جعت في حياتي مرتين، وعندما أقول جعت لا اعني اهمال زاد يومين متتاليين حتىيخف الرأس ويعتريه الدوران. الجوع الذي اقصده عباره عن سكاكين تقطع الاحشاء وديدانتنخر الأعماق ، جوع التضور حتى الغثيان ، وهن الروح والجسد، عندما تغدو الكلماتالتي نسمعها بلا معنى والمشاعر بلا أصداء. جوع يفقدنا وجودنا الإنساني في مساحهالاحياء ويلقينا في دهاليز معتمه بين الوجود واللا وجود.... كان جسدي اشبه بعودثقاب مبلل بالماء وفاقد للاهليه، ولكنه في أي لحظه ممكن ان يكون قابل للاشتعالوالاحتراق الذاتي حتى الرماد.