تم يوم الثلاثاء اعدام السجين جاك ألدرمان، الذي أمضى نحو 33عاماً في السجن، بانتظار تنفيذ عقوبة الإعدام بعد إدانته بقتل زوجته، في ولاية جورجيا الأميركية، وهي أطول فترة انتظار من نوعها.وذكرت تقارير صحفية يوم الأربعاء أن ألدرمان ( 57عاما) لم يصدر أي بيان قبل تنفيذ عقوبة الإعدام فيه عن طريق الحقنة القاتلة في سجن في ولاية جورجيا .وأشارت التقارير إلى أن ألدرمان كان ينتظر عقوبة إعدامه من العام 1975لإدانته بقتل زوجته بربارة ألدرمان قبل عام من ذلك.وقد حكم عليه مجموعتان من المحلفين، احداهما في العام 1975والأخرى في العام 1984، بالإعدام فيما لم تفلح مناشدات معارضي عقوبة الإعدام في الحؤول دون تنفيذ العقوبة.وقد حضت جمعية القانونيين في بريطانيا ومجلس نقابة المحامين وزير الخارجية البريطاني ديفيد ميليباند على استخدام القنوات الدبلوماسية لوقف ما اعتبروه العقوبة الفظة بحق رجل بريء، معتبرين أن الحكم على ألدرمان بالموت استند فقط إلى شهادة أحد المدعى عليهم أيضا اعترف لاحقا بإبرامهم صفقة مع المدعين العامين لإثبات تورط ألدرمان بوفاة زوجته.يشار إلى أن المدعى عليه المشارك المقصود هنا هو آرثر جون براون الذي أفرج عنه بعد 12عاما في السجن.





مصدر : يا ساتر