تنبيه :: عزيزي اذا واجهتك مشكلة في تصفح الموقع , فاننا ننصحك بترقيه متصفحك الى احدث اصدار أو استخدام متصفح فايرفوكس المجاني .. بالضغط هنا .. ثم اضغط على مستطيل الاخضر (تحميل مجاني) .
 
 
النتائج 1 إلى 8 من 8
  1. #1
    عضو جديد
    الحالة : بحر الحب غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 4364
    تاريخ التسجيل : 23-02-08
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 22
    التقييم : 10
    Array

    افتراضي تقرير عن التعريف بالزواج وشرعيته وحكمة مشروعيته


    لو سمحتو أبي أي تقرير يخص المنهج الجديد










  2. #2
    أم محمد
    :: عضوية VIP ::
    الصورة الرمزية رؤية
    الحالة : رؤية غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 7497
    تاريخ التسجيل : 10-03-08
    الدولة : بوركينا فاسو
    الوظيفة : بطاله بلا وظيفه
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 8,217
    التقييم : 2102
    Array
    MY SMS:

    لآ إله إلا أنتَ سبحـآنك, إنـي كُنت من الظآلمين ,..

    افتراضي رد: لو سمحتو


    التعريف بالزواج وشرعيته وحكمة مشروعيته
    وصفته الشرعية



    تعريف الزواج من حيث اللغة:

    الزواج لفظ عربي موضوع لاقتران أحد الشيئين بالآخر وازدواجهما بعد أن كان كل منهما منفرداً عن الآخر ومنه قوله تعالى: {وَإِذَا النُّفُوسُ زُوِّجَتْ} [التكوير: 7] أي: يقرن كل واحد بمن كانوا يعملون كعمله. فيقرن الصالح مع الصالح، والفاجر مع الفاجر، أو قرنت الأرواح بأبدانها عند البعث للأجساد أي رُدَّت اليها، وقيل قرنت النفوس بأعمالها فصارت لاختصاصها بها كالتزويج.

    وقوله تعالى: {وَزَوَّجْنَاهُمْ بِحُورٍ عِينٍ} [الطور: 20] أي قرناهم بهن، وقوله تعالى {احْشُرُوا الَّذِينَ ظَلَمُوا وَأَزْوَاجَهُمْ} [الصافات: 22] أي وقرناء هم الذين كانوا يجلسون معهم ويشاهدون ظلمهم ولا ينكرونه. أو وقرناءهم من الشياطين.

    ثم شاع استعماله في اقتران الرجل بالمرأة على وجه مخصوص لتكوين أسرة حتى أصبح عند أطلاقه لا يفهم منه إلا ذلك المعني بعد أن كان يستعمل في كل اقتران سواء كان بين الرجل والمرأة أو بين غيرهما.

    تعريف الزواج من حيث الاصطلاح الفقهي:

    وفي اصطلاح الفقهاء: هو عقد وضعه الشارع ليفيد بطريق الأصالة اختصاص الرجل بالتمتع بامرأة لم يمنع مانع شرعي من العقد عليها وحل استمتاع المرأة به.

    التعريف يفيد: أن الزواج يحل استمتاع كل من الزوجين بالآخر متى تم العقد، وأن الزوج يختص بالتمتع بزوجته فلا يحل لأحد أن يتميع بها ما دام العقد قائماً ولو حكماً، أما الزوجة فيحل لها التمتع بزوجها دون أن تختص بذلك التمتع حيث يباح له شرعاً أن يضم إليها ثانية وثالثة ورابعة.

    شرعية الزواج:

    استخلف الله الإنسان في الأرض بقوله سبحانه: {إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً} [البقرة: 30] وجعل منه الزوجين الذكر والأنثى، وأودع في كل منهما ما يجعله يميل للآخر ليتم الازدواج بينهما، ويكون من ثمراته التناسل ليبقى النوع الإنساني يعمر الأرض حتى يبلغ الكتاب أجله.

    ولكن المولى سبحانه الذي كرم بني آدم لم يتركهم إلى ما تمليه عليهم طبيعتهم في أمر الازدواج كبقية المخلوقات الأخرى من الحيوانات والطيور، بل سن لهم طريقة خاصة تتفق ومنزلتهم بين سائر المخلوقات.

    فشرع الزواج الذي يختص فيه الرجل بالأنثى لا يشاركه فيها غيره ليسلم العالم من شر الإباحة التي يترتب عليها التزاحم والتنازع بل والتقاتل أحياناً، ومن طغيان الشهوات التي تجعل من الإنسان حيواناً سفاحاً لا يعرف رباط العائلة، ولا يفقه معنى الرحمة، ولا يفطن لسر المودة فيضيع النسل حيث لا رابط يربط الأبناء بآبائهم.

    ولم تخل شريعة من الشرائع السماوية من الإذن به بل وتنظيمه من يوم أن أرسل الله الرسل. يقول جل شأنه: {هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا لِيَسْكُنَ إِلَيْهَا فَلَمَّا تَغَشَّاهَا حَمَلَتْ حَمْلاً خَفِيفًا فَمَرَّتْ بِهِ فَلَمَّا أَثْقَلَتْ دَعَوَا اللَّهَ رَبَّهُمَا لَئِنْ آتَيْتَنَا صَالِحًا لَنَكُونَنَّ مِنْ الشَّاكِرِينَ} [الأعراف: 189].

    ويقول سبحانه مخاطباً لرسوله: {وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلاً مِنْ قَبْلِكَ} أي أرسلنا قبلك الرسل الكرام {وَجَعَلْنَا لَهُمْ أَزْوَاجًا وَذُرِّيَّةً} [الرعد: 38].

    ولقد تزوج الأنبياء والرسل كلهم، ولم يذكر المؤرخون من عاش منهم بلا زواج سوى يحيى وعيسى عليهما السلام، ولم يكن عدم تزوجهما لعدم شرعية الزواج في زمنهما، لأن الناس كانوا يتزوجون في عصرهما، وقد قيل إن سبب عدم زواج عيسى انحطاط أخلاق نساء بني إسرائيل فرغب عنهن للعبادة وأداء الرسالة.

    والسبب في عدم زواج يحيى أنه لم يكن عنده المقدرة على إتيان النساء، لأن الله قال في وصفه:{وَسَيِّدًا وَحَصُورًا} [آل عمران: 39]والحصور في اللغة هو الذي لا يأتي النساء كأنه محجم عنهن، وعلى القول بأن الحصور هو الذي يكف نفسه عن النساء ولا يقربهن مع القدرة، فيمكن أن يعلل سبب امتناعه عنه بمتابعته لعيسى لأنه كان في زمنه وأول من آمن به كما قال الله في شأنه: {مُصَدِّقًا بِكَلِمَةٍ مِنْ اللَّهِ} [آل عمران: 39] أي عيسى على ما عليه أكثر المفسرين.

    ولهذا لم تكن الرهبانية - وهي الإعراض عن الزواج - مشروعة في أي دين سماوي، وإنما هي شيء ابتدعه النصاري في عصر اضطادهم كما أخبر القرآن عن ذلك في قوله تعالى {ثُمَّ قَفَّيْنَا عَلَى آثَارِهِمْ بِرُسُلِنَا وَقَفَّيْنَا بِعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ وَآتَيْنَاهُ الإِنجِيلَ وَجَعَلْنَا فِي قُلُوبِ الَّذِينَ اتَّبَعُوهُ رَأْفَةً وَرَحْمَةً وَرَهْبَانِيَّةً ابْتَدَعُوهَا مَا كَتَبْنَاهَا عَلَيْهِمْ إِلا ابْتِغَاءَ رِضْوَانِ اللَّهِ فَمَا رَعَوْهَا حَقَّ رِعَايَتهَا فَآتَيْنَا الَّذِينَ آمَنُوا مِنْهُمْ أَجْرَهُمْ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ فَاسِقُونَ} [الحديد: 27].

    أما الإسلام فقد عنى بهذا العقد عناية خاصة، وأضفى عليه قدسية تجعله فريداً بين سائر العقود الأخرى لما يترتب عليه من آثاره خطيرة لا تقتصر على عاقديه ولا على الأسرة التي توجد بوجوده، بل يمتد إلى المجتمع فهو أهم علاقة ينشئها الإنسان في حياته، لذلك تولاه الشارع بالرعاية من حين ابتداء التفكير فيه إلى أن ينتهي بالموت والطلاق.

    فبين الطريقة المثلى لاختيار الزوجة وكيفية إنشاء العقد ورسم طريقة المعاشرة الزوجية مبيناً ما لكل من الزوجين قبل الآخر من حقوق وما عليه من واجبات.

    ولم ينس أنه قد يطرأ على الحياة الزوجية ما يعكر صفوها من نزاع أو شقاق فرسم طريق الإصلاح، وبَيَّنَ الطريقة التي ينهي بها العقد إذا ما عجز الإصلاح وباءت الحياة الزوجية بالفشل وغير ذلك مما يترتب على الإنهاء من آثار تتعلق بالزوجين أو بأولادهما.

    ومن يتتبع نصوص التشريع في القرآن والسنة يجد هذا العقد قد ظفر بعدد كبير منها.

    فالقرآن يخبر أولاً بأنه من أكبر النعم التي أنعم الله بها علينا ثم معروض امتنانه بنعمه وآلائه فيقول جل شأنه: {وَاللَّهُ جَعَلَ لَكُمْ مِنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا وَجَعَلَ لَكُمْ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ بَنِينَ وَحَفَدَةً} [النحل: 72].

    وفي آية أخرى يعده من آيات قدرته {وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ} [الروم:21].

    ثم يحله في صراحة ويأمر به في غير آية.

    يقول سبحانه بعد عد المحرمات من النساء: {وَأُحِلَّ لَكُمْ مَا وَرَاءَ ذَلِكُمْ} [النساء: 24].

    ويقول سبحانه وتعالى: {فَانكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلاثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً} [النساء: 3].

    ويقول {وَأَنكِحُوا الأَيَامَى مِنْكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِنْ يَكُونُوا فُقَرَاءَ يُغْنِهِمْ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ وَلْيَسْتَعْفِفِ الَّذِينَ لا يَجِدُونَ نِكَاحًا حَتَّى يُغْنِيَهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ} [النور: 32-33].

    فقد خاطب الأولياء بأن يزوجوا من لا زوج له من الرجال والنساء، لأن الأيامى جمع أيم - وهو من لا زوج له من النساء والرجال، وإن كان أكثر استعماله في النساء.

    والرسول صلى الله عليه وسلم يرغب فيه بشتى أنواع الترغيب فيقول: فيما روي في الصحيحين "أما أنا فأصوم وأفطر وأقوم وأنام وآكل اللحم وأتزوج النساء فمن رغب سنتى فليس مني. ويقول "يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج" ويقول: "تزوجوا الولود الودود فإني مكاثر بكم الأمم يوم القيامة". ويروي لنا مسلم عن عمرو بن العاص أن رسول الله قال "الدنيا متاع وخير متاعها المرأة الصالحة".

    ويروي أبو داود عن ابن عباس عن رسول الله قال: "ألا أخبركم بخير ما يكنز المرأة الصالحة إذا نظر إليها سرته وإذا غاب عنها حفظته وإذا أمرها أطاعته".

    وقد بعث رسول الله والعرب يتزوجون بطرق شتى بعضُها يتفق ومنهجَ العقلاء، وبعضُها لا يفعله إلا السفهاء، فألغى فاسده وأقر صحيحه.



    حكمة مشروعية الزواج أو الغاية من تشريعه:

    للزواج كثير من الحكم منها ما يعود على الزوجين، ومنها ما يعود على المجتمع.

    فمن الحكم :

    1- حفظ النوع الإنساني.

    2- تحقيق الأنس والراحة وبين الزوجين فتستقر الحياة ويسعد المجتمع.

    3- تحصين النفس بقضاء الحاجة الجنسية من طريق سليم لا يترتب عليه فساد المجتمع.

    حكم الزواج:

    الزواج لا يأخذ حكماً واحداً في جميع الحالات، بل يختلف حكمه باختلاف أحوال الناس، لأن منهم القادر على تكاليفه والعاجز عنها، وفيهم من يحسن العشرة الزوجية ومن لا يحسنها، كما أن منهم من اعتدل مزاجه فلا يخشى على نفسه الوقوع في الفاحشة، ومنهم من لا يستطيع ضبط نفسه عنها إذا لم يتزوج، وتبعاً لهذا الاختلاف يختلف حكمه فتعدد أحكامه.

    فتارة يكون مطلوباً محتماً فيكون فرضاً يثاب فاعله ويعاقب تاركه، وأخرى يكون مطلوباً طلباً غير محتم فيكون مندوباً إليه فيثاب على فعله ولا يعاقب على تركه، وطوراً يكون ممنوعاً منعاً باتاً فيكون حراماً يعاقب عليه عقاباً شديداً، وتارة يكون مكروهاً يعاقب فاعله عقاباً أقل من عقاب الحرام.

    والأصل في الإنسان أن يكون معتدلاً، بمعنى أن يكون قادراً على تكاليف الزواج واثقاً من نفسه أنه يؤدي حقوق دون جور أو ظلم ولا يخشى على نفسه الوقوع في الفاحشة إذا لم يتزوج.

    لذلك جعل الفقهاء حالة الاعتدال هي الأصل في الزواج، واختلفوا في حكمها على أقوال.

    ذهب الحنابلة في رواية عن الإمام أحمد: أنه فرض عين.

    وذهب بعض الفقهاء الحنفية إلى أنه فرض كفاية، فإن فعله البعض سقط الإثم عن الآخرين.

    وذهب بعض الشافعية إلى أنه مباح كالأكل والشرب.

    وذهب جمهور الفقهاء من الحنفية والمالكية ووافقهم الحنابلة في المشهور عندهم وبعض الشافعية إلى أنه سنة مندوب إليه، لأن القرآن أمر به، وحض عليه رسول الله في أكثر من حديث.

    وقد يعرض للزواج ما يجعله فرضاً أو واجباً أو حراماً أو مكروهاً.

    فيكون فرضاً: فيما إذا كان الشخص قادراً على تكاليف الزواج واثقاً من نفسه أن يعدل مع زوجته ولا يلحق بها الضرر، ويتيقن أنه لو لم يتزوج وقع في الفاحشة ولا يستطيع التحرز عنها بأي وسيلة، لأن ترك الزنى مفروض عليه والمانع من وقوعه فيه هو التزوج فيكون وسيلة إلى الفرض. ومن المقرر أن ما لا يتوصل إلى الفرض إلا به يكون فرضاً.

    فالزواج في هذه الحالة فرض لا لذاته، بل لأنه وسيلة إلى ترك الحرام، فإذا لم يتزوج كان آثماً مستحقاً للعقاب وهذا في حق الرجل.

    أما المرأة فإنه يفرض عليها الزواج إذا عجزت عن اكتساب قوتها وليس لها من ينفق عليها، وكانت عرضة لمطامع أهل الفساد فيها ولا تستطيع أن تصون نفسها إلا بالزواج.

    ويكون واجباً: فيما إذا كان قادراً واثقاً من العدل وخاف الوقوع في الفاحشة إذا لم يتزوج خوفاً لا يصل إلى درجة اليقين، فإذا لم يتزوج كان آثماً مستحقاً للعقاب لكنه أقل من العقاب في الحالة السابقة.

    وقد يكون حراماً: إذا كان الشخص غير قادر على التكاليف أو كان قادراً عليها لكنه يقطع بأنه يظلم زوجته إذا تزوج سواء كان ظلمها بالإيذاء أو بعدم القدرة على المخالطة الجنسية. وذلك لأن الظلم حرام فما يكون طريقاً إليه يأخذ حكمه غير أن حرمته لا لذاته.

    ويكون مكروهاً: إذا خاف الوقوع في الظلم إن تزوج إما لعجزه عن الإنفاق أو إساءة العشرة لشذوذ في خلقه أو عدم قدرته على المخالطة الجنسية، فإذا خاف الوقوع في واحدة من ذلك كره له التزويج كراهة تحريم أن تنزيه حسبما يخشاه من أنواع الظلم.

    بقيت حالة أخيرة يتعارض فيها ما يجعل الزواج فرضاً وما يجعله حراماً. وهي ما إذا كان يقطع بالوقوع في الفاحشة إن لم يتزوج كما يقطع بظلم الزوجة إن تزوج.

    وهذه الحالة يقرر الفقهاء فيها أنه لا يتزوج دفعاً للظلم، لأنه العلاج المتعين لذلك لقوله تعالى: (وليستعفف الذين لا يجدون نكاحاً حتى يغنيهم الله من فضله)، وليس معنى هذا أنه يباح له الزنى، بل الزنى حرام لا يباح في حال من الأحوال.

    وعليه بعد أن يترك الزواج أن يقاوم كلا المحظورين، فيحارب شهوته بشتى الوسائل ليتغلب عليها، ويقوم نفسه ليخلصها من رذيلة ظلم الغير. وما يجده سهلاً عليه يسير على ما يقتضيه، فإن سهل عليه محاربة الشهوة دون الأخرى بقي على كفه عن التزويج، وان استعصى عليه محاربة الشهوة ووجد من نفسه ميلاً إلى ترك الظلم تزوج.


    ,, بالتوفيق ,,





    تنويه ،،
    جمـيع ملفاتي في الأقسام الدراسيه مقفله بالباسوورد التالي
    uae7.com أوuae.ii5ii.com
    وكل باسوورد مدون في الموضوع نفسه تحت "باسوورد فك الضغط"
    فقط قم بنسخ الباس والصقه في الملف حين يطلب منك

    الملفات شغاله 100%:)



    اضغط على


    Stay at the bottom Even of you are high..!





    يـامن تباكا على تراب خيه{ عشر ايام وارتسم باسم الهيأه {هذا حال انسان بدنيا ميته {لا أثرت به صياح ولا رده { ولا شل غير صالح ببره

  3. #3
    عضو فضي
    الصورة الرمزية فرحة اماراتي
    الحالة : فرحة اماراتي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 16146
    تاريخ التسجيل : 02-05-08
    الدولة : فديت بلادي الامارات
    الوظيفة : راقده طول الوقت
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 209
    التقييم : 32
    Array
    MY SMS:

    ما شكيته لو شكاني ولو غدا موتي بيده

    افتراضي رد: تقرير عن التعريف بالزواج وشرعيته وحكمة مشروعيته


    مشكووووره خيتووو نفعتي الكل بس حبيت اقولج المصادر و المراجع انتي تعرفي انهن عطول عيونهن ع المصادر و المراجع اكثر عن المحتوى





    الله يرحمك يا بوي يا زايد و يسكن روحك الجنه امين


  4. #4
    عضو جديد
    الحالة : بحر الحب غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 4364
    تاريخ التسجيل : 23-02-08
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 22
    التقييم : 10
    Array

    افتراضي رد: تقرير عن التعريف بالزواج وشرعيته وحكمة مشروعيته


    تسلموووووووووووووووووووون الصراحه ما اعرف شو أقول لكم
    حبيت أشكر اللي ياب الموضوع لانه ساعدني واااااااااااااااااايد






  5. #5
    عضو جديد
    الحالة : سماريهـ غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 19643
    تاريخ التسجيل : 08-09-08
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 9
    التقييم : 10
    Array

    افتراضي رد: تقرير عن التعريف بالزواج وشرعيته وحكمة مشروعيته


    يسلموووووووووو يالغاليه ع التقرير






  6. #6
    :: عضوية VIP ::
    الصورة الرمزية عاشق البنفسج
    الحالة : عاشق البنفسج غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 8139
    تاريخ التسجيل : 14-03-08
    الدولة : دارن بناها زايد واخوانه الامارات
    الوظيفة : ما بين المستقبل الزاهر او الانحطاط
    الجنـس : ذكـر
    المشاركات : 6,307
    التقييم : 937
    Array
    MY SMS:

    ღ. أشتــاق ولكــــن تؤلمنـــي الذكريات .ღ

    افتراضي رد: تقرير عن التعريف بالزواج وشرعيته وحكمة مشروعيته


    تسلمين اختي ع تقرير

    ان شاء الله في ميزان حسناتج





    اصبح كـ المتحف

    بـذكـراكـ يـكـفينـى آتـسلـى

    كلي شكر لإختي إمارتيه حلوه ع تصميم جميل

  7. #7
    عضو مجتهد
    الصورة الرمزية خولة الشحي
    الحالة : خولة الشحي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 18254
    تاريخ التسجيل : 21-05-08
    الدولة : الامـــــ بنت ــــارات
    الوظيفة : شااااردة من المدرررسة
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 109
    التقييم : 24
    Array
    MY SMS:

    كَبًيُرّ اْلِحٍظَ مِنْ حَاّفَظْ عَلُىً نَفْسَهُ مِنْ الْمَنْقُوّدً

    افتراضي رد: تقرير عن التعريف بالزواج وشرعيته وحكمة مشروعيته


    كلمة مشكوره واحدة لاتكفي

    مشكوره
    مشكوره مشكوره
    مشكوره مشكوره مشكوره
    مشكوره مشكوره مشكوره مشكوره
    مشكوره مشكوره مشكوره مشكوره مشكوره
    مشكوره مشكوره مشكوره مشكوره مشكوره
    مشكوره مشكوره مشكوره مشكوره مشكوره مشكوره
    مشكوره مشكوره مشكوره مشكوره مشكوره مشكوره مشكوره
    مشكوره مشكوره مشكوره مشكوره مشكوره مشكوره
    مشكوره مشكوره مشكوره مشكوره مشكوره
    مشكوره مشكوره مشكوره مشكوره
    مشكوره مشكوره مشكوره
    مشكوره مشكوره
    مشكوره





    شحيه و كلي فخر

  8. #8
    عضو نشيط
    الصورة الرمزية وردة بلا ماء
    الحالة : وردة بلا ماء غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 18667
    تاريخ التسجيل : 10-06-08
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 40
    التقييم : 10
    Array

    افتراضي رد: تقرير عن التعريف بالزواج وشرعيته وحكمة مشروعيته


    مشكورة فادتني وااايد الله يخليكم ويجعلة في ميزان حسناتكم وانا وردة واهدي الوردة لصاحبة الموضوع ^5





    "أشكركم على تواجدكم الجميل والرائع والذي أنار هذه الصفحة "

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. قصة رائعه وحكمة أروع
    بواسطة كافى في المنتدى منتدى القصص
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 14-03-11, 10:35 AM
  2. قصة (آل ) التعريف ..
    بواسطة ..الغلاڪله.. في المنتدى اللغة العربية
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 09-12-19, 01:55 PM
  3. طلـب : ف التعريف البديل
    بواسطة خيال الروح في المنتدى الرياضيات علمي Mathematics
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 08-10-21, 10:11 PM
  4. غضب من عمدة بلدة استرالية وعد القبيحات بالزواج
    بواسطة حمادي طرر في المنتدى المنتدى العام General Forum
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 08-08-21, 08:06 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •