تنبيه :: عزيزي اذا واجهتك مشكلة في تصفح الموقع , فاننا ننصحك بترقيه متصفحك الى احدث اصدار أو استخدام متصفح فايرفوكس المجاني .. بالضغط هنا .. ثم اضغط على مستطيل الاخضر (تحميل مجاني) .
 
 
صفحة 27 من 33 الأولىالأولى ... 172223242526272829303132 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 261 إلى 270 من 322
  1. #261
    عضو الماسي
    الصورة الرمزية خفايا الشوق
    الحالة : خفايا الشوق غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 11060
    تاريخ التسجيل : 30-03-08
    الدولة : •●
    الوظيفة : •●
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 3,321
    التقييم : 1252
    Array
    MY SMS:

    ..اْللّهُمّ اْجْعَلْ آخِرَ كَلَاْمِيْ مِنَ اْلْدُنْيَاْ لَاْ إِلَهَ إِلّاْ اْللّهْ .. ,

    افتراضي رد: للحب عنوآن .. للكآتبـــه : بنت البلاد


    إبراهيم: قلت فديت خشمك..
    وبندوا الخط وراح سعيد يلعوز امه في المطبخ..
    ومر الوقت وصلوا المعاريس والكل قعد وياهم وبارك لهم.. وهند ووداد كانو محلوات بزياده.. وسعيد كل شوي يعلق عليهم..
    سعيد: مادريت ان العرس بيحليكم هالكثر.. جان خليتكم من زمان تعرسون..
    وهم يقفطون وينزلون راسهم..
    وغزلان كل شوي تنغزهم..
    جرب سعيد صوب هند.. مهما يكون توأمته..: ها شو.. غازلج؟؟ شو قالج؟؟ علميني.. وحليلي غشيم ماعرف شي في المغازل..
    هند: انا اعلمك.. المفروض انا ايي اتعلم منك.. خريج استراليا..
    سعيد: عفان الله الإستراليات مايعرفن يغازلن..
    هند: ههههههههه.. يقطع الله سوالفك يا سعيد..
    سعيد وبصوت واطي ومنحرج.. : ابا اعرس..
    وهند من فرحتها يببت..
    أم سعيد صدت..: وييييييه.. شو السالفه.. حامل؟؟
    هند قفطت ونزلت راسها..
    سعيد: امي شو حامل الله يهداج.. توها امس معرسه.. ههههه حامل أونه.. ماشي كل السالفه اني قلت لهند اني نويت الزواج.. يببت..
    ردت ام سعيد ويببت من فرحتها.. والكل تم ايبب..
    علي: لحظه انتوا اتيببون.. بس وين العروس؟
    سعيد: مادري بس انا ودي في بنت في بالي..
    أم سعيد: منو يمي قول.. وانا من باجر مستعده اخطبها لك..
    غزلان: ترا انا وامي اليوم رمسنا فهالموضوع.. وحاطين وحده في بالنا..
    سعيد: منوو؟؟
    غزلان: أول إنت قول منو في بالك... ونحن بنقول لك عقب..
    سعيد وبصوت واطي.. وخجل.. أونه عاد.. : نــورة بنت عم منى..
    في هاللحظة غزلان وامها تموا يضحكون من الخاطر..
    سعيد قفط زود..
    وداد: شو السالفه؟؟ ليش تضحكون؟؟ وبعدين منو هاي نوره.. وشو عرفك فيها؟




    غزلان: هاي نفسها الي انا وامي حاطينها في بالنا..
    سعيد وبفرحة: صدق.. واي ياحظي..
    هند: لحظه فهمونا؟؟ منو هاي نوره؟؟ وسعيد كيف يعرفها..
    وبدت غزلان تقول سالفه الدعمه الي صارت.. وتمت تعلق على الموقف.. وعلى قولتها.. نظرة الحب الفتاكه..
    الكل تم يضحك ومستانس.. وام سعيد استانست لأن طلع اختيارها شرات اختيار ولدها.. وقرروا في أقرب وقت يخطبونها.. وسعيد عاد يوم الأحد الصبح بيسافر.. فإقترح لو يخطبونها بالسبت فليل عشان يكون موجود ويتعرف على اخوان نوره وابوها.. ويكون كل شي رسمي..

    شو رايكم بالبارت..
    كتبته من خاطري.. وان شاء الله يكون طويل كفايه.. وبالأربعا اذا الله راد بكتب بارت ثاني..
    وقربت النهايه؟؟
    توقعاتكم؟؟ كيف بتكون حيات عمر ومنى؟؟
    وهل بيوافقون على سعيد؟؟








  2. #262
    عضو الماسي
    الصورة الرمزية خفايا الشوق
    الحالة : خفايا الشوق غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 11060
    تاريخ التسجيل : 30-03-08
    الدولة : •●
    الوظيفة : •●
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 3,321
    التقييم : 1252
    Array
    MY SMS:

    ..اْللّهُمّ اْجْعَلْ آخِرَ كَلَاْمِيْ مِنَ اْلْدُنْيَاْ لَاْ إِلَهَ إِلّاْ اْللّهْ .. ,

    افتراضي رد: للحب عنوآن .. للكآتبـــه : بنت البلاد


    الجزء ( 74 ) : للحب عنوان

    الملخص: زواج وداد وهند.. واعجاب سعيد بنوره ورغبته بالتقدم لها.. صلح منى وعمر.. ورجوع المياه لمجاريها..
    =-=-=-=-=
    في بيت بوعمر
    كان عمر قاعد مع منى ومستانس من الخاطر .. حس ان النقطه السودا الي كانت في حياته تلاشت.. وعايش بسعادة وراحة كان محروم منهم من فتره.. ونفس الشي منى..
    كانوا قاعدين على الكنبة الي في قسمهم.. ومنى مساندة براسها على جتف عمر.. الي كان يلعب بخصل شعرها.. ويطالع بطنها وحاط ايده الثانيه عليه..
    عمر: منى.. شو بنسمي الياهل لو طلع ولد؟
    منى: ماحب اسمي الياهل قبل لا ينولد.. يقولون مب زين
    دزها عمر من على جتفه وكانت بتطيح من على الكنبه بس يودها ويالس يضحك.. وهي مستغربه
    عمر: طاعو هذي.. مووووول ماتنفع للأجواء الرومانسيه.. انتي سايريني على الأقل.. خلاص زعلت..
    نش وقف عند الجامه وربع ايديه وهو ماد بوزه.. ومنى مبتسمه وغمازتها تبين.. وتقرب منه وهو يبتعد.. وهي تتقرب شوي زود ودعمته بجتفها وهي تضحك وتتطالعه..: اوه اسفه ماكنت اقصد..
    عمر: لو سمحتي انتبهي مره ثانيه
    منى: ان شاء الله.. بس ممكن من وقتك شوي..
    عمر: خير في شي..
    منى وهي تضحك: ممكن اعرف الدرب لين قلبك من وين؟
    عمر: ممنوع..
    منى: يلا عااد..
    عمر صد صوبها ويطالعها بطرف عينه وده يضحك بس قابض نفسه..
    تقربت منه منى.. وحطت ايدها على خصلة شعره الي كانت نازله على ويهه ورفعته فوق.. : والله ان شكلك خبااااااال وانت زعلان.. خلك جي دوم..
    عمر وهو يلوي عليها بإيده على جتفها: والله ماقدر أزعل أو ابتعد عنج او افارقج.. أحبج أحبـــــــــــج..
    منى : ولا انا يا عمر لي غناة عنك.. من بعد أبوي الله يرحمه مابقى لي غيرك في هالدنيا سند لي.. احس كل شي فيني مرتبط فيك.. صح اني ابتعدت عنك فتره.. بس تعذبت.. هلكت.. وقتها ادركت وتأكدت ان منى ماتسوى شي من غير عمر..
    عمر: تدرين أحسن يوم ابتعدتي..
    صدت منى صوب عمر.. ورفعت حياتها.. مستغربه
    عمر: أول شي.. قدرت أقعد مع نفسي وأفكر بالي سويته.. ومقدار الغلطه الي غلطتها في حياتي.. وثاني شي.. وهو الأهم.. اني افتكيت من وحامج.. كل يوم والثانيه تقولين خاطري في شي.. ولا تروغيني من الغرفه تطرديني.. أونج عاد تلوع جبدج مني..
    ضحكت منى ونزلت راسها.. وتم عمر يطالع ويهها ويتأمل كل قطعه في ويهها.. خصوصا الغمازه الي كانت باينه .. قرب صبعه وحطها في الغمازه.. ومنى ضحكت زود..
    منى: هههههه شو تسوي..
    عمر: بس خاطري اشوف كيف..
    منى: ويا ويهك وتضرب على صدره...
    عمر: الله لا يخليني منج..
    منى: ولا منك يا بوعيالي..
    حس عمر بفرحه ماتنوصف لحظتها.. يوم سمع هالكلمة حس ان روحه انردت له.. وتأكد ان منى فعلا سامحته..
    وسمعوا دق الباب.. سار عمر وفتح الباب شاف نوره وفي إيدها تليفون منى..: نوره تليفونج رن مادري منو..
    شلت منى التليفون.. واستغربت يوم شافت رقم هند..
    منى: هندوو متصله..
    عمر: منو هند.. حلوه؟؟ كيف شكلها..
    منى وهي تبعده من التليفون: يبالك ضرب.. مايخصك..
    وطلعت من الغرفه مع نوره الي كانت تضحك ومستانسه في نفس الوقت ان عمر ومنى ردوا طبيعين كأي زوجين.. واتصلت منى في هند..
    منى: هلا والله بالعروس..
    هند: اهلييييييين..
    منى: ألف ألف ألف مبروووووك.. تستاهلين كل خير والله..
    هند: الله يبارك فيج..
    منى: سمحي لي كان المفروض انا ادق وانتي الي داقه
    هند: لا افا عليج.. شو اخبارج طمنيني عليج..
    منى: بخيييييير الحمد لله.. باركيلي.. رديت لريلي..
    هند بفرحه: والله.. ألف مبرووووووك تستاهلين كل خير..
    منى: تسلمين والله من طيبج..
    هند: انزين خليني ادخل في صلب الموضوع ماعرف الف وادور
    منى: خير ان شاء الله..
    وبدت هند تقول عن سعيد اخوها انه اعجب بنوره وامها بعد عيبتها نوره.. ويبون يزورونهم عشان يخطبونها رسمي قبل سفر سعيد..
    منى: والله هاي الساعه المباركه يا هند.. خلاص ان شاء الله برمس عمي ومرت عمي الليله وبرد عليكم خبر.. عاد انتي مابدق لج.. عروس ومشغوله اكيد..
    هند: هههه لا عادي..
    منى: لا لا .. انا بدق لغزلان عندي رقمها.. وصح انتوا متى بتسافرون ووين؟
    هند: السفر ان شاء الله عالإسبوع الياي.. بنسير نحن ووداد وسلطان لماليزيا.. قلنا نكون سوى كشخه بنتونس..
    منى: هيه صدق وناسه.. يلا ربي يوفقج..
    هند: عاد اسمحي لي دقيت لج هالوقت..
    منى: لا افا عليج.. في اي وقت دقي
    هند: تسلمين
    وبندوا الخط عن بعض وراحت منى الغرفه عند عمر وقالت له.. استانس من خاطره لإخته نوره..
    عمر: والريال هذا كيف؟
    هند: شوف الريال ماعليه كلام.. محترم وخلوق.. وماشاء الله عليه مثابر.. السنه بيتخرج من استراليا هندسه شبكات..
    عمر: والله زين ماشاء الله.. عاد مانعرف راي نوره شو بيكون.. وبعدين مع ذلك لازم نسأل عن الريال مايسد الي انتي تعرفينه..
    منى: هيه اكيد.. فالي أباه منك ترمس عمي وعمتي وقول لهم لأن الناس باجر فليل يبون اييونا..
    عمر: ان شاء الله احين بنزل برمس امي وابوي..
    ونزل عمر ورمس امه وأبوه الي بعد بدورهم استانسوا للخبر.. لأن كانو خايفين محد يخطب نوره بسبب حالتها الصحية.. لأن راح اتم تعري شوي في مشيها.. وهاي شبه اعاقه.. ومنى ردت عليهم خبر عشان يزورونهم باليوم الثاني يخطبون ..
    =-=-=-=
    إيمان في الغرفه كانت ترمس مهير.. من يوم ما ملجت وهي معظم وقتها ترمس مهير ولا تشبع منه.. ولا هو يشبع من السوالف معاها..
    إيمان: هههههههه.. انزين خاطري اروح الفلم.. عيل تروح له وماترياني ايي وياك؟؟
    مهير: مادري جان اهلج بيخلوني اظهر وياج..
    إيمان: اعتقد عادي.. بسأل أمي..
    مهير: هيه دخيلج .. لأن ودي ايلس وياج واسولف واشوف عيونج..
    إيمان: يالله بشوف عمري عاد.. منو قدي.. مهير يبا شوفتي..
    مهير: من حقج.. شوفي عمرج.. انتي مب اي احد.. إنتي إيمان.. حبيبه وزوجه وكل شي لمهير..
    إيمان: اقول.. احسن اسير ارمس امي..
    مهير: ههه استحت البنت..
    إيمان: ترا بهون ومابرمسها..
    مهير: لا لا لا.. دخيلج كله ولا هالشي..
    وبندوا عن بعض.. وكانت ايمان توها بتظهر من الغرفه الا سمعت دق على باب الغرفه.. كانت الخادمه ومعاها باقه ورد كبيره وداخلها علبه صغيره..
    خذت الباقه وبندت الباب وحطت الباقه على سريرها.. وفتحت البطاقه الصغيره..
    سامحيني على خطاي.. تبقين عزيزه وغاليه على قلبي.. وفرحت يوم انج لقيتي الشخص المناسب الي تكملين معاه حياتج.. ربي يوفقج..
    في العلبه هديه كانت ذكرى مني لج بس انتي رديتيها لي.. واليوم اردها لج.. ان شاء الله بس ماتردينها لي شرات قبل..
    إيمان من قرت الكلام عرفته.. من اسلوبه وخطه وكل شي.. وفتحت العلبه.. وكان فيها خاتم ذهب بسيط وحلو.. كان ثاني مهديه لها في بدايات علاقتهم.. وهي ردته له اليوم الي انفصلوا فيه عن بعض.. لكنه احتفظ بهالخاتم عشان يرده لها بيوم من الأيام.. ورده لها بهاليوم.. دمعت عينها.. صح انها ماعادت تحب ثاني... ونسته لأن في حياتها انسان ثاني لا يمكن تفكر في لحظه تخونه.. او تحتفظ بشي يذكرها بشخص ثاني غيره.. شلت الباقه وحطتها في سلة الزباله.. والبطاقه قطعتها.. والعلبه احتفظت فيها عشان اليوم الثاني تروح له المكتب وترده له.. وطلعت من الغرفه عشان ترمس امها في موضوع الطلعه الي ماعارضت وقالت لها عن موضوع نوره الي بعد استانست عليه وااااايد.. وسارت الغرفه عند نوره شافتها مشغوله عالنت تقرا وتتصفح.. يلست حذالها..
    إيمان: اختي الحلوه شو قاعده تسوي؟؟
    نوره: ماشي اطالع هالموقع فيه بطاقات حلوه.. ابا اتعلم على الفوتوشوب..
    إيمان: ليش ماقلتي لي.. بعلمج عليه..
    نوره: والله تعرفين.. الله وناااسه..
    إيمان: بس بالأول اباج تقولين لي شي.. وتصارحيني انا اختج ومالج غيري..
    نوره وهي مستغربه: خير اختي شو السالفه؟






  3. #263
    عضو الماسي
    الصورة الرمزية خفايا الشوق
    الحالة : خفايا الشوق غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 11060
    تاريخ التسجيل : 30-03-08
    الدولة : •●
    الوظيفة : •●
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 3,321
    التقييم : 1252
    Array
    MY SMS:

    ..اْللّهُمّ اْجْعَلْ آخِرَ كَلَاْمِيْ مِنَ اْلْدُنْيَاْ لَاْ إِلَهَ إِلّاْ اْللّهْ .. ,

    افتراضي رد: للحب عنوآن .. للكآتبـــه : بنت البلاد


    إيمان: الي دعمتيه البارحه تذكرينه..
    نوره وهي منزله راسها ومبتسمه وهي تذكره..: هيه شو فيه؟
    إيمان: ليش هالإبتسامه.. احس في شي وراها.. لحظه بحط ايدي على قلبج حطت ايدها على قلب نوره وحست به يدق من الخاطر.. لا القلب يدق يعني فيه شي..
    نوره: ههههههه لا مافي شي..
    إيمان: ليش تقولينها وانتي منزله راسج.. رفعي راسج واطالعيني وارمسي..
    نوره: ياسه اطالعج احين زين..
    إيمان: هيه يلا قولي..
    نوره تمت تضحك...لأنها فعلا مب رايمه تجذب على ايمان..
    إيمان: يعني معجبه فيه.. لأن بصراحه جميل..
    نوره: هو مب معجبه معجبه.. بس مادري كيف..
    إيمان: هههههه يلا عاد.. خل عنج.. معجبه يعني معجبه..
    نوره: انزين ممكن اعرف شو الي تبينه من ورا هالرمسه..
    إيمان وهي ناشه من مكانها وتمشي صوب الباب..: بس بغيت اعرف سر النظره الي فيج وخلته يتخبل ويفكر انه يخطبج باجر من ابوي..
    وطلعت ايمان وهي تضحك ونوره تنادي عليها بس ايمان طنشتها وراحت.. ونوره مب رايمه تستوعب شي.. ونشت من مكانها وسارت صوب غرفه إيمان.. ودخلت..
    نوره: شو تقولين انتي؟
    إيمان: الي سمعتيه.. سعيد باجر ياي مع اهله وغزلان وبيخطبونج.. لأن الريال ورا باجر بيسافر..
    نوره: هذا الي دعمته امس؟
    إيمان: هيييييييه شوفيج مب مصدقه..
    نوره: مادري بس مب رايمه استوعب..
    إيمان: لا صدقي واستوعبي .. وسيري زهبي لج لبس حلو غاوي عشان تلبسينه يدامهم..
    نوره: انتي تمصخرين اكيد..
    إيمان: ماعليه اتمصخر اتمصخر.. بس باجر كل شي بيبين..
    نوره طلعت من غرفه ايمان وردت غرفتها وهي حاسه بفرحه كبييييره.. تحس ان ربها قاعد يكافئ صبرها ويعطيها من فضله.. وقتها حست نوره بحلاة الدنيا.. عرفت ان الرب مايضيع صبر عبده.. وتمت تتطالع الكبت وتختار لها لبس وشيله وتفكر كيف بتجابلهم.. و و و و ..
    =-=-=-=-=-=
    سعيـــــــــــــــــــــد
    هالإنسان لأول مره في حياته يحس بهالإحساس.. يمكن يقول عنه إعجاب.. لكن بعد يحس بشي زود عن الإعجاب.. شي يجذبه غير انه اعجاب.. يمكن لو يحسب كم بنت يشوف في اليوم.. مابيخلص.. ويمكن اعجاب بجمال كذا وحده .. لكن شرات الي شافه عند نوره وحس به.. ماحس فيه من قبل.. الود وده يقعد يسمع عنها زود وزود .. وده يتعرف على شخصيه هالإنسانه اكثر.. كان منسدح على الفراش يفكر.. وعالسرير الثاني كان أحمد وهادف المسكين رقدوه على الأرض عساس احمد ضيف عندهم.. كان احمد يطالع تليفونه ويدور ويدور .. كأنه يدور على فضولي.. ومنهمك.. فجأة لاحظ سرحان سعيد.. شل المخده وفرها على ويه سعيد.. فز سعيد من مكانه..
    سعيد: يالخايس.. تبي توقف قلبي..
    أحمد: عاشوووووو بو قلب رهيف مستوي.. ماحيدك جي حساس..
    يعني.. Sensitive سعيد: خلاص لازم نستوي حساسين...
    أحمد: زين والله في تقدم.. بس يلا قولي في شو كنت تفكر..
    سعيد: افكر كيف بتكون.. أحس من نظرتها انها انسانه حساسه.. واتذكر كيف كانت خايفه يوم انها بغت اتطيح.. مسكت ايدها بس حسيت بنبض الدم فيه وحرارتها كيف مرتفعه..لأن ايدها كانت دافيه..
    أحمد وهو يرد يفر المخده الثانيه: أيا اللوتي.. ونحن نقول سعيد محترم .. وسعيد وسعيد.. طلعت لوتي.. من تحت لي تحت..
    سعيد: ههههههه.. جب لا..
    هادف: انتوا ايه اطلعوا برع رمسوا..
    أحمد: طاعو هذا يروغني.. ابا افهم.. انا يوم كنت مكانك ماصدق اتيي الإجازه عشان اسهر.. وانت من الساعه 11 راقد.. شو ها.. ولا الدياي شراتك..
    هادف: نسيت اني مسجل في معهد.. وكل يوم الصبح ساير هناك.. واظني باجر السبت يعني..
    احمد: اسف نسيت ارباب.. ارقد ارقد..
    سعيد قاعد يضحك عليهم ويطالع تليفون احمد.. : الا اقول احمد.. شو كنت تتعبث في التليفون..
    أحمد: ها.. انت مب جنك كنت سرحان كيف لاحظت..
    سعيد: عشان تعرف اني سرحان بس عيوني شغاله..
    أحمد: شغاله ولا خدامه.. هههههههه
    سعيد يرد يفر عليه المخده: سخيف بالقو..
    وسمعوا دق على الباب..
    سعيد: أكيد غزلان..
    أحمد: اوهووووو هاي ماتيي الا الأوقات الحرجه..
    سعيد: اي حرجه.. جي شو.. يالسين بطاليه نحن..
    أحمد: لا يعني ابا اخذ راحتي بالسوالف احين هالملقوفه الفتانه بتقول كل شي..
    وغزلان كانت في هالوقت داخله الغرفه وسمعت رمسه احمد.. تقربت ويابت المخده وتمت تضربه بها .. وسعيد ميت ضحك..
    أحمد: خلااااااااص توبه والله توبه.. ماعيدها.. كسرتي ظهري.. قلت توبه..
    غزلان: احسن عشان تأدب وماترمس من وراي هالرمسات.. وبعدين يلا قول السالفه ولا ترا والله برد اضرب..
    سعيد: تبون رايي خل نطلع لأن هادف شكله شوي وبيصفعنا..
    غزلان: عيل يلا امشوا يدامي..
    أحمد : وليش يدامج ان شاء الله..
    غزلان: عن اتخلوني اطلع وبعدين تقفلون الباب وراي وانا اتم برع ولا اقدر اعرف شي..
    أحمد وهو صاد صوب سعيد ويسوي حركات ببوزه: ذكية اختك.. بس بعد ملقوفه
    غزلان: ايه انت شو قاعد تقول؟
    أحمد: ماشي قاعد اقووول.. يلا سعيد نش .. لازم نسمع رمسه المعزبه..
    سعيد واحمد مشوا صوب غزلان.. سعيد بصوت واطي لأحمد: لو درت بالكلام الي قلته جان باجر يوم دفنك
    أحمد: لا دخيلك.. كله ولا غزلان..
    غزلان: الجو حلو.. بسير افرش حصير برع.. وانت يا سعيد سير المطبخ سو لنا عصير .. واحمد تعال وياي..
    سعيد: ان شاء الله عمتي
    وسار سعيد المطبخ عشان يسوي العصير.. واحمد وغزلان ساروا وفرشوا الحصير.. وكان الجو بارد ليلتها.. وقعدوا كلهم.. أحمد على طول انسدح وتم يتأمل النجوم.. وشوي الا سعيد وصل ومعاه صينيه العصير والأكواب وقعد..
    سعيد: بلادكم بارده..
    أحمد: بعد.. بلادكم اونه.. الأخ من وين ماشاء الله..
    سعيد: هههههه
    غزلان: مايخصك في اخوي زين..
    أحمد: ياحظك لك من يدافع عنك مب انا وحليلي..
    غزلان: والله لو خطيبتك كانت هني جان ماسترجيت اقول لك شي.. بتاكلني..
    تيبس احمد وصلب عمره وقعد..: صدق صدق.. شو تقول عني؟
    غزلان: وايد .. بس مب كل شي بقوله طبعا..
    سعيد: بدت شغل النذاله مالتها..
    غزلان: سعيد انا بردانه.. ممكن اقرب منك..
    لوى سعيد بجاكيته وتشارك فيه مع غزلان .. وتموا يسولفون.. غزلان ماكانت تدري ان ابراهيم قاعد من دريشه غرفته يشوفهم في الحوي.. وميت قهر.. الود وده يكون مكان سعيد.. بس شو بيقول.. لازم يصبر..
    احمد: يلا عاااااااد انتي بنت عمي الغاليه الي مالي غيرج.. قولي لي..
    غزلان: شو اقوووول.؟
    أحمد: شو تقول عني؟؟ .. البارحه في العرس شافتني وانا ارزف شو سوت..
    غزلان في هاللحظه ضحكت.. : هههههه.. لا تذكرني.. والله لو تشوفها تقول جنه الا حد صاب عليها ماي بارد.. كل شوي تتفدى.. ولا ويه ويه بيغمى علي.. تمت اتقلدها..واحمد متخبل..
    أحمد: قولي والله جي سوت.. ااااخ ليتني شفتها..
    غزلان: نحن كلنا ميتين من الضحك عليها..
    أحمد: انا سمعت حشرتها يوم انا دقيت..
    غزلان: هههه شو سوت فيه.. حشرتني.. كلتني.. الا تبا تعرف انت بتدخل ولا لا..
    أحمد: فديتها ياربي.. أحبها..
    سعيد: هههه.. والله سوالف
    غزلان: انت اسكت شو استوى في نوره.. هههه.. ويهها استوى احمر من الخاطر.. والكل يعلق عليها.. الا مها كانت اتدافع.. بس كانت صدق قافطه.. عورت قلبي.. وحليلها.. بس تصدق وااايد طيبه حبيتها وايد..
    سعيد: شراتي
    غزلان: شو؟.؟؟
    سعيد انحرج وتم ساكت..
    أحمد: هههههههه.. والله انك سوالف.. اقول غزلان هاتي تليفونج ابا مسجات حلوه
    غزلان: هذوا يدامك شله..
    وشل احمد تليفون غزلان ونفس الوقت وصل مسج.. : افتح المسج..
    مالحق احمد يرفع راسه الا غزلان ساحبه عنه التليفون.. وفجأة صدت فوق.. واحمر ويهها من شافته كان يطالعها وهو يبتسم.. احمد وسعيد صدوا فوق وشافو ابراهيم.. اشر سعيد لإبراهيم عشان ينزل.. الي ماصدق على طول قرر يروح لهم.. وغزلان تحرطم.. لأنها تعرف مابتقدر تيلس واحمد وسعيد موجودين وابراهيم.. لأنها بتحس بإحراج..
    سعيد: شوفي عن الحركات.. تراه ريلج.. وخلج عاديه لو نحن موجودين..
    انحرجت غزلان..
    أحمد: لا تخليها تفج الحيا مول.. اقول هالمسج حلو..
    غزلان: اي مسج..
    أحمد: أقدم لك كلمة أحبك.. مع مشاعر ماتبي تهدك.. وهمس يذوب على خدك.. وشوق يغني على قلبك.. وعيون بس تبي شوفك.. وإذن ماتبي تسمع غير صوتك.. ولي قلب يصون حبك.. ما أقدر أقول شي ثاني .. غير إني مووووت أحبك..
    سعيد: منو مطرش لج هالمسج..
    ونفس الوقت سمعوا دق على الباب..
    أحمد: هذو وصل راعي المسج..
    وضحكوا ونشوا عشان يفتحون له الباب ويدخل.. وغزلان تتعدل في اليلسه .. ونشت عشان تسلم عليه.. تقربت صوبه عشان تسلم ومدت ايدها.. وهو مد ايدها ويطالعها وهو متشقق..
    سعيد: والله ان ماتعرفون تسلمون.. ها سلام؟؟
    غزلان صدت صوب سعيد مستغربه: عيل كيف يسلمون..
    سعيد: انتي كيف تسلمين عليه مب توايهيني وتبوسيني على خدي..
    غزلان نزلت راسها واستحت.. وابراهيم مايصدق..
    أحمد: يلا عيدوا السلام..
    غزلان ماقدرت لأن صدق كانت ميته من الحيا.. وسحبت ايدها وقعدت.. والكل تم يضحك حتى ابراهيم.. يحب كل شي فيها.. حيويتها.. طبيعتها.. ضحكها ولعبها وخجلها الي يموووووت عليه..
    سعيد وابراهيم تموا يسولفون وغزلان قاعده تقول سالفه خطبه سعيد لإبراهيم.. واحمد مندمج في المسجات.. في لحظه خطر على باله يدور على رقم مها.. وتم يطالع قائمه الأرقام.. وشاف رقم واحد بس بإسم مها.. وسجل الرقم في تليفونه.. وخزنه بإسم .. الغلا..
    وسار يقعد يسولف وياهم..
    ابراهيم: ها وانت يا احمد متى ان شاء الله بنفرح فيك..
    احمد: افففففف لا تغصص بي.. صد صوب غزلان.. احين هاي لازم تكمل دراستها اونها البنت طموحه..
    غزلان: هيه لازم عندك مانع..
    أحمد: ماعندي.. بس مب قادر اصبرعنها..
    ابراهيم وسعيد: عاشووووووووووو..
    غزلان وهي تتطالع ابراهيم وتتأمله وفي خاطرها.. شراتي مب قادره اصبر عنه..
    سعيد: وبعدين لا تنسى ان احمد روحه باقي له سنتين في الدراسه .. يعني حالته شرات حالتها..
    أحمد: انا مب مهم عندي العرس.. ابا اعيش حياتي كحبيب معاها.. ارمس واسولف وياها اعرفها اكثر.. اتعود عليها.. الأيام تمر بسرعه وبنعرس وبنعيش ويا بعض بس شرات ايام الخطبه او الملجة ماتكون..
    إبراهيم: هيه والله..
    سعيد: هههههههه.. طالع كيف تتطالعك.. الله يعينك بعد الزواج.. احين اليفه بعد الزواج بتستوي وحشيه
    غزلان: يلا يلا.. بسير ارقد..
    إبراهيم: وين تو الناس؟
    أحمد: لا خلها ترقد السهر مب زين لها
    سعيد: هيه يسبب سواد تحت العين..
    ابراهيم ميت قهر.. احين زقرتوني من بيتي عشان اجابلكم اففففف..
    وغزلان حاسه بإبراهيم وغيضه ودها تضحك بس ميوده عمرها..وشلت تليفونها ودخلت البيت..
    واما الشباب فقعدوا شوي ومن بعدها كل واحد نش وسار غرفته يرقد..
    أحمد تم يطالع التليفون .. ويطالع الرقم المخزن بإسم الغلا.. ابتسم ابتسامه خبيثه.. وفتح المسجات عنده وسوا اعادة إرسال للمسج الي خذه من تليفون غزلان.. وطرشه على رقم الغلا..
    وتم يطالع التليفون يتريا التقرير.. وثواني الا التقرير يوصل له.. صرخ وهو مب حاس بعمره..: هيييييييييييه..
    فز سعيد وقعد في مكانه: شو فيك؟؟ شو صار؟
    أحمد: ههه ماشي ارقد ارقد
    سعيد: خرعتنا يابوي.. شوي شوي..
    أحمد: ارقد يا بوقلب رهيف.. ههههههههه
    سعيد: عنلاتك يالخام..






  4. #264
    عضو الماسي
    الصورة الرمزية خفايا الشوق
    الحالة : خفايا الشوق غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 11060
    تاريخ التسجيل : 30-03-08
    الدولة : •●
    الوظيفة : •●
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 3,321
    التقييم : 1252
    Array
    MY SMS:

    ..اْللّهُمّ اْجْعَلْ آخِرَ كَلَاْمِيْ مِنَ اْلْدُنْيَاْ لَاْ إِلَهَ إِلّاْ اْللّهْ .. ,

    افتراضي رد: للحب عنوآن .. للكآتبـــه : بنت البلاد


    ورقد سعيد الا احمد الي مابات الليل.. فيه فضول يبا يعرف شو شعورها وهي تقرا المسج..
    ومها كانت في هالوقت واعيه تقرا قصه على المنتدى.. وانتبهت على التليفون.. : خير اللهم اجعله خير.. منو مطرش مسج تالي الليل..
    فتحت المسج وقرته..: لا الرقم غريب.. أكيد بالغلط.. بس المسج وايد حلو.. اوهوووو وانا ليش مهمتمه..
    وتمت اتكمل قرايه القصه وفي هالوقت وصلت لمقطع في القصه.
    سيف كان يتأمل في تليفونه متردد يطرش لها مسج.. خايف انها تفهم المسج غلط.. بس شوقه مب قادر ايوده.. تم حاط صبعه على زر الإرسال متردد.. ولكن في آخر لحظه ضغط على الزر وتم مبهت في الشاشه .. وشوي الا بالتقرير يوصل له.. حس بقلبه ينبض بسرعه ومرتبك.. وايديه ترتجف...
    ميثه في هالوقت من وصل لها المسج فتحته وقرته بس ماقدرت تعرف انه من سيف لأن الرقم غريب.. وفضلت انها تمسح المسج..
    في هاللحظه مها تمت مبهته شوي وتفز على التليفون: يعني هوووه.. هيه هووو.. فديييييت روحه طرش لي مسج مارام يصبر .. يحبني انا ادري.. ياااويل حاااااالي..
    ريم كانت توها طالعه من الحمام وتنشف شعرها.. وتتطالع مها وهي مستغربه.. : استخفيتي شو؟
    مها: طرش لي مسج..
    ريم : منو الي طرش مسج..
    مها: أحمد.. حبيب ألبي..
    ريم: سيري لا.. من وين له رقمج عشان يطرش لج مسج..
    تمت مها تشرح لها السالفه..
    وفاء في هاللحظه ضحكت بصوت عالي..
    مها: انتي ابا افهم شو دخلج عرض فالسالفه..
    وفاء: اضحك على تفكيرج السخيف.. احين ذاك موقف في القصه شو له في الواقع.. شغلي عقلج يا بنت..
    مها: لا انا احساسي يقول لي انه احمد..
    ريم وهي تقعد على السرير حذال وفاء وهي معطتنها ظهرها عشان تمشط لها شعرها.. : وليش احساسج ماقالج اول ماشفتي المسج.. ماحسيتي يعني غير يوم قريتي الموقف..
    مها: افففففف ياربي شو هالخوات الي مايفهموني..
    وفاء: ريمووو تثبتي خل امشط.. وانتي ايه العاشقه الولهانه .. خلج مع القصه مالتج.. ولو كان احمد كان بيقول شي.. ماكان بيطرش مسج جي..
    مها: ماعليه انا اراويكم.. أحين بطرش له مسج..
    ريم ووفاء: ايييييييييييه..
    وفاء: مينونه انتي.. واذا طلع مب احمد..
    مها: بغلق تليفوني شهر..
    ريم: قد هالرمسه..
    مها: واذا طلع احمد انتوا تغلقون تليفوناتكم شهر..
    وفاء: اوكي.. انا موافقه..
    ريم: لا انا اخاف.. مب موافقه..
    مها: ماشي خلاص غصبن عنج توافقين..
    ريم: اوكي يلا موافقه بس كله بستخدم من تليفونج..
    مها: اوكي مب مشكله..
    ومها كتبت المسج..
    يا قليل الأدب لا تسرق أرقام من تليفونات غيرك..لأني متأكده ان غزلان ماتسويها.. بس الحاسه السادسة عندي تقول انك أ ح م د ..
    واحمد كان في هالوقت يسمع اف إم ويتمشى في الحوي.. لأن ماياه نوم.. وصل له المسج وفتحه على طول.. تم مفجج عيونه.. طاع طلعت مب هينه عرفتني.. أكيد سارقه رقمي شرات ما انا سرقت رقمه..
    اتقصين على منو.. اونه حاسه سادسه..
    مها وخواتها قاعدات على اعصابهن ويترين الرد.. وشوي الا بصوت المسج.. ومها تتطالع الشاشه .. : خايفه افتح المسج..
    ريم: يارب يارب .. تخسر التحدي..
    وفاء: يلا ولا ترا انا الي بفتحه..
    مها: انزين انزين.
    وفتحت المسج وقرته.. وصرخت.. : يوم اقول لكم هو يعني هو.. اقرو اقرو..
    وفرت عليهم التليفون .. ونشت ريم وقفت على السرير.. : يا حلوه.. ترا مافي أي دليل في المسج انه احمد.. تمصخرين شو..
    مها: الأسلوب..
    وفاء: لا لا لا.. نحن مانعرف اسلوبه نبا دليييييل..
    مها: اوكي احين اراويكم.. بكتب له كلام رسمي وقوي.. وبنشوف...
    لو سمحت أحمد.. نحن مابينا شي رسمي ومايجوز ترسل لي مسجات.. بس والله ان احساسي هو الي قال لي ان صاحب الرقم هو انت.. ولا انا ماعرف الرقم بالأساس..
    ريم: يا خطيييييييره انتي..
    وفاء: اذا احمد المسكين بيوقف قلبه..
    مها: ها شو.. قلبه.. لا لا لا.. اففففف اطرش..
    ريم و وفاء: ههههههههه
    ...
    أحمد يلس على الدري الي عند المدخل يتريا الرد.. وهو مستانس ومتشقق.. ومن وصل له المسج ماتريا ولا دقيقه وفتحه على طول.. بس من قراه قلبه انقبض.. تضايق من نفسه .. حس بخجل من الي سواه..
    بس استانس من شي واحد.. هو ان مها عرفته بإحساسها ومب من الرقم.. وها دليل انه يعني شي في حياة مها.. فدييييييييييتها.. اويه لا يسمعوني.. اوووه خل يسمعوني.. خطيبتي واحبها.. بس لازم اراضيها..
    A أنا آسف.. لكن احساسي كان أكبر مني.. وسامحيني على المسج.. ديري بالج على نفسج
    ..
    وصل المسج لمها وفتحته.. وتمت تقرا المسج.. ودمعت عينها.. ديري بالج على نفسج.. آآآه والله احبه احبه احبه..
    وفاء وريم كانو يطالعونها مستغربين.. ليش تدمع.. قربوا منها..
    ريم: شو فيج مهوووي؟
    مها وهي تمسح دموعها وتبتسم لهم.. وفجأة: يلا اغلقو تليفوناتكم..
    ريم: قولي والله طلع هو؟
    مها: اقروا وتأكدوا..
    وفاء: غربلات ابليسج من بنت.. مب حاسه سادسة عندج..
    مها: هههههههه..
    ريم: زين عشان مايرد يطرش.. ولا يتحراج سهلة..
    مها: لا تغيرين السالفه.. هاتو تليفوناتكم بخليها عندي هالشهر..
    وفاء: حرام عليج مهووي على هالرهان.. ترا شهر يعني اجازتنا كلها.. وتبيني اغلق التليفون طول الإجازه..
    مها: خلاص عفوت عنكم.. بس مره ثانيه لا قلت شي صدقوني..
    ريم وهي تمسك أيد مها وتبوسها وتضحك: خلاص توبه بصدق..
    مها: ههههه هبله والله..
    وعقبها كل وحده سارت ترقد الا مها الي ماغمض لها جفن وهي كل شوي تقرا المسج وتتأثر زود..
    =-=-=-=-=
    أميره كانت في هالوقت ترمس حمد .. ومستانسه في كل لحظه تقضيها مع حمد..
    حمد: تدرين.. ما أضحك غير يوم أرمسج.. ولا استانس الا وياج.. وما أحس بالراحه الا وياج..
    أميره: نفس الي انا احسه بعد يا حمد..
    حمد: ممكن اقول شي وماتزعلين.. في شي خاطري اسمعه منج بس انتي حارمتني منه.. مادري ما استاهلها ولا الحيا هو الي غالب..
    أميره: تسمع شي مثل شو؟
    حمد: كلمة حلوه مني مناك.. ماشي..
    أميره: امممم.. عطني مثال..
    حمد: تبين ترفعين ضغطي ادري.. وانتي فاهمه بس تستهبلين..
    أميره: هههه.. شوي فاهمه مب وايد..
    حمد: ههههههههه.. والله اني احبج والله..
    أميره: انزين ليش تحلف؟؟ تراني مصدقة..
    حمد: انزين ممكن اسمعها منج لأني مب مصدق..
    أميره: امممم بطرشها بمسج
    حمد: لا انا ماعترف بالمسجات احب اسمعها بإذني..
    أميره: اوه امي تزقرني..
    حمد: تعالي تعالي تعالي.. وين امج تباج ساعه 3:00 نص الليل وبعدين امج معرسه ولا نسيتي.. يعني مو فاضيه لج.. خلتج لي..
    أميره: فديتها امي حتى وهي معرسه تحاتينا وتفكر فينا
    حمد: تراج تقولين امي,, وقلب الأم دايما على عياله لو شو ماصار..
    أميره: هي والله ربي يطول بعمرها..
    حمد: لا تغيرين السالفه وخبريني..
    أميره: شو أخبرك؟؟
    حمد: لا حوووول يعني انتي مصرة توصليني لدرجه اليأس.. لا تفرحين لا يأس مع حمد ولا حمد مع يأس..
    أميره: ههههههه حلوه ..
    وسمعت أميره دق على الباب..
    أميره: منو يدق باب غرفتي هالوقت..
    حمد: أكيد عادل ولا الخدامه..
    أميره: زيغه مابفتح..
    وردت سمعت دق على الباب.. والا تسمع صوت عادل: أمووور انا عادل
    أميره: ادخل زيغتني تحريت حرامي
    عادل وهو يضحك دخل وسماعة التليفون في اذنه: ههههه حرامي بيدق الباب.. خوش حرامي مؤدب الي بيدق الباب..
    أميره: ههههههه.. شو ياك للحين واعي..
    عادل: أنقذيني أختااااااااه
    أميره: خير شو صاير؟؟
    عادل: دخيلج اقنعي هالإنسانة..ان الموتر حلاته باللون الأبيض وهي ماشي الا تباني اخذ موتر اسود
    أميره: لا وعععع شو أبيض.. أسود أحلى..
    عادل: طاعو هذي. .بغيناج عون صرتي فرعوون..
    حصه: ههههههه .. عشان تعرف ان البنات فاهمات بعض..
    عادل: يلا عاااد.. وافقي ماحب الأسود
    حصه: وانا ماحب الأبيض..
    عادل: خلاص عناد باخذه ابيض .. شو بتسوين؟
    حصه: بكل بساطه مابركب الموتر..
    عادل: اقول أميره عن اذنج ترا عندنا يهال هني لازم نقنعهم.. وانتي كملي مغازل .. يعلي صوته السموحه يالنسيب على المقاطعه..
    احمرت أميره وتمت ساكته.. وطلع عمر.. وحمد ميت من الضحك: شو بلاه اخوش يستنجد فيج؟؟
    أميره: تبا الصراحه ماحب الموتر الأسود بس عناد قلت اسود..
    حمد: هههههه والله صدق ان كيدهن عظيم..
    أميره: هههههههه
    =-=-=-=






  5. #265
    عضو الماسي
    الصورة الرمزية خفايا الشوق
    الحالة : خفايا الشوق غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 11060
    تاريخ التسجيل : 30-03-08
    الدولة : •●
    الوظيفة : •●
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 3,321
    التقييم : 1252
    Array
    MY SMS:

    ..اْللّهُمّ اْجْعَلْ آخِرَ كَلَاْمِيْ مِنَ اْلْدُنْيَاْ لَاْ إِلَهَ إِلّاْ اْللّهْ .. ,

    افتراضي رد: للحب عنوآن .. للكآتبـــه : بنت البلاد


    يوم السبت الصبح
    عمر في هاليوم نش قبل منى.. وتم لدقايق يطالعها وهي راقده.. كيف بريئه.. والتعب باين عليها من الحمل.. فتح الستاره ونور الشمس كان مباشر على ويه منى.. تمت تحاول تفتح عينها بصعوبه شوي.. وعمر كان واقف يدامها ونور الشمس من وراه.. كان طالع منور بهالطريقه.. وشعره يلمع من الماي الي عليه.. ومنى ابتسمت له..
    عمر: صباح الخير يا أحلى ويه اشوفه فحياتي
    منى: هيه ويه منفخ وتعبان وتقول لي احلى ويه.. قص علي اشعليك..
    عمر: افا والله... لو اقص عالدنيا مستحيل اقص عليج..
    منى: الساعه كم؟
    عمر: 10:30 ..
    فزت منى من مكانها مصدومه: أبيييييه.. وايد رقدت
    عمر وهو يقرب صوبها وبكل حنيه: شفييييج.. شوي شوي مب زين عليج جيه
    منى وهي تتطالع عيونه وضامه ايدها بإيده: خايف علي؟
    عمر: أخاف عليج وعلى ولدي الي في بطنج..
    منى: ويمكن بنت..
    عمر: يارييييييت عشان تطلع بجمال وحنان امها
    منى: ياويلي غازلوني على الصبح
    عمر: ههههههههه.. فديتج والله..
    منى: ممكن توخر شوي عشان اروح الحمام..
    عمر: ممكن اشلج واوصلج الحمام..
    منى: لا لا لا.. بلييييييز خلك مؤدب..
    عمر: ههههه فديتج انا ... انا دومي مؤدب
    منى: هيه واضح الأدب اشوفه يقطر منك..
    عمر: عاد خله يقطر وانتي يمعي بتحتاجينه..
    منى: ههههههه اوكي بس وخر خل اروووح..
    عمر تم يطالعها وهي تمشي بخطواتها الثقيله صوب الحمام ويضحك..
    منى: ليتك تجرب الحمال يوم عشان اتوب تضحك علي..
    عمر: هههه لا الله لا يقول.. خلني ريال وايد احسن..
    راحت منى الحمام وتم عمر يطالع الكبت في غرفه الملابس يبا منى تلبس على ذوقه في هاليوم.. طلع لها جلابيه بنيه.. مطرزه تطريز ذهبي.. وشل عطر وتم يعطر الجلابيه الا بمنى تطلع من الحمام..
    منى: شو قاعد اتسوي؟
    عمر: اباج تلبسين على ذوقي..
    منى: بس هالجلابيه ثجيله .. وبعدين مال قبل الحمال ماروم البسها..
    عمر: مب شغلي.. البسيها..
    منى: مايستوي اقولك ضيجة..
    عمر: افف .. انزين خلاص زعلت..
    منى: افااااا.. يودت ايده وسحبته صوب الكبت"... يلا اختار انت لي..
    عمر وهو يطالعها بخبث.. طلع لبس نوم.. مسكت منى اللبس وفرته عليه..: انت مب مال واحد يعطيك ويه..
    عمر: شوووو فيج.. تراه لبس غاوي..
    منى: روح لا.. غاوي اونه..
    عمر: ههههههه احب اشوفج وانتي مغيضه وناسه والله..
    منى: لا والله.. عيل حلو شكلي وانا مغيضه.. اووووكي.. شوف من الي بترضى احين..
    عمر : ها شو .. ترضا.. لا دخيييلج غلطنا ابوي مابغينا.. سامحينا
    =-=-=-=
    نوره طول الليل ما قدرت ترقد.. من كثر ما تفكر كيف بيكون موقفها.. وخل نقول .. من فرحتها.. ودخلت عليها عهود ومعاها إيمان..
    نوره: شو ألبس..
    عهود: إشعليها العروس محتاره..
    نوره: عهووووود حرام عليج لا تحرجيني..
    إيمان: ياويلي على الإحراج.. شوفي البسي هاللبس رهييييب..
    نوره: لا انا اشوف الفستقي أحلى..
    إيمان : عيل ليش تسألينا عن راينا..
    نوره: هههههه مادري..
    إيمان: الا صدق عهود انتي متى موعد ولادتج؟
    عهود: والله حسب ما الدكتوره قالت بعد اسبوعين.. والله العالم
    نوره: لا دخيلج لا تربين اليوم..
    إيمان + عهود: هههههههه
    عهود: ماتصورين اشكثر فرحت لج.. ربي يوفقج..
    إيمان: انا اكثر عنج.. وسمعت من منى ان الريال وايد زين..
    عهود: الله يكتب فيه الخير..
    ونوره منزله راسها منحرجه..
    =-=-=-=
    ومر الوقت وبيت بوسعيد كلهم اتجهزوا.. حتى العرايس.. مهما يكون هذا اخوهم العود وأول مره يخطبون له.. لازم الكل يتواجد..بوسعيد وأم سعيد و أم سلطان وبوسلطان وأحمد وسلطان وعلي وهادف وناصر وغزلان ووداد وهند.. الكل كان صدق مستانس ومرتبش.. وسعيد الي يالس ساعه يتمنظر يدام التسريحة يعدل السفره.. ويتعطر.. ويلف يطالع عمره.. دخلت عليه غزلان وفي إيدها المبخره.. ماقدرت اتيود عمرها.. دمعت عينها .. من شافها سعيد تقرب منها وشل من ايدها المبخره وباس راسها وحضنها..: ليش هالدموع ممكن اعرف؟
    غزلان: مستانسه لأني اشوفك معرس..
    سعيد: شو دراج يمكن مايوافقون علي؟
    غزلان: اصلا مابيلقون احسن عنك.. حتى كل الي يقرون القصه قالو جي..
    سعيد: احم احم.. طلعتي من النص..
    غزلان: شو اسوي من الفرحه نسيت كل شي..
    سعيد: انزين بتمين تصيحين.. ومابتبخريني شكلج..
    غزلان وهي تمسح دموعها.. وتشل المبخره وتبتسم: لا اكيد ببخرك..
    تمت غزلان اتبخره وتقرا عليه.. وتسمي بالرحمن..
    سعيد: هههههه.. الي يشوفج يقول عروس الي يدامج مب الا واحد يبا يخطب يادوب..
    غزلان: ماعليه .. بس الواحد لازم يتحصن..
    ودخلوا هند ووداد وكل وحده اتيبب.. ويقربون من اخوهم..
    سعيد: انتوا لا يكون صدقتوا اني معرس.. يا جماعه البنت يمكن ماتوافق.. ولا يمكن اهلها.. شو دراكم انتوا..
    ام سعيد وهي داخله..: لو يدورون الدنيا شرات ولدي مايلقون..
    غزلان: شفت حتى امي قالت..
    سعيد: معلوم تراها امي اكيد بتمدحني..
    غزلان: يلا خل نروح شكلنا وايد تأخرنا..
    سعيد: يلا سرينا..
    والكل طلع وصد سعيد صوب غرفته وبند الليت.. بس قبلها عينه طاحت على شي.. ماقدر ايود عمره.. فتح الليت وسار صوب الكوميدينه الي عند السرير.. وطلع وهو شال الشي الي طلع من الدرج .. وحطه في مخباه وطلع من الغرفه.. وتوجهوا كلهم صوب بيت بوعمر.. وطبعا كان في اتصال بين بوسعيد وبوعمر عشان يدلون البيت.. وقفوا كلهم صوب الجمعيه القريبه من بيت بوعمر وياهم هناك ولحقوه صوب بيت بوعمر.. تم سعيد يتأمل موتر بوعمر يدامه وطلع هالشي من مخباه وتم يطالعه.. ان وافقوا علي.. برده.. وان ماوافقوا بحتفظ فيه ذكرى..
    وشوي الا هم واصلين بيت بوعمر.. الحريم نزلوا ودخلوا البيت من المدخل الرئيسي.. وكانت فإستقبالهم منى الي عرفتهم على اهل عمر.. واما الرياييل فبعد ما توايهوا وسلموا.. كان أحمد فالسياره يطالعهم وقلبه مقبوض.. مب قادر انه ينزل.. بس تنفس نفس عميق.. ونزل من الموتر.. وكان بوعمر واقف آخر واحد يرمس عمر.. ومن انتبه لصوت باب الموتر.. صد صوب الموتر وشاف احمد.. انصدم.. بس احمد حاول يتدارك الموقف وتقرب منه وهو مبتسم وسلم عليه .. وعمر كان منزل راسه وهو مفتشل وقافط..
    بوعمر: أحمد؟
    أحمد: هيه نعم احمد.. اشحالك عمي؟
    بو عمر من سمع كلمة عمي تأثر.. نزل راسه وحط ايده على جتف أحمد..: سامحني يا ول..
    قاطعه أحمد: عمي الي فات مات.. ونحن عيال اليوم.. وانت حسبة ابوي.. لو تضربني بالعصا الي بيدك من حقك.. وانت يا عمر اخوي العود.. والي تامرني به انا حاضر..
    عمر ماقدر ايود نفسه ضم أحمد وضرب على ظهره بإيده على الخفيف.... وقتها بوعمر تأكد من أدب هالعايله وأخلاقياتهم.. ويشرفه نسبهم.. ومن بعدها دخلوا ثلاثتهم الميلس.. وسلم أحمد على وليد الي كان هو الثاني بعد منصدم من وجوده.. وخصوصا يوم يشوف البسمه على ويهه ولا كأن هالإنسان انهان في نفس هالميلس من فتره..
    بوعمر كان قاعد حذال أحمد.. والكل لاحظ ان بوعمر وايد ماخذ على احمد كأنه يعرفه بس البقية ماكانو يدرون بالي صار بينهم.. والكل كان يرمس ويسولف.. صد بوعمر صوب أحمد..
    بوعمر: أحمد يا ولدي بغيت اسألك عن سعيد؟؟ .. واذا صدق تعتبرني ابوك.. اعتبر بنتي اختك.. وشو بتقول لو سعيد خطب اختك..
    أحمد: عمي انا برمس مب على إني ولد عم سعيد.. برمس عساس اني ولدك.. واخو البنت ومابجذب عليك .. سعيد ريال والنعم فيه.. ويعتمد عليه.. وخسارة الي يرده..
    بوعمر: وانا مب راده ان شاء الله..
    استانس احمد لرمسه بوعمر وصد صوب سعيد الي شافه مندمج فالسوالف مع عمر ووليد.. وخذ عليهم بسرعه.. بطبعه الإجتماعي ..
    =-=-=-=-=
    عند الحريم
    فأم سعيد وأم سلطان خذوا على ام عمر بسرعه وتوالفوا معاها.. حتى البنات .. كانوا صدق مندمجات. كأنهم صدق عايله وحده.. الكل إرتاح للثاني وحسه قريب منه.. بو عمر نظرا للرسميات طلب من بوسعيد فتره اسبوعين على الأقل يسألون عن سعيد واخلاقياته ويردون عليهم خبر.. تنهد سعيد من سمع سالفه اسبوعين وحط ايده صوب مخباته تم يحس بالشي الي فيه.. وصد صوب عمر الي كان يطالعه وابتسم له..
    عمر: الا متى بتتخرج ان شاء الله؟
    سعيد: شهر 6 اذا الله راد..
    عمر: ومتى السفر؟
    سعيد: باجر بإذن الله..
    عمر: تروح وترد بالسلامه.. وبالتوفيق
    سعيد:أجمعين... الا انت شو تشتغل..؟
    عمر: اعمال حره.. وادير شركه أبوي لأنه تدري تعبان ومايقدر..
    سعيد: هيه ماشاء الله.. الله يعطيكم العافيه..
    عمر : قرب بقولك شي..
    وليد: لا بدت الأسرار اشوف..
    سعيد وعمر: هههههههه
    عمر: ماعليك منه قرب.. الصراحه ارتحت للسوالف وياك.. ممكن اعرف رقمك عشان انتم على اتصال وانت برع البلاد..
    سعيد: هيه افا عليك..
    وخذوا ارقام بعض.. ونفس الشي البقيه.. وعالساعه 10:30 الكل طلع من البيت..
    ونوره على طول ربعت لغرفتها لأنها مفتشله تجابل اخوانها وابوها.. الي من دخلوا الميلس سألو عنها..
    أم عمر: فديتها بنيتي .. تستحي.. صعدت فوق..
    عمر: تبون الصراحه .. ارتحت للريال وايد.. ماشاء الله عليه شخصيه في كلامه..
    وليد: هي .. وغير جي اتحسه طموح..
    بوعمر: كلهم بصوب وأحمد بصوب..
    عمر: هي والله انا بعد وياك في هالشي ابوي..
    منى من سمعت اسم أحمد رفعت راسها مستغربه لأنه كان موجود.. كيف حضر بعد الي صار..
    عمر حس بمنى.. فتقرب منها وحط ايده على جتفها.. : والنعم فيهم كلهم.. عايله صدق مربايين ويعرفون الأصول..
    أم عمر: هي والله انا بعد ارتحت لهم وايد..
    عهود: أيبب .. أقول مبروك؟
    وليد: شفيج يا حرمه مستعيله..
    بوعمر: هذيل هم الحريم كل شي يبونه بسرعه..
    عمر: هههههههه.. لا تعليق..
    ابتسمت منى ونزلت راسها..
    بوعمر: الله يوفقكم يا عيالي.. واشوف عيالكم يحاوطون حوالي.. وسعيد هذا بسأل عنه ويصير خير.. مابقت غير نوره الي ابا اطمن عليها قبل لا تغمض عيوني..
    الكل: الله يطول بعمرك..
    أم عمر: يعل عمرك طويل ..
    عمر: وليد.. قم خل نصعد.. الظاهر الشياب حان وقتهم..
    وليد: هيه حسب التوقيت المحلي لمدينه دبي وضواحيها..
    وتوها كانت امه بتضربه بعصا ابوه جان يشرد .. والكل كان يضحك..
    =-=-=-=-=






  6. #266
    عضو الماسي
    الصورة الرمزية خفايا الشوق
    الحالة : خفايا الشوق غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 11060
    تاريخ التسجيل : 30-03-08
    الدولة : •●
    الوظيفة : •●
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 3,321
    التقييم : 1252
    Array
    MY SMS:

    ..اْللّهُمّ اْجْعَلْ آخِرَ كَلَاْمِيْ مِنَ اْلْدُنْيَاْ لَاْ إِلَهَ إِلّاْ اْللّهْ .. ,

    افتراضي رد: للحب عنوآن .. للكآتبـــه : بنت البلاد


    نوره في الغرفه وتتطالع عمرها في المنظره ومستاااانسه من الخاطر.. وكانت اتطلع حلقها وتحطه على الطاوله ومن عقب طلعت الذهب كله وتمت تتطالع العلبه تحس في شي ناقص فيها.. ومن عقب تفكير.. تذكرت ان اسويرتها الي لبستها لعرس وداد وهند مب موجوده.. تمت اتدور في الشنطه ومالقتها.. سارت عند ايمان وسألتها وقالت لها انها ماشافتها..
    نوره: حرااااااااام هالإسويره عمر شاريها لي..
    إيمان: انتي وين حطيتيها ماتذكرين؟
    نوره: كنت لابستها في العرس..
    إيمان: اكيد طاحت عنج..
    نوره: هي كانت شوي لوز.. وممكن تنفتح بسهوله بس مادري..
    إيمان: خلاص عيل راحت..
    طلع عمر من غرفته وشاف نوره واقفه عند باب غرفه ايمان وتحرطم قرب ولوى على نوره: شو فيج؟
    نوره والدموع في عينها: الإسويره الي يبتها لي في يوم ميلادي ضاعت..
    عمر: بس عشان جي.. بدال الإسويره بييب لج عشر..
    نوره: بس غير هاي غير..
    عمر: ماعليه كله ولا زعلج.. يلا عاااد..
    ابتسمت نوره وباست راس عمر وسارت غرفتها..
    عمر: وانتي ايه قولي حق ريلج بسه مغازل وياج..
    ضحكت ايمان ونزلت راسها.. وطلع عمر وبند الباب ورد غرفته..
    =-=-=-=-=
    في بيت بوسعيد..
    سعيد تم يتمشى في الحوي مب قادر يرقد..
    غزلان: سعيد عاد مب زين عليك.. باجر وراك نشه بتروح المطار..
    سعيد: كيف برقد.. وانا مب عارف مصيري.
    غزلان: مادري بس حاسه احساس قوي انهم بيوافقون..
    أحمد: ياريال خل عنك.. انا حسيت بحالتك هاي.. بس بعد اقول لك نفس رمسة غزلان.. انا بعد حاس انهم بيوافقون عليك..
    سعيد: الله يسمع منكم..
    غزلان: احين خلك ويانا انزين.. كفايه انك باجر بتسافر..
    سعيد وهو يتنهد.. : أمري لله ..
    وسار سعيد وسهر ويا هادف واحمد وغزلان.. للساعه 4:00 ساروا المطار لأن طيارته على الساعه 6:00 .. وطول هالوقت تم سهران وياهم ومارقد.. لغايه مانش ابوه ويو خواته عشان يسلمون عليه..
    سعيد: انتوا عرايس ولا استانستوا من عرستوا؟
    هند: لا تقول هالرمسه... ونحن كم سعيد عنا؟
    وداد: صدقها هند.. وبعدين نحن مستانسين منو قال مب مستانسين..
    سلطان: هي انا بتشقق من الفرح..
    سعيد: ههههه شوفي ريلج .. قصده مو شريف..
    سلطان: هههه اسولف والله.. وعن هالرمسه يا سعيد لأن صدق بنزعل منك.. والي سويناه واجب نسويه لأخونا..
    سعيد: سلمتوا والله.. ويالله خلوني ارجع واسمع خبر حلو..
    هند ووداد استحن وكل وحده منزله راسها..
    احمد: بس عاد.. دلع البنات خلوه لغزلان احين.. انتوا عرستوا بعد ليش المستحى..
    الكل: هههههههههههه
    ومر الوقت وسار سعيد بعد ما ودع هله .. وراح بالسلامه .. بس شل وياه الشي ذاك .. وتم حاطه في مخباة الجينز .. ذكرى مثل ما قال.. لحين مايسمع ردهم..


    شو تتوقعون.. يوافقون على سعيد؟؟
    وشو هالشي الي مخبيه سعيد في مخباه. ؟؟
    ومها وأحمد.. هل بيرمسون بعض بعد ذاك الموقف؟؟ ولا بتصر مها على موقفها؟؟
    وتطورات ثانيه تتوقعونها في القصه؟؟






  7. #267
    عضو الماسي
    الصورة الرمزية خفايا الشوق
    الحالة : خفايا الشوق غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 11060
    تاريخ التسجيل : 30-03-08
    الدولة : •●
    الوظيفة : •●
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 3,321
    التقييم : 1252
    Array
    MY SMS:

    ..اْللّهُمّ اْجْعَلْ آخِرَ كَلَاْمِيْ مِنَ اْلْدُنْيَاْ لَاْ إِلَهَ إِلّاْ اْللّهْ .. ,

    افتراضي رد: للحب عنوآن .. للكآتبـــه : بنت البلاد


    الجزء ( 75 ) : للحب عنوان

    ملخص الجزء السابق: تقدم سعيد لنورة.. وانتظاره الإجابه.. ورجوعه لإستراليا.. ارسال أحمد المسج لمها ورفضها لإستقباله..
    =-=-=-=-=
    طبعا مثل ما قلت.. هذا الجزء.. والجزء الي بعده راح أختم فيه القصه إن شاء الله.. وإن شاء الله النهاية تكون على المستوى الي تتوقعونه من القصه.. السموحه على القصور.. بنت البلاد

    =-=-=-=-=

    في الطياره..
    كان سعيد يالس ويطالع البلاد بعد ما ارتفعت الطياره .. كان يشوفها على ارتفاع كبير جدا.. بس الإمارات حلوة لو من بعيد.. كانت أضواء مدينة دبي كلها منورة.. ومضيئة.. وحركة سير السيارات سريعه.. كان يطالع البلاد وكله شوق إنه يرجع لها .. بيشتاق لها ولأهلها وكل الي يحبهم فيها.. حط ايده على مخباته حس بالإسويرة.. ابتسم وطلعها.. وتم يطالعها.. ويتأملها.. تم يطالع حجم الإسويره كيف صغير.. دليل ان ايدها صغيره.. تم يلمس بطرف صبعه أطراف الإسويرة ويتحسس بها... ويبتسم وهو يتذكر شكلها وهي منحرجه ومحمره من الخجل.. كانت طالعة كيوووت وايد.. رد راسه وتساند على الكرسي وصد صوب الجامه شاف انه على ارتفاع كبير ماعاد يشوف شي تحت لأن الجو كان مغيم والغيوم مغطية الرؤية..
    ورد تساند بعدها على الكرسي وغمض عيونه.. فهاللحظة شاف غزلان يدامه وهي تبتسم له ابتسم وهو مغمض عيونه.. فجأة حس بهمس في إذنه.. فتح عيونه .. فز من مكانه من شاف المضيفه وهي تبتسم
    سعيد وبصوت واطي: الله ينطبج .. خرعتني بنت اللذينه..
    The breakfast sir المضيفه:
    سعيد: اهاا.. اوكي
    وحطت له الريوق على الطاولة وصبت له الجاي وروحت.. سعيد تم يطالع الجاي وتذكر امه يوم تصب له الجاهي وتزهب له الريوق والجامي.. شي الصراحه. حس بيوع شديد وده ياكل الصينيه باللي فيها.. من شوقه لإمه .. تم ياكل وخلص اكل وشلوا عنه الصينيه وطلع اللابتوت وتم يطالع صور اليهال وربعه وصور عرس سلطان وعلي الي كان منزلنهم من الكاميرا على كمبيوتره.. ويضحك على كل صورة يتذكر موقف.. تنهد وتم يطالع.. الي كان حذاله شيبه اجنبي.. ياه الفضول وتم ينشد عن كل واحد ظاهر فالصورة وسعيد ابتلش تم يشرح له ويقول له..
    وفي نفس اليوم فليل كان مقرر سفر المعاريس لشهر العسل..
    =-=-=-=
    منى كانت في هالوقت توها ناشه من الرقاد لأنها حاسه بتعب وماقدرت اتكمل رقادها مع ان الوقت مبجر وايد.. ونشت راحت المكتب وشلت لها كتاب وتمت تقراه.. ومن عقب شافت لابتوب عمر.. ياها فضول وراحت وفتحته تمت تتطالع الفايلات والي فيهم.. وشافت فايل صور تمت تتطالع صور عمر.. كان طالع شكله جنان.. على أيام سفره مع ربعه وطلعاته وياهم البر.. على كل صورة كانت تتأمل ملامحه وتاخذ وقت عشان تغير الصورة.. وفجأة تذكرت صور شهر العسل.. سارت يابت الكاميرا الديجيتال.. ووصلة الكاميرا.. وقعدت تنزل الصور و تتطالعهم وهي مبتسه .. تذكر الأيام الحلوة الي كانت من بينهم والحب الي حسته معاه... ومن عقب شافت صورته يوم صورته وهو راقد.. كان شكله جنااااااااان.. جنه بيبي ببرائته.. وعفويته... ولام بعمره ولام ثمه شرات اليهال.. وبردان.. وشعره ولبسه مب مرتبين.. ودخلت الصورة على الفوتوشوب.. وكتبت عليها أحبك.. وحطتها له خلفية سطح مكتب.. وبندت اللاب توب.. ويلست تزهب ثياب عمر لأنه قال بيسير يقضي شوية أشغال.. وعالساعه 7:00 راحت عنده وتمت تلعب بشعره..
    عمر: خليني انام منوووي..
    منى: يلا عاد بتتأخر..
    عمر: شوي بس شوي..
    منى: بلاك كسول.. يلا نش ترا انا برقد.. طول الليل مب راقده
    عمر فز من مكانه ويلس: شووووووو.. مب راقده.. ليش؟؟ شو فيج؟؟ شي يعورج؟؟
    منى وهي تتطالعه وعيونه مليانه دموع .. مستانسه لإهتمامه وخوفه عليها.. : مافيني شي بس شوي تعب الحمل ..
    عمر: فديتج والله خوفتيني عليج..
    منى: انزين يلا قوووووووووم..
    عمر: خلاص خلاص بقوم.. كله ولا الحلو يعصب..
    منى: ههههههه يااااي قالو عني حلوه بصدق عمري..
    عمر: هههههه.. من حقج..
    ونش وهو كان ماسك ايدها فإنسحبت وياه...
    عمر: اوه سوري نسيت اني ماسك ايدج..
    منى وهي رافعه حياتها وتتطالعه بنص عين.. : نسيييييت!!!.. ماصدق..
    عمر: هههههه..
    ودخل الحمام وتمت منى تعطر ثيابه وعلقتهم.. وسارت تنام..
    =-=-=-=
    إيمان في هالوقت كانت ناشه من الرقاد.. فتحت الستاره وتمت تتأمل الجو برع.. الغيوم مغطية كل ماكان.. عاد الشتا في الإمارات غير.. الجو رهيب من الخاطر.. فتحت الدريشه.. بس بندته بالتور عشان الحشرات.. بس الهوى البارد كان مثلج الغرفه زود.. والستاره تتحرك من الهوى.. وخصل من شعر إيمان تتطاير مع الهوى.. وتحس بالهوى يدغدغ اذنها وابتسمت.. واتصلت في مهير..
    إيمان: صباح الخير..
    مهير: صباح الورد .. والفل.. والياسمين.. والحب.. وكل شي حلو بالدنيا..
    إيمان: ههههههه.. جن عليك دوام ولا ماتبا تداوم اليوم؟
    مهير: الي يسمع هالصوت وين له مزاج للدوام..
    إيمان: ياعييييني.. تدري وايد برد اليوم الصراحه.. تمت تتطالع نفسها في المنظره وتعدل شعرها وهي ترمس .. فاتحه الدريشه بس شو الهوى بارد..
    مهير: شووووو؟؟ فاتحه الدريشه؟؟ ومخليه الهوى يدخل غرفتج؟؟
    إيمان وهي مستغربه: هيه ليش؟؟
    مهير: شو لييييييش؟؟ تخبلتي.. ليش اونه؟.. عيل هالهوى الحلو وهالنسيم العليل يلامس خدودج.. وانا حتى ماشوفج..
    إيمان: هههههه .. يالله ليش كل ها؟
    مهير: صكي يلا اغار..
    إيمان: تغار من الهوى؟
    مهير: اغار عليج من كل شي.. إيمان.. انتي ماتصورين مقدار فرحتي بعد ماجتمعت وياج.. إيمان احبج احبج.. اعتبرج كل الي لي في الدنيا..
    إيمان: الله لا يخليني من هالحب ولا يغير علينا
    مهير: آمين يارب العالمين..
    إيمان: انزين يلا نش.. وصح انا اليوم بسير عندي شغله بسيطه في البنك وبرجع اوكي..
    مهير: اوكي حبي..
    وبندت إيمان الخط.. ولمت شعرها ورفعته.. ولبست لها تنوره بيضا وبودي أبيض وجاكيت خفيف سماوي لأن الجو برع برد.. وخذت لها شنطتها الجينز ولبست عباتها ولفت الشيله.. وتعدلت بس على الخفيف.. وتوها بتظهر من الغرفه.. تذكرت شي.. راحت صوب الكبت وشلته وظهرت من الغرفه.. نزلت بس شافت الصالة فاضيه.. ملت الكوب بجاي وظهرت.. وركبت موترها.. وراحت.. وهي فالدرب تذكرته.. وتذكرت ايامه. غصبن عنها مارامت تيود نفسها.. وقعدت تصيح.. ومالقت نفسها غير صوب الممزر.. نزلت من الموتر وتمت تتمشى.. وهي تتذكر.. صاحت من الخاطر.. عيونها احمرن.. ندمانه قد شعر راسها على كل شي سوته.. تبا تمحي هالنقطه السودا من حياتها مب قادره.. انا قذرة.. مستحيل اخلي مهير يمسك انسانه قذرة مثلي.. مستحيل.. ويلست على كرسي من الكراسي وتمت تتطالع البحر وتفكر.. كيف ممكن تمحي هالشي من حياتها وتبدأ من يديد.. نزلت راسها وهي تفكر.. نزلت خصلة من شعرها رفعتها ودخلتها تحت الشيلة.. ولحظتها طرى على بالها شي.. وحست انه الحل الوحيد.. الحج.. هيه الحج.. هالطريقه الوحيده الي اقدر فيها أبدا من الصفر.. أبدأ وكأني مولودة من يديد.. بس هالموسم راح عني.. ان شااء الله الموسم الياي لازم اسير.. ولا ماخلي مهير يمسك شعره من شعري الا وانا اكون نظيفه من كل شي.. مسحت دمعتها وابتسمت.. وسارت صوب موترها.. لاحظت ان في سيارة عند موترها مب غريبه عليها.. ركبت موترها ويلست تتطالع الموتر تحاول تعرف الموتر لمنو بس ماتذكر.. فجاة شافت جامة الموتر تنزل.. وكانت حرمة متنقبة.. استغربت.. ماقدرت تعرفها من النقاب.. صدت الحرمه صوبها وطلبت منها تنزل الجامه.. وايمان نزلت الجامه..
    إيمان: خير اختي بغيتي شي؟
    رفعت هالحرمه النقاب.. وعرفتها ايمان على طول.. كانت إبتسام.. متغيره بشكل كبير.. هالويه مب ويه ابتسام الأولي.. الويه شاحب.. والحزن ماليه.. وتحت عيونها سود .. نشت ايمان وظهرت من موترها وركبت عند ابتسام..
    إيمان: ابتسام.. شو فيج؟؟ شو الي خلاج جي؟
    ابتسام والدمعه تنزل من على خدها: سامحيني يا إيمان.. سامحيني..
    إيمان وهي تهز كتوف ابتسام: ابتسااااااااااام.. شو فيج؟؟ انا مسامحتنج.. بس قولي لي شو صاير لج؟؟
    ابتسام: ايمان الطمع ضيعني.. وخسرني صداقتج وخسرني حتى هلي..
    إيمان: كيف فهميني.. ترا مب قادره استوعب شي..
    إبتسام بدت تقول قصتها لإيمان.. من بعد ما تفرقنا... خطبني ريال كبير في العمر.. أهلي ماكانو موافقين .. ومعارضين هالزواج.. بس انا كنت موافقه لأن عنده بيزات وغني.. عاندت أهلي وخذته من غير رضاهم.. في أول اسبوع من الزواج كنت عايشه احلى حياة.. بس بعدها .. تم يذلني على اني خذته من غير رضا هلي.. وعلى البيزات.. كان في كل ليله تمر علينا.. يفر علي بيزات .. كنت احس نفسي وحده من هالحريم اللي يقبضن ثمنهم لشي معين.. ماحسيت اني زوجته ولا لمره في حياتي..كل ليله يرجع سكران من عند ربعه ويقعد يضربني وينام والصبح القى بيزات على السرير منثوره.. وألحين أنا حامل .. يطلب مني أجهض بالطفل.. وهالشي مب زين تدرين انتي.. لأنه يخاف مرته الأولى تدري بهالزواج.. وأبوي رافض يستقبلني في البيت عنده بس امي موافقه لكن ابوي الي معاند.. وانا هاي حالتي.. كل ليله انام في بيت وحده من رباعتي او اسير فندق انام فيه لحين اشوف وين نهايتي..ويوم طرشت لج مسج صديتيني.. وهالشي أكثر خلاني ما ألجأ لج.. بس وانا ماره اليوم من الشارع شفت موترج وعرفته.. قلت بوقف اترياج.. إيمان انا ماقول لج هالقصه عشان تشفقين عليه وتردين علاقتنا.. انا قلت لج لأنج الوحيده الي ممكن اشكي لها همي وارتاح..
    ايمان كانت منزله راسها وتصيح على حال ابتسام والي وصلت له.. مهما يكون هاي ربيعتها.. صح انها فيوم من الأيام سوت شي غلط بحقها .. بس قلبها الطيب مايقدر يكره.. رفعت راسها وتمت تتطالع إبتسام الي كانت منزله راسها وتمسح دموعها.. يودت روسها ولفته صوبها.. وهي تبتسم لها: وانا وين رحت؟
    إبتسام ردت نزلت راسها..
    إيمان: تروحين بيوت الكل.. الا بيتي مافكرتي اتطبينه؟؟
    إبتسام: بس..
    إيمان وهي تقاطعها: لا بس ولا شي.. تروحين تلمين ثيابج وتيين بيتنا اليوم عالغدا.. وهناك بنقعد ويا ابوي وبنشوف شو الحل المناسب للموضوع.. فاهمه..
    ابتسام ابتسمت لها.. وحضنت ايمان.. وتموا يصيحون في حضن بعض..
    إيمان بعد ما نشت من حضنها.. ومسحت دموعها..وطالعت الساعه كانت 10:30 .. : خس الله ابليسج.. أخرتيني عندي اشغال شوي بقضيها.. ويلا خلني اشوفج عالغدا في البيت فاهمه..
    إبتسام: ان شاء الله
    ونزلت ايمان من عند ابتسام وسارت ركبت موترها واتجهت صوب البنك وبعد ساعه خلصت شغلها..وراحت صوب الشركة الي يشتغل فيها ثاني.. وعطت الإستقبال الكيس وقالت لهم يسلمونه لثاني.. .ونزل ثاني عشان يستلم الكيس وشاف الي فيه.. وبسرعه ربع صوب الباب ... بس ماشاف الا موتر ايمان يتحرك من الشركه.. ونزل راسه ودخل الشركه ومعاه الكيس وهو معصب.. ليييش؟؟ حتى الذكرى ماتبيها..
    ويلس في المكتب وهو ميت قهر.. بس بينه وبين نفسه يدرك ان الي سواه في حق إيمان جريمة.. ولا يمكن ايمان تنساله اياها..
    =-=-=-=-=
    في بيت هنادي
    محمد كان يالس ويا عنود يتريا هنادي تطلع من عند الطبيبه.. لأنها كانت تعبانه ووداها محمد العيادة.. ويالس يلعب عنود وهي على ريله.. ومن شاف هنادي طلعت.. نش والعنود في حضنه..
    محمد: طمنيني.. شو قال الطبيب؟
    هنادي وهي تتطالع العنود وتبتسم..: امش في السيارة بقول لك..
    محمد: مب متحرك من هني غير يوم اعرف..
    هنادي: قلت لك في السيارة بقول..
    محمد: لحظه امسكي بنتج شوي..
    وشلت هنادي العنود في حضنها.. وسار محمد صوب مكتب الدكتوره.. وهنادي تنادي عليه.. بس مطنشها..
    محمد: السموحه الدكتوره على الإزعاج..
    الدكتوره: لو سمحت من سمح لك تدخل؟
    محمد: بس دكتوره عندي سؤال؟؟
    الدكتوره: اطلع برع ممنوع رجال يدخل المكتب..
    محمد: بس..
    بندت الدكتوره الباب في ويه محمد.. وهنادي تضحك عليه....
    محمد: اوكي.. ماعليه.. انا الغلطان الي فكرت اييب مرتي هني.. وانتي ايه ليش تضحكين.. شاقه الحلج.. بتقولين شو فيج احين ولا؟
    هنادي: انت تعال هني بقول.. مايستوي على هالبعد اقول..
    محمد: يلا قربت قوووولي؟؟
    هنادي: انا حامل..
    طاحت غتره محمد من فرحته.. شلها وحطها على جتفه..: قووووولي والله؟
    هنادي: هههههه.. والله ليش اجذب بعد؟
    محمد: يافرحتي.. بستوي ابو..
    هنادي: انت من زمان ابو ولا نسيت؟
    محمد:هيه بس احين للمره الثانيه..
    هنادي وهي تنزل راسها.. : ممكن نطلع لأن الكل قاعد يطالعنا..
    محمد: برايهم.. أقول يا جماعه.. ترا مرتي حامل.. اسمحوا لي شوي من الفرحه مب عارف شو اسوي..
    الكل تم يضحك وطلع محمد وهو لاوي على هنادي بإيده وركبوا الموتر.. وهو حاس وده يطير من الفرحه.. حبه لهنادي اتوج بحملها.. في طفل ينتظره منها.. وكم يسوى هالشي في حياة محمد..وراحوا البيت كانت أمه ياسه ويا أبوه فالصالة.. وآمنه ياسه ويا عيالها ..
    محمد: امي.. أبوي.. باركو لي..
    أم محمد: لا احم ولا دستور.. شو من مذهب..؟؟
    قفط محمد .. وهنادي تضحك عليه.. : اتريي انتي جان ماكسرت لج ظروسج..
    وتقرب من امه وابوه وسلم عليهم ومن بعده هنادي.. ويلس حذال أمه: احين تسمحين لي ارمس؟
    ام محمد وهي تضحك: قول.. عطنا من الي عندك..
    محمد: كلولولولولووووووش.. هنادي حامل..
    آمنه: ويييه انا قلت شي يديد احين..
    محمد صد صوب آمنه: شو؟؟ كيف يعني شي يديد؟
    آمنه: ههههه تراها من امس تحن علي في التليفون تقول لي شاكه وشاكه..
    هنادي: وانتي لازم تفضحينا يعني..
    أم محمد: ربي يبشرك بالخير فرحتني.. ألف ألف مبروك.. تستاهلون كل خير..
    وكان جاسم توه راد من الدوام شافهم مستانسين وقاعدين سوى..: شو السالفة.. فرحوني؟
    آمنه: هنادي حامل..
    جاسم: والله.. ألف ألف مبروك.. تستاهلون.. بس جنه بعد آمنه حامل وماقالت لكم؟؟
    هنادي: صدق..
    نزلت آمنه راسها: بعدني مب متأكده..
    محمد: ههههههههههه ..
    أم محمد: ربي يفرحني بعيال عيالكم ان شاء الله
    بومحمد: عاد اباكم تترسون لي هالبيت عيال.. عقبال ما نسمع عن هند انها حامل..
    محمد: الا صدق وينهم المعاريس؟
    بومحمد: الليله سفرهم.. فياسين يجهزون اغراضهم..
    هنادي: يروحون ويردون بالسلامه.. واييون والبشارة الحلوة وياهم..
    بومحمد: آمين يارب..
    =-=-=-=-=






  8. #268
    عضو الماسي
    الصورة الرمزية خفايا الشوق
    الحالة : خفايا الشوق غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 11060
    تاريخ التسجيل : 30-03-08
    الدولة : •●
    الوظيفة : •●
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 3,321
    التقييم : 1252
    Array
    MY SMS:

    ..اْللّهُمّ اْجْعَلْ آخِرَ كَلَاْمِيْ مِنَ اْلْدُنْيَاْ لَاْ إِلَهَ إِلّاْ اْللّهْ .. ,

    افتراضي رد: للحب عنوآن .. للكآتبـــه : بنت البلاد


    في بيت عبدالله..
    كانت مها قاعدة وتلعب مونوبولي ويا ريم.. ووفاء كعادتها لازم تقرا الجريدة من الألف للياء...
    مها: اقول وفوووي.. شو آخر أخبار العالم..
    وفاء: اسكتوا انا مصدومة..
    ريم: مصدومه..؟؟ ليش؟؟
    صدت ريم صوب وفاء وراها.. ومها استغلت الموقف وتمت تتلاعب بأوراق اللعبه..
    وفاء: حرمه هنديه فاره ولدها الرضيع الي عمره 6 شهور في البير.. كيف قلبها طاوعها..
    ريم : شووووووو؟؟ ولدها؟؟
    مها: لحظه.. حبه حبه علي.. ولدها ولا سارقتنه ؟؟
    وفاء: أقول لكم ولدها تقولون سارقتنه..
    ريم: هاي شو من قلب عندها؟؟..
    وفاء: اونه سمعوا شو السبب.. حتى تزيل شكوك زوجها أن الإبن ليس له..سخييييييييفة.. وينها خل اجتلها..
    مها: شو بتقولين.. مادري شو من قلوب عليهم..
    ريم: الله يعافينا.. ايه انتي.. مب جنج غاشه في اللعبه.. متى شريتي هالبيت؟؟
    مها: هههههه بعد ربج شريته..
    ريم وهي تشل أرضيه اللعبه وتفرها على مها: مابلعب..
    وكان عبدالله توه نازل من الدري وشاف حركة ريم: شو فيكم؟
    ريم: هاي غشاشه.. مها كانت تضحك في هالوقت.. مادري شو مسويه.. مابلعب وياها..
    مها: هههههه احين تبا تقول انها ماتعرف تلعب تقول اني انا غاشه.. وحليلي..
    عبدالله: اشك انه وحليلج الصراحه..
    مها: بعد.. كملت انت بعد ضدي..
    وفاء: عبدالله زين ييت بغيت اقولك شي..
    ريم ومها: شوووووو؟؟
    وفاء: انتوا اسمكم عبدالله؟؟
    مها: وقت الظروره هي..
    عبدالله: ياللقافه.. آمري اختي..
    وفاء: في مسابقة منظمينها على مستوى الدوله لكتابة القصه.. بس القصه تكون هادفة ولغتها سهله للأطفال يعني.. وأنا خاطري أشارك فيها..
    عبدالله: شي حلو.. وليش ماتشاركين؟؟ بس أول شي تعرفين تكتبين قصص؟
    ريم: وييييييه خبرك عتييييج... هالقصه سوت لنا سالفه.. هههههه
    مها: ههههههه هي والله تذكرين ريمووو..
    وفاء وهي تضحك: الله ينطبكم.. لا تذكروني.. بس حبيت الكتابة أكثر لأنها كانت السبب..
    عبدالله: ترا انا مب فاهم شي..
    مها: أحـــــــــــــــسن..
    عبدالله وهو يفر على مها كرتون الكلينكس: قليلة الأدب..
    ريم: عبدالله..
    عبدالله: عيوووووووووون عبدالله..
    مها: أنا أحتج..
    عبدالله: وانا اقول انتي انطبي..
    مها يلست وربعت ريولها وضمت ايديها.. ومدت بوزها.. أونه زعلانه والكل يضحك على شكلها.. خصوصا انها كانت رابطه شعرها شرات إذن الأرنب.. فطالعه بيييييبي من الخاطر..
    ريم: عبدالله خاطري اروح القريه.. من يوم ما افتتحوها وانت ماوديتنا؟؟
    عبدالله: ياويلي على الي مادة البوز.. فديتها انا..
    ريم: يعني مابتودينا..
    عبدالله: لا حبيبتي.. بوديكم.. جهزوا أعماركم على الساعه 5:00 بنظهر من البيت.. وبنمر على مريم وبنسير..
    ريم نقزت من الفرحه ومها وياها..
    وفاء: ههههههه ولا جنها كانت زعلانه توه..
    مها تمت تتطالع وفاء بنص عين وتغمز لها..: ماعليج.. أنفع ممثله..
    عبدالله: الله يحفظكم..يلا سيروا تجهزوا..
    =-=-=-=-=-=
    غزلان وحصه كانو قاعدين سوى والسوالف ماخذتهم ومستانسين وكل وحده تخطط شو بتسوي في عرس الثانية وكيف ببيقضون أيامهم بعد الزواج ..
    غزلان: تدرين شو بسمي ولدي؟
    حصه: شو؟؟
    غزلان: على اسم ابوي.. وإنتي مافكرتي؟؟
    حصه: امممم.. مادري بس اكيد على اسم ابو عادل الله يرحمه..
    غزلان: الله يرحمه.. وشو بتكملين دراستج ولا شو احين؟؟
    حصه :ولو ان ما ودي اكمل بس عشانج بكمل اونه..
    غزلان: لا تكملين عشان انا بعد ما اكمل والله ماودي اكمل..
    حصه: جب يلا.. صدقت هاي ما اكمل أونه.. روحي لا اصلا انا انسانه طموحة..
    غزلان: عاشت الطموحة .. انا طموحي على قدي..
    حصه: يلا عاد مابا مرت اخوي تطلع كسولة.. اباج تطلعين احسن عني بعد..
    غزلان: فديتج والله.. وشو تجهيزاتج للعرس.. بما انج بتدخلين القفص الذهبي قبلي..
    حصه: ويا ويهج.. هيه بديت تدرين بعد عقب ابا اتفرغ لإمتحانات الثانويه ومابا شي يشغلني من جي..
    غزلان: وعععععع وايد طموحة ... انزين وبتفصلينه عند منو؟؟
    حصه: يارا.. سرت واتفقت وياها عالسعر وكل شي .. بس بعدني مارديت لها عشا أكد
    غزلان وهي تتطالعها بإبتسامة وهي لاوية براسها: تدرين شكثر انا فرحانة لج.. والله اتخيلج بفستان العرس والله بصيح..
    حصه: دخيلج كله ولا الصياح .. ترا بصيح وياج..
    غزلان: لا مافينا عقب عادل بيكرهني..
    وتموايكملون سوالف ومن عقب تغدوا ويا بعض وعقبها راحت حصه بيتهم واتصل فيها عادل وقال لها تجهز عمرها عشان يوديها عند المصممة ويتفقون على كل شي وتدفع العربون.. وغزلان في هالوقت كانت ترمس إبراهيم..
    إبراهيم: فديتج والله ولهان اشوفج.. سيري ايلسي في الحوي خل اشوفج..
    غزلان: لاااااااا برد حرام عليك..
    إبراهيم: شويه بس..
    غزلان: برهوووم حبيبي عاد..
    ابراهيم: ياويلي ماروم على الدلع انا بموت اليوم..
    غزلان: ههههههه..
    ابراهيم: يعل هالضحكه دوم هب يوم..
    غزلان: وياك ان شاء الله.. برهوم بقول لك شي؟؟
    إبراهيم: قولي فديتج..
    غزلان: مادري اليوم حاسه بضيج وانا قاعدة ويا حصه..
    ابراهيم: كيف يعني بضيج؟؟ قالت لج شي وزعلتج فيه؟
    غزلان: لا مب جي.. بالعكس عمري ماتضايقت وياها.. بس مادري حاسه بشي غريب وانا اكلمها.. احس بشي مب طبيعي قاعد يصير.. او بيصير..
    ابراهيم: تعوذي من ابليس ومافي الا كل خير ان شاء الله..
    غزلان: ان شاء الله..
    =-=-=-=-=-=






  9. #269
    عضو الماسي
    الصورة الرمزية خفايا الشوق
    الحالة : خفايا الشوق غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 11060
    تاريخ التسجيل : 30-03-08
    الدولة : •●
    الوظيفة : •●
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 3,321
    التقييم : 1252
    Array
    MY SMS:

    ..اْللّهُمّ اْجْعَلْ آخِرَ كَلَاْمِيْ مِنَ اْلْدُنْيَاْ لَاْ إِلَهَ إِلّاْ اْللّهْ .. ,

    افتراضي رد: للحب عنوآن .. للكآتبـــه : بنت البلاد


    عالساعه 5:00 العصر
    تجهزت حصه وتلبست وعادل كان يترياها في الموتر.. بس حصه قبل لا تظهر راحت عند امها وسلمت عليها وعقب شافت ابراهيم.. ماتدري شو الي خلاها تبا تحضنه .. وقربت منه وحضنته وباست راسه وطلعت وابراهيم مستغرب من تصرفها وتذكر كلام غزلان وقتها.. بس تعوذ من ابليس عشان يبعد هالأفكار.. وكمل قرايته للجريدة..
    حصه ركبت الموتر .. : السلام عليكم..
    عادل: وعليكم السلام يا أحلى زوجة بالدنيا..
    حصه: يالله بصدق عمري...
    عادل: صدقي من حقج..
    حصه: خل نسير لأن تأخرت على موعدي عند المصممة ومابا اتأخر عليها..
    عادل وهو كان واقف عند الإشارات ويطالع حصه ويبتسم لها.. واول ما اخضرت الإشارة انطلق عادل.. بس حصه كانت منتبهه ان في سياره يايه صوبهم معدية الإشاره الحمرا.. تمت تصرخ: عاااااااااااااااااااااااادل..
    أول ماصد عادل صوب الشاحنه بهت.. وشوي الا السياره تدعم فيهم وتجلبهم..
    السيد كامل وقف والناس تيمعوا حول المكان.. وأميره وأمها كانو طالعين بعد .. ومروا صوب الشارع..
    أميره: الله يستر ويطلعهم بالسلامه..
    أم عادل ماتدري شو الي كان يجذبها انها تروح صوب هالموتر وتشوف حاله.. ووقفت على جنب الشارع..
    أميره..: امي وين سايره تعورين قلبج..
    أم عادل: مادري بس هالسياره فيها شي مني انا حاسه..
    أميره: ههههه.. كيف يعني شي منج.. يلا خل ننزل ونسير نشوف شو الي منج هناك..
    أم عادل: لا تضحكين انا جادة بكلامي..
    أميره وهي تمشي رفعت راسها تتطالع صوب الموتر جان تصرخ وتركض صوب الموتر.. وأم عادل وراها.. تموا يحاولون يمنعون أميره انها تقرب من الموتر بس ماقدروا..
    أميره: لييييش تتطالعون جي.. واقفه مجابله الي متميعين حول السياره.... سوو شي.. أخوي داخل.. عااااااااااااااادل.. تمت تصيح بإنهيار وأم عادل مصدومه وتتطالع وتحس بقلبها بيوقف.. وهي حاضنه أميره ويصيحون سوى..

    وبعد نص ساعه وصلت سياره الشرطه والإسعاف... وقربوا من السياره..

    وطلبوا من أم عادل تبتعد عن المكان.. وسحبت أميره وقفوا بعيد شوي.. والشرطه تموا يحاولون يطلعون حصه وعادل من السياره.. عادل توفى في موقع الحادث نفس الوقت... أما حصه فكانت بعدها تنتفض.. وتموا يجرون لها الإسعافات الأولية ويحاولون.. بس ماقدرت تقاوم ودقايق لحقت روحها روح عادل.. مايقدرون يفارقون بعض في الدنيا .. فكيف بيقدرون بعد موتهم..
    الخبر انتشر بعد ساعه بين الأهل كلهم.. إبراهيم انهار.. وامه وغزلان مب قادرين يصدقون الخبر.. وحمد متضايق لضيق أميره..
    غزلان كانت في بيت حصه طول الليل تواسي أهلها.. وهي روحها مب لايقه حد يواسيها.. تحس انها ويا حصه كانو روحين بجسد.. يحبون بعض وكل حياتهم ومواقفهم ويا بعض.. راحت غزلان عند عزيزهإخت حصه تسألها عن ابراهيم.. وقالت لها ان هو في غرفه حصه.. وسارت صوب الغرفه.. تمت واقفه عند الباب وعيونها تدمع من الخاطر..مب قادره تشوف شي من الدموع الي فيهم.. تتذكر هالباب..تمت تدور على زاويه في الباب كانو محفرين هي وحصه حروف اسمهم.. تمت مساندة الباب وتصيح وتشهق.. ابراهيم حس ان في حد ورى الباب.. فتح الباب وبغت غزلان اتطيح بس يودها ابراهيم.. كانو عيونه منتفخه من الصياح..يوم شاف غزلان وكيف تصيح وعيونها المحمره صاح زياده.. : ماصدقت كلامج.. وليتني ماخليتها تطلع.. ليتني منعتها.. ااااه..
    قربت منه غزلان وحطت راسها على جتف ابراهيم وتصيح.. ويلسوا اثنينهم على الأرض مساندين سرير حصه ومجابلين باب الغرفه المفتوح ويصيحون..
    تموا يصيحون بصمت لفتره.. وقتها ماقدرت غزلان تيود عمرها.. انفجرت صياح: خااااااااااااااااينه يا حصه خاااااينه.. رحتي وودرتيني.. وهي تشق بصياحها.. وابراهيم يطالعها وهي تدور في الغرفه تصرخ.. ماحبج.. ماحبج.. أكرهج.. تسمعيني صح.. ادري تسمعيني.. ماااااااااااااااا احبج.. خذاج عني عادل فالبداية واحين خذاج للأبد.. يوم قلت لج بياخذج عادل قلتي مستحيل حد يفرقني عنج.. انتي خاينه رحتي وماتميتي عشان نكمل الي كنا نخطط له..
    دخلت عليهم عزيزه الي كانت صدق منهاره ومن شافت غرفه حصه وكل زاويه فيها انهارت زود.. وصورة حصه الي محطوطه على الطاوله .. هي وعادل.. يوم ملجتهم.. راحت صوب غزلان وحضنتها وتموا يصيحون بحضن بعض..
    ابراهيم وهو يمسح دموعه ومنزل راسه: رتبت لملجتي كل شي فيها.. وراحت ومابتحضر عرسي.. خاينه يا حصه .. انتي ماتحبين اخوج .. ماتحبينه..
    الله يسامحكم والله اني ياسه اكتب وانا اصيح.. مب رايمه اكمل.. بس بكمل عشانكم
    غزلان قربت من ابراهيم واطالعته في عيونه وتمت تمسح دموعه بإيدها.. وتلوي براسها وهي تدمع وتشوفه .. وطلعت من الغرفه على طول وراحت بيتهم.. تم ابراهيم يطالع عزيزه وعزيزه تتطالعه مستغربين من موقف غزلان.. ومن عقبها سحبت عزيزه ابراهيم وجبرته ينزل وياها عند امهم يواسونها الي ماذاقت طعم الراحه من لحظة سماعها للخبر..
    =-=-=-=
    ام عادل..
    الأم الي ضحت وعطت كل شبابها وقتها لعيالها.. عادل وأميره.. وصلتهم للي كانت تتمناه.. وعادل.. كان الأبو والأخو والولد.. شال البيت كله على ظهره وحاط امه في عيونه.. يخدمهم من طيب خاطر.. يعطيهم كل الي يقدر عليه .. أميره أكثر وحده مفتقده عادل.. كان هو الأبو من بعد وفاة أبوها.. لولا عادل ماكانت بتوافق على حمد.. كانت ياسه مع امها في غرفه عادل وحاطه راسها على ريل امها وتصيح.. وام عادل تحاول تقوي قلبها وماتبين ضعفها وهي تمسح على راس أميره..
    أم عادل: أميره يا بنتي.. عادل ان شاء الله فالجنه احين.. نشي افتحي القرآن واقري لج كم من آية على روح اخوج لأنه محتاج لنا في هالوقت.. طول عمره عطانا كل الي يقدر عليه.. وهذا هو الوقت ان نعطيه لو ربع الي عطانا هو..
    نشت اميره وهي تمسح دموعها وتحضن امها: مشتاقه له.. لصوته.. طلته علي كل صبح يقومني.. اميييي.. عادل راح مابنشوفه مره ثانية..
    أم عادل: هذا ولدي يا أميره.. ولدي الي طالع من بطني.. انا بشتاق له اكثر عنج.. ولدي هذا قطعه من يوفي يا أميره.. بس لازم تكونين قويه.. ترا هذا المكان الي كلنا بنروح له..
    أميره: أمي.. مابقى لي حد غيرج.. والله مابقى لي غيرج..
    أم عادل: وحمد وين؟؟ وهي تبتسم لها وتحس بطعنه في صدرها..
    أميره نزلت راسها وتمت تصيح زود وهي لاويه على امها..
    أم عادل: عادل يشوفونا احين .. وبيتعذب لو درى بدموعج.. راضيه بعذابه..
    على طول نشت أميره من حضن امها وتمت تمسح دموعها.. بس الضيق مستحيل يروح عنها..
    =-=-=-=
    نرجع لوقتنا ورى شوي..
    طلعه عبدالله وخواته للقريه العالميه..
    كانو صدق متونسات.. وماخلو لعبه الا ولعبوها.. وطول الوقت يعلقون ويضحكون.. ومريم مستانسه وياهم.. تحس نفسها اقرب لهم في هالوقت.. وفتحت ويا عادل موضوع اسماعيل لأنه يتريا فعلا الملجة بفارغ الصبر..
    مريم: عبدالله.. بغيت ارمسك في موضوع..
    عبدالله: شووو.. ماسمعج وايد حشره هني
    مريم وهي تعلي صوتها: ابا اكلمك في موضوووع..
    عبدالله: انزين صمختي اذني..
    مريم وهي تتدلع: لا حووول ماعرفنا لك.. مره تقول ماسمع ومره صمختك..
    عبدالله: هههه العوزج انا ماتفهمين يعني..
    مريم: انزين اسمع احين.. اسماعيل مستعيل عبدالله.. ويبا يملج.. فمادري شو رايك؟
    عبدالله: انا بعد فكرت في الموضوع.. ابا شي يشغل جواهر.. احسها متضايقه دووم.. غير عن الثلاثي المرح..دومهم على خبالهم.. فمب حاسين بشي..
    مريم: الله يحفظهن.. انزين ليش مانملج بهم بس ملجه محكمة يعني بدون حفلة..
    عبدالله: برمس جواهر وبشوف رايها..
    وهني قاطعتهم مها وهي تربع: عبدالله.. عبدالله..
    مريم تتطالعهم وتحس بنظرتهم ان في شي مستوي.. : خير شو؟
    وفاء: ريم.. كانت ويانا.. تدمع عينها.. ضاعت .. ومب وياها التليفون..
    عبدالله لوى على وفاء ويطالعها: ايه انتي بلاج تصيحين.. ريم حرمه تراها مب ياهل.. مابتضيع.. بتلاقينها مني ولا هناك..
    مها: هاي عبيطه على كل شي تصيح.. بس سير بلغ الشرطه.. الله وناسه.. مغامرات..
    عبدالله: ههههههه اسميج انتي خبله زود..
    ريم في هالوقت كانت صوب الألعاب تمت تلحق بنات تتحراهم مها ووفاء وجواهر.. بس كانت غلطانه.. تمت تحوط وماتعرف هي وين.. وعقب استوعبت انها ضاعت.. مدت بوزها وماعرفت شو تسوي.. استحت تطلب من البنات تليفون عشان تتصل في عبدالله بيضحكون عليها.. اونه بنت بهالعمر وماعندها مبايل..
    وعالجهة الثانيه في واحد كان يلعب لعبة الحلقات .. وفر آخر حلقة وفاز بدبدوب كبير.. وهو شال الدبدوب صد عالصوب الثاني.. شافها.. وهي تدور.. حس انها ضايعه.. ابتسم.. وتقرب منها..
    ناصر: ريم.. اانتي شو تسوين هني روحج..
    فزت ريم من مكانها خافت في البدايه من سمعت صوته.. بس يوم شافته ارتاحت شوي.. وهي منزله راسها وقافطه من الخاطر.. : مادري وين ضيعتهم..
    ناصر: هههههههه يعني انتي ضايعه.. استحي عويهج شو طولج وعرضج تضيعين جنج ياهل..
    ريم وهي عاقده حياتها وتحايس بثمها: احين انت بتقعد تعيب علي ولا بتعطيني تليفونك اتصل في عبدالله..
    ناصر على طول طلع تليفونه ومده لها..: هاج لا تصيحين..
    تم يطالعها وهو في خاطره يضحك.. بس ميود عمره.. لأنها شوي وبتصفعه يدام الخلق.. واتصلت في عبدالله وقالت له عن مكانها .. وشوي وعبدالله كان عندها وسلم على ناصر وشكره.. في هالوقت يا اتصال لناصر من احمد .. وقاله عن خبر وفاة عادل وحصه.. انصدم.. بسرعه ربع صوب عبدالله واهله وهمس في اذن عبدالله الي فج عيونه من سمع الخبر مصدوم مب قادر يصدق.. بس حاول إيود عمره ومايخرب فرحة خواته.. خصوصا انهم من كم يوم متعرفين على حصه وكانو يمدحونها .. وهو بعد صعبة عليه.. يادوب تعرف على عادل.. واليوم يسمع خبر وفاته.. بس قال لمريم الي ماقدرت تيود عمرها وتمت تصيح.. جان تتغشى..
    جواهر: مريم ليش تغشيتي؟؟
    مريم: زحمه وايد الصراحه واخوج عاد ماتدرين به..
    جواهر: لا بس غريبه.. نحن ماقال لنا..
    مريم: هههه يغار علي اونه..
    جواهر: هههههه..
    =-=-=-=-=-=
    أحمد.. المصدوم دايما.. من سمع خبر وفاة حصه ماقدر يصدق في البدايه ولا قدر يستوعب شي من الي يصير حواليه.. اخر شي قدر يسويه.. انه يقعد يقرا على روحهم قرآن ويطلب لهم المغفره.. والكل قال بيكونون متواجدين في تشييع جنازتهم.. لأن الصبح راح يدفنونهم بعد صلاة الفجر..
    عبدالله وخواته رجعوا البيت.. وقال الصبح بيخبرهم عشان ينامون ويرتاحون... واتصل في أحمد وقال له انه راح يروح وياه للدفن.. واتفقوا انهم مايقولون لعلي وسلطان ولا يخربون شهر العسل عليهم..
    وعالساعه 5:00 الكل تجمع في المسيد الي عند المقبره.. وصلوا صلاة الجنازه على روح الفقيدين.. ومن عقبها دفنوهم حذال بعض.. أحمد كان صعب جدا عليه انه يشوف حصه تندفن جدام عينه.. لأنه في يوم من الأيام كان يحس بشي صوبها.. فهالوقت راح فموتره وكان يصيح من الخاطر.. وابراهيم هو الي دفن حصه مع اخوه عبدالله.. وعبدالله اخو مها شارك في دفن عادل وكان ريل امه متواجد.. وشويه من ربعه..
    الكل كان شرات المصدوم.. مب قادرين يستوعبون الي قاعد يصير يدامهم.. الموقف صعب عليهم وايد انهم يستوعبونه.. ومن بعدها الرياييل تجمعوا في بيت عادل وهناك كانو يايبين شيخ عشان يقرا القرآن ويختمونه.. والحريم متيمعين في بيت حصه.. وفي هالوقت مها وخواتها دروا بالخبر.. ماقدرون ياكلون أي شي من سمعوا الخبر.. وكلهم اصروا يحضرون العزا.. وكانو هناك.. ومعاهم غزلان واخت حصه وخوله مرت اخوها.. ويقرون قرآن على روحهم.. ومتضايقين من الخاطر.. أكثر شي غزلان.. الي حاسه بفقدان شي كبير وعزيز عليها.. تحس ان مافي شي يسوى يخليها تروح المدرسه وتشوف الكرسي الي حذالها بلا مها.. ووفاء ومها وريم .. كانو محاوطين غزلان ويهدونها وهي منهاره من الخاطر.. وتصيح ومتضايقه..
    =-=-=-=






  10. #270
    عضو الماسي
    الصورة الرمزية خفايا الشوق
    الحالة : خفايا الشوق غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 11060
    تاريخ التسجيل : 30-03-08
    الدولة : •●
    الوظيفة : •●
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 3,321
    التقييم : 1252
    Array
    MY SMS:

    ..اْللّهُمّ اْجْعَلْ آخِرَ كَلَاْمِيْ مِنَ اْلْدُنْيَاْ لَاْ إِلَهَ إِلّاْ اْللّهْ .. ,

    افتراضي رد: للحب عنوآن .. للكآتبـــه : بنت البلاد


    في بيت بوعمر..
    عمر كان يالس في الميلس ومنى يالسه وياه.. ونوره.. ويسولفون.. وفجأة سمعوا وليد ينادي على عمر..
    وليد: عمر عمر..
    عمر رفع راسه يطالع وليد: خير.. شفيك طيحت قلبي..
    وليد: يابو قلب حنون انت بس.. نش شغل موترك.. عهود ياها الطلق..
    نوره من سمعت الخبر يببت: كلولولولوووووووش.. بستوي عمووو.. أميييي إلحقي مرت ولدج بتربي..
    إيمان من سمعت هالخبر ربعت من المطبخ وايديها كله صابون.. ومريول المطبخ حول خصرها..: شووووو؟؟ صدق؟؟
    منى وهي تتطالع مب عارفه تلحق على منو ولا منو.. ومن شافت ايمان ضحكت على شكلها: الإخت مستويه حرمه بيت.. هههه.. ياحلوة انتي.. مرت اخوج بتربي..
    إيمان: وين بسووم؟
    منى: فالغرفه مانزلت للحين..
    إيمان: خلني اسير اتزهب.. ابا ارووووووووح..
    نوره: انا بعد..
    إيمان: اذا جهزت وشفتج مب جاهزه ترا ماشي روحه..
    والبيت ارتبش من الخاطر من سمعوا الخبر.. والكل سار المستشفى ويتريون الخبر السعيد.. وعمر كان مستانس أكثر من وليد.. وهالي مخلي منى تستغرب..
    منى: انت ليش مستانس بهالطريقه..؟؟
    عمر: ماتدرين.. احلفي بس انتي ؟؟.. والله .. ماتدرين شو السبب؟؟
    منى: لا شو عرفني..
    عمر: مادري.. بس مستانس لأخوي..
    منى: يلا عاااد جي صدقت..
    عمر: هههه شفيج جنج واحد من الشباب.. يلا عااااد يقلدها
    منى وهي تتدلع: لا تعيب علي..
    عمر: ياويل حالي.. مستانس لأني اتريا هاللحظه منج.. فأشوف كيف وليد واحس اني بكون شرات فرحته وزود..
    منى: هيه .. بس جي..
    عمر: بس جي..
    منى: انزين واذا انا قلت لك خبر.. يخليك ترقص في المستشفى..
    عمر: لا عاد هاي مستحيله.. شو هالخبر الي بيخليني ارقص..
    منى : وان رقصت؟
    عمر: بيود عمري مابرقص..
    منى: اوكي.. بنشوف منو الي بيود عمره.. ولو اني اشك..
    نوره: اخبركم.. انتوا فاضين وايد.. نحن على اعصابنا نتريا عهود.. وانتوا تتناقرون..
    عمر: خلينا ننسى التوتر شوي..
    منى: انا حامل بتوأم..
    إيمان ونوره صدوا .. وفجأة صرخوا.. وياهم السيكيوريتي غرفه الإنتظار وسكتهم وتموا يضحكون.. واما عمر فصدق رقد من وناسته تم يغني ولا عليه من سيكيوريتي ولا غيره..
    عمر: ويلي انا ياويييييلي.. ياوييييلي.. ومنى بتييب لي توم.. ياويييييلي..
    وطلعت السستر ولقت وليد عند الباب لاصق يترياها.. وقالت له ان عهود ولدت ويابت ولد.. وهي صحتها طيبه.. على طول من فرحته انضم لعمر وشالو المستشفى على راسهم.. رقص من فرحته ويا عمر وتم يغني وياهم.. وابتسام قاعده تتطالع هالجو وتضحك.. والبنات ودهن يرقصن.. بس عاد بقص الرقاب ان رقصن.. وبعد نص ساعه سمحوا لهم يدخلون الغرفه عند عهود.. والكل هجوم.. الا ابتسام الي فضلت انها تيلس برع.. واتلموا حول عهود والبيبي كانو حاطينه في السرير الزجاجي.. شكله جناااااان.. راقد ومغمض عيونه وياربي على حلاه..
    على طول قرب وليد صوبه بعد ما أذن بإذن ولده.. وأقام في الثانية.. باسه على راسه.. ورده على سريره.. وصور هالصورة..

    الكل تم يسمي بالرحمن ويتسابق عشان يصور.. وعمر كان طبعا برع الغرفه.. ومن بعدها طلعوا الياهل عشان يحطونه في الحضانه وينقلون عهود للجناح فوق .. عمر كان واقف برع وطلعت منى ورا الممرضه الي ادز سرير البيبي عشان يودونه الحضانه .. وقفهم عمر على طول وقف ويا منى ويتأملون الياهل.. كان عمر واقف وهو لاوي بإيده على جتف منى وتقرب من الياهل وباس راسه.. وسمى عليه..
    عمر: متى بشوف التوأم..
    منى: ان شاء الله بتشوفه اتريا شو وراك..
    عمر: مافيني صبر ابا اشوفه..
    منى: ههههه ان شاء الله بس ادعي ان الله يسهل علي.. لأن المسكينة عهود وايد تعبت .. وانا عاد توأم.. الله يعين..
    عمر: ماعليج ربج بيسهل.. وانا ماشي غصب طيب يدخلوني وياج الغرفه .. مابتم شرات وليد برع اتريا الخبر.. على اعصابي..
    منى: اليوم وااايد كنت على اعصابك.. والدليل ترقص..
    عمر: وليش اكون على اعصابي.. مرتي ولا مرت وليد الي بتربي..
    وليد كان طالع ويا نوره من الغرفه: شو فيكم ؟؟ سمعت اسم وليد شو السالفة.. ؟؟
    عمر: هههههه كل خير.. الا ولدك ماشاء الله عليه غاوي .. يشبهك..
    وليد: معلووووم الولد يطلع على ابوه..
    منى: يتربى في عزك ان شاء الله..
    وليد: تسلمين وربي يسهل عليج وتيبين لنا ولد ولا بنت .. واستوي عم..
    نوره: اييييييييه .. وليد صدق مادريت ان منى حامل بتوأم؟؟
    وليد وهو صاد صوبهم منبهر: والله..!!!.. ماشاء الله مبروووووك؟؟ ..
    نزلت راسها منى وعمر قربها منه زود ورص عليها..
    نوره: كم باقي لج.. ولهاااااانه ابا اشوف التوم .. كشخه..
    منى: انا الحين في الرابع.. يعني بعد 5 شهور..
    عمر: انا الي ابا اشوفهم اكثر عنج..
    وبهالوقت الكل كان مستانس من الخاطر وردوا البيت عشان يخلون عهود ترتاح وترقد واليوم الثاني طبعا بيون عندها..
    =-=-=-=-=
    الحال في بيت ابراهيم وعادل وبوسعيد وحتى بوسلطان.. منجلب بالمره.. خصوصا البنات.. مها وخواتها *ريم ووفاء* أصروا انهم يباتون عند غزلان عشان ماتحس بالوحده.. واجازتهم مابقت منها غير اسبوع وبعدها لازم يرجعون للمدرسة..
    غزلان وهي ياسه على طاولة الأكل مع البنات .. بس مالها نفس تاكل.. تلعب بالقبشه ملعقه بالأكل.. وتتطالع صحنها.. تقربت منها مها : غزلان عشان خاطري لقمه.. شوفي ويهج كيف مختفي.. بتموتين مب زين عليج..
    غزلان والدمعه تنزل على الصحن: خلني اموت اروح لها..
    وفي هالوقت سمعتها ام سعيد .. زعجت عليها: شو هالرمسه بعد.. بسم الله عليج.. ليش ماتفكرين في امج.. ماتدرين اني ماقدر اعيش من بعدج.. انتي شمعة البيت كلها.. شوفي حال أم ابراهيم.. شو صاير فيها.. تبين هالحال يصير فيني؟؟
    صدت غزلان صوب امها وربعت صوبها وباست راسها وحضنتها: بسم الله عليج .. ماتهونين علي.. انا اسفه..
    مها وخواتها تأثروا.. كل وحده فيهم تذكرت أمها.. ونزلن روسهم وهم يتذكرون امهم وطيبتها وحنيتها.. وكل وحده في نفسها تترحم على امها.. ومن عقبها ردت غزلان صوب الطاوله عشان تاكل لها لقمة عن خاطر امها تزعل.. وكلت غصب لأن ماكان لها نفس للأكل.. ومن بعدها نشت ويا البنات وسارت غرفتها ويلسوا كلهم.. الي كانت ياسه على السرير وياها.. والي على كرسي التسريحه.. والي على الأرض ومساندة السرير..
    غزلان وهي لامه براسها على ركب ريولها: مالي خاطر اروح المدرسة.. مابا خلاص..
    مها: لو سمعتج حصه شو بيكون موقفها؟؟
    ريم: بتزعل وبتتضايق واااااااايد..
    غزلان: هذا الي فالحين فيه.. كل ما ابا اسوي شي.. لو شافتج؟؟ لو سمعتج..؟؟ لو لو لو .. وينها خل تسمعني وتشوفني.. خلها تصفعني.. تذبحني.. تير شعري.. تفرني بالمخده.. اي شي.. بس خلني اشوفها .. ابا اشوووووووفها. وانهارت صياح والبنات تمن يصيحن وياها..
    نشت وفاء وقربت صوب غزلان وتمت تمسح على راسها: على الأقل انتي عندج شي تذكرين به حصه.. وهو اخوها..
    غزلان رفعت راسها وصرخت: ماباااااااااااااااه. .. مابااااااه.. ابا حصه.. مابا اي احد ثاني.. هي رتبت لكل شي بيني وبين ابراهيم.. هيه الي خلتني احبه.. واحين ودرتني.. ماباه ماباه..
    مها: لا تقولين هالكلام.. ابراهيم ريلج وله حق عليج وانتي هاملتنه.. ولا تنسين انه اقرب من حصه منج.. لأنه اخوها قطعه منها.. وهو محتاج من يواسيه وانتي تاركته روحه..
    تمت تصيح غزلان ولوت براسها على جتف مها وهي ساكته وتصيح بصمت.. حبت وفاء تغير الجو شوي عليهم.. وتبدأ ترمس بشي ينسيهم هالحزن الي فيه..
    وفاء: الا ماخبرتكم اني بديت في القصه الي بقدمها للمسابقة.. وباقي لي شوي وبخلصها وبراجعها وبطرشها ..
    ريم: صدق.. الله وناسة.. انا ابا اقرا؟؟
    مها: انا وغزلان الي لازم نقرا اول.. لجنة الحكم اذا عيبنا طرشيه
    ماقدرت غزلان تيود عمرها وابتسمت على الخفيف: شو محاميتي انتي؟
    مها : كلولولولوووووووش.. فديتني والله قدرت اضحكها..
    الكل تقرب من غزلان وحضنها وباسوها مستانسين لفرحتها..
    =-=-=-=-=-=
    ومرت الأيام وقربت المدارس..
    ليلة دوامات المدارس والجامعات..
    طبعا إيمان ونوره راح يكون أول يوم دوام لهم بالكورس في الجامعه.. جامعة الشارجه..
    والبنات كلهم راح يكونون فالمدرسة..
    وناصر وهادف بعد..
    احمد طبعا تأخر سنة.. فراح يكمل لغاية شهر 9 ينظم ويا الكلية..
    وفاء قدمت قصتها للمسابقة وتتريا النتيجة الي راح تظهر بعد اسبوعين.. وماخلت حد يقرأ قصتها لغايه ما تظهر النتايج..
    عهود ردت البيت مع البيبي حمدان .. والكل كان مستانس عليه.. ومنى عرفت بخبر وفاة حصه وعادل.. وخبرت إيمان ونوره الي زعلوا من الخاطر وساروا عند أم ابراهيم يعزونها ..
    قرر بوعمر يتلاقى مع ابو ابتسام ويتفاهم وياه بموضوع ابتسام.. ويلقون حل.. ويصلح بين الأبو وبنته بعد
    إيمان عايشه براحه ويا مهير.. بس خففت اتصالاتها عنه لأن ابتسام عندها وهذا الي كان مضايق مهير شوي..
    وام عادل وأميره... بعدهم مب قادرين يطلعون من المحنة الي هم فيها.. بس يحاولون.. ووقفة حمد مع اميره الي ماراح تنساها له ابد.. وهذا الشي خلاها تتقرب منه اكثر واكثر.. وحبته زود وزود..
    أميره: حمد لولاك الله يعلم بحالتي..
    حمد: أنا ماسويت الا الشي الي طالع من خاطري.. اميره انتي حياتي.. ِشريكتي وحبي وكل شي.. كيف ماتبيني اشاركج كل حالاتج.. وخصوصا هالحالات..
    أميره: لا خليت منك ان شاء الله..
    حمد: اميره عادل راح صح.. بس لا تنسين اني انا موجود.. انا بقيت لج.. وربي يخلينا لبعض طول العمر..
    أميره: آمين يارب..
    =-=-=-=
    إبراهيم وغزلان ماكلموا بعض من اخر مره شافو بعض فيها.. لا ابراهيم يتصل في غزلان ولا هي تتصل فيه.. ابراهيم نفسيته تعبت وااايد ومرض.. فراق اخته كان صعب عليه.. وحتى ام حصه.. مرضت ونزل ضغطها وودوها المستشفى .. بس استقرت شوي حالتها.. عزيزه وخوله مايفارقونها ابد.. طول الوقت وياها..
    =-=-=-=
    وسعيد المسكين الي حرق تليفون بيتهم من كثر مايتصل يتريا يعرف راي أهل نوره فيه..
    أم سعيد: يميي اشفيك مستعيل.. تراهم بيردون علينا خبر.. لين مايسألون عنك..
    سعيد: أمي انا والله على اعصابي.. افف ليتني ماقلت بعرس لو ادري ان العرس حرق اعصاب لهالدرجة..
    أم سعيد: ههههه .. تصبر يا ولدي شو فيك..
    سعيد: بنصبر .. وعسى الصبر يفيد..
    أم سعيد: كل خير ان شاء الله.. وعشان خاطرك اليوم بتصل فيهم وبتخبرهم شو رايك؟؟
    سعيد: والله.. متى عالساعة كم بتتصلين عشان اتصل عقبها..
    أم سعيد: ههههههههه.. مايسوى عليك كل هذا مخسر عمرك .. ترا بخبرك من يوصلني الخبر..
    سعيد: مافيني صبر والله مافيني صبر..
    أم سعيد: الله يوفقك ويهنيك ياولدي.. ويعطيك على قد نيتك يارب..
    سعيد: هيه امي زيدي من هالدعوات .. لا خليت منج ان شاء الله
    من بعد ما بندت ام سعيد عن سعيد.. اتصلت في بيت بوعمر على طول.. وردت عليها نوره..
    نوره: ألووو..
    أم سعيد: السلام عليكم.. اشحالج بنتي؟
    نوره: الحمد لله بخير.. منو وياي؟
    أم سعيد: وياج ام غزلان..
    قفطت نوره من سمعت طاريها ونزلت راسها..: هيه .. هلا خالو اشحالج؟؟ عساج بخير؟
    ام سعيد: بخير يعلني افداج.. وينها امج؟






معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. خلآص/..كآفي/..بس/..مليت الاعذار****مليت حتـى قـول ويـن الحقيقـه
    بواسطة الفل و الريحان في المنتدى منتدى الوناسة و إستراحـة الاعضاء + الترحيب و الاهدائات
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 12-05-20, 08:15 PM
  2. أعرآآآآس فآآآآآخرة [ للفخامة عنوآن]
    بواسطة Bio.Med في المنتدى منتدى حواء طبخ زينة ديكور جمال الطفل
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 09-11-22, 12:13 AM
  3. لعبة البلاد
    بواسطة zezo في المنتدى منتدى الوناسة و إستراحـة الاعضاء + الترحيب و الاهدائات
    مشاركات: 58
    آخر مشاركة: 09-03-15, 09:04 PM
  4. يا ربي ما ادري وين اروح مليت من كثر الجروح مليت من كثر الجروح
    بواسطة ro0o7 uae في المنتدى منتدى الوسائط Media Forum
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 09-02-27, 10:59 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •