تنبيه :: عزيزي اذا واجهتك مشكلة في تصفح الموقع , فاننا ننصحك بترقيه متصفحك الى احدث اصدار أو استخدام متصفح فايرفوكس المجاني .. بالضغط هنا .. ثم اضغط على مستطيل الاخضر (تحميل مجاني) .
 
 
صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 28
  1. #1
    عضو مجتهد
    الصورة الرمزية بنت العين 1991
    الحالة : بنت العين 1991 غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 152360
    تاريخ التسجيل : 23-05-20
    الدولة : مستــوطـن قلـبهـ
    الوظيفة : وبحثت في كل السطـور فلم أجد وصفا يليق بمن فؤادي قد أحب
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 106
    التقييم : 20
    Array
    MY SMS:

    ،،"‏ماهمني قرب الباقيي قربك يكفيني

    Post روايتي الخامسه: العمـــر لحظــة


    السلام علسكم عدت لكم بروايتي الخامسه في منتداكم ومنتدى غيركم هي السادسه 🥰🤩




    حبيت هالمررره تكون روايتي غيررررررر عن السابقات افكارها مختلفه تماماً




    ارحوا التوفيق
    دمتم بود








    ماني مثـل غيري ولا الغير مثلي
    لي خـط سيرٍ مختلف في زماني
    صعبـه علـى غيـري يسد بمحلي
    ومحـدن كفو ياخذ بوقتي مكاني
    _________

    آذگرگ وفـي .. ويـن الوفاء..من فيـنـا اللي مــا وفـــى ...

  2. #2
    عضو مجتهد
    الصورة الرمزية بنت العين 1991
    الحالة : بنت العين 1991 غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 152360
    تاريخ التسجيل : 23-05-20
    الدولة : مستــوطـن قلـبهـ
    الوظيفة : وبحثت في كل السطـور فلم أجد وصفا يليق بمن فؤادي قد أحب
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 106
    التقييم : 20
    Array
    MY SMS:

    ،،"‏ماهمني قرب الباقيي قربك يكفيني

    Post رد: روايتي الخامسه: العمـــر لحظــة


    العمر لحظة
    البارت الأول

    ضياع العمر شقاء و لكن ضياع النفس موت لهذا ضحي بعمرك ولا تضحي بنفسك...
    وأنت الذي أخلفتني ما وعدتني وأشمتّ بي من كان فيك يلوم

    كانت مشغله محاضره خالد راشد في التلفزيون وشابكته على النت بعنوان( حسن ظن بالله)، ويالسه ترتب غرفتها وتلم اغراضها وتعدل ملابسها تنهدت بضيق على حياتها اللي عايشتنها بس طلعت منها تنهيده وهي تقول: لعله خير ،، كملت ترتيب اغراضها وشافت شنطه اللي صار لها سبع شهور ما انفتحت ولا لبست منهم شي تنهدت بضيق من هالزواج الغريب بس بالنسبه لها مب غريب هي عارفه ليش تزوجت وليش تواجدت في هالمكان وبذات عند هالشخص ،، طلعت منها تنهيده تعب وكملت ترتيب غرفتها وفتحت خزانة ملابسها، وبدت تسوي جرد للملابس اللي ما تلبسهم وحطتهم في شنطه لانها ناويه تتخلص منهم ما تبا شي في الكبت عشان محد يقول انها ميته عليه،، بدت تطلع الملابس وترتبهن في شنط وهي في داخلها حسره على عمرها وعلى نفسها بعد مارتبت الأغراض في شنطه تنهدت براحه وابتسمت ابتسامه رضى على نفسها وعلى اللي سوته وتنهدت بالراحة ،، حطت الشنط على طرف خزانة الملابس ،، القت نظره على غرفتها على سريع واتجهت لشموع المزينة على التسريحة وشغلت الشموع لتبعث لنفسها الاطمئنان وراحة النفسية والجسديه دخلت الحمام تسبحت عالسريع ونشفت شعرها وتلبست ،وطلعت من غرفة الملابس وهي تتنهد برضى ومسكت الريموت بعد ما انتهت محاضرة خالد راشد ،، حطت لها موسيقى كلاسيكية هادية واتجهت للرف اللي كان بأخر الغرفة واستغلته وسوته ميني بار وحطت فيه مكينة كوفي وماي وثلاجة فيها سويتات وكيك وغيرها من هالاشياء وحاطه عليها اضاءه خفيفه ،، طفت انوار الغرفه جميعها. ماعدا الضوء الخفيف اللي بلون الأخضر والازرق يشع من الزاويه اللي فيها كورنر الكوفي،، تنهدت براحه وهي تشوف ان قرب اذان المغرب عشان تصلي وتنزل تحت عند اهل زوجها خلصت الكوفي وراحت تيلس على كراسي شرفه بعد ما افتحت باب الشرفه وخفضت انوار الشرفة واسترجعت بذاكرتها لورى لفتره من الزمن الذي مضى ،،
    كانت يالسه في غرفتها وتفاجأت بدخول اخوها عليها وهو على ويهه اجمل ابتسامه قرب منها وهو يقول: بنت ابوها وين وصلت..
    ابتسمت وهي تحاول تحسسه بانها قويه : ولا مكان يا الغالي ..
    ناصر تنهد براحه : زعلانه على اللي صار
    هزت راسها بنفي وهي تتصنع راحه والابتسامه،، بادلها الابتسامه وهو يقبل جبينها : الحمدلله عيل اظني حان الوقت اللي اقولج فيه مبروك ي احلى عروس ..
    انصدمت من كلمته اللي شلت اطراف لسانها عن الكلام وتمت بس طالعه بعيونها ولا رمشت حتى رمشه ،، اما هو فضحك ولوح بيده وطلع عنها وخلاها في حيرتها وبعدها تفاجات بأن غانم لغى الخطبه بسببت مسجات حمد وخبر فهد بالمسجات وان حمد وشموخ بينهم علاقه وهذا اللي جبر حمد يتزوج شموخ وفهمها ان زواجهم ع ورق لانه بروحه هو مظلوم ما طرش هالرسايل وقالها تتقبل واقعها المرير
    ردت على واقعها المرير على صوت اخت زوجها وهي تبوسها على خدها: فديت السرحانين اللي باين ضيق فيهم..
    ابتسمت مجامله وهي مستحيه من لبسها قدام اخت ريلها : فديت عمرج حبيبتي سامحيني ما حسيت فيج والله ..
    شما بضحك وحب: اكييييييد لانه الحب شال العقل اكيد تحاتينه الله يرده بسلامه لج ..
    ابتسمت بحزن بس حاولت ما تبين : ويرده لكم سالم ان شاء الله ...
    شما بحب: فديت قلبج والله انج غير عن حريم اخواني كلهم انتي غير حظ حمد فيج والله انه عرف يختار ..
    تنهدت بعد تنفس طويل وكملت بمصداقيه: انا اللي عرفت اختار احلى اخت زوج في دنيا..
    شما بصدق: بموووت من الشووق عليج من يومين ماشفتج وحمد محرم حد يوطوط عندج فالغرفة شكله يغار عليج منا نحن ...
    ابتسمت بضيق وهي تحاول ما تنبه شما على هالنقطه بس هي اذا تمت على هالحالة شما بتشك : ههههههههه ممتلكات خاصه لاخوج يمنع الاقتراب منها.
    شما تحضنها بصدق: قسممم بالله يحق له مالومه اللي تكونين ملكه ويخليج..
    حاولت انها تغير الموضوع لان طاريه وايد يكدر بالها: اسوي لج معايه كوفي
    شما بنذاله: تصدقين من دخلت غرفتج من باب صالتج يا الحب ،، اشم ريحة الكوفي اللي مختلطه بعطورج والله العظيم انا قايله حمد يوم يرد من سفر ويشوف كل هالتغيير اللي سويتيه في قسمج الخاص اعتقد ما بيطلع ولا بنشوفه بعد الا اذا سوينا له تلفون..
    ضحكت باحراج وفي خاطرها والله بعدج عيل ماعرفتي حمد زين للأسف انه الواقع غير عن الخيال اللي راسمتنه في بالج ،، حاولت تشتت شما بكلامها وهي تضحك: ههههههه بقوم ابدل لبسي عشان انزل تحت وياج ...
    تنهدت شما بوناسسه وفرحه ياخي تحب هالانسانه من دخلت حياتهم وتحس وايد أشياء تغيرت في بيتهم حتى في خوانها واولهم حمد اللي كان ما يقعد في البيت ،،انتبهت شما لرنة تلفون الحب وشافت رقم دولي قالت هذا الحب متصل اكيد ردت عليه بدلع: هلا والله..
    استغرب نبرة صوت ودلع وكمل: اهلين وسهلين ..
    شما بحيا انتبهت انه مب صوت حمد ومن شافت شموخ طالعه من غرفة الملابس حطت التلفون في اذنها وشموخ طالعها باستغراب وردت على تلفون: مرحبا
    ابتسم بتنهيده طويله وهو يرد: مراااحب ملاييييين والله ولا يسدن في ذمتيه..
    استغربت شموخ نبرة صوت اول مره تسمع هالنبرة وطالعت شما باستفهام وتاشر لها بمعنى منو هذا وشما ترفع كتوفها بمعنى مادري ..
    ضحكت شموخ بلا شعور وهي ترد: المرحب لاهان امر اخويه من بغيت ..
    ابتسم بلا شعور ما يعرف أصلا ليش اتصل ومايعرف أساسا شو سبب اللي خلاه يتصل بس باستهبال رد: عفوا مب تلفون فاطمه ..
    تنهدت براحه وهي ترد : لا اخوي غلطان...
    في خاطره لا والله مب غلطان لكن الصد والحظ والنصيب والقدر اللي ضدي ولا انا مب غلطان سكر بعد ما شاف ان هي اللي انهت المكالمه قبل ما يقول أي شي ثاني ..
    ضحكت شما وبهبال : سامحيني شموخي والله اني اتحسبه حمد قلت بغلس عليه..
    ماهتمت وايد في المكالمه لانها ما تعني لها شي وابتسمت وهى ترد: عادي ماعليج أصلا ما اهتميت لا تحاتين يلا ننزل ..
    شما تتفحصها بنظراتها وهي طالعها باعجاب: بتظهرين جيه.
    شموخ تبتسم وهي طالع نفسها في المرايه بعد ماخففت الميك اب وايد وعدلت حجابها وهي طالع نفسها بالمراية وتنظر لنفسها نظرة رضى واعجاب ،، شما تصفررر وباعجاب: قسم بالله انج حلووه لالا أي حلوه الا قمررر ،، ضحكت من خاطرها وهي تشوف شما وقالت: ههههههه حسستيني واحد من شباب لا تيلسين طالعيني بها النظرات ماحبها ..
    طلعن ونزلن تحت سمعن صوت ريياييل في صاله شموخ تغشت (تغطت) ،، سلمت على عمها(أبو ريلها) وباست راسه ،، وهو بدوره وقف احتراما لها وحضنهـــا
    بحب ابوي حاس فيها وعارف ولده انه مسود وييهه وان هي ساكته احتراماً لعمها ومبينه لهم ان الأمور بينهم طيبه الا عمها اللي فاهم حركات ولده وعارفها زين وشي هذا كبر بنت الناس في عينه وايد حاوطها من كتوفها وهو يبتسم لها: شحالج الغاليه ربج بخير ..
    ردت باحراج ودها تبعد عنه لانها مستحيه منهم وايد بس إصرار عمها انها تبقى قريبه منه عدلت وقفتها وابتسمت: بخير يعلك الخير يا الغالي انته شحالك ربك بخير ، بشرني عنك ..
    قعدها عداله وهو يبتسم ويلف لها : بخير يا بنتي ولله الحمد ،، شحال حمد ربه بخير ومتى بيرد( يعرف ان ما عندها جواب ويعرف ان حمد ما يتواصل وياها بس يبا يثبت لنفسه انها أخير عن بنت اخوه ) ردت مجامله وهي تعدل غشوتها وتفرد ظهرها وبثقه بنتها في نفسها: بخير يعلك الخير يا الغالي ،، يرد السلام عليكم كلكم ويبشركم انه بخير وانه بيرد قريب باذن الله ..
    ابتسم ورفع عينه لولده مبارك وقال بنظرات عيونه شفت بنت العرب والناس كيف تداري على ريلها ابتسم ورد: الله يسلمه ويسلم من ياب سلامه..
    مبارك رد لبوه النظره وابتسم واحترم وجودها ومستحاها وقال: الله يسلمه من الشر ان شاء الله ويرد بالسلامه..
    ابتسمت بحيا وهزت راسها..
    شما تبتسم وهي تقعد عدال مبارك: خذتي الجو عنا يا بنت سهيل ..
    ضحكت باحراج وهي ترد عليها: ما بج قصور الغاليه انتي شمعة الجلاس ..
    شما تضحك: أي شمعه الجلاس بالله عليج الا استويت سويت ذايب ومنتهيه صلاحيته بعد ..
    ضحك الجميع على شما وسوالفها...
    دخلت ام مبارك وياها حرمة ولدها سالم ( العنود) يايات من سوق سلمن وقامت شموخ وتلقت لعمتها عند الباب شلت الأغراض من ايدها بعد ما باست راسها وهي تبتسم: عنج الغاليه ... يعطيج العافيه..
    ابتسمت بضيق على حالة ولدها اللي تعتبر نفسها انها بلته بزواج هذا ،، وهي في خاطرها تقول من يرد حمد بزوجه بنت عنه يكفي اني ظلمته بزواج هذا وهو ماله ذنب
    في المطبخ شموخ ترتب الأغراض ويا سونيتا وتحط كل غرض بمكانه الخاص اللي في ثلاجة واللي في الخزنات وغيرهن من أغراض المطبخ والتزاماته، سمعت صوت من وراها: لين متى تدعين المثاليه..
    سوت عمرها ما تسمع وحمدت ربها ان تلفونها رن وردت من دون ما تشوف رقم : الو
    حمد انصدم من نفسه كيف دق رقمها سكر الخط في ويهها وتنهد بضيق لف عليه ربيعه وقال: بلاك بو شهاب ..
    حمد تنهد وابتسم بتسامه باهته: اتصلت بحرمتيه بدال ما اتصل ببنت عمي يا عزوز ..
    عزوز ضحك وهو يذكر غانم اللي اتصل بالحب من شوي وخلى عمره غلطان عشان مايحسسها بذنب ولا يبا يقلب المواجع تنهد بغصه وهو يربط الاحداث بين حمد وغانم وهو عارف شي اللي هم ما يعرفونه عارف انها مظلومه لكن ما بيده دليل وحمد ملجته على حب حياته بعد مايرد من الدورة ( اللي هي بنت عمه) ...
    اما عندها فاستغربت انه سكر الخط وقالت بينها وبين نفسها احسن بعد من قال اني أبا اسمع صوتك أصلا مصدق نفسك وايد وعاطي عمرك ثقه مالت عليك وعلى ويهك الخسف انقهرت من حركته الخايسه وهي ناويه تينن حمد يوم يرد بعد ما سمعتهم قبل كم يوم عمها وعمتها يتكلمون عن حمد وملجته على بنت عمه الريم وان حمد كلم عمه وقال له ان يبا الملجة عقب ما يرد من سفر باسبوع..
    تنهدت تطرد هالافكار من مخها اساساً هي ما تحبه واللي صار نفس الحلم حتى هي مب عارفة كيف أصلا تم زواجها من حمد حاسه بنوع من الغبن فيها والقهر



    انتهى البارت 1






    ماني مثـل غيري ولا الغير مثلي
    لي خـط سيرٍ مختلف في زماني
    صعبـه علـى غيـري يسد بمحلي
    ومحـدن كفو ياخذ بوقتي مكاني
    _________

    آذگرگ وفـي .. ويـن الوفاء..من فيـنـا اللي مــا وفـــى ...

  3. #3
    عضو مجتهد
    الصورة الرمزية بنت العين 1991
    الحالة : بنت العين 1991 غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 152360
    تاريخ التسجيل : 23-05-20
    الدولة : مستــوطـن قلـبهـ
    الوظيفة : وبحثت في كل السطـور فلم أجد وصفا يليق بمن فؤادي قد أحب
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 106
    التقييم : 20
    Array
    MY SMS:

    ،،"‏ماهمني قرب الباقيي قربك يكفيني

    Post رد: روايتي الخامسه: العمـــر لحظــة


    البارت الثاني والثالث معاً


    البارت الثانـي

    - يا زهرة ، كسرت قانون رقّتها
    من أين للزهر قلب مثلما الحجر؟
    إنّي أشاهد في خدّيك ملحمة
    بين النجوم وبين الشمس والقمر

    في دولة اوروبيه وبعيد عن اماراتي الحبيبه ..
    يالس مع صديقه الروح بروح وهو يقول: اتدري أن الى الان ما زلت غاضباً منك على فعلتك السابقه .
    ابتسم بحب وبمصداقيه: لم افعل الا الفعل الصحيح الذي كان لابد من فعله منذ زمن غير بعيد..
    بغضب رد عليه: ولكن ليس بهذة طريقه اقسم بربك بانها وردة منفتحة وانته بفعلك هذا ستجعلها تذبل بين يدي انسان قاسي..
    ابتسم بالم وامل في نفس الوقت ورفع كوب القهوه وشرب منه ورد بهدوء: لا عليك انها فاتنه تعرف كيف تتصرف
    عند الرجال وبين الرجال وعند اللزوم ،، فهدأ من روعك يا صديقي..
    رمقه بنظرة حاده وبدا يشرب من كوب القهوه فلاحظ وجود شخص ما بالقرب منهم ،، ابتسم واتكأ على طاوله ووضع يده تحت ذقنه وهو يشاهد الشخص المقصود جالس في احدى طاولات وبهمس : التفت الى الخلف يا عزيزي لترى المفاجأه التي تنتظرك ،، ابتسم وهو ينظر الى الساعه تشير الى الساعه الخامسه فالتفت على عجل وذهل من صدمه ورمش بعينيه اكثر من مره وهو يراه لا يكاد يصدق ما يراه تنهد بضيق وهو يلتفت لصاحبه: ايعقل هذا يا مارك
    ضحك بخيبه وهو يردد: اذاً تقول بانها تعرف تتصرف عند
    رجال ،، مالي اذاً أرى سعيد الحظ هنا؟! بظنك ماذا يفعل هنا
    ما عطى مارك وقت يكمل كلامه وقام يبا يتجه صوبه يبا ضربه وينتقم منه مسكه مارك وهو يقول: هل جننت يا غانم !! متاذي ستفعله !! هل نسيت بانك انته من تسبب في ذلك!! وبنظرة حده وجمود وقف وهو يحاول انه يتماسك مب سهل عليه يشوف حب حياته في ايد غيره ،، بس هي سبب هي اللي خانتني !! انا ما خنتها ،، انا احبها !! هي تللي استغفدتني وكلمته من ورايه انتفض على مسكة مارك اللي رص عليه بيده وهو يقول: هدأ من روعك يا صديقي لم اقصد استفزازك بل قصدت .....
    قاطعه غانم وهو يزفر بقوه وقال: يكككفي مارك لا اريد الخوض في هذا الموضوع لذا حان الوقت ان انصرف الان الى العمل اراك لاحقا وخذ اغراضه وراح
    تبعه مارك وهو يرمق حمد بنظرات كره وقهر على اللي سواه بغانم ..عبد العزيز كان متضايق من المنظر اللي شافه غانم مستحيل ينسى اللي صار ومستحيل ينسى غدر حمد له ،،الخيانه اللي تجيك من الرفيق تطعنك وما تقدر تغفر لها لو بعد حين ،، واااااه من القهر والكدر والضيم لو اجتمع في قلب من كان يحبك ويحمل في قلبه لك احترام واليوم يتبدل شعور ويصير عكسه ،، تنهد بضيق وهو يشوف حمد يضحك ولا يبالي بشي قطع عليهم سوالفهم فهد اللي ياي صوب حمد وقف احتراماً له وقال فهد:عسى ما شر ي حمد ليش طولت في سفرتك ؟؟
    ابتسم وقال : شوي شغل ضروري اخلصه مروح مهمه من دوام ..
    فهد بحده وجمود وهو يرمقه بنظرات غريبه فهم عليه حمد وتنهد وفي خاطره نظرات الاتهام لين متى بتلاحقوني فيها وده يصرخ ويقول له ما خنة ثقتك فيني صدقني انا نفسي مظلوم مادري كيف صار هذا كله،، حس بنبرة فهد وهو يطبطب على كتفه ويقول: ما توقعتك تغدر بي في يوم من الأيام ..
    مسح ويهه بتوتر بيده وهو يقول : ما عاش من يخونك ويغدر بكـ يا الغالي ،، تنهد فهد بضيقه وقالها بغصه: حط اختي في عينك ي حمد وراح عنه...
    تضايق حمد من معاملة فهد الجافة له دق بريله على الأرض بقوو وهو يشل اغراضه ويروح صوب شقه وصل شقه وأتصل لعمه حدد ملجته بالريم باجر بما انهم كانوا فاحصين من قبل وعقب صار اللي صار وقعد يرتب اغراضفي شنطه عشان يرد ....

    اما عند الحبيب المحروم من الوصل ...

    - أعدني منك إليّ فإنّني
    لطالما هربت من الهوىٰ وبلاؤه
    لكنني هويت وجار عليّ الهوىٰ وخذلني
    " سأبقى علىٰ العهد دائماً "
    أليس ذلك ما به عاهدتني
    أين اليمين وأين ما عاهدتني؟

    فر اغراضه ع الشبريه وفر تلفوناته وقعد على شبريه وهو يحط ايديه على شعره تتهد بضجر وقهر وهو يشد شعره بيده بالم عشان يحس باالم قللبه كيف يعتصر من القهر والضيم تنهد بضيق على رنة تلفونه شاف الرقم وطنشه وفره عداله بضيق تنهد بقهر وضيم الخيانه بعد العشره والوفى تعورر وتعور وايد وتعذب القلب ودك تمسك شخص هذا وتضربه لن يخيس من ضربه بقهر قام يدق على ارقام دقتها صبوعه وتول ما سمع صوت ببحه قال بحده: سيديات وين ؟؟؟
    .....:سلمتهم لطويل العمر
    عصب وبقهر : كييييف م تقولي ...
    .....: من نصيب طويل العمر انتهى دورك ي المجهول .
    بضيقه يمسح ويهه وبتوتر: تشوف منو المجهول وطويل العمر لي صرفه وياه سكر الخط في ويهه ... وقام تلبس وراح عند طريل العمر ...
    اول ماوصل شاف المركب المليان والمراكب الفاضيه والمراكب الخاصه بطويل العمررمصفوفه سلم ودخل بعد ما عرض بطاقته ورصل عنده وهو يسلم ويفول: ليش تشل السيديات مب هذا اتفاقنا ي سرور ..
    ابتسم بعد ماحط الكوب اللي في ايده على طاوله وقال بقهر: الا وقته اني اساااومه بسيدي عشان يرضخ لطلباتي..
    بقهر قال: حمد ما فتكر بشموخ عشان انته تساومه بشموخ ...
    ضحك بكبرياء وغرور وهو يتخذ كوب ثاني وثالث وقال وهو يحس بثقل بالسانه: من قال ان سيدي خاص بشموخ سيدي فيه براءه شموخ والتدبير اللي صار كيف ومن وين ابتدا فهمت ي حلو ...
    غانم بشوية امل: يعني السيدي يخص بنت عمه ولالا ؟؟
    سرور ضيع وخربط في الكلام من كثر ما شرب وحس لسانه ثقيل
    تنهد غانم بضجر وقام مسكه بثقل وهو مشمأز من هالريحة الكريهه وحاول يثبت سرور اللي يترنح بسرعععه وفتح الغرفه وعقه ع الشبريه وفسخ جوتيه وزليغاته وطلع عنه..
    شافه مقابلنه ومسكه من قميصه: صدقني ي سامي تتجرا عليه مره ثانيه ما راح يحصل لك خير فهمت ولالا ودزه ع الدري وراح عنه ،،، وقف بحيره ووهو يشوف وحده طالع المنظر بهالغرابه والصدمه تنحنح عشان يبين لها انه في حد موجود لفت عليه ببتسامه وقالت : مررررحبا
    رفع عيونه وهو مستنكر الصوت بس قال بجمود: خير تكلميني ..
    ابتسمت وهي تذور ع نفسها بدلع وقالت: بذمه ماني احلى عن اللي بالك..
    غانم يضحك بقهر وقالها: وانتي شدخلج ؟! احلى ولالا ؟! منو انتي
    قربت منه وهي تضحك وتحرر شعرها المفكوك ع كتوفها وفستانها القصير وروجها الأحمر القاتم وشعرها البني الغامق وقالت وهي ترمش: شفت السي دي ولالا..
    برررردت عظامه من الكلام وحس ان أنفاسه انقطعت وقال بغصه وعصبيه:
    شو سالفة سي دي انا أبا اعرف شو عاطتنه..
    ضحكت وهي تميل جسمها بدلع وتمشي وقالت: بعدين تعرف المهم الحب فوق ..
    ضحك بخبال عليها وقال: ولا درابج أصلا انتي منو ولا حتى بيعرف اسمج وراح عنها
    ضحكت بغنج ودلع وراحت له وهو طلع برى القصر وزفر بقوووه واستنشق الهوووواء الطبيعي النظيف كانه يباه يتغلغل في صدره ويغسل احزانه وضيقته وحط ايديه قي جيب البنطلون وطلع يتمشششى ....
    اما في الامارات شموخ نزلت الشنط عند الخدامه وحطوها في سيارة ناصر أخوها وركبت سياره وهي تسلم ع ناصر: غريبه يعني متنازل طال عمرك وياي وضحكت...
    ضربها ناصر ع كتفها وهو يقول: سكتي سكتي ما دام الله ستر على الموضوع لا تقعدين تفتحينه جدام اللي يسوى واللي ما يسوى ..
    شموخ تضحك وبقهر قالت: انا محد يقيّمني انا اقيّم الناس واللي يعجبني يعجبني واللي ما يعجبني دربن يودي وما يرد ولفت عنه وهي تفرد ظهرها فالقعده ...
    خطف الوقت ع السريع ..
    وشموخ عند خًواتها تضحك وتسولف ويا حريم اخوانها وفاله أمها في سوالف ...
    ضخما شموخ وهي تقول لختها: والله مخد يسواج بس سكتي ورفعي لنفسج شوي وخليج واثقه من نفسج شعليجج انتي من الناس ..
    ضحكت فتون وهي تقول: قسم بالله يا شموخ احب روحج الحلوه
    دخلت داخل الصاله وهي تلف لفتون وقالت : بذمج ذمه استمدي قوتج مني انا اكبر مثال خي قدامج ولله طبعا المثل الأعلى والله اكبر ،، بس تبين صدق هذا الكلام اللي لازم تعرفينه ابني ثقج وعرفي ان كلام الناس في الهواء طاير ما ييب ولا يودي وعقيه ورى ظهرج..
    فتون تضحك وتقول: فديت ظهرج انا
    دخلن داخل وشافت أمها وابوها سلمت عليهم وقعدت عندهم يا حامد ولد اخوها وهو يحضنها : فددددددددددديت هالششششوف انا وباسها ع خدها
    خضنته بحب وهي تبتسم: فدا عينننك ي عمر عمتك
    يلس عدالها وحاوطها من كتوفها: نور بيتنا يوم ييتي
    فردت ظهرها وبحب وبثقه : منور باهله ي عمري
    ///////////. ////////////////. ////////////—
    شموخ 35 سنه ( متزوجه حمد )
    فهد45 سنه
    فتون:38 سنه
    حامد ولد فهد 22 سنه
    ام فهد وأبو فهد (80 سنه )
    ناصر: 28 سنه
    فاطمه(44سنه)
    ///////://////:::
    أبو حمد وامه(60)سنه
    حمد(39سنه ) متزوج شموخ
    مبارك(44سنه)
    شما(22 سنه)
    سالم(28 سنه) متزوج العنود
    ://////////////////
    أبو غانم وام غانم منفصلين عن بعض وكلهم عايشين في نفس البيت بس أبو غاتم عايش بملحق شبه منفصل عنهم وخارجي انا ام غانم فعايشه ويا عيالها في البيت ...
    غانم(40سنه)
    احمد(44سنه) متزوج فاطمه بنت خالته ..
    //////////. ///////////. //////////

    سرور رجل اعمال قيادي م يحب ظلم وما يحب خد يعتدي عليه ( 40 سنه ) ...
    ////////////. ////////////. //////////////


    عبد العزيز (عمره 29 سنه ) صاحب الأصدقاء الثلاثه( فهد وغانم وحمد)

    البارت الثالث

    مدخل

    - إن الإنسان يبدأ قصّة جديدة ، ابتداءً من درجة الوعي التي انتهت عندها قصّة سابقة له

    - بشار جيفو

    هل نحن مذنبون عندما نبتسم وفِي الروح فجوه عميقه؟
    احياناً نحتاج لشخص يُسقِطُ عننا هذه الاتهامات التي تواجهنا بقسوة ، و يحمينا من انفسنا ، لنقف بقوّة من جديد!💙🌿

    في بيت بو فهد ..
    في صاله وعند الجلسة اللي قاعدين فيها شموخ وأهلها ،،ترمس أهلها ومندمجة معاهم في الكلام وهي تاكل جبس عمان ابتسمت بحب وهي تشوفه يمد يده يأخذ من جبسها وياكل حضنها بقو وهو يقول: اغلييييج والله
    شموخ تحضنه : وانا بعد والله يا روح عمتك احبك
    قعد عدالها من اليسار وهي تتكلم مع ابوها: لالا صحيح كلامك ي الغالي ..
    ابوها ابتسم وهو يشوف الكل يحف بها من اليمين واليسار وكمل كلامه: وهذا اخر كلام عندي يا بنتي
    شموخ تحنحن: بس يا بويه ظليمه شينه وانا اقولك عطه فرصه ..
    هز راسه بعصبيه وهو يقول: ولا يلقاها ولا يشم ريحة الفرصة ...
    تكلمت بضجر : تكفى ي الغالي طلبتك عطه فرصه شوف أسبابه الغالي مب زين تقطع رزقه وهذا غريب ي بويه يعيّش عياله ويعيّش والديه يا بويه ..
    هز بيده بمعنى لالا وهو يكمل: ما عندي له رمسه زايده باجر انهي خدماته ويتوكل ..
    تغصصصت حرام يقطعون رزقه كمل بطي وهو يشوف عمته مضايقه وقال: يدي عل عيني ما تبكيك ي الغالي زهل موضوعه خله عليه انا باجر ان شاء الله بتكفل بموضوعه
    ابتسمت له بامتنان وانتبهت ع حامد اللي منسدح ع ريلها وماسك ايدها اليمين وحاطنها على صدره وغافي على ريولها ابتسمت بحب بعده لين الحين يغفي ع ريلها ما ترك عادته مسحت على راسه بيدها اليسار وسمعت بطي يهمس: عموه لا تحاتين انا باجر بنقل كفالته عليه وبخليه فالمزرعه
    ابتسمت بمتنان له: صدقني خير ما تسوي يا الغالي يوم تستر عالشخص وتعيّشه هو وأهله بمال حلال ولقمة حلال تهني عليه وعلى اهله ..
    ابتسم بحب بعدها شموخ اللي تخاف من ربها واللي ما تسير فالحرام بعدها شموخ اللي ثابته واقفه في ويهه الكل باس كف ايدها وهو يقول: علني م ذوق حزنج ي غلايه...
    ابتسمت بحب وكملت : ولا حزنك ي بعد روح عمتك
    شوي ودخلت عليا وسلمت على شموخ بحب وحفاوه : نور البيت ي الغاليه ي اخت الغالي
    ابتسمت بهدوء : النور نوركم ي الغاليه ...
    شافت عيالها حول عمتهم وكملت بحب: شليتهم عني شوفي كيف محتفين فيج..
    ابتسمت وضحكت بحب: افا عليج يا ام بطي العين ما تعلى على الحاجب ..
    ابتسمت بحب لين الحين هي اغلى اخت زوج عندها
    ///////. ///////////////////////

    ( عليا مرت فهد 36) ...
    بطي وبسوم( توام مختلف حلوين بس ما يتشابهون، بطي عمره 25 سنه ،وبسمه عمرها 25 سنه تدرس ماستر اداره مشاريع في استراليا)..
    حمده وحامد سبق تعريف عنه ..اما حمده فهي اصغر عنهم ( 19 سنه تدرس فالجامعه ،،ثالث سنه تخصص هندسه ) ..

    //////////////. /////////////////////////////////.

    بعد صلاة العشا ودعتهم ونزلت شناطها وهمست لعليا: عليج بالعافيه يا قلب اخت ريلج تتهنين فيهم حبي ملبوس العافيه والهنى والسعد
    حضنتها وهي تكتم عبرتها: ليشششش شمووووخ تسووووين فيني جي
    بادلتها الحضن بارق وانعم واحن وهمست: لجل فهودي كل شي يهوون..
    باستها على خدها: يهديه ربي لج...
    بعدت عنها وهي تقول بصدق: ماباه ولا أبا قربه شموخ ما تنازل لمستواه أبا رضى اخويه فهد عليه وبس من بعد رضى ربي ووالديني اما هو يخسي ويعقب يلمس شموخ بنت الاشراف هذا مستواه بنت عمه اما انا يحلم فيني والله ي عليا مب شموخ اللي تصيح ريال انا بنت ريال واعرف اللي يتساهلني مب هذا ولد امس حتى سنع مافيه محشوم عن هله واخوانه ولد امه ...
    ضحكت عليا وهي تقول: خرببببيت قلببببج
    عزززت من ثقتها وهي تبتسم: طبعا ولج عينن تنظر يا بنت الخال... وعطته بوسه عالهواء وراحت ركبت مع دريول .. وصلت البيت وشافت سيايير استغربت ساعه 10 ونص منو عندهم قالت: راجوا مين موجود..
    راحوا: بابا حمد يجي وفيه عشى حق نفرات..
    والخيبه تخيبه متى هضل هذا ويبيع نزلت من سياره ودب رعب في قلبها كيف اول لقاء بيكون بينهم وكيف مواجتهم هم الاثنين قدام امه محمد ؛؛ سحبببت شهيييييييييق طويل وقبل لا تدخل عليهم تمتمت بايتت قرانيه عالسريع وفتحت الباب وتغشت ودخلت لفت على اليمين وشافت سواد وبياض والوان قوس قزح من وين تبدا ولا من وين تروح ماعرفت زفرت بقووو وقربت منهم وهي تحاول تثبت نفسها وتفرد ظهرهاوالقت السلام وقام عمها بو ريلها يرحب فيها : مرحبا ملايييين مرحبا الساع بنت سهيل ،، تقدمت بخطوات واثقه ياخي تحبه دوم معزز ثقتها وقربت منه وباسته بالخد ووعلى الراس وقالت: شلحال ي الغالي
    حضنها بيده وهو يقول: بخير يعلج الخير ي الغاليه..
    قربت من عم حمد وسلمت عليه وحبته ع راسه وهيً تقول: شحالك ي عمي ربك بخير
    عم حمد ما يسمع زيييين عنده سمع ضعيف فكانت مضطره انها ترفع صوتها عنده وهو كمل يحاييها لفت على عمها وهي تقول: لووووال يا عمي بردة حمد ..
    عمها والجميع واخوانه: الله يول عليج بخير وسهاله...
    قربت من عمتها وسلمت عليها وهي تقول : تستاهلين سلامه حمد ي عمتي ولوال
    عمتها وهي قاعده وماسكه يد الريم ما نشت: تستاهلين الخير ..
    وكملت سلامها عالحريم ...
    وانتبهت على حد يبطل الباب ويدخل ما تدري ليش يتها ضحكه ودها تضحك وكانت لين الحين متغطيه وحمد يلعب بتلفونه وشما اخته تربع تحضن شموخ قدام الجميع وتضحك ،، عصبت عليها شموخ وبحده : يا الهبله لا تنزلين قدرج قدامهم اصلبي عمرج ،، لا تضحكينهم عليج
    لفت شما بعد ما بعدت عن شموخ وقالت: حمد تعال سلم ع حرمتك
    رفع عيونه من عالتلفون وقام يشووف الجميع رفع حايبه وهو يشوفها متغشيه واقفه بكل ثقه ضحك مايدري ليش بس قرب منها وخاشمها بس فاجئته شما وهي تشبك ايدينهم ببعض ،، تنرفزت شموخ من الحركة وسحبت ايديها وهي تتنهد ،، انقهر من حركتها وطالعها برفعة حايب تقدم صوب قعدت شياب وشباب وقال: يلا ي جماعه نسير الميلس المليج وصل قالها بصوت عالي وعيونه عالشموخ يبا يشوف ردة فعلها يوم بينطق بعد ما راحوا الرياييل تقدم عند الحريم وشموخ يالسه على الكرسي وفارده ظهرها وتعدل شيلتها وتوزع ابتسامات لبنات عمه ابتسامة ثقه مب مزيفه ولا غرور ولا كبرياء قال حمد وعيونه ع الشموخ: المليج وصل يا امايه افرحي الليله فرحتين بردتيه وبالريم حليلة لولدج حمد ...
    مايدري ليش حس انه بيقهرها بس تفاجا ببتسامتها الواسعه وعيونها تشع من الفرح وتلمع وهى تقول: ما شاء الله يعله مبرووك ان شاء الله منك المال ومنها العيال ..
    رفع حوايبه بقهر وضحك وهو يقول: يا الواثقه وانتى من داخل تنطبخين تعجبني ثقتج المزوره ..
    ابتسمت ابتسامتها الواسعه: كلن يرى الناس بعين طبعه وحركت حوايبها له ... روح بعد ما تنرفز منها ...
    ام حمد بعصبيه ؛ انتي بلاج شو هالاسلوب قله ادب
    ابتسمت بواقعيه: يسلم منطوقج يا الغاليه ..
    سكتت باحراج بعد رد حرمة ولدها ولفت على شما اللي مقهوره من شموخ ،، عطتها نظرها شموخ بانها تتوازن بافعالها وتفرد ظهرها بالقعده (شما نوعا ما يكون عندها في فتره من الفترات بالتوازن اللا مدرك أي معناه انها تسوي أشياء ما تدركها الا في وقت متأخر ،، وعندها بطء في نمو العقل فعشان جي شموخ شوي تشد معاها عشان تباها تركز وما تلفت الناس للمرض اللي فيها او نقص لانه محد اكتشف شي هذا الا شموخ بعد زواجهم لما طاحت عليهم فالحديقة كانوا طالعين رحله عائليه بعد ما سافر حمد ،، وأول ما طاحت شما شموخ ودتها مع دريول وما بلغت حد بالمرض هذا لانها تعالجها مع دكتور مختص وما تبا شما تتعرض للتنمر من أهلها او أي من المجتمع) ...
    تمت ملجة حمد & والريم وتتوج الحب بزواج ....

    " لا أستطيع تحملّ خذلاناً جديداً .. حتى لو كان خذلاناً تافِهاً "🖤🥀
    غسان كنفاني
    في قسم حمد ... ريحة الكوفي واصله لين اخر ممر في دري كانت مشغله ميوزك كلاسيكي هاديهه ومشغله اضاءات الخفيفة بالألوان عاطنها جو ولا أروع ،، تسبحت وتلبست بجامتها قطنيه خفيفه وتعطرت وحطت بيبي كريم ليلي حق فيسسها وحطت مرطب لجسمها وحطت مرطب بشفايفها قفلت الباب وانتبهت على تلفونها يرن انتبهت لرقم الغريب وسوت طاف .. تنهدت بضيق ودقت لبطي شوي وياها صوته نعسان: فديت ويهج الجميل
    ابتسمت بحب وهي تنسدح عالشبريه: افداك انا يا كلي ،، فيك نوم
    حاول يصصحصح عشانها،، عارف انه فيها شي قلبه ما يخيبه: امري عيوني لج ..
    شافت الرقم مره ثانيه يتصل وكملت: شوف يايني رقم غريب وبشبكه ويانا وانته حط كتم عشان اعرف منو ..
    عدل يلسته وكمل : اوك يلا ...
    تفاجأت بالمسج اللي وصلها( مب من مصلحتج دخلينه بينا)
    ارتبكت وخافت اول مره تهتز بها طريقه انا شموخ شفيني هزني هذا تنهدت بضيق وضجر : خلاص حبي سكر شكله غلطان لو قاصدني بيرد يتصل مره ثانيه ..
    ما ارتاح لجوابها وكمل: اكيد،، ي عيوني
    تنهدت بضجر:اكيد يا عيون عمتك
    مب مرتاح حاس صوتها فيه شي وكمل: قلبي وياج حبيبتي تصبحين على خير ...
    حاولت تكتم هالتنهيده عشانه بس،، وحاولت تخلي صوتها عادي : تمام الغالي وانته من اهل الخير ...وسكرررت ..
    دقيقتين بالضبط وعاود الاتصال بها مره ثالثه حست بمغص بطنها وبضيقه وبطنها يحتاس ويعورها وردت: الو
    كمل ببتسامه: احلى الو في ذمتيه
    كتمت الم بطنها وحست بضيق ودقات قلبها تتسارع انتبهت عليه: مبروك ملجة ريلج ..
    تنحت بفهاوه وهي مصدومه وترمش بعدم استيعاب ،،: بلاج يا قمر فهد مختفي صوتج...
    تنهدت بضجر: بنام
    ضحك بصوت عالي يتردد صداه في المكان : ههههههه حسستيني الحين موضوعه يهمج ولا دريتي به انا ادريبج اعرفج اكثر من روحج..
    تفاجات فيه وكملت بحده: انت فيك شي مينون ولا صاحي انا ما عرفك..
    كمل بعتاب وجرح: وشلون بتدكريني وانتي السبب بلي فيه انا الحين ..
    كملت بضيق: انته مينون رسمي صح.
    ضحك بالم : ليش نسيتي اللي سويتيه فيني انتي وفهد وغانم
    غمضت عيونها على طاريه وتنهدت بضجر: ماذكر اني ظلمت حد في حياتي لكن انته شكلك حاط مراقبين حولي وبعدين شدراك اني كنت بشبك الخط ويا ولد اخويه...
    تنهد بصجر وبكبرياء مجروح: انتي اخر من يتكلم عن ظلم وانتي اخر من يتكلم عن رقابه.. لو راقبتي الله في تصرفاتج ما كان هذا حالي وحالج وسكررر تلفون ...
    تنهدت بضيق وهي تقول منو هذا وشو يبا متفيق والله ...
    سمعت دق عالباب وقربت بتفتح بس سمعت صوت شما وحد عندها ،، تضايقت تبا تقعد مع نفسها بس سمعت حمد يقول لشما ظهري بنرقد وقفل باب صاله .. تنهدت براحه وهي تحط ايديها على صدرها وبهمس اشوى راحت توها بتتحرك تفاجات بمقبض الباب ينزل دب الخوف في قلبها وسمعت دقت الباب وصوته الغليظ افتحت الباب بسرعه
    دخل الغرفه وشاف الأضواء ذكرته بايام لندن وايام الخوالي وذكرته بروسيا تنهد وهو يشوف المكان اييب العافيه لف عليها وشافها ماسكة تلفون بوضعية الحضن ضامتنه على صدرها قام يتفحصها من فوق لين تحت عيونها الكبار ورموشها الكثاف خشمها صغير ورفيع وشفايفها المليانه وشعرها اللي واصل تحت ركبها واسود سواد الليل وبجامتها البيضا المنقطة بورد صغير ووردي ومكتوب عليه سويتي دريم بلون الأسود ...
    حس بخوفها وحس ان وايد طول يتاملها اتاكأ على الباب وقرب ويهه منها وقال بهمس: ما باركتي لي الريم صارت حرم حمد رسمي وضحك
    طالعته وهي تقول شبلاني ماعرفت ارد عليه تنحنحت وهي تعدل قذلتها وتردها ورى اذنها ومناكير الأحمر اللي ع طفورها عاطنها نعومه بزياده قالت بهدوء عكس الربشه اللي في قلبها: مبررروك ما دبرت يا بو شهاب
    تأملها للحظه : الله يبارك لج امممم الريم ترا كلها كم يوم وتنور قسمي وانتي شوفي لج مكان ثاني وطلع وخلاها ..
    انصدمت من كلامه هذا اهبل ولا شوه عباله ميته عليه فقت ويهه ...
    انصدمت من رنة تلفونها وردت بغيظ: ترا هاي عاشر مره تنقزني من مكاني شفيك بعد شو سمعت خلص جنك حاط اجهزه تصنت عليه..
    ابتسم بجرح وقال: ذوقي اللي ذوقتيني إياه انتى واخوج ولد خالتج ،، شربي من نفس الكاس اللي سقيتيني منه واحب اقولج كل شي عندي مسجل لج صوت وصوره حتى وقفتج وشوفج اللي حرمتيني منها قاعد امتع عيوني بشوفج الحين..
    تنرفزت منه وردت الباب وقفلته وهي دور بعيونها على أي وسيله توصلها هو شو حاط هنيه كيمرا ولا شو سمعت ضحكته وكمل: هههه لا دورين شي لانج ما بتلقين ورايه شي حبيبتي انا ماخلي شي ورايه...
    ابتسمت بنرفزه : مافي جريمه كامله لازم بلقى لك درب واوصلك..
    ابتسم بحب وهدوء: وهذا اللي انا ابااه وصالج واباج تين تشوفين شو سويتي فيني صدقيني لو ما احبج جان فنيت فهد وغانم من زمان ماقدر أقول امحيج من الوجود لانه وجودج وجودي في الحياه ولا من دونج مالي حياه فهمتي ..
    خافت من كلامه وكملت بخوف وهى تقول: تكفففففى لا تضر اخويييييه تكففففى طلبتك...
    بالم وضيق وجرح قلبه ينزف: انتي اللي تكفين لا تترجيني مب انا اللي ادور ذلج ولا انا اللي ادور رجاج من دون ما تطلبين ،، صدقيني شموخ انتي غاليه وغاليه وايد وانا لجلج سويت الكثير واالله يعلم بي بر..... وسكت كان بيزل لسانه وبيقول برائتج عندي ... صوتج اييب العافيه يخلي الواحد يتكلم من دون شعور تنهد بضجر :سمحي لي صار لازم اسكر بس بقولج مب شموخ اللي يهزها حمد احيدج جبل ما يهزج ريح
    ثبتي له أي مكان يضمج وبرضاج ...
    تنهدت بخوف وشافته سكر ومن دون شعور ضمت تلفون كانها تبا تحس بالأمان منو هالشخص يا ترا وكيف غلطنا عليه ،، انسدحت عالشبريه وهي تضم تلفون على صدرها تبا الأمان اللي كانت فاقدته تبا الحنان اللي كانت مضيعتنه تبا الحب اللي متعطشه له ولا ارتوت منه ... سمت بسم الله ونامت ...
    بعد مرور يومين ....
    في سوق يشتري أغراض تنكريه وتفاجا باتصاله : حي الله الشيخ
    ابتسم بحب وصدق: انت الشيخ يا الغالي ،، ما بقالي رفيق وخوي الا انته
    تنهد بضجر وعلى صوته: وبعديييين يعنى !! انا ما قلت لك انسسسسسى الماضي وبدا صفحة يديدة ولا تبا طول عمرك تكون نكدي ..
    ابتسم عليه بصدق وعلى كلامه وكمل:ههههه انته حفله انزين قولي ابا اعرف شي واحد بس انته وين...
    ضحك وهو يشوف اللبس تنكري اللي بيلبسه الليله: هههههههه في سوووق اتشرى ملابس تنكريه ..
    ارتاح وايد وقال بصدق: انزين مواعدتنك الليله هنيه
    ابتسم بضيق: والله انى ضايق لكن مجبور اخذ حقي بيدي
    ارتاح بصدق وكمل: ترا المكان جاهزومراقب والكيمرات شغاله تنكر زين مابا حد يعرفك وترا بيكون بعض المعارف هناك وانا وصيت حد من الحراس عليك خلص وطلع من الباب اللى ورى فهمت وصيتهم ما يحطون الكيمرا عليك لحظة دخولها وياك تكفى طلبتك خلص وطلع وخلها في الحفل تهيص وترقص وداعيتها الليله ...
    ابتسم بضيق : مب متعود عالحرام ماودي والله المس شرفها وعرضها لكن هي اللي يابته لنفسها..
    تنهد بضيق اكثر عنه وقال: انا اللي مابا عرضك يروح بلاش وانته فاهم عليه يا الغالي ..
    حامد حاسب بعد ما شترو الملابس وقال: افا عليك يا الغالي لا توصي حريص ومانسيتك انته تدري انى تربيتك ولا شرايك..
    ابتسم بحب وصدق: ما تهونون عليه ولا جان خذت حقي من ابوكم
    توتر حامد : انته من صدقك بتضر ابوي
    ابتسم بحب: ما تهون عليه دموع عمتك
    ضحك بخفه وهو يحط الملابس في سياره وركب سيارته وطلع من المواقف متجهه للمكان المقصود : وتهون عليك دموع الوالده..
    ابتسم : طبعا لا بس عمتك اغلى من الوالده
    ضحك وكمل: يلا ان شاء الله المره هاي تضبط بامر ربي..
    نبهه عليه للمره الالف: حامد تحذر للمره المليوون تحذر مابا حد يشوفك وفرصتك ان الريم ميته عليك وتحبك وما تحب الخسف حمد تكفى طلبتك من اول مررره تضرب فيها وخلص بسرعه وطلع عنها فهمتني ولالا..،
    وصل للقصر والاستراحة اللي عدالها وكانت مزينه باضواء النور مختلفه اشكالها والوانها وتنهد بضجر وضيق: ما عمري قربت الحرام
    شجعه وهو يقول: عشان عمتك كل شي يهون
    بضيقه: حتى الحرام انته متساهل فيه ادريبك تحبها بس مب لدرجة الحرام ...
    عصب وكسررر اللي قدامه وقال بقهر وتنفسه يتسارع : لا تقول تحبها انا ميت فيها انا مغرم عاشق مينون بس لا تقول احبها انته تدرى ان الحب كلمه من حرفين بس انته تدري شصار لي من ورى يناني بحب عمتك صح ولالا ...
    تنهد بضجر وقهر وكمل: هممممم دريت يالله بقوم ادخل القصر كلمت ماليل الرسم عشان يغيرون شوي في ويهي..
    ابتسم بصدق: همممم اكيد عشان ما تتعرف عليك لا تهتم انته اول شي بتكون عادي ومن يبدا تشغيل الكيمرا ركز ي حامد بيعطيك باسل اشاره تستاذن منها عساس بتروح الحمام وتروح غرفة الرسم وبطول مال نص ساعه يغيرون ملامح ويهك ويحطون لك الويه المرسوم بدقه وتلبس لبسك التنكري وتطلع وتقعد عندها وتقولها حامد يباج فوق ومن تروح يا حامد ضربه وحده بس واطلع عنها لانه يومين وبس وبتروح لبيت الزوجيه وابا اشوف ويهه الحمدي كيف بعدين ..
    تنهد بضيقه وهو يحاول يتجاهل الضيقه اللي يشعر فيها واحساس الخيبه والانتقام والشرف دموع شموخ قبل كم سنه ترجيها لاخوها فهد يصدقها وهو يضربها ويرفسها ويحبسها في الحجره ضعف يده ويدته وحريم عمومته وكلامهم عن شموخ وشرفها تربى الوعيد العظيم في قلبه بالانتقام ورد اعتبار شرف له ولعمته وفسخ خطوبتها من غانم شي مب هين
    سكر وهو يبتسم عالخطوه عشانج يا عمتي وعشانك يا المجهول لازم اسويلكم شي يثبت برائتكم...
    انتبه عالصوت الفون ورد: هلا بريامي
    الريم بحب ودلع: اليوم وداعيتيه وبكون لغيرك وانته عادي عندك
    مثل زعل باتقان: مش انتي اللي رضيتي ولا طعتي ترفضين شو تبيني اسوي قولي انج تحبين حمد وخلاص لا تمثلين عليه..
    تبكي بقوه وقهر: والله قلبي يبيك يا حامد واحبك لدرجة اني رضيت بالحفله اللي بتسوونها لي انتوا والبنات ورضيت اطلع عندك أبا الكل يعرف ان حمد ماله مكان بقلبي ،، ابيهم يعرفون انك سيده وتاج راسه .
    ابتسم بخبث : غصبن عنه ي حلوه ولا شرايج
    ابتسمت بحب ودلع: اكيييد ي عيوني .... وسكروا الخط عن بعض
    مخرج
    يجفو وأغفر ذنبه من بسمةٍ وجه كنور البدر كيف يُلام؟
    انتهت البارتات انتظروا البارتت الرابع






    ماني مثـل غيري ولا الغير مثلي
    لي خـط سيرٍ مختلف في زماني
    صعبـه علـى غيـري يسد بمحلي
    ومحـدن كفو ياخذ بوقتي مكاني
    _________

    آذگرگ وفـي .. ويـن الوفاء..من فيـنـا اللي مــا وفـــى ...

  4. #4
    عضو مجتهد
    الصورة الرمزية بنت العين 1991
    الحالة : بنت العين 1991 غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 152360
    تاريخ التسجيل : 23-05-20
    الدولة : مستــوطـن قلـبهـ
    الوظيفة : وبحثت في كل السطـور فلم أجد وصفا يليق بمن فؤادي قد أحب
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 106
    التقييم : 20
    Array
    MY SMS:

    ،،"‏ماهمني قرب الباقيي قربك يكفيني

    افتراضي رد: روايتي الخامسه: العمـــر لحظــة




    البارت الرابع ....


    مدخل
    ‏البيوت لا تُبنى بجمال الزوجة و لا بمالِ الزوج ؛ البيوت تُبنى بأمٍ هدفُها بيتٌ يذكر فيهِ اسم الله ، و أبْ هدفهٌ ذرية توحد الله.
    :
    ‏أحياناً ، نضطر لاختيار قرار سيء ، وذلك لتجنب الأسوأ.
    :
    :
    في داخِلي ياربُّ لهْفَة يوسفٍ
    ‏يَدعوكَ غوثًا حينَ أظْلم جبُّهُ
    ‏وبِداخِلي أيُّوب يغزِل صَبرَهُ
    ‏منذ مسَّني ضَرُّ الزَمانِ وكَربهُ
    :
    :
    عند شموخ انسدحت تبا تنام وحست بدخله حد عليها رفعت جسمها بتعب وشافت شما وشهقت : شموووه اليوم موعدنا ليش ما تذكريني .
    بعدم اهتمام هزت ايدها: مالي بارض شموخي اليوم انا وايد مضايقه
    عدلت قعدتتها وقالت : يلا تلبسي
    تبا ترفض بس شافت نظره شموخ وقالت: يلا انزين ،، وبعد ما تلبسن بيطلعن سمعت شموخ صوت حمد وهو يتكلم: فديت قلبج يا بنت العم لا تضايقين ولا شيء هذي الحياه وطبيعتها ،، وزواج سنه كونيه مرده بيي يوم والواحد بيتزوج لف على حركة في صاله وشاف شموخ لابسه عباتها وشيلتها بتطلع لحقها وهو يقول : دقيقه ي الحب،، ولف ع شموخ وهو يقول وين على الله ...
    شموخ تبتسم له: بروح الطبيب عندي موعد
    رفع حاجبه باستنكار دلاله على انه ما عجبه الكلام وكملت وهي تتغطى: شي في خاطرك ..
    انحنى عليها وكمل: غرورج بكسررره ...
    ابتسمت له بدلع ورمشتت بعينها اكثر ..ورااحت ...
    كمل غزله مع الحب: احبج من زمان وانتي تدرين ...
    تسلك له ما تبا تخرب عليها الليله حفلتها مع حامد الحب وهو ناشب لها كملت: فديتك وفديت حبك وشوقك ي غناتي عارفه ان كلامك صح بس مثلك عارف انا بنت وخوفي من زواج. شي طبيعي جدا وانته تدري اني أخاف من زواج ...
    كمل بحب وهيام: ما راح. يصير شي بدون رضاج كل اللي تبينه بيصير ...
    ابتسمت بتعالي ومن شافت رقم حامد قالت بسرعه: اوك حمد صار لازم اسكر امي تزقرني وسكرت بسرعه وردت ع حامد: هلا بالزين كله
    بعد ما شاف ان كل شي جاهز والمنظر اللي قدامه يرد روح: كنتي تكلمينه...
    ابتسمت بضيق: لازم اسايره عشان الليله ابقى عندك واعطيه الثقه باني اباه عشان ما يقعد يلصق لي كل شوي ...
    ابتسم ع كلامها وقال: متى بتجهزين
    قامت تشوف لها شي تلبسه :اممم ساعه 6 ونص انا جاهزه اوك حبيبي
    طلعت لبسها ونعالتها وشنطه وهمست: احبك موووت
    مثل باحتراف: وانا زووووود يعلني ما خلى... وسكروا الخط




    في جهة ثانيه ... في المستشفى ... وفي غرفة الدكتور ..


    ابتسم الدكتور وهو يشوف أوراق إعادة الفحص وقال: اخت شموخ حبيت ابشركم ان الأخت شما تقدمها في العلاج جدا ممتاز وبالنسبة للبطء النمو انا ماشوف عندها بطء النمو لان طولها ممتاز وظايف الجسم تشتغل بامتياز ما شاء الله شما المشكله الوحيدة اللي عندها اللي هي ضمور في أعصاب السمع وفي هالحالة نحن بنركب لها سماعه داخليه عشان السمع يكون عندها واضح هذي النقطه ،، اما النقطه الثانيه شما عندها القدرات العقليه شوية بطيئة مثل مرات تلاقين تصرفاتها تصرف يهال وبعض الأحيان تشوفينها طبيعيه وهذا شي جدا عادي وانا بتابع حالتها وفي ادويه بنصرف لها إياها وتواضب عليها ،، وبندخلها دورة مهارات تدربيه للقياس مستوى القدره العقليه عندها ،، انا ماشوف حاليا أي خوف عليها واللي عطاكم موضوع تباطء النمو الظاهر انه كان بالخطأ او ما كان متاكد اميه بالميه من تشخيص الحالة،، اما الحين تقدرون تتفضلون لزيارة الصيدليه وتاخذون الادوية..
    وجه كلامه لشموخ: بس لو سمحتى اباج ع انفراد..
    توترت خافت ان شما فيها شي ،، طالعت شما وهي تقول: شما تريني برى .. قامت عنهم وطلعت برى وقالت بروح صيدليه اخذ دوايه لين تخلصون ..
    هزوا راسهم الجميع وكملت مع الدكتور: امرني
    توتر وهو ييشوف عيونها من تحت النقاب نزل عيونه على الورق اللي قدامه وقال: ممكن تلفون الوالد لو ما عليج امر..
    شهقت بتوتر وهي تقول: تكفى دكتور طلبتك ما تقول لهم عن موضوع شما ترا محد يدري بعد الله الا اانا وهي وانته وبس ...
    ابتسم على كلامها وعلى اسلوبها رفع نظرة عينه واظطر انه يكسرها وقال وهو يلعب بالقلم ع الورق ويضحك: ههههههه راح تفكيرج بعيد انا اباه في موضوع شخصي ورفع عينه وابتسم ...
    تنهدت براحه وهي تقول: اشوى سووويت خير والله زين دكتور شو المطلوب الحين بعد نتيجة المتقدمه...
    تنهد بارتياح وقال: الرقم وين اول وضحكـ ههههه
    استحت وانحرجت طلعت رقم عمها وكتبته ومدت الرقم له وهي تقول: سامحني ما عليه انشديييت شوي بخصوص علاج شما تفضل كمل..
    اردف كلامه وهو يأخذ الرققم من عندها وكمل : حالياً نواضب على الادويه لمده شهر من الحين وعقب أسبوع او عشر أيام بالضبط بيكون في موعد لشما عشان قياس المهارات العقليه اتفقنا..
    ابتسمت براحه وهي تشكر الله وقفت وكملت كلامه: مشكور يا دكتور وما قصرت ربي يفرحك ...
    ابتسم وهو يوقف: العفو الشيخه هذا واجبنا ..
    طلعت شموخ من عنده وشافت شما واقفه تحرقص وتهز ريولها وقالت لشموخ: انا ما قلت لج ان انا مابا اروح الموعد
    تخطتها وهي تكمل نظرتها لها : انتي وبعدين وياج اللي كنا خايفين منه ما صار ولله الحمد الحين انتي عندج بس في سمع والعقل بيسون لج القدرات اما سالفه بطء النمو فالحمدلله طولج زين وهرمون النمو معدله وايد زين ،، ولله الحمد هذي خطوه في صالحنا ترا ... ومب عيب انج تكملين علاج سمعج عادي شما ،، بس ترا انا تصرفاتج ضايقني شما وازني شوي تصرفاتج عرفي متى تكلمين متى تسكتين خلي لج هيبه ...
    تضايقت من صراحة شموخ لها وسكتت وهي تمشي وراها تفاجات بشموخ وهي تقول: ادري ضايقتج ركبوا سياره وكملت شموخ كلامها بس انا مابا كل من هب ودب يتكلم عليج ترا قبل لا تكونين اخت حمد انتي بنت سيف وبنت سيف راسها ما ينزل تحت ولا تخلي اللي يسوى واللي ما يسوى تكلم فيج وفي هلج فهمتي وازني تصرفاتج بس لا اكثر ولا اقل وبتتغلبيين عالمرض هذا لانه مب صعبً90 بالميه عليج و10 بالميه ع طبيب ...
    ابتسمت وحطت ايدها على ايد شموخ وهي تقول: صادقه والله حبيت كلامج واسلوبج في النصح..
    ابتسمت شموخ ووصلوا البيت ونزلوا ...






    ‏إن قالوا لأجل عينها تكرم مدينه
    ‏ماني قايل لأجل عينها تكرم مداين
    ‏و شهي المداين عند رمشها و عينها
    ‏إلا تطيح أرقاب و تعتق رهاين


    اما في الحفل بعد الصراع اللي كان بين احلى اثنين دخلوا جو الحفله متنكرين ( المجهول وحامد )
    المجهول حضر الحفله خايف على حامد متنكر بالبس اشر لباسم اللي إياه بسرعة البرق: امر ي طويل العمر
    حرك عيونه على المكان كامل وهو يشوف الأضواء وترتيب : طلبتك يا باسل لا تخلي الكيمرا تظهر تحركات حامد حاول انك تغطيه فهمتني ولا ...؟
    انحنى صوبه وهو يبتسم: افا عليك حاضرين ي طويل العمر انته تامر امر
    لف بعيونه خايف على حامد وكمل: خلي باسم يروح وراه ويراقبه من بعيد واذا حس باي خطر تجاه حامد يشله ويروح ...
    لف بروحه الحلوه وكمل وهو يشوف الحفل بدا : تامر يا طويل العمر. وراح عنه يبلغ باسم يراقب حامد ...
    حامد حاضن الريم ومحاوطنها بكتفها ومقربنها منه وقال بهمس: حلو الجو
    ابتسمت بصدق وبحب : اكيييد دام انته قربي
    ابتسم وهو يضحك شافها تطالعه بتامل وعدل يلسته وضحك وكمل يطالع تفاجا بحضنها وهي تقول: ياليتك انته مكان حمد ...
    ابتسم بلعانه وهو يشوف اشاره باسل ،، لف عليها وقال: بسير الحمام وبرد ..
    خافت من فكرة انها تكون بروحها وقالها بسرعه: ما ببطي دقايق فديتج وراح عنه وعطاه باسل إشارة ..
    راح حامد غرفه الرسم وتفاجأ بوجوده وقال بصدمه: راشششسد
    ابتسم وهو يحضنه : فديت قلبك ي حامد مستحيل اخليك بروحك .
    تنهد بضجر وقال: المجهول وياك صح
    تنهد بضيق وعدم اقتناع وقال: هيه ويايه بس انا بقوم بالمهمه
    تنهد بضجر وضيق: لا... وقطع عليه دخول المجهول وهو يقول: مافي وقت لناقشكم راشد وبامر من المجهول حط الويه المستعار ونفذ المهمه بسرررعه وانته حامد تكفى طلبتك ابعد
    نزل راسه بضيق وهو يقول: لهدرجة ماتهون عليك عمتيه تحطني في هالموقف تراني ولد اخوها وابا حقها..
    ابتسم بضيق وبحب: هي ما تهون عليه فعلا لكن راشد ولد اختها بعد وبياخذ حقها ثالث مثلث بامر الله ..
    تضايق حطوا له الويه المستعار وطلعوا ..
    عند راشد حضن الريم من ورى وبهمس: حامد يترياج فوق ممكن تييين
    ابتسمت بخوف وتشبثت فيه: تكفى ودني له
    ابتسم بضيق: خايفه من الحفله التنكريه
    خافت اكثر وقالت: كل واحد لابس لبس افضع من ثانى واشكالهم غريبه ..
    ايتسم وقال: ترا اسمها تنكريه كان المفروض تتنكرين ..
    بخوف وهي تتعلق فيه: محد قالي انها تنكريه قالوا لي انها وداعيه العزوبيه ...
    وصل الغرفه وعطاهم اشاره بتركيز الكاميرا على الجهه الثانيه بحيث انهم ما يبانون بحركة سريعه طلب منهم يسكرون الكهرب وسمع صرختها واتجهه صوبها ووهو يحاول انه يقيدها بيديه ويثبتها رغم انها كانت خايفه بس حست انها ما قدرت تقاومه حست في شي ماسكنها وصار اللي صار بينهم وبعدها طلع عنها بسرعه وهو يقول للمجهول وحامد: تمت المهم الحمدلله يلا نروح .. طلعوا بثلاثتهم ،، بس حامد رجع وسار يدورها بين الظلام ودخل الغرفه وسمع صوتها وهو يقول : الرييييم الررريم انتى وين ..
    من سمعت صوته زاد بكاها وهي تقول: تعال
    قرب منها وحضنته وهي تقول: وين خليتني
    بعصبيه مزيفه: اتتى اللي وينج ماخليت مكان ادورج فيه ...
    مسح ع راسها وهو يحس بضيق: الريم فيج شي حد سوى بج شي
    شدت ع حضنه وهي تقول: سلبوا مني شرفيه ي حامد...
    مسح راسها بيده وغمض عيونه بالم وهو يقول: انتى مينونه تسلمين نفسج للناس يا المينونه انتى وراج عرس بعد كم يوم شو بتقولين لحمد ..
    زاد صايحها وهي تشبث فيه شلها وراح برى ولبسها عباتها وطلع وياها وانتبه لدريول بيتهم وقال بهمس: انتى طالبه دريول بيتكم
    بخوف وربكه: لالا
    توتر وهو يشوف راشد والمجهول معصبين منه ركبها عند الدريول وعطاه ميه درهم عشان يسكت ودعها وراح عندهم..
    صرخ عليه بقهر: عوررررتك وضربه على صدره بقو وهو يكمل عووورتك وايييد صح ،، ما عورتك عمتك ودموعها وتشتتتها انططططق ..
    نزل راسه بضيق: مالها ذنب وبعد ايدين المجهول عنه
    دفره وهو يركبه سياره غصب: كنت عارف انك ما بتنجز شي عشان جي استبدلتك براشد...
    ضاق صدره وقال: عمتي لو تدري ما بتسامحنا كلنا من متى هي تمشي فالحرام ولا تعالج الغلط بنفسه ...
    انصدم ورجع راسه ورى ولف على راشد وقال: ما جنها خالتكم عقتني عقه وسوت فيني اللي م يتسوى... ياويلك تنطق بشي هذا عندها تراعا بتكرهني زود ..
    بضيق طالع ويهه في المرايه وهو يتلمس اثار الماضي اللي عايش فيه لين الحين انتبه على ايده ولف عليه بضيق: احبها ولاني قادر انساها ..
    تنهد بضيق وهو يقول: والله ادري بس انته لازم تتعالج من عقب اللي صار تكفى ي الغالي عشاني ،، يارب الله يجمع بينكم ..
    تنهد بضيق وهو يوقف مقابل بيتهم وقال: يلا انزل حامد ولا تحاتي
    نزل حامد وهو ضايق من اللي صار ودخل داخل وتسبح وقعد يطالع تي في ..
    اما في سياره بعد ما حركوا صوب بيت احمد...
    تنهد بضيقه وهو يزفر: ياليت صدق الله يجمعني وياها بس وين وهي بعيده عني ... ابتسم لراشد وهو يكمل كلامه: بس انته خذيت حق خالتك ورديت اعتبارها بجداره..
    ابتسم ابتسامه صاحبته ضيقه شوي وقال: هي اللي بدت بالعبه وتتحمل اللي إياها عيل توهق خالتى عند هالحطبه ،، تذمر من طاريه وبغصه وقهر قال: لا عاد تيبون طاريه جدامي م حبه والله ..
    ابتسم بضيق: ادري حتى عمى غانم ما يحبه
    تنرفز وهو يقول: هذا عمك ساس البلا بس يلا انزل لا أقوم اكوفنك بداله وضحك...
    توادعوا ونزل حامد وراح البيت ،،، اما المجهول فكان يفر بالشوارع كانه ضايع او يدور على الأمان ... انتبه انه وصل على بيت حمد انتبه على سياره وهي تنزل منها بنتين ويدخلن داخل ،، حرك بضيق بعد ما عرفها من مشيتها وشلون بينساها وهي اللي مضيعه عقله ومضيعه ديانته تنهد بضيق وحرك وهو يتجهه للمكان اللي يباه وقاصدنه ...


    بعد مرور يومين اليوم موعد زفة الريم لحمد اللي كانت كله تصيح وحابسه عمرها فالغرفة دخلت عليها العنود اختها( حرمة سالم اخو حمد) وبضيقه تكلمت: شبلاج انتي كله تصيحين من يومين ونفسيتج صراحه زفت وحمد ما كلمتيه من يومين ما تقولين لي شفيج وشو ها صايح حمدد ما خلى شي ما سواه لج حتى مرته العله طلعها من قسمكم وخلاها تروح غرفة شما تنام عندها يعني فضوا القسم لج كامل وانتي شبلاج شو فيج انطقي ارمسي ..
    كانت منهاره وتصيح ومتالمه من شي اللي صار وانها لين الحين تنزف دم وهذا شي اللي مخوفنها يا ما طعنت في عرض شموخ وياج يا العنود وياما تكلمت عنها واليوم انا اللي ذقته هالكاس رميتج بسهام يا شموخ ونسيت ولكن الله ما نسى ذكرني اليوم بحقج وبالكلام اللي قلته اه اه ي هند كله منج ومن شورج الاقشر ضيعتينا ونحن نربع ورى السراب لين ما صار اللي صار ليتني من الأول ما تعنيت لج يا هند من دخلت وياج في لعبه وانا مب مترقعه واليوم زفتي أي بنت مكتني بتكون مستانسه وفرحانه الا انا اللي باخذ سواد ويهي ويايه وعند منو عند ولد عمي اللي فضلني على الغريبه اللي حبني حب طاهر حب الناس الاشرافي وانا بعت هالحب واشتريت حب ثاني حب مزيف بس مب حامد اللي سوى فيني جيه صوته غير بنية جسمه غير منو هذا معقوله يكون حامد متفق معاه صحت على هزة كتووووفها وقالت بغصه وقهر وهي تبعد العنود عنها : بعدي عن ويهي مابا اشوف حد ...
    عصبت من اختها وعطتها كف وهي تقول: انتي مينونه في عروس في يوم زفافها تصيح بها الطريقه ومب مستعده نفسيا لليلتها
    وقفت وهي تسحب اختها من ايدها وتتجه صوب الباب: طلعييييي برىىىىىىىىىى برىىىىىىىىىىى مابا تشوف ويهج ..
    قامت وهي تنفض نفسها ولبسها وبعدت عن اختها وطلعت وهي تقول: مينووونه مب عاقل قسم بالله بلا عقل ...
    اما هي ردت واتصلت بحامد اللي رد بسرعه وهو يقول: الرييييم فيج شي
    تبكي بقهر وبقل حيله قالت: ليش جي سويت فيني
    مسح ويه بتوتر وقال: والله ما لمستج انا ماحذرتج انج تبقين مكانج ليش تروحين عند غيري وبعدين انا ما تنكرت عشانج تروحين وتلصقين في واحد متنكر هبله يعني انتي ..
    تذكرت انه فعلا ما كان متنكر : حامد انا ضعت والله ضعت وش بقول لحمد..
    ضاق صدره وهو يسمع انين صوتها: سمعي الريم انتي لازم تروحين الدكتور اليوم
    بفهاوه وعدم استيعاب: ها ؟؟ دكتور!؟ شو اسوي معاهم؟!
    تنهد بضيق وهو يحاول يصحح شي من غلطته: تعيدين عذريتج لنفسج وانتهى الموضوع ...
    بكت بقهر وهي تقول: حامد انا لين الحين انزف وتعبانه..
    ضاق من كثر ما تطري اسمه حس انه هو سبب فعلا بلي صار لها وكمل: حبيتيني حب الناس صادقين وحب الناس الاشرافي بس للأسف انا ماقدرت احافظ على هالحب وضيعتج بيديه الهنتين
    مسحت دموعها وترجته: طلبتك لا تخليني وقف معايه طلعني من هالمحنه اللي دخلت نفسي فيها..
    تعوذ من بليس وعدل يلسته: الليله زفج صح !
    ردت عليه بهم وكدر: همممم
    نزل من عالشبريه ووقف جدام المرايه: تكفين الريم عشاني اذا لي خاطر عندج تبيني اييج بيييج وانا بروح وياج..
    تنهدت بضيق : ما عاد يمدي يا حامد الوقت مر والليل حل .واسدل ستاره يا الغالي ...
    ضاق صدره وتنهد ومسك عطره بيده وقال:شو سويتي عشان تروحين ضحية هالشخص ..
    اتنهدت بالم وقهر: لو اقولك ما تصدقني
    ضاق صدره كان يبا يجذب صصوت قلبه ان لها ذنب بلي صار لشموخ سمع صوتها وهي تقول: تفردنا انا وربيعتيه بوحده مالها ذنب وشوهنا سمعتها وسوينا اللي ما يسويه مسلم فيها وهذا ما ياني من حوبتها ...
    صدق احساسه وقلبه وبدا يحس بانه اللي صار لها من عمل ايدها وهو مجرد سبب وتسبب بشي هذا تنهد بضيق وقال: وانتي يا الريم كيف تظلمينها وتمشين في اعراض الناس...
    بكت بقهر وندم:ليتگ تدري من هي والله ما تسامحني طول عمرك
    تحركت رغبته في الانتقام والغيظ والعصبية وتغير صوته من الحنيه الى الغيره والغضب وقال: من هـي ي الريم اللي ضريتيها ..
    صعب عليها سماع نبرة صوته المتغيره من الحنان الى الرغبة بالانتقام والغضب وبنكران قالت: وحده من صديقاتنا بس لكم معرفه بها..
    ضحك بطنازه وهو يستشعر صوتها نحوه وقاال:ما دام جي انكوي بنفس النار اللي كويتيها فيها ويا مالج بزود ان كانت هالبنت تخصني يا الريم وتاكدي ان اول من يوقف في ويهج انا ،، قبل كنت أقول جذب ما اعتقد. تسوينيها بس ما دامج اعترفتي بنفسج عيل احسن الله عزاج في حب حمد لج الليله بدال ما تكون حمرا وورديه بتكون ليلة سودا عليكم بسواد قلبج وقلبه وسكر الخط في ويهها وهو ينافخ بغيظ كانه افعى تفح،، بطل الشرفه ووقف وهو يستنشق الهواء النظيف
    انتهى البارت 4






    ماني مثـل غيري ولا الغير مثلي
    لي خـط سيرٍ مختلف في زماني
    صعبـه علـى غيـري يسد بمحلي
    ومحـدن كفو ياخذ بوقتي مكاني
    _________

    آذگرگ وفـي .. ويـن الوفاء..من فيـنـا اللي مــا وفـــى ...

  5. #5
    عضو مجتهد
    الصورة الرمزية بنت العين 1991
    الحالة : بنت العين 1991 غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 152360
    تاريخ التسجيل : 23-05-20
    الدولة : مستــوطـن قلـبهـ
    الوظيفة : وبحثت في كل السطـور فلم أجد وصفا يليق بمن فؤادي قد أحب
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 106
    التقييم : 20
    Array
    MY SMS:

    ،،"‏ماهمني قرب الباقيي قربك يكفيني

    افتراضي رد: روايتي الخامسه: العمـــر لحظــة


    ضحك بطنازه وهو يستشعر صوتها نحوه وقاال:ما دام جي انكوي بنفس النار اللي كويتيها فيها ويا مالج بزود ان كانت هالبنت تخصني يا الريم وتاكدي ان اول من يوقف في ويهج انا ،، قبل كنت أقول جذب ما اعتقد. تسوينيها بس ما دامج اعترفتي بنفسج عيل احسن الله عزاج في حب حمد لج الليله بدال ما تكون حمرا وورديه بتكون ليلة سودا عليكم بسواد قلبج وقلبه وسكر الخط في ويهها وهو ينافخ بغيظ كانه افعى تفح،، بطل الشرفه ووقف وهو يستنشق الهواء النظيف والعميق وقال بصوت مسموع: محد لوث الهواء الصافي غير البشر ومحد سود الحياه في ويه البشر الا البشر نفسهم والسبب كل سبب في قلوبهم وحقدهم وغيرتهم ونهشهم في لحوم بعض وتدخلاتهم في حياة الاخرين لو مغذييين قلوبهم بالقران والاذكار وراضين بلي عطاهم الله إياه ومقتنعين ما كان صار كل هذا ما كان الاخو تزاعل مع اخوه عسب بنت او مال ولا كانوا قرايب تضاربوا وتذابحوا على كلام ناس ومسامعهم والله هذا قال والله انا سمعت والله هذي قالت يخربيت القال والقيل والنفوس الرديه والدنيئة ،، اه لو كل واحد حط حد لنفسه كان ابرك ما صارت هذي المشاكل فالحياه ،، الحين الولد يتبع حرمته اوامه واصبح بين نارين نار ام عياله ونار امه ،، والاخوان تزاعلوا على القال والقيل وغيره من المظاهر والمشاكل اللي نشوفها على مسمع ومرأ من الناس ،،، طبايع البشر في قلوبهم ما يتغيرون فز على مسكة كتوفه صد وشاف اخوه عضيده تنهد بصوت مسموع اما بطي فابتسم وهو يحط ايديه على كتوف اخوه ويقول: بلاك ي عضيدي ،، عسى ما شر اشوفك تتكلم عن الحياه ومشاكلها شو اللي شاغل بالك يا ولد امي وابوي...
    تنهد ببتسامه وقعد على الكرسي: تعال اقعد يا الغالي
    قعد مجابل اخوه وقال وهو يقرب الكرسي من طاوله: امر ي خوي شو اللي في خاطرك
    التتفت حوله وهو يشوف الليل وانوار الشارع وقال: ما تحس ان الليله السما غير
    رفع عيونه وناظر بالسما وهو يبتسم ويقول: حلوه وصافيه وهاديه الليله بس شو اللي في خاطرك وتبا توصل له ...

    البارت الخامس
    :
    مدخل
    :
    ‏حلوةٌ أنتِ إلمسِي أيامه بِعطفك ، لِتزداد حَلاوة 💛
    :
    ضحك بطنازه وهو يستشعر صوتها نحوه وقاال:ما دام جي انكوي بنفس النار اللي كويتيها فيها ويا مالج بزود ان كانت هالبنت تخصني يا الريم وتاكدي ان اول من يوقف في ويهج انا ،، قبل كنت أقول جذب ما اعتقد. تسوينيها بس ما دامج اعترفتي بنفسج عيل احسن الله عزاج في حب حمد لج الليله بدال ما تكون حمرا وورديه بتكون ليلة سودا عليكم بسواد قلبج وقلبه وسكر الخط في ويهها وهو ينافخ بغيظ كانه افعى تفح،، بطل الشرفه ووقف وهو يستنشق الهواء النظيف والعميق وقال بصوت مسموع: محد لوث الهواء الصافي غير البشر ومحد سود الحياه في ويه البشر الا البشر نفسهم والسبب كل سبب في قلوبهم وحقدهم وغيرتهم ونهشهم في لحوم بعض وتدخلاتهم في حياة الاخرين لو مغذييين قلوبهم بالقران والاذكار وراضين بلي عطاهم الله إياه ومقتنعين ما كان صار كل هذا ما كان الاخو تزاعل مع اخوه عسب بنت او مال ولا كانوا قرايب تضاربوا وتذابحوا على كلام ناس ومسامعهم والله هذا قال والله انا سمعت والله هذي قالت يخربيت القال والقيل والنفوس الرديه والدنيئة ،، اه لو كل واحد حط حد لنفسه كان ابرك ما صارت هذي المشاكل فالحياه ،، الحين الولد يتبع حرمته اوامه واصبح بين نارين نار ام عياله ونار امه ،، والاخوان تزاعلوا على القال والقيل وغيره من المظاهر والمشاكل اللي نشوفها على مسمع ومرأ من الناس ،،، طبايع البشر في قلوبهم ما يتغيرون فز على مسكة كتوفه صد وشاف اخوه عضيده تنهد بصوت مسموع اما بطي فابتسم وهو يحط ايديه على كتوف اخوه ويقول: بلاك ي عضيدي ،، عسى ما شر اشوفك تتكلم عن الحياه ومشاكلها شو اللي شاغل بالك يا ولد امي وابوي...
    تنهد ببتسامه وقعد على الكرسي: تعال اقعد يا الغالي
    قعد مجابل اخوه وقال وهو يقرب الكرسي من طاوله: امر ي خوي شو اللي في خاطرك
    التتفت حوله وهو يشوف الليل وانوار الشارع وقال: ما تحس ان الليله السما غير ...
    رفع عيونه وناظر بالسما وهو يبتسم ويقول: حلوه وصافيه وهاديه الليله بس شو اللي في خاطرك وتبا توصل له ...
    اتكأ على حديد شرفه وهو يناظر الشارع ويشوف الماره ويسمع اصوات السيايير لف ع اخوه وقال: تحفظ السر ي خوي
    ابتسم وربت ع كتف اخوه وهو يقول: من هالعين قبل هالعين ي الغالي ...
    تنهد يمهد له الموضوع ليسرد له م فعله وبالحظه تذكر كلام المجهول يوصيه محد يعلم شموخ بشي ابتسم وهو يتنشق الهواء ليتخلل مشاعره وصدره ولزم صمت وعين بطي تراقبه بتصرفاته واسلوبه وملتزم الصمت نفسه ...


    گل يوم أحبگ بشعور جديد
    ‏گأن قلبي توّھ مبتدي فيگ â‌¤

    عند المعرس الليله فرحته غير فرحة محب صادق وولهان فرحة حب تتوج بالزواج ،، لابس الكندورة والغتره والعقال وواقف في قسمه يشوف ترتيب شما وشموخ والعنود رتبوا له الأغراض وزينوا له الصاله بالورد والشمع المنثور على الأرض ودخل غرفته وهو يشوف المفرش الأبيض والورد الأحمر المنثور وتشكيل القلب بالورد بنص السرير وداخل القلب صوره لهم تجمعهم يوم عقد قرانهم حس بالباب تبطل لف وشافها بكامل زينتها تقدمت له وهي تبتسم وتمد له البخور: يعله الف مبروووك ي بو شهاب ...
    ابتسم وخذ منها البخور: الله يبارك فيج يارب وقام يتفحصها بنظراته وهو يدخن وشاف لبسها المغربي اللي مدموج بلونين عنابي وذهبي وعقد الألماس الأبيض مع لون الزمرد العنابي اللي يزين نحرها وميكبها الهادي وعباتها اللي على كتوفها وشيلتها اللي على نص شعرها وشعرها المفرود فوق العباة جميله بالفعل قرب منها وهمس: جمييله واااايد بس سبحان الله صدق اللي قال الجمال مب كامل..
    تضايقت من أسلوبه وفردت ظهرها وقالت بنفس وتيرة نبرته: مب انته تقيّيمني شموخ ما يقيّمها الا اللي ينطق اسم ابوها وهو حاط ايده على راسه تمام وصل العلم يا الشيخ وراحت عنه وهي تتافف بقهر اهبل مينون واللي شراته ماعليه ملامه ع قولة عيضه ...
    انقهر من تصرفها واسلوبها في الكلام وتحديه عمري ما شفت بنت قدامي بها الثقه اللي فيها شموخ وعمري ما شفت وحده بتحدي هذا وزوجها اليوم بيزوج وهي عادي عندها وما فرقت لا ودخنه بعد وفرحانه له ضحگ بغباء على نفسه كيف تحبه او تمن له مشاعر وهو أصلا لابسنها من يوم ما تزوجوا ...

    اما تحت فكان الكل مستعد والعنود طايره من الفرحة وترمق شموخ بنظرات شامته وشموخ لابستنها ولا افتكرت فيها انتبهوا ع حمد اللي نزل وكانت الفرحة والراحة مبينه على ويهه هي اللي تعببر عن مشاعره وصدق حبه انتبه ع صوت العنود: مبروك ما دبرت بو شهاب
    ابتسم بفرحه وده تعانق السما وقال: الله يبارك فيج يا بنت العم
    ولف بعيونه وشافها متحجبه وطالعه وهي تبتسم رد لها الابتسامه تغطن البنات وراحن لبيت عم حمد ...
    اما عند الريم فكانت حالتها حاله قاعده وتصيح أغلقت تلفونها وهي تبكي قهر كلها ساعه وتكون قربه وتنفضح بسوواد وييهها ،، دخلت عليها أمها وهالتها من المغرب يقنعون فيها ويحاولون وياها ولا في فايده لا تلبست ولا جهزت تفاجاووا بدخول العنود اللي شهقت من حالة اختها وهي تقول: مينونه بنتكم ولا شو !!
    تنهدت أمها بضجر وهي طالع اختها تتكلم ،، تنهدت خالتها وهي تتكلم بهدوء : العنود عندج شي به خير تكلمي اما اذا يايه بشرج اكفينا شرج الله لا هانج..
    تضايقت من اختها وقفت وهي تهز ريولها بتوتر وقالت: ترا شموخ وشما وعمتي وحمد تحت لا تفشلين اهليه عندهم لو سمحتي بطيب نفس قومي ..
    من سمعت اسم شموخ حست بشي يهز جسمها ونطقت وهي تقول : خلي شموخ تيني واطلعوا انتوا برى ..
    ارتجفت من طاريها وقالت بقهر وهي تقول: انتي تبين تيننييني في حد يطلب شريكته غيرج انتي شو من قلب عليج فهميني وطلعت مغتاضه ونزلت بسرعه وقالت لحمد يطلع فوق يشوف الريم ..
    كان الجو متكهرب ماغير شما اللي تضحك وتقول لشموخ: عساها ما تكتمل الفرحة
    ضربتها ع كتوفها ورمقتها بنظره عصبيه وقالت: الدنيا دواره والشماته مب زينه قولي الله يهدي سرهم ويصلح بينهم..
    بقهر ونفس خايسه قالت: وليش م أقول الله يصلح بينكم انتوا
    طالعتها بنظره ورفعت واحد من حايبها وهي تقول: لان انا ما في خاطري اخوج ولا غيره واللي ما املي عينه مايملي عيني لو شو ما يسوى ترا بعدج ما عرفتيني ركزي في نفسج وفي منطوق كلامج ولفت طالع المعازيم وفردت ظهرها وهي تقوم وتسلم عليهم ..
    اما فوق تفاجات بدخول حمد اللي شاف شكلها وبخوف قال: بسم الله عليج الريم شفيج وقرب منها وهو يشوف دموعها وشعرها الذابل ع ويهها وبهدلت لبسها اعتراه خوف ما يدري من شو بس قرب منها يبا يلمسها وهو متردد نقز يوم صرخت وهي تقول: لا تلمسننني
    بعد حمد عنها وتعوذ من بليس وقال بهدوء ؛:الريم حبيبي انتي عيوني اللي اشوف فيها قولي لي بلاج
    ترددت بس بعدين قالت: ممكن تزقر شموخ
    تفاجا بطلبها وكمل بهدوء: مالج الا اللي يرضيج يا بنت الناس انتي بنت عمي محد بيدخل بينا وانا مابا طرف ثالث يدخل بينا فهمتي ولالا ..
    عاندت بضيق وتوها بتلح اكثر تفاجات بدخول عمتها والعنود وهي تقول بعصبيه وترفع ايدها بحذر : ان ما قمتي ياويلج بتشمتين الناس فينا ..
    قرب منها وحضنها وهو يهمس في اذنها: الريم تكفين عشاني قومي والله ما ضرج ولا يصير شي بدون رضاج فديتج لا تفشليني قدام الناس ..
    بعدت عن حضنه وهي تقوله: بتعطيني مهله لين اتعود عليك
    ابتسم ومسح دموعها بيده: اكيد يا قلبي يلا قومي...
    نزلوا عنها ونشت وهي تتنهد براحه وبدت تتسبح ووتتجهز ..
    اما تحت فكان الديجي شغال ورقص وحمد ورياييل فالميلس ...
    كانت تسلم على الحريم وتستقبلهم ببتسامه وترحيب قطعه عليها: ام مبارك هذي بنتج وتاشر ع شما ،، ردت عليها ببتسامه وفرحه: هيه نعم شما ..
    تنهدت وهي تقول شو شاف فيها عوض يحبها مريضه ويعالجها كيف حبها مادري صحيح انها حلوه بس ما تناسبه وتنهدت بصمت ..
    وقعدوا في الجلسة وعن يشوفن البنات..
    تنهدت بغصه كيف تكلمهم وتقولهم أبا بنتكم لولديه وسكتت لوقت اخر ...
    بدت زفه وزفوا الريم بفستانها السكري وشعرها مرفوع ومنزله خصلتين على طرفين من الوجهه وميكبها خفيف وكانت تبتسم وقعدت عالكوشه وتقدمن كلهن يسلم عليها ويباركن لها ومن ضمنهم كانت شموخ ...
    وبعد العشا انزف حمد الى عروسه قرب منها وباسها ع راسها وهو يقول: مبروووك حبيبي
    ردت بضيقه وابتسمت مجامله: الله يبارك فيك وفي خاطرها يوم بتعرف اني مب بنت بيخوز الحب منك ابتسمت للحضور مجامله وحمد عايش جوووه بالحب ومسك ايدها وهو متحمس لقربها اليوم وكل يوم ،، دخلوا اخوان الريم فجأة الصالة بدون تنبيه وكانن حريم وايد موجودات وتغطن بسرعه وقعدوا يشوفون اليواله والرزفه ...

    //. //. //. //. //.

    في جهة ثانيه بعد مارجعوا المعاريس الى البيت ودخلوا القسم انبهرت الريم من التصميم والذووق الرفيع وقالت لحمد : ما شاء الله ذوقك حلو وجميل وراقي تفاجات بتصميم الكوفي واعجبها التصميم وتنزيل اللمبات على الكوفي بطريقة احترافيه منزلات على شكل نجف متعددة عاطيه المكان جمال إضافي تفاجات بحضنه من ورى وهو يبوسها ع خدها ولمها باحكام وهو يسكر عليها بيديها ويبوسها بشعف وقال: انتتتتتي عذذذذاب قلبي اللي عذبتيييه من سنين ...
    تغصصت من أسلوبه وحست بحراره جسمه كانها نار تشعل جسدها نحيل غمضت عيونها بالم وهي تحاول تبعد عنه بس هو راص عليها باحكام وهو يوزع اشواقه الحارة بين رقبتها وخدها قالت بصرخه وهي تمسك ايديه بتفكهن: انته ما وعدتني
    تنهد وابعد عنها وخذ ملابسه وراح الحمام اما هي طلعت ملابسها ودخلت الغرفه الثانيه تسبحت وتلبست وطلعت وهي لابسه قميص بحري وتفاجات بوجوده وهي تقول: انتيه شفيك تتبعني تراني مب طايره عنك ...
    ضاق صدره من هالجفا وبخاطره يقول وهذي اول ساعه بس وهي متفرعنه وتقدم منها وبلين قال:شفيج ي غناتي ترى القلب ما يميل لغيرج وانتي موجوده لا تفتكرين ان حد بياخذ غلاج ..
    لفت عنه بعدم اهتمام وهي تكمل مشيها وقالت وهي تقعد ع طاولة الكوفي: ليش الغرفة هاي فيها كوفي وشبريه والثانيه مافيها كوفي انته وشموخ منفصلين عن بعض ...
    قرب منها وحاوطها من خصرها : انتي ليش تسالين وايد ومالج في طويله ،،القلب يوم يحب ،، يحب مره ،،ويوم يصد يـصد وما يلتفت للورى ابدا وباسها ع خدها..
    غمضت عيونها من حست ببوسته عارفه انك بتصد عني يوم بتعرف الصدق ضايقت اكثر من قربه وانصدمت انه شلها بين ايديه ووهو يحضنها تفاجا بصرختها وهي تضربه ع صدره: حمدددددد تكفىىى انته وعدتني وعد الحر دين عليه ...
    كمل ضحكته وهي بين ايديه وقال: بس بين المحبين مافي وعود ولا ديون فديتج كل وعد بيني وبينج منقوض..
    ضربته ع صدره وهو يسدحها عالشبريه وتمت تصرخ بجنون لدرجة ابعد عنها وهو يسد اذنيه: بسسسسسسسس وبعصبيه فجرتي طبلة اذني الله يغربل حسسسسج مطوله ،، شبلاج انتي مينونه في حرمه تسوي جي بريلها في ليلة دخلتها..
    انطوت ع نفسها وهي تقول: تكفى طلبتك ما تقرب مني ارجوووك
    ناظرها بنظره تساول وانحنى قربها وهو يقول: ليييييش ابعد وانتى حلالي شو يصبرني ..
    لمت نفسها اكثر وقالت: طلبتك عندك زوجتك الأولى روح لها وابعد عني هالفترة طلبتك...
    عقد حياته لين بانت عروق جبينه وقال بنظره غضب: ليششش في مانع يمنعج مني ويمنعني منج غير العذر الشرعي...
    سكتت وهي تذكر كلام حامد محتاجة قربه هو الوحيد اللي يريحها بكلامه هو الوحيد اللي صادق معاها حتى بنظرة قلبه وده يوقف وياها وهي اللي اجرمت في عمته نست للحظه ان حامد ممكن يأخذ حقه بيده منها مره ثانيه فضلت انهاا تنسحب وتبعد عنه وتنسى تتصل فيه صحت على حضنه وهو يقول: منو ماخذ عقلج في شخص ثاني ساكن في فلبج..
    هزت راسها بنفي من دون تفكير من كثر خوفها بانه يكشفها ،، سدحها على شبريه وقبضها باحكام مقهور من سرحانها وبعدها عنه أسلوبه الحلف خوفها المبالغ فيه يأكد له انه فيه شي يبا يرضي غروره ويثبت لنفسه انه مافيه شي لانه شك بدى يداعبه من بدت تنطوي على نفسها وخوفها وجحض عيونها خلاه يفكر في شي واحد بس ويبا يكسر غروره وشكه ناسي توسلاتها وصياحها وصراخها. ..... إلى ماله نهايه ...

    ‏يا ليل فيك البوح وهم و مسافه
    والشوق جمرة تحت ضلعين نوحي
    اهديت لي نبض الاماني حسافه
    واهديت لك من الوجد تنهيد بوحي

    في جهه ثانيه عند سرور قاعد ويا حبيبته واخوه ..
    تكلم بعد ما صحصح وتسبح: يعطيك العافيه ي الغالي ...
    رفع ايده يناظر ساعته وطالع حبيبة اخوه بمعنى صرفها
    ابتسم سرور وقعد وهو يمسح ويهه بالمنشفه وقال: هند حبيبتي ادائج جدا ممتاز كان وطالع اخوه وضحك وهو يشوف اخوه رافع حايبه مب عايبنه الكلام اللي صار وابتسم وقال بجديه : امر الغالي شو فخاطرك..
    طالعه وطالعه حبيبة اخوه وقال: انتي شو تعرفين عن الريم ..
    ضحكت بغنج وهي تحضن سرور وقالت: الريم بالنسبة لي صديقه قديمه عرفتها عن طريق هند بنت عم غانم ..
    انصدم من سمع طاري غانم وعدل يلسته وقال: ايوا كملي وبعدين شو صار بينهم
    عدلت يلستها وهي تقول: سوينا اللي ما يسويه مسلم في وحده انا ماعرفها بس الريم وهند يعرفنها...
    توتر وحس انه هذي نجاته وهذا الوقت اللي يسحب منها الكلام طرش لباسل مسج شغل تسجيل كيمرات القصر وبالذات اللي في غرفة طعام وركز الكيمرا ع صوره البنت وخل صوت واضح
    ابدى اهتمامه في الكلام وقال: طيب شو سويتوا وشو فيها هند
    توها بتسرد لهم الحكاية الا غانم يدخل وسكروا الموضوع والمجهول من شاف غانم سل عمره وطلع قبل لا يصير بينهم شي ...
    اما غانم فانصدم بشوفته وقال لسرور: بلاه اخوك
    حضن حبيبته اللي حس ان اخوه يباها في موضوع ممهم باسها ع خدها وقال: مافيه شي شوي تعبان ...
    ابتسم غانم وقال بأرف: ما زهقتي من يومين وانتي مجابله سرور خلاص فجي عنا شويه نبا نقعد معاه ...
    ابتسمت بدلع وباست خده: وانته شحارنگ ...
    شوي واتصل مارك على غانم وقام عنهم وطلع ...
    تنهدت بضيق وهي تقول: ي سرور متى نعلن زواجنا حبيبي مليت من الخش والدس ..
    ضحك وهو يقول: انتي لي انركنتي زوجه او حبيبه فلا تصدعين براسي وبدى يقولها: حبيبيتج وايد ع صدقج ويايه انج انقذتي فهد من ظلمه لنفسه ولاخته..
    ضحكت بحب وهي تقول: صحيح انى رضيت اعترف لك بكل شي ويبا لك سيدي اللي انته طلبته بس من هالبنت تخصكم ..
    تنهدً بضيق: لا ما تخصنا بس انتي تعرفين ما اتضى بظلم ولا احب اشوف حد مظلوم وبا الوقت اللي اساوم حمد فيه ...
    تنهدت بضيق: طبعازمحد يعرف اني انا واصله لك واييب لك كل علوم هند والريم وشو سوووا بالبنت صح ..
    باسها ع خدها يطمنها: اكيد اكيد بس انتي لازم تختفين فتره مابا حد يشوفج ..
    حضنته بحب: أبا اسافر معاك..
    باس خدها وهو يشرب من الغرشة اللي قدامه وقال بحب: اكيد باذن الله حبيبي بس مب الحين بعد ماتعطيني علومهن كامله تمام ..
    باست خده وراحت فوق بعد ما شافت غانم خلص المكالمه ورجع ...
    تنرفز وهو يقول: بس بس من هالاغبر اللي تشربه تراك لعوزتنا خاف الله في صحتك وعافيتك ...
    تنهد وهو يأخذ الغرشه الثانيه ويفتحها ويشربها: الله يهديني
    تنرفز وقال: الله يهديك ان شاء الله بس تبا دافع تبا ارداه مب بس الله يهديني وخلاص وقاعد استمر بالحرام ما يصير جي سرور تراك ريال ومن خيرة الريال وطيب لا تضيع طيبتك وقتك في شي ما يرضي الله ورسوله .. وازن امورك ياخي الموضوع فيه حل وحرم ...
    تنهد بضجر وسكت عنهــ

    مخرج

    ‏لرُبما يشعُرون بالنّدم،لكنّ في وقّت مُتأخر جدًا.






    ماني مثـل غيري ولا الغير مثلي
    لي خـط سيرٍ مختلف في زماني
    صعبـه علـى غيـري يسد بمحلي
    ومحـدن كفو ياخذ بوقتي مكاني
    _________

    آذگرگ وفـي .. ويـن الوفاء..من فيـنـا اللي مــا وفـــى ...

  6. #6
    عضو مجتهد
    الصورة الرمزية بنت العين 1991
    الحالة : بنت العين 1991 غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 152360
    تاريخ التسجيل : 23-05-20
    الدولة : مستــوطـن قلـبهـ
    الوظيفة : وبحثت في كل السطـور فلم أجد وصفا يليق بمن فؤادي قد أحب
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 106
    التقييم : 20
    Array
    MY SMS:

    ،،"‏ماهمني قرب الباقيي قربك يكفيني

    افتراضي رد: روايتي الخامسه: العمـــر لحظــة


    البارت السادس

    مدخل:
    :
    الحب لك ماهو مجرد قصيــــــــــده
    ماهو كلام عابر يكتب بكــــــــــراس

    حبك ملك قلبي وساكن وريـــــــــده
    شعور حبي لك عطيته واï»»حســاس

    أنت أمتلكت القلب ياسيد سيــــــده
    حطيت حبك تاج عالي على الــرأس

    :
    :
    :

    - وكيف أخفيك؟
    والأشعار تفضحُني
    ولوعة الحبّ.. والأشواق والصور..
    :
    عند المجهول اللي قاعد يتفحص الموضوع ويطالع تسجيلات قلب الاشرطه وقلب الالبومات طاح بين ايديه اليوم صغير فتحه وشاف صور تجمعه مع الحب تنهد تنهيده طويله وهو يتامل صورها صحى ع صوت تلفونه ورد بضيق: هلا راشد ...
    بضيق رد عليه : اهلين الغالي بتخبرك شموخ داقه عليه وانا مارديت لا يكون درت بلي سويناه..
    انصدم ولم الالبومات بسرعة وحطهن في الخزنة وقفلها وقال بصدق: ياويلك تيييب طاري شي خل عمرك عادي أخاف الريم تفتن على حامد...
    تنهد وهو يشوفها انت الخط: هذي تتصل ..
    بنذاله وشوق لصوتها ابتسم وهو يقول: شبكها عالخط ويانا
    ابتسم وهو يرد عليها ويشبك الخط وياهم : مرحبا ب القاطعه
    ابتسمت وهي ترد وتضحك عليه: المرحب لا هان كيف الحال الغالي
    تنهد براحه وذاك ابتسم بحب وتنفس صعداء بفرحه ،، كمل راشد: بخير يعلج الخير انتي شحالج فديتج ربج بخير..
    ركبت سياره ويا دريول وهي تقول: راجوا روح بيت باباه.ردت على راشد: بخير ونعمه يا الغالي يسرك الحال فديت ويهك...
    ابتسم المجهول وحس بحنيه لها زود عن قبل وقال راشد: افداج حبيبي شو امورج بشريني عنج..
    تنهدت براحه وهي تقول: طيبه غناتي ،،، تعال بيت ابويه الحين أباك في موضوع مهم ..
    ارتبك وخاف من موضوعهم لا يكون حامد قالها والمجهول بصمت يسمع وقطع عليهم شموخ وهي تقول: راشد وين سرت غناتي اكلمك انا ...
    انتبه على صوتها والمجهول غمض عيونه بالم وشوق وراشد قال بتنهيده: وياج فديتج بس حيرتيني ..
    تكلمت بصرامة وهي تقول: راشد حامد ليش مايرد عليه فيه شي ..
    اختبص وماعرف شو يقول مب وقتك يا حامد رد وقال: مادري به ما تلاقيت وياه من كم يوم بس ليش تسالين عنه..
    وصلت البيت ونزلت من سياره: راجوا ارجع ساعه تسع باليل كملت وهي تدخل من باب الصالة قالت: مب عادته ما يرد عليه واحيدكم ما تفارقون انتوا الاثنينه فقلت اكيد بتعرفه وين ...
    تنهد بضجر وهو خايف من تفكير حامد والمجهول يسمع بانصات: لا فديتج مافينا شي والله ...
    سمعها تفدا حد وهي تقول: فديتتتتتتتتتت جبالك ي خوي وحضنته وحضنها بقووو وهو يقول: فديييييت وصلج يا غناتي شحالج فديتج
    حضنته بقو وهي تقول : افدى شوف ويهك الغالي ربك بخير وبعدت عن حضنه وهي تنزل شيلتها من ع راسها واردفت كلامها لراشد: برايك بو سنيده عيل اترياك انا في بيت ابويه ...
    بسرعه رد: تمام غناتي وسكر ورد ع المجهول وكملوا كلامهم..
    اما شموخ قعدت في صالة وهي فارده ظهرها وقالت: حمدلله ع سلامتك عيوني متى وصلت الغالي ...
    عبدالله وهو يقعد عدالها:من قريب فديتج الا من ظ،ظ¢ ساعه...
    ابتسمت له وهي تفرد شعرها ع ظهرها وتفر شيلتها ع الكرسي وتقوله: ياخي راحه بيت هلك تسوي اللي ما يتسوى وضحكت ههههههه
    ضحك عبدالله عليها وهو يقول: بتخبرج انتي عادي عندج ريلج معرس وانتي طبيع مب صعبى ..
    ضحكت وهي تعدل قصتهاوترجعها ورى اذنها وتقول: شوف الغيرة بالفطرة موجودة عند زوجه لكونه زوجها سواءً تحبه او لا ،، لكن عندي وحياتك ان الموضوع مختلف تماماً والله انه ما اثر فيني امس احس اني بلا مشاعر مستغربه من نفسي بس الحمدلله مفتكه من الغيرة وغيرة ومريح راسي فديت ويهك انا لي اللي يستاهلني..
    حست بحضنه من ورى لفت عليه وبادلته الحضن: عني افدى الويه السموح وسحبته من ايديه ريليته عدالي : وينك اليوم
    تنهد بتعب وانسدح ع ريلها: راقد الغاليه
    لعبت في شعره وهى تقول: مارديت عليه غريبه..
    تنهد بالم وغمض عيونه وقال بضيقه يحاول يخفيها: تعبان عموه وما بغيتت حد يغثني ..
    استغربت رده وكلامه مسحت ع راسه وهي ملتزمه صمت وتلعب بشعره نقزت ع فجة الباب وهي تشوف فتون وحمده تربع فوق قامت بخوف هي وعبدالله وحامد وقالت لفتون: شفيكن
    فتون تضحك: ههههههههه حمده الهبلة فرت غرشة البيبسي ع راشد وخاست كندورته كلها بيبسي وعصب عليها نزل بيضربها وشردت فوق ..
    ضحكت شموخ وهي تقول : ماتودر حركاتها يا بوج لازم تستقبل حبيب القلب ...

    تابع البارت السادس

    ‏"إلهي لقد امتحنت قلبي كثيرًا"
    ضحك وهو يدخل من الباب وقال بعصبيه: حبتها القراده سباله شوفي شو سوت فيني واتجهه صوب الدري بيروح فوق وقفه صوت عبدالله: وين تبا
    رقى دري وهو يقول: بروح حجرة حامد ببدل كندورتيه وبيي ..
    دخل غرفة حامد وشل كندوره من كنادير حامد وودخل الحمام بدل صيابه وطلع وشافها واقفه عند الباب تهز ريلها بتوتر وقف وقال: سخيييييفة بمعني الكلمه شو هالحركة سخيفه ..
    قالت بقهر وكره:احسن عساك ف هالحالة وزود عيل انا تخليني عشان وحدة خامه نفس اللي كنت وياها اول امس ..
    طالعها بغيض وقهر وتوه بيتكلم انتبه انها فرة عليه كلينكس تصدى للكلينكس وضربها بها وقرب منها وهو يقول بعصبيه: ان عدتي حركتج هاي سخيفة يا ويلج ودفرها وراح عنها وهو يتحلطم ،، اما هي فانقهرت من حركته ويلست تصيح وراحت غرفتها...
    اما راشد فنزل وسلم ع خالته وقعد وياها في صالة وقال: وين خالي عبدالله عيل ...
    تنهدت بضجر: شل حامد وراح به المستشفى...
    بخوف واستغراب قال: ليش بسم الله شوفيه...
    بتعب وهي تقعد ع الكرسي وماسكة كوب الجاي تشرب: مادري بس قلبي ناغزني حامد فيه شي اذا مب جسدي نفسي ...
    تردد يتكلم بس قطع جوه اتصال المجهول ورد عليه وهو يحط سماعه في اذنيه وقال: تعال وهات شموخ وياك
    تردد بس بعدين قال: وين؟؟
    خذ نفس عميق وزفره وهو يشوف الاضاءات والأجواء الحلوه وقال: نفس المكان اللي نقعد فيه ..
    تردد ينطق اسمه وقال: ان شاء الله بس شو تباها...
    قعد عالكرسي وقال: ماعرف لا تسالني ماحس اني طبيعي بتصرفاتي ..
    تنهد بضيقه وسمع خالته تقول: راشد انته وحامد شو فيكم ؟! ليش مب طبيعيين فيكم شي ...
    تنهد بضجر وهو يسمع المجهول يقول: قولها ماشي طمن قلبها فديت قلبها يا راشد ..
    ابتسم لعمته وهو يقول: مافيه شي فديتج لا تحاتين والله انه بخير وسهاله..
    تنهدت بضيقه وهي ترد ع شما: هلا شما
    استاست وهي تسمع صوت أمها وحمد يقولون:سمعت امي تكلم حمد تقوله في وحده سالت عني في العرس تباني لزواج..
    ابتسمت بصدق وعقلها عند حامد وقالت: حبيبتي الله يتمم لج امورج ع خير يارب..
    بونااسه ردت وفرحه : امين ي قلبي ...
    سكرت شموخ وهي تشوف فتون تروح فوق وراحت وياها...
    اما عند حمد والريم ...
    فكانت الريم ماسكه نفسها بالقو عنها وهي تقول: انتهه مينون صحح
    تنهد بضيق وهو يحاول يمسح دموعها وقال بضيق: انزين اسف والله ايش ما تقولين انه فيه مانع يمنعج عني ...
    دفرته بقو عنه وهي تقول: انته اهبل مينون تتبع عراطفك ورغباتك زين جي اللي سويته زدت عليه زووود ...
    تضايق من نفسه وقال بضيق: اسففف حبيبي قومي بوديج الدختر ..
    قامت وهي تدعي في خاطرها ان الحمدلله الله ستر عليها وماحس بشي والخ ف اللي كانت هايفتنه بدى يروح ...
    راحت المستشفى معاه ودخلت على الدكتوره وهي مع حمد ...
    طالعت الفحص والسونار وقالت لحمد: من متى نزيف عندها..
    استحى حمد من نفسه مب عارف شو يقول هي فيها العادة وانا قربتها فضل انه يسكت كملت الدكتوره وهي تقول: اقدر اعرف اذا ممكن منج يا مدام ...
    هزت راسها وهي تجاوبها بثقه: من امس النزيف يا دكتوره..
    طالعتها باستغراب يصاحبه استنكار وقالت: من امس ..
    هزت راسها بهيه ،، تننهدت دكتوره وهي تقول: انتوا توكم مزوجين صحيح..
    حمد : هي من يومين
    كملت كلامها بجدية وهي تقول: النزيف من ظ£ أيام والانتفاخ اللي حاصل عندج من اثر تمزق الرحم وتعرضج للقوه والعنف اثناء المقاومه ...
    انصدم حمد ولف عليها كانه يحاول يفهم خوفها اللي كان امس ،،بعكسها هي اللي تنافضت وحاولت ماتبين له وهي تقول: كانت وقت العاده وصار اللي صار بيني وبين زوجي..
    تفاجات الدكتوره بكلامها وكانها تخبي شي وقالت: منطقياً مب وقت الدوره ولا اللي فيييج من العاده اللي فيج من اثار العنف والمقاومه في العلاقه الحميمه بينكم نتيجة تمزق غشاء البكاره بقوه عند الاحتكاك لذلك أدى الى نزيف حاد عندج عالعموم بكتب لج بعض المسكنات وغسول ،،المسكن تستخدمينه عند لزوم والغسول تستخدمينه مرتين في الأسبوع ..
    اعتلت ملامح الغصب وييه حمد،، وقف وشل الورقه من ايد دكتوره وكرفسها بيده وطلع وسار الصيدليه بيصرف الدوا اما هي فكانت خايفه من ملامح ويهه اللي تغيرت وطلعت بصمت وتلاقت ويا حامد ومن لهفه نست زعلها وكلمته وهى تقول؛ عسى م شر بلاك
    طالعها بضيق وصد عنها كملت بسرعه : حامد تطمن حمد ماحس بشي ماقدر يفرق باشي ريح بالك وراحت عنه ...
    اما هو تنهد بفرحه رغم انه مصدوم كيف ماعرف بس تنهد براحه تبعها بعيونه واشرت له انها بتكلمه فون بتخبره ابتسم ولوح لها بيده...

    اما عند حمد بعد ما صرف الدواء ركب سيارته ترياها تركب اول ما ركبت وسكرت الباب لفت عليه واستقبلها كف حاااااااااار من ايديه الكبار وبعصبيه قال: انتتتتي تسوووين فينننني جيه...
    حاولت تقوي عمرها وتثبت له عكس كلام دكتوره: حمد انته الوحيد تدري اني بنت ،..قطع عليها كلامها وهو ير شعرها : اووووووووص ولا كلممم ممممةً منو اللي سلمتي نفسج له هاه ودق راسها ع دريشه سياره وهو يقول: انطقي انطقي
    تماسكت بقوه وهي تقول: الدكتورهض هبله ماتعرف انك انته كنت عنيف ويايه وان انا فيني دوره واذا تتحسب ان غيرك اللي لاعب فيني ودنى عند دكتوره ثانيه تشخصني حتى انته م خليتني ابين لك خوفي من الموضوع ...
    مسكها من رقبتها وقال وهو يخنقها والغضب عامي عيونه: انتتتتي هبلللله شايفتني ياهل قدامج بتقصين عليه هذي طبيبه نسائيه مب دكتورة عادية يعني تعرف كل شيء،، تعرف المداخل والمخارج تعرف ماى صار شي هذا من مده نزيف ومن وايد أشياء ممكن تدل عليه مب ياهل ولا توها متخرجه بتيب كلام من عندها وخوفج مني قبل العرس وفي ليلة دخله يثبت ذلك صح ارمسسسسي وهو يدزها ارممممسي منو هذا اللي عزيتي عليه وفرضتي نفسسج له ي لوووث منوو نطققققي يا الكلبة غربلج الله كنتي تتشمتين في شموخ وكنتى تسبينننها وتعيبين عليها مب لازم اعرف شو اللي قاعد يصير شو اللي صار من ورايه ...
    حاولت تبين انها قويه وهي من داخل تتنافض كانها ديايه او جلي خايفه تضعف وتنكشف وما يكمل مشواره وياها وفي راسها فكره وحده فقط اذا ما مشت فكرتها انها تقنع الدكتوره الثانيه اللي بتقابلها تقول لحمد ان هذا وقت دورتها وان حمد تسبب لها بتمزق اذا مادخلت الفكره ف راس حمد ووهمته ،، راح تفر بلاويها ع شموخ وحامد ولد اخوها ما عندها غير هالخيار.....
    وبعد ما وصلوا الى البيت ونزلواا سارت هي الغرفه ويار حمد غرفة شما بطل الباب ولقى شما قاعده تقرى قران قرب منها وقعد على شبريه استناها لين ما تخلص وقالت شما ببتسامه: هلا الغاالي
    كان متوتر ومضايق بنفس الوقت ومتلوم نطق بصعوبه: وينننها!!
    تكلمت بضيقه وهي تسكر المصحف وتقول: منوو تعمدت تتغابى تباه ينطق اسمها ..
    مسح ويهه بتوتر وهو يهز ريله وقال: مب وقت استهبالج يا شما انتي تعرفين زين انا اقصد منو ...
    قامت من ع سيادتها ورفعت المصحف على طاولة وتوها بتتكلم الا بدخلة شموخ وهي تضحك وتقول: انزين حمدلله على سلامتك يا ريال خوفتني علي.....وقطعت كلامها اول ما شافت حمد وعروق جبينه مبينه ومعصب استغربت ضيقته ولفت تطالع شما باستغراب يرها بيدها بققووووو وهو يسحبها على قسمهم ودخل وهو يفرها ع الكرسي في صالة وقال بقهر واضح: انتتتتي شو مسويه فيني ليش الله عاقبني هالعقوبه ..
    لفت باستغراب وهي تعدل يلستها وتقول وهي تمسح ايدها: شو تقول انته؟! اهبل مينون ؟؟ ولا عاقل!! في واحد يسوي سواتك..
    هجم عليها بقهر وهو يقول: الريم كانت في ليلة الملجة تبكي وتصارخ وتقول لا تلمسني وكانت تباج اقدر اعرف السبب..
    استغربت شموخ منه وعقدت حوايبها وهي تقول: انته توجه كلامك لي ليش وجهه كلامك لها ،، اعتقد هي اللي كانت تباني مب انا...
    طلعت من الغرفة وهي تتصنع البكى وقعدت على الكرسي وهي تقول: كنت أبا الكلام يبيني وبينج ما كانت أبا حمد يعرف بالموضوع ولا كنت اباه يوصل لين هالدرجة بس انتي اجبرتيني..
    لفت عليها وهي تفرد ظهرها وباستنكار طالعتها وهي تقول: شو اللي بيني وبينج وماتبين حمد يعرفه ماحيد بيني وبينج شي ..
    اذرفت دموعها بخبث وهي تقول لحمد: شفت بعينك شو تقول ،، شفت ما قلت لك انها بتنكر ..
    استغرب حمد من كلامها وقال: متى قلتي لي انها بتنكر واساساً مايبتي السالفة لي وشو الموضوع الريم لا تلعبين ويايه ترى في نهايه محد بيضرر الا انتي ...
    كملت ببكى وفي خاطرها تقول سامحني يارب بس مالي الا هالحيله وتنهدت بصمت وعقب تفكير وصراع داخلي بينها وبين نفسها قطع عليها حمد وهو يقول: ليشش كنتي تبين شموخ في ليلة ملجتنا وشو سبب اللي خلاج تذرفين دموع وخوف مني ...
    بعد صمت قالت : في الحقيقه يا ولد عمي شموخ لها يد فالموضوع بلي صار لي وكنت أبا اقولها ان اللي سويتيه فيني ترا بيرد لج اضعاف وانها تبا تطلعني شراتها عشان تبين لك انك ما عرفت تختار ولا انا ما كنت أبا ابين لك صدق فاقلت لك ان الموضوع متعلق بالعاده لانى ما بغيت اضرها وانته تدرى يا حمد وبحزن متقن اردفت كلامها وملامح التعب اكتست ويهها عمري ماحبيت غيرك وعمري م شفت لي حبيب غيرك وانته تدري بس شو نقول يا الغالي الحساد حولنا كثار وشهقت باصطناع وهي تقول ما كنت أتوقع في وحده بالحقد هذا كله وبالكره هذا طرش ناس قبل ليلة زواجي يغتصبووني عسب أكون سافله في عينك ....قطعت كلامها بكف من شموخ وهي تقول بعصبيه: تخسسين ،،، اووصصص وقطع ،، وقصصصص الله لساااانج انا مب من هالنوع مب انا اللي انزل مستوايه لشي هذا اصحي ع نفسج...
    قطع عليهم حمد وهو يفر شموخ عالكرسي والريم اللي وقفت تتصنع الخيبه وندم وتقول لحمد: تبا تاخذك مني باي طريقه وتبا تجبرك وتفهمك انك انته اخترت الانسانه الغلط لانها لها ماضي فتبا تثبت للكل ان الناس شراتها
    يت تبا تقوم من ع الكرسي بس هجوم حمد عليها عرقلها وضربها ضرب وهي تحاول تبعد حمد عنها.... كتـــتتتتتتتت نرجع لقبل عشر دقايق في ممكان اخر ....

    كان في غرفته قلبه قابضنه حاسسس ان فيه شي غلط قاعد يستوي بس ما يعرف شو هو قطع عليه تلفونه: هلا حامد
    نزل من سيارته متوجة للبيت: مررررحبا والله بالشيخ
    خذ نفس عميق وزفره: شو سويت بموضوع الريم
    ضحك وطمنه: لا امورها طيبه لقيتها في دختر تقول ما حس بشي ...
    تنهد براحه وهو يقول: بسسسس قلبي قابضني حاسسسس بشي بيصير بس مب عارف شوو
    فكر بعمق وبعدين قال: اتصل بشموخ يعني
    عجبته الفكره وفي نفس الوقت شغل الاجهزه اللي عنده والكيمرا وشاف شي الغريب اللي كان خايف منه وسكر عن حامد وركز في المكالمه (دكتوره الله يخليج لعيالج سساعديني قولي لزوجي الحقيقه ان ياني وقت العاده لا تقولين له اني انا من قبله حد مفتعل فيني ،، ارجوج دكتوره لازم تساعديني وتحافظين لي ع حياتي وسمعتي قدام زوجي ارجوج ليشششش يا دكتوره ادري انج قاسمه قسم تحافظين ع مهنتج كطبيبه وانج ما تقولين غير الحق بس انتي بتحافظين ع اسره كامله ممكن انها تنهدم في ظرف ساعه او يوم ليششش يا دكتوره ما تقدرين اوك شكرا دكتوره مع سلامه) في نفس اللحظه شاف دخول حمد ويا شموخ وهو يفرها على الكرسي وبعدين باقي الاحداث اللي الريم اتهمت فيها شموخ ،، وبمجرد ما كمل الفيديو انه حمد بدى يضرب شموخ اتصل ع اخوه ورد بسرعه وهو يقول : سرووور انته وين
    بخوف وهو يقوم من النوم: في البيت
    قام بسرعه وهو يقول: حبيبتك وين ،، ربيعة الريم وهند..
    التفت وشافها نايمه عداله مسح ويهه بتوتر وقال: هذي عدالي نايمه
    ركب سيارته بسرعه وقال: طلبتك خلها تقوم اباكم في موضوع ضروري
    همس بخفيف عشان ما تسمعه وقال: بخصوص شموخ
    هز راسه بهيه كانه قدامه وقال بصعوبه وهو ينطق: يا الوقت اللي اظهر شموخ من شباكه ويا الوقت اللي اخليه يشوف سهرات حرمته وعلومها اكثر عن جي ماقدر اصبر خلاص يا الوقت اللى ارتاح فيه بصدق ،، وفهد يعرف الحقيقه اللي مب راضي يصدقها لازم تساعدني يا خوي تكففففى طلبتك ...

    نرجع لحمد وشموخ بعد ماضربها وشموخ دافعت عن نفسها بقدر كاف ولكن اللي ما كان بالحسبان ان الريم قالت : والله انه من تحت راسج كل اللي صار لي ..
    ع دخلة ام مبارك وشما والعنود : شو الصرييييخ هذذذا ...
    اربعت عند عمتها وهي تقول: لحقققي عليه يا عمتي شموخ تنكر ان لها سبب ويد فالموضوع
    رفعت عينها بحده وعصبيه: شو مسووويه بعد يا مسودة الويه ما تبين تهنين ريال بحرمته حسبي الله عليج انا قايله انتي ام اربع وأربعين بس محد صدقني ...
    البارت السابع ...
    :
    :
    ‏ï´؟‏أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَï´¾..
    :
    :
    :
    ‏"هيَ الحياةُ، فعِشْ فيها على أمَلٍ
    بأنَّ آمالَنا يومًا ستَنتَصِرُ..♥ï¸ڈ
    :
    :
    يالسه في غرفة شما بعد الضرب اللي ياها وتحس ان جسمها متخدر ومضمور وهي يالسه تسترجع الكلام اللي صار بينهم ...
    ع دخلة ام مبارك وشما والعنود : شو الصرييييخ هذذذا ...
    اربعت عند عمتها وهي تقول: لحقققي عليه يا عمتي شموخ تنكر ان لها سبب ويد فالموضوع
    رفعت عينها بحده وعصبيه: شو مسووويه بعد يا مسودة الويه ما تبين تهنين ريال بحرمته حسبي الله عليج انا قايله ان انتي ام اربع وأربعين بس محد صدقني ...
    تعجبت من كلامهم والفاظهم وهي تقول: انا من ييت عندكم محد اشتكى عليه وطلع عليه رمسه الحين انتى وحرمة ولدج بطلعون عليه كلام وين دليلكم ..
    تكتفت بقهر وهي تقول: تبين دليل بييب لج دليل وراحت غرفتها ويابت تلفونها وهي تقول :سمعي باذنيج واشرت للجميع يسكت وهى تقول لحمد ( امسك اعصابك ولا تسوي شي فهمت) .. دقت بصبوع مرتجفه لحامد اللي رد عليها بلهفه وهو يقول: هلا الريم بشررري
    انصدمت بسماع صوت ولد اخوها ودق قلبها بقووو وهي تدعي انه ما يكون مسوي شي ركزت ع كلام حامد وهو يقول: بشزي كيف عدت ليله عليج وما كشف انج مب بنت...
    ضحكت لهم وهى ترفع حايبها لشموخ وقالت: صرفته قلت له ان فيني العاده وشكله ما فهم ...
    تحرك صرب الباب وقال: بس انتي قلتي لي ان اللي صار لج متيجة حوبه وحده..... وسكرت في ويهه حامد وهي مرتبكه وقالت لحمد : سمعت باذنك صوت ولد اخوها وهو يتكلم صح يعني ما بحتاي انى اكمل بانها متفقه وياه يأخذ بحقها من اللي افتعل فيها .. هنيه شموخ ينت وقامت بتضربها بس حمد مسكها وضربها ضرب لين علم جسمها،، قامت وهي ماذرفت ولا دمعه وقفت عند الباب وهى تقول: عل حوبتيه ما تعداك لا انته ولا حرمتك ولا كل من ظلمني وطعني في عرضي وراحت بعد ما تغشت ودخلت غرفة شما وماسكه نفسها ما تبا تضعف وتبكي قدامهم صحت من ذكرياتها الاليمه على يد شما وهي تقول: تعورج يدج
    ابتسمت بالم على حامد ولد اخوها ضيع نفسه وضيع بنت الناس وياه ابتسمت: لا شميم والله مافيني شي وانا محد هزني والموضوع كله ما دخل راسي الا يوم سمعت صوت حامد ولد اخوي هو اللي كسر ظهري بس انا ماعرف لين الحين كيف الله جمع بين حامد والريم وهم ما يعرفون بعض ،، ابتسمت وهي تقول الغاليه الليله شوفتج لازم تغدين احلى من القمر نفسه ..
    ابتسمت باحراج وهي تقول: ما توقعت الدكتور بيعجب في مريضه عنده
    ابتسمت وهي تحط ايدها على ايد شما وقالت بصراحه: والله ياالغاليه ان يحظه فيج ترا انتى مافيج شي تقدرين تساعدين نفسج وتظهرين من اللي انتى فيه ،، وتقدرين تحبيييين وتنحبين ترا انتى في الأول والأخير انسانه ومن حقج تحبين وتنحبين وترا الحب حلو وخصوصا لا صار بين اثنينه يحبون بعض بالحلال ،،ها ركزي شو قلت بالحلال وضربتها ع راسها بخفيف يلا تجهزي ونزلي عند الناس .،، ابتسمت وهي تحضن شموخ بدفاشه اللي تالمت من حضنها القوي بسبب ضرب حمد لها وغمضت عينها من الويع وقالت بهمس: يلا فجي عني خليني اتنفس خنقتيني وضحكت
    بادلتها ضحك وهي تقول: احبج والله يا عمري يا شموخ
    ابتسمت وهي تقول: يلا قومي
    قامت عنها وهي تقول: خاطري تنزلين ويانا
    ضحكت وهي تقول: مكسرني اخوج الله لا يبارك في شيطانه ولا كنت بنزل وبشوف الحلو اللي بيقدم للحب كيكة عمره ..
    ابتسمت بخجل وقامت عنها وهي تتجه صوب المرايه تتعدل ...

    اما في اتجاه قاني ومكان ثاني ..
    بفرحه قال لامه: يلا يا امي الريال يتريا
    نزلت بضيق وهي تقول: وانته ليش مستعيل حد يروح يأخذ مريضه عنده امها شكلها نسررره ووبنتها اكيد طالعه عليها...
    ضحك على امه وهو يقول: انا الحين انا بجرج بدال ما تفرحين لي تحبطيني
    تنهدت بضيق وقالت: من الاخر يا بويه قلبي قابضني ولا أبا اسير مب مرتاحه للبنت...
    تنهد بضيق وقال: لطيفه فولي لج كلمه
    ابتسمت بحب لاخوها وقربت من أمها وهي تقول: امي فديتج عوض ماشافها الا من تحت النقاب ماشافها مثل ما نحن شفناها في عرس حمد اخوها خليه اليوم بيشوفها وبيقتنع من نفسه صدقيني بس قومي لا نتحير عالعرب..
    انعبجت بتفكير بنتها وقامت وهي تبتسم وقالت لعرض اللي كان يعدل غترته وعقاله عند المنظره: يلااااا نسير
    ابتسم وباس راسها: فدييييت الغاليه ما تيبج الا لطيفه انتي ...
    وتحركوا لسياره واتجهوا لبيت الخطيبه...
    //////// ////////////////. //////////
    عوض بكر ابوه عمره ظ¢ظ¦ سنه ،،
    أبو عوض متوفي ،،
    ام عوض ظ¦ظ* سنه وتحب عرض وايد لدرجة ما تباه ياهذ أي وحده
    لطيفه اخت عوض عمرها ظ¢ظ¢. سنه متخصص ادب عربي ..
    ////. ://////// /////. //////. /////////

    نرجع لروايتنا ....
    :
    ستُشرق روحك بعد ذبول ظننته لن يزول ، ستلمع عيناك بعد أن خف بريقها .��✨
    :
    المهم وصلوا بيت بو مبارك ونزلوا الرياييل ساروا الميلس والحريم ساروا الصاله سلموا وقعدوا عند الحريم كانت متضايقه وتجامل ام مبارك وحريم عيالها مب داخله فكرة الخطبه في راسها ابداً مب مستوعبه ان شما ممكن تكون لعوض...
    اما فوق كانت متوتره وايد رحمتها شموخ وهي تقوم وتقاوم المها وقالت: بس خلاص لا اصيحين شما ما كان هذا اتفاقنا صح ولالا ،، زفرت بضيق وقالت بضيق: ما بعيبه انا عارفه نفسي مسكتها بقو وهي تقول شفيج انتى مينونه يا شما شحلاتج تعالى انا بمكيج قعدت تممكيجها وتنزينها وتلبسها وتحمست شموخ بعد وتلبست وقررت انها تنزل ويا شما ولبست شي خفيف مغربي بوقطعه وحده خفيف لشموخ لبسته وتمكيجت وغطت كدمات الشيخ حمد ولبست عقدها وساعتها.. اما شما لبست دريس استرج مرصوص ع جسمها وفاله شعرها القصير اللى ع كتوفها وفيرته لها شموخ وهي تقول: اسميه بيتخبل عوض من يشوفج ابتسمت براحه وحضنتها وهي تقول: احبججج
    حضنتها وهي تقول: يلا ننزل انا بعد احبج بس خلي الحب لغيري يلا وغمزتلها وطلعن برا وهي تاشر للعنود تسكر ليتات الممر وقربت منها شموخ ومسكت شما ونزلت من دري لان شما ما تعرف تمشي بالكعب وشموخ تحاول تعلمها وخافت انها تطيح فاضطرت انها تمسكها ونزلتها من ع دري وهي تضحك ويا شموخ شغلوا ليتات الصالة وام عوض من شافت شموخ تشققت وفرحة بس من شافت اللى ورى شموخ تكدرت وعرفت ان اللى وراها هي شما سلمت شموخ ع الحريم وقربت شما وسلمت عليهم وتمت واقفه وتوزع ابتسامات شرا الهبله وشموخ طالعها بمعنى فردى ظهرج ولا تبتسمين خليج رزين ...
    اما شما بمجرد ما دارت تبا تقعد عند أمها طاحت بالكعب وقفطت سرعت لها شموخ تشلها وتقعدها عدال عمتها والعنود اللي افتشلت من الموقف لان العصير انكب عليها فقامت تبدل بقهر من حركة شما اما شما فقعدت تضحك على الموقف وماقدرت تسكت شي اللي ضايق شموخ وخلاها تقرصها من دون محد يحس فسكتت شما فجاه وطالعت شموخ وشافتها معصبه ..
    لطيفه كانت كاتمه ضحكتها بقو فقالت ام عوض لام مبارك: ياختى الولد يقول لازم يشوفها ..
    ابتسمت ام مبارك مجامله وهي مفتشله من بنتها وقالت: ايه من حقه ان شاء الله ..
    عند عوض في الميلس كان عقله طاير بلي بيخطبها وأخيرا بتصيرين لي وحلالي ابتسم وهو يشوف نظرات الكل حوله انتبه على حمد وهو يقول: من وين تعرف شما يا عوض ..
    ابتسم وعدل يلسته وقال: شما!! عفوا وضح قصدك
    بروحه متضايق من اللي صار اليوم وماله بال يشرح قال: يعنى من وين تعرف شما عشان تخطبها !!!
    رمششش بعيونه بصدمه وقال بحذر: اخطب شما يا خوي الموضوع فيه غلط او لبس انا ياي اخطب ربيعه اختي وما قالوا لي اسمها شما ..
    انتفض حمد من مكانه وكانه ماسكتنه كهرب وقال: اسم ربيعه اختك شو؟؟
    توتر حاول ما يبين توتره شكل امه يابت العيد ونطقت شما بدال شموخ تنهد بضيق وهو يقول: مادري ما قالوا لي اسمها بس شوي غريب الاسم اللي قالته اختى بس كل اللي اعرفه انه مب اسمها شما ...'انصدم حمد من الموضوع وقال: كيف جيه يا ريال الموضوع بيستوي رسمي تأكد من اختك اسم ربيعتها شو ..
    يباها من الله وع طول وقف وطلع وسار اقرب مكان عنده واتصل بالطيفه اللي من ردت قالها بعصبيه: امممممج خطبت لي منووووو
    زاغت من عصبيته وقالت بتوتر: شفيك
    بعصبيه قال: تعالي من ورى المطبخ بسرعه ..
    سكرت لطوف ولفت ع شموخ اللي شوي بدت تتأقلم معاها وقالت: فديتج ممكن توديني من صوب المطبخ بطلع ورى اخويه يترياني
    ابتسمت لها شموخ ودتها وردت عنها ..
    كان واقف بعصبيه وهو يضرب تلفون اللي بيده في ايده ثانيه وقال للطيفه اخته اول ما شافها : امج منو خطبت لي انطططقي ..
    تنهدت بضيقه وهي تقول: شما اسمها شما انته قلت مريضه تتعالج عندك..
    ضربها بقهر على راسها وقال: انتي مينووووونه ولا مينونه ولا تستعبطين في حد يخطب مريييضه عنده ...
    رفعت عيونها بهدوء وهي تقول: انته قلت مريضه عندك
    قطع عليها كلامها وقال بعصبيه: مب غبي اخذ وحده تتعالج عندي انتي مينونه وبتيننيني انا وياج،، شوفيكم فكررروا بعقلكم الحين يوم قرررت ارتبط بالانسانه اللي عجبتنى تروحون تيبون لي اختها المريضه شو أقول للناس الحين انا غلط في اختيار اختكم أبا العوده مابا الصغيرة...
    زفر بضيقه وتنهد وقال بعصبيه: قولي لامج حبيبة ولدج اسمها شموخ مب شما روحييي ..
    انصدم صدمة حياته وهو يسمع معقوله شموخ عندها حبيب حس بشي يعصر فواده وده ينطق ويقول شموخ مب راعية هالسوالف بس للأسف دايما وابدا ،، تذهب رياح بما لا تشتهي السفن.. معقولة زوجة اخوه اللي يشوفها مثال للعفاف والطهاره يطلع عندها حبيب قولي لها حبيبة ولدج شموخ مب شما يعني حبيبها وياي لها وامه خطبة شما له ..
    دخل الميلس وسلم وقعد وشافه حادر عليهم وقعد عدال حمد ،، التفت سالم بحرقه وهو يسمع كلام عوض ينعاد في اذنيه ومب قادر يصدق ان حرمة اخوه عندها حبيب فقال بعصبيه: عوض سمحلنا ييتك عالعين والراس لكن مالك نصيب عندنا
    الكل تفاجا بسالم كيف ينطق بها الأسلوب قدامهم كلهم نطق ابوه وهو يقول: سالم
    اشر له سالم بيده بمعنى لحد يتكلم واردف كلامه: نحن ما عندنا بنات لزواج انا ما عندي غير اخت وحده فقط واسمها شما واما الباقيات حريم خوانى فقط ...
    تورط ولا عرف شو يقول معقوله شموخ تصير زوجة حد فيهم وقال بضيقه: ماعليه راضي بشما
    قطع عليه الكلام رنة تلفون حمد اللي رد بسرعه: شوووووو ،، في ذمتج .. سكررر تلفون وبعصبيه لف عليه وقال: ربيعة اختك اسمها شموخ وياي تخطبها صح..
    زفر بضيقه وسحب هواء عميق وغمض عيونه وهو يزفر النفس وقال بضيقه: همممم صحيح كلامك
    حمد بعصبيه يرص على قبضه يده ويكورررهها وقال بغيررره وهو يضررربه على خده: واختك ما قالت لك ان شموخ زوجتي
    قرب سالم وابعدهم عن بعض وقال بقهر : اركد يا حمد الله يهديك اركد شبلاك الله يهديك الريال ما يدري يعني لو يدري بييب اهله وبيحط نفسه ونفسهم في موقف محرج ...
    نطق أبو مبارك وهو يقول: والله يا بنت سهيل حظ اللي بيييبها مالت عليك من ولد انته محسسنها بانها حرمه لك ولا تسال عنها عشان العرب تعرف انها حرمتك وعلى ذمتك انته متعلق ببنت عمك وتربع وراها اجباري يعني اللي بيشوفها صبيه وبنييييه حلوه نفس شموخ بيرغب فيها وشدد ابوه ع كلمة( بنيه وعلى كلمة يرغب فيها) مما نزل شياطين حمد وراح بسرعه داخل اما الشباب تعذروا من عوض وراح ولكنه بيدارك غلطته وقالهم أبا شما الشيء اللي اثبت لبو حمد انه ريال ونعم فيه وقاله يتك ولو هي ذبيحة ماعشتك..

    اما داخل البيت يعد ما واحوا شما وشموخ فوق وبدلوا لبسهم ولبسوا بجاما تفاجأن بدخلت حمد عليهن بدون ما يدق الباب وقال وهو يهجم على شموخ ويضربها ربيعتج ما تدري انج معرسه عشان تيب اخوها يخطبج ..
    دفرته شموخ عنها وهي تقول: انتتته ما تتعب من ضرب عسى ايديك الكسسسر ان شاء الله بليا وسرررر ( جبر) ،، غربلك الله ترا الناس مب رخاص يبيعون نفسهم للي يسوى وما يسوى العرب يايين لختك ليش تكدرون فرحتها حسبي الله عليكم لا ذمه ولا ضمير عندكم بتخربون فرحتها وهي توها ببداية فرحتها وطالعت حمد بحده ورفعة حايب وطلع عنها وهو مصدوم من نظراتها ومن كلامها هاي شو تقول وليش طالعني بهاي النظره واتجهه لقسمه وهويسرع خطواته للباب القسم...
    اما هي فتضايقت من ردة فعلهم وقالت لشما: ماعليج فيهم لا تخلين حد يهزج انتي حرمه والكل يتمناج بس انتي تعرفين حمد اليوم حاط عليه حطه فعشان جيه يبون يخربون فرحتج دخل أبو مبارك وسالم للغرفه ،، انصدم بوجودها في غرفة اخته وكيف تواسيها بالكلام انتبهت على تحنحيين سالم وشردت غرفه الملابس وقعد هو وابوه عند شما وكلموها وقالوا لها باجر بيرد عوض عشان شوفه لانه صار سوء فهم بينهم سكتت وهي طالعهم بضيق وكانها تقول انا غير مرغوب فيني قالها ابوها وهو يمسح ع راسها: شما يا بنتي الريال ونعم ونحن بنسال عنه وانا متاكد انه كان مغلط او اخته كانت مغلطه ..
    شافتهم بنظره تساول وقالت: كيف اخته شو يخص اخته فالموضوع..
    دارت ويهها نحو الباب اللي انفج وظهرت منه شموخ وهي متلبسه لبس محتشم ومتغطيه ومستحيه من سالم قام عمها وحضنها وحبته ع راسه وهي تقول: عمي البنيه ما كانت تعرف اني حرمة ولدكم الغلط مني انا ما بينت لها من الأول اني معرسه ..
    كان يطلعها وفي راسه الف سوال يدور،، حلوه وبيضا ولها عنق الطويل وتفتن أي واحد يشوفها لدرجة انه ما قدر ينسى شكلها يوم دخل بالغلط ولا قدر يرفع عينه عنها،، وحمد الاهبل وينه عن هذا كله مغتر له بوحده لا عود رويان ولا لسان جميل،، تنهد وصحى على صوت ابوه وهو يقول: شوووو صحيح هالكلام يا شموخ



    انتهى البارت السادس والسابع الى اللقاء في الثامن بامر الله






    ماني مثـل غيري ولا الغير مثلي
    لي خـط سيرٍ مختلف في زماني
    صعبـه علـى غيـري يسد بمحلي
    ومحـدن كفو ياخذ بوقتي مكاني
    _________

    آذگرگ وفـي .. ويـن الوفاء..من فيـنـا اللي مــا وفـــى ...

  7. #7
    عضو مجتهد
    الصورة الرمزية بنت العين 1991
    الحالة : بنت العين 1991 غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 152360
    تاريخ التسجيل : 23-05-20
    الدولة : مستــوطـن قلـبهـ
    الوظيفة : وبحثت في كل السطـور فلم أجد وصفا يليق بمن فؤادي قد أحب
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 106
    التقييم : 20
    Array
    MY SMS:

    ،،"‏ماهمني قرب الباقيي قربك يكفيني

    افتراضي رد: روايتي الخامسه: العمـــر لحظــة


    البارت الثامن.
    :

    ‏"لطالما آمنت بأن لُطف الله يرافقني دائمًا، يسكن قلبي ويحف أيامي"
    :
    :
    ‏ولعلّها حين أرادها الله أن تأتي مُتأخرة،
    ‏تأتي أعظم وأكرم مما لو كانت قد
    أتت باكرة ��
    :
    ارمقتها بنظره عصبيه وهي تمسك عمها بهدوء وقالت بصدق: اهدا عمي انا بقول لك كل شي ماعليك في شما ماتعرف شو تقول وطالعتها بحده
    قعد يطالعهم وده يفهم كيف لها حبيب غير حمد اتجهه صوب الباب بيطلع انتبه ع ابوه يزقره لف وشاف شموخ قاعده عالشبريه وهي متغطيه زين وماسكه ابوه من ايديه الهنتين وقالت باحكام: ماعليك من شما ركز معايه انا
    لف عليها وقعد عدال ابوه اللي يطالع شموخ بلهفه وشما منزله راسها ترددت تتكلم بعدين نطقت: عمي سمعني هذا الكلام لازم محد يعرفه حتى عمتي ..
    تكلمت بصياح وهي تصارخ وتقولهم: اناااااا مرييييضه فهمتووووا انا مرييييض.،... قطع عليها شموخ عطتها كف وهي تقول: اوووووص اصحي ع نفسج وسكتي بدت تهدا وتوترت ويلست تصيح وتلعب باللحاف وهي متوتره وشموخ مغتاضه منها وقال عمها بالم: شو تقول هالبنت...
    بضجر وضيقه لفت عليهم كلهم وهي تقول: شما روحي غرفة الملابس او قعدي والتزمي الصمت فاهمه،، ولفت لعمها وهي تردف كلامها بعمي فديتك سمعني ولفت صوب سالم وهي تقول: وانته بعد يا بوغنيم لازم تسمعني بس الكلام هذا ما يطلع لاي حد حتى العنود يا سالم هز راسه وهو يبا يسمع سالفه وقالت بضيقه : الغالي سمعني شما بنتك فيها نقص قدرات عقليه بمعني انها مرات تشوفها ياهل ومرات تشوفها كامله وغير هذا عندها ضمور في أعصاب السمع ولازم يتم تركيب سماعه داخليه للاذن الداخليه ( الوسطى) حتى يتم السمع عندها بامتياز وانا ماكنت اريد اخبركم بس الاقدار يت جذيه والدكتور اللي يأ اليوم هو المشرف على حالة شما بس ما كنت أتوقع انه يبا يتزوجني اتحسبته يبا شما ولا اصلا تكلم ويانا بموضوع نفس هذا الله يهديه حط عمره وحطنا بموقف محرج بس الله لا يبارك في بليس ولدك ما يعرف يحشم العرب وضيوفه ...
    بعد الصمت اللي دار بينهم لف سالم وقال: يعني افهم من كلامكم ان شما لازم تتعالج حالياً .
    هزت راسها بهيه وهي تقول: لازم يا بو غنيم اليوم قبل باجر وكل ما سرعتوا في العلاج كان افضل واسرع وتقدمت بحالتها اسرع بس المهم محد يعرف بالموضوع عشان شما ما تحس بنقص وطالعتها بنظره عصبيه وهي ترفع يدها بحذر وتنبيه: والله ان عدتي الحركات السخيفة اللي سويتيها عند الحرمات اليوم ياويلج فاهمه ولالا..
    هزت راسها بطاعه وبسرعه وقامت وسارت غرفة الملابس اما شموخ رفعت نظرها وهي تقول: عمي فديت ويهك انا ما باك تزعل من اللي بسويه الحين عرفتوا بلي في شما صح يأ دوركم تواصلون علاجها انته وسالم ،، اما انا شتت نظرها من تحت الغشوه وهي تقوله بسير بيت ابويه والويه من الويه ابيض يا عمي ..
    قام واقف وبعصبيه قال : والله ما تظهرين من البيت ان كان فيه حد يظهر من البيت فهو حمد وحرمته ولا انتي اكرم عليج ان تظهرين من البيت ،، وقفت احتراماً له وهي تمسك ايديه وقالت بهدوء وطمأنينه: فالك طيب الغالي مالك الا اللي يرضيك بس انته اهدى شوي وارتاح وصدقني لك اللي تباه وباسته ع راسه ... لف على ولده وقال: ليتك ماخذنها يا سالم ولا خليناها لرخمه اخوك ..
    انصدمت شموخ بكلام عمها وسالم انصدم زوود وماعرف شو يقول استحى منها ،، ما عمره شاف منها شي ولا عمره صار بينهم سوالف او كلام ،، صدق استحى من الموقف اللي حطه ابوه وقال بفكاهيه عشان ما يحسس شموخ بشي: لا تسمعك بنت العم يا بويه تزعل وتخلي البيت ....
    ضحك ابوه وبصدق قال: نفاد ينفدهن هي واختها ،، اسميهن صدق بنات اخويه ياغير ما يسون اخويه ولا يسون ثراه ،، ولا خذن منه لا المعاني ولا طيبه ولا السنع فقت ذاك الشوف لهن ،، ضحك سالم وكلم ابوه.وهو يقول: يلا نظهر الغالي ونخليهن يرتاحن ...
    لتفت لشموخ وقال: السموحه منج يا بنت سهيل ...
    استحت منه ووخت راسها تحت مع انها متغشيه وقالت بهمس: بالحل الله يسمح ذنبك يا بو غنيم...
    مسك ابوه من ايده وظهروا خاري ..
    :
    يوم جديد وصباح جديدâ‌¤ï¸ڈ
    :
    - ‏قلب مُفتتن : متولّه ، أحبّ حُبّاً شديداً
    :
    - ها أنت أهملت الفؤاد وخنتهُ
    لله ذنبك.. أمثّل قلبي يهمل؟
    وتغيرت منك الطباعُ ولم تعد
    تحنو عليّ وبي تحسّ وتشعرُ
    أنكرت ما بيني وبينك في الهوىظ°
    أو مثلُ ما بيني وبينك ينكرُ..؟
    :
    قام من نومه وقوم محبوبته من النوم وتسبحوا وتلبسوا وحطوا الريوق وتريقوا وبدخله اخوه سلم وقعد وقال بعيونه اللي فيها رجى : تكفين يا هند قولي لي شو بينج وبين الريم ..
    ابتسمت وهي تقول: انا مب هند انا ربيعتهن واسمي مايار،، بس سرور هذاك اليوم غلط وناداني بهند ،، هند تستوي بنت عم غانم وهي تحبه مووووت فاسمعت انه غانم يبا يخطب بنت نسيبهم اعتقد اسمها فاطمه ولها اخت اسمها شموس اوصرروح مادري بس البنت اسمها غريب شوي هي تذكرت اسمها شموخ وغانم كان يحبها ويموت فيها فاللي حصل يا طويلين الاعمار انه هند هذي تبا غانم لها باي طريقه ففكرت هي والريم انهم يطيحون شموخ وبشوهون يسمعتها بمساعده العنود اختها فاتفقن معايه لانى كنت ربيعه هند وكنت اجرأ منهن صراحه في هاي سالفه وانا رتبت للبنت
    انصدم المجهول وقال باستفزاز وهو راص ع عمره : وشو سويتن ..
    سكتت وقعدت تشوف شكل المجهول اللي تغير من دون ما يحس على عمره ،، سرور لما شاف الوضع متكهرب حضنها بيده من على طرف وغمز لاخوه بان ملامحك مشدودة ارخيها لا تشك فينا ،، حاول انه يبين الوضع طبيعي وخلى سرور يكمل عنه: كملي يا عمري ولج الأمان شو صار بعدين ...
    سكتت وبعد تردد قالت: سرور انا لازم اطلع من هنيه تكفى طلعني نظرات اخوك مب مريحتني ..
    انصدم من استنتاجها وقال: ي حرمة تعالي مافي شي والله بس تعرفينه،، انتي ما يحب حد يلعب في اعراض الناس وبعدين هو ما يباج يبا الريم فاتطمني محد يضرج وانا موجود وسحبها في حضنه وباسها من خدها وقال: لا تخافين وانا قربج الا اذا مافي ثقه بيني وبينج
    ابتسمت وهي تشد عليه زودد وقالت: كيف ما اثق فيك وانته اماني ومأمني ..
    ابتسم وقربها منه زووود وقال: الغالية تكلمي ولا تشلين هم ..
    ترددت تتكلم بس بعدها قالت: بس ترا انا مالي شغل بلي صار للبنت انا بس كنت وسيط ..
    حاول انه يطمنها وقال: ي بنت الناس مابا لج مضره ولا أبا اسوي فيج شي ،، مستحيل اضر اخويه فيج،، انتى الحين كلميني وقولي لي شو اللي صار بالضبط..
    تنهدت وحطت المعلقه على صحن وخذت نفس طويل وهي تكمل كلامها وتشتت نطرها بينهم: سلمك الله في يوم من الأيام كان عندنا حفل تخرج احد البنات مسوتنه في قاعه من قاعات الافراح فالبنت اللي كانت مسويه حفل تخرجها كانت اوردي مسويه لنا حجز غرف مبيت فالفندق لانه اليوم ثاني بيكون عزيمه واستقبال كبير على شرف نجاحها وبوفيه من أهلها لنا نحن ربيعاتها المهم يا يا طويل العمر والسلامه دخلنا القاعه والكل كان مرتبش من زحمه فانا تكلمت مع الريم وهند واشروا لي عالبنت اللي يبون غانم يخليها وياخذ هند قلت لريم اوك أبا منج خدمه عطينى رقم غانم وعطتني رقم غانم وانا عن نفسي رحت صوب الباب اللي يودي عند الرياييل وشفت اغلب الموجودين راحوا ابتسمت على اللي بسويه بس صراحه ما كان بياض ويه يعني بس صار اللي صار ..
    قاطعها بسرعه وقال: تكفين كملي شصار !! لا تخيبين ظني..
    ابتسمت لهدرء وهي تذكر احداث الليله القشرا..
    طلعت ادور على واحد اسمه غانم مالقيته لقيت واحد واقف عند سياره وقربت منه وقتله : سلام عليكم
    الشخص: وعليكم السلام وبنظرة استغراب:اقدر اساعدج بشي ياختيه
    طالعته باعجاب طول وعرض كتوف وسماره حلوه قلت بتوتر: ايييه والله انى طلبتك طلبه عندي عجوز كبيره في شقه قاعده في الغرفة القاعه ( المستاجره حقنا) بروحها وطالبه اني انزلها وانا امي كبيره في سن وعجوز ولا اروم انزلها بروحي وانا بنت وضعيفه أبا منك تخدمني هالخدمه ولا انساها لك طول العمر
    رد ايديه في جيوبه ودق صدره وقال: وصلتي خير وابشري بعزج ..
    قتله وانا امثل الحزن باتقان: ترا امي عجيز لا تسمع ولا تفهم اللي تقوله بتلقاها يالستن ع سرير ومعطيه الباب ظهرها لازم انك تجيها من ورى وتشلها خلها تحسبك ولدها اللي صدعت راسنا به ..
    ابتسم وهو يمشي وياي وقال: ابشري ياختي وين الغرفه ..
    راسلت الريم طلع خوات شموخ من الغرفه وتخلي شموخ فقط في الغرفه وكانت بزينتها وقلت لهن اتصلن ع غانم وفعلا اتصلن بغانم وشاف غانم الموقف يوم حمد فتح الباب ودخل الغرفة وشموخ كانت تسبح وطلعت وهي لابسه بجامتها وما انتبهت لوجوده وهو يتفحصها كامله على دخله فهد وغانم حمد كان ما بينه وبين شموخ الا شعره وهي من صدمه ما كانت حتى تقدر تصارخ لانها ما انتبهت له الا في وقت متأخر وحمد صراحه كان ذايب في شموخ ويطالع عيونه وهو يقرب منها من دون إحساس وهي صدمه الجمت لسانها وحمد من حس ان في حركة في الغرفه غيرهم شاف غانم وفهد انصدم وكحركة غطى شموخ بيده يتحسبهم مب محارم لها ما يعرف انها اخت فهد ولا يعرف ان غانم ولد خالتها ،، هنيه عاد جن جنونهم فهد وغانم يتحسبون ان حمد وشموخ بينهم شي واللي ثبت ان بينهم علاقه ان الخبلتين ريم وهند كانوا مخلين حد يطرش مسجات لحمد من تلفون شموخ والعكس صحيح ..
    ضرب بيده طاوله وهو يتخيل الموقف وقال بحقاره وعصبيه وصدمه: كييييف مسجات بينهم وهي أصلا ما تعرف رقم حمد ومنو اللي قام يطرش من تلفون حمد لشموخ والعكس صحيح ..
    خافت من عصبيته وحياته المقرونه اللي قربهن من بعض وايديه اللي حاطنهن على طاولة بارزات عروق ايده المعصبه وقالت بخوف: اهدا بفهمك كيف وطالعت سرور بترجي .
    انصدم من الكلام اللي يسمعه في حق حبيبة اخوه وقال بضيقه: اهدأ ي خوي خلنا نسمع الباقي..
    يلس بتتوتر واعصابه تعبانه وتلفانهدوقال: كملي بسرعه شو صار بعدين وين الاشرطه المسجلة ودليل براءه شموخ..
    شدت ثوبه بخوف وقربت منه زود وهي تهمس: تكفى خله يهدي الحين عشان اعرف أتكلم ..
    اشر سرور لاخوه بمعنى اهدأ وتكلمت بصوت مسموع: السيدي اللي فيه براءه شموخ هو سيدي فيه كل المكالمات المسحلة بيني وبين الريم وهند بخصوص شموخ وكيف نوهقها والخطه اللي سويناها واللي حبكناها وحمد كيف استدرجناه كل شي موجود عندي وعطيت سرور نسخه منه ،، انا بالنسبه كيف المسجات اللي تمت من تلفون حمد لشموخ والعكس صحيح ،، هذاك اليوم حمد وغانم مسوين عزيمه لاصحابهم في بيت غانم والريم وهند هناك قتلهم شوفوا عشان توهقون شموخ مسككوا تلفون واحد من ربع غانم وطرشوا مسجات حب لشموخ وفعلا كان تنفيذ من قبل الريم طرشت من تلفون حمد وبالاساس هي ما تعرف تلفون حمد كيف وقتها شباب كانوا مروحين وتلفون حمد وربيعهم كان عالجرج فوقع الاختيار سبحان الله ع تلفون حمد ريم ادز مسجات ع تلفون شموخ بنفس الوقت شموخ كانت عند اختها فاطمه تزورها كانت توها والد ،، وهند خذت تلفون شموخ واشتغلوا مراسيل غرام حتى ان غانم اكتشف عن طريق ولد اخوه عطته هند تلفون اونه يلعبه وشافت غانم نازل وقالت للولد روح عند عمي عطه تلفون في ذاك الوقت انتهت مهمتنا وانتهت حياة غانم بشموخ من يوم غانم قرى المسج اللي كان مطرش من حمد وكاتب فيه محلى الصدفه اللي جمعتني فيج في بيت غانم انتى حاسه انى بكون موجود عند غانم وييتي عشان ما تصبرين عنى صح من ذاك اليوم اللي شفتج فيه فالفندق ما قدرت انزل عيني عنج واحبج مثل ما تحبيني وزود وادري انج متعمده تبينين للكل انج مصدومه بس حبيت حركتج ،، وطبعاً تاليفات كانت من الريم وهند مب من حمد بس حمد صراحه كان مايل لشموخ بقوه وخصوصا بعد الموقف اللي صار بينهم لان الربم كانت تحذف المسجات من تلفون حمد عشان ما تخلي عليه دليل وهو ما يعرف شي ولا يعرف وين الله حاطنه اما شموخ فهي كلت المقلب صح وانضربت ضرب ،، ولا وبعد ياليت يت على جذي سوينا فيها شي ما يرضي ربنا خذيت رقم حمد من الريم طبعا ريم ما تعرف ان حمد بيكون الأساس فالموضوع كلمناه انا وهند لانه كان مغرم في شموخ وقلنا له تباها تعال ويانا في فندق ... وكانت شموخ حاضره زواج ربيعتها ونحن رحنا العرس من بعيد وبعدها انا اتصلت بحمد يأخذ غرفه في الفندق ويمسك شموخ عنده وفعلا لينزما دخلناها داخل عنده وحمد كان متيم فيها ويقرب وهي تبعد وحضننها وباسها وهى مصدومه صحت ع صدمتها ودزته وقالت بعصبيه: انته من وين تطلع لي فكان يحبها ويحاول يتقرب منها لان اللي يشوف شموخ ما يقدر يقاومها وفعلا دخلنا فهد عليهم في الرضع اللي حمد كان متيم في شموخ وهو لافنها حوله وهي تبكي بصمت من شاف فهد الموقف عصب عليهم وضرب اخته ضرب ونعتها باسوء الصفات وغيره من حبس وتعذيب واجبر حمد ياخذها لانه شافهم في الفندق بروحهم واللي اكبر من جي انها ما كانت مستعده او متهيأه فانصدمت بحضن حمد وتوزيع قبلاته الحاره عليها ودخل فهد وصار فيها اللي صار وغانم تركها ونعتها باسوء صفات وانها غير محتشمه لكن الحمدلله يا الوقت اللي تطلع فيه براءته وكلن يأخذ جزاه .. وتنهدت بضجر وقهر وهي تقول :وبس والله في ذاك اليوم حمد غير مصدق عندهم وشموخ عندهم الجذابه اللي تسوي عمرها عفيفه وطاهره ،، صرخ بعالي صوته وهو يقول: عفيفه وشررريفه غصبًا عنكم كاكم فهمتوا ولالا وطلع عنهم بعد ما سجل كل شي صوت وصوره مع باسل والكلام كله ..






    ماني مثـل غيري ولا الغير مثلي
    لي خـط سيرٍ مختلف في زماني
    صعبـه علـى غيـري يسد بمحلي
    ومحـدن كفو ياخذ بوقتي مكاني
    _________

    آذگرگ وفـي .. ويـن الوفاء..من فيـنـا اللي مــا وفـــى ...

  8. #8
    عضو مجتهد
    الصورة الرمزية بنت العين 1991
    الحالة : بنت العين 1991 غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 152360
    تاريخ التسجيل : 23-05-20
    الدولة : مستــوطـن قلـبهـ
    الوظيفة : وبحثت في كل السطـور فلم أجد وصفا يليق بمن فؤادي قد أحب
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 106
    التقييم : 20
    Array
    MY SMS:

    ،،"‏ماهمني قرب الباقيي قربك يكفيني

    افتراضي رد: روايتي الخامسه: العمـــر لحظــة


    انتهى البارت الثامن






    ماني مثـل غيري ولا الغير مثلي
    لي خـط سيرٍ مختلف في زماني
    صعبـه علـى غيـري يسد بمحلي
    ومحـدن كفو ياخذ بوقتي مكاني
    _________

    آذگرگ وفـي .. ويـن الوفاء..من فيـنـا اللي مــا وفـــى ...

  9. #9
    عضو مجتهد
    الصورة الرمزية بنت العين 1991
    الحالة : بنت العين 1991 غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 152360
    تاريخ التسجيل : 23-05-20
    الدولة : مستــوطـن قلـبهـ
    الوظيفة : وبحثت في كل السطـور فلم أجد وصفا يليق بمن فؤادي قد أحب
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 106
    التقييم : 20
    Array
    MY SMS:

    ،،"‏ماهمني قرب الباقيي قربك يكفيني

    افتراضي رد: روايتي الخامسه: العمـــر لحظــة



    البارت التاسع
    :
    اللهُمَّ النصِيب الجَميل مِن كُل شيء"♥ï¸ڈ.
    :
    ‏هذه الهالات المزروعة أسفل عيني جيش إنتظارك المهزوم.
    :
    لا الليلُ يحضنُ مافي القلبِ من ألمٍ
    ‏ولا الصباحُ إذا ما جاء يؤويهِ
    :
    بعد ما طلع عنهم اتصل براشد وكلمه انه اييب شموخ عنده مايدري ليش ولا يعرف شو سبب بس كل اللي يعرفه انه يبا قربها...
    اما شموخ فكانت في بيت أهلها بعد ما تعشت وصلت العشا راحت غرفة حامد دخلت من دون ما تدق الباب وقالت ببحه: انته شو سويت فيني ..
    لف يطالعها وهو مصدوم منها اول مره يشوف عمته تكلمه بها الأسلوب تقرب منها وحطت ايدها توقفه تمنعه من انه يقرب صوبها وقالت بعصبيه: لا تقرب مني ماني بعازتك ولا عازة غيرك بس شو اللي سويته من ورايه تتحسبه رجوله يوم انك تسلب شرف واعراض ناس . تقدم منها وهو يبا يستوعب كلامها عطته كف وهي تقول: خسارة معزتي لك يا ولد فهد ،، معقووله الحين انته تطلع جيه من نفس فصائل بني ادم اللي يحبون يلعبون باعراض الناس ..
    بصدمه صرخ وهو يقول: أي شرف تتكلمين عنه أي عرض يوم خلوج سافله وخلوج عديمة مروءه ولا تستحين خلوح ضحيه فرقوا بينج وبين اغلى انسان على قلبج تذكرين شو سووا فهد وغانم فيه تذكرين يوم شوهوا صورتج وكان هو الوحيد يدافع عنج وعن شرفج وعرضج نسيتي ولا اذكرج..
    غمضت عيونها بالم وهي تقول: بسسس ارجوك لا تكمل ماني بلي يرضى بحقه وسعادته ع حساب غيره انته شو سويت كيف تسلب عرض شرف انسانه ما ضرتك كيف..
    صرخ باعلى صوت عنده وهو يقول: كيييييييييييف ما ضرتتتني كيف الا ضرتتي ونص يوم انهم سووا فيج كل هذا وتبيني اسكت يكفي انهم وقفوا بينج وبين الحب ،،وبين ابويه،، وسبببه منو؟!،، غانننم الكلب اللي خلاج ضحوكه في عينهم كلهم ونشر علومج ...
    غمضت عيونها بالم وتنهدت وهي تقول: خلاص بس لا عاد تتكلم فالموضوع انا ما نسيته عشان ارجع اتذكره هو الغايب الحاضر في بالي ع ما قال عيضه بس انا الحين معرسه ما يسعني اسوي شي لجله فهمت ..
    هز راسه بضعف وقال: بس الريم حقيره وتستاهل اللي ياها وزود ..
    راحت عنه وهي كلها قهر وندم تذكرت حبيبها المجهول ماتعرف ارضه من سماه ماتعرفه حي او ميت عقب اللي سواه فهد وغانم فيه حسبي الله ونعم الوكيل فيك ي غانم ..
    :
    :
    :
    :
    ‏فمتى اللِقاءُ
    وكم يطولُ تساؤُلي
    هل في الحياةِ
    بقِيَّةٌ لأراكَ؟
    إن كانَ عُمري
    قد تصرَّمَ وانقضى
    فالعُمرُ يبدأُ
    حينما ألقاكَ."
    :
    :
    :
    :
    طلعت من غرفة حامد واتجهت لغرفتها اشتاقت لايام العزوبيه واشتاقت لايام حبها مع المجهول بكت قهر وندم وحب وضعف ايوا ضعفنا لما ما نقدر نوصل لشيء اللي نباه ونحبه لشيء اللي نخاف انه يكون لغيرنا ويملكه غيرنا ونحن تعودنا على انه يكون ملكنا ،، ومحد يشاركنا فيه ،، سمعت دق خفيف عالباب حاولت انها تتجاهل صوت الباب عشان تأخذ راحتها فالبكي وتذكرت أفعال فهد وغانم وقعدت تبكي وين اراضيك يا الغالي وين الوعود الحلوه اللي كانت بينا ،، تعمدت تتجاهل صوت الباب اللي بدت تزيد دقاته ،، وتسمح لنفسها تبكييي ضعفها وحبها وقوتها اللي خارتها وضعفت قدام الكل وانتبهت لتلفونها وهو يرن وشافت رقم شما طنشتها لانها اليوم مب مستعده لاي شي واغلقت تلفونها ،، اليوم تبا تختلي بنفسها اليوم عالم ذكريات والماضي الموعود بالزواج قعدت تفكر فيه وفي ايامهم الحلوه والله حبنا كان طاهر اطهر من الماي اللي نشربه حبنا كان صادق ومافيه أي اختلاف مازلت أتعافى من أشياء لم أُخبر أحداً عنها. صحيح اني تعافيت من مل شي الا حبك ما قدرت اتعافى منه ولا اقدرت انساك مستحيل احط لك بديل والله مستحيل قلبي ما يرضى ان يكون لك بديل فيه انته اللي مالكن روحي وقلبي ومالكني كلي ،، وشلون بقول اني تعافيت من حبك وغرامك يمكن اتعافى من جروحي الماضيه بس حبك استحالة..
    :
    :
    :
    :
    ‏اللهم مسرّات و أيام تأتي كما نتمنى.
    :
    :
    :
    عند عوض يالس بصمت في الميلس ويا شما ما يحس باي شي صوبها رقيقه وناعمه لولا مرضها كانت بتكون انثى كامله والكامل الله بس ميف باخذها وانا قلبي مب لها تنهد بضجر وحاول انه ما يحسسها بأي شي قال بعد نفس طويل : شما انتي حلوه وجميله والف واحد يتمناج ،، وانتي تدرين انه صار سوء فهم بينا ،، بس ما كان القصد انه تتاذى شموخ على حسابنا والله يقدرني واسعدج ..
    اوك زت راسها بصبر وهي تقول: انا اعارفه انك اخترت الانسانه الخطأ في حقك وعارفه اني ما اشرفك ولا اشرف اهلك بس لعله خير هذا اللي اقدر أقوله اكثر عن جيه ما اقدر أقول شي ،، بس سمعني تراني اقدر ارفض واقولهم اني ما باك محد راح يغصبني عليك تطمن.
    مسح ويه بتوتر وده يطلع من عندها قال: شما انا اتخذت قرار ما برجع فيه انتي افهميني انا صاحب القرار مب انتي ،، انتي لج الخيار توافقين او لا ،، اما انا فعلى موقفي لين الحين اباج ونطقها بصعوبه كانها واقفه بين حنجرته وبلعومه ماوده انها توصل على شفاته وده انه توقف في وسط لسانه وما تظهر بس لجل عين تكرم مدينه ولازم يصحح غلطته ..
    ابتسمت شما مجامله ووقفت وهي تقول: عن اذنك بروح فوق ..
    شافها كيف تمشي بالكعب وكانها تحاول انها تثبت نفسها بالمشي وخايفه لا تطيح تنهدبضسق وهو يقول: شكلك يا قلبي بتتنهد وايد بسبت أخطاء راعيك اللي ماعرف يختار ولا عرف يفرق او يوضح الأمور وكله بسببك انته تنبض للأشخاص الغلط اللي مالهم على وصلك درب ودايما وصلك عليهم محال...
    :
    قال لها تحملي طريقة استخفافي بالامور فهي أسلوبي البسيط لإيجاد الحلول ... بالمقابل ، سأستمع الى كل أحاديثك مهما بلغت سذاجتها ، وفي الرمق الاخير منها .. سأحتضنكâ‌¤
    :
    :
    :
    اتصل به راشد ومن شاف رقمه رد عليه وعلى ويهه ابتسامه: حييييه بو سنيدة..
    ضاق صدره وهو يقول: أي بو سنيدة واي زفت تعال سمع اليديد
    وقف على حيله وهو يقول : شوووو استووى!!!؟
    تنهدربضيقه وقال: شموخ عرفت بان حامد والريم لهم علاقه مع بعض وووقطع عليه صرخة المججهول وهو يقول: شوووووو ؟! كيف عرفت من منو ؟!
    زفر بضيقه وهو يقول: والله مادري شو سالفه ييت البيت دقيت عليها الباب دق ما طاعت تفج ..
    مسح ويه يتوتر وهو يقول: انا يايبنها يايبنها الله يسهل لي دربي بس واوصلها سمعني خلي حامد يكلمني وشوي شاف اتصال من اخوه سكر ورد ع اخوه: هلا بالغالي
    تنهد باحساس اخوه وضيقه وقال: حاسسس فيك ي خوي وعشانك انا كلمت مايار تواعد الريم في احد المطاعم او المقاهي وتسجل كل شي بينهم دليل ثاني ..
    بسرعه رد: زين تسوي ي خوي بس فديتك بسكر الحين عندي موضوع اهم من هذا كله ..
    توتر وهو خايف على اخوه شو ممكن يسوي يخاف اخوه يتسرع بشي غلط ويندم عليه تردد لكنه قال: ترفق يا خوي ولا تسوي شي تندم عليه...
    حاول ينهي المكالمه بسرعه وقال: ابشر بعزك ي خوي حاضرين لا تخاف ع اخوك ،،، اخوك ذيب..
    انهى المكالمه بكلممة استودعتك الله يا الغالي وسكر ...
    :
    بإمكانِ كُلٍّ منّا
    .ألاّ ينامَ وحيدًا

    لماذا لا تحرّكُ مقبضَ بابي
    في هذه اللحظةِ
    وتدخلُ
    كضوءٍ
    في العتمة؟
    تجلسُ إلى حافةِ سريري
    تعيشُ أرقي
    والقهوةَ
    وموسيقى روحٍ تجلَّت؟
    لماذا لا تأتي
    كنجمةٍ بردانةٍ
    تختبئُ تحت لحافي؟
    قلبي يتيمٌ
    كنقطةِ عتمةٍ
    .في الضوء
    لماذا لا تفاجئني
    وتحرّكُ مقبضَ البابِ
    فالستائرَ
    فعدّةَ القهوةِ
    وجهازَ التسجيل؟
    لديَّ صمتٌ كثيرٌ
    وبنٌّ رائعٌ
    واسطواناتٌ مجنونةٌ
    .أعرفُ أنّك تُحبُّها.
    :
    :
    عند شموخ اللي كانت طالع صور الالبوم وهم صغار وكانت تدقق في صورته وتمسح على ويهه وهي تشهق وتسربت دمعه من عيونها وخانتها وطاحت ع الصوره وشهقت بقووو وهي تحتضن صوره ولهت عليك وعلى تقاطيع وجهك الجميل احبك بكل مافيك بس وينك وين ارضك عن سماك يا الغالي ،، قطع عليها صوت دق الباب ما تبا تفج الباب بس سمعت صوت راشد رفيق حبيب القلب اكيد يعرف عنه علوووم وياييب لها علومه قامت بثقل ودخلت الالبوم فالكبت وسكرته دخلت الحمام وغسلت ويههها وطلعت فتحت الباب وبمجرد ما شافت راشد ارتمت في حضنه وهو بدوره لف عليها وشد حضنه عليها بزود وقالها: غناتي بسم الله عليج شوفيج
    طلعت منها الكلمه غصبن عنها : تولهت عليه وعلى شوفه حسبي الله على من كان السبب وشهقت بقوو..
    حضنها بزود وهو يحاول يخفف عنها سكر الباب وحطها ع الشبريه وقعد عدالها وقال بصدق: غناتي ترا حامد قالي بلي استوى بينه وبين الريم ياغير انه حلف ما هتك له عرض ولا شرف هي خذت جزاها وانتهى حسابها واللي لمسها مب حامد والله،، هي أصلا بينها وبين حامد قصه حب من اربع سنين بس هو كان ما يحبها هو كان يبا ينتقم منها وفعلاً انتقم منها بس مب عن طريقة ،، عن طريق شخص ثاني لكنها تستاهل..
    انسدحت على صدره وهي تقول: ياربي عليك يا ولد اختي حضنك اييب العافيه ..
    ابتسم ع كلامها وعارف انها محتاجة حد يحضنها ويلفها ويلمها له قال بحده: اطلقي من حمد وعيشي حياتج ويا الحب اللي يترياج من سنين ..
    فتحت عينها بصدمه ورفعت راسها له وقالت: موجود هو ،، عايش بالدنيا ولا كيف..
    هز راسه يطمنها وقالها بحب: موجود بينا بعد ...
    نست نفسها وقالت بضعف : أبا اشوووفه ودوووني صوبه أبا اشوووفه عقب الحادث اللي صار ...
    ابتسم وهو يمسح ع راسها: هيه حبيبتي بتشوفينه بس وعديني تفتكين من حمد
    هزت راسها بضعف وكملت سوالفها ويا راشد ...
    :
    :
    اما فهد بعد ما خلص جميع اشغاله رد الامارات وأول ما وصل المطار استقبلوه رجال المجهول وقالوا له بالحرف الواحد: تفضل عندنا الليله محتاجينك ..
    ابتسم لهم وهو يقول: ايييه ادري بحركاته ما يجوز ناوي ع عمره اليوم قلت لكم قبل وقتله لا يحلم بوصل اختي...
    محد تكلم معاه غير باسل اللي قاله: تغير رايك بعد اللي تشوفه انا متاكد ..
    ركبوا سياراتهم وراحوا وكان مستقبلنه احسن استقبال لازال اخو الحب واخو الغاليه ابتسم فهد ع حسن الاستقبال وقال لباسل: يفكر نفسه انه بييب عقلي وبيشل قلبي بيخسن ضيافته هو يحمد ربه ما مات في ليلة الحادث اللي دبرته له..
    ابتسم وهو نازل من دري وقال: الاعمار بيد الله ي بو بطي مب بيدك والحادث ما كان الا سبب عشان اعرف الحقيقة المره اللي خبيتوها عني طول هالسنين ..
    انصدم فهد وقال بفتور وحده: أي حقيقه واي خرابيط انته شقاعد تخربط
    نزل وقعد ع طاولة الطعام وبقهر مدفون قال: والله ي فهد انى ودي اليوم امحيك عن الدنيا بس مابيها تذرف دموع عليك.
    ابتسم باستهزاء وقعد على الكرسي: كان المفروض تقول لي قرب من باب ادب ضيافه ولا شرايك..
    ارمقه بنظره غاضبه وبطرف عينه قال: كل وارتاح ومايطلع الصبح الا الحقيقه كلها باينه ولكن بشررررط
    خذ من الماي رشفه وضحك: بعد عندك شروط
    حط ريل ع ريل وقال: مالومك يوم تجاهلتني عسبة حبيب القلب غانم لكن الحمدلله براءتها موجوده ...
    ضحك وهو يقلده ويحط ريل ع ريل وقال: قدري عندك ترفع ريلك في ويهي …
    ضحك بصوت غالي وقال: ترا لمعلومك انته غير وهي غير ،، هي قدرها على العين والراس ،، اما انته قدرك وقدر موطى الاقدام واحد لان اللي يتبعع الناس عمره ما يروح فوق ..
    بقهر وضيقه قال: انا تخلي قدري وقدر الاقدام واحد تشبهني بثترى يا اخو سرور ..
    ضحك وهو يقول: هههههههه محد يوصل غلاها في قلبي ولا حد يوصل غلاي بقلبها وانا متاكد من كلامي مثل ما اشوفك قدامي ونفث دخان سيجارته في ويهه بغل ..
    تقرب منه فهد ومد ايده بيلكمه بعصبيه بس مسكها ببرود وهو يقول: ما عدت ياهل عشان تسوي فيني اللي سويته ما يكفي هذا لين اليوم باقي من اثار جريمتك انته وولد خالتك واشر على ويهها وقال بضحكه مسحتوا ملامحي عدل بالبانزين انته وهو لكن والله ي شموخ ما تكون الا لـي ولك عينن تنظر ونزل يده عنه وقال: كنت براويك الحقيقه بس افضل اراويها ابوك ابرك عنك ودعتك الله وطلع من القصر متجهه لبيت بو فهد وهو بايع كل شي وراه اهم شي عنده الحين شموخ وبسس ..

    مخرج

    وما ضاقت الأرض إلا بالذنوب وما اتسعت إلا بالإستغفار "أستغفرك ربي وأتوب إليك.

    انتهى البارت التاسع






    ماني مثـل غيري ولا الغير مثلي
    لي خـط سيرٍ مختلف في زماني
    صعبـه علـى غيـري يسد بمحلي
    ومحـدن كفو ياخذ بوقتي مكاني
    _________

    آذگرگ وفـي .. ويـن الوفاء..من فيـنـا اللي مــا وفـــى ...

  10. #10
    عضو مجتهد
    الصورة الرمزية بنت العين 1991
    الحالة : بنت العين 1991 غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 152360
    تاريخ التسجيل : 23-05-20
    الدولة : مستــوطـن قلـبهـ
    الوظيفة : وبحثت في كل السطـور فلم أجد وصفا يليق بمن فؤادي قد أحب
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 106
    التقييم : 20
    Array
    MY SMS:

    ،،"‏ماهمني قرب الباقيي قربك يكفيني

    افتراضي رد: روايتي الخامسه: العمـــر لحظــة


    البارت العاشـــر
    :
    :مدخـــــل
    :
    يا حياتي كم بشكي لك . . عن تعب روحي من اسبابك
    خلني يالغالي دخيلك . . سالمن من ظرب نشابك
    ريح قلبي من تعليلك . . دارني شروات ما ادرالك
    يا حبيبي مقدر اجفي لك . . لان وسط القلب منزالك
    مالكني بزينك وطيبك . . والفراحه وبشه قبالك
    ان سهت عيني اهاذي بك . . دوم يالمضنون تهذابك
    لو تعذبني اراعي لك . . بالوفا والود برعالك
    يوم ما تعنيلي اعني لك . . وانظري دايم على بابك
    ليتني مصدر مراسيلك . . سيدي من زد قرابك
    كل حال ومال بفدي لك . . يا عديل الروح يفدالك
    برخص الغالي وبشري لك . . والعمر ماريده بدالك
    جان ذا التصريح يكفي لك . . عطني الموضوع عن حالك
    :
    :
    وصل البيت وشاف ساعه توها ظ،ظ¢ ونص توه الليل ويا حلو الليل بوصلك يا غناتي ،، دخل بعد ما دق الباب وتفاجأ بوجود حمد عفس ويهه بضيق سلم على أبو فهد وهو عارف ان فهد في طريق ياي البيت ابتسم وقعد عدال أبو فهد ولف على حمد وسلم من بعيد استغرب حمد منه منو هالشخص وشو يبغي وأول مره يشوفه وليش ملامح ويهه مختفيه ،، لف على راشد وقال: مب وقته نسيبكم هذا ايي المفروض يروح لا تخترب خطتنا..
    تنهد بضيقه وهو يزفر بغيض وقال: يا حبيبي هذا ياي يبا شموخ وحامد ينزلون على قولته برفع قضية رد اعتبار شرف بلي سووه في الريم ،، ضحك بخبث وقال: والله ،، عيل غايته انا براويه منو حرمته وصد على راشد وهو يقول: عشان جي الأخ فهد ياي اليوم شكله عارف بزوبعه اللي بتستوي...
    هز راسه راشد بهيه وهو يشوف شموخ نازله بكل ثقه ويبتسم يوم بتشوف المجهول شو بيصير ،، همس راشد في اذنه: اليوم صاحت صايح في حضني تذكرتك شكلها ولهت عليك..
    تفاجأ من كلام راشد وقعد يطالع ملامح ويهه كانه يبا يشوف صدق فيها ولف يطالع شموخ وهو مبهت فيها ما ينكر انه يحبها ولازال عايش في خيالهها بل قلبها مستوطن أعماق روحها ما كان يباها تشوفه في هالحالة وبذات في الوقت هذا اللي يشعل نار بينه وبين فهد ،، لفت انتباهه صوت حمد بعد ما قال: والحين يا عمي انا ماني متنازل عن اللي سووه في زوجتي هو وشموخ..
    ابتسمت وهي قاعده في وسطهم وتلعب بتلفونها وما انتبهت عليه رفعت راسها وهي تقول لحمد: حامد ما بينه وبين زوجتك شي
    رفع نظره وطالعها باحتقار وصد عنها لعمها وكملت كلامها بحامد ما يعلب في شرف خلق الله حامد اكبر من جيه ولد فهد ما يدنس أفعال الناس ويلعب باعراض الناس ...
    ضحك بصدمه وهو يقول باستخفاف: اخر من يتكلم عن اعراض خلق الله وشرف انتي يا شيختهم ..
    توها بتتكلم الا بالمجهول ينطق بعصبيه: شيختهم وشيختك انته بعد وتاج راسك وراس الريم ،، نعم انها مصيونه وصاينها نفسها وعرضهازمن قبلك وقبل غيرك..
    لفت عليه بصدمه وهي طالعه وترمشش. صوت صوته بس الملامح وين اختفت شو اللي ياك دق قلبها له بقوووه وقالت ببحه: سعوووود
    لف عليها من دون شعور وده يقولها ي عيون سعود وروحه اكتفى ببتسامه وكمل كلامه على دخلت فهد وغانم ،وكمل سعود كلامه وهو يقول: ما كل من يا ونير تبقى في الدار شير ( مثل اماراتي) ،، انته شوف الريم وعرف سوابقها وبعدين اتهم في اعراض خلق الله..
    هجم عليه حمد بغل يبا يضربه دفره سعود بيده وهو يقول: طالت وشمخت انته من صوب وفهد من صوب عاد تخسسسسون اسكت اكثر عن جي ظلمتوني وانا ساكت وظلمتوا شموخ وانا ساكت ما تقولون لي انتوا شو اللي عقكم عليه وعليها ،، ليش تمشووون في الهواء من دون ما تتاكدون من ضنونكم اذا كل واحد بيمشي ع هواه ما راح يلاقي مبتغاه ولا راح يشوف الحقيقه بعيونه لانكم ببساطه يوم تحبون شخص تنعمون عن عيوبهم مثلك ي حمد ولف على فهد ومثلك انته يا ظل غانم تتبعون اللي تحبونهم وتصدقونهم وانتوا ولا تعرفون وين الحقيقه ولا تشوفونها بعيونكم لانكم تشوفونها بعيون محبوبينكم عشان جيه حقيقتكم ناقصه انا اليوم مب ياي اعاتبكم اليوم ياي اقدم لكم براءه شموخ وروح ولف ع فهد وغانم وقال: والله ان اللي سويتوه فيها مب شوي ،، لين يوم الحشر والقيامه مب مسامحنكم على اللي سويتوه فيني وفيها ..
    تكلم بو فهد بعد الهدوء وقال بتفكير: يعني الحين انته شو مظهرنك بينا ،، نحن نسينا الماضي ما نبا الماضي يفتح باب بينا من يديد..
    ابتسم بقهر وقال: ضعفك يا عمي ما بياخذ حق عيالك والله ،، تراك عقب بتشوفهم يجاتلون قدامك وانته ساكت ...
    لف ع حامد وقال بحده وهو ينطر حوايبه:انته لك علاقه بلي اسمها ريم ..
    سكت حامد مب عارف شو يقول هو نكشف واعترف قدام شموخ بانه بينه وبين الريم علاقه من اربع سنين ضحك حمد وقال: لا تعب عمرك ما بيجاوب ع سواد ويهه ..
    أبتسم بضجر وبحده وقال: م اختلفت وياك مسود ويهه بس تراه مب حامد اللي ربع وراها ..
    حمد رمبه ستين يني وقال بغصه وقهر : انته شو تبا يا المينون ذاهل وسط عايلات انته شو بينك وبينهم ولا شو يربط بينك وبينا نحن ما نحب الدخيلين ..
    لا ارادي تكلمت وهيي تقول : سعووود مب دخيل علينا ،، سعود من استوى منا وفينا ما عمره كان دخيل ،، الدخيل هو انته وغانم متطفلين على حياة الناس ...
    لف عليها ببتسامه معناها لين الحين تحبه ،، اما حمد قال: ايووا م ترضين عليه يعني ،، انزين شو مدبرين هالمره ما دامكم واقفين مع بعض ولا ترضون ع بعض ...
    لف سعود بقهر وصدمه كلام حمد وقال: انا مب مدبر وقت التدبير خلص انا ياي ابين الحقيقه ..

    قعد الكلام بصدمه الجديه اللي فيها سعود الثقه الواضحه في عيونه الانتقام بانه يأخذ حقه من فهد وغانم وحمد والريم شو وراه الكل كان قاعد بصمت الا سعود اللي قالهم: تبون تشوفون الحقيقه صوت ولا صوره ولا مباشر ...
    ابتسموا باستهزاء غانم وفهد وحمد ضحك وقال فهد : مباشر احسن ..
    ضحك سعود وهو يتحرك صوب التي في ويعابل الوايرات ويشبك الواي فاي ع تي في اتصل باخوه وقال: صوت وصوره ي الغالي
    غمض عيونن بالم ماوده يضر محبوبته بس لجل اخوه كل شي يهون: فالك طيب الغالي
    همس بخفيف : لا تخاف صورتها ما بتكون واضحه موصي باسم وباسل لا تحاتي ..
    تنهد برتاياح وهمس: تمام الغالي ببلغها انه في تصوير عشان تزيد بالكلام
    صرخ بخفيف وبسرعه قال: لالالاً بتخاف بتعدين وبتظن فينا سوء خلها مثل ما اتفقنا ووثق فيني والله ما ينوبها نايب بامر الله
    تنهد بخفيف يصاحبه ضيق وقال : اللي تشوفه ..
    بعد ما شغل التي في جمعهم على تلفزيون وهو يقول: تقضلوا تعالوا .. تقدم الكل صوبه ...

    الفصل الثانــي
    :
    إذا وقع الغرامُ علىظ° عنيدٍ
    فلا بقيَ العنيدُ ولا العنادُ.
    :
    :
    بعد ما شغل لهم الشاشه وجه كلامه لحمد بــحمد طلق شموخ
    التفت الكل بصدمه عليه الا هي عارفه انه بياخذ حقها وزووود
    حمد باستخفاف قال: شووووو !!! اطلقها؟
    لف لعمه وقال: عمـي تكلم لا تم دوم ساكت ،، سكوتك م بيفيدك
    تكلمت ام فهد اللي توها داخله وقربت صوبهم سلمت عليهم ومن شافته حضنته وهي ترحب فيه وتهلي: وينك ي بويه طولة الغيبه..
    ابتسم وناظرها بحب وهو يبوس راسها: سامحيني يا امي انشغلت شوي
    ابتسمت وهي تحضنه ويهه بكفوف ايديها وقالت : يبت الامانه اللي وعدتني فيها..
    حضنها بحب وهو يبوس راسها: يبتها يعل العمر يفداج والحين براويكم كلكم ..
    قعدت عداله وهي تقول لحمد: طلق شموخ
    وكمل سعود ترتيبات التي في ويتاكد من الواي فاي شغل الكيمرا اللي حاطينها في المقهى ولقطت الاشاره وتحولت من حمرا الى خضرا وقال: وين حرمتك الريم
    تكلم بثقه: في البيت...
    صفق بيديه وهو يقول: قبل ماعد لين ثلاثه تفر طلاقك ع شموخ
    واحــد .... اثنين ... الكل متوتر وخصوصا انه بدت الكيمرا تشتغل لانهن تلاقن مافي وقت يأخرونه وقال بصوت عالــي: ثلاــااا ترا مب من مصلحتككك ي حمد تاخييير
    ارتبك وعق طلاق شموخ بسرعه وهو يقول: طالق يا بنت سهيل بلا رده
    اكتفى انه يبتسم ويضحك وقال: اكيد مالها رده لانها أساسا بنت ولا لمستها فطلقة وحده منك كافيه تظهرها من ذمتك ... واشتغل الفيديو وهم يشوفون لقاء الريم ومايار يوم تلاقوا وسلموا ع بعض وكانت هند معاهم يايبتنها مايار بس محد كان يدري كان الكل مصدوم اانهن بعدهن متغشيات وما يعرفون منو هنه هذيل وكانت الكيمرا تصور الحدث بوقته بساعه واليوم وكل شي ودخلن بارتشن خاص فيهن وقعدن الثلاثي المرح
    وفجن الغشووووه والكيمرا كانت مصوبه على هند والريم اما مايار فكانت دايره ظهرها للكيمرا طبعا بتوصيات باسل وخلف احد رجال سرور اللي راح وياها وواقف في المطعم من بعيد وعطاها امر انها تكون مجابلتنه،، وبدا البث ،، تعالوا نروح المطعم ونشوف البث ...
    الريم وهند طلبن عصير برتقال ومايار طلبت كوفي وقالت لهن: شحالكن ربكن بخير ...
    هند : بخير ونعمه انتي وينج عنا من زمان مختفيه
    مايار: انتى اللي قاطعه ولا انا وريوم دايما ع تواصل صح ريومه..
    الريم ابتسمت: صحين والله
    هند: ولا قلتي لي انج متواصله ويا ميار..
    الريم: ما كان في وقت لان بروحي عقب ما صدمني حامد انه ما يباني ما كان لي بارض أتكلم مع حد..
    تنهدت بضجر وهي تقول: تعالي صح ما قلتي شسالفه وسو صار وياج
    تنهدت بضيق وتعب:،والله انى ظالمه وجحود رديت مره ثانيه وتبليت ع شموخ
    شهقت هند وميار قالت: كييييف وشلون مره ثانيه بعد شو سويتي بالبنت انتي الله يقطع شرج..
    تكلمت بعد ما يبوا لهن طلبهن وهي تقول: عسسى بس الله يغفر لي ي بنت ناس اتهمتها هي وحامد بانهم سالبين شرفيه قبل الزواج..
    انصدمت هند وفجت عيونها ع وسعهن وميار قالت بصدمه: شرررررفج كيففف فهميني سالفه شصار شو هببتي من دون ما تقولين لي
    بضيقه ردت: حاولت اتصل بج اكثر من مره تلفونج ما يستقبل فاضطريت اسوي شي بنفسي .ومن دون مشورة حد كنت اباج تنوريني .. لكن صار اللي صار
    هند بصدمه: وش صااااار بج قولي لي غانم ما ياب لي طاري
    مايار تبتسم: هاه الحب رجع لج
    اشرت بيدها على دبله وقالت: امس عموه خطبتني رسمي جدام الكل ويتريون الحب يرجع ونتزوج...
    مايار تبتسم: بالبركة ي قلبي
    هند تشرب العصير: يبارك بعمرج
    ضحكت بدفاشه وهي تقول: هههههه فاتكن والله شو سويت بشموخ
    مايار: ايييه صج كملي راحت علينا سالفتج شو مهببه ...
    تكلمت بضيق: ياختي هالحامد احبه ولا قدرت انساه وعلاقتي فيه من اربع سنين ويوم خطبني حمد سويت حفله بلا معرس ع قولتهم وهدووا عليه لين انجبرت أوافق واتصلت بحامد فديته وقعد يواسيني حبيبي والله كان اكثر واحد يحاتيني المهم فكان مروح حفلة تنكرية وقلت له الا اروح معاك قالي وين تبين انتى الحين بتعرسين وشو تبين تظهرين ويايه خلاص بس الزمي بيتج ،، بس اصريت عليه قتله مادام مابيني وبينه شي انته حقي انا وانا حقك قالي انتى أصلا مينونه ريال مالج عليج وين تبين تظهرين ويايه المهم مالكم ف طويله بس اصريت اظهر وفعلا ظهرت وياه والحفل كان تنكري وانا الهبله سايره بويهي تخيلي كان الكل هناك لابسين لبس تنكري الا انا وحامد وبعد نص ساعه قالي بروح الحمام خفت اتم بروحي وعقب ياني واحد متنكر وقالي حامد يباج فوق رحت بلا عقل وياه بس انصدمت انه اعتدى عليه وهو متنكر وكنت اصارخ بس محد سمعنى وبندت الكهرب واستوى ظلام ويلست اصارخ تخيلي ان اللي عتدى عليه ماعررفه منو واسمع حامد يبغم باسمي وانا اصيح لين لقاني هد عليه وقالي قتلج ترييني قتله اشدرانى يانى واحد وقال اروح معاه فوق عندك قال انا مب متنكر عشانج انتي تخربين الدنيا وتروحين مع واحد متنكر قالي وصفيه وشو شكله قتله ماعرف ووداني لين سياره وعطى الدريول فلوس واليوم ثاني كلمنى وقالي بشلج بسوي لج عمليه ومحد بيدري بج قومي قتله لا مابا ما عاد الوقت ينفع ويوم تزوجت طبعا خبث حريم وكيد انى انا مستحيه وخايفه منك وانا بنت وانا أصلا مضيعه شرفيه عند واحد ماعرفه حتى منوه ،، المهم فبوشباب ماعنده صبر ولما صار اللي صار اوهمته انها الروتينيه واستسمح منى وقالي بوديج دختر وقتها قلت بروح وراسي مرفوع فوق لين ما كشفتني الدكتوره وقالت لي انها مب روتينيه وانه عنف ومقاومه اثناء الاعتداء عليه وبس والله حمد انصدم وضربني ضرب وبعدين تبليت عالشيخه شموخ وقلت انها متفقه مع حامد ياخذون بحقها وانى انا ضعيفه ومسكينه بس انا سكينه وبس والله..
    مايار: وقلبج ما عورج ي الريم ع اللي سويتيه..
    ميلت براسها يمين ويسار وقالت: نهائياً والله بس بصراحة كاسر قلبي حامد كيف اتهمه زور وهو فديته اللي نوى يستر عليه ويوديني يعالحني
    كملت هند عن الريم وهي تقول: تذكرون قبل شو سوينا بها عشان غانم وفهد يحرقون سعود وكيف اتهمناها بانها مب شريفه ..
    كملت الريم وهي تقول:هيه اذكر والله كله من تحت رووسنا لعبنا بشرف البنت ونسينا حقها عند الله.
    مايار تتناسى عشان الخطه وقالت:كيف من تحتنا شو سوينا بها..
    تكلمت ريم بجديه وهي تقول: يوم سالفة حمد وربع غانم تذكرين والفندق
    مايار تبتسم:ايوا تذكرررت صح صادقه وشو بعد صار نسييييت اسميني نسايه ..
    كملت هند وهي تقول: ويوم اتهمناها بسعود حبيب قلبها وقلنا لهم ماخوذ شرفها وحمد كمل عليها..
    مايار: سالفه حمد عرفناها بس سعود شو !!
    تكلمت بضجر وضيقه وهي تقول: ونحن مالنا الا شموخ اليوم ما بنخلص من هالشموخ..
    تكلمت ريم وهي تقول: وشو مزعلنج يا الحب لا تزعلين تراها عديلتي مب عديلتج( شريكتج) وضحكت وكملت كلامها وهي تقول: اما سالفه سعود صدق كانت خيال..
    ضحكت هند وهي تقول: هيه والله ما انسسسسىى سالفه غانم وفهد يوم حرقوا عليه الكراجات يبونه يموت بس ظهر بتشووويهااات في ويههه ملامح ويهه اختفت.
    ميار بجديه: شو سويتن بسعود وبعدين منو سعود هذا اول مره تيبون لي طاريه كيف شكله وصفولي إياه..
    اشرت بيدها الريم وهي تقول: ماشي وقت أبا ارجع البيت قبل لا ايي حمد ولا يلقاني مافينا نشرح لج من سعود بعدين الأيام بتعرفج ع سعود وقطع كلامها اتصال حمد( لما سمعهم سعووود بيتكلمون عنه قال لحمد ااراهنك انها تقولك صدق لو دقييت لها الحين بعد اللي سمعته باذنك،، كان حمد مضيق ومعصببب من الكلام اللي يسمعه مستحيل يطلقها بنت عمه ما يقدر الا انه يتصرف معاها تصرف ثاني اتصل لها وهو في قمة عصبيته وجذبت عليه وهو يشوفها صوت وصوره كيف ترد عليه وكيف خايفه وقالت انها في البيت وجذبها بالنسبه لحمد لا يغفر وهذا غير اعترافاتها بنفسها بعلاقتها بحامد وان اللي هتك عرضها مب حامد واحد غيره ) ،، كان قافط من حقيقه زوجته جدام الكل وان شموخ لازالت بنت بنوت تلوم ولا قدر يرفع عينه عليه ،، اما غانم وفهد ما كان لهم أي خيار ثاني غير صمت والتفكير بعمق غانم بعد خسر شموخ بغباءه ومايقدر يخلي بنت عمه لانه بدى يتقبلها في حياته ،، وسعود قالهم : شفتوا الحقيقه اللي كنتوا معمايين عنها ولالا،، شفتوا ان اللي كنتوا تربعون وراه سرااااب مب حقيقه شفتوا نعايه طيشكم ،، لف ع فهد وقال: سلام يا مجرم ..
    استوقفته ام فهد وهي تحلف ما يروح لف عليها وهي تقول: تبا ترجع تختفي مره ثانيه وين رايح ي عين امك هذا بيتك اللي رباك من يوم انته رضيع وين تخليني يا عين امك ترا بعدك عني نار ماعدت اتحمل بعادك وغيبتك يا بويه انته ضنايه لازم ترجع لي وترجع لبيتك..
    قبل راسها بحنيه وهدوء وهو يقول: برجع يا يمه وباخذ شموخ ووبتزوجها بعد ..
    بعد صدمه تكلم بو فهد وهو يقول: مالك بنت عندنا يا حمد عقب اللي عرفناه وشفناه تتهمون بنتي في عرضها ولد ولديه في شرفكم اليوم اللي له حق يرفع رد اعتبار شرف فهو سعووود يرفع عليكم وعلى فعد وغانم بعد وظلمه لهم بانه اختلى بشموخ وهو قدامكم اليوم اثبت لكم انها ينت بنوت وزرعتوا الحقد في قلوبنا عليه وخليتوني اطرده من بيتي هو واخوه ليششش سويتوا جي حسبي الله على بليسكم ووقف وهو يتكي. على عكازته وقال بصرامه وهو واقف قدام الكل وموجه نظره لهم : اللي يبا يأخذ حقه من سعود يتكلم الحين !!
    صدمة سادت الجميع تكلم فهد باحراج: مالنا حق عنده هو اللي له حق عندنا ..
    بقهر وضيم تكلم وهو يقرب من فهد وقال: حققققي باخذه منك يا فخد انتتته فاهم ودفره ع الكرسي والله لولا غلاها في قلبي جان اليوم عزاك وعيالك تيتموا لكني ماباها تذرررف دمعه أكون انا سببها بس والله حقي باخذها بالقانون يا فهد ع تشويهااااتك لي وحرقكً لي انته وغانم ضيعتوا تعبيه وشقايه حرقتوا سياييري وكراجي وانا مداوم فالمعرررض وحرقتوووه لي وشووهتوا ويهي بحجة انكم تردون حقكم بيدكم انا ما اعظ اليد اللي نمدت لي بالخير وربتني وكبرتني واعتبرتني واحد منها واعتبرتكم خوان وخوات بس طول عمرك انته وغانم من يوم كنا صغار كنتوا تغارون مننني وتنعتوني بالقيط مالي ذنب اذا كنت انا واخوي لقطاء فهذا مب ذنبنا لأننا يينا على دنيا نكون فيها يتيمين لا ام ولا أبو ان كان بالحرام او بالحلال محد يعرف اصولنا ومرجعنا غير الله اذا نحن يينا ع دنيا بالحلال او بالحرام ،، لكن اللي اعرفه ربوني ناس ونعم فيهم شفتهم اهل الام امي والابو ابوي والاخ اخوي والاخت اختى الا شموخ كنت اشوفها بنظره الحبيبه واللي بتكمل لي حياتي وبتعوضني عن كل شي ،، لكن واتجه صوب غانم ومسكه من يتقت ثوبه وهو يقول: لكنننن بليييييسسسسسس لعب في راسك وقالك اني سلبت شرف اختك وهزه بقوووه ودفره على الكرسي وثبته بيديه وحط ريوله ع ريول غانم وبقهررر صرخ : انتتته سببب في تشوووويه صورررتي وتشوووويه ويهي حسبي الله عليك وقعد يضربه بقههر ودموعه تنزل من دون إحساس ما حس الا بشخص يررره عن غانم وقاله بهمس: انتتته مب جي ي سعوود ما عرفتك تحب الانتقام انته اكبر منهم كلهم والكبير الله لا تزعل نفسك عليهم عندك شي يثتبت حروق مستودعاتك ومعارضك وكراجك سلمه لشرطه وبيبون لك حقك بس لا تلوث ايدك بهم خلك في عيني دوم عالي ..
    صرخ في ويهها بقهر وهو يهز كتوفها ويقول: ايييييه صح كلامج الشرطه بتاخذ خقي وبتيببه بس من يرجع ملامح ويهههههي طالعيني شموووه زييين وحط اسده على ويهه وقال: شوووفي اثررر الحررررق كيف لج ويه طالعيني كيف لج نفس تتاملين ملامح معدومه ومحروووقه شو بتتامليننن يا عين سعووود وكيف ترضين بقربي وانا جيييي ما تخافين من الناسسس وكلامهم.
    بعدت يدها بسرعه من اثار الحروق وقالت بقهر: ادددري حسبي الله على من كان سبب والله ادررري يا الغالي وطاحت دموعها بغصه وقهر وضيم وظلم وهمست له انته حلووو في عيوني وجميل محد يقدر يشوووه صورتك قدامي يابن الناس لان قلبي مارضى لك بديل بس طلبتك لا تلوث يدك فيهم ..
    اكتفى يطالعها بصمت ورفع صبوع ايده وسمح لنفسه يمسح دموعها وهو يتاملها..
    وقفه: سعود وسرور اخوان توام اول ماولدتهم امهم حطتهم في جمعية دار الايتام ،،وبعدين ام فهد خذتهم من الجمعية تربيهم عندها من يوم هم صغار وتبنتهم عندها وربتهم مع أولادها وحبتهم زود وكبروا مع بعض
    لكن نسبهم مجهول للأسف محد يعرفهم يايين للدنيا بالحلال ام بالحرام ،، ولكنها كثرت هذه الفتره في مجتمعنا من هذه الفئة التي نسأل الله العفو والعافيه منها ومن الابتلاء ،، لابد كل منا ان ينتبه لمماشيه وخطواته وان يعرف ماذا يريد وماذا يفعل ،، لا يعني ان لديه الحرية فانا افعل ما شاء ولكني موضع ثقه لدى اهلي وهالقي قبل كل شي ،، وان العمر لحظه يجب ان نقضيه في رضى الله وسنة نبيه وان نبتعد عن كل ما حرم ،، فالمراه الواعيه تربي أجيال وتؤسس منازل وصروح وتزرع المبادئ والقيم في أبنائها وفيها ،، لذلك نحن بحاجة لصروح عاليه الهمه لنبني مجتمع يقود الأمم لنعمر مجتمع طاهر وشريف ولا يحكم على شخص بانه صالح او طالح من عرقه او جنسه او نسبه او قبيلته فالجاهل هو من يحون لديه العنصرية سواءً في القبائل والعشائر ام في النسب والحسب ،، وحينما نواجه في مجتمعنا أطفال ينتمون لهذه الفئه المعنية بالذات لايد ان يكن لهم كل الاحترام والتقدير وان يضرب لهم تحية ،، لانهم تحدوا صعوبات بوحودهم بيننا وعندما يكبرون سينظرون لنفسهم بنقص فآن الأوان بان نكون معهم ونقف بجانبهم فانهم غدا من شباب المجتمع وسيقودونه بكل فخر وقد يكونون افضل عننا لذلك لابد من احترامهم والاختلاط معهم بكل حب وتقدير ) ....

    مخرج
    :
    :
    ما يؤلم قلبي حقاً هو أني تألمت على يد اشخاص تمنيت أن لا أراهم يتألمون
    انتهى البارت العاشر






    ماني مثـل غيري ولا الغير مثلي
    لي خـط سيرٍ مختلف في زماني
    صعبـه علـى غيـري يسد بمحلي
    ومحـدن كفو ياخذ بوقتي مكاني
    _________

    آذگرگ وفـي .. ويـن الوفاء..من فيـنـا اللي مــا وفـــى ...

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. روايتي الأولى : عونگ لا تغير لونگ والحساد گلهم يفدونگ
    بواسطة بنت العين 1991 في المنتدى منتدى القصص
    مشاركات: 22
    آخر مشاركة: 20-06-09, 07:35 PM
  2. روايتي التي لا أعرف متى ستنتهي
    بواسطة razan050 في المنتدى منتدى الوناسة و إستراحـة الاعضاء + الترحيب و الاهدائات
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 13-05-03, 12:06 AM
  3. مسابقات وفرفه لمتابعين روايتي
    بواسطة sacra في المنتدى منتدى الوناسة و إستراحـة الاعضاء + الترحيب و الاهدائات
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 12-11-25, 08:02 PM
  4. روايتي انا الفل و الريحان
    بواسطة الفل و الريحان في المنتدى منتدى الطلبات و المشاكل و الحلول problems and solutions
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 12-11-01, 09:51 PM
  5. لا احد يرد على روايتي بعد بدايد كتابتها
    بواسطة sacra في المنتدى منتدى الطلبات و المشاكل و الحلول problems and solutions
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 12-09-29, 07:10 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •