تنبيه :: عزيزي اذا واجهتك مشكلة في تصفح الموقع , فاننا ننصحك بترقيه متصفحك الى احدث اصدار أو استخدام متصفح فايرفوكس المجاني .. بالضغط هنا .. ثم اضغط على مستطيل الاخضر (تحميل مجاني) .
 
 
صفحة 28 من 33 الأولىالأولى ... 182324252627282930313233 الأخيرةالأخيرة
النتائج 271 إلى 280 من 322
  1. #271
    عضو الماسي
    الصورة الرمزية خفايا الشوق
    الحالة : خفايا الشوق غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 11060
    تاريخ التسجيل : 30-03-08
    الدولة : •●
    الوظيفة : •●
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 3,321
    التقييم : 1252
    Array
    MY SMS:

    ..اْللّهُمّ اْجْعَلْ آخِرَ كَلَاْمِيْ مِنَ اْلْدُنْيَاْ لَاْ إِلَهَ إِلّاْ اْللّهْ .. ,

    افتراضي رد: للحب عنوآن .. للكآتبـــه : بنت البلاد


    نوره وويها محمر من الخاطر صدت صوب امها : امي تليفون لج..
    ام عمر: منو؟
    نوره وبصوت واطي: خالو ام غزلان..
    ام عمر وهي تضحك..: وانتي ليش تقولينها بصوت واطي.. ياويلي منكن انتوا البنات..
    وشلت التليفون: هلا والله بالغاليه..
    ام سعيد: هلا ومرحبا بج .. اشحالج غناتي؟
    ام عمر: بخير يعلني ماذوق حزنج.. انتي اشحالج؟؟ وشحال بوالعيال والعيال؟
    ام سعيد: كلهم طيبين يسلمون عليج .. وانتي اشحالج واشحال عيالج؟
    ام عمر: كلهم طيبين يسلمون عليج..
    ام سعيد: الله يسلمهم ويعافيهم ان شاء الله.. والله يا ام عمر انا اليوم متصله عشان اتخبرج عن موضوع ولدي سعيد.. لأن مارديتو علينا خبر.. والولد حشرني من كثر ما يتصل ويسأل..
    أم عمر: قولي له يتصبر ويتريث.. بلاه ملهوف..
    ام سعيد: تعرفين الشباب هالأيام وطيشهم كيف..
    ام عمر: هي والله صدقج.. لا تذكريني.. شفت الطيش على اصوله ويا اولادي..
    عمر وهو يصرخ من بعيد: اكيد مب انا..
    الكل ضحك في هالوقت..
    ام سعيد: ربي يخليهم ويحفظهم لج ان شاء الله.. وماتذوقين حزنهم..
    ام عمر: امين يارب.. وعن موضوع سعيد.. نحن اليوم كنا ناوين نتصل فيكم ونرد عليكم خبر.. بس انتي سبقتيني.. وان شاء الله بوالعيال بيتصل في بوسعيد وبيقول له شو راينا..
    في هالوقت سمعت نوره طاري الخبر والموافقه.. استحت من الخاطر .. ونشت من المكان وعلى طول صعدت غرفتها.. وعمر ووليد يعلقون عليها.. وعهود وايمان ومنى يدافعون عنها.. وبندت ام عمر عن ام سعيد.. وطلبت ام عمر من بوعمر انه يتصل في بوسعيد ويقول له عن قرارهم.. لأن بوعمر بعد ما سأل عن سعيد والكل كان يمدح فيه وماعابه.. وشاورو نوره .. الي ماكان عندها اي مانع ابد بالموضوع وكانت موافقه.. ونفس الليله اتصل بوعمي في بوسعيد وقال له الخبر السعيد.. والكل في بيت بوسعيد استانس .. حتى غزلان الي كانت متضايقه من موضوع حصه .. فرحت لأخوها.. ومن خبروا سعيد كان طاير من الفرحه من الخااااااااااطر.. والود وده احين يرجع البلاد عشان يملج بنوره.. بس اجازته راح تكون شهر ثلاثه.. وهاللي مخرب عليه.. بس لازم يصبر شو وراه على قولته..
    =-=-=-=-=-=




    اليوم الثاني هو اليوم الي المفروض تروح له غزلان المدرسه.. ماكانت قادرة بالمره.. نشت الصبح وبالغصب تلبست ويادوب تريقت شي خفيف عشان خاطر امها.. ومن طلعت من البيت وقفت تمت تتطالع بيت حصه وعيونها غرقانه بالدموع.. مب قادره تتصور البيت من غير حصه تكون فيه .. دومها كانت تتريا حصه عند باب البيت.. وخصوصا يوم كانو صغار.. يتريون الباص سوى.. تمت تصيح ولوى عليها هادف ودخلها الحوي في بيتهم وتم يهديها.. ابراهيم في هالوقت كان يشوفها من فوق الجامه وكانت صدق معورة قلبه .. والود وده لو يروح لها ركض ويحضنها ويواسيها.. بس شي يمنعه.. أحبج والله احبج.. انتي كل مابقيتي لي من ريحة الغاليه.. ومن بعد محاولات وشوي هدت ومن بعدها سارت المدرسه من ورى خاطرها.. وأول مادخلت المدرسه.. دخلت وهي منزله راسها ومتضايقه.. مب قادره تشوف البنات وتسلم عليهم وبيسألونها عن حصه.. شو تقول لهم.. حصه خلاص ماراح اتيي وياها..
    نوال من شافت غزلان تقربت صوبها.. وسلمت عليها غزلان بس من ورى خاطرها .. حست نوال من غزلان ان في شي مب طبيعي صاير.. سألتها: وين حصه؟؟ ماشوفها وياج اليوم..
    غزلان ماقدرت تيود عمرها.. لوت على نوال وبدت تصيح.. : حصه خلاص راحت يا نوال راااااااحت..
    نوال بعدها مب فاهمه شي.. كيف يعني راحت.. فهميني؟؟
    غزلان: حصه ماتت في حادث..
    وهني من سمعوا البنات هالرمسه.. كلهم تموا يصيحون من الخاطر.. مهما يكون هذي ربيعتهم.. وعرفوا وقتها ان حصه كانت ماخذه ولد المديره.. وان الإثنين توفوا ويا بعض.. الكل كان متضايق في المدرسه.. حتى الي مايعرف حصه تضايق من سمع قصتها.. الكل كان يالس في الصف ويطالع مكان حصه ويصيح.. ومحد قادر يقعد في هالمكان.. وغزلان منهاره من الخاطر.. ماتسوى القعدة فالصف من دون حصه.. كانت حاسه بضيق فضيع.. ماقدرت اتكمل يومها.. وطلعت من المدرسة وردت البيت..
    =-=-=-=-=-=
    اما في بيت عبدالله..
    البنات كلهم نشوا وتزهبوا عشان يروحون المدرسة.. وجواهر كانت سايره السكن الليله الي قبلها.. وهم اقعدوا في الصالة يتريون عبدالله يظهر.. بس عبدالله ماظهر .. وراحت ريم صوب غرفه عبدالله ودقت الباب بس ماشي فايده.. محد يرد.. ودخلت .. شافته راقد على الفراش. قربت منه تمت اتدزه وتناديه .. بس حست بجسمه شرات النار.. حار من الخاطر.. وحرارة جسمه صدق مرتفعه.. نادت على خواتها الي ربعن صوب الغرفه بسرعه..
    ريم: مهووووووي وفووووووي.. الحقوا.. عبدالله حرارته وايد مرتفعه ويرتجف..
    مها: ابييييييه.. بلاه اخوي فديته..
    الكل تقرب.. بس عبدالله من التعب ماكان قادر يرمس.. وهم حواليه يصيحون.. شلت مها التليفون واتصلت في هدى اختها بس ماردت عليها .. واتصلت في ريل هدى بس بعد مارد عليها.. اهني تموا يصيحون زود.. ومب عارفين شو يسوون...

    شو تتوقعون يوصل الحال بين غزلان وإبراهيم.؟؟
    ومها شو بتسوي كيف بتتصرف؟؟
    والبقيه؟؟ شو من تطورات تتوقعون تصير؟؟
    تحياتي لكم








  2. #272
    عضو الماسي
    الصورة الرمزية خفايا الشوق
    الحالة : خفايا الشوق غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 11060
    تاريخ التسجيل : 30-03-08
    الدولة : •●
    الوظيفة : •●
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 3,321
    التقييم : 1252
    Array
    MY SMS:

    ..اْللّهُمّ اْجْعَلْ آخِرَ كَلَاْمِيْ مِنَ اْلْدُنْيَاْ لَاْ إِلَهَ إِلّاْ اْللّهْ .. ,

    افتراضي رد: للحب عنوآن .. للكآتبـــه : بنت البلاد


    الجزء (76 ) : للحب عنوان

    بسبب ضيق الوقت.. وبغيت ان النهايه تكون حلوة.. ومرضيه.. ماقدرت الصراحه اكتب النهايه الي اباها كلها.. فهاي جزء منها.. وبحاول اكتب البقيه وانزلها وانا في سفري اذا قدرت.. او يوم ارجع.. سامحوني.. بس الي وياي على المسنجر حاسين بمعاناتي.. بعد 3 ساعات لازم اطلع من البيت واروح المطار.. يعني ماشي وقت اكمل.. أو اني ازيد في البارت.. وارقد ساعتين احسن من ولا شي..
    سامحوني مره ثانيه
    =-=-=-=-=-=-=-=
    أوجه شكري أول شي لكل من صبر علي وتابع القصه الي طولت صار لها أكثر من سنة.. سامحوني على القطاعه الي كنت اقطعها ومن عقب أرد اكتب.. اتمنى قدرت اقدم عمل بسيط ومتواضع يعبر عن بنت البلاد واسلوبها.. واشكر كل من وقف وياي.. روح الأحزان.. لا خليت منها الي وقفت وياي وايد وساعدتني وايد.. وطبجتي الغاليه مانساها بعد.. فديت روحج.. وام عقوص.. ياعيني عليها.. عيبها كله تقول لي دبه.. قلب عيناوي.. ماقصرت وحليلها عطتني ارائها ..
    أشكر كل من تابع القصه وجذب الباقي يتابع القصة وياه.. وهالشي الي يفرحني زود..
    السموحه جان قصرت بردودي الفترة الأخيره بس لأن جد ماعندي وقت.. بس أنا اقراهم كلهم طبعا.. وسامحوني اذا ضايقتكم بشي سواء من خلال القصه.. أو من خلال الردود.. بس انتوا ادرى بالضروف..
    واخر شي.. اعزي كل شعب الإمارات .. بوفاة أبونا الشيخ مكتوم بن راشد بن سعيد آل مكتوم.. تغمد الله روحه الجنه.. وأبارك لكم بعيد الأضحى المبارك.. عساكم من عوّاده
    =-=-=-=
    تعليق بسيط على موضوع حصه وعادل
    إحدى الأخوات المتابعات للقصه نبهتني لنقطه معينه وهو طابع الحزن قليل في القصه.. وكله فرح واعراس فالفترة الأخيره ويبعدها عن الواقع.. هالرساله خلتني افكر بالموضوع.. فكرة حصه وعادل كانت في مخططات القصه من البدايه بس شطبتها.. ولكن رديت حطيتها بعد الرسالة.. رديت على صاحبة الرساله.. بإني ماحبيت احط طابع الحزن فالقصه لأني ابا ابعد نفسي من الحزن قدر الإمكان.. واهيئ لنفسي قبلكم انتو جو فرح.. بس غصبت نفسي وكتبت البارت وحطيت موقف حصه وعادل.. والله وربي شاهد اني انا نفسي قاعده اكتب واصيح مع الكلام الي اكتبه.. لا تضحكون بس هذا الواقع.. حتى اتصلت في طبجتي وام عقوص وقتها.. وقلت لهم ماقدر اكمل خلاص.. بس قاومت وكملت فالنهاية..
    لا تزعلون على الموقف.. لأنه موقف حقيقي لناس اعرفهم من العايله.. الله يرحمهم.. وحطوا في بالكم ان هذي الحياة.. مش كلها افراح.. ومحد باقي فيها.. لا صغير ولا كبير..
    =-=-=-=-=

    طولت عليكم.. هذا الملخص.. وبعده الجزء
    وفاة حصه وعادل في حادث سيارة مؤسف..
    مرض عبدالله
    ابتعاد بين غزلان وابراهيم
    ولادة أول حفيد في عايلة بوعمر.. *حمدان* ولد وليد..
    موافقه بوعمر على سعيد
    =-=-=-=-=-=

    وفاء وهي تصيح: مهوووي شو الحل..
    مها وهي تمسح دموعها.. : احمد.. ماشي غيره.. مجبورة اسوي جي.. لأني ماعرف حد ثاني ألجأ له..
    ريم وهي تصرخ وحاطه راس عبدالله على ريولها: بسرررررررعه شو تترييييين؟؟
    بسرعه اتصلت مها على تليفون احمد.. تم يرن يرن يرن.. بس محد يرد.. : مايرد أكيد راقد..
    وفاء: ردي اتصلي شو تترين..

    *أحمد*
    كان راقد في هالوقت.. ومب حاس بشي.. بس صوت الهزاز خلاه ينش.. وبصعوبة قدر يفتح عينه ويشوف الرقم.. من شاف رقم مها اتيبس مكانه.. ونش.. لبس نظارته وتم يطالع بدقه.. وبهاللحظه بندت مها.. جيك على المكالمات التي لم يرد عليها شاف رقم مها.. خاف يتصل ويتطلع حلمان ولا شي.. وشوي الا يرن التليفون مره ثانيه رد احمد على طول بس تم ساكت شوي..
    بس سمع صوت مها وهي متضايقه وترمس برجفة.. حس ان في شي..: احمد.. أحمد .. تسمعني..
    أحمد: ها.. هلا .. هيه اسمعج..
    مها ماقدرت اتيود عمرها وبدت اتصيح.. فحس احمد بهالشي: احمد الحق علينا عبدالله تعبان واايد مادري شو فيه
    أحمد وقف مكانه وتم يطالع برع من الجامه: كيف؟؟ شو فيه؟
    مها وهي تصيح بزيادة.. وبصوت عالي شوي وربكة: ماااااعر مااااااعرف.. تعال بسرعه اخاف يصير له شي..
    أحمد: خلاص .. عشر دقايق واناعندكم
    مها: اوكي..
    وبندت الخط.. وسارت عند اخوها وقالت لخواتها ان احمد بعد عشر دقايق بيوصل عندهم.. وفعلا احمد ماعرف كيف يشل عمره ويوصل عندهم بعد 8 دقايق..
    من وصل اتصل في مها.. الي ماكانت منتبهه انها مالافه شعرها بالشيله.. بس كانت لابسه مريول المدرسه.. والشيلة على جتفها.. وعيونها محمرين من الصياح.. وبسرعه سارت صوب الباب وفتحته.. وخواتها طلعن من غرفه عبدالله وتموا لاويات على بعض برع الغرفه.. من شافها احمد بهت.. كيف طالعه يدامه بدون شيله.. بس عذرها لأن الحالة الي فيها ماتخليها تفكر في شي.. وبسرعه ربع وراها صوب غرفه عبدالله وشل عبدالله على جتفه.. وحطه في الموتر.. والبنات كلهم ركبوا ورا .. وصل المستشفى وطلب منهم ينقلونه بسرعه.. ودخلوه غرفه الإنعاش.. لأن حرارته كانت مرتفعه 39 درجه.. وكان مشكل هالشي خطر عليه.. أحمد انتبه ان مها بعدها ما لافه الشيله.. ماقدر يتحمل عيون الشرطي الي واقف ويطالع مها وخواتها.. تقرب من مها وبصوت واطي..
    أحمد: مها بس لو تلفين الشيله على راسج احسن..
    وقتها تمت مها تتحسس شعرها وشافت فعلا ان مالافه شيله.. قفطت.. ورفعت الشيله ولفتها..وصدت صوب احمد: أسفه والله ماكنت ادري اني ناسيه الشيله..
    احمد هز راسه وابتسم لها على الخفيف.. ارتاحت مها لهالإبتسامه وايد.. ورن تليفونها كانت هدى اختها.. وردت عليها بعصبيه ونرفزه: انتي وييييين حرقت تليفونج؟؟
    هدى: انا نازله الدوام وناسيه تليفوني في الموتر.. شو السالفه؟؟ وليش انتي مب في المدرسة؟؟
    مها: انا في المستشفى.. أحمد.. استوعبت انها غلطت في الإسم.. *خس الله ابليسك خبلتني بالإبتسامه* اقصد عبدالله تعب علينا واتصلت فيج عشان نوديه المستشفى بس مارديتي.. جان انجبر اتصل في بيت عمي بوسلطان ورد احمد وقلت له..
    هدى: زين سويتي وانا يايه احين..
    مها: اوكي..
    قفطت مها لان احمد سمعها يوم خربطت في اسم اخوها ذكرت اسمه.. استانس لهالشي.. وشوي طلع الدكتور.. وفاء وريم ومها قربوا منه..وكل وحده تسأل الدكتور شي.. ماعرف يرد على منو فيهن.. طلب منهم احمد انهم يقعدون على الكراسي عشان يرمس الدكتور.. ورمسه.. وقال له ان عبدالله استقرت حالته شوي.. وبدت حرارته تنزل.. والي فيه مجرد حمى شديدة.. كانت بتكون خطر لو تأخروا.. في هالوقت تنهدوا ... حسوا براحه يوم عرفوا ان الخطر زال عن اخوهم.. وصد احمد صوبهم.. شاف كل وحده فيهم تحضن الثانيه وهي مستانسه .. فرح من خاطره.. فقرر يتريا وصول هدى .. بعدها بيودرهم عشان مايكونون روحهم.. وقف بعيد عنهم بس كان يراقب كل حركات مها.. وبلبسها مريول المدرسه كانت طالعه بيبي من الخاطر.. قميص ابيض.. ومريول كحلي.. وشيله سودا لافه فيها شعرها.. كانت قاعده على الكرسي وحاطه راسها على جتف وفاء وماسكه ايدها ومغمضه عيونها.. شكلها كان طالع نعووومي .. وريم قاعده وتلعب بصبوعها متوتره.. ووفاء سرحانه..
    ريم: وفوووي؟؟ متى نتايج القصص؟
    وفاء: انتي ويييين وانا وين؟
    ريم: شو اسوي.. ابا انسي اعمارنا شوي..
    وفاء: هي والله.. ان شاء الله بعد اسبوعين
    مها نشت وعدلت شيلتها.. وقفت مجابله خواتها: مابدشون عند عبدالله؟
    ريم: بلا انا ودي..
    وفاء: انا بعد..
    مها: يلا خل نروح شو تتريون؟
    أحمد: على وين؟
    مها:بنسير عند عبدالله..
    أحمد: بس تبون رايي.. لو تخلونه شوي بعد نص ساعه احسن.. لأن اذا دخلتوا بينش ومابيرقد وهو لازم يريح.. وماينفعل.. وبيشوف هالعيون يدامه كل وحده عيونها منفخة اكثر عن الثانيه
    كلهم ضحكوا ونزلوا راسهم.. ابتسم لهم احمد وصد على الجهة الثانيه ورمسهم..: كيفكم جان تبون تروحون.. بس انا نصحتكم..
    مها بدون لا تحس: ونحن نسمع نصيحتك..
    ريم قرصتها جان تفز مها.. وسارت ورى وفاء انخشت.. جنها ياهل خايفه يعاقبونها.. استانس احمد في خاطره وسار عنهم لأن شاف هدى وهي يايه.. سلم عليها واستأذنهم وراح
    ..
    ريم وهي تتطنز.. وحاطه ايدها اليمين على قلبها.. وماده ايدها اليسار صوب البوابه: واااا قيسااااه لا ترحل..
    الكل تم يضحك حتى هدى لأنها فهمت السالفة.. الا مها الي تمت تتطالع ريم بطرف عينها ..
    ومن بعدها شرحوا لهدى الي صار ودخلوا عند عبدالله الغرفه.. كان راقد.. ومها كل شوي تصوره بتليفونها.. وهدى تهزبها.. لين ماسمعهم عبدالله وفتح عينه.. شاف مها مجابلته بالتليفون.. رد صك عيونه لأن حاس بنعاس شديد.. وكسل..
    نشت هدى وسحبت التليفون من ايد مها.. والباقي تموا يضحكون على شكل مها وعبطها.. ونشت مها وسحبت التليفون من ايد هدى: قليله ادب.. عيب يشلون التليفون بدون استئذان..
    عبدالله كان يسمعهم بس من التعب مب رايم يفتح عينه.. فيادوب يبتسم على رمستهم.. وبهالوقت كانت مها تلعب بتليفونها وتسمع الرنات الي فيهن.. ومن بين الرنات كانت رنه لإغنيه راب اجنبيه .. وكلها دق .. نشت وحطت التليفون على السرير وتمت تترقص شرات الخبايل.. فتح عيونه عبدالله وشافها وضحك.. وهدى تتضحك على خبال اختها..
    ريم بصوت واطي لوفاء: كل هذا لأنها شافت حبيب القلب..
    وفاء: ههههه ..
    عبدالله: انا منو يابني هني..
    الكل تقرب من عبدالله من سمعوا صوته..
    مها: انا دقيت لهدى ماردت .. وخفت اتصل في مريم اتم اتحاتي.. اتصلت في بيت عمي بوسلطان واحمد رد علي .. وقلت له ايينا..
    عبدالله: وينه احين؟
    ريم: روح..
    عبدالله: يزاه الله ألف خير.. وانتوا ليش ماسرتوا المدرسة..
    مها: كيف بنسير واخونا حبيب قلبنا تعبان..
    عبدالله ابتسم لهم: الله لا يحرمني منكم..
    وفاء: انا بسير اتصل في مريم لأنها حرقت تليفونك اليوم..
    عبدالله: اذا تمت تحاتي عطيني اياها برمسها عشان ماتحاتي..
    وفاء: ان شاء الله..
    ورمست وفاء مريم وفعلا تمت تحاتي وتوسوس.. ورمست عبدالله وقتهاارتاحت انه بخير فعلا ومافيه شي.. وتموا عند اخوهم.. وبالعصر يتهم أم سلطان وبوسلطان يزورونه لأنهم عرفوا بالسالفة من أحمد.. وناصر استغل الفرصه ويا وياهم.. وريم في هالوقت كانت اتزهب القهوة والفناجين.. وسمعوا دق على الباب وبعدها دخل بوسلطان وراه ام سلطان وناصر.. وسلموا على عبدالله واقعدوا.. وريم طول الوقت قافطه وناصر مايشل عينه من عليها.. وامه كل شوي تقرص فيه.. لأن كان مبين نظراته لها.. وهي قافطه..
    عبدالله: ريم .. صبي قهوة للضيوف..
    ريم: ان شاء الله
    عبدالله طول عمره يعامل ريم على انها اخته الصغيره المدللـه.. وبعدها صغيره: عفيه على الشاطره..
    مها ضحكت في هالوقت على ريم .. ولاحظ ناصر .. امبونه مايحب مها.. وشافها تضحك على ريم عصب.. وشلت ريم الدله والفنايين.. وقهوتهم.. ويوم وصلت عند ناصر كانت ترتجف من الخاطر مب رايمه تمد ايدها.. وشل عنها الفنيان.. ولامس طرف صبعه .. صبعها من غير قصد.. قفطت زود ريم وبسرعه ردت مكانها.. وتتريا الوقت يطوف عشان يروحون.. وبعد نص ساعه روحوا.. والدكتور قال انه بيطلع عبدالله اليوم الثاني.. لن لازم يتم تحت المراقبه 24 ساعه لغايه مايتأكد ان حرارته اعتدلت..
    وتموا خواته عنده شوي ومن بعدها ردن البيت.. وأحمد قرر انه الصبح يروح يزور عبدالله ويسلم عليه.. هدى باتت عند خواتها عشان مايكونون رواحهم.. ويكون في احد وياهم..
    ريم: ياربي ملل البيت من غير عبدالله..
    مها: اقوووول وفوووي.. سمعتي عن روميو وجولييت اليداد الي ظهروا.. وهي تتطالع ريم بطرف عينها..
    وفاء: لا .. بعدني ماشفت.. وينهم؟
    مها: والله حاليا بس جولييت الي متوفرة .. روميو في بيتهم...
    وفاء: ههههههههه.. بس صدق مايستحي ماشل عينه من عليج .. لا يحشم اخونا يالس..
    ريم تعرف انهم يقصدونها.. حطت سماعات الكمبيوتر على اذنها وتمت تسمع أغاني ولا معبرتنهم.. وهم ميتين من الضحك عليها وهي قافطة..
    =-=-=-=-=-=






  3. #273
    عضو الماسي
    الصورة الرمزية خفايا الشوق
    الحالة : خفايا الشوق غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 11060
    تاريخ التسجيل : 30-03-08
    الدولة : •●
    الوظيفة : •●
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 3,321
    التقييم : 1252
    Array
    MY SMS:

    ..اْللّهُمّ اْجْعَلْ آخِرَ كَلَاْمِيْ مِنَ اْلْدُنْيَاْ لَاْ إِلَهَ إِلّاْ اْللّهْ .. ,

