المحكم والمتشابه: ورد المتشابه فى القرآن بمعنيين 1- المنسوخ من الأحكام كما قلنا فى قوله تعالى بسورة آل عمران : "وهو الذى أنزل عليك الكتاب منه آيات محكمات هن أم الكتاب وأخر متشابهات فأما الذين فى قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله " 2-المتطابق أى المتماثل الذى يصدق بعضه بعضا حيث لا يوجد فيه اختلاف يثبت أنه من عند غير الله وفى هذا المعنى قال تعالى بسورة الزمر : "الله نزل أحسن الحديث كتابا متشابها مثانى " وقال فى تفسيره بسورة النساء: "أفلا يتدبرون القرآن ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا " وورد المحكم أى الحكيم بمعنيين: 1- الأحكام الثابتة ومنها النواسخ وهو ما قلناه سابقا 2- الواضح البين وفيه قال تعالى بسورة هود: "الر كتاب أحكمت آياته ثم فصلت من لدن حكيم خبير " وقال بسورة يس"يس والقرآن الحكيم " ومن ثم فالقرآن واضح المعنى لا لبس فيه ولا غموض فيه إلا على من أضل الله