تنبيه :: عزيزي اذا واجهتك مشكلة في تصفح الموقع , فاننا ننصحك بترقيه متصفحك الى احدث اصدار أو استخدام متصفح فايرفوكس المجاني .. بالضغط هنا .. ثم اضغط على مستطيل الاخضر (تحميل مجاني) .
 
 
صفحة 22 من 33 الأولىالأولى ... 12171819202122232425262732 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 211 إلى 220 من 322
  1. #211
    عضو الماسي
    الصورة الرمزية خفايا الشوق
    الحالة : خفايا الشوق غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 11060
    تاريخ التسجيل : 30-03-08
    الدولة : •●
    الوظيفة : •●
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 3,321
    التقييم : 1252
    Array
    MY SMS:

    ..اْللّهُمّ اْجْعَلْ آخِرَ كَلَاْمِيْ مِنَ اْلْدُنْيَاْ لَاْ إِلَهَ إِلّاْ اْللّهْ .. ,

    افتراضي رد: للحب عنوآن .. للكآتبـــه : بنت البلاد


    الجزء ( 62 ) : للحب عنوان

    في بيت عبدالله..
    كانت مها قاعده مع خواتها وماسكه ورقه وقلم.. واتدور في الغرفه..كأنها مدرسه تملي على الطلاب الفقرة.. : شوفو.. بنسوي هناك ..
    قاطعتها ريم وهي حاسه بتعب..: بس بس.. من الصبح قابضه هالدفتر واتدور وتتأمر.. بنسوي وبنسوي.. انا تعبت وفيه رقاد..
    وفاء وهي تمدد ايديها: هي وانا بعد..
    في هاللحظه دشت عليهم جواهر ومعاها عبدالله..: شو تسوووووون
    وفاء وهي توقف يدامهم..: لا هاي الخبله قابضتنا من ساعه وياسه تخطط لباجر..
    جواهر: الصراحه انا واااايد متحمسه لهالرحله مادري ليش.. احسها جي غير.. لأن وايد عوايل فيها..
    في هالوقت كانت الساعه 11:59:50
    نشت مها من شافت الساعه واشرت لريم بعينها.. ونشوا سوا.. وبدوا بصوت عالي يعدون تنازلي:10-9-8-7-6-5-4-3-2-1
    مها وهي تدور وتسوي حركات هبله.. وريم تغني..:
    Happy Birth Day Tou You Maha
    وعبدالله وجواهر وفاء ميتين من الضحك على حركاتهم الهبله.. ومن خلصت الإغنيه الكل سار يبارك لمها بيوم ميلادها..
    عبدالله: ان شاء الله ربي يهديج وتعقلين..
    مها: انا مزاجي أوكي.. مابعكره برمستك..
    جواهر: اشك ان هاي بتعقل لو حصلت ريل بعدها بتم على هالحال..
    ريم: لاااااااااا.. مهوو لازم ماتعرس.. بتم روحي بعدين..
    وفاء: ياخوفي اتعرسين انتي قبلها..
    عبدالله: هههههه مايستوي تعرس ريموو ويدامها 3.. بعد مب وحده..
    جواهر: لا اذا ياها نصيبها لا تقطعون نصيبها مب زين..
    ريم: شوفيكم.. الي يسمعكم يقول المعرس واقف عند الباب يتريا..
    الكل: هههههههههه
    =-=-=-=
    يوم الخميس..
    الساعه 6.00 الفجر..
    الكل نش في بيت بوسعيد بنشاط.. ويستعدون لأنهم عالساعه 7.00بيظهرون صوب خورفكان .. وغزلان أكثر وحده متحمسه مع انها مانامت غير 3 ساعات لأنها قضت معظم الوقت ترمس إبراهيم.. نشت وشافت الكل متيمع تحت يتريقون..
    غزلان: الله .. بلاليييييييط
    هادف: ههههه الحقي بيخلص..
    غزلان: محد غيرك الدب هني اكيد خلصته..
    وداد: تعالي انتي لا تسوين لنا حشرة شرات كل مره.. خل ناكل ونلم اغراضنا ونطلع بسرعه..
    هند: كشخه الصراحه جي لمه وايد نحن..
    غزلان: صح البارحه شريت هدية لإخت ربيع علي.. قالولي انها اصغر عني بسنتين..
    هادف: اوه زين.. تنفع لي..
    بوسعيد: ههههههه.. من احين تفكر في الزواج..
    هادف: شو نسوي بعد..
    غزلان: وانتي خذتي لها شي هندوو؟؟
    هند: هيه قلت لوداد تختار شي على ذوقها وهي سايره..
    غزلان: ياحظها اشكثر هدايا بتحصل..
    أم سعيد: توها متصله فيه مرت عمكم تقول فدوى ما بتيي..
    وداد: افا ليش؟
    أم سعيد وهي تبتسم: حامل.. فتدرون ماتقدر على درب خورفكان
    وداد وهند وغزلان استانسو من الخبر..
    هند: وحليلها.. الله يعينها..
    وبعدها بربع ساعه وصل علي وهله.. وسلطان وهله عشان كلهم يطلعون سوى من بيت بوسعيد.. مكان تجمعهم..
    سلطان: اقول ترا خالو بعد بتيي..
    غزلان : اي خالو؟؟
    ناصر: خالوتي انا شو فيج..
    غزلان: هيييه وانا اقول.. خالوتي انا هني.. اي خالو..
    هند: زين عشان نبارك لها بالملجه..
    غزلان وهي تصد مستغربه: اي ملجه..
    أحمد: هههه غريبه سي ان ان فاتها هالخبر.. شو اي ملجه.. ترا مريم ملجت على عبدالله ربيع علي..
    غزلان: هيييييييه بس محد خبرني..
    ناصر: مب لازم نخبرج..
    علي وهو ياي من برع..: يلا ترا عبدالله وهله وصلو.. مب حلوة نتأخر عليهم .. جاهزين..
    غزلان وهي تشل شنطتها وتمشي بسرعه صوب الباب: هي هي ..جاهزين..
    الكل يطالعها ويضحك..
    أم سعيد:هاي ولا بتعقل حتى لو صارت أم عيال..
    أم سلطان: إشعليج خل البنت اتعيش حياتها..
    وطلعوا كلهم وركبوا مواترهم .. وكان عبدالله في أول موتر ومعاه مريم ياسه يدام.. ومها وريم ياسات ورى..
    هدى وريلها ووفاء وام عبدالله في الموتر الي وراه..
    وموتر علي وأمه وأبوه ومحمد مع عنود.. أما جاسم وآمنه ويا عيالهم في موتر رواحهم.. ..
    وموتر اهل مريم .. اسماعيل وامه وابوه واخوهم الصغير..
    وموتر بوسعيد ومعاه ام سعيد والبنات..
    وموتر سلطان فيه ناصر وأحمد وأمه وأبوه..
    وراحوا صوب درب خورفكان.. وكان دريول بيت عبدالله بعد آخر موتر لأنه شايل وياه الخيمه الي بينصبونها في المكان الي بيروحون له.. والكل مستانس ومرتبش من الخاطر..
    مها وريم مسوين يوله في موتر عبدالله..من حشرتهم.. ومريم مستانسه وياهم.. وغزلان طبعا مسويه حشره.. وكل شوي ترمس في التليفون واتبند..
    هند: بسج مغازل ماشبعتي..
    غزلان: لا ماشبعت شراتج.. شوفي عمرج كيف.. خاشه السماعات تحت شيلتها عشان مايبين عليها وترمس بصوت واطي.. ولا جنه موتر ريلج يدامنا..
    وداد تضحك عليهم..
    .. ..
    في موتر أم مريم
    أم مريم: اسماعيل يا ولدي بغيتك في رمسه..




    إسماعيل وهو يسوق.. : خير امي.. شو السالفه.. ؟
    أم مريم وهي تبتسم..: ياولدي ترا شفت لك وحده غرشوبه وانا من شفتها وهي داشه خاطري.. ودي اخطبها لك؟؟
    إسماعيل.. : يمي تعرفين رايي في هالموضوع..
    بوإسماعيل: يا إسماعيل يا ولدي.. تراك مب صغير.. بتقرب الثلاثين .. وانت عايف الزواج.. ليش يابوك؟؟ جان في خاطرك وحده قول.. من ألحين بسير أخطبها لك..
    عبود الصغير: لا لا .. الحين لا.. يوم بنرد من الرحله..
    اسماعيل صد صوبه..:ههههههه..وحليلك يا عبود..
    أم إسماعيل: شوف انا بقولك عنها.. وانت شوفها.. هي خت نسيبك عبدالله.. ماشاء الله بنت حلوه.. ومؤدبه.. ومتحجبه.. وماعليها كلام.. وتناسبك..
    إسماعيل تم ساكت ويهز راسه..ومب رايد يرمس عسب مايطول السالفه .. وتم يساير امه: ان شاء الله خير..
    أم إسماعيل: والله ماودرك اليوم إلين ماتوافق..
    إسماعيل: بشوفها انزين بشوفها مابغمض عيوني ..خلاص ارتحتي
    أم إسماعيل وهي تحرطم: الله يهديك بس..
    إسماعيل: اشفيييييييكم.. انزين انا مب مستعيل .. انتوا ليش مستعيلين عليه هالكثر..
    بو إسماعيل: يا حرمه خليه.. ولدج عنيد ماتعرفينه.. الي في راسه مايتغير..
    .. ..
    سلطان كان يالس يدندن مع المسجل ..
    ام سلطان: أمي سلطان دخيلك وقف على ينب الشارع راسي يعورني ابا اشرب لي كوب جاي يروح هالعوار..
    بوسلطان: ياحرمه خفي من الجاي.. هب زين عليج ..
    سلطان: انا بعد لأني ماتريقت الصراحه.. بشرب لي كوب جاي يمكن يهدي علي..
    ناصر...: سلطان وقف عني.. شي براحه حلوه تحت هالشير شو رايك ننزل هني..
    سلطان: لحظه بس بأشر لموتر عمي عشان يعرف.. وبتصل في علي..
    اتصل سلطان وخبرهم.. وكلهم قالو بينزلون في هالبراحه بالأول .. عشان منها يرتاحون شوي.. وياكلون..

    كانت الساعه في هالوقت.. 9.30
    نزل سلطان من الموتر.. ومعاه ناصر يتريون الباقي يوصلون عشان يدخلون صوب الرمله ويروحون صوب البراحه .. وكلها عشر دقايق وصلو كلهم.. نزلوا الرياييل عشان يتفقون وين يوقفون.. وشو ينزلون من الموتر.. في هاللحظه استغلت مها الموقف وفتحت باب الموتر..
    مريم: وين وين؟
    مها: بصور ..
    ريم: يالخبله شو بتصورين.. من حلاة المنظر..
    مها: كييييييييفي.. ذكرى.. مب عيد ميلادي.. ابا اصور كل شي..
    ريم تمت ياسه ورى مها وتتطالعها شو تصور بالكاميرا الديجيتال الي يابتها معاها.. وصورت هالصورة..








  2. #212
    عضو الماسي
    الصورة الرمزية خفايا الشوق
    الحالة : خفايا الشوق غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 11060
    تاريخ التسجيل : 30-03-08
    الدولة : •●
    الوظيفة : •●
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 3,321
    التقييم : 1252
    Array
    MY SMS:

    ..اْللّهُمّ اْجْعَلْ آخِرَ كَلَاْمِيْ مِنَ اْلْدُنْيَاْ لَاْ إِلَهَ إِلّاْ اْللّهْ .. ,

    افتراضي رد: للحب عنوآن .. للكآتبـــه : بنت البلاد


    ومن بعدها ركب عبدالله الموتر وتحركوا صوب المكان الي اتفقوا عليه..
    مها: وين سايرين؟
    عبدالله..: أحين بتشوفين.. شكلهم ايون هالمكان دوم لأنهم يدلونه عدل..
    مها: افففففف.. ابا اقطع كيك..
    مريم: ههههه اي كيك الي بيتم لين احين.. بيذوب..
    عبدالله: لا ماعليج.. حاسبين حساب الكيك.. ولا نسيتي اليوم يوم ميلادها..
    ريم: واللهـ..كيييف؟
    عبدالله: مب انتوا تبون كيك.. خلاص لا يهمكم..
    ومشوا صوب المكان وقفوا موارتهم.. وفرشوا لهم حصير.. ونزلوا الجاي والقهوه.. وشويه أكلات خفيفه.. قعدوا الحريم كلهم في صوب.. وبركنو موتر مابين الحريم والرياييل عشان مايستحون.. وعالصوب الثاني من الموتر.. حصير الرياييل ياسين سوى.. علي كان ميهود من الخاطر.. ماصدق فرشوا الحصير انسدح ورقد عليه.. وغطى ويهه بالقحفيه.. تم يقرب منه عبدالله شوي شوي وشل عنود الصغيره من عند محمد ويلسها على بطنه.. تيبس علي.. ونش من مكانه.. والكل كان يضحك على شكله..
    علي: عنبوك اتشوفني راقد.. تخرعني جي ليش..
    عبدالله: هههههههه.. نحن يايين هالرحله نقعد فيها سوى.. مب نرقد..
    علي: ياخي تعبان قلت ارتاح شوي..
    ..
    صوب الحريم..
    غزلان تأخرت لين ماتنزل من الموتر لأنها كانت ترمس في التليفون كالعاده.. بس هالمره ويا حصه..
    غزلان: والله يا حصوو الجو رهيييييب وحلو.. ولو تشوفين اشكثرنا ماشاء الله وايد.. قلت لج تعالي
    حصه:لا استحي شو ايي..
    غزلان: انزين لحظه صدت صوب الجامه لأنها لمحت مها و وفاء وريم يتمشون ويقربون صوب الحريم.. جان تصرخ.. حصوووووووووووووو
    حصه: وصمخ.. صمختي اذني.. اشفيج بسم الله .. تقولين شايفه اسد يدامج..
    غزلان.: و و.. و..
    حصه: شفيج علقتي..
    غزلان: ممماشي.. اقولج تعرفين منو يدامي؟
    حصه: منو.. غوريلا ولا ضب مثلا..
    غزلان: اوهوووو متفيجه انتي.. سمعي.. تعرفين وفوي الي في علمي 2..
    حصه: لحظه.. خل اتذكر..وفاء وفاء..
    غزلان وهي تصرخ: وفاء الي عندها اخت كانت ويانا في مدرستنا ايام الإعداديه وبعدها انتقلنا..
    حصه: اظني اسم اختها مها شي جي..
    غزلان: هييييييييه.. هذي يدامي..
    حصه: تستهبلين شو.. شو بييبهم يدامج..
    غزلان: يالهبله.. طلعوا خوات عبدالله نعرفهن..
    حصه: والله.. افااااا فاتني عيل.. لو ييت وياكم..
    غزلان: قلت لج انتي ميبسه راسج..
    حصه: خلاص بقول لإبراهيم اييبني..
    غزلان وبفرح: قولي والله..
    حصه: بسم الله اشفيج طار قلبج من يبت طاري قلبج.. اقص عليج .. شو اييبني.. اليوم بظهر ويا ريييييييييلي.
    غزلان: جب.. اونج بتقهريني.. ماعليه انا باجر بظهر وياه..
    حصه: ههههههه.. يوم بيبيض الديج قصدج.. لأن امج مابطيع..
    غزلان: اوووه خليني احلم انزين شفيج..
    حصه: هههه احلمي فديتج
    غزلان: اقول.. اجلبي ويهج.. مامنج فايده..
    حصه: لازم ترا وفووي واختها يدامج احين..
    غزلان: هي فديييتهم..
    حصه: اتخيل اشكالهم وهو يشوفونج بينصدمون.. شرات ما انتي انصدمتي..
    غزلان: الا قولي بيفرحون وبيستانسون..
    حصه: ههههه.. انزين عيل يلا ريلي على الخط الثاني..
    غزلان: ههههه سلمي عليه..
    حصه: مايخصج انتي.. يلا باي..
    غزلان: اونه تغار بعد.. يلا باي..
    نزلت غزلان من الموتر وقربت من وفاء.. وهي ماشافتها.. وأشرت للكل بصبعها بمعنى اششش.. ويلست وراها وحطت ايديها على عيونها..: انا ميييييييين؟
    مها من شافتها فجت حلجها بترمس..جان تفج غزلان عيونها بمعنى اسكتي..
    وفاء: ريمووو عن هالحركات..
    ريم وهي ميته م الضحك: هههههه انا هني يدامج... شو وداني وراج..
    وفاء وبدت تحتار..: هدوو .. لا انتي ياسه حذال امي.. جواهروو.. هيه مافي غيرج جواهر..
    غزلان: ههه.. احين انا صوتي صوات جواهر؟
    وفاء: هوالصوت مب غريب.. سمعته من قبل بس ماعرف وين..
    غزلان وهي تشل ايدها وتضربها على كتفها وتصد وفاء صوبها.. تنصدم: اوووه.. غزلان.. شو يايبنج هني؟؟
    غزلان: عيل ماعرفتيني هااا
    وفاء: كيف بعرفج يعني.. تعالي.. انت الي..
    غزلان: هيه انا..
    وفاء: ههههه زين عيل طلعنا ربع من قبل.. كنت متردده اتعرف عليكن وجي..
    غزلان وهي تضربها على راسها عالخفيف: بعد تتردد اونها.. ويا ويهج.. شخبارج مهوي..
    وتنش مها تسلم عليها..: وين من زماااااااااان ماشفتج.. اخر مره على ايام الإعداديه.. تغير شكلج..
    غزلان: تخيلي اتم على نفس الطول والشكل..
    هند: عيل ازيدكم.. ملجت بعد..
    وفاء: هيه هالخبر ادري عنه انتشر بسرعه.. وباركت لها..
    مها : عيل انا ماباركت لج.. مبروووووووووووك.. باستها على خدها وبصوت واطي في اذنهاعقبالي...
    غزلان عاد فضيحه محد يقول لها شي: ويييييييه ان شاااااااء أفرح فيج.. وفي عيااااالج..
    أم عبدالله: ويه ويه ويه.. مستعيله يا مهووي.. سود الله ويهج فشلتينا يدام العرب..
    غزلان تمت تضحك على مها كيف ويهها قافط ومنحرجه.. وفي ودها تيود غزلان وتزغدها.. وشردت عنها غزلان تمت اتسلم على باقي الحريم وتعرف على باقي خوات عبدالله لأنهم الوحيدات الي ماتعرفهم.. وتأقلموا كلهم على بعض بسرعه.. مريم ووداد الي يشوفهم مايقول انهم في يوم من الأيام كانو يكرهون بعض.. وفي شي من بينهم.. بالعكس سوالف وضحك.. أما هند فتأقلمت مع جواهر لأنها اقرب لها في العمر..
    هدى وآمنه كانو ياسين قرب مريم ووداد ويسولفون.. والرياييل كانو الشواب.. بو إسماعيل وبو سعيد وبوسلطان.. ياسين يسولفون.. وكل واحد يقول عن سوالف أول والضحكه ماليه عليهم المكان.. واحمد وعبدالله وعلي ومحمد وجاسم وسلطان كانو يلعبون ورقه.. كوت بو سته ماعرف جان صح الإسم ولا لا.. ناصر وهادف.. فشافو مرتفع وسارو صوبه.. يتسلقون أونهم..
    من بعدها نشو البنات.. ويلسو على تله شوي مرتفعه مجابله المكان الي هم قاعدين فيه.. وتموا يسولفون..
    مها وفاء وريم وغزلان وجواهر كانت وياهم.. تموا يسولوفون ويضحكون..
    مها: ههههههه.. والله ياريت لو نحن في بلاد أوروبيه ألحين في هاللحظه؟؟
    ريم: ليش يعني. عشان انه يوم ميلادج.. اصلا ماشي احلى من البلاد..
    جواهر: لا لا .. هاي ماتقول هالرمسه الا وانها في شي في بالها
    مها: ببساطه عشان يكون المكان أخضر..
    وفاء: صح ان الخضرا حلوه .. ومافي حد مايحب العشب والأشجار.. بس والله بلادنا غير.. لو مافيها مناظر.. بس ماتشرح النفس شرات ماتنشرح انفسنا هني..
    غزلان: هي والله .. انا يوم كنت في ألمانيا ايام ماكانت اختي تتعالج.. سرنا منطقه جي مثل غابه.. بس مووول ماستانست فيها.. رغم انها حلوه حلوه حلوه.. بس وناسه ماستانست.. احس ان هالأرض غير.. هالأرض تجذب صاحبها وتونسه بطريقه غير طبيعيه..
    مها: لحظه بصور..
    ريم: لاحووووول..هاي كل شي تبا تصور..
    جواهر: ليش شو صورت بعد؟
    ريم: ههههههه من وقفنا الموتر جريب الشارع صورت اليابس..
    جواهر وهي تضرب بأطراف صبعها على راس مها..: هبله والله..
    مها: اوهوو.. خلوني اصور انتوا اشعليكم..
    غزلان نشت ويا مها عشان تشوف شو بتصور..

    ..
    وكانت مها تحرطم..: اففففف متى بنسير المكان الي بنخيم فيه.. ملينا من هني..
    غزلان كانت تسمعها وتتطالع حواليها.. لمحت هادف وناصر فوق اليبل ...: مهوووووووووووووووووي؟؟
    مها صدت بزيغه صوبها: بسم الله شو؟
    غزلان: حنيييييش..
    الكل نش وتم يصارخ.. ونزل من المرتفع.. وغزلان ميته من الضحك..: قصيت عليكم..
    ريم: روعتيني.. والله قلت اشرد..
    مها: انا اكثر.. ويه بعدني ماعرست ماشفت عيالي..مابا اموت احين..
    وفاء: ياربي من هالبنت.. بتذبحني كل تفكيرها الزواج..
    جواهر: خبيله من يومها..
    غزلان..: اقول هاتي الكيمرا ابا اصور ناصر وهادف وهم فوق..
    مها وهي تمد لها ايدها بالكيمرا.. شلتها غزلان وصورت هالصورة..
    غزلان: حووووووووو.. شوفوني بصور..
    ناصر وهو يصرخ: حووو ريلج انزين.. عندنا اسامي..
    هادف وهو يالس مستحي ينش يوم شاف البنات ويا غزلان..
    غزلان: يلا جيييييييييييييييييييز..

    ..






  3. #213
    عضو الماسي
    الصورة الرمزية خفايا الشوق
    الحالة : خفايا الشوق غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 11060
    تاريخ التسجيل : 30-03-08
    الدولة : •●
    الوظيفة : •●
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 3,321
    التقييم : 1252
    Array
    MY SMS:

    ..اْللّهُمّ اْجْعَلْ آخِرَ كَلَاْمِيْ مِنَ اْلْدُنْيَاْ لَاْ إِلَهَ إِلّاْ اْللّهْ .. ,

    افتراضي رد: للحب عنوآن .. للكآتبـــه : بنت البلاد


    ومن بعدها قرب علي مع عبدالله صوبهم وقالهم ينزلون لأنهم بيروحون المكان الثاني.. نزلت مها بسرعه وسارت صوب عبدالله: عنبوو ..مابغيتو.. الظاهر عيبتكم اليلسه هني.. انتوا قايلين بتخيمون..
    عبدالله: اسكتي فضحتينا جنج عيوز ماكلين عشاها..
    مها:غداي وانت الصاج أحين وقت الغدا..
    ام عبدالله شافت مها وهي ترمس عبدالله ويتجادلون.. : اشفيكم يا عيال؟؟
    عبدالله وهو يأشر على راس مها.. يعني هاي تتحرطم..
    ام عبدالله: الله يهديج يا بنتي ويصلح بالج..
    ونشو الخدم لموا كل شي وحطوه في السياره.. وكلن ركب الموتر ومشوا صوب المكان الي بيخيمون فيه.. ولأنهم مايدلون المكان عدل.. فقالهم سلطان انه يدل المكان.. فكان في المقدمه ومن وراه عبدالله والباقي..
    ..
    كانت مها مرتبشه من الخااااااطر.. وخصوصا بعد ماشافو غزلان استانسو اكثر.. لأنها حست ان لها نفس خبالها.. تمت تحتشر على عبدالله انه يرايس مع سلطان.. لأن الدرب كان شبه فاضي.. ومافيه غير مواترهم..
    مريم: لا شو.. انا بنزل عيل..
    عبدالله: ماعليج انا مابرايس..
    مها وهي تسوي عمرها زعلانه..: احين يوم ميلادي اتردوني.. حرام والله خاطري.. ويا اي موتر..
    عبدالله: يابنت الناس مب زين..
    ريم: عبووووووودي..
    عبدالله: لا عاد كله ولا دلع ريماني ماروم عليه.. اذوب..
    مريم: هههههههه ..
    مها: يلا عاد مريووم عشان خاطري.. شوي بس..
    عبدالله: بديم لسلطان بشوف شو موقفه..
    وديم عبدالله لسلطان.. وعطاه إشاره ان وده يرايس... وفهم عليه سلطان.. وأحمد يالس ورى سلطان فعرف.. تم يطالعه سلطان من الجامه وساكت يخاف عن ابوه ولا امه يحسون.. أحمد غمز له بمعنى يلا.. وفعلا كانو على نفس المستوى.. ونزل سلطان الجامه وأشر لعبدالله بمعنى يلا..
    وإنطلقو بسرعه.. ونزلت مها الجامه وكانو مشغلين إغنيه سلامي ومرتبشين.. وعبدالله ميت من الضحك.. وأم سلطان من انتبهت حطت ايدها على قلبها.. وبإيدها الثانيه قابضه مقبض الباب.. ومغمضه عيونها..
    بوسلطان: حسبي الله عليك من ريال.. غديت طايش..
    سلطان: ههههههههههه.. نغير شوي..
    وبدا يخفف من سرعته وديم لعبدالله بمعنى خلاص.. وفعلا خفف عبدالله.. وكان هو أسرع من سلطان ومعدي عنه.. وتم يخفف عشان يلحق يكون ورى سلطان.. نزلت مها وماتدري هي منو في موتر سلطان.. كانت حاطه في بالها ان غزلان هي اخت سلطان.. وتحسبت ان غزلان هي في موتر سلطان.. نزلت الجامه وتمت اتطلع لسانها.. صوب أحمد.. شافها وتم يضحك.. تذكر حركات غزلان.. وناصر تم يطالعها بنقمه: شو هاي خبله..
    أحمد: لا تعيب.. لا تنسى ان عندك بنت عم شراتها..
    ناصر: بنت عمي متنازل عنها انا.. بعد تطلع لنا وحده ثانيه..
    عبدالله يوم انتبه لمها حرج..: ايه انتي تخبلتي.. ناس غرب تسوين لهم حركات..
    مها: شووو اسوي حق ربيعتي غزلان..
    عبدالله: هبله والله.. ومنو قال لج ان موتر غزلان هذا..
    ريم: اصلا غزلان ورى.. ها موتر عمها..
    مها وهي فاجه عيونها: شووو.. والله والله ماكنت ادري.. ترا مخفي منو قالهم يركبون مخفي..
    عبدالله: عن الخبال هذا.. شو بيقولون الناس عنا مب مربين بناتنا..
    مها والدموع في عيونها..: ماكنت ادري والله..
    مريم صدت وشافت مها متضايقه وكانت تتطالع صوب الجامه وعيونها ترس دموع.. جان تنغز مريم عبدالله..وبصوت واطي..: حرام زعلت البنت وهي مستانسه
    عبدالله: ماتشوفين حركاتها..
    مريم: ماعليه.. بعدها صغيره..ماتقصد.. ومحد بياخذ عنها فكره.. لأنهم يعرفون مها وحركاتها.. شرات غزلان بعد جي.. الي مالجه واكبر عن اختك بسنتين..
    عبدالله تم ينافخ .. وشافها من الجامه وهي تمسح دموعها بصمت.. كسرت خاطره.. : براضيها.. بعدين..
    ريم وهي ترمس مها: مهوو عاد.. يلا.. بلا هالزعل..
    مها: ليش يزفني جي.. انزين انا ماتعمدت..
    ريم: ماعليج ترا يغار عليج.. وخصوصا ان هالناس اول مره تشوفينهم وتعرفين عليهم..
    مها : ماعليه..
    .. ..
    في موتر بوسعيد..
    كانت غزلان تخبر إبراهيم على كل شي سوته للحين.. وهند كل شوي تلعوزها.. لين ماخلتها تبند..
    غزلان: افففف.. مايخلون الواحد يرمس على راحته..
    هند: لا مابخليج كيفي.. ههههههه.. رمسينا نحن كله ترمسين ريلج .. لاحقه ترمسينه بعدين
    وداد: الصراحه خوات عبدالله بنات فنانات وحبوبات وايد..
    هند: هيه حتى انا بعد وايد استانست عليهن..
    غزلان: عاد كلهم بصوب ومهو بصوب.. هاي فن..
    وداد: لازم لأنها شراتج خبيله..
    غزلان: شفتي يوم رايسو ويا ريلج.. كشخه .. بصوت واطي.. جان زين لو ابوي يطيع..
    وداد: مينونه انتي جان بتقولين لأبوي.. عاد ابوي مايحب هالسوالف..
    هند: لا قولي له ..دخيلج.. عشان تنزفين من الخاطر..
    غزلان: هيه انتوا هذا الي تبونه بس..
    ..
    في موتر إسماعيل..
    أم إسماعيل: يا أمي .. مو قلت لك شوفها.. ليش ماشفتها..
    إسماعيل: يا يما مايستوي مب حلوه.. وبعدين كيف بشوفها تبيني ارز ويهي عندكن عشان اشوفها.. وكيف بعرفها من بين البنات..
    أم إسماعيل: عرفت ان اسمها جواهر.. كنت متشككه جواهر ولا هدى.. بس طلعت هدى الي معرسه فيهن.. وهي جواهر.. ماعليه انا براويك اياها بطريقتي..
    إسماعيل: انزين .. يابوي والله هالأم بلشتنا..
    بو إسماعيل: هههههه تحمل مشكلتك.. ترا العيوز مابتفج عنك غير يوم تعزم عالزواج..
    إسماعيل وهو يسوي حركه واحد يصيح.. : مادري شو الي خلاني اوافق ايي هالرحله..
    ومن بعد ثلث ساعه وصلوا للمكان المطلوب.. كانت باحه عودة.. حوالينها يبال من كل صوب.. والبحر كان على الصوب الثاني من الشارع.. يعني يقدرون يروحون البحر لا بغوا بعد.. ونزل عبدالله وقال للدريول ينزل الخيمه.. وبدوا الرياييل ينصبون الخيمه.. والحريم عاد ينزلون الجدور .. خصوصا العيايز.. يتأمرون عليهم عشان يخيمون عكس اتجاه الشمس..
    أم سلطان: سلطان ياولدي ميلوه شوي يمين..
    أم عبدالله: لا يا أم سلطان.. خله جي زين... شوفي الشمس يايه من ورى..
    أم سعيد: تبون رايي.. خلهم يسوون هم أبخص..
    أم علي: أقوووول أم سعيد.. الفحم تراه في موتر علي.. خل حد من الأولاد ينزله..
    أم سلطان: يما ناصر سير ساعد خالتك وشل جيس الفحم..
    ناصر: هادف .. انت سير لأني ماسك هذا ماروم اودره..
    وسار هادف شل جيس الفحم.. وكانت غزلان تساعده لأن الجيس ثجيل وحطوه سوى على ينب.. وتيمعوا البنات على صوب يتريون الخيمه تخلص عسب يقعدون فيها..
    مريم تحاول في مها عشان تفج هالعقد الي مسوتنها في حياتها من غيضها.. : يلا عاااد مهوووي أخوج والله ماكان يقصد..
    مها: عيل انا الي كنت اقصد..
    ريم: مهوو.. فجيها عاد..
    غزلان: اشفيكم؟؟.. مها اشفيج من نزلتي من الموتر مب طبيعيه.. حد ضايقج بشي؟
    مها تمت تتحرطم وبعصبيه قالت السالفه لغزلان وكانت هند واقفه وياها..
    غزلان: بس عشان جي.. ماله حق اخوج يصرخ عليج.. ماعليه انا بهزبه لج.. وينوو..
    هند: اقعدي لا يمشعج ابوج من شعرج احين..
    غزلان: ههههه لا انا دلوعته مابيمشعني من شعري.. من اذني يمكن..
    ماقدرت اتيود عمرها مها وابتسمت..
    غزلان: هيه جي اباج.. شوفي.. اذا على سالفه أحمد ولا نصور ولا سلطــــــــــــــان علت صوتها عشان تنتبه وداد واتيي صوبهم.. الي فعلا قربت عشان تسمع.. جان تهمس بصوت واطي.. شفتي كيف يت تسمع.. ههههههه.. لا تحاتين.. ترا هاييل متعودين على هالحركات الخبله مني.. ومستحيل يقولون شي عنج او ياخذون فكرة.. عيال عمي واعرفهم زين مازين.. بيقولون خريشه وخبله.. بس مابيذمونج..
    وفاء: هههههههه..كل هذا ومابيذمونها؟؟ .. عيل لو على المذمه شو..
    هند: ترا غزووول تعودت خلاص.. ياما تنقال لها هالرمسه..
    غزلان وهي تسوي حركه بعيونها..: هي تيك ات ايزي..
    وابتسمت مها اخيرا.. وتمت مريم تتطالعها بإبتسامه وتمسح على ظهرها.. كانت حنونه وايد على خوات عبدالله كنهن خواتها .. ومن بعد 20 دقيقه نصبوا الخيمه.. وحطو الحصير.. وسارو قعدوا فيها الحريم.. ومها يلست على طرف كانت كل ماتشوف عبدالله تصد عنه..
    جواهر: يلا عاد.. بس عن هالحركات.. ترا قالت لج غزلان ماعليج..
    مها: مابا.. يوم ميلادي يصرخ علي.. خلاص من عرس استقوى علينا..
    جواهر: حرام عليج.. عبدالله كان ابونا الحنون وانتي تدرين بهالشي.. وهو ماسوى الي سواه الا من غيرته وحبه لج..
    مها وهي تنزل راسها: ادري.. ولأنه كان ابوي الحنون يعز علي اني اسمعه يصرخ علي .. وانا ماكان قصدي..
    جواهر مسحت على ظهرها.. : ماعليه هونيها وتهون..
    ..
    الصوب الثاني .. كان عبدالله يالس يتطالع اخته ومتلوم على الرمسه الي قاله لها.. ويالس ويا الشباب بس يفكر.. عمره ما صرخ عليهم.. خصوصا مها.. يحبهم كلهم.. ويعز عليه انه يصرخ عليهم .. ومايحب يشوف منهم أي غلط.. يحسبهم بناته هب خواته.. هو مربنهم.. مايحب يشوفهم يغلطون بشي.. حاسب على نفسه وحصن نفسه انه مايسوي اي شي غلط عقب هالغلط ايي في خواته..لأن كما تدين تدان..
    انتبه له سلطان وتقرب منه.. سلطان كان شاك ان عبدالله لايكون درى شي عن سوالف مريم الأوليه.. سمع ولا حد وصله.. كان يوسوس طول الوقت.. لأنه ماوده علاقتهم تخترب.. تقرب منه ويلس حذاله.
    سلطان: شبلاك عبدالله.. شو ياك؟
    عبدالله اتطالعه وابتسم..: ماشي شوي شديت على الرضيعه .. وهي متضايقه مني.. ومتندم انا الحين.. مايهون علي اصرخ عليها..
    سلطان ارتاح في هالوقت..: افاااااا وليش عاد؟؟.. نحن يايين نتونس ليش اتشد عليها.. تخرب وناستها
    عبدالله: وهذا الي صار.. خربت وناستها.. واحين متولم..
    سلطان: ليش انزين هي شو سوت؟؟
    عبدالله تم ساكت شوي متردد يرمس.. بس رمس..لأنه حاط في باله ان سلطان شاف اخته شو سوت: ماشي تحيد يوم ترايسنا.. الرضيعه نزلت الجامه تتحرا ان بنت عمك في السياره وياكم.. فتمت تسوي حركات..
    ضحك سلطان..: ههههههه.. وانت عشان جي صرخت عليها.. الله يسامحك بس.. أظني هي نفسها الي اليوم يوم ميلادها صح
    عبدالله: هيه وهالشي كدرني زود.. وخلاني اتلوم
    سلطان وهو يضربه على جتفه: يارياااال.. ليش عاد جي.. اسمح لي اقول لك غلطان.. عاد تاخذ بخاطرك من ياهل.. ترا بنت عمي الي ماشاء الله الحين غدت حرمه ومالجه حركاتها العن عن اختك.. بس ماناخذها جد..لأن نعرف سوالفها ماتظهر غير يدامنا نحن أهلها.. وترا نحن هل لا تنسى.. انتوا نسايبنا.. يعني اختك ماسوت هالشي يدام غرب.. قم راضيها قم.. مب زين عليك تخلي البنت متضايقه..
    عبدالله ارتاح من رمسة سلطان.. وابتسم..: يعني هذا رايك؟
    سلطان: هي نعم.. واياني وياك تكدر عليها فرحتها.. وخل تسوي الي تباه دام ان محد غريب من بينا.. كلنا اهل.. ومحد يحط في باله شي عن الثاني.. شرات ماصرحنا لبنت عمنا.. اختك يتصرح لها بعد..
    نش عبدالله وتقرب صوب الخيمه وأشر لوفاء عشان تنادي على مها.. ونادت وفاء مها.. قالت انها ماتبا تسير.. بس جواهر جبرتها تنش..
    مها: افففففف..
    وظهرت وقبضها عبدالله من ايدها وتم يتمشى وياها.. ويرمس وياها عشان يراضيها.. استانس سلطان يوم شاف عبدالله.. وعرف ان مريم بتكون بأمان دامها مع انسان شرات عبدالله.. سار سلطان ويلس حذال أحمد وإسماعيل وعلي..
    أحمد تم يرمس سلطان بصوت واطي..: وين سار عبدالله.. وعرفت اشفيه؟
    سلطان: هههههه.. لو اقول لك السالفه بتضحك..
    أحمد: ليش.. ؟
    سلطان: متضايج من اخته.. وصرخ عليها.. واحين متلوم..
    أحمد: هيييه اكيد الي طلعت لنا لسانها.. جان قلت له عندنا بنت عم ادهى منها..
    سلطان: ههه ماعليك قلت له ان نحن مانحط شي في بالنا.. وخليته يهدي شوي.. ويسير يراضيها..
    أحمد: زين سويت.. بس مبين على اخته شيطانه..
    صد سلطان صوب الخيمه.. شاف غزلان وهي طالعه من الخيمه وشاله نعال أمها وتأشر لأمها انها شلت النعال وتضحك.. :شوف.. الي عندنا شو نقول عنها.. عاقل.. شاله نعال وتشرد..
    أحمد: ههههههه.. وحليلها غزلان.. أحس هالإنسانه قويه بشكل.. قدرت تتخطى مشاكلها بسهوله من بعد خالد..
    قاطعه سلطان وهو يطالعه بنص عين: ليت بعض الناس يتعلمون منها شوي..
    أحمد: هههههههه.. لا ماعليك تعلمنا.. ونسينا ما كلينا..
    سلطان: زين تسوي ياخوي.. ترا التفكير هب زين لك..
    ..






  4. #214
    عضو الماسي
    الصورة الرمزية خفايا الشوق
    الحالة : خفايا الشوق غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 11060
    تاريخ التسجيل : 30-03-08
    الدولة : •●
    الوظيفة : •●
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 3,321
    التقييم : 1252
    Array
    MY SMS:

    ..اْللّهُمّ اْجْعَلْ آخِرَ كَلَاْمِيْ مِنَ اْلْدُنْيَاْ لَاْ إِلَهَ إِلّاْ اْللّهْ .. ,

    افتراضي رد: للحب عنوآن .. للكآتبـــه : بنت البلاد


    نش محمد لأن عنود كانت الا تبا تتمشى وهو خايف يودرها روحها.. فإستئذن من الشباب ونش يمشي وراها عشان يكون قريبها ويحميها..
    إسماعيل: والله اخوك يا علي أحسه وايد بيكون حنون على عياله يوم بيعرس..
    علي: هي والله.. بس هو متعلق في هالبنت لدرجه كبيره.. غيرت كل شي في محمد.. يعني ماكان في شي يعيبه.. بس بعد غيرته خلته انسان ثاني..
    جاسم: محمد دومه حنون على اليهال.. كان هو الي يرقد عيالي ساعات.. وكان اذا يسمع صياح حد من عيالي نص الليل مايستحي ويدق الباب علينا يشل الياهل ويروح غرفته..
    الكل تم مستغرب ويتأمل محمد وهو يلعب ويا عنود..
    بوجاسم: ولدي محمد دومه حنون.. حتى علي انا وامه..
    بو سلطان: الله يحفظه لك.. وتشوف عياله ان شاء الله..
    نش اسماعيل ومشى ويا محمد وكان يسولف وياه.. ومحمد عينه مايشلها من على عنود ..كأنه يحرسها .. مايبا يغفل عنها لحظه..
    إسماعيل: اقول محمد ايلس هناك خل اصورك معاها..
    محمد: هاك تليفوني وصور.. عنوود تعالي بابا..
    ربعت عنود وحضنت محمد .. وصورهم اسماعيل.. ونزلها محمد من حضنه وخلاها تمشي.. وقف اسماعيل ويا محمد.. وطلع محمد تليفونه مره ثانيه وصور عنود.. : عنود بابا شوفي هني.. صدت عنود صوبه وصورها

    إسماعيل: ماشاء الله عليك.. مبين عليك متعلق بالبنت وايد..
    محمد: وايد يا إسماعيل.. ماتصور اشكثر.. يعني مافعمري حبيت ياهل بهالطريقه.. يمكن لأن امها هنادي..
    إسماعيل وهو مستغرب من رمسة محمد: أمها؟؟.. ليش يعني؟
    محمد ابتسم: هيييييييه.. شو اقول لك يا اسماعيل.. أمها كانت قصة حب عشتها في يوم من الأيام.. وماكتب الله نصيب من بينا.. وعرست ويابت هالبنت.. وربك راد ان ريلها يموت بحادث.. وتتيتم هالبنت المسكينه وهي في هالعمر.. كيف ماتباني اتعلق فيها.. وأحبها..
    إسماعيل: وليش ماتاخذ امها؟؟.. أصلا وين امها.. ماظني موجوده؟
    محمد: أمها مسافره للعلاج برع مع اخوها.. ودرت البنت عندنا بناء لأن اختها مرت جاسم..
    إسماعيل: هااااا يعني من الأهل.. انا ماكنت ادري هالشي..
    محمد: وانا اتريا امها ترجع وبفاتحها بموضوع الزواج.. مستحيل اقدر ابتعد عن غناتي عنود..
    إسماعيل: الله يوفقك..
    في هالوقت ربعت عنود تشرد عن محمد.. ربع محمد وراها متناسي اسماعيل.. مالامه اسماعيل ولا زعل منه لأنه راح عنه... تم اسماعيل يمشي روحه.. وسار فوق تله صغيره موجوده على طرف.. ويلس عليها وتم يراقب الجو من بعيد.. كلن في حاله ويسولف.. وكان شابك ايديه.. ويحرك صبعيه الإبهام ويحركم حركه دائرية.. ومنزل راسه.. كأنه يفكر في شي.. مب عارف شو هو.. بس انتبه لصوت.. وكان هالصوت نسائي.. صد يدور على مصدر الصوت.. شاف وحده ياسه ورى التل.. وتسولف.. كان ظهرها لإسماعيل.. جاسه فضول يسمع ترمس ويا منو .. وليش في هالمكان..
    جواهر: اسكتي سايره بعيد عنهم صوب تله جريبه من الشارع عشان الإرسال..
    ميثه: شو الجو حر؟
    جواهر: لا مب حر ولا شي.. بالعكس الجو وايد حلو.. أحلى شي فيه اللمه الحلوه الي بين العوايل.. الا تعالي ميثوو.. رمستي الدكتور عن المحاضره الي فاتتنا؟؟
    ميثه: هالدكتور لعين.. قلت له.. قالي مشكلتكم.. والدرس مابينعاد..
    جواهر: انزين نحن شو ذنبنا.. الإداره لخبطت كل شي وأخرتنا..
    ميثه: قلت له..ماشي الا ان انا وانتي السبت نروح له مره ثانيه
    جواهر: بنروح .. أقول ميثوو.. عندي خط رقم غريب.. بشوف منو..
    ميثه: لا تردين على ارقام غريبه يالهبله..
    جواهر: لا بس الرقم مب غريب.. يمكن حد من خواتي ولا شي يدورن علي ..
    ميثه:اوكي.. يلا باي..
    جواهر: باي..
    وردت على الخط الثاني.. تمت ساكته لين ما الطرف الثاني يرمس..
    ---: ألوو؟
    جواهر: ألو نعم.. منو يتكلم؟
    ---: معجب..
    جواهر: قلة حيا..
    ---: لا لا.. لاتبندين يا حلوه.. فديت هالصوت ليتني ماخلا منه
    جواهر: أقولك.. انت ماتستحي ..
    ---: لو استحي جان مادقيت لج..
    عصبت جواهر وبندت الخط.. ونشت من مكانها توايهت مع اسماعيل .. فزت ونزلت راسها..: السموحه..
    إسماعيل الغضب كان في عيونه.. شي أجبره انه يطلع يدامها.. غيرته يمكن.. لأنها صارت من هله.. ومايرضى هالشي.. خصوصا انه انسان جدا غيوووور.. ومايتحمل هالمواقف.. : هاتي التليفون بأدبه لج؟
    جواهر: ها.. لا ماعليه..
    إسماعيل: كم رقمه انا بتفاهم..
    جواهر: لا انا بخبر عبدالله ألحين..
    إسماعيل وبعصبيه: قلت لج هاتي التليفون..
    جواهر: انت شو تتحرى عمرك اخوي ولا شو.. منو انت اصلا.. بحكم جواهر ماتعرف انه اخو مريم..
    إسماعيل: انا حسبة اخوج العود.. انا اخو مريم.. وأظني حسبة اخوج ولا انا غلطان..
    وقتها استحت جواهر ونزلت راسها ومدت ايدها بالتليفون.. وشله وتم يطالع الرقم .. واتصل عليه..
    ---: ها اشوفج دقيتي..
    إسماعيل: معلوم بدق عشان العن خيرك يالخايس..
    ---: انت منو؟
    إسماعيل: عمـــــــك
    ---: إتخسي جان انت عمي..
    إسماعيل: اسمع.. كلها كلمتين ماشي غيرهن.. ماشوفك تتصل تتصل على هالرقم.. ترا مابيحصل خير..
    ---: اتهدد؟
    إسماعيل: اعتبره الي تعتبره.. بس قلت لك.. مابا اشوف رقمك
    ---: خلاص عيل.. اسمحلنا..
    وبند اسماعيل الخط في ويهه وعطى جواهر التليفون: ان اتصل مره ثانيه قولي لعبدالله.. وانا بقول له احين..
    تمت جواهر منزله راسها وترتجف.. ومن مشى اسماعيل تمت تتطالعه.. ومستغربه.. أول مره يصادفها موقف مثل جي.. كانت تحس بحراره في جسمها.. وربكة.. تيبست وقعدت مكانها ولا رامت تحرك... مصدومه من الي صار.. ودها تستوعب بس مب قادره..
    واسماعيل سار صوب عبدالله وزقره..
    عبدالله: هلا.. بغيتني في شي..
    إسماعيل: عبدالله انا ماحب اخش عنك.. ويمكن الي بقوله بيزعلك مني.. بس ترا والله غصبن عني..
    عبدالله: شو قول؟؟ خوفتني..
    وبدا يقول السالفه لعبدالله .. وعبدالله تم مصدوم.. بس مارام يقول له شي.. لأنه احترم اسماعيل واحترم صراحته.. لو كان نذل جان ما اعترف بهالشي وخلاه يسمع بالي صار من جواهر..
    إسماعيل: اتمنى انك ماتزعل مني.. بس والله حسيتبها شرات اختي وحسيت بالمسؤوليه مارمت ايود عمري..
    عبدالله: اسماعيل انت اخوها.. ولك الحق .. والي سويته انا بعد كان ممكن اسويه لو كانت اختك مكانها..
    ارتاح اسماعيل يوم سمع هالرمسه..
    عبدالله: بس لحظه اي وحده فيهن؟.. وفاء ولا جواهر.. لأن هالثنتين الي عندهن تليفونات بس..
    اسماعيل والله مادري.. بس انا سمعتها يوم ترمس ربيعتها طرت الجامعه..
    عبدالله: عيل جواهر.. خلاص ماعليك.. ان اتصل الريال انا بتصرف ماعليك..
    اسماعيل: لا .. خبرني.. لأني احب ادب هالأشكال..
    عبدالله: لا ياخوك.. ليش ادخل عمرك في مشاكل؟
    إسماعيل: لا مشاكل ولا شي.. تراها حسبة اختي..
    عبدالله: والنعم فيك..
    في هالوقت سمعوا ام سعيد تناديهم عشان يتغدون.. وعلى طول سارو الرياييل غسلو اياديهم ويابو الصواني عسب ياكلون ونفس الشي البنات..
    جواهر من بعد هالموقف تمت طول الوقت ساكته وتفكر.. وكل شوي تصد وتلمح اسماعيل وتشوف حركاته.. وتنزل راسها.. واسماعيل حس بشي صوب هالبنت مايدري شو هو.. بس الي يعرفه انه ارتاح لها.. وتذكر ان امه رمسته عنها.. رفع راسه لحظتها وتمت عيونه تدور على جواهر من بين البنات.. بس ماقدر يميزها من بعيد.. نزل راسه قبل لا احد يلاحظه.
    ..
    وتغدوا كلهم سوى.. وخلصوا غداهم ولمو الأكل وتموا ياسين يسولفون.. العيايز بصوب عسوالفهم.. ووداد وأمنه ومريم وهدى وهند .. بصوب ثاني عسوالفهم.. <<حريم اونهن..
    وغزلان ومها ووفاء وريم وجواهر.. سوالف المدرسه والدراسه ماليه عليهم.. نشوا يتمشون.. جان يشوف جاسم غزلان وقال لها تنادي على آمنه يبا يتمشى وياها.. من سمعه علي غار منه .. وقال ينادون على هند.. وسلطان عاد مارام يمنع نفسه.. وزقر على وداد وتمو يتمشون.. كل واحد قابض بإيد حرمته ويتمشى وياها.. وغزلان تشوفهم وتحرطم..
    غزلان: شو ها.. كلهم يتمشون ويا رياييلهم.. وانا وريلي بعاد عن بعض..
    مها وهي تضربها على مقفاها..: جب انتي.. لاحقه عليه.. عيل نحن شو نقول..
    وفاء وهي ترد تضرب مقفا مها: بس انتي ذبحتينا.. بنيوزج اول وحده..
    ريم وهي تضرب على مقفا وفا: لا لا .. ماتعرس الا عقبي.. عيل تروح وتودرني روحي..
    جواهر تمت تتطالعهم..: كل وحده ضربت مقفا الثانيه.. عيل انا بعد بضرب..وضربت مقفى ريم..
    ريم: ليش انا عاد؟
    جواهر: انتي الوحيده الي مانضربتي..
    ونشت غزلان.. : حتى انتي.. وضربتها.. والكل تم يضحك في هالوقت بصوت عالي مسموع..
    الرياييل صدوا صوبهم.. من شافوهم ابتسموا.. اما أحمد فتم يطالع غزلان ويشوف الي حذالها.. تذكرها.. هي نفسها الي طلعت لسانها ابتسم.. جان ينغز ناصر: شوف ام لسان..
    ناصر وهو يطالعهم من تحت نظارته..: ههههه.. غزلان.. بخبرها..
    أحمد: لا يالغبي مب غزلان.. ام لسان 2.. اليديده..
    ناصر: وععع.. لا تذكرني فيها..
    أحمد: ههههههههههههه.. ليش عاد هالكره..
    ناصر: مادري ياخي.. ماتنبلع.. احسها مادري شقايل..
    أحمد: لو كانت غزلان مكانها كنت بتقول نفس الرمسه.. بس لأنك ماحتكيت وياها ولا تعرفها..
    ناصر: شو ابا فيها احتك فيها.. تعال العب ويانا أونو.. بيفوتك..
    أحمد: لا بنش اتمشى شوي احس ريولي تيبست من القعده..
    ناصر: العب دور واحد .. لاحق على المشي..
    احمد: هههه اوكي..
    ويلس يلعب وياهم اونو.. وكل مايرفع راسه.. يشوف من مها من ورى الكروت.. ويشوف حركاتها ويبتسم..
    ..






  5. #215
    عضو الماسي
    الصورة الرمزية خفايا الشوق
    الحالة : خفايا الشوق غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 11060
    تاريخ التسجيل : 30-03-08
    الدولة : •●
    الوظيفة : •●
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 3,321
    التقييم : 1252
    Array
    MY SMS:

    ..اْللّهُمّ اْجْعَلْ آخِرَ كَلَاْمِيْ مِنَ اْلْدُنْيَاْ لَاْ إِلَهَ إِلّاْ اْللّهْ .. ,

    افتراضي رد: للحب عنوآن .. للكآتبـــه : بنت البلاد


    جاسم كان عايش جو رومانسي مع امنه.. ومعاهم عبود الصغير ولدهم..
    جاسم: تحيدين اخر مره سرنا فيها البر.. كنتي حامل بعبود..
    آمنه: ههههه.. لا تذكرني.. تعذبت لين ماوصلنا لمكان.. من الدرب كنت احس بطني يهتز..
    جاسم:احيدج تعبتي بعدها وترقدتي في المستشفى..
    آمنه: الله ستر.. ولا كان هالحلو الي يدامك مب موجود ألحين..
    جاسم: الله يحفظه لنا.. ويحفظ لي.. أمه..
    أمنه وهي تبتسم له.. وتير اذنه على الخفيف: فديتك كم احبك..
    جاسم وهو يصد صوبها وتتلاقى خشومهم.. : تتفديني وتيرين اذني كيف؟
    آمنه وهي تصد عنه..: كيفي..
    عبود: عيب مب زين.. اثتحي بعدين..
    آمنه وهي تيلس وتمسك خدود ولدها وتبوسه: فديتك انا..
    عبود: لا تبوثيني.. بوثي بابا..
    جاسم: يلا سمعي رمسة ولدج..
    أمنه: إحم إحم.. اقول بسير الحريم يزقروني..
    جاسم: شوف عبود امك تبا تشرد..
    آمنه: هههههههه..
    جاسم: عبود.. طالعني هني بصورك..

    آمنه.. : وأمه مابتصورها؟؟
    جاسم: لا لا.. بتحترق الكيمرا..
    آمنه اطالعته بنص عينه وصدت عنه.. وجاسم تم يضحك..
    .. ..
    غزلان وريم ووفاء وجواهر نزلو من اليبل سارو ياكلون فواكه لأن ام عبدالله زقرتهم عشان ينزلون.. أما مها فقالت انها بتيلس شوي وبتنزل بعدين.. تبا تصور اونها.
    جواهر: اقووول.. لا تخليني ادعي الصور تحترق..
    مها: صدق مال اول انتي.. كيمرتي ديجيتال.. شو بيحرق الصور؟
    ريم: صوري فديتج ماعليج من حد..
    وتمت مها بالأول تتطالع المناظر.. وتصور... ومن بعدها صورت المكان الي ناصبين فيه الخيمه.. من المرتفع الي كانت ياسه فيه..

    وتمت شوي قاعده.. وتتأمل اليهال وهم مستانسين ويلعبون..وتشوف الكل شو يسوي من مكانها.. في هالوقت كان أحمد يتمشى عشان يمرن ريوله شوي.. ومانتبه إلا بصوت صريخ ياي من فوق.. الكل صد بس ماعرف منو الي يصرخ.. ومايا على بالهم انها مها.. فتوقعوا حد من اليهال.. وطنشو الموضوع.. أحمد صد شاف الرياييل كلهم مشغولين وبما فيهم عبدالله وهم بعاد شوي.. ومها قريبه منه.. احتار.. وخاف.. يبا يصعد بس مب قادر بالعكازات كانت تمنعه.. بس كانت مها متروعه وتصيح.. ولامه على عمرها..
    أحمد ماقدر يتحمل أكثر.. فر العكازات وقاوم الألم الكبير الي يحس به في ريوله.. والصعوبه في الحركه.. وكان يحاول.. كل هدفه بس انه يوصل لمها.. وبعد جهد كبير قدر يوصل..
    أحمد: شو مستوي..
    مها كانت ساكته.. وماترمس في هالوقت.. أحمد خاف.. وكان متردد انه يلمسها عشان يشوف شو فيها.. صد وراه حاول يشوف حد منهم بس الكل تقريبا في الخيمه.. شل تليفونه واتصل بس ماشي فايده .. ماشي ارسال..
    أحمد: إختي شو مستوي؟
    فجأة سمع حركة بين الحصى الي حذاله.. تروع.. وحاول يبتعد شوي.. انتبه لحنيش.. ماعرف شو يسوي.. بس شاف حذاله حصى عود.. شلاه وفراه على الحنيش بالقو ومات.. وتم يطالع مها.. وخاف يكون الحنيش عضها او شي.. لمس جتفها بأطراف اصابعه يحاول يحركها.. بس ماحست بشي.. وقتها ادرك ان مها فيها شي.. مغمى عليها.. زاد خوفه.. وماعرف شو يسوي.. تم ينادي على عبدالله بس محد يسمعه.. مسك ايد مها.. ولفها حول رقبته.. ورفعها شوي.. وكان يحاول كثر مايقدر انه مايلصق فيها.. وكانت شيلتها من الهوى تغطي على ويه أحمد ويشلها.. كان يحس بريحة العطر الي من شيلتها وكان يتألم بشده وهو يمشي.. شافه ناصر من بعيد.. شافه بدون عكازات خاف عليه.. تم ينادي على سلطان وهو يربع..
    ناصر: سلطان.. سلطان.. إلحق أحمد مادري بلاه فوق اليبل..
    من سمع سلطان جي.. نش متروع.. والكل نش وراه مسرع.. وشافو احمد وهو يمشي ببطء.. ومها منزله راسها.. وماتحرك.. حسو انها مب في وعيها.. ربع عبدالله بسرعه ومسكها عن أحمد.. وطاح أحمد وقتها لأنه خلاص مب قادر.. أم احمد تمت اتصيح..وأم عبدالله كانت تصيح..
    مايعرفون يفرحون لشوفه أحمد يمشي ولو بصعوبه بس قدر بدون عكازات.. ولا يزعلون على حالة مها.. عبدالله كان خايف من خاطره.. تم يصفع اخته عشان تنش بس ماشي فايده.. وربع علي بما إنه دكتور ويعرف.. وطلع علبه الإسعافات من موتره.. وياب غرشه عطر ورشها على طرف كلينكس عشان يشممها وتنشي.. وبدت تكح ونشت.. من شافت عبدالله حضنته وتمت اتصيح..
    وسلطان وناصر كانو يساعدون أحمد عشان يمشي صوب الخيمه..
    سلطان: الله يهداك ليش ودرت العكازات..
    أحمد: شو تباني اسوي سمعت البنت تصرخ.. وشفتها متروعه.. شفتكم محد رد علي.. اتصلت فيكم مغلق.. ازقر عليكم محد يسمعني.. تباني ايلس مكاني.. سرت وشفت حنيش حذالها.. والحمد لله قدرت اجتله.. والحين سير تطمن لا يكون عضها..
    وبسرعه سار سلطان .. وتطمن إن مها صرخت واغمى عليها من الخوف يوم شافت الحنيش.. بس لأنها طلعت ذكيه وماتحركت من مكانها ماعضها.. وكانت تصيح وترتعش من الخوف.. سارت ام عبدالله وحضنت بنتها وتمت اتهديها.. ونش عبدالله صوب أحمد يشكره..
    عبدالله: والله لولاك جان مادرينا عن اختي ومادري شو كان بيصير فيها..
    أحمد: لا ماعليك .. واجبنا..
    عبدالله: والله اني متولم فيك.. انت واسماعيل.. كلن بصوب.. وناا اخوهن لاهي..
    سلطان ويحط ايده عجتف عبدالله: شوقلت لك.. نحن هني كلنا اهل.. وكلنا حسبة إخوان.. واذا مافز احمد لإخته في غيابك وغيابنا.. منو بيفز بها..
    عبدالله: لك الحشيمه والله..
    غزلان سارت صوب مها وهي تضحك..: ها تبين تصورين ويا ويهج.. انتي الي تخوفين بلد طلعتي اكبر خوافه..
    مها: هي هي هي.. مادري شو كان بيستوي بج لو كنتي مكاني..
    جواهر: محد قالج صوري..
    مها: بصور كيفي.. تمت اتطلع لسانها.. انزين..
    في هاللحظه طاح عين احمد عليها وهي تطلع لسانها.. تذكر يوم طلعت لسانها لهم من الموتر.. وابتسم.. ونزل راسه..
    مها: الا اقول.. منو الفارس المغوار الي انقذني.. عبدالله صح؟
    وفاء وهي تغمز لها..: لا حبيبتي.. مب عبدالله..
    مها: كيف مب عبدالله وانا من نشيت شفت عبدالله عراسي..
    وفاء: لا.. الفارس المغوار هو ذاك أشرت على أحمد.. شفتيه..
    مها: ولد عمي غزلان..
    وفاء : هيييييه..
    غزلان: انا سمعت اسم غزلان.. شو السالفه؟
    مها: بل بل بل.. مب اذن عليج.. لاقط..
    غزلان: قولي لا إله إلا الله..
    مها: لا إله إلا الله.. هههههههه.. لا تخافين عيني مب حاره..
    كل شي رد طبيعي وزالت الربكه وردوا كلهم.. الا مها الي ماقدرت ترد طبيعيه 100%.. كانت طول الوقت تتطالع احمد.. عيبتها شهامته..<<< فلم هندي..
    عيبها خوفه.. حستب بحراره في ايدها.. وتذكرت يوم ريم قالت لها كيف يابها.. تمت تتطالع ايدها تحس بها شي غريب.. ماحست فيه حتى وهي في حضن عبدالله اخوها.. نزلت راسها.. انا في شو افكر.. ياربي اشكثر انا غبيه.. انا اليوم يوم ميلادي.. ماشفت كيك ولا هدايا.. شو ها؟؟
    نشت مها صوب عبدالله الي كان يالس مع الرياييل وهي معصبه وحاطه ايدها على خصرها.. وتضوق بعيونها.. أشر له اسماعيل ان في حد وراك يباك.. صد عبدالله وشاف منظر مها وهي معصبه..
    عبدالله: اشفيج.. الحنيش وانتقموا لج منه.. شفيج؟
    مها: ترا على اساس اليوم يوم ميلادي.. يعني يايبيني هني احتفل بيوم ميلادي ..ماشوف شي..
    عبدالله: شوفيج مستعيله.. مانسيت.. انا اتريا راعي الكيك يوصل.. دفعت له مبلغ وقدره.. عشان اييب الكيك لين هني فرش ولا هو بذايب..
    مها وهي تبتسم ..: صدق.. ياااويلي .. فديت اخوي انا..
    احمد كان في هالوقت يراقبها بالدسه ويسمع حسها ودلعها.. جان يقرب منه هادف..: الله لا يقول غزلان تصمم بمثل هالفكره ليوم ميلادها.. لأن بنذوب..
    أحمد: ليش ماتستاهل؟
    هادف: يالأهبل ترا يوم ميلادها في عز الصيف.. تخيل نروح البر وفي الصيف.. بننشوي..
    أحمد وهو يتيبس: هي والله تعال نسيت.. عيل خلنا نفكر بشي عن نبتلش...
    هادف: اقول انا بعد..
    علي: شفيكم تساسرون خبروني؟
    وخبره هادف السالفه..
    علي: ويدييييه مصيبه..
    قاطعهم إسماعيل.. : أحمد.. توني سمعت من محمد إنك تعرف تشل.. ليش ماتسمعنا وحده من شلاتك..
    أحمد: ماعليك من محمد.. يخرط عليك..
    علي: صدق يا أحمد سمعنا شي..
    مها دشت عرض عليه.. وبعفويه..: هيه سمعنا شي.. عاد اليوم يوم ميلادي..
    ناصر وهو يطالعها بنقمه..: مالت على هاليوم الي انتي ييتي فيه..
    جان ينغزه احمد وقبض ضحكته..: خلاص اان شاء الله..
    مها: لحظه لحظه.. بزقرهم..
    ربعت وسارت لمت كل البنات عشان يسمعون أحمد وهو يشل.. وقعدوا كلهم تقريبا.. حتى العيايز نشوا.. وجواهر من قعدت ماكانت قاصده بس اكتشفت انها قاعده مجابله إسماعيل.. نزلت راسها يوم تلاقت عيونهم.. جان تنتهز الفرصه ام اسماعيل وقربت ويلست حذال جواهر.. ونادت على اسماعيل: امي اسماعيل لا تنسى الأغراض تنزلهم من السياره
    رفع راسه اسماعيل يطالع امه بإستغراب.. : أي أغراض.. ماحيدج قلتي لي عن اغراض..
    أم اسماعيل وهو معصبه..: شو اي اغراض.. تمت تأشر بعيونها صوب جواهر.. ونزلت راسها بسرعه عن يلاحظون... الأغراااااض بعد شو..
    فهم اسماعيل وابتسم ونزل راسه ..: ان شاء الله مابنسى.. يلا سمعنا يا أحمد..
    واعتدل احمد في يلسته وبدا يشل الشاهد الله- عبدالله الشحي: الشاهد الله رفع صبعه السبابه الي بيده اليمين فوق.. مانسيتك دقيقه.. حتى بمنامي يغمض عيونه تزورني بكل الأحلام.. ماهي قصيده هذي والله الحقيقه وفتح عيونه في هالوقت.. مالك خفوقي وهايم بحبك هيــــام يأشر على صدره.. ودي بشوفه ويأشر على عينه.. ماتهم الطريقه.. لو يحكموني من بعد شوفك إعدام.. عايش وقلبي تشتعل به حريقه.. واليوم الي يمضي في غيابك شرا العاااام.. يكفي جفا.. هذا الهجر ما تم يسوي بصبعه حركه بمعنى النفي أطيقه.. إرفق بحالي كان في دينك إسلام.. غرقتني بلج البحور الغريقه.. وأنا بزماني كنت شاطر وعوام.. سلبتني بزين الوصوف الرقيقه.. وحسن رهيف يجعل الصاحي ينام.. ذيك اليد الي عمت لك طليقة.. يلعب بها ريح الهبايب والأنسام.. وخد شعيليأشر على خده مايوقف بريقه .. وعيون ترمي من لحظها بالسهام.. عاشق وروحي في ودادك عشيقه.. زار بشرياني وساكن بالعظام.. إرجع دخيلك مغرمك جف ريقه.. مدرك عليه الموت ويعد الأيام.. الشاهد الله مانسيتك دقيقه..

    http://www.shalaat.com/sounds/abdulla-alsh7i/3.rm






  6. #216
    عضو الماسي
    الصورة الرمزية خفايا الشوق
    الحالة : خفايا الشوق غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 11060
    تاريخ التسجيل : 30-03-08
    الدولة : •●
    الوظيفة : •●
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 3,321
    التقييم : 1252
    Array
    MY SMS:

    ..اْللّهُمّ اْجْعَلْ آخِرَ كَلَاْمِيْ مِنَ اْلْدُنْيَاْ لَاْ إِلَهَ إِلّاْ اْللّهْ .. ,

    افتراضي رد: للحب عنوآن .. للكآتبـــه : بنت البلاد


    بو سلطان: سلمت..
    أحمد: سلم بدنك يالوالد..
    البنات كلهن نشن من غير لا يقولن أي كلمه.. وأولهم غزلان الي كانت تدمع قبضتها هند..:غزلان هدي.. مانبا حد يحس..
    غزلان: احمد مانساها بعده...
    هند: مابيقدر ينساها بسهوله..
    غزلان: بس هي تخلت عنه..
    هند: عذرها معاها.. وبتيي الي تملك قلب أحمد وتسلبه..
    غزلان: ياريت..
    مها حست بشي غريب في قلبها من سمعت هالشله.. حست بجرح في قلبها.. حست بشي من الضيق ماتقدر توصفه.. قلبها انقبض بطريقه.. حست بها ريم.. لأنها اقرب وحده لها.. وسارت صوبها : شوفيج مهووي؟
    مها: مادري ليش من سمعت هالشله انقبض قلبي..
    ريم: ماشاء الله صوته رووووووووعه يا مهوو تخبلت..
    مها: هيه ماشاء الله عليه..
    ونشت تتمشى.. ولحقتها ريم: مهووووو شفيج؟.. شوياج..
    مها: اقولج مادري من سمعت هالشله انقبض قلبي..
    ريم: يمكن لأن صوته يخلي الي مايتأثر يتأثر..
    مها: لا بس مادري احسه قال هالشله من خاطر طلعها.. كأنه يحس بكل كلمه يقولها
    ريم: الله يعينه جان الي قاله في الشله هو الشي الي حاسنه..
    مها: خصوصا يوم سمعته قال ماهي قصيده هذي والله الحقيقه.. حسيته يعني الي قاله..
    ريم: قلت لج الله يعينه.. المهم خلنا نرد لهم..
    ..
    إسماعيل: لا هنت يا بوشهاب.. الصراحه صوتك ولا أروع..
    أحمد: تسلم ..
    سلطان تقرب من اخوه .. وناصر وهادف وعلي ومحمد وجاسم.. وبوسعيد وبوسلطان.. كلهم كانو متضايقين.. حسو ان احمد بعده متعذب بس محد حاس به.. من الكلمات الي شل بها..
    سلطان: أحمد بعدك تذكرها..
    احمد : نزل راسه.. : ياخوي لو النسيان سهل جان نسينا من زمان..
    سلطان: احمد انت اقوى من جي.. وانت ألف من تمناك غيرها.. بس تأشر والي تباه يلبى لك..
    أحمد: مافي وحده قدرت تسلب عقل أحمد كثرها..
    سلطان: لافي.. بس لو تشوف عدل..
    أحمد: شو قصدك؟
    سلطان: خل قلبك دليلك يا أحمد.. بس هالمره احكم بقلبك ولا تخليه يتحكم بك..
    حس احمد ان سلطان لاحظ نظراته لمها.. نزل راسه وتم ساكت.. معقوله يكون قلبي دلني هالمره.. لا ما بتبع هالقلب.. يكفيه الي تعبني فيه.. حصه ماكانت حب.. يمكن اعجاب طفوله.. لأن تغير هذا الإحساس مع منى.. وأحس به يتغير الحين .. لا لا لا.. انا لازم اقوى عن هالقلب.. مابا اخليه يتحكم بي..
    ونش عبدالله في هالوقت لأن راعي محل الحلويات دق له لإنه قريب.. وسار صوبه عشان اييب منه الكيك.. وياهم والكيك بيده.. من شافت مها الكيك استانست تمت اتناقز من الفرحه..
    جواهر: الحمد لله والشكر.. من سلالة السبلان غديتي..
    مها: جب انتي.. يالغيوره..
    جواهر: ماعليه.. مابعطيج هديتج عيل..
    نشت مها وباست جواهر على خدها..: أحبج..
    جواهر: ياويلي منج..
    عبدالله: اقول امي بسرعه هاكم الكيك وقطعوه قبل لا يذوب من الجو..
    ام عبدالله: ويييييه لعلني افداك.. يبت لها كيك لين هني..
    عبدالله: مب هاي مهاوي .. الغاليه..
    ربعت مها صوب اخوها وحضنته وباسته على خده وراسه.. وباقي البنات ساروا صوب المواتر عشان يطلعون الهدايا.. وكان موتر عبدالله حذال موتر اسماعيل.. ومريم كانت حاطه الهديه في موتر اسماعيل.. قالت لإسماعيل اييب لها الهديه.. وكانت جواهر اتيب الهديه من موتر عبدالله.. وتنبش فيه.. حست بإسماعيل من الربكه بندت الباب على عباتها وتوها بتمشي لاحظ اسماعيل عباتها.. وزقرها..
    إسماعيل: اختي.. عباتج علقت..
    جواهر من شافت العباة تمت تسب عمرها من الفشيله وفتحت الباب وطلعت عباتها.. وصدت صوبه وهي منزله راسها: مشكور..
    ومشت بسرعه صوب الخيمه.. شافتها ام اسماعيل عاد استانست.. وبسرعه قربت من ولدها.. : ها شو رايك فيها..
    إسماعيل: هههههههه.. امي.
    ام اسماعيل: بعد قول مب حلوه وشي ناقصها وفيها عيب..
    إسماعيل: لا مافيها اي عيب بس..
    ام اسماعيل وهي تقاطعه: لا تيلس اتبسبس.. خلاص باجر برمس ام عبدالله..
    سكت اسماعيل بمعنى ان ماعنده اي اعتراض على هالشي..
    في هالوقت كانو يجهزون الكيك ومها متحمسه .. بتطفي الشموع اونها.. وتجمعوا البنات حول مها وقف عبدالله ويا امه مجابلينها ويشوفنها كيف مستانسه شرات اليهال.. والبنات يغنن لها
    Happy Birth Day Tou You Maha
    ويصفقون.. والرياييل برع يسمعون ويضحكون..
    ناصر: عفان الله جنها ياهل.. مسويه عيد ميلادها وطولها طول الزرافه..
    احمد: شفيك كاره البنت هالكثر..
    ناصر: مادري ياخي ماتعيبني تقهر..
    أحمد: ههههههه
    ..
    غزلان: يلا طفي الشمعه.. 1... 2... 3
    http://www.w6w.net/users/21-08-2005/...0185d297fa.jpg
    <<عاد اعذروني على الصوره هب واضحه ادري.. بس ترا ها صورة كيكة بنت اختي يوم ميلادها وفي الظلام ماطلعت الصوره واضحه.. ولآنها مصوره بالتليفون..
    ..
    ريم: هيييييييه.. عقبال 100 سنة.. يا أحلى وأغلى إخت بالدنيا..
    وبدو كلهم بالدور يسلمون عليها ويباركون لها.. ويعطونها هداياها.. وعقب تقرب منها عمر وتقربت امها من الصوب الثاني ويودو ايدها وقطعوا الكيكة سوى..
    استانست مها من الخااااااطر على هالحفلة الي استوت..
    ومر الوقت وبدت الشمس تغرب.. والوقت يتأخر وهم وراهم درب لدبي.. فبدوا يلمون الخيمه عشان يحطونها في الموتر.. والحريم يلمون جدورهم وأغراضهم.. ومن بعد 45 دقيقه لموا كل شي.. وركبوا المواتر..
    مها: لحظه لحظه.. ماخلص الجزء..
    ريم: هيه باقي تصور حضرتها..
    مها: جب انتي.. شو حارنج الكاتبه وكلت لي مهمة التصوير..
    ريم: عز الله الصور بتطلع حلوه عاد..
    مها: إحم إحم .. إسكتي خل اصور بتركيز..
    http://www.w6w.net/users/21-08-2005/...01f7a23934.jpg
    وفاء: تعالي مهووووو.. ترا الكاتبه بتروغج من القصه.. تعبتيها بمشاكلج..
    غزلان: ههههههه.. انا هنا..
    وداد: اسكتي محد قالج احشري عمرج.. ترا مالج دور الحين.. يلا خلص الجزء..

    ها شو رايكم بالرحله؟؟
    اسماعيل وجواهر.. بيوافقون اهل عبدالله؟
    أحمد.. قلبه بيدله لحب يديد.. ولا بيصك بابه بإحكام؟
    ملاحظه: الصور في الواقع طلعتهم من البوماتي ايام الإعداديه يوم كنا سايرين رحلة بر.. سنة 2000.. فحبيت اربطهم للقصه كتجديد وإثاره جو في القصه .. في هالجزء خل نقول بالأخص






  7. #217
    عضو الماسي
    الصورة الرمزية خفايا الشوق
    الحالة : خفايا الشوق غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 11060
    تاريخ التسجيل : 30-03-08
    الدولة : •●
    الوظيفة : •●
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 3,321
    التقييم : 1252
    Array
    MY SMS:

    ..اْللّهُمّ اْجْعَلْ آخِرَ كَلَاْمِيْ مِنَ اْلْدُنْيَاْ لَاْ إِلَهَ إِلّاْ اْللّهْ .. ,

    افتراضي رد: للحب عنوآن .. للكآتبـــه : بنت البلاد


    الجزء ( 63 ) : للحب عنوان

    ملخص الرحلة: إعجاب إسماعيل في جواهر.. ورغبة أمه في خطبتها.. إعجاب من أحمد لشخصية مها.. معرفة مسبقة بين غزلان ومها و وفاء..
    =-=-=-=-=-=-=-=
    في ألمانيا.. كانو عمر ومنى في المطار لأنهم راح يروحون فيينا وباقي على رحلتهم قريب 45 دقيقه.. فكانو يدورون في السوق الحرة التابع للمطار.. ويتحوطون فيه..
    عمر: أقول منى .. إنتي خلج عند الأغراض وانا بسير هالمحل وبيي..
    منى: أنا بيلس هني اوكي..
    عمر: أوكي..
    وسار عمر صوب المحل.. وتذكر ان بطاقه الفيزا عند منى.. رد لها..
    عمر: منى حبيبتي.. هاتي البطاقه..
    جدمت منى صوب عمر.. وابتعدت عن الشنط شوي.. وطلعت البطاقه وعطته.. ويوم صدت صوب الشنط.. تفاجئت ان الهاند باج مب موجود.. تمت اتدور عليه مالقته.. رد لها عمر وشافها واقفه وتتطالع حواليها..
    عمر: شفيج؟
    منى: الهاند باج كان هني؟؟.. مادري وين سار؟؟
    عمر: أي هاند باج الأسود؟
    منى: هيه..
    عمر وبعصبيه..: شو ماتدرين وين سار.. مب انتي ياسه عند الأغراض..
    منى: كان موجود .. بس يوم سرت اعطيك البطاقه اختفت..
    عمر وهو يقبض ايدها وبقو: شو يعني اختفت.. شووو..
    الكل كان يطالعهم ومستغربين.. ومنى كانت تنتفض وتتألم من قبضة إيده القوية.. وتشوف الغضب في عيونه.. كانت عيونها مليانه دموع.. : عمر ايدي.. ايدي..
    عمر: شو بلاها ايدج مكسوره.. ماترومين تزخين الهاند باج عن ينسرق..
    ودر ايدها وابتعد عنها وسار بلغ السيكيوريتي.. بس قالو له طبعا انهم مايقدرون يسوون شي.. كانت منى واقفه ومنزله راسها تمسح دموعها.. وحاطه ايدها على مكان الي قبضه عمر .. وتتألم منه.. شافها عمر تلوم من نفسه.. بس مابين هالشي.. وشل الأغراض وقال لها تمشي وراه.. تمت تمشي وراه وهي حاسه بألم في داخلها.. تعبت من مزاجيته الي ماتتحمل.. يوم مافي احن عنه.. وفي يوم ينجلب وكل شي يتغير فيه.. ليش.. انا شو سويت.. انا شو ذنبي؟؟ ..
    وركبوا الطياره وكل واحد فيهم ساكت.. وقعدوا حذال بعض ولا كأنهم يعرفون بعض.. وكل واحد يطالع في صوب.. ولا يرمس مع الثاني.. تغشت منى وربطت حزامها وساندت راسها على الكرسي وصدت صوب الجامه.. وتصيح.. كان عمر يطالعها من طرف عينها.. ويلاحظ دمعتها وهي تذرف على خدها من تحت الغشوة.. تولم ونزل راسه.. وحكم قبضة ايده .. تم يطالع ايده.. وتذكر كيف مسك ايدها بقو.. وكانت تنادي وتقول له ايدي.. صد صوبها.. ونزل الغشوه بس مالفت راسها.. ردت تبا تتغشى بس عمر مسك الشيله وماخلاها..
    عمر..: زعلانه مني يا منى..
    تمت ساكته ولا صدت صوبه .. مد ايده صوب الجامه وصكها ومسك ويهها وحركه صوبه..: طالعيني.. ارمسج..
    تمت منى منزله عيونها ولا راضيه ترفعهن..
    عمر تقرب وباسها على راسها..: أنا آسف وحقج علي..
    ابتسمت منى ورفعت راسها تمت تتطالع حواليها عن يكون في أحد شافه وهو يبوس راسها.. فشافت حذال عمر ريال أجنبي كان يطالع عمر.. سوى حركه بصبعه الإبهام بمعنى اوكي.. نزلت راسها وهي مفتشله..: عاد مب هني .. شوف هاك شافنا..
    صد عمر صوب الريال وغمز له الريال ورد صد صوب منى وهو يبتسم لها..: فديتج عادي.. الأجانب مايعيبهم شي.. يسوون الي ألعن.. انا الي علي ان حرمتي ماتكون زعلانه مني..
    منى : ماقدر ازعل.. بس تضايقت ليش لمتني على شي مالي ذنب فيه..
    عمر: فدا راسج حبيبة قلبي..
    استحت منى وحطت راسها على جتف عمر وشبك ايده بإيدها وغمضت عيونها..
    =-=-=-=-=
    يوم الجمعه
    الكل كان راد من الرحلة الليله الي قبلها على طول رقدوا من التعب الي فيهم في بيت بوسلطان.. وأول واحد نش فيهم كان أحمد.. كان ناش وهو يحس بنشاط كبير.. ويحس بقوة غير طبيعيه في ريوله.. سوى التمرينات الي عليه يسويه كل صبح.. ونزل ريوله من على السرير.. وساند الكوميدينه وهو يحاول انه يستجمع قواه عشان ينش ويوقف على ريوله.. كان يحس بالألم أكثر في ريله اليسار.. فعشان جي استجمع قواه في ريله اليمين عشان ينش بها.. ونش من مكانه ومسك عكاز واحد بإيده اليسار عشان يساعده في المشي بريله اليسار.. وسار الحمام.. دخلت غرفته امه وشافته محد على السرير.. وسارت صوب باب الحمام..
    أم سلطان: أحمد ولدي انت في الحمام؟؟
    أحمد: هيه أمي..
    ام سلطان: كيف نشيت روحك.. مب زين عليك الله يهداك.. ربي يعطيك الصحه.. بسير أوعي إخوانك..
    وظهرت أم سلطان من الغرفه وسارت صوب غرفه سلطان وناصر وقومتهم من الرقاد..
    احمد وهو يلبس كندورته تذكر مها وابتسم.. وحليلها هالبنت والله.. كل من يحط عليها.. لو اقول لناصر بيسبني.. وعقبها بشوي اقتحم غرفته ناصر.. صد صوبه أحمد متروع..: اشفيك.. تقول الحرب قايمه عندك داخل علي جي.
    ناصر: تحسبتك راقد.. اوني ياي اوعيك..
    أحمد: طلعت اشطر عنك ..
    ناصر: تعال انا اول مادشيت شفتك شاق الويه يدام المنظره شو عندك.. كل ها معجب في عمرك؟؟
    أحمد: اي اعجاب الله يهداك.. لا تذكرت وحده لو اقول لك من هي.. بتسبني..
    ناصر: وحده من الثنتين .. يا الخبله.. يا..
    أحمد: لا تكمل.. هيه الخبله..
    ناصر: أقول.. قم خل نسير الصلاة أبرك لنا..
    ابتسم احمد ومسك عكازه ومشى ورا ناصر صوب الباب..
    .. ..
    في بيت عبدالله
    دشت جواهر غرفه مها وريم ووفاء.. شافتهم رقود.. بندت المكيف وفتحت الستاره.. وسحبت عنهم اللحافات وتمت اتصفق..: يلا نشو.. يـــــلا بس رقاد.. نشـــــــــــــــــــو
    نشت ريم بسهوله كالعادة.. ووفاء وراها.. إلا مها الي ردت غطت عمرها باللحاف وراقده.. قربت منها جواهر: بتنشين ولا لا..
    مها: خليني ارقد انزين ليش انتي جي حقوده..
    جواهر: كيفي.. احب اغث.. يلا نشي..
    مها: مابا..
    جواهر: والله ان مانشيتي انتي الخسرانه..
    مها: ماعليه .. يلا برع..
    جواهر: خلاص عيل بيفوتج وعقب لا تقولين ابا اعرس..
    من سمعت مها طاري العرس نشت وتيبست..: شو شووو. تعالي .. خبريني؟؟
    جواهر: في ناس بيون يخطبونج..
    مها وهي تتجدم من مكانها: قولي والله؟
    جواهر: ليش احلف.. المهم انا بسير عند امي اساعدها في المطبخ.. وانتي كيفج..
    مها: ها.. لا خلاص بنش بنش..
    ونشت مها من مكانها وبسرعه سارت تسبح.. وتلبست وظهرت.. وكان في هالوقت عبدالله راد من المسيد وسار صوب غرفة جواهر بس مالقاها.. وسار صوب غرفة مها وريم.. وشاف ريم تذاكر..
    عبدالله: ريماني.. وين جواهر..
    مها كانت توها بتدخل غرفتها.. وسمعت عبدالله يبا جواهر اتحرقصت.. : لحظه شو السالفه؟؟ ..
    عبدالله: شوفيج انتي؟؟.. وين جواهر؟
    مها: في المطبخ عند أمي.. ليش ليش؟
    عبدالله وهو يبستم لها..: ســــــــر..
    مها: افااااا.. اصلا انا جواهر مانخش شي عن بعض.. قول لي احسن لأنها بتقول لي اكيد..
    عبدالله: خلاص عيل..خل هي اتخبرج .. انا مستعيل..
    وكانت جواهر توها صاعده الدري.. ربعت مها صوبها وسحبتها..: سمعي كل كلمه بيقولها لج تقولينها لي فاهمه؟؟
    جواهر: منو؟؟.. شو .. ؟؟ شو السالفه اصلا؟؟
    عبدالله وهو ميت على فضول اخته.. : جواهر تعالي عندي الغرفه اباج شوي..
    جواهر وهي تتطالع مها وعاقده حيتها.. وتحرك مها جتفها بمعنى مادري.. وبصوت واطي وهي تأشر بإيدها: روحي شوفي شو يبا وخبريني..؟
    وسارت جواهر ورى عبدالله غرفته.. ودخلت عنده ..
    عبدالله: صكي الباب وراج..
    ونشت صكت الباب.. شافت مها واقفه وهي تأشر لها لا .. يعني لا تصكين الباب.. جان تضحك جواهر..
    عبدالله: شفيج؟






  8. #218
    عضو الماسي
    الصورة الرمزية خفايا الشوق
    الحالة : خفايا الشوق غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 11060
    تاريخ التسجيل : 30-03-08
    الدولة : •●
    الوظيفة : •●
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 3,321
    التقييم : 1252
    Array
    MY SMS:

    ..اْللّهُمّ اْجْعَلْ آخِرَ كَلَاْمِيْ مِنَ اْلْدُنْيَاْ لَاْ إِلَهَ إِلّاْ اْللّهْ .. ,

    افتراضي رد: للحب عنوآن .. للكآتبـــه : بنت البلاد


    جواهر: مهوو.. ولقافتها..
    عبدالله: الله يهديها هالبنت.. انزين تعالي خل ارمسج..
    جواهر: خير ياخوي..
    عبدالله: جواهر اختي.. اليوم وانا راد في الدرب من المسيد مريم رمستني في موضوع.. وانا قلت لازم ارمسج فيه قبل لا ارمس امي..
    جواهر: خير.. شو السالفه؟
    عبدالله: جواهر ترا اخو مريم ناوي يخطبج .. ومريم خبرتني قبل عشان اخذ رايج اذا انتي انسانه عندج استعداد زواج .. ولج ميل له.. عشان اتيي امه اليوم وترمس امي.. لأن اليوم ناويه اتيي ام مريم..
    جواهر نزلت راسها وتمت ساكته مستحيه..
    عبدالله: جواهر يا إختي مابا هالسكوت.. ولا ابا مستحى.. لا تنسين تراها حياة.. وعشرة عمر بتعيشينها.. ماباج تقولين شي وانتي مب مقتنعه منه..
    جواهر: بس.. بعدني ادرس..
    عبدالله: أدري.. وانا قلت هالرمسه لمريم.. عن دراستج.. قالت ان اسماعيل مب مستعيل .. بس لأنه مايبا يخسرج فيقول بيترياج اتخلصين.. تعالي انتي كم باقي لج؟
    جواهر: ترا لأني اخذ صيفي.. فإن شاء الله بخلص على السنه اليايه..
    عبدالله: حلو.. يعني هالسنه لا تحسبينها لأنج بديتي فيها وجريب خلصتي نصها.. يعني باقي لج سنه..
    جواهر: تقريبا جي..
    عبدالله: وشو قلتي عن اسماعيل.. ؟
    جواهر: عبدالله.. انت اخونا.. وأبونا.. وكل شي.. وانت ادرى بمصلحتنا.. والي فيه الخير سوه..
    عبدالله: خلاص وانا هاللي توقعته منج.. خلاص عيل يعني اعطيهم الضوء الأخضر يرمسون امي..
    ابتسمت جواهر ونزلت راسها..: ياحلوج وياحلو مستحاج.. هذا انتو.. دوم لسانكم شو طوله.. من ايي الريل يقصر هاللسان..
    جواهر ضحكت.. ونشت ظهرت من الغرفه.. وكانت مها ياسه في الصاله ومن شافت جواهر طالعه ربعت صوبها..: شو شو.. شو السالفه؟
    جواهر: ماشي كان يسألني عن الرقم الغريب الي ياني امس ..؟
    مها: أي رقم غريب..؟
    جواهر: ماشي ياني رقم غريب لعوزني امس قلت له بس ماكان فاضي.. واحين سألني
    مها: بس احساسي يقول ان الموضوع غير عن جي؟
    جواهر: لا غير ولا شي.. هذا هو الموضوع..
    مها: بسوي عمري مصدقه ولو اني ماروم..
    جواهر: لا صدقي صدقي..
    مها: بحاااااااول
    جواهر: زين والله المحاوله يمدحونها,..
    =-=-=-=
    في بيت مريم..
    اسماعيل كان يالس ويا ابوه ويسولفون.. دشت عليهم امه..
    ام اسماعيل: اشحالك معرسنا؟.
    ابتسم اسماعيل وصد صوبها: بخير طاب حالج يا أم المعرس..
    بو اسماعيل: وأخيرا مابغيت توافق على العرس..
    اسماعيل: شو نسوي.. من حنة الوالدة..
    أم إسماعيل: لا وانت الصادق.. قول البنت دخلت خاطرك.. والله انك بتستانس ويا هالبنت لأن امك اختارتها..
    إسماعيل: الله يكتب الي فيه الخير.. انتي بترمسينهم؟؟متى؟
    أم إسماعيل: اتريا رد عبدالله لمريم.. وان شاء الله خير..
    دشت عليهم مريم وهي مستانسه واتيبب..: كلولولولووووووووووش
    اسماعيل: بسم الله شو ياج تخبلتي..
    مريم: أمي.. جواهر موافقه.. يعني خلاص رمسيهم..
    ابتسم اسماعيل ونزل راسه.. ونشت امه تيبب.. وتموا يباركون لبعض وهم مستانسين..
    .. .. .. ..
    الساعه 3.00 في بيت عادل..
    يالس عادل ويا امه واخته.. وسمعوا صوت الجرس.. وراحت الخدامه تفتح الباب وكانت خالتهم شريفه من شافتها ام عادل تغير لون ويهها.. نش عادل ويا أميره وسلموا على خالتهم..
    أميره بصوت واطي ترمس عادل: انا اشك في زيارات خالو المب طبيعيه هاليومين.. لأنها مب من عادتها اتيي بيتنا وايد.. في شي اكيد
    عادل: شو فيج.. خالتنا هاي.. متى ماتيي..
    أميره: لا قلبي مب مطمن.. يوم انا مب موجوده يرمسون ويا بعض.. من اييهم يسكتون.. ليييييييش؟
    عادل: عن اللقافه واسكتي احسن..
    أميره: لازم اعرف مايخصني..
    وتمت ام عادل ياسه ويا شريفه وعيونها على عيالها وخايفه ان اختها تبدأ وترمس في الموضوع وتوهقها..
    شريفه بصوت واطي: ها شو فكرتي؟
    أم عادل: اصصصص.. لا ترمسين في هالموضوع..
    شريفه: ليش ماتبيني ارمس في الموضوع.. ترامافيه شي غلط..
    ام عادل: باجر ملجة أميره.. لا تخربين فرحتها..
    شريفه: ويديييه.. شو من فرحة الي بخربها .. ترا هالموضوع مافيه شي يزعل..
    أم عادل وهي تعلي صوتها: يما أميره تعالي خالتج تبا تبارك لج..
    شريفة وهي تناظر أختها بنظره.. وتصد صوب اميره بإبتسامه وتحضنها: فدييييييتج بنتي.. ألف ألف ألف مبروووك.. دمعت عيونها وهي تذكر ولدها سيف الله يرحمه.. لعل ربي مايذوقج الحزن..
    أميره من شافت دموع خالتها مارامت اتيود عمرها ابد.. وتمت اتصيح.. وتموا حاضنين بعض.. والكل متأثر.. وعادل اكتئي وماحب ان اخته تنرد لها حالتها الأوليه..
    عادل: شو ها.. سويتولنا فلم هندي,. بس عاد..
    وتموا يضحكون ويمسحون دموعهم.. وشغلتهم السوالف
    .. .. ..
    في بيت حمد
    أم حمد: يلا أمي حمد عاد باجر ملجتك.. ماوصيك على بنت الناس..
    حمد: افا عليج امي.. هاي الإنسانه بتغدي حرمتي.. أكيد بحطها في عيوني..
    أم حمد: وانت تدري بالي صار لها قبل.. مابا هالشي ابد يأثر على علاقتكم..
    حمد: لا إن شاء الله.. انا بكون لها الأبو والأخو والزوج..
    أم حمد: هذي ولدي الي انا ربيته.. انزين وباجر وين ناوي توديها تغديها؟
    حمد: بوم دبي.. حجزت هناك..
    أم حمد: هيه زين سويت.. بيض ويهنا عاد..
    حمد: ههههههه امي اشفيج.. اتدققين في أشيا انا حريص عليها زود..
    أم حمد: ياولدي.. انت اول عيالي الي بيعرسون.. فأبا لك السعاده والراحه.. وأخاف عليك..
    حمد نش وباس راس امه: لا خليت منج يا أم حمد..
    . . . .
    =-=-=-=
    في بيت بوسعيد..
    كانت غزلان قاعده وتتطالع مسجاتها عشان تطرش مسج حلو لإبراهيم.. فوصل لها مسج..
    فتحته..
    لو كنت أنا بالهند وإلا ورى الصين
    وانت بضواحي نجد ولا وراها
    ولو نفترق عامين أو عدة سنين
    لك منزلة لو غبت محدن خذاها
    معروف دور الدم يسقي الشرايين
    والعين تظمأ وإنت تسقي ظماها..
    ابتمت واتصلت على طول في ابراهيم..
    إبراهيم: هلا بهالصووووت
    غزلان: انت ساحر أكيد..
    إبراهيم: ليش؟
    غزلان: توني ياسه ادور مسج حلو اطرشه لك..؟؟ سبقتني..
    إبراهيم: هههههه.. لاخليت منج يارب.. عشان تعرفين دوم قلوبنا عند بعض.. انا ماحتاج المسج.. صوتج يسوى مسجات الدنيا..
    غزلان وهي متحرقصه اونها مستحيه: ياويل حالي.. إستحيت اونه..
    إبراهيم: هههههه.. اقول بندي بتصل فيج..
    غزلان: لا عادي..
    إبراهيم: بندي أقول لج.. انا تليفوني فاتوره.. انتي رصيد مافينا يبند في ويهي..
    غزلان: ههه احسن توفر علي..
    إبراهيم: أحسن هاا.. عيل عناد بخسرج..
    غزلان: عااااادي..
    إبراهيم: ههههه.. يلا بندي..
    غزلان: اوكي..
    وبندت واتصل فيها ابراهيم..
    ابراهيم: ولهت عليج..
    غزلان وبدلع: جذاااب.. ماصدق.. توها ماستوت دقيقه..
    إبراهيم: ياويل حالي من الدلع هذا .. ماروم اتحمل.. بيي بيتكم اليوم..
    غزلان: لا شو.. كل يوم عيد..
    ابراهيم: حرام عليج امس ماشفتج.. كنتي في البر..
    غزلان: ماعليه.. بس مب اليوم.. عندي امتحان باجر..
    ابراهيم: هيه دام السالفة فيها دراسة عادي.. بس تعالي.. حصوو بتظهر ويا عادل اليوم .. وأكيد عندها امتحان وياج؟؟
    غزلان وهي تضحك: ابييي.. خربت عليها..
    ابراهيم: لا ماخربتي.. يعني حالج من حالها.. بيي بيتكم مايصخني.. بتروغيني يعني..
    غزلان: وانا اقدر اصلا..
    ابراهيم: فديتج.. عاد لا تحاتين ترا مب محسوب الإمتحان..
    غزلان: عاشووو... بتخربني انت جي..
    وتموا يكملون سوالفهم
    =-=-=-=
    في بيت علي..
    محمد كان يالس في الصاله مع جاسم وآمنه.. وأم جاسم وابوهم.. وعلي كان طالع مع عبدالله وخالد ..
    محمد: وين العنود؟
    آمنه: تلعب مع اليهال فوق.. لا تحاتيها انت..
    محمد ابتسم ونزل راسه..
    جاسم: هيه صدق اتصل فيه عمران اخوج .. يقول يوم الأحد الصبح بيوصلون,.
    آمنه وهي تصد صوب جاسم: والله.. يالله ان شاء الله بالسلامه
    أم جاسم: وشو عن العملية.. سوتها؟؟
    آمنه: هي عمو.. سوتها الحمد لله ونجحت..
    أم جاسم: الحمد لله..
    محمد من سمع الخبر.. طار من الفرحه.. وزعل لأنه العنود بتروح عنه وهو متعلق فيها خلاص.. بس عنده أمل انه يكلم هنادي وتوافق عليه .. تم جاسم يراقب حركاته.. ولاحظ عليه السرحان من بعد ما سمع هالسالفه.. تم يطالع آمنه وهي تتطالعه ويبتسمون لبعض..
    أم جاسم: شو عندكم؟؟ .. في شي مخبينه علي؟
    جاسم: هههه لا ماشي..
    أم جاسم" لا لا لا.. نظرتكم لبعض هاي اتقول ان في شي..
    آمنه: شو بيكون فيها عمووو..
    أم جاسم: مادري.. بس الله العالم.. عساه خير..
    جاسم: كل خير.. صد صوب محمد واستغرب منه محمد ومن نظراته..
    =-=-=-=






  9. #219
    عضو الماسي
    الصورة الرمزية خفايا الشوق
    الحالة : خفايا الشوق غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 11060
    تاريخ التسجيل : 30-03-08
    الدولة : •●
    الوظيفة : •●
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 3,321
    التقييم : 1252
    Array
    MY SMS:

    ..اْللّهُمّ اْجْعَلْ آخِرَ كَلَاْمِيْ مِنَ اْلْدُنْيَاْ لَاْ إِلَهَ إِلّاْ اْللّهْ .. ,

    افتراضي رد: للحب عنوآن .. للكآتبـــه : بنت البلاد


    فيينا
    عمر ومنى كانو في الفندق توهم واصلين من المطار.. ومن التعب دخلت منى الغرفه على طول ولا حتى قدرت تدور في الشقه وتشوفها.. ورقدا على السرير.. دخل عمر والشنط في ايده وشافها كيف لامه على عمرها ومغمضه عيونها.. التعب كان مبين عليها صدق.. قرب صوبها وتم يهمس بصوت واطي..
    عمر: منى.. حبي..
    منى فتحت عينها ابتسمت له..: اسفه خليتك اتشل الأغراض روحك بس صدق تعبانه..
    عمر: لا تقولين جي.. بالعكس اتهمني راحتج.. نشي بدلي عشان ترقدين..
    منى نشت من عالسرير : ان شاء الله..
    وسارت صوب الحمام.. وعمر طلع من الغرفه.. ويلس يطالع من البلكونه المنظر المطلين عليه.. وطلع تليفونه وفتحه.. مايدري شو الي خلاه يفتح التليفون مع انه قايل مابيفتحه.. بعدها بدقايق وصل له مسج..
    خذ راحتك صبري على بعدك كبير
    ولا تنزعج مني أبد
    دنياك عاشرها وسير
    لا تتعب أفكارك معاي
    انا مجرد ذكريات
    راحت مع أحلام السنين
    هذا المقدر والمصير
    خذ راحتك عيش الوفا
    عيش الهنا مع من تريد
    عسى الليالي تسعدك
    تهنى مع الجو الجديد
    وغلاك عندي ما أحسدك
    مادامك انت المستفيد
    المرسل: خوله
    تضايق من الكلمات الي في المسج.. وعلى طول اتصل فيها..
    ردت عليه خوله.. وتمت تغمز لربيعتها..
    عمر: خوله.. الحمد لله على السلامه..
    خوله وهي تمثل كأن صوتها مبحوح/: عمر.. لا لا لاماصدق.. وأخيرا اسمع صوتك.. عمر كنت بموووت.. وماكنت اتخيل نفسي اموت من غير لا اشوفك ولا اسمع صوتك..
    عمر: خوله انا عمري مانسيتج.. انتي تعرفين حبي لج.. تعرفين انتي شو بالنسبه لي.. حب السنين الطويله..
    خوله: لا تجذب علي.. انت نسيتني خلاص وتحب بنت عمك.. ماعدت تحبني..
    عمر: شو هالرمسه يا خوله..كيف انا ماعدت أحبج.. وانتي تدرين بحبي لج..
    خوله: ماصدق.. ماشوفك يوم عرفت بحالتي ييتني..
    عمر: مارمت ياخوله.. شو بقول لأبوي..
    خوله: قول شو بتقول لست الحسن مب لأبوك.. تخاف على مشاعرها.. خلاص يا عمر.. انت نسيتني.. لا تعود تتصل فيه..
    عمر من سمع هالرمسه حس بقلبه ينقبض.. مايقدر يتخيل حياته من دونها بعد السنين الي عاشها في أحلى قصة حب معاها.. وهو متعلق فيها بدرجه كبيره.. وبمجرد التفكير ان منى ممكن تكون السبب يحس بغيض كبير.. : خوله.. صدقيني احبج.. أحبج.. مالي غناة عنج.. خلاص من برد البلاد بخطبج..
    خوله من سمعت هالرمسه فجت عيونها ونزلت السماعه: الأهبل بيخطبني..
    خلود: لا تخبلين وتقولين له تعال.. لا توهقين عمرج..
    خوله: بس..
    خلود: لا بس ولا شياته.. تبين تضيعين بومبارك من ايديج عشان خاطر عمر..
    خوله ردت رفعت السماعه.. : ألو
    عمر: ليش سكتي.. مستانسه صح..خلاص مب قادر اتحمل زود..
    خوله: لا بس..
    عمر: بس شو؟؟.. أهلي.. ماعليج منهم.. بنت عمي وخذيتها مثل ماطلبو مني.. خلاص مالهم شغل فيه..
    خوله: انت ارجع بالسلامه ويصير خير..
    عمر: خوله.. زعلانه مني..
    خوله: أزعل من الدنيا كلها ولا أقدر أزعل منك..
    عمر: أحبج.. والله أحبج..
    منى كانت في الصاله وسمعت الي صار كله.. تمت مصدومه.. والدموع متجمعه في عيونها.. ودها تصرخ وتقول ليييييييييييييييش؟؟.. ليش تجذب علي..؟؟ يكفي انك حرمتني سعادتي.. وتسبب لي التعاسه بعد ماذقت السعاده.. ليش تظلمني وياك؟؟.. شو سويت بك.. ؟؟
    عمر كان يسولف ويا خوله ويضحك ويبتسم.. وكانت منى تشوفه وهو يضحك ويسولف وتسمع ضحكته العالية.. وقلبها يتقطع من الداخل.. تحس بقلبها ينزف ..والدمعه تحفر خدودها وتحرقها..
    صد عمر صوب الصاله وهو يسولف وشاف منى وهي واقفه مكانها مصدومه والدموع تذرف من عيونها.. سكت.. ونسى ان خوله معاه على الخط بند الخط وغلق التليفون.. وتوه بيي صوبها ربعت منى صوب الغرفه ودخلت وقفلت الباب..
    عمر: منى.. افتحي الباب يا منى.. منى..
    منى كانت في حالة هستيريه وتصرخ وتصيح بصوت عالي مسموع.. : بـــــــــس.. لا تنادي بإسمي على لسانك.. يالجذااااااااب.. انت ماتحبني.. انت اتحب نفسك وبس.. قصيت علي بالكلام الحلو عشان تاخذ الي تباه.. وخذته.. وألحين بنت على حقيقتك.. ردني البلاد.. مابا اتم هني.. خلاص مابا.. مابا..
    عمر تم يدق الباب بقو.. ومتألم من حالتها.. وده يذبح نفسه.. أول مره يسمع منى ترمس بهالطريقه وتصرخ.. وقتها ادرك مقدار الجرح الي سببه لها.. ومنى كانت تصيح ويالسه على الأرض ومتسانده على الباب..
    عمر: منى.. إفتحي الباب..
    منى وهي تصد صوب الباب: لا تنادي بإسمي على لسانك قلت لك.. أكرهك عمر.. أكرهك.. بس يكفيني.. مابا شي منك.. خلاص اتركني في حالي.. تبا ميراثي خذه كله مابا شي منه.. بس خلني اعيش مرتاحه.. بس خلاص يكفيني عذاب والله يكفي..
    عمر تم ساكت ومتلوم.. سار صوب الصاله ويلس فيها عشان يخليها تهدأ شوي.. ومر 3 ساعات .. وهو يحس بهدوء كبير في غرفه منى.. تم يدق الباب .. بس محد يرد عليه.. بدا يحاتي.. خايف يكون فيها شي.. وطلب من موظف الإستقبال يطرشون له حد يقدر يفتح باب الغرفه.. وبعد 10 دقايق ياه واحد من خدمات الغرف.. وعطاه المفتاح.. وفتح الباب .. انصدم.. شاف منى طايحه على الأرض وويها مصفر.. خاف.. على طول نادى على الخادم عشان يطلب لهم اسعاف.. وتم يضربها على خدها عشان تنش بس ماشي فايده.. ارتبك عمر.. وفي خاطره يكسر التليفون ليش فتحه..لييييييييييييييييش..
    وخذوا منى بالإسعاف لأقرب مستشفى.. وكان عمر معاها.. ودخلوها غرفه الإنعاش.. وتم عمر واقف برع.. وهو مب قادر يتم على حاله.. مب قادر يسوي شي ولا هو قادر يتصرف.. ومب عارف يلجأ لمنو ولا شو يقول.. يحس بضيق كامن في صدره وده يطلعه بس مب عارف يطلعه لمنو ولا شو يقول.. يقول انه هو سبب الي فيه منى .. وبعد 35 دقيقه طلع الطبيب.. سأله عمر عن حالة منى.. بس ويه الطبيب ماكان مطمن بالمره.. وهالشي الي أربك عمر.. وقال له إن منى تعرضت لصدمه نفسيه .. وهالشي الي متعبها.. وعندها هبوط شديد في الدم... وهالشي الي يسبب لها خطر..
    تم عمر يالس مكانه ومغطي راسه بإيديه.. ويفكر.. فجأة حس بإيد على جتفه.. صد .. شاف واحد ماعرفه..
    ...: بغيت أي مساعدة أخوي..
    استغرب يوم سمع الريال يرمس عربي.. ابتسم له..: لا مشكور..
    هذا واحد اسمه فهد .. عماني عايش في فيينا .. مد ايده يسلم على عمر..: وياك فهد.. من عمان
    مد عمر ايده وسلم عليه: ياهلا بك اخوي فهد.. وياك عمر من الإمارات ..
    فهد: عسى ماشر.. أشوفك يالس بروحك..
    عمر: ماشي بس الحرمه شوي تعبانه..
    فهد: ايييييييه.. الله يشافيها ان شاء الله..
    وسكتوا شوي.. وطلعت الممرضه من الغرفه بسرعه نش عمر صوبها.. وسمحت له انه يدخل.. : اسمح لي اخوي فهد بخليك
    فهد: خذ راحتك.. وانا بتشوفني هني.. لا بغيت اي شي لا تردد..
    عمر ابتسم.. حس ان الله ارسل له شخص يمكن يوقف وياه ويهون عليه.. ودخل وشاف منى وهي نايمه وويها مصفر ومركبين لها المغذي.. تم يتأمل شكلها.. وتحت عيونها مسودين .. تلوم لأنه السبب في حالة منى هذي.. تقرب منها.. ومسك ايدها وباسها.. حست به منى وحاولت تصد صوبه.. ومن شافته سحبت ايدها وغمضت عيونها وصدت بويهها.. حزت في خاطره بس ماقال شي .. لأنه يستاهل هذا الشي.. وطلع من الغرفه وشاف فهد يالس.. وسار وياه صوب الكوفي ياخذون لهم شي يشربونه ومنها يرمسه شوي..
    وتعرف على فهد اكثر.. وماقال له طبعا عن المشكله.. بس لأن فهد عايش هني فيعرف الأماكن وممكن يساعد عمر وايد.. من بعدها سار للطبيب يسأله اذا من الممكن حالة منى تسمح للسفر عشان يردون البلاد.. وقال له لازم يصبر يومين على الأقل بعدين.. لين ماتستقر حالتها..
    =-=-=-=
    في بيت بوعمر
    أم عمر كانت ياسه في الصاله مع يارتهم.. ويسولفون.. رن تليفون البيت.. نشت ام عمر وردت على التليفون..
    كانت ام منى عزيزه متصله.. وبإنفعال: وينها بنتي.. خل ارمسها..أكيد ردت من السفر..
    أم عمر وهي منفعله: انتي منو؟؟
    عزيزه: أخبرج.. عطيني بنتي منى..
    ام عمر: هااا عزيزه.. نعم ليش متصله؟؟
    عزيزه: شو بلاج انتي.. شكلج عيزتي وخرفتي .. اقول لج عطيني بنتي يلا..
    أم عمر وبدت تعصب: أخبرج انتي.. احترمي نفسج.. متصله بيتنا واتطولين لسانج.. ومالج بنت عنا.. البنت بنتنا ولا تعودين تذكرينها
    وبندت الخط في ويهها..
    أم ناصر: اشفيج يا أم عمر على الحرمه..
    أم عمر: ماسمعتيها.. متصله ولا بعد اطول لسانها وترادد.. صدق ماتستحي..
    أم ناصر: من حقها انتو ماتبونها ترمس بنتها..
    ام عمر: انتي بعد اشفيج .. نحن مامانعينها.. البنت روحها اصلا ماتبا تشوف بنتها.. وبعدين هي طول السنين مانشدت عن بنتها بس احين ذكرت ان لها بنت..
    ام ناصر: المهم ماعلينا.. ترا ام جاسم ميمعه عندها الحريم اليوم بتيين..؟
    أم عمر: لا .. بيلس في البيت.. عند بوعيالي.. من زمان ماقعدت وياه وحليله
    أم ناصر وهي تضحك: هههههههه انتو شيبتوا ولا تيوزون من سوالف الشباب.. خلو هالسوالف لعمر ووليد..
    أم عمر: لا ويه.. انا بعدني صغيره..
    عهود وهي داشه عليهم: هي والله صدقتي:.. عموو بعدها صغيره وشباب..
    أم ناصر: هههههه.. خلاص ماقلنا شي..
    ويلست وياهم عهود وتمت اتسولف..






  10. #220
    عضو الماسي
    الصورة الرمزية خفايا الشوق
    الحالة : خفايا الشوق غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 11060
    تاريخ التسجيل : 30-03-08
    الدولة : •●
    الوظيفة : •●
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 3,321
    التقييم : 1252
    Array
    MY SMS:

    ..اْللّهُمّ اْجْعَلْ آخِرَ كَلَاْمِيْ مِنَ اْلْدُنْيَاْ لَاْ إِلَهَ إِلّاْ اْللّهْ .. ,

    افتراضي رد: للحب عنوآن .. للكآتبـــه : بنت البلاد


    في غرفة إيمان..
    كانت ياسه تسمع اغاني وتتطالع رسمات نوره كانت راسمتهم.. لأن ماشاء الله عليها رسمها وااااايد حلو.. وفي هالوقت رن تليفونها.. شافت الرقم كان مهير.. ماردت عليه.. رد اتصل مره ثانيه بعد ماردت عليه
    نوره: ليش ماتردين؟
    إيمان: رقم غريب ليش ارد؟؟.. المهم كملي.. شو قلتي عن هالرسمه..
    وصل لها مسج في هالوقت.. وفتحته..
    لا تظن اني ناسيك
    أخاف من زود إهتمامي فيك
    تمل وتتضايق وتقول
    إبعد الله يخليك
    تنهدت إيمان وحطت تليفونها.. بس كانت تفكر في هالإنسان.. ماتدري ليش ماتقدر تشيله من بالها.. كانت نوره ترمسها بس هي كانت في عالم خاص.. ولا منتبهه لنوره.. حست نوره بهالشي بس ابتسمت وسكتت.. انتبهت ايمان لسكوتها فجأة..
    إيمان: ليش سكتي كملي؟
    نوره: وهي تتطالعها بخبث: ليش اكمل.. انتي اصلا سرحانه مادري وين
    ضحكت ايمان.. لأن نوره جكتها..
    =-=-=-=
    بيت عبدالله
    كانت ام مريم في بيت أم عبدالله.. ياسه وياها عشان تفتح وياها سالفة إسماعيل.. مها كانت طول الوقت ياسه لأن الفضول ماكلنها.. وكل ماتطلب منها شي امها.. تقول لريم ولا وفاء يروحون عنها.. وهي ياسه اونها مندمجه في كتابها وتذاكر..
    ام اسماعيل: يما مها ترومين تذاكرين هني؟؟.. ترا وايد حشره.. اصواتنا والتلفزيون..
    مها وهي تتبسم لها: هيه عادي خالو... بالعكس اركز اكثر جي..
    وفاء وهي تنغزها: اركز اونه..
    مها بصوت واطي: جب..
    ريم: امي وين جواهر؟
    مها: مادريبها من الصبح في غرفتها.. هالبنت ماعرف شو عندها..
    ريم: عن اللقافة سألت امي..
    ام عبدالله: مادري .. سيروا عندها شوفو..
    وفاء وريم نشو.. وتم يتريون مها تنش بس سوت عمرها مشغوله بالكتاب.. قربت منها ريم.. ومسكت ايدها وسحبتها.. وتمت مها تحرطم..
    مها: انتي منو سمح لج اصلا.. مابا اروح غصب
    ريم: صدق ان ماعندج احساس... ماتشوفين خالوو شكلها تبا ترمس امي في سالفه وماتبانا نكون موجودين .. وانتي رزه
    مها: انزين ترا عسب جي ياسه.. ابا اعرف السالفه.. حاسه ان في شي..
    وفاء وهي تضحك: أشم ريحة خطبة..
    مها: ويه ويه.. فديتني.. اصلا ادري اطيح الطير من السما.. من يشوفوني يتخبلون عسب جي يايين يخطبوني.. ياويل حالي.. خلاص بسير اقول انا موافقه
    ريم: تعالي خس الله ابليسج فضحتينا.. حشى ميته على الريل..
    وفاء: لاحقه يا حلوه لاحقة..
    ريم: تخاف القطار يفوتها اونه..
    مها: لا فديتج.. مابيفوتني.. اصلا معلقة عمري فيه.. ولا اقول.. وفوووي.. انتي خذيه ماباه.. وايد اكبر عني..
    وفاء: شو كوره هو تفرفرين فيه على كيفج.. عاد هو الي مقطع عمره يباج احين.. اصبري يمكن سالفه ثانيه.. انا بس جي قلت خطبة..
    مها: آآآآآآه يا قلبي..
    ريم: اشفيه قلبج..
    مها: يدق.
    ريم: لا والله.. وفوووي.. الحقي قلب مهوو يدق.. أول مره اشوف هالشي..
    مها وهي تضرب ريم على جتفها: سخيفه..
    ريم: قولي حق عمرج ..
    وفاء: لا هاي قلبها مادق جي.. اكيد في شي.. يلا اعترفي..
    مها: تعرفون تذكرت منو؟
    ريم +وفاء: منووو؟؟؟
    مها: الغاوي..!
    ريم: الغـــــــــاوي!!!.. منو الغاوي؟
    مها: راعي الشلة.. مال امس..
    وفاء: عيب عليج ويا هالويه..
    مها: شو قلت انا احين.. بس تذكرت صوته وهو يشل فيها شي..
    ريم: اقول وفوي.. قومي خل نسير عند جواهر هالخبله مامنها فايده..
    وفاء: هي والله
    في الميلس تحت
    ام عبدالله: جواهر بنتكم.. واسماعيل ولدنا.. ومابنلقى احسن عنه.. كلمني عبدالله في السالفة اليوم وشاورنا البنت.. وعاد تعرفين البنت شورها عند اهلها..
    ام اسماعيل: لا بس نباها تكون موافقه
    ام عبدالله: ماعليج بنتي موافقه..
    ام اسماعيل: والله ماتدرين اشكثر مستانسه.. منها ان ولدي بيعرس .. ومنها ان جواهر بتغدي مرت ولدي.. شيخة البنات والله..
    أم عبدالله: تسلمين والله من طيبج..
    ..
    مها في هالوقت كانت ياسه صوب الدري وتتسمع.. استانست يوم سمعت هالخبر.. وألحين عرفت ليش جواهر ماقالت لها.. وليش عبدالله رمسها في الغرفه..وربعت بسرعه صوب غرفه جواهر.. وفتحت الباب بقو.. الكل زاغ
    جواهر: بسم الله اشفيج.. شوي شوي..
    مها: ماعليه يالخاينه عيل تنخطبين ونحن خواتج اخر من يعلم..
    ريم: شوووووو؟؟ جواهر انخطبت؟؟ متى .. وكيف.. ومنو؟؟
    مها: ام مريم خطبت جواهر حق اسماعيل.. شوفي الخيانه.. ماتخبرنا حضرتها بعد.. ولا بعد وافقت وخلصت
    وفاء:ألف ألف ألف مبروك ياختي.. تستاهلين كل خير..
    ونشوا البنات باركو لإختهم وتمت مها تلعوز جواهر كل شوي.. ويضحكون
    =-=-=-=

    يوم السبت..
    كانت ام عادل مستانسه من الخاطر.. وأخيرا بنتها بتعرس.. وبتستقر.. وبتنسى سيف... وعادل نفس الشي.. ماكان أقل فرحة.. طلب عادل من ابراهيم اييهم المحكمة عشان يكون شاهد ثاني من طرفه.. وابراهيم مارفض.. وحمد كان مع امه وابوه وعمه.. وتمت الملجة على خير..
    أميره كانت تحس بفرحه.. وفي نفس الوقت في نوع من الحزن والخوف.. ماكانت تعرف شو الي تفكر فيه بالضبط.. بس الي كانت تعرفه وتحس به.. انها مستحيه.. ومب قادره تنطق بأي كلمة.. وكلهم باركوا لبعض ومن بعدها ركب حمد الموتر وكانت أميره معاه.. عساس يروحون يتغدون لهم في المطعم الي حمد قال بيوديها.. والباقي ردوا البيت.. كانت اميره واااايد مستحيه.. وطول الوقت ساكته ومب قادره ترمس.. وتلعب بشيلتها ولا تتطالع الجامعه.. لاحظ حمد الخجل.. وكانوا واقفين عند الإشارات.. صد حمد صوبها... تم يتأمل شكلها .. مب مصدق انها خالص صارت مرته.. وملكه.. ويشوفها يدامه؟...
    حمد: أميره.. ماباج تستحين مني.. خلاص انا ريلج..
    أميره ابتسمت بس ماصدت صوبه..
    حمد: ممكن احين تصدين شوي صوبي اشوفج.. ؟
    صدت اميره صوبه وبسرعه لفت عنه..
    حمد: حرام عليج.. لا تحرميني.. لا خليت من هالويه والإبتسامه يارب..
    اميره استغربت من جرأته.. حست به مايستحي.. وهالشي الي ريحها.. وحست انها بسرعه بتتأقلم وياه..
    ومانتبه إلا لصوت الهرن.. لأن الإشاره اخضرت وهو مانتبه..
    حمد: هههههه خذتي عقلي حتى نسيت الإشارات.. ومانتبهت عليهم
    ضحكت أميره.. من الموقف..
    حمد: لا عيل جي بدعم..
    أميره وهي تصد صوبه وبخوف: لا بسم الله علينا.. لا تقول جي..
    حمد: وييييه جان زين من اول قلت.. أخيرا نطقتي ورمستي.. اول مره اسمع صوتج..
    ابتسمت اميره وصلوا عند المطعم ونزلوا سوى..
    =-=-=-=
    فيينا
    عمر دخل عند منى ويالس وياها .. وهي ماكانت تتطالعه أبد.. وعمر طول الوقت منزل راسه.. وحاس بضيج .. ومنى مب قادره تشوفه.. تحس بالكره وتحس بشي ينفرها من هالإنسان.. تحس به مخادع لعوب.. مب قادره تصدقه من اليوم وساير..
    عمر: منى.. رمسيني دخيلج والله سكوتج يذبحني..
    منى وبجفاف.. وهي صاده بويهها عنه: ماعندي شي أقوله لك..
    عمر: منـــ
    قاطعته منى: عمر.. ممكن اطلب منك طلب؟
    عمر: آمريني..
    منى: ردني البلاد.. وانت اطلع برع.. مابا اشوفك .. بس تعال يوم بتكون التذكره عندك عشان نرد البلاد..
    تضايق عمر.. بس ماقدر يقول شي.. نزل راسه وبحزن: ان شاء الله.. كل الي تبينه بيصير.. احين برمس الدكتور وبسير مكتب السفريات.. تبين شي ثاني
    تمت منى ساكته ولا صدت صوبه.. ونش عمر وطلع من الغرفه.. ويحس بحرقه في عيونه.. وده يصيح بس شي يمنعه..

    شو تتوقعون العلاقة بين عمر ومنى بتكون بعد هالموقف؟؟
    أميره وحمد.. بيتأقلمون بسرعه؟؟
    مها .. تفكيرها في أحمد.. هل يعني شي؟أم مجرد اعجاب؟
    ام عادل.. شو بتسوي بموضوع الزواج.. ؟؟






معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. خلآص/..كآفي/..بس/..مليت الاعذار****مليت حتـى قـول ويـن الحقيقـه
    بواسطة الفل و الريحان في المنتدى منتدى الوناسة و إستراحـة الاعضاء + الترحيب و الاهدائات
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 12-05-20, 08:15 PM
  2. أعرآآآآس فآآآآآخرة [ للفخامة عنوآن]
    بواسطة Bio.Med في المنتدى منتدى حواء طبخ زينة ديكور جمال الطفل
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 09-11-22, 12:13 AM
  3. لعبة البلاد
    بواسطة zezo في المنتدى منتدى الوناسة و إستراحـة الاعضاء + الترحيب و الاهدائات
    مشاركات: 58
    آخر مشاركة: 09-03-15, 09:04 PM
  4. يا ربي ما ادري وين اروح مليت من كثر الجروح مليت من كثر الجروح
    بواسطة ro0o7 uae في المنتدى منتدى الوسائط Media Forum
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 09-02-27, 10:59 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •