اغمضتعيناي وانا اشعر برعشه في جسدي ولكني...
سمعتصوتاً هادئا يقول لي بكل هدوء : فتحي عيونج لا تخافين .. هذي لحظات عجيبه لاتضيعينها بالظلمه.
ابتسمت وانا افتح عيناي بخفه لأراه واقفٌ امامي، يحمل ابتسامه شقيه على فمهالشاحب : ليش اتخافييين؟ ويستمر في ضحكته الاستفزازيه التي عشقتها مؤخراً !