تنبيه :: عزيزي اذا واجهتك مشكلة في تصفح الموقع , فاننا ننصحك بترقيه متصفحك الى احدث اصدار أو استخدام متصفح فايرفوكس المجاني .. بالضغط هنا .. ثم اضغط على مستطيل الاخضر (تحميل مجاني) .
 
 
صفحة 13 من 15 الأولىالأولى ... 389101112131415 الأخيرةالأخيرة
النتائج 121 إلى 130 من 150
  1. #121
    عضو فضي
    الصورة الرمزية بنوتة كويتية
    الحالة : بنوتة كويتية غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 20235
    تاريخ التسجيل : 19-09-08
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 199
    التقييم : 10
    Array
    MY SMS:

    لا اله الا الله ...محمد رسول الله **اللهم بلغنا رمضان**

    افتراضي رد: رواية للحب عنوان أنصحكم تراها روووعة لا تفوتكم


    القصة جنان ..قاريتهااا




    يسلموووووووووووووووووو








  2. #122
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية إماراتية أفتخر
    الحالة : إماراتية أفتخر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 19594
    تاريخ التسجيل : 07-09-08
    الدولة : قلب الإمارات
    الوظيفة : والله وكبرنا وصرنا بنات جامعــهـ هع^_^
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 675
    التقييم : 54
    Array
    MY SMS:

    أڪْبر قهر لآ مـטּ حڪْى فيڪْ أنسآטּ و يصدقـہۧ مـטּ هو تعزـہ

    افتراضي رد: رواية للحب عنوان أنصحكم تراها روووعة لا تفوتكم


    الله يسلمج اختي

    اسمحلولي وو أخيراا لقيت الباااقي...





    http://www.shbab1.com/2minutes.htm
    أحلى راابط...
    [IMG][/IMG]

    تسلمين ام هلال ع التوقيع....

  3. #123
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية إماراتية أفتخر
    الحالة : إماراتية أفتخر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 19594
    تاريخ التسجيل : 07-09-08
    الدولة : قلب الإمارات
    الوظيفة : والله وكبرنا وصرنا بنات جامعــهـ هع^_^
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 675
    التقييم : 54
    Array
    MY SMS:

    أڪْبر قهر لآ مـטּ حڪْى فيڪْ أنسآטּ و يصدقـہۧ مـטּ هو تعزـہ

    افتراضي رد: رواية للحب عنوان أنصحكم تراها روووعة لا تفوتكم


    الجزء ( 65 ) : للحب عنوان
    =-=-=-=



    ملخص الجزء السابق: طلاق عمر ومنى وتجاهل خوله له.. اعتراف إيمان بكل حقيقتها لمهير.. وصدمتها بخصوص إبتسام.. وتقرب مها واحمد من بعض.. واعتذار بوعمر من احمد.. مواصلة نوره مع العلاج الطبيعي عشان تقدر تمشي بصورة طبيعيه.. زواج خوله بالخميس.. واليوم الأحد
    =--=-=
    في بيت بوسلطان..
    جاسم ريل فدوى.. وهو معصب ويركض ورى فدوى.. وهي تضحك..: تعالي هني.. والله يبالج ضرب.. تعالي أقول لج..
    فدوى: هههههههه.. اسمي شكلك يضحك وانت معصب..
    جاسم: ااااااااخ.. بس لو تطيحين بإيدي شو بسوي بج.. تعالي هني اقول لج..
    الكل سمع صوت جاسم العالي وظهر من غرفته.. مها ووفاء وريم وجواهر واقفات يطالعون من فوق.. وسلطان وأحمد وناصر نزلو من الدري.. وغزلان كانت يايه من المطبخ واقفه في الصالة وتتطالعهم وتضحك..
    سلطان: شوفيكم؟؟.. حسكم واصل لين عندي في الغرفه..
    جاسم: امسكها سلطان.. خل اتولاها..
    ناصر: نعم.. ليش ان شاء الله؟؟
    مها وهي تحرطم من سمعت ناصر: ياربي مابلعه ها الإنسان..
    ريم: شو سوالج المسكين.. طيب..
    مها: جب انتي.. طيب اونه.. خبيث شوفي عيونه..
    وفا: بس انتي وهي.. خلونا نشوف شو السالفه
    جواهر وهي تمشي عنهم صوب الغرفه: ايا الفضول..
    جاسم: اختك.. حامل وقاعده تتركض لي.. ماتستحي.. انت اذا مب خايفه على عمرج خافي على الياهل المسكين الي في بطنج..
    أحمد وهو يصد صوب فدوى ومعصب.. كأنه يبا يفرغ غيضه من شي فيها.. : انتي شو مب صاحية؟؟.. مينونه؟؟ .. مستغنية عن عمرج؟؟.. حرمه شو كبرج تركضين ليش؟؟
    الكل سكت وقتها.. لأن اسلوب احمد في الرمسه كان كأنه جاد .. ومعصب.. ولو الود وده يضربها.. فدوى تمت تتطالعه مب مستوعبه.. وغزلان تتطالعهم وفاجه عيونها.. وفجأة ضحكت بصوت عالي الكل صد صوبها..
    ناصر: الحمد لله والشكر.. مب صاحين الي في هالبيت.. وحده تركض وهي توها حامل.. وحده تضحك.. وباجر الله يعلم..
    مها تمت تتطالعه من فوق بنص عين ..: مسكت ماشاء الله .. انت العاقل الوحيد الي هني..
    ريم: جب انتي.. فضحتينا غربلاتج..
    مها: مادري منو الي بيسمعني احين.. لحظه انا لازم اسوي شي قاهرني رافع لي ضغطي..
    ريم: اقول .. وفووي انا بسير الغرفه.. جان بتمين وياها كيفج..
    وفا: لا ابوي.. بيي..مافيني هاي بتسوي لنا مصيبه .. بنزول من وراها..
    مها: افففف مامنكن فايده..
    أحمد حس انه زاد من جرعة عصبيته.. احين اخته شو ذنبها عشان يفرغ غيضه فيها.. نزل راسه .. تم يفكر شوي.. وبعدها رد رفع راسه وتم يطالع اخته وهو يبتسم عشان مايحسون بشي..
    ومن عقبها الكل تيمع وتموا يسولفون ويضحكون.. وأحمد خذته السوالف ونسته الموقف يوم شاف منى..
    غزلان: اقول.. وين شلة البنات؟؟
    ناصر: شوفي جان بتزقرينهم.. لا تزقرين هاي الي ماعرف شو اسمها.. مب الي في الثانويه الي اصغر عنها..
    أحمد لا إراديا: مها.. ؟
    الكل صد صوبه واستغرب.. يامسرع ماعرفها.. فدوى صدت صوب سلطان وغمزت له بعينه وهو ابتسم لها.. وأحمد حس بإحراج بس حاول يتجاهل الموقف..
    غزلان: لا والله.. ليش يعني؟؟ مهوووي شو بلاها..
    ناصر: مادري مب بالعنها هالبنت..
    غزلان: هههههههه.. ليش أكل هي؟
    ناصر: هي هي هي .. مايضحك..
    غزلان: مايخصني فيك بسير ازقرها.. وبعدين البنت ماسوت لك شي عشان جي تكرهها..
    ناصر: خبله.. شراتج .. من جي تحبينها..
    غزلان وهي تتطالع أحمد بخبث:مب بس انا احبها.. كل حد يحبها..
    أحمد نزل راسه يته ضحكه في هالوقت.. وتم يحج راسه.. ونشت غزلان عشان تنادي عليهم يقعدون وياهم تحت..
    =-=-=-=-=
    بيت أم عارف
    من وصلت منى البيت.. بسرعه راحت صوب غرفتها.. وكانت عيونها محمره من الصياح.. لاحظت ام عارف عليها وبسرعه راحت وراها تشوف شو صاير..
    بس منى دخلت الغرفه وقفلت الباب ولا طاعت تفتح الباب لها.. وفضلت ام عارف تخليها بروحها..
    منى : ااااااااه.. ليش ياربي ليييييش؟؟.. ليش حملت منه؟؟.. مابا مابا.. مابا ارجع له.. يوم فرحت اني ابتعدت عنه وارتحت من العذاب.. أشوف الا شي لازال يربطني منه.. يااااااااارب ياكريم.. ارحمني ..
    واليوم نفسه اشوف احمد.. شيئين في نفس اليوم.. ياثقلهم علي.. مب قادره اتحمل.. مب قادره.. تعبانه ياربي.. تعبانه..
    تمت حاطه راسها على المخده وتصيح.. تذكرت في هاللحظه هند.. حست ان ودها ترمس هند وتوضح لها كل شي صار في حياتها.. يمكن تقدر هند تقنع احمد انه يسامحها ولا يحط في خاطره.. ماكان في تفكير منى ان احمد يرجع لها .. لأنها هي نفسها ماترضى بهالشي.. لأنه ماتحبه.. يمكن شعورها وياه في البدايه كان إعجاب.. ونتيجه فقدان الإهتمام والمحبه في حياتها والي لقته منه ومن اهله خلاها تحس انها تحبه.. لكن الحين تأكدت ان قلبها ماقام ينبض إلا بإسم عمر.. عمر هو الي في حياتها.. نشت .. ومسحت دموعها.. وشربت لها ماي.. وتنفست نفس عميق وشلت التليفون واتصلت على هند.. في أول مره .. بندت قبل لا يرن.. بعدها تمت تتنافض.. لحد اللحظه الي اقتنعت فيها انها تتصل.. واتصلت تم يرن يرن.. بس محد يرد.. وكانت توها بتبند المكالمة .. سمعت صوت
    منى: ألووو
    هند وهي مصدومه: منى؟؟
    منى بصوت مبحوح: هي منى.. اشحالج هند؟
    هند حست ان صوتها شي فيه.. وحست من بداية مامنى اتصلت فيها ان في شي مب طبيعي .. : منى.. شفيج؟؟
    منى: ااااه يا هند.. وبدت تصيح .. خلاص مب قادره اتحمل اكثر من جي.. ابا اموووت اموووت..
    هند: اتعوذي من الشيطان .. شو هالرمسه الي تقولينها.. مب زين..
    منى: شو اسوي.. غصبن عني ياهند.. الي انا فيه مب شوي..
    هند: هدي نفسج وقولي لي كل الي في خاطرج..
    منى: ادريبج كارهتني .. لأن الي صار في ولد عمكم بسببي..
    هند وهي تقاطعها:منى .. لا تقولين هالرمسه.. الي صار قدر ومكتوب.. وانتي مالج ذنب فيه.. وانا سمعت كيف ولد عمج عاملج يوم شافج ترمسين تليفون.. ومتفهمه كل شي.. عارفه الي ظروفج..
    منى: مالقيت شخص غيرج ممكن ارمسه أو ألجأ له..
    هند: اسمعيني.. شو رايج اتيين بيتنا وتقعدين وياي واتطلعين كل الي في خاطرج..
    منى: ها.. لا لا .. مستحيل..
    هند: شو ريلج مايخليج؟
    منى سكتت.. وتمت تمسح دموعها.. وحاسه بضييج في صدرها..
    هند: منى.. منى.. وينج؟
    منى: تطلقت؟
    هند وبصدمه: شوووووووو..؟؟.. تطلقتي؟؟ .. ليش؟؟
    منى: ترا عشان جي متصله من الضيق الي فيني يا هند..
    هند: اقولج.. انا بيي بيتكم الحين..
    منى: لا لا لا.. ماعليه
    هند: منى.. قلت لج بييج .. او انتي تعالي بيتنا لو ترومين؟
    منى: اروم.. عادي.. بس مالي ويه ادخل بيتكم من بعد الي صار..
    هند: شو هالرمسه يا منى.. تعالي ترا مكانتج بعدها محفوظه عند الكل.. ومحد شايل عليج شي في خاطره..
    منى: مب قادره اواجهكم..
    هند: منى.. اذا تعزيني صدق.. بتيين.. وماعندي رمسه غير هاي الرمسه..
    منى: بس..
    هند وهي تقاطعها: لا بس ولا شي.. اترياج خلال ساعه ولا ترا انا بييج..
    منى وهي تبتسم: لا خليت منج يا هند.. ماتوقعتج تكلميني بهالطريقه..
    هند: افا عليج يا منى انتي اختي.. وبعدين ريلي شافج وانتي راده من السفر في المطار.. وحس من ويهج ان في شي مب طبيعي..
    منى: ريلج!!!!!!!.. متى عرستي..
    هند وهي تضحك: هههه.. تراعشان جي اقول لج تعالي.. وايد سوالف بقولج عنها.. انا ملجت.. وغزلان ملجت.. وعرسي شهر 2 نفس اليوم مع وداد..
    منى: والله.. مبرووووووك ألف ألف مبروووك.. تستاهلون كل خير والله..
    هند: تسلمين..
    منى كان في ودها تسأل عن احمد شو صار له.. بس استحت.. وبندت عن هند عشان تتزهب وتروح لهم البيت.. وقالت لأم عارف.. الي قررت تروح وياها وماتخليها روحها..وبالمره تسلم على ام سعيد .. وتعتذر منها..
    هند سارت عند وداد عشان تخبرها.. الي انصدمت بدورها..
    وداد: شوفي كيف.. ؟؟.. ظلمت احمد .. والله راواها..
    هند: لا تشمتين فيها مب زين يا وداد..ويوم ودرت احمد ترا ماكان في ايدها..
    وداد: حاشا لله ماتشمت.. بس اقولج يعني..
    هند: الله يوفقها ويسهل عليها.. المهم انا قلت لأمي.. وشكلها تضايقت.. ماتباها تيينا مادري.. شكلها يعني حاطه في خاطرها ولا شي.. لو تروحين ترمسين امي وتقنعينها شوي.. مب حلوه تجابل أم عارف ومنى وهي شالة بخاطرها..
    وداد :ان شاء الله.. وانتي شو بتسوين؟
    هند: بسير اتزهب.. شو تبيني اجابلها بالبيجامه..
    وداد: لا عيل ريلج عادي تجابلينه جي..
    هند وهي فاجه عيونها.. كيف وداد عرفت.. ونزلت راسها مفتشله ..
    وداد: شو تحريني ماعرف؟؟.. ههههه.. شفت تراني.. زياره امس ساعه 2.30 فليل.. طالعه له جي .. اخ عليج ماتستحين..
    هند: هههه.. شو اسوي.. اتصل بي زيغني.. اونه تعالي شوفي ايدي تكسرت ومادري شو.. خلاني ماعرف راسي من ريولي.. ربعت تحت وانا ناسيه اني لابسه بيجامه.. وتم يضحك علي.. وبعدين سهله تشوفينا.. ترا كنا في الصاله..
    وداد: ترا من جي شفتكم.. كنت بنزل المطبخ.. ويوم شفتكم من فوق.. هونت..
    هند وهي منزله راسها وتحاول تغير الموضوع.. : انزين بسير اتزهب.. سيري رمسي امايه..
    وداد تمت تضحك .. ومن ظهرت هند.. : وحليلها عيل ماجكتني انا يوم سويت نفس الحركه..
    =-=-=-=
    بو عمر في المستشفى..
    عمر كان طول الوقت يالس عند ابوه.. احساسه بالذنب كان وايد متعبنه.. وهالشي الي يخليه دوم يجابل ابوه.. وتجاهل خوله له اتعبه.. وطلاقه من منى.. يحس بضغط من كل مكان.. أفكاره كانت مب مترتبه في راسه.. ابوه كان طول الوقت يراقب عمر..ولاحظ شرود ذهنه وسرحانه..
    بوعمر:عمر يا ولدي شفيك؟؟
    عمر وهو يبتسم لأبوه..: مافيني شي ابوي.. سلامتك..
    بوعمر: انت ولدي.. وانا اعرفك زين مازين..
    عمر: شو اقول لك يابوي.. احس نفسي ظلمت منى وايد وياي.. وهي ماتستاهل.. والي ياك بسببي انا وطيشي..
    بوعمر: انا خلك مني.. الحمد لله .. صحتي احسن من الحصان بعد..
    عمر : الله يطول بعمرك..
    وبوعمر: ومنى.. ترا انا يابوك بعد احس بالذنب.. لآني انا الي بديت بظلمها يوم فكرت اني ازوجها لك وغصبتها.. ماقول غير الله يسامحني.. وايد اشيا يا عمر سويتها في حياتي واحس ربي جازاني عليها وانا ولا احس بأعمالي.. إلين هالطيحه فتحت عيوني على وايد اشيا سويتها وندمان عليها.. وملزم اني اصلحها قبل ماموت.. عمك عبيد.. ظلمته .. خذت بيزاته وتحكمت فيهم.. وعمك جاسم بعد.. وأحمد.. وبو مهير.. هالريال الشيبه المسكين.. الي عياله ربوا مع عيالي.. شو سويت به المسكين.. عمر..
    عمر: آمر ابوي..
    بوعمر: تروم اتييب لي بو مهير؟
    عمر تم منزل راسه مب عارف شو يقول لأبوه.. انه بنفسه مفتشل من الي سواه ابوه..
    بوعمر: ادري ان مالك ويه تروح له.. والمفروض انا الي اسير لين عند باب بيته واستسمح منه.. بس اباك اتييب لي عنوان بيته .. لو تسأل لي عنه .. اااه.. ربي يسامحني..
    عمر استانس يوم ان ابوه بدى يتغير.. وحس هالشي بادرة خير عليهم.. وحس ان هو نفسه قاعد يتغير شوي.. يمكن هالمشاكل الي صارت له فتحت عيونه على وايد اشيا كان غافل عنها.. هالمشاكل خلته يعرف الصح والخطأ.. الا شي واحد للحين ماقدر يدركه.. خداع خوله..
    تم يالس ويا ابوه .. وعالساعه 9 ظهر من المستشفى وتم يحوط في الشوارع.. بعدها سار الستي عشان يتعشى هناك..
    =-=-=-=-=-=
    إيمان ردت البيت وهي معصبه من الخاطر.. ولا رمست حد.. على طول دخلت غرفتها وبندت الباب وراها بقو.. تليفونها ماكان يسكت من كثر مايرن.. يا إما إبتسام.. أو مهير الي كانو يتصلون فيها.. وفي هاللحظه اتصل فيها مهير.. ردت عليه
    إيمان: نعــــــــــم؟؟ بغيت شي؟؟ مضيع شي..
    مهير: مضيع قلبي عندج.. إيمان.. سمعيني خل افهمج الموضوع.. دخيلج..
    إيمان: شو تفهمني.. شووووووووو.. وبدت تصيح.. انك تبا تستغلني.. وخصوصا بعد ماقدرت تعرف كل حقيقتي..
    مهير وهو يصرخ عشان تسمعه: انتي وبعدين وياج.. شو فيج؟؟.. للحين ماعرفتي مهير.. مب مهير الي يستغل.. اوكي.. ومهير ريال.. لا قال كلمة.. قدها وقدود.. سمعيني يابنت الناس.. ان فكرت في حياتي استغل بنت.. يحرم علي حليب امي يومها.. وخصوصا انتي.. .. انتي يا إيمان.. ربيت وكبرت وياج.. خواتي كبروا وتربوا وياج.. يعني كأنج من هلي.. وانا مابيي وأذي هلي يا إيمان.. خلاص ماعندي رمسه ثانيه لج يوم انج ماتبين تفهمين السالفه ولا معطتني مجال ارمس.. فالأفضل ابند.. لأني مب متحمل اتهماتج..
    إيمان بندت الخط في ويهه وتمت تصيح.. تضايق مهير زود.. بعد هذا كله هي الي تبند الخط في ويهي.. شو تحرى عمرها.. بموت عليها.. ولا بتنجلب الدنيا يعني لو مارمستني.. شو يعني.. نفاااااااااد ينفدها.. الي يابها ياب عشره غيرها..
    وبكل قوته فر التليفون على اليدار وتكسر وطاح على الأرض وقعد على الأرض وتساند على اليدار.. وتم مغمض عيونه.. تم يذكر ضحكاتها.. وسوالفها وهي ترمس وياه.. وحسها.. وتم يتخيل شكلها يوم شافها في باريس جاليري يوم كان ويا امه.. ابتسم .. وبعدها إلتم بعمره وتم يصيح... كان حاس بضيق.. أول مره تدمع عيونه والسبب بنت..
    إيمان.. كانت في هالوقت تصيح من كل خاطرها.. تندمت على الي سوته في مهير..ليش ماعطيته فرصه يرمس ليش؟؟.. انا ليش جي متسرعه .. يوم اني حسيت بإنسان يفهمني ويتقبلني بالي فيني... اعامله بهالطريقه.. وفي هاللحظه رن تليفونها.. بسرعه شلته.. بس من شافت المتصل تغيرت ملامح ويها للغضب والكره.. وردت..
    إيمان: نعم.. خير في شي؟
    ابتسام وهي تصيح: ايمان سمعيني دخيلج.. خليني افهمج..
    إيمان: لا تفهميني ولا افهمج.. خلاص.. كل شي وضح وبان.. انتي لا ربيعتي ولا اعرفج.. ولا تشرفني معرفتج.. اخر وحده كنت اتوقع عليها هالحركات هي انتي.. واتيين وتسوين هالخياس الي تسوينه لي انا..؟؟.. ليش اخترتيني انا؟؟.. شو شايفتني؟؟.. بنت شوارع.. ماعندي أهل مربيني.. لا يا حبيبتي.. عند اهل وعرفوا يربوني واحسن عنج بعد.. اذا بتقولين انج محتاجه ومن الكلام الفاضي.. ترا بقولج شي.. ياما ناس محتاجين وعلى قد حالهم وأردى من حالتج.. بس مايسون سواد الويه الي سويتيه.. حاشمين اهلهم.. يلا جلبي ويهج.. ولا عاد اشوف رقمج على تليفوني فاهمه.. انسي وحده اسمها ايمان..
    وبندت الخط.. وعلى طول اتصلت في مهير.. بس التليفون كان مغلق.. تضايقت زود.. ردت اتصلت مره وثنتين وثلاث.. ولكن نفس الحالة.. التليفون مغلق.. وجان اطرش له مسج
    ريح حياتي معك وأرتاح
    لا تزيد همي وتشغلني!!
    لا شفتني خذ معاك سلاح
    صوب على القلب واقتلني!!
    وإن شفت دمي بصدري ساح
    ضمني وبدموعك إغسلني!!
    وإن سألو أهلي علامه راح؟؟؟
    قل.. غلطته ليش يهملني!!
    =-=-=-=
    عمر كان توه طالع من مطعم UNO الي في الستي.. فتم يتمشى في الستي.. وكان مجابل إيكيا.. يبا يصعد فوق من الدري.. وهو عالدري.. كان يطالع على يمينه انصدم من الي شافه.. ماقدر يتمالك نفسه .. من وصل الطابق الي فوق.. بسرعه نزل من الدري الثاني وكان يتخطى الناس عشان يوصل للشخص الي شافه..

    ومشى وراها.. كانت خوله..
    دخلت خوله مع بومبارك محل إيكيا.. يبون يتشرون لبيتهم.. بس عمر ماستوعب ان هذا ممكن يكون زوجها.. فحط في باله ابوها او اخوها العود.. تم يراقبها من بعيد عشان يقدر يجابلها.. كان حاسه بفرحه من خاطره... تم وراها ويحاول مايتجابل ويه بويه وبومبارك يشوفه ويلاحظ عليه.. بس لا جدوى.. خوله مالاحظته.. تم يمشي وراهم.. لين ماخلصو ونزلوا الباركات.. نزل وراهم.. وتم يمشي من بعيد عشان مايحس به بومبارك..
    خوله: ابييييه.. نسيت الجيس في الليفت..
    بومبارك: انتي مب صاحيه.. تنسين جيس.. شو الي ماخذ عقلج..
    خوله وبدلع.. : منو غيرك يعني.. سير عاد حبيبي هات الجيس..
    عمر يوم سمع رمسة خوله انصدم.. الباركات لأنه مكان مفتوح فالصوت كان ينتشر بسرعه من جي قدر يسمعها.. وخصوصا يوم لاحظ الإبتسامه والنظره الي كانت على ويه بومبارك.. ورد بومبارك صوب السنتر عشان اييب الجيس من الليفت.. وعمر استغل الوقت بسرعه سار صوب خوله ومسك ايدها قبل لا تركب الموتر.. وسحبها..
    عمر: ممكن تفهيني الي قاعد يصير يدامي احين..
    خوله من شافت عمر انصدمت .. ماقدرت تنطق.. حست ان لسانها انبلع.. وفي نفس الوقت خايفه في اي وقت يرجع بومبارك ويشوفها مع عمر.. : هد ايدي..
    عمر وبكل غضب وعصبيه.. وبصوت عالي..: والله يا خوله ان مافهمتيني شو صاير بمسح فيج الأرض.. كافي مكالماتي ماتردين عليهن.. وطلقت حرمتي عشااااااااانج.. ممكن افهم ليش هالتطنيش..
    طبعا بتقولون عنبو محد شافهم هالوقت .. لا لأن الوقت كان متأخر.. كانت الساعه 12.15 .. والمكان فاضي تقريبا..
    خوله شافت بومبارك ياي من بعيد.. تم قلبها يدق بقو.. خايفه.. وهي تدعي في قلبها ان عمر مايقول شي يدام بومبارك.. من شاف بومبارك الي صاير عصب.. تقرب صوب عمر .. وسحبه ودزه على الموتر الي حذاله..: ممكن افهم شو الي قاعد تسويه؟؟
    عمر وبكل إستهزاء: شرات ماانت تسوي .. شيبه ماتستحي .. تماشي بنت بهالعمر.. سير جابل عيالك..ولا أحفادك يمكن بعد..
    عصب بومبارك وكان يبا يضرب عمر.. بس خوله مسكته تمنعه..: دخيلك عن الفضايح..
    عمر وبصوت عالي: شووووووووو.. انتي ترمسين عن الفضايح؟؟.. والي قاعده تسوينه هذا شو يسمونه.. مب فضيحة صح؟؟ .. بالمره مب فضيحة.. تبيني اصفق ولا اصفر..
    بومبارك حس ان الموضوع في شي.. مسك ايد خوله وبعدها عنه وتقرب من عمر..: ممكن تقول لي شوالي تقصده من رمستك بالضبط؟
    عمر: شو تتوقع من بنت تتطلع وياك في انصاف الليالي بروحها.. من ورى اهلها تكون؟؟
    بومبارك: مب من ورى اهلها.. انا زوجها..
    عمر من سمع كلمة زوجها.. حس الدنيا تدور فيه.. تم يطالع خوله بغضب مايعلم به الا الله.. عيونه كانت تشع كره وعصبيه.. كانت محمره .. الدم تجمع بعيونه.. وخوله في هالوقت كانت ترتعش من الخوف.. الود ودها تشرد ولا تسوي اي شي.. الموقف كان كبير عليها وايد.. وهالشي راح ينهيها.. كل شي بنته بينهدم في لحظه.. كانت تدعي في قلبها ان عمر يقول اي شي بس مايخرب حياتها.. لكن عمر كل تفكيره انه يدمرها.. مثل ماكانت هي سبب دماره.. والي هو فيه احين..
    مشى بسرعه صوب خوله.. وبومبارك تم يطالع ومب قادر يستوعب شي.. ومسك عمر خوله من شعرها.. ويره صوب بومبارك: تشوف حرمتك المصون.. هاي اخر مره تشوف ملامحها فيهم.. لأني بمسح ويها بالأرض.. بحرق ويهها.. تشوف هاي... أكبر جذااااااااابه... هاي خاااااينه.. النذاله في دمها.. هاي خدعتني.. خلتني احبها واتعلق بها.. من سنين .. مب من شهر ولا اثنين.. وطلقت بنت عمي وابوي مطيح في المستشفى.. ومنو السبب.. هاي المصون حرمتك..
    بومبارك كان يطالع وساااااكت.. بس كان حاط ايده عقلبه يحس به شوي وبيوقف نبضه.. شل عمره وسار صوب موتره وفر كل الأجياس في الشارع.. وفي هالوقت كانو مجموعه من الشباب متيمعين عالجهة الثانيه يطالعون الي يصير.. وعمر وبومبارك مب معبرينهم.. بس واحد من الي كان واقف ويا الشباب كان ويهه محمر ومفتشل.. ويحس بحراره جسمه ترتفع.. بو يوم شاف بومبارك بهالحاله.. والتعب باين عليه.. ماقدر يمسك نفسه زود.. تم يمشي صوبهم.. بس كان شوي بعيد .. وبومبارك من وصل عند باب موتره..: باجر ورقتج عند باب بيتكم..
    خوله وهي تصيح: لا .. لا .. ااانت..
    عمر قبضها وفرها على الأرض بقو.. : انتي حقيييييره.. انتي حشره.. انتي تسكتين..
    طاحت على الأرض وكانت جريب من ريل واحد.. رفعت راسها ماعرفته.. جان تنش وهي تترجاه..: دخيلك انقذني.. بيذبحني هذا..
    كان مبارك.. ولد بومبارك .. تم يطالعها بكل غضب وحقاره.. ومسكها من شعرها وسحبها صوب موتر ابوه..الي كان مصدوم من وجود مبارك ولده.. وعمر استغرب وماعرفه..
    عمر: هيه انت وين بتوديها..
    مبارك: انت ماقصرت وكشفتها على حقيقتها.. وانا وابوي نعرف شو نسوي فيها..
    خوله من سمعت مبارك يقول ابوي انصدمت زود.. تمت تصرخ..: لااااااا.. عممممممر.. لا .. عمر انت تحبني.. عمر..
    قبضها مبارك وسد حلجها بإيده.. وركبها الموتر غصب.. تم عمر واقف ويحس براسه يدور .. يحس انه خلاص ماعاد يتحمل مشاكل اكثر من جي.. تساند على الموتر الي كان وراه.. وتم يطالع موتر بومبارك وهو يتحرك.. وفجأة سمع صريخ.. وبريك قوي من موتر.. تقرب صوب الموتر عشان يشوف شو الي صاير..
    كانت خوله طايحه على الأرض.. وراسها ينزف.. كانت خوله تترجى بومبارك.. الي كان ناوي يوديها بيتها ويكشفها يدام أهلها ويخبرهم كل شي.. وخوله ماتبا هالشي.. لأنها بتنتهي بهالطريقه.. فضلت الموت على انها اتم على هالحال.. فتحت باب السياره وفرت عمرها .. ولأن السياره كانت تتحرك.. فخوله طاحت بقوة على الأرض... ربع عمر صوب الموتر ونفس الوقت نزل بومبارك مع مبارك..
    مبارك وبغيض: خلها تمووووت.. هي واشكالها.. البلاد مستغنين عنها..
    بومبارك: لا مب زين .. لا تمنى الموت.. مب زين..
    مبارك: ابوي.. بعدك تدافع عنها.. .. تحراني ماعرف شي.. بعدني ياهل مافهم شي.. انا ادري انك كنت بتعرس وماكنت معارض .. بس عاد مب هالأشكال..
    عمر وهو يصرخ: انتوا بدال ماتضاربون احين خل نوديها المستشفى..
    بومبارك وعمر حاولو يشيلونها مع انه خطر انهم يشلونها وهي مصابه بس مب قادرين يتريون الإسعاف.. لأن ماشاء الله من كثر ماسريعين عشان يوصلون خوله بتموت.. وبسرعه ودوها المستشفى.. ودخلوها غرفه العناية المركزة.. أما عمر فطلع من المستشفى.. وركب موتره وتم يحوط ولا داري بعمره وين ساير.. وكان يسمع وقتها اغنيه عبدالمجيد.. مابين بعينك.. على كثر ماجااااااك.. لا وا حسافة .. ليتني ماعطيتك..
    =-=-=-=-=
    نرجع بوقتنا ورى شوي.. الساعه 9.00
    وصلت منى بيت بوسعيد.. ومعاها ام عارف.. تمت واقفه عند الباب متردده ترن الجرس.. لين ما انفتح الباب وكان هادف توه بيظهر من البيت.. جابل منى..وانصدم من وجودها ماكان يدري انها بتييهم.. تم يطالعها وهي كانت منزله راسها ولا قادره ترمس..
    انتبه هادف لنفسه واستحى.. ووخى شوي عشان تقدر منى تمر.. : حياج دخلي..
    ودخلت منى مع أم عارف.. وسبقهم هادف عشان يقول لهم..<< المسكين يتحرى محد يدري.. ولا جنه هو اخر من يعلم
    هادف: هندووووو.. سيري شوفي منو ياي .. مابتصدقين..
    هند وهي تحط المبخره..: وصلت منى؟
    هادف وهو فاتح عيونه وهند تتخطاه صوب الباب وهو مصدوم: يعني انتي تدرين..
    هند: سير لا متفيج.. مخلي الناس برع وقاعد يتفلسف..
    فتحت هند الباب وكانت منى واقفه ومنزله راسها .. من شافتها هند.. رفعت راسها وربعت في حضن هند .. تموا يصيحون..<< تعرفون الحريم عاد.. كل شي بصياح..
    منى: سامحيني يا هند.. سامحيني..
    هند وهي تضربها على الخفيف على خدها..: جب لا.. خوزي خل اسم على امج..
    ابتسمت منى وتمت تمسح دموعها .. وسلمت هند على ام عارف ودخلتهم داخل..واستقبلتهم ام سعيد مع وداد ومنى كل ما تحضن وحده فيهن تصيح وتطلب السماح..
    وقعدوا سوا في الميلس وأول شوي خذتهم السوالف العادية.. وبعدها قررت منى تقول لهم كل الي صار لها.. لأن حست انها مب قادره تقبض عمرها اكثر من جي ودها تفضفض الي في خاطرها..
    وقالت لهم كل الي صار لها من لحظه الي ملجتها .. ليوم فحص الحمل.. الكل تعاطف وياها.. وحس بمعاناتها.. وقدر يعذرها .. أم سعيد على طيبة قلبها مارامت تتحمل اكثر .. تقربت من منى وحضنتها.. وتمت تمسح على راسها.. وسمعوا صوت الجرس في هالوقت.. وسارت وداد صوب باب الصالة توايج.. شافت موتر سلطان وأمه كانو نازلين.. وقالت لهم عشان يتغطون..
    منى انصدمت.. لأنها مب مستعده ابدا انها تجابل أم احمد.. تخاف من ردة فعلها .. حست فيها هند.. وقبضت ايدها.. وتمت تهون عليها.. : لا تحاتين مرت عمي طيبه..
    منى: بس ..
    هند: يوم بتعرف السالفه بتشوفينها روحها بتييج وبتحبج..
    منى: اتمنى والله..
    وكلها لحظات ودخلت ام سلطان مع سلطان الصالة.. وانصدمت من شافت منى.. ونفس الشي سلطان.. تم يهمس مع وداد: منى متى اتيي بيتكم؟؟ وماقلتي لي ليش؟
    وداد: بخبرك السالفه بعدين.. عموو.. تعالي وين سايره..
    أم سلطان: مالي قعده.. بييكم وقت ثاني يوم بيفضى البيت.. شكله زحمه..
    وداد وهي لامه ام سلطان بإيدها وتمشي بها صوب الصالة.. : تعالي وبتعرفين كل شي.. وسلطان انت سير مب حلوه تيلس وسط الحريم..
    سلطان: اوكي.. بس عاد ابا اعرف السالفه
    وداد وهي تبتسم له : عاد فالحين اتعيبون على اختي المسكينه..
    ضحك سلطان وطلع من البيت.. ودخلت ام سلطان ونشت منى صوبها عشان تسلم عليها.. وسلمت عليها ام سلطان بس من غير نفس.. ونفس الشي لأم عارف.. وقعدت.. تموا ساكتين كلهم فتره.. ولاحد فيهم طايع يرمس.. بس منى ماقدرت تتحمل نظرات ام سلطان لها..
    منى لهند..: انا بظهر..
    هند: ماشي ظهره..
    منى: مب قادره والله ..
    هند: عمتي.. اليوم منى يايه عندنا عشان تعتذر عن كل الي صار..
    ام سلطان وهي تقاطعها: شو فايده الإعتذار بعد الي صابه ولدي.. تأخر على دراسته.. وتعب وطاح المستشفى مريض محد يدري عنه.. قولي لي شو بيسوي الإعتذار..
    منى: خالوو .. ماتصورين اشكثر انا متعذبه ..
    أم سلطان: لازم بتعذبين.. الي سببتيه مب شوي..
    هند: عموو.. خليني اكمل رمستي.. نحن بنقول لج كل الي صار في منى.. وانتي احكمي..
    وبدت ترمس هند.. وشوي منى تكمل عنها.. ماقدرت تحمل ام سلطان وتمت تدمع.. نشت منى وقربت منها وحضنتها وتموا يصيحون.. الكل استانس يوم ان ام سلطان سامحتها..
    تمت ام سلطان تتطالعها وهي مبتسمه: يعني احين بستوي يدوو..
    استانست منى من الخاااااطر يوم سمعت هالرمسه.. ردت حضنت ام سلطان وباستها على راسها.. وتموا يرمسون ويسولفون..
    ام سعيد: وانتي يعني مابتخبرين ريلج عن الحمل؟؟.. ترا مصيره بيظهر وبيبان..
    منى: لا ماباه يعرف.. خله.. مابا ارجع له..
    ام عارف: بس حرام .. الياهل شو ذنبه يعيش بعيد عن ابوه..
    منى:احسن من انه يعيش ويا ابوه فتره بعدين يفترق.. خل يتعود على طلاقنا من هو صغير..
    وداد: بس الياهل ماله ذنب..
    منى: وانا شو ذنبي اتحمل ريال خوان بهالطريقه.. يذلني ويحقرني كل يوم والثاني.. مب مجبوره..
    الكل ماقدر يقول شي. لأن الي تقوله منى صح... فعلا صعب على الحرمه تحمل مذلة الريال لها بهالطريقه..
    وغيروا السالفه عشان يخففون من الجو الحزين الي كانت منى فيه.. ومضى الوقت وردت ام سلطان البيت.. ومن وصلت البيت شافت البنات قاعدات.. تقربت منهم وقعدت وياهم.. وكانت فدوى عندهم.. ومريم بعد كانت موجوده عشان تزور خوات عبدالله.. يلست من بعد ما الكل سلم عليها.. وتنهدت.. وتمت اتطلع برقعها وشيلتها.. وسرحانه.. لاحظتها ريم..
    ريم: خالوو.. شوفيج متضايقه؟؟
    غزلان: امي وخواتي شخبارهم؟؟ تولهت عليهم؟
    ام سلطان كانت سرحانه ولا حست فيهم..
    فدوى استغربت.. تمت تهز امها شوي عشان تحس: امييي.. شفيج ؟؟
    ام سلطان: ها.. شو ؟؟ شفيكم؟
    ريم: ههههه.. لا خالوو اكيد اتفكر في عمي ليش تأخر..
    ام سلطان: ههههههه..
    غزلان وهي خايفه: عموو .. شي بلاها امي .. ولا حد من خواتي..
    أم سلطان وهي تبتسم لها..: لا .. بس تعرفون منو شفت هناك؟
    غزلان: منوو؟؟
    أم سلطان: منى..
    فدوى + غزلان: منى؟؟
    أم سلطان: هيه.. انا شراتكم استغربت يوم شفتها.. بس يحليلها غمضتني.. يوم عرفت الي صار لها..
    غزلان: شو صار لها.. يكفينا شرها.. بس خلاص .. الي يانا منها مب شوي.. أحمد حليله شهر يمكن زود .. طاح في المستشفى.. ومنو السبب.. هيي..
    مها كانت طول الوقت تسمع ومصدومه.. أحمد.. منى؟؟.. منو هاي؟.. معقوله هي نفسها الي ذكرها احمد في الشلة.. لا لا... مستحييييل.. أحمد يحب.. كانت طول الوقت كل ما حد يرمس تصد صوبه وتتطالع وهي سرحانه وترد تصوب صوب الشخص الثاني الي يرمس.. وتتطالع غزلان كأنها تترجاها .. بليز.. فهميني .. وضحي لي السالفه.. تحس بالدنيا تدور في راسها وهي تسمع سالفة منى والكل مندمج يسمعها.. وفاء وريم كانو ملاحظين مها كيف تغيرت ملامحها من سمعت السالفة.. بس ساكتين.. مها نزلت راسها وهي تسمع.. والدمعه محبوسه في عينها ودها تصيح تسوي اي شي.. ماقدرت تتحمل القعده زود.. قالت لهم بتسير ترقد.. وراحت.. خواتها حسوا وعرفوا السبب.. بس ماقاموا عشان محد يشك.. ونفس الشي غزلان.. تضايقت. وتندمت ليش السالفه انطرت يدامها؟؟.. وليش ماتصرفت عشان تغطي عالموضوع.. انا غبيه.. افففف دووم اجحلها واعميها..
    كانت تصعد مها الدري بخطوات بطيئه وهي سرحانه وتفكر.. ولا ترف لها جفن وهي تمشي.. كان احمد طالع من غرفة أمه ويبا ينزل تحت.. من شاف مها استانس.. وابتسم لها.. بس مها تخطته بلا حاسيه ولا كأنه واقف حذالها.. استغرب أحمد من نظرتها.. لف صوبها.. وزقرها قبل لا تدخل الغرفه.. : مها؟؟
    مها وهي واقفه مكانها دون ماتصد صوبها..: ياريت اسمي منى ولا كان مها... ودخلت الغرفه وصكت الباب.. وتركت احمد وراها بدوامه افكاره.. استغرب اول مره ترد عليه بهالطريقه وبهالإسلوب.. وليش طرت منى ؟؟.. كان وده يروح وراها ويسألها شو السالفه وشو صاير.. بس خاف ومب حلوه..
    نشوا البنات بعد مانشت ام سلطان عنهم عشان تسير ترقد.. وريم وفاء وغزلان بسرعه ساروا صوب غرفة مها.. ودخلوا شافوها راقده .. ماحبوا يزعجونها.. وقالو الصبح بيسألونها.. وغزلان ظهرت من الغرفه عشان تشوف احمد.. وتعرف شوفيه من رد من برع وهو متغير حاله.. ودخلت الغرفه شافته يالس عالنت يسمع اغاني.. من شاف غزلان بند كل شي...
    احمد: تعالي بسألج.. في حد مضايق مها؟؟..
    غزلان استغربت..: ليش؟
    أحمد قال لها الموقف الي صار.. والكلام الي قالته..: مادري ليش يابت طاري منى؟؟.. انتوا قايلين شي عن هالسالفة..؟؟
    غزلان كانت منزله راسها وساكته.. انا غبيه والله غبيه
    أحمد: ردي .. ليش ساكته؟
    غزلان: احمد.. ترا مبين على مها متعلقة فيك تحبك..
    أحمد سكت.. لأنه هو بعد حس بهالشي.. حس ان مها تحبه .. : حاس بهالشي..
    غزلان: وانت؟
    أحمد: انا؟؟؟
    غزلان: تبادلها الشعور ولا؟
    أحمد: مابجذب واقولج لا.. بس اميل لها وايد.. واتيي على بالي وايد.. مادري ليش؟؟.. مع اني مافكر في الحب.. ؟
    غزلان: احمد مها تناسبك وايد.. طباعها تشابهك.. وغير جي مافي مشاكل عشان ترتبط فيها.. وبنت ماعليها اي رمسه..
    أحمد: ادري.. بس مادري..
    غزلان: احمد.. احكم قرارك.. والبنت توها اول ثانوي.. سنتين وبتخلص.. وانت بعد باقي لك سنتين في الكلية.. يعني مناسبين لبعض..
    أحمد: يصير خير.. بس خبريني .. شو ياب طاري منى على لسانها..
    بدت غزلان تشرح لأحمد السالفة..
    أحمد وهو متنرفز.. : لا حوووول.. انزين انا والله ماعدت احب منى احين ولا افكر فيها..
    غزلان: وترا هذا الي بغيت اوصله لها بس هي رقدت
    أحمد وهو يطالع غزلان بنظره كلها ترجي: دخيلج فهميها..
    غزلان وهي تبتسم له بخبث: كم تدفع..
    أحمد: ردينا على الطمع..
    غزلان: ههههه.. لو نصوور يدري بهالإعجاب بيكرهك..
    أحمد: مشكلته والله..
    غزلان: انزين وهي تتثاوب.. بسير اقد تعبت الصراحه..
    أحمد: هههه سيري.. لا تنسين الي قلت لج عليه..
    غزلان: بحط تذكير في التليفون.. يلا تصبح على خير..
    أحمد: ههههه.. خبله هالبنت.. تذكير اونه.
    =-=-=-=
    في بيت علي..
    كان علي قاعد ويا جاسم ومحمد وآمنه.. ويسولفون.. وقال لهم علي سالفة منى حسب ما خبرته هند.. الكل استغرب..
    آمنه: وحليلها غمضتني.. يعني أول شي مرت ابوها اظني.. وبعدين.. غصبوها على الزواج.. وظهور امها.. واحين ريلها.. وطلاقها.. كم عانت المسكينه..
    علي:ولا بعد .. اكتشفت انها حامل وماتبا تقول له
    جاسم: شو تخبلت هاي.. شو ماتقول له.. عيل منو ابوه بيكون ؟؟
    علي: بتقول له .. بس ماتبا ترجع له يعني شي جي..
    محمد: الله يعينها.. ويعييييييييني..
    الكل استغرب شو يقصد محمد.. بس آمنه فهمت له.. ابتسمت
    علي: ليش شو السالفة؟؟
    محمد: مرت اخوك.. معذبتني.. مخلتني على اعصابي..
    جاسم : شو السالفة آمنه.. ؟
    آمنه: ماشي طلب مني اكلم هنادي عن موضوع زواجه.. وللحين ماقلت له شو قرار هنادي..
    علي: الله يسامحج.. ومخلتنه على اعصابه..
    آمنه: هههه شو اسوي.. طلبها هي..
    محمد: خلاص خلاص عرفت الإجابه.. هي مابتسوي هالحركه إلا لأنها موافقه.. اصلا وين بتلقى احسن عني.. فديييتني.. خصوصا بعد الضعف الي ضعفته.. وبعدني مواصل على البرنامج والرياضه.. وكلها كم شهر .. وبستوي ولا وائل كفوري يروم يوقف حذالي..
    الكل: ههههههه
    =-=-=-=-=
    يوم الإثنين الصبح
    من نش بو مبارك من الرقاد.. على طول سار المستشفى عند خوله.. وكانو اهلها كلهم هناك.. ومن شافو بومبارك سارو صوبه.. وكان ابوها معصب وايد..
    أبو خوله: انت شو مسوي في بنتي؟؟.. ذابحنها؟؟
    بومبارك تم طول الوقت ساكت وهو يسمعهم.. ولا يرد بأي كلمة..
    بو خوله: وبعدين يعني مابترمس.. صدقني مابنمشيها لك.. بنفتحها قضية.. والله ان صاب بنتي شي.. لاتشوف الويل مني..
    بومبارك طول الوقت يحاول يمسك اعصابه.. كل الي هامه انه يعرف ان خوله بعدها حيه وترتاح نفسيته .. بس مب قادر يشرح لهم السالفه.. حط في باله إذا خوله ماتت.. يسكت ويستر عليها.. وبس يقول للشرطه اذا فتحوا ملف للقضية.. أما اذا تمت فبيقول لأهلها عشان يعرفون السبب.. لأنه بيطلقها ولازم سبب..
    وكان يمر الوقت وهو كل شوي يسمع رمسة وكلام يجرح القلب.. وهو ساكت وصابر .. يتريا الطبيب..
    وبعد ساعه ونص طلع الطبيب.. والكل سار صوبه
    الدكتور: والله الضربه كانت قوية على راسها.. وسبب لها نزيف داخلي في الدماغ ولو كنتوا متأخرين عليها شوي جان الله العالم شو حالها ألحين..
    بوخوله: يعني دكتور.. شو حاله بنتي بالضبط..
    الدكتور: نحن للحين مب قادرين نشخص بالضبط لين ماتقوم من حالة الإغماء..
    بو مبارك: يعني زال الخطر عنها دكتور؟
    الدكتور: تقريبا.. نحن سوينا كل الي علينا.. والباقي على الله.. ادعولها بس.. بس كيف طاحت؟؟
    بومبارك: زلقت ريلها في السنتر الي كنا نتمشى فيه وطاحت..
    بوخوله سكت وماقال شي ماحب يفشل بومبارك..
    الدكتور: مشكله.. كثير ناس يستوي لهم نفس الشي.. لازم يحاسبون وهم يمشون.. يلا الله يقومها بالسلامه
    بوخوله: تسلم دكتور.. يزاك الله ألف خير ماقصرت..
    وراح الدكتور وصد بو خله صوب بو مبارك..: وألحين ممكن تفهمني الي صاير بالضبط؟؟
    بومبارك: شو افهمك يا بوخوله.. سالفة طويله.. بس الحمد لله دام اني تطمنت على خوله.. الي بقوله اني بطلق خوله.. وماعادت على ذمتي بعد هاليوم..
    بوخوله : شووووووو؟؟.. كنت بتجتل بنتي وألحين بتطلقها.. هاي يزاتنا ان وثقنا فيك.. وعديناك ريال وعطيناك بنتنا..
    بومبارك: ياعمي مالها حاجه هالإهانات.. لأن الي عرفته عن خوله مايخليني اتم معاها دقيقه وحده..
    وبدا يقول لبوخوله كل السالفه الي انصدم.. وكان مفتشل.. وتم ساكت وصد عن بومبارك وراح صوب حرمته .. وبومبارك ظهر من المستشفى وراح المحكمة عشان يطلقها.. وكان يحس بضيق كبير.. أول مره وحده تقدر تلعب عليه بالطريقه هذي..
    =-=-=-=-=
    مهير من نش من الرقاد تم يدور على بطاقته وين طايحه على الأرض يوم فر التليفون.. وشلها وحطه في تليفونه الثاني.. وشغلها.. وصله مسج إيمان..

    وإيمان من شافت التقرير اتصلت.. بس مارد عليها..
    تم يقرا المسج مره .. وثنتين وثلاث.. معقوله إيمان اتطرش لي مثل هالكلمات.. يعني ايمان تهتم فيني.. يعني زعلي يهمها.. ردت اتصلت فيه ايمان بعد مره.. ماقدر يتحمل ورد عليها..
    إيمان: مهير.. وبصوت مبحوح.... سامحني على الرمسه الي قلتها.. مهير انا والله كنت معصبه وفاقده حاسيتي في الرمسه.. مب عارفه شو قاعده اقول..
    مهير تم ساكت طول الوقت يسمعها.. ويحس بشوووووووق لها.. كأنه مب مرمسنها من زمان.. ابتسم ومستانس في خاطره ان علاقته ردت مع ايمان طبيعية.. ومافي شي بيعيقهم..
    مهير: يعني طاح الحطت..
    إيمان: طاح واحترق بعد..
    مهير: ههههههههههه.. تولهت عليج..
    إيمان: جذاب ماصدق.. عيل تغلق تليفونك..
    مهير: ماغلقته.. بس من قهري كسرته..
    إيمان: افااااا بشتري لك تليفون يديد.. ههههههههههههه
    مهير: ههههه,.. خلاص عيل اخر واحد نازل في السوق..
    إيمان: يالحرامي تبا تخسرني هااا
    مهير: هههههههه انتي قلتي وتحملي..
    إيمان: ههههه
    =-=-=-=
    في هاليوم راحت نوره مع وليد وعهود للمستشفى عشان العلاج الطبيعي..
    وعمر من رد الليلة الي طافت تم في حجرته ماقدر يرقد طول الليل.. ويفكر في الي صار.. ويفكر في منى.. آآآه يا منى.. خسرتج وخسرت حبج.. وثقتج وكل شي.. ماتم لي شي في هالدنيا يسوى اني اعيش عشانه.. ليش كل هذا يصير لي لييييييييييييييييش؟؟..
    كان يحس انه مب قادر يتم في البلاد دقيقه وحده.. يبا يبتعد يبا يختلي بنفسه.. تذكر منى.. ويحس نفسه مايقدر .. كان عنده امل وحيد انه يرمسها ويحاول معاها.. اتصل فيها.. بس ماردت عليه.. تم يتصل مرات ومرات.. لين ماردت عليه
    عمر وبكل لهفة وشوق: منى.. حبيبتي..
    منى: لو سمحت لا تقول لي حبيبتي.. انا ماعدت مرتك عشان تاخذ راحتك بالرمسه وياي.. بغيت شي.. لأنك حرقت تليفوني؟
    عمر وبنبره حزن: محتاج لج يا منى.. محتاج لج.. حايه الظميان للماي.. دخييييييلج يا منى .. ردي لي..
    تمت منى ساكته.. الود ودها تصرخ وتقول أحبك يا عمر.. مالي غناة عنك.. بس شريط ذكرياتها بالي صار بينها وبينه مايسمح لها .. ضربها.. أهانها.. ذلها.. خانها.. كل شي.. ماتقدر تسامحه.. : ماقدر اسفه..
    عمر وبدى صوته يبح شوي.. : دخيلج يا منى.. اترجاااااااج.. ان ماطعتي تردين لي بسافر.. وببتعد عن كل شي..
    منى من سمعت هالشي فتحت عيونها وانصدمت.. لااااا.. لا لا لا.. لا تبتعد عني.. ماقوى هالشي.. ياربي شو اسوي شوووووووو..؟
    عمر: ردي علي لا تسكتين.. لا تعذبين قلبي.. منى انا متعذب من دونج..
    منى وهي مغمضه عيونها: وحبيبة القلب وينها عنك؟
    عمر: ااااااه يا منى لازم تذكريني.. ماتسوى ظفر من ظفورج يا منى.. ماباها.. اباج انتي.. انتي وبس يا منى انتييييي.. مابا غيرج في حياتي.. قلبي مايحب غيرج.. تأكدت بإبتعادج عني من هالشي.. ماقوى فراقج منى.. احتاااااااااج لج..
    منى: آسفه يا عمر.. الي سويته فيني شي مايغتفر.. وماقدر اني اسامحك في يوم وليله .. وانسى كل الي صار..
    عمر: يعني هذا اخر كلام عندج؟؟
    منى وبعد ما خذت نفس عميق.. ودموعها تذرف: هيه..
    عمر بند الخط على طول.. وكان متضايق.. بس ألحين تضايق زود.. فقد كل أمله له انه يرجع لها.. حس كل حبل الوصل الي بينه وبينها .. قطعته .. قرر انه يسافر ويبتعد عن البلاد فتره.. ويرتاح من همومه..

    نهاية الجزء..
    شو تتوقعون.. عمر بيسافر؟.. ومنى بتقول له عن حملها؟
    مها.. شو بيكون موقفها يوم بتعرف عن شعور أحمد؟
    إيمان ومهير؟؟ كيف بيستمرون؟؟
    خوله ؟؟؟؟
    هنادي ومحمد؟؟
    بو عمر.. كيف بيقابل بومهير؟؟.. بيقبل اعتذاره؟؟





    http://www.shbab1.com/2minutes.htm
    أحلى راابط...
    [IMG][/IMG]

    تسلمين ام هلال ع التوقيع....

  4. #124
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية إماراتية أفتخر
    الحالة : إماراتية أفتخر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 19594
    تاريخ التسجيل : 07-09-08
    الدولة : قلب الإمارات
    الوظيفة : والله وكبرنا وصرنا بنات جامعــهـ هع^_^
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 675
    التقييم : 54
    Array
    MY SMS:

    أڪْبر قهر لآ مـטּ حڪْى فيڪْ أنسآטּ و يصدقـہۧ مـטּ هو تعزـہ

    افتراضي رد: رواية للحب عنوان أنصحكم تراها روووعة لا تفوتكم


    الجزء ( 66 ) : للحب عنوان





    ملخص ماسبق: دخول خولة للمستشفى واكتشاف بومبارك حقيقتها وايضا عمر.. قرار عمر السفر .. طلب منى السماح من أهل احمد.. تصالح إيمان مع مهير.. ورغبه بوعمر المصالحه مع بومهير.. موافقة هنادي على محمد..
    =-=-=
    في استراليا..
    سعيد كان يالس مع وضحان واثنين من ربعهم والسوالف ماخذتهم.. وقاعدين يلعبون بلي استيشن..
    ناصر: شوف اذا بتقعد بتلعب بهالطريقه انا مب لاعب..
    سعيد: هههههه يعني تعلن الهزيمه
    ناصر: ها شو.. هزيمه لا لا .. خل نلعب بعد دور
    وضحان: اقول.. انا رايح اسوي لكم العشا..
    عبيد: اقول سعيد.. انا راد الشقه مب مستغني عن عمري.. وراي عرس وبيت.. وحرمه ترياني.. لا لا مافيني
    وضحان: ايش بك يا رجال.. يعني اكلي مو عاجبك
    سعيد: هههههه خله الريال يخاف تسممه..
    عبيد: خلاص قعدنا .. امري لله.. بس خل ارمس الأهل بالأول اقولهم وصيتي
    ناصر: جووووووووووووول.. هذا اللعب ولا بلاش..
    سعيد: شو . متى.. لا لا لا.. مايجوز.. انا كنت ارمس الربع.. لا لا غش..
    ناصر: والله مشكلتك يوم ماتعرف تلعب عدل
    سعيد: ماعليه انا الي صرت ماعرف العب.. والله لا اراويك يا نصوور.. العب العب..
    وضحان: اقولك عبيد.. ايش رايك تجي معي نطبخ ..
    عبيد: اهبي.. هاللي قاصر.. ادش المطبخ.. بغدي شرات الحريّم..
    وضحان: ايش بك يا رجال.. على كل شي معارض.. اعوذ بالله.. روح.. لا جيت تمد ايدك للأكل تاكل.. اقصها لك..
    عبيد: ها شو.. بتحرموني من الأكل.. لا لا لا.. خلاص امري لله ياي.. بس محد يوصل السالفه لهلي.. ترا بيقطعوني تقطع.
    سعيد: الا على طاري الأهل.. اسميني من زمان مب مرمسنهم وماعندي اخبار عنهم.. خل اتصل واتخبر عنهم
    ناصر: الشرده نص المريلة..
    سعيد: اي شردة.. خلاص عناد فيك.. أكمل هالدور والعب وافوز.. وخلاف بدق للأهل..
    ناصر: هيه خلك جي.. .زقرت..
    وضحان: لحظه لحظه.. لقطت كلمة جديدة أضيفها لقاموسي.. ايش هي بالله عليك..
    ناصر: زقـــــــــــرت
    وضحان وهو قابض القلم ويكتب: زرقـــــت..
    سعيد: ههههههه مب زرقت الله يهداك.. زقرت.. زاء.. قاف.. راء.. تاء..
    وضحان: ايش معناها؟
    سعيد: يعني كشخه.. يعني اوكي..
    وضحان: اما انتوا الإماراتيين عليكم رمسات عجيبه..
    عبيد: عاشووو.. متعلم كلمة رمسات..
    وضحان: اشهد اني برجع ديرتي اماراتي بحت وبنسى اللهجة السعودية..
    ناصر: أين انت يا حليب السعودية..
    الكل: هههههههههه
    =-=-=-=
    طلع عمر من البيت وكان حاس بضيق بصدره.. مب قادر يتصور ان منى خلاص.. قطعت أي امل إنها ترد له.. وترجع علاقتهم.. حس نفسه خسر اغلى شي في حياته.. الحب والإستقرار الي كان دوم يحلم فيهن.. وكان يفكر في بناء اسرة وبيت وعيال .. حس ان السبب الوحيد للي هو فيه هي خوله..
    والله يا خوله اكرهج كثر ماحبيتج.. هذا يزاي لأني حبيتج تبيعيني برخيص.. ليييييييييييش؟؟ وانا بشو قصرت وياج.. شو الي بغيتيه وتمنيتيه ومالقيتيه عندج.. وخليتيني اخسر الإنسانه الي حبتني وتحدت نفسها وضحت بسعادتها وخذتني.. ويوم حبتني وبغتني .. غدرت فيها.. والثمن غالي..
    مشى بموتره صوب درب خورفكان ولا هو حاس بعمره.. وطول الليل وهو يسوق في هالدرب المظلم.. مايدري لأي دار بيوصل..
    لقى عمره صوب شاطئ البحر.. وقف موتره ونزل .. وقعد على صخرة وجابل البحر.. ويحس بالهم يسري في كل عروقه.. يحس بتعب.. وده يصرخ ويشكي ألامه..

    بعدها نش وتم يدور بموتره.. لحين ماطلعت الشمس..
    لقى نفسه عند مسيد.. وقف عنده ودخل الحمام وتمسح.. وتزهب للصلاة.. وراح صلى ركعتي الضحى.. ومن بعدها بدا يقرا قرآن.. الشيخ كان يالس يرمس مجموعه من شياب الفريج.. ولاحظ عمر.. كان ويهه غريب عليه لأنه اول مره يشوفه في هالمسيد.. هب متعود عليه.. من بعد ما راحوا عنه الشياب.. نش وتقرب من عمر ويلس حذاله وحط ايده على جتفه وابتسم له..
    الشيخ: تقبل الله منك يا ولدي
    رفع راسه عمر واطالع الشيخ.. وشاف النور في عيونه وويهه.. ابتسم له.. : منا ومنك صالح الأعمال إن شاء الله
    الشيخ: خير يا ولدي.. مبين عليك تعبان .. واول مره اشوفك عندنا في هالمسيد.. جنك الا ياي من منطقه ثانية؟؟
    عمر: انا وين؟
    استغرب الشيخ من سؤال عمر.. كيف يعني يسوق ولا هو بداري وين ساير..؟؟: انت وين؟؟ انت هني في خورفكان..
    عمر وبإستغراب: شووو.. خو.. خوووورفكان؟.؟.. كيف وصلت هني؟
    الشيخ وهو يبتسم له ويطبطب على ظهره: هدي نفسك.. انت الي لازم تسـأل عمرك كيف ييت هني؟؟.. وبعدين ترا مهما كان انت في البلاد بعدك..
    نزل عمر راسه .. وغمض عيونه.. وهو يحس بصداع شديد.. طول الليل وهو واعي ومارقد... ويفكر ويحاتي حياته الي تدمرت في يوم وليلة..
    الشيخ.. ارمس يا ولدي.. قول الي في خاطرك.. لا تكتم على نفسك.. والي اقدر اسويه لك بسويه..
    رفع عمر راسه واتطالعه والدموع في عينه..: ليتك تقدر تسوي لي شي.. بس محد بيقدر يساعدني .. انا جنيت على نفسي..
    الشيخ: افا يا ولدي.. لا تقول هالكلام.. اذكر الله..
    عمر: لا إله إلا الله..
    الشيخ: هدي نفسك وقول الي في خاطرك..
    وبدا عمر يرمس .. كأنه كان يتريا شخص يعطيه مجال انه يرمس ويطلع الي في خاطره .. وقال كل شي مضايقه.. من بداية علاقة الغلط مع خوله.. ونهاية بطلاقه من منى.. وطيحة ابوه في المستشفى..
    الشيخ: الله يهديك يا ولدي.. كيف تفضل بنت رضت تبيع نفسها وسمعتها لك.. على بنت عمك الي من لحمك ودمك.. وهي الوحيدة الي بتكون ستر وغطا لك ولعيالك أكثر من أي وحده.. الله يهديك بس.. بس زين يوم انك وعيت على غلطتك
    عمر: بس شو الفايده يا شيخ.. بنت عمي معارضة فكرة انها ترجع أي علاقة بيني وبينها..
    الشيخ: الله سبحانه وتعالى قال في كتابه الكريم.. بسم الله الرحمن الرحيم.. وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداعي إذا دعاني صدق الله العظيم
    عمر : صدق الله العظيم
    الشيخ: عليك بالدعاء يا ولدي.. لأنها خير وسيلة توصلك لربك وتحل لك كل مشاكلك.. الله يهديك يا مهير بس.. انا ماعندي اغلى من عيالي... ودومي ادعي لهم .. وخصوصا ولدي العود.. الله يهديه ويوقف من سوالفه البطالية .. جان هو بخير.. الدنيا يا ولدي يا .. الا انت شسمك؟
    عمر: عمر علي الفلاني..
    انصدم الشيخ من سمع اسم عمر .. وسكت.. وتنهد.. ماحب يحسس عمر بشي.. : والنعم والله.. الدنيا يا ولدي مب ماخذين شي منها.. والدنيا الحين تغيرت وايد عن قبل.. وزادت مغرياتها .. والذكي الي يقدر يحصن نفسه منها.. مثل ما قلتك.. قوي رابطتك مع ربك.. يمكن تنحل مشاكلك.. كل الي انت فيه اختبار من الله سبحانه وتعالى على ايمانك وصبرك..
    عمر ابتسم له .. وتقرب منه وباس راسه: يزاك الله ألف خير يا شيخ.. والله ماتصور اشكثر ريحتني برمستك..
    وفي هاللحظه دخل مهير المسيد وتقرب من ابوه.. :السلام عليك يابويه..
    الشيخ وهو عاقد حياته ومعصب: جان ماييت.. الله يهديك بس.. هاي سواة تسويها.. عنبوك ماتصلي في المسيد وماتيي الا والشمس طلعت.. لين متى بتم جي.. مفشلني يدام اهل المنطقة.. شو بيقولون عني.. ابوه امام مسيد والولد .. استغفر الله ..
    افتشل مهير من نفسه .. ونزل راسه خصوصا ان عمر كان قاعد وحس بفشيلة
    طاع انا وين وربيعتي وين.. تسألني عن احمد وانا ارمس عن عمر هههههههههه
    عمر: ماعلي يابويه.. انت اقعد وياه وعطه من الرمسه الزينه .. شرات الي قلتها لي صدقني بيتغير..
    مهير تقرب من ابوه وعمر.. الي كان معطيه ظهره.. : الا منو الريال ماعرفناك؟؟
    صد عمر صوب مهير ونش ومد له ايده.. ومهير مبهت ومصدوم.. : عمـــــــر..
    عمر استغرب كيف مهير عرف اسمه.. ونش وتوايه وياه.. وسلم عليه..: انت تعرفني؟؟
    صد مهير صوب ابوه .. الي ماكان مستغرب من وجوده هني
    مهير: منو مايعرف عمر علي الفلاني... انا مهير ولد خالد الفلاني.. تذكرتني يا عمر
    عمر تم مبهت ومصدوم.. والله الدنيا صغيره.. كنت ناوي ادور عليه.. واكون اليوم بين ايديه وقربه.. : لحظه لأني مب قادر تستوعب..
    بومهير خالد: لا استوعب يا ولدي يا عمر.. من اول ماقلت لي اسمك انا عرفتك بس سكت..
    عمر: تدري يا عمي وهو مبتسم والدمعه في عينه.. من فتره وانا ادور عليك ..
    بومهير: تدور علي انا.؟؟ خير ان شاء الله؟؟
    مهير وهو يطالعه بكل طيب.. ولا شايل بخاطره اي شي من الموقف الي كان فيه ابوه من سنين.. كأنه سامحه ونسى: خير يا خوي ارمس
    عمر: أخوي.. تقول لي اخوي بعد الي..
    قاطعه بومهير: يا عمر.. الدنيا حياة وممات.. وما بقى كثر الي راح.. وانا وعيالي ناس عمرنا ماشلينا بخاطرنا على احد ولا زعلنا منه
    عمر وهو منزل راسه.. حط مهير ايده على جتف عمر: اسمعني يا عمر.. نحن اخوان وربينا سوى.. عمر الإخوان مايتفارقون.. صح ان تفارقنا لظروف صارت من بينا.. بس هذا الشي ماقطع حبل الأخوه.. لو انه قطع حبل الإتصال من بينا..
    عمر: عمي.. طلبتك..
    بومهير: آمر يا ولدي.. الي تطلبه يتم..
    عمر: اتيي وياي المستشفى عند ابوي.. لأنه طالب مني ادور عليك ويبا يشوفك..
    بومهير: من غير لا تقول يا عمر انا كنت بسألك عن عنوانه وبسير له..
    عمر: تسلم من طيبك.. وانت يا عمر.. .. اسمع كلام ابوك.. ترا كلامه ذهب..
    مهير: الله يطول لنا بعمره..
    عمر: آمين.. يلا عيل انا بترخص..
    الشيخ: وين ياولدي.. وين ساير؟
    عمر: برد دبي..
    مهير حسها فرصه انه يتقرب فيها من عمر.. عشان إيمان.. : لا والله ماخليتك تخطي شبر برع الخور الا وانت متغدي في بيتنا..
    عمر: بس يا..
    الشيخ: مثل ماقال لك ولدي.. ماتشبر برع الخور الا وانت متغدي عندنا اليوم..
    عمر: أمري لله..
    نش الشيخ ومهير مع عمر.. ومشوا صوب بيت بومهير.. وبومهير طول الوقت مبتسم.. ومستغرب من الدنيا كيف صغيره.. الريال الي طرده من البيت يوم راح يبارك له.. اليوم يضيف ولده..
    وصلوا البيت وتريق وياهم وقعدوا سوى من بعدها..
    بومهير: عيل يا عمر قلت لي ان الوالد في المستشفى ألحين..؟؟
    عمر: هيه والله.. عشان جي ابا ارد دبي ابا اروح عنده .. لأني ان شاء الله بعد يومين بسافر..
    مهير انصدم وحط كوب الجاي على الصينيه: شووووو.. بتسافر.. بصوت واطي.. لا بالله ماخذتج يا إيمانووو..
    بومهير: شفيك؟؟ بسم الله..
    عمر: هههههه.. الظاهر قام مايقدر يفارقني..
    مهير: ههههه .. شوبلاك يابوي.. اسوي سوالف تراني
    عمر: انزين عيل السموحه منكم انا بترخص..
    بومهير: وين يابوي تو الناس.. تراك ماتغديت عنا..
    عمر: ماعليه.. فرصه ثانيه ان شاء الله.. مابا اتأخر على ابوي..
    بومهير: خلاص عيل.. بس اسير ابدل واييك
    مهير: لا مايحتاي خله يروح.. وانا وياك نروح وراه
    عمر: خلاص تم.. يلا في أمان الله
    بومهير: مع السلامه
    مهير: ابوي.. انت كيف بتزور بوعمر وهو رايغنك من بيته..
    بومهير: ياولدي.. ترا العشره الي بيني وبينه مانسيتها.. والي فات مات.. وبوعمر ريال طيب..
    مهير: شقايل طيب وهو رايغنك من بيته..
    بومهير: ربك غفور ورحيم بعباده.. ليش انا الي عبد من عباد الله ماغفر له ولا اسامحه..
    مهير: والله يابوي كل يوم تكبر في عيني وافتخر بك زود عن الي قبله..
    بومهير وهو يضرب مهير بالعصا عريله..: عقبال ماربي يهديك وافتخر فيك انا.. مسود الويه
    مهير: لاحوووووول..
    بومهير: وراك وراك.. الين ماتعتدل..
    ....
    مهير راح غرفته عشان يتزهب ويودي ابوه دبي عند بوعمر.. وفي هالوقت شاف مكالمتين لم يرد عليهم.. من إيمان.. تم يطالع الرقم ومب قادر يتصل.. يحس ان علاقته الي ردت مع عمر هي الي تمنعه.. ماوده يخون اخوه الي رابي وياه.. إيمان عرفت بحبه ووصل لقلبه.. وماتم شي ليش يتمون على اتصال.. ويخون ربيعه واخوه.. قرر يتصل في إيمان ويقول لها..
    إيمان: بس ليش انزين فهمني؟.. شو الي غير رايك؟
    مهير: إيمان.. انا ريال عند كلمتي.. قلت لج بتصيرين حليلتي.. وكلها فتره وتريي ان ماشفتيني ياي بيتكم خاطب..
    إيمان: من صدقك ترمس..
    مهير: هيه.. ولي عندج مفاجئة
    إيمان: تدري انت بقرارك هذا ريحت ضميري.. لأني بهالطريقه مابكون نقضت العهد الي بيني وبين نفسي اني ما ارد اخون هلي..
    مهير: وهاي شيمتي فيج.. لولا خبالي جان مارمستيني..
    إيمان: هههههه.. يلا عيل حط بالك على نفسك.. واي شي تباه لا تتصل.. بس طرش مسج
    مهير: ابا التليفون ولا نسيتي..
    إيمان: اوهووو ياحبك للخساير..
    مهير: هههههه..
    وبند عنها وسار عند ابوه وراحوا على درب دبي..
    ..
    وصل عمر المستشفى عند ابوه ودخل عنده .. شافه روحه..
    عمر: ابويه اليوم في ريال بيزورك؟؟
    بوعمر: بومهير؟
    عمر: لا بعدني مالقيته.. هذا سلمك الله شيخ المسيد الي صليت فيه في خورفكان..
    بوعمر وهو مستغرب: خورفكاااان!!!.. شو وداك هناك؟
    عمر: من الضيج يابوي.. والشيخ ماقصر تم يرمسني وتعرفت عليه ويوم درا انك في المستشفى قال بيزورك..
    بوعمر:فيه الخير.. ماعليه حياه الله
    بوعمر: وشو اسم الشيخ؟
    عمر: ها.. اوهو احين بتوهق.. اسمه اسمه.. نسيت تصدق..
    بوعمر: ماعلينا.. خبرني.. شو سويت ويا بنت عمك.. مابتردها يا ولدي.. أحسك استعيلت بالطلاق..
    عمر تنهد ونزل راسه.. وتم يحرك صبوعه الإبهام من كل ايد حركه دائرية.. : يابوي والله ودي.. ودي اليوم أردها قبل باجر.. بس هي ميبسه راسها هب طايعه..
    بوعمر: تباني ارمسها لك؟
    عمر: لا يابوي.. مابا احسها مجبوره على شي.. خلها.. خلها براحتها.. وانا شاريها وعمري مابتخلا عنها.. كنت حاط في بالي اسافر واشرد من هالمشاكل كلها.. بس قلت السفر مابيحل شي.. بالعكس.. بيعقد الأمور زود وزود..
    بوعمر: هذا ولدي عمر العاقل .. الفاهم.. وزين مافكرت..
    ومن بعد السوالف.. سمعوا صوت الباب.. عرف عمر منو الي ياي.. بسرعه راح صوب الباب.. واستقبل مهير وابوه
    عمر: حياك ابويه حياك..
    بو عمر اعتدل في يلسته.. عشان يستقبل الضيف.. وكان يطالع صوب الممر يتريا الضيف يطل عليه ويشوفه.. وفجأة شافه وانصدم تم مبهت يطالعه.. وبومهير كان مبتسم له ومتأثر.. بوعمر بهيبته ومكانته.. اليوم طايح على السرير بهالضعف والإنكسار.. تقرب منه وبلحظه صمت حضنوا بعض.. بوعمر ماقدر ايود عمره.. تم يصيح.. : سامحني يا خالد ياخوي.. سامحني .. انا غلطت وايد بحقك
    بومهير: لا تقول هالرمسه يا علي.. ترانا اخوان قبل لا انكون جيران..
    بوعمر: مابا اروح من هالدنيا وانت شايل بخاطرك علي دخيلك
    بومهير: قلت لك ياخوي مب شايل عليك..
    نش من حضنه ويلس على الكرسي القريب وتم متساند على العصا.. وتقرب مهير من بوعمر.. وباس راسه..: تستاهل السلامه يا عمي..
    بو عمر وهو يطالعه : الله يسلمك.. أكيد انت مهير.. ماشاء الله يا ولدي.. كبرت ..
    بومهير: والله العيال يا بوعمر يكبرون بسرعه .. ونحن نكبر وياهم
    بوعمر: صدقك والله.. هيييييه.. ايام.. كنا نتيمع ويا شياب الفريج.. ونسولف.. والله اني ضيعت كل هذا بيدي.. وعيالنا ياخالد.. دومهم ويا بعض.. مايتفارقون.. وانا الي فارقتهم..
    بومهير: مب انت يا بوعمر الي فرقهم.. شيطانك الي كان متمكن منك هو الي فرقهم..
    بوعمر: لا تذكرني كل ما اتذكر قلبي ينقبض..
    عمر: لا دخيلك يابوي.. كله ولا قلبك ينقبض عاد.. ماصدقنا تتحسن حالتك..
    بوعمر: هههه..
    مهير: شوف.. من يطلع عمي علي من المستشفى.. لكم مني عزيمه على شرف عمي عندنا في الخور.. لكم كلكم..
    بوعمر: لا ياولدي يا مهير.. هاي العزيمه لازم تكون في بيتي.. عربون الصلح
    بومهير: خلاص.. ماعاش من يردك
    بوعمر: تسلم لي والله.. ماتوقعتك تسامحني.. ولا بعد اتييني بنفسك..
    بومهير: انا من دريت انك بالمستشفى.. قلت والله مابات اليوم الا وانا زايرنك..
    بوعمر: اصيل يا خالد مثل ماعرفك دوم.. مب شــ..
    قاطعه بومهير: شوقلنا.. طب هالموضوع وانساه وادفنه في سابع ارض.. خلاص..
    وقعدوا وكملوا سوالفهم.. عمر ومهير كانو حاسين براحه كبيره لهالصلح الي صار..
    -=-=-=-=-=-
    في بيت بوسلطان
    نشت غزلان وشافت مهى ووفاء رقود.. .. سارت تغسلت وسبحت.. وصلت الضحى.. وفتحت الستاير.. وكان نور الشمس في عين مهى الي كان تحرطم طول الوقت..
    غزلان وهي حذال منى وتمط لها شعرها شوي.. ولا اذنها.. ولا تنغز فيها.. وهي تحرطم.: نشي ولا مابقول لج الكلام المهم الي كنت بقوله..
    مها: روحي لا.. الي يسمعج يقول ماشي.. نشرة اخبار الساعه تسع.. خليني ارقد..
    غزلان وهي تقرب من اذنها..: بيفوتج الي بقوله عن احمد..
    ونشت من عندها.. وماحست الا بإيد مها تقبضها من ظهرها وتسحبها.. وتسدحها على السرير.. خبريني ولا بدوس في بطنج..
    نشت وفاء على هالحشره وتمت تتطالعهم مستغربه: شو ياكم تخبلتوا؟
    غزلان: لحقي علي.. اختج مجرمه.. تبا تذبحني..
    مها: بذبحج وبييب أجلج لو ماقلتي الي بتقولينه..
    غزلان: مب قايله عناد..
    وتمت مها تلعوز غزلان.. الي كانت هلكانه ضحك.. ووفاء حاسه عمرها ضايعه..: ايه اخبركم .. شو السالفه فهموني..
    غزلان: مب قاااااااايله..
    دشت عليهم ريم ومعاها جواهر: شو ياكم بنات تخبلتن..
    غزلان: خوزي هالنسره عني.. خيبه مب آدمية..
    نشت مها وابتعدت عنها..: ماعليه.. دواج عندي بعدين.. وين بتروحين عني..
    ويلسوا البنات والضحكة مب مفارقتهم.. دشت عليهم ام سلطان.. الي استانست من الخاطر يوم شافت هالضحكه وهالوناسه الي مالية عليهم.. : نشن يا بنيات.. ولا ماتبن تتريقن..
    وفاء: الصراحه انا مييييته يوع حدي..
    ريم: وانا بعد..
    جواهر تذكرت امها في هاللحظه.. الي كانت تطل عليهم كل صبح وتوعيهم عشان يتريقون.. حبست الدمعه في عينها عن حد من خواتها يلاحظن هالحزن ويزعلن.. واخفت الحزن الي فيها بإبتسامه شفافه .. وظهرت من الغرفه مع ام سلطان.. وريم راحت وراهم.. كانت جواهر ترمس ام سلطان وماشين يدام .. وريم متأخره شوي.. وماحست الا بفوطه تنفر عليها.. غيضت.. نزلت الفوطه من على ويهها.. وصدت صوب المكان الي انفر منه الفوطه.. شافت ناصر واقف ومنزل راسه مفتشل.. : اسف..
    ريم استحت اتقول شي.. بس كل الي سوته.. ردت فرت الفوطة عليه وضحكت وسارت..
    ناصر: اعوذ بالله.. شريه هالبنت..
    ونزلت ريم من الدري وهي تضحك على شكله والفوطه مغطيه ويهه.. شافت احمد وسلطان قاعدين .. أحمد كان يشرب شاهي.. وسلطان يقرا جريده.. عدلت وقايتها.. وتقربت..: صباح الخير..
    سلطان: صباح النور .. والسرور.. والورد المنثور.. والعنبر واحلى الزهور..
    أحمد: الله الله.. ماشوف يوم اني قلت صباح الخير.. لقيت هالرد..
    سلطان: احين تبا تقارن هالويه السمح الي نصبح فيه.. بويه شرات ويهك..
    جان تستحي ريم وتنزل راسها...
    أحمد وهو يصد صوب امها..: تدرين يمي.. طول عمري كنت اتمنى لو يبتي لنا اخت اصغر عني وعن ناصر.. عشان ادلعها.. والله مارد مرادي.. لقيت اخت والنعم فيها..
    في هاللحظه صدق تأثرت ريم ونزلت الدمعه منها..
    سلطان: عاد البنت ماصدقت من قلت ادلعها,.. قامت تتدلع..
    أحمد: خلها من حقها.. ولها علي كل يوم اوصلها المدرسه واردها.. بعد شو تبا ..
    مها كانت نازله من الدري وسمعت رمسة أحمد.. وقعدت تحرطم: هيه اشعليها بيستوي دريولها الخاص.. ليتني كنت انا الي ثاني اعدادي وهي الي اول ثانوي
    وفاء وهي تضحك: انتي شو تقولين؟؟
    مها: اقول جب..
    غزلان: هههههه.. الإخت متعشية فلفل البارحه..
    مها وهي تحاول تسوي شي بحيث يحس أحمد بوجودها..: عموو.. شوفي بناتج.. مب مخلني في حالي.. من قوموني الصبح وهن حاطين علي حط..
    أم سلطان: اخبركن.. ولا وحده فيكن تقرب بنتي مها.. حبيبتي هاي.. لحد يقولها شي.. ولا ترا الويل ويله.. له الحوي كله يخمه..
    ناصر وهو يطالع مها بنقمه يوم سمع هالرمسه وهو نازل..: مادري شو متحسبينها.. مدام تريزا..
    أحمد: سمعتك تراني..
    ناصر: بل بل.. مب اذن.. جهاز استشعار..
    ام سلطان: ويه.. بسم الله على ولدي.. قول لا إله إلا الله..
    ناصر: اشعلييك.. يدافعون عنك.. انا وحليلي منو لي يدافع عني...
    غزلان: شوفيكم.. مستويين جمعية الرفق بالإنسان.. خانت نتريق هالريوق الزين..
    وبدوا كلهم يتريقون وياكلون.. ومها طول الوقت وهي تحاول تتطالع احمد بخلسه بس مب قادره لأن ناصر مغطي على احمد ويسوي لها حركات يغيض فيها.. وغزلان ميته من الضحك عليهم..
    يوم لاحظت مها نظرات غزلان وضحكاتها.. قررت انها تنتقم.. خصوصا لأن الصبح غيضت فيها.. نشت وتمت تسوي عمرها انها تبا تاخذ شي من صوب غزلان .. ودزت كوب العصير وانصب على صحن غزلان وشوي من شيلتها.. صرخت غزلان والكل صد يطالعها .. ومها ميته من الضحك عليها..
    غزلان: ماعليه يالسباله.. عيل تصبين علي العصير.. انا اراويج.. وتضحكين بعد.. ضروسج هاي بكسرهن لج..
    مها: ههههههههه.. انتي مادري كيف حاطه الكوب.. لا تيلسين تتبلين علي.. انا مايخصني..
    ناصر تم يطالع مها بحقد.. ونش من السفره... ومها تتطالعه بنظرات .. وتمت اتطلع لسانها وتمصخر.. والبنات ميتات من الضحك على الموقف .. خصوصا احمد.. كان صدق مستانس يوم شاف مها تبتسم وتضحك..حط في باله ان غزلان اكيد قالت لها الموضوع من جي مستانسه..
    غزلان: انا براويج يالدبه.. ماعلييييه
    مها: عيل تخليني الصبح اترجاج..
    غزلان: الصبح قاعده تضرب فيني.. واحين العصير.. اوووكي اووووكي..
    ونشت غزلان وسارت فوق عشان تبدل.. ومها ميته من الضحك.. من بعد ما خلصت الريوق.. سارت صوب الجرايد واتدور من بينهم على شي.. سلطان كان قاعد حذال الجرايد سألها: شوتدورين مها؟؟
    مها: ماشي مجلة كل الأسره.. زهرة الخليج أي شي...
    ناصر: في مجلة ماجد تبين..
    مها: هيه تنفع هات ..
    ناصر: ادفعي 3 دراهم وبعطيج
    مها: خيبه زط.. مابا خلاص..
    ابتسم ناصر لأول مره لمها.. وفر عليها المجلة.. خذتها وطلعت من الميلس وسارت صوب المنصه ويلست على الكرسي الهزاز وتقرا.. أحمد تم يتحايل عشان يدور له أي طريقه ويقدر يطلع برع ويرمسها.. وقدر يطلع.. سوى عمره يرمس في التليفون وانه مب منتبه انها قاعده.. هي من سمحته ويهها احمر واستحت.. وتمت مرتبكة مب عارفه شو تسوي..
    أحمد: خلاص عيل أخبرك.. متى ماتقررون تلعبون كوره خبروني.. ياخي من زمان مالعبت احس عمري نسيت اللعب..
    مها كانت تسمع وميته غيض.. شووو بيلعب كوره.. أكيد ين.. لا أكيد فيه شي.. مب صاحي اشهد انه مب صاحي.. توه ريله ما مدالها تتحسن يبا يلعب بها.. اففففف ليتني اروم امنعه
    أحمد: يلا عيل سلم على الشباب مع السلامه..
    صد في هاللحظه وراه وشاف مها وهي تهز بالكرسي وتتطالع المجله .. بس كانت من الربكه ماسكه المجلة بالجلب.. ابتسم احمد وتقرب صوبها وسحب المجله وعدلها وابتعد عشان يروح عنها.. في هاللحظه ارتبكت مها زود.. حست به قريب.. قريب واااايد منها.. كانت شعره بين ايده وايدها بس كان يحاسب انه مايلمس أي طرف منها.. ابتسمت وهي منزله راسها واحمد يتحرطم.. افففف هاي مابترمس يعني .. مابتقول شي.. بتم ساكته تخليني احترق.. يعني اروح.. ادخل داخل.. وهو مب منتبه علا صوته.. يعني ادخل داخل..
    تيبس احمد لحظتها وقف مكانه.. وحط ايده على ثمه .. شو سويت انا الغبي.. شو هاااااا .. ومها صدت تتطالعه شافته معطنها ظهره و واقف مكانه..
    مها: انت ترمسني؟
    احمد.. اففففففففف هاي يا غبيه او تستغبى.. يعني ارمس منو.. القطوه الي في الحديقه.. والا العنز الي في الزريبه..
    مها: انت صدق بتلعب كوره؟
    أحمد وهو شاق الحلج .. يصد صوبها .. ونزلت راسها بسرعه: هيه.. ليش.. تبين تلعبين كوره؟
    مها وهي مبتسه.. لاحظ احمد الغمازه الي على خدها اليمين.. وابتسم..
    مها: لا بس انت توك يادوب ريلك تحسنت مب زين العب عليها..
    أحمد ويحس بالفرحة مب شايلته من مكانه.. تخاف علي.. فدييييتها والله فدييييتها.. والله ويا غزلان مفعولج قوي..
    أحمد: لا بس مليت شو اسوي تولهت على اللعب..
    مها: هيييييييه.. خلاص بس انا نصحتك وانت كيفك..
    أحمد تم ساكت .. وده يسألها شو رايها بالكلام الي قالته لها غزلان يتحسب انها رمست.. بس كان متردد..
    ومها ودها تسأل عن منى وسالفتها... بس متردده..
    وبعد فتره الصمت.. رمسوا اثنينهم سوا.. : اقول..
    مها: خير تفضل قول..
    أحمد: لا انتي بالأول قولي..
    مها : لا لا .. انت بالأول قول..
    أحمد: لا انتي ..
    مها: لا انت..
    غزلان في هالوقت شافتهم من الجامه وظهرت من الميلس .. وراحت لهم المنصه: ايه انتوا ماتستحون.. فضحتونا..انت وانتي.. يلا كل واحد لغرفته.. وماتشوفون بعض غير يوم العرس..
    مها وهي فاجه عيونها.. : يــــــــــــــــــــــوم العـــــــــــــــرس؟؟ أي عرس؟؟
    غزلان: اوه.. ماتعرفون ..
    احمد وهو فاج عيونه على غزلان: انتي شو تقولين؟
    غزلان: شوفيكم ماقلت شي تراني.. صدق.. يوم العرس.. عرسي يعني
    احمد وهو يحس براحه.. : هيييييييه اتحرا
    مها وهي منزله راسها وبصوت واطي: مالت استانست قلت احين بيقولون عرسي مع احمد.. صدق صدق.. احلام الفقراء..
    غزلان: انزين احمدوو ممكن تفارج وتطلع من هني شوي.. عندي سالفة مع مها
    احمد وهو ينغز غزلان..
    غزلان: شوفيك انت.. يلا روووح ياخي
    أحمد: انا ساير بشوف سلطان وينه..
    غزلان: أحسن
    وطلع احمد من عندهم ودخل البيت.. وتمت غزلان ويا مها
    غزلان: شوفي يا بنت الحلال.. بدخل في الموضوع مباشره.. أحمد حس بج امس متضايقه.. وسألني ليش مها متضايقه.. شوفيها؟؟ .. ومن الرمسه الي انتي قلتيها له امس .. ليت اسمي منى؟؟.. استغرب.. وحس انج مرتاحه له وفي شي تحسين به صوبه.. شراااااات ماهو حاس.. من جي كلمني قالي ارمسج واشاورج .. اذا انتي حاسه فعلا تبينه .. ومرتاحه له.. عشان بعد ما يعدي على الأقل شهرين ولا ثلاث عن وفاة المرحومه امج.. بيرمس عبدالله.. بس هذا كل مافي الموضوع.. وبعد شي قبل لا انسى.. لا تحطين منى في بالج.. منى هاي انسانه كان في يوم من الأيام احمد خاطبنها بس الله ماكتب نصيب وتزوجت... بس اكتشف احمد عقب انه اصلا ماكان يحبها ولا شي.. كان اعجاب لاغير.. بس الي خلاه يخطبها لأنه ارتاح له.. ويوم باعته انصدم.. فلاتحطين شي ثاني في بالج.... وعلى فكرة.. تراني رمست خالوو وقلت لها عن احمد انه حاط عينه عليج... فقالت لي.. هي بروحها حاسه بهالشي من قبل.. حتى فدوى وسلطان وكلهم حاسين بذات الشي.. ومستانسين لإختياره هالمرة ومتحمسين..
    من بعد ما خلصت غزلان رمستها .... وتقربت غزلان من مها ويلست على الطاوله المجابلة مها وشلت مجلة ماجد.. : اخبرج لقيتي فضولي؟
    مها وهي تضربها على جتفها: انا وييييين وانتي وين؟
    غزلان : وبعدين يعني.. شوفي هاي ثالث ضربه.. احين بسير بخرب كل شي صبر..
    نشت غزلان اونها بتسير يودتها مها وسحبتها.. وباست خدها.. وردت باست خدها الثاني.. وباست راسها.. : سامحيني اسوووولف تراني..
    غزلان: بوسي ايدي بالأول..
    مها: يلا عاد مصختيها..
    غزلان : ههههههه.. ها شو قلتي.. ايبب؟؟
    مها وهي منزله راسها مستحيه..
    غزلان: شوفي هالحركات تنزلين راسج ماتنزلين راسج مب علي انا اوكي.. خليها يدام اخوج ولا خالوو ولا أي حد من الكبار فاهمه..
    وتموا يضحكون ويسولفون.. واحمد طول الوقت وهو يراقبهم من الجامه.. شافته امه.. تقربت منه وعرفت هو وين يطالع.. حطت ايدها على جتف احمد: لك مني يا احمد من تخلص مها هالسنه أخطب لك اياها.. واسوي لكم ذيج الحفلة الي لا صارت ولا استوت..
    حس بفرحة أكبر من قبل.. خصوصا ان عرف ان امه حاسه به ومب معارضه ولا أي احد من العايلة معارض..
    =-=-=-=-=-=
    في بيت عادل
    كانت أميره قاعده مع حمد في الميلس ويسولفون.. أميره رغم معارضتها لفكرة الزواج.. إلا انها حست براحه لحمد.. كانت تحس ان في وايد طباع متشابهة مابينه وبين المرحوم .. كانت طول الوقت يرمس ويسولف لها عن طلعاته واميره طول الوقت تتطالع عيونه ومبتسمه.. تحس بعمرها في عالم بعيد .. عالم حمد.. شي عجيب في هالإنسان يجذبها .. نزلت راسها وتمت ساكته.. وقتها سكت حمد واستغرب.. هاي ليش سكتت؟؟
    حمد: أميره.. شي فيج؟
    أميره: ها لا ماشي.. مافيني شي.. بس تذكرت اييب لك عصير..
    حمد : يلسي يلسي.. ترا توني شارب 3 كوب عصير يبتيه لي.. بينقع بطني من الشرب
    أميره : بسم الله عليك..
    حمد: شو شو .. شو قلتي عيدي..
    أميره وهي تضحك ومحمره.. : شو قلت.. ما قلت شي.. قلت بسم الله عليك..
    حمد: يعني تخافين علي يا اميره..
    أميره: ليش ماتباني اخاف على شريك حياتي؟؟
    حمد: أميره تسمحين لي اقول لج كلمة؟؟ ..
    أميره: قول..
    حمد: أحبج..
    استحت.. وتمت مرتبكه ماتعرف شو تسوي.. : امممم.. بسير اييب العصير..
    حمد: هههههههه.. بعد عصير.. لا ناويه علي البنت..
    راحت أميره المطبخ وتمت اتجهز العصير.. دخلت عليها امها.. : شو تسوين سيري يلسي عند ريلج عيب عليج؟؟
    أميره: ها.. لا ماشي.. بس اسوي له عصير..
    ام عادل: شوفيج.. انا بسوي وبييبه سيري يلسي مب حلوه تخلين الريال روحه في الميلس..
    أميره: انزين امي بغيت اسألج.. رمستي خالو؟؟
    أم عادل سكتت وسحبت الكوب عن اميره عشان تجهز العصير..
    اميره: يعني افهم انج ما رمستي وياها.. لييييييييش؟
    أم عادل: أميره خلاص يا يما.. مابا اعرس..
    أميره: لا مايخصني .. لازم لازم ..
    أم عادل: جي غصب..
    أميره: هيه.. امي ابا اطمن عليج قبل لا اظهر من هالبيت؟؟
    أم عادل: عاد الي يسمع من بعد المسافه الي بيني وبينج.. وبعدين عادل وحصه موجودين وياي
    أميره: امي مهما يكون ترا حصه صغيره مهما كانت.. وعادل ويا مشاغل الشغل.. لازم اطمن ومب بكيفج فاهمه
    أم عادل: خيبه خيبه.. هالكثر مستعيله علي
    تقربت اميره من امها وحضنتها وباست راسها: دخيلج امي... لا ترديني.. انا برمس خالو اليوم وبقول لها..
    سكتت ام عادل ولا قدرت اترد على بنتها.. وظهرت اميره من الميلس.. وشافت عادب متسفر ومتكشخ اخر كشخه.. : عيل اكيد انت ساير عند حصه؟
    عادل: هيه.. بغيتي شي؟
    اميره: لا بس وين بتسيرون؟
    عادل: مادري والله للحين محتارين..
    أميره: انزين انا عندي اقتراح؟
    عادل: قولي.. وبعدين تعالي مب جنه ريلج في الميلس مب عيب عليج مخلتنه روحه..
    أميره: ههههه لا عادي... اسمع.. شو رايك انا وحمد وانت وحصه نطلع سوا.. نستانس جي اكثر..
    عادل: والله فكرة حلوه.. انتي قولي لريلج يمكن مايرضى.. يستحي ولا شي..
    أميره: اوكي..بس تعال وياي
    عادل: اصلا انا ساير صوبه عشان اسلم..
    وساروا سوى الميلس وسلم عادل على حمد.. وقالت اميره الفكرة.. وماعارض حمد الفكرة.. دام انه عارف ان هالشي بيفرح اميره... وكلم عادل حصه وقال لها.. واقترحت انهم يقولون لإبراهيم وغزلان بعد..
    عادل: عيل الطلعه طلعة معاريس
    حصه: هههههه.. بس على الله توافق ام غزلان ماتعارض
    عادل: قولي لها ان مابيكونون روحهم انا و حمد واميره كلنا موجودين..
    حصه: خلاص تم..
    واتصلت حصه في ام غزلان.. ويلست تحايل عليها لين ماوافقت.. وقرروا انهم يروحون قرية البوم السياحية في دبي..
    غزلان: قووووووولي والله حصووو امي وافقت؟؟ كييييييف؟
    حصه: بعد انا حصه.. يلا سيري تزهبي.. عشان اخبر ابراهيم.. اسميني بربح من وراه عيل..
    غزلان: ههههههه.. مايحتاي اتعبين روحج.. اصلا انا شابكة الخطوط وسمع كل شي..
    ابراهيم: عيل تبين تربحين هااا..
    حصه: بسم الله من وين طلعت.. ماعليه يا غزلان.. ماتساعدين ربيعتج..
    ابراهيم: شوفي انا عندي حرمه وانتي عندج ريلج تربحين من وراه..
    حصه: لا بس حلو يوم نربح دبل
    غزلان: الطمع مايمدحونه..
    حصه: انزين انزين.. بلا هذره زايده.. ضيعتو وقتي.. بسير اتزهب.. وانتي مادموزيل.. سيري تزهبي..
    غزلان: وين بنسير..
    ابراهيم: هاي خليها علي انا بتفاهم ويا الرياييل وبشوف وين.. ويلا نص ساعه وانا بييج كوني جاهزه
    حصه: ويه .. فديييييييت اخوي الي مايروم يستغني عني..
    ابراهيم: انتي منو رمسج اصلا.. انا قاعد اقول لمرتي هالكلام..
    حصه: ماعليييييه.. الشرهه على اخوي الي اقترح اتيون ويانا.. قطع...
    غزلان: ويه ويه.. خل ابند عصبت الإخت..
    وبندوا الخط .. وكل وحده فيهن تجهزت..
    مها: ياحيج.. بتظهرين ويا ريلج.. عقبااااااااااااالي ياحق يا كريييييييييم
    وفاء وهي تضربها على راسها: عيب عليج.. اسكتي..
    مها: والله ان ياني ارتجاج في المخ.. بقول ان انتي السبب..
    ريم: ههههه خيبه ارتجاج من ضربة بسيطه
    مها: هيه عيل شو.. راسي رهيييييف مايتحمل
    غزلان: هههه لا تلعوزون خطيبة ولد عمي.. يلا عاد ما أرضى..
    ريم ووفاء: نعم نعم نعم.. شووووو قلتي؟
    غزلان: يلا مع السلامه ريلي وصل..
    ريم وهي تسحب غزلان من شيلتها: وين وين سايره.. ماشي... بالأول فهميني..
    غزلان": اختكم عندكم أتفهمكم .. يلا انا عندي سهرة زوجية..
    وفاء: مامنج فايده..
    ومها حاولت تشرد ورا غزلان بس مسكوها.. جان تمد بوزها .. : افففففف ابتلشت.. لازم ارمس..
    ريم: هييييه ارمسي..
    مها وهي تسوي حركات: اثتحيييي ماقدل..
    وفاء: حبيبتي انتي.. يلا قووولي بسرعه
    ويلست مها تقول لهم السالفه وهي ميته من الحيا.. وهم مندمجاات ومستانسين لها من الخاطر..
    =-=-=-=
    في السياره
    غزلان: اشحالك؟
    ابراهيم: تسأليني عن حالي.. اي حاااااال بيتم فيني وانتي قربي.. مب مصدق والله مب مصدق.. اخيرا امج ما بغت اتطيع اظهر وياج .. بس حسافه مابنكون روحنا ويانا هالحشاكل..
    غزلان: حرام عليك لا تقول عنهم حشاكل .. تراهم حالهم من حالنا..
    ابراهيم: لا مب شرات حالنا.. عاد انا يالله اشوفج.. وماظهر وياج عكسهم..
    غزلان: بس حبنا مب شرات حبهم..
    ابراهيم: في هاي غلبتيني..
    غزلان: انزين وين بنسير؟
    ابراهيم: استحت اونها .. بنسير البوم.. يقول عادل انه حجز لنا طاوله لـ 6 أشخاص..
    غزلان: الله كشخه.. صدق وناسه احس..
    ابراهيم: انا مستانس بس لأنج انتي وياي.. مو لشي ثاني
    غزلان: ههههههه.. يلا خل ننزل وصلنا..
    ونزلوا كلهم.. والحريم كانو سوا.. والرياييل سوى.. وراحوا المركب الي كانو حاجزين فيه.. وقعدوا اماكنهم.. غزلان وحصه وأميره ياسات حذال بعض.. وحمد وابراهيم وعادل كل واحد مجابل مرته.. والسوالف كانت ماخذتهم ومرتبشين من الخاطر


    وتعشوا.. وكانو مسوين حشره صدق.. وكل الي في السفينه وياهم طفرانين من الخاطر..
    حصه: اصصصص.. والله لا يفرونا في البحر..
    حمد: اقول انا واميره سايرين فوق..
    إبراهيم: انا بعد بسير ويا مرتي..
    عادل: لا والله وانا وحصو نتم هنا حراس.. شو يقعدنا.. بعد نحن بنصعد..
    ونشوا كلهم وصعدوا الطابق الثاني من السفينه .. والسيفنه تتحرك.. وكل اثنين فيهم ماخذين لهم طرف وقاعدين فيه..
    غزلان: لو انا طحت في البحر انت شو بسوي..
    إبراهيم: مابسوي شي.. بصفر عشان ايي الدولفين واركب ظهره وانقذج..
    غزلان: وععع.. مووول مب رومانسي..
    إبراهيم: ههههههه.. اسولف وياج شو بلاج..
    غزلان: هات تليفونك..
    إبراهيم: شو تبين به؟؟
    غزلان: لا تخاف مابفتج.. بس خلني اصور شي..
    وإبراهيم: وليش ماتصورين بتليفونج..
    غزلان: اخاف الفلم يخلص.. هههههههه..
    ابراهيم: بايخه .. ماتضحك..
    غزلان: تعرف انا يوم اعصب شو اسوي؟
    ابراهيم: شو تسوييين يا حلوه؟
    غزلان: افرك في البحر..
    ابراهيم: خيبه مجرمه مب حرمه..
    غزلان: ههههههه
    ..
    أميره: حمد شوف منظر البنايات وااايد حلو..
    حمد: هي .. تصميمهم حلو.. وموقعهم.. والليتات.. شي عجيب الصراحه.. والي احلى من هذا كله اني واقف اشوف القمر يدامي..
    أميره : اي قمر.. انت من صدق ترمس.. لا شكلك فيك رقاد ومخرف
    حمد: ليش؟
    أميره: نحن في أول الشهر.. شو ياب القمر..
    حمد: المشكله لو كنت شرات الحريم عندي مرايه جان راويتج اياها..
    فهمت عليه اميره واستحت ونزلت راسها.. وطلعت التليفون وبدت تصور منظر البنايات..


    حمد: روحي روحي.. ماتعرفين تصورين هاتي انا بصور..
    في هاللحظه عادل وحصه كانو وراهم ويسمعون.. بس عادل سحب التليفون من ايد حمد..: هات محد يعرف يصور شراتي..
    حمد: وانتوا من متى واقفين هني؟
    حصه: من المرايه..
    أميره: احم احم.. وتمت اتكح.. والكل ميت من الضحك على الموقف.. ..
    وتيمعوا وكل واحد طلع تليفونه وبدا يصور.


    =-=-=-=-=-=
    في المستشفى
    عمر كان قاعد مع امه ونوره وايمان ووليد وعهود.. السوالف ماخذتهم .. ومستانسين.. الا عمر الي كان طول الوقت ساكت ومتضايق.. والكل حاس فيه.. ويعرف الي يعاني منه.. بس مب قادرين يسوون شي يساعدونه فيه..
    ..
    وسمعوا صوت دق الباب.. ودخلت منى ومعاها باقه ورد.. وماشافت عمر لأن الباقه المغطية على ويهها في الجهة الي كان يالس فيها عمر..: السلام عليك يا أحلى وأروع عم بالدنيا..
    تقربت منه وباست راسه.. ودخلت من عقبها ام عارف.. الي انصدمت لوجود عمر ..: السلام عليكم
    الباقي: وعليكم السلام..
    منى من سمعت صوت عمر صدت وراها وشافته.. ماقالت له اي شي وصدت عنه.... : اشحالك عمي؟
    بوعمر: والله بخير دامني اشوف هالويوه الحلوه الي تشرح الصدر..
    أم عارف: اشحالك يابوعمر؟؟ عساك بخير؟؟
    بوعمر: هلا والله بأم عارف.. الحمد لله بخير عساج بخير.. انتي اشحالج.. والعيال.. كلهم بخير؟
    ام عارف: بخير ويسلمون عليك..
    وساد الصمت لفترة.. منى حبت انها تكون طبيعيه ماتبين ان في شي مضايقها.. لأن في نظرها هالشي بيفرح عمر وبيستانس لعذابها.. نشت من مكانها وسارت صوب دلة الجاهي.. وكانت ماسكه كوب الجاهي عشان تصب الشاي فيه.. بس ماقدرت .. حست ان راسها يدور عوارض الحمل.. وطاح الكوب من ايدها وانكسر وتوها كانت بتطيح.. لحق عليها عمر وقبضها ويلسها على الكرسي ونادى على السستر الي يابو لها كرسي متحرك ونقلوها لغرفه العناية..
    كانت اعصاب الكل مشدودة وخصوصا عمر.. خايف ومرتبك.. مب عارف شو راح يصير.. يحاتي وايد.. وماكان مودر باب غرفه العناية .. ومعاه ام عارف.. خايفه ومرتبكه ..
    عمر: هي من متى على هالحال؟؟..
    أم عارف وبربكه: ها.. مممادري..
    عمر: شفييييج تتأتئين.. شي فيها منى..
    أم عارف: لا مافيها الا العافيه.. من قلة الأكل.. هي من قلة الأكل جي مستوي فيها..
    عمر: الله يهديج يا منى.. ليش جي تسوي في عمرها؟
    ام عمر: ام عارف.. منى حامل؟
    ام عارف سكتت ولا عرفت شو ترد عليها.. وصدت صوب عمر
    ام عارف: انت احين اتحاتيها اونه..
    عمر وبعصبيه: انتوا ليش تحروني ماحبها.. أحبها.. امووووت فيها.. منى كل شي لي في هالدنيا.. أحبها..
    وفي هاللحظه طلعت الدكتوره.. : لك شو هيدا يا رجاااااال.. انت بمشفى.. يعني لازم تحترم المرضى هونيي.. ومولازمو كل هالدوشه..
    عمر يطالعها وفاج عيونه.. هاي الي بدوسها احين.. انا ويين وهاي وين.. دوشه اونه.. لولا الحاجه جان رديت عليج..: السموحه منج سستر.. ..
    الدكتوره: شوووووو.. مابتفرق كمان بين الدكتوره والسستر.. ناس مابتفهم..
    عمر وهو يصد صوب ام عارف ويحط ايده على رقبته وبصوت واطي: بزغدها..
    ام عارف ضحكت وصدت على الصوب الثاني..
    عمر: انزين اسف يا دكتوووووره.. ممكن تقولين لي شو حال مرتي..
    الدكتوره وهي تتنهد: مابدوا كل هالخوف.. والدوشه كلها عمر يقول في خاطره... ردت وقالت دوشه.. هاي أعراض طبيعيه لأي مرا حامل.. بس شكله الجهد اليوم عليها كان حبتين زياده.. من هيك جاها الدوار..
    عمر وهو فاج ثمه ويطالع ام عارف الي كانت منزله راسها.. ويطالع الدكتوره: شششو.. حح.. حححامل..
    الدكتوره وهي تبتسم: اييييي.. حامل.. وهي اطبطب على جتفه.. مبين انو المدام ما قالت لك لساااتها.. ولك عرفت هلا.. يالله انا رايحه ومتل ما قلت .. خلوها ترتاح لغايه ما يثبت الحمل ان شاء الله..
    الكل استانس من الخاطر.. وخصوصا نوره..: وااااااااو بستوي عموووو..
    عهود صدت صوب وليد وهو صد صوبها.. خايفين على مصير الياهل من بعد الطلاق
    وراحت الدكتوره عن عمر الي كان طاير من الفرحه.. ارتسمت على ويهه ابتسامه عريضه.. تبين كبر فرحته بهالحمل.. كأن الروح ردت له.. وماحس بعمره الا وهو داخل غرفه منى الي كانت سادحه على السرير وتتطالع السما من الجامه.. تقرب منها ويوم حست به منى.. غمضت عيونها
    عمر ودموع الفرح مازره عيونه: منى.. مب مصدق .. انتي حامل.. يعني بتردين لي.. يعني بترجع حياتنا.. مسك ايدها وضمه بإيده..وتم يبوسها بخفه.. سامحيني يا منى.. ابوس ايديج سامحيني.. غلطت وغلطت وايد.. عطيني فرصه اثبت لج اني احبج فعلا.. اني أموووت في حبج..
    منى كانت في داخلها مستانسه ان عمر درى.. وانه ندمان.. وطلب السماح منه.. تكفي نبرة صوته الي تعبر عن ندمه.. تحس بلمسه ايده بإيدها والحراره تسري في كل عرق من عروقها.. هالإنسان بيذبحني.. ااااه ودي اصرخ يا عمر واقول اني امووت فيك
    عمر: خلاص يا منى.. مافي شي..
    قاطعته منى: عمر ممكن تطلع برع..
    الكل كان توه داخل الغرفه ومن سمعوا رمست منى انصدموا.. اما وليد وعهود كانو متوقعين هالشي..
    عمر: بس يا منى..
    منى والدمعه تنزل من عينها.. : عمر خلاص.. الي بينا انتهى.. والياهل تراه بيتم ولدك ولا بنتك... مافي شي بيمنعك منه.. بس انا لا..
    عمر وبعصبيه: منى انا مابا الياهل.. مابااااااااه.. اباج انتي.. شو حياتي من غير ام عيالي ويا عيالي.. تقرب من منى ومسك ايدها وحطها على خده.. اترجاااااج.. منى ماقدر على فراقج ماتحمل..
    سحبت منى ايدها بالقو وكانت تصيح من الخاطر.. تقربت ام عمر من عمر ومسكته عشان يطلع ومنى لا تنفعل زود.. : عمر.. منى لازم ترتاح مب زين لها الإنفعال..
    عمر والدمعه تذرف منه.. وبعصبيه: لا تحريني بتخلا عنج.. لو تعيزين ويبيض شعرج ماودرج.. ولا اخليج.. ومابخليج تاخذين غيري..
    منى: انا مابا زواج.. عفت الزواج.. ولا اباك انت..
    عمر: تذكري.. يوم من الأيام بتردين لي.. لج وعد مني..
    منى تمت تصيح.. وتقربت منها ايمان وحضنتها.. ونوره على كرسيها وهي تصيح من موقف اخوها..
    ..
    ام عمر: عمر يا ولدي مب زين الي تسويه بعمرك وبالبنت.. خلها شوي بتهدى وتنسى السالفه وبترد لك..
    عمر: خايف افقدها امي.. اذا فقدتها انا بفقد كل شي في حياتي..
    ام عمر: ماعليك.. بس عاد الله يهداك المستشفى مكان للتفاهم.. خلها تهدأ بالأول..
    عمر: ان شاء الله.. بس دخيلج يبوس راسها.. دخيلج اترجاج.. كلميها.. قولي لها اني احبها.. قولي لها..
    ام عمر: ان شااااء الله يا ولدي.. لك مني ارمسها وان شاء الله اقنعها..
    =-=-=-=
    في بيت هنادي..
    آمنه: يلا عاد يا هنادي.. لا تغلين زياده.. خلهم ايون يخطبون رسمي..
    هنادي وهي منزله راسها: تدرين.. لو الف هالدنيا كلها مابلقى احسن من محمد زوج.. وابو لبنتي..
    آمنه: هي وانا اشهد والله.. الله يهنيج يختي ويوفقج..
    هنادي: انزين العنود متى بييبها اخو ريلج هذا..
    آمنه:بيخليها رهينه لين ماتوافقين..
    هنادي: ويه بسم الله على بنتي من الرهن.. لا لا .. متولهه عليها ماروم ..
    وسمعوا صوت هرن السياره.. ربعت هنادي صوب الباب عشان تفتح باب الصاله..
    آمنه: كل ها شوق لزوج المستقبل..
    هنادي: ههههه .. يالسخيفه.. هذا لبنتي مب لـ..
    آمنه: بسوي عمري مصدقه..
    وكان محمد نازل وهو ماسك العنود في ايده ويمشي بها صوب الباب.. من شاف هنادي استحى ونزل راسه.. وهي بعد نزلت راسها..
    هنادي: اكيد لعوزتك.
    محمد: لعوزتني.. لا.. لا لعوزتني ولا شي.. بنت عند ابوها كيف بتلعوزه
    في هاللحظه صدق استحت هنادي.. ونزلت راسها ودشت داخل.. وامنه كانت وراها وتضحك؟.
    امنه: انت لازم تحرجها يعني..
    محمد: ههههههه.. امشي ترا بخليج تردين بتاكسي..
    آمنه: خلاص برد بتاكسي وانت تم مابتعرس.. وبعدين تعال وين ريلي ليش ماياني؟؟
    محمد: واحد من ربعه مسوي حادث وتعبان وهو سار عنده.. من جي قالي انا اردج..
    آمنه:.. آمري لله..
    محمد: هههههه
    =-=-=-=
    في بيت بوسعيد..
    كانت وداد قاعده مع امها وهند..
    وداد وهي نازله من الدري كانت ماسكه في ايدها بكس وامها تتطالعها مستغربه..
    ام سعيد: شو يايبه وياج؟؟
    وداد: شي عجييييييب.. قلت نيلس نتطالعه ويا بعض..
    هند: شو صندوق العجايب..
    وداد: لا شوفي..
    وقعدت وياهم وفتحت الصندوق.. وشافو مجموعه صور.. شلت وداد اول صوره..
    وداد: شوفو.. هني يوم عيد ميلادي.. وهاي هندوو.. وفدوى..
    هند: احلى شي يوم نقع البالون يوم قربته من الشمعه.. هههههه.. مت من الضحك على شكلج..
    وداد: ماعليه .. بردها لج..
    أم سعيد: فدييييت عيالي والله..

    هند: تصدقون.. غزلان يوم كانت صغيره وايد احلى..
    أم سعيد: ويدييييه.. بنتي دوووومها حلوه.. وهي صغيره ولا كبيره..

    وداد: لا تيبون طاريها لا تطلع لكم..
    وكلها دقيقه وماحسوا الا بالباب ينفتح على الآخر..
    غزلان: تراراااااااااااا.. اشحالكم يا حلوييييييين؟
    هند: والله انج بنت حلال..
    غزلان: ههههههه .. لازم دامني بنت ام سعيد.. و بوسعيد..
    وداد: تعالي فديتج ولهنا عليج..
    غزلان: شفتو الحين يوم اقول لكم البيت من غيري مب شي.. صدقتوووووو..
    ام سعيد: تعالي لا خليت منج.. فديت ريحة بنتي حبيبتي..
    وقعدت وياهم..
    غزلان: الله.. شو هااااا.. صور.. خلني اشوف..
    وتموا يشوفون الصور ويكملون سوالفهم..

    شو تتوقعون الأحداث اليايه؟
    منى بتم على عنادها؟؟
    وعلاقة مهير وإيمان والعوايل؟؟
    أحمد ومها؟؟





    http://www.shbab1.com/2minutes.htm
    أحلى راابط...
    [IMG][/IMG]

    تسلمين ام هلال ع التوقيع....

  5. #125
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية إماراتية أفتخر
    الحالة : إماراتية أفتخر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 19594
    تاريخ التسجيل : 07-09-08
    الدولة : قلب الإمارات
    الوظيفة : والله وكبرنا وصرنا بنات جامعــهـ هع^_^
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 675
    التقييم : 54
    Array
    MY SMS:

    أڪْبر قهر لآ مـטּ حڪْى فيڪْ أنسآטּ و يصدقـہۧ مـטּ هو تعزـہ

    افتراضي رد: رواية للحب عنوان أنصحكم تراها روووعة لا تفوتكم


    الجزء ( 67 ) : للحب عنوان



    ملخص ماسبق: تلاقي عمر مع مهير وابوه ومقابلة بومهير مع بوعمر.. والصلح بين العائلتين.. قرار مهير يقطع اتصالاته مع إيمان احتراما لعلاقته الي ردت مع عمر.. واكتشاف عمر حمل منى.. ورفضها وعنادها من الرجوع له.. ومعرفة مها بمشاعر احمد صوبها.. ورغبته بالإرتباط.. طلعة المعاريس الجماعية..
    =-=-=
    اليوم الثاني
    نشت منى الصبح وهي حاسه بتعب.. تمت تتطالع حواليها.. شافت إيمان قاعده على الكرسي وحاطه راسها على طرف سرير منى وراقده.. وعالطرف قاعدة ام عارف.. حركت ايدها منى ببطء ومسحت على راس إيمان..
    منى: إيمان.. نشي حبيبتي..
    إيمان وهي تبتسم لها: صباح الخير..
    منى: صباح النور.. حرام عليج ليش للحين تامه هني.. جان رديتي البيت ترتاحين شوي..
    إيمان: ماعليج انا مرتاحه.. بس مرت عمي ياما حاولت وياها ماطاعت ترد..
    منى: وحليلها والله فديتها هاي امي وأبوي.. وأختي وكل شي بقى لي بهالدنيا..
    إيمان: لا لا لا.. انا هالكلام الي يضايقني.. ليش ونحن وين رحنا.. مب بنات عمج وحسبة خواتج.. وعمات البيبي الحلو..
    منى: هههههه..
    نشت أم عارف وابتسمت.. واستانست يوم شافت منى تضحك..: صباح الخير.. هذا الويه الي الواحد يصبح عليه وهو مستانس..
    منى: فديتج اميي..
    وفي هاللحظه ماسمعوا إلا الباب ينفتح وتدخل عليهم حرمه أول مره يشوفونها.. ماعرفوها.. تقربت.. وكان لونها شاحب.. مبين ان في شي كبير خاشتنه..
    أم عارف: خير اختي..
    ---: اهني منى عبدالرحمن..
    منى: هي نعم انا ..
    ---: انا سرت بيت ريلج قالت لي مرت اخو ريلج انج في المستشفى وييتج على طول..
    منى وهي تتطالعها بإستغراب: خير شو السالفه؟؟ في شو بغيتيني؟
    ---: أمج عفرا..
    منى وبعصبيه وهي صاده صوب إيمان وقابضه ايدها.: انا ماعندي ام غير ام عارف.. وهاي ماعرفها..
    ---: دخيلج يا بنتي سمعيني..
    منى: مابا اسمع شي عن هالإنسانه..
    صدت هالحرمه صوب أم عارف وتترجاها: دخيلج قولي لها تسمعني..
    أم عارف: قولي الي عندج ونحن نسمعج..
    ---: منى امج مسويه حادث وحالتها تعبانه.. وماعلى لسانها غير اسمج .. تبا تشوفج.. بدت تدمع عيونها وتصيح.. منى امج تعبانه وايد.. وايد..
    منى من سمعت هالرمسه ماقدرت تتمالك نفسها.. مهما يكون هذي الإنسانه الي يسري دمها في جسمها.. ماتقدر تنكر انها امها.. حاولت تقبض دموعها.. ونشت من مكانها..
    إيمان: وين سايره يا منى؟؟
    منى: بسير عند امي..
    أم عارف: خليها يا إيمان.. مهما يكون ترا عفرا أمها..
    ونشت منى بمساعدة أم عارف وإيمان.. ولبست شيلتها.. ومشت ويا هالحرمه صوب الغرفه الي فيها امها.. دخلت الحرمه للغرفه قبلها.. وكانت الغرفه فاضيه مافيها غير عفرا طايحه على السرير وحالتها تعبانه.. الوايرات موصله من كل صوب.. موصلين لها كيس دم.. واكسجين.. وجهاز تخطيط القلب.. الي يشوف عفرا في هالحاله يقول مستحيل انها تعيش.. كانت منى عند الباب ومتردده تدخل.. والحرمه تنادي عليها تدخل.. دخلت وهي تحس ان ريولها مب قادره تشلها.. وتحس بالدنيا تدور فيها.. رد شريط ذاكرتها للحيا.. وشافت امها وهي عندها يوم العرس وتنادي عليها.. دمعت عيونها غصبن عنها.. صعب عليها تشوف امها في هالحاله.. وان ماشافت شي من امها خلاها يحبها.. بس تبقى امها.. تقرب من امها.. حست انها مشتاقه لهالإنسانه.. حست بشي يربطها فيها.. شي يجمعهم.. في قوة تسحبها صوب هالإنسانه.. وفي لحظه مالقت عمرها منى الا وهي لاويه على امها وتصيح بحرقه..
    منى: ليش حرمتيني منج يالغاليه.. ليش حسستيني بيتمي وانتي موجوده.. ؟؟.. وأحين يوم ييتي تبين تروحين عني.. يما.. دخييييلج.. يا يما مابقى لي حد في هالدنيا..
    كانت هالحرمه متأثره بهالموقف وايد.. وظهرت من الغرفه قالت تخليهم بروحهم.. وأم منى حست ببنتها.. وفتحت عيونها وكانت تدمع.. بس مب قادره تتكلم .. بصعوبه تروم ترمس.. ويادوب تقدر منى تفهم منها..
    أم منى: بنتي.. سام.. سااا..
    منى وهي تتطالع عيون امها وتدمع.. : دخيلج لا ترمسين يا أمي.. انا مسامحتج.. دخيلج الرمسه مب زينه لج..
    أم منى استانست يوم سمعت من منى كلمة أمي.. وقتها حست بالظلم الي ظلمته لهالبنت.. كيف تخلت عنها.. وهي مالها غيرها.. : سامحيني يا منى.. سامحيني..
    منى: امي مسامحتج.. انتي امي.. سامحيني انا لآني تطاولت عليج ذاك اليوم..
    وبدت تدمع عفرا وتحضن منى .. وكانت منى تسمع تأتآت بصوت أمها.. بس مب قادره تفهم شي.. وفجأة حست بشي انقطع.. حست ان ايد امها الي كان شاد على ظهرها كأنه انشل.. وصوت جهاز تخطيط القلب يعطي صوت انذار عالي.. وخط التخطيط استقام.. نشت وتمت تتطالع امها.. شافت عيونها مفتوحه بس ماترمش.. ودخلوا الممرضات والطبيب المناوب كلهم.. وطلبو منها تطلع.. بس هي ساكته وتتطالع الزحمه الي حوالين امها والممرضه تطلب منها تطلع لكنها ماتسمع ولا شي.. غير صوت امها وهي تقول سامحيني.. وصوت جهاز التخطيط..
    الممرضه: لو سمحتي اطلعي برع ممنوع..
    منى : امي هاي امي.. كيف تبيني اطلع
    الممرضه: ماعليه انتي انتظري برع الغرفه.. وادخلي بعدين..
    وطلعت منى وتمت واقفه عند باب الغرفه.. وفي هالوقت كانت ام عارف وايمان ووليد وعهود ونوره كلهم واقفين عند الباب وياها..
    أم عارف: يما منى اشفيج؟
    منى: سمعت صوت انذار.. وامي تتطالع عيوني..
    الكل فهم ان ام منى فارقت الحياة.. بس منى مب قادره تستوعب الي قاعد يصير حواليها..
    تقربت ام عارف وحضنت منى .. وطلع الدكتور وتقرب منه وليد..
    وليد: ها دكتور شو السالفه؟؟
    الدكتور: انت ولدها؟
    وليد: لا .. هي مرت عمي..
    الدكتور: عظم الله أجركم..
    وراح الدكتور وترك وليد مصدوم.. والكل فهم الي صار.. ومنى من شافت الدكتور روح.. سارت عند وليد: شوفيها امي..
    وليد: اطلبي لها الرحمه..
    منى: ها.. شو.. يعني امي مابسمع صوتها بعد..
    إيمان: تصبري واطلبي لها الرحمه..
    قعدت منى على الكرسي وتمت تصيح.. : ليش بعد ما سامحتها انحرم منها.. ليييش؟؟
    نوره كانت واقفه وعلى العكاز.. والكل من انشغاله مع منى ما انتبه لها.. تقربت من منى وقعدت حذالها وحطت العكاز على جنب: تصبري يا منى.. ترا هاي ارادة ربج.. ومحد له دخل في القدر..
    نزلت منى راسها.. وحاولت تتناسى الموضوع.. لأن وجود أمها في حياتها وعدها واحد.. يكفي انها 22 سنه ماعاشت مع امها.. فماراح تفرق معاها وايد.. عمر من وصل له الخبر من وليد.. ماحب انه يكون بعيد عنها في هالظروف الي تمر فيها..
    رفعت راسها منى وعيونها كانو محمرين من الصياح.. وشافت عمر واقف مجابلها.. الود ودها تربع وتحضنه لأنها فعلا محتاجه له .. لكن شي يمنعها.. تقرب منها عمر ويلس على الجهة الثانيه من عند منى.. مسك ايدها وتم يرص عليها.. صدت صوبه منى وتمت تتطالعه وعيونها غرقانه دموع..
    منى: عمر.. أمي ماتت..
    عمر: بس نحن بعدنا يمج وعايشين لج..
    ونش عمر عنها وتمت منى تتطالعه وهو يمشي ويطلع من المستشفى.. قعد حذالها وقال لها كلمتين.. حست بهم منى في قلبها.. فعلا عمر عايش لها.. ام عارف.. وعمها .. واخوانها وبنات عمها.. وكل حد عايش لها.. لكن أمها عاشت لنفسها.. ماعاشت لمنى..
    =-=-=-=
    مرت الأيام وظهر بوعمر من المستشفى.. وقضوا أيام العزا الثلاث في بيت أم منى.. ومن بعدها ردت منى لبيتها.. بيت ام عارف.. رغم محاولات عمها انها اتم عندهم لكنها رفضت هالشي..
    نوره.. واصلت أيام علاجها وقامت تمشي بعكازه وحده.. كانت شادة حيلها وايد.. لأن الود ودها تمشي اليوم قبل باجر بشكل طبيعي..
    إيمان قررت انها تسجل في الجامعه وتبدأ دراسه.. وسجلت في جامعه الشارجه عساس الكورس الثاني تبدأ مشوار الدراسه الي كان من المفروض تبدأ فيه من قبل سنين..
    غزلان وناصر وهادف وحصه وسعيد وأميره ومها ووفاء وهدى وريم.. مشغولين في إمتحانات الفصل
    هند و وداد.. في تحضيرات العرس..
    أحمد قرر انه يكلم عبدالله في موضوع الخطبه بمجرد مايخلصون امتحاناتهم.. ويستلمون النتايج..
    عمر.. كان يحاول يشغل نفسه في الشغل ومايرد البيت الا وقت متأخر بس عشان يتهرب من الواقع الي عايش فيه..
    خوله تتذكرونها.. من الضربه الي طاحت فيها على الأرض.. صار لها ارتجاج خفيف.. ادى لشلل .. سافرت برع البلاد عشان تتعلاج..
    تقرر ملجة محمد وهنادي في العطلة..وطبعا لأن هنادي أرمله.. ماحبت انها تسوي عرس ويوله وفستان.. يادوب ملجة وحفلة عائلية بسيطه..
    =-=-=
    آخر إمتحان للفصل..
    كانت غزلان توها ظاهره من الإمتحان ومعاها حصه.. كان آخر امتحان هو امتحان الجيولوجيا..
    غزلان: اقول.. شو اجابة السؤال الثالث.. مال العصور ال..
    قاطعتها نوال وهي تنادي عليها..
    نوال: غزلان.. غزلان..
    صدت غزلان صوب الصوت وشافت نوال استغربت.. ردت صوب حصه وهزت راسها.. وحصه تمت اتسوي حركه .. مادري..
    نوال: ممكن شوي ارمسج انتي وحصه..
    غزلان: ممكن .. بس شو السالفه..
    نوال: انتي خليني ارمس وبتعرفين السالفه..
    حصه: انزين انا تعبت .. خل نيلس هناك عالكراسي..
    وراحوا صوب الكراسي ويلسو ثلاثتهم.. وتمت نوال ساكته متردده انها ترمس.. لين ماقررت في النهايه انها ترمس..
    نوال: غزلان.. حصه.. انا ماقدرت اطلع اليوم وارد البيت وابدأ إجازتي وانا عارفه انكم شايلين علي.. غزلان.. اباج اتسامحيني على كل شي صار من بينا قبل.. وتعتبرينها قلة عقل مني.. لأني صدق ندمانه.. وانتي بعد ياحصه سامحيني.. ماتصورون اشكثر متولمه فيكم.. والود ودي ان الأرض تنشق وتبلعني يوم أشوفكم.. طيبتكم وياي بالرغم من الي سويته كله يخليني اعرف اني فعلا غلطانه في حقكم..
    يودت غزلان ايدها.. وصدت صوبها وهي تبتسم لها..: سمعي يا نوال.. نحن صار لنا 3 سنين ونحن ندرس سوى.. في نفس الصف وفي نفس المدرسه.. يعني بينا عشره.. وانتي ربيعتنا واختنا.. ومستحيل اخت تشيل على اختها.. واعتبري الي صار كله لعب يهال.. وكأنه ماصار..
    حصه: هي .. ونفتح صفحة يديدة.. ونرد شرات ماكنا اول ثانوي تحيدون.. شلة وحده وحلوه..
    نوال استانست من الخاطر يوم سمعت هالرمسه.. حضنت غزلان وتمت اتصيح..
    غزلان: قومي خس الله ابليسج.. بيقولون البنات معجبات في بعض احين.. بيشكون فيني..
    حصه: هههههههه
    =-=-=-=
    في هاليوم كان مقرر أحمد إنه يروح عند عبدالله ويرمس وياه في موضوع مها.. خصوصا ان البنات ماعادو ساكنين في بيت بوسلطان.. من يوم ماخلصو اخر امتحان خذهم عبدالله وردهم البيت.. كانو فعلا حاسين بضيج.. تعودوا على القعدة وياهم في البيت.. لكن ردتهم للبيت اتذكرهم في امهم.. ويحسسهم بوحدتهم من دونها..
    دشوا البيت وكل وحده شالة شنطتها وقلبها مقبوض.. ماشافو البيت من بعد أيام العزا.. أول مادخلوا أربعتهم صاحو.. ماقدروا يتمالكون اعمارهم.. أول شي سووه راحوا صوب غرفة امهم.. ودخلوها..

    الغرفه مثل ماهي من بعد وفاة امهم.. محد غير فيها شي.. السرير وكل شي في الغرفه على حاله.. في هاللحظه الكل كان يصيح ولاويين على بعض.. دخل عبدالله وشاف شنطهم محطوطه عند الدري.. وباب غرفة امه مفتوح.. عرف انهم هناك.. نزل راسه وتنهد وراح وراهم.. شافهم قاعدات على الأرض ولاويات على بعضهم ولامات على بعضهن ويصيحون.. تأثر عبدالله وحس نفسه عاجز انه يسوي اي شي.. كيف يقدر يهون عليهم.. وهو مب لاقي حد يهون عليه اهو.. تقرب منهم وقعد حذالهم.. وقربهم لحضنه وماقدر يتمالك نفسه تم يصيح وياهم.. وبعد لحظات عم السكوت.. نشت مها وهي تمسح دموعها.. تمت تتطالعهم وهي تبتسم..
    مها: تدرون لو امي احين تدري ان نحن قاعدين نصيح.. بتزعل وبتتضايق.. وماعتقد انكم تحبون زعلها وضيقها صح..
    الكل تم يمسح دموعه بسرعه وصد صوب مها.. واستانست يوم شافت البسمه على ويوهم ارتاحت شوي.. نشو من مكانهم وظهرو من الغرفه بعد ما بندوا الباب. وشلو اغراضهم وردوا غرفهم.. ومن بعد نص ساعه ظهروا كلهم وقعدوا في الصالة تحت يسولفون ويطالعون تلفزيون..
    عبدالله: يلا خبروني شو الإمتحانات ان شاء الله كانت اوكي..
    وفاء: لا انا عانيت الصراحه.. لو امتحان نهاية السنة بنفس هالمستوى نسبتي بتنزل وايد..
    عبدالله: لا ماعليج.. تر هم امتحان الفصل الأول يصعبونه عشان يقيمون المدرسين الي يحطون الإمتحان.. اما الإمتحان النهائي اسهل صدقيني.. وانتو ريم ومها.. شسويتو..
    مها وهي تقطع التفاح: زين زين
    ريم: زين زين.. وكل يوم اتردين وانتي ماده البوز.. اونه راسبه وراسبه..
    مها: انتي مو ويه حد يشكي لج همه
    عبدالله: هههههههه.. شوفو شو ماكانت درجاتكم انا مابزعل منكم لأني مقدر الحالة الي كنتوا فيها.. بس عاد مابا شهادة اخر السنه اشوف فيها شي ما يسرني فاهمين
    مها: حاضر يافندم
    هدى: هههههه والله خبايل..
    وفي هاللحظة رن تليفون عبدالله .. شاف رقم احمد.. رد على التليفون..
    عبدالله: هلا والله بوشهاب.. اشحالك؟
    في هاللحظه نغزت ريم مها وتمت منزله راسها اونها مستحيه.
    ريم: عاشوو الي تستحي اونها.. ولا جنه من كم يوم في بيتهم
    وفاء: احين شو دراكم انه احمد الي نعرفه.. يمكن حد من ربع عبدالله.
    ريم: لا ماعنده ربيع اسمه احمد
    مها: وانتي شو عرفج..
    ريم: ههههههههه جكوني..
    عبدالله: افا عليك يا ريال شو هالرمسه البيت بيتك في اي وقت حياك.. خلاص عيل.. تم اترياك الليله ..
    بند عبدالله ومها عاد اللقافة في دمها.. : منو الي بيي اليوم؟
    عبدالله: أحمد اخو سلطان.
    ريم وبصوت واطي: ماقلت لكم..
    وفاء: ياللوتيه من تحت لين تحت انتي
    عبدالله: شوفيكم تساسرون..
    وفاء: هاي اختك تقول قولي لعبدالله يطلعنا اليوم بمناسبة انتهاء امتحانات نصف السنه
    ريم صدت صوب وفاء وهي فاجة عيونها: بل عليج يالجذابة.. انا متى قلت جي
    وفاء: توج قلتي.. خلاص ماتبا هونت عبدالله
    مها: برايها تهون نحن ماهونا.. نبا..
    هدى: هي والله صدق .. حاسين ان صدق ولهانين عليك.. انقطعنا عن بعض فترة يعني مادري كيف..
    عبدالله: خلاص لكم مني من يروح أحمد عني بنظهر بنسير السينما وبعدها بنسير نتعشى المكان الي تبونه.. شو رااايكم؟؟
    مها: شو رايي بعد.. غير الله يحفظك يا أحلى أخو في الدنيا..
    ومن بعد ساعه وصل احمد عند عبدالله وسار الميلس.. ومها محتشره الا هي ترتب الفاله وتسوي العصير..
    ريم: الي يقول احين ياي يخطبج قاعدة تسوين ها كله
    مها: جب انتي مايخصج
    وفاء: خليها العاشقة الولهانه..
    مها: لاحووول بتخلوني اشتغل ولا لا
    دخل عبدالله: يلا وين العصير .. الريال من نص ساعه هني ولا شربناه شي
    مها: خواتك مايخلوني اسوي شي براحتي
    عبدالله: يلا بسرعه انزين
    وراح عبدالله.. ومها طول الوقت تحرطم وهم ميتين ضحك عليها..
    في الميلس

    أحمد: هي والله صدقك.. انزين عبدالله الصراحه انا اليوم ياي عندك وفي كلام في خاطري اقوله لك..
    عبدالله: خير ان شاء لله .. قول ..
    أحمد: مادري شو موقفك.. واخاف تزعل ليش اني يايك بروحي وارمسك في هالموضوع او يمكن الوقت مب مناسب.. بس يا عبدالله حاس نفسي فاقد الأمل في كل شي.. وكل الي اباه الحق عليه متأخر ويروح علي.. فقلت هالمره خل انا استعيل يمكن اقدر احصل شي..
    عبدالله: قول تراك حيرتني.. مب فاهم شي من الكلام الي قاعد تقوله..
    أحمد: الموضوع الي ياي ارمسك فيه انا رمست هلي فيه وكلهم موافقين ومأيدين الفكرة.. وماعندهم اي اعتراض.. وقلت انا ابدأ وأفاتحك بالموضوع .. الصراحة يا عبدالله انا ناوي من زمان اني اكمل نص ديني.. واتزوج.. ومن قبل حطيت 2 في بالي بس الله ماكتب لي نصيب وياهن وعرسن.. وهالمره مابا افرط في البنت.. لأن فعلا بنت ماتعوض.. وكل هلي يمدحونها .. عبدالله في هالوقت يت في باله وفاء.. لأنها الأقرب في العمر لأحمد.. وكان مستانس في خاطره انه بيناسب احمد.. لأن احمد ريال والنعم فيه ومايتعوض.. .. والصراحه مالقيت احسن من اختك,, ولي الشرف اني اخطبها.. واشوف رايك في الموضوع قبل لا اخلي هلي يتقدمون به
    عبدالله: والله يا أحمد فاجئتني بطلبك الصراحه.. ماكنت متوقع انك تطلب مني.. بس شو اقدر اقول غير انك ريال والنعم فيه.. والواحد يشرفه نسبك.. بس انت تعرف ان العوده من بينهم انخطبت لإسماعيل والباقي بعدهن في المدرسة فأنا اقول لو تريا شوي لين ماتخلص دراستها لأن مابقى شي..
    أحمد: وانا ماعندي اي اشكال.. عبدالله انا غرضي من هالطلب اني احير البنت لي اذا موافقه طبعا.. ولين ماتخلص دراستها
    عبدالله: لك مني كلمة ريال لريال ان البنت اذا ماعندها مانع بتحير لك..
    أحمد استانس من الخاطر.. وحس الدنيا مو شالتنه من الفرحه.. : تسلم والله .. وماتقصر..
    وقعدوا يسولفون لين ماعدى الوقت وظهر احمد ورد البيت وهو مب مصدق عمره.. وده بس يوصل البيت ويقول لهم عن الي صار.. ويبشر امه..
    عبدالله رد دخل البيت.. وشاف خواته قاعدين في الصالة يطالعون تلفزيون.. زقر وفاء عشان اتييه الغرفه ويرمسها في سالفة أحمد ويشوف رايها..
    مها: تعالي تعالي.. شو يبا فيج عبود..
    ماوعت الا بضربه على راسها من جواهر.. : عبود في عينج انزين.. استحي على ويهج اخوج العود.. والله ان سمعج لا يروغج..
    مها: اوهو انزين.. تعالي خبريني..
    وفاء: مب يا ذكية بالأول لازم اروح واشوف السالفة عشان اعرف..
    مها: روحي يلا بس لا تأخرين..
    وراحت وفاء وهي تفكر ياترى شو السالفة الي يبها عبدالله فيها.. دخلت الغرفه وكان عبدالله يفتح بزم كندورته.. ويطلع غترته..
    وفاء: احم.. ادخل..
    عبدالله: هي تعالي قعدي خل ارمسج..
    وفاء: خير ياخوي شو السالفه..
    عبدالله: كل خير يا وفاء.. شوفي الموضوع الي برمسج فيه ماباه يأثر على دراستج وينزل مستواج.. أباج تشدين حيلج واتييبين النسبه الي دومج واعدتنا عليها..
    وفاء: عبدالله شو السالفه.. شغلت بالي..
    عبدالله: تعرفين احمد .. ولد بوسلطان..
    وفاء: هيه .. شو بلاه..
    عبدالله: خطبج مني.. وانا قلت له ان بنشاورج.. واذا وافقتي لازم يترياج تكملين دراستج في المدرسه.. وهو ماعنده مانع..
    وفاء تمت مصدومه.. كيف.. أحمد.. مها.. لا لا .. أكيد في غلط..: خطبني انا؟؟ ليش؟
    عبدالله: شو ليش؟؟ .. خطبج ليش فيها شي؟؟
    وفاء: بس..
    عبدالله: سمعي وفاء.. خذي راحتج في التفكير ومتى ماتقررين خبريني.. واعرفي ان محد بيجبرج على شي ماتبينه..
    وفاء: انزين هو قال .. وفاااء.. ؟
    عبدالله: وفاء انتي شو الي تبين توصلين له بالضبط..
    وفاء نزلت راسها ومب عارفه ترمس .. تقول شي.. تخاف ترمس وتقول.. وأخوها يفهم الموضوع غلط ويعتقد ان في شي من بينهم.. بس مها بتنصدم وبتزعل وايد.. وهي ماتبا هالشي لإختها..
    عبدالله: فهميني ليش ساكته.. ؟
    وفاء: عبدالله انا بقولك شي.. بس اباك تصدقني.. وانت واثق في خواتك وتربيتك لهن.. مستحيل يسون شي غلط ..
    عبدالله: وفاااااء.. شو فيج؟؟ ترا بديت اتنرفز..
    وفاء: الصراحه يا عبدالله ان غزلان رمستنا في هالموضوع قبل.. وقلنا لها لو ان صاحب الشأن نفسه يرمسك انت احسن.. وقالت انه حاط في باله مها.. مب انا..
    تم عبدالله يفكر في الكلام الي قالته وفاء.. ومايعرف كيف يتصرف.. يبا يتأكد من الموضوع .. بس كيف.. يستحي يسأل أحمد.. : وانزين انا شقايل اتأكد..
    وفاء: اسأل أحمد..
    عبدالله: لا يعني تشوفينها حلوه اسأل الريال أي وحده من خواتي تبا.. كأني عاق عمري عليه..
    وفاء: شوف يا عبدالله الريال ما قال لك منو بالضبط.. انت تقدر تقول له.. انت ماحددت اي وحده من خواتي .. وانا ماعرف اسأل منو فيهن..
    عبدالله: مادري.. بس..
    في هالوقت رن تليفون عبدالله.. كان الي متصل سلطان..
    عبدالله: سلطان متصل..
    وفاء: رد شوف شو يبا..
    رد عبدالله وتم يرمس ويسولف وياه..
    عبدالله: ليش ماييت ويا أحمد اخوك.. جان بنتونس بالقعده سوى
    سلطان: لا بس شوي مشغول مع الأهل تدري العرس مابقى له غير اسبوعين.. فالشغل كله متراكم..
    عبدالله: الله يوفقك ان شاء الله..
    سلطان: ياخوي يا عبدالله انا متصل فيك ارمسك ان الوالد وانا ان شاء الله ناوين انزوركم عشان نخطب اختك رسمي.. لأن احمد رمسنا ونحن ماحبينا انه ياك ورمسك روحه.. لازم نحن نكون موجودين..
    عبدالله: افا عليك يا سلطان.. ترا احمد وانت ولا ابوك.. كلكم مافي فرق من بينكم.. وانا عارف احمد مابيسوي شي الا من بعد مايشاوركم..
    سلطان: والي فهمته من احمد انه ماحدد اي وحده من خواتك الي يباها..
    سكت عبدالله واستحى يرد عليه..
    سلطان: ان شاء الله الرضيعه بترمس اختك العوده.. وبتتفاهم وياها..
    ارتاح عبدالله لأن هم هالموضوع انزاح منه.. : خلاص تم ان شاء الله..
    وبند الخط بعدها,.. وصد صوب وفاء وابتسم..
    عبدالله: عيل بنتريا لين ما اخته ترمس هدى اختج.. وقتها بنعرف منو بالضبط.. انتي ولا مها.. وماباج تطرين سالفة الخطبة هاي لحد من خواتج لين ما نتأكد..
    وفاء: ان شاء الله.. بس عاد مها ولقافتها الا اتعرف احين السالفة..
    عبدالله: قولي لها أي شي.. مثلا انصحج عشان الثانويه العامه وجي..
    وفاء: اوكي مب مشكله..
    راحت صوب الباب وتوها بتظهر.. بس ردت صكت الباب وصدت صوب عبدالله وتقربت منه.. وباسته على راسه.. : لا خليت منك ياخوي.. والله كنت خايفه وانا اقول لك السالفة تفهم الموضوع غلط.. ولا تعصب.. بس صدق صدق... استانست ان عندي اخو مثلك..
    عبدالله وهو يلوي عليها: افا عليج يا وفاء.. لو اشك في عمري ما اشك في تربيتي ..
    استانست وفاء وباست راسه وراحت عنه .. وطلعت من الغرفه شافت مها تترياها.. ضحكت..
    مها: تعالي تعالي.. وين شارده.. خبريني شو السالفة؟
    وفاء: مافي سالفة ..
    مها: تستهبلين علي ولا شو.. شو كان يبي منج عبدالله..
    وفاء: ماشي كان يرمسني عن الثانويه ويباني اشد حيلي.. خصوصا بعد ما سمع اني ماسويت زين في امتحانات الفصل..
    مها: لا والله وتبين تقنعيني انه من نص ساعه قاعد يقول هالكلام..
    وفاء: ههههههه.. كيفج تبين تقتنعين اقتنعي ماتبين براحتج..
    مها: لا والله وبعد هالرمسه تبيني اصدق.. اقص ايدي جان هاي السالفة..
    وفاء: مب جنه واعدنا الأخ عبدالله يطلعنا.. شكله بيطنش السالفة..
    مها: ابيييييييييييه نسيت.. سارت صوب غرفه عبدالله وتمت تنادي بصوت عالي.. عبدالـــــــــــــــــــله..
    عبدالله: بسم الله شوفيج؟؟
    مها: مب جنك قايل بتظهرنا..
    عبدالله: هيه انزين تراني قاعد اتزهب.. سيروا اتجهزوا..
    مها وهي تتطالع تحت: يابناااااااااااااااااااات.. بسرعه اتزهبوا عبدالله بيودينا برع..
    =-=-=-=
    في بيت عادل
    عادل: ألف ألف مبروك يمي..
    أم عادل: عيب عليك.. بنت 20 سنه عشان تبارك لي.. عيوز شو كبري معرسه..
    أميره: أمي لا تقولين عيوز.. انتي الشباب كله..
    عادل: صدقها أميره..
    أميره: عمي غانم.. دخيلك حط بالك على امي..
    غانم: افا عليج انتي بس.. وهاي رمسه.. توصيني على بنت عمي.. ومرتي.. فعيوني..
    أم عادل: يافضيحتي والله فشيله.. بدال ما انا اوصي ريل بنتي على بنتي.. بنتي توصي علي..
    أميره: اميييي.. شوفيج صايره حساسه.. انتي طول عمرج ماقصرتي ويانا.. ويا الوقت الي تتفرغين فيه لنفسج.. وانا ماشوف عيب في هالموضوع.. ويلا طلعوا وربكوا السياره.. لأن وراكم درب للعين..
    غانم: ولو ان كان ودي اسافر بس عاد امكم ماطاعت..
    أم عادل: والخيبه اسافر عاد.. صدق بستوي مضحكه..
    غانم: اكسر ضلوعه الي يضحك عليج..
    أم عادل: حطوا بالكم على اعماركم.. واي شي بغيتو دقوا لي..
    أميره: امي.. عيالج كبروا.. والحمد لله نحن قادرين نشيل مسؤولية اعمارنا..
    أم عادل: الله يخليكم ان شاء الله..
    وطلعت ام عادل من البيت والدموع في عيونها.. اول مره تبتعد عن عيالها.. وأميره كانت طول الوقت قابضه عمرها.. أول ما راحت امها لوت على عادل وتمت اتصيح..
    عادل: افااااا .. هذا وانتي الي اصريتي على الزواج تصيحين..
    أميره: بس مب متخيله البيت من دون امي.. تعودت على وجودها..
    عادل: الله يهنيها.. يكفي المعاناة الي عانتها من صغرنا.. خلها تستانس شوي.. وانا متأكد ان غانم بيدلع امي وايد..
    أميره: هي وانا بعد اقول.. لأن من زمان وهو يباها.. ويحبها..
    عادل: الله يوفقهم.. ونحن خل ندخل داخل.. الظاهر عايبتنج الوقفه برع..
    أميره: لا لا .. مب عايبتني .. هههههههه
    =-=-=-=-=
    في بيت بوسعيد..
    هند قاعده ترمس في التليفون ويا منى..
    هند: هي تصدقين.. أصلا من بداية ماشفت المسلسل حسيته سخيف.. وخصوصا نهايته..
    منى: هي ..
    هند: منى؟؟ .. احسج مب على بعضج.. فيج شي..
    منى: ااااااه يا هند.. شو اقول لج.. أحس بوحدة وتعب..
    هند: ليش ماتردين له..
    منى وبإنفعال: لا.. لا مستحيل..
    هند: خلاص خلاص.. هدي نفسج انزين.. ماقلت شي..
    منى وبصوت مبحوح: احس اني محتاجه له ساعات.. وساعات احس نفسي مب قادرة اسامحه.. بس الي اعرفه اني بفرغ نفسي للياهل الي في بطني..
    هند: ان شاء الله تولدين بالسلامه.. ويتربى الياهل في عزج ان شاء الله..
    منى: تدرين.. أكثر شي تأثرت فيه.. وفاة امي.. قبل كنت اعرف انها موجوده ولو انها ماكانت عندي.. بس هالشي كان يفرحني.. بس ألحين هي اختفت عن حياتي.. واعرف اني لايمكن اشوفها.. وهالشي اصعب علي.. بس يالله ربي عوضني ببنات عم.. ومرت ابو.. وعم ومرت عم مايتعوضون..
    هند: الله يخليهم لج ويخليج لهم ان شاء الله.. تعالي ماقلت لج.. ترا عرسي وعرس وداد مب هالخميس.. الخميس الي بعده.. وعاد ماوصيج.. لازم اتيين وتحضرين العرس..
    منى: صدق.. والله اني فرحاااااانه لج من كل قلبي.. وشي اكيد بحضر.. بس بغيت استئذنج في شي..
    هند: خير قولي..
    منى: بغيت اييب بنات عمي وياي اذا ممكن..
    هند: افا عليج ييبيهم.. خل نتعرف عليهم بعد.. ييبيهم يوم الحنا.. ويوم العرس..
    منى: ان شاء الله.. ربي يهنيج ويعطيج على قد نيتج يا هند.. انتي طيبه وتستاهلين كل خير..
    هند: تسلمين والله ..
    =-=-=-=-=
    في بيت بوعمر..
    كان بوعمر قاعد مع عياله في الصاله وكل يسولف.. الا عمر كان برع البيت..
    أم عمر: يابوعمر ترا مب عايبني حال ولدك عمر.. مول
    بوعمر: شو فيه؟.؟مافيه الا العافية..
    أم عمر: لا يقعد عندنا في البيت.. ولا ينسمع له حس. اخاف هالولد يستويبه شي.. دخيلك رمس منى.. ترا هاي حالته من يوم ما طلق منى..
    بوعمر: هو غلطان.. وخليه لو لمره في حياته يحس انه غلط.. ويحس قيمة غلطته..
    نوره بعدها متضايقه من عمر.. لأنه طاح من عينها من بعد ذاك الموقف وهي حاطه في خاطرها.. وابتعدت عنه.. : خلوه.. شرات ماقال ابوي.. خلوه يحس بالي سواه لمنى مب شوي..
    الكل استغرب.. نوره الي تموووت على عمر.. تقول هالرمسه.. الكل سكت لأنه عارف ان الي سواه عمر فعلا مايغتفر.. ومب شوي.. دخل عليهم عمر.. وسلم وكان ساير صوب الدري بيصعد غرفته..
    بوعمر: عمر..
    عمر: نعم ابوي..
    بوعمر: يكفي انك طول اليوم برع.. ويوم انك في البيت.. اتمنى لوانك تقعد ويانا شوي.. ترا نحن هلك.. ولنا حق وياك..
    عمر تم ساكت ومنزل راسه.. ويحس بغصه: أبوي.. ماتخيل القعده وهي مب موجوده.. اتعذب زود..
    وصعد الغرفه من دون لا يزيد كلمة.. والكل تم ساكت متأثر.. ونوره مارامت تتحمل.. صاحت .. ونشت من مكانها وساعدتها إيمان وسارت بالمصعد فوق عشان تسير عند عمر.. وتيلس وياه.. مايهون عليها مهما صار..
    بوعمر حب يغير هالجو الي عم عليهم فجأة..
    بوعمر: يا أم عمر.. انا ان شاء الله في عرب بعزمهم هالخميس بيتنا .. واباج تزهبين لهالعزيمه..
    أم عمر: منو هالناس ..؟
    بوعمر: بتعرفينهم يوم بيون؟؟
    أم عمر: وليش ماتقول لي احين عشان اعرف..
    بوعمر: بخليها مفاجئة لج.. وللكل.. وصدقوني بتستانسون عليها..
    إيمان: جني سمعت اسم عزيمه؟؟ متى ؟؟ ولمنو؟؟
    عهود: هيه عمي يقول بيعزم عرب بيتنا يوم الخميس.. بس يقول بيخليها مفاجئة..
    وليد: وانا اعرف منو هالناس.. وشرات ماقال ابوي مفاجئة.. وبسكن عن اللقافة..
    =-=-=
    في غرفة عمر..
    نوره: عمر.. اخوي.. شوفيك؟
    عمر: احين تذكرتي ان لج اخو اسمه عمر.. صار لج اكثر من شهر ونص ولا ترمسيني..
    نوره نزلت راسها وتمت ساكته..
    رفع عمر راسه وشافها واقفه بالعكازات.. دوم كان يشوفها بس ماكان يدقق بهالشي.. يعني ماكان ملاحظ.. لكن هالمره يمكن لأنه يشوفها بروحها ويدامه.. حس بهالشي.. : نوره انتي واقفه؟
    نوره: لازم مابتلاحظ هالشي تراك جنك مب عايش ويانا..
    عمر نزل راسه.. ونش تقرب من نوره وحضنها وبدى يصيح.. وهاي أول مره يصيح فيها عمر .. ويدام اخته.. حس بضعف فضيع في داخله.. ماقدر يتمالك احساسه ورغبته في الصياح..
    نوره: دخيلك يا عمر.. دموعك غاليه علي ياخوي..
    عمر: نوره ماقمت احس بشي من غيرها.. تعلقت بها.. احبها والله احبها وخسرتها بغمضه عين.. تعبااااااااااان يانوره
    نوره: تباني ارمسها..
    عمر: شو بتسوين.. مابتقدرين تسوين شي.. مابيغير شي .. منى معانده.. وعنادها مادري لين وين بيوصل..
    نوره: لا ان شاء الله بتلين.. بس يبالها فتره..
    عمر: فتره.. أكثر من هالشهر ونص.. تباني اموت..
    نوره بإنفعال: بسم الله عليك ياخوي دخيلك لا تقول هالرمسه..
    عمر: نوره اباج تسامحيني على قصوري وياج..
    نوره: انا ماقدر ازعل منك وان حاولت.. إنت عمر..
    عمر: وانتي نوره الي اعرفها واحبها دوم..





    http://www.shbab1.com/2minutes.htm
    أحلى راابط...
    [IMG][/IMG]

    تسلمين ام هلال ع التوقيع....

  6. #126
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية إماراتية أفتخر
    الحالة : إماراتية أفتخر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 19594
    تاريخ التسجيل : 07-09-08
    الدولة : قلب الإمارات
    الوظيفة : والله وكبرنا وصرنا بنات جامعــهـ هع^_^
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 675
    التقييم : 54
    Array
    MY SMS:

    أڪْبر قهر لآ مـטּ حڪْى فيڪْ أنسآטּ و يصدقـہۧ مـטּ هو تعزـہ

    افتراضي رد: رواية للحب عنوان أنصحكم تراها روووعة لا تفوتكم


    الجزء ( 68 ) : للحب عنوان



    استراليا
    من نش سعيد الصبح وهو وضحان ماخلو مكان في السوق ماداروه.. سعيد مستانس من الخاطر.. منها انه بيرد البلاد ولو انه مابيتم غير 4 أيام وان عرس خواته الثنتين وولد عمه وولد خاله..
    وضحان: يا رجال تعبت.. ليه كل هذا..
    سعيد: خلني مستانس لو اروم اشل السوق كله وياي جان سويتها
    وضحان: لا الله يخليك.. لا تطمع..
    سعيد: ماتدري شو يعني ان خواتي الثنتين يعرسن.. و لا تنسى وحده فيهن هي التوأم مالي.. يعني لازم ادلعها..
    وضحان: بدت التفرقة..
    سعيد: اقول خل ندخل هالمحل.. شكله عنده اغراض حلوه..
    وضحان: اللهم طولك ياروح.
    سعيد تم يضحك ودخل المحل ولا على باله من كلام وضحان.. وهو في المحل لمح أفنان وريلها .. بس حاول يطنش وجودهم مب حلوه يسلم على الريال في وجود مرته.. لمحهم ريل أفنان طلال
    طلال: أفنان انتي خلج هني انا بسير اسلم على ربعي وبرجع..
    أفنان : أي ربع؟؟
    طلال: سعيد وضحان..
    أفنان: هيه اوكي..
    راح طلال صوب سعيد..: السلام عليكم
    سعيد صد وراه وهو يبتسم له: وعليكم السلام.. هلا والله اشحالك ؟؟
    طلال: بخير الحمد لله.. اشحالك يا وضحان؟
    وضحان وهو طفران ومبوز وحالته لله.. : بخير بخير..
    طلال : افا ليش ماد البوز.. شبلاك.؟؟
    وضحان: والي يتمشى ويا سعيد يضحك.. من الصبح وهو قاعد يوديني من بقعه لبقعه.. رجلي اشتكت..
    طلال: خير اشوف كل هالأكياس.. بصوت واطي.. شكلي مخطط للزواج..
    وضحان: لا وانت الصادق.. هذا اخر واحد يفكر في الزواج.. بس حضرته مستانس لأن خواته بيتزوجون..
    سعيد: ههههههه .. بس بس.. تراكم تحطون علي وانا ساكت..
    طلال: مبروك عقبالك ان شاء الله
    سعيد: الله يبارك فيك.. وانا ان شاء الله بشوف جان حصلت لي وحده في العرس مزيونه..
    وضحان: ايش؟؟.. عندكم مزايين.. دخيلك يا سعيد راح اجي معاك.. يمكن وحده تنعجب فيني..
    الكل تم يضحك.. وراح عنهم طلال صوب مرته.. وسعيد و وضحان.. كملوا جولتهم..
    =-=-=-=-=
    في بيت بو عمر
    عمر كان يالس في غرفته ويقرا قرآن.. دخلت عليه نوره..
    نوره: عمر ابوي يزقرك
    عمر: صدق الله العظيم.. صد صوب نوره والدموع تارسه عيونه.. وكانو محمرين م الصياح.. ان شاء الله
    نوره: عمـــــــــر.. شبلاك..
    عمر: ماشي فديتج.. كنت اقرا قرآن..
    نوره: ربي يفتحها عليك ويريح بالك ان شاء الله..
    عمر: زيدي من هالدعوات يا نوره.. تراني صدق محتاج لها..
    نوره: انت اخوي اذا مادعيت لك بدعي لمنو.. الا تعال عمر بغيت اسألك؟؟.. انت تعرف منو الي بيينا اليوم؟؟
    عمر: هيه ليش؟
    نوره: ابوي مب طايع يخبرنا وانا مادري كيف بيلس مع ناس ماعرفهم؟
    عمر: شوفي انا بخبرج بس اياني واياج تقولين لحد؟؟
    نوره: افا عليك ياخوي.. سرك في بير.. بس خبرني
    عمر: شوفي.. هاييل ناس كانو جيرانا من زمااااااان قبل لا انتي تنولدين.. وتم يقول لها السالفه كلها.. وهاي كل السالفه.. فقرر ابوي يعزمهم اليوم ويفاجئ امي
    نوره: تدري احين انا فخورة في ابوي أكثر من قبل.. زين ماسوى يوم انه فكر انه يصالحهم..
    عمر: مب جني تأخرت على ابوي خل انزل اشوف شو يبا مني..
    نوره: هههههه ... سير قبل لا تنهزب واضحك عليك
    مشى عنها عمر وهو يضربها عالخفيف على راسها.. ابتسمت وراح عنها..
    =-=-=-=
    في بيت هدى إخت عبدالله
    كانو في هاليوم خواتها وعبدالله عندها في البيت... وكانت فدوى مقرره انها تزورها هي وامها عشان يرمسون في سالفة مها..
    مها: اقول هدى ماقالو ليش بيون؟؟
    هدى: صدق ملقوفه.. يعني ليش بيون زيارة ويسلمون مايبالها شي يعني
    مها: لا لا .. بس يعني ليش؟
    ريم: احين هاي مابتفج عنج غير يوم ايون وتعرف السالفة..
    مها: جب انتي محد رمسج..
    جواهر: خلج منها نشي خل نسير المطبخ ونجهز الفاله والحلويات..
    هدى: هي والله ابرك من مجابل هالملاقيف الثلاثه
    وفاء وهي تحط المجلة على الأرض... ؟: انا شو يخصني احين.. قاعدة اقرا مجلة مايخصني في شي لازم اتييبون اسمي...
    جواهر: اسفين.. يلا هدى ترا مابنخلص من هاييل..
    راحت هدى ويا جواهر صوب المطبخ.. ومها متحرقصة الا تبا تعرف..
    مها: شو ها.. محد ياخذ منكم حق ولا باطل..
    وفاء: اذا بستي ايدي وراسي.. يمكن افكر اقول لج..
    مها: روحي زين.. ماعندي سالفة..
    وفاء: محد خسران غيرج.
    مها وهي حست انها صدق خسرانه.. نشت وباست ظهر ايد وفاء وصدت صوب ريم وبصوت واطي: مالح وععع..
    وفاء: شو قلتي؟
    مها وهي تسحب راس وفاء: هاتي راسج ابوسه..
    وفاء: ههههههههه كل هذا عشان احمد.. منو قدك.. يوم ان مهوووووووي تتنزل وتبوس راسي عشانك.. كل هذا حب .. عنبووو ولا روميو وجولييت
    مها: أحمـــــــــــــــــــــد!!!.. شو يخصه؟؟
    وفاء: يخصه ويخصه بعد.. ترا يايين عشانج ياهبلة
    مها من الصدمه تمت فاجة عيونها وتتطالعهم مب مصدقة.. : اديبكم تمصخرون..
    وفاء: كيفج لا تصدقين
    ريم: ياحيج منو قدج الي في بالج بيستوي ان شاء الله
    مها حست بإحراج واحمر ويهها وتمت تغير السالفه وتبدل في قنوات التلفزيون بس بالها كله عند احمد.. فديته ياربي ماتحمل فراقي خطبني..
    يعني صدق يحبني
    ياويييييييييييل حالي ..
    =-==-=
    بعد ساعة ونص وصلت فدوى مع امها بيت هدى
    هدى: حياكم.. مابغيتو تزوروني.. عنبو ولا بس خواتي هن بناتج خالو وانا برع الحسبة
    ام سلطان: افا والله.. انتي وفدوى عندي نفس الشي..
    فدوى: كان ودنا نزورج قبل.. بس تدرين الظروف كيف.. ماحصلت فرصة ..
    هدى: يلا ماعلينا.. المهم ييتكم احين ووجودكم..
    ام سلطان : تسلمين
    وتموا يسولفون ودشت مها وخواتها وهي محمره من الخاطر وسلمت عليهم وطلعن الا وفاء تمت قاعده مع جواهر..
    أم سلطان: أظني عبدالله قالج ليش نحن اليوم يايين؟
    هدى: هي قالي..
    أم سلطان: نحن لو ندور الدنيا احسن من مها مابنحصل لولدنا.. ماشاء الله أدب وأخلاق وتربية ... وهي بنتي قبل لا يكون احمد ولدي
    هدى: تسلمين والله وها من طيبج..
    أم سلطان: لا والله بالعكس انا ماقلت غير الصدق.. ولو بيدي جان خطبت الثانية لناصر وان كان عندي ولد ثالث بخطب الثالثة
    هدى وجواهر تمو يضحكون اما وفاء حست بإحراج..
    أم سلطان: تدرون إن بالخميس الياي عرس سلطان ولدي و وداد .. وانا مقدرة ان امكم الله يرحمها مامضى على وفاتها اربع شهور وصعب عليكم تحضرون العرس.. بس الود ودي لو تحضرون ليلة الحنا على الأقل
    هدى: خالو.. انا من ناحيتي بحضر العرس.. تراهن خواتنا وان ماحضرنا اعراسهن متى بنحضرها.. تراها ليله وحده بالعمر.. ولو امي الله يرحمها كانت عايشه مابترضى ان مانحضر..
    جواهر: وانا اقول نفس الشي.. امي الله يرحمها مر على وفاتها شهرين وشوي.. والعزا في القلب .. بس الله مايرضى ان نغصب الكل يشاركنا العزا ومانشاركهم فرحتهم وهو كانو اول الناس الي وقفوا معانا في محنتنا
    ام سلطان والدمعة على خدها: الله يسامحج يا بنتي لازم يعني تخليني ادمع.. الله شاهد اني ماسويت هالشي الا وانا صدق حاسة انكن بناتي.. ربي يحفظكن من كل شر ان شاء الله
    وفاء طلعت من الميلس وسارت عطت خواتها تقرير كااااااامل..
    ريم: يعني بنحضر العرس.. الله وناسه.. كنت اتمنى احضره تدرون عاد عرس ثنائي.. احسه بيطلع وايد حلو
    مها: بس مابنروم نكشخ وايد
    وفاء : امبونا امي ماكانت تخلينا نكشخ في الأعراس وايد..
    ريم: المهم ان بنحضر العرس..
    =-=-=-=-=-=
    الكل في بيت بوهنادي متيمع عشان ملجة هنادي ومحمد وهو العرس في نفس اليوم طبعا لأن هنادي ماكانت حابة تسوي حفلة عرس.. يادوب حفلة بين الأهل وبس..
    محمد كان واااااااايد مستانس في هاليوم.. بياخذ الإنسانة الي طول عمره تمناها.. ولا بعد عنده بنت يموت عليها... العنود..
    غزلان كانت صدق مستانسه ومرتبشه.. وام سلطان وفدوى بعد ماظهروا من بيت هدى راحوا بيت بوهنادي عشان يحضرون الملجة.. كانت هنادي لابسه فستان ذهبي بسيط وحلو .. والمكياج كانت حاطته هادي وكان محليها زياده خصوصا بعد العمليات الي سوتها وشلت التشوهات الي كانت مستويه في ويهها من الحادث.. والعنود كانت مرتبشه ويا الأغاني وترقص وشايلتنا الدنيا وهي مب عارفه شو سبب الحفلة.. ومحمد طول الوقت يطالع العنود وحاس بفرحة وهو قابض ايد هنادي وشابكه بإيده.. وكانت هنادي مستحية ومنزلة راسها.. وغزلان كل شوي تتطالعهم ومرتبشه. قربت صوب محمد
    غزلان: اقول محمد..
    محمد: اوهووو انتي لازم تخربين علينا الجو
    غزلان: هي لازم . كيفي
    محمد: ماعليه ترا مصيرج بتعرسين وبراويج
    غزلان: عرسي مايدخله غير العزابية.. عشان يدورون لهم حريم وانت خلاص مب من ضمنهم..
    محمد: هههههههه انزين قولي شو بغيتي
    غزلان: اتشوف هالكيك ؟؟اتأشر صوب الكيك.. اتقطعه اوكي.. بس ان كلته ياويلك..
    محمد: لا والله وليش يعني؟
    غزلان: بس عشان ماتخرب جدولك
    هنادي: شو اكيد تحشون فيني؟؟
    محمد: لا الإخت تقول ماتباني اكل من الكيك
    هنادي: هههه ليش؟
    غزلان: تعبت عليه اكثر من 4 شهور للحين عشان برنامج الريجيم القاسي الي سواه والرياضه واي بكل سهولة يخرب كل شي
    هنادي: هيه خلاص ماشي كيك
    محمد: عيل شلوه من يدامي من الصبح حاطينه يدام عيني وقلبي يتقطع واحين بتمنعوني خلوني استانس ترا الا هي مره في الحياة بعرس..
    هنادي: لا كسر خاطري خلاص خليه غزلان..
    غزلان: لا انا ماكسر خاطري
    محمد: وينه خاطرج خل اكسره..
    غزلان: بااااااااااااايخ..
    وراحت عنهم غزلان وهي مستانسه عشانه.. كانت هند كاشخه على الخفيف في هاليوم لأن الإسبوع الي بعده عرسها وماتبا حد يشوفها بكشختها عشان تخليها لليلة العرس.. وعلي كان يالس برع وحارق تليفونها يباها تطلع عشان يشوفها.. بس هند ماترد على مكالماته.. وكل مايتصل في غزلان تقعد تصرخ عليه وتبند وهو يغيض بزيادة...
    هند: على منو تصرخين هالكثر في التليفون
    غزلان: ريلج المصون
    هند:لا والله وليش اتصرخين ان شا ءالله؟
    غزلان: حاشرني خليني اشوف هند وخليني.. اقوله مايوز اتريا للإسبوع الياي بس ريلج راسه يابس مايفهم
    هند: اقول لا تغلطين على ريلي فاهمة
    غزلان: عاشووو الي مايرضوووووون..
    هند افتشلت ونزلت راسها وصدت صوب وداد وحاولت تغير الموضوع وغزلان ميته من الضحك عليها
    =-=-=-=-=
    في بيت بوعمر
    كانو الضيوف توهم واصلين على الساعه 7.00 المغرب.. أول ماشافت ام عمر .. أم مهير اتفاجئت صدق... حتى ايمان انصدمت.. وقتها عرفت ليش مهير قطع عنها.. واستانست لأن ابوها صالح وياهم وهالشي بادرة خير .. أم عمر لوت على ام مهير وتمت تصيح من الخاطر.. ونوف ومريم خوات مهير مستانسات من الموقف الي صار.. أخيرا كل شي بيرد شرات ماكان وأحسن.. مريم سمعت عن نوره انها ماتمشي.. بس يوم شافتها بعكازات استغربت .. بس حاولت تخفي هالشي..
    أم مهير: جي يالظالمين تقطعون عنا؟؟ هانت العشرة؟
    أم عمر: والله ماودي اقطع عنكم يا عذيجة.. بس تدرين بو عمر الله يهداه مادري شو الي كان صايبنه... بس الحمد لله يوم ان كل شي رد على ماهو..
    أم مهير: هي والله وهذا اهم شي.. وهذي الحلوه نوره صح؟؟
    نوره وهي تبتسم لها: هي خالو انا نوره
    أم مهير: ماشاء الله قمر على امها.. وإيمان.. فدييييييت بنتي .. هاي الي انا ربيتها بنتي حبيبتي..
    أم عمر: معلوم انها بنتج.. نسيتي انها تربت مع مهير..
    إيمان استحت ونزلت راسها..صدت صوبها مريم إخت مهير..
    مريم: أونج عاد مستحيه ولا كنج كنتي تضاربين ويانا عشان خاطره..
    نوف: اقول إيمان.. خاطري اتعرف على اختج نوره أحسها قريبه من عمري..
    إيمان: افا عليج تعالي.. أصلا نوره تستانس يوم بتعرف على حد على عمرها لأن ماعندها حد من نفس عمرها
    نوف وهي مستغربه: صدق.. ؟؟ ليش ورباعاتها في المدرسه؟
    إيمان: نوره يوم كانت في المدرسة بعدها كانت على الكرسي ويادوب خلصت الثانوية وقعدت في البيت ورباعاتها كلن انشغل بحياته..
    نوف: متى مخلصة الثانوية؟؟ لأني انا العام خلصت.. وهاي اول سنة لي في الكلية..
    إيمان: هي بعد العام خلصت..
    نوف: انزين بس مليت من مجابلج ابا ايلس وياها .. لأني وايد ارتحت لها
    وتقربوا صوب نوره الي كانت تتطالعهم وهي مبتسمه..
    نوره: انتوا شكلكم كنتو تحشون فيه لأني اشوفكم تتطالعون وتصاصرون.. ممكن اعرف شو السالفة؟
    نوف: كل السالفة اني كنت اقول لإيمان خاطري اتعرف على نوره اختج وديني عندها.. لأنج اقرب وحده من الي في البيت لعمري..
    نوره: هي والله تعالي ودي اسولف ويا حد بعمري..
    إيمان: يلا عيل اخليكم وبسير ايلس عند مريوم..
    مريم: مريم لو سمحتي خلاص كبرت انا.. ايام مريوم ولت..
    إيمان:ههههه طول عمرج بتمين في نظري مريوم أم الدياي..
    مريم: هههههههههه.. خس الله ابليسج.. لا تفضحيني زود..
    عهود: اقول شو السالفة؟؟ سمعت طاري دياي؟؟
    إيمان: هاج السالفة.. سلمج الله مريوم .. ماكانت مخلية ديايه في الزريبه تسلم من شرها.. اللي تنتف ريشها والي اختنقت منها.. ولا كانت تودرنا كلنا وتركض ورا الدياي.. فالكل في البيت كان يسميها ام الدياي..
    مريم: ماعليه .. يالرومانسية..
    إيمان: رومانسية!!!.. كيف؟
    مريم :سمعي السالفة بتييج.. حضرة جناب المدمووووزيل إيمان.. ماكان يحلا لها القعدة الا ويا مهير.. ولا بعد عند الحوض الصغير.. وفليل يوم الكل رقود هم الإثنين واعين تحت ضوء القمر.. وخل تستوي ضرابه من بيني وبين مهير.. الكل ضدي..
    عهود: ههههه اثاريج عايشة قصة حب الطفولة..
    إيمان: لا وانتي الصادقة.. هبالة الطفولة..
    عهود: هههه متى بشوف عيالي جي..
    مريم: الا انتي أي شهر احين؟
    عهود: توني داخلة الرابع
    مريم: يلا بالسلامة ان شاء الله
    =-=-=
    أم مهير: والله يا ام عمر ماتصورين اشكثر فرحت يوم دريت اني يايه عندكم .. طول الليل افكر بس كيف بتجابل وياج وشو بقول لج.. ياحسافة الأيام الي ضاعت وانتوا بعاد عنا
    أم عمر: هي والله .. ياما كنت ارمس بوعمر كان متلوم بس تعرفين الكبر.. بس الحمد لله يوم انه فكر ورد العلاقة الحلوة الي من بينا
    أم مهير: الا ولدج عمر ماعرس؟
    ام عمر: عمر.. وبنبرة حزينه.. ليته ماعرس..
    أم مهير وهي تحط ايدها على ايد ام عمر..: خير يختي.. شصاير؟؟
    أم عمر: سود الله ويهه من ولد .. ثره عذب بنت عمه وطلقها.. وأحين حس بجيمتها ويبا يردها.. بس بعد شو .. بعد ما كسر بخاطر هالبنت اليتيمة..
    أم مهير: أظني هاي بنت المرحوم عبدالله..
    أم عمر: هي .. الله يرحمك ويغمد روحك الجنه. .
    أم مهير: مب هذا الي مرته طلبت الطلاق اونها لأنها تبا تعرس ويا واحد ثاني ..
    أم عمر: هيه.. عفرا الله يرحمها..
    أم مهير وهي فاجة ثمها وايدها على صدرها: ماتت..
    الكل صد صوبها
    مريم: بسم الله امي.. منو الي ماتت
    أم مهير: لا حول ولا قوة إلا بالله... ماشي بنتي خلج ويا البنيات مالج شغل فينا
    مريم: اخيييييييج يالفشيلة
    إيمان: احسن عشان تأدبين وماتليقفين مره ثانية
    أم عمر: سوت حادث وتوفت الله يرحمها
    أم مهير: وطليقة ولدج وينهي؟
    أم عمر: في بيتها.. قلت لها اتيي واظني بتيي ..
    ام مهير: الله يعينها ويهدي ولدج ان شاء الله
    أم عمر: وإنتي ولدج مهير عرس ولا بعده..
    أم مهير: ولدي.. هذا لو عيال الديرة عرسوا كلهم هو مابيعرس..
    أم عمر وهي تضحك: هههههه ليش؟؟
    أم مهير: عيزت وانا ارمسه يقول مابا..
    أم عمر: ماعليج كل الأولاد جي.. ومره وحده يقررون ..
    أم مهير وهي تتطالع ايمان وسرحانه وساكته.. لاحظت عليها ام عمر هالسرحان.. حطت ايدها على جتف ام مهير: خير يا عذيجة.. في شو سرحتي؟
    أم مهير وهي تبتسم لها: بشو سرحت.. ؟؟ .. تذكرت يوم ان كنا في ميلسكم وبو مهير حير بنتكم لولدنا وبوعمر وافق.. وكنا انا وانتي نخطط لزواجهم.. بس الزمــ..
    قاطعتها ام عمر: ادري شو بتقولين.. الزمن ماغير شي..
    أم مهير وهي مستانسه وبنبرة فرح.. بس وطت صوتها عن حد يسمع: يعني ماعندج مانع نحقق الي كنا نحلم به؟
    أم عمر: اذا البنت وابوها مب ممانعين .. لج مني انا اخطب لولدج بنتي.. لأن مهير ولدي قبل لا إيمان تكون بنتي..
    ردوا حضنوا بعض وأم مهير الدمعة تذرف منها.. فرحتها لولدها.. وفرحة العلاقة الي ردت شرات قبل..
    نوف: هاتو تليفوني.. لقطه مؤثرة يباااااالنا نصورها..
    الكل: ههههههههه
    =-=-=-=
    في ميلس الرياييل
    كانوا مرتبشين من الخاطر بسوالفهم ومستانسين.. وبوعمر وبو مهير قاعدين على صوب مخلين الشباب بروحهم.. والسوالف ماخذتهم الي يذكر الثاني بسوالف قبل والأشيا الي صارت لهم.. والأيام الي افتقدوا فيها بعض.. وعمر في هاليوم وبهاللمه قدر يهون على نفسه الي فيه.. حس نفسيته تحسنت شوي.. هاللمة ردت له لو شوي من روحه.. من عرف ان منى بتكون موجودة في بيتهم كان مب مصدق عمره وقلبه يدق.. كل شوي يرمس ويطالع الساحة الخارجية للبيت.. يتأكد إذا سيارة منى موجودة ولا بعدها.. كانو الرياييل ياكلون فالتهم.. وعمر مب قادر يفارق مكانه يطالع برع.. الكل لاحظ تصرفه بس ماقاله شي.. وأول ماشاف نور سيارة داخلة البيت ماعرف كيف ينش من مكانه ويستأذن منهم ويطلع من الميلس..
    بوعمر: وليد.. وين سار اخوك؟
    وليد وبصوت واطي: منى شكلها توها واصلة وهو سار برع..
    سكت بوعمر وتم يكمل سوالفه..
    طلع عمر من باب الميلس وراح صوب مدخل البيت.. كانت منى توها نازله من الموتر ومعاها ام عارف.. لاحظ عمر في تغيير في شكلها.. يمكن من الحمل.. وحس انها مهملة نفسها وايد.. لأن تحت عيونها سواد و ويها شاحب شوي.. نزل راسه وحس بلوم.. حس ان هو السبب في كل هذا.. منى من شافته مشت وحاولت تتجاهل وجوده..
    مشت ام عارف يدامها ودخلت البيت قبلها.. ومنى كانت وراها .. وتوها بتدخل قبض عمر ايدها..
    منى: ايدي لو سمحت.. ؟
    عمر: حتى ماتبين تسلمين؟
    منى: سوري مانتبهت انك واقف هني.. السلام عليكم؟
    عمر: اشحالج؟؟
    منى:بخير.. يلا عاد هد ايدي خلني ادخل...
    عمر: منى .. دخيلج انا تعبان.. وادري انج تعبانه.. خلنا نعطي فرصة لبعضنا.. مب قادر اعيش بدونج والله اني مب قادر.. عشان الياهل الي في بطنج..
    منى وهي تحاول تقبض نفسها عن تصيح: عمر.. موضوعنا شي وانتهينا منه..وخلني ادخل داخل بليز..
    ودر عمر ايدها ودشت عمر على طول البيت.. تم عمر متضايق مب قادر يتحمل.. سار صوب موتره وركبه وطلع.. من شاف ابوه ان عمر طلع موتره عرف انه متضايق.. فإعتذر بالنيابه عنه عند الباقي..
    =-=-=-=
    في بيت هنادي..
    بعد ماخلصوا الحفلة.. ودرت هنادي العنود بنتها عند آمنه اختها والكل ركب موتره وقرروا يسوون مسيره من بيت هنادي لغاية فندق حياة ريجنسي .. وكانو صدق مرتبشين ومستانسين لوناسه محمد.. أول موتر كان موتر محمد وهنادي والباقي وراهم.. مشغلين اربع اشاير وناصر و وهادف وأحمد في موتر واحد ورى وكان ناصر طالع من الموتر من فتحه السياره فوق ومتلثم وقابض الخيزرانه في ايده ومعلين على الأغاني وايول.. وهادف من الجامه طالع ونفس الحركه.. وكانت هناك سياره فيها شباب من ربع أحمد من بوظبي.. اتصلوا في احمد وسألون عن سبب هالمسيره وقال لهم ان عرس واحد من الأهل.. ماقصروا الشباب وشاركوهم المسيره والرقص.. هند ووداد وغزلان كانو في موتر اخوهم ومستانسين صدق.. كان جو المسيره وااااايد حلو.. وتموا يتخيلون مسيره عرس وداد وهند كيف راح تكون.. أكيد اكبر عن جي وأحلى..
    ومن وصلوا الفندق بركنوا كلهم وسياره المعاريس راحت صوب المدخل ونزلوا المعاريس واما الشباب فاليوله ماخذتهم.. علوا على الأغاني ونزلوا من مواترهم وتموا ايولون في الساحه الي يدام مدخل الفندق.. وقتها صدق حسوا بالعرس وفرحته.. الحريم في المواتر والرياييل برع ومرتبشين.. أحمد وسلطان وعلي وناصر وهادف وربع احمد وجاسم .. كلهم كانو ايولون.. وهند و وداد يغايضون بعض كله وحده فيهن تمدح ريلها.. جان تظهر لهم غزلان في النص..
    غزلان: شوفو ولد عمي فديته والله محد احسن عنه..
    هند:نعم نعم.. اشوفج نسيتي ولد خالتج؟؟ بس سلطان الي ترس عينج؟
    غزلان: منو قال اطري سلطان.. وعع مايعرف ايوول.. شوف احمدوو.. ياربي عذااااااااب.. وينج يا مهوووي تشوفين الي نشوفه
    وداد: مالت استانست قلت احين تمدح ريلي..
    غزلان: ههههههه.. ماشي شغلة شوي..
    وشوي والرياييل شافو السيكيوريتي يايين صوبهم لأنهم مسوين حشره.. لأن كان شي سياح أجانب من شافو هاليوله تموا واقفين يطالعون والي يصور والي والي.. سلموا شباب بوظبي على احمد والباقي وركبوا موترهم وسارو والباقي ركبو مواترهم وتوكلو لبيوتهم..

    غزلان كانت ترمس ابراهيم في هالوقت
    غزلان: لو شفت الربشه.. واااااااو وناسه الصراحه
    ابراهيم: بس بعد عرسنا بتكون الربشه فيه اكثر..
    غزلان: هيه والله ياريت
    ابراهيم: اقول وين امج..
    غزلان: في الموتر وحليلها راقده من التعب..
    ابراهيم: شو رايج فليل تشردين من البيت ونطلع انا وياج.. واني عند المعاريس ونخرب عليهم ليلتهم الرومانسيه.. وندق عليهم الباب كل شوي ونشرد
    غزلان: الله وناسه.. خلاص موافقه
    ابراهيم: طاعو هاي ماصدقت.. هههههههه والله انج شيطانه
    غزلان: تراك انت الي يبت هالفكره مب انا
    ابراهيم: اختبرج يالهبله..
    غزلان: انا هبله.. ماعليه.. يلا باي زعلت
    ابراهيم: لاحوووول احين بيلس للصبح وانا اراضيها
    غزلان: ههههههه كيفك انت تحمل عيل
    وصل مسج لهند في نفس الوقت كان من علي..
    ماعليه ماخليتيني اشوفج.. براويج يوم الخميس بخليج ياسه على الكوشه بروحج..
    ضحكت هند وطنشت المسج.. عشان تغايض به زود
    السموحه بس ترا هذا كل الي رمت عليه لأني تغيرت الظروف شوي واظطريت اوقف هني
    شو تتوقعون يصير في العرس القادم..
    ومنى وعمر؟؟





    http://www.shbab1.com/2minutes.htm
    أحلى راابط...
    [IMG][/IMG]

    تسلمين ام هلال ع التوقيع....

  7. #127
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية إماراتية أفتخر
    الحالة : إماراتية أفتخر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 19594
    تاريخ التسجيل : 07-09-08
    الدولة : قلب الإمارات
    الوظيفة : والله وكبرنا وصرنا بنات جامعــهـ هع^_^
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 675
    التقييم : 54
    Array
    MY SMS:

    أڪْبر قهر لآ مـטּ حڪْى فيڪْ أنسآטּ و يصدقـہۧ مـטּ هو تعزـہ

    افتراضي رد: رواية للحب عنوان أنصحكم تراها روووعة لا تفوتكم


    الجزء ( 69 ) : للحب عنوان




    في الفندق
    كان محمد مستانس من الخاطر.. طول الوقت وهو يطالع هنادي ويتأمل فيها.. وهي ميته من الحيا.. تحس به تحس بكل نبضه ينبضها قلبها.. تحس بشوقه ولهفته.. كل شي ينبان في عيونه.. كانت قاعده يدام المنظره وتفتح شعرها ومحمد قاعد على السرير ويطالعها.. صدت صوبه هنادي ولوت براسها بدلع
    هنادي: ممكن اعرف ليش تتطالعني جي؟؟
    محمد: ابا استوعب اذا انا في حلم ولا علم؟؟
    هنادي: تباني اقرصك عشان تصدق؟؟
    محمد: هههههه لا دخيلج..
    هنادي: انزين ممكن تطلع برع الغرفه .. لني ابا اسير اسبح..
    محمد: جنها طرده محترمه..
    هنادي: هههه يلا يلا..
    محمد: اوكي.. ماعليه .. ان الغد لناظره لقريب..
    هنادي: تدري.. ولهت على عنودوو..
    محمد: انا شو اقول.. ليش مايبتيها..؟
    هنادي: امي ماخلتني الله يسامحها.. ولا ودي..
    محمد: لالالا احسن بتخرب الجو علي..
    هنادي: بدينااااا؟
    محمد تقرب منها ومسك ايدها وضمه بين ايديه..: انا يوم خذتج .. خذتج وانا مقتنع ان العنود بنتي.. ومافي شي بيغير رايي من هالناحية.. ولا تفكرين.. يعني لا بدينا ولا شي..
    هنادي: لو انا ماكنت واثقه من هالشي جان ماوافقت عليك وانا كلي مقتنعه..
    محمد: يلا تراج بتتأخرين.. وانا انسان فيه رقاد.. سيري اسبحي وانا بيلس في الصالة بحاول اسلي عمري.؟.
    هنادي وهي منزله راسها.. وتسحب ايدها: ان شاء الله..
    طلع محمد من الغرفه وبند الباب وراه.. وهو حاس بوناسه.. وهو حاس ان الدنيا مو قادره تشيله من الفرحه الي فيه.. مب قادر يصدق.. هنادي حبه صارت مرته.. صح يته فتره حس انه يكرهها.. بس ماقدر يتمالك فيض الحب الي رد وتفجر في قلبه مره ثانيه ..
    =-=-=-=
    في بيت بوعمر
    كانو أهل مهير مروحين والباقي كلهم ساروا يرقدون من التعب الي حاسين به.. ومنى ردت البيت بعد العشا على طول مارامت تيلس بسبب الحمل كانت حاسه بتعب فراحت.. في هالوقت في غرفه بوعمر.. كان بوعمر قاعد ويا ام عمر ويسولفون..
    ام عمر: والله اني تونست وايد.. صدق احس العلاقه الي بينا ردت شرات قبل
    بوعمر: الحمد لله على كل حال..
    أم عمر: الا يا بوعمر بغيت ارمسك في موضوع
    بوعمر: خير.. شو الموضوع..
    أم عمر: كل خير.. تحيد يوم كانو عيالنا وعيال بومهير صغار.. بومهير طلب منك انحير ايمان لولده مهير.. اليوم فتحت عذيجة السالفة مره ثانيه
    بوعمر: وانا بعدني عند كلمتي.. بالعكس ودي بهالشي الحين اكثر من قبل.. عشان تقوى علاقتنا بهم
    ام عمر: بس لازم نسأل راي إيمان.. لا تنسى ان قبل ياما رفضت وايدين يولها..
    بوعمر: بس انا عندي احساس انها بتوافق.. وبعدين لا تنسين ايمان رابيه وياه.. ولا تستبعدين انها يمكن تعلقت به من صغيره من كثر ماكانت تسمع انها محيره له..
    أم عمر: لا وييييين.. كانو وايد صغار مابتفهم
    بوعمر: شو عرفج انتي.. بنات هالزمن الرضع يفهمن كل شي..
    أم عمر: ههههه صدقت.. خلاص انا باجر برمسها وبشوف شو رايها
    بوعمر: بس انا بتريا بومهير يرمسني.. مب حلوه جي ايي واقول له تعال نحن موافقين..
    أم عمر: اكيد بيرمسك لأن عذيجه قالت لي بتفتح السالفة وياه..
    بوعمر: خير ان شاء الله.. خلني ارقد احين باجر وراي نشه للصلاة..
    أم عمر: خذت دواك..
    بوعمر: يعلني ماخلا منج.. كنت بنسى والله.. الكبر شين
    أم عمر: لا بوي.. لا كبرت ولا شي.. لا تكبر عن اكبر وياك...
    بوعمر: ههههه اخ منكن يالحريم.. من يوصل عمركن ال25 .. توقفن.. خلاص مايزيد
    ابتسمت له ام عمر ونشت اتييب دواه
    =-=-=-=
    في بيت بو مهير.. مهير كان من فرحته مب قادر يرقد.. وكانت اخته مريم سهرانه وياه وطول الوقت ترمس عن بيتهم وشو السوالف الي رمسوا فيها وكيف امها تجابلت ويا ام عمر.. ومن هالكلام.. وكل ما تطري مريم ايمان.. يفز قلبه.. وفي لحظه سرح ومريم لاحظت هالشي عليه.. استغربت..
    مريم: مهييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييير؟
    مهير: بسم الله شفيج.. عنبو في حد يزقر جي؟
    مريم: وانا ادري.. شوف نفسك وين وصلت.. اينشتين مافكر هالكثر..
    مهير: بايخه..
    مريم: ماعلينا ممكن تقول لي شو السالفه؟
    مهير: بقول لج.. بس توعديني ماتقولين لحد.. وتساعديني..
    مريم: خير.. قول؟؟ شو هالموضوع الي ماتباني اقوله لحد واساعدك..
    مهير: انا احب..
    مريم: عادي مب شي يديد انت في السنة تحب 365 بت
    مهير: اقول نشي نشي.. مو ويه حد يرمسج ويقول لج الي في خاطره..
    مريم: لا خلاص خلاص.. مابرمس خلاص.. منو هاي الي تحبها؟
    مهير: وحده تعرفينها
    مريم: اوهوو ماحب هالألغاز.. بتقول ولا شو؟
    مهير: يلعن ابو الحاجه بقووول حشرتيني.. سمعي يا اختي العزيزه.. البنت الي احبها حبيتها من قبل لا اعرف انج انتي وهلي تعرفونها..
    مريم: اقول ثور يقول احلبوه..
    مهير: لا حووول ويا هالبنت مابتخليني ارمس..
    مريم: ههه ارمس ارمس.. خل نشوف اخرتها..
    مهير: المهم.. من يوم ماعرفت ان العلاقه ردت بين العايلتين وانا خلاص مب قادر اصبر زود..
    مريم: جني شكيت في وحده كمل..
    مهير: هيه هي .. ايمان..
    مريم: والله يا مهير ايمان بنت وايد زينه.. وكنت انا برشحها أول وحده مجرد ماتقول انك تبا تعرس.. بس طلعت مب هين ومن تحت لين تحت..
    مهير: يلا عاااد.. شدي الهمه وساعدي اخوج الطيب المسكين..
    مريم: هههه ان شاء الله.. يلا انا بسير ارقد تعبت مسهرني لين احين عشان هالموضوع.. قول ابا اعرس ويا ايمان وخلاص... عاد احب ومادري شو وغيره ليش..
    مهير: ويا ويهج..
    وراحت مريم صوب غرفتها ورقدت.. ومهير يحس انه كل يوم يقرب من ايمان.. احبها ياربي..
    -=-=-=-=-=-
    اليوم الثاني
    حصه كانت توها ناشه من الرقاد على رنة التليفون.. كان عادل الي متصل فيها
    عادل: ياويلي على الرقود انا..
    حصه: اشحالك؟
    عادل: بخير دامج بخير انتي اشحالج؟
    حصه: الحمد لله.. كم الساعه احين
    عادل: لازم مابتعرفين.. ضاربتها رقدة.. نشي يا كسولة الساعه 10:00
    حصه: وانت من متى ناش
    عادل: نشيت من الساعه 9:00
    حصه: ماشاء الله.. انزين احين بسير اسبح عيل
    عادل: انزين اخبرج متى بتون؟
    حصه: والله مادري امي البارحة سمعتها تقول بعد ما ابوي وابراهيم يرجعون من صلاة اليمعه بنيي ان شاء الله.. عاد كله ولا عزيمة عمتي .. لازم نستقبلها.. عروس اشعليها
    عادل: هههه والله كل ما اسمع ان امي عروس.. اتييني ضحكة.؟. احس عمري اخوها مب ولدها
    حصه: لا والله.. هههههههههه..
    عادل وبنبرة حزن: حصه اذا انا رحت من هالدنيا انتي بتاخذين غيري؟
    حصه تضايقت من الرمسه وماقدرت تيود نفسها على طول بدت تصيح..
    عادل: افاااااااا حبيبي عاد.. مابا ازعلج ولا اباج تصيحين..
    حصه: لا تقول هالرمسه عادل.. بعد عمر طويل.. انا والله ماتخيل نفسي من دونك وانت تقعد تفاول
    عادل: خلاص حبي انا اسف
    حصه: انزين انا بسير اسبح احين
    عادل: لا والله ماخليتج غير يوم اتأكد انج مب زعلانه..
    حصه: مب زعلانه خلاص
    عادل: احلفي
    حصه: والله والله مب زعلانه.. خلني ارووووووح..
    عادل: روحي فديتج لا خليت منج ان شااااااء الله
    حصه: ولا منك ان شاء الله..
    عادل: عاد اكشخي اليوم.. اباج تطلعين احلى من أميره الي من الصبح ناشه ومجابلة المنظرة الي يشوفها يقول اليوم عرسها... ولا جنه بس اهل ريلها بيون
    حصه: هههههه وحليلها خلها اشعليك انت.. ليش منحر جي..
    عادل: بس انا ابا حرمتي تطلع احلى من الكل
    حصه: ليش انا في نظرك مب احلى من الكل؟
    عادل: بلا فديت روحج دومج حلوة في عيني كيف ماكنتي..
    حصه: انزين اذا يلست ارمسك لا بلحق اجهز ولا شي..
    عادل: لا عيل سيري مابعطلج.. أحبج
    حصه: وانا بعد
    عادل: فديتج
    حصه: مع السلامه
    عادل: بل شديدة.. مع السلامه حبي
    بندت عنه وسارت عسب تسبح وتزهب للطلعه.. كان مقرر ان ام عادل ترد في هاليوم ومسوين عزيمة غدا في بيت ام عادل بمناسبة زواجها..
    =-=-=-=-=
    بيت بومهير
    كان مهير وابوه سايرين المسيد عشان يصلون اليمعه ومريم قاعده في البيت مع امها.. كانو فارشين حصير في الحوي برع لأن الجو كان براااد ووايد حلوه القعدة برع..
    مريم وهي تحط كوب الجاي على الصينية: تدرين امي ان مهير يفكر في الزواج..
    أم مهير: والله.. بشرج الله بالخير.. وانتي كيف دريتي؟
    مريم: امس رمسني وقالي عن البنت الي يباها وحاطها في باله..
    أم مهير: لا يكون وحده من الهايتات الي يرمسهن؟
    مريم: لااااااااا.. بنت عرب وحشيمه ولا عرفتيها احين بتسيرين تخطبينها
    أم مهير: بس انا في وحدة في بالي واباها لمهير.. وهي اصلا محيرة له..
    مريم وهي فاجة عيونها.. في قلبها تقول.. لاااااااااااا كل شي راح واخترب عيل.. عز الله بتاخذ ايمان..
    أم مهير: يلا قولي من هالبنت؟
    مريم: بس امي حرام مهير يحبها..
    أم مهير: ياربي من هالبنت الي بتنشف لي ريجي.. قولي .. من هالبنت؟
    مريم: مهير من قبل لا نتصالح مع بيت الفلاني.. شايفنها ودشت خاطره ويوم سأل عنها ودعرف انها بنت بوعمر شوي تريث.. بس احين يقول مايروم يصبر اكثر عن جي..
    أم مهير وهي تبتسم.. ومستانسه من الخاطر: طمنتيني .. ربي يطمن لي بالج.. انا نفسي ابا ايمان لمهير اصلا.. لأنها من الصغر محيرة له.. ويوم تصالحنا رديت فتحت الموضوع مع ام عمر.. وقالت لي ان بعدهم عند كلمتهم.. فكل واحد فينا بيشاور ولده..
    مريم: الله وناسه عيل ببشر مهير يعني بس باقي موافقة البنت..
    أم مهير: لا لا تييبين له طاري.. خلاص عرفنا رايه.. خلني بسويها له مفاجئة..
    مريم: الله ونااااسه المفاجآت الصراحة.. خلاص انا بقول البنت ما وافقت وبوقف له قلبه
    أم مهير: لا حرام عليج.. عاد مب جي
    مريم: مب قلتي مفاجئة خليني عيل اسويها صدق مفاجئة
    أم مهير: مادريبج سوي الي تبينه... خل اتصل في أم عمر وابشرها...
    مريم: خليه على الإسبيكر عشان اسمع...
    ام مهير: شو ها اسكيبر..
    مريم: ههههههه وحليلج امي شو عرفج بهالسوالف.. الإسبيكر .. في فص على التليفون عود شوي لونه رمادي غامج.. هذا لا رصيتي عليه يطلع الصوت عالي..
    أم مهير: ويديه عيب شو تبين تسمعين الجيران صوت الحرمه
    مريم: خلاص مابا هونت بس بشل التليفون الي في غرفتج عشان اسمع
    ام مهير: والله ان سويتيها .. عيب
    مريم: ههههه عصبت العيوز مافينا خلاص على زعلها
    ام مهير: سيري هاتي التليفون مافيي صبر .. لازم ارمس الحرمه وابشرها واسمع البشارة منها.. ولدي بيعرس الود ودي املج به الليلة قبل باجر
    مريم: شعليييييييه بياخذ الي في باله .. ولا بعد حلوه وبنت ناس وحشيمة
    ام مهير: هذا ولدي مهير مايعرف يتنقى الا الزين
    مريم: لازم دامه ولدج..
    وشلت التليفون واتصلت في ام عمر الي بدورها بشرت ام مهير بعد ان ايمان ماعندها أي اعتراض كل الي قالته الي تشوفونه.. يببت ام مهير من فرحتها.. وكانت صدق مستانسه.. ومريم على طول سارت عند نوف وقومتها من الرقاد
    مريم وهي تفتح الليت ونوف من حست به غطت ويهها باللحاف..
    مريم: نشي نوفوووووو عرس عرس
    نوف: عرس في النهار.. مينونه انتي خليني ارقد
    مريم: اقولج نشي عندنا عرس..
    نوف: هذي الي بتييب اجلي اليوم.. انزين عرس عرس.. خليه لج انا ماحب الأعراس.. واذا حصلتي ريل خذيه بعد خل يفكني منج
    مريم: يالسخيفه...فرت عليها المخده.. نشي عندي خبر هام.. اخوج قرر يعرس
    فزت نوف من مكانها وشعرها كان مكشوش وفاجه عيونها وثمها ومستغربه: شوووووووووووووو.. مهير قرر يعرس.. لا ماصدق اكيد اكيد انا احلم
    مريم: أي حلم انتي بعد.. لا صدق.. وبياخذ ايمان.. الي شفناها البارحة
    نوف: قوووووولي والله
    مريم: مايحتاي احلف.. اصلا انا الأخبار الي اييبها دوم صح وموثوق منها..
    نوف: واااااااااي فديتج.. وانا ادري ومتأكدة من اخبارج.. احبج اختي احبج.. واخيرا بفصل فستان وبتعدل وبتسنع .. يااااااااي
    مريم: لا لا .. لاتحلمين وايد .. لأنج ما بتحضرين العرس
    نشت نوف وقفت على السرير وحاطه ايدها على خصرها.. :ليش ان شاء الله؟؟
    مريم : طاع هالويه انتي.. شعر مكشش..حطت نوف ايدها على شعرها وتمت اتسحيه بإيدها ويلست على السرير وتربعت.. والويه عفن.. ها ويه يحضر عرس
    نوف: اطلعي برع انزين خل الحق اتفرغ لنفسي واكشخ... عاد انتي الي بتغثين بي.. عشان اسير اباااااارك للمعرس
    مريم: اوووووووه تعالي نسيت اقولج شي مهم
    نوف: قولي فديتج قولي.. اخبارج اليوم عسل مثلج..
    مريم: فديتج كلج نظر.. لا تقولين شي لمهير فاهمة
    نوف: ليش؟
    مريم: لآنه مايعرف
    نوف: كيف مايعرف يعني بتيوزونه غصب شو؟
    مريم: لا بس البنت الي كان يباها هي نفسها الي امي تباها له.. فتلاقت الرغبات قلنا بنفاجئه .. فلاتقولين له
    نوف: افا علييييييج.. سرج في بير
    مريم: اشك الصراحه ان عندج بير..
    نوف: افا افا يا أختاااااااه ماذا تقولين
    مريم: يالله انزين سيري عدلي هالويه السمح الحلو هذا
    نوف: هيه خلج جي.. رمستج حلوه ومرتبه..
    مريم: دومي رمستي حلوه ولا عندج راي ثاني
    نوف: لا فديتج لا ثاني ولا ثالث.. خلني اسير اسبح ابرك لي
    مريم: وانا اقول جي بعد

    وكانت نوف وااايد مستانسه من الخبر الي سمعته..
    وصل بومهير من المسيد ويا مهير.. طلبته ام مهير الغرفه وقالت له السالفه كلها.. وقرروا انهم يروحون نفس الليله يخطبونها رسمي.. ويحددون كل شي.. واتصلوا في بيت بوعمر وقالو لهم انهم بيونهم الليله عشان يخطبونها
    =-=-=-=-=-=
    إيمان كانت واااااااايد مستانسه.. حست وقتها فعلا ان مهير يباها لنفسها.. وكل المخاوف الي كانت في قلبها راحت.. حست ان الله بدا يرسم لها حياة يديدة سعيدة .. قعدت تفكر وتفكر كيف بتكون حياتها وكيف بتقضيها مع مهير.. وكيف بيكونون..
    في هالوقت وصل لها مسج من ابتسام ربيعتها..
    قلبي من عرفك وهو دايم فخور
    ما أظنه بيوم أو لحظة نساك

    يردد كلمات غلاك
    في سرور
    وأرددها يا عسى عمري فداك

    خل شمس الغلا تتباهى بالنور
    وإنشر الغلا
    في سماك

    والسموحه لو بدى مني قصور
    قاعد ارسل وفكري معاك
    عصبت ايمان من شافت المسج.. حست بغيره غير طبيعيه.. يمكن لأنها تعرف ان ابتسام لها معرفه مسبقة بمهير.. وهالشي يغيض بها ويخليها تغار بالفعل.. حاولت تتناسى الموضوع وتطنشه ماقدرت.. طرشت لها مسج
    رجاءً هالرقم تنسينه.. ولا عاد اشوف منج شي.. مابيني وبينج اي شي..
    من قرت المسج ابتسام حست بالدمعه في عينها.. صح انها كانت مع إيمان لمصلحة والي هي بيزاتها.. