يعلن اعتزاله بعد «رماية الأولمبياد» اليوم الأول يعبس في وجه أحمد بن حشر حسن رفعت -بكين أحمد بن حشر يواجه صعوبة بالغة في المنافسة علـى ميدالية ملونة. أ.ف.ب

عبس اليوم الأول من منافسات بطولة رماية الأطباق من الحفرة «التراب» في وجه المتسابق الشيخ أحمد بن حشر آل مكتوم، عندما غرد خارج سرب العشر الأوائل. ويحاول البطل الإماراتي، الذي حقق 69 طبقاً، اللحاق بركب الصدارة والدخول الى النهائيات من خلال الجولتين الرابعة والخامسة اللتين تقام أحداثهما اليوم، إذ بات بحاجة الى تحقيق العلامة الكاملة 50/50 حتى يعود الى المنافسة على ميدالية ملونة، الأمر الذي يعد في غاية الصعوبة.

ويتصدر المسابقة التشيكي ديفيد والإيطالي بيللو برصيد 73طبقا وتبعهما في المركز الثالث خمسة رماة برصيد 72طبقا، بينهم الإيطالي إيمنيو والروسي اليبوف والسلوفاكي إيريك والأسترالي مايكل دايوند والكرواتي جوسيب، فيما تساوى على المركز الثامن برصيد 71طبقا راميان هما الكويتي ناصر المقلد والألماني كارستن واحتل المركز العاشر أربعة رماة برصيد 70 طبقا.

وكشفت نتائج اليوم الأول أن تسعة رماة يدخلون بقوة دائرة المنافسة، فيما يلاحقهم أربعة رماة هم أصحاب رصيد 70 طبقا ولكن علمتنا التجارب أن حسم نتائج منافسات الرماية مع الطلقة الأخيرة.
ويرى المراقبون أن دخول النهائيات اليوم سوف يخضع إلى «الشوت أوف» بسبب تقارب المستوى بين الرماة، وهو ما سينعكس على النتائج.

ومن المقرر أن يرمي بطلنا في جولتي اليوم عند التاسعة والنصف والحادية عشرة والنصف صباحا تباعا وسوف تعلن أسماء أفضل ستة رماة للدخول في جولة النهائيات لتحديد البطل والمراكز الستة البقية.
وحرص الشيخ أحمد بن محمد بن حشر آل مكتوم على الرمي جولتين دبل تراب عقب منافسات يوم أمس، لزيادة التركيز في هذه المسابقة التي ينتظرها الجميع.

قرار الاعتزال
من جهة أخرى أدلى الشيخ أحمد بن حشر بتصريح للقنوات الفضائية العربية، قال فيه إن مشاركته الحالية هي ختام رحلته الرياضية ومشواره مع الرماية، مشيرا الى أن هذا القرار جاء عن قناعة شخصية.

وكشف النقاب عن سر إعلانه موعد الاعتزال في هذا التوقيت بالذات، لأن الأولمبياد أضخم تجمع والأنظار تتجه اليه وليس هناك مناسبة أفضل من الأولمبياد لكي يختتم الرياضي حياتة الرياضية وحتى يتيح الفرصة للجيل المقبل ليحمل مشعل الإنجازات. من جانبه أكد أمين عام اللجنة الأولمبية الوطنية، إبراهيم عبدالملك أن «اعتزال الشيخ أحمد بن حشر خسارة كبيرة للرياضة الإماراتية لما يملكه من موهبة وقدرات فنية وخبرة دولية وأولمبية»، مشيرا الى أن «اللجنة الأولمبية حرصت على توفير كل سبل النجاح لمهمته فنيا وانها على استعداد لتقديم كل السبل التي تسهم في استمراره».