    افتراضي رد: للحب عنوآن .. للكآتبـــه : بنت البلاد


    نرجع لورى شوي.. فالمدرسة عند غزلان.. كانت ياسه مع رباعتها وحاسه بضيج فضيع.. مب قادرة تتأقلم مع الوضع الي هيه فيه من دون حصه.. الكل في الفسحة ماكان له نفس يطلع من الصف.. وقعدوا في الصف.. الي راقدة على الطاولة.. والي تتعبث بدفترها.. والي تصيح.. حالتهم حالة.. ولا قادرين يستوعبون الي صار والي سمعوه من غزلان ..
    اما غزلان فطول الوقت تتطالع كرسي حصه وساكته.. وتدمع بصمت.. نشت نوال ويرت كرسيها ويابته حذال غزلان وحطت ايدها على جتف غزلان: تتوقعين انتي لو كنتي بسم الله عليج بعد عمر طويل مكان حصه.. بتكون شرات حالتج الي انتي فيها احين؟؟
    سكتت وتمت اتصيح بصوت مسموع شوي..
    نوال: غزووول.. ارمسج انا ردي علي..
    غزلان: لا.. لأني مابرضى انها تكون جي؟
    نوال: خلاص عيل انتي بعد لازم تعرفين ان حصه مب راضيه على الي قاعدة تسوينه في عمرج احين..
    غزلان: انتي ليش ماتفهمين.. حصه كانت اقرب الناس لي.. وفجأة تختفي من حياتي.. وايد صعب علي اني اتحمل هالشي..
    نوال: وانا اصعب .. وكل البنات صعب عليهم.. ترا بييج يوم وبتلحقينها..
    غزلان: ليتني لحقتها..
    نوال وبعصبية: غزلان شو هالرمسه.. انا ماحيدج بهالضعف.. دومج قوية... حصه الله يرحمها كانت ضعيفه وايد.. ولو كانت مكانج ماكنا بنلومها لو استوت بحالج.. اما انت لا..
    غزلان: بس صعب علي اصدق الي صاير..
    نوال: اذا انتي صعب عليج مره.. فنحن ألف مره.. انا شو اقول.. الي طول عمري مزعلة حصه.. وشفتي كيف كنت وياكم.. بدت تدمع.. راحت عن الدنيا وهي حاطه في قلبها علي..
    قاطعتها غزلان: لا يا نوال.. حصه من ذيج المره الي انتي تسامحتي فيها منا.. وهي ناسيه الموضوع ومسامحتنج..
    نوال وهي منزله راسها وتمسح دموعها: غزلان ادري انج تبين تقنعيني بكلامج بس انا عارفه الصدق..
    غزلان وهي ترفع ويه نوال: لا والله اني ماجذب عليج.. الي اقوله صدق.. حصه ماحاطة شي في خاطرها عليج..
    نوال وهي تبتسم لها: وانا اباج تثبتين لي هالشي بشي واحد..
    غزلان: والي هو..
    نوال: امممم.. ممكن نستوي انا وانتي ربع.. وانتي تقعدين مكان حصه وانا اقعد مكانج.. لأن اكيد محد يقدر ياخذ مكان حصه..
    غزلان ابتسمت لها وحضنتها من خاطرها وتمت اتصيح.. : انتي من زمان ربيعتي يا نوال..
    نوال: والله انج طيبه يا غزلان.. رغم كل الي سويته شوفي كيف تعامليني..
    غزلان: يالله عاد.. سيري يبي شنطتج.. واليوم تعالي بيتنا عشان انجلد الكتب سوى..
    استانست نوال من الخاطر.. لأنها فعلا كانت ندمانه على كل الي سوته في حق غزلان وحصه الله يرحمها.. فقررت انها تعوض غزلان بكل الي تقدر عليه عشان ماتحسسها بالوحدة.. وبهالطريقه قدرت تهون على غزلان باقي الوقت في المدرسة.. واتفقوا على انها اتزورها في البيت العصر ويجلدون كتب الفصل الثاني ويا بعض..
    =-=-=-=-=
    في بيت ام عادل
    أميره وأم عادل في هاليوم ماقدروا يداومون.. وتموا في البيت..
    أميره طول اليوم حابسة نفسها في الغرفه ومب طايعه تفتح الباب حتى لأمها... وطول الوقت تصيح.. وهالشي الي ضايق ام عادل زود.. ومعصبه من الخاطر.. وقفت عند باب غرفة أميرة وهي تصرخ: ماتبين تفتحين الباب لا تفتحين.. عادل راح وتركني.. وانتي بعد تبين تتركيني.. ولا فكرتي فيني... يالأنانية .. تفكرين في نفسج وبس.. كأن محد غيرج الي زعلان لفراق عادل.. انا امه الي كان في بطني ويبته على هالدنيا مب زعلانه عليه.. خلج في حالج انزين.. وخليني في حالي... يالأنانيه.. جنه هالصياح وهالحزن بيرد عادل للدنيا..
    اميره كانت واقفه ورا الباب وهي تسمع كلام امها ومتضايقة من الخاطر.. ومن قادرة ترد عليها.. شو بتقول لها.. لأن تعرف ان كلام امها صح وهي الي غلط.. وتصيح من الخاطر. ومن حست ان الصوت انقطع .. يعني امها راحت.. فتحت الباب شافت امها ياسه على الأرض ومتسانده على اليدار وتصيح.. عورت قلبها.. بسرعه تقربت من امها وحضنتها من الخاطر.. وتموا يصيحون في حضن بعض..
    دخل عليهم ريل أم عادل خليفة*.. وشافهم على هالحال.. هو متضايق من هالحال.. ومايهون عليه يشوفهم جي.. بس شو يقدر يسوي..
    خليفه وبكل ضيق: فكرتوا في أعماركم.. وكأن محد عايش وياكم غير المرحوم.. اميره نسيتي ان في ريال يسأل عنج.. وانتي يا نعيمه.. نسيتي..
    ودرهم وراح غرفته.. صدت ام عادل صوبه وبعدها تساندت على اليدار وتنهدت.. : شو اسوي يا اميره.. ألحق على منو ولا منو.. انتي ولا خليفه.. تعبت صدق تعبت.. اباج تخففين عني.. اباج تهتمين في نفسج.. وفي ريلج.. عشان تخففين علي دخيلج يا اميره ساعديني.. عادل في قلوبنا وبالنا مستحيل ننساه.. وفراقه اصعب شي في حياتنا.. بس لازم نرضى بالمكتوب..
    نزلت اميره راسها وبعدها مسحت دموعها وباست راس امها..
    اميره: سامحيني يالغاليه.. ووعد مني اني ماضايقج.. وعادل شرات ماقلتي في قلوبنا..
    ابتسمت ام عادل واستانست على رمسة بنتها..: ربي لا يذوقني حزنج ان شاء الله..
    أميره: أحبج امييي.. أحبج..
    ام عادل: انتي كل الي بقى لي في هالدنيا.. ربي يوفقج ان شاء الله..
    اميره: انزين يلا سيري عند ريلج وخلني اسير اشوف الخدامه شو سوت في المطبخ..
    نشت ام عادل واتحس ان خليفه قدر يأثر على اميره برمسته... وهالشي بيخفف عليها..
    -=-=-=-=-=-=-
    في بيت بوعمر
    منى سمعت بخبر وفاة حصه وعادل بعد فتره .. تضايقت من الخاطر.. وكانت تصيح في الغرفه.. عمر يحاول يهديها..
    عمر: منى حبيبتي .. يلا عاااد.. الله يرحمهم توفوا.. لا تصيحين وتضايقين بعمرج هالكثر.. مب زين لج ولا لعيالنا..
    منى: بس ماتصور هالبنت اشكثر طيبه .. مع اني بس قعدت وياها مره او مرتين..
    عمر: فاهم عليج حبيبتي.. وانا بعد لو مكانج بعد بتضايق .. بس شو بتسوين.. ترا هذا عمر..
    منى وهي تلوي براسها على جتف عمر.. : الله لا يخليني منك.. مادري من دونك انا شو بقدر اسوي..
    عمر: فديتج.. اخبرج حمدانوو الصغير ليش يصيح؟؟
    منى: اكيد يوعان ..
    عمر: ياربيييييي يا عمري انتي والله اني اتريا اشوف عيالي.. ابا الاعبهم احضنهم وابوسهم
    منى: هههههه.. ان شاء الله كلها شهور اتريا انت بس..
    عمر: مافيني صبر.. اخبرج ماروم احين نسير المستشفى ويطلعون البيبي اشوفه وعقب يردونه..
    منى: هههههههه.. كيف جي بعد؟؟
    عمر: اففف مافيني صبر والله مافيني صبر..
    منى: عمر.. أحبك..
    عمر: شو قلتي ماسمعت.. ابا اسمع مره ثانيه دخيلج..
    منى: اممم مابقول..
    عمر: ياويلي على الدلع.. قولي عاد..
    منى: أحبك..
    عمر: انا امووووووووووووووووووووووووووووت فيج
    منى وهي فاجه عينها: ايييه سكتي كل حد سمعك..
    عمر: منو بيسمع؟؟ نوره؟؟ تراها بعد كم من شهر بتملج وبتسمع من ريلها.. وايمان.. راقده على التليفون رقاد ترمس ريلها..
    منى: يلا عاد بسك انت شكلك وايد غيران منهم..
    عمر: هيه مابا احد يحب الثاني كثرنا..
    منى: يا أنااااااني..
    عمر: المهم اني امووووووت فيج .. احبج.. اهواج.. اتخبل عليج.. اعشقج؟..
    منى: ايه عيب عيب ..
    عمر وهو يحط راسه على بطنها عشان يسمع نبض الياهل.. ومنى تضحك عليه: شو قاعد تسوي..
    عمر: اسمع ولدي يناديني.. يقول طلعوني..
    منى: لا مايقول جي .. يا جذاااااااب..
    عمر: شو قلتي؟
    منى: لا اقول يا جذاب.. يعني شرات المغناطيس..
    عمر: هيه اتحرى بعد..
    وضحكوا سوى..
    =-=-=-=-=-=-=
    في بيت بوسعيد
    غزلان كانت شويه احسن من قبل من بعد كلام نوال.. وهالشي الي فرح ام سعيد.. شافتها تضحك وشوي على نشاطها.. تمت ترتب غرفتها وتبخرها وتعطرها.. لأن نوال راح اتييها.. وسارت المطبخ وسوت عصير ورتبت السويتس بروحها.. وامها اتراقبها من بعيد ومستانسه .. وتقربت من غزلان وحضنتها.. : يعل ربي لا يذوقني حزنج يابنتي.. اشحلاتج وانتي جي.. ماحب اشوف الضيج فيج..
    غزلان: ربي يطول بعمرج امي.. انزين انا بسير الغرفه عشان اتلبس لأن اكيد نوال بتوصل احين..
    وبعد نص ساعه وصلت نوال ومعاها جيس كتبها.. ابراهيم كان يالس عند باب بيتهم يوم شاف نوال نازله من الموتر استغرب.. عرفها.. وتم يطالع وقف مكانه تم يطالعها.. بس نوال ماشافته ودخلت بيت غزلان.. الي كانت تترياها عند الباب استقبلتها..
    غزلان: هلا والله.. تو مانور البيت..
    نوال: بنور بهله... ماشاء الله بيتكم غاوي وحلو..
    غزلان: تسلمين عيونج الحلوة.. حياج تعالي..
    دشوا داخل. وسلمت نوال على ام غزلان.. وصعدوا سوى لغرفتهم فوق.. ويلسوا يسولوفون.. وقعدت غزلان تراوي نوال شويه صور لأهلها ونوال تسولف وتحاول كثر ماتقدر انها اتضحك غزلان.. : اخبرج مب جنه انا يايه عشان انجلد كتبنا.. يلا شو تترين؟
    غزلان وهي تحج راسها: تصدقين متهايزه..
    نوال وهي تحايس بثمها: انا بعد..
    غزلان: هههههههه.. خله يولي عيل..
    نوال: لا شوو.. تبين امي تهزبني.. بتشوف الكتب شرات ماهي..
    غزلان: يعني لازم..
    نوال: هيه لازم يلا..
    وبدوا يجلدون الكتب وهم ساكتين.. في هالوقت غزلان سرحت شوي.. وتذكرت ابراهيم.. وحست انها ابتعدت عنه.. وطبعا شاله من بالها العلاقة الي كانت بين نوال وابراهيم.. لأنها تأكدت ان نوال ماشالة شي في خاطرها..
    نوال: غزلان.. عطيني المقص..
    بس غزلان ماردت عليها لأنها كانت سرحانه..
    نوال وهي تعلي صوتها شوي.. : غزلاااااااااااااااان.. وين وصلتي انتي حوووه؟؟
    غزلان وهي تهز براسها: ها.. شو ؟
    نوال: يالسرحانه.. وين وصلتي..
    غزلان صدت واطالعت جامة غرفتها الي مجابلة بيت حصه..
    نوال: في حصه..
    غزلان نزلت راسها والدمعه محبوسه في عينها..: حصه في بالي عمرها ماراح تغيب.. بس ابراهيم.. انا وايد ابتعدت عنه هالفتره..
    نوال: ليييييييش؟؟ تدرين انه هالفتره هو محتاج لج اكثر من اي فترة ثانية..
    غزلان: بس مادري شو الي خلاني ابتعد عنه.. واهمله..
    نوال: غزلان انتي غلطانه بالي سويتيه.. تراه من ريحة المرحومه.. ولا تنسين ان كان لها دور في إرتباطكم..
    غزلان: تدرين لولاج يا نوال مادري شو كنت بسوي في حياتي.. كنت بضيع صدقيني..
    نوال: غزلان انا ندمانة على كل شي سويته قبل.. وياسه احاول كثر ما اقدر اني اعوضج عن الي فات واباج اتسامحيني..
    غزلان: لا تقولين هالرمسه.. انا في حياتي ماحطيت في خاطري عليج.. انتي اختي وربيعتي..
    نوال: لا خليت منج ان شاء الله.. وربي لا يغير هالحال من بينا..
    غزلان: أمين..
    نوال: ممكن اطلب منج طلب؟؟\
    غزلان: آمري..
    نوال: اباج تردين لريلج وماتهملينه.. عشان خاطر حصه ..
    غزلان ابتسمت لها: ان شاء الله.. يلا خل نكمل اذا تمينا نرمس ترا مابنخلص..
    نوال: ههههههه صدقج.. اخييييج وصلت للكيمياا.. اكره مادة عندي..
    غزلان: انا مخلتنه اخر شي اجلده..
    نوال: الله يعين احس هالمس الي يايبينها لنا موول مب شي..
    غزلان: هيه .. ليش ابله منال وينها؟
    نوال: سمعت انها ربت شي جي.. فيايبين هاي احتياط..
    غزلان: عز الله فلحنا عيل..
    نوال: الله يعين ..
    ودخلت عليهم الخدامه ويايبه وياها الفواكه والفاله عشان تفرشها لهم في الغرفه.. وتموا يجلدون ويسولفون .. وهالشي ساعد غزلان أكثر وأكثر ان نفسيتها تتحسن وتتأقلم مع الوضع.. وقررت انها ترد علاقتها مع ابراهيم.. وتكون له اقرب من قبل.. وتعوضه وتعوض اهله غياب حصه..
    =-=-=-=-=-=






  4. #274
    عضو الماسي
    الصورة الرمزية خفايا الشوق
    الحالة : خفايا الشوق غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 11060
    تاريخ التسجيل : 30-03-08
    الدولة : •●
    الوظيفة : •●
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 3,321
    التقييم : 1252
    Array
    MY SMS:

    ..اْللّهُمّ اْجْعَلْ آخِرَ كَلَاْمِيْ مِنَ اْلْدُنْيَاْ لَاْ إِلَهَ إِلّاْ اْللّهْ .. ,

    افتراضي رد: للحب عنوآن .. للكآتبـــه : بنت البلاد


    في بيت بوعمر..
    كان مقرر في هاليوم ان بوابتسام يحضر البيت عند بوعمر.. لأن بوعمر طلب منه اييه.. وهو فضل انه هو الي يزور عمر في البيت.. وبعده ماكان يدري ان بنته ابتسام في هالبيت.. وابتسام طول الوقت زايغه.. وايمان اتهديها..
    ابتسام: ماعرف كيف بجابل ابوي..
    ايمان: ابوج هذا يا ابتسام.. وصدقيني عمره الظفر مايطلع من اللحم.. ومهما كان ابوج يحبج..
    ابتسام: وانا احبه.. ويهمني رضاه.. لأني ادركت ان هلي هم الصح .. واني غلطت في حقهم وايد..
    ايمان: الحلو انج عرفتي غلطتج.. والأحلى انج ناويه اتصححين غلطتج.. وانا واثقة ان ابوج الوحيد الي بيوقف وياج..
    ابتسام: الله يسمع منج.. لني أحس نفسي ثقلت عليج وايد..
    إيمان: ابتسام.. لا تقولين هالرمسه.. انتي ربيعتي من الصغر ومستحيل افكر ان وجودج ثقل.. احين خليني ارمسج شو سويت اليوم في الجامعه لغايه ما ايينا ابوج..
    ابتسام: هيه صدق حتى اني نسيت اسألج..
    وبدت ايمان ترمس وياها .. عشان تحاول اتخفف عنها ربكتها وخوفها الي كانت تحس بهم..
    وفي هالوقت وصل أبو ابتسام واستقبله عمر ووليد وبوعمر.. ودخلوا الميلس.. ابو ابتسام له معرفه مع ابو إيمان بحكم طبيعة شغله بس بسيطة وسطحية جدا.. واستغرب من ترحيب بوعمر له وطريقته وياه..
    بوعمر: اشحالك يا بوحامد؟؟ عساك بخير..
    بوحامد: بخير الله يسلمك.. عيل هاييل عيالك ماشاء الله..
    بوعمر: هي نعم .. هذا ولدي العود عمر.. وهذا الثاني وليد..
    بوحامد: ماشاء الله ربي يحفظهم.. انا عندي ولد واحد وهو في الإعداديه احين..
    بوعمر: ربي يحفظه لك ان شاء الله.. وعرفت ان بنتي وبنتك ابتسام رباعه..
    بوحامد انصدم من سمع اسم ابتسام.. حس وقتها ان الموضوع الي يبيه فيه بوعمر له علاقه بإبتسام.. سكت ونزل راسه وهز بمعنى الموافقه من غير لا يرمس.. صد بوعمر اطالع عمر ووليد .. وطلعوا هم برع الميلس وودروا بوعمر وبوحامد بروحهم في الميلس..
    بوعمر: يا بوحامد انا اليوم طالبنك عشان بنتك ابتسام..
    بوحامد تم ساكت ومنزل راسه يتريا بوعمر يكمل رمسته..
    بوعمر: وبنتك هي عندنا اليوم.. وعرفت بكل موضوعها.. وعرفت انك لليوم ماتبا تشوفها ولا تكلمها.. بس هاي بنتك يا بوحامد كيف تتخلى عن ضناك.. وخصوصا انها تحتاج لك في هالوقت اكثر من اي وقت مضى.. البنت حامل وريلها هاملنها وشبه طاردنها من البيت.. وغير انه يباها تجتل الياهل الي في بطنها.. وهالشي لا الدين والناس يرضون فيه..
    بوحامد طول الوقت كان ساكت ومايرمس.. وحاس بضيج مجرد ذكر ابتسام.. مايقدر ينكر محبة ابتسام الي في قلبه.. وانها بنته وبأي حال من الأحوال مايقدر ينساها ولا يتخلى عنها.. : يا بوعمر.. مادري اذا البنت قالت لك كيف تزوجت؟؟
    بوعمر: قالت لي بكل السالفة.. وانا قعدت وياها وبنتي .. وعرفت بكل الموضوع.. وانا اشهد انت بنتك غلطانه بحقك.. والي سوته لو اانا مكانك ماسامحها عليه.. بس يا بوحامد مهما كان هاي بنتي وشايله اسمي كيف بقدر اتخلى عنها..
    بوحامد: صورتي انهزت وانكسرت يدام الكل.. انهزت شخصيتي يدام الكل.. كيف اكبر بناتي قدرت على عصيان امري..
    بوعمر: بس بنتك تعترف بغلطتها وعرفت انها غلطت بحقك.. وهذا يكفي.. واذا انت بتقعد تفكر بالكلام الي الناس يرمسون به.. مابتوصل لمكان..
    بوحامد: ماتصور ضيقي ان بنتي بعيدة عني.. وتوصلني انها مب مرتاحه.. بس مب قادر اسامحها..
    بوعمر: يعني بتخلي بنتك وولدها يتشتتون؟؟ يرضيك هالشي..
    بوحامد: لا حشى مايرضيني..
    بوعمر: بنتك يوم انها قررت الزواج.. كم عمرها.. 21 وجاهل بعدها ... صح انها كبيره بحيث تقدر تفكر وتعرف الغلط من الصح.. بس كانت مراهقه تفكر ان الزواج بيزات وسعادة وكل شي بالبيزات.. بس يوم عاشت العذاب والحياة الي عاشتها .. وقتها ادركت ان البيزات مب كل شي.. يكفي ان بنتك تعلمت من غلطتها.. وهي محتاجه لك احين..
    بوحامد: بس..
    وفي هالوقت دخلت ابتسام الميلس وهي ميته من الخوف.. وترتجف من الخاطر.. وربعت عند ابوها ونزلت عند ريوله ويودتهم .. بس ابوها تم يرفعها.. : ابوس ريولك سامحني ابوي.. والله ان مالي غيرك في هالدنيا.. سامحني رضاك جنتي وناري يا يبا.. دخيلك سامحني ابوي..
    رفعها ابوها.. وارتمت في حضنه وتمت تصيح بحضنه.. تم بوعمر يطالعها ويبتسم.. مستانس وحس ان الي سواه شي كبير.. رد بنت لحضن ابوها.. وهي في أمس الحاجه لهم..
    ابتسام: ابوي سامحني.. ردني لعندك.. مابا اعيش بعيد عنك خلاص.. انا غلطت.. انا غلطت وانا اعترف بكل غلطي.. بس سامحني.. ولا تخلي عبيد يجتل الياهل الي في بطني.. عبيد ما يبا الياهل يعيش..
    صلب عمره بوحامد وبصوت قوي: يهبي الا هو يجيس شعره من شعرج..
    استانست من الخاطر ابتسام يوم سمعت هالرمسه من ابوها. حضنته وباست راسه.. وابتسم لها بعد هالفتره كلها.. استانس بوعمر وحس ان الي سواه خير .. وقدر يسوي شي عشانها.. نشت ابتسام وتقربت من بوعمر.. حبت راسه.. احتراما..
    ابتسام: مشكور عمي .. لولاك جان ابوي ماسامحني..
    بوعمر: يهبي الا هو يجيس شعره من شعرج..
    الكل ضحك هني... من سمعت ايمان هالضحك استانست.. وقعدت تيبب سمعها بوعمر وبوحامد.. : شو السالفه؟؟
    بوحامد: عندكم عرس؟
    ابتسام: ههههههه لا.. بس اكيد ايمان عرفت ان نحن تصالحنا.. لأنها قالت اذا تصالحتو انا بيبب..
    الكل: هههههههه..
    وكمل بو حامد يلسته مع بوعمر وعمر ووليد... وابتسام قعدت مع البنات ولمت ثيابها لأنها راح ترجع بيت ابوها..
    ارتاحت نفسيه ابتسام.. وارتاحت إيمان لها.. بعد ما ظهرت ابتسام من البيت.. ربعت ايمان لغرفتها واتصلت في مهير..
    ايمان: الوووووو.. مرحبا مرحبا بهالصوووووت..
    مهير: مرحبتين.. وينج انتي ماسمع صوتج الا بالقطاره.. ارحمي حال محبوبج يا بنت الناس..
    إيمان: اليوم انا مستاااااااااانسه..
    مهير: اكيد عشان سمعتي صوتي الحلو..
    إيمان: هههه شو ماشي شغل استانس لأني سمعت صوتك..
    مهير: صدق صدق ما احبطتيني مووووول..
    إيمان: هههههه احـــــــــــــــسن..
    مهير: خيبه اشكثر مستويه وغدة اليوم.. يلا خبريني يا حلوة شو الي مونسنج اليوم..
    إيمان: ابتسام تصالحت ويا أبوها.. يعني خلاص.. كل شي انحل.. وردت بيت ابوها..
    مهير: قولي والله.. فكـــــــــــة.. مابغت.. حشى يا بوووج.. مب حالة هذي كل ما بغيت ارمسج.. تقولين .. لا .. ابتسام هني ماروم ارمس.. اخيرا راحت.. الله يوفقها ويهنيها عشان ماترد عندج..
    إيمان: هههههه ليش المسكينة قاعدة على جبدك؟
    مهير: ههههه.. الا جبدي.. على قلبي.. مب مخلتني اتنفس براحتي وياج..
    إيمان: هههه عيل خل اقول لها ترجع عندي ولهت عليها..
    مهير: يا خاينه.. بعد ماتقولين ولهت عليك انت..
    إيمان: انت مت من الوله عليك.. ماتصور اشكثر مشتاقة إني ارمسك وآخذ راحتي وياك.. يا أغلى الناس كلهم..
    مهير مب مصدق الي قاعد يسمعه.. حس ان ايمان رومانسيه بس زيادة شوي.. : اقول.. لحظه بسير اصب على عمري ماي بارد وبييج.. لأني مب مصدق اني قاعد اكلمج..
    إيمان: هههههههه.. تعاااال وين ساير.. صدق فديتك.. صدق.. انا امونه.. مرتك.. والله اني مرتك..
    مهير: ايمان ماتصورين فرحتي اليوم.. والله اني مستانس اني اسمع منج هالكلام من غير لا اطلب منج انا..
    إيمان: هذا الي في خاطري وقلته لك.. ولا ماتباني اطلع الي في خاطري..
    مهير: طلعي كل الي في خاطرج دامه جي.. طلعيييه فديتج لا خليت منج..
    إيمان: ههههه عيل بسير اصب على عمري مايه بارده عشان اصدق انك ريلي..
    مهير: لا دخيلج اخاف اذا بندتي عني الخط تردين لي ايمان الأوليه وانا مابا هالشي..
    إيمان: ههههه.. احبك والله احبك..
    مهير: انا اليوم بيستوي بي شي..
    إيمان: بسم الله عليك..
    مهير: اقول مب رايم اخذ راحتي وياج بالرمسه..
    إيمان: افا ليش؟؟
    مهير: هاي بنت البلاد كله حاطه الكيمرا صوبنا خل اتشلها شوي عشان اقدر اخذ راحتي..
    إيمان: ههههه.. تحبنا شو اسوي..
    مهير: مايستوي بيملون القراء.. لازم تغيير..
    إيمان: ههههههههه
    =-=-=-=-=-=
    اليوم الثاني الصبح
    نشت غزلان بكل نشاطها الصبح عشان تروح المدرسه.. ونزلت تحت بكل حشرتها المعتادة.. كان ابوها وهادف وامها قاعدين يتريقون نزلت على الدري بسرعه .. وسارت عند ابوها وباست راسه.. وراحت عند امها وحضنتها من وراها.. وباست راسها.. : فديتج يا احلى واغلى ام في الدنيا..
    يودتها امها وحضنتها: هاي بنتي الي اعرفها..
    سارت عند هادف ويرت الكرسي الي حذاله ويلست.. ويرت صحنه..
    هادف: اخبرج .. ماتشوفين ان هالصحن يدامي..
    غزلان: لا اسفه اخوي من اليوع ماشفت..
    هادف: لا والله..
    غزلان : هي والله.. ممكن تصب لي شاي..
    هادف: لا .. اخدمي نفسج بنفسج..
    غزلان : إني آمرك ان تصب لي كوب شاهي..
    هادف: وانا اقول لك.. انجعمي..
    غزلان وهي تتدلع: باباتي شوف هادف مايبا يصب لي شاي.. يرضيك اروح المدرسه وانا ماشربت لي شاي..
    هادف: عاشت الي تعلمت الدلع.. اخبرج دلعج مب علي انا.. يلا انا ساير المدرسه مع السلامه
    بوسعيد وبصوت حاد: تعال.. صب لإختك الشاي وروح..
    هادف وهو يطالع غزلان بنص عين.. : اخر زمن.. بنات يتأمرون علينا.. ولا بعد انا الي اخر العنقود ما دلعوني كثرها..
    تمت تتحايس غزلان بثمها وتطلع لسانها.. : كييييفي.. يلا صب شاي.. وقبشتين سكر الله يخليك..
    هادف: حاضر يا مولاتي..
    بوسعيد وام سعيد كانو يضحكون ومستانسين لحالة غزلان..
    ومن نش هادف بعد ماصب لها الشاهي.. نشت غزلان وباسته على راسه: والله انك اخوي وتاج راسي.. وان كنت اصغر عني.. واعرف ان اختك تمووووت فيك..
    ابتسم لها هادف وحضنها: والله يا غزلان ان البيت وانتي متضايقه مووول مب شي..
    غزلان: اخبرك عن اللواته يلا انت دوامك بيبدأ قبلي.. يلا روح ..
    هادف: يلا مع السلامه..
    ام سعيد: الله يحفظك يا ولدي..
    بوسعيد: تريا انا بوصلك المدرسه وبروح الدوام.. بغيتي شي يالعيوز..
    ام سعيد: شوو.. منو العيوز؟؟
    بوسعيد: ها.. اطري غزلان..
    ام سعيد: اتحرى بعد..
    غزلان: ههههه.. اشعليها الوالده ماترضى ينقال لها عيوز..
    بوسعيد مشى وضرب غزلان على جتفها: بلا شطانه ويلا تزهبي وسيري مدرستج اباج تظهرين من الأوائل السنة...
    غزلان كانت معطه ظهرها لأبوها لأنه كان يمشي وهو يرمس.. فتمت تسوي حركات براسها : اوكي اوكي
    وظهر ابوها من البيت مع اخوها.. وراحت صوب امها ولوت عليها..
    ام سعيد: انتي من الصبح حاسه ان في رمسه تبين تقولينها .. خير امي قولي..
    غزلان: ممكن يا امي الحنونه الحبوبه الغاليه .. اطلب طلب وماترديني فيه..
    ام سعيد: انتي لو تبين عيوني اعطيج اياهم..
    غزلان: لا لا لا.. عيونج خلهم عشان تشوفين فيهم القمر بنتج.. وبوسعيد ريلج..
    ام سعيد: هههههه.. يلا قولي وخلصينا
    غزلان وبحزن وهي منزله راسها: امي انا ابراهيم من يوم ماتوفت حصه مانرمس بعض.. وانا ابا اتراضى وياه ابا اكون قريبه منه.. لأنه وايد متضايق من وفاة اخته.. مثل ما انا متضايقه.. بس وجود نوال خفف علي.. وانا اعتقد وجودي بيخفف على ابراهيم..
    ام سعيد: شي اكيد هذا ريلج.. واحين محتاج لج اكثر من قبل..
    غزلان: امي انا قبل كنت اروح المدرسه مع وداد .. ولا حصه وابراهيم.. لكن حصه راحت .. ووداد محد... صح ان دريول عمي موجود ويوصلني.. بس طلبتج طلبه وياريت ماترديني.. اليوم بس.. تخلين ابراهيم يوصلني المدرسه.. ووالله بس بروح المدرسه.. عشان اكون وياه واقدر ارمسه براحتي..






  5. #275
    عضو الماسي
    الصورة الرمزية خفايا الشوق
    الحالة : خفايا الشوق غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 11060
    تاريخ التسجيل : 30-03-08
    الدولة : •●
    الوظيفة : •●
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 3,321
    التقييم : 1252
    Array
    MY SMS:

    ..اْللّهُمّ اْجْعَلْ آخِرَ كَلَاْمِيْ مِنَ اْلْدُنْيَاْ لَاْ إِلَهَ إِلّاْ اْللّهْ .. ,

    افتراضي رد: للحب عنوآن .. للكآتبـــه : بنت البلاد


    أم سعيد: بس يمي..
    غزلان تقاطعها: دخيلج امي بدت تدمع عينها انا وايد ابتعدت عنه.. عطيني فرصه اتقرب منه..
    ام سعيد: اللي تشوفينه يابنتي.. بس اليوم .. ويوم ثاني لا تردين تطلبين هالطلب لأنه مرفووووض.. تعرفين نحن مانسمح للبنت تظهر ويا ريلها لغايه ماتعرس.. حتى لو هو حليلج وريلج..
    غزلان وهي تهز راسها وتمسح دموعها.. نشت وباست راس امها: لا خليت منج يا اغلى ام في الدنيا.. خل اسير اتصل فيه واقول له..
    نشت غزلان وصعدت لغرفتها.. قبل لا تتصل.. سارت توايج من جامة غرفتها.. وشافت عمها بو ابراهيم وهو ظاهر من البيت .. تذكرت ابراهيم.. يوم شافته اخر مره .. شلت التليفون ولفت ظهرها وتساندت على الجامه واتصلت فيه.. تم يرن ويرن ويرن.. محد يرد.. ردت اتصلت مره ثانيه.. بعد محد يرد.. والمره الثالثه
    ابراهيم في هالوقت كان راقد لأنه ماخذ اجازه .. وتمت تتصل.. ابراهيم حس بالرنه بس ماكان ينش.. بس يوم ركز عرف هالرنه لمنو.. استغرب.. بعد هالفتره كلها شو ذكر غزلان فيه وبهالصبح.. فخاف عن يكون شي صايبها.. على طول رد عليها.. : الووو
    غزلان: صباح الخير ..
    ابراهيم وبصوت غليض شوي: صباح النور..
    غزلان: بوخليل ممكن اطلب منك طلب..
    ابراهيم كان رسمي وياها في الرمسه وايد.. يمكن هالفتره الي ابتعدوا فيها عن بعض.. خلتهم شوي ينسون الحب الي بينهم.. : تفضلي..
    غزلان حست التغيير في اسلوبه بس ماقدرت اتلومه .. ابتسمت: وصلني المدرسه.. لأن ماعندي حد..
    ابراهيم وبعصبيه: انتي صدق ماتحسين.. منقطعه عني فتره طويله.. ولا فكرتي في يوم تسألين ابراهيم شو حاله .. عايش ولا مب عايش.. واليوم تتصلين عشان اوصلج المدرسه.. اسف.. دوري حد ثاني يستوي دريولج..
    وبند الخط في ويهها.. تضايقت غزلان من الخاطر ويلست تصيح.. رقدت على السرير وغطت ويهها على المخدة ويلست تصيح بحرقه.. امها دخلت عليها وشافتها على هالحال استغربت.. تقربت منها وتمت تمسح على راسها: امي شو فيج؟؟ ليش اتصيحين؟؟
    غزلان: امي ابراهيم خلاص كرهني.. كرهني..
    ام سعيد: شو هالرمسه .. كيف كرهج؟؟
    غزلان وبصوت متقطع ومبحوح: قلت له وصلني المدرسه.. قالي انتي مافكرتي تسألين عني حي ولا ميت واليوم تبيني اوصلج.. اونه دوري لج دريول غيري..
    ام سعيد: وانتي الله يهداج يابنتي ماعندج اسلوب.. اول شي اعتذري سوي شي .. قولي كلمه حلوه بعدين وصلني ..
    غزلان: بس انا بغيته يوصلني عشان فالدرب اعتذر واقول الي في خاطري احسن من التليفون
    ام سعيد: وانا فاهمه قصدج يابنتي.. بس عاد الرياييل مايعرفون هالحركات..
    غزلان وهي تبتسم والدموع تذرف من عينها.. : احين شو اسوي..
    وفي هالوقت وصل لها مسج.. فتحته على طول.. وتمت تصرخ وباست امها.. ونشت تدور على شيلتها وشلت شنطتها وامها مب فاهمه شي..
    ام سعيد: ممكن افهم شو بلاج؟
    غزلان: هههههه.. ابراهيم مطرش مسج.. انا اترياج تحت في الموتر.. وحليله ماهان عليه يكسر خاطري..
    ام سعيد: شفتي انه يحبج..
    غزلان: وانا بعد احبج..
    ام سعيد: ربي يسعدكم ويهنيكم ويخليكم لي..
    غزلان: آمييييييييين.. زيدي من هالدعوات الحلوة.. يا حلوة..
    ضحكت ام سعيد وهزت راسها.. وطلعت غزلان من الغرفه ونزلت تحت بسرعه.. وهي مستانسه من الخاطر.. وكل شوي تتفدى ابراهيم والي سواه.. وركبت الموتر.. كان لابس كندورة بيج.. وسفرة حمرا.. وكان شكله تعباااان وميهود من الخاطر.. وتحت عيونه مسودين من التعب.. وضعفان شوي.. تمت غزلان مبهته تتطالعه..
    ابراهيم: يعني شو مب ناويه تسلمين بعد..
    غزلان: ها.. السلام عليكم..
    ابراهيم : وعليكم السلام.. احين ممكن اعرف ليش جي مبهته؟؟
    غزلان وبدت تدمع عيونها: ابراهيم شوف في المنظره شو مستوي في حالك؟؟
    ابراهيم: شو مستوي..
    غزلان: ضعفان وتحت عيونك مسودين .. كل ها وتقول شو مستوي..
    ابراهيم صد صوب غزلان ومن شاف عيونها تدمع ماقدر.. على طول مد ايده ومسح دموعها لا إراديا: لا دخيلج يا غزلان يكفي دموع.. في البيت كل ما اطالع واحد فيهم اشوف عيونه محمره من الدموع وصايح.. بس يكفي دخيلج يا غزلان..
    طول هالوقت وابراهيم بعده ماحرك الموتر .. كان موقف عند باب بيت غزلان وهم يالسين في الموتر.. غزلان صدت عنه ونزلت راسها وتمت تلعب بطرف شيلتها.. : ابراهيم انا وايد ابتعدت عنك وانا اعترف.. كنت منهاره وتعبانه وميهوده وكل شي فيني.. كنت نفس حالتك واردى... فقدان حصه الغاليه .. كان صعب علينا كلنا.. خلاني انسى نفسي انسى كل شي حولي.. بس مهما نسيت.. انت شي كبير في حياتي ماقدر انساه.. والي اكبر من هذا حصه كانت سبب في وجودك انت في حياتي.. وقتها ادركت ان كل واحد فينا يحتاج للثاني في هالوقت اكثر من قبل.. ابراهيم سامحني.. ارجووك سامحني.. وانا راح اعوضك بكل لحظه غبت فيها عنك..
    ابراهيم: غزلان مب بس انتي الي غلطتي وابتعدتي عني.. حتى انا ابتعدت عنج وبعدتج عني.. غزلان انا محتاج لج اكثر من قبل.. وجودج مهم وايد في حياتي عشان امر من هالأزمه.. ومب بس انا.. حتى في حياة امي وخواتي واخوي.. كلهم يهمهم انج تكونين موجوده وياهم..
    غزلان يودت ايد ابراهيم وضمتها بإيدها.. وباست ظهر ايده: سامحني يالغالي..
    ابراهيم وهو يبتسم لها: ربي لا خليت منج يالغاليه.. ومسموحه.. واخبرج مب جنه وراج مدرسه..
    غزلان: مايستوي اليوم ماروح؟؟
    ابراهيم: لا مايستوي..
    غزلان: اففففففف
    ابراهيم: ههههه.. يلا ولا كلمة.. انتي ثانويه عامه يا حبي.. واباج ترفعين راسي..
    غزلان نزلت راسها وتذكرت حصه.. حس ابراهيم في هاللحظه في الي تحسه غزلان ... لأنه هو نفسه تذكر اخته.. : حتى بغياب الغاليه اباج تفرحيني ..الله يخليج يا غزلان.. كل الي تبينه بسويه .. بس فرحي قلبي وقلب امي.. أمي وايد تحبج والله انها تحبج ودوم تتنشد عنج.. انتي ريحة الغاليه حصه..
    غزلان ابتسمت له: لك وعد مني يا ابراهيم اقل عن ال90 ما بييب..
    ابراهيم: كلها شهور.. وبنشوف اذا انتي حرمه ولا لا..
    غزلان وهي حاطه ايدها على خصرها: لا والله.. كيف يعني حرمه ولا لا..
    ابراهيم: ههههه مادري.. بس يعني قد الوعد او لا..
    غزلان: فديتها انا بنت بوسعيد.. مستحييييل ماتوفي بوعدها..
    ابراهيم: اقول.. انا مصختها وايد وياج.. خل احرك الموتر..
    غزلان: يلا .. فوتنا الحصه الأولى..
    ابراهيم: هذا الي هامنج انتي..
    وحرك الموتر وهو حاس براحه.. كلامه ويا غزلان هون عليه وااااااايد الي هو فيه.. وخصوصا شوفتها .. حس بقربها .. حس بحبها وخوفها عليه.. هالشي الي شجع ابراهيم انه يساعد نفسه بنسيان الي هو فيه عشان خاطرها..
    وصلها المدرسه .. قلبه انقبض من شاف باب المدرسه.. تذكر يوم يوصل حصه يوميا المدرسه بس حاول مايبين لغزلان عشان مايضايقها.. وقبل لا تنزل غزلان صدت صوبه.. : ابراهيم انا بييب النسبه عشان خاطرك.. واباك تسوي شي عشاني..
    ابراهيم: والي هو؟
    غزلان: اباك تهتم في نفسك وفي صحتك.. وهالسواد وهالضعف الي شفته في ويهك مابا اشوفه.. اباك ترد ابراهيم الأولي.. عشاني .. وعشان روح المرحومه ترتاح..
    ابتسم لها ابراهيم: ان شاء الله.. عاد يلا نزلي لأنج صدق تأخرتي..
    غزلان: عاد اليوم صدق نفسيتي مرتاحه.. ونفسي مفتوح للدراسه..
    ابراهيم: عساج دوم نفسج مفتوحه للدراسه..
    غزلان: هههه.. يلا مع السلامه
    ابراهيم: مع السلامه.. بس اخبرج.. الغدا اليوم في بيتنا فاهمه..
    غزلان : انا اقدر افوت هالغدا اصلا..
    ابراهيم: احبج..
    غزلان: تولهت عليها ماسمعتها من زمااااااااان..
    ابراهيم: وانا مالي حق اسمع..
    غزلان وهي تشل شنطتها .. وفتحت الباب.. وقبل لا تبنده..: انا بعد احبك..
    وبندت الباب على طول ومشت صوب باب المدرسة.. ابتسم ابراهيم وهو مستانس ومرتاح من الخاطر.. ورد اليت ودخل على امه في الغرفه.. : السلام عليج امي..
    ام ابراهيم: وعليكم السلام.. من وين ضاوي؟
    ابراهيم: وصلت غزلان المدرسه
    ام ابراهيم وهي مبتسمه: يعني رديتوا لبعض؟
    ابراهيم يهز راسه بمعنى هيه..
    ام ابراهيم: هيه امي.. دخيلك لا تعور قلبي زود وخلكم جي دوم ويا بعض.. مابا شي يفرقكم او يبعدكم عن بعض.. دخيلك ياولدي..
    ابراهيم: ان شاء الله .. بس انا خليني اشوف هالإبتسامه دوم.. صدقيني انا بكون مستانس ومرتاح..
    ام ابراهيم:الله يهنيك يا ولدي..
    ابراهيم: انزين بغيت اقول لج.. ان غزلان اليوم بتتغدى في بيتنا.
    ام ابراهيم: ان شاء الله.. حياها الله.. والله اني ولهت عليها .. فديتها..
    ابراهيم: وانا بعد ولهان عليج.. خاطري احط راسي على ريولج وتلعبين بشعري شرات ماكنتي تسوين قبل..
    ام ابراهيم: بس جي.. افا عليج يا ولدي.. تعال..
    تقرب ابراهيم من امه وحضنها وباسها على راسها وتمدد وحط راسه على ريلها.. تمت تلعب بشعره وتغني له.. وهو مستااااانس من الخاطر.. وامه بعد حست هالقعده خففت عنها.. ومن شافتهم عزيزه اخت عبدالله على هالحال استانست من الخاطر لأن امها مبتسمه..
    -=-=-=-=-=-=-
    مها وخواتها اليوم راحوا المدرسه طبعا لأن هدى اجبرتهم.. ولا هم ماودهم يروحون.. وهدى راحت المستشفى عند عبدالله لأن اليوم بيظهر من المستشفى.. وهناك أحمد كان عند عبدالله.. يالس عنده ويسولف وياه..
    عبدالله: لولاك الله العالم بحالي..
    أحمد: لا تقول هالرمسه وانت اخوي من واجبي اني اخدمك.. وماسويت غير الواجب..
    عبدالله : والنعم والله.. انزين عيل انت ماقدرت اتداوم الكليه وياهم..
    احمد: لا .. قالي الظابط ان لازم اعيد السنة كاملة.. فعشان جي راح اداوم بشهر تسعه.. وهذا الشي الي اخرني سنه كاملة..
    عبدالله: الله يوفقك ان شاء الله..
    أحمد: اجمعين ان شاء الله..
    في هالوقت دخلت عليهم هدى وشافت احمد.. : السلام عليكم..
    احمد وعبدالله: وعليكم السلام..
    هدى: اشحالك اخوي؟
    عبدالله: بخير الحمد لله انتي اشحالج؟؟
    هدى: بخير الحمد لله.. اشحالك احمد؟؟ وشحال الوالدة؟
    أحمد: انا بخير والوالدة بخير تسلم عليج..
    هدى: الله يسلمها.. انزين شو قالك الدكتور اليوم عبدالله؟؟
    عبدالله: والله رخصني قالي تقدر تظهر اليوم..
    هدى: زين عيل..
    عبدالله: عيل البقيه وينهم؟؟
    هدى: طرشتهم المدرسه عيل شو كل يوم يغيبون ..
    عبدالله: هههههه .. اسميهن صاحن اليوم عيل..
    هدى: لعوزوني.. تقول بنات بو 4 ولا 5 سنين..
    عبدالله: ربي يحفظهن..
    أحمد: عيل انا بترخص عنكم.. يلا ماتشوف شر يا عبدالله..
    عبدالله: وين تو الناس؟
    أحمد: لا بروح شوي الأهل يبوني اليوم عندهم شغل.. شافوني بطالي قامو شغلوني دريول
    هدى وعبدالله: هههههه.. الله يعينك عيل..
    أحمد: هي والله.. يلا عيل مع السلامه..
    عبدالله: في أمان الله
    احمد: سلمي على ريلج..
    هدى: يبلغ ان شاء الله..
    طلع احمد من الغرفه وصدت هدى صوب عبدالله: طيب ماشاء الله عليه..
    عبدالله: هيه ماشاء الله عليه.. والنعم فيه.. افتخر اني اناسب هالإنسان..
    هدى: هي والله.. انزين يلا عيل نش عشان نروح البيت هناك ترتاح..
    عبدالله: هي والله قعدة المستشفى تملل بالواحد..
    هدى: نش عيل.. خواتك ام شيبو لي راسي.. حشره..
    عبدالله: هههههه.. توج بس تدرين بهن..
    هدى: من يومهن وهم جي..
    عبدالله: الله يحفظكم ويخليكم لي..
    هدى: آمين ويخليك ذخر لنا ياخوي..
    ومن بعدها نش عبدالله عشان يردون البيت
    =-=-=-=-=-=-=
    غزلان من ردة من المدرسه راحت عند امها وقالت لها انها بتروح بيت ابراهيم تتغدا.. ومن بعدها صعدت غرفتها عشان تتلبس وتكشخ وتروح بيت ابراهيم.. ولبست لها جلابيه بيضا.. عليها نقوش مدورة باللون الأسود .. والتطريز طبع وحواليه بالفصوص.. ولبست لها شيله بعد عليها نقش دواير.. ولبست عباتها .. بس ماحطت شي في ويهها لأن مب حلوه وهم بعدهم في فتره حداد.. وطلعت من غرفتها واستئذنت من امها وطلعت من البيت وسارت صوب بيت ابراهيم الي كان يترياها في الحوي.. ومن شافها سلمت عليه.. ودخلوا البيت.. وسارت عند عمتها وباستها على راسها وحضنتها.. : لا خليت منج عموو.. والله اني ولهت عليج
    ام ابراهيم: ولهتي علي وتغيبين عني ولا اشوفج..
    نزلت غزلان راسها.. : انا اسفه بس انتي ادرى بالظروف عمتي..
    ام ابراهيم: ماعلينا.. بس ماباج تغيبين عنا بعد شرات هالغيبه.. وبدا صوتها يربك شوي.. وعيونها زغللت بالدموع تراج كل الي بقى لي من ريحة الغاليه..
    غزلان على طول حضنت عمتها: دخيلج مابا اشوف هالدموع.. ترا والله بزعل والغاليه بتزعلي علينا.. مافي شي بيعوض مكانها.. بس اعتبريني بنتج قبل لا اكون مرت ولدج
    ام ابراهيم: الله يشهد انج بنتي وحبيبتي ..
    غزلان وهي تبتسم لها: الله لا يخليني منج..
    ام ابراهيم: انزين احين تعالي وساعديني في المطبخ..
    ابراهيم: وانا يعني بتخليني بروحي في الصاله.. مابتخليني ايلس ويا حرمتي..
    ام ابراهيم: انا ولهانه على بنتي .. خلها شوي عندي..
    غزلان: هيه وانا بعد ولهانه على امي..
    ام ابراهيم: فدييييت هالثم الي قال امي .. لا خليت منج..
    غزلان: ولا منج..
    ابراهيم: خوش خوش.. قاموا يتغزلون يدامي وانا محد مسوي لي سالفة..
    غزلان تمت اتأشر له بإيدها روح روح.. وتضحك عليه.. وراحت ويا ام ابراهيم..
    تقربت عزيزه من ابراهيم: ماشاء الله عليها غزلان.. صدق انها تسحر الكل بإسلوبها.. احسها هي الوحيدة الي بتقدر تهون على امي..
    ابراهيم: صدقج.. مثل ماهي الوحيدة الي قدرت تهون علي انا بعد..
    عزيزه: الله يهنيكم ان شاء الله
    ابراهيم: امين يارب.. بس خلها تخلص الثانويه بالأول وترفع الراس .. عقبها صدق بتكتمل فرحتي
    عزيزه: ان شاء الله يارب..






  6. #276
    عضو الماسي
    الصورة الرمزية خفايا الشوق
    الحالة : خفايا الشوق غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 11060
    تاريخ التسجيل : 30-03-08
    الدولة : •●
    الوظيفة : •●
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 3,321
    التقييم : 1252
    Array
    MY SMS:

    ..اْللّهُمّ اْجْعَلْ آخِرَ كَلَاْمِيْ مِنَ اْلْدُنْيَاْ لَاْ إِلَهَ إِلّاْ اْللّهْ .. ,

    افتراضي رد: للحب عنوآن .. للكآتبـــه : بنت البلاد


    الجزء (77) : للحب عنوان

    عبدالله وهو طالع من المستشفى مع اخته شاف واحد يعرفه داخل المستشفى ومعاه وحده.. : اخبرج هدى انتي وين موترج؟
    هدى: هناك على اليمين
    عبدالله: انتي روحي وانا بييج..
    عبدالله لحق الريال هذا وطبطب على ظهره.. : السلام عليكم
    الريال: وعليكم السلام.. اوه عبدالله.. اهليييييييييييييييين؟؟
    عبدالله: زين يوم عرفت اسمي بعد.. حتى اتصال ماتتصل ولا تسلم علينا.. خلاص عرست نسيت ربعك..
    خالد: لا والله مانسيتكم .. بس انشغلت تدري العرس ومشاغله كيف وسافرت شهر العسل..
    عبدالله: ألف ألف مبرووك.. تستاهل كل خير..
    خالد: الله يبارك فحياتك..
    عبدالله: وخير ان شاء الله اشوفك ياي المستشفى؟
    خالد: ماشي والله اخت الحرمه مربيه ويايين عندها نزورها..
    عبدالله: بالبركة ان شاء الله.. بس صدق زعلان منك.. يعني توفت امي ولا ييت تعزيني ولا ييت تتصل ولا تسلم ولا شي..
    خالد وهو فاج عيونه: شوووووو.. متى هالكلام؟؟ عظم الله اجرك ياخوي.. سامحني والله ماكنت ادري ومن متى هالكلام؟
    عبدالله: جريب ال3 شهور ونص احين..
    خالد: ماشاء الله.. سامحني والله ماكنت ادري.. وبعدين كنت في شهر العسل انا..
    عبدالله: يلا ماعليه نعذرك.. بس عاد تقطعنا هالمره صدقني مابنعذرك..
    خالد: لا افا عليك .. وشخبار علي.. بعدك على اتصال وياه؟؟
    عبدالله: علي قالي بيتصل فيك يعزمك على عرسه .لأنه عرس واحين مسافر
    خالد: لا والله.. متى عرس؟
    عبدالله: من 3 اسابيع تقريبا
    خالد: ماشاء الله.. بس مادق لي ولا شي.. ولا هيه صدق تعاااال.. انا غيرت رقمي..
    عبدالله: عيل مالك حق تعاتبنا.. نحن من وين بنييب رقمك يوم الكل يقول انه مايعرف شي عنك..
    خالد: شو اسوي والله ادري اني مقصر عاد سامحوني
    عبدالله: ماعليه مسموح ومابنأخرك زود.. وانا الأهل يتريوني برع..
    خالد: خلاص عيل مرخوص.. سلم سلم.. وان شاء الله عن قريب بدق لك.. ولا بييك في يوم..
    عبدالله: حياك الله.. مع السلامه
    خالد: مع السلامه
    روح عبدالله وهو يفكر.. ياسبحان الله.. هالإنسان الي كان وياه دوم .. وأيام ما كان عبدالله ساكن في شقة.. خالد كان دوم مطيح عنده.. بس منو يتوقع انه يتغير بهالدرجه.. ابتسم وراح وركب الموتر عند هدى..
    هدى: شو رايك كنت تبات اليوم في المستشفى بعد..
    عبدالله: ههههه اسف وحقج علي.. بس شفت واحد من ربعي من زمااااان ماشايفنه من جي تأخرت..
    هدى: هيه وعاد هني كافيه قاعد داق وياه سوالف..
    عبدالله: يلا عاااد سامحينا..
    هدى: سامحنااااك سامحناااااك..
    وحركت الموتر وساروا صوب البيت .. الي كان البنات رادات من المدرسه .. ويتريون وصول عبدالله ومن سمعوا صوت موتر هدى.. ربعوا صوب الباب.. ومن نزل عبدالله ربعوا صوبه وحضنوه..
    ريم: والله البيت من دونج مووووووشي..
    مها: افتقدناااك وايد مع انه بس كان يوم واحد..
    وفاء: ماتشوف شر ومأجور ياخوي..
    عبدالله: فديتكم والله.. الا تعالي وفووي متى بتظهر نتايج المسابقة..
    وفاء: جنه بعد اسبوعين.. بس انا حاسة اني خسرانه.. يعني لا تتأملون وايد..
    ريم: لا حبيبتي اذا انتي ماتعرفين اتقيمين نفسج مشكلتج.. بس انا عندي احساس قوي يقول لي انج بتفوزين..
    هدى: وانا بعد..
    مها: وانتي شو عرفج؟؟ هااا؟.. جيه قاريه قصصها..
    هدى وهي تتطالع وفاء وتبتسم لها: هيه تابعت قصتج وقريتها وعيبتني .. وحتى رديت عليج فيها..
    وفاء استانست من الخااااطر.. ربعت عند اختها وباستها: فديتج والله فرحتيني..
    عبدالله: والله اني مستانس يوم اشوف هالفرحه في عيونكم.. لا خليت منكم يا أحلى خوات بالدنيا ربي رزقني فيهم..
    كلهم تقربوا منه وحضنوه..
    =-=-=-=-=
    أحمد حس بالملل.. فقرر انه يسجل في نادي.. ويا واحد من ربعه.. ومن بعدها ساروا صوب الكوفي يجتمعون عند باقي ربعهم.. وهناك كل واحد كان يسولف واحمد طول الوقت ومها ماتفارق باله.. ويفكر فيها.. هالبنت ساحرتني ولا شو.. افف.. ماعليه انا براويها بس خل املج عليها.. الخقاقه..
    غانم: بوشهاب.. وين سرحت؟؟
    أحمد: ها.. وياك انا .. ماسرحت مكان.. بس شوي..
    غانم: اعترف في شو سرحان ..
    أحمد: ماشي ياخوك.. ملينا من العزوبيه..
    غانم: عاش بوشهاب.. والله نفس حالتي.. انا بعد مليت من العزوبية وأفكر في الزواج..
    أحمد: شي جميل الي اسمعه الصراحه.. زين يوم فكرت.. انت مب ناقصنك شي.. دوام واداوم.. ودراسه ومخلص.. شو تتريا.. كلم هلك خل يدورون لك.. الا اذا انت حاط في بالك حد معين؟؟
    غانم: اي حد معين.. لا انا تعرفني.. مب راعي هالسوالف.. بس مابا اخذ وحده من الأهل..
    أحمد: ليش؟
    غانم: مادري.. بس مابا.. فأنا كنت حاط في بالي ارمسك في الموضوع اليوم..
    أحمد: اخبرك.. تشوف هالمكان مناسب انه نرمس فيه في مثل هالموضوع.. خلنا نطلع
    غانم: يلا قم عيل..
    نش احمد واستئذنوا من باقي ربعهم وطلعوا من الكوفي وركبوا الموتر وسارو صوب الممزر.. ونزل من الموتر تموا يتمشون.. وبدا غانم يرمس ويسولف.. ورمس احمد عن حبه ونيته في الزواج..
    غانم: ههههه.. يحليلك.. الله يعينك.. عيل لازم تصبر لك سنتين للعرس..
    أحمد: لا يابوي مافيني اصبر.. خلها تكمل مسائي..
    غانم: لا حرام عليك.. انت روحك وراك دراسه.. خلها المسكينة تستانس.. تدري ان الثانويه احلى ايام المدراسه..
    أحمد: بس انا مافيني صبر..
    غانم: اصبر عاد .. وانت ماوصيك رمس هلك خل يشوفون لي وحده من صوبهم..
    أحمد: مع اني ماعتقد ان في احد.. بس برمسهم.. تعرف الحريم كيف يطلعون من تحت الأرض..
    غانم: هي صدقك.. يلا عيل خل نسير نتعشى ولا مب ناوي اتعشينا..
    أحمد: استح.. انا بطالي ماعندي راتب.. خلها على حسابك..
    غانم: لوتي ماينرام عليك..
    أحمد: ههههههه..
    وتحركوا واتصلوا في واحد ثاني من ربعهم وتلاقوا وياه في مطعم من المطاعم عشان يتعشون هناك..
    =-=-=-=-=-=
    بعد يومين
    أحمد كان يالس في الصالة مع فدوى وامه.. وكانت فدوى تحس بآلام في بطنها شوي .. لأنها في شهرها التاسع.. وموعد ولادتها قريب..
    أحمد: نشي يا حرمة خل اوديج المستشفى.. ريلج محد فالدوام..
    فدوى: لا قال بيرجع فالدرب هو..
    أحمد: شوفي ويهج كيف تعبان..
    فدوى: ماعليه بعده ماحان الموعد..
    أم سلطان: شو فيك انت على اختك.. خلها على راحتك..
    أحمد: صدق امي لقيتي حرمه لربيعي..
    أم سلطان: لا بعدني ماشفت له.. صدق انه مايستحي.. خل يقول لأمه تدور له..
    أحمد: قلت له.. قالي مابا احد من صوب اهلي..
    فدوى وبدا العوار يزيد عنها.. حطت ايدها على بطنها:أحمد.. نش ييب عباتي فوق على السرير.. شكلي بربي.. العوار زاد..
    أحمد: يوم اقول بوديج..






  7. #277
    عضو الماسي
    الصورة الرمزية خفايا الشوق
    الحالة : خفايا الشوق غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 11060
    تاريخ التسجيل : 30-03-08
    الدولة : •●
    الوظيفة : •●
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 3,321
    التقييم : 1252
    Array
    MY SMS:

    ..اْللّهُمّ اْجْعَلْ آخِرَ كَلَاْمِيْ مِنَ اْلْدُنْيَاْ لَاْ إِلَهَ إِلّاْ اْللّهْ .. ,

    افتراضي رد: للحب عنوآن .. للكآتبـــه : بنت البلاد


    أم سلطان وهي مرتبكه: وانت واقف بعدك.. روح ييب عباتها..
    بسرعه ربع احمد فوق وياب عباة فدوى وعطاها اياه.. ولبسته.. وطلعت وياه وركبت الموتر وساروا صوب المستشفى.. وفي هالوقت اتصل عبدالله في احمد الي رد عليه وكلمه عالسريع وكل الي قاله.. بدق لك بعدين لأني بودي الرضيعه بتربي
    عبدالله: يالله بالسلامه ان شاء الله..
    صد عبدالله صوب خواته.. : فدوى بتربي..
    مها فزت من مكانها: صدق؟؟ .. الله يخليك عبدالله الله يخليك ودني المستشفى.. خاطري اشوف الياهل اول ماينولد كيف.. ؟
    عبدالله: مينونه انتي مب صاحية..
    ريم: يحليلك ياخوي.. توك تدري بخبال مهووي..
    وفاء: لا انا بعد خاطري .. دخيلك عبدالله..
    عبدالله: احس مب حلوه ان نروح..
    مها وهي عاقدة حياتها: ليش مب حلوة.. عادي حلوة.. لا تنسى ان انت مناسبهم وماخذ بنت خالتهم.. عادي يعني.. بالعكس يوم انك دريت ها واجب.. ولا تنسى منو وقف ويانا يوم الله يرحمها امي توفت..
    عبدالله تم يطالعها بنص عين وهو حاس ان الموضوع فيه احمد بس سكت ماحب يبين لها انه حاس فيها..: انزين يلا بعد للثلاثة ان مالقيتكم هني بروح...
    كلهم ربعوا فوق عشان يلبسن عبيهم بسرعه ونزلن عند عبدالله وراحوا صوب المستشفى.. ومها شاقة الحلج من الوناسة اشعليها البنت بتشوف حبيب القلب منو قدها.. ومها ووفاء يطالعونها بنص عين.. وهي ولا مهتمه.. ومن وصلوا المستشفى اتصل عبدالله في احمد بس مافي ارسال فعطاه مغلق.. وفي هالوقت وصلت غزلان ومن شافت مها وخواتها استانست لأن من زماااان ماشافتهم.. تقربت من مها وغطت عيونها بإيدها وريم ووفاء سكتوا..
    وفاء: تتوقعين منو؟
    مها وهي فاجة ثمها متفاجئة مب رايمه ترمس.. لأن ريم ووفاء كانو حذالها كيف بيغمضون عيونها.. وهي كل الي في بالها احمد..
    ريم: لا لا .. عارفه وين وصلتي بتفكيرج.. مب احمد..
    مها وهي تسحب الإيد وتشلها من على عينها وتتطالع وراها ومن شافت غزلان شهقت وحضنتها.. عبدالله صد وراه وشافهم يسلمون على غزلان..
    عبدالله: ايه انتوا.. هني مب ميلس ولا مكان سوالف.. يلا امشن .. انتوا الي يسمع رمستكم يضيع..
    ريم: ههههههه.. يحليلنا.. ماسوينا شي..
    مشوا كلهم صوب غرف الإنتظار شافو احمد قاعد ومعاه ريل فدوىجاسم.. مشى عبدالله صوبهم وسلم عليهم.. وقال لخواته يقعدن الصوب الثاني وكانت ام غزلان وياهم.. تموا يسولوفن وكل وحده تتوقع فدوى شو بتييب ولا شو بيسمون الياهل لو بنت ولا ولد..
    أحمد: ليش كلفت على عمرك يا ريال وييت.. مايحتاي..
    عبدالله : لا افا عليك هذا واجب.. وبعدين خواتي سون لي حشره الا يبن ايين.. شو اقدر اقول لهم..
    أحمد: هيه.. فيكم الخير..
    وفي خاطره يتفدى مهوووي.. فديتها راعية واجب.. تعرف السنع.. وفي هالوقت كان جاسم يرمسه بس هو سرحااان والود وده يدور له اي حجه عسب يروح صوب البنات ويشوفها..
    جاسم: أحمد..
    أحمد: هلا شوي شوي.. نحن في مستشفى لا تعلي صوتك..
    جاسم: شو اسوي بك ارمسك لابسني.. الا فدوى من متى داشه داخل..
    أحمد وهو يطالع ساعته.. : من ساعة تقريبا..
    جاسم: يالله وايد طولت..
    عبدالله: تريث يا بوعامر.. اشعليه مستعيل..
    جاسم: ماعليه ياينك الدور وبتحس ان شاء الله يوم بتكون مكاني..
    عبدالله: ههههه.. اسميني مستعيل عيل.. خل ايي عشان احس به..
    أحمد: شد حيلك وعرس بسرعه..
    عبدالله: ان شاء الله عالسنة اليايه.. ابا يمر على وفاة امي على الأقل سنة..
    أحمد: الله يرحمها..
    جاسم: ياخي انا ماروم اتريا بدخل داخل..
    أحمد: ممنوع..
    جاسم: شو ممنوع.. انا دخلت على لطيفة وعامر يوم انولدوا.. احين بيتعنترون لي..
    عبدالله وهو يضرب على ريله: اتريا يا ريال .. صبرك
    جاسم: نفذ الصبر.. افففففف..
    أحمد: عيل مرت عمي بعد يايه..
    عبدالله: هيه سارت قعدت على الصوب الثاني..
    أحمد: قم جاسم نسلم عليها وبالمره بعد تنشغل شوي وتنسى ربكتك..
    اطالع جاسم احمد بنص عين وابتسم له بخبث.. : انسى ها.. اوكي يلا قم ..
    ونشوا ثلاثتهم صوب البنات عشان يسلمون.. ومها في هالوقت كانت حاطه راسها على جتف غزلان وحاسه بتعب شوي.. لأن اليوم الأربعا ومن الصبح كانو في المدرسه واحين بدا الوقت يتأخر.. وفيهم رقاد.. بس متحملين.. من شافت احمد داش تيبست وعدلت شيلتها لأن شعرها شوي كان ظاهر ونزلت راسها والبنات قاعدين يعلقون عليها.. وسلم احمد على مرت عمه وهو يبوس راس مرت عمه وعينه على مها شافته غزلان وابتسمت رد لها الإبتسامه ومشى راح.. حس براحة يوم شاف مها.. كل يوم يحسها غير عن الي قبله.. شي غريب يربط هالإثنين في بعض.. العيون اذا تلاقت ينبض القلب بصورة غير طبيعيه.. الحب الي بينهم حب بريء لكن صادق.. حبه لمنى كان يمكن شفقة اكثر من انه حب.. وحصه .. الله يرحمها.. حب مراهقين.. واعجاب.. لكن مها.. هي الحب الحقيقي الي حس به .. حس بكل لحظاته.. الشوق والهيام.. والأعجاب وكل شي منجمع في هالعلاقة..
    ومرت الدقايق والدقايق.. وطلعت ام سلطان والبشرى وياها بولادة بنت سموها .. عذاري.. الكل طار من الفرحة.. وخصوصا جاسم الي كان طاير من الفرحة.. من سمع الخبر ماعرف كيف يشل عمره ويدخل داخل.. والبنات ماحبن يدخلن عند فدوى لأنها تعبانة.. بس راحو الحضانه عشان يشوفون البنوته.. وكانت قمر ماشاء الله عليها.. وطلعوا من المستشفى.. واصرت عليهم ام سعيد انهم يباتون عند غزلان.. وعاد غزلان ماصدقت ولا رفضت.. الا وفاء الي فضلت اتبات عند جواهر لأنها بتكون بروحها في البيت.. وطبعا محد زعل منها لأنهم عارفين بطبيعة العلاقة بينها وبين جواهر كيف قوية من الصغر.. فعذورها.. وهم لأنهم مايبون جواهر بعد تكون روحها..
    =-=-=-=-=
    فالبيت عند وفاء وجواهر..
    كانت وفاء قاعدة تراجع القصه الي كتبتها .. وكل شوي اتطلع فيها اخطاء وتقعد تحرطم..
    وفاء: اففففف والله اني بخسر شوفي كله اخطاء في اخطاء..
    جواهر: انتي حشرتيني انا قريت القصه ووايد حلوة الصراحه.. هم يهمهم المضمون.. ومضمون قصتج روووعه الصراحه..
    وفاء: مادري بس خايفه..
    جواهر سكتت وتمت سرحانه شوي.. صدت وفاء صوبها تمت تتطالعها شوي.. : انتي في شو سرحانه ممكن اعرف..
    جواهر وهي منزله راسها: موضوع الملجة الي رمسني فيها عبدالله امس..
    وفاء: كلمنا نحن بعد.. والصراحه اشوف ماشي مانع انج تملجين وحرام تخلين الريال معلق جي..
    جواهر: مب عن معلق ولا مب معلق.. انا مب قادره اسوي شي واستوعب ان امي ماعادت موجوده وياي في هاللحظات من عمري.. مب فاهمة علي كيف..
    وفاء: والله اني فاهمه يا جواهر.. بس هذا الواقع.. شو بتقدرين تغيرين فيه..
    جواهر: والمشكله انه الواقع على قولتج وهو الي متعبني..
    وفاء: ماعليه يا جواهر هونيها وتهون.. وترا هالريال الي امي وافقت عليه .. واكيد امي فرحانه لج..
    جواهر رفعت راسها واطالعت وفاء وعيونها مليانه دموع.. : فديتج والله.. يعني نتوكل على الله ونملج السبت
    وفاء: اشعليج بتغيبين يوم السبتمب نحن بنداوم
    جواهر وهي تفر وفاء بالمخده: مالت عليج هذا كل همج..
    ابتسمت لها وفاء وكملوا سوالف وتخطيطات ليوم السبت..
    =-=-=-=-=
    اليوم الثاني في المستشفى
    الكل كان مجتمع عندهم في المستشفى عند فدوى.. وغزلان وخوات عبدالله بعد كانو متواجدات ومستانسين بالياهل كل شوي وحده فيهم تشله...... دخل اسماعيل عند فدوى سلم عليها و طلع .. وتمت مريم في الغرفه.. كان اسماعيل يمشي مع ناصر صوب المجلس الي في المستشفى.. وهو ماشي جابل عبدالله وسلم عليه وشاف جواهر الي كانت منزله راسها من الفشله.. هو بحكم تدينه نزل راسه لأن بعدها ماتتحلل له يشوفها.. وخطفت جواهر من حذاله سرح شوي فيها.. ماشاء الله جمال ورزانه واخلاق وبنت ناس.. كان يتمنى بنت بهالصفات من زمان.. يلا مابقى شي.. كلها يومين وبيملج بها..
    ودخلت جواهر مع وفاء عند فدوى ورد عبدالله عند اسماعيل وناصر وانضم لهم احمد..
    في هالوقت رن تليفون أحمد.. كان سلطان اخوه الي متصل..
    سلطان:مرحب بوشهاب..
    أحمد: مرحبتين.. هلا والله بالمعرس.. وينكم انتوا لا تتصلون ولا شي.؟؟
    سلطان: اسمحلنا عاد تدري.. هالحريم دوخوا راسنا.. ماعلي انا الحين.. انتوا وين حرقت تليفون البيت ولا احد رد فيكم..
    أحمد: نحن في المستشفى..
    طاح قلب سلطان من سمع طاري المستشفى..: خير..شو صاير؟؟
    أحمد: اشبلاك يا ريال قلبك في ايدك.. اطمن.. بس الرضيعه ربت بالسلامه..
    سلطان وبفرحه: صدق.. الحمد لله على سلامتها.. وشو يابت..
    وهني تمت وداد تسأل.. منو.. فدوى ربت.. صدق.. شو يابت..
    سلطان: تريي خل اسمع احمد شو يقول..
    أحمد: هههههه ماحيدها ملقوفه.. اثاري غزلان موزعه جيناتها كل مكان..
    سلطان: هههههه .. اسكت الا اكتشفتها على حقيقتها طلعت ملقوفه اكثر عن غزلان.. وذا..
    أحمد: هههه.. عن تسويبك شي احين..
    سلطان: هههه.. من الصبح تتطالعني بنظره خبث.. الله يستر.. انزين قولي شو يابت فدوى؟؟
    أحمد: يابت عذاري..
    سلطان: يالله بالبركه.. شو صحتها احين؟؟






  8. #278
    عضو الماسي
    الصورة الرمزية خفايا الشوق
    الحالة : خفايا الشوق غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 11060
    تاريخ التسجيل : 30-03-08
    الدولة : •●
    الوظيفة : •●
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 3,321
    التقييم : 1252
    Array
    MY SMS:

    ..اْللّهُمّ اْجْعَلْ آخِرَ كَلَاْمِيْ مِنَ اْلْدُنْيَاْ لَاْ إِلَهَ إِلّاْ اْللّهْ .. ,

    افتراضي رد: للحب عنوآن .. للكآتبـــه : بنت البلاد


    أحمد: هي والياهل تمام التمام..
    سلطان: وينها خل ارمسها.. وخل ارمس الأهل..
    أحمد: انا كنت برع الغرفه احين ماشي صوبهم.. انزين متى بتردون بالسلامه..؟
    سلطان: بالإثنين ان شاء الله رادين..
    أحمد: شخبار علي وهند.. ؟
    سلطان: هاييل خلهم.. روميو وجولييت.. خونوا ياخوي.. كنا على اساس بنكون في نفس المنطقة.. اثاري علي اللوتي مغير كل شي.. اونه مانبا ازعاج..
    أحمد: اتوقعت اتصدق.. انا اقول هذا علي على هدوئه يسوي بلاوي..
    سلطان: ههههه صدقت..
    وصل احمد عند هله ومن دخل عينه تدور على القلب.. بس ماكانت موجوده لأنهم روحوا.. بوز ومد بإيده التليفون لفدوى.. تمت تتطالعه ماتعرف شو السالفه..
    فدوى: شو اسوي بالتليفون..
    أحمد بدون نفس: سلطان عالخط..
    فدوى: اشبلاك انزين ماد البوز..
    شلت التليفون وتوه بيظهر من الباب الا شاف باب الحمام انفتح ومها تطلع منه كانت بتدعم فيه بس الله ستر.. انصدم.. وهي انحرجت وتلون ويهها من الخاطر.. وامه تتطالعهم وتضحك.. وهو طلع وهو شاق الحلج.. ورد دخل بسرعه: اخبرج متى ماخلصتي دقي لناصر من تليفوني بيي بشل تليفوني.. لا تطرشينه بإيد احد انا بي بشله..
    طلع وامه كانت تتطالع الباب وتقول في قلبها.. لوتي.. مايبا يفوت لحظه عشان يشوف خطيبته..
    ومها صدق كانت قافطه.. حبت تغير الموضوع..
    مها: خالوو وين غزلان وريم؟
    ام سلطان: سارو مع ام سعيد عند وحده من الحريم مربيه في نفس الطابق تعرفها ام سعيد.. قالو بيسلمون عليها وبيوون..
    مها : اهااا..
    وتطمنوا على حال سلطان ووداد.. وبعدها بنص ساعه اتصلت هند تكلم امها ومن سمعت بخبر ولاده فدوى استانست ورمست فدوى.. وبشروهم انهم بيرجعون بالإثنين .. لأن ردتهم راح تكون مع سلطان ووداد بس اللهم في المناطق كانو مفترقين..
    .....
    ومرت الأيام طبيعيه.. وردوا خوات عبدالله بيتهم بالجمعه فليل لأن السبت مدارس.. الا انهم احتشروا لأنهم يبون يحضرون ملجة اختهم.. ووافق عبدالله وماحب يكسر بخاطرهم وكانو مستانسين من الخاطر.. مهما يكون ملجة اختهم.. ولو ان الفرحة ناقصة بغياب أمهم .. بس بعد حلوة لأن اختهم بتملج.. وجواهر كانت مرتبكه من الخاطر ومب عارفه كيف تتصرف.. بس خواتها يهونون عليها هالربكه..
    وصلوا المحكمة وكان اسماعيل مع احمد عشان يكون شاهد لزواجه وابوه وعمه.. البنات تمن في السياره يترين ردتهم وهم على اعصابهم.. نزل عبدالله ومعاه جواهر والشاهد الي من طرف عبدالله كان واحد من ربعه يداوم في المحكمة نفسها.. ونزل بعده احمد الي كان موقف موتره حذال عبدالله.. من شافته مها تخبلت.. تمت تصرخ..
    مها: ياربي محلاااااااااااااااااه.. اه.. تمت تمثل ان بيغما عليها.. ماصدق.. ابا ماي.. ماي ..
    ريم: لا يوجد ماء هنا..
    وفاء: صدق انج خبلة..
    مها: شوفي .. تقبض وفاء من راسها وتلفه صوب احمد.. بذمتج الي يشوف هالإنسان مايتخبل..
    وفاء: نوو..
    ريم وهي موخيه راسها..: بس لو شفت اخوه بتخبل..
    مها ووفاء صدوا صوب ريم وهم فاجين عيونهم.. اول مره يسمعون ريم تنطق بهالكلام..
    وفاء: والله وكبرتي يا ريموو وقمتي تحبين..
    ريم وهي تحايس بثمها وتضحك وغمازتها تبان..
    مها: عقبال وفووووووي..
    وفاء: لا لا .. انا عاد مب شراتكم.. انا انسانه طموحه.. بخلص الثانويه وبدخل كلية الآداب.. ابا اطلع كاتبه بكل معنى الكلمة.. عندي طموح يفوق الزواج وغيره.. ابا اكون لوفاء اسم خاص فيها.. الكل يرمس عنه..
    ريم ومها تموا يصفقون ويصفرون.. الا وهم شافو جواهر وعبدالله واحمد واسماعيل وبوسماعيل وعمه طالعين من باب المحكمة.. تموا ايببون..
    ومها طول الوقت تتطالع احمد وتتخيل نفسها في هالموقف.. وتتمنى انها لو كانت هاليوم بهالموقف مع احمد
    وبارك عبدالله لإخته وابراهيم.. وهم ساروا صوب موترهم .. واحمد مشى مع عبدالله صوب موترهم لأنهم موقفين عند بعض.. وماكان يدري احمد ان خوات عبدالله في السياره.. وقف تم يسولف شوي ويا عبدالله عند الجامه الي صوب مها.. كانت لاصقه بالجامه وهي تتطالعه.. مستغله الوضع انه مايشوفها.. بس الي ماعرفته مها.. ان احمد لابس نظاره.. ومن الشمس الي كانت صوب موتر عبدالله شفت المخفي شوي.. فبان.. عرف وقتها.. كان يكلم عبدالله بس عيونه ماتفارق جامة موتر عبدالله.. ركب احمد موتره .. وتم عبدالله واقف يرمسه في سالفه وهو منزل الجامه.. كان يشغل احمد الموتر بس لاحظ ان موتره مايشتغل..
    عبدالله: شو بلاه موترك؟؟
    أحمد: مادريبه توه شغال تمام..
    عبدالله: اكيد البطاريه ..
    أحمد: شكله جي.. لاحوووول وقته احين..
    عبدالله: شوف انت تعال وياي وانا بوصلك.. والعصر تعال شوف موترك..
    احمد: لا ماعليه بتصل في واحد من الربع..
    عبدالله: استح.. افا والله .. انا موجود وتتصل في ربعك.. يلا بند موترك وتعال اترياك..
    راح عبدالله ركب موتره وقال لخواته ان احمد بيركب وياهم لأن موتره خربان.. عاد هني منو بيود مها الي طايره من الفرحه..
    طول الدرب ومها تتطالع احمد وتسمع كلامه وتشوف حركاته.. كان طبيعي بكل شي يسويه.. كان يرمس ويسولف ولا كأن خوات عبدالله موجودات.. ويتعبث بالإف إم .. وكل شوي يغير الموجات.. ويلعوزهم.. ومها مستانسه لأنها تشوف احمد بطبيعته الي عمرها يمكن ماشافته عليها.. طول الدرب وقلبهم ينبض والود ودهم يطالعون في عيون بعض بدون مايرمشون حتى..
    في هالوقت واحد بغا يلف على عبدالله وكان بيسبب حادث.. فوقف عبدالله فجأة وصرخن البنات.. الا وفاء الي كانت قاعدة في النص اتجدمت.. ويودها احمد عن يندق راسها بالمسند.. استحت وفاء.. صد احمد صوبها وشاف مها وهي تتنافض من الخوف كان وده انه يلمها ويهديها.. اااه يا مها.. بس من شاف وفاء خطر على باله ربيعه.. وحس انها مناسبة له العمر.. واخلاقها عالية .. وجميله نوعا ما.. وطيبه .. ويعرف اخوها.. يعني شو يبا اكثر من جي.. قرر يرمس غانم ربيعه .. ويشوف شو بيقول.. عشان يكلم امه ترمس هدى اختها.. وفعلا من وصل البيت سار عند امه وكلمها.. وهي ايدت الفكرة.. وهو على طول اتصل في ربيعه ويوم قال له عن مواصفات وفاء وافق.. وقال لأمه ان الريال ماعنده مانع.. وعالعصر اتصلت ام سلطان في هدى وفاتحتها بالموضوع.. وقالت لها عطينا فرصه نشاور البنت وعبدالله..

    هدى فاتحت عبدالله بالموضوع.. فرح واستانس بالخبر.. لأنه وده يتطمن على وفاء وتبقى له ريم.. فقرر انه يكلم وفاء بالموضوع.. وطلبها في نفس اليوم في الغرفه عنده وفتح معاها الموضوع..
    عبدالله: شو رايج؟؟
    تمت وفاء ساكته ومنزله راسها.. مستحيه وفي نفس الوقت مب عارفه كيف ترد عليه.. كيف تقول له انها مب موافقه.. خايفه ان هالكلام يخلي عبدالله يفكر تفكير ثاني انها حاطه في بالها حد معين..
    عبدالله: وفاء.. انا مب يايبنج عشان اقول لج غصبن عنج ولا غيره.. ياي اخذ بشورج ورايج.. اذا انتي قابله فكرة الزواج.. او لا.. اذا لا تراه حياتج وانتي ادرى فيها والي يريحج.. واذا هيه.. عشان ابدأ اسأل عن الريال واعرفه..
    وفاء: الصراحه ياخوي.. سكتت شوي.. انا مافكر في الزواج.. انا وراي دراسه وطموح ابا احققه و اوصله.. بعدني صغيره على مسؤولية الزواج.. عندي أحلام ودي احققها..
    عبدالله : تدرين اسمعج وانتي تقولين هالكلام.. ودي تمر السنين بسرعه عشان امشي فيج بين الناس وانا رافع راسي ان اختي شي في هالمجتمع.. وفي نفس الوقت تهمني راحتج.. الي يريحج..
    نشت وفاء وحضنت اخوها وباسته على راسه.. وطلعت من الغرفه.. وطبعا مها وريم لها بالمرصاد وقالت لهم السالفه
    مها: يالمينونه واحد من طرف احمد وترفضينه..
    وفاء: يختي شوفيج.. قلت انا مافكر في الزواج..
    وفي هالوقت دخلت عليهم جواهر عشان تسلم عليهم قبل لا تروح الجامعه مع عبدالله لأنه بيوصلها.. وهم قبضوها يسألونها عن شعورها في اول يوم طلعه لها مع اسماعيل.. صح ان ضيقها لفقدان امها ماراح.. بس ماتقدر تنكر الراحه الي حستها مع هالإنسان.. ورغم التزامه المعقول .. لكنه رومانسي وطيب وحنون..
    ريم: بل بل بل.. كل ها اكتشفتيه اليوم..
    جواهر: الي يقعد مع اسماعيل مره.. يقدر يعرف عنه كل شي.. اسماعيل انسان شفاف.. كل الي في قلبه ظاهر في ويهه ولسانه..
    وفاء: الله يهنيج..
    وبدت مها تفتن..: الا اخبرج شفتي وفووي يالها عريس وشاتته..
    وفاء: يلا عاد لا تبالغين وين اشوته..
    مها: اوهوو جب انتي خل ارمس..
    وتمت تقول السالفه لجواهر..
    جواهر: صدقها يوم انها طموحه انا بعد اشجعها على طموحها.. وفاء غير عنكن يالخبايل من صغرها وهي تخطط لمستقبلها.. وعشان تحقق الي في بالها لازم تكون متفرغه.. وهالفراغ مابيكون موجود اذا في ريل.. وبعدها صغيره.. وبييها الي احسن من هذا بمليوووون مره.. فديتها الف من يتمناها..
    وفاء تمت تتخقق يدامهم وهم يضحكون على حركاتها وسلمت عليهم جواهر وتوكلت على الله صوب العين..
    =-=-=-=






  9. #279
    عضو الماسي
    الصورة الرمزية خفايا الشوق
    الحالة : خفايا الشوق غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 11060
    تاريخ التسجيل : 30-03-08
    الدولة : •●
    الوظيفة : •●
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 3,321
    التقييم : 1252
    Array
    MY SMS:

    ..اْللّهُمّ اْجْعَلْ آخِرَ كَلَاْمِيْ مِنَ اْلْدُنْيَاْ لَاْ إِلَهَ إِلّاْ اْللّهْ .. ,

    افتراضي رد: للحب عنوآن .. للكآتبـــه : بنت البلاد


    إيمان في هالوقت كانت قاعده مع مهير في الميلس وقاعدين يخططون لزواجهم..
    وغير ان العيد الكبير.. عيد الأضحى باقي له كم يوم..
    مهير: والله ودي يكون عرسنا السنة..
    سكتت ايمان ونزلت راسها سرحانه.. حس مهير ان في شي في خاطرها.. ضم ايده بإيدها.. وتم يرص عليه.. : شوفيني..
    رفعت ايمان راسها..
    مهير: طالعيني في عيني.. وخبريني شو في هالقلب الصغير..
    إيمان: مهير خاطري اقول لك هالشي من زمان.. بس مب عارفه شو موقفك..
    مهير: قولي..
    إيمان: وماتفهمني غلط.. ولا تعارض..
    مهير: قولي تراج وترتيني..
    إيمان: احنا كنا حاطين في بالنا نعرس في الصيف.. وانا ماعندي مانع.. بس عندي شرط..
    مهير: والي هو؟
    إيمان: ماتلمسني لحين ما اروح الحج السنه اليايه..
    عصب مهير وودر ايد إيمان ونش وقف عند الجامه وتم يطالع الحديقه برع.. وهو حاط ايده على اليدار..
    إيمان وقفت وراه وصوتها المبحوح المكتوم..: دخيلك هير افهمني.. ابا اطهر نفسي.. اطهر كل خطاياي.. ابا احس نفسي انسانه ثانيه..
    مهير صد صوبها وهو ماسك ايدها ويكلمها وهو يرص على اسنانه وايدها: انتي طاهره ويديده في عيني وهذا يكفي.. ليش تبين تعذبيني وتذكريني بشي نسيته ولا في حياتي افكر فيه..
    إيمان وهي تصيح وتدمع: مهير افهمني..
    مهير: بس ولا كلمة.. شو تبيني افهم شووو.. افهم انج شاكة في نفسج وانا لا.. افهم انج كارهه نفسج الي انا اموووت فيها.. حرام عليج يا إيمان لا تعذبيني.. ولا تحاسبين نفسج وتظلميني وياج بشي انتهى..
    إيمان وهي تسحب ايدها بقوة وتقعد على الكنبة.. وتغطي ويهها بإيدها: افهمني.. ابا اطهر نفسي عند ربي قبلك انت.. حس فيني..
    مهير ينزل عند ريولها ويرفع ويهها بطرف صبوعه ويطالع عيونها ويمسح دموعها بإيده الثانية: انتي طاهره.. كنتي جاهله وماتعرفين الي تسوينه .. مراهقة..
    إيمان تمت منزله عينها ومب قادره تشوف عيونه..
    مهير: ارفعي عينج شوفيني..
    إيمان تمت مصره ما تتطالعه..
    مهير: اكلمج انا شوفيني..
    إيمان رفعت عينها.. ابتسم لها مهير..
    مهير: احبج.. ودام هالشي يرضيج خلاص سويه.. اهم شي عندي راحتج.. وانا قلت لج وجهة نظري..
    إيمان وبصوت واطي: أموت فيك..
    مهير وبكل حنية : ماسمعت..
    إيمان وهي تبتسم تعض طرف شفتها بخجل..
    مهير: ياوييييييييلي..
    دخل عليهم عمر : يلا بس انتهى وقت الزياره..
    بس سكت من شاف قعدى مهير على الأرض وعيون اخته الي كانو محمرين من الصياح.. وتقرب بسرعه عند اخته وقعد نفس قعدة مهير.. بس طبعا بعد ما دز مهير وبغى يطيح بس تيود بالكنبة.. وايمان تضحك عليه وهو يطالع عمر بحقد..
    عمر: اختي حبيبتي شوفيج..
    مهير: هيه اونه اختي حبيبتي شوفيج.. مسوي عمره موووول.. خايف عليج.. الا هاي نذاله تبا تخرب
    عمر وهو يأشر له بإيده..: روح بيتكم
    مهير: ايمان ترضين اخوج يروغني..
    عمر: مارغتك.. قلت روح بيتكم .. ولا انا غلطان..
    إيمان: لا حشى اخوي مايغلط..
    مهير: ماعليه وقفتي بصف اخوج اشوف..
    إيمان وهي تحضن اخوها وهو يدلع عمره في حضنها غياضا في مهير.. ويأشر له بإيده روح روح..
    إيمان: هذا اخوي حبيبي.. الغالي هذا..
    مهير وهو يطالعها ويشل بوكه وتليفونه: انا اراويج.. وتوه بيظهر الا بوعمر داش ويطالع صوب إيمان ويحرك براسه: كملت..
    بوعمر: لازم القعدة بتكتمل بوجودي.. وين ساير.. ؟
    مهير: ولدك عمر راغني.. قالي روح بيتكم.. وانا ساير..
    بوعمر: صدقه روح.. وانت عمر شو تسوي؟
    عمر: ماشي متوله على اختي حرام؟؟
    بوعمر: لا نش نش .. دوري احين انا متوله على بنتي..
    وإيمان كانت مستانسه من الخاطر.. ومهير ميت قهر.. وده يكون مكانهم بس آآآآآآآخ يالقهر.. ومن عقب نش عمر وراضاه ودخله..
    عمر: ياخي نسولف وياك خذتها بجديه..
    يبتسم له مهير: ماعليك اعرف امثل اني زعلان..
    عمر: عيل احين صدق اقول لك روح بيتكم..
    مهير: هههههه..
    ورد دخل الميلس ونشت ايمان ودخل وليد وقعدوا سوا.. وايمان حاسه براحه بعد مافتحت قلبها لمهير.. وراحت عند منى ونوره .. لأن عهود سارت عند امها تقعد عندها كم يوم.. عاد تدرون الحرمه بالأربعين لازم تكون عند اهلها..






  10. #280
    عضو الماسي
    الصورة الرمزية خفايا الشوق
    الحالة : خفايا الشوق غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 11060
    تاريخ التسجيل : 30-03-08
    الدولة : •●
    الوظيفة : •●
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 3,321
    التقييم : 1252
    Array
    MY SMS:

    ..اْللّهُمّ اْجْعَلْ آخِرَ كَلَاْمِيْ مِنَ اْلْدُنْيَاْ لَاْ إِلَهَ إِلّاْ اْللّهْ .. ,

    افتراضي رد: للحب عنوآن .. للكآتبـــه : بنت البلاد


    الجزء (78) : للحب عنوان


    نورة: اممم.. خاطري اقول لكم شي بس اخاف تضحكون علي..
    منى: افا نوره شي في خاطرها ونضحك عليها .. مستحيل..
    نوره: خاطري اشوف الإنسان الي خاطبني.. احس اني ماشايفته عدل..
    منى تمت تتطالع ايمان وايمان تتطالعها .. خاطرهم يضحكون بس ماسكين اعمارهم.. وشوي الا هم يضحكون بصوت عالي .. لأن ماقدروا يمسكون نفسهم..
    نوره وهي ماده بوزها: شفتوا.. قلت بتضحكون علي.. ها ويهي ان قلت لكم شي..
    نشت ايمان ولوت على نوره: افا عليج.. نسولف شو بلاج.. بالعكس من حقج تشوفينه.. ان شاء الله بيتخرج وبيرد وبتشوفينه..
    نوره وبصوت واطي مليان خجل: متى؟
    منى: عاشت البنت مستعيله..
    ضحكت نوره وتمت تضرب ايمان على جتفها لأنها كانت تسوي لها حركات
    الله يهنيك فيها ياسعيد
    =-=-=-=-=
    ومرت الأيام وعيدوا بعيد الأضحى.. الا بيت ابراهيم .. ماقدروا يعيدون.. هذا اول عيد لهم من غير حصه.. طبعا محد تحنى ولا حتى بيت غزلان ولا بوسلطان تحنوا.. والمعاريس ردوا بالسلامه من السفر.. وداد راحت بيت عمها سكنت.. وهند سكنت في بيت خالتها..
    في بيت بوعلي كان الجو شوي مرتبش..
    محمد وهنادي والعنود بنت هنادي..
    آمنه وجاسم وعيالهم.. عبود ومريوم..
    علي وهند على جنب.. وعليه وريلها صالح..
    وبوعلي وام علي..
    امنه وهنادي كانو يعانون من وحام الحمل وملعوزنهم.. وهند عاد تعايبهم.. كل ما تاكل شي وتضيفهم فيه.. يقولون مانقدر ..
    هند: هههههه وحليلكم بتنحرمون من الأكل..
    هنادي: لا تعيبين.. ترا بييج يوم وبتحسين فينا..
    علي: لا نحن احين مانفكر في العيال.. بعد سنة ان شاء الله.. خل نستانس..
    محمد: ياعيني على الي بيستانسون..
    هند استحت ..
    عليه: علي متى بتبدأ دوامك؟
    علي: ليش؟
    عليه: ماشي بس لأني بغيت افتح ملف لبنتي والعيادة مب طايعين يعطوني تحويل للمستشفى..
    علي: خلاص انتي تعالي بالسبت وانا بسوي لج كل شي..
    هند: بس انت مابداوم السبت؟
    علي: ادري.. بس بروح هناك برمس مسؤول الملفات ربيعي..
    جاسم: واسطه.. الدكتور علي بعد مانروم عليه..
    علي: حاسب ترا الإبره في جيبي..
    جاسم: لا لا لا لا.. دخيلك كله ولا الإبر..
    ام جاسم: والله اني مستانسه يا عيالي.. لا خليت من هاللمه..
    بو جاسم: ما انسى الأعياد الي كان علي بعيد عنا فيهم.. وانا الي بعدتك
    نزل راسه علي وتنهد..: ابوي ممكن مانذكر الي فات.. خلاص كل شي تغير.. ونحن ويا بعض.. الله لا يغير هالحال علينا ان شاء الله..
    الكل: آمين يارب..

    =-=-=-=
    تاريخ 17/2
    يوم اعلان النتائج لمسابقة القصص..
    نشت وفاء من النوم وهي على اعصابها تدور على الجريدة.. لأن النتايج بتظهر في الجريدة.. ومن لقت الجريدة شرات المينونه قعدت تدور على اسمها في الصفحات.. نش عبدالله لأنه بعد شراتها على اعصابه.. ونزلن ريم ومها شافو وفاء راقده على الكنبة والجريدة على ويهها.. ربعوا صوبها خايفين عليها.. شلو الجريدة شافوها فاجة عيونها ومبهته.. صفعها عبدالله
    عبدالله: ايه انتي وين سرتي..
    وفاء: ماي.. بسرعه مااااااااي..
    ربعت ريم ويابت الماي وعبدالله شل الجريدة وقرا الأسامي.. وشاف اسم وفاء بالمركز الأول.. ومها تمت تصرخ وريم من سمعت الصريخ عرفت..
    ريم: ماقلت لكم الحاسه عندي غير..
    نشت وفاء بعد ماشربت الماي.. وحضنت اخوها وتمت تصيح مستانسه من خاطرها.. ماكانت متوقعه انها تفوز ولا بالمركز الأول.. ترجت عبدالله انها ماتروح المدرسة.. وماراحت لأن طول الليل ماقدرت تنام وهي تتنظر راعي الجريدة يوصل بالجريدة.. وطبعا اذا وفاء ماراحت.. ريم ومها وياها.. وهم الفرحة عندهم فرحتين.. غياب.. ونتيجة المسابقة.. وكانت الجائزه انهم بيطبعون لها القصه هذي على كتاب وبتتوزع على المكتبات وغير التكريم الي راح يكون في الحفلة طبعا..
    وفاء: احس هاي بتكون البداية عشان احقق احلامي..
    ريم: هيه اكيد.. وعاد شدي الهمه نبيج ترفعين الراس عشان نخق فيج
    وفاء تتطالعها بإبتسامه..
    مها: انا بكون مديرة اعمالج..
    وفاء: ويا ويهج جي ممثلة..
    مها بمزح: لا رقاصه..
    وفاء وهي تضحك: بايخة تدرين..
    وتموا يسولفون وعلى الساعه 10:00 رن تليفون وفاء.. استغربت من الرقم لأنه غريب.. ردت عليه ..
    وفاء: ألوو..
    الموظف: السلام عليكم اختي..
    وفاء: وعليكم السلام
    الموظف: بغينا الأخت وفاء الفلاني ..
    وفاء: معاك وفاء..
    الموظف: انا موظف تابع للجنة المسابقة الي شاركتي فيها..
    وفاء وبفرحة وشوي بتطير من مكانها: ايه..
    الموظف: اختي بغينا نبلغج ان الحفل راح يكون بتاريخ 27/2 بمركز دبي التجاري.. طبعا انتي سامعه عن الحفلة..
    وفاء: هيه اكيد.. جائزه دبي للتفوق والتميز العلمي..
    الموظف: هي نعم.. يعني بيكون في حضور الشيخ محمد بن راشد ومجموعه من الحضور.. يعني اذا الأهل بيسمحون لج انتي تستلمين الجائزه او في احد بيكون مكانج عشان اسجل الإسم
    وفاء: لا لا.. انا بحضر ان شاء الله
    الموظف: ان شاء الله.. خلاص عيل.. ان شاء الله بنكلمج قبل الحفل بكم يوم عشان نخبرج عن الترتيبات
    وفاء: ان شاء الله
    وبندت وفاء عن الريال واتصلت في عبدالله وقالت له.. الي استانس لها من الخاطر طبعا..
    =-=-=-=-=-=
    في نفس اليوم فليل في بيت ابراهيم
    كانت غزلان قاعدة مع ابراهيم في الميلس وعزيزه وريلها سالم.. وام ابراهيم وبوابراهيم وخوله وعبدالله.. يعني العايله كلها متيمعه.. طبعا الي ناقص من بينهم كانت حصه الله يرحمها.. غزلان طول الوقت قاعدة حذال ام ابراهيم ولامه بإيدها حوالين جتف ام ابراهيم.. تبا تحسسها انها بدال حصه .. انها بتعوضها بكل شي.. ماتبا غياب حصه يتعبها زود.. وقرب غزلان منها هون عليها وايد مثل ماهون على ابراهيم والعايله كلها..
    ام ابراهيم: ابراهيم وغزلان.. ممكن اقول لكم شي؟؟
    غزلان وهي تبوس راس ام ابراهيم: انتي تامرين يالشيخه..
    ام ابراهيم: فديتج والله.. بغيت اخذ رايكم لو نجدم عرسكم ونخليه بالصيف شو رايكم..
    نزلت غزلان راسها لأنها تذكرت حصه.. وابراهيم تم يطالع امه بحزن ولاحظ الحزن الي مخبته في عيونها..
    عزيزه : هيه صدق.. دخيلكم نبي نفرح شوي..
    بو ابراهيم: انا بقول رايي بس اخاف تبدون تصيحون وتسوون مناحة مافيني..
    ام ابراهيم: لا قول ..
    بو ابراهيم: تخلونه بنفس اليوم الي كنا حاجزين فيه لحصه الله يرحمها.. ونبدل الحجز بإسم ابراهيم..
    غزلان : لا..
    ام ابراهيم صدت صوب ريلها: انت شو تقول.. حرام عليك.. خل يكون لهم يوم مايذكرهم بشي يضايقهم.. هذول معاريس..
    ابراهيم: هيه ابوي دخيلك.. فخل موعد عرسنا شرات ماهو.. في عطلة الربيع.. شو فرقت الا هي كم من شهر..
    ام ابراهيم: خلاص يا عيالي على راحتكم..
    نشت غزلان وهي حاسه بضيق تذكرت حصه.. : انزين عيل انا تأخرت.. ولا القعدة وياكم ماشي احلى عنها.. بس لأن باجر عندي مدرسة..
    ام ابراهيم: برايج بنتي مرخوصه..
    تم يطالع ابراهيم غزلان .. وهو حاس انها متضايقه.. نش وراها بعد ما سلمت على الكل وساروا في الحوي..
    ابراهيم: غزووول.. شو فيج؟؟
    غزلان والدمعه نزلت من عينها: تذكرتها..
    ابراهيم وهو يحاول يكون قوي يدامها: شو اتفقنا؟
    غزلان وهي تمسح دمعتها: ان شاء الله.. بس غصبن عني..
    ابراهيم: ماعليه حاولي دخيلج.. مابا اشوف هالدموع اتعذب والله اني اتعذب..
    غزلان: صعب علي اتذكر ان عرسي حصه مابتكون فيه صعب..
    ابراهيم يود ايد غزلان ومشى وياها..
    غزلان: وين توديني..
    ابراهيم: ماعليج انتي تعالي..






معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. خلآص/..كآفي/..بس/..مليت الاعذار****مليت حتـى قـول ويـن الحقيقـه
    بواسطة الفل و الريحان في المنتدى منتدى الوناسة و إستراحـة الاعضاء + الترحيب و الاهدائات
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 12-05-20, 08:15 PM
  2. أعرآآآآس فآآآآآخرة [ للفخامة عنوآن]
    بواسطة Bio.Med في المنتدى منتدى حواء طبخ زينة ديكور جمال الطفل
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 09-11-22, 12:13 AM
  3. لعبة البلاد
    بواسطة zezo في المنتدى منتدى الوناسة و إستراحـة الاعضاء + الترحيب و الاهدائات
    مشاركات: 58
    آخر مشاركة: 09-03-15, 09:04 PM
  4. يا ربي ما ادري وين اروح مليت من كثر الجروح مليت من كثر الجروح
    بواسطة ro0o7 uae في المنتدى منتدى الوسائط Media Forum
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 09-02-27, 10:59 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •