تنبيه :: عزيزي اذا واجهتك مشكلة في تصفح الموقع , فاننا ننصحك بترقيه متصفحك الى احدث اصدار أو استخدام متصفح فايرفوكس المجاني .. بالضغط هنا .. ثم اضغط على مستطيل الاخضر (تحميل مجاني) .
 
 
صفحة 10 من 15 الأولىالأولى ... 56789101112131415 الأخيرةالأخيرة
النتائج 91 إلى 100 من 150
  1. #91
    عضو نشيط
    الحالة : سوداني وافتخر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 27135
    تاريخ التسجيل : 18-11-08
    الجنـس : ذكـر
    المشاركات : 39
    التقييم : 10
    Array

    افتراضي رد: رواية للحب عنوان أنصحكم تراها روووعة لا تفوتكم


    كيف عنك أتوب والقلب حضرتك تملكه .. بتوب عن كل الذنوب وذنب



    حبك حشى ما اتركه

    ممكن أقول للوردة قبل ما تضم أوراقها..تصبحي على خير يا أحلى وأعذب وأرق مخلوق



    الاسم : مجنونك .. العمر : أنت عمري .. الهواية : أهواك .. النهاية : أحبك



    قالوا القمر .. قلت عالي .. قالوا الذهب .. قلت غالي .. قالوا حبيبي ..
    قلت دوم في بالي



    دلوني على قلب .. يحب ما يخون .. وعلى عين .. تشوف واحد .. مب مليون



    الثلج هدية الشتاء .. والشمس هدية الصيف .. والزهور هدية الربيع .. وأنت هدية العمر


    اللهم إني أحب عبدك هذا حبا خالصا فيك .. فاجمعني وإياه في رياض الجنان



    دورت رسالة أرسلها لك .. ما لقيت أحلى من كلمة .. الله لا يحرمني منك
    تعلن خطوط دمي .. عن إقلاع رحلة حبي .. الرجاء من مطار قلبك .. الإذن لها بالهبوط


    أنت أمرك عجب عجاب .. تدخل القلب من غير دق الباب .. والله العظيم أحبك

    أول شخص بالدنيا يستاهل كلمة .. كل عام وأنت بـ1000 خير .. يا أحلى قلب بالدنيا

    تمر أعياد وأنت الحب عسى الله لا يفرقنا .. ترى مخباك صاير دب .. علامك ما تعيدنا



    لو كان كل الناس مثلك .. كان الوفاء تاج على كل مخلوق
    لو ينشري قلبك ترى الكاش مدفوع .. نشتري القلوب اللي ذبحنا غلاها
    من حبي لك وصدقي وجنوني .. نسيت كيف أطبق جفوني .. على قلبي ولا على عيوني ؟؟


    على ذوقي اخترت لك اسم .. أول حرف (ر) .. الثاني (و) .. الثالث
    (ح) .. الرابع (ي) .. (روحي)








  2. #92
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية إماراتية أفتخر
    الحالة : إماراتية أفتخر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 19594
    تاريخ التسجيل : 07-09-08
    الدولة : قلب الإمارات
    الوظيفة : والله وكبرنا وصرنا بنات جامعــهـ هع^_^
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 675
    التقييم : 54
    Array
    MY SMS:

    أڪْبر قهر لآ مـטּ حڪْى فيڪْ أنسآטּ و يصدقـہۧ مـטּ هو تعزـہ

    افتراضي رد: رواية للحب عنوان أنصحكم تراها روووعة لا تفوتكم


    تسلمون على مروركم الطيب

    نورتونا يالحبايب

    اسمحولي لو تأخرت

    ترى الإمتحانات هلكتني





    http://www.shbab1.com/2minutes.htm
    أحلى راابط...
    [IMG][/IMG]

    تسلمين ام هلال ع التوقيع....

  3. #93
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية إماراتية أفتخر
    الحالة : إماراتية أفتخر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 19594
    تاريخ التسجيل : 07-09-08
    الدولة : قلب الإمارات
    الوظيفة : والله وكبرنا وصرنا بنات جامعــهـ هع^_^
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 675
    التقييم : 54
    Array
    MY SMS:

    أڪْبر قهر لآ مـטּ حڪْى فيڪْ أنسآטּ و يصدقـہۧ مـטּ هو تعزـہ

    افتراضي رد: رواية للحب عنوان أنصحكم تراها روووعة لا تفوتكم


    و غيبة نااس عن باللي ما راااااح

    طول الوقت أفكر فيهم

    وهاللي شغلني عنكم

    و السموحة





    http://www.shbab1.com/2minutes.htm
    أحلى راابط...
    [IMG][/IMG]

    تسلمين ام هلال ع التوقيع....

  4. #94
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية إماراتية أفتخر
    الحالة : إماراتية أفتخر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 19594
    تاريخ التسجيل : 07-09-08
    الدولة : قلب الإمارات
    الوظيفة : والله وكبرنا وصرنا بنات جامعــهـ هع^_^
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 675
    التقييم : 54
    Array
    MY SMS:

    أڪْبر قهر لآ مـטּ حڪْى فيڪْ أنسآטּ و يصدقـہۧ مـטּ هو تعزـہ

    افتراضي رد: رواية للحب عنوان أنصحكم تراها روووعة لا تفوتكم


    تسلم خوي (( سوداني و أفتخر ))

    على الإضافة الحلوة





    http://www.shbab1.com/2minutes.htm
    أحلى راابط...
    [IMG][/IMG]

    تسلمين ام هلال ع التوقيع....

  5. #95
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية إماراتية أفتخر
    الحالة : إماراتية أفتخر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 19594
    تاريخ التسجيل : 07-09-08
    الدولة : قلب الإمارات
    الوظيفة : والله وكبرنا وصرنا بنات جامعــهـ هع^_^
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 675
    التقييم : 54
    Array
    MY SMS:

    أڪْبر قهر لآ مـטּ حڪْى فيڪْ أنسآטּ و يصدقـہۧ مـטּ هو تعزـہ

    افتراضي رد: رواية للحب عنوان أنصحكم تراها روووعة لا تفوتكم


    الجزء ( 54 ) : للحب عنوان


    ملخص الجزء السابق: اكتشاف أحمد عن موضوع زواج منى.. وتأقلمه للوضع..قرب موعد الملجه لكل من علي وهند...ابراهيم وغزلان.. رجوع أم منى بيت بوعمر عشان تقابل منى
    =-=-=-=-=-=-=
    يوم السبت الساعه 9.00 الصبح
    أول وحده نشت هي غزلان طبعا.. نشت تسبحت وتعدلت وتكشخت.. وسارت صوب غرفه هند.. شافتها واعيه وياسه مجال المنظره..
    غزلان: كلولولولوووووووش.. ازيك يا عروووووس؟؟
    هند ابتسمت لها ونزلت راسها من المستحى..
    جربت منها غزلان: بلا مستحى.. تراني انا بعد في نفس حالتج.. كلنا في الهوا سوا..
    هند: هههه شو موعنج.. وراج مدرسه
    غزلان: لو سمحتي.. هناك خطأ.. قولي وراج ملجه.. مو مدرسه..
    هند: ههههههه.. لا والله لا يكون انتي الي بتملجين؟
    غزلان: هيه ليش ماتدرين؟؟
    هند وهي تتطالعها بإستغراب
    غزلان: علي غير رايه قال بياخذني انا .. وانا تنازلت عن برهوم لج..
    هند تمت تضحك وشلت المخده وفرتها على راسها.. جان تصد صوبها غزلان اونها مكشره ومعصبه
    غزلان: ماعليه.. بفوتها لأنج عروس وحرام اشوه ويهج.. يلا نشي الكل يترياج تحت
    هند: والله يتريون.. وليش ماتقولين بدال هالهذره كلها
    نشت هند بسرعه ولبست عباتها وشيلتها وشلت شنطتها.. وتذكرت ان جوازها في الكبت سارت وشلت جوازها وحطته في الشنطه وهي تنزل على الدري وغزلان تتطالعها وتضحك من الخاطر.. وبصوت واطي: انا اراويج..
    غزلان وهي تعلي صوتها: ودااااااااد.. أميييييي.. أبووووووي.. هادف.. تعالو شوفو العروس شقايل مستعيله سبقتكم للصاله بعباتها وانتوا بعدكم ماجهزتوا..
    الكل ظهر من الغرفه وشاف هند وهي واقفه في نص الدرب في الدري.. ومصدومه من حركه غزلان.. ضحكو عليها فإستحت ونزلت راسها من الفشله وفي خاطرها تدعي على غزلان..
    =-=-=-=
    في بيت ابراهيم
    نش ابراهيم من وقت لأنه عرف ان غزلان اكيد بتسير وياهم الملجه لايمكن تفوت اي حدث مثل هذا عليها.. وسار طلع موتره .. ويلس فيه عشان يقدر يشوفها من الجامه.. وبعد ربع ساعه.. انفتح باب بيت غزلان وطلع منها بوسعيد وام سعيد وهند .. ووداد وهادف.. وآخر شي غزلان.. تم يتأملها وهي تمشي وتضحك.. وغمازاتها تبان.. استانس عليها.. ياويلي منج يا بنت خليفه كيف ذابحتني .. فجأة سمع هرن وراه.. وصد .. شاف موتر ولد جيرانهم حمد.. خطيب أميره.. استحى ينزل من الموتر عن تشوفه غزلان ..
    غزلان الفضول ماكلنها منو ها الي في الموتر..
    غزلان: وداد.. منو ها الي يهرن ورى موتر ابراهيم..
    وداد وبخبث:.. هذي وحده مب واحد
    غزلان وهي تحاول اتدقق: روحي لاا.. وااااااحد.. لابس غتره وعقال منو ها..
    وداد: شو عرفني.. شو رايج انزل وأسأله انت منو؟؟
    غزلان: تسوين خير الصراحه..
    وداد: ويا ويهج. ابوي يلا مابنسير..
    غزلان: شوفيج مستعيله العروس ماستعيلت..
    جان تقرصها هند وبصوت واطي: حسابي بصفيه وياج بعدين..
    غزلان وهي تصاصرها: خلج عروس رزينه وعن الشطانه لا أبلغ الشرطه عليج
    تموا يضحكون على هباله غزلان
    ومن بعد ما تحرك موتر بوسعيد.. نزل إبراهي من موتره وسار صوب حمد
    ابراهيم: مرحبا حمد .. اشحالك؟؟
    حمد: بخير طاب حالك.. ويا هالراس.. يوم انك في الموتر اشعنه ماتنزل..
    ابراهيم: كنت اتريا اهل الخطيبه يروحون لأنهم مايدرون اني في الموتر وانا مانزلت اسلم عليهم
    حمد: وينهم.. خل افتن..
    ابراهيم : لا دخيلك.. عاد انا يتريون شي علي بعض الناس..
    حمد: هههه مسكين حالك.. عاشق ليلى..
    إبراهيم: المهم وين ماسرت الدوام..
    حمد: كنت ساير.. فشفت موترك قلت اكيد بعدك ماروحت.. فلقيتها فرصه ارمسك في الموضوع..
    إبراهيم: شو من موضوع؟
    حمد: ياريال انا مستعيل على الزواج..
    إبراهيم تم يطالع حمد ويقول في خاطره.. والله انا اكثر عنك..
    حمد: وين سرحت..
    إبراهيم: ها لا ماشي كمل..
    حمد: من امس حاشر الوالده بس ماشاء الله عليها راسها يابس.. فبغيتك ترمس نسيبك وتقول له اني مستعيل الصراحه وخل يشاور هله.. عشان اقدر اقنع الوالده اذا هله موافقين.. ملينا العزوبيه
    إبراهيم: هي والله صدقت.. ملل العزوبيه ياخي.. شومن عيشه هاي.. ترد البيت ماتلقى من يهتم فيك ويداريك..
    حمد: هي والله.. المهم ممكن ترمسه ولا انا ارمسه؟
    إبراهيم: تبا رايي.. لو انت ترمسه وايد أحسن.. يمكن يتضايق لأنك دخلتني في السالفه
    حمد: ترا قلت لأنك اقرب له مني..
    إبراهيم: بعد حتى لو.. انا بروح وياك لو بغيت بس انت الي ترمس..
    حمد: لا اذا جي خلاص انا برمسه اليوم روحي.. وان شاء الله خير..
    ابراهيم: ان شاء الله.. وربي يوفقك ان شاء الله.. ويهنيك..
    حمد: وياك ان شاء الله.. يالله عيل بوخليل.. من رخصتك بسير الدوام.. امبوني متاخر..
    ابراهيم: ههههه .. مشكله الي يداومون.. مب شراتنا.. مأجزين..
    حمد: ههه يالله مع السلامه.. وسلم على اخوك
    ابراهيم: يبلغ
    وراح عنه حمد وتم إبراهيم واقف مجابل باب بيت غزلان.. ااااااه.. متى ايي الخميس هذا الي كنت اترياه من سنين.. ياويلي منج ..

    =-=-=-=-=
    بيت علي..
    أهل علي ظهروا من البيت عشان يتلاقون مع بوسعيد عند المحكمه عشان يملجون بعلي وهند.. بس آمنه طلبت إن يوصلونها المطار قبل عشان تسلم على هنادي وأخوها قبل سفرهم وتاخذ عنود بنت هنادي واغراضها وتييبها البيت عندها.. لأن هنادي في هاليوم راح تسافر لإيران عشان العمليه الي بتسويلها ..
    جاسم عاند انه يبا يكون حاضر عرس اخوه.. فإنجبر محمد انه يوصلها.. بس طبعا بعد ما قال لعلي .. إلي مازعل ولا تضايق.. بس قال لهم يكونون متواجدين بعد ما يخلصون عشان يحتفلون..
    وراح محمد مع آمنه المطار عشان يسلمون على هنادي وياخذون بنتها.. دشوا مطار دبي.. البوابه رقم 3.. للمغادرون.. شافو هنادي قاعده تلاعب بنتها وتصيح.. وهي حاضنتها.. وأخوهم طلال قاعد يسوي إجراءات السفر وكل شي ..
    آمنه: فديتج والله بتوله عليج.. بس اكيد بتحلوين عن قبل..
    هنادي: هههه.. انا مايهمني المهم هالي في ويهي يروح .. ماتهمني الحلاة..
    آمنه: يلا عاد كلها اسبوعين ولا ثلاث وبترجعين لنا..
    هنادي: وبتعبكم وياي..
    محمد: افا عليج.. لا تقولين هالرمسه.. تراج مب غريبه .. ولا عنود الصغيره غريبه.. بتكون في بيت خالتها..
    هنادي: تسلمون.. عاد ديروا بالكم على بنتي.. ماوصيكم عليها..ملابسها وأغراضها كله في هالشنطه..
    محمد شل الشنطه.. وآمنه شلت عنود.. وكان لازم يدخلون لأن قاموا ينادون عليهم .. وراح طلال ويا هنادي عشان يركبون الطياره.. وراحت آمنه مع محمد عشان يردون البيت ..
    آمنه تمت تلاعب عنود الي كانت تصيح لأن امها راحت عنها.. ومحمد يمشي يدامها صوب المواقف عشان يحط الشنطه.. وهو سرحان.. ويفكر في هنادي وبنتها.. ابتسم..وهو يتذكر الموقف يوم قالت له هنادي عن سبب سفرها.. الله يوفقج..
    وركبوا الموتر من بعدها اتصل محمد في علي عشان يشوفهم وين ويروح لهم.. وعرف انهم ملجوا في المحكمه والحين في الدرب رادين البيت.. وقال لهم انه بيروح البيت يتلاقى وياهم.. ومن بعد ربع ساعه وصل البيت .. وشل الشنطه من الموتر ودخلها.. وشل عنود الصغيره عشان تصعد آمنه وتغير ثيابها.. وتم يالس في الميلس يتريا المعاريس ويلاعب عنود الصغيره...
    محمد: شوفي.. انا بوديج الألعاب وبلعبج وبشتري لج هدايا..
    كان عمر عنود الصغيره سنه.. يعني بعدها ماتفهم الرمسه.. تمت تبتسم له وهي ماتعرف شو قاعد يقول لها.
    محمد: سبحان الله.. ماخذه نفس ابتسامه هنادي وجمالها.. ياعيني عليج يوم تكبرين بس لا تستوين في نفس غرور أمج الي شوفي الله وين وصلها..
    وماسمع الا صوت يباب في البيت.. عرف انهم وصلوا.. شل هنادي على جتفه وقرب صوب الباب.. وأول من دخلوا كانت هند ومعاها علي.. قرب من اخوه وتوايه وياه وبارك له وبارك لهند.. وأما غزلان فكانت شاله الدنيا.. رافعه شنطتها وتدق عليها طبول..
    غزلان: يااااااامعييييرييييييييس.. عين الله ترعاكم.. والقمر والنجوم تمشي وراكم.. عاشو..
    وأم علي من فرحتها تيبب وتصفق على غنا غزلان.. والكل يضحك.. وهند منزله راسها ومستحيه.. لين ما وصلو الصاله وقعدوا.. وعلي طول الوقت متحرقص متى ينخلي بهند عشان يسولف وياه على راحته.. بس غزلان ماكانت مخلتنهم على راحتهم كل شوي اتطب عليهم وتيلس حذالهم وتقعد تخرب عليهم وتسولف..
    =-=-=-=
    بيت بوعمر
    نزلت إيمان من غرفتها... عشان تتريق وتروح بعدها السينما.. لأنها من النوع الي تحب اتروح السينما الصبح لأنه مافيه زحمه وتاخذ راحتها..
    يلست على الطاوله تشرب كوب الحليب وتقرا الجريده.. وفجأة سمعت صوت المسج.. جيكت على التليفون شافت المسج من ذات الرقم..
    صبحك الله بالخير ياوجه يشع بالنور في حضور شمسه
    صباح الخير يا وردة ترسل شذاها مع نسيم الهوا نفحه
    استغربت.. طفرت من الخاطر.. نشت من مكانها دون ماتكمل كوب الحليب.. وسارت فوق عشان تلبس عباتها وتلحق على الفلم الي راح يبدأ عرضه الساعه 11.30
    لبست عباتها وتمت تلف الشيله وتتطالع عمرها في المنظره وتفكر في الرقم.. منو ممكن يكون.. صار له كم يوم يطرش لي مسجات.. أكيد يعرفني.. مب معقوله بالغلط.. انا لازم اتصل وأشوف منو.. وأوقفه عند حده..
    شلت تليفونها وشنطتها ونزلت .. واستأذنت من أمها وظهرت.. ركبت الموتر وركبت السماعه ودقت على الرقم.. وبدت تسوق الموتر عشان اتطلعه من الكاراج.. تم يرن لين ماقطع بس محد رد..
    وكملت دربها صوب سينما جراند الي عند وندرلاند.. وهي في الدرب رن تليفونها.. شافت الرقم.. هو نفسه.. بسرعه ردت عليه.. بس تمت ساكته تترياه يرمس..
    مهير: ألووو..
    إيمان: منو معاي؟؟
    مهير: السلام عليكم بالأول..؟
    إيمان: وعليكم السلام.. خلصنا منو انت.. وليش اتطرش مسجات؟؟
    مهير: خيبه خيبه خيبه.. كلتينا شوفيج.. ليش مب عايبتنج مسجاتي؟؟
    إيمان: لو سمحت.. قولي انت منو ولا بصك الخط وبتصرف تصرف ثاني تندم عليه..
    مهير: ياربي من هالبنت.. كله معصبه وتبا تضارب..
    إيمان: بس عاد خلصنا انت منو؟؟
    مهير: انا مهير..
    إيمان: وشو يعني..منو مهير؟؟
    مهير: ههههههههه.. حرام عليج.. عاد نسيتيني بهالسرعه؟؟
    إيمان وهي مستغربه: بهالسرعه!!!.. ليش انا من متى اعرفك ان شاء الله؟؟
    مهير: من سنييييييييييييين.. سنين طويله يا إيمان..
    إيمان: اقول.. تراك ماعرفت تعلب ويا منو.. مغلط باباتي.. لا تتصل مره ثانيه مع السلامه
    وبندت الخط في ويهه وقفلت تليفونها .. اففففف لازم يعني اتصرف جي..
    مهير تم يتصل بس شاف التليفون مغلق..
    ياربي من هالبنت..كيف اييب راسها مادري.. مووووول ماتعطي مجال للتفاهم.. بس والله تعيبيني.. تعيبيني..
    وصلت إيمان السينما ونزلت ودخلت الصاله عشان تحضر الفلم.. طول الوقت كانت سرحانه وتفكر في كلام مهير..
    سنيييييين طويله؟؟
    منو هذا.. معقوله يكون ثاني.. .. لا لا .. ثاني اقدر اميز صوته لو من بد هالبشر كلهم.. ماعتقد.. بس منو ها.. اففففف واانا ليش افكر.. خل استانس بالفلم..
    =-=-=-=-=
    في باريس
    كانت الساعه في هالوقت 6 الصبح..
    نشت منى قبل عمر.. وسارت سبحت وفتحت الجامه شافت الدنيا منوره.. لأن النهار يبدأ بسرعه عندهم.. وصلت الفجر لأنه من التعب نامت ولا حست بالوقت يمر.. وطلعت من الغرفه شافت عمر طايح على الأرض وريله عالقه فوق على الكنبه.. بغت تموت من الضحك على شكله.. تذكرت انها يابت وياها كيمرا تصوير عشان تصور .. راحت فتحت الشنطه ويابتها وصورت عمر وهو في هالحاله.. لابس بيجامه رماديه.. منسدح على الأرض.. لأنه مبين طايح من على الكنبه.. المخدمه مايله من على الكنبه.. وريله اليسار معلقه على الكنبه واللحاف مغطيه.. شكله كان طالع تحفه..
    صورته .. وتمت تضحك..
    والله لو يعرف بيذبحني.. بس خله احسن.. منو قال له ينام جي.. ههههههه..
    وسارت صوب المطبخ.. بس ماشي في الثلاجه.. غير غراش مياه إفيان المعدنيه.. شربت لها ماي وتمت ياسه في المطبخ الي هو ياي على شكل مطبخ مفتوح مع الصاله.. يعني أوبن..
    يلست حاطه ايدها تحت خدها وتهز بريولها وتفكر.. تذكرت أحمد..آآآآآه يا أحمد.. ياترى شو الي صابك.. وين دارك وين انت.. مشتاقه لك.. ليتني هالأيام الي اعيشها مع عمر الي كنها سم بطئ المفعول.. كانت وياك انت.. كنت بكون أسعد من في الكون وقتها.. بس هذي الأقدار مكتوبه عند رب العالمين.. اووووووه.. انا كيف افكر في ريال ثاني انا على ذمه غيره.. اسميني غبيه.. خل اروح اقومه هذا الي مادري لين متى ناوي يرقد.. الصراحه انا يايه احوط مب ايلس في الفندق..
    جربت منه ويلست على الأرض تهمس..: عمر.. عمر..
    بس عمر عيا انه ينش.. تمت اتحاول بكل الطرق.. علت صوتها بس ماشي فايده.. تذكرت شو كانت تسوي في عارف عشان يروح المدرسه.. تييب كوب ماي وتصب شويه ماي على ويهه.. فراحت يابت لها كوب ماي.. وخرست ايدها وتمت اتقطره على ويهه.. فز عمر من مكانه وتيبس.. تمت يتنفس بسرعه.. وبعدها غمض عيونه وتم يمسح على ويهه حس بالماي.. فتح عيونه شاف يدامه منى وهي ماسكه الكوب وتضحك..
    عمر وبكل عصبيه: شوفيج..مينووووووونه.. ولا تستهبلين.. شو ياهل انتي تلعبين وياي هاللعبه.. والله انج مب صاحيه.. تم يهز راسها بصبعه.. شغلي مخج انا عمر.. هب ياهل ولا اصغر عيالج.. عنلاتج من بنت ماتعرفين السنع.. افففففف..
    نش من مكانه وراح عنها صوب الغرفه.. تمت منى ياسه مكانها منصدمه من كلامه.. يقول لي هالكلام كله بس عشان اني خيسته بالماي.. ليييييييش؟؟ حرام عليه..؟؟ انا شو سويت.. ؟؟ .. كافي اني عايشه بجحيم.. احاول احلي عيشتي وياه واعيشها طبيعيه يجلب علي لييييش؟؟ .. بدت تدمع عيونها.. نشت من مكانها ودشت الغرفه شافت الغرفه فاضيه.. يعني هو في الحمام.. سدت على الفراش وتغطت عشان اذا طلع ماترمسه.. طلع عمر من الحمام وشافها نايمه.. اونها عاد بتكسر خاطري.. عنلاتها ياهل..
    وطلع عنها دون مايرمسها بأي كلمه ولا يجبر بخاطرها.. وبند الباب وراه بقو.. صدت تتطالعه.. اففففف ياربي كيف بتحمله كيييييييف..

    =-=-=-=-=
    دبي..
    بيت بوسلطان
    كان أحمد يالس روحه في الغرفه.. لأن سلطان سار الدوام.. وناصر راح المدرسه.. ولو انه ماكان وده بس يوم قال له أحمد روح.. ماقدر يرد اخوه.. كان يالس احمد يتريا سلطان يمر عليه عشان يوديه المستشفى لأن عنده مراجعه بخصوص سالفة العلاج الطبيعي..
    دخلت عليه امه شافته لابس ويالس على الكرسي الي جريب من الدريشه.. ويتطالع وسرحان.. ابتسمت وتقربت صوبه..
    أم سلطان: أحمد يا ولدي ليش قاعد بروحك..؟
    أحمد صد صوب امه وابتسم له ورد يطالع الدريشه: الجو بدا يحلو.. أحلى شو في السنه هو احين.. وينه سلطان وصل؟؟
    أم سلطان: توني دقيت له قال انه جريب البيت..
    أحمد وهو منزل راسه..: أمي.. عرفتي؟
    أم سلطان وهي مستغربه: اعرف شو؟
    احمد: منى تزوجت ..صد صوب امه يشوف موقفها..
    أم سلطان وهي عاقده حياتها..: وبعدين وياك.. شو البلاد مافيها بنات غير منى.. شو يهمك فيها.. كافينا الي يانا من تحت راسها.. وانت بعدك تفكر فيها.. يا يما ألف من تتمناك غيرها.. خلها الله يوفقها..
    أحمد: أمي.. دخيلج.. لا تقولين جي عن منى.. منى مغصوبه على هالزواج؟؟
    أم سلطان: محد يقدر يغصب حد على شي هالأيام خصوصا.. كل شي تغير.. ذاك أول يوم إن البنت تنغصب على الزواج..
    أحمد: بس امي بعد.. لا تظلمين البنت.. وانا خلاص شلت من بالي فكرة الزواج .. لين ايي الوقت الي اشوف نفسي فيه متفرغ له..
    أم سلطان: هي يا أحمد يا ولدي.. ماباك تفكر في هالسالفه زود.. دخيلك ولا تعب قلبي.. كافي وانا اشوفك طايح على الفراش.. كنت حاسه اني بموت من عقبك ..
    أحمد وهو يمسك إيد امه ويبوسها: فديتج يامي.. ربي لا يخليني منج.. جني اسمع صوت موتر سلطان يهرن.. يعني وصل.. ساعديني..
    ام سلطان وهي تقبض بإيد ولدها وتساعده عشان ينش من مكانه ويمشي صوب الباب.. لين مانزل وركب الموتر مع سلطان..
    أحمد: السلام عليكم
    سلطان: وعليكم السلام.. يلا نروح؟؟
    أحمد: هيه يلا..
    وحرك موتره وظهر عسب يروحون المستشفى..
    سلطان لاحظ صمت أحمد.. يدل على ان في شي يدور في خاطره.. وقف عند الإشارات وصد صوب اخوه.. : أحمد.. في شو تفكر؟
    أحمد: مافكر في شي..
    سلطان: من اول ماحرك الموتر للحين وانت سرحان وتقول لي ماتفكر في شي؟
    أحمد: ههه.. اخضرت الإشاره مشي الموتر ..
    سلطان: ماعليك مني انا بسوق بس انت ارمس وقول الي في خاطرك.. انا اخوك..
    أحمد: تبي الصدق.. أفكر في منى..
    سلطان: أحمد.. مايستوي تفكر في وحده على ذمة ريال ثاني يا أحمد.. إنت ريال مؤمن وتعرف إن هالشي غلط..
    نزل راسه أحمد.. : يعي تتوقع بسهوله بقدر أنساها..
    سلطان: ماقلت لك انساها.. بس ادعي ان الله يوفقها..
    أحمد: وهذا الي قاعد اسويه..
    سلطان: يلا انزل عن تتأخر عن موعدك.. باقي له 10 دقايق..
    أحمد: تعال ساعدني انزين..
    =-=-=-=
    بيت عبدالله
    عبدالله وهله كانو ياسين ويسولفون ومستانسين من الخاطر..
    وفاء: عبدالله..ولهت على مريم.. ابا اشوفها ليش ماتودينا عندها..
    ريم: هي هي هي..
    مها: جب انتي.. ياهل مابنوديج..
    وفاء: اصلا مانقدر نظهر من دونها
    ريم صدت صوب مها وتمت تحرك حياتها وتبتسم بخبث..
    مها: ويا هالراس..
    وفاء: شو قلت ياخوي؟؟
    عبدالله: وانا اقدر ارفض طلب خواتي .. مستحيل..
    ريم وهي تنغز مها..: اونه مايقدر يرفض طلب.. إلا يباها من الله يروح صوب بيتهم عشان يشوفها..
    عبدالله: جني سمعت شي..
    ريم: ها.. لا ماشي يالس اقول.. شوفي عندنا أطيب أخو في الدنيا
    مها وهي تضحك عليها: ههههه.. جذابه.. ياسه تقول..
    جان اتيي ريم وتصك بوز مها..: لا .. لا ترمسين مب زين لج.. تعالي لازم تاخذين دواج..
    والكل يضحك عليهم وعلى خبالهم..
    =-=-=-=
    في بيت بوعلي
    طبعا علي بهالمناسبه الي كان طاير من الفرحه عشانها.. عزمهم كلهم على الغدا في مطعم صدف في دبي.. وقال لهله إنه بيركب هند وياه في الموتر عساس يكونون رواحهم وماعارضوا هالشي لأنها مرته ومن حقه.. وراح علي ويا هند صوب الموتر عشان يركبون..
    علي: أخييييرا قدرنا نيلس روحنا ..
    هند: هههه.. ليش؟؟.. حلاتها القعده ويا الأهل..
    علي:ماقلنا شي.. بس بعد يمكن في كلام ابا اقوله لج وماروم.. خصوصا اختج هالعله الي مادري من وين تطلع لنا كل شوي.. ماخلتني اتهنى بقعدتي وياج..
    غزلان كانت مندسه وياسه في السيت الي ورا.. وماشافوها.. جان تروح ورى على وتدق على ظهره بصبعها: انا هنا..
    علي: غزوووووووول.. يلا نزلي اشوف.. ماصدقت ايلس ويا اختج.. انتي لازم تحشرين نفسج
    هند كانت ميته من الضحك.. وفي نفس الوقت مفتشله من اختها..
    علي: نزلي اقول لج..
    غزلان وهي تمد إيدها: كم تدفع..
    علي: بدفع الي وراي والي جدامي بس فكيني منج؟
    غزلان: خلاص يلا اكتب .. جميل أملاكي.. وممتلكاتي.. أصبحت من ملك غزلان ..
    علي: جب يلا نزلي لا أزقر ابوج..
    غزلان : ها شو.. باباتي.. لا لا لا.. دخيلك.. بعدين بيأجل ملجتي.. عيل بس انتوا الي تتهنون..
    علي: طاعو هاي الي ماتستحي..
    غزلان وهي ماسكه ايد اختها.: الله يخليج عشاني خليه يطوفها لي.. توسطي لي..
    هند: يلا طوفها لها..
    علي: بشرط تنزل وتركب موتر محمد..
    غزلان: حااااضر..
    ونزلت غزلان بسرعه من الموتر وسارت صوب موتر محمد ويلست حذاله لأن محد وياه في الموتر.. ومحمد كان مصر ان عنود الصغيره تكون وياه عشان اليهال مايلعوزونها لأنها صايره حساسه وايد بغياب امها.. فمسكتها غزلان ويلستها في حضنها.. وتمت تلعب وياها.. ومحمد كل شوي يصد ويلعب بشعرها وهي تضحك له.. وأصر انه يوقف عند شيشه البترول ينزل ياخذ لها حلاوه..
    غزلان: بنتأخر محمد..
    محمد: لا مابنتأخر عادي.. الا هي حلاوه باخذها وبنسير..
    غزلان: ياربي.. تراني من امس ماتعشيت عشان هالعزيمه..
    محمد: مب بس انتي..
    غزلان: ههههههه.. اسميه بيخسر علي عيل. ؟؟
    محمد: شو قصدج؟؟.. آكل وايد يعني..
    غزلان:لا ماشي.. يلا انزل بسرعه
    محمد: ماتبين شي؟
    غزلان: بطاقه تليفون..
    محمد: لا حووووول..
    غزلان: ههههههه
    =-=-=-=
    حمد بعد ما خلص شغله اتصل في عادل وطلب انه يتلاقى وياه عشان يرمسه في سالفه الملجه..
    عادل: خلاص عيل اترياك في البيت عندنا..
    حمد: لا دخيلك استحي..
    عادل: شو تستحي يا ريال.. بيتنا مافيه حد.. تعال وماعليك..
    حمد: خلاص ان شاء الله
    عادل: اتم الغدا اليوم عندنا..
    حمد: لا لا لا.. غدا لا.. بييكم العصر جي
    عادل: بس عاد.. تراك نسيبنا احين..وعن هالرمسه.. قلت لك اتيي الغدا ونترياك
    حمد: خلاص تم.. كلها نص ساعه بالكثير بكون عندكم..
    عادل: نترياك عيل..
    وبعد نص ساعه وصل حمد بيت عادل الي كان يترياه ودخله الميلس.. وقال له انه بيسير يبدل ثيابه لأنه توه واصل وبيرجع له..
    حمد: خذ راحتك..
    في هالوقت أميره كانت ياسه في غرفتها تبدل في القنوات بس لاحظت ان قناة ام بي سي 2.. ما تفتح عندها لأنهم غيروا تردداتهم.. سارت عند امها تسألها عن عادل..
    أميره: أمي وين عادل؟
    أم عادل وهي تعدل الصحون عشان يفرشون السفره في الميلس.. : مادريبه جنه في الميلس... وأميره من سمعت طاري الميلس طلعت بسرعه دون ماتسمع تكملة كلام امها.... ويا حمد.. ياربي من بنات هالزمن في كل شي مستعيلين.. الله يوفقج يابنتي..
    وراحت أميره صوب الميلس وهي ماتدري بوجود حمد فيه.. وكانت لابسه برمودا سماويه.. والقميص اسبورتي.. سماوي فيه خطوط بيضا على الأطراف.. وكانت لامه شعرها فوق.. ومنزله منه خصل على ويهها.. ودشت الميلس وشافته فاضي.. وراحت شلت الريموت وتمت تتعبث في القنوات عشان اتطلع قناة ام بي سي 2 وهي تعبث في القنوات حست في حد واقف عند الباب.. تحسبته عادل..
    أميره: أقول عادل.. هذا أراب سات؟؟ ولا نايل سات.. ماشوف عدل..
    حمد من حس بعادل بدا يجرب من الميلس رد دخل الحمام عشان مايسوي مشاكل لأميره لو شافها في الميلس وهو واقف.. تم يتذكر شكل أميره وهي قاعده واتدقق نظرها في التلفزيون لأنها ماتشوف عدل.. وهي ضامه ريولها وشعرها الي رافعتنه من ورى الطويل.. الي مهما رفعته تظل خصله طويله تنزل منه.. ااااه.. بعد يبوني اصبر عن الملجه لين ماتخلصين هالكورس.. والله مارمت..
    دخل عادل الميلس من شاف أميره ياسه تمت عيونه تدور على حمد الي ماشافه..
    صدت صوبه أميره.. : وبعدين يعني من ساعه ارمسك كل هالمذله عشان تقول لي ارب سات ولا نايل سات.. شافته يطالعها بغضب وعيونه محمره.. شوفيك.. عادل.. الووووووو
    عادل وبعصبيه: إنتي من متى هني؟؟
    أميره: من شوي بس ليش؟
    عادل: ويوم تدرين عندي ضيوف ليش تدخلين الميلس بهالمنظر؟؟
    أميره: عادل شو فيك.. ؟.. دخلت عندك.. وانت اخوي شوفيها انزين؟؟
    عادل: إطلعي برع.. إطلعي برع.. سود الله ويهج فشلتينا..
    أميره تمت تتطالعه مستغربه.. وهي ماشيه تطلع كان توه حمد فاتح باب الحمام.. بس ماشافته.. سمعت صوت الباب وادركت وقتها ان في حد كان في الميلس غير اخوها وعشان جي عصب.. سارت عند امها في المطبخ تتحرطم..
    أميره: أمي .. ليش ماقلتي عادل عنده ضيوف في الميلس .. زين جي حرج علي وجلب الدنيا على راسي وفشلني..
    ام عادل: شو اسوي بج يايه اقول لج انتي ظويتي ..
    أميره: اففففف احين شو يفكني من لسانه.. منو هذا الي ياينه هالحزه ماعنده سالفه؟
    أم عادل وهي تتطالعها بخبث: خطيبج..
    تيبست اميره يوم سمعت خطيبج.. ها.. شو خطيبي.. يععننننني.. حححححححمد.. لااااااااا اف ياربي شو هالفشيله
    وراحت صوب غرفتها ويلست فيها وماطاعت تطلع .. اف ياربي ليش انا جي غبيه.. انزين ماشفتي النعل الي عند الباب جان نعال عادل ولا لا.. اوهوو انا شو دراني اصلا.. بس الحمد لله ماشافني ولا شفته..
    في الميلس
    عادل: السموحه منك بس الرضيعه شوي دشت الميلس وماتدري إنك هني..
    حمد وهو يسوي عمره مايعرف شي..: انا سمعت حشره بس ماعرفت السالفه؟؟
    عادل: يعني ماشفت الرضيعه؟
    حمد: منو؟؟ لا ماشفت حد في الميلس..
    عادل: اهااا..
    حمد:ليش منو كان في الميلسيستهبل اونه؟
    عادل: لا ماشي.. المهم اشحالك خبرنا؟
    حمد: والله بخير الحمد لله انت اشحالك؟؟
    عادل: الحمد لله..
    وتموا يسولفون شوي لين ماحطو لهم الغدا وتغدوا.. ويلسوا شوي .. وقرر حمد يبدأ في الموضوع الي كان ياي عشانه..
    حمد: والله يا عادل انا ييتك اليوم وعندي رمسه في خاطري ابا اقولها لك..
    عادل: قول .. خير ان شاء الله؟
    حمد: كل خير.. انا رمست هلي في هالموضوع والوالده ماشاء الله عليها معنده الا ماترمسكم في السالفه.. وانا الصراحه ماقدرت اصبر فقلت ارمسك بما انك الولي في هالبيت
    عادل وهو بدا يحاتي: خير.. ارمس.. ترا بديت احاتي
    حمد: لا .. لا تحاتي.. السالفه ماتستاهل ها كله.. بس انا ريال الصراحه مافيني صبر.. يوم اني نويت عالزواج .. الصراحه مستعيل اباه يصير.. فقلت أقل شي كتصبيره الملجه.. والوالده قالت ان الملجه تكون بعد ماتخلص الكورس.. يعني على شهر واحد.. وانا الصراحه ريال مستعيل.. ومنها ابا اتعرف عليها زود.. واتعود عليها..
    عادل وهو يبتسم له: اسكت ذكرتني في عمري يوم كنت في نفس حالتك.. خلاص انا بتشاور ويا الرضيعه.. والوالده وبرد عليك خبر..
    حمد وبدا يتفائل خير من ردة فعل عادل..: تسلم والله ماتقصر.. ماتدري اشكثر ارتحت احين..
    عادل: افا عليك.. انت ماطلبت الا الشي الي من حقك تطلبه..
    حمد:تسلم والله
    =-=-=-=-=
    في استراليا..
    سعيد كان مستانس من سمع خبر ملجه علي وهند.. واتصل فيهم عشان يبارك لهم.. كان وده يكون موجود.. بس وعدهم إنه يكون موجود يوم العرس ان شاء الله.. لو مهما كانت الظروف.. على قولة زواج توأمتي هو زواجي..
    هند: ههههه كيف جي؟
    سعيد: عادي تراج توأمتي ولا نسيتي..
    هند: ربي يبلغني فيك معرس ولا كل المعاريس
    سعيد: ان شاء الله.. بس خل اخلص هالدراسه الأرف
    هند: بالتوفيق ان شاء الله
    سعيد: الا اقول ماحددتوا متى العرس..
    هند: هههه تونا مالجين اتريا شوي عشان نحدد
    سحب علي التليفون عن هند: اسكت يا ريال الود ودي باجر..
    سعيد: هههههههه من وين طلعت انت؟
    علي: ههههه.. من كل مكان اطلع لك.. ياريال فكنا من هالأرف ورد البلاد ماصارت ..
    سعيد: ان شاء الله مابقى كثر الي راح..
    علي: لا تحاتي مابنعرس وانت مب موجود.. بس حاليا انا حاط في بالي بعد عرس وداد .. مب حلوه قبلهم وهم من قبلنا مالجين..
    سعيد: عاد عرس وداد شهر 2.. وانا يادوب بيي العرس وبرد.. وعقبها بكم يعني.. في الصيف؟
    علي: لا شو الصيف وايد ماروم..
    سعيد: تبا رايي؟
    علي: قول؟
    سعيد: سووه في نفس يوم عرس وداد.. الفرحه فرحتين مره وحده
    علي: ان شاء الله .. الصراحه فكره وايد حلوه وعجيبه.. يمكن اسويها..
    سعيد: لا تقول يمكن خلها اكيد وفكني خل اتفرغ للداراسه جي بتعطلوني اذا بيلس اييكم كل كم فتره
    علي: هههههه .. ماعليه.. خل هالموضوع قيد الدراسه والتشاور..
    سعيد: ان شاء الله.. انزين عيل.. احين بخليكم تستانسون بما إنكم رواحكم.. وانا بسير ويا ربعي نغير جو شوي.. نتغدى برع ونصيع شوي..
    علي: هههههههه هي والله احلى ايام هي هالأيام .. استانس فيها
    وجان تسمعه هند وتنغزه..فهم علي ان هند عصبت
    علي: ها.. لا لا لا أقصد أحلى ايام هي ايام الملجه
    سعيد: هههه اكيد التوأمه سمعت.. ياويلك عيل..
    علي وبصوت واطي: دخيلك لا تبند عني اخاف تنتقم..
    سعيد: مشكلتك.. يلا مع السلامه وسلم على الأهل..
    علي: يبلغ.. مع السلامه
    وبند سعيد عن علي.. وعلي توه بيغير السالفه تمت تتطالعه هند بنظرات
    هند: عيل احلى ايام ها؟؟
    علي: شو.. كيف؟؟
    هند: ماعليه.. ردني بيتنا..
    علي: هندووووو عاد صدقتي ترا اساير اخوج.. يلا عاد
    هند وبدلع: مابا ردني ردني ردني..
    علي: لا ماروم دخيلج على الدلع..
    هند استحت ونزلت راسها..
    علي: اقول.. تعرفين سعيد اخوج شو اقترح علي؟
    هند: شو؟
    علي: نخلي عرسنا وعرس وداد وسلطان في نفس اليوم..
    سكتت شوي هند تفكر.. وابتسمت: فكره حلوه اتصدق.. ومنها نوفر شوي الصرف
    علي: يعني موافقه..
    هند ابتسمت: ليش تباني اوافق؟؟
    علي: انا مب عشان شي.. بس عشان نجدم موعد العرس..
    هند: بس لازم نشاور الكبار؟
    علي: أكيد.. خلاص اليوم برمس سلطان وانتي رمسي وداد واذا موافقين ماعتقد الكبار يعارضون؟
    هند: ان شاء الله
    =-=-=-=
    في فرنسا
    كان عمر في الصاله قاعد متولم ليش حرج على منى بهالطريقه.. عنلاتها جنها ياهل انزين.. بس بعد ليش صرخت عليها.. افففففف تقهرني بتصرفاتها.. وتذكر خوله في هالوقت.. شل تليفونه يتصل فيها بس تذكر ان منى موجوده وماحب انها تسمعه فحط التليفون على الطاوله ومشى صوب الغرفه.. وقف عند باب الغرفه.. انا شو يابني هني.. وتوه بيرد مكان ماكان يالس .. سمع صوت باب الغرفه انفتح.. شت.. اكيد منى احين بتشوفني ياي صوبها وبتعرف اني كنت بيي اراضيها ياربي شو هالحظ
    منى وهي منزله راسها: عمر..
    عمر وبكل غرور مشى صوب الدريشه وفتحها وطلع علبه السجاير وولع السيجاره وبدا يدخن.. اتيبست منى مكانها ماكانت تدري ان عمر يدخن ولا عمرها سمعت بهالشي..بس تجاهلت الموضوع لأنها الصبح بتصرفها كانت سبب الضرابه.. يعني لازم اترشين الماي.. كل حد شرات عارف يعني.. افف غبيه دوومي
    منى: عمر.. ارمسك انا..
    عمر: خير في شي؟؟
    منى: أنا اسفه على الي سويته الصبح
    عمر: خلاص ماعليه
    منى: ماكان قصدي.. وماتوقعتك تتضايق يعني
    عمر: قلنا خلاص
    منى: انزين عمر انا ماحيدك تدخن ..
    عمر: خلاص.. اليوم عرفتي.. ولاتقولين لحد.. لأني ادخن من ورى هلي..
    منى: شووووو.. بس انت تضر عمرك جي.. عمر حرام الي تسويه
    عمر صد صوبها وعيونه حمر من العصبيه: وبعدين يعني.. الواحد مايقدر يرتاح شوي.. مالج شغل فيه انا ريال وحر بالي اسويه.. وقلت لج ان حد درى ف البيت ماتلومين غير نفسج..
    منى تمت واقفه متصنمه مكانها ياربي من هالريال .. كل شوي على حال.. تزغللت عيونها الي كانت تطالع فيهم عمر وهو يطالعها بكل غضب في عيونها.. على طول سارت صوب غرفتها ودخلت وصكت الباب وراها ويلست تصيح..
    عمر.. ياربي شو فيني انا.. يتني لين عندي تعتذر .. ايي ازعلها.. ليش انا جي غبي..
    يلس وخلص الصلب.. ودخن غيره.. لأنه كان متوتر ومعصب.. ومنى ياسه في الغرفه تلعن عمرها ليش سارت تراضيه.. مايستاهل.. والله مايستاهل.. المره اليايه برش عليه سطل ماي

    =-=-=-=
    بيت عادل
    حمد من بعد صلاة العصر روح بيتهم.. وأميره كانت ياسه ويا امها وهي تحاتي عن ايي عادل في أي لحظه ويرد يكمل هزابه وياها.. ومن سمعت صوته دش الصاله ارتبكت.. شلت المجله وتمت تقراها اونه.. شافها عادل وضحك.. عرف انها زعلانه منه لأنه صرخ عليها بهالطريقه وهي ماسوت شي.. ولاحظ انها من الربكه ماسكه المجله بالجلب.. جرب صوبها..وعدل لها المجله..
    عادل: مايقرون بالجلب..
    أميره: عادي انا متعوده اقرا بالجلب..
    عادل: اهااااا.. عيل قلتي انج متعوده.. ماعليه خلاص اقري بالجلب.. بس زعلانه مني..
    ويلس حذالها وتم يلعب بشعرها.. وهي تحرك راسها عشان يودر شعرها..
    عادل: أموووووورتي حبيبتي.. آسف.. بس والله تنرفزت تعرفيني اغار عليج..
    أميره: بس مب جي تفشلني.. طلعني من الميلس عقب صرخ علي..ولا بعد منو الي سمع..
    عادل: هههههه خايفه زوج المستقبل يحط عليج بعدين
    اميره: جب لا.. متفيج..
    عادل: هههههه.. انزين انا ياي ارمسكم في موضوع
    أم عادل: خير ان شاء الله ياولدي.. قول شو في السالفه؟
    عادل: الريال الي كان عندي توه؟؟
    أميره وهي تستهبل: اي ريال..
    عادل: خطيبج..
    أميره: هييييييييه
    عادل: تسوي عمرها ماتعرف انه هني اونه
    أم عادل: يلا عاد قول..
    عادل: حمد يقول مستعيل.. ويبا يجدم موعد الملجه..
    أميره من سمعت هالرمسه تغصصت..: لااااا
    وراحت عنهم وصعدت غرفتها
    عادل : لا حول ولا قوة إلا بالله مع هالبنت.. امي رمسيها قوليلها شي..
    أم عادل: شو اقول.. بس انا شخصيا ماعندي مانع.. ومانروم نجبر أميره.. الحمد لله بس انها وافقت..
    عادل: وانا بعد ماعندي مانع.. وانتي حاولي وياها وشوفي شو بتقول
    أم عادل: بحاول امري لله..
    عادل: الله يهديج يا أميره

    -=-=-=-=
    طبعا علي وهند .. كملوا حواطتهم لين العشا .. تعشوا وردها علي البيت ورد البيت.. ولو انه ماكان خاطره يودرها.. بس مجبور.. كان عايش احلى لحظات حياته

    أحمد .. كلم الدكتور الي حدد له 3 ايام في الإسبوع يروح للعلاج الطبيعي المكثف.. لين ماتلين العضلات كليا ويقدر يمشي بكل مرونه

    محمد.. قضى يومه كله و مع عنود الصغيره.. وماكان يخلي آمنه تشلها عنه.. وعنود تعودت عليه بسرعه وكانت تحب تيلس وتلعب وياه.. لين مانامت في حضنه ونام وياها.. دش جاسم عشان ياخذ البنت بس يوم شاف المنظر ماقدر.. كان شكل محمد وااااايد حلو وعنود في حضنه جنها ملاك صغير.. وطلع من الغرفه..
    آمنه: ها وين عنود؟
    جاسم: تعالي شوفي دخيلج؟
    آمنه: شو اشوف؟
    جربت آمنه صوب باب الغرفه وايجت.. يوم شافت المنظر ابتسمت..
    آمنه: دومي اقول ان محمد وايد حنون..
    جاسم: هي والله
    آمنه: اتعلم منه..
    جاسم وهو يصك باب غرفه اخوه: لا والله ليش انا شرير..
    آمنه: يقولون شوي..
    جاسم: هههههههههه..

    انتظروا الجزء الياي باجر
    شو بيكون موقف أميره بتوافق ولا بتعاند؟
    ومنى وعمر.. بيتمون يتضاربون ويتصالحون.. ولا بيصير تغيير؟؟
    عنود.. بتغير شي في حياة محمد.. ؟
    مهير.. كيف بيقنع إيمان؟؟





    http://www.shbab1.com/2minutes.htm
    أحلى راابط...
    [IMG][/IMG]

    تسلمين ام هلال ع التوقيع....

  6. #96
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية إماراتية أفتخر
    الحالة : إماراتية أفتخر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 19594
    تاريخ التسجيل : 07-09-08
    الدولة : قلب الإمارات
    الوظيفة : والله وكبرنا وصرنا بنات جامعــهـ هع^_^
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 675
    التقييم : 54
    Array
    MY SMS:

    أڪْبر قهر لآ مـטּ حڪْى فيڪْ أنسآטּ و يصدقـہۧ مـטּ هو تعزـہ

    افتراضي رد: رواية للحب عنوان أنصحكم تراها روووعة لا تفوتكم


    الجزء ( 55 ) : للحب عنوان




    يوم الأحد
    ..
    بيت بوسعيد
    نشت غزلان من الصبح لأنها بتسير المدرسة.. وكانت مووول متهايزه ومتكاسلة..
    وداد: يلا عاد نشي بتأخريني على الدوام جي
    غزلان: دخيلج ودووووووود قولي لأمي اليوم مابسير
    وداد: لا بتسيرين يلا عاد.. بسج اجازه ودلع..
    غزلان: شو هااااا... خلوني انام عشان بشرتي ماتخترب في الشمس لين الملجه..
    وداد: طاعوو هاي انتوا.. صدق ماتستحي.. نشي يلا..
    غزلان وهي تيلس على السرير وتفرك عيونها.. وشعرها كان مكشوش من الخاطر.. وداد ميته من الضحك عليها.. جان تفج غزلان عين وحده بصعوبه وتصد صوب وداد: انتي ايه.. ويا هالويه ليش تضحكين علي؟
    وداد: الله يخليج نشي وشوفي عمرح في المنظره.. شو بتقولين؟؟
    غزلان: يعني وحده توها ناشه من الرقاد شو بيكون شكلها مثلا.. ها ها..
    وداد: انزين اسفين .. مسكين يا إبراهيم كل يوم بينش متخرع.. نشي يلا..
    غزلان: شو قلتي.. ؟
    وداد: ماقلت شي.. قلت بس نشي بسج رقاد..
    غزلان: هيه اتحسب بعد,..
    وطلعت وداد من غرفة غزلان وشافت اخوها هادف طالع وماسك كتبه الي لافنهم بالسير وساير المدرسه.. من شاف وداد ابتسم لها وقرب صوبها وباسها على خدها..: يلا انا ساير تامريني على شي
    وداد: لا فديتك.. روح الله يوفقك
    ونزل هادف من الدري عشان يروح المدرسة
    ونزلت وداد عقبه عشان تتريق.. ومن بعدها بربع ساعه نزلت غزلان وكانت تير شنطتها وراها على الدري ومنزله راسها ومادة بوزها شبرين صدت وداد صوبها وتضحك على شكلها ..
    وداد: امي بنتج اليوم مب طبيعيه.. وكل هذا عشان المدرسة..
    غزلان اول ما وصلت عندهم ودرت شنطتها وجربت منهم.. : احين شو هالحاله.. لازم يعني نروح اليوم.. يعني لو غبت مثلا مثلا.. شو بيستوي.. بيصكون المدرسة؟؟.. ولا بيستوي خلل في العدد.. افففف
    أم سعيد وهي معصبه منها: انتي .. شوفيج عالصبح شاله الدنيا على راسج.. احشمينا.. الناس يصبحون وانتي داشه تبين تهازبين ..
    غزلان: ويه.. الحلوه زعلت.. من يراضيها..جان تجرب صوب امها تبا تبوس راسها بس ام سعيد تبعد عنها .. لا والله والله اتخليني ابوس راسج الحلو..
    أم سعيد: خوزي عني.. لا بركتن فيج من بنت
    غزلان: خيييييبه.. قويه.. بس مقبوله..أدريبج معصبه.. يلا عاد بوسه وحده.. ترا والله غصب ببوسج
    أم سعيد: ماترومين.. خوزي عني..
    غزلان غفلت امها وباستها على خدها وحضنتها.. ابتسمت ام سعيد ولوت على بنتها..
    غزلان وهي تتطالع وداد وتغمز لها: محد يقاوم بوساتي..
    وداد: هههههه .. انزين يلا نشي تأخرت..
    غزلان: بعدني ماتريقت..
    وداد: مايخصني منو قل تتأخرين..
    غزلان: أمييييييي.. شوفي بنتج.؟؟ ,. ماتباني اتغدى.. اوووووه.. اقصد اتريق..
    وداد: ههههه بعدها ماتريقت تفكر في الغدا..
    أم سعيد: خليها لو تشرب الحليب على الأقل.. شربي فديتج..
    وداد: دلعوها انتو بس..
    وطلعت وداد عشان تسخن الموتر لين ماتييها غزلان.. ويلست في الموتر وشغلت اذاعه القرآن.. لين مايتها غزلان وركبت الموتر من بعد ما حطت شنطتها في السيت الوراني.. من ظهرت موترها في نفس الوقت كان ابراهيم يبا يركب موتره بس من شاف موتر وداد عرف ان غزلان في الموتر.. لا إراديا صد صوبهم وتم واقف.. غزلان حست ان قلبها وقف من شافته.. آآآآه.. لعلني ماخلا من هالشوف.. والله انه حلو والله.. ياربي كيف كنت غبيه وساهيه عنه كل هالفتره.. : وداااااااااااااااااااد
    وداد وهي توقف الموتر.. : بسم الله شوفيج..
    غزلان: دخيلج لا تحركين الموتر لين مايروح قبلنا.. خليني اشوفه شوي..
    وداد وهي تضرب غزلان على ريولها: عيب عليج يا بنت.. شو هالرمسه بعد.. والله انتي بعتي الحيا مووول اشوفج..
    غزلان وهي ترفرف برموشها وتبتسم ببراءة: ودااااد.. حسي فيني.. انتي كنتي تحبين وحاسه.. وتراه خطيبي انزين مب واحد من الفريج
    وداد : طاعو هاي.. تسوي عمرها مسكينه وبريئة.. ماشي يلا..
    غزلان وهي قابضه سويج الموتر عشان ماتلفه وداد وتشغل الموتر..وتتطالع صوب إبراهيم الي واقف نفس وقفته ومب منزل عينه : الله يخليج شوي بس..
    وداد: يابنت اقولج متأخره.. وبعدين صدق هذا مايستحي بعد ماينزل عينه..
    غزلان: تصدقين مع انه مايبين من المخفي.. احس ان عيني في عينه.. وداد بمووووووت
    وداد: لاحووول مستويه عاشقه ولهانه حقنا.. جان تنزل الجامه وتصد صوب ابراهيم.. السلام عليك..
    ابراهيم من انتبه لصوت وداد .. افتشل من نفسه ونزل راسه: وعليكم السلام..
    وداد: اشحالك؟؟ عساك بخير؟؟
    إبراهيم: بخير الحمد لله.. انتوا اشحالكم؟
    وداد: الحمد لله.. اقول.. ماتباني اوصل حصه في دربي وانا اوصل غزلان..
    إبراهيم: مادري جان حصه تبا عادي..
    حصه كانت توها طالعه من باب بيتهم تبا تركب الموتر.. وشافت وداد جان تسوي لها باي باي من بعيد..
    إبراهيم: حصوو.. وداد تقول جان تبين تسيرين وياهم؟
    حصه: هيه اوكي..
    إبراهيم: فكه منج..
    حصه: ماعليه.. حسابك يوم برد البيت..
    وركب ابراهيم موتره من الفشله.. وركبت حصه موتر وداد وتحركوا.. وغزلان طول الوقت مبوزه ليش وداد سوت جي وخربت الجو الي كانو فيه.. وداد تصد صوبها وتشوفها وتضحك عليها..
    =-=-=-=-=
    في بيت عادل
    كانت أم عادل ياسه في الغرفه تقنع أميره انها تروح الجامعه.. بس أميره من الضيج الي فيها مب طايعه انها تروح..
    أم عادل: أميره يا حبيبتي.. خلاص انسي السالفه والي تبينه بيصير.. وإنتي شوفيج.؟؟ ترا الريال ماطلب شي غلط عسب تسوين بعمرج ها كله
    أميره والدموع في عيونها: أمي.. انا وافقت على الخطوبه.. بس مب مستعده للملجه.. خلوها بعدين.. دخيلكم..
    أم عادل: أميره.. بس
    أميره وهي تقاطع امها: ديخلج امي..
    ودش عادل في هالوقت لأنه يبا يوصل أميره.. وشاف امه ياسه على السرير ويا أميره الي للحين مابدلت.. : انتي بعدج ما جهزتي..
    اميره ماقدرت تمسك عمرها زود.. وبدت اتدمع.. صدت صوب عادل .. وتتطالعه بنظره كلها ترجي..: عادل.. دخيلك قول له لا.. مابا املج احين.. الله يخليكم.. فهموه حالتي.. مب قادره اتعود عليه..
    أم عادل صدت صوب عادل وهزت راسها بمعناة انها فقدت الأمل انها تقنعها.. وطلعت من عندها.. وتم عادل روحه مع أميره.. قرب منها ومسك ايدها وباس راسها: خلاص .. انتي هدي.. ولا تسوين ها كله في عمرج
    أميره: إنتوا قلتو له عن سيف؟
    عادل: أمي قالت لأمه.. فأكيد يعرف..
    أميره: عادل.. انت فهمه الموضوع.. الله يخليك فهمه.. قول له.. يمكن ماقالت له امه.. وهو يمكن يكون عنده وجهة نظر ثانيه
    عادل وبعصبيه: شو اقول له.. مينونه؟؟ .. أقول له اختي ماتباك تحب واحد قبل وتوفى وللحين تحبه؟؟ .. انتي ليش ماتفكرين بعقل؟؟
    أميره وهي تحط راسها على ريول اخوها وتترجاه: عااااااااادل.. اترجاك بصوت متقطع ومبحوح من الصياح.. فهمه قول له.. لأن لو ملجنا انا بقول له.. فأحسن يعرف من قبل.. فهمه
    عادل تم ساكت.. واقتنع انه يقول لحمد.. لأنه في النهاية لازم يعرف هالشي.. ويمكن هله ماقالو هالكلام له.. يكون له نظرة ثانية..ومب حلوه يخدعون الريال.. رفع راسها.. وتم يطالع عيونها.. : خلاص مابيصير الا الي انتي تبينه.. شو رايج احين؟؟
    أميره ابتسمت له.. وتم يمسح دموعها بصبعه الإبهام وباس يبهتها: يلا ممكن احين تروحين تزهبين للجامعه؟
    إبتسمت له أميره ونشت من مكانها وسارت الحمام عشان تغسل ويهها وتزهب للجامعه.. وظهر من عندها عادل وحاس بضيج في صدره.. حاس بضيق من حالة إخته.. تخيل نفسه في مكانها لو فقد حصه.. لاااااا كله ولا حصه ماتحمل فراقها.. هالإنسانه غير غييييييير في حياتي.. إنسانه عطت لحياتي معنى ثاني.. مستحيل أتخيل نفسي من دونها.. صد صوب باب غرفه أميره.. شرات ما انتي يا أميره ماتخيلين نفسج من دون سيف الله يرحمه..
    =-=-=-=
    فرنسا
    كانت منى في هالوقت بعدها راقده.. ونش عمر قبلها .. فتح باب الغرفه شوي شوي ..شافها سادحه على الفراش وراقدة.. وقف شوي يتأملها وهي راقده.. اكنت مغمضه عيونها كأنها طفل صغير.. شاف البراءة في ملامحها.. بغا يقرب منها عشان يوعيها بس تردد وسار صوب الحمام عشان يتغسل.. وهو يغسل ويهه شاف عمره في المنظره وابتسم..
    تذكر يوم منى يته واعتذرت منه وكيف رد عليها بجفاف.. انا ليش جي ساعات استوي اهبل ماعرف اتصرف..
    بدا يطالع المرايه ويرمس بصوت اعلى شوي: يعني هو انت شكلك حلو.. بس ساعات تستوي خقاق وكريه على الفاضي.. شوف اذا ماتأدبت شوي ترا بصفعك.. إسمع الرمسه احسن لك.. ويا هالويه شو تتطالع..
    منى كانت قايمه في هالوقت .. وسمعت صوت خفيف في الحمام .. قربت منه ولصقت اذنها وسمعت عمر يرمس .. استغربت.. مينون هذا يرمس عمره
    تمت اتركز عشان تسمع عدل شو يقول.. وماوحالها إلا وفتح عمر الباب وصلبت عمرها.. بس مانتبه لها عمر انها كانت لاصقه بالباب.. بس انها كانت قريبه منه.. تم يخزها بنظرات وهي تتطالع الصوب الثاني وتدعي الله في قلبها مايقول شي عالصبح..
    عمر: صباح الخير
    منى ماحبت ترد عليه .. بسبب الي صار امس يوم صرخ عليها ..طافت من حذاله ودشت الحمام وصكت الباب دون ماترد عليه بس بعدها تندمت .. وتجاهلت الموضوع
    عمر انقهر من حركاتها.. عنلاتها صدق ياهل.. مايسوى علي اني صرخت عليه..
    وسار يبدل ثيابه عشان ينزلون يتريقون تحت.. وبالمره يطلعها في هاليوم عشان يتحوطون.. لأن يوم الخميس بيسافرون ألمانيا.. فبيستغل هالكم يوم عشان يتحوطون في باريس عدل.. طلعت منى بعد 20 دقيقه من الحمام.. شافت عمر سادح على سريرها.. غيضت.. افففف هو قال بيرقد في الصاله ليش يسدح هني.. اكيد يبا يغيض فيني لأني مارديت عليه يوم صبح علي.. أحسن يستاهل..
    عمر وهو يطالع الجامه برع: اتزهبي عشان ننزل تحت نتريق.. وبالمره نطلع نحوط لنا في باريس شوي
    منى تمت ساكته ولا ردت عليه وسارت صوب الكبت اتظهر لها لبسه... ومن بعدها سارت اتسحي شعرها وهي ياسه على الكرسي الي عند التسريحه.. وعمر سادح على السرير وراها ويطالعها.. وهو يضحك بخبث: ماتبيني امشط شعرج؟
    منى صدت صوبه وتتطالعه بطرف عينها: لا .. مب مستغنيه عن شعري
    عمر وهو ينش من على الفراش ويحط ريوله على الأرض ويطالع الأرضيه ويضحك.. : انزين لا تأخرين اترياج..
    منى سكتت وطلع عمر وصك الباب وراه.. ونشت منى عشان تتزهب.. ومن بعد ربع ساعه طلعت منى وهي لابسه بدله بيضا.. تنوره وجاكيت ابيض طويل شوي.. وتنوره بيضا.. وبودي اسود.. وبرش على شكل ريش اسود وابيض .. وشيله سودا .. كانت طالعه أنيقه وااااايد بهاللبس..تم عمر يتأملها شوي وابتسم لها بس هي زامه بخشمها وماتصد صوبه ..<<البنت زعلانه
    وطلعوا من الشقه ونزلوا المطعم تحت عشان يتريقون ومن بعدها يطلعون يتحوطون على راحتهم في باريس شوي.. يلسوا على طاولة في الزاويه وكانو ياكلون بصمت وهدوء.. منى ماكانت ترفع عينها وتتطالع عمر أبد.. واما عمر فماشال عينه من عليها وهي تاكل وهي تمد ايدها للأكل.. وهو يتأمل صبوعها الصغيره البيضا.. وهي تشل الخبز..
    عمر: شو من عصاير اطلب لج؟
    منى: برتقال..
    عمر عناد فيها طلب عصيرين مانجا.. صدت صوبه منى بغضب.. : انا قلت برتقال..
    عمر: وانا طلبت منجا..
    منى: عيل ليش تسألني دامك بتطلب على كيفك؟؟ انت الي بتشرب مب انا
    عمر: بس عشان اعرف انتي شو تبين واطلب لج شي غيره..
    منى: يعني السالفه فيها عناد..
    عمر: ممكن تسمينها جي
    منى: لا والله.. وشو مناسبة هالعناد؟؟
    عمر: لأنج مارديتي علي الصبح..
    منى: كـــــــــــــيفي..
    عمر: وانا بعد وهو يقلدها.. كـــــــــــيفي
    منى:أقول اشرب العصير روحك إنزين انا بصعد الغرفه ومابا حواطتك..
    عمر قبض إيدها بسرعه قبل لا تفلت عنه.. صدت صوبه منى وعينها مليانه دموع.. : لا تلمسني..
    وسحبت ايدها.. تضايق عمر من تصرفها وعصب.. بس تمالك نفسه.. وردت منى يلست مكانها يوم حست الناس تطالعها.. وحطت ايدها على راسها ونزلت راسها وتمت تمسح دموعها .. وعمر يطالعها.. وصل النادل معاه العصاير.. وحطهم على الطاولة وسار.. ورد يطالع عمر منى.. ومب عارف شو يسوي..
    عمر: منى..
    منى وبصوت مبحوح: بس كفاية عمر.. دخيلك.. ادريبك ماتحبني وماخذني غصب..وانا وانت ازواج بس يدام الناس.. والظروف يت بعكس مانبا.. بس في النهايه انا انسانه لها احساسها ومشاعرها.. كفاية بس.. تعبت.. عاملني كبنت عمك.. شرات ماتعامل عهود..
    عمر قرب ايده منها ومسكها.. وحطها بين كفين ايديه وهو يضرب على الخفيف على ظهر ايدها.. : هدي عمرج.. وانا اسف.. خلاص ماتبين انا بشرب العصيرين.. وبييب لج البرتقال لين هني وبعصره بيدي وبشربج اياه.. انتي بس هدي نفسج..
    ابتسمت منى من رمسته وسحبت ايدها.. وشلت العصير..: لا خلاص بشربه..
    ابتسم عمر ومن خلصوا قال لها تنش عشان يروحون أول شي يتمشون في الشارع الي قريب من الفندق يشوفون شو فيه وشو مافيه.. ويجيكون اذا اللوفر فاتح بما إن اليوم الأحد يعني إجازتهم..
    وهم ماشين شافت منى محل ايس كريم ومرطبات.. جريب من الحديقه العامه الي على زاوية الشارع.. خذ لها اسكريم.. ويلسوا تحت شيره في الحديقه وهم يتاملون الطبيعه والجو البارد... وكانت منى صدق مستانسه .. ياما تمنت انها تسافر لمثل هالمكان.. تحقق حلمها بس تحس فيه شي ناقص.. اطالعها شوي عمر يتاملها.. وشل عنها الآيس كريم بغفلة عصبت منى..
    منى: هاته..
    عمر وهو يطالعها بخبث: خاطري اذوقه اشوف كيف طعمه احلى عن الي عندي؟
    منى: هاته اقول لك..
    عمر: يالزطيه قلت بجرب شوي بس..
    منى: لا لا لا..
    عمر تم يطالعها بنص عين.. عقب حط طرف صبعه على الآيس كريم وخيس به ايده ومشاه على خشمها وتم يضحك عليها.. ومنى معصبه من الخاطر..
    منى: تعرف.. سخيف.. اففففف.. قوم قوم ليش يالس هني اصلا.. واقول مابا الآيس كريم خلاص..
    عمر : افاااااا.. منى عاد اسولف وياج
    منى وهي تتطالعه سحبت عنه الآي كريم وتمت تكمل أكله..
    عمر: دبه..
    تموا صاخين شوي.. وعم يطالع الحشيش تحته ويلعب به بإيده م التوتر.. : منى؟؟
    منى: نعم
    عمر: إنتي..
    منى: انا شو؟
    عمر: بعدج زعلانه مني؟
    منى: لا خلاص نسيت السالفه
    عمر: منى.. أنا آسف.. ماعنيت اني اجرحج وازعلج والله..
    منى: خلاص حصل خير..
    عمر: يعني مب زعلانه علي..
    منى تهز راسها بمعنى لا..
    عمر: الحمد لله
    منى: أحين ممكن نتمشى.. مليت من اليلسه
    عمر: ممكن ليش لا..
    ونشت منى وتمت تتمشى ويا عمر وتحاوط.. كانت ساعات تحس بعمر إنساااان غير.. إنسان حساس للغاية.. حنون.. وساعات تحس به وغد.. وعنيد.. وماينحب.. غريب هالإنسان..
    =-=-=-=
    علي من خلص دوامه راح البيت تغدى وتمدد له شوي يرتاح من تعب الشغل.. وجاسم وآمنه فكانو في بيت اهل آمنه على الغدا.. ومحمد لأنه مايبا يفارق عنود راح وياهم.. جاسم كان واااايد مستانس لتغيير محمد.. وحتى آمنه.. لأنها تتمنى هنادي لمحمد
    آمنه: بقولك شي جاسم؟
    جاسم: قولي؟
    آمنه: احس عنود بتكون سبب الصلح
    جاسم: وانا بعد.. شوفيه كيف يلاعبها ومتعلق فيها.. وهي بعد وايد تعلقت به بسرعه
    آمنه: اصلا محمد من النوع الي اليهال يتأقلمون وياه بسرعه
    جاسم: صدقج.. وانا من اي نوع؟
    آمنه وهي تتطالع صوب محمد.. ومب مركزه على رمسة جاسم: كيف يعني من اي نوع؟
    جاسم وهو يمسكها ويلفها صوبه..: ارمسج انا.. انا من اي نوع؟؟
    آمنه وهي تبتسم له ونزلت راسها ..: انت من النوع النادر بين البشر.. ومامثلك أحد.. إنت انسان غييييير غيير .. إنت كل شي بالنسبه لي..
    جاسم: فديتج..
    استحت آمنه وسارت عنه.. بس جاسم تم يطالعها لين ماراحت ..
    .......
    علي.. من نش من الرقاد اتصل في سلطان وقال له انه يبي يتلاقى وياه ويكلمه في السالفه.. ومن بعدها اتصل في هند..
    علي: حي هالصووووت.. ياويل حالي.. كم بعيش انا قولي؟
    هند: هههههه العمر كله ان شاء الله وياي..
    علي: آميييين.. اقول هندوو..
    هند: لبيه..
    علي: شو.. شو قلتي؟؟
    هند وبدلع: لبيييييه؟.؟
    علي: لباج قلبي وعقلي قولي آمين..
    هند: آمين..
    علي: انزين خل اخبرج انا احين نشيت بسير عند سلطان بتلاقى وياه وبرمس عن سالفة العرس الواحد..
    هند: هيه زين عشان انا بعد ابا ارمس وداد..
    علي: خلاص عيل.. انتي رمسي وداد وانا برمس سلطان..
    من بعد 35 دقيقة تلاقى علي مع سلطان في الكوفي الي في مركز الغرير.. يلسوا وطلبوا لهم.. تم علي متردد كيف يفاتحه في الموضوع مع ان الموضوع عادي..
    علي: سلطان انا اليوم تلاقيت وياك ابا ارمسك في سالفة.. عادية .. بس مهمة بالنسبة لي..
    سلطان: خير.. انا اصلا من البداية وانا حاس ان عندك رمسة تبا تقولها..
    علي: هههههه.. انزين هالسالفة سعيد قال لنا عنها وانا هند تشجعنا نعرضها عليك انت ووداد..
    سلطان: شو مشروع؟؟ هههههه
    علي: اي مشروع انا ويهي ويه مشاريع.. ماعلينا.. المهم اسمع.. سعيد لأنه ماعنده اجازات وايده ومايروم وايد ايي البلاد لأنه اخر سنه له ولازم يشد حيله .. فقال كإقتراح لو ان نخلي عرسي وعرسك في نفس اليوم منها سعيد يحضر العرسين .. ومنها تخفيف مصاريف
    سلطان تم يفكر شوي وابتسم بعدها.. : والله انا ماعندي مانع بس انت تعرف الحريم كيف.. يعني لو وداد وهند يتفقون انا ماعندي مانع بالعكس.. يا حلاة الفرحة تكون فرحتين..
    علي: هند موافقه.. وانت موافق.. باقي وداد بس.. قلنا نشاوركم بالأول .. واذا وافقتوا نرمس الكباريه
    سلطان: يلا ان شاء الله خير.. احين هالموضوع الي من الصبح مستهم عليه ومب رايم تفتحه لي..
    علي: هههههه شفت كيف..
    سلطان: إنزين انا بطلب لي كابتشينو.. ماتباني اطلب لك وياي؟؟
    علي: لا مابا شكرا..
    =-=-=
    هند
    في هالوقت كانت هند ياسه ويا غزلان ووداد.. وكانت تبا تبدا السالفة مع وداد ..
    غزلان: هندووو شوفيج ساكته مب على عادتج اليوم؟؟.. دومج تسولفين ومالية الدنيا..
    هند: ههههه ليش انتي خليتي حد فينا يسولف اصلا
    وداد: صدقها.. من الصبح ماتسكتين..
    غزلان: شوفو انا احسن بسكت.. عقب لا تقولون مب من عادتج ومادري شو..
    وداد: ههه اوكي.. بس اشك انا في هالشي
    هند: زين خلها تسكت شوي أحسن عشان اقدر ارمس..
    غزلان فزت من مكانها وقربت من هند: ترمسييييييييييين؟؟.. لا اكيد في شي؟
    هند: ياربي هاي ماتروم تكمل دقيقة وهي ساكتة..
    غزلان: لا لا ماروم صعب جدا..
    هند: ههههه
    وداد: ارمسي في شي ف خاطرج..
    هند: مب في خاطري.. بس هاي سالفة قالي اياها سعيد وانا لازم عشان اسويها اشاورج انتي فيها..
    غزلان: وانااااااا
    هند: انتي خلج على صوب..
    غزلان: اففففففف
    وداد: منج.
    هند: اسمعي انزين.. سعيد يقول شو رايج انخلي عرسي وعرسج في نفس اليوم عشان يروم انه يحضر العرسين بما إن ماعنده وايد فرصه..
    وداد ابتسمت ابتسامه عريضه.. : انتي شو تقولين.. أصلا فكرة رهييييييييييييبه..
    هند استانست من ردة فعل وداد.. وارتاحت.. اما غزلان فتمت ياسه عصوب اونها مبوزه وزعلانه.. صدت صوبها هند وضحكت
    هند: مايليق عليج الزعل
    غزلان: لا والله .. شو الي يليق عيل؟؟ هااا.. قولي؟؟
    هند: كل شي لايق عليج يا حلوه..
    غزلان: لا تحاولون خلاص انا زعلان زعلانه..
    هند: هههههه.. انزين يلا عاااد بلا دلع
    وداد: بسج عاد غزلان.
    غزلان: اففف ماقامو يتحملون مني شي من يوم ما ملجو.. يعني رياييلكم ترسوا عينكم خلاص
    هند: المهم وداد انتي تشاوري ويا ريلج وشوفيه شو بيقول
    وداد: ماعتقد سلطان بيعارض..
    هند: علي سار يرمسه في السالفه ..
    وداد: زين سوى..
    غزلان تضايقت حست ان محد يرد عليها ولا معتبرها موجوده.. وكله يسكتونها.. نشت وسارت غرفتها تذاكر على قولتها.. وداد استغربت من طلعة غزلان..
    وداد: هندوو.. لايكون صدق زعلت..
    هند: مادري حسيت انا جي بعد
    وداد: عيل نشي خل نشوف شو فيها..
    هند: فديتها غزلان.. كله ولا زعلها..
    =-=-=-=-=
    عادل من بعد صلاة المغرب.. مر على حمد وظهر وياه عشان يرمسه في السالفه.. حمد من شاف ويه عادل حس ان في شي كبير بيقوله عادل.. تم في الموتر يحاول يغطي على الإرتباك الي يحس به بالسوالف .. بس عادل ماكان وايد متفاعل وياه.. وهالشي الي كان يزيد من ربكة حمد.. لين ماوصلوا صوب بحر الممزر.. ونزلو يتمشون لأن الجو كان حلو وايد .. وشاف عادل شلة من ربعه سار ويا حمد وسلم عليهم ومن بعدها يلس على كرسي ويلس وياه حمد..
    عادل: انت امس ييتني البيت تطلب انجدم موعد الملجة صح؟
    حمد: هيه صح..
    عادل: وانا اليوم ياينك ويايب وياي الرد.. وغير الرد في رمسة لازم تعرفها.. ومادري جان تعرفها ولا لا..
    تأكد حمد في هاللحظة من إحساسه ان في شي فعلا مستوي.. تم يطالع عادل يترياه يرمس وعادل يطالع البحر ومب عارف من وين يبدأ..
    حمد: مب موافقين على طلبي صح؟
    عادل سكت شوي.. : مب معارضين 100%.. بس في شي لازم تعرفه قبل
    حمد: خير ان شاء تراك شغلت بالي.. شو صاير؟؟
    عادل: امك ما قالت لك عن ماضي إختي؟؟
    حمد مستغرب ويحاول يسترجع بذاكرته جن امه قالت شي او لا.. : لا.. ماقالت لي شي غير انها بنت زينه ومن هالكلام.. بس عن ماضيها يعني حياتها لا..
    عادل: عيل انا اليوم ياي اقول لك عن ماضيها.. كان هذا شرطها عشان توافق عليك
    حمد: عادل.. تراك شغلت بالي.. قولي بسرعه.,.
    عادل: والله يا حمد.. اسمع السالفه من اولها لآخرها..
    وبدأ عادل يقول لحمد كل سالفه سيف لحمد.. لغاية اللحظة الي توفى فيها.. وشو الحال الي طرى على أميره من بعده.. حمد غيرته ورجولته ما تسمح له إنه يتحمل هالكلام.. نش من مكانه وقرب صوب البحر وتم يطالع.. نزل راسه وشبك صبوعه وتم يحرك ابهامه بحركه دائرية سريعة.. حس الدنيا تدور فيه.. كييييف.. أرتبط بإنسانه تحب غيري ومتعلقه في خياله.. حتى لو ميت.. كيييييييييييف؟؟ ..
    عادل من شاف تصرف حمد .. تضايق.. ربي يسامحج يا أميره يوم عن يوم تدمرين نفسج زود..
    حمد تم ساكت.. ومارد على عادل بأي كلمه..
    عادل قرب صوبه..: حمد.. إختي ماتحبه.. لكن إحساس الذنب هو الي متملك تصرفاتها.. حاطه في بالها انها هي السبب في موت سيف.. وهالشي الي متعبنها.. يوم وافقت عليك.. وافقت بكل إقتناع.. بس شرطت إن نخبرك بالحقيقة ومانخشها عنك.. وانا أيدت رايها لأن مانبا يستوي أي سوء تفاهم..
    حمد تم ساكت والقهر والغيض ممتلكين مشاعره.. كييييف يباني اتقبل هالشي كييييييف.. ماقدر اخذ وحده تفكر في غيري.. ماقدر..
    عادل: دام ان بعدنا على البر.. تقدر تنسحب اذا بغيت.. ونحن بنكون برئنا ذمتنا..
    عادل في خاطره تضايق من تصرف حمد.. كأن بتصرفه يقول خلاص.. بنتكم ماباها.. وهالتصرف مب رجولي تماما.. إنه بيعلق تفكيره بماضي ميت.. وانه مب قد كلمته.. اذا بيلوم.. يلوم هله الي ماقالو له..
    حمد مانطق بأي كلمه.. مشى عن عادل وركب موتره وراح.. وعادل خلاه فحاله وكان في خاطره متضايق من الي سواه.. كاره نفسه وحياته بهالموقف الي انحط فيه.. ورد صوب البحر.. وماحس بعمره غير يشل التليفون يتصل في حصه.. أقرب الناس له..
    عادل: هلا حبيبتي..
    حصه بكل شوق وحنيه: مرحبا بالغالي.. بس يوم سمعت حسه .. حست ان فيه شي.. عادل.. شو فيك..
    عادل: آآآآآآه يا حصه.. حاس ان مشاكل الدنيا على راسي.. حاس اني دايخ ماعرف شو اسوي.. محتار.. محتاج لوجودج..
    حصه: شو مستوي قول لي؟؟
    عادل: حصه.. احين الساعه 8.00.. أهلج بيسمحون لي اظهرج نتعشى برع؟
    حصه: مادري برمس أمايه بشوف
    عادل: رمسيها وردي علي.. دخيلج محتاج لج..
    حصه: ان شاء الله ..
    بندت حصه عن عادل وسارت رمست امها الي ماعارضت ابدا.. وبشرت عادل انها تقدر تظهر.. استانس من الخاطر لأنه بيغير جو ومنها بيكون قرب حصه.. ورد البيت سبح وبدل ثيابه وقال لأمه انه بيظهر مع حصه.. وعالساعه 9.10.. كان عند باب بيت حصه.. وراحوا صوب مطعم جيليز..
    عادل وهو ماسك ايد حصه.. : حبيبتي والله ولهت ايلس وياج بروحنا.. من زمااااان ما ظهرت وياج..
    حصه: هيه والله انا بعد.. بس شو فيك.. من اول ماركبت الموتر وانا اشوف شي في عيونك ماعرف شو هو..
    عادل: شوقي وحبي وهيامي فيج..
    حصه: هههه.. لا صدق صدق..
    عادل وهو يتنهد: شو اقول..
    حصه: قول كل الي في خاطرك..
    عادل: أميره.. تعبتني وتعبت امي ..
    حصه: خير شو فيها؟
    عادل: موضوع حمد.. مره تقول موافقه ومره لا.. ومادري شو.. واحين اشترطت ان انخبر حمد عن موضوع سيف الله يرحمه.. وقلت له.. حسيته تندم لأنه خطبها .. يعني كأنه فهمني من تصرفه إنه خلاص مايباها
    حصه: شوووو.. شو مايباها,. بنات الناس لعبه يعني..
    عادل: حصه.. انا مالومه.. وبعد متضايق من تصرفه.. بس زين يوم انه رست على جي.. تخيلي بعد الملجه يسوي جي..
    حصه: اصلا بإمكانه يخلي أميره تنسااااااااه .. وماتحط في بالها غيره.. بس هو مادري كيف..
    عادل: المهم خلنا من هذا ابا استغل كل لحظة انا وياج فيها..
    حصه استحت وتمت تلعب بالإسترو الي في العصير.. ابتسم لها عادل .. ووصل النادل وياه الأكل..
    =-=-=-=
    حمد.. تم يدور في الشوارع بلا هدف.. مايعرف وين يروح ولا اي صوب يوقف.. كل الي كان يسويه.. يفكر وبس.. الأفكار مشوشة في راسه.. ومب عارف شو يسوي ولا كيف يتصرف.. آآآآه.. يارب نورني.. ارشدني.. أخاف اتربط فيها واتم تذكره ولا تنساه.. واتعذب انا..
    واخاف اتركها واخسر بنت شراتها بإحساسها وإخلاص حبها.. يعني بإمكاني اقناعها واخليها تنساه بإسلوبي.. وأكسب حبها الأبدي وأعيش حياتي طبيعيه معاها.. آآآه زود حيرتي احترت.. شو اسوي.. مابا اظلم نفسي ولا اظلمها..
    تم يحوط ولا درى بعمره لين تأخر الوقت ورد البيت.. ودخل غرفته على طول وصك الباب على عمره

    =-=-=-=
    في بيت مريم
    كان عبدالله مع خواته وأمه في بيت مريم على العشا..
    عبدالله واسماعيل وبومريم كانو في الميلس يسولوفون .. والحريم كانت مريم ويا خوات عبدالله وامها وام عبدالله يالسين يسولفون.. مريم استغربت من التغيير الي طرى على وفاء.. كانت هاديه ولا ترمس.. بس هالمره شافتها مختلفه تماما.. يمكن هي اكثر وحده تسولف.. وقاعده حذال مريم وتسولف وتقول لها عن سوالف المدرسه ومها وريم.. حدث ولا حرج.. هاييل شي ثاني في القصه..
    <<ريم:بسج قرض فينا
    مها: هيه والله شفتي من اول ماطلعنا في القصة وهي ترمس عنا وتحط علينا.. يووووه شو ماشي غيرنا في القصه..
    الكاتبه: أقول انتو اسكتوا لا تطلعون برع النص لا امحيكم من القصه..
    ريم: كم مره اقولج مهوو اسكتي يعني اسكتي..
    مها: خلاص سكت..
    وفاء: شو فيكم؟؟
    ريم: ماشي بس في قملة ضايعه من شعري .. سايره تحوط في شعر مها..
    مها: لا والله شو تحيديني ماسبح الا في السنه مره شراتج
    ريم: لا تسبحين .. بس في السنه 3 مرات.. عيد الأضحى.. وعيد الفطر.. والعيد الوطني..
    مريم: اسميكن والله سوالف..
    وفاء: بتتخبلين منا .. بس انتو عرسوا بسرعه..
    مريم نزلت راسها بحيا..: ان شاء الله
    ام عبدالله: وافديييييت مرت ولدي انا كيف تستحي.. شوفو ماباكم تضايقونها خلو البنت على راحتها.. تراها مرت الغالي..
    ام مريم: هههه
    مريم: تسلمين خالو..
    =-=-=-=

    أحمد في هالوقت كان يالس روحه في الغرفه سادح يفكر.. ياترى وين ديارج أحين يا منى.. آآآه مب قادر اتصور انج تكونين بقرب ريال غيري.. ليتني مت في الحادث .. اتعبني السهر والتفكير.. تعبت من كل شي.. فقدت حصه.. وهالمره يوم تعلقت بمنى .. وكان طوق النجاة بنسيان حصه.. ويصير مصيرها شرات حصه مع اختلاف انها مغصوبة وتدري بحبي..
    الدنيا أحوالها غريبه بالفعل.. مب كل الي نباه نلقاه..
    تم يفكر لين ماقطع افكاره صوت الباب يندق.. : تفضل
    فتح سلطان الباب ودخل.. ومعاه ناصر.. ويلسوا جريب منه..
    ناصر: اشحالك؟؟
    احمد: بخير يسرك حالي.. انت اشحالك.. شو الدراسه وياك.. والثانويه؟
    ناصر: تمشي الحال..
    سلطان: باجر عندك موعد لا تنسى.. بمر عليك الصبح بوديك
    احمد: ليش تعب عمرك ..
    سلطان: بلاها رمسة الشياب والعيايز هاي.. انزين اسمعني انا ياي اقولكم خبر..
    أحمد: خبر؟؟ .. اي خبر؟؟
    ناصر: والله وعدت غزلان بعادتها ام الأخبار..
    سلطان: هههههه لا مب لدرجة غزلان .. اخف عنها..
    احمد: وحليلها هالبنت متوله على سوالفها وشطانتها..
    سلطان: المهم بتخلوني اكمل رمستي ولا شلون؟.
    احمد: كمل يابوي كمل..
    سلطان: انا ووداد وعلي وهند.. قررنا نخلي عرسنا في نفس اليوم.. شو رايكم؟؟
    ناصر: والله كشخه..
    احمد: هي والله .. نخلي الفرحه فرحتين.. عرس اخوي وبنت عمي.. وعلي..
    سلطان: اليوم قال لي علي الموضوع.. وانا عيبتي الفكره ويوم كلمت وداد كانت متشجعة للموضوع.. فقلت برمس امي وابوي في السالفه .. وهي بترمس امها وابوها عشان نكمل ترتيباتنا..
    أحمد: الله يوفقك ياخوي ويهنيك..
    سلطان: عقبال مانفرح فيك
    نزل احمد راسه بحزن: إن شاء الله..
    ناصر: انزين عيل الوقت تأخر وبسير ارقد الصراحه وراي نشه للمدرسة باجر..
    أحمد: هي وانت بعد سلطان سير ارقد وانا برقد عشان باجر انش للعلاج الطبيعي..
    سلطان: لا انا بنزل عند امي وابوي برمسهم في الموضوع بالأول بعدين بسير ارقد..
    احمد: خلاص عيل.. تصبحون على خير..
    نش سلطان مع ناصر وظهروا من غرفة أحمد.. ونزل سلطان عشان يرمس هله..
    تم احمد يتأمل نفسه وحاله.. كلن بيسعد ويا الإنسان الي يحبه.. وانا مادري من الله كاتب له نصيب وياي.. وياترى بقدر احبها شرات حبي لمنى.. آآآآآآآآآآآآآآه يا منى جلبتي حالي..
    سلطان رمس امه وابوه والي طبعا ماعارضو وتشجعوا للفكرة.. ونفس الشي وداد .. أهلها ماكانو معارضين بالمرة.. ووافقوا.. استانست هند من الخاطر.. وبلغت علي.. الي بدوره قال لأمه وابوه.. وعم الخبر عند الكل الي صدق استانس..
    =-=-=-=
    يوم الإثنين..
    باريس
    كانت الساعه 4 الفجر.. توقيت فرنسا.. 10 صباحا .. توقيت الإمارات
    منى وعمر يالسين على الكنبه ويطالعون فلم حاطينه في التلفزيون.. ومنى كانت مندمجه من الخاطر في الفلم.. وعمر كل شوي يصد صوبها ويشوفها مندمجه.. والا يبا يغلس عليها..
    وكانت ماسكه في ايدها باكيت جبس كانو شارينه.. وتاكل منه.. وعمر يغلس عليها وياكل منها.. وهي تضربه على ايده.. : الجبس مالك هناك سير خذه..
    عمر: مابا هذا عايبني..
    منى: لا والله عايبنك.. عيل ليش ماشريت لعمرك ..
    عمر: زطيه..
    منى: شو اسوي يقولوون ورثتها منك..
    عمر غياض فيها خذ الريموت وغير القناة.. جان تعصب منى.. وقفت جباله..: ايييييه.. رد القناة ياسه اتابع الفلم..
    عمر: خوزي من يدامي ابا اشوف هذا انا..
    منى: عمر يلا عاااااااد
    عمر: عطيني الجبس..
    منى: كل ها عشان الجبس... يلا خذه ورد القناة..
    عمر: ههههه.. سحب عنها الجبس ورد القناة.. وسارت خذت الجبس ماله وفتحته تمت تاكل منه.. .. لا والله وليش تاخذين الجبس مالي؟؟
    منى: شرات ماخذت الجبس مالي..
    ابتسم لها عمر وتموا يتابعون الفلم.. وعمر بدون مايحس بعمره حط راسه ورقد .. منى سارت ويابت لها اللحاف وغطته وسارت رقدت وهي تفكر في أحمد.. يالله .. شو الحال عليك يا أحمد.. شو مستوي بك.. آآآآه.. ليتني اقدر اقتنع ببعدك وحياتي اليديده..
    وتذكرت انه مايجوز تفكر في ريال ثاني وهي على ذمة غيره.. حتى لو ماتحبه.. تنهدت وحطت راسها وبندت ليت الأبجوره ورقدت..
    =-=-=-=
    في الإمارات.. الساعه 10.00 الصبح
    نش أحمد الصبح من وقت .. ومر عليه سلطان ووداه المستشفى.. وهناك كان علي موجود الي تولى كل شي ودخل أحمد بسرعه غرفه العلاج الطبيعي عشان يبدأ التمرينات..
    أحمد كانت عزيمته قويه ومصر انه يقاوم كل الآلام الي يعاني منها عشان يشفى ويرد أحمد الأولي ويكمل دراسته.. طبعا هالكورس فاته مايقدر يحضر بسبب العلاج.. ويمكن السنه تضيع عليه.. والضباط في الكلية تفهموا ظروفه.. خصوصا انهم يدرون به انسان مجتهد وشاطر.. وماينخاف عليه
    ...
    بيت بوعمر
    كانت ايمان تتطالع الأرقام في تليفونها وتاكل لها تفاح.. شافت من بين الأرقام رقم مريم.. اخت مهير.. ابتسمت واتصلت على الرقم.. تم يرن ويرن بس محد رد عليها.. وبندت..
    ..
    ردت واتصلت إيمان على الرقم مره ثانيه.. تم يرن.. وفجأة حد رن..
    إيمان: مرحباااااااا
    الطرف الثاني كان ساااااكت ولا يرمس..
    إيمان: مريووووم.. شفيج ساكته؟؟ الووو تسمعيني..
    الي رد كان مهير.. وعرف رقمها يوم شافه على تليفون مريم.. ولأن مريم كانت مشغوله في المطبخ ويا امها هو رد على التليفون.. تم ساكت ويتنهد ..
    إيمان: مريوووووووووووم.. عاد هاي اول مره اتصل فيج وتستهبلين
    مهير: انا اخوها.. مريم مشغوله شوي.
    افتشلت إيمان من سمعت صوت مهير .. وبندت الخط من غير لا تقول اي كلمه..: اسميني غبيه والله.. اففف لازم يعني ترمسين خلاص محد رد عليج صكي.. لازم هالفلسفه السخيفه مالتج.. بس لحظه.. صوته هب غريب علي.. سامعته مكان.. اوهووو يعني وين بسمعه اسميني بعد رديت على غبائي

    شو تتوقعون التطورات الي ممكن تصير؟؟
    مهير وإيمان.. اذا عرفت ايمان عن حقيقة مهير..؟؟ بتغير رايها؟
    ملجة غزلان.. شو بتسوي في ملجتها؟؟
    احمد شو الحال عليه؟؟
    ومنى وعمر.. بيتمون في العسل.. ولا في تقطيع بصل؟؟
    حمد.. شو الحال عليه مع أميره؟؟





    http://www.shbab1.com/2minutes.htm
    أحلى راابط...
    [IMG][/IMG]

    تسلمين ام هلال ع التوقيع....

  7. #97
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية إماراتية أفتخر
    الحالة : إماراتية أفتخر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 19594
    تاريخ التسجيل : 07-09-08
    الدولة : قلب الإمارات
    الوظيفة : والله وكبرنا وصرنا بنات جامعــهـ هع^_^
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 675
    التقييم : 54
    Array
    MY SMS:

    أڪْبر قهر لآ مـטּ حڪْى فيڪْ أنسآטּ و يصدقـہۧ مـטּ هو تعزـہ

    افتراضي رد: رواية للحب عنوان أنصحكم تراها روووعة لا تفوتكم


    الجزء ( 56 ) : للحب عنوان



    ملخص الجزء السابق: مصارحة عادل لحمد عن موضوع أميره.. موافقة وداد وسلطان على فكرة الزواج في نفس يوم زواج علي وهند.. تضارب الأفكار عند حمد بخصوص أميره.. بدء أحمد في علاجه.. التقلبات في علاقة منى وعمر
    =-=-=-=
    باريس
    الساعه 10.00 الصبح.. 4 العصر بتوقيت الإمارات..
    نشت منى ومن بعد ماتغسلت وتلبست طلعت من الغرفه.. شافت عمر بعده راقد.. قربت منه ببطء ويلست على الأرض.. وتمت تتطالعه.. وتهمس..
    منى: عمر.. عمر..
    عمر وهو يبطل عيونه شوي شوي.. نش من مكانه ويلس على الكنبه وحاس بويع فضيع في جتفه من الكنبه.. يحس ان جتفة منكسر.. تم يرص على عيونه وهو يحاول يسوي تمرينات لجتوفه بس مب رايم من الألم.. لاحظت منى هالشي.. لا إراديا قربت ايدها من ايد عمر ومسكته..: شفيك؟
    عمر: مادري جتفي وايد يعورني..
    منى: تباني اسوي لك مساج؟؟
    عمر: تعرفين؟
    منى: هيه .. ليش ابوي الله يرحمه ماقال لك اني احسن وحده تسوي مساج؟؟
    عمر: ههههه.. لا ماقال..
    منى: خلاص عيل.. ايلس على ينب عشان اقدر ايلس وراك..
    عمر عدل يلسته وعطى منى ظهره.. ويلست منى وراه.. تمت اتحس برعشة في إيديها.. مب قادرة تمسك جتوفه.. ترتجف من خاطرها.. غمضت عيونها ومسكت جتوفه وبدت تسوي له مساج.. عمر كان يحس براحه فضيعه.. يحس إن الألم يروح عنه بس بطريقة عجيبه.. يعني مرتاح على الآخر.. يحس بصبوعها وهي ترص على جتوفه عشان تسوي له المساج.. ماقدر يتحمل زود.. نش وقف.: بس مشكورة..
    منى: العفو.. ان شاء الله احسن..
    عمر: الحمد لله.. انا ساير اسبح.. وانتي تزهبي عشان نظهر ..
    منى: انزين عمر اليوم بغيت اسير الديزني لاند..
    عمر: ترا هذا الي انا مخطط له..
    ابتسمت له منى وبادلها الإبتسامة وراح.. ويلست شوي تفكر.. ومن بعدها نشت تروح الغرفة تطلع لها لبسة ممكن تلبسها ..
    =-=-=-=
    في بيت عبدالله
    عبدالله كان يالس ويا خواته في الميلس ويسولف وياهم.. ومستانسين من الخاطر..
    وفاء: نحن احين في أي شهر.. ؟
    مها: هههههه .. وفووووي عنبووو ماتعرفين انتي في أي شهر.. عاد هالشهر بالذات الي لازم ماتنسينه؟؟
    ريم: اقول انا بسير عندي واجب لازم احله..
    مسكتها مها من طرف قميص البيجامه ويرتها: ويييييين سايره تشردين هااااااا.. ماشي شردة...
    وفاء: شو السالفه؟؟ تراني ضايعة من بينكم؟
    عبدالله: انا بقول لج.. تاريخ 21/11 عيد ميلاد مها.. عشان جي مسويه لنا هالحشرة كلها.. يعني تبا هدية..
    وفاء: اهااا.. افا عليج لو تبين هدايا الدنيا كلها بناخذ لج..
    مها وهي تتطالعهم بغرور: اصلا غصبن عنكم تاخذون لي هدية.. لا انا هالسنه ابا شي ثاني..
    ريم وبتعجب: نعـــــــم.. شي ثاني.. ماحيد اني اتفقت وياج على شي ثاني؟
    مها: هههههه لايكون عيد ميلادج وانا مادري..
    ريم: لا بس اتفاقاتنا ويا بعض..
    وفاء: لا هالسنه انا بعد لازم اكون وياكم في كل اتفاقاتكم..
    مها: أكيد اصلا .. اليهالو مانباهم
    ريم: هههههههه.. قالت مانباهم اصلا انا الأساس من دوني ماترومون تسوون شي
    عبدالله: لحظه انزين.. انتوا ياسين تتضاربون من ساعه .. فهموني اول شي شو هو الشي الثاني بعدين تضاربو..
    مها: شوووف يا أخي العزيز عبدالله.. انا يوم ميلادي 21/11 .. وهالسنه بيصادف يوم الخميس.. وفي هذا اليوم أباكم تسوون لي حفلة.. فاهمين..
    عبدالله يطالعها وفي خاطره يضحك بس مسوي عمره مهتم.. ويهز راسه وهو يسمعها..: ان شاء الله عمتي.. كملي أوامرج
    مها: وبما أن الجو حلو في هالفترة.. أبا تكون حفلتي خارج المنزل..
    ريم وهي تير مها من اذنها: وين تبين يعني في الديسكو؟؟
    مها وهي تضرب على ايد ريم.. : يعلج بريل راعي ديسكو.. انجبي واسمعي..
    ريم: اففففف .. كملي انزين
    وفاء: هههههه مهوي الصراحه عليج دعاوي عجيبه..
    صدت مها صوب وفاء وغمزت لها وبدت تكمل رمستها: فإسمع يا خوي العزيز.. أبا عرسي يكووووووون في البر.. أوبس.. جني قلت عرسي.. أقصد حفلة عيد ميلادي..
    عبدالله نش وقبض مها وتم يكفخها بس بمزح ولعب.. وهي تضحك وتترجاه: خلاص اخر مره اخره مره.. غيرت رايي.. ابا الحفلة في البحر..
    ريم: هههههه تستاهلين .. ويا ويهج..تبين تعرسين ها..
    مها: والله بالغلط..
    عبدالله: بالغلط.. انا بأدبج عشان مره ثانيه ماتغلطين
    مها: توبه.. تووووووبه..
    عبدالله ودرها وقعد يبوس راسها: فديتج ادري اسولف وياج.. وطلبج راح يتم بإذن الله مثل ماتامرين..
    مها وبفرحه: صــــــــــــدق.. واااااااااااو ونشت حضنت اخوها وباسته على خده.. لا خليت منك يارب..
    الكل استانس انه في طلعه قريبه بعد اسبوعين..
    =-=-=-=
    نروح عند حمد.. حمد في هاليوم ماقدر يداوم.. من رد من برع تم في غرفته بروحه وصاك الباب على عمره ويفكر .. أمه كانت تحاتيه من الخاطر.. لأنه لا نش يتريق ولا بطل الباب لحد.. وحابس عمره ولا راضي يطلع.. ولا حتى نزل يتغدى وياهم.. فراحت له عند باب الغرفه ودقت عليه الباب..
    حمد وبضيج: منووو
    أم حمد: انا امك.. افتح لي الباب
    حمد: أمي الله يخليج خليني ابا ارقد..
    أم حمد وبصوت مبحوح حزين: حمد دخيلك لا تعذب قلب أمك زود.. افتح لي الباب وقول لي شو فيك.. خلني اتطمن عليك؟
    نش حمد وفتح الباب لأمه وهو منزل لها راسه.. : ها ارتحتي..
    أم حمد وهي تلوي عليه وتشوف الحزن في عيونه والتعب: شوفيك ياولدي قول لي..
    حمد: ليش ماقلتي لي من البداية.. ليييييييش؟
    أم حمد وهي مستهمه: أقول.. شو الي بغيتني أقوله؟
    حمد: عن أميره انها كانت مخطوبه قبل..
    أم حمد: شو يعني..تراها انخطبت والريال توفى.. والبنت فيها الخير يوم انها ماخشت هالشي
    حمد: بس يامي البنت متعلقه فيه احس..
    أم حمد: شل هالوسواس من راسك يا ولدي.. وايلس خل ارمسك يلس حمد مع امه على السرير.. اسمعني .. البنت وااااايد زينه وماتعوض ولا هلها يتعوضون يا حمد.. ولو كانت البنت ماتيوز لك جان ما اخترتها لك وخطبت له غيرها.. وانت تعرف ان كل حد يتريا اشاره منك بس.. بس انا من بين البنات كلهن مادشت خاطري وحده كثر أميره.. وأنا ادري سعادتك معاها.. انا امك يا حمد.. اعرف الشين من الزين.. وانت دامك ماخذنها ومقتنع فيها بتقدر تغيرها..
    حمد تم ساكت ويحس بكلام امه صح.. بس بعد في شي مانع..
    أم حمد: حمد يا ولدي.. نحن رمسنا مع العرب وماباك تفشلني يدامهم.. ترا والله هب حلوه في حقي.. أبد
    حمد نزل راسه: إلي تامريني فيه يامي..
    أم حمد: هذا ولدي حمد الي اعرفه وارفع راسي به..
    حمد قرب من امه وباس راسها..
    أم حمد: ممكن احين عشان خاطر امك تنش تغدى؟
    ابتسم لها حمد ونش وياها عشان يتغدى
    =-=-=-=
    علي بلغ هله الي ابد ماعارضوا على الفكرة.. بالعكس استانسو عليها.. ونفس الشي بالنسبه لأهل وداد وأهل سلطان..
    وفي هالوقت كان علي يالس في الميلس ويا محمد اخوه لأن عبدالله بيمر عليهم.. ومعاه خالد.. <<تذكرونه
    محمد: عنود تبين عنب؟؟
    علي: اسميك مدلع البنت..
    محمد: شوفيك غيران.. كيفي ياريال..
    علي: هههه ماقلنا شي.. انزين عطني عنب وياها..
    محمد: ههههه.. غديت ياهل..
    علي: شو نسوي بعد.. عشان تدلعنا لازم نغدي يهال..
    محمد: عنود لا بابا..
    علي من سمع محمد قال كلمة باب صد صوبه وتم يتأمله .. ياربي شكله كيف حنون مع عنود.. : محمد.. ماودك ببنت شراتها من لحمك ودمك..
    محمد: هاي بنتي..
    علي: هههه .. ليش ماتاخذ امها عشان تستوي بنتك؟؟
    محمد رفع راسه وهو حاط عنود على ريله ويأكلها العنب.. ويبتسم لعلي: ترا هذا الي افكر فيه..
    علي: عاشوووووو .. وجان يوافق محمد على الزواج.. انزين خل اسير اخبر الأهل..
    محمد وبعصبيه: لاااااا.. اتريا.. لا تقول لحد لين ماترد هنادي من السفر وارمسها واشوف رايها بالأول..
    علي: وين بتلاقي احسن عنك..
    محمد: تصبر انت..
    علي: انزين ماقلت لي كم كيلو نزلت من رمضان للحين..
    محمد: والله انا هالكم يوم هامل الريجيم شوي.. عشان عنود.. ماروم اودرها.. يعني تقريبا نزلت 6 كيلو
    علي: زين.. باين انك بديت تضعف..
    محمد: الحمد لله..
    علي: وايد متعلق في البنت صح..
    محمد وهو يطالع عنود ويبتسم لها: تصدق.. وايد.. وااااااااايد وايد بعد.. هالصغيره حسستني بإحساس عمري ماحسيته.. انا اذا باخذ أمها مب عشان امها.. عشانها هي.. لني تعلقت بها.. أحس عمري ماقدر من دونها خلاص.. أحسبها صدق بنتي..
    علي: حتى عنود ماشاء الله بسرعه تعودت عليك..
    عنود وهي تحاول تنطق بكلمة بابا الي عودها محمد عليها..: ببب.. ببــا..
    علي: اوب اوب.. ولابعد تزقرك بابا.. لا عيل انت شغلك مضبوط
    ورن تليفون علي في نفس الوقت كان عبدالله:الوو.. مرحب.. اقرب الميلس حياك
    وشوي ودخل عليهم عبدالله ونشوا سلموا عليه ويلسوا وياه.. وتموا يسولفون حول النص ساعه
    عبدالله: اسميهن هالرضايع بلشه؟؟
    علي: خير ليش؟
    عبدالله: هه لو أقول لكم بتضحكون..
    محمد: قول قول.. عادي.. ترا نحن عندنا رضيعه بلشه بعد
    علي: أي رضيعه؟؟ ماحيد عندي اخت اصغر من عليوو..
    محمد: ههههه نسيت غزوول
    علي: ههههههههههههه .. في هاي صدقت.. هاي أكبر بلشه بعد..
    عبدالله: تخيلو الرضيعه شو تبا.؟
    محمد: شو؟
    عبدالله: تباني اسوي حفلة لعيد ميلادها في البر..
    علي + محمد: البــــــــر؟؟
    عبدالله: ههههه شفتوا كيف.. البر.. اونه لأن الجو حلو..
    محمد: اسمح لي .. بس اختك هاي مب صاحية..
    عبدالله: ههههه ادريبها
    علي: شوفيكم البنت مسكينه ماقالت شي غلط.. وبالعكس انا من زمااااان خاطري في طلعة بر.؟؟
    محمد: وانت وشلك؟؟
    علي: اسمع يا عبدالله.. نحن غدينا اهل تقريبا.. لأن خطيبتك تقرب لمرتي.. وانا من زمان خاطري اعرف هلي على اهلك.. شو رايك في طلعة البر هذي نظهر فيها رباعه.. هلي وهلك؟؟
    محمد: هي والله فكرة حلوه.. ومنها نغير جو..
    عبدالله: خلاص تم ان شاء الله
    علي: على خير ان شاء الله
    =-=-=-=
    استراليا
    سعيد كان يالس ويا ربعه في الكوفي.. ويسولف وياهم.. شاف من بعيد أفنان وولد عمها يايين صوبهم
    ولد عم أفنان كان مبتسم وضام إيد أفنان بإيده وهي منزله راسها ومستحية.. راح طلال صوب ربعه وأفنان راحت عند شلة البنات الي على الصوب الثاني تبشرهم.. كانت مستانسه من الخاطر.. تحس بفرحة تغمرها.. حست ان اختيارها لطلال هو الصح.. طلال إنسان دين ويخاف ربه .. بيراعيها وبيخاف عليها أكثر من أي شخص ثاني خصوصا انه ولد عمها..
    طلال: السلام عليكم شباب..
    الكل: وعليكم السلام
    طلال: باركو لي.. ملجت على بنت عمي.. والعرس قريب..
    خالد: والله.. مبرووووووك..
    ونش الكل يبارك لطلال.. وأفنان كانت عند رباعتها تبشرهم بالملجة وهم مستانسين لها ويباركون لها..
    ومن بعد ما الشباب يلسوا .. يلس سعيد وياهم شوي.. وبعدها تعذر ان عنده شغل ونش.. وضحان طبعا مايقدر يودره .. على طول راح وراه..
    وضحان: إيش بك.. ليه كذه؟؟ .. لو قعدت معاهم ماكان أحسن..
    سعيد: فكني يابوي انت بعد...
    وضحان: هههههه.. ياحلوك وانت معصب..
    سعيد: سخيييييف مستوي شرات البنات تتغزل..
    وضحان: ههه.. التغيير مطلوب..
    سعيد صد صوبه وهو عاقد حياته.. : عنلاتك من ريال.. خوز عني لا عرفك ولا تعرفني.. تغيير اونه..
    وضحان: حتى المزح ماعدت تتحمله..
    سعيد: بتيي وياي تم ساكت ولا رد عندهم احسن
    وضحان وهو يسوي حركة كأنه صك بوزه بالسحاب.. ابتسم له سعيد وهز راسه ومشى
    =-=-=-=
    غزلان ووداد وهند .. في هالوقت كانوا طالعين عشان يتشرون لملجة غزلان الي راح تكون يوم الخميس.. وحجزت غزلان عند مورا.. وخذت لها فستان من وافي.. لونه بنفسجي مايل للوردي.. بسيط وحلو.. وطبعا مايحلي الفستان غير صاحبه...
    غزلان: بس خلاص بعد شو تم؟؟
    هند: خلصنا كل شي.. الصراحه تعبت وابا ارجع البيت ..
    وداد: وانا بعد تعبت
    غزلان: لا عيل خل نروح السينما..
    هند: نعـــــم.. بتموتيني انتي.. ترا الثقب ماراح بس صغر يعني مب زين علي..
    غزلان: اوهوو علينا مايخلون الواحد يستنذل شوي.. انزين يلا امشو خل نرد البيت.. توها الساعه 10 يقولون تعبنا..
    وداد: والله خل ريلج يوديج السينما بعدين.. نحن ماعلينا منج..
    غزلان: انزين انزين.. ماعليه..
    وراحوا صوب الباركينات.. وركبوا الموتر.. وغزلان الملل ذابحنها .. ودها تغلس على أي حد بس مب رايمه.. هي بعد تحس بتعب بس تبا تقاوم.. رن تليفونها كان محمد الي متصل.. استانست من شافت رقمه.. ردت عليه على طول.. بس تمت ساكته
    محمد: الووو
    غزلان ..أونها زعلانه..: نعـــــــــم؟
    محمد: بسم الله شفييييج.. انزين السلام عليكم..
    غزلان: ولا عليكم السلام
    محمد: اعوذ بالله.. لا لا لا.. انتي شكلج معصبه وبطلعين حرتج فيني خل ابند ابرك لي..
    غزلان: لا ماشي تبند.. انت اتصلت وانت تتحمل..
    محمد: خل ريلج الي يتحمل انا اشلي..
    غزلان وهي صدق متنرفزه: افففف.. شو هااااا.. كل ما قلنا شي.. قالو لنا ريلج وريلج.. بعده ماستوى ريلي انزين..
    محمد: ههههههه ليش منو قال لج بعد
    غزلان: هاي.. مرت سلطانوو..
    وداد وهي تفر عليها كرتون الكلينكس: اصغر عيالج هو..
    غزلان: جب انتي.. انزين حمودي.. قلت لها وديني السينما تقول خل ريلج يوديج
    محمد: لاااااا عاد مصختيها.. كلنا اصغر عيالج.. سلطانوو.. وحمودي.. شو تم بعد؟؟
    غزلان: ههههههه.. اسولف انزين ماتباني ادلعك خلاص.. لازم ترا عندك عنود احين.. ماخذتك عنا..
    محمد: هي والله فدييييتها راقده في حضني..
    غزلان: الله يخليها لك..
    محمد: آمييييين...
    غزلان: ليش متصل احين؟؟؟.. عندك عنود شو تبا بي..
    محمد: ههه انتي اسبير.. يوم عنود ترقد الجأ لج انتي..
    غزلان: لا والله.. اقول يلا باي..
    محمد: ههههه عصبت الحرمه.. لا لا .. صدق انا متصل اقول لج عن شي متأكد إنه بيفرحج..
    غزلان: خير شو فرحني؟؟
    محمد: تحبين البر..
    غزلان: أكيييييييد.. منو فينا مايحب البر..
    محمد: خلاص عيل جهزي عمرج الخميس عندنا طلعة للبر .. كلنا.. وأهل عبدالله خطيب مريم ..
    غزلان: شووووووو.. الخميس.. مينون انت.. الخميس الملجه
    محمد وهو يبا يغلس عليها: والله كيفج.. بتفوتج الطلعة.. لا تقولين ماقلنا لج..
    غزلان: حرااااااام.. محمد الله يخليك أجلو الطلعة للخميس الياي..
    محمد: ماقدر.. عبدالله قايل هالخميس..
    غزلان: محمد الله يخليك الله يخلييييييييييييييييييك..
    محمد: هههههههه.. كسرتي خاطري.. اصلا الطلعه هاي يوم الخميس الي بعده .. عتاريخ 21/11.. لأنه في هاليوم عيدميلاد اخت عبدالله.. مسويتلهم حشره تبا الحفلة في البر..
    غزلان وهي ميته من الضحك: هههههههه.. والشمعه وين بتحطيها على قمة عرقوب..
    محمد: هههه مادري..
    غزلان: مشكله اليهال.. يعني لازم ناخذ لها هدية..
    محمد: هيي .. هديتين بعد مب وحده..
    غزلان: شوووو.. ليش هديتين؟
    محمد: وحده لي انا..
    غزلان: لا والله..جي عيد ميلادك.. يلا يلا..
    محمد: عيل ماشي طلعه..
    غزلان: افففف خلاص موافقه
    =-=-=-=
    فرنسا
    كان عمر راد توه مع منى من برع.. والضحكة ماتفارق منى.. صدق استانست من الخاطر.. ماخلت لعبه ماركبتها.. عاشت طفولتها أحين.. وهي كبيره.. لعبت كل الألعاب الي في خاطرها اتجربهم وهي صغيره.. وماحست بالخوف من الألعاب الخطرة وهذا لأن عمر كان وياها وتحس بالأمان.. كانت تحس به حنان كبير في داخله وهو كان لاف ايده على جتفها في اللعبه عشان ماتخاف.. وكان البرد ذابحها بس دفوة إيده وحنانه وطيبته.. حسسها بالدفا والحب الي فقدتهم وهي صغيره..
    دشت الغرفه وقعدت على الكنبه وشلت الشيله من على راسها وحطتها على الكنبه حذالها وتساندت عليها من التعب الي فيها.. عمر تم يطالعها..
    عمر: ها استانستي ؟؟
    منى وهي تتطالعه بإبتسامه عريضه : واااااااايد.. تصدق.. هاي اول مره ادخل فيها حديقه وألعاب..
    عمر: يالله الحمد لله..
    منى فزت من مكانها وتمت تتطالع حوالها .. وبإرتباك: الأجياس؟؟.. وينها ؟؟ .. مايبتهم؟؟
    عمر: أي اجياس؟؟
    منى: الهدايا الي شريتهم.. وين الأجياس؟
    عمر: ماشفت اجياس..
    منى: عمر لا تمصخر.. مافيني اتشرى بعد
    عمر: والله انتي مهمله وماتعرفين وين تحطينها انا شو ذنبي..
    منى: لا والله انا عطيتك اياها.. انت كنت شالنهم.. منو المهمل احين..
    عمر ويهو يشوف ويهها كيف محمر ومعصبه.. ومتغايضه.. تم يضحك بصوت عالي مارام ايود عمره..: ههههههههههههههههههههههههه
    منى: لا والله احر ماعندي أبرد ما عندك..
    عمر: شو تبيني اسوي.. ايلس واحط ايدي على خدي واصيح؟
    منى: لا سير دور على الأجياس..
    عمر: دخلت بهم الغرفه ماشفتيني..
    منى وهي تحس براحه: والله.. وانزين ليش ماتقول؟
    عمر: بس بغيت احرق اعصابج شوي..
    منى وهي تتطالعه بنص عين.. : سخيف..
    عمر: مب أكثر عنج..
    منى وهي تقلده: مب أكثر عنج.. بسيييير اسبح
    عمر: هههههههه
    وسارت منى الغرفه وهي مرتاحه نفسيا.. في هاليوم أبد ما طرى أحمد على بالها ولا فكرت فيه.. حست بتغيير كبير في حياتها.. حست ان حياتها تبدلت 180 درجه.. تحس بفرحة ماودها تروح عنها.. صح انها مب عايشه حياتها كزوجة.. لكن عايشه حياتها بطريقة ثانيه.. ماتحس بالحرمان الي كانت تحس به قبل... وهالشي الي خلاها تنسى شوي احمد.. الي كان شاغل بالها .. ويمكن معاملة عمر الطيبه معاها خلتها تنسى أحمد وطاريه
    ..
    عمر في هالوقت كان يالس يطالع التلفزيون ويتذكر منى وهي تضحك وتلعب .. مثل الطفلة .. تفرح وتستانس يوم تشوف الشخصيات الكرتونيه الخاصه بديزني تتمشى في أرجاء الحديقة.. وتوقف وتتصور عند كل شخصية.. ابتسم ونزل راسه.. تم يطالع ايدينه ويفكر صبعه على كف إيده كأنه يحس بحراره إيد منى يوم كان ضامنها بإيده.. قرب كف ايده وتم يشمه.. شم ريحه اللوشن الي تحطه منى على ايديها.. تروح الريحة وهو يحس بروحه تنرد له.. يحس بإنتعاش .. يحس بتجديد.. من أي أرض طلعتي لي يا منى.. غيرتي كل شي فيني..
    =-=-=-=
    في بيت بوعمر
    نوره كانت ياسه تسولف ويا عهود..
    نوره: عهود والله تولهت على عمر ومنى ..
    عهود: صدقج رغم ان منى ماتمت فتره طويله.. بس تعودنا عليها .. واستانسنا عليها..
    نوره: ان شاء الله يردون بالسلامه ويستانسون.. تتوقعين منى مستانسه مع عمر؟؟
    عهود سكتت شوي.. بس ماحبت اتحسس نوره بشي..: أكيد.. والي يكون ويا عمر مابيكون مستانس..
    نوره: انا بعد اقول جي..لأن عمر حنون يا عهود.. وايد حنون..
    عهود: هييييييه.. وحليلهم.. الله يهنيهم..
    نوره: اقول عهود انتي أي شهر أحين.. تولهت الصراحة استوي عمه..
    عهود: ههههههه.. وحليلج يا نوره.. انا بعدني في البداية.. توني من اسبوع دخلت في الثالث..
    نوره: هيه .. يالله بالسلامه ان شاء الله.. وينها إيمان؟؟
    عهود: جنج تسألين عن وحده اول مره تعرفينها.. يعني ماتدرين بها إختج.. في حياتها ماتقعد ويانا..
    نوره: مع اني ساعات احسها تغيرت..
    عهود:منو.. إيمان.. هههههه تحلمين..
    إيمان كانت نازله من الدري وسمعت رمسة عهود..
    إيمان: شوقلتي؟؟ .. شو الي تحلمين؟؟
    عهود وهي تتطالع نوره وبعدم إهتمام..: انج تيلسين ويانا..
    إيمان: هههههه.. ليش يعني فاقدين الأمل فييه؟؟
    نوره وهي تتطالع عهود: شفتي قلت لج احسها تغيرت شوي..
    إيمان: لا لا لا.. ماتغيرت.. بس حسيت بملل شوي.. قلت انزل عندكم..
    نوره وهي تبتسم لها: تفضلي تعالي .. احين ماناقصنا غير منى..
    عهود: هي والله..
    إيمان: اقول نوره هاتي الريموت شوي خل اغير القناة..
    وخذت الريموت وتمت تجلب في القنوات.. وعهود تتطالع في المجلات.. وترمس نوره.. وشوي تشاركهم إيمان في الرمسه.. دخل وليد في هالوقت وشاف ايمان ياسه وياهم استغرب.. صدت عهود صوبه .. جان يهز راسه ويعقد حياته.. وعهود تسوي حركه بجتوفها وترفعهم بمعنى.. ماعرف..
    وليد: السلام عليكم
    نوره+ إيمان+ عهود: وعليكم السلام..
    وليد: اشحالكم؟؟
    الكل: بخير..
    وليد: شو هاللمه الحلوه.. ليش ماقلتو لي من قبل جان ييت اشارككم .. يلا عيدو السوالف كلها من اول..
    إيمان: ههههه .. جي شريط كاسيت نعيد عكيفنا
    عهود: هي والله صدقها.. وقعد وليد وياهم وتموا يكملون سوالف وضحك.. لين ما رن تليفون إيمان.. كانت متصله فيها مريم إخت مهير.. ردت عليها وتمت صاخه..
    مريم: ألوووو.. إيمانوو ويهد ارمسي.. انا مريووووم..
    إيمان: ويا ويهج.. منو راد علي الظهر..
    مريم: ها اخوي .. كنت مشغوله على قولته حشرني التليفون من كثر مايرن جان يرد عليج..
    إيمان: مره ثانيه مابتصل فيج.. ولا خلي التليفون خليه وياج دوم
    مريم: هههههه.. اعصابج يا حلوه.. اشحالج .. شو اخبارج يا قاطعه؟؟
    إيمان: أنا بخير انتي اشحالج؟؟
    مريم: بخير.. وييييين أيام قبل.. كل يوم عند بعض.. وايام الثانويه تحيدين.. عاد من خلصنا الثانويه انتي ماكملتي وتميتي في البيت وانقطعتي عنا..
    إيمان: هاي الدنيا يختي.. بعدني اذكر يوم كنا مسافرين البحرين ويا بعض.. والسوالف الي كنا نسويها في بيت خالتج هناك.. ههههه خبال..
    مريم: هي والله.. عاد انتي وأخوي دوم ضدنا مسوين فريق.. وانا كنت مع اخوج..
    إيمان: هههههه.. هيه تعالي نسيت اخوج.. شخباره؟؟
    مريم: الحمد لله.. عاطل عن الزواج هذا.. عزوبي البلاد
    إيمان: ههههه ليش؟
    مريم: مادريبه.. كل مانقول له بنخطب لك.. تقولين جنه حد سبه..
    إيمان: كل الأولاد جي.. فجأة يقررون.. شرات عمر..
    مريم: هههههه.. الله يوفقهم جميعا.. وشخبار امج وابوج..
    إيمان: كلهم بخير.. شو رايج تزورينا في يوم..
    سكتت مريم.. تذكرت ان ابو ايمان راغ ابوها من البيت.. كيف بتدخل في بيت ابوها مطرود منه..: هيه ان شاء الله خير..
    إيمان ماقدرت تصر عليها لأنها تعرف بالسالفه.. وتعرف ان مستحيل يدخلون هالبيت وتموا يسولفون شوي وبندوا الخط..
    تمت إيمان تذكر أيام الي كانت تعيشها ويا مريم وخواتها .. وتذكرت اخو مريم.. بس مارامت تتذكر إسمه.. ابتسمت.. تتذكر كل لحظه كان يدافع عنها ضد خواته.. ويلعب وياها.. ويهتم فيها.. وكيف كان كل ظهره ياخذ لها الحلاوة الي تحبها من الدكان ويحطه لها في شنطتها .. ابتسمت وهي تسترجع شريط ذكرياتها الحلوه مع هالعايله..
    =-=-=-=-=
    بعد 3 أيام
    بيت بوسعيد.. كانو يستعدون للملجة.. وغزلان غابت اخر يومين من المدرسة.. <<دلع بنات..
    احمد.. كان يروح العلاج الطبيعي.. ويرد البيت.. وطبعا ربعه كانو يزورونه في هالأيام عشان مايحسسونه بالوحده.. خصوصا انه مايقدر يطلع من البيت..
    إيمان.. في هاليومين تقربت من نوره وعهود أكثر.. وهالشي الي فرحهم وعطاهم أمل ان ايمان ممكن تتغير.. لدرجة إنها حسست نوره بالإحساس الي كانت تحسه مع عمر.. حست ان في شي مشترك بينها وبين عمر..
    حصه وعادل.. عايشين حياتهم مستانسين.. بس عادل هم سالفه حمد وأميره هالكنه.. وذابحنه.. وحمد انقطع عن عادل بإتصالاته وحابس نفسه في البيت.. يفكر .. ومحتار شو يسوي..
    علي وهند.. تقربوا من بعض أكثر.. زاد حبهم.. زاد حنينهم وشوقهم لبعضهم..
    منى وعمر.. في هاليوم راح يسافرون ألمانيا.. شهر العسل الي بعدهم عن الكل.. خلاهم يتقربون من بعض.. ويتفهمون بعض.. وهالشي الي حسس منى بالراحه.. والي خلاها تبعد أحمد عن تفكيرها.. كانو عايشين حياتهم كعيال عمومه ويا بعض.. ومب كزوجين.. والضحك والمرح والسوالف ماتفارقهم.. من موقف لموقف ثاني..
    إبراهيم.. كل شوقه وتفكيره ليوم الخميس.. في هاليوم الي راح يرتبط فيه مع الإنسانه الي حبها طول هالسنين وتعذب وعانا لين ماقدر يرتبط فيها.. كان من الخاطر متحمس.. وحاشر أهله عشان التجهيزات.. وطالب بوفيه مع الطاولات من مطعم صدف الي في دبي..
    محمد.. مر اسبوع من سفر هنادي.. وهالشي الي قرب عنود له وااااااايد.. لدرجه انه خلاص صمم ان من ترد هنادي يفاتحها بالموضوع.. حس بالأبوة الي كان طول عمره يتمنى يحسها .. حتى لو هالبنت مب منه بس في شي يحسسه ان هاي بنته وقطعه منه.. كان يدلعها آخر دلع.. جلب غرفته لغرفة ألعاب خاصه فيها.. وماخلا مركز ألعاب او محل العاب ماراح له عشان ياخذ لها الألعاب والأغراض..
    وفاء ومها وريم .. عايشين احلى أيام بقرب بعض.. كخوات.. يتشاركون في كل شي.. حتى ان وفاء نقلت سريرها لغرفة خواتها.. وخلو في غرفة وفاء كبت وفاء.. وطلعوا طاولة الكمبيوتر من غرفة مها وريم وحطوها في غرفة وفاء عشان توسع الغرفه للسرير الثالث الي ضافوه
    عبدالله.. رمس أخو مريم اسماعيل عن موضوع الملجه.. وتشاور اسماعيل مع مريم ووافقت .. وقرروا يوم الإثنين تكون الملجه في المحكمة.. ومريم رفضت اي حفلة لأنه العرس راح يكون قريب في عطلة الربيع فما يحتاي حفلة ملجة..
    =-=-=
    يوم الخميس..
    هاليوم الي كانت تترياه غزلان وكان إبراهيم يترياه أكثر منها.. وكل شوقه وحنينه لهاليوم..من نشت غزلان الصبح من الرقاد تمت ياسه شوي.. وتتطالع الحنا الي على ايديها كيف محمر والنقوش مبينه.. وتمت اتشم كفيها ..لأنها من النوع الي تحب الحنا وخصوصا ريحته.. دخلت عليها هند تمت تتأملها شوي وابتسموا لبعض..
    هند: يلا العروس نشي.. أكسل عروس اشوفها في حياتي..
    غزلان: هههههه.. شو اسوي.. هذا اخر يوم للعنوسه عندي
    هند: بسج دلع.. 3 أيام غايبه عن المدرسه اونج عروس وتبين ترتاحين.. يلا عاد.. نشي ..
    غزلان: نشينا.. الكل واعي تحت؟؟
    هند: هيه
    غزلان: ويييييه يالفضيحة يعني أنا اخر وحده ناشه..
    هند: شفتي عاد..
    ونشت غزلان ودشت الحمام عشان تسبح وتنزل عند أهلها وتتريق ..
    والجو تحت كان حماسي.. الكل متفاعل.. والكل في حركة.. يرتبون ويعدلون في البيت وينظفون.. علي وهله كلهم كانو في البيت عشان يساعدون ام سعيد.. وبعد سلطان وهله .. وداد وهند وعليه إخت علي.. وآمنه قاعدين في الصالة تحت ويسولفون.. غزلان كانت واقفه فوق ومتردده تنزل ومستحيه.. هادف كان وراها ويشوفها كيف توايج من فوق وتتحرطم بصوت واطي.. لأن علي وأحمد وناصر وسلطان موجودين تحت بعد.. ياها هادف شوي شوي من وراها ودق بصبعه على خصرها .. من الزيغه فزت من مكانها وصرخت الكل صد فوق وانتبه لها..
    غزلان: انا اراويك ماعليه..
    هادف: ههههههه.. ساعه واقفه تفكر تنزل ولا لا..
    علي: عنبوج غديتي عروس وبعدج على خبالج..
    غزلان: جب انت..
    سلطان: أتخيلج تقولين لريلج جب.. والله لا يصفعج ذيج الصفعه.. الي تطبع على ويهج..
    ناصر: لاااااااا.. مابيصفعها..
    أحمد: ولا ظني بتقول له جب.. الا بتكون ذربه.. حريييييم .. إن كيدهن عظيم..
    غزلان ويلست عالدري تمت تسوي عمرها تصيح: شو هااااا .. كلكم تحطون علي.. راعو مشاعري عروس..
    أم سعيد: غربلج من بنت .. ماتستحين.. اشو هالرمسه بعد.. احيد على ايامنا لا قالو لنا بنعرس نحبس اعمارنا في الغرفة ولا نظهر منها غير يوم العرس..
    بوسعيد: عاد شو كان رايج يوم شفتيني انا المعرس..
    علي: طاحت غشيانه م الفرحه..
    الكل تم يضحك وأم سعيد اونها مستحيه ومنزله راسها..
    غزلان: ايه احين منو العروس انا ولا امي؟
    بوسعيد: أمج دوومها عروس في عيوني..
    سلطان: عاشو الشياب.. أحسن هناك..
    الكل تم يضحك على سوالفهم.. وهادف كان فوق واقف ويا غزلان .. جان اتييه فكره.. ويهمس في اذن غزلان ولأنها خريشه عيبتها الفكره.. نشت وقفت.. وقبض هادف ايدها وشبكها بإيده.. وتمت غزلان منزله راسها اونها مستحيه ومفتشله وهادف اونه المعرس وينزلون دريه دريه.. على راحتهم..
    هادف: طن طان ططا.. طن طان ططا.. طن طن ططا طا طاا..
    غزلان وبصوت واطي: لا ها مال اجانب غير..
    هادف: يامعيريييييييس.. عين الله ترعاكم.. والقمر والنجوم تمشي وراكم.. ايوا.. ردوا وراي..
    والكل تحت يطالعهم وميت من الضحك على خبالهم..
    ومر الوقت عليهم وعالساعه 2.00 راحت غزلان ويا خواتها الصالون عشان تتجهز.. وقبل لا تظهر شافت السياره الخاصه مالت مطعم صدف وهم يصفون الطاولات في الحوي.. استانست من الخاطر.. وركبت الموتر وسلطان قرر يوصلهم لأن وداد مابتقدر اتسوق يوم بترجع..
    =-=-==-=
    في هالوقت في مطار باريس ..
    كان عمر يختم على الجوازات ورايحين صوب الطياره لأنهم راح يروحون ألمانيا برلين.. وهم ماشين صوب البوابه عشان يركبون الطياره..
    عمر: ها .. شو اليوم بعد بتخافين من الطياره؟؟
    منى وهي منزله راسها: لا.. منو قال اني اخاف اصلا.. الا هي طياره..
    عمر: هيه .. لا موول ماتخافين كان باين عليج يوم يينا فرنسا..
    منى وهي تضحك بخجل..
    منى: أقول عمر.. خاطري في شي؟
    عمر : شو؟؟
    منى: اتصور في المطار..
    عمر: ههههه شو..
    منى: خلاص مابا مابا..
    عمر تم يدور في الهاند باج على الكيمرا وطلعها.. وسار نادى على واحد كان يالس عشان يصورهم.. وكان هالريال يحب يسولف وايد.. كان لبناني.. هو بعد ياي لشهر العسل.. يوم كان يسولف ويا عمر وهو ياي صوب منى.. عرف ان عمر بعد معرس يديد وياي شهر عسل.. وقالهم يقعدون حذال بعض عشان يصورهم..
    اللبناني: يلا بدكون صورة وحدة بس؟؟
    عمر: هيه اخوي.. اذا ماعليك أمر..
    اللبناني: لا ولووو..
    وتوه كان بيصور.. شل الكيمرا وتم يطالعهم وهو عاقد حياته..
    اللبناني: لك بتقول انكون لسه متزوجين.. ليه هيك جامدين.. الي بيشوفكون بيقول هيدول إخوان منوون أزواج.. ولا في شهر عسل.. لك إمسك ايدها اعمل شي..
    عمر صد صوب منى الي كانت منزله راسها ومستحيه.. ابتسم.. وبصوت واطي: هاتي ايدج ترا ها حشرنا..
    ومسك ايدها وتقرب منها شوي.. : ها شو .. راضي ألحين..
    اللبناني: إي هيك.. يلا قولو شييييييز..
    وصورهم وعطاهم الكيمرا وسار عنهم.. وبالصدفه طلع ان الريال وياهم في نفس الطيارة ويالس في الكراسي الي في الوسط يعني حذالهم.. ويلسوا في الطياره وهالريال ماكان مخلي عمر في حاله.. من كثر مايرمس ويتفلسف.. وعمر كاره حياته.. وكان يطلع حرته في منى..
    عمر: احين انتي مابغيتي تتصورين الا في المطار؟؟
    منى: انزين انت الي قلت له هو من بين كل الي يالسين..
    عمر: شو اسوي.. شفته عربي قلت احسن من الأجانب..
    منى: طنشه..
    عمر: شو اطنشه كل شوي يسألني عن شي.. عاد مشكله يوم هاييل يلصقون في حد مايودرونه..
    منى: ههههههههه.. احسن..
    عمر: لا والله مستانسه انتي يعني..
    منى: هيه خل يغلس عليك شوي..
    عمر: مالت عليج..
    تمت تضحك منى.. وصد عمر صوب المضيف وطلب منه كوب ماي.. وسمعه اللبناني..
    اللبناني رمس له شويه بالفرنسي .. بما معناه ييب لي ماي..
    عمر: يوم انك تعرف فرنسي علمنا خل نرمس شوي..
    اللبناني: ايييييه.. بدك ياني علمك فرنسي.. بدك تجي عنا بلبنان حتا علمك.. هون مابينفع..
    عمر: هيه ان شاء الله.. بصوت واطي لمنى.. مينون انا اسير له لبنان..
    اللبناني: لك بتعرف عمر..
    عمر وهو يطالع منى ويمسح بكف ايده على ويهه ويسوي حركته انه بيصيح.. وصد صوب الريال: خييييييير..
    اللبناني: انت ومرتك كتيييير ماشاء الله لايقين على بعض.. بتقول ان الله خالقنكم لبعض.. ربي يوفقكن..
    عمر: تسلم.. ويوفقك..
    اللبناني: مرتي بدها تتعرف على مرتك.. شو رايك تجي هون محل مرتي ومرتي تروح عند مرتك..
    منى وبصوت واطي: لا دخيلك .. مافيني.. أكيد مرته شراته..
    عمر: عناد فيج بسير هناك عشان تحسين بمعاناتي.. عيل انا تعيبين علي وتقولين احسن..
    منى نزلت راسها ومدت بوزها..: انا اراويك..
    عمر: ماعليه راويني بس احين تحملي..
    وبادل عمر مكانه مع مرت الريال.. وقعدت حذال منى.. وحشرت منى بأسئلتها وسوالفها.. وعمر كاره حياته.. كل مايغمض عينه بينام.. مايخليه الريال في حاله.. لين ماوصلو ألمانيا بالسلامه.
    =-=-=
    في الإمارات.. 6.00 العصر
    كانت أم سعيد وأم سلطان وأم علي في المطبخ يعابلون ويرتبون الصحون.. والرياييل أحمد وسلطان وهادف وناصر وعلي ومحمد وبوسعيد وبوسلطان وبو علي وجاسم اخو علي.. وجاسم ريل فدوى اخت سلطان.. وفدوى وآمنه وعليه ياسين في الصاله..
    بوسعيد: والله وكبروا عيالي.. وبيعرسون.. ماباقي لنا غير سعيد ان شا ءالله يتخرج ونخطب له ويعرس..
    أحمد: أخاف اييك ويايب له وحده من الشقر..
    بوسعيد: يهبي.. والله لا أقصبه.. بنات البلاد شو زينهم ياخذ من هاييل الشقر..
    جاسم اخو علي: هههه.. لا شفتهم يا عمي مابتقول هالرمسه..
    بوسعيد: عندي الي تسواهم ليش اشوفهم..
    سلطان: عاش الشيبه..
    وتموا يسولفون .. فجأة سمعوا دق على باب الميلس..
    بو سلطان: توها الساعه 6.00 .. معقولة يونا احين؟؟
    بوسعيد: مادري والله.. اقرب حياك..
    وانفتح الباب والكل تفاجأ.. ونش هادف ربع صوب الباب يسلم على الي دخل عليهم.. كان سعيد.. والكل نش يسلم عليه ومتفاجأ من وجوده..
    سلطان: إنت دومك جي.. اتيي فجأة بلا خبر..
    سعيد: هههههه.. ليش مب مستانسين على هالمفاجأة.. ترا برد .. الطياره ماطارت للحين..
    أحمد: تعال ياريال ماصدقنا نشوفك..
    سعيد: ملجة أختي ويبوني ماحضرها.. والله لو عندي دراسة الدنيا أودرها واحضر ملجة اختي الصغيره.. كافي ملجة علي وهند ماحضرته..
    هادف: هيه جي الفرحه تكتمل..
    سعيد من شاف احمد استغرب يوم شاف قعدته.. والعكاز حذاله..من بعد ما سلم على الكل قرب صوب أحمد يلس عنده..
    سعيد: أحمد.. شو بلاك..
    الكل تم يطالع بعض وأحمد منزل راسه..
    سعيد ما قدر يتمالك نفسه.. وتنرفز: شو الي صااااااير فهموني..
    سلطان: ماعليه بنفهمك كل شي بعدين ماعتقد ان اليوم مناسب نرمس في هالمواضيع..
    تم سعيد ساكت والكل ساكت.. حس سعيد انه خرب عليهم فرحه كانو حاسين بها وذكر أحمد بشي ولو انه مايعرف شو هالشي.. بس زعل أحمد فيها.. فجأة رفع راسه..: ويه يالفضيحة.. نسيت الريال في الموتر
    بوسلطان: أي ريال؟؟
    سعيد: هههههه... ربيعي السعودي يارنه وياي ويايبنه..
    وطلعوا كلهم ويا سعيد عشان يسلمون على الريال ويتعذرون منه..
    وضحان: ياخاين..
    سعيد: ههههههه .. ياريال أحين بتسوي عمرك زعلان..
    وضحان: جايبني الإمارات غصبن عني.. ودحين ينساني..
    سلطان: نساك الموت.. ماعليك منه سعيد.. خريشه..
    وضحان:ماعاد اسمع صوتك تكلمني فاهم..
    سعيد: ماتروم .. اقول وين امايه.. اسميني ولهان عليها..
    سلطان: في المطبخ ويا أمي..
    سعيد: خلاص عيل.. اقول وضحان.. سير وياهم لاترمسني برايك.. بسير عند امايه ولهت علهت على حضنها..
    وراح سعيد صوب المطبخ عشان يسلم على امه.. وهو داخل المطبخ أم علي ماعرفته .. أول مره تشوفه من بعد هالسنين كلها.. من شافته تحرته ريال غريب.. تغطت..
    أم علي: تغطن ياحريم.. ريال غريب داخل..
    سعيد ماقدر يعرفها عدل.. بس توقع انها تكون ام علي.. جان يغلض صوته: درب درب..
    أم سعيد ارتبكت وتغطت وعطته ظهرها ونفس الشي أم سلطان الي نزلت راسها ومشت صوب الباب عشان تظهر.. يودها سعيد ويرها: افااااا ماعرفتيني.. انا سعووود
    أم سلطان: ويه ويه.. أم سعييييد ولدج سعيد رد..
    أم سعيد من سمعت حس سعيد وسمعت رمسة أم سلطان ماعرفت كيف تربع وتروح صوبه وحضنها .. وتمت تبوسه من الخاطر ام سعيد.. حست ان فرحتها في هاليوم اكتملت.. ملجة بنتها الصغيره وشوفة سعيد.. وسلم على امه وماكان وده يروح عنها بس.. دخل البيت عشان يسبح ويبدل ثيابه عشان يزهب للملجه..
    =-=-=
    عالساعه 8.00
    كانت غزلان متجهزة واتصلوا في سلطان وقالو له يمر عليهم..
    سلطان: يلا عيل انا بستأذن بسير أخذهم من الصالون؟؟
    سعيد : وين وين؟؟
    سلطان: هههه شفيك بسم الله.. بسير اخذ غزلان وهند وداد من الصالون..
    سعيد: دلني مكان الصالون انا بمر عليهم.. ابا افاجئهم..
    سلطان: خلاص عيل.. هاك سويج الموتر وسير..
    ودل سعيد المكان وراح.. وبعد 20 دقيقه كان عند الباب ودق لسلطان عشان يدق لهم ويظهرون.. وظهروا.. وركبت هند بالأول.. من بعدها غزلان.. يلسوا ورا.. ووداد يلست يدام.. وكلهم كانو متغشيات.. عساس ان سلطان السايق.. وهم عشان مايبين برع..
    غزلان كانت تحس بالحر .. خوزت شوي من الغشوه ورفعت راسها شوي.. وشافت عيون سعيد من الجامه.. بسرعه تحركت صوبه وقربت راسها .. ومن شافت ويهه صرخت.. الكل زاغ واستغرب.. وصدت وداد صوبها وشافت سعيد.. وفجت عيونها.. وسعيد ميت من الضحك عليهم..
    غزلان: فديييييييييييييييييييييييييت اخويه انا..
    هند من سمعت هالطاري عرفت انه سعيد.. : شو التوأم هني..
    سعيد: جب انتي.. توأم ولا تحس بوجودي..
    غزلان تمت محتشره في السياره: مابا أعرس خلاص مابا.. ابا ايلس عند اخوي..
    سعيد: هههههه وحليلج..
    وغزلان يلست في النص ورا وتقربت من كرسي الي يدام.. وحاطه ايدها على جتف سعيد.. كانت صدق مستانسه من الخاطر..
    وداد: وليش ماقلت لنا من قبل انك بتيي؟؟
    سعيد: قلت افاجئكم.. وبعدين يعني كفاية ملجة هند ماكنت حاضر.. بعد ملجة غزوووول...
    غزلان: فديتك والله.. واشكثر بتم..
    سعيد وبحزن: للأسف باجر الساعه 10 طيارتي..
    هند: لا حرااااااام
    سعيد: شو اسوي.. حكم القوي..
    غزلان: انزين انتوا اجازتكم بالسبت والأحد.. روح السبت فليل ..
    سعيد: لا عندي امتحان عشان جي.. فبسير اذاكر هاليومين..
    وداد: يلا ماعليه المهم انك ييت وكملت فرحتنا..
    =-=-=-=-=
    ومرت الأوقات بسرعه.. وحضروا اهل إبراهيم.. وعادل وهله كانو متواجدين بعد.. وحصه كانت عند غزلان فوق في الغرفه.. والرياييل ياسين يتفقون.. وحضر القاضي عشان يعقد قرانهم..
    وقع ابراهيم على العقد وطلبوا انهم يودون العقد عند غزلان عشان توقعه.. وسار سعيد من الباب الخلفي واتصل في هند عشان اتشل الكتاب واتوديه لغزلان عشان توقع..
    ودخلت هند عليهم وكانت غزلان ياسه ويا حصه.. ولابسه فستانها وطالعه روووعه بالميك آب الخفيف والتسريحة الي مسويتها..
    غزلان: ابيييييه لازم اوقع
    هند: لا عيل كيف تبين تملجين حضرتج بس كلام..
    غزلان: انزين هالقلم اي لون..
    حصه: احين بتيلسن تتدلعين على القلم يلا عاد نشفتي ريجنا وقعي..
    غزلان: خل افكر.. موافقه او لا..
    هند: لا والله اتفكرين..
    غزلان: مابا هالقلم.. هاتو لي قلم سائل ماعرف اكتب بقلم جاف..
    حصه: شو رايج اييب لج لوحه عشان ترسمين بعد..
    غزلان: هههههه سخيفه
    دشت وداد عليهم وشافت غزلان ياسه تستهبل وبعدها ماوقعت.. حرجت عليها: وبعدين يعني.. ترا القاضي يبا يروح.. شو توقعين انتي معلقه؟؟
    غزلان من الزيغه بسرعه وقعت.. ويببت هند.. وحصه على طول حضنتها وتمت تبارك لها..
    ونزلت وداد والدفتر معاها وسلمته لسعيد.. وبشرت الحريم الي تموا ايببون ويباركون لأم سعيد..
    =-=-=
    طلع عادل من الميلس لأنه رن تليفونه وتم يمشي في الحوي ويرمس.. وطلع سعيد مع وضحان.. وتموا واقفين يسولفون.. واتصلت ام عادل تطلب من عادل اييب اغراض ناسينها في الموتر.. وسار برع البيت عشان اييب الأغراض من الموتر.. وسعيد وضحان كانو في الحوي واقفين.. وهو يطلع الأغراض حس ان في موتر وقف.. صد.. شاف موتر حمد.. بس ماعبره ولا راح صوبه.. وتوه بيرد يدخل البيت.. سمع صوت الهرن وقف مكانه.. وسعيد وضحان طلعوا برع تحسبو حد من معارفهم.. شافو حمد نازل من الموتر ويقرب صوب عادل.. وعادل تغيرت ملامحه.. فيها حزن غريب.. قرروا انهم يدخلون..
    حمد: السلام عليك..
    عادل: وعليكم السلام..
    حمد: اشحالك؟؟
    عادل: بخير الحمد لله.. انت اشحالك؟؟ واشحال الأهل؟؟
    حمد: الحمد لله بخير.. ها اشوفك هني؟؟
    عادل: هيه اليوم اخو الحرمه بيملج..
    حمد: هيه بياخذ بنت بوسعيد..
    عادل: هيه..
    حمد: بالبركه ان شاء الله..
    عادل: انزين عيل تامر على شي.. لأني مستعيل.. عندي أغراض للأهل..
    حمد: عادل.. بغيت ارمسك في سالفه..
    عادل: مو وقت السوالف ألحين.إقرب داخل جان بغيت..
    حمد: لا مستعيل.. بس بغيت اقول لك قول للأهل يحددون يوم للملجه..
    عادل من سمع هالرمسه صد صوب عادل وتم يطالعه.. وساكت..
    حمد: وانا اسف على الي بدر مني ذاك اليوم.. وانا مقتنع في بنتكم..
    عادل: حمد.. بنات الناس هب لعبه.. لا تقول عقب ماقلنا لك
    حمد: لا يا عادل.. كلمة رياييل اعتبرها.. وانا اقولك وانا كلي مقتنع فيها.. وحددو يوم وان شاء الله خير
    وارتسمت ابتسامه في ويه عادل.. وحس براحه..حس ان هم وانزاح: خلاص ان شاء الله
    حمد: عيل اسمحلنا عطلناك.. يلا انا ساير.. واتريا اتصالك
    عادل: لا افا عليك.. ان شاء الله برد عليك خبر..
    ودخل عادل البيت وكان صدق مستانس وطلب من حصه تظهر عشان يعطيها الأغراض.. ورد دخل الميلس عند الرياييل.. وعالساعه 10.30 حطوا العشا وراحوا الرياييل يتعشون .. وغزلان كانت ميته خوف.. والمصوره تعطيها حركات ومب طايعه تبتسم.. من الربكه والخوف.. وعالساعه 10.45 قالو بينزلون غزلان.. كانو محطين كرسيين للمعاريس في الصاله.. وخلف هالكرسي مثل اعمده مزينه بالشيفون والورود..
    ونزلت على انغام اغنية راشد.. والكل كان يسمي الرحمن من جمالها.. كانت هاديه على غير عادتها.. الخوف والرهبه خلاها تكون هاديه بهالطريقه.. كانت تمشي بهدوء ورقه.. وابتسامه خفيفه على ويهها لين ماقعدت..
    ..
    وتموا البنات يترقصن ومستانسين.. والرياييل مرتبشين من الخاطر..
    قربت حصه من غزلان ويلست حذالها.. والمصوره كانت تصورها..
    غزلان: الدق يربش حصوو بنش ارقص..
    حصه: هههههه اتخيل بس.. عروس وترقص.. قومي خل انشوف الرمسه كيف بتكون من عقبها
    غزلان: بعدين يوم الكل بيروح..
    حصه: ولااااا بعد ناويه يعني..
    غزلان: يختي ربشه..الكل يرقص.. وداد وهند وأميره الي عمري ماشفتها تنش اليوم نشت..
    حصه: ههههه.. يلا انا بعد بنش..
    غزلان: اونه سحبيني اونج قومتيني غصب عشان ارقص
    حصه: هييه عشان ابراهيم يجتلني انا..
    غزلان: يهبي والله ماخليته..
    حصه: ههههه.. مستقويه البنت..
    ..
    ومر الوقت وعالساعه 11.45 قرروا يدخلون إبراهيم.. مع بوإبراهيم وسعيد وهادف..
    وغزلان وقفت ..وكانت ترتجف من الخاطر.. أول مره بيشوفها ابراهيم وهي مكشوفه.. وهالمره غير.. بيدخل عليها وهو زوجها.. ولي أمرها من اليوم وساير.. دخل ومن وصل عند غزلان كان يرتجف من الخاطر.. مسك راسها وقربه وباسها على يبهتها..
    وكان مستانس من الخاطر.. وقفوا شوي تصوروا من بعد باركوا لهم وردوا الميلس عند الرياييل ..
    إبراهيم: ها شو رايج بالحفله؟؟
    غزلان وبخجل: حلوه..
    إبراهيم: بس ولا شي فيها يسوى جمالج.. ولا أي فرحه في الدنيا بتوصف فرحتي في هاليوم..
    غزلان: وانا بعد..
    إبراهيم: يلا متى بنسير فوق نتصور ..
    غزلان: ليش مستعيل..
    إبراهيم: عشان نكون رواحنا شوي.. واقول لج كل الكلام الي حفظته من البارحه عشان اقوله لج..
    غزلان: ههههه.. اتخيل شكلك وانت قابض ورقه وتحفظها..
    إبراهيم: تتمصخرين هاااا..
    غزلان: هههههه

    وهذا الجزء خلص..
    شو بيصير..
    علاقة عمر ومنى.. كيف بتكون؟
    رحلة البر.. شو بيصير فيها؟؟
    إيمان.. بتعرف مهير.. واذا عرفته .. شو بيكون ردة فعلها؟؟
    حمد.. كيف بتكون حياته مع أميره..؟





    http://www.shbab1.com/2minutes.htm
    أحلى راابط...
    [IMG][/IMG]

    تسلمين ام هلال ع التوقيع....

  8. #98
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية إماراتية أفتخر
    الحالة : إماراتية أفتخر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 19594
    تاريخ التسجيل : 07-09-08
    الدولة : قلب الإمارات
    الوظيفة : والله وكبرنا وصرنا بنات جامعــهـ هع^_^
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 675
    التقييم : 54
    Array
    MY SMS:

    أڪْبر قهر لآ مـטּ حڪْى فيڪْ أنسآטּ و يصدقـہۧ مـטּ هو تعزـہ

    افتراضي رد: رواية للحب عنوان أنصحكم تراها روووعة لا تفوتكم


    الجزء ( 57 ) : للحب عنوان




    ملخص ما سبق" هدوء العلاقة بين عمر ومنى.. التخطيط لرحلة البر بين العوايل.. إعتذار حمد لعادل عن موقفه.. وإصراره على أميره .. تقرب إيمان من خواتها ورجوع سعيد من السفر.. ملجة غزلان وإبراهيم"
    =-=-=-=
    <><><>< إبتدي يا حب وإرسم.. في سماه الليلة قلبين.. إكتب غزلان بالأول.. وإكتب الثاني لإبراهيم.. أو يجيلك راي وقف.. ماله داعي ترسم إثنين.. إكتب الإسمين لكن.. حطهم في قلب واحد ><><><>
    ======

    بعد الحفلة راحوا غزلان وإبراهيم فوق في الغرفه عشان يتصورون..
    وتمت المصورة تعطيهم حركات عشان يسوونها.. وغزلان كل شوي تستحي وتعاند ماتبا الحركة.. دخل عليهم سعيد.. وتم واقف يطالعهم وهم واقفين حذال بعض يتصورون.. وصدت صوبه غزلان وابتسمت له..
    غزلان: زين انك ييت.. تعال ابا اتصور وياك..
    سعيد: لا لا .. وفري الصور لج انتي وريلج..
    إبراهيم: اسكت ياسعيد.. تلعوزنا عشان صورة.. كل ما المسكينه تقول حركه توقف في ويهها لا ولا..
    سعيد: لازم أكيد هالفلبينيه تعطيكم حركات تخلي اختي تستحي..
    وقف سعيد ويا غزلان وتصور وياها روحه.. ومن بعدها تصور وياهم هم الإثنين .. وخلصوا تصوير وسارت المصوره.. وتموا بروحهم في الغرفه.. وغزلان ميته حيا.. وإبراهيم في خاطره.. لو اليوم عرسي مب أحسن.. شو ها.. شوف وحرق يوف..
    إبراهيم: الصور كلها انتي الي بتحلينها بوجودج..
    غزلان: إنزين انت مابتروح بيتكم.. الوقت متأخر..
    إبراهيم: خيبه شو من حرمه انتي .. تروغين ريلج من البيت؟؟
    غزلان استحت يوم سمعت كلمة ريلج ونزلت راسها وتمت تحرك صبعها على التطريز الي على فستانها.. ومرتبكه.. وابراهيم يتطالعها وفي خاطره يضحك على شكلها وهي محمره بهالطريقه وخجلانه..
    إبراهيم: شو اشوفج سكتي.. خلاص عيل انا طالع.. تامريني على شي..
    نش إبراهيم وتم يمشي صوب الباب وغزلان متلومه على الرمسه الي قالتها ماكان قصدها.. وماتوقعته ياخذها جد.. جان تنش وتوقف: لا وين ساير..
    إبراهيم: تراج رايغتني توج..
    غزلان وهي تتطالع الأرض وتبتسم: كنت امزح وياك.. وإنت على طول ماصدقت..
    إبراهيم وهو يقرب منها.. ومسك إيدها : غزلان انا الود ودي مافارقج أبد.. وأتم يمج.. ماتصورين فرحتي اشكثر يوم اني خذتج وصرتي ملكي الخاص.. غزلان..
    غزلان وهي ترفع راسها وتتطالع في عيونه واتشوف الحب الي عمرها ماشافته في عيون أي شخص من قبل: هلا
    إبراهيم: أحبج ياللي ملكتي روح إبراهيم..
    ويلسوا وتموا يسولفون.. وانضم لهم سعيد وتم يغلس عليهم شوي .. وعالساعه 2.15 طلع ابراهيم ورد بيتهم.. وأما غزلان فسارت سبحت ومسحت المكياج.. ولبست بيجامتها ونزلت تحت في الصاله عشان تسهر ويا اخوانها وخواتها.. خصوصا بوجود سعيد .. حابه تستغل كل لحظه وياه لأنه بيسافر عنها باجر فليل وبيفارقهم فتره..
    وهي نازله من الدري شافها سعيد..
    تم يرفع صوته ويقلد الحريم: يببو.. يببو.. العروس وصلت.. كلولولوووووووش..
    والكل كان يضحك وغزلان فيها ضحكه مع شعور بالخجل.. ويلست تحت وياهم..
    هادف: ماعليه .. كل ها تصورين ويا ريلج وتقعدين وياه.. بتنسينا خلاص..
    غزلان: هههههه .. مادري يوم بتعرس انت شوبتسوي..
    هادف: لا دخيلج انا مافكر في الزواج ..
    هند: عاد الي يقول احين البنات مقطعات اعمارهن عليك الا تخطبهن..
    وداد: أصلا يتمنون لهم واحد شروات هادف..
    هادف: فديتها اختي بس الي تقدرني..
    سعيد: يالفشييييييييله.. الريال نسيته مادري وين راح..
    هند: أي ريال..
    سعيد: ربيعي السعودي.. كان ويا ريلج خل اتصل ..
    اتصل سعيد في علي.. ورد عليه كان في الموتر..
    سعيد: علي وين وضحان؟؟
    علي: هههه رد استراليا
    سعيد: لا تمصخر..
    علي: عيل هالحشيمه نسيت ربيعك المسكين..
    سعيد: ارتبشت ويا الأهل..
    وضحان وبصوت عالي: ليش تجيبني معاك.. لو خليتني هناك مب احسن..
    علي: افاااااا وانا مقصر وياك
    وضحان: لا لك الحشميه.. بس ولد خالتك.. هذا خله بعيد.. ماعاد تكلمني فاهم..
    وتموا يرمسون بعض شوي وبند عنهم سعيد ورد عند خواته ويلس وياهم يكمل السهره.. مايبا يضيع أي لحظه منه..
    =-=-=-=
    في بيت عادل
    كانت اميره توها ظاهره من الحمام سابحه.. سمعت حد يدق على الباب.. وراحت فتحت الباب .. كان عادل..
    عادل: شو راقده؟
    أميره: لا توني ظاهره من الحمام سابحه؟؟ ليش؟
    عادل: ماشي بغيت ارمسج شوي؟
    أميره حست ان الموضوع فيه حمد.. نزلت راسها.. وفتحت الباب اكثر عشان يدخل.. ودخل عادل ويلس على سريرها.. وتمت أميره واقفه شوي بعيد..
    عادل: تعالي يلسي بلاج زايغه من أخوج؟
    أميره: ههه لا مب زايغه بس ابا اعرف شو السالفه؟
    عادل: السالفه ومافيها عن حمد..
    أميره نزلت راسها وتغيرت ملامح ويهها.. والحزن واضح على ملامحها..
    عادل: أميره تراني رمست حمد وهو مب معترض على السالفه.. وبالعكس.. بعده مصر على سالفة تجديم موعد الملجة..
    أميره: يعني ماشي مجال.. لازم ..
    عادل: أميره.. نحن عطينا كلمة للريال.. ومشينا على شورج ورمست الريال.. وهو ماقال شي..
    أميره: كيف ماقال شي.. وين غيرته؟؟ وين؟؟
    استغرب عادل من رمسة أميره.. وهي انحرجت من رمستها وصدت عطته ظهرها وتمت تلوم عمرها في خاطرها على الرمسه الي طلعت منها.. وعادل تم يطالعها مستغرب منها..
    أميره: آسفة ماكان قصدي..
    عادل وبعصبيه: شوفي.. متى تبين الملجه خل ارد خبر للريال..
    أميره: الي تشوفونه انا مالي راي..
    عادل: خلاص انا برمس امي وبشوف..
    وطلع عادل دون مايقول لها أي كلمة.. وأميره تمت تضرب بإيدها على ريلها من القهر.. : افففف غبيه.. شو هالرمسه الي طلعت منج.. لساني هذا يباله قص.. يعني لو يدام امي اوكي.. بس يدام عادل ااخ..
    وحطت راسها على الفراش وفتحت اضاءة الأبجورة بس ويلست تفكر وسرحانه.. تتذكر يوم شافته..ياربي هالويه الي شفته كيف ممكن تكون معاملته وياي؟؟ معقوله بيكون لي ريل غيرك يا سيف.. لاااااااا.. مستحيل ماقدر اتخيل.. بدت تدمع عينها.. بس.. أمي.. عادل.. لا لا لا.. انا لازم اكون اقوى من هذا كله .. وسيف مب زعلان مني ..لا أكيد مب زعلان..
    =-=-=-=
    ألمانيا
    كانو عمر ومنى توهم واصلين مطار ألمانيا.. ومنى كانت حاسه بصدااااع فضيع مب قادره انها تتحمل.. والسبه هالحرمه اللبنانيه الي ماخلتها في حالها من كثر ماترمس.. تمت تمشي وهي منزله راسها ورى عمر .. كل مايصد عمر وراه يشوفها شوي بعيده عنه فيبطئ من حركته عشان تلحق عليه.. ويرد يشوف بعدها تتأخر حس ان فيها شي.. قرب منها وضم كف ايدها بكف إيده..
    وبصوت حنووون ودافي: منى.. شفيج؟
    رفعت عينها واتطالعته في عيونه شافت فيهم شي غريب ماقدرت تستوعبه.. تمت تتأمل عيونه.. وهم واقفين قريب الجوازات.. تمت تتطالع عيونه وهي تلق من الماي الي متجمع فيها.. فيهم شي يجذبها.. شي يحسسها بحراره في كل جسمها.. وبعد شوي استوعبت سرحانها ونزلت راسها: ماشي بس راسي شوي يعورني..
    عمر: ماعليه احين بنختم الجوازات وبنسير ناخذ الشنط وبنسير الفندق وريحي.. وان تم التعب فيج بوديج المستشفى..
    منى: لا لا..مايحتاي مستشفى ترا الا هو صداع وبيخف من آخذ المسكن..
    عمر: خلاص يلا عيل تعال..
    وماودر ايدها وسحبها.. وهي مشت وياه وهي تتطالعه وتبتسم له.. وخلصوا اجراءاتهم وراحوا صوب السيارات عشان يروحون الفندق الي حاجزين فيه.. وهم في الدرب.. طلع عمر تليفونه..
    منى: وييييييه احس عمري من زمان ماشفت تليفون..
    عمر: هههه تصدقين حتى انا.. ولا جنه امسات مرمسه الأهل ..
    منى: لا ذاك من تليفون الغرفه غير.. انا اقصد هذا..تأشر بإيدها .. الموبايل..
    عمر: ادري بس استهبل عليج..
    منى تمت تتطالعه بإبتسامه خفيفه وهي رافعه حياتها..
    عمر تم ساكت شوي يطالع تليفونه ويتعبث فيه.. وصد صوب منى وبصوت واطي شوي..: ماودج ترمسين حد؟
    منى استغربت وتمت تتطالعه بإستغراب: حد..؟؟ مثل منو؟
    عمر: أم عارف؟
    منى: أمايه.. هيييييييه دخيلك والله متولهه عليها..
    عمر: خلاص عطيني الرقم وبتصل..
    منى: بس لحظه احين هناك الوقت وايد متأخر.. وهم رقود أكيد..
    عمر: خلاص باجر ان شاء الله دقي لها..
    منى: ان شاء الله..
    وعم السكوت للحظات ..
    وبعدها حطت منى ايدها على ايد عمر وبفرحه..: مشكور.
    شل عمر ايده الثانيه وتم يطبطب على ظهر ايد منى: سعادتج هي غايتي..
    في هاللحظه غمرت منى سعادة عمرها ماحست فيها.. أول مره تحس بحنيه عمر.. تحس به قريب منها.. قريب وااايد.. وعمر نفسه ماعرف شو سر هالتصرف.. بس الي عرفه ومستانس منه .. ان منى مستانسه.. هالشي كان مريحنه.. ماكان وده يغثها ولا يزعلها من بعد آخر موقف صار من بينهم.. حس ان منى فاقده لشي.. ومحتاجه لهالشي واااايد.. خصوصا ألحين .. وهي بعيده عن الكل ومالها غيري.. ليتج ماكنتي بنت يا منى.. ولا صرتي ضحية طمع..
    =-=-=-=
    إيمان في هالوقت كانت ياسه عالنت وتسمع إغنيه عبدالمجيد.. مابين بعينك
    ¯`•._.•[مابين بعينك.. على كثر ماجااااك.. لا وا حسافة .. ليتني ماعطيتك.. تخطي وأعذرك.. وأتحمل خطاياك.. هويت غلطاتك .. كثر ماهويتك..]•._.•´¯
    ضحيت بالدنيا.. علشان دنياك.. خليت كل الي يبيني وجيتك.. كنت بعيوني وين ماطالع ألقاك.. حتى ولو غمضت عيني لقيتك
    غمضت عيونها إيمان وكانت الدمعه في عينها تذرف بحراره على خدها.. دمعة قهر.. وندم.. وألم.. وخسارة.. في هاللحظه رن تليفونها إطالعت الرقم..شافت هو ذاته الرقم الغريب الي شافته كذا مره واتصل فيها.. رفعت التليفون .. وكان صبعها على زر الإرسال.. ترد.. أو ما ترد.. بس غيرت اتجاه صبعها وحطته صوب الصامت عشان تسكت الرنه وحطت التليفون على الطاوله بس بالجلب.. عشان ماتشوف الشاشه.. ونزلت راسها سرحانه وتفكر.. تذكرت ثاني.. شافته وهو شال الياهل على جتفه.. آآآآه.. ياليت هالياهل كان مني انا .. حست بحسرة وألم.. ضمت كف ايدها وتمت ترص عليها بالقو.. وظفورها كان طوال شوي.. بحيث أتركوا أثر على كف ايدها من قوة الضغط الي كانت تضغطه.. ومن بعدها نشت وسدحت على الفراش وتمت تتطالع سقف الغرفه.. ومن التعب غمضت عينها بلا حاسيه.. وسمعت صوت المسج.. بس مانشت عشان تشوف المسج ولا فتحت عينها .. ورقدت على هالحال..
    =-=-=
    يوم الجمعة..

    سعيد كان راقد في غرفته.. بس طبعا الكل رقد الصبح من السهر.. محد فيهم كان طايع يودر الثاني.. وغزلان سوت حفلة وإحتجاج إلا إنها تنام في غرفة سعيد.. هي على السرير.. وسعيد على الأرض.. نشت غزلان على الساعه 11.00.. وحاسه بنشاط رغم إنها مارقدت وايد ولا شبعت رقاد.. بس كانت تحس براحة نفسيه كبيره.. ماتعرف شو هالسر.. وجود أخوها.. ولا تغيير حياتها.. بس الي عرفته .. إن الإثنين لهم أثرهم في نفسها.. ونشت من مكانها تمت تتطالع سعيد وهو راقد على الأرض.. وشكله الملائكي البريء.. كان حلو وهو راقد.. ياويل حالي.. لو انا مب اختك جان عشقتك.. يا حظها الي بتاخذك يا سعيد..
    وراحت عنده ويلست حذاله.. ورفعت خصلت شعرها ورى اذنها وبدت تنادي على اسم اخوها بصوت واطي..
    غزلان: سعيد.. سعيد..
    حس سعيد بصوتها وفتح عيونه وشافها وابتسم لها وهي بادلته الإبتسامه..
    غزلان: نش يلا عشان تلحق تزهب للصلاة..
    سعيد: ان شاء الله.. بس انتي فارجي من غرفتي احين..
    غزلان: هههههه .. خير تفعل.. شر تلقى.. هاي آخرتها تروغني..
    سعيد: اونج زعلتي؟؟
    غزلان:يقولون..
    سعيد: أحسن.. يلا فارجي..
    غزلان: لا والله احسن.. انزين ماعليه انا اراويك.. مب طالعه من هني شو بتسوي..
    سعيد: بسحبج من شعرج وبطلعج..
    غزلان وهي فاتحه عيونها: شوووو.. ؟؟ ليش جي مستقوي علي؟؟
    سعيد: كيفي..
    غزلان:ماعليه بخبر ريلي عليك..
    سعيد: ههههه او صح نسينا صار لج احين مدافع خاص..
    غزلان استحت ونشت من مكانها وظهرت من الغرفه..
    سعيد: ويه لو دريت ان طاري ريلج بيخليج تطلعين جان قلت من زمان..
    تمت غزلان تضحك ومرت من صوب الصاله لأن غرفه سعيد تحت.. وشافت امها وابوها ياسين.. قربت منهم وباست راسهم وصبحت عليهم.. ويلست تتريق وياهم..
    بوسعيد: هلا والله ببنتي العروس. ها كيف اصبحتي..
    غزلان وبخجل: بخير.. انت اشحالك ابويه؟
    بوسعيد: بخير دامني اشوف عيالي حوالي..
    أم سعيد: هي والله.. قرت عيني بردة سعيد..
    غزلان: ماعليه انا بعد بسافر وبرجع عشان تتولهون علي..
    بوسعيد: لا عاد انتي الي مانروم نستغني عنج..
    غزلان: هيه صح.. صدقت.. اشوفك رحت العمره ودرتني هني..
    بوسعيد وهو يمسح على راسها وايرها صوب حضنه..: فديتج اصلا انتي شيخة الي في البيت..
    غزلان رفعت عمرها شوي وباست راسه.. وكان هادف توه نازل وشافها يوم تبوس راسه: .. لا اكيد تبا شي.. ولا هالأدب مب من طبايعها..
    أم سعيد: لا فديتها بنتي عاجل..
    غزلان وهي تتطالع هادف وتطلع له لسانها.. وتضحك..
    هادف: هيه عاجل وتسوي هالحركات.. خل عنكم بس تدافعون عنها.. إلا وينه سعيد؟
    غزلان: قومته وبينش يسبح وبيي..
    =-=-=-=
    في بيت بوسلطان
    أحمد كان أول واحد ناش.. وهاليوم كان حاس ان نفسيته احسن عن كل مره.. اللمه الي كانو فيها أمس.. جددت روحه شوي.. وخصوصا ردة سعيد.. تم يفكر يتذكر كلام سعيد يوم رمسه
    <><><><><>
    سعيد: أحمد.. يمكن هالحادث وهذا الي صار كله خير لك.. ولا تزعل ترا هذا أمر ربك.. والحمد لله انت يبالك فتره علاج طبيعي وبترد أوكي.. لأن في حركه في ريولك.. بس صايبنها جمود في العضلات..
    أحمد وهو منزل راسه وبصوت مبحوح وواطي: و.. منـ..
    قاطعه سعيد: مايجوز تذكر اسم وحده وهي على ذمة غيرك.. منى اختارت حياتها.. وانت خلك عزيز نفس.. بالأول حبيت وحدة خل نقول أعجبت فيها وحطيتها في بالك.. ولو قلت لأهلها ماكانو بيردونك وانت عارف هالشي.. بس الله ماكان كاتب.. ياها نصيبها والحمد لله مستانسه.. ومنى دخلتها في حياتنا ككل كانت غلط.. أظني تحيد السالفه الي عرفتنا عليها.. مابقول انها جذبت بشعورها ناحيتك.. بالعكس يمكن تكون صادقة.. بس أكيد لها أسبابها الي خلتها تختار غيرك
    أحمد وهو يقاطعه: هي ماختارته بإرادتها.. غصبن عنها..
    سعيد: ماعليه يا أحمد.. لو غصبن عنها.. بكلمة منها للملاج.. بتقدر اتغير كل شي.. انها بس تقول انها مغصوبه.. وهي ماشاء الله أكبر عنك يعني عاجل وتعرف هالأمور.. بس لو مابغت هي هالشي في نفسها.. جان ماوافقت بالأساس.. الله يوفقها في حياتها.. بس ربك فوق.. اللي ياك من وراها.. ربنا بيراويها..
    أحمد وهو منفعل: لاااااا.. لا ياسعيد دخيلك لا .. مابا شي يصيبها..
    سعيد: انت ماتبا.. ولا نحن نبا.. ولكن الله اذا أراد.. ترا بيصير.. انسى منى.. إبدأ من الصفر.. كأنك إنسان توك منولد.. ولا تتسرع بحبك.. ترا القلب لين.. ممكن في أي لحظه يدخل له أي حب .. ويغير كل شي.. فإنت تمالك هالقلب وتم يأشر على صدر أحمد صوب قلبه.. ويوده.. لا تخليه يبهدلك..
    تم أحمد ساكت لين ماياهم وضحان وغيروا السالفه
    <><><><><>
    ابتسم أحمد وهو يتذكر هالكلام الي صار.. لين ما قاطع ناصر أفكاره
    ناصر: الووووووو.. أحمدووووووو
    أحمد وهو يتطالعه بنظره غضب.. ويضربه على راسه عالخفيف: أصغر عيالك تزقرني احمدوو؟؟
    ناصر: شو اسوي بك من الصبح ازقرك وانت مادري وين سارح..
    أحمد: جب يلا..
    ناصر: هيه لو غزلان الي قالت لك أحمدوو جان مابتقول شي..
    أحمد: ههههههه.. برايها خل تقول.. بس احين ماظني تقول؟
    ناصر : ليش يعني؟
    أحمد: عندها ابراهيموووو.. شو تبا فينا احين
    ناصر: هييييييييييه.. هههههههه صدقك.. اقول وينه سلطان نش ولا بعده راقد؟
    أحمد: لا ماشفته ظني بعده راقد..
    ومانتبهوا إلا لصوت سلطان ياي من الباب الخلفي.. : السلام عليكم..
    أحمد: وعليكم السلام..
    ناصر: بل.. عمرك طويل..
    سلطان وهو يضربه على راسه: اذكر الله..
    ناصر: شوفيكم انتوا اليوم كله تضربوني عراسي.. بييني ارتجاج في المخ
    أحمد +سلطان:ههههههه
    أحمد: انت وين كنت؟
    سلطان: جنه حرمتي ياس تسأل..
    أحمد: هيه حرمتك عندك مانع
    سلطان: أكيد عندي مانع.. وعععععع اتخيل..
    ناصر: هههههههه ..
    أحمد: لا دخيلك لا تخيل شي.. ماقلت من وين ياي؟؟
    سلطان: من الجمعيه.. نشيت بسرعه عشان ألحق على الجمعية قبل لا يبندون .. أمي بغت شوية أغراض.. تعرفون منو شفت في الجمعية؟
    ناصر: منو؟
    سلطان: عبدالله.. خطيب مريم..
    أحمد وهو مستغرب: شو.. مريم انخطبت؟؟ متى وكيف؟؟
    ناصر: اوووووووه نسينا نقول لك.. وغريبه الـ سي إن إن.. ماقالت لك الخبر..
    أحمد: منو ال سي ان ان بعد؟
    سلطان: ههههه منو غيرها غزلان..
    أحمد: هههه وحليلها من الصبح تحشون في العروس.. انزين خبروني متى انخطبت؟
    سلطان: يوم الي انت سويت فيه حادث كان خطوبتها؟؟
    أحمد: هييييييييه توني تذكرت كان المفروض نحضرها.. وانتو شو حضرتوا؟
    ناصر: أمي حضرت عشان مايعرفون عنك ويخربون فرحة البنت..
    أحمد: زين سوت.. انزين ومنو ريلها؟
    سلطان: هذا عبدالله .. ربيع علي.. المهم اليوم شفته وقالي عن شي..
    ناصر: شو؟
    أحمد: شي؟؟ شو هالشي؟
    سلطان: يقول انه هو وهله يبون يروحون رحلة للبر يوم الخميس الياي.. وقايل لعلي عشان يقول لهله وبيت عمي بوسعيد.. عشان نروح نحن العوايل الـ 4 رباعه..
    ناصر: قول والله.. كشخة عيل..
    أحمد: لحظه لحظه.. شو كشخة.. ناس غرب مانعرفهم... أحين بيت عمي بوسعيد.. وبيت علي.. مب غريبين علينا.. بس أهل عبدالله بلا..
    سلطان: ترا هو مضبط هالطلعه عشان الأهالي يتعرفون فهمت...
    أحمد: هيييييييه.. بس انا ماقدر ايي.. شوف حالتي..
    سلطان: شو بلاها حالتك مابلاها شي.. وبلا هالدلع..
    أحمد: خلاص ان شاء الله مافينا بعد نرفض.. أدريبها غزلان اتموت في هالسوالف.. وان كنا نحن في هالسالفه بعد ورفضنا.. بترفسنا..
    سلطان: مب جنه رديتو حشيتو في البنت..
    ناصر: اظني منهري لسانها من كثر ماعضته اليوم..
    الكل: هههههههه
    أحمد: اقول.. لو نروح نلحق على الصلاة مب أبرك لنا.. لاحقين على القعده؟
    ناصر: وين ابوي..
    أحمد: سار عند يارنا يطمن عليه مادري شي بلاه
    سلطان: خلاص عيل خل نروح نحن وأكيد أبوي بيينا هناك..
    أحمد: هيه يلا.. توكلنا..
    ونش أحمد وكان ناصر ميوده من ايده اليمين وسلطان من ايده اليسار يساعدونه ينش.. وساروا المسيد رباعه..
    أما سعيد فمر عليه علي ومعاه وضحان وساروا صوب المسيد عشان يصلون اليمعه ومن بعدها يردون بيت بوسعيد عشان بيتغدون هناك.. والساعه 11.00 فليل لازم يكونون ف المطار لأن طيارتهم على الساعه 1.30
    ..
    =-=-=-=
    بيت بوعمر
    كانت ايمان توها ناشه من الرقاد.. وسارت سبحت وبدلت وظهرت من الحمام.. وتذكرت تليفونها .. راحت تجيك عليه وتشوف اذا في مكالمات.. شافت في مسج واحد.. تذكرت ان هالمسج وصل لها امس بس ماقرته.. وفتحت المسج.. اول ماشافت.. شافت الرقم الغريب نفسه.. وتمت تحرك راسها من كثر ماطفرت من هالرقم.. وتمت تقرا المسج
    "ادري مكالماتي تزعج وايد.. بس لو تعرفين انا منو.. يمكن تغيرين رايج؟"
    ياربي وبعدين وياه هذا.. متى بيفج عني.. وبعدين منو بيكون يعني.. وايد شايف عمره.. يمكن تغيرين رايج.. احسن شي اسويه اغير رقمي وافتك منه.. بس حرام رقمي حلو.. اغيره عشان واحد ماعنده سالفه.. خل اتصل وهزبه شوي..
    واتصلت إيمان على الرقم .. ورن رنتين ورد عليها ..
    إيمان وبإنفعال: شوف انا مابسلم ولا بطول بالرمسه.. بس اسمعني مره ثانيه ان شفت رقمك على تليفوني صدقني مابيصير خير.. واظني فهمت رمستي..
    مهير: لحظه اشفيج معصبه من صباح الله خير..
    إيمان وهي تقاطعه: لا والله شو تباني اكون.. هاديه ورايقه وادقها سوالف وياك.. انت وامثالك ماتنعطون ويه.. عنبووو غصب ارمسك
    مهير: انتي فهمتي كل شي غلط.. عطيني مجال اوضح..
    إيمان وهي تضحك بإستخفاف .. : شو بتقول يعني.. كلامكم انتوا الشباب معروف.. وهي تقلد اسلوبهم.. لا انا قصدي شريف وابا مادري شو.. ومب من الشباب هاييل.. وانتي دشيتي خاطري.. روح يابووووي ها كلام مال اول مايأثر فيه.. يأثر على اليهال..
    مهير وبدا يعصب: إيمان.. بس انا من اول المكالمة ساكت وانتي تغلطين.. بس يوم بتعرفين انا منو وقتها بتلومين نفسج.. انا يا إيمان مهير.. أخو مريم.. ولد بوصاااالح.. عرفتيني.. تحيدين يوم قلت لج انا اعرفج ومن سنيييين طويله..
    تمت إيمان ساكته ومصدومه.. مهير.. معقوله..
    مهير: شفتي انج تسرعتي..
    إيمان وبإرتباك: حتى لو مهير.. شو يعني.. مب معناته انك تتصل فيه وتاخذ راحتك.. يوم كنا صغار شي.. وأحين شي ثاني.. وبعدين مريم بأي حق تعطيك رقمي؟
    مهير: لا تهازبين ويا مريم ولا شي.. ترا مريم ماتدري ان عندي رقمج.. وتحيدين سالفة الصالون .. ذاك الي لعوزج وصك على موترج
    إيمان: هيه.. وانت شو عرفك؟
    مهير: ترا انا الي ييت ودافعت عنج.. ماستغربتي اني اعرف اسمج..
    إيمان كانت واقفه وهي ترمس.. من الصدمه يلست على الكرسي وتمت تتطالع عمرها في المرايه: انت؟؟ .. كيف عرفتني؟؟
    مهير: سالفه طويله.. المهم احين انا بسير الحق على الصلاة.. بدق لج عقب وبفهمج كل شي..
    إيمان وبركبه: ها.. لااااا.. لااا.. مايحتاي اتدق مابيني وبينك شي.. ورجاء لا تتصل فيه..
    مهير: لا بتصل.. لازم افهمج الموضوع
    إيمان: مايحتاي..
    مهير: أرجوج يا إيمان.. عشان العشره الي كانت من بينا من سنين..
    سكتت ايمان وماعرفت شو ترد عليه.. حست ان في شي يمنعها انها ترفض .. يمكن الذكريات الي تجمعهم.. والأيام الحلوه الي عاشوها مع بعض في طفولتهم..
    مهير: خلاص يعني افهم من سكوتج موافقه اني اتصل..
    إيمان: سير عن تتأخر على الصلاة..
    مهير في هالوقت استانس .. وابتسم.. : خلاص اوكي.. من ارجع بتصل بج.. مع السلامه..
    إيمان: مع السلامه
    بند عنها مهير وهو متفائل خير من بعد هالمكالمة.. وسار يلحق على الصلاة بسرعه..
    وإيمان تمت تفكر بالي سوته.. صح ولا غلط.. ياربي انا ليش جي ساعات غبيه وماعرف اتصرف.. بس انزين بشوف شو عنده وبس بعد مابخليه يتصل..
    =-=-=-=-=
    بعد الصلاة
    رجع عادل من الصلاة ودخل على أمه الغرفه .. كانت تقرا سورة الكهف.. يلس وهي من انتبهت له صكت القرآن وحطته على الكوميدينه الي حذالها.. وصدت صوبه وهي تبتسم له..
    أم عادل: توك ياي م الصلاة؟
    عادل: هي امي..
    أم عادل: يلا تقبل الله..
    عادل: منا ومنكم ان شاء الله.. وسكت شوي وبعدها رفع راسه ويطالعها وبدا يرمس.. أمي اليوم ييت ارمسج في سالفة أميره..
    أم عادل وهي تشل شيلة الصلاة من عليها وتلم السياده: خير يا ولدي بلاها أميره..
    عادل: مابلاها شي.. بس تراني رمست الريال بالي طلبته مني أميره.. والريال ماعنده أي مانع ويبا يحدد موعد الملجة.. وانا رمست أميره امس فليل وقلت لها بشاورج..
    أم عادل وهي تنش وتقرب من ولدها وتيلس حذاله: انت شو تشوف؟ .. لا تنسى تراك انت ولي أمرها؟
    عادل: والله مافيها شي لو جدمنا موعد الملجة..
    أم عادل: خلاص الي تشوفه.. بس عاد متى؟
    عادل: أنا أقول لو نخلي الملجة سكيتي وايد أحسن.. عشان أميره ماترتبك وتقعد تزهب وهالشي أظني بيخليها تذكر سيف الله يرحمه..
    أم عادل وهي منزله راسها وتقرا الفاتحه على روحه.. وتترحم له.. : خلاص الي تشوفه..
    عادل: انا برمس حمد وبشوف متى اليوم الي مناسب له وبشوف جان مناسب لنا نحن ولا لا..
    أم عادل: خلاص.. بإذن الله..
    صد عادل صوب امه وباس راسها وظهر من الغرفه .. وشاف اميره وهي طالعه من المطبخ وماسكه المجلة في ايدها اليسار وكوب حليب في ايدها اليمين.. ابتسم وهو يشوفها مندمجه في القرايه ولامه شعرها فوق ومنزله منه خصل .. كانت حلوه وناعمه وهي لابسه البيجاما الوردية.. الله يهنيج يا إختي .. ويكون لج حمد السند والعون ويعوضج عن كل شي..
    =-=-=-=
    في بيت عبدالله..
    كانت أم عبدالله تقسم الرطب الي يابته لها إختها عشان توزعه على جيرانهم.. وحطت الرطب الي بتعطيه لجيرانهم الي ملاصقينهم في البيت.. ونادت على ريم...
    ريم:نعم أمايه.. الخدامه تقول انج تبيني..
    أم عبدالله: هي امي.. لو تودين هالرطب لبيت بو وائل..
    ريم وهي ماده بوزها: لا امي استحي.. خل روفينا توديها لهم..
    أم عبدالله: أحين روفينا شو عرفها وين بيت بو وائل.. توها المسكينه ماكملت شهر عندنا..
    ريم: أماااااايه.. ترا مصيرها بتعرف عنهم.. اذا ماعلمناها اليوم ترا في يوم لازم نعلمها فيه..
    أم عبدالله : انزين انزين.. انتي شلي الرطب وقولي لروفينا توديه..
    ريم: اووووووكي.. روفينا.. شلي الرطب من عند امي وتعالي وياي..
    وشلت الخدامه الرطب وطلعت من المطبخ مع ريم.. وقفت ريم عند باب المطبخ وتمت تعلم الخدامه .. والخدامه ماتعرف ترمس عربي لن ماجد اشتغلت من قبل .. : شوفي ودي هذاوتأشر على الرطب.. هناك ترفع ايدها وتأشر على بيت بو وائل بيت بابا وائل.. انزيييين..
    الخدامه مافهمت شي.. بس هزت راسها وشلت الرطب ومشت صوب الغرفه الصغيره الي حذال الكاراج.. هي عبارة عن مخزن فيه اغراض وايده.. من شافتها ريم تروح هناك صرخت.. : لااااااااااااااااا..
    فزت الخدامه وصدت صوب ريم مستغربه..
    ريم: موو هني.. تعالي تعالي..
    يودتها ريم من إيدها وقفت حذال اليدار الي ملاصق في بيت بو وائل .. وتمت تأشر على البيت: هنااااااك.. بيت بابا وائل.. سيري يلا..
    وسارت الخدامه صوب المكان الي كانت تأشر فيه ريم .. كان موتر عبدالله هناك.. وحطت الرطب على الأرض ورى الموتر.. ريم من شافت هالمنظر فجت عيونها وماتعرف تضحك ولا تعصب عليها..
    ريم: ياربييييييي.. اللهم طولك يارووح.. اقول تعالي..
    يت الخدامه صوب ريم..
    ريم: تعالي انتي والرطب.. سيري هاتي الرطب..
    وردت الخدامه شلت الرطب ومشت ورى ريم.. وراحت ريم فتحت باب الحوي.. وقفت برع.. : شوفي.. سيري بيت هناك وتأشر على بيت بو وائل.. دقي جرس تمت تأشر على جرس بيتهم وتمثل لها.. سوي درنج درنج.. بعدين فتح باب.. عطيهم.. انزييييين
    وهزت راسها من دون لا ترمس ولا كلمه.. ويودت سلة الرطب بإيد وحده وقفت يدام البيت وتمت تدق جرس البيت.. ريم في هالوقت عصبت.. وتمت تصرخ عليها.. : اوهووووووو من هاي.. ماقلت لج دقي جرس بيتنا.. هنااااااااااااااااااااكتأشر على بيت بو وائل.. جرس هناك.. جرس بيت بابا وائل.. افففف.. ولا اقول.. هاتي الرطب سحبته عنها.. ودشي البيت.. الظاهر لازم اوديه روحي.. مامنج فايده..
    ملاحظه.. ترا هالموقف الي نقلته لكم حقيقي .. صار لي مع الخدامه من فتره.. صدق خلتي اعصب من الخاطر.. بس بعدين ضحكت من الخاطر..
    وسارت ريم صوب بيت بو وائل.. وتمت تعدل شيلتها وتسمي بالرحمان.. ودقت الجرس.. تمت واقفه تترياهم يفتحون الباب وتعطيهم الرطب وترد البيت.. لأن الشمس حاره.. وقاعده تتحرطم لأنهم تأخروا لين مايفتحون الباب..
    ريم: شو ها.. عنبو يخيسون الناس عند الباب ساعه .. شو ها.. مذله يعني.. افف حر .. بمووووت.. الله يخس ابليسح يا روفينا يوم انج ماتفهمين.. توها رافعه ايدها بترد اتدق الجرس الا الباب انفتح.. من الزيغه بغى الرطب يطيح من ايدها بس لحقت عليه.. .. اسفه..
    الي فتح الباب كان ولدهم وائل.. انحرجت يوم شافته.. وكانت منزله راسها وتعض شفايفها من الخجل.. ومدت ايدها بالرطب ومشت بدون لا ترمس صوب البيت.. وهو ماعرفها .. لأن مايشوفها بس طلع من الباب عسب يشوف هي وين رايحه ويعرف من اي بيت.. وتذكر يوم كانت تتحرطم.. ابتسم..
    وريم من وصلت عند باب بيتهم.. ماتدري شو الي خلاها تصد صوب بيت بو وائل .. وشافته واقف وهو ماسك الكيس الي فيه سلة الرطب.. ويطالعها.. ونزلت راسها بسرعه ودشت البيت وسارت صوب المطبخ عند أمها تشتكي من الخدامه..
    ريم: أمايه هالخدامه ماباها اتم هني بعد.. شيبت شعر راسي.. ولا فهمت بعد..
    أم عبدالله: انتي ليش تصرخين عليها المسكينه يايتني تصيح..
    ريم: شووووو.. حطت ايدها على خصرها.. لا والله هي الي تصيح.. مفروض انا الي اصيح مب اهي.. لو تدرين شو سوت..
    أم عبدالله: ماعلينا المهم وديتي الرطب..
    ريم: هيه.. بس امي فشيله بغى الرطب يطيح من ايدي جدام ولدهم..
    أم عبدالله: من حوباتج أكيد.. عنبو ماتعرفين تيودين جيس..
    ريم: شو اسوي ثجيل..
    أم عبدالله: انزين يلا طلعي خليني اكمل شغلي لا تعطليني..
    ريم: احين ريمااااااااني. تعطلج.. ماعلي.. يلا انا سايره عند خواتي.. بغيتي شي..
    أم عبدالله: هيه اباج تفارجين ..
    ريم وهي ماده بوزها وتعطي امها ظهرها وتمشي صوب باب المطبخ عشان تطلع.. : اففف كله يحرجون علي.. ياربي شو ها..
    ودشت البيت عند خواتها.. شافت وفاء ومها ياسين يلعبون بلي استيشن..
    ريم: أكيد صارقينه من عند عبدالله..
    وفاء: اصص ولا كلمة.. ياويلج لو قلتي له..
    ريم: ماعليه ان ماخليتوني العب بتشوفون الخبر منتشر..
    مها: اقول وفووووي عطيها تلعب دور واحد عشان تسكت..
    وفاء: وليش ماتلعب دورج انتي هااااااا؟
    ريم: هيه انا ابا العب ويا وفوووي عشان اغلبها بس انتي خبره في البلي استيشن كله تغلبيني..
    وفاء: لا والله شو تحريني شوي.. تعالي انتي بس.. سأسحقك أيتها الفتاة..
    ريم وهي تضحك بسخافه: ها ها ها.. لا أظن ذلك..
    وتوها ريم بتشل جهاز التحكم للعبه وبتيلس سمعت صوت الباب .. نشت بسرعه وسارت صوب الباب.. شافت عبدالله..
    ريم: عبدالله عبدالله.. وفوي ومهوو.. شالين البلي استيشن من غرفتك ومايخلوني العب..
    مها و وفاء صدوا صوبها وهم فاجين عيونهم..
    مها: اعوذ بالله منج يالجذابه.. والله توها كانت بتلعب دوري بس من سمعت صوت الباب نشت..
    ريم كانت واقفه ورا عبدالله وتسوي لهم حره بإيدها وتطلع لسانها.. وفوي تمت تتطالعها بنص عين وتأشر لها بإيدها.. انا اراويج ماعليه..
    عبدالله عرف ان هاي لعبه من الاعيب ريموو.. يودها من اذنها.. : بعد تجذبين.. عقاب لج.. سيري سوي لي جاي وتعالي..
    ريم وهي ماده بوزها ومنزله راسها.. : شو ها..كلهم يصرخون علي.. اصلا امايه توها رايغتني من المطبخ ماروم ادش مره ثانيه..
    عبدالله: عيل تعالي سوي مساج لريولي تعورني..
    ريم: شوووووو.. افففففف.. انزين .. حكم القوي على الضعيف..
    مها: تستاهلين.. ولا تنسين تروحين السوق وتاخذين لي هديه عيد ميلادي..
    ريم تمت تنافخ وماده بوزها .. والكل يضحك على حركاتها الطفوليه..
    =-=-=-=
    مهير كان توه راد من الصلاة وبسرعه سار غرفته.. وخذ التليفون واتصل.. عطاه الخط مشغول.. تم يتأفف.. وإيمان كانت ترمس إبتسام في هالوقت.. بس ماقالت لها عن سالفة مهير.. ماحبت تفتح وياها الموضوع..
    إبتسام: ملل يختي.. لوعه جبد..
    إيمان: انا بعد ملانه.. شو رايج اليوم نسير الستي..
    إبتسام: عاد تعرفيني انا في الطلعه ماقول لا..
    إيمان: هههههه خس الله ابليسج.. خلاص اليوم ان شاء الله بعد صلاة المغرب كوني زاهبه بمر عليج..
    إبتسام: اوكي اترياج عيل..
    إيمان: انزين عيل بخليج احين .. واشوفج بعدين..
    إبتسام: يلا عيل مع السلامه
    وبندت إيمان من ابتسام وعلى طول رن تليفونها.. وكان المتصل مهير.. تنفست ايمان بعمق وردت على المكالمة.. : ألوو..
    مهير: السلام عليكم
    إيمان: وعليكم السلام ..
    مهير: اتصلت فيج كان مشغول..
    إيمان: هيه كنت ارمس ربيعتي.. ممكن احين تقول لي السالفه الي كنت تبا توضحها لي؟
    مهير: شو فيج مستعيله.. خليني بالأول اسأل عنج وعن أخبارج..
    إيمان: مب مهم.. المهم قول الي عندك وبس..
    مهير: السالفه.. امممممم.. سمعي يا إيمان.. انا شايفنج من قبل لا اعرف انتي إيمان الي كانت وياي في طفولتي.. وانعجبت فيج من الخاطر.. وتميتي في بالي.. وكنت حاس والله ان في شي يجمعني وياج.. ذكرى.. بس ماكنت عارف شو هالشي بالضبط لين ماصار موقف الصالون وعرفت من خواتي انج ايمان الي كانت وياي في الطفوله .. إيمان مابجذب عليج.. في البدايه انعجبت فيج وكنت حاط في بالي اني اتعرف عليج واسوي شرات ما الشباب يسوون.. بس يوم عرفت انتي منو بالضبط في حياتي.. غيرت هذا كله وتمسكت بج زود رغم انج تصديني
    وإيمان كانت ياسه وتسوي حركات بويهها وراسها .. وتضحك.. على انها ماتصدق أي كلمة من الي يقولها.. : اسمعني.. ترا ولا كلمة من الي قلتها دشت راسي.. ذكريات الطفولة شي.. وألحين شي.. انا بنت.. لي سمعتي .. وسمعتي من سمعت هلي.. ولا تحرى هالكلام بيخليني انجذب لك واصدق..لأني مب ياهل تقص علي بكلمتين
    مهير: لا حووول.. ومنو قال عنج ياهل يا إيمان.. شوفي انا بطلب منج طلب واتمنى اتمنى ماترديني فيه.. ؟
    إيمان: خير..
    مهير: أول شي مابا حد يدري حتى خواتي بهالإتصال.. وثاني شي اتمنى انج ما تمنعيني اني اتواصل وياج.. واسأل عنج بس بالمسجات.. لا ترمسيني بس بالمسجات.. وماعتقد بيضرج هالشي..
    إيمان تمت ساكته .. ودها تسب عمرها ليش انها مب قادره ترفض.. تحس لسانها ينربط ولا عاد تروم ترمس.. : خلاص.. بس ان اتصلت صدقني مب راده عليك..
    مهير: خلاص اوكي.. وعد مني ماتصل..
    إيمان: انزين عيل.. انا بسير عند قوم امي تحت بتغدا..
    مهير: خلاص عيل.. حطي بالج من عمرج.. وفي امان الله..
    إيمان: مع السلامه..
    بندت ايمان ومن كثر ماكانت معصبه من عمرها فرت التليفون على السرير وظهرت من غرفتها وسارت تحت عشان تتغدى..
    مهير كان مستانس من الخاطر ان ايمان مارفضت.. حس ان هالشي فاتحة خير عليهم.. وفي هالوقت رن تليفونه شاف رقم ابتسام.. تغيرت ملامح ويهه.. ورد عليها من غير نفس..: ألو نعم..
    إبتسام: خيبه خيبه..شو هالإسلوب.. مفروض انا الي ارمسك جي مب انت.. عنبووو ماتتصل ولا تسأل..
    مهير: مشغول مب فاضي شو اسوي..
    إبتسام: أكيد محصل صيدة يديدة من جي..
    مهير: أي صيدة يديدة.. ماشي السوق طايح هاليومين..
    إبتسام: وشو صار ماتبا ايمان؟
    مهير سكت.. كان وده يطلع من التليفون ويصفعها .. حس ان ماوده هالإنسانه تذكر اسم ايمان على لسانها.. لأن مثل ماقالت لمهير عن ايمان ممكن تقول لأي واحد ثاني.. وده لو يقدر يخلي ايمان تبتعد عنها بس مب عارف كيف.. وفي نفس الوقت مايبا ينقطع عن ابتسام عشان يقدر يعرف منها الي مايقدر يعرفه من ايمان نفسها..
    إبتسام: الووو وين سرت
    مهير: لا ماشي.. بس انتي الي لازم تضبطيني ويا ايمان ولا نسيتي..
    إبتسام: قلت لك ايمان مب سهله صعب اني اوصلك لها
    مهير وهو يضحك في خاطره.. اصلا ماحتاج مساعدتج يا هبله وصلت لها.. : انزين عيل ليش متصله دام ان ماعندج شي عنها.. قايلج انا من قبل شو ابا..
    ابتسام: شو اسوي مارمت اصبر لليوم الي اتصل فيه عشان ابشرك.. بس على كل حال بعد اليوم متصله اقولك شي عن ايمان..بس دام هاي رمستك وياي خلاص هونت
    مهير: ها.. شو .. لا لا لا.. اسولف وياااااج عاد انتي صدقتي..
    ابتسام: ههههههه.. مسكين حالك هالكثر مخبله فيك.. انزين اسمع.. اليوم انا وايمان بنظهر
    قاطعها مهير: افففف منج ومن اخبارج الي تسد النفس.. يعني مابغيتو تظهرون غير اليوم.. انا اليوم مشغول ويا الوالده..
    إبتسام: خلاص عيل راحت عليك.. يلا عيل بخليك عندي خط..
    مهير: انتي هالخطوط ماتسكت عندج.. يلا فارجي انتي واخبارج
    ابتسام: ههههههه.. باااااااااااي
    وبندت عنه وتم مهير يتحرطم انه مابيقدر يشوف ايمان اليوم.. كان متأمل انه يشوفها لو بعد هالفتره كلها مشتاق انه يشوفها..
    =-=-=-=
    في ألمانيا
    كانو عمر ومنى يتريقون في المطعم تحت في الفندق ويسولفون.. فجآة سكت عمر ونزل راسه..
    عمر: منى لا تصدين وراج.. ترا اللبناني ومرته شكلهم بعد في نفس الفندق..
    منى وهي مصدومه: إحلف.. ويه خل نشرد قبل لا ايون..
    عمر: لا دخيلج لا تفاولين.. ترا حدي مب متفيج له
    منى: ولا انا لي بارض رمسة مرته الي ماتخلص..
    عمر شل قائمه الأكل وغطا فيها ويهه عشان مايشوفونه.. : مصيبه ان شافونها شو يفكنا منهم.. عادي ايون غرفتنا نص الليل بعد..
    منى وهي تضحك: ماتخيل .. أرد الإمارات اهون علي..
    عمر: هي والله.. اقول قومي خل نظهر ونكمل ريوقنا برع الفندق في أي مطعم..
    نشت منى وغطت ويهها بالشيله وعمر تم يمشي بحيث تغطي عليه منى.. وهم يمشون انجبروا يعدون حذالهم لأن ماشي درب غير هالدرب.. وهم يمشون بحذر عشان مايحسون فيهم.. قدروا يخطفون من غير لا يحسون فيهم..وطلعو من مطعم الفندق وراحوا برع الفندق وتموا يتمشون في الشارع منها يشوفون الشارع .. ويدورون على مطعم ممكن ياكلون فيه..
    منى: اقول عمر..
    عمر: قولي..
    منى: صح ان سرنا فرنسا.. واحين هني في ألمانيا.. يعني تعتبر دول متقدمه ومتحضرة.. بس والله ما أرتاح كثر ما أرتاح للإمارات.. احسها غييير..
    عمر: أكيد بتكون غير.. مهما يكون ذيج ديارنا.. بيتنا.. ومكانا..
    منى: لا مب جي.. يعني أحس الإمارات فيها جمال ثاني.. مع ان الجو هني شوف كيف حلو.. والطبيعه الخضرا وغيره.. بس والله ماتسوى نقطه من الإمارات..
    عمر: هي والله .. على طاري الإمارات تذكرت.. ماودج ترمسين ام عارف..
    منى وهي تتطالع ساعتها.. : هيه ابا صدق.. احين الوقت مناسب..
    عمر طلع التليفون من مخباة الجاكيت الي لابسنه وفتح التليفون ..: كم رقمها؟
    منى: ********..
    عمر: هاج .. يرن..
    منى شلت التليفون وكانت تمشي ويا عمر لين ماردت عليهم أم عارف..
    أم عارف: ألوو؟
    منى: أميييييييي.. فديت روحج تولهت عليج..
    أم عارف: لعلني افدى هالحس.. منايه الغاليه اشحالج؟
    منى: بخييير لعلني افداج امايه تولهت عليج..
    أم عارف: تولهت عليج العافيه حبيبتي.. وينج ماتسألين عن امج.. ولا خلاص حبيب القلب خذاج عني؟؟
    منى وهي تتطالع عمر وتبتسم..: لا .. محد في هالدنيا ياخذج عني.. بس شوي كنا مربوشين تدرين فيني اول مره اسافر..
    ام عارف: عسى ربي يهنيييج ويوفقج يا بنتي.. قولي آمين..
    منى: آمين.. خبريني.. شو اخبار عارف.. والصغاريه..
    أم عارف: كللللنا بخير.. ومشتاقين لج
    منى: يلا هانت ان شاء الله اسبوعين وبكون عندكم..
    أم عارف: بالسلامه ان شاء الله..
    وتمت منى تسولف ويا ام عارف.. ويبون يعدون الشارع للصوب الثاني.. فبندت عن أم عارف وحط عمر تليفونه في مخباته.. ومد إيده لمنى عشان تحطه في إيدها ويعدون من الشارع سوى.. ابتسمت له منى ومدت له ايدها.. وشبك اصابع ايده بأصابع ايدها.. وتم يمشي وياها وعدى الشارع.. ومنى طول الوقت عينها على ايده الي ماسك ايدها فيه.. تتأمل ايده كيف ضامه إيدها.. تحس بحرارة كف ايده بكف إيدها.. ورفعت راسها وتمت تتطالع يدامها وهم يمشون في صمت يتأملون الشارع في النهار.. والناس تمشي كلن لشغله.. واليهال يلعبون على طرف الشارع.. والهوا البارد الي يحرك شيلتها شوي من جتفها.. ويحسسها بالبرد وبدون لا تحس تتقرب من جتف عمر.. كأنها تدور على الدفا .. وعمر رافع راسه ويمشي ويفكر.. ومايدري وين بيوصل بأفكاره ولا يدري لوين هو يمشي.. تم يحرك صبعه على ظهر ايد منى.. تفاجئت منى وتمت تتطالع ايده وتشوف كيف يحرك صبعه الإبهام.. كانت تحس مثل التيار يسري في ايدها لين قلبها.. وهالشي الي اربكها..
    منى وهي تسحب ايدها بشوي.. يوم حس فيها عمر ترك ايدها.. : نحن وين سايرين؟
    عمر: ها.. هيه والله وين سايرين.. شكلنا وايد ابتعدنا من الفندق..
    منى: هيه لأن وايد مشينا..
    عمر: هههههه ضيعنا عيل..
    منى: اويييه شو يردنا احين..
    عمر: دامج مع عمر.. لا تحاتين شي..
    منى: ههههه مهو الخوف اني وياك..
    عمر وهو يضرب على جتفها على الخفيف ويبتسم لها..: ويا ويهج.. تعالي.. مسك ايدها وسحبها.. صوب حديقه كانت قريبه .. وتم يمشي بسرعه.. تعالي..
    منى ضحكت.. ومشت وراه بسرعه.. : وين توديني..
    عمر: بنيلس في الحديقه بسرعه تعالي..
    منى: انزييييييين.. ههههه .. شوي شوي.. لا تسحبني..
    عمر: كيفي .. يلا تعالي..
    منى: ان شاء الله..
    وصلوا الحديقه ويلسو تحت ظل شيره كبيره.. وكانت منى تضحك من الخاطر.. حست نفسها ياهل وهي تركض حتى عمر..كان يحس بحيويه كبييييره.. ومستانس من خاطره.. ياويلي منج يا منى.. خبلتيبي..
    منى: برد اهني اكثر لأن المنطقه مفتوحه.. فالهوا أكثر..
    عمر: هههههه بدت تفسر الأحوال الجويه الآنسه منى..
    نزلت راسها منى وهي تضحك.. بس في داخلها تضايقت.. من كلمة آنسة.. حتى ما يبا يحسسني اني متزوجه.. بس بسرعه عمر بسوالفه خلاها تنسى هالضيج.. كان كل ماحد يمر من حذالهم يرمس عربي وهم مايفهمون ويطالعونه بإستغراب..
    عمر: نعم خير.. في شي.. لعل عيونكم البط..
    منى: هههههه.. احين تخيل يعرفون شو تقول..
    عمر: هههه.. لا مايعرفون ماعليج..
    منى: يخرعون.. دخيلك مافينا يذبحونا في الغربه.. تراها بلادهم مب بلادنا
    عمر: لا لا .. قلت لج لا تحاتين دامج ويا عمر.. شوفي شوفي.. الشيبه ويا مرته هناك كيف عايشين حياتهم.. ههههه احلى هناك..
    منى: اشعليك منهم... شياب وعايشين حياتهم مثل أي زوجين يحبون بعض..
    هالكلمة أثرت في نفس عمر,.. آآآآه .. زوجين يحبون بعض.. مب شرات حالتنا.. مب زوجين.. مجرد عيال عم لا أكثر..
    =-=-=-=-=
    كان سعيد يالس ويا خواته ويسولف وياهم.. وياهم سلطان وناصر وأحمد وعلي ومحمد يشاركونهم القعده.. أما وضحان فكان عنده أهل هني في الإمارات.. فطلب من علي يوصله عند أهله عشان يزورهم ويسلم عليهم دامه في الإمارات..
    غزلان: سعيد.. إنت منو بتاخذ..
    سعيد: ههههه شو هالسؤال؟
    هند: صدق.. انت حاط في بالك وحدة معينه؟
    سعيد:لا حاط في بالي ولا شي.. انا بتخرج ان شاء الله.. وقتها عاد خل هالحلوه هالقمر الي قاعده يدامكم اتدور لي على ذوقها
    أم سعيد: يعلني ماذوق حزنك يا ولدي..
    سعيد: كم أم حلوه عندي أنا قولي لي.. إلا هي وحده وتسوى الدنيا كلها..
    أم سعيد: لا خليت منك..
    وداد: انزين امي انتي منو حاطه في بالج لسعيد؟
    أم سعيد: والله ماحاطه في بالي حد.. لين وقتها يصير خير..
    الكل: إن شاء الله..
    سلطان: انا اليوم لازم افتن عليكم وهو يطالع أحمد وناصر..
    ناصر وهو يأشر له عشان مايقول..
    وداد: شو السالفه؟؟؟ ... إتفتن على منو..
    غزلان: ها شو.. سالفه فيها يفتن.. قوووووول لا يهمك حد قول..
    أحمد: جب دومج ملقوفه..
    محمد: غزلان.. سجلي هذا عندج وحاكميه..
    علي: ها شو.. محاكمة..لا دخيلكم مانبا محاكم بس يسد..
    ناصر: لحظه أي محاكمة؟
    هند: ههههههه فاتتكم والله..
    أحمد: افا من ورانا هذا كله..
    سلطان: خلاص عيل.. انا بفتن وخل تسوي لكم محاكمة محترمه..
    غزلان: اكيد السالفه تخصني دام ان فيها جب .. وملقوفه.. ومحاكمة.. قول قول.. ماعليك منهم..
    سلطان: انتي اليوم كم مره عضيتي لسانج؟
    غزلان وهي مستغربه: متى؟
    سلطان: جي الظهر .. أو الصبح
    غزلان: ماذكر اني عضيت لساني..
    ناصر: شوفي .. ها أول دليل انه يبا يجذب..
    وداد: لا سلطان مايجذب..
    أحمد: لازم تراه ريلج بتدافعين عنه.. اقول ناصر تعال ساعدني خل نسير الميلس برع
    سلطان: لا لا لا.. استريح ماشي شرده.. سمعي يا غزلان ترا اليوم الصبح أحمد وناصر رمسوا عنج من الخاطر.. ماخلو شي ماقالوه.. انا بس لحقت على شيئين من الي قالوه.. قالو عنج سي ان ان.. وبعد كان أحمد بيرفض طلعة البر.. بس خاف لا ترفسينه بعدين..
    غزلان وهي حاطه ايدها على خصرها : لا والله.. شو قالولكم بقره عشان ارفس..
    ناصر: لاااااااا منو قال.. محشووومه.. انتي عنزه صغيرونه
    الكل تم يضحك.. الا غزلان تمت تتطالعه وتسوي له حركات بويهها .. كأنها مب مهتمه..
    محمد: أوب.. غريبه ماسويتي لهم محاكمة..
    غزلان: اليوم مب متفيجه
    علي: ليش شو عندج تفيجتي لنا؟
    وداد: ترا اليوم ريلها بيي عشان جي ماتبا تعكر مزاجها..
    سعيد: لا والله وهذا ماصدق ملج كل يوم بيطب عندنا.. ماشي..
    غزلان فجت عيونها وتمت تتطالع سعيد كأنها تترجاه..
    سعيد: لا تتطالعيني لا تحاولين.. عنبو ولا جنج امسات ذالتنه..
    أحمد: هي والله .. كان يكسر خاطري..
    سعيد: بعدني ما أنسى في ألمانيا.. المسكين يسألها عن رايها في شنطه وهي تسبه وتتحرطم وحالتها لله..
    سلطان: ماعليكم .. تراه بينتقم..
    غزلان تمت ترتب ظفورها ولا مهتمه لرمستهم.. وتتطالعه بنص عين وتبتسم بخبث..
    ناصر: نسيت.. الله سبحانه وتعالى قال في كتابه الكريم إن لكيدهن عظيم.. مابتخليه يسوي شي..
    أحمد: وانا اقول ان غزلان كيدها اعظم من العظيم.. هاي ابليس بكبره..
    غزلان: ويه بسم الله علي.. اقول انا سايره فوق..
    هند: ههههه تعدلي عدل اوكي..
    علي: انا اصلا منو قدي.. 24 ساعه مرتي مجابلتني..
    سلطان: احم احم.. حتى انا..
    هند وداد استحوا ونزلو راسهم وهم يبتسمون..
    سعيد: أحم إحم.. ناصر.. هادف.. أحمد.. مب جنه مكانا غلط نحن.. اخاف يعادونا بوباء الزواج..
    محمد: وليش نسيتني انا ..
    سعيد: لا انت بوعيال احين.. هههههه .. يعني من تعداد المتزوجين..
    محمد كانت عنود راقده على ريوله ورافض ان اي احد يشلها ومخلنها راقده على ريوله..
    محمد: هههه.. صدقك..
    أحمد: بس ناقصنك حرمه..
    محمد: قريب اذا الله راد..
    =-=-=-=
    من بعد صلاة المغرب استئذنت إيمان من أبوها وظهرت من البيت عشان تمر على ابتسام ويظهرن سوى..
    وصلت عند بيت ابتسام واتصلت فيها عشان تظهر.. وظهرت ويلست في الموتر وياها.. وراحوا صوب الستي.. بعد ربع ساعه وصلوا.. ونزلو من الموتر ودخلوا السنتر.. وراحوا صوب السينما يشوفون العروض الموجوده.. ومن بعدها تمو يتمشون في الستي.. فشافت إبتسام شلة من رباعتها بس إيمان ماعيبها منظر البنات الي سلمت عليهم ابتسام.. حست فيهم خبث.. ومب زينات.. فسلمت عليهم بس من ورى خاطرها..
    إيمان: إنتي كيف ترابعين هالبنات؟
    إبتسام وبربكه : ها.. لا هاييل بس وياي في الجامعه يعني سلام بس..
    إيمان: أكييييييد؟
    إبتسام وهي تتطالع الناحيه الثانيه: هيه اكيد شفيج.. اقول خل نسير باريس جاليري.. ابا اخذ لي عطر يديد توه نازل..
    إيمان: هيه زين ذكرتيني انا بعد ابا اسير هناك.,.
    مشوا صوب باريس جاليري ودخلوه سوا.. إبتسام سارت صوب وإيمان في الصوب الثاني .. كانت إيمان واقفه حذال حرمه.. وماكانت منتبهه لها فدعمتها.. : آسفة خالوو مانتبهت لج..
    رفعت الحرمه راسها وشافت إيمان وابتسمت لها.. وحطت ايدها على جتف ايمان وتمسح عليه.. وبحنيه: لا ماعليج يا بنتي.. مسموحه..
    وردت صدت إيمان الناحية الثانيه تتطالع العطور.. جان تزقرها الحرمه .. وصدت إيمان لها..
    .. : يا بنتي ممكن تساعديني شوي؟
    إيمان: خير خالوو.. في شو تبيني اساعدج؟؟
    .. : ابا اخذ لمرت ولدي العود هدية.. والصراحه ماعرف بنات اليوم شو من عطور يحبون.. تدرين فينا نحن العيايز.. مانعرف في هالسوالف..
    إيمان: هههههه.. لا وين انتي عيوز.. توج شباب.. انزين في عطر يديد نازل.. وريحته حلوه شو رايج تاخذينه لها؟
    ..: الي تشوفينه .. لأني ماعرف لهم الصراحه..
    إيمان طلبت من الي يشتغل هناك اييب العطر.. وتمت الحرمه تسولف وياها شوي عن العطور وتسألها عن الهدايا .. فجآة سمعت إيمان صوت وراها..
    مهير: أمي ماخلصتي بعدج؟؟ من متى ودرتج قلتي بتاخذين عطر.. وللحين ماخترتي..
    أم مهير: شو عرفني بالعطور.. خويتك يزاها الله خير ماقصرت وساعدتني..
    مهير: يزاها الله خير..
    إيمان: خلاص عيل خالو انا استئذن.. تامريني على شي ثاني
    مهير تم في هالوقت مبهت.. يحاول يركز في الصوت.. ياربي هالصوت مب غريب علي.. معقوله تكون هي.. لا لا لا.. ماعتقد.. كان في هالوقت معطي ايمان ظهره وهي بعد معطتنه ظهره..
    أم مهير: لا سلامتج وماقصرتي.. اسمحي لي جان تعبتج وياي..
    إيمان: لا افا عليج.. مسموحه.. مع السلامه
    أم مهير: بحفظ الرحمن..
    في هالوقت لفت إيمان عشان تروح.. ولف مهير في نفس الوقت .. كانت ايمان منزله راسها فمانتبهت له غير يوم حست انها بتدعمه وقفت ورفعت عينها شافته.. حطت عينها في عينه.. بسرعه تخطته وتمت تدور على إبتسام .. ومهير ماقدر يستوعب الموقف.. كان متيبس مكانه ويطالعها وهي تسحب ابتسام وراها.. كان يحس بشي يسري في كل جسمه.. شي غريب.. لأول مره يحس به إتجاه بنت.. نزل راسه وتعوذ من ابليس وراح عند امه..
    إبتسام: اشفيييييج جنج شايفه يني..
    إيمان: ها.. لا هاي وحده لعوزتني داخل ... كل شوي تسألني.. حرمه عوده تبا تاخذ هدايا وماتعرف..
    إبتسام: هههههه اشوفج شقايل شردتي.. وحليلها جان ساعدتيها؟
    إيمان: مالي بارض.. انزين احين شو رايج نحضر الفلم؟
    إبتسام: بس باقي على الفلم ربع ساعه.. خلنا ندور شوي..
    إيمان: لا ماعليه بندخل من احين عادي يستوي..
    إبتسام: إيمااااااااااااان انتي شي فيج مب طبيعيه كل ها عشان الحرمه..
    تمت ايمان ساكته وتمشي صوب السينما.. وصل لها مسج..
    .. شوفة هالعيون كم تسوى ..
    مسحت المسج بسرعه قبل لا تلاحظها إبتسام.. وردت تليفونها في الشنطه.. آآآآآآه .. شو هالحظ الي علي.. خلاص من اليوم وساير مابظهر من البيت.. بتم في البيت عشان ماتستوي لي مثل هالمواقف..
    =-=-=-=
    عادل اتصل في حمد.. عشان يتخبر عنه عن موضوع الملجة.. واستانس حمد من الخاطر.. وقرروا يوم الملجة تكون بالسبت الياي.. وعادل ناسبه هاليوم ووافق وخبر هله.. وأميره.. الي من سمعت الخبر وهي مب في حالها..
    أم عادل: يا يما يا أميره.. ترا اذا هاليوم ماكان اليوم.. بيكون باجر.. يعني مالج شردة منه..
    أميره والدموع في عيونها..: مب قادره استوعب والله مب قادره..
    أم عادل: ماعليه.. بتستوعبين وبترتاحين بس انتي شوي شلي هالشي من بالج احين..
    أميره: ان شاء الله..
    أم عادل: أميره.. ترا والله انا ابا سعادتج.. وفرحتج تسوى عندي الدنيا كلها..
    أميره وهي تبتسم لأمها.. : ان شاء الله دومج مستانسه وفرحانه يا مي..
    =-=-=-=
    ومر الوقت في بيت بوسعيد
    وكان إبراهيم في الميلس يالس ويا غزلان ويسولف وياها.. وغزلان رابشه المكان بسوالفها.. ولا كأنه ريلها .. كأنه وحده من رباعتها.. كانت ماخذه راحتها.. وهالشي الي ونس ابراهيم وخلاه يتفاعل وياها من الخاطر دخل عليهم سعيد فجأة.. صد إبراهيم صوبه وتم يطالعه بنقمه كأنه خرب عليهم الجو..
    سعيد: الللللللللله الميلس حلو.. بيلس هني بطالع التلفزيون..
    غزلان: حياك..
    ابراهيم يخزها بعيونه.. وغزلان تضحك ولا على بالها رمسته.. وابراهيم مقهور في داخله..
    انسدح سعيد على الكنبه وفتح التلفزيون وتم يطالع.. : اقول لا تسوون حشره لأني ابا اسمع..
    إبراهيم وبصوت واطي: بعد.. مخرب علينا ويبالنا نسكت..
    غزلان: شو؟
    إبراهيم: ماشي اقول اسكتي خل اخوج ياخذ راحته..
    سعيد وهو يصد براسه صوب إبراهيم: ونعم النسيب.. اسمعي رمسة ريلج فاهمه..
    غزلان وهي منزله راسها وبخجل..اتهز راسها بمعنى موافقه..
    وبعد شوي سمعت غزلان صوت حد يهود..
    علي: أحم إحم..
    وبسرعه غطت غزلان شعرها وتعدلت في يلستها ودخل علي ومن وراه محمد وسلطان.. كانو متفقين انهم يغصصون عليهم.. ارتفع ضغطه من الخاطر.. وغزلان تتطالع شكله كيف معصب وميته من الضحك.. بس استحت ماقدرت تيلس وياه زود بحضور الكل تقريبا.. فنشت واستئذنت.. وهالشي الي رفع من ضغط ابراهيم زود.. كان وده ينش يزغدهم..
    سعيد من شاف غزلان طلعت نش من مكانه وبسرعه يلس حذال ابراهيم: ايه انت تراك وايد ماخذ راحتك..
    هادف وهو توه داش: انت بعدك هني ماروحت؟؟
    ابراهيم حس عمره ضايع .. ماعنده حد يدافع عنه..
    علي: هههههههههههه.. وحليله خربوا عليه..
    محمد: حرام عليكم خذيتوا الريال بشراع وميداف.. المسكين توه امس مالج لحقتو تطفرون به..
    سعيد وهو يدح ابراهيم على ظهره بقو خلاه يغص: افا والله لا تزعل نسوي سوالف وياك..
    ابراهيم تم يكح.. وبسرعه نش علي وياب له كوب ماي...
    سلطان: عنبوها من سوالف يا سعيد.. بغيت تذبح الريال..
    ابراهيم: هي والله زين ماختنقت.. انت شفيك علي.. انت واخوك ها.. عنبو شوي بسولف ويا حرمتي..
    سعيد: بسك اشكثر تسولوفون.. اغار انا..
    ودش عليهم أحمد وناصر وكان وياهم وضحان توه واصل..
    سعيد: مرحب مرحب بالخوي.. حياك..
    وضحان: إنت اخر واحد تتكلم.. جايبني من هناك ومب سائل..
    سعيد: إزعل برايك هناك اعرف كيف اراضيك..
    وتموا الشباب يسولفون لين مامر الوقت وقرب موعد ردة سعيد .. وعالساعه 10.30 .. تزهب سعيد.. وخذ اغراضه وحطاهم في موتر سلطان.. وسار يسلم على امه وابوه وخواته.. الكل كان يصيح..
    سعيد: شفيكم الي يشوفكم يقول عندهم حد ميت.. تراني برجع ان شاء الله على عرس توأمتي..
    وداد: وانا بعد.. بس بس توأمتك..
    سعيد: ترا لو ماتهميني ماطلبت اتخلون العرس في يوم واحد..
    وغزلان كانت اكثر وحده متضايجه.. لأنها وايد متعلقه في سعيد.. تمت حاضنته ومب راضيه تفج عنه..
    سعيد: والله بطير الطياره ترا اذا تميتي جي..
    غزلان: انزين ودني وياك..
    سعيد: وريلج؟
    غزلان: برايه..
    سعيد: ههههههههه.. يلا عاد مابا هالدموع..
    وتم يسلم على هله كلهم .. وطلع من البيت وهو تارك وراه حزن كبير بفراقه لهم.. الكل كان متضايق.. حتى سعيد نفسه.. يعز عليه فراق هله.. ولو ان المدة كانت قصيرة بس تحمد ربه انه قدر يشوفهم ويطمن عليهم.. وراح وهو يدعي في قلبه انه يرد البيت وكل شي على حاله ماشي يتغير ويحميهم..
    =-=-=-=
    يومي السبت والأحد..
    وسافر سعيد.. وترك فراغ في بيت أبوه... وكانت الأمور طبيعيه جدا في بيت ابوه.. وزيارات إبراهيم اليوميه تقريبا لبيت بوسعيد.. غير المكالمات الي للصبح.. ساعات يقعدون يتطالعون بعض من جامات غرفهم ويرمسون بعض.. ههههه روميو وجولييت..
    إيمان ومهير.. كان هناك تواصل بالمسجات.. يسأل عن حالها ويسلم عليها وهي نفس الشي.. ماتطورت السوالف من بينهم لأن إيمان ماسمحت هالشي.. ولكن في شي يحسسهم بقرب لبعضهم..
    عمر ومنى .. عايشين العسل على اصوله.. استغلت منى وجودها في ألمانيا وكانت تتشرى الهدايا الي تباهم لأهلها.. وغير المواقف والشردات عن العايله اللبنانيه..
    عادل وحصه.. حياتهم وحبهم مستقر كأي إثنين مالجين.. وراحة عادل من موضوع أميره.. وتغير نظرة أميره شوي بقرب موعد ملجتها.. وإصرارها على تغيير الطبع الي في بالها.. الشي الي خلا اميره تتغير هو حمد.. ماتوقعت انه يصر عليها بعد مايعرف عن الحقيقه.. بس يوم عرف واصر .. خلا أميره تتغير.. حست انه يباها بصدق.. ماحبت تخذل هالإنسان الي رضى بهالشي.. عاهدت نفسها تحاول باللي تقدر عليه
    عبدالله.. كان يرتب كل شي ليوم الإثنين.. اليوم الي راح يملج فيه على مريم..
    =-=-=-=
    يوم الأحد فليل..
    في بيت بومريم..
    مريم: اسماعيل.. معقوله باجر بتتغير حياتي..
    إسماعيل: هههههه شفيج مب صاحيه معقوله ليش لا..
    مريم: إنزين منو بيي ويانا باجر؟
    إسماعيل: انا سمعت امي ترمس سلطان عشان يحضر ويشهد على الملجة..
    مريم بصدمة: شوووو.. سلطان.. لا..
    إسماعيل.. : مريم.. خلاص.. سلطان صفحة وانطوت لا تردين تفتحينها.. تراه ولد خالتج في النهايه..
    نزلت مريم راسها.. وتنفست بعمق وردت تتطالع اخوها وتبتسم له.. : خلاص عيل بسير ارقد... بغيت شي.
    إسماعيل: سلامتج..
    مريم: تصبح على خير..
    إسماعيل: وانتي من اهل الخير..
    سارت مريم لغرفتها وتمت منسدحه على السرير وتفكر في باجر.. بتوقع على عقد ابدي يربطها بعبدالله.. بس من تتذكر خوات عبدالله ترتااااح وايد.. تحس انها بتكون بسعادة بقرب هالعايله.. لأنهم ماشاء الله كلهم مترابطين ويحبون بعض.. أكيد بيحبوني .. وغمضت عيونها عشان ترقد وتستعد باجر للحياة اليديده..
    =-=-=
    في ألمانيا
    منى وعمر توهم كانو رادين من برع.. ومن الخاطر منهلكين..
    عمر: إنتوا الحريم تهلكون الواحد لا رحتوا تتشرون..
    منى: شو اسوي.. تراني ابا اخذ شي حلو.. ومناسب.. فلازم ادور..
    عمر: اوكي ما قلنا شي.. بس عاد مو تهلكينا..
    منى: سلامتك هلكت يعني؟
    عمر: يقولون..
    منى: خلاص عيل باجر بعد ابا اسير اكمل شويه اغراض..
    عمر وهو يطالعها بغيض وهي تبتسم له وتضحك.. : لا والله سيري روحج عيل..
    منى: افاااااا تباني اظهر بروحي في بلاد الغربه اخاف يصرقوني..
    عمر: ههههههه .. محد بيسرقج لا تخافين.. الي يشوفج يخاف ويشرد..
    منى وهي تمد بوزها..: أشوفك ترقد في الصاله تراني اخوف..
    منى انصدمت من نفسها .. كيف ظهرت هالرمسه منها.. حتى عمر استغرب صد صوبها تم يطالعها بإستغراب.. منى ماقدرت تتحمل توقف اكثر من الخجل.. بسرعه ربعت وسارت غرفتها.. وعمر تم يطالعها ومبتسم.. وانسدح على الكنبه ويطالع سقف الغرفه ويفكر في منى.. ألحين نحن في السفر كل واحد في غرفه .. لا ردينا البلاد كيف.. مجبورين نكون في غرفه وحده.. آآآه ياربي ليش ورطت نفسي في هالزواج.. شو ابا في البيزات.. الله يسامحك يابوي.. خليتني اخذ السالفه تحدي واظلم نفسي واظلم منى معاي.. وماقطع أفكاره غير صوت التليفون يرن.. استغرب منو بيدق له في هالوقت المتأخر.. شل التليفون وشاف الرقم.. استغرب.. خوله.. ليش متصله؟؟ .. شو عندها؟؟ ..شو مستوي؟؟
    رد عليها ونش راح صوب البلكونه عشان ماتسمع منى المكالمة..
    عمر: الوو .. خوله؟؟
    خلود: لا انا مب خوله.. انا ربيعتها خلود؟؟
    عمر بإنفعال وخوف..: وين خولة؟
    خلود: خولة وايد تعبانه في المستشفى.. قالت لي ماخبرك بس ماقدرت ..
    عمر: شو مستوي فيها؟
    خلود: سوت حادث وهي تعبانه في المستشفى ألحين..
    عمر حس بغصه في صدره.. وده لو يرد البلاد ألحين عشان يشوف خوله ويطمن عليها.. آآآآآه يا خوله.. لااااا.. مابا افقدج.. دخيلج .. يارب احفظها..
    خلود: ألوو.. ألوو.. إنت وياي؟؟
    عمر: هيه وياج.. خلاص ان شاء الله بأقرب فرصة برد البلاد..
    خلود: ان شاء الله واسمح لي جان غثيتك بإتصالي..
    عمر: لا ماعليج زين سويتي ويزاج الله ألف خير.. سلمي عليها وايد..
    خلود: ان شاء الله..
    وبند عمر وضرب بإيده على الحديده الي في البلكونه.. خوله لاااااااااااا.. دخيلك يارب مابا افقدها.. أنا لازم ارد البلاد بأسرع وقت.. لازم.. منى.. حرام.. شو ذنبها انها تخسر هالسفره الي تمنتها وأخرب عليها فرحتها بس عشان هالشي.. لا بس بعد.. آآآآآآآه.. ياربي.؟. منى .. ولا خوله.. شواسوي.. احترت وافتر راسي..
    منى طلعت من الغرفه بس شافت الصالة فاضيه وباب البلكونه مفتوح.. تقربت من الباب وتمت واقفه داخل ماقدرت تظهر للبلكونه لأن شعرها مكشوف..
    منى: عمر.. وينك؟؟ ليش واقف هني؟
    عمر ما نتبه لمنى.. لأنه كان سرحان ويفكر..
    منى: عمر.. أرمسك.. شفيك
    انتبه لها عمر وصد صوبها..: ماشي سيري ارقدي عشان نروح السوق وتخلصين شغلج..
    منى: عمر انت فيك شي..
    طلع عمر من البلكونه وتخطى منى وسار يلس على الكنبه.. ومنى تمت واقفه وراه. : فهمني شو صاير؟؟ الأهل فيهم شي؟؟ انت فيك شي؟؟
    عمر: مافيني شي .. وسيري ارقدي..
    منى تقربت ويلست على الأرض وحطت ايدها على ريول عمر.. : اشوفك.. لا فيك شي.. شو مستوي.. لا تخليني احاتي..
    عمر وهو مغمض عيونه ويتنهد..: يابنت الحلال.. قلت لج مااااااافيني شي.. خلاص عاد..
    منى: خلاص اسفه.. انا سايره ارقد.. تصبح على خير..
    عمر: وانتي من اهله..
    نشت منى وتمت تمشي شوي شوي صوب الباب.. كأنها تتريا عمر يرمس ويرد يزقرها عشان تيلس وياه.. لأن ماودها تتركه وهو في هالحاله..
    عمر: منى..
    بسرعه صدت منى صوبه وتقربت منه..: لبيه..
    عمر: ابا اطلب منج شي واتمنى ماترديني فيه..
    منى: افا عليك ماعاش من يردك.. قول..
    عمر: ابا ارد الإمارات واحد من الربع تعبان في المستشفى.. وهذا وايد أعزه.. وأخاف ارد الإمارات وابوي يدري بالسبب بيهزبني.. فبغيت اذا ردينا تقولين انج انتي الي طلبتي نرد..
    منى تمت ساكته شوي .. بس في النهايه تهمها راحة عمر..: خلاص.. انت خذ التذاكر لأقرب وقت عشان نرد.. وماعليك..
    عمر ابتسم لها.. : وهذا العشم فيج يا بنت عمي..
    منى: شفت يوم قلت ان في شي مضايقك..
    عمر: احين راح الضيج خلاص.. سيري ارقدي احين
    منى: ان شاء الله . تصبح على خير..
    عمر: وانتي من اهله..
    ونشت منى وسارت صوب غرفتها ومن دخلت الغرفه تمت اتصيح.. فرت عمرها على السيرير وحطت راسها على المخده وتمت اتصيح من خاطرها.. انا دوم جي.. مالي حظ ان تكتمل فرحتي هالسفر الي كانت وناستي فيه مجبوره اقطعه.. ليش جي الدنيا وياي.. ليييييش.. ؟؟.. بس ماقدر غير اقول.. الحمد لله على كل حال..
    =-=-=-=
    في الإمارات عند خوله
    خوله: يعني تتوقعين انه صدق الرمسه الي قلتيها؟
    خلود: شو ماصدق.. اقولج شوي وكان بيصيح..
    خولة: هههههه ... أحسن.. عيل هاييج تلحس مخه وتاخذه عني بعد هالسنين الي خليته يتعلق فيه فيهن..
    خلود: انتي داهيه.. الي يكون وياج يضيع من افكارج..
    خولة: بس بذمتج مب مفيده افكاري..
    خلود: بلا.. مفيده.. اتريا اليوم الي بتاخذين فيه عمر..
    خوله: بتشوفيييين.. وكل اموااااااله وأملاكه بتكون بإسمي انا خووووله بنت راشد..
    خلود: هههههههه.. بس ترا الغرور الزايد مب زين اقول لج..
    خوله: لا تحاتين.. عمر في قبضة إيدي..خل ايرد البلاد اعرف شو اسوي..
    خلود: نتريا عيل..

    نهاية الجزء..
    شو تتوقعون يصير.. ؟؟
    العلاقة بين عمر و منى.. كيف بتصير بعد ظهور خولة؟؟
    رحلة البر في الجزء الياي.. ؟
    إيمان.. شو راح تسوي مع مهير.. لين وين بتوصل علاقتهم؟؟
    أمـــــــــيرة.. وحمد.. ؟؟





    http://www.shbab1.com/2minutes.htm
    أحلى راابط...
    [IMG][/IMG]

    تسلمين ام هلال ع التوقيع....

  9. #99
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية إماراتية أفتخر
    الحالة : إماراتية أفتخر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 19594
    تاريخ التسجيل : 07-09-08
    الدولة : قلب الإمارات
    الوظيفة : والله وكبرنا وصرنا بنات جامعــهـ هع^_^
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 675
    التقييم : 54
    Array
    MY SMS:

    أڪْبر قهر لآ مـטּ حڪْى فيڪْ أنسآטּ و يصدقـہۧ مـטּ هو تعزـہ

    افتراضي رد: رواية للحب عنوان أنصحكم تراها روووعة لا تفوتكم


    الجزء ( 58 ) : للحب عنوان

    إعذريني ولو غلطت صعبة يعني تعذريني.. غلطة العاشق بألف.. وإنت سيد العارفين.. آه أشتكي لك هالجراح.. لا لا.. جرحي نساني السماح..
    حني يالقلب الكبير.. انا هجرك مقدره.. والخطا مني صغير.. والعفو بالمقدره..
    إنت ماتحس الجروح.. الي من قلبي انزفت.. ليتها بإيدي تروح.. كان بلحظة إختفت..
    =-=-=
    في ألمانيا
    كانت منى في غرفتها وتصيح.. بصوت مسموع إذا في حد وقف عند باب الغرفه.. عمر من التفكير كان يدوخ صلب ورى الثاني.. ولا هو حاس بعمره.. واقف في البلكونه ويدوخ .. نزل الصلب من ايده وحطه في الطفايه وسار الحمام تمسح وسار صوب غرفه منى عشان ياخذ السياده ويصلي ركعتين يمكن يهدا باله شوي.. قرب من غرفه منى وتم واقف شوي متردد انه يدخل.. سمع صوت أنين.. قرب اذنه من الباب عشان يسمع بوضوح.. سمع صوت منى وهي تصيح .. قلبه عوره وتنهد.. وحكم قبضة إيده عشان يدق الباب.. بس تردد.. تم شوي وبعدها تنفس بعمق ودق الباب.. ولحظات سمع صوت منى تقول له يدخل.. فتح الباب ودخل وكانت منى معطتنه ظهرها وتتطالع الجامه عشان مايلاحظ عيونها الي انتفخن من الصياح.. تم يطالعها شوي.. يبا يتقرب منها لأن صدق قلبه معورنه.. وتندم ليش خرب عليها فرحتها.. توها كانت مستانسه ويايه من برع والضحكة ماتفارق شفاتها.. وألحين هي بهالصمت والهدوء..
    تقرب صوبها وقف وراها وحط ايده على جتفها.. غمضت منى لحظتها عيونها مب قادرة تتحمل لمسته ودها تصرخ من قهرها ودها تقول له .. ليش دخلت حياتي..؟؟ دمرتني .. ودمرت حياتي.. وألحين يوم اني حسيت بالسعادة وبديت أتأقلم تحرمني من السعادة..
    عمر: منى.. أنا آسف.. نزل راسه وسحب ايده من على جتفها وقعد على السرير وهو منزل راسه.. ماودي أخرب عليج وناستج.. كنت أناني شوي.. فكرت في نفسي ونسيتج.. وكنت بخرب عليج وناستج بأنانيتي هاي.. سامحيني يا منى ..
    قربت منه منى ويلست حذاله وهي تتطالع الجامه برع وتشوف المطر الي ينزل برع.. ومبلل الزجاج كله.. : لا عادي أنا مب متضايقه.. قلت لك خذ التذاكر وماعليك انت..
    عمر وهو يطالعها ويشوف الحزن في عيونها ولو انها ماتحاول تبينه..: منى.. تراني أحس فيج.. وهالعيون الحلوه منتفخة ومحمره مب من عدم.. أكيد في شي ضايقها.. وأنا الي ضايقتها..
    منى نزلت راسها وتمت تلعب بصبوعها..وساكته.. وعمر يطالعها ويبتسم لها.. نش من مكانه وسار صوب الشنطه الي فيها السيادة.. وهو يشل السيادة: سمعي.. باجر نشي من وقت عشان اوديج مكان بتستانسين فيه وايد.. والسفر مابخربه عليج.. وبنروح فيينا وبنستانس هناك وخلاف بنرد البلاد شرات ماقلنا للكل.. يعني مافي شي بيتغير..
    استانست منى وابتسمت وارتاحت نفسيتها.. عمر مشى صوب الباب.. وحط ايده على زر الليت.. : تصبحين على خير.. نامي عدل... لأن باجر بهلكج من الحواطه.. صدت صوبه منى واتطالعته بإبتسامه وهي مايله راسها وشعرها مسدول على خدها.. ماقدر يتحمل عمر بسرعه بند الليت وصد صوب الباب.. بغيتي شي تراني في الصاله..
    منى: سلامتك.. نوم العوافي..
    وطلع عمر وبند الباب وتساند على ايدار وتم يفكر في منى.. وارتاح يوم قدر يرسم البسمه على شفاتها.. وشل تليفونه وأغلقه عشان ماترد تتصل فيه خلود وتعكر مزاجه.. وصلى ركعتين ومن بعدها رقد..
    =-=-=-=
    يوم الإثنين الصبح
    في بيت عبدالله
    نشت ريم أول وحده ودخلت غرفه عبدالله شافته راقد على بطنه ومتلحف.. فتحت الستاره عشان نور الشمس يدخل.. جان تتطالع الشارع الي يدام بيتهم شافت وائل وهو شال إخته الصغيره الصغيره الي في الروضه على جتفه وهي تصيح وترافسه وهو يصد يرمس هله عند باب البيت.. لاحظت ابتسامته كانت حلوه.. غمازاته مبينه وهالشي الي محلنه..
    ابتسمت لحركات اخته كيف اترافسه وتصيح.. تذكرت فجأة هي ليش داخله الغرفه.. صدت بسرعه صوب اخوها شافته راقد.. وعفدت على السرير حذاله .. من الهزه الي صارت نش عبدالله متخرع.. وتيبس في مكانه يالس.. : بسم الله شو صاير؟؟ زلزال؟؟
    ريم: هيه زلزال.. عنبو.. اليوم بتملج وللحين راقد.. عيل لو عرست شو؟
    عبدالله وهو يطالعها بنقمه.. وهو ساكت شوي.. فجأة يصرخ في ويهها: إطلعي برع.. عنبو هاي طريقه اتقومين فيها الخلق.. مالت عليج نشي تلبسي ماوراج مدرسه؟؟
    ريم وهي ميته من الضحك عليه وهو معصب..لأنه موول مب لايق على شخصيته.. : والله لو تعصب من اليوم لين باجر مب لايق عليك.. ولا بتخرعني..
    عبدالله: سخيفه .. اطلعي برع..
    ريم: بطلع المهم نفذت المهمه وقومتك..
    عبدالله: أي مهمه..
    ريم: الي امي ولكتني فيها..
    عبدالله نش من مكانه يعتدل في وقفته..: شو.. أمي.. قولي من الأول امي قايله لازم انش..
    ريم وهي تضحك لأن الجذبه مشت عليه.: شو اسوي ماعطيتني فرصه .. ثاير في ويهي..
    عبدالله وهو يتقرب منها.. باسها على راسها..: اسف.. يلا سيري تلبسي وقولي لأمي اني نشيت.. أقول اليوم انا بوصلكن المدرسه..
    ريم وبفرحه: والله.. خل اسير ابشر خواتي..
    عبدالله ابتسم لها.. وطلعت ريم وهي قابضه الباب تبتسم له ومن بعدها صكت الباب وسارت عند خواتها تقول لهم عن الي صار.. ومن بعدها سارت تتلبس للمدرسه ونزلت تتريق ويا باجي خواتها قبل لا يظهرن للمدرسه..
    وهي قاعده تاكل الكورن فلكس.. تذكرت وائل.. ضحكت وهي تتذكر شكله وهو شال اخته ويضحك.. ابتسامته ماتفارقها.. فجأة تغيرت ملامحها وقامت تفكر.. انا ليش افكر في هالإنسان..وبعدين انا صغيره على هالسوالف.. أعوذ بالله من الشيطان الرجيم.. ومن عقبها نزل عبدالله وهو يعقم كندورته ويصبح على هله..
    عبدالله: صباح الخير..
    الكل: صباح النور..
    مها: عاشو المعرس محلو اليوم..
    وفاء: لا لا لا .. انت جي بتوصلنا المدرسه.. لا عز الله البنات اليوم كلهم بيغمى عليهم..
    ريم: أصلا اخويه دومه حلو.. بس اليوم حلو بزياده..
    عبدالله: والله الحلا ماخذناه غير من الشيخه ويبوس راس امه.. لعلني ماخلا منها..
    الكل: آمين..
    أم عبدالله وهي حاطه ايدها بإيد ولدها والدمعه في عينها: يلعني ماذوق حزنك واشوف عيالك يلعبون يدامي..
    عبدالله: آمين .. يلا نشن خل اوصلكن مافيه اتأخر..
    مها: لازم وراه ملجه مايبا يتأخر.. منو بيشهد لك تعال؟
    عبدالله: عمي.. وعلي ربيعي قالي بيحضر..
    وفاء: يلا امي.. في امان الله..
    أم عبدالله: روحن.. ربي يحفظكن وينجحكن ان شا ء الله
    مها وهي ترمس وفاء بصوت واطي: ويرزقكن بالريل الصالح..
    أم عبدالله وهي تكمل دعائها: ويرزقكن بالريل الصالح.. إن شااااء الله
    مها وهي تغمز لإختها .. ووفاء ميته من الضحك.. الكل حافظ الإسطوانه.. كلهن دفعه وحده: آميييييين
    عبدالله: ايا العياره.. اشمعنى يوم يابو طاري الريل قلتن آمين..
    تموا يضحكون ومنزلات راسهم من الخجل..
    وظهرن من باب الصاله وسارو صوب الموتر.. وهم يسولفون ويضحكون
    =-=-=-=
    في بيت مريم..
    كانت مريم ناشه من وقت وياسه في غرفتها.. وكانت في هاليوم ماخذه اجازه من الدوام.. ومن الخاطر مرتبكه.. ومستحيه تنزل تتريق مع اخوانها تحت من الفشيلة.. حست بها أمها وصعدت لها فوق مع صينية الريوق..
    دقت عليها الباب.. ونشت مريم واقفه ورا الباب متردده تفتحه.. وكان اسماعيل توه طالع من غرفته وشاف امه تحاول تفتح باب غرفة بنتها بس مب قادرة لأنها شايلة الصينيه.. وسار عندها عشان يساعدها.. وفتح الباب.. ومريم كانت ورى الباب .. فصدم راسها بالباب وتعورت..
    مريم: آآآي.. راسي..
    إسماعيل وهو قابض ضحكته..: انزين ارمسي انج ورى الباب.. هههههه سلامات يالعروس..
    مريم وهي تحاول من الألم تفتح عين وحده وتتطالعه بنقمه..
    أم إسماعيل: مب حرام عليك تأذي بنت يوم ملجتها.. وقربت منها وتمت اترص بيدها المكان الي تعورت فيه في راسها.. وتبوسه.. فديييتج لعل ربي يبلغني في عيالج ان شاء الله..
    مريم: إن شاء الله ..
    أم إسماعيل وهي تتطالع ولدها بنص عين..: وعقبال ما هالعزابي يفكر في الزواج..
    إسماعيل: احم احم.. انا بسير اتريق تحت..
    مريم: ههههههه شرد من سمع طاري الزواج..
    ام إسماعيل بدت تتحرطم على ولدها ليش عايف الزواج وإسماعيل شرد عنها وخلاها .. ومريم تمت ياسه على السرير وتاكل.. وتسمع امها وتضحك..
    =-=-=-=
    في بيت بوسعيد..
    غزلان نازله بهياز.. وشيلتها على جتفها.. وعيونها منتفخات فيها رقاد..
    وداد: يلا بتأخريني..
    هادف: خل ريلها يوصلها..
    غزلان وهي تتطالع اخوها من تحت وتعض شفايفها من الغيض لأنها مب قادرة ترد عليه..
    هند: والله وحشني سعيد.. يوم واحد وراح عنا.. صدق ان في وجوده البيت غير..
    غزلان: آآآآآآآه لا تصيحوني دخيلكم.. ترا اذا صحت مابسير المدرسه.. ولا اقول بصيح لحظه..
    يودتها وداد من ثيابها وسحبتها صوب طاوله الطعام.. : تعالي اتريقي خل اوصلج ولا تأخريني..
    غزلان: افففففف..
    يلست غزلان حذال وداد ومجابلها هادف وهند.. وامها وأبوها على اطراف الطاوله.... كانت غزلان تاكل بسرعه كأن حد يركض وراها..
    هادف: بسم الله شفييييج.. شوي شوي.. كل ها شوق للمدرسه؟
    هند: لازم بتشتاق لها .. غايبه عن المدرسه جريب الإسبوع..
    غزلان: وين اسبوع حرام عليكم.. كلها 3 أيام.. لو خليتوني اغيب السبت والأحد جان كملت الإسبوع..
    بوسعيد وهو يطالع الجريده: انتي هذا همج الغياب.. يابنتي تراج ثانويه عامه ..مابا نستبج تقل عن خواتج ولا سعيد اخوج؟.. لا تخلين ابراهيم ياخذ وقتج عن دراستج..
    استحت غزلان من يابو طاري ابراهيم ونزلت راسها تمت اتهزه بمعنى ان شاء الله.. وبعد ما سكت ابوها تمت اتصاصر وداد..
    غزلان: بسرعه انا خلصت.. تراني مواعده ريلي بشوفه برع قبل لا يروح المدرسه
    وداد: لاحوووول بدينا شغل المغازل.. والله انتي الي أخرتينا من الصبح تسوين لنا افلام كوميديه؟
    أم سعيد: شعندكن تصاصرن عالصبح؟
    غزلان وهي تقرص اختها من تحت الطاوله: ماشي بس أسألها عن شي هي خذته من غرفتي..
    وداد وهي تتطالع غزلان وتبتسم بخبث.. : يلا امي تامرينا على شي بنسير نحن..
    أم سعيد: روحوا ربي يحفظكم..
    غزلان من لهفتها ربعت صوب الباب وشلت شنطتها وظهرت قبل وداد وهالشي مب من عادتها الكل اطالعها وحسوا بالسالفه.. خصوصا هادف الي ماقدر يسكت وقال لهند.. : الإخت مواعده شكلها؟؟
    هند: ههههه اشعليك انت.. ريلها ترا..
    وظهروا من البيت وركبوا الموتر.. تفاجئت غزلان يوم ماشافت موتر ابراهيم.. بغت اتموووووت قهر.. يعني راح قبل لا يشوفني.. وأمس حاشرني فليل خليني اشوفج الصبح وخليني اشوفج.. وحضرته يطلع قبلي.. مااااعليه انا اراويك..
    وداد: شفيج تحرطمين.. من حوباتج تأخرتي على الريال .. والمسكين وراه دوام .. كم بيتريا..
    غزلان وبغيض: مايخصني.. ليش مايتريا.. ماعليه انا براويه
    وداد: يا غزلان يا حبيبتي.. لا تخليني أشياء تافهه مثل جي تأثر على علاقتكم.. وتتخالفون بسببها..
    غزلان تمت ساكته ومغيضه ولا ردت على وداد.. ودقايق وهم عند باب مدرسه غزلان.. وداد لاحظت موتر ابراهيم .. فتعمدت توقف قريب منه عشان يشوفون بعض.. : هذا موتر ريلج شوفي يمينج..
    غزلان: مابا..
    وداد: غزلان.. شوفي ترا حصه مب وياه في الموتر.. يعني المسكين وصل حصه واقف يترياج عند باب المدرسه.. ويتأخر على دوامه..
    غزلان: مايخصني ليش مايقول لي..
    وداد: يمكن استحى يوقف عند باب بيتكم عن ابوي ولا هادف يشوفونه .. مب عيب.. بس يستحي
    غزلان: لا والله ومابيستحي منج اونه؟
    وداد: لازم مابيستحي مني.. لأني اختج .. وانتي بتكونين مخبرتني من قبل شرات ماسويتي الحين..
    غزلان: مابا.. انا نازله .. ولا تحيرين علي الظهر.. يلا مع السلامه
    وداد: اففف.. الله يهديج..
    ونزلت غزلان ولا صدت صوب موتر ابراهيم.. وابراهيم شاف الغضب في عيونها وحس انها مغيضه وزعلانه.. ومن القهر الي فيه ضرب بإيده بالقو على السكان.. وحرك موتره وسار.. وهو في الدرب اتصل في وداد عشان يعرف منها شو موقف غزلان.. من شافت رقمه وداد ردت عليه بسرعه..
    وداد: الوو..
    ابراهيم وهو مستحي منها..: السلام عليكم
    وداد: وعليكم السلام..
    ابراهيم: اشحالج اختي وداد..
    وداد: بخير ربي يعافيك اخوي.. انت اشحالك؟
    ابراهيم: بخير دامج بخير.. وداد بغيت اسألج..
    تقاطعه وداد: اعرف.. أكيد الموضوع يخص غزلان.. هيه زعلانه
    ابراهيم: بس والله غصبن عني.. استحيت .. خفت عمي يطلع ويشوفني اتريا بنته يعني مب حلوه في حقه..
    وداد: ادري.. وانا توقعت جي.. وقلت لها.. بس انت ادرى بغزلان... مغيضه ليش ماقلت لها..
    ابراهيم: مايا على بالي هالشي غير اليوم .. ويوم دقيت على تليفونها كان مغلق.. شو ذنبي.. دخيلج وداد حاولي معاها.. ماباها تزعل.. انا غلطان ادري..
    وداد: لا ابراهيم .. انت ماغلطت بشي.. وان شاء الله انابفهمها ومابيصير الا كل خير..
    ابراهيم: تسلمين اختي.. واسمحيلنا غثيناج عالصبح
    وداد:لا افا عليك.. تامرني على شي ثاني؟
    ابراهيم: سلامتج الغاليه.. مع السلامه
    وداد: مع السلامه
    وبند عنها وحس بإرتياح شوي وراح صوب الدوام..
    =-=-=-=
    ومر الوقت وملج عبدالله على مريم.. وتوافقوا الأهالي انهم يسمحون لعبدالله ياخذ مريم ويعزمها على العشا.. وطبعا سلطان وعلي كانو حاضرين الملجه وشهود عليها.. وركبت مريم الموتر عند عبدالله عشان يوديها برع يتغدون في مكان.. بس الوقت كان بعده على الغدا.. الساعه 12.30.. فإقترح عليها لو يوقف موتره صوب الممزر ويقعدون في الموتر لين ما يوصل وقت الغدا وبيوديها مطعم حاتم ..
    مريم كانت طول الوقت ساااكته ومستحيه من الخاطر ومب قادره ترمس.. وعبدالله نفس الشي.. يحس بالعرق يتصبب منه من الربكه الي هو فيها..
    عبدالله: اشحالج عساج مرتاحه؟
    مريم: الحمد لله .. مرتاحه.. وانت ؟
    عبدالله: الصراحه.. اليوم أكثر يوم في حياتي احس فيه بالراحه..
    ابتسمت مريم وهي منزله راسها.. تخبل عبدالله على ابتسامتها.. رقيقه وناعمه.. ومن الخجل كانت خدودها محمره وحلوه.. وده يلمسهن.. بس عاد مايستوي من اول ساعه في الملجه.. وتموا ساكتين فتره.. ومايعرف شو يسوي كان يدق بصبوعه على السكان ومب عارف عن شو يرمس.. فقرب ايده من المسجل عشان يفتحه ويدور على شي حلو يسمعونه.. وماكان منتبه ان صوت المسجل عالي... من فتحه انسمع صوت عالي فزت منه مريم.. وبصريخ خفيف.. وحطت ايدها على قلبها.. ارتبك عبدالله زود وخاف عليها..
    عبدالله: آسف..ماكنت ادري ان صوته جي عالي..
    مريم: لا عادي.. بس تروعت شوي..
    عبدالله وهو يتذكر كيف صرخت.. وحطت ايدها على قلبها.. ضحك لا ايراديا.. ولأنه متعود على هالنوع من التعليقات ويا خواته مارام يسكت..: وين شوي.. ههههه خفت عليج تموتين علي..
    مريم ضحكت وصدت صوبه تتطالعه .. فطاحت عينها في عينه استحت ونزلت عينها.. اقشعر بدنها يوم طالعته في عينها.. هالمره غير.. شافته من قبل بس هالمره غيييير.. كل شي مختلف.. تحس به ملكها الخاص.. بس مب قادره تتطالع فيه.. في شي يمنعها.. ونفس الشي عبدالله بإحساسه.. وشغل الإف إم .. على موجة الخليجيه وكانو حاطين اغنيه الجسمي..
    .. لا تجرح إحساسي.. أنا إنسان حساسي.. ليتك تداريني.. وإتحس ياقاسي..
    عبدالله وهو يوطي على الصوت ويصد صوبها..: أكيد احين في قلبج تهدين لي الإغنيه لأني علقت عليج..
    مريم وهي تصد صوبه وبعفويه: لا والله.. ههههههه.. خلاص عيل اهداء عشان تحاسب مره ثانيه..
    عبدالله استانس يوم بدت ترمس بعفويه شوي.. وتتلائم معاه.. وإرتاح أكثر يوم صدت صوبه وتمت تتطالعه دون ماتنزل عينها.. ابتسم لها وفي قلبه يقولها فديتج ..والله احبج.. ونزلت خصله من شعرها من تحت الشيله .. قرب ايده عبدالله لا إراديا صوب الخصله ودخلها في شيلتها وتم يتطالع عيونها وهي مستحيه ومنزله راسها..
    عبدالله: احين بنسير المطعم..مابا حد يشوف خصله منج.. لأني اغار عليج
    مريم حست بإحساس ثاني.. أول مره حد يقول لها هالكلام غير اخوها ولا ابوها.. شخص حريص عليها اكثر من اي شخص.. ارتاحت .. وتمت تتحمد ربها على مارزقها..
    =-=-=-=
    بيت بوعمر
    كانت إيمان قاعده مع نوره في الغرفه.. ويتطالعون تلفزيون..
    نوره: تدرين إيمان.. انا وايد يعيبني تمثيل لطيفه المجرن.. وحياة الفهد.. أحس هالثنتين يتقنون أدوارهم عدل
    إيمان: انا يعيبني تمثيل سعاد عبدالله أكثر.. أحسها واقعيه اكثر.. وحياة الفهد بعد أوكي.. بس مادري شخصية سعاد تعيبني اكثر..
    نوره: شو آخر مسلسل شفتيه؟
    إيمان: هالقطري الأخير الي طلع في رمضان..
    نوره: كان حلو انا بعد عيبني.. اما مسلسل حياة الفهد وبعد اعتقد كان اسمه.. ماعيبني مووول..
    إيمان: ولا انا.. اقول نورو.. عهود في أي شهر ألحين؟
    نوره: مادري بس اظني سمعت انها بنهاية الثالث
    إيمان: هيه ماشاء الله زين.. متى تربي خل استوي عموو..
    نوره: هي والله انا بعد ولهااااانه اشل ياهل بين ايدي..
    إيمان: كشخه اول حفيده في العايله..
    وفي هالوقت وصل لإيمان مسج.. نشت تشوف المسج.. لأن التليفون كان بعيد شوي.. وكان من مهير..
    .. مساء الخير يا وجه الخير.. اشحالج ؟؟.. عساج بخير..؟
    تغيرت ملامحها يوم شافت المسج.. ونفخت.. وترددت قبل لا ترد عليه.. وطنشت المسج.. ولا ردت عليه.. انا ليش اعطيه سالفه.. واتواصل وياه بالمسجات.. ولد عمي ولا ولد خالي.. حتى لو كان بينا شي في صغرنا مب من حقه..
    نوره: اشفيج بهتي وسرحتي بالمسج.. شي صاير؟
    إيمان: ها.. لا ماشي.. بس ياسه اطالع مسج جان اقدر اطرشه لها..
    نوره: هيييه.. ياحظج.. عندج رباعه.. اما انا من ودرت المدرسه وماعاد عندي حد..
    إيمان: انتي الي ودرتي الدراسه..ولزمتي على ابوي الا اييب لج مدرسين في البيت وتمتحنين منزلي..
    نوره: تخيلي موقفي وانا على هالكرسي ويا البنات..
    تضايقت إيمان من رمسة نوره.. وتفكيرها.. ووحدتها.. وتضايقت من نفسها ليش ابتعدت عن اختها والسبب حزنها.. تقربت منها ويلست على الأرض.. وتمت تتطالع في عيونها الي تلق من الدموع الي فيها..
    إيمان: وانا ماسدج؟
    نوره رفعت راسها وهي تتطالعها بإبتسامه وعيون مليانه دموع.. وتفتح ايديها عشان تحضن اختها..: وهالي مصبرني.. ولو انج ابتعدتي عني..
    رفعت عمرها شوي ايمان وحضنتها بقو وتمت تمسح على راسها وتصيح وياها.. : انا اسفه يا نوره.. سامحيني..
    نوره: عمري مازعلت منج ياختي عشان اسامحج..
    صدت صوبها ايمان وهي تمسح دموع نوره بإيديها..وتبتسم لها..: خلاص من اليوم وساير مابا اشوف هالدموع.. واليوم لج مني طلعه لأي سنتر في خاطرج.. شو قلتي؟؟
    نوره وبابتسامه كبيره..: واللــــــــــــه؟؟.. انا مايهمني المكان.. المهم اني معاج..
    ايمان: فديتج.. خلاص لج مني طلعه اليوم ماتنسينها ابد..
    نوره: ربي لا يحرمنا من بعض..
    إيمان:آمين
    =-=-=-
    في المطعم..
    عبدالله: هههههههه. والله لو تشوفين خبالهم بتتخبلين..
    مريم: بالعكس والله حبوبات خواتك.. خصوصا مها ماشاء الله دمها خفيف.. وتدخل الخاطر..
    عبدالله: هههههههه هاي أم الدواهي والأفكار فيهن.. اتصدقين.. تباني يوم الخميس اوديها البر عشان تسوي حفلة عيد ميلادها هناك..
    مريم وهي متعجبه: واللـــــــــه؟؟.. هههههه عجيبه اختك الصراحه
    عبدالله: قلت لج تراني ماصدقتيني..
    مريم: الله يخليها لكم.. ومنو بيسير بعد؟؟
    عبدالله: كلنا.. وهل خالتج .. وهل ربيعي علي.. وهل حرمته.. وانتو طبعا لازم..
    مريم: وناسه عيل.. ماشاء الله وايد عوايل بتكون في هالرحله..
    عبدالله: تراني استغليت الرحلة عشان يصير تعارف بين العوايل..
    مريم: والله شي حلو.. من زمااان ماسرنا البر..
    عبدالله: عيل رمسي هلج اليوم..
    مريم: خلاص ان شاء الله.. وأكيد مابيرفضون طلعه مثل جي ماتفوت ابد..
    =-=-=-=
    ردت غزلان من المدرسه... وكانت في الموتر مع وداد.. ويرمسون ..
    وداد: شوفي يا غزلان.. ان رديتي البيت وتدافنتي ويا ريلج صدقيني مابرمسج..
    غزلان: بس..
    وداد وهي تقاطعها ومعصبه: لا بس ولا شي.. قلت لج تراني.. ماتضاربين ويا ريلج.. وان صار وكرر هالشي وقتها زعلي منه.. بس مب من أولها..
    غزلان وهي منزله راسها.. وتنهد..: ان شاء الله..
    وداد: جي اباج دوم.. عاقلة وفاهمه..
    وصلو عند باب بيتهم.. شافت موتر إبراهيم.. نزلت راسها.. ونزل ابراهيم في نفس الوقت من الموتر ومعاه حصه.. وقفت وداد عمدا.. ونزلت الجامه من صوب غزلان.. وكانت منزله راسها في هالوقت..
    وداد: إشحالج حصه؟
    حصه وهي تصد صوبها وتبتسم لها..: بخير لعلني افداج... انتي اشحالج؟
    وداد: بخير.. أمج داخل؟؟
    حصه: هيه..
    وداد تعمدت تسوي هالشي عشان تنفرد شوي غزلان مع ابراهيم ويتفاهمون جي احسن من التليفون.. نزلت وداد من الموتر.. وسارت صوب البيت وحصه مستغربه ولا فاهمه شي..
    حصه: شو السالفه..
    وداد وهي تسحبها من شيلتها...: شو أحيدج ذكية شو ياج.. تراهم متزاعلين اونه..
    حصه: ههههههه هيه .. خبرتني اليوم..
    وداد: يلا عيل خل اسلم على امج ويتصالحون هالإثنين..
    حصه: ههههه من يومهم جنهم قطوة وفار..
    وداد: هي والله..
    في هالوقت كان ابراهيم واقف ويطالع وداد ومتردد يقرب صوب الموتر... ومستحي.. بس تقرب شوي شوي.. وكانت غزلان منزله راسها ولا تصد صوبه..
    إبراهيم: السلام عليكم يا حلوه.. عطينا ويه شوي..
    غزلان ابتسمت بس مارفعت راسها..
    ابراهيم: غزلان حقج علي انا اسف.. بس دقيت لج وكان مغلق..
    رفعت راسها غزلان وتتطالعه بإبتسامه وحنان..: انا الي اسفه على تصرفي الغبي الصبح
    ابراهيم: عاذر موقفج حبيبتي..
    استحت غزلان يوم سمعت كلمة حبيبتي.. وغيرت السالفه..: وين وداد تأخرت علي؟
    ابراهيم: شكلج شبعتي مني؟
    غزلان: هههههه لا .. بس..
    ابراهيم: لالالا .. خلاص .. شبعتي من شوفتي
    غزلان وبعفويتها ودلعها..: حرااااام لا تقول جي..
    ابراهيم: هههههه.. ياويل حالي كم بعيش على هالدلع..
    وصلت وداد في هالوقت وابتعد ابراهيم من الموتر ودخل داخل من الفشله.. وضحكت وداد .. واستانست اكثر يوم شافت الإبتسامه في ويه غزلان وابراهيم.. هذا معناته انهم تصالحو وكل شي رد مكانه الطبيعي...
    وداد: خلااااااص.. طاح الحطب..
    غزلان: طاح وانكسر بعد..
    وداد: هههههههه..
    =-=-=-=
    في ألمانيا..
    منى وعمر من نشو الصبح.. تريقوا وظهروا يحوطون الأماكن الي ماراحوا لها.. وكانت منى واااااايد مستانسه مع عمر.. حتى عمر كان يحس بإحساس ثاني من السعادة معاها.. يحس بها غير بكل المعاني..
    منى: الحمد لله يوم انك غيرت رايك..
    عمر: كل شي يهون.. وهو يلمس طرف خشمها بصبعه.. ولا الحلو يزعل..
    منى: قالو عني حلوه.. بخق عيل.. اشعلي يوم ان عمر ولد بو عمر يقولي حلو..
    عمر: ههههههههه.. ليش منو عمر في بال منى؟
    في هاللحظه سكتت منى ولا عرفت شو ترد عليه.. تقول انها بدت تحبه فعلا يوم انها عاشت معاه.. تحس بشي يمنعها .. وبخوف.. فسكتت واحترم عمر سكوتها وغير السالفه
    عمر: اقول شو رايج ندخل هالمحل.. شكله عند شغلات حلوه..
    منى: بس وايد تشريت..
    عمر: ماعليه انا ابا اخذ لج شي..
    منى: لي انا؟؟ وشو المناسبه؟
    عمر: ههههههه ليش لازم مناسبه..
    منى: امممم لا .. بس يلا ندخل.. بختار اغلى شي عشان اخسرك
    عمر: هههه لا عيل غيرت رايي ماباخذ لج شي..
    منى: لااااا.. عيل بزعل..
    عمر: لا لا .. كله ولا الزعل عاد..
    ودخلوا المحل وتمت تتطالع منى الملابس وتتطالع عمر وبعفويه وروح طفوليه تشل الثياب وتحطهم عليها وتسوي حركات خبله لعمر.. وهو يضحك عليها وعلى حركاتها.. لأن المحل كان فاضي في هالوقت ومافيه غير الي يشتغلون.. فكانت ماخذه راحتها على الآخر الإخت وعايشه حياتها.. ومن بعدها دخلت منى غرفه القياس عشان تشوف اللبس كيف عليها.. وتم عمر واقف برع وحط ايده في جيب الجينز الي لابسنه .. وتذكر تليفونه.. طلع.. وحط ايده على الزر عشان يفتحه.. بس غير رايه لآخر لحظه ورد التليفون في جيبه.. مايبا شي يعكر صفو مزاجه ويخرب على منى سعادتها .. حتى لو كان الأمر يخص خوله حبه..
    يكفي ان منى فقدت حريتها كإنسانه .. وفقدت حقوقها كزوجه.. ليش احرمها من الشي الوحيد الي حست بالسعاده فيه وياي.. يمكن يكون أخر شي تسعد به مني..
    أأأأه يا منى..
    =-=-=-=
    بيت عادل
    كان يالس عادل ويا امه واخته والسوالف ماخذتهم ... ورن تليفونه كانت حصه الي متصله..
    حصه: الوو
    عبدالله استحى يرمسها يدام امه واختها استئذن ونش..
    أميره وهي تعلق بصوت عالي شوي.: نش يغازل احين..
    عادل وهو يصد صوبها ويسوي لها حركه بإيده ويروح عنها..
    أم عادل: هههههههه.. خليه يستانس.. بييج يوم .. بتغازلين شرات ما أخوج يغازل.. وانا وحليلي بتم لحالي..
    أميره: ههههههه.. لا لا .. مستحيل اخونج واغازل غيرج..
    أم عادل: يعلني ماخلا منكم ان شاء الله..
    من بعدها انشغلت اميره بالتلفزيون.. ورن جرس بيتهم.. سارت الخدامه وفتحت الباب.. كانت إخت أم عادل العوده .. إسمها شريفه.. وهي أم سيف المرحوم....من شافتها أميره تضايقت .. بس قاومت ضيقها ونشت تسلم على ام سيف..
    ام عادل: هلا والله .. هلا ومسهلا بهالنور كله.. تو مانور البيت..
    شريفه: جب يلا عن العياره.. نور البيت اونه.. جنج الا موول مادلين بيتي.. خليني عنج ابا اسلم على بنتي الغااااااااليه أمووور.. وأبارك لها على خطوبتها.. لعل ربي يبلغني فيها عروس وأم عيال..
    أميره وهي تبوس راس خالتها..: فديتج خالوو.. تسلمين..
    ام عادل: ههههه .. هي والله متى اشوف هالبيت مليان علي بالعيال..
    أميره: ان شاء الله عيال عادل بيترسونه ماعليج..
    شريفه: ويه ويه.. عنبوووو نسيتي عمرج.. ولا ماتبين عيال شرات بنات هالأيام.. كل وحده عرست قالت مابا عيال ومادري شو.. هو لييييييش؟؟.. اونه ماتخترب أجسامهن.. خل عنج هالأفكار.. وماوصيج عاد
    أميره: ههههه.. عساه خير ان شاء الله
    ام عادل: سيري هاتي شي لخالتج تشربه..
    شريفه: هي امي.. نشف ريجي.. هاتي لي عصير..
    أم عادل: وفي دربج رتبي الفواله..
    أميره : أن شاء الله..
    وراحت أميره وقعدت شريفه ويودت إختها نعيمه ويلستها حذالها.. : تعالي انا يايتنج اليوم وأباج في رمسه..
    ام عادل: خير.. شو صاير؟
    شريفه: كل خيييير كل خييييير.. بس انتي اقعدي وسمعي..
    ام عادل: نسمع .. هاتي شو عندج..
    شريفه..: شوفي يا نعووم.. انتي ماشاء الله عليج ماقصرتي في عيالج.. كبرتيهم وربيتهم أحسن تربية.. وماشاء الله عادل غدى ريال الكل يشهد له.. وأميره.. كلها كم شهر وبتغدي عروس ان شاء الله.. وعادل بعد.. يعني تطمنتي عليهم.. وانتي كديتي وتعبتي وعطيتيهم كل شبابج.. من عمرج 22 للحين وانتي تتعبين عليهم.. وكبروا وماشاء الله ماعليهم قصور ومب محتايينج في شي..
    أم عادل: شريفه عطينيمن الآخر.. شو الي تبين توصلين له..
    شريفه وهي تتطالع حواليها كأنها تتأكد إذا المكان فاضي أو لا.. : سمعي.. ولد عمتج حميد.. تعرفينه..
    من سمعت ام عادل طاري حميد تغيرت ملامح ويهها.. ونزلت راسها..
    شريفه وهي تمسك ايد اختها..: انا حسبة امج يا نعووم وانتي تدرين بهالشي... وماشاء الله أحفادي كبار.. أصغر عيالي كان سيف الله يرحمه
    ام عادل: الله يرحمه..
    شريفه: واباج تسمعين رمستي زين.. يا نعيمه ترا الكبر هب زين .. عادل بيعرس وبينشغل في حياته.. لا تقولين ولدي ومابينساني.. بس هاي الدنيا.. وأميره بتعرس وبتروح بيت ريلها.. وانتي بتمين بريحاتج.. لا أنيس ولا ونيس.. والي في عمرج وعمري يا نعيمه.. يحتايون الي يسليهم ويكون وياهم..
    نعيمه: بس لا تكملين.. انتي من يبتي طاري حميد وانا عرفت شو عنه بترمسين..
    دشت عليهم أميره.. : وها العصير لأحلى خاله في الدنيا..
    شريفه: تسلم لي ايدج يا أحلى بنت في الدنيا.. ترفع ايدها وتدعي.. يارب تبلغني فيها وفي عيالها عرايس ان شاء اله..
    أميره: ربي يطول بعمرج خالووباست راس خالتها وسارت المطبخ عشان تكمل شغلها..
    شريفه: لا بكمل.. وشله ماكمل.. نعيمه.. انتي عطيتي حياتج فدوة لعيالج ونعم ماسويتي.. وماقصرتي فيهم.. والحين هب قاصرهم شي... ويا دور انج تشوفين عمرج شوي.. وترا حميد من زمااااان شاريج وانت تدرين بهالشي.. وحميد مافيه عيال وكل ما خذاله وحده تنفصل عنه.. وكبر ويباله من يونسه على الكبر.. وانتي بسناته ولا هو بحايه للعيال.. تونسون بعض على كبركم.. تراه زين لكم..
    أم عادل وهي منزله راسها: انا هب قاصرني شي ولا لي حايه في الزواج..
    شريفه: سمعيني يا نعيمه.. لا نقعد انقص على روحنا.. فكري عدل.. وردي علي.. ترا امس حميد ياني ورمسني ..
    سكتت أم عادل لأنها شافت اميره يايه صوبهم
    =-=-=-=
    عالساعه 5.30
    تزهبت نوره.. ومعاها إيمان وظهروا من البيت.. والكل كان مستغرب يوم شاف ايمان ماخذه معاها نوره لهالطلعه.. لأن في عمرها ماسوتها... ونوره كانت وااايد مستانسه ومن الخاطر
    مهير كان يطرش لها مسجات وايمان حاقره مسجاته ولا ترد عليه.. وهو يموت غيض زود.. ويحس انه يحبها زود.. يحب غرورها.. عزة نفسها ... وشخصيتها القوية.. إيمان شي عجيب في حياة مهير.. وراحوا صوب الوافي .. ونزلت ايمان ومعاها نوره ويلستها على الكرسي ودخلت وياها المركز.. والعيون كلها صوب نوره.. بنت بهالعمر وهالجمال قاعده على كرسي.. كانت تكسر خاطر كل من يشوفها.. وايمان طول الوقت تمشي وتسولف وياها.. ونوره البسمه ماكانت تفارقها.. لين ماقعدوا في مطعم ويلسوا ياكلون ويسولفون.. وايمان تتطالعها بنظره كلها حب وحنان وإهتمام.. ودورتها على المحلات وتشرت لها شويت ثياب وأغراض.. كانت نوره مستانسه من معاملة اختها لها.. وهالشي الي كان يخليها ماتحس بالعيون الي تناظرها..
    =-=-=-=
    مر يومي الثلاثاء والأربعاء طبيعي ..
    أم عادل انهمكت في تفكيرها في سالفه حميد ولد عمتها.. هي شبه مقتنعه بكلام اختها بس تخاف هالقرار يجرح عيالها.. وهالشي الي كان مخلنها تحاول تبعد الفكرة واختها شريفه دوم تلح وتصر عليها..

    عبدالله ومريم.. بعدهم في بدايتهم.. يتعرفون على بعضهم وعلى اطباع بعض.. وهم في هدووووء تام..

    ريم ووفاء ومها.. يفكرون ويخططون ليوم الرحلة.. وابعدت ريم عن بالها وائل.. لأن في نظرها عمرها مايناسب تفكر بالحب وسوالفه..

    غزلان وابراهيم.. على حالتهم .. كل صبح لازم يشوفون بعض وكل ظهر.. غير المكالمات والسوالف.. وقالت له عن رحلة البر..
    ابراهيم: لا ماباج تروحين
    غزلان : حراااااااام والله خاطري
    ابراهيم: غزلان ماتصور تبتعدين .. الخميس ماصدقت اشوفج فيه اييكم البيت ايلس وياج.. بتشردين..
    غزلان : بس والله خاطري الكل بيرووووح
    ابراهيم: وهذا الي مغيض بي.. اغار عليج
    غزلان: ههههه.. ليش عاد.. كلهم معرسين.. وانا اولهم..
    ابراهيم: انت ملك ابراهيم وبس..
    غزلان: أكيد..

    أحمد.. عايش حياته طبيعيه .. علاج طبيعي وقعدات الميلس ويا ربعه الي يتيمعون عنده كل يوم فليل .. هالشي مهون عليه ومخلنه يتحمس للحياة.. ويحط في باله آمال.. والشي الي مفرحنه اكثر.. انه بدا يقدر شوي يوقف على ريله ويحركها بس خفيف..

    نروووح برع البلاد عند سعيد.. منهمك في دراسته.. بس شوقه لهله زااااد .. خصوصا بعد ماشافهم..

    منى وعمر.. كأنهم ربع.. سوالف وضحك طول الوقت.. ولحظات صمت .. ومساحه للعيون عشان تبوح بالحب الي فيها..
    =-=-=
    ليلة عمر ومنى
    كانو عمر ومنى قاعدين يتابعون برنامج حاطينه في احدى القنوات.. منى كانت مندمجه في البرنامج .. وعمر طول الوقت يتطالعها ويتاملها بصمت.. كانت لابسه بيجامه ورديه .. وفاتحه شعرها ويايبتنه يدام.. وتتابع البرنامج ومندمجه وتلعب بشعرها.. وكانت حاطه مكياج خفييييييف للغايه .. مبين شكلها وايد كيوت وبناتي.. كان عمر متخبل على شكلها كانت تجذبه بشكل غير طبيعي.. كل شي فيها يحسسه بشي غريب صوبها.. مايقدر يمنع نفسه انه يقرب منها ويقعد حذالها.. نش من مكانه ويلس حذالها .. صدت صوبه منى ووسعت له شوي وردت اتابع البرنامج.. تم عمر يطالع البرنامج وياها.. بس ماقدر يمنع نفسه .. وده يمسك ايدها.. ويلمس اصابعها الصغار.. قرب ايده ومسك ايدها.. تيبست منى ماقدرت حتى تصد صوبه.. ولا تشوفه.. ولا قدرت انها تسحب ايدها.. تحس بشي غريب يسري في كل جسمها مب قادره تفسره..
    عمر وهو يقرب منها شوي ويهمس لها..: منى..
    منى وهي تغمض عيونها.. وتحس بقلبها بيشق صدرها وبيطلع.. وساكته
    عمر: أحبــج يا بنت عمي
    من سمعت هالرمسه منى ماقدرت تمنع دموعها انها تذرف وبصمت.. حسبها عمر.. ومسح دموعها بإيده.. : كم مره قايلج ماحب اشوفج جي..
    منى وبإنفعال: لا.. مب زعلانه.. هالمره مستانسه .. وفرحتي ماتنوصف يا ولد عمي
    عمر ارتاح من ردة فعلها وتجوابها.. حس بها تميل له شرات مايميل لها... وكأنها كانت تنتظره يقرب منها.. او يرمس..
    منى: عمر.. انا ابا ارد البلاد
    عمر: لييييش؟
    منى: ماشي تولهت على الأهل كلهم.. بس يسدني درنا وايد .. ابا ارد البلاد ولهت عليها وعلى اهلي
    عمر: ههههههه.. بس انا ماشبعت من اليلسه رواحنا.. هناك ازعاج.. بيعكرون جونا..
    منى: لا ماشي بيعكر علينا..
    عمر: لا انا ماشبعت.. بنسير فيينا وبنتم على الأقل يومين او ثلاث..
    منى: خلاص.. على رايك
    عمر: انزين احين ممكن نبند التلفزيون ونسير نرقد
    منى استغربت.. نسير.. يعني ..
    عمر: هذا في حال تسمحين لي ارقد في الحجره معاج لأن ظهري خلاص احسه بيشتكي
    منى وهي منزله راسها وبخجل..: سلامة ظهرك.. مايرضيني ان ظهرك يتم تعبان.. تعال الحجره حجرتك..
    عمر: ويييه اسميني تولهت على السرير احس عمري من زمااااان مانعمت بسرير..
    منى: هههه.. كله مني صح
    عمر وهو يقلد اليهال بإسلوبه: ثح..
    منى: هههههههه
    عمر: يارب ماتحرمني من هالضحكه..

    شو تتوقعون يصر بموضوع ام عادل .. بيرضون عيالها لا درو؟
    عمر ومنى.. كيف بيستمر الحال عليهم.. بعد تغير حياتهم في هالليله؟
    إيمان.. ومهير.. إلين متى ؟؟
    ريم.. بترجع تفكر بوائل؟؟.. ولا ضميرها مابيخليها؟؟
    رحلــــــــــــــــــــــــــة البـــــــــــــــــــر؟؟





    http://www.shbab1.com/2minutes.htm
    أحلى راابط...
    [IMG][/IMG]

    تسلمين ام هلال ع التوقيع....

  10. #100
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية إماراتية أفتخر
    الحالة : إماراتية أفتخر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 19594
    تاريخ التسجيل : 07-09-08
    الدولة : قلب الإمارات
    الوظيفة : والله وكبرنا وصرنا بنات جامعــهـ هع^_^
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 675
    التقييم : 54
    Array
    MY SMS:

    أڪْبر قهر لآ مـטּ حڪْى فيڪْ أنسآטּ و يصدقـہۧ مـטּ هو تعزـہ

    افتراضي رد: رواية للحب عنوان أنصحكم تراها روووعة لا تفوتكم


    الجزء ( 59 ) : للحب عنوان



    في بيت عبدالله..
    كانت مها قاعده مع خواتها وماسكه ورقه وقلم.. واتدور في الغرفه..كأنها مدرسه تملي على الطلاب الفقرة.. : شوفو.. بنسوي هناك ..
    قاطعتها ريم وهي حاسه بتعب..: بس بس.. من الصبح قابضه هالدفتر واتدور وتتأمر.. بنسوي وبنسوي.. انا تعبت وفيه رقاد..
    وفاء وهي تمدد ايديها: هي وانا بعد..
    في هاللحظه دشت عليهم جواهر ومعاها عبدالله..: شو تسوووووون
    وفاء وهي توقف يدامهم..: لا هاي الخبله قابضتنا من ساعه وياسه تخطط لباجر..
    جواهر: الصراحه انا واااايد متحمسه لهالرحله مادري ليش.. احسها جي غير.. لأن وايد عوايل فيها..
    في هالوقت كانت الساعه 11:59:50
    نشت مها من شافت الساعه واشرت لريم بعينها.. ونشوا سوا.. وبدوا بصوت عالي يعدون تنازلي:10-9-8-7-6-5-4-3-2-1
    مها وهي تدور وتسوي حركات هبله.. وريم تغني..:
    Happy Birth Day Tou You Maha
    وعبدالله وجواهر وفاء ميتين من الضحك على حركاتهم الهبله.. ومن خلصت الإغنيه الكل سار يبارك لمها بيوم ميلادها..
    عبدالله: ان شاء الله ربي يهديج وتعقلين..
    مها: انا مزاجي أوكي.. مابعكره برمستك..
    جواهر: اشك ان هاي بتعقل لو حصلت ريل بعدها بتم على هالحال..
    ريم: لاااااااااا.. مهوو لازم ماتعرس.. بتم روحي بعدين..
    وفاء: ياخوفي اتعرسين انتي قبلها..
    عبدالله: هههههه مايستوي تعرس ريموو ويدامها 3.. بعد مب وحده..
    جواهر: لا اذا ياها نصيبها لا تقطعون نصيبها مب زين..
    ريم: شوفيكم.. الي يسمعكم يقول المعرس واقف عند الباب يتريا..
    الكل: هههههههههه
    =-=-=-=
    يوم الخميس..
    الساعه 6.00 الفجر..
    الكل نش في بيت بوسعيد بنشاط.. ويستعدون لأنهم عالساعه 7.00بيظهرون صوب خورفكان .. وغزلان أكثر وحده متحمسه مع انها مانامت غير 3 ساعات لأنها قضت معظم الوقت ترمس إبراهيم.. نشت وشافت الكل متيمع تحت يتريقون..
    غزلان: الله .. بلاليييييييط
    هادف: ههههه الحقي بيخلص..
    غزلان: محد غيرك الدب هني اكيد خلصته..
    وداد: تعالي انتي لا تسوين لنا حشرة شرات كل مره.. خل ناكل ونلم اغراضنا ونطلع بسرعه..
    هند: كشخه الصراحه جي لمه وايد نحن..
    غزلان: صح البارحه شريت هدية لإخت ربيع علي.. قالولي انها اصغر عني بسنتين..
    هادف: اوه زين.. تنفع لي..
    بوسعيد: ههههههه.. من احين تفكر في الزواج..
    هادف: شو نسوي بعد..
    غزلان: وانتي خذتي لها شي هندوو؟؟
    هند: هيه قلت لوداد تختار شي على ذوقها وهي سايره..
    غزلان: ياحظها اشكثر هدايا بتحصل..
    أم سعيد: توها متصله فيه مرت عمكم تقول فدوى ما بتيي..
    وداد: افا ليش؟
    أم سعيد وهي تبتسم: حامل.. فتدرون ماتقدر على درب خورفكان
    وداد وهند وغزلان استانسو من الخبر..
    هند: وحليلها.. الله يعينها..
    وبعدها بربع ساعه وصل علي وهله.. وسلطان وهله عشان كلهم يطلعون سوى من بيت بوسعيد.. مكان تجمعهم..
    سلطان: اقول ترا خالو بعد بتيي..
    غزلان : اي خالو؟؟
    ناصر: خالوتي انا شو فيج..
    غزلان: هيييه وانا اقول.. خالوتي انا هني.. اي خالو..
    هند: زين عشان نبارك لها بالملجه..
    غزلان وهي تصد مستغربه: اي ملجه..
    أحمد: هههه غريبه سي ان ان فاتها هالخبر.. شو اي ملجه.. ترا مريم ملجت على عبدالله ربيع علي..
    غزلان: هيييييييه بس محد خبرني..
    ناصر: مب لازم نخبرج..
    علي وهو ياي من برع..: يلا ترا عبدالله وهله وصلو.. مب حلوة نتأخر عليهم .. جاهزين..
    غزلان وهي تشل شنطتها وتمشي بسرعه صوب الباب: هي هي ..جاهزين..
    الكل يطالعها ويضحك..
    أم سعيد:هاي ولا بتعقل حتى لو صارت أم عيال..
    أم سلطان: إشعليج خل البنت اتعيش حياتها..
    وطلعوا كلهم وركبوا مواترهم .. وكان عبدالله في أول موتر ومعاه مريم ياسه يدام.. ومها وريم ياسات ورى..
    هدى وريلها ووفاء وام عبدالله في الموتر الي وراه..
    وموتر علي وأمه وأبوه ومحمد مع عنود.. أما جاسم وآمنه ويا عيالهم في موتر رواحهم.. ..
    وموتر اهل مريم .. اسماعيل وامه وابوه واخوهم الصغير..
    وموتر بوسعيد ومعاه ام سعيد والبنات..
    وموتر سلطان فيه ناصر وأحمد وأمه وأبوه..
    وراحوا صوب درب خورفكان.. وكان دريول بيت عبدالله بعد آخر موتر لأنه شايل وياه الخيمه الي بينصبونها في المكان الي بيروحون له.. والكل مستانس ومرتبش من الخاطر..
    مها وريم مسوين يوله في موتر عبدالله..من حشرتهم.. ومريم مستانسه وياهم.. وغزلان طبعا مسويه حشره.. وكل شوي ترمس في التليفون واتبند..
    هند: بسج مغازل ماشبعتي..
    غزلان: لا ماشبعت شراتج.. شوفي عمرج كيف.. خاشه السماعات تحت شيلتها عشان مايبين عليها وترمس بصوت واطي.. ولا جنه موتر ريلج يدامنا..
    وداد تضحك عليهم..
    .. ..
    في موتر أم مريم
    أم مريم: اسماعيل يا ولدي بغيتك في رمسه..
    إسماعيل وهو يسوق.. : خير امي.. شو السالفه.. ؟
    أم مريم وهي تبتسم..: ياولدي ترا شفت لك وحده غرشوبه وانا من شفتها وهي داشه خاطري.. ودي اخطبها لك؟؟
    إسماعيل.. : يمي تعرفين رايي في هالموضوع..
    بوإسماعيل: يا إسماعيل يا ولدي.. تراك مب صغير.. بتقرب الثلاثين .. وانت عايف الزواج.. ليش يابوك؟؟ جان في خاطرك وحده قول.. من ألحين بسير أخطبها لك..
    عبود الصغير: لا لا .. الحين لا.. يوم بنرد من الرحله..
    اسماعيل صد صوبه..:ههههههه..وحليلك يا عبود..
    أم إسماعيل: شوف انا بقولك عنها.. وانت شوفها.. هي خت نسيبك عبدالله.. ماشاء الله بنت حلوه.. ومؤدبه.. ومتحجبه.. وماعليها كلام.. وتناسبك..
    إسماعيل تم ساكت ويهز راسه..ومب رايد يرمس عسب مايطول السالفه .. وتم يساير امه: ان شاء الله خير..
    أم إسماعيل: والله ماودرك اليوم إلين ماتوافق..
    إسماعيل: بشوفها انزين بشوفها مابغمض عيوني ..خلاص ارتحتي
    أم إسماعيل وهي تحرطم: الله يهديك بس..
    إسماعيل: اشفيييييييكم.. انزين انا مب مستعيل .. انتوا ليش مستعيلين عليه هالكثر..
    بو إسماعيل: يا حرمه خليه.. ولدج عنيد ماتعرفينه.. الي في راسه مايتغير..
    .. ..
    سلطان كان يالس يدندن مع المسجل ..
    ام سلطان: أمي سلطان دخيلك وقف على ينب الشارع راسي يعورني ابا اشرب لي كوب جاي يروح هالعوار..
    بوسلطان: ياحرمه خفي من الجاي.. هب زين عليج ..
    سلطان: انا بعد لأني ماتريقت الصراحه.. بشرب لي كوب جاي يمكن يهدي علي..
    ناصر...: سلطان وقف عني.. شي براحه حلوه تحت هالشير شو رايك ننزل هني..
    سلطان: لحظه بس بأشر لموتر عمي عشان يعرف.. وبتصل في علي..
    اتصل سلطان وخبرهم.. وكلهم قالو بينزلون في هالبراحه بالأول .. عشان منها يرتاحون شوي.. وياكلون..

    كانت الساعه في هالوقت.. 9.30
    نزل سلطان من الموتر.. ومعاه ناصر يتريون الباقي يوصلون عشان يدخلون صوب الرمله ويروحون صوب البراحه .. وكلها عشر دقايق وصلو كلهم.. نزلوا الرياييل عشان يتفقون وين يوقفون.. وشو ينزلون من الموتر.. في هاللحظه استغلت مها الموقف وفتحت باب الموتر..
    مريم: وين وين؟
    مها: بصور ..
    ريم: يالخبله شو بتصورين.. من حلاة المنظر..
    مها: كييييييييفي.. ذكرى.. مب عيد ميلادي.. ابا اصور كل شي..
    ريم تمت ياسه ورى مها وتتطالعها شو تصور بالكاميرا الديجيتال الي يابتها معاها.. وصورت هالصورة..

    ..
    ومن بعدها ركب عبدالله الموتر وتحركوا صوب المكان الي اتفقوا عليه..
    مها: وين سايرين؟
    عبدالله..: أحين بتشوفين.. شكلهم ايون هالمكان دوم لأنهم يدلونه عدل..
    مها: افففففف.. ابا اقطع كيك..
    مريم: ههههه اي كيك الي بيتم لين احين.. بيذوب..
    عبدالله: لا ماعليج.. حاسبين حساب الكيك.. ولا نسيتي اليوم يوم ميلادها..
    ريم: واللهـ..كيييف؟
    عبدالله: مب انتوا تبون كيك.. خلاص لا يهمكم..
    ومشوا صوب المكان وقفوا موارتهم.. وفرشوا لهم حصير.. ونزلوا الجاي والقهوه.. وشويه أكلات خفيفه.. قعدوا الحريم كلهم في صوب.. وبركنو موتر مابين الحريم والرياييل عشان مايستحون.. وعالصوب الثاني من الموتر.. حصير الرياييل ياسين سوى.. علي كان ميهود من الخاطر.. ماصدق فرشوا الحصير انسدح ورقد عليه.. وغطى ويهه بالقحفيه.. تم يقرب منه عبدالله شوي شوي وشل عنود الصغيره من عند محمد ويلسها على بطنه.. تيبس علي.. ونش من مكانه.. والكل كان يضحك على شكله..
    علي: عنبوك اتشوفني راقد.. تخرعني جي ليش..
    عبدالله: هههههههه.. نحن يايين هالرحله نقعد فيها سوى.. مب نرقد..
    علي: ياخي تعبان قلت ارتاح شوي..
    ..
    صوب الحريم..
    غزلان تأخرت لين ماتنزل من الموتر لأنها كانت ترمس في التليفون كالعاده.. بس هالمره ويا حصه..
    غزلان: والله يا حصوو الجو رهيييييب وحلو.. ولو تشوفين اشكثرنا ماشاء الله وايد.. قلت لج تعالي
    حصه:لا استحي شو ايي..
    غزلان: انزين لحظه صدت صوب الجامه لأنها لمحت مها و وفاء وريم يتمشون ويقربون صوب الحريم.. جان تصرخ.. حصوووووووووووووو
    حصه: وصمخ.. صمختي اذني.. اشفيج بسم الله .. تقولين شايفه اسد يدامج..
    غزلان.: و و.. و..
    حصه: شفيج علقتي..
    غزلان: ممماشي.. اقولج تعرفين منو يدامي؟
    حصه: منو.. غوريلا ولا ضب مثلا..
    غزلان: اوهوووو متفيجه انتي.. سمعي.. تعرفين وفوي الي في علمي 2..
    حصه: لحظه.. خل اتذكر..وفاء وفاء..
    غزلان وهي تصرخ: وفاء الي عندها اخت كانت ويانا في مدرستنا ايام الإعداديه وبعدها انتقلنا..
    حصه: اظني اسم اختها مها شي جي..
    غزلان: هييييييييه.. هذي يدامي..
    حصه: تستهبلين شو.. شو بييبهم يدامج..
    غزلان: يالهبله.. طلعوا خوات عبدالله نعرفهن..
    حصه: والله.. افااااا فاتني عيل.. لو ييت وياكم..
    غزلان: قلت لج انتي ميبسه راسج..
    حصه: خلاص بقول لإبراهيم اييبني..
    غزلان وبفرح: قولي والله..
    حصه: بسم الله اشفيج طار قلبج من يبت طاري قلبج.. اقص عليج .. شو اييبني.. اليوم بظهر ويا ريييييييييلي.
    غزلان: جب.. اونج بتقهريني.. ماعليه انا باجر بظهر وياه..
    حصه: ههههههه.. يوم بيبيض الديج قصدج.. لأن امج مابطيع..
    غزلان: اوووه خليني احلم انزين شفيج..
    حصه: هههه احلمي فديتج
    غزلان: اقول.. اجلبي ويهج.. مامنج فايده..
    حصه: لازم ترا وفووي واختها يدامج احين..
    غزلان: هي فديييتهم..
    حصه: اتخيل اشكالهم وهو يشوفونج بينصدمون.. شرات ما انتي انصدمتي..
    غزلان: الا قولي بيفرحون وبيستانسون..
    حصه: ههههه.. انزين عيل يلا ريلي على الخط الثاني..
    غزلان: ههههه سلمي عليه..
    حصه: مايخصج انتي.. يلا باي..
    غزلان: اونه تغار بعد.. يلا باي..
    نزلت غزلان من الموتر وقربت من وفاء.. وهي ماشافتها.. وأشرت للكل بصبعها بمعنى اششش.. ويلست وراها وحطت ايديها على عيونها..: انا ميييييييين؟
    مها من شافتها فجت حلجها بترمس..جان تفج غزلان عيونها بمعنى اسكتي..
    وفاء: ريمووو عن هالحركات..
    ريم وهي ميته م الضحك: هههههه انا هني يدامج... شو وداني وراج..
    وفاء وبدت تحتار..: هدوو .. لا انتي ياسه حذال امي.. جواهروو.. هيه مافي غيرج جواهر..
    غزلان: ههه.. احين انا صوتي صوات جواهر؟
    وفاء: هوالصوت مب غريب.. سمعته من قبل بس ماعرف وين..
    غزلان وهي تشل ايدها وتضربها على كتفها وتصد وفاء صوبها.. تنصدم: اوووه.. غزلان.. شو يايبنج هني؟؟
    غزلان: عيل ماعرفتيني هااا
    وفاء: كيف بعرفج يعني.. تعالي.. انت الي..
    غزلان: هيه انا..
    وفاء: ههههه زين عيل طلعنا ربع من قبل.. كنت متردده اتعرف عليكن وجي..
    غزلان وهي تضربها على راسها عالخفيف: بعد تتردد اونها.. ويا ويهج.. شخبارج مهوي..
    وتنش مها تسلم عليها..: وين من زماااااااااان ماشفتج.. اخر مره على ايام الإعداديه.. تغير شكلج..
    غزلان: تخيلي اتم على نفس الطول والشكل..
    هند: عيل ازيدكم.. ملجت بعد..
    وفاء: هيه هالخبر ادري عنه انتشر بسرعه.. وباركت لها..
    مها : عيل انا ماباركت لج.. مبروووووووووووك.. باستها على خدها وبصوت واطي في اذنهاعقبالي...
    غزلان عاد فضيحه محد يقول لها شي: ويييييييه ان شاااااااء أفرح فيج.. وفي عيااااالج..
    أم عبدالله: ويه ويه ويه.. مستعيله يا مهووي.. سود الله ويهج فشلتينا يدام العرب..
    غزلان تمت تضحك على مها كيف ويهها قافط ومنحرجه.. وفي ودها تيود غزلان وتزغدها.. وشردت عنها غزلان تمت اتسلم على باقي الحريم وتعرف على باقي خوات عبدالله لأنهم الوحيدات الي ماتعرفهم.. وتأقلموا كلهم على بعض بسرعه.. مريم ووداد الي يشوفهم مايقول انهم في يوم من الأيام كانو يكرهون بعض.. وفي شي من بينهم.. بالعكس سوالف وضحك.. أما هند فتأقلمت مع جواهر لأنها اقرب لها في العمر..
    هدى وآمنه كانو ياسين قرب مريم ووداد ويسولفون.. والرياييل كانو الشواب.. بو إسماعيل وبو سعيد وبوسلطان.. ياسين يسولفون.. وكل واحد يقول عن سوالف أول والضحكه ماليه عليهم المكان.. واحمد وعبدالله وعلي ومحمد وجاسم وسلطان كانو يلعبون ورقه.. كوت بو سته ماعرف جان صح الإسم ولا لا.. ناصر وهادف.. فشافو مرتفع وسارو صوبه.. يتسلقون أونهم..
    من بعدها نشو البنات.. ويلسو على تله شوي مرتفعه مجابله المكان الي هم قاعدين فيه.. وتموا يسولفون..
    مها وفاء وريم وغزلان وجواهر كانت وياهم.. تموا يسولوفون ويضحكون..
    مها: ههههههه.. والله ياريت لو نحن في بلاد أوروبيه ألحين في هاللحظه؟؟
    ريم: ليش يعني. عشان انه يوم ميلادج.. اصلا ماشي احلى من البلاد..
    جواهر: لا لا .. هاي ماتقول هالرمسه الا وانها في شي في بالها
    مها: ببساطه عشان يكون المكان أخضر..
    وفاء: صح ان الخضرا حلوه .. ومافي حد مايحب العشب والأشجار.. بس والله بلادنا غير.. لو مافيها مناظر.. بس ماتشرح النفس شرات ماتنشرح انفسنا هني..
    غزلان: هي والله .. انا يوم كنت في ألمانيا ايام ماكانت اختي تتعالج.. سرنا منطقه جي مثل غابه.. بس مووول ماستانست فيها.. رغم انها حلوه حلوه حلوه.. بس وناسه ماستانست.. احس ان هالأرض غير.. هالأرض تجذب صاحبها وتونسه بطريقه غير طبيعيه..
    مها: لحظه بصور..
    ريم: لاحووووول..هاي كل شي تبا تصور..
    جواهر: ليش شو صورت بعد؟
    ريم: ههههههه من وقفنا الموتر جريب الشارع صورت اليابس..
    جواهر وهي تضرب بأطراف صبعها على راس مها..: هبله والله..
    مها: اوهوو.. خلوني اصور انتوا اشعليكم..
    غزلان نشت ويا مها عشان تشوف شو بتصور..

    ..
    وكانت مها تحرطم..: اففففف متى بنسير المكان الي بنخيم فيه.. ملينا من هني..
    غزلان كانت تسمعها وتتطالع حواليها.. لمحت هادف وناصر فوق اليبل ...: مهوووووووووووووووووي؟؟
    مها صدت بزيغه صوبها: بسم الله شو؟
    غزلان: حنيييييش..
    الكل نش وتم يصارخ.. ونزل من المرتفع.. وغزلان ميته من الضحك..: قصيت عليكم..
    ريم: روعتيني.. والله قلت اشرد..
    مها: انا اكثر.. ويه بعدني ماعرست ماشفت عيالي..مابا اموت احين..
    وفاء: ياربي من هالبنت.. بتذبحني كل تفكيرها الزواج..
    جواهر: خبيله من يومها..
    غزلان..: اقول هاتي الكيمرا ابا اصور ناصر وهادف وهم فوق..
    مها وهي تمد لها ايدها بالكيمرا.. شلتها غزلان وصورت هالصورة..
    غزلان: حووووووووو.. شوفوني بصور..
    ناصر وهو يصرخ: حووو ريلج انزين.. عندنا اسامي..
    هادف وهو يالس مستحي ينش يوم شاف البنات ويا غزلان..
    غزلان: يلا جيييييييييييييييييييز..

    ..
    ومن بعدها قرب علي مع عبدالله صوبهم وقالهم ينزلون لأنهم بيروحون المكان الثاني.. نزلت مها بسرعه وسارت صوب عبدالله: عنبوو ..مابغيتو.. الظاهر عيبتكم اليلسه هني.. انتوا قايلين بتخيمون..
    عبدالله: اسكتي فضحتينا جنج عيوز ماكلين عشاها..
    مها:غداي وانت الصاج أحين وقت الغدا..
    ام عبدالله شافت مها وهي ترمس عبدالله ويتجادلون.. : اشفيكم يا عيال؟؟
    عبدالله وهو يأشر على راس مها.. يعني هاي تتحرطم..
    ام عبدالله: الله يهديج يا بنتي ويصلح بالج..
    ونشو الخدم لموا كل شي وحطوه في السياره.. وكلن ركب الموتر ومشوا صوب المكان الي بيخيمون فيه.. ولأنهم مايدلون المكان عدل.. فقالهم سلطان انه يدل المكان.. فكان في المقدمه ومن وراه عبدالله والباقي..
    ..
    كانت مها مرتبشه من الخااااااطر.. وخصوصا بعد ماشافو غزلان استانسو اكثر.. لأنها حست ان لها نفس خبالها.. تمت تحتشر على عبدالله انه يرايس مع سلطان.. لأن الدرب كان شبه فاضي.. ومافيه غير مواترهم..
    مريم: لا شو.. انا بنزل عيل..
    عبدالله: ماعليج انا مابرايس..
    مها وهي تسوي عمرها زعلانه..: احين يوم ميلادي اتردوني.. حرام والله خاطري.. ويا اي موتر..
    عبدالله: يابنت الناس مب زين..
    ريم: عبووووووودي..
    عبدالله: لا عاد كله ولا دلع ريماني ماروم عليه.. اذوب..
    مريم: هههههههه ..
    مها: يلا عاد مريووم عشان خاطري.. شوي بس..
    عبدالله: بديم لسلطان بشوف شو موقفه..
    وديم عبدالله لسلطان.. وعطاه إشاره ان وده يرايس... وفهم عليه سلطان.. وأحمد يالس ورى سلطان فعرف.. تم يطالعه سلطان من الجامه وساكت يخاف عن ابوه ولا امه يحسون.. أحمد غمز له بمعنى يلا.. وفعلا كانو على نفس المستوى.. ونزل سلطان الجامه وأشر لعبدالله بمعنى يلا..
    وإنطلقو بسرعه.. ونزلت مها الجامه وكانو مشغلين إغنيه سلامي ومرتبشين.. وعبدالله ميت من الضحك.. وأم سلطان من انتبهت حطت ايدها على قلبها.. وبإيدها الثانيه قابضه مقبض الباب.. ومغمضه عيونها..
    بوسلطان: حسبي الله عليك من ريال.. غديت طايش..
    سلطان: ههههههههههه.. نغير شوي..
    وبدا يخفف من سرعته وديم لعبدالله بمعنى خلاص.. وفعلا خفف عبدالله.. وكان هو أسرع من سلطان ومعدي عنه.. وتم يخفف عشان يلحق يكون ورى سلطان.. نزلت مها وماتدري هي منو في موتر سلطان.. كانت حاطه في بالها ان غزلان هي اخت سلطان.. وتحسبت ان غزلان هي في موتر سلطان.. نزلت الجامه وتمت اتطلع لسانها.. صوب أحمد.. شافها وتم يضحك.. تذكر حركات غزلان.. وناصر تم يطالعها بنقمه: شو هاي خبله..
    أحمد: لا تعيب.. لا تنسى ان عندك بنت عم شراتها..
    ناصر: بنت عمي متنازل عنها انا.. بعد تطلع لنا وحده ثانيه..
    عبدالله يوم انتبه لمها حرج..: ايه انتي تخبلتي.. ناس غرب تسوين لهم حركات..
    مها: شووو اسوي حق ربيعتي غزلان..
    عبدالله: هبله والله.. ومنو قال لج ان موتر غزلان هذا..
    ريم: اصلا غزلان ورى.. ها موتر عمها..
    مها وهي فاجه عيونها: شووو.. والله والله ماكنت ادري.. ترا مخفي منو قالهم يركبون مخفي..
    عبدالله: عن الخبال هذا.. شو بيقولون الناس عنا مب مربين بناتنا..
    مها والدموع في عيونها..: ماكنت ادري والله..
    مريم صدت وشافت مها متضايقه وكانت تتطالع صوب الجامه وعيونها ترس دموع.. جان تنغز مريم عبدالله..وبصوت واطي..: حرام زعلت البنت وهي مستانسه
    عبدالله: ماتشوفين حركاتها..
    مريم: ماعليه.. بعدها صغيره..ماتقصد.. ومحد بياخذ عنها فكره.. لأنهم يعرفون مها وحركاتها.. شرات غزلان بعد جي.. الي مالجه واكبر عن اختك بسنتين..
    عبدالله تم ينافخ .. وشافها من الجامه وهي تمسح دموعها بصمت.. كسرت خاطره.. : براضيها.. بعدين..
    ريم وهي ترمس مها: مهوو عاد.. يلا.. بلا هالزعل..
    مها: ليش يزفني جي.. انزين انا ماتعمدت..
    ريم: ماعليج ترا يغار عليج.. وخصوصا ان هالناس اول مره تشوفينهم وتعرفين عليهم..
    مها : ماعليه..
    .. ..
    في موتر بوسعيد..
    كانت غزلان تخبر إبراهيم على كل شي سوته للحين.. وهند كل شوي تلعوزها.. لين ماخلتها تبند..
    غزلان: افففف.. مايخلون الواحد يرمس على راحته..
    هند: لا مابخليج كيفي.. ههههههه.. رمسينا نحن كله ترمسين ريلج .. لاحقه ترمسينه بعدين
    وداد: الصراحه خوات عبدالله بنات فنانات وحبوبات وايد..
    هند: هيه حتى انا بعد وايد استانست عليهن..
    غزلان: عاد كلهم بصوب ومهو بصوب.. هاي فن..
    وداد: لازم لأنها شراتج خبيله..
    غزلان: شفتي يوم رايسو ويا ريلج.. كشخه .. بصوت واطي.. جان زين لو ابوي يطيع..
    وداد: مينونه انتي جان بتقولين لأبوي.. عاد ابوي مايحب هالسوالف..
    هند: لا قولي له ..دخيلج.. عشان تنزفين من الخاطر..
    غزلان: هيه انتوا هذا الي تبونه بس..
    ..
    في موتر إسماعيل..
    أم إسماعيل: يا أمي .. مو قلت لك شوفها.. ليش ماشفتها..
    إسماعيل: يا يما مايستوي مب حلوه.. وبعدين كيف بشوفها تبيني ارز ويهي عندكن عشان اشوفها.. وكيف بعرفها من بين البنات..
    أم إسماعيل: عرفت ان اسمها جواهر.. كنت متشككه جواهر ولا هدى.. بس طلعت هدى الي معرسه فيهن.. وهي جواهر.. ماعليه انا براويك اياها بطريقتي..
    إسماعيل: انزين .. يابوي والله هالأم بلشتنا..
    بو إسماعيل: هههههه تحمل مشكلتك.. ترا العيوز مابتفج عنك غير يوم تعزم عالزواج..
    إسماعيل وهو يسوي حركه واحد يصيح.. : مادري شو الي خلاني اوافق ايي هالرحله..
    ومن بعد ثلث ساعه وصلوا للمكان المطلوب.. كانت باحه عودة.. حوالينها يبال من كل صوب.. والبحر كان على الصوب الثاني من الشارع.. يعني يقدرون يروحون البحر لا بغوا بعد.. ونزل عبدالله وقال للدريول ينزل الخيمه.. وبدوا الرياييل ينصبون الخيمه.. والحريم عاد ينزلون الجدور .. خصوصا العيايز.. يتأمرون عليهم عشان يخيمون عكس اتجاه الشمس..
    أم سلطان: سلطان ياولدي ميلوه شوي يمين..
    أم عبدالله: لا يا أم سلطان.. خله جي زين... شوفي الشمس يايه من ورى..
    أم سعيد: تبون رايي.. خلهم يسوون هم أبخص..
    أم علي: أقوووول أم سعيد.. الفحم تراه في موتر علي.. خل حد من الأولاد ينزله..
    أم سلطان: يما ناصر سير ساعد خالتك وشل جيس الفحم..
    ناصر: هادف .. انت سير لأني ماسك هذا ماروم اودره..
    وسار هادف شل جيس الفحم.. وكانت غزلان تساعده لأن الجيس ثجيل وحطوه سوى على ينب.. وتيمعوا البنات على صوب يتريون الخيمه تخلص عسب يقعدون فيها..
    مريم تحاول في مها عشان تفج هالعقد الي مسوتنها في حياتها من غيضها.. : يلا عاااد مهوووي أخوج والله ماكان يقصد..
    مها: عيل انا الي كنت اقصد..
    ريم: مهوو.. فجيها عاد..
    غزلان: اشفيكم؟؟.. مها اشفيج من نزلتي من الموتر مب طبيعيه.. حد ضايقج بشي؟
    مها تمت تتحرطم وبعصبيه قالت السالفه لغزلان وكانت هند واقفه وياها..
    غزلان: بس عشان جي.. ماله حق اخوج يصرخ عليج.. ماعليه انا بهزبه لج.. وينوو..
    هند: اقعدي لا يمشعج ابوج من شعرج احين..
    غزلان: ههههه لا انا دلوعته مابيمشعني من شعري.. من اذني يمكن..
    ماقدرت اتيود عمرها مها وابتسمت..
    غزلان: هيه جي اباج.. شوفي.. اذا على سالفه أحمد ولا نصور ولا سلطــــــــــــــان علت صوتها عشان تنتبه وداد واتيي صوبهم.. الي فعلا قربت عشان تسمع.. جان تهمس بصوت واطي.. شفتي كيف يت تسمع.. ههههههه.. لا تحاتين.. ترا هاييل متعودين على هالحركات الخبله مني.. ومستحيل يقولون شي عنج او ياخذون فكرة.. عيال عمي واعرفهم زين مازين.. بيقولون خريشه وخبله.. بس مابيذمونج..
    وفاء: هههههههه..كل هذا ومابيذمونها؟؟ .. عيل لو على المذمه شو..
    هند: ترا غزووول تعودت خلاص.. ياما تنقال لها هالرمسه..
    غزلان وهي تسوي حركه بعيونها..: هي تيك ات ايزي..
    وابتسمت مها اخيرا.. وتمت مريم تتطالعها بإبتسامه وتمسح على ظهرها.. كانت حنونه وايد على خوات عبدالله كنهن خواتها .. ومن بعد 20 دقيقه نصبوا الخيمه.. وحطو الحصير.. وسارو قعدوا فيها الحريم.. ومها يلست على طرف كانت كل ماتشوف عبدالله تصد عنه..
    جواهر: يلا عاد.. بس عن هالحركات.. ترا قالت لج غزلان ماعليج..
    مها: مابا.. يوم ميلادي يصرخ علي.. خلاص من عرس استقوى علينا..
    جواهر: حرام عليج.. عبدالله كان ابونا الحنون وانتي تدرين بهالشي.. وهو ماسوى الي سواه الا من غيرته وحبه لج..
    مها وهي تنزل راسها: ادري.. ولأنه كان ابوي الحنون يعز علي اني اسمعه يصرخ علي .. وانا ماكان قصدي..
    جواهر مسحت على ظهرها.. : ماعليه هونيها وتهون..
    ..
    الصوب الثاني .. كان عبدالله يالس يتطالع اخته ومتلوم على الرمسه الي قاله لها.. ويالس ويا الشباب بس يفكر.. عمره ما صرخ عليهم.. خصوصا مها.. يحبهم كلهم.. ويعز عليه انه يصرخ عليهم .. ومايحب يشوف منهم أي غلط.. يحسبهم بناته هب خواته.. هو مربنهم.. مايحب يشوفهم يغلطون بشي.. حاسب على نفسه وحصن نفسه انه مايسوي اي شي غلط عقب هالغلط ايي في خواته..لأن كما تدين تدان..
    انتبه له سلطان وتقرب منه.. سلطان كان شاك ان عبدالله لايكون درى شي عن سوالف مريم الأوليه.. سمع ولا حد وصله.. كان يوسوس طول الوقت.. لأنه ماوده علاقتهم تخترب.. تقرب منه ويلس حذاله.
    سلطان: شبلاك عبدالله.. شو ياك؟
    عبدالله اتطالعه وابتسم..: ماشي شوي شديت على الرضيعه .. وهي متضايقه مني.. ومتندم انا الحين.. مايهون علي اصرخ عليها..
    سلطان ارتاح في هالوقت..: افاااااا وليش عاد؟؟.. نحن يايين نتونس ليش اتشد عليها.. تخرب وناستها
    عبدالله: وهذا الي صار.. خربت وناستها.. واحين متولم..
    سلطان: ليش انزين هي شو سوت؟؟
    عبدالله تم ساكت شوي متردد يرمس.. بس رمس..لأنه حاط في باله ان سلطان شاف اخته شو سوت: ماشي تحيد يوم ترايسنا.. الرضيعه نزلت الجامه تتحرا ان بنت عمك في السياره وياكم.. فتمت تسوي حركات..
    ضحك سلطان..: ههههههه.. وانت عشان جي صرخت عليها.. الله يسامحك بس.. أظني هي نفسها الي اليوم يوم ميلادها صح
    عبدالله: هيه وهالشي كدرني زود.. وخلاني اتلوم
    سلطان وهو يضربه على جتفه: يارياااال.. ليش عاد جي.. اسمح لي اقول لك غلطان.. عاد تاخذ بخاطرك من ياهل.. ترا بنت عمي الي ماشاء الله الحين غدت حرمه ومالجه حركاتها العن عن اختك.. بس ماناخذها جد..لأن نعرف سوالفها ماتظهر غير يدامنا نحن أهلها.. وترا نحن هل لا تنسى.. انتوا نسايبنا.. يعني اختك ماسوت هالشي يدام غرب.. قم راضيها قم.. مب زين عليك تخلي البنت متضايقه..
    عبدالله ارتاح من رمسة سلطان.. وابتسم..: يعني هذا رايك؟
    سلطان: هي نعم.. واياني وياك تكدر عليها فرحتها.. وخل تسوي الي تباه دام ان محد غريب من بينا.. كلنا اهل.. ومحد يحط في باله شي عن الثاني.. شرات ماصرحنا لبنت عمنا.. اختك يتصرح لها بعد..
    نش عبدالله وتقرب صوب الخيمه وأشر لوفاء عشان تنادي على مها.. ونادت وفاء مها.. قالت انها ماتبا تسير.. بس جواهر جبرتها تنش..
    مها: افففففف..
    وظهرت وقبضها عبدالله من ايدها وتم يتمشى وياها.. ويرمس وياها عشان يراضيها.. استانس سلطان يوم شاف عبدالله.. وعرف ان مريم بتكون بأمان دامها مع انسان شرات عبدالله.. سار سلطان ويلس حذال أحمد وإسماعيل وعلي..
    أحمد تم يرمس سلطان بصوت واطي..: وين سار عبدالله.. وعرفت اشفيه؟
    سلطان: هههههه.. لو اقول لك السالفه بتضحك..
    أحمد: ليش.. ؟
    سلطان: متضايج من اخته.. وصرخ عليها.. واحين متلوم..
    أحمد: هيييه اكيد الي طلعت لنا لسانها.. جان قلت له عندنا بنت عم ادهى منها..
    سلطان: ههه ماعليك قلت له ان نحن مانحط شي في بالنا.. وخليته يهدي شوي.. ويسير يراضيها..
    أحمد: زين سويت.. بس مبين على اخته شيطانه..
    صد سلطان صوب الخيمه.. شاف غزلان وهي طالعه من الخيمه وشاله نعال أمها وتأشر لأمها انها شلت النعال وتضحك.. :شوف.. الي عندنا شو نقول عنها.. عاقل.. شاله نعال وتشرد..
    أحمد: ههههههه.. وحليلها غزلان.. أحس هالإنسانه قويه بشكل.. قدرت تتخطى مشاكلها بسهوله من بعد خالد..
    قاطعه سلطان وهو يطالعه بنص عين: ليت بعض الناس يتعلمون منها شوي..
    أحمد: هههههههه.. لا ماعليك تعلمنا.. ونسينا ما كلينا..
    سلطان: زين تسوي ياخوي.. ترا التفكير هب زين لك..
    ..
    نش محمد لأن عنود كانت الا تبا تتمشى وهو خايف يودرها روحها.. فإستئذن من الشباب ونش يمشي وراها عشان يكون قريبها ويحميها..
    إسماعيل: والله اخوك يا علي أحسه وايد بيكون حنون على عياله يوم بيعرس..
    علي: هي والله.. بس هو متعلق في هالبنت لدرجه كبيره.. غيرت كل شي في محمد.. يعني ماكان في شي يعيبه.. بس بعد غيرته خلته انسان ثاني..
    جاسم: محمد دومه حنون على اليهال.. كان هو الي يرقد عيالي ساعات.. وكان اذا يسمع صياح حد من عيالي نص الليل مايستحي ويدق الباب علينا يشل الياهل ويروح غرفته..
    الكل تم مستغرب ويتأمل محمد وهو يلعب ويا عنود..
    بوجاسم: ولدي محمد دومه حنون.. حتى علي انا وامه..
    بو سلطان: الله يحفظه لك.. وتشوف عياله ان شاء الله..
    نش اسماعيل ومشى ويا محمد وكان يسولف وياه.. ومحمد عينه مايشلها من على عنود ..كأنه يحرسها .. مايبا يغفل عنها لحظه..
    إسماعيل: اقول محمد ايلس هناك خل اصورك معاها..
    محمد: هاك تليفوني وصور.. عنوود تعالي بابا..
    ربعت عنود وحضنت محمد .. وصورهم اسماعيل.. ونزلها محمد من حضنه وخلاها تمشي.. وقف اسماعيل ويا محمد.. وطلع محمد تليفونه مره ثانيه وصور عنود.. : عنود بابا شوفي هني.. صدت عنود صوبه وصورها

    إسماعيل: ماشاء الله عليك.. مبين عليك متعلق بالبنت وايد..
    محمد: وايد يا إسماعيل.. ماتصور اشكثر.. يعني مافعمري حبيت ياهل بهالطريقه.. يمكن لأن امها هنادي..
    إسماعيل وهو مستغرب من رمسة محمد: أمها؟؟.. ليش يعني؟
    محمد ابتسم: هيييييييه.. شو اقول لك يا اسماعيل.. أمها كانت قصة حب عشتها في يوم من الأيام.. وماكتب الله نصيب من بينا.. وعرست ويابت هالبنت.. وربك راد ان ريلها يموت بحادث.. وتتيتم هالبنت المسكينه وهي في هالعمر.. كيف ماتباني اتعلق فيها.. وأحبها..
    إسماعيل: وليش ماتاخذ امها؟؟.. أصلا وين امها.. ماظني موجوده؟
    محمد: أمها مسافره للعلاج برع مع اخوها.. ودرت البنت عندنا بناء لأن اختها مرت جاسم..
    إسماعيل: هااااا يعني من الأهل.. انا ماكنت ادري هالشي..
    محمد: وانا اتريا امها ترجع وبفاتحها بموضوع الزواج.. مستحيل اقدر ابتعد عن غناتي عنود..
    إسماعيل: الله يوفقك..
    في هالوقت ربعت عنود تشرد عن محمد.. ربع محمد وراها متناسي اسماعيل.. مالامه اسماعيل ولا زعل منه لأنه راح عنه... تم اسماعيل يمشي روحه.. وسار فوق تله صغيره موجوده على طرف.. ويلس عليها وتم يراقب الجو من بعيد.. كلن في حاله ويسولف.. وكان شابك ايديه.. ويحرك صبعيه الإبهام ويحركم حركه دائرية.. ومنزل راسه.. كأنه يفكر في شي.. مب عارف شو هو.. بس انتبه لصوت.. وكان هالصوت نسائي.. صد يدور على مصدر الصوت.. شاف وحده ياسه ورى التل.. وتسولف.. كان ظهرها لإسماعيل.. جاسه فضول يسمع ترمس ويا منو .. وليش في هالمكان..
    جواهر: اسكتي سايره بعيد عنهم صوب تله جريبه من الشارع عشان الإرسال..
    ميثه: شو الجو حر؟
    جواهر: لا مب حر ولا شي.. بالعكس الجو وايد حلو.. أحلى شي فيه اللمه الحلوه الي بين العوايل.. الا تعالي ميثوو.. رمستي الدكتور عن المحاضره الي فاتتنا؟؟
    ميثه: هالدكتور لعين.. قلت له.. قالي مشكلتكم.. والدرس مابينعاد..
    جواهر: انزين نحن شو ذنبنا.. الإداره لخبطت كل شي وأخرتنا..
    ميثه: قلت له..ماشي الا ان انا وانتي السبت نروح له مره ثانيه
    جواهر: بنروح .. أقول ميثوو.. عندي خط رقم غريب.. بشوف منو..
    ميثه: لا تردين على ارقام غريبه يالهبله..
    جواهر: لا بس الرقم مب غريب.. يمكن حد من خواتي ولا شي يدورن علي ..
    ميثه:اوكي.. يلا باي..
    جواهر: باي..
    وردت على الخط الثاني.. تمت ساكته لين ما الطرف الثاني يرمس..
    ---: ألوو؟
    جواهر: ألو نعم.. منو يتكلم؟
    ---: معجب..
    جواهر: قلة حيا..
    ---: لا لا.. لاتبندين يا حلوه.. فديت هالصوت ليتني ماخلا منه
    جواهر: أقولك.. انت ماتستحي ..
    ---: لو استحي جان مادقيت لج..
    عصبت جواهر وبندت الخط.. ونشت من مكانها توايهت مع اسماعيل .. فزت ونزلت راسها..: السموحه..
    إسماعيل الغضب كان في عيونه.. شي أجبره انه يطلع يدامها.. غيرته يمكن.. لأنها صارت من هله.. ومايرضى هالشي.. خصوصا انه انسان جدا غيوووور.. ومايتحمل هالمواقف.. : هاتي التليفون بأدبه لج؟
    جواهر: ها.. لا ماعليه..
    إسماعيل: كم رقمه انا بتفاهم..
    جواهر: لا انا بخبر عبدالله ألحين..
    إسماعيل وبعصبيه: قلت لج هاتي التليفون..
    جواهر: انت شو تتحرى عمرك اخوي ولا شو.. منو انت اصلا.. بحكم جواهر ماتعرف انه اخو مريم..
    إسماعيل: انا حسبة اخوج العود.. انا اخو مريم.. وأظني حسبة اخوج ولا انا غلطان..
    وقتها استحت جواهر ونزلت راسها ومدت ايدها بالتليفون.. وشله وتم يطالع الرقم .. واتصل عليه..
    ---: ها اشوفج دقيتي..
    إسماعيل: معلوم بدق عشان العن خيرك يالخايس..
    ---: انت منو؟
    إسماعيل: عمـــــــك
    ---: إتخسي جان انت عمي..
    إسماعيل: اسمع.. كلها كلمتين ماشي غيرهن.. ماشوفك تتصل تتصل على هالرقم.. ترا مابيحصل خير..
    ---: اتهدد؟
    إسماعيل: اعتبره الي تعتبره.. بس قلت لك.. مابا اشوف رقمك
    ---: خلاص عيل.. اسمحلنا..
    وبند اسماعيل الخط في ويهه وعطى جواهر التليفون: ان اتصل مره ثانيه قولي لعبدالله.. وانا بقول له احين..
    تمت جواهر منزله راسها وترتجف.. ومن مشى اسماعيل تمت تتطالعه.. ومستغربه.. أول مره يصادفها موقف مثل جي.. كانت تحس بحراره في جسمها.. وربكة.. تيبست وقعدت مكانها ولا رامت تحرك... مصدومه من الي صار.. ودها تستوعب بس مب قادره..
    واسماعيل سار صوب عبدالله وزقره..
    عبدالله: هلا.. بغيتني في شي..
    إسماعيل: عبدالله انا ماحب اخش عنك.. ويمكن الي بقوله بيزعلك مني.. بس ترا والله غصبن عني..
    عبدالله: شو قول؟؟ خوفتني..
    وبدا يقول السالفه لعبدالله .. وعبدالله تم مصدوم.. بس مارام يقول له شي.. لأنه احترم اسماعيل واحترم صراحته.. لو كان نذل جان ما اعترف بهالشي وخلاه يسمع بالي صار من جواهر..
    إسماعيل: اتمنى انك ماتزعل مني.. بس والله حسيتبها شرات اختي وحسيت بالمسؤوليه مارمت ايود عمري..
    عبدالله: اسماعيل انت اخوها.. ولك الحق .. والي سويته انا بعد كان ممكن اسويه لو كانت اختك مكانها..
    ارتاح اسماعيل يوم سمع هالرمسه..
    عبدالله: بس لحظه اي وحده فيهن؟.. وفاء ولا جواهر.. لأن هالثنتين الي عندهن تليفونات بس..
    اسماعيل والله مادري.. بس انا سمعتها يوم ترمس ربيعتها طرت الجامعه..
    عبدالله: عيل جواهر.. خلاص ماعليك.. ان اتصل الريال انا بتصرف ماعليك..
    اسماعيل: لا .. خبرني.. لأني احب ادب هالأشكال..
    عبدالله: لا ياخوك.. ليش ادخل عمرك في مشاكل؟
    إسماعيل: لا مشاكل ولا شي.. تراها حسبة اختي..
    عبدالله: والنعم فيك..
    في هالوقت سمعوا ام سعيد تناديهم عشان يتغدون.. وعلى طول سارو الرياييل غسلو اياديهم ويابو الصواني عسب ياكلون ونفس الشي البنات..
    جواهر من بعد هالموقف تمت طول الوقت ساكته وتفكر.. وكل شوي تصد وتلمح اسماعيل وتشوف حركاته.. وتنزل راسها.. واسماعيل حس بشي صوب هالبنت مايدري شو هو.. بس الي يعرفه انه ارتاح لها.. وتذكر ان امه رمسته عنها.. رفع راسه لحظتها وتمت عيونه تدور على جواهر من بين البنات.. بس ماقدر يميزها من بعيد.. نزل راسه قبل لا احد يلاحظه.
    ..
    وتغدوا كلهم سوى.. وخلصوا غداهم ولمو الأكل وتموا ياسين يسولفون.. العيايز بصوب عسوالفهم.. ووداد وأمنه ومريم وهدى وهند .. بصوب ثاني عسوالفهم.. <<حريم اونهن..
    وغزلان ومها ووفاء وريم وجواهر.. سوالف المدرسه والدراسه ماليه عليهم.. نشوا يتمشون.. جان يشوف جاسم غزلان وقال لها تنادي على آمنه يبا يتمشى وياها.. من سمعه علي غار منه .. وقال ينادون على هند.. وسلطان عاد مارام يمنع نفسه.. وزقر على وداد وتمو يتمشون.. كل واحد قابض بإيد حرمته ويتمشى وياها.. وغزلان تشوفهم وتحرطم..
    غزلان: شو ها.. كلهم يتمشون ويا رياييلهم.. وانا وريلي بعاد عن بعض..
    مها وهي تضربها على مقفاها..: جب انتي.. لاحقه عليه.. عيل نحن شو نقول..
    وفاء وهي ترد تضرب مقفا مها: بس انتي ذبحتينا.. بنيوزج اول وحده..
    ريم وهي تضرب على مقفا وفا: لا لا .. ماتعرس الا عقبي.. عيل تروح وتودرني روحي..
    جواهر تمت تتطالعهم..: كل وحده ضربت مقفا الثانيه.. عيل انا بعد بضرب..وضربت مقفى ريم..
    ريم: ليش انا عاد؟
    جواهر: انتي الوحيده الي مانضربتي..
    ونشت غزلان.. : حتى انتي.. وضربتها.. والكل تم يضحك في هالوقت بصوت عالي مسموع..
    الرياييل صدوا صوبهم.. من شافوهم ابتسموا.. اما أحمد فتم يطالع غزلان ويشوف الي حذالها.. تذكرها.. هي نفسها الي طلعت لسانها ابتسم.. جان ينغز ناصر: شوف ام لسان..
    ناصر وهو يطالعهم من تحت نظارته..: ههههه.. غزلان.. بخبرها..
    أحمد: لا يالغبي مب غزلان.. ام لسان 2.. اليديده..
    ناصر: وععع.. لا تذكرني فيها..
    أحمد: ههههههههههههه.. ليش عاد هالكره..
    ناصر: مادري ياخي.. ماتنبلع.. احسها مادري شقايل..
    أحمد: لو كانت غزلان مكانها كنت بتقول نفس الرمسه.. بس لأنك ماحتكيت وياها ولا تعرفها..
    ناصر: شو ابا فيها احتك فيها.. تعال العب ويانا أونو.. بيفوتك..
    أحمد: لا بنش اتمشى شوي احس ريولي تيبست من القعده..
    ناصر: العب دور واحد .. لاحق على المشي..
    احمد: هههه اوكي..
    ويلس يلعب وياهم اونو.. وكل مايرفع راسه.. يشوف من مها من ورى الكروت.. ويشوف حركاتها ويبتسم..
    ..
    جاسم كان عايش جو رومانسي مع امنه.. ومعاهم عبود الصغير ولدهم..
    جاسم: تحيدين اخر مره سرنا فيها البر.. كنتي حامل بعبود..
    آمنه: ههههه.. لا تذكرني.. تعذبت لين ماوصلنا لمكان.. من الدرب كنت احس بطني يهتز..
    جاسم:احيدج تعبتي بعدها وترقدتي في المستشفى..
    آمنه: الله ستر.. ولا كان هالحلو الي يدامك مب موجود ألحين..
    جاسم: الله يحفظه لنا.. ويحفظ لي.. أمه..
    أمنه وهي تبتسم له.. وتير اذنه على الخفيف: فديتك كم احبك..
    جاسم وهو يصد صوبها وتتلاقى خشومهم.. : تتفديني وتيرين اذني كيف؟
    آمنه وهي تصد عنه..: كيفي..
    عبود: عيب مب زين.. اثتحي بعدين..
    آمنه وهي تيلس وتمسك خدود ولدها وتبوسه: فديتك انا..
    عبود: لا تبوثيني.. بوثي بابا..
    جاسم: يلا سمعي رمسة ولدج..
    أمنه: إحم إحم.. اقول بسير الحريم يزقروني..
    جاسم: شوف عبود امك تبا تشرد..
    آمنه: هههههههه..
    جاسم: عبود.. طالعني هني بصورك..

    آمنه.. : وأمه مابتصورها؟؟
    جاسم: لا لا.. بتحترق الكيمرا..
    آمنه اطالعته بنص عينه وصدت عنه.. وجاسم تم يضحك..
    .. ..
    غزلان وريم ووفاء وجواهر نزلو من اليبل سارو ياكلون فواكه لأن ام عبدالله زقرتهم عشان ينزلون.. أما مها فقالت انها بتيلس شوي وبتنزل بعدين.. تبا تصور اونها.
    جواهر: اقووول.. لا تخليني ادعي الصور تحترق..
    مها: صدق مال اول انتي.. كيمرتي ديجيتال.. شو بيحرق الصور؟
    ريم: صوري فديتج ماعليج من حد..
    وتمت مها بالأول تتطالع المناظر.. وتصور... ومن بعدها صورت المكان الي ناصبين فيه الخيمه.. من المرتفع الي كانت ياسه فيه..

    وتمت شوي قاعده.. وتتأمل اليهال وهم مستانسين ويلعبون..وتشوف الكل شو يسوي من مكانها.. في هالوقت كان أحمد يتمشى عشان يمرن ريوله شوي.. ومانتبه إلا بصوت صريخ ياي من فوق.. الكل صد بس ماعرف منو الي يصرخ.. ومايا على بالهم انها مها.. فتوقعوا حد من اليهال.. وطنشو الموضوع.. أحمد صد شاف الرياييل كلهم مشغولين وبما فيهم عبدالله وهم بعاد شوي.. ومها قريبه منه.. احتار.. وخاف.. يبا يصعد بس مب قادر بالعكازات كانت تمنعه.. بس كانت مها متروعه وتصيح.. ولامه على عمرها..
    أحمد ماقدر يتحمل أكثر.. فر العكازات وقاوم الألم الكبير الي يحس به في ريوله.. والصعوبه في الحركه.. وكان يحاول.. كل هدفه بس انه يوصل لمها.. وبعد جهد كبير قدر يوصل..
    أحمد: شو مستوي..
    مها كانت ساكته.. وماترمس في هالوقت.. أحمد خاف.. وكان متردد انه يلمسها عشان يشوف شو فيها.. صد وراه حاول يشوف حد منهم بس الكل تقريبا في الخيمه.. شل تليفونه واتصل بس ماشي فايده .. ماشي ارسال..
    أحمد: إختي شو مستوي؟
    فجأة سمع حركة بين الحصى الي حذاله.. تروع.. وحاول يبتعد شوي.. انتبه لحنيش.. ماعرف شو يسوي.. بس شاف حذاله حصى عود.. شلاه وفراه على الحنيش بالقو ومات.. وتم يطالع مها.. وخاف يكون الحنيش عضها او شي.. لمس جتفها بأطراف اصابعه يحاول يحركها.. بس ماحست بشي.. وقتها ادرك ان مها فيها شي.. مغمى عليها.. زاد خوفه.. وماعرف شو يسوي.. تم ينادي على عبدالله بس محد يسمعه.. مسك ايد مها.. ولفها حول رقبته.. ورفعها شوي.. وكان يحاول كثر مايقدر انه مايلصق فيها.. وكانت شيلتها من الهوى تغطي على ويه أحمد ويشلها.. كان يحس بريحة العطر الي من شيلتها وكان يتألم بشده وهو يمشي.. شافه ناصر من بعيد.. شافه بدون عكازات خاف عليه.. تم ينادي على سلطان وهو يربع..
    ناصر: سلطان.. سلطان.. إلحق أحمد مادري بلاه فوق اليبل..
    من سمع سلطان جي.. نش متروع.. والكل نش وراه مسرع.. وشافو احمد وهو يمشي ببطء.. ومها منزله راسها.. وماتحرك.. حسو انها مب في وعيها.. ربع عبدالله بسرعه ومسكها عن أحمد.. وطاح أحمد وقتها لأنه خلاص مب قادر.. أم احمد تمت اتصيح..وأم عبدالله كانت تصيح..
    مايعرفون يفرحون لشوفه أحمد يمشي ولو بصعوبه بس قدر بدون عكازات.. ولا يزعلون على حالة مها.. عبدالله كان خايف من خاطره.. تم يصفع اخته عشان تنش بس ماشي فايده.. وربع علي بما إنه دكتور ويعرف.. وطلع علبه الإسعافات من موتره.. وياب غرشه عطر ورشها على طرف كلينكس عشان يشممها وتنشي.. وبدت تكح ونشت.. من شافت عبدالله حضنته وتمت اتصيح..
    وسلطان وناصر كانو يساعدون أحمد عشان يمشي صوب الخيمه..
    سلطان: الله يهداك ليش ودرت العكازات..
    أحمد: شو تباني اسوي سمعت البنت تصرخ.. وشفتها متروعه.. شفتكم محد رد علي.. اتصلت فيكم مغلق.. ازقر عليكم محد يسمعني.. تباني ايلس مكاني.. سرت وشفت حنيش حذالها.. والحمد لله قدرت اجتله.. والحين سير تطمن لا يكون عضها..
    وبسرعه سار سلطان .. وتطمن إن مها صرخت واغمى عليها من الخوف يوم شافت الحنيش.. بس لأنها طلعت ذكيه وماتحركت من مكانها ماعضها.. وكانت تصيح وترتعش من الخوف.. سارت ام عبدالله وحضنت بنتها وتمت اتهديها.. ونش عبدالله صوب أحمد يشكره..
    عبدالله: والله لولاك جان مادرينا عن اختي ومادري شو كان بيصير فيها..
    أحمد: لا ماعليك .. واجبنا..
    عبدالله: والله اني متولم فيك.. انت واسماعيل.. كلن بصوب.. وناا اخوهن لاهي..
    سلطان ويحط ايده عجتف عبدالله: شوقلت لك.. نحن هني كلنا اهل.. وكلنا حسبة إخوان.. واذا مافز احمد لإخته في غيابك وغيابنا.. منو بيفز بها..
    عبدالله: لك الحشيمه والله..
    غزلان سارت صوب مها وهي تضحك..: ها تبين تصورين ويا ويهج.. انتي الي تخوفين بلد طلعتي اكبر خوافه..
    مها: هي هي هي.. مادري شو كان بيستوي بج لو كنتي مكاني..
    جواهر: محد قالج صوري..
    مها: بصور كيفي.. تمت اتطلع لسانها.. انزين..
    في هاللحظه طاح عين احمد عليها وهي تطلع لسانها.. تذكر يوم طلعت لسانها لهم من الموتر.. وابتسم.. ونزل راسه..
    مها: الا اقول.. منو الفارس المغوار الي انقذني.. عبدالله صح؟
    وفاء وهي تغمز لها..: لا حبيبتي.. مب عبدالله..
    مها: كيف مب عبدالله وانا من نشيت شفت عبدالله عراسي..
    وفاء: لا.. الفارس المغوار هو ذاك أشرت على أحمد.. شفتيه..
    مها: ولد عمي غزلان..
    وفاء : هيييييه..
    غزلان: انا سمعت اسم غزلان.. شو السالفه؟
    مها: بل بل بل.. مب اذن عليج.. لاقط..
    غزلان: قولي لا إله إلا الله..
    مها: لا إله إلا الله.. هههههههه.. لا تخافين عيني مب حاره..
    كل شي رد طبيعي وزالت الربكه وردوا كلهم.. الا مها الي ماقدرت ترد طبيعيه 100%.. كانت طول الوقت تتطالع احمد.. عيبتها شهامته..<<< فلم هندي..
    عيبها خوفه.. حستب بحراره في ايدها.. وتذكرت يوم ريم قالت لها كيف يابها.. تمت تتطالع ايدها تحس بها شي غريب.. ماحست فيه حتى وهي في حضن عبدالله اخوها.. نزلت راسها.. انا في شو افكر.. ياربي اشكثر انا غبيه.. انا اليوم يوم ميلادي.. ماشفت كيك ولا هدايا.. شو ها؟؟
    نشت مها صوب عبدالله الي كان يالس مع الرياييل وهي معصبه وحاطه ايدها على خصرها.. وتضوق بعيونها.. أشر له اسماعيل ان في حد وراك يباك.. صد عبدالله وشاف منظر مها وهي معصبه..
    عبدالله: اشفيج.. الحنيش وانتقموا لج منه.. شفيج؟
    مها: ترا على اساس اليوم يوم ميلادي.. يعني يايبيني هني احتفل بيوم ميلادي ..ماشوف شي..
    عبدالله: شوفيج مستعيله.. مانسيت.. انا اتريا راعي الكيك يوصل.. دفعت له مبلغ وقدره.. عشان اييب الكيك لين هني فرش ولا هو بذايب..
    مها وهي تبتسم ..: صدق.. ياااويلي .. فديت اخوي انا..
    احمد كان في هالوقت يراقبها بالدسه ويسمع حسها ودلعها.. جان يقرب منه هادف..: الله لا يقول غزلان تصمم بمثل هالفكره ليوم ميلادها.. لأن بنذوب..
    أحمد: ليش ماتستاهل؟
    هادف: يالأهبل ترا يوم ميلادها في عز الصيف.. تخيل نروح البر وفي الصيف.. بننشوي..
    أحمد وهو يتيبس: هي والله تعال نسيت.. عيل خلنا نفكر بشي عن نبتلش...
    هادف: اقول انا بعد..
    علي: شفيكم تساسرون خبروني؟
    وخبره هادف السالفه..
    علي: ويدييييه مصيبه..
    قاطعهم إسماعيل.. : أحمد.. توني سمعت من محمد إنك تعرف تشل.. ليش ماتسمعنا وحده من شلاتك..
    أحمد: ماعليك من محمد.. يخرط عليك..
    علي: صدق يا أحمد سمعنا شي..
    مها دشت عرض عليه.. وبعفويه..: هيه سمعنا شي.. عاد اليوم يوم ميلادي..
    ناصر وهو يطالعها بنقمه..: مالت على هاليوم الي انتي ييتي فيه..
    جان ينغزه احمد وقبض ضحكته..: خلاص اان شاء الله..
    مها: لحظه لحظه.. بزقرهم..
    ربعت وسارت لمت كل البنات عشان يسمعون أحمد وهو يشل.. وقعدوا كلهم تقريبا.. حتى العيايز نشوا.. وجواهر من قعدت ماكانت قاصده بس اكتشفت انها قاعده مجابله إسماعيل.. نزلت راسها يوم تلاقت عيونهم.. جان تنتهز الفرصه ام اسماعيل وقربت ويلست حذال جواهر.. ونادت على اسماعيل: امي اسماعيل لا تنسى الأغراض تنزلهم من السياره
    رفع راسه اسماعيل يطالع امه بإستغراب.. : أي أغراض.. ماحيدج قلتي لي عن اغراض..
    أم اسماعيل وهو معصبه..: شو اي اغراض.. تمت تأشر بعيونها صوب جواهر.. ونزلت راسها بسرعه عن يلاحظون... الأغراااااض بعد شو..
    فهم اسماعيل وابتسم ونزل راسه ..: ان شاء الله مابنسى.. يلا سمعنا يا أحمد..
    واعتدل احمد في يلسته وبدا يشل الشاهد الله- عبدالله الشحي: الشاهد الله رفع صبعه السبابه الي بيده اليمين فوق.. مانسيتك دقيقه.. حتى بمنامي يغمض عيونه تزورني بكل الأحلام.. ماهي قصيده هذي والله الحقيقه وفتح عيونه في هالوقت.. مالك خفوقي وهايم بحبك هيــــام يأشر على صدره.. ودي بشوفه ويأشر على عينه.. ماتهم الطريقه.. لو يحكموني من بعد شوفك إعدام.. عايش وقلبي تشتعل به حريقه.. واليوم الي يمضي في غيابك شرا العاااام.. يكفي جفا.. هذا الهجر ما تم يسوي بصبعه حركه بمعنى النفي أطيقه.. إرفق بحالي كان في دينك إسلام.. غرقتني بلج البحور الغريقه.. وأنا بزماني كنت شاطر وعوام.. سلبتني بزين الوصوف الرقيقه.. وحسن رهيف يجعل الصاحي ينام.. ذيك اليد الي عمت لك طليقة.. يلعب بها ريح الهبايب والأنسام.. وخد شعيليأشر على خده مايوقف بريقه .. وعيون ترمي من لحظها بالسهام.. عاشق وروحي في ودادك عشيقه.. زار بشرياني وساكن بالعظام.. إرجع دخيلك مغرمك جف ريقه.. مدرك عليه الموت ويعد الأيام.. الشاهد الله مانسيتك دقيقه..

    http://www.shalaat.com/sounds/abdulla-alsh7i/3.rm

    بو سلطان: سلمت..
    أحمد: سلم بدنك يالوالد..
    البنات كلهن نشن من غير لا يقولن أي كلمه.. وأولهم غزلان الي كانت تدمع قبضتها هند..:غزلان هدي.. مانبا حد يحس..
    غزلان: احمد مانساها بعده...
    هند: مابيقدر ينساها بسهوله..
    غزلان: بس هي تخلت عنه..
    هند: عذرها معاها.. وبتيي الي تملك قلب أحمد وتسلبه..
    غزلان: ياريت..
    مها حست بشي غريب في قلبها من سمعت هالشله.. حست بجرح في قلبها.. حست بشي من الضيق ماتقدر توصفه.. قلبها انقبض بطريقه.. حست بها ريم.. لأنها اقرب وحده لها.. وسارت صوبها : شوفيج مهووي؟
    مها: مادري ليش من سمعت هالشله انقبض قلبي..
    ريم: ماشاء الله صوته رووووووووعه يا مهوو تخبلت..
    مها: هيه ماشاء الله عليه..
    ونشت تتمشى.. ولحقتها ريم: مهووووو شفيج؟.. شوياج..
    مها: اقولج مادري من سمعت هالشله انقبض قلبي..
    ريم: يمكن لأن صوته يخلي الي مايتأثر يتأثر..
    مها: لا بس مادري احسه قال هالشله من خاطر طلعها.. كأنه يحس بكل كلمه يقولها
    ريم: الله يعينه جان الي قاله في الشله هو الشي الي حاسنه..
    مها: خصوصا يوم سمعته قال ماهي قصيده هذي والله الحقيقه.. حسيته يعني الي قاله..
    ريم: قلت لج الله يعينه.. المهم خلنا نرد لهم..
    ..
    إسماعيل: لا هنت يا بوشهاب.. الصراحه صوتك ولا أروع..
    أحمد: تسلم ..
    سلطان تقرب من اخوه .. وناصر وهادف وعلي ومحمد وجاسم.. وبوسعيد وبوسلطان.. كلهم كانو متضايقين.. حسو ان احمد بعده متعذب بس محد حاس به.. من الكلمات الي شل بها..
    سلطان: أحمد بعدك تذكرها..
    احمد : نزل راسه.. : ياخوي لو النسيان سهل جان نسينا من زمان..
    سلطان: احمد انت اقوى من جي.. وانت ألف من تمناك غيرها.. بس تأشر والي تباه يلبى لك..
    أحمد: مافي وحده قدرت تسلب عقل أحمد كثرها..
    سلطان: لافي.. بس لو تشوف عدل..
    أحمد: شو قصدك؟
    سلطان: خل قلبك دليلك يا أحمد.. بس هالمره احكم بقلبك ولا تخليه يتحكم بك..
    حس احمد ان سلطان لاحظ نظراته لمها.. نزل راسه وتم ساكت.. معقوله يكون قلبي دلني هالمره.. لا ما بتبع هالقلب.. يكفيه الي تعبني فيه.. حصه ماكانت حب.. يمكن اعجاب طفوله.. لأن تغير هذا الإحساس مع منى.. وأحس به يتغير الحين .. لا لا لا.. انا لازم اقوى عن هالقلب.. مابا اخليه يتحكم بي..
    ونش عبدالله في هالوقت لأن راعي محل الحلويات دق له لإنه قريب.. وسار صوبه عشان اييب منه الكيك.. وياهم والكيك بيده.. من شافت مها الكيك استانست تمت اتناقز من الفرحه..
    جواهر: الحمد لله والشكر.. من سلالة السبلان غديتي..
    مها: جب انتي.. يالغيوره..
    جواهر: ماعليه.. مابعطيج هديتج عيل..
    نشت مها وباست جواهر على خدها..: أحبج..
    جواهر: ياويلي منج..
    عبدالله: اقول امي بسرعه هاكم الكيك وقطعوه قبل لا يذوب من الجو..
    ام عبدالله: ويييييه لعلني افداك.. يبت لها كيك لين هني..
    عبدالله: مب هاي مهاوي .. الغاليه..
    ربعت مها صوب اخوها وحضنته وباسته على خده وراسه.. وباقي البنات ساروا صوب المواتر عشان يطلعون الهدايا.. وكان موتر عبدالله حذال موتر اسماعيل.. ومريم كانت حاطه الهديه في موتر اسماعيل.. قالت لإسماعيل اييب لها الهديه.. وكانت جواهر اتيب الهديه من موتر عبدالله.. وتنبش فيه.. حست بإسماعيل من الربكه بندت الباب على عباتها وتوها بتمشي لاحظ اسماعيل عباتها.. وزقرها..
    إسماعيل: اختي.. عباتج علقت..
    جواهر من شافت العباة تمت تسب عمرها من الفشيله وفتحت الباب وطلعت عباتها.. وصدت صوبه وهي منزله راسها: مشكور..
    ومشت بسرعه صوب الخيمه.. شافتها ام اسماعيل عاد استانست.. وبسرعه قربت من ولدها.. : ها شو رايك فيها..
    إسماعيل: هههههههه.. امي.
    ام اسماعيل: بعد قول مب حلوه وشي ناقصها وفيها عيب..
    إسماعيل: لا مافيها اي عيب بس..
    ام اسماعيل وهي تقاطعه: لا تيلس اتبسبس.. خلاص باجر برمس ام عبدالله..
    سكت اسماعيل بمعنى ان ماعنده اي اعتراض على هالشي..
    في هالوقت كانو يجهزون الكيك ومها متحمسه .. بتطفي الشموع اونها.. وتجمعوا البنات حول مها وقف عبدالله ويا امه مجابلينها ويشوفنها كيف مستانسه شرات اليهال.. والبنات يغنن لها
    Happy Birth Day Tou You Maha
    ويصفقون.. والرياييل برع يسمعون ويضحكون..
    ناصر: عفان الله جنها ياهل.. مسويه عيد ميلادها وطولها طول الزرافه..
    احمد: شفيك كاره البنت هالكثر..
    ناصر: مادري ياخي ماتعيبني تقهر..
    أحمد: ههههههه
    ..
    غزلان: يلا طفي الشمعه.. 1... 2... 3
    http://www.w6w.net/users/21-08-2005/...0185d297fa.jpg
    <<عاد اعذروني على الصوره هب واضحه ادري.. بس ترا ها صورة كيكة بنت اختي يوم ميلادها وفي الظلام ماطلعت الصوره واضحه.. ولآنها مصوره بالتليفون..
    ..
    ريم: هيييييييه.. عقبال 100 سنة.. يا أحلى وأغلى إخت بالدنيا..
    وبدو كلهم بالدور يسلمون عليها ويباركون لها.. ويعطونها هداياها.. وعقب تقرب منها عمر وتقربت امها من الصوب الثاني ويودو ايدها وقطعوا الكيكة سوى..
    استانست مها من الخااااااطر على هالحفلة الي استوت..
    ومر الوقت وبدت الشمس تغرب.. والوقت يتأخر وهم وراهم درب لدبي.. فبدوا يلمون الخيمه عشان يحطونها في الموتر.. والحريم يلمون جدورهم وأغراضهم.. ومن بعد 45 دقيقه لموا كل شي.. وركبوا المواتر..
    مها: لحظه لحظه.. ماخلص الجزء..
    ريم: هيه باقي تصور حضرتها..
    مها: جب انتي.. شو حارنج الكاتبه وكلت لي مهمة التصوير..
    ريم: عز الله الصور بتطلع حلوه عاد..
    مها: إحم إحم .. إسكتي خل اصور بتركيز..
    http://www.w6w.net/users/21-08-2005/...01f7a23934.jpg
    وفاء: تعالي مهووووو.. ترا الكاتبه بتروغج من القصه.. تعبتيها بمشاكلج..
    غزلان: ههههههه.. انا هنا..
    وداد: اسكتي محد قالج احشري عمرج.. ترا مالج دور الحين.. يلا خلص الجزء..

    ها شو رايكم بالرحله؟؟
    اسماعيل وجواهر.. بيوافقون اهل عبدالله؟
    أحمد.. قلبه بيدله لحب يديد.. ولا بيصك بابه بإحكام؟





    http://www.shbab1.com/2minutes.htm
    أحلى راابط...
    [IMG][/IMG]

    تسلمين ام هلال ع التوقيع....

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. طويلة : رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية
    بواسطة بنت العين 2 في المنتدى قصص الطويلة , الروايات
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 14-10-14, 07:05 PM
  2. خلآص/..كآفي/..بس/..مليت الاعذار****مليت حتـى قـول ويـن الحقيقـه
    بواسطة الفل و الريحان في المنتدى منتدى الوناسة و إستراحـة الاعضاء + الترحيب و الاهدائات
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 12-05-20, 08:15 PM
  3. أنصحكم بهذا الموقع ... واايد مفيد ...
    بواسطة مجتهد للأبد في المنتدى منتدى الوسائط Media Forum
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 09-07-15, 04:25 PM
  4. أنصحكم بالاستمتاع بالقهوة‏
    بواسطة فتفوتة في المنتدى المنتدى العام General Forum
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 09-06-03, 05:03 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •