تنبيه :: عزيزي اذا واجهتك مشكلة في تصفح الموقع , فاننا ننصحك بترقيه متصفحك الى احدث اصدار أو استخدام متصفح فايرفوكس المجاني .. بالضغط هنا .. ثم اضغط على مستطيل الاخضر (تحميل مجاني) .
 
 
صفحة 3 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 30 من 41
  1. #21
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية White Heart
    الحالة : White Heart غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 19222
    تاريخ التسجيل : 18-08-08
    الدولة : في عقل وقلب بعض الناس
    الوظيفة : طالبة في الثانوية العامة
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 542
    التقييم : 73
    Array
    MY SMS:

    لـيـت كـل الـبـشـر مـثـلـك لـيــتـهـم بـطـيـبـك واصـلـك ولـيــتــك تـعـرف انـي مـاعـزيـت احـد كـثـرك

    افتراضي رد: مسابقة القصة القصيرة هام


    هذه مشاركتي وأود أن تعجبكم

    كعادتها دوما ، خيوط الفجر تداعب وجنتي ذاك الطفل الحنون ، الراقد في سكون ، الغارق في عالم البنون .
    كان محمد طفلا ذا خلق وخلق جميلين ، ينصت لمن يحادثه ولا يحادث أحدا إلا بصوت خفيف وكلام كالعبير .
    وكما تعود محمد في أيام العطلات أن يذهب للشلال يصطاد الأسماك ويلهو مع أصدقائه ويستمتع بالمياه .
    لكن هذه المرة لم تكن كسابقتها والتي سبقتها فقد كان هناك شخص يراقب محمد منذ مدة تقارب الشهر .
    كان هذا الشخص يحمل في قلبه سرا كبيرا وكان لمحمد وأبيه علاقة بهذا السر ولكن لما كل هذه المراقبة ؟
    في هذا اليوم قرر هذا الشخص الغامض أن يختطف محمد وهو في غمرة من ألعابه ليحقق ما كان يرنو إليه .
    وحدث ما لم يتوقعه أحد فقد اختطف ذاك الشخص محمدا في غفلة من أصدقائهم بعد أن نجح في إلهائهم .
    خطفه وسار به بعيدا عن مكان الشلال ، لم يعلم محمد ماذا يجري ولكنه فضل على ذلك السكوت حتى نقطة الوصول. في هذه الأثناء ،كان أصدقاء محمد قد وأخبروا أهل محمد بما حدث ولا يدرى ما حدث لأهله .
    بعد برهة من الوقت رن جرس الهاتف ، أجاب أبو محمد فكان الشخص الغامض هو من يحادثه فقال :




    أحضر إلى العنوان التالي *********** إن كنت تود رؤية ابنك محمد على قيد الحياة. بعدها أغلق الهاتف فظل أبو محمد يردد محمد محمد لكن (لا حياة لمن تنادي ). توجه أبو محمد إلى العنوان مسرعا كالفاقد عقله
    ودخل البيت الذي وصف له وهناك وجد ابنه حاول أن يضمه لحضنه لكن ذاك الرجل منعه ودفعه بعيداً.
    ظل ذاك الرجل يردد : سامر سامر وهو يطيل النظر في محمد فما كان من الأب إلا أن سأله : ومن هو سامر؟
    فرد الرجل: ألا تذكره ، لقد صدمته بسيارتك ، كنت مسرعا لدرجة أنك لا ترى من أمامك ، حرمتني من أعز ما أملك وسوف أحرمك الآن من ابنك الذي هو أعز من لديك . صرخ الأب قائلاً: لا أرجوك، كل ما حدث لأخيك هو قضاء وقدر ، مكتوب من عند الإله ،أنا وابني لا شأن لنا في ذلك . فيصرخ الآخر قائلاً: يا إلهي ، ماذا كنت سأفعل ؟أحرم طفلا من الحياة لا ذنب له .








  2. #22
    عضو مجتهد
    الصورة الرمزية 3kder
    الحالة : 3kder غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 18640
    تاريخ التسجيل : 08-06-08
    الدولة : سورية
    الوظيفة : طالب علم
    الجنـس : ذكـر
    المشاركات : 116
    التقييم : 23
    Array
    MY SMS:

    3kder change u r live

    افتراضي رد: مسابقة القصة القصيرة هام


    مشكورة أختي على الإشتراك وسوف يتم تحديد الموعد النهائي لتقيم الاعمال قريباً





    3kder

    مشكوووورة روز على التوقيع الاكثر من روعة


    3kder tcno your live
    www.3kder.net coming soon
    3kder prgram 3kder group
    Mr.3KdEr

  3. #23
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية White Heart
    الحالة : White Heart غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 19222
    تاريخ التسجيل : 18-08-08
    الدولة : في عقل وقلب بعض الناس
    الوظيفة : طالبة في الثانوية العامة
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 542
    التقييم : 73
    Array
    MY SMS:

    لـيـت كـل الـبـشـر مـثـلـك لـيــتـهـم بـطـيـبـك واصـلـك ولـيــتــك تـعـرف انـي مـاعـزيـت احـد كـثـرك

    افتراضي رد: مسابقة القصة القصيرة هام


    العفو أخي أكدر
    وأتمنى للجميع الفوز
    بوركت جهودكم وسدد الله خطاكم






  4. #24
    عضو الماسي
    الصورة الرمزية هاجر
    الحالة : هاجر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2011
    تاريخ التسجيل : 09-02-08
    الدولة : يوً ايٍ ايً~ًِ ^,^
    الوظيفة : طاأإلبًه~ً ـعلمً
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 8,343
    التقييم : 1229
    Array
    MY SMS:

    I DonT Think !M BeTteR That Any 1 ,. i JusT Think is No 1 BeTter Than Me xD

    افتراضي رد: مسابقة القصة القصيرة هام


    الجملة الأخيرة

    كنت دائما أرقبها ، إنها فتاة كسائر الفتيات اللواتي في مثل سنها ، فهي مازالت في مقتبل العمر ،وقد جرفها تيار الأيام كغيرها.
    كانت ملامحها رقيقة ، فهي ذات عينان جميلتان وشعر أسود كالحرير وتملك بشرة نضرة ، ويمكنني القول أن الله منحها جمال طبيعي لا يضاهى ، وهي كذلك ذات قوام جميل وترتدي ملابس أنيقة ، وتفوح منها رائحة العطر، والابتسامة البريئة دائما مرتسمة على شفتيها وقد كانت حياتها مليئة بالملذات والنزهات حتى أن هاتفها النقال لا يكاد يتوقف عن الزعيق بأغانيه وألحانه فالكل يطلبها ويحدد معها موعدا ، فها هي زميلتها تحدد معها موعدا للقائها في المركز للتبضع والأخرى ستلاقيها عند صالون التجميل والثالثة ستسهر معها في زفاف إحدى أخواتها، ومع كل هذا كانت دائما كثيرة البكاء فلطالما سمعتها تبكي ليلا بحرقة ، ولا أعلم لذلك سببا .
    وكثيرا ماكنت أختلي بنفسي فأشعر أنها مع جمالها النضر إلا أن هناك ثمة غبرة وظلمة في وجهها تخفيان ذاك الجمال الإلهي وتعكران صفوه .
    وها هي الأيام تمضي ولازال حالت تلك الفتاة على حالها ساعاتتمضي وتمر ولا يوجد بها شيء جديد ، وكأن الأيام تكرر نفسها حتى أني شعرت بالرتابة الشديدة في حياتها ، حتى انقلبت حياتها فجأة فمن يراها الآن لا يصدق أن هذه الفتاة كان لايمر عليها يوم دون الذهاب لحفلة أو مانحوه .... وقد كان من المتوقع أن ألاحظ كل هذا فأنا صديقة أمها التي توفت في حادث شنيع .... اني أذكر ذاك اليوم البائس ، كان يوما غريبا ... أذكره بكل ملامحه ... أذكره كما أذكر مافعلت صباح اليوم ، كان يوما شمسه غائبة عن الأنظار فهي آثرت الغياب على أن تشهد ذاك اليوم المؤسف ، وكانت غيوم السماء ملبدة وكان الجو خانقا وكأنه قد ضاق به حال أيام تلك الأسرة ، كانت الريح قوية غاضبة ، أتدرون كل شيء كان غامض وموحش ،كانت الأم وابنتها في غرفتهما على عادتهما تتشاجران وأنا أسمع صراخهما من غرفتي في الطابق العلوي، فقد دعتني والدتها لقضاء عطلة نهاية الأسبوع معهما ،وكان صوتهما مرتفعا كفاية ليصل إلى الجيران ، ولكني لم أعرف سبب خلافهما هذه المرة ولكن كان لابد من أن يكون ذاك أمر طبيعي ... فماذا يتوقع من من فتاة لا يوجد في حياتها سوى التنزه والتبضع والترف والإنترنت وإلى مانحوه ، وأم تسعى جاهدة لتقويم ابنتها وتحسين سلوكها ، فقد كانت تلك الأم تقوم بدور الوالدين في آن واحد ولم يكن ذلك بسبب موت الأب؛ ولكن بسبب فكر خاطئ ، فقد ظن الأب أن التغرب سعيا في جمع المال هو من سيصنع ابنته ، هو من سيصنع شخصيتها وأفعالها ، أتعلمون لا يسعني أصلا أن نسمي ذاك الأب رجلا بل يمكنني تسميته "حافظة نقود " ..
    وبعد أن حاولت استراق السمع طويلا إلى مشاجرتيهما تمكنت من فهم مجمل الموضوع ....إنه الصلاة فلم تكن الصلاة تعني للإبنة أي شيء في حياتها فهي لم تذق في حياتها طعم الوقوف بين يدي الله ولو لركعة واحدة ..نعم إنها لم تسجد ولم تكبر تكبيرة الإحرام في حياتها ولو لمرة واحدة ....هذا ماسرق اللذة من حياتها....لذة الوقوف بين يدي الله واستحضار وجوده ..لذة مناجاة الله والتمتع بها...
    فكيف كان يمكن للأم والابنة أن تتفقان والأم في ضفة والبنت على الضفة الأخرى ....فالأم لم تكن تخطو خطوة إلا والمصحف معها والأذكار في حقيبتها ....نعم أذكار وأدعية وليست مستحضرات وما نحوه ، وهذا التفاوت كان دائما سببا للمشاحنات، وأذكر يومها أن الشجار قد دام إلى نحو ساعتان ثم انتهى بصراخ الابنة في وجه أمها قائلة "أنا لست كهلة أو شيخة حتى أقضي أوقاتي في صلاة وقراءة قرآن وأرتدي ذاك الزي الأثري " الشيلة والعباءة " وأترك سهراتي ونزهي وأضيع جمالي هباء ...نعم كانت تلك نظرتها للحياة ......ثم خرجت وصفقت الباب خلفها، ثم انهارت الأم بالبكاء ،حاولت تخفيف حرقتها وتجفيف دموعها ولكنها لم تأبه لما قلته واستمرت في البكاء ...حاولت إقناعها بالكف عما تفعله لأنها مريضة وليس من مصلحتها الغضب والحزن ولكن دون جدوى.
    ثم انتفضت هي الأخرى وراحت تركض في المنزل باحثة عن مفاتيح سيارتها وصفقت الباب هي الأخرى واتجهت نحو السيارة وقادت مسرعة حتى تبحث عن ابنتها وتعيدها إلى صوابها ولكن يا للأسف ، فبينما هي تقود أصيبت بغيبوبة سكر ففقدت وعيها ، فانحرفت السيارة عن الطريق فصدمتها شاحنة حديد ونقلت الأم للمشفى بعد أن تم إخراجها من السيارة المهشمة بصعوبة بالغة ..
    وما إن وصلنا المشفى حتى ساءت حالة الأم أكثر فأكثر فهي لم تعد قادرة على الكلام ولا حتى التنفس ، فقد كانت شبه جثة هامدة ، وكل ماتفعله كان النواح بصوت ضعيف تشوبه نبرة البكاء ....كان صوتها متقطع ... وكانت تذرف الدموع ...تقول وتررد ..ابنتي ابنتي ..انقذوها من النار ... سيهلكها العذاب ... صلاتك ابنتي ...نجاتك صغيرتي..... فلم أتمالك نفسي وأسرعت لأجري اتصلا بابنتها وطلبت منها الحضور للضرورة ولكني لم أستطع إخبارها بما حدث ولكن يبدو وكأنها شعرت بأن مكروها قد أصاب والدتها، وعندما حضرت ألقت نفسها في حضن والدتها وأخذت تبكي ، فراحت أمها تجفف دموعها وتقول لها اسمعيني فلعلها تكون آخر كلماتي في هذه الدنيا ....اسمعيني حبيبتي ...ليستريح ضميري ....إياك وترك الصلا ة فهي منجاتك ولا تهدريها فتكون سببا لهلاكك فإن صلحت صلح سائر عملك وإن فسدت لن تكون نهايتك مطمئنة ....فما ظنك بما ستسألين عنه يوم القيامة ؟؟عن جمالك وأناقتك أم عن اكسسواراتك وهواتفك ...فلا والله فأنت مخطئة لأن أول ماستسألين عنه هو صلاتك ..نعم صلاتك ... فهي فرض عليك ..ثم تابعت وقد بدا على وجهها الإنهاك : صلاتك ستقيك من النار ..ألا تعلمين أن تارك الصلاة ملعون وأن كل ماحولك حتى ثوبك يلعنك الآن ولو أنطقهم الله لسمعتي ذلك ، ألا تعلمين أن بين المرء والكفر ترك الصلاة ...فاحذري فإن لتارك الصلاة خمس عشرة عقوبة ..أخشى عليك منها فما أريد لك إلا الصلاح والفلاح ..فما بالك لاتشعرين ..ستهلكين ..لا محالة ..ألا تخافين من القبر ووحشته ومن عذاب الله وغضبه ..ثم أردفت الأم بصوت خافت ..بنيتي ...بنيتي ....إلا صلاتك ...وما أن أتمت الأم جملتها حتى أسلمت روحها لخالقها ..فصرخت الفتاة من أعماق قلبها ..أماااااه .... ظلت تصرخ وآخر جملة تردد في أذنها
    ]إلا صلاتك ..إلا صلاتك ..





    قايز هاجر عندها شوية ظروف ماتقدر تدخل المنتدى ادعولها بالتوفيق انشاءالله

  5. #25
    عضو مجتهد
    الصورة الرمزية 3kder
    الحالة : 3kder غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 18640
    تاريخ التسجيل : 08-06-08
    الدولة : سورية
    الوظيفة : طالب علم
    الجنـس : ذكـر
    المشاركات : 116
    التقييم : 23
    Array
    MY SMS:

    3kder change u r live

    افتراضي رد: مسابقة القصة القصيرة هام


    مشكورة على الإشتراك
    الموضوع الأكثر رداً في منتدى القصص 1
    قريبأ النتائج ومازال باب الإشتراك مفنوح حتى أخر لحظة





    3kder

    مشكوووورة روز على التوقيع الاكثر من روعة


    3kder tcno your live
    www.3kder.net coming soon
    3kder prgram 3kder group
    Mr.3KdEr

  6. #26
    عضو مجتهد
    الصورة الرمزية 3kder
    الحالة : 3kder غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 18640
    تاريخ التسجيل : 08-06-08
    الدولة : سورية
    الوظيفة : طالب علم
    الجنـس : ذكـر
    المشاركات : 116
    التقييم : 23
    Array
    MY SMS:

    3kder change u r live

    افتراضي رد: مسابقة القصة القصيرة هام


    الموضوع الأكثر مشاهدة و رداً في منتدى القصص 1
    شكراً لكم
    __________@@@@@@@___________@@@@_
    __________@@@@@@@@_________@@@@@@
    ________@@@________@@_____@@______@@
    ________@@__مشكور____@@__@@__مشكور__@@
    ________@@____________@@@__________@@
    __________@@______________________@@
    ____@@@@@@______@@@@@______________@@@
    __@@@@@@@@@____@@@@@@@@__________@@@
    __@@___________@@@@@@@@@@______________@@
    _@@____شكراً_______@@@ @@@@___شكراً___________@@
    _@@_____________@@@@@@@@@@______________@@
    _@@@_____________@@@@@@@@______________@@@
    __@@@@_____________@@@@@_____________@@@@
    ____@@@@@@____ شكراً____________@@@@@@
    _________@@_____________________@@@@
    ________@@__________@@@@________@@@
    ________@@@_______@@___@@_______@@@
    _________@@@_____@@______@@_____@@@
    __________@@@@@@@_________@@@@@
    ___________@@@@@___________@@@@
    ___________________@
    ____________________@
    _____________________@
    ______________________@
    ______________________@____@@@
    ______________@@@@__@__@_____@
    _____________@_______@@@___@@
    ________________@@@____@__@@
    _______________________@
    ______________________@
    ____________________@
    ____________________@
    ___________________@@@[
    COLOR="Red"]3kder[/COLOR]





    التعديل الأخير تم بواسطة 3kder ; 08-08-28 الساعة 05:56 PM
    3kder

    مشكوووورة روز على التوقيع الاكثر من روعة


    3kder tcno your live
    www.3kder.net coming soon
    3kder prgram 3kder group
    Mr.3KdEr

  7. #27
    عضو مجتهد
    الصورة الرمزية 3kder
    الحالة : 3kder غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 18640
    تاريخ التسجيل : 08-06-08
    الدولة : سورية
    الوظيفة : طالب علم
    الجنـس : ذكـر
    المشاركات : 116
    التقييم : 23
    Array
    MY SMS:

    3kder change u r live

    افتراضي رد: مسابقة القصة القصيرة هام


    أخر موعد لتقديم القصص غداً إن شاء الله وبعد غداً التقيم





    3kder

    مشكوووورة روز على التوقيع الاكثر من روعة


    3kder tcno your live
    www.3kder.net coming soon
    3kder prgram 3kder group
    Mr.3KdEr

  8. #28
    عضو مجتهد
    الصورة الرمزية 3kder
    الحالة : 3kder غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 18640
    تاريخ التسجيل : 08-06-08
    الدولة : سورية
    الوظيفة : طالب علم
    الجنـس : ذكـر
    المشاركات : 116
    التقييم : 23
    Array
    MY SMS:

    3kder change u r live

    افتراضي رد: مسابقة القصة القصيرة هام


    ماشاء الله الكل مشارك أنتظروا اليوم النتائج





    3kder

    مشكوووورة روز على التوقيع الاكثر من روعة


    3kder tcno your live
    www.3kder.net coming soon
    3kder prgram 3kder group
    Mr.3KdEr

  9. #29
    عضو فضي
    الصورة الرمزية ملك الضحك
    الحالة : ملك الضحك غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 18630
    تاريخ التسجيل : 07-06-08
    الدولة : سوريا
    الوظيفة : تلميذ
    الجنـس : ذكـر
    المشاركات : 476
    التقييم : 77
    Array
    MY SMS:

    لا تقل أصلي وفصلي أبدا إنما أصل الفتى ما قد حصل ليس من يقطع طرقاً بطلا إنما من يتقي الله البطل كن أبن من شئت وأكتسب أدبا يغنيك عنه محموده عن النسبي إنما الفتى من قال ها أنا ذا ليس الفتى من قال كان أبي

    افتراضي رد: مسابقة القصة القصيرة هام النتائج


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لولو الجميلة مشاهدة المشاركة
    هذه مشاركتي وأود أن تعجبكم

    كعادتها دوما ، خيوط الفجر تداعب وجنتي ذاك الطفل الحنون ، الراقد في سكون ، الغارق في عالم البنون .
    كان محمد طفلا ذا خلق وخلق جميلين ، ينصت لمن يحادثه ولا يحادث أحدا إلا بصوت خفيف وكلام كالعبير .
    وكما تعود محمد في أيام العطلات أن يذهب للشلال يصطاد الأسماك ويلهو مع أصدقائه ويستمتع بالمياه .
    لكن هذه المرة لم تكن كسابقتها والتي سبقتها فقد كان هناك شخص يراقب محمد منذ مدة تقارب الشهر .
    كان هذا الشخص يحمل في قلبه سرا كبيرا وكان لمحمد وأبيه علاقة بهذا السر ولكن لما كل هذه المراقبة ؟
    في هذا اليوم قرر هذا الشخص الغامض أن يختطف محمد وهو في غمرة من ألعابه ليحقق ما كان يرنو إليه .
    وحدث ما لم يتوقعه أحد فقد اختطف ذاك الشخص محمدا في غفلة من أصدقائهم بعد أن نجح في إلهائهم .
    خطفه وسار به بعيدا عن مكان الشلال ، لم يعلم محمد ماذا يجري ولكنه فضل على ذلك السكوت حتى نقطة الوصول. في هذه الأثناء ،كان أصدقاء محمد قد وأخبروا أهل محمد بما حدث ولا يدرى ما حدث لأهله .
    بعد برهة من الوقت رن جرس الهاتف ، أجاب أبو محمد فكان الشخص الغامض هو من يحادثه فقال :
    أحضر إلى العنوان التالي *********** إن كنت تود رؤية ابنك محمد على قيد الحياة. بعدها أغلق الهاتف فظل أبو محمد يردد محمد محمد لكن (لا حياة لمن تنادي ). توجه أبو محمد إلى العنوان مسرعا كالفاقد عقله
    ودخل البيت الذي وصف له وهناك وجد ابنه حاول أن يضمه لحضنه لكن ذاك الرجل منعه ودفعه بعيداً.
    ظل ذاك الرجل يردد : سامر سامر وهو يطيل النظر في محمد فما كان من الأب إلا أن سأله : ومن هو سامر؟
    فرد الرجل: ألا تذكره ، لقد صدمته بسيارتك ، كنت مسرعا لدرجة أنك لا ترى من أمامك ، حرمتني من أعز ما أملك وسوف أحرمك الآن من ابنك الذي هو أعز من لديك . صرخ الأب قائلاً: لا أرجوك، كل ما حدث لأخيك هو قضاء وقدر ، مكتوب من عند الإله ،أنا وابني لا شأن لنا في ذلك . فيصرخ الآخر قائلاً: يا إلهي ، ماذا كنت سأفعل ؟أحرم طفلا من الحياة لا ذنب له .
    أورشح هذه القصة للمرتبة : القلم الفضي
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هاجر مشاهدة المشاركة
    الجملة الأخيرة

    كنت دائما أرقبها ، إنها فتاة كسائر الفتيات اللواتي في مثل سنها ، فهي مازالت في مقتبل العمر ،وقد جرفها تيار الأيام كغيرها.
    كانت ملامحها رقيقة ، فهي ذات عينان جميلتان وشعر أسود كالحرير وتملك بشرة نضرة ، ويمكنني القول أن الله منحها جمال طبيعي لا يضاهى ، وهي كذلك ذات قوام جميل وترتدي ملابس أنيقة ، وتفوح منها رائحة العطر، والابتسامة البريئة دائما مرتسمة على شفتيها وقد كانت حياتها مليئة بالملذات والنزهات حتى أن هاتفها النقال لا يكاد يتوقف عن الزعيق بأغانيه وألحانه فالكل يطلبها ويحدد معها موعدا ، فها هي زميلتها تحدد معها موعدا للقائها في المركز للتبضع والأخرى ستلاقيها عند صالون التجميل والثالثة ستسهر معها في زفاف إحدى أخواتها، ومع كل هذا كانت دائما كثيرة البكاء فلطالما سمعتها تبكي ليلا بحرقة ، ولا أعلم لذلك سببا .
    وكثيرا ماكنت أختلي بنفسي فأشعر أنها مع جمالها النضر إلا أن هناك ثمة غبرة وظلمة في وجهها تخفيان ذاك الجمال الإلهي وتعكران صفوه .
    وها هي الأيام تمضي ولازال حالت تلك الفتاة على حالها ساعاتتمضي وتمر ولا يوجد بها شيء جديد ، وكأن الأيام تكرر نفسها حتى أني شعرت بالرتابة الشديدة في حياتها ، حتى انقلبت حياتها فجأة فمن يراها الآن لا يصدق أن هذه الفتاة كان لايمر عليها يوم دون الذهاب لحفلة أو مانحوه .... وقد كان من المتوقع أن ألاحظ كل هذا فأنا صديقة أمها التي توفت في حادث شنيع .... اني أذكر ذاك اليوم البائس ، كان يوما غريبا ... أذكره بكل ملامحه ... أذكره كما أذكر مافعلت صباح اليوم ، كان يوما شمسه غائبة عن الأنظار فهي آثرت الغياب على أن تشهد ذاك اليوم المؤسف ، وكانت غيوم السماء ملبدة وكان الجو خانقا وكأنه قد ضاق به حال أيام تلك الأسرة ، كانت الريح قوية غاضبة ، أتدرون كل شيء كان غامض وموحش ،كانت الأم وابنتها في غرفتهما على عادتهما تتشاجران وأنا أسمع صراخهما من غرفتي في الطابق العلوي، فقد دعتني والدتها لقضاء عطلة نهاية الأسبوع معهما ،وكان صوتهما مرتفعا كفاية ليصل إلى الجيران ، ولكني لم أعرف سبب خلافهما هذه المرة ولكن كان لابد من أن يكون ذاك أمر طبيعي ... فماذا يتوقع من من فتاة لا يوجد في حياتها سوى التنزه والتبضع والترف والإنترنت وإلى مانحوه ، وأم تسعى جاهدة لتقويم ابنتها وتحسين سلوكها ، فقد كانت تلك الأم تقوم بدور الوالدين في آن واحد ولم يكن ذلك بسبب موت الأب؛ ولكن بسبب فكر خاطئ ، فقد ظن الأب أن التغرب سعيا في جمع المال هو من سيصنع ابنته ، هو من سيصنع شخصيتها وأفعالها ، أتعلمون لا يسعني أصلا أن نسمي ذاك الأب رجلا بل يمكنني تسميته "حافظة نقود " ..
    وبعد أن حاولت استراق السمع طويلا إلى مشاجرتيهما تمكنت من فهم مجمل الموضوع ....إنه الصلاة فلم تكن الصلاة تعني للإبنة أي شيء في حياتها فهي لم تذق في حياتها طعم الوقوف بين يدي الله ولو لركعة واحدة ..نعم إنها لم تسجد ولم تكبر تكبيرة الإحرام في حياتها ولو لمرة واحدة ....هذا ماسرق اللذة من حياتها....لذة الوقوف بين يدي الله واستحضار وجوده ..لذة مناجاة الله والتمتع بها...
    فكيف كان يمكن للأم والابنة أن تتفقان والأم في ضفة والبنت على الضفة الأخرى ....فالأم لم تكن تخطو خطوة إلا والمصحف معها والأذكار في حقيبتها ....نعم أذكار وأدعية وليست مستحضرات وما نحوه ، وهذا التفاوت كان دائما سببا للمشاحنات، وأذكر يومها أن الشجار قد دام إلى نحو ساعتان ثم انتهى بصراخ الابنة في وجه أمها قائلة "أنا لست كهلة أو شيخة حتى أقضي أوقاتي في صلاة وقراءة قرآن وأرتدي ذاك الزي الأثري " الشيلة والعباءة " وأترك سهراتي ونزهي وأضيع جمالي هباء ...نعم كانت تلك نظرتها للحياة ......ثم خرجت وصفقت الباب خلفها، ثم انهارت الأم بالبكاء ،حاولت تخفيف حرقتها وتجفيف دموعها ولكنها لم تأبه لما قلته واستمرت في البكاء ...حاولت إقناعها بالكف عما تفعله لأنها مريضة وليس من مصلحتها الغضب والحزن ولكن دون جدوى.
    ثم انتفضت هي الأخرى وراحت تركض في المنزل باحثة عن مفاتيح سيارتها وصفقت الباب هي الأخرى واتجهت نحو السيارة وقادت مسرعة حتى تبحث عن ابنتها وتعيدها إلى صوابها ولكن يا للأسف ، فبينما هي تقود أصيبت بغيبوبة سكر ففقدت وعيها ، فانحرفت السيارة عن الطريق فصدمتها شاحنة حديد ونقلت الأم للمشفى بعد أن تم إخراجها من السيارة المهشمة بصعوبة بالغة ..
    وما إن وصلنا المشفى حتى ساءت حالة الأم أكثر فأكثر فهي لم تعد قادرة على الكلام ولا حتى التنفس ، فقد كانت شبه جثة هامدة ، وكل ماتفعله كان النواح بصوت ضعيف تشوبه نبرة البكاء ....كان صوتها متقطع ... وكانت تذرف الدموع ...تقول وتررد ..ابنتي ابنتي ..انقذوها من النار ... سيهلكها العذاب ... صلاتك ابنتي ...نجاتك صغيرتي..... فلم أتمالك نفسي وأسرعت لأجري اتصلا بابنتها وطلبت منها الحضور للضرورة ولكني لم أستطع إخبارها بما حدث ولكن يبدو وكأنها شعرت بأن مكروها قد أصاب والدتها، وعندما حضرت ألقت نفسها في حضن والدتها وأخذت تبكي ، فراحت أمها تجفف دموعها وتقول لها اسمعيني فلعلها تكون آخر كلماتي في هذه الدنيا ....اسمعيني حبيبتي ...ليستريح ضميري ....إياك وترك الصلا ة فهي منجاتك ولا تهدريها فتكون سببا لهلاكك فإن صلحت صلح سائر عملك وإن فسدت لن تكون نهايتك مطمئنة ....فما ظنك بما ستسألين عنه يوم القيامة ؟؟عن جمالك وأناقتك أم عن اكسسواراتك وهواتفك ...فلا والله فأنت مخطئة لأن أول ماستسألين عنه هو صلاتك ..نعم صلاتك ... فهي فرض عليك ..ثم تابعت وقد بدا على وجهها الإنهاك : صلاتك ستقيك من النار ..ألا تعلمين أن تارك الصلاة ملعون وأن كل ماحولك حتى ثوبك يلعنك الآن ولو أنطقهم الله لسمعتي ذلك ، ألا تعلمين أن بين المرء والكفر ترك الصلاة ...فاحذري فإن لتارك الصلاة خمس عشرة عقوبة ..أخشى عليك منها فما أريد لك إلا الصلاح والفلاح ..فما بالك لاتشعرين ..ستهلكين ..لا محالة ..ألا تخافين من القبر ووحشته ومن عذاب الله وغضبه ..ثم أردفت الأم بصوت خافت ..بنيتي ...بنيتي ....إلا صلاتك ...وما أن أتمت الأم جملتها حتى أسلمت روحها لخالقها ..فصرخت الفتاة من أعماق قلبها ..أماااااه .... ظلت تصرخ وآخر جملة تردد في أذنها
    ]إلا صلاتك ..إلا صلاتك ..
    أرشح هذه القصة للمرتبة : القلم الماسي






    روز عارف متى تقيمو قصتي





    الامل
    ربمـا يتـلاشى .. لـكن لا ينعـــدم
    الحـــــــــــب
    لا تبحــث عنـه حــولك انـما ابحــث عنــه في قلبـــك
    الغـــــــــــــ ـرام
    بسـمه في وجـوه صامتـه و وجـوه حائـره
    الصداقـــــــــــ ـة
    قلـــم عاجــــز عن التعبيـــــر
    الاخـــــــ ــــــلاص
    مـن اجمـــل ما بتحـــلى به الانســـــان
    الأطفــــــ ـــال
    بسمــه الحيــاه و امــل المستقبــل
    الحــــــــــ ــياة
    شمـــعه فتيلــــها الحـــب و ضوئـــها الامـــــل
    الوحـــــــــ ـــدة
    ليــس ان تجلـــس وحيـــدا بل ان تفـــارق مـن تحـــب
    الحــــــــــــــزن
    سع ــاده بـلا شفتيــن
    الحقيـــــــــــ قة
    لـؤلـؤة تحتــاج الي غـواص ماهــر
    التضحــــــــــــ ـ ية
    عمــل رائـع تقدمـه لغيـرك و يـرفــض التعــامل بـه
    المــــــوت
    كــأس نشــربه رغــم الاراده
    الفشــــل
    صخـــ ور في عبيـــر الواقـــع
    الحقــــــد
    ل هــــب مشتـــعل في قــلب الحـاسـد فيحولــه الـي رمــاد
    الغيــــرة
    مكروس كــــوب يكبـــر الاشيـــاء الصغــــيره
    المستحـــيل
    كلمــه موجـــوده في عالــم الحمقـــى


    من سل سيف البغي قـتــل به

  10. #30
    عضو فضي
    الصورة الرمزية روز
    الحالة : روز غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 15897
    تاريخ التسجيل : 27-04-08
    الدولة : سورية (عايشة في الامارات)
    الوظيفة : خلص تخرجنا اقصد ارتحنا
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 353
    التقييم : 172
    Array
    MY SMS:

    أحب الكلّ ليحبك الكلّ

    افتراضي رد: مسابقة القصة القصيرة هام


    ماشاء الله الصراحة كل القصص حلوة ومحتارة شوي

    بس اليوم المسا رح تظهر النتائج بإذنه تعالى

    سلااام





    I"ll Be always by your Side


صفحة 3 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. عناصر القصة القصيرة..
    بواسطة الرمش الذبوحي في المنتدى منتدى القصص
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 14-04-28, 05:24 PM
  2. تقرير عن القصة القصيرة
    بواسطة حايره في المنتدى اللغة العربية Arabic language
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 13-12-20, 06:38 PM
  3. حل درس القصة القصيرة رحلة صيف
    بواسطة الطيبة في المنتدى اللغة العربية
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 11-10-21, 02:02 PM
  4. ما هي القصة القصيرة؟؟
    بواسطة mar mar في المنتدى اللغة العربية
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 09-10-05, 06:42 PM
  5. القصة القصيرة ..
    بواسطة دفوشة في المنتدى اللغة العربية
    مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 08-03-29, 02:07 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •