الإِمَامُ الطَّبَرِيّ

تأليف : محمد علي قطب

( محمّد بن جَرير بن يَزيد الطبري )

( 224 – 310 هـ )


قال الخطيبُ البغدادي : " كان من كبار أئمة العُلماء ، ويُحكم بقولِه ، ويُرجَع إلى معرفتِه وفضلِه "


بسم الله الرحمن الرحيم


" الطبري " و " طبرستان " :


منذ أن فَتَح العَرَب المسلمُون بلاد فارس ، وتوغّلُوا فيما وراءها ، واسْتوْطنُوا تلك الدِّيار بزَغَ نجمُها ، وأشْرَق ضياؤها ، وكثُر ذكْر " أصبهان " و " خراسان " وغيرهما مَع ما تلهج بِهِ أسماء الأعْلام من الرِّجال ، سواء كان على صعيد الفتح ، أو على صعيد العِلم والمعْرفة ، كما حفلت بطون الكُتُب بذكر أسماء العلماء الأَفْذَاذ ، منهُم مَن يرجع نسبُه إلى أصل عربي ، ومنهُم من هُوَ من أهْل تلك البلاد ، وقد اصْطَبَغَ كليَّةً وتلبَّس بالإسلام الحنيف لسانًا وقلبًا ، وعقلاً وروحًا .


وإنا لنعجز - في كثير من الأحيان – عن تعداد أولئك الأعلام الذين أَثْرَوُا المكتبة الإسلامية ، وأمدُّوهَا بغزير علمِهِم ، وما تفتحت عنه قرائح عُقولهِم وعلُومهم ؛ ثم خلَّفوا تراثًا هائلاً ، ما يزال إلى يومنا هذا مصدر عِلم وفِهم ، ومرجعًا وافيًا في كل فن .


وإمامنا " الطبريُّ " - رحمه الله تعالى - ، الذي نترجمُ لَهُ هُو أحَد الذين نبغُوا من أهل تلك الدِّيار نبوغًا عظيمًا ، ودوَّى اسمُهُ في الآفاق طوال القرن الثالث الهجري ، ومطلع القرن الرابع ، وكان أحد أركان العلم على مدى عُقُود من السنين ، والذي لا يزال حتى يومنا هذا بما صنَّف وكَتَب – مصدر ثقة واحترام وتقدير - ، في مُختلف العلوم والفنون الإسلامية خاصَّة تاريخه : (( تاريخ الأُمم والمُلوك )) ، وتفسيره الذي يعتبر – وبحقّ – أبا التفاسير .


وإمامنا – رحمهُ الله – لا تقتصر شهرتُهُ على كتابَيْه المذكورين ، في التاريخ والتفسير ، ولكن يتعدى ذلك إلى إتقانِهِ لعلم القراءات ، واللُّغة ، والحديث ... إتقانا متميزًا ، وغيرها من العلوم والمعارف أيضا ، وقد برع فيها جميعًا ، وشهد له بذلك أساطين عصرِهِ ، ومَن بعدهم .


وله أيضًا النظم الجميل ، وإن كان مقلًا ، وما قالهُ من الشِّعْر إنما هُو خطرات في مناسبات ، ولكنه مُحكم وجيد ، وينبئ عن شاعريِّةٍ كامنة ، وسَلِيقةٍ وطَبع.


ولقيَ إمامُنا " الطبريُّ " في حياتِهِ محنةًً ، شأن الكثيرين من الأئمَّة الأعلام ، ذوي الرأي الحُر ، وقولَة الحقِّ ، لا يَخْشَوْنَ فيها إلا الله تعالى .


ونَحن لا يسعُنا أن نؤيد أو نُعارض ، ونفوِّض الأمر في صَدَد ذلك إلى الله تعالى ، فهُوَ أعلمُ بالنوايا ، وخفايا القُلُوب ، وما انطوت عليه الجروح .


لقد وُجدَ – رحمه الله – في عَصْر اشتدَّت فيه ريحُ المذهبيَّة ، وعصبيتها المقيتة ، نتيجة تفاعلات وأحْداث سياسيَّة ، وتقلبات عنيفة ، من ثَمَّ كانت له اجتهاداتٌ وآراء ، مما حفزَ البعْض إلى اتهامِهِ بالرَّفض .


ونَحنُ لو اطلعنا على تََفْسيرِه ، وتاريخه ، ومصنَّفاتِهِ ، قد نشتمُّ منها بعض الرائحة ولكن من غَيْر غُلُوٍ ولا تَطَرُّف ، ولا تعصُّب ، ولقد أنصفَهُ من هذه النزعة – التُّهمة – الكثير من العُلماء ، من أهل السنَّة والجماعة ، ممَّن عاصرُوه ، أو ممَّن جاءوا بعده .


ولم يكتف المتعصِّبُون ضدَّه برميه بهذه التُّهمة ، بل تجرؤوا إلى أبْعد من ذلك ، إلى فِرْية اتِّهامِهِ بالإلْحاد ، غباءً وجهلاً ، وجُرأةً على الله تعالى ، وهل يُعْقَل هذا بالنسبة لعالمٍ جليل ، صادق الإيمان ، قوي اليقين ، متفتِّح الذهن ، مفسِّرٍ لكتاب الله ، القُرآن العظيم والذكر الحكيم .


وبعد ، فهيَّا أخي القارئ نستجلي معًا حياة هذا الإمام ، بكلِّ ظروفها ومُعطياتها ، وما خلَّفه لنا من تُراث علمي ، والله الموفِّق والهادي إلى سواء السَّبيل .



اسمُهُ ونَسبُه :


هو : محمد بن جرير بن يزيد بن كثير 1 بن غالب


وكُنْيَتُه : " أبو جعفر " ؛ عربي الأصْل ، ولم يكن له ولد اسمه " جعفر " ، لأنه لم يتزوَّج أصلاً ، وإنما تكنَّى بِهِ التزامًا بآداب الشرع والسنَّة الشريفة ، أما عروبة النسب فعليها الأكثرون ، وإن ذهب المستشرق " بروكلمان " إلى أنه أعجمي النَّسب ، ونسبته إلى " طبرستان " ، إقليم من أقاليم بلاد " فارس " .



مَوْلِدُهُ ونشأَتُه :


وُلدَ في بلدة " آمل " ، إحدى مدُن الإقليم ، وهي أكبر مدنه على الإطلاق ، وغَلَبتْ عليه النسبةُ إلى الإقليم بدلاً من بَلَد الولادة ؛ وقد كانت ولادتُه عام أربعة وعشرين ومائتين (( 224هـ )) ؛ وقال بعضهم (( 225هـ )) ؛ وفيها كانَتْ نَشْأَتُه حتى بَلَغَ أشُدَّه .


ومنذُ نعومة أظفارِهِ ظهر نُبُوغُه ، وميله إلى العِلْم ؛ وكانت تلك الدِّيار ، وما يجاورها ويُحيط بها موئِلاً لكثير من العلماء الأفذاذ .


يقول الأستاذ " محمد الزحيلي " في كتابه : " الإمام الطبري " 2 : (( ونشأ " الطبري " بـ " آمُل " ، وتربى في أحضان والِدِه ، وغَمَرهُ برعايتِه ، وتفرَّس فيه النباهة والذكاء والرغبة في العِلْم ، فتولى العناية بِه ، ووجَّهه منذ الطفولة إلى حفظ القرآن الكريم ، كما هي عادَة المسلمين في منهاج التربية الإسلامية ، وخاصَّةً أن والده رأى حُلُمًا ، تفاءل به خيراً عند تأويله .


قال الإمام " الطبري " : (( رأى لي أبي في النَّوم أنني بين يدي رسول الله _صلى الله عليه وسلم_ومعي مخلاة مملوءة بالأحجار ، وأنا أرمي بين يديه ، ولما قصَّ رؤياه على صديقه ، قال له : إن ابنكَ إن كبُر نصَحَ في دين الله ، وذبَّ عن شريعتِه ، فحرص أبي على معُونتي على طلب العِلْم ، وأنا يومئذٍ صبي صغير )) 3 .



لماذا لم يَتَزَوَّج " الطَّبَرِيّ " ؟ :


سُؤال قد يتبادَرُ إلى الذِّّهن ، خاصَّة في شَخْص أو امرئٍ مدركٍ وعالم بالسُنَّة .


والذي يُتابعُ مراحل حياة الإمام " الطَّبريّ " ، ويقف على مكوناته الخَلقيَّة والخُلُقيَّة ، يدرك أن عزوفه عن الزواج لم يكُن لعلَّة أو قُصُور ، إنما شَغَلَه العِلْم ، واستغرقَهُ الدَّرس والتَّحصيل ، شأنُهُ في ذلك شأن كثير من العُلماء الأفذاذ .


ولقد وصَفَ مَسْلَمَة بن قاسم " الإمام الطبريّ " فقال : (( كان حَصُورًا لا يعرفُ النِّساء ، شَغَلَه طَلَب العِلْم وهو ابن اثنَتَي عشرة سنة ، ولم يزل طالبًا للعلم ، مولعًا بِه ، إلى أن مات )) 4 اهـ .



بداية مبكِّرة :


ومن قول " مَسْلَمَة بن قاسم " : نَعْلَم أن الإمام " الطبري " _رحمه الله _ قد أقْبَل على طَلَب العِلْم والمعرفة في سنٍّ مبكرة ، وذلك بتشجيع من والدهِ ، صاحب الرؤيا .


وكان أوّل توجّهه إلى المساجد ومعاهد القرآن الكريم في بَلَدِه " آمُل " ، فحفظ القرآن الكريم وهو ابن سبع سنين ، وأتْقَن قراءته ، وعرف أحكَامَه ، وصلى بالناس إمامًا وهو ابن ثماني سنوات ، ثم بدَأ يكتُبُ الحديث الشريف وهو في التاسعة من عمره ، ووهب نفسه للعلم وهو في مقتبل شبابه 5 .


ومُنذ طفولتِه ظهرت فيه سماتُ النُّبُوغ ، والتَّفَتُّح الحاد ، والذكاء الخارق ، والذهن المتوقد ، وملكات الحفظ والاستيعاب ، وكان والده – كما سبق وعرفنا – حريصًا على توفير كُلِّ الإمكانات لولده النجيب ، وخصَّه بعنايته ورعايتِه ، والمال اللازم للإنفاق على العلم والتعلُّم 6 .



الانتقال من " آمُل " :


ومع بُلُوغِه الثانية عشر من عُمره ، كان الإمام " الطبريّ " قد اسْتُوْعُبُ علوم بلدِه ، كما ازداد ظمأً إلى العلم ، ومن ثَمَّ بدأ الرِّحلة في الطَّلب ، وكان ذلك سنة ستٍ وثلاثين ومائتين ( 236 هـ ) .


وكانت البلاد المجاورة له في " طَبَرستان " أوَّل مقاصده ، ثم إلى " بلاد الري " ، يأخذُ من علمائها الحديث واللُّغة والتاريخ والتفسير ، لا يكلّ ولا يملّ ، ليلاً ونهارًا دائبًا .


جاء في " معجم الأدباء " لـ " ياقوت الحموي " 7 :


(( فأول ما كتب الحديث ببلده ثم بالريّ وما جاورها ، وأكثر من الشُّيوخ حتى حصّل كثيرًا من العِلْم ، وأكثر من " محمد بن حميد الرازي " ومن " المثنى بن إبراهيم الأُبلِّي " وغيرهما )) اهـ .


ويحدثنا الإمام " الطبري " عن نفسه فيقول :


(( كنَّا نكتُب عند " محمد بن حميد الرازي " فيخرج إلينا في الليل مرات ، ويسألنا عمَّا كتبْناه ، وكان في قرْية من قرى " الري " ، بينها وبين الريّ قطعة ـ ثمّ نَغدو كالمجانين حتى نصير إلى " ابن حمَيْد " فَنَلحق مجلسه )) 8 .


وقال " ياقوت " أيضًا :


(( وكتب عن " أحمد بن حماد " كتاب " المبتدأ " و " المغازي " عن " سَلَمَة ابن المفضّل " عن " محمد بن إسحاق " وعليه بنى تاريخَه ، ويقال إنَّه كَتَب عن " ابن حُمَيْد " فوق مائة ألف حديث ؛ قال " أبو جعفر " – الطبري - : كان يقرأ علينا " ابن حُمَيْد " من التفسير )) اهـ .



إلى " العراق " :


جاء في الأثر : (( اثنان لا يشبعان : طالب علم وطالب مال )) 9 ؛ وصَدَقَت هذه الفراسة في إمامنا العظيم ، الإمام " الطبي " – عليه الرحمة والرضوان - .


لقد أضحى كمن يشرب من ماء البَحْر ، كلما شرب ازداد عطشًا .


وهذا العطش والظمأ إلى المزيد من العلم والمعرفة ، دفعه إلى الخروج من دائرة " طبرستان " إلى آفاق الأقطار والأمصار ؛ وكان أول اتجاهِه إلى " العراق " و " العراق " يومئذٍ محطُّ الرِّحال ومعقد الآمال لطلاب العلم ، إذ كانت تموجُ بالفُحُول في كلّ فن ، لقد كان في نيته الالتقاء بالإمام " أحمد بن حنبل " – رحمه الله - ، لكن المنيَّة عاجلت الإمام " أحمد " فتُوفي عام واحد وأربعين ومائتين ( 241 هـ ) ؛ قبل أن يصلها " أبو جعفر " وهكذا حُرِم " الطبري " من اللقاء والمشافهة ، ولكنه لمن يُحرم من لقاء عدد آخر من الأفذاذ العلماء ، إذ كانت " بغداد " يومئذٍ حاضرة العلم والعُلماء ، فكتب عن شيوخها وأكثر عنهم ، وسمع الحديث عن محدِّثيها ، والفقه من العلماء والفقهاء ، على مُختَلف المذاهب 10 .



من " بغداد " إلى " البصرة " و " الكوفة " و " واسط " :


وانتقل إمامنا – رحمه الله – من " بغداد " إلى " البصرة " ، وسمع الحديث فيها من " محمد بن موسى الحرشي " و " عماد بن موسى القزّاز " و " محمد بن عبد الأعلى الصَّنعائي " و " بِشْر بن معاذ " و " أبي الأشعث " و " محمد بن بشَّار ابن بُنْدار " و " محمد بن المعلي " 11 ... وهم ممَّن بقيَ من شيوخها في زمنه .


وخرج من ثَمَّ إلى " واسط " ، وسمع الحديث – أيضًا - من بعض شيوخها ؛ وتوجّه بعد ذلك إلى " الكوفة " ، والتقى فيها بكبار علمائها ؛ وكتب الحديث عنهم ، منهم " أبي كُرَيب – محمد بن العلاء الهمذاني " و" هناد بن السَّري " و " إسماعيل بن موسى " 12 .



العودة إلى " بغداد " .. والتفوُّق :


وعاد الإمام " الطبري " إلى " بغداد " بعد جولته في " البصرة " و " الكوفة " و " واسط " ؛ إذا كانت " بغداد " بما فيها من علوم ومعارف ، وشيوخ أعلام ، تحتاج إلى أكثر مما أنفقه فيها من وقت زيارته الأولى .



وفي هذه الزيارة طال مقامه فيها ، واستغرق في درس علوم القرآن عامّة ، وعلم القراءات خاصّة ، على " أحمد بن يوسف التَّغلبي " ، كما تلقّّى فقه الإمام " الشافعي " – رحمه الله – عن " الحسن بن محمد الصّباح الزّعفراني " ن وكتب عنه كتابًا في الفقه ، ودرّسه في " بغداد " على جماعة منهم ، : " أبو سعيد الإصطخري " وغيره .


في هذه المرحلة ظهر نبوغ " الطبري "وإمامته العلميَّة ، وعَرَفَته حلقات التدريس ، وأقرّ له العلماء الأعلام بالتفوُّق والتقدُّم ، حتى إنه – رحمه الله – دَرَس الفقه الظاهري على يد " داوود بن علي " ... بقصد المعرفة ، وتنويعها ، من مصادرها المختلفة ؛ وينابيعها المتعدّدة .



إلى " الشام " :


ومن " بغداد " إلى " الشام " ، حيث الرصيد العلميّ فيها وفير كثير ، إذ كانت تلك الديار في يوم من الأيام حاضرة العهد الأموي ، تزخَرُ بالحركة والنشاط ، ومدِّ الفتوح ، وموئل العلم والعلماء ، فأتاها وزار أكثر مدنها " دمشق " و " حمص " و " حماه " و " حلب " و " بعلبك " ... و " بيروت " .


وفي " بيروت " أخَذَ القرآن الكريم برواية الشاميّين عن " عباس بن الوليد " المقرئ البيروتيّ 13 ، وأقام هناك مدّةً يلتقي خلالها به ، ليُتقن ما يحفظ ويتلقى .



ومن " الشام " إلى " مصر " :


وكان إمامنا " الطبري " – رحمه الله – شديد الشغف والشوق إلى زيادة " مصر " التي كانت غنية بعلمائها ، ورؤوسهم الأفذاذ ، من محدِّثين وفقهاء ولغويِّين وغيرهم ؛ فشدَّ الرحال إليها وكان ذلك سنة ثلاث وخمسين ومائتين ( 253 هـ ) ؛ في أوائل عهد " أحمد بن طولون " .


وفيها أخذ فقه الإمام " مالك بن أنس " على يد نوابغ التلامذة أمثال " يونس بن عبد الحكم " وبنيه : " محمد " و " عبد الرحمن " و " سعد " ، كما أخذ وتلقّى فقه الإمام " الشافعي " – خاصَّة " الجديد " على يد " الربيع بن سليمان الحراوي " و " الربيع بن سليمان الأزدي " و " إسماعيل بن يحيى بن إبراهيم المزني " و " محمد بن عبد الله بن الحكم " الذي جمع بين مذهبي " مالك " و " الشافعي " .



التَّنقل بين " مصر " و " الشام " :


( أقام " الطبري " مدَّة بـ " مصر " ، ثم رغب العودة " الشام " ، فقضى إربَه العلمي بـ " الشام " ، ثم رجع ثانية إلى " مصر " سنة ست وخمسين ومائتين( 256 هـ ) ، والتقى أيضًا وللمرة الثانية بـ " يونس بن عبد الأعلى الصَّدفيّ " وأخذ عنه قراءة " حمزة " و " ورش " وكان بمصر وقت دخول " الطبري " إليها " أبو الحسن عليُّ بن سراج المصري " ، وكان متأدبًا فاضلاً ، ويلقى من يفد إلى " مصر " ، فتعرَّض إلى " الطبري " ، وبان له فضله في علوم اللُّغة ، وسأله عن شعر " الطِّرمَّاح " – وكان " الطبري " يحفظه عن ظهر قلب – فوجده فاضلاً في كلِّ ما يذاكره به في الأدب والعلم والشِّعر ، ودرس " الطبري " بمصر العَرُوض ، بعد أن سئل عنه ، وأصبح عروضيًا ) 14 .



الحنين إلى الوطن :


بعد هذه الرحلة الطويلة التي استغرقت سنين عددًا ، والتي حصَّل فيها إمامنا " الطبري " ما حصَّل من علوم ومعارف ، وأنق في سبيلها نصيبًا كبيرًا من مدَّخراته – القليلة - ، وقسطًا من عمره ، دبَّ في قلبه الحنين إلى الوطن .


( فترك " مصر " ، ورجع إلى وطنه ، وفي الطريق قصد مدينة السلام 15 " بغداد " ، وكتب فيها العلم ، ثم عاد إلى " طبرستان " ، ثم إلى مسقط رأسه وديار آبائه 16 ، وهو العالم المتمكِّن ، والباحث القدير ، والمناظر الفريد ، والداعية العامل .


وكانت هذه الزيارة لـ " طبرستان " هي الأولى منذ أن فارقها في طلب العلم ، ولم يطُل المقام في بلده ، فرجع إلى " بغداد " ، ونزل في " قنطرة البَرَدان " واشتهر اسمه في العلم ، وشاع خََرُ بالفهم والتَّقدم ) 17 .


ولقد قام الإمام " الطبري " بزيارة خاطفة إلى " طبرستان " سنة تسعين ومائتين ( 290 هـ ) ، حيث مكث فيها قليلاً ، ثمَّ جذبته " بغداد " مرَّة أخرى .


وفي ظنِّنا أن زياراته إلى " طبرستان " السريعة كانت ذات هدفين ، أحدهما نوازع النَّفس إلى الوطن ، وثانيهما تحصيل ثمن الغلال من الأرض التي خلَّفها له والده ، إذ كان إمامنا " الطبري " – رحمه الله – قليل المال والكسب ، يعيش على ما خلفه له والده .



الاستقرار في " بغداد " :


لقد تقدَّم العمر بالإمام " الطبري " ؛ وكان قد حصّل ما حصَّل من جزيل العلم والمعرفة ، على اختلاف مقاصدهما وفنونهما ، وأصبح عالم عصره ، وفريد دره ؛ وآن للفارس أن يَتَرَجَّل ، وللمسافر أن يحطّ الرِّحال ؛ فاستقر في " بغداد " وانقطع فيها للتدريس والتأليف ) .


( وكانت " بغداد " مركز الفقهاء والعلماء والأدباء والنحويين والمتأدبين ، فالتقى " الطبري " بهم ، وتسامر معهم ، وأخذ منهم وأعطى ، ونال الثناء العاطر والمكانة العليا في نفوسهم ، واحتل مركز الصدارة ، وكانت له مناظرات وجولات مع معظم أهل العلم ) 18 .



" الطبري " المثل الراقي في العلم والتعلم :


يقول الأستاذ " محمد الزحيلي " في كتابه : ( الإمام الطبري ) 19 :


( ولكن " الطبري " – رحمه الله – حقّق عمليًّا وتطبيقيًّا وسلوكيًّا المثل القائل : (( اطلبوا العلم من المهد إلى اللحد )) ، فبدأ التعلم في أحضان والديه ، وحفظ القرآن في كنف أسرته ، واستمرَّ حتى بلغ السادسة والثمانين من عمره ، فلم تفتر عزيمته، ولم يخفّ نشاطه ، ولم يجفّ أمله في العلم ، وتفاؤله في خدمة الدين حتى هذه السنة ؛


وكان في شيخوخته قد بدأ بعدة كتب ، وقطع في كل منها شوطًا ، ولم يتمها ، كـ (( فضائل علي )) ، و (( فضائل أبي بكر )) ، و (( عمر )) ، و (( فضائل العباس بن عبد المطلب )) – رضي الله عنهم – و (( الموجز في الأصول )) ، و (( تهذيب الآثار )) كما وعد ، وقطع بكتاب (( الآدر )) في الأصول ، ولم يخرج منه شيء ، وأراد أن يعمل كتابا في القياس فلم يعمله ) 20 اهـ .


يقول " أبو القاسم : الحسين بن حُبَيْش ، الورّاق " : ( كان قد التمس مني " أبو جعفر " أن أجمع له كتب الناس في القياس ، فجمعت له نيفًا وثلاثين كتابًا ، فأقامت عنده مُدَيْدَةً ، ثم كان من قطعه للحديث قبل موته بشهور ما كان ، فردَّها عليّ ، وفيها علامات له بحمرةِ قد علَّم عليها ) 21 .


وفاته - رحمه الله - :


لقد امتدّ العمر بالإمام " الطبري " ، فعاش ستّةً وثمانين عامًا ، قضاها في سبيل العلم ونشره ، وتضاعفت هذه الأعوام بما لا يعلمه إلا الله وحده ، لتبقى ذكرى هذا الإمام الجليل والعالم الفَذّ خالدة في التاريخ ، وليبقى اسمه يتردد على الألسنة ، تلهج بعلمه وفضله ولتتنقل كتبه ومصنفاته وآثاره العلمية بين أيدي الأجيال المتعاقبة ، ينتفعون بها ، ويترحمون على صاحبها .


بقي الإمام " الطبري " مستوطنا " بغداد " ، عاصمة الدولة الإسلامية – في العهد العباسي – أعظم مركز للثقافة والعلم في العالم آنذاك ، يؤدي رسالته ، ويلتف حوله الطلاب والعلماء ، وعلى كتبه التي بدأ بعضها في آخر حياته ، حتى أسلم الروح إلى بارئها تعالى يوم السادس والعشرين ( 26 ) ، من شهر شوال سنة عشر وثلاثمائة ( 310 هـ ) في عصر الخليفة " المقتدر بالله " : ودفن " الطبري " ، في داره الكائنة بـ " رحبة يعقوب " بـ " بغداد " 22 .



رحم الله إمامنا " الطبري " الذي كان عالم عصره ، ووحيد دهره ، الذي جمع من العلوم والفنون ما لم يجتمع لغيره ، والذي تبوأ المكانة المرموقة في أمته ومجتمعه ، وبين العلماء والطلاب ، والذي كان – وما يزال – في سويداء القلوب بين أبناء جيله وتلاميذه ، الذين نقلوا صورته وأخلاقه وشمائله وعلومه إلى الأجيال اللاحقة ، وبقي اسم " الطبري " وعلمه يتردد في كل مكان .


يقول" ابن كثير " :


وقد كانت وفاته وقت المغرب ، عشية يوم الأحد ليومين بقيا من شوال من سنة عشر وثلاثمائة ( 310 هـ ) ، وقد جاوز الثمانين بخمس سنين أو ست سنين ، وفي شعر رأسه ولحيته سواد كثير ) 23 .


ويقول أيضا :


( كان أحد الأئمة الأعلام علمًا وعملاً بكتاب الله وسنة رسوله ) .


( ولما توفي اجتمع الناس من سائر أقطار " بغداد " وصلُّوا عليه بداره ، ودفن بها ومكث الناس يترددون إلى قبره شهورًا يصلّون عليه ) اهـ .


ورثاه " ابن الأعرابي " فقال :



حـدث مـُفظِع وخـطـب جـليلٌ *** دق عن مثله اصْطِبار الصبورِ

قـام نـاعي العـلوم أجـمع لـما *** قام ناعي محمد بن جرير

فـهـوت أنـجـمٌ لـهـا زاهـراتٌ *** مؤذنات رسومها بالدُّثورِ

وتغشى ضياءها النير الإشراق *** ثـوب الدجـنَّـة الديـجــورِ


وغَدَا روضها الأنيق هشيماً *** ثم عادت سهولها كالوعورِ


يا أبا جعفر مضيت حميداً *** غير وانٍ في الجد والتشميرِ


بين أجر على اجتهادك موفور *** وسعي إلى التقى مشكورِ

مستحقاً به الخلود لدى جنته *** عدنٍ في غِبْطَة وسرورِ





آثاره العلمية :


لم تقتصر علوم الإمام " الطبري " وآثاره على علم واحد ، بل خاض – رحمه الله – ميدان مختلف العلوم الشرعية واللغوية وكان في كل منها إمامًا ومقدمًا .


لقد كان – رحمه الله – إمامًا في السنة وعلوم الحديث ، وعدَّه الإمام " النووي " – رحمه الله – في طبقة " الترمذي " و " النسائي " .


وكان أيضا إمامًا في القراءات ، واختار لنفسه قراءة ، وصنف في القراءات – أيضا - .


ودرس التفسير بتعمق ، وصنف أعظم كتبه على الإطلاق في التفسير ، كتاب " جامع البيان في تأويل آي القرآن " ، الذي ضمَّ فيه علوم القرآن المختلفة ، حتى اعتُبِر " إمام المفسرين " أو " شيخ المفسرين " .


كما كان – رحمه الله – إمامًا في الفقه ، وعلم الخلاف ، والفقه المقارن ، واختلاف العلماء ؛ وكان من الأئمة المجتهدين ، وصاحب مذهب مستقل ، ولقد تبعه بعض الناس على مذهبه رَدْحًا من الزمن ، وصنّف الكتب الجيِّدة في الفقه العام ، والفقه المقارن ، والفقه المذهبي .


ومن أعظم إنجازاته – رحمه الله – إلى جانب تفسيره العظيم ، كتابه في التاريخ الذي يعتبر مرجعًا هامًا وأساسيًّا ، لدى كثير من الباحثين والمؤرخين ، وهو فيما قدّم يعتبر شيخ المؤرخين بلا منازعٍ ولا مدافع ، واسم الكتاب " تاريخ الرُّسل والملوك " 24 .


هذا إلى جانب كتابه الأخير " تاريخ الرجال من الصحابة والتابعين " ، إلى شيوخه هو ؛ المعروف بـ " ذيل المذبل " .


وكان أيضا – رحمه الله – من أئمة العربية ، في المعاني واللغة والصرف والعَروض والبيان ، بالإضافة إلى علمه بالفلسفة والمنطق والجَدَل .


وكان عنده شيء من علم الطب والجبر والرياضيات .


وكان – رحمه الله – أيضا عالمًا بأصول الدين والتوحيد ، وعلم الكلام ، وله كتب فيها .


وكان عالمًا بالحديث ، وبلغ مرتبة الحافظ المحدِّث ، ولقد صنف في علم الحديث ومصطلحه ، كما التزم بمنهج المحدّثين في معظم كتبه .


وكان عالمًا بأصول الفقه وقواعد الاجتهاد والاستنباط ، مما أهله أن يكون مجتهدًا صاحب رأي مستقل ومذهب .


وكان عالمًا بآداب النفس وعلم الأخلاق والتربية ، وصنف فيها كذلك .


وكان ... وكان ...


مما يعجز القلم عن متابعة ما كان عليه الإمام الجليل " محمد بن جرير الطبري " ، ويلهث فلا يدرك الغاية ؛ لقد كان – رحمه الله – موسوعيَّا ، موسوعة علميَّة قائمة بذاتها .


قال " الخراساني " :


( وله مصنفات مليحة في فنون عديدة ، تدل على سعة علمه ، وغزارة فضله ، وكان من الأئمة المجتهدين ) 25 اهـ .


ووصفه " الخطيب البغدادي " فقال :


( وكان أحد أئمة العلماء ، يُحكم بقوله ، ويُرجع إلى رأيه ، لمعرفته وفضله ، وكان قد جمع من العلوم ما لم يشاركه في أحدٌ من أهل عصره ؛ وكان حافظًا لكتاب الله تعالى ، عارفًا بالقراءات ، بصيرا بالمعاني ، فقيهًا في أحكام القرآن ، عالمًا بالسنن وطرقها ، صحيحها وسقيمها ، ناسخها ومنسوخها ، عارفًا بأقوال الصحابة والتابعين ، ومَن بعدهم من المخالفين في الأحكام ، ومسائل الحلال والحرام ، عارفًا بأيام الناس وأخبارهم ، وله الكتاب المشهور في " تاريخ الأمم والملوك " وكتاب في التفسير لم يصنِّف أحدٌ مثله ، وكتاب سماه " تهذيب الآثار " لم أر سواه في معناه ، إلا أنه لم يتمَّه ؛ وله في أصول الفقه وفروعه كتب كثيرة ، واختيار من أقاويل الفقهاء ، وتفرُّد بمسائل حُفِظت عنه ) 26 اهـ .


ويقول " ياقوت الحموي " في " معجم الأدباء " 27:


( كان كالقارئ الذي لا يعرف إلا القرآن ، وكالمحدّث الذي لا يعرف إلا الحديث ، وكالفقيه الذي لا يعرف إلا الفقه ، وكالنحوي الذي لا يعرف إلا النحو ، وكالحاسب الذي لا يعرف إلا الحساب ، وكان عالمًا بالعبادات جامعًا للعلوم ، وإذا جمعت بين كتبه وكتب غيره ، وجدت لكتبه فضلًا على غيرها ) اهـ .


وذكره " أبو علي الحسن بن علي الأهوازي المقرئ " ، وكذلك " ابن النَّديم " في الفهرست ، و " ابن خلكان " و " أبو العباس بن سُرَيح " و " الحافظ الذهبي " وغيرهم ، وأثنوا على علمه وفضله ومكانته ثناءً عظيمًا ، يطول الحديث لو أفردنا لكل منهم مقالته وديباجته .


أسماء مصنفاته وآثاره العلمية التي ذكرها المترجمون والمؤرخون :


1 – ( جامع البيان على تأويل آي القرآن ) – تفسير الطبري .


2 – ( تاريخ الأمم والملوك ) – تاريخ الطبري .


3 – ( ذيل المذيل ) .


4 – اختلاف علماء الأمصار في أحكام شرائع الإسلام – ( اختلاف الفقهاء ) .


5 – ( لطيف القول في أحكام شرائع الإسلام ) ( فقه الطبري ) .


6 – ( الخفيف في أحكام شرائع الإسلام ) مختصر كتاب ( اللطيف ) .


7 – ( بسيط القول في أحكام شرائع الإسلام ) ( في تاريخ الفقه ورجاله وأبوابه ) .


8 – ( تهذيب الآثار ، وتفصيل الثابت عن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – من الأخبار سمَّاه القفطي : ( شرح الآثار ) .


9 – ( آداب القضاة ) .


10 – ( كتاب المسند والمجرد ) .


11 – ( أدب النفوس الجيدة والأخلاق الحميدة ) .


12 – ( الرد على ذي الأسفار ) ( ردُّ على المذهب الظاهري ) .


13 – كتاب ( القراءات وتنزيل القرآن ) – ( منه نسخة خطِّية بمكتبة الأزهر الشريف ) .


14 – ( صريح السنة ) .


15 – ( البصير في معالم الدين ) ( في أصول الدين ) .


16 – ( فضائل علي بن أبي طالب ) ( لم يتمه ) .


17 – ( فضائل أبي بكر وعمر ) ( لم يتمه ) .


18 – ( فضائل العباس ) ( لم يتمه ) .


19 – كتاب في عبارة الرؤيا في الحديث ( لم يتمه ) .


20 – مختصر مناسك الحج .


21 – مختصر الفرائض في أنصبة المواريث .


22 – الرد على ( ابن عبد الحكم ) على ( مالك ) – ( في علم الخلاف والفقه المقارن ) .


23 – الموجز في الأصول ( لم يتمه ) .


24 – الرمي بالنشاب ، أو رمي القوس ( يشك في نسبته إليه ) .


25 – الرسالة في أصول الفقه .


26 – العدد والتنزيل .


27 – مسند " ابن عباس " .


28 – كتاب المسترشد .


30 – اختيار أقاويل الفقهاء .


أخي القارئ :


قد يهولك هذا العدد من المؤلفات والمصنفات التي خلفها الإمام " الطبري " – عليه رحمة الله - ، وقد تستكثرها ، ومن أجل إزادة الدهشة والشكِّ لديك ، نورد ما قاله " الخطيب البغدادي " في " تاريخ بغداد " 28 :


( وسمعت " عليّ بن عُبَيد الله بن عبد الغفار " اللغوي – السمسمي – يحكي : أن " محمد بن جرير - الطبري – مكث أربعين سنة يكتب في كل يوم أربعين ورقة ) اهـ .


وهذا يعني أنه - رحمه الله – كتب نحو ستمائة ألف ورقة !!! ، وهذا – أيضا – لا يتهيأ لمخلوق إلا بحسن عناية الخالق – سبحانه وتعالى - .


وقبل أن نتحدَّث عن تفسير الإمام " الطبري " رحمه الله ، الذي هو من صميم عملنا وبحثنا ، نذكر طائفة من تلاميذه ، كما ذكرنا من قبل شيوخه الذين تتلمذ عليهم وأخذ عنهم ، وكيف كان يتعامل مع ألئك الطلبة والتلاميذ .


يذكر لنا " ياقوت " في " معجم الأدباء " جملةً من الحوادث التي تبيِّن صورة وصيغة التعامل التي كانت قائمة بين الإمام " الطبري وتلاميذه 29

قال " أبو بكر بن كامل " – أحد التلاميذ - : ( جفاني بعض أصحابه في مجلسه ، فانقطعت عنه زمانًا ، ثم إنه لقيني فاعتذر إليَّ كأنه جني جناية ، ولم يزل في رفقه وكلامه حتى عُدت إليه ) اهـ .


وقال " ابن كامل " أيضا :


( وكان عند " أبي جعفر " رواية " ورش " عن " نافع " ، عن " يونس بن عبد الأعلى " عنه ، وكان يقصد فيها ، فحرص " أبو بكر بن مجاهد " – مع موضعه في نفسه ، وعند " أبي جعفر " – أن يسمع منه هذه القراءة منفردًا ، فأبى إلا أن يسمعها مع الناس ، فما أثَّر ذلك في نفس ، " أبي بكر " ؛ وكان ذلك كرهًا أن يخصّ أحدًا بشيء من العلم ) 30 اهـ .


ومن تلاميذه – رحمه الله - :


1 – ( أبو الفرج المعاني بن زكريا النهرواني ) المعروف بـ " ابن الطرَّار " .


2 – ( علي بن عبد العزيز بن محمد الدُّولابي ) .


3 – ( أبو بكر محمد بن أحمد بن أبي الثَّلج ) .


4 – ( أبو القاسم بن القرَّاد .





5 – ( أبو الحسن أحمد بن يحيى بن علي بن بحبى بن أبي منصور ) .


6 – ( أبو الحسن الدقيقي الحلواني ) .


7 – ( أبو الحسن بن يونس ) .


8 – ( أبو بكر بن كامل ) .


9 – ( أبو إسحاق – إبراهيم بن حبيب السِّقطي ) .


10 – ( ابن أبي نوبي ) .


11 – ( ابن الحداد ) .


12 – ( أبو مسلم الكجّي ) .


13 – ( أبو الأفرج بن أبي العباس بن المغيرة الثَّلاج ) .


14 – ( أبو محمد عبد الله بن أحمد بن جعفر الفرغاني ) .


15 – ( أحمد بن كامل بن خَلَفَ بن شجرة ) .


16 – ( سليمان بن أحمد بن أيوب اللخمي ) .


17 – ( أبو شعيب الحرّاني ) .


18 – ( عبد الغفار الخُصيبي ) .


19 –( محمد بن أحمد بن حمدان ) ( أبو عمر النيسابوري ) .


20- ( محمد بن شعيب بن إبراهيم ) .


21 – ( محمد بن عبد الله الشافعي ) .


22 – ( محمد بن علي بن إسماعيل ) – القفال الكبير - .


23 – ( مخلد بن جعفر الباقرجي ) .


24 – ( يوسف بن القاسم بن يوسف بن فارس بن سوّار ) .


25 – ( أحمد بن عبد الله بن الحسين بالجُبني الكبَّائي ) .


26 – ( أ؛/د بن موسى العباس ) .


27- ( عبد الله بن أحمد بن الفرغاني )


28 – ( عبد الواحد بن عمر بن محمد ) ( أبو طاهر البغدادي البزّار ) .


29 – ( محمد بن أحمد بن عمر ) ( أبو بكر الضّرير الرّملي ) .


30 – ( محمد بن محمد بن فيروز ) ( أبو عُبيد الله الكرْجي ) .


وهؤلاء التلامذة الأعلام – على كثرتهم – تنوّعت علومهم فيما أخذوه عن شيخهم وإمامهم الإمام " الطبري " – عليه الرحمة والرضوان - .



(( تفسير الطبري )) :


ذلك هو مقصدنا وغايتنا ...


ويعتبر تفسير الإمام " الطبري " – جامع البيان في تأويل آي القرآن – باتفاق وإجماع العلماء ، قدماء ومحدثين – موسوعة علميّة كبرى ، ودائرة معارف متعددة الأغراض ، متنوعة المعارف ؛ لأنه يحتوي على مختلف صنوف العلوم الدينية ، واللغوية ، مما يندر وجوده في تفسير آخر ، ومن أجل كل هذا عدَّ الذروة فر بابه وموضوعه ؛ وقال عنه الكثيرون بأنَّه " أبو التفسير " .


ويقع هذا التفسير العظيم في ثلاثين جزءًا من الحجم الكبير ، يبدأ بمقدمة مُطَوَّلة شرح فيها محتويات الكتاب ، وعرَّف به ؛ واعتمد – رحمه الله – فيه على ما اشتهر من أقوال الصحابة والتابعين ، أمثال " ابن عباس " – رضي الله عنهما – " وسعيد بن جُبير " و " مجاهد بن جبر " و " قتادة بن دعامة السَّدوسي " و " الحسن البصري " و " عكرمة " – مولى " ابن عباس " و " الضَّحاك بن مزاحم " و " عبد الله بن مسعود " و " عبد الرحمن بن يزيد بن أسلم " و " ابن جريح " و " مقاتل بن حيان " وغيرهم من مفسِّري الصحابة والتابعين – رضي الله عنهم أجمعين - .


وترجع أهمية هذا التفسير إلى أنه :


1 – وفَّى الناحية التاريخية حقها ، وإلى أنه أقدم كتب التفاسير إطلاقًا .


2 – واعتماده الناحية العلمية الموضوعية ، واحتوائه على كثير من العلوم والفنون الدينية .


3 – وإلى كونه – فيما انتهجه – تراثًا حضاريًّا ، وفكرًا مؤصلاً وموردًا رئيسيًّا من موارد العلم .


4 – وإلى اعتماد أكثر الذين كتبوا في التفسير من بعده عليه ، فكان مرجعهم الأول والأخير ، من بعد عصره إلى يومنا هذا .


قال عنه " أبو بكر بن خُزَيمة " :


( نظرت فيه من أوله إلى آخره ، فما أعلم على أديم الأرض أعلم من " ابن جرير " ) 31 .


وقال الإمام " النووي " :


( لم يصنِّف أحدٌ مثله ) 32 .


وقال " أبو حامد الإسفراييني " : ( لو سافر رجلٌ إلى الصين حتى يحصل على كتاب تفسير " محمد بن جرير " لم يكن ذلك كثيرًا ) 33 .


وقال الإمام " السُّيوطي " :


( وكتابه – التفسير – أجلُّ التفاسير وأعظمها ، فإنه يتعرَّض لتوجيه الأقوال ، وترجيح بعضها على بعض ، والإعراب ، والاستنباط ، فهو يفوق بذلك على تفاسير الأقدمين ) 34 .


وقال شيخ الإسلام " ابن تيمية " :


( وتفسير " محمد بن جرير الطبري " هو من أجل التفاسير وأعظمها قدرًا ) .


وقال أيضًا :


( وأما التفاسير التي في أيدي الناس ، فأصحها تفسير " محمد بن جرير الطبري " ، فإنه يذكر مقالات الَّلف بالأسانيد الثابتة ، وليس فيه بدعة ، ولا ينقل عن المتَّهمين )35 .


وهناك شهادات أخرى لكثير من العلماء المهتمّين ، ولقد رأينا الاكتفاء بما قدَّمنا ؛ والله الموفق .



أخلاقه وصفاته :


قال عنه تلميذه " عبد العزيز بن محمد " :


( وكان " أبو جعفر " ظريفًا في ظاهره ، نظيفًا في باطنه ، حسن العشرة لمجالسيه ، متفقدًا لأحوال أصحابه ، مهذبًا في جميع أحواله ، جميع الأدب في مأكله وملبسه ، وما يخصه في أحوال نفسه ، منبسطًا مع إخوانه ، حتى ربما داعبهم أحسن مداعبة ، وربما جيء بين يديه بشيء من الفاكهة فيجري في ذلك المعنى ما لا يخرج من العلم والفقه والمسائل ، حتى بكون كأجدِّ جدِّ ، وأحسن علم ) 36 اهـ .


وكان شديد الورع بالغ الزهد ، والحذر من الحرام ، والبعد عن مواطن الشبهة ، وقد دل على ذلك ما جاء على لسانه في كتابه ( آداب النفوس ) .


وقال " ابن كثير " :


( وكان من العبادة والزهادة ، والورع والقيام في الحق لا تأخذه في ذلك لومة لائم ، وكان من كبار الصالحين ) اهـ .


وكان عفيف اللسان أبيَّ النفس ، أنشد فقال :


إذا أعسرت لم يعلم رفيقي *** واستغني فيستغني صديقي


حيائي حافظ لي ماء وجهي *** ورفقي في مطالبتي رفيقي


ولو أني سمحت ببذل وجهـي *** لكنت إلى العلا سهل الطريق



وكان – رحمه الله – يكره بطر الغنيّ ، والمذلة من الفقير ، ويقول في ذلك :


خُلُقان لا أرضى طريقهما *** بَطْر الغنى ومذلة الفقرِ

فإذا غَنيت فلا تكن بطرًا *** وإذا افتقرت فتُه على الدهر


وكان – رحمه الله – شديد التواضع في غير ذلَّة ولا مذلَّة ، غير متعال بعلمه ، محببًا إلى أصحابه وتلاميذه .

مصادر و المراجع :
معهد الامارات التعليمي www.uae7.com/vb
قوقل
وكبيديا الموسوعة الحرة
الكلمة الطيبة