مسرحية زهور الحب تأليف الشاعر\محمد الخولي

زهور الحب
تبدأ المسرحية بأغنية يرددها الأطفال
إلى الأزهارمن قلبي ظلال الشوق والحب
ونرسل في وضوح الشمـــــــــــــــس طير أخوة العرب
فنحن الشمس والأقمار والأزهار بالدرب
ومن إماراتنا ندعو إلى الأيتام بالحب
أتينا نحوكم نسعى لنرسم بسمة الورد
فنحن أحبة في الله نحيا في سما الود
ولن ننسى وصايا الله على الأيتام بالسعد
سنرفع إمة الإسلام فوق سوعد المجد
سنفتح بيتنا مأوى فهيا وادخلواعندي
ومن يحنوا على الأيتام يدخل جنة الخلد

المشهد الثاني
يدخل أحمد بعد الأغنية ناظرا إلى الأرض قائلا

أنا الطفل اليتيم وهذا قلبي يئن من الضنا ومن الضياع
أعيش مشردا والعين تبكي وتروي أدمعي كل البقاع
أنام على التراب فأين أمي وأبي في دمار الحرب ضاع
حنايا أضلعي تهفو ا لأمي ففيض حنانها كان الشراع
ومالي غير عطفك ياإلهي وأرض عروبتي نعم المتاع

ير الطفل سعيد ويستمع إلى كلام أحمد فيقف ناظرا إليه ويقترب منه سعيد قائلا

سعيد\ السلا م عليك ياأخي
أحمد\وعليك السلام
سعيد\ من أنت ولماذا تبكي؟
أحمد\أنا أحمد
وأبكي أمي أبكي أبي أبكي الحياة
سعيد\ وأين هما؟
أحمد \في رحمة الله
سعيد\هذا قضاء الله والإسلام علمنا أن نؤمن بالقضاء والقدر
أحمد\ الحمد لله
سعيد\ولا تنسى ياأحمد أنت في دولة عربية
أنت هنا بالإمارات التي مدت يد العون إلى كل إنسان مسلم على مستوى العالم
وسوف تجد هنا ألف أب وألف أم وألف بيت
وأول بيت يفتح لك هو بيتي يا أحمد
ويأخذ سعيد أحمد بين أحضانه ويصحبه إلى البيت

المشهد الثالث

يخرج مجموعة من الأطفال يغنون

طفل يتيم من له إلا الكرام من العرب
فهم الذين تعلموا شرع النبي وما يجب
فعيوننا بيت له وحنيننا يطفي اللهب
إن العروبة فيضها فيض السماء أو السحب
فامسح بكفك دمعة تحظى بقصر من ذهب
المشهد الرابع

يدخل سعيد إلى البيت وبصحبته أحمد فيجد والده جالسا على كرسي يقرأ القرآن
سعيد\ السلام عليك ياأبي
الوالد\وعليك السلام ياسعيد
هل معك ضيف؟
سعيد\ليس ضيفا إنه أحمد أخي
الوالد\أهلا وسهلا ياأحمد
أحمد\ مرحبا بك ياعمي
سعيد\ أحمد سيعيش معنا ياأبي
الوالد\ على الرحب والسعة
أحمد \مهلا مهلا
لم تسألوني من أنا ومن أكون ومن أي البلاد جئت؟
الوالد\ يكفي أنك عربي
الدين واحد
التاريخ واحد
اللغة واحدة
الأرض واحدة
الأحلام والأماني واحدة
أحمد\ سأكون عبئا عليكم
الوالد\ لا تقل هذا يابني
أحمد\أقصد................................
الوالد\ صبرا ياأحمد سأفعل معك ماأستطيع
ولكي يطمئمن قلبك سأرسل خطابا إلى صاحب السمو الشيخ\محمد بن راشد آل مكتوم حفظه الله أشرح له قصتك ولن يردنا خائبين بإذن الله
المشهد الخامس
وبعدها يخرج أحمد فرحا برد سمو الشيخ \محمد بن راشد آل مكتوم
وارتسمت الفرحة على جبين هذا الطفل اليتيم