هل تذكرين؟؟
عندما كنا مجانين..
صغار نفترش التراب لنلعب ونسير حفاة القدمين
اتذكرين... عندما كان العالم لنا يتمثل في ضحكة
والحب يتمثل برضا امي وقبلة على الجبين
اتذكرين... كل تلك الأيام محيت كانها لم تكن
وبات تذكرها يحتاج مني شوقا وحنين
ووحدة قاسية وكنزة صوفية وكوب شاي
ونظرة محتاجة الى ما افتقدته وانين
افرك جبهتي واغلق عيني وفي عمق ذاكرتي
اتسائل يا روحي.. اتذكرين؟؟ هل انت تذكرين؟؟
تلك الضفيرة هي نفسها التي تزيني بها شعرك
وتلك الصغيرة انا اشعر بها داخلك
وتلك الذكريات الدفينة في عمق ذاكرتك
تلك التي تحتاجينها في أيام وحدتك
وحاجتك
من اجل قوتك..
اتذكرين..
لعبتنا الصغيرة التي عشقتها.. هي كل ما كنت ترغبين
اليس هي نفسها الان ما تطلبين؟
يا لعبتي يا لعبتي..
انت انيسة وحدتي..
تبقين بقربي ... لا تملين
ولكل اسراري تسمعين
ودمعاتي تمسحين...
لا تحاكميني.. لا تلعنيني... لا تشتمين
ليس لديك سوى ذلك الوجه.. لا تتلونين..
احن اليك يا لعبتي... وفي أيام وحدتي..
انت الوحيدة التي تفهمين وتتفهمين...