لا وسيط فى الدعاء :
إن الكفار يدعون الآلهة المزعومة رغم أنها لا تملك كشف الضرر وهو تحويل الأذى عنهم وفى هذا قال تعالى بسورة الإسراء:
"قل ادعوا الذين زعمتم من دونه فلا يملكون كشف الضر عنكم ولا تحويلا "و
,قد بين الله لنا أن الآلهة المزعومة عبارة عن مخلوقات تهدف فى علاقتها بالله إلى ابتغاء الوسيلة أى طلب الطريقة الموصلة إلى ثواب الله والبعد عن عذاب الله وقد فسر الله ذلك بأنهم يهدفون لنيل رحمة الله والبعد عن عذابه وهذا يعنى أنهم ليسوا آلهة حتى يدعوهم الكفار عند الضرر أو غيره وفى هذا قال تعالى بسورة الإسراء :




"أولئك الذين يدعون يبتغون إلى ربهم الوسيلة أيهم أقرب يرجون رحمته ويخافون عذابه "