبرة القريةالقريبة من القصر والتي ولدت فيها .


علم" جوليان " بخبر وفاتها , وذهب الى قبرها وكان يتمنى أن يحتفظ بشيء منأثرها , فخطرت بباله أن يأتي للمقبرة بعد منتصف الليل وأن يفتح التابوت ويأخد خصلةمن شعرها , وفعل " جوليان " ذلك , وعندما اقترب من رأس " فيكتورين" ليأخذ خصلة من شعرها فاذا ب " فيكتورين " تهتز وترتعش ومن ثمفتحت عيناها , صعق " جوليان " ولكنه تمالك قواه وحملها بين ذراعيه وذهبالى بيته وأسعفها .


عاد" جوليان " الى المقبرة وأغلق التابوت حتى لا يعلم أحد بأن "فيكتورين " مازالت على قيد الحياة , بقيت " فيكتورين " في منزل" جوليان " عدة أسابيع حتى استرجعت صحتها , وثم اتفقت " فيكتورين" و " جوليان " على السفر الى امريكا ليبدآن حياة جديدة .




بعد عشرينسنة عادا الى باريس بعد شوق وليقضيا اجازة قصيرة , وفي أحدى الحفلات كانت "فيكتورين " و " جوليان " مدعوين , وارتشعت " فيكتورين "عندما شاهادت " رينيل " واقفاً ينظر اليها , وتقدم نحوها وقاللها : انك تشبهين كثيراً سيدة أعرفها . فزعت " فيكتورين " , وبفي" رينيل " يحدق اليها ويتأمل جسدها , وتوقف نظره الى يدها اليسرى , تجمدالدم في عروق " فيكتورين " لانها تذكرت أنه قذفها مرة بقطعة حديد أصابتيدها اليسرى وتركت آثاراً . عرفها " رينيل " من الجرح الذي بيدها وقاللها أنها " فيكتورين " , فما كان أمام " فيكتورين " الاالاعتراف بكل شيء , وغضب " رينيل " كثيراً وطلقها , وبهذا أصبح بأمكانهاأن تتزوج من " جوليان " , وأقاما حفل زفاف كبير وأكملا حياتهما بسعادةتامة وعادا الى أمريكا .