بلدية دبي تؤكد مخالفة 291 محلاً خلال العام الجاري مستهلكون يطالبون بتكثيف الرقابة على المـــــــــطاعم نور صيام -دبي
اشتكى مستهلكون في بعض المطاعم والمقاهي في دبي من سوء الخدمة فيها، وتعدد حالات العثور على حشرات في الأطعمة، وظهور قوارض في المحال، ما يؤدي إلى تهديد الصحة العامة، مطالبين الجهات المختصة، بـ«التدخل السريع وتكثيف الرقابة على هذه المطاعم والمقاهي، لمنع تكرار ذلك مستقبلاً».

فيما كشف القائم بأعمال شعبة التفتيش على الأغذية في بلدية دبي، عبدالعزيز بشير لـ «الإمارات اليوم» عن أن «مخالفة وجود القوارض والحشرات وعدم توافر أجهزة لمكافحة الحشرات في المطاعم، احتلت المرتبة الثالثة في قائمة المخالفات الأكثر تكراراً»، موضحاً أنه «بلغ عدد هذه المخالفات منذ بداية العام الجاري 291».

وأشار بشير إلى أن «جميع مطاعم الوجبات السريعة بتصنيفاتها وأنواعها تقع ضمن فئتي الـ (B) و(c) التي تعني «جيد جداً» و«جيد»، فيما يبلغ عدد المطاعم التي تدخل ضمن الفئة A الممتازة 27 مطعماً فقط من مجموع 4772 مطعماً تشمل مطاعم الوجبات السريعة والكافتريات والمقاهي ومطاعم المجمعات الاستهلاكية لكنها غير شاملة لمطاعم الفنادق، مقارنة بـ14 مطعماً من الفئة نفسها العام الماضي».

وفي التفاصيل، شكا مرتادو مطاعم وجبات سريعة ومقاهٍ من تكرار العثور على حشرات بداخلها، وقالت سماح أحمد «بينما كنت في مطعم وجبات سريعة معروف عالمياً، وجدت صرصوراً في السلطة المقدمة ضمن الوجبة، الأمر الذي أغضبني وجعلني أشكو إلى المدير».
وأضافت «المصيبة الكبرى كانت عندما أخبرني مدير المطعم أن ذلك ناتج عن رش المطعم بالمبيدات الحشرية قبل يومين من قدوم المواد الغذائية»، مؤكداً أن «رش المطعم بالمبيدات كان في وقت تقديم الخدمات والطعام للزبائن» الأمر الذي فاجأها، لذا فقد التقطت صورة لما وجدت في طبق السلطة ليكون شهادة إثبات على ما وجدت.

وأيدتها فتاة أخرى تدعى نورة، قائلة إنها «ارتادت مطعماً في مول الإمارات في دبي، وطلبت بيتزا وفوجئت بذبابة ميتة في طبق السلطة، وعندما أخبرت المسؤولة قدمت لها اعتذاراً وقالت لها اطلبي طبقاً آخر ولا تدفعي، قيمة الحساب ولكن لا تبلغي البلدية على هذا الخطأ». وذكر مرتادو مطاعم وجبات سريعة ومقاهٍ في المراكز التجارية، أنها «لا تهتم بنظافة الأدوات المعدنية ورائحة الأطباق التي تقدم عليها الأغذية»، مؤكدين «عدم نظافة الأواني التي يتم تحضير الأطعمة فيها».
وأفاد هؤلاء أن «معظم العاملين في المطاعم من الجنسية الآسيوية لا يغسلون أيديهم بعد الانتهاء من استخدام دورات المياه وكأن ذلك شيء عادي، كما أكدوا «عدم ارتداء جميع هؤلاء أغطية الرأس الأمر الذي نتج عنه وجود شعر من هؤلاء في الأطباق المقدمة، إضافة لانتشار القوارض في بعض المقاهي».

من جهته أوضح القائم بأعمال شعبة التفتيش على الأغذية في بلدية دبي، أن «من أهم المخالفات التي نركز عليها في المطاعم عموماً، ضبط درجات الحرارة الباردة والساخنة»، مبيناً أن «درجات الحرارة الساخنة يجب أن تكون 63 درجة مئوية وما فوق، والباردة من خمس درجات مئوية ومادون ذلك، وغير ذلك يعد مخالفة لأن درجات الحرارة المتفاوتة بين هاتين الدرجتين يعد مؤشراً خطراً على صحة الأغذية».

وحول فئات تقويم المطاعم والمؤسسات الغذائية قال بشير: «تقسم الفئات إلى أربع وهيٍ A,B,C,D,E وتركيزنا الأكبر على المطاعم التي تندرج تحت الفئتين C وD، ولذا نعطيها مهلة أقصاها ثلاثة أسابيع، في حال المخالفة، وإذا تكررت المخالفات أربع مرات في مطاعم الدرجة D يتم إغلاق المطعم، وإذا تكررت مخالفات مطاعم الدرجة E مرتين تغلق المطاعم فوراً. وأوضح أن «عدد مطاعم الفئة?B بلغ 936 مطعماً للعام الجاري بينما وصل عدد المطاعم من الفئة نفسها للعام الماضي 1375 مطعماً، ووصل عدد مطاعم الفئة C3388 مطعماً مقارنة بـ 3656 مطعماً العام الماضي، أما الفئتان D و E فقد بلغ عددهما على التوالي 201 مطعم و220 مطعماً مقارنة بـ 419 و275 مطعماً للعام الماضي»، مؤكداً أن «مطاعم الوجبات السريعة تقع ضمن الفئتين B و C».

وعن مخالفات المطاعم أوضح بشير أنه «جاءت في المرتبة الأولى لهذا العام، وجود موظفين لا يحملون بطاقات صحية، أو بطاقات منتهية الصلاحية، وفي المرتبة الثانية كانت نظافة المعدات والأدوات». وزاد أن «وجود القوارض والحشرات وعدم وجود أجهزة لمكافحة الحشرات في الثالثة، وعدم الالتزام بالزي الرسمي والصحي جاء في الرابعة، وفي الخامسة عدم توافر وسائل غسيل اليدين والمحارم الورقية».

وتابع «أما في المرتبة السادسة للمخالفات فكانت عدم تسجيل درجات الحرارة لأجهزة التبريد والتسخين، وفي المرتبة السابعة خطورة التلوث التبادلي أي اختلاط منطقة الخضراوات واللحوم على الرغم من أهمية فصل كل منهما، وجاء ضمن قائمة المخالفات الأكثر تكرارا في المرتبة الثامنة وجود أغذية منتهية الصلاحية أو فسادها وتلوثها». وأكد «أما المخالفتان التاسعة والعاشرة على التوالي فهما تذويب الأغذية المجمدة بطريقة غير صحية، وعدم وجود عقود لمكافحة الحشرات مع شركات معتمدة لدى بلدية دبي».و وأضاف أن «المخالفة السادسة بلغ عدد مرات تكرارها 203 أي بنسـبة 8% والمخالفة السابعة تكررت 190 مرة بنــسبة 7.7% والمخالفات الثامنة والتاسعة والعاشرة تــكررت 150، و127، و124 مرة على التوالي».

وأشار إلى «أهمية المخالفة الأخيرة على الرغم من أنها سجلت أقل نسبة 5% وأقل عدد تكرار إلا أنها مهمة جداً وتعمل البلدية على التقليل منها من خلال بذل مفتشي البلدية جهداً مضاعفاً في مكافحة كل المخالفات المذكورة لضمان السلامة الصحية».

وقال بشير إن «قائمة مخالفات المطاعم والمقاهي تشترك في قواسم عدة ولا نستثني مطاعم الوجبات السريعة عن المطاعم الفاخرة فالقانون يسري على جميع المطاعم. لكن مطاعم الوجبات السريعة مكونة من سلسلة مرتبطة في جميع أنحاء العالم ولها مواصفات محددة لكنهم في الدولة مطبقون لنظام الدولة وأنظمة الصحة والنظافة المتبعة».

ولفت إلى «وجود برنامج لابد أن تلتزم به المطاعم كافة، خصوصاً في التنـظيف والتعقيــم في المـطابــخ لأنه يوجــد في المطابـخ مناطــق تســلّم وتقــديم، وأخرى للطبخ والتحضير والغسيل، لذلك يجب أن تكون كل منطقة منها مفصولة عن الأخرى».

وقال على سبيل المثال «يجب أن تكون منطقة اللحوم مفصولة عن منطقة الخضراوات»، مشيراً إلى أن «نظافة المطبخ تقع ضمن أكثر المخالفات التي يمكن أن تحصل عادة في المطاعم». وزاد بشير «يجب أن تكون درجة نظافة العاملين عالية جداً، وحاصلين على بطاقات صحية مهنية تصدرها البلدية، إضافة إلى أهمية إخضاعهم لاختبارات صحية لضمان صحة الغذاء المقدم، وتجدد هذه البطاقات سنوياً».

نظام التفتيش
قال القائم بأعمال شعبة التفتيش على الأغذية في بلدية دبي، عبدالعزيز بشير إن «البلدية تخصص فرق تفتيش تعمل بنظام المناوبة للتأكد من أن جميع المطاعم والمؤسسات الغذائية حاصلة على تصاريح مزاولة للنشاط ذاته ومطابقة للمواصفات التي وضعتها البلدية، وأن العاملين فيها يطبقون الإجراءات الصحية، وفق ضوابط واشتراطات البلدية، والتأكد من جودة أجهزة التكييف لضمان سلامة الأغذية المقدمة».

وعن نظام التفتيش المتبع في البلدية قال بشير «يعتمد مفتشو البلدية على نظام التفتيش الإلكتروني، ويحتوي على البيانات الخاصة بالمؤسسات الغذائية كلها من حيث الموقع والرخصة، ويوفر دقة وسهولة ويصل إلى المسؤول المباشر بسهولة تامة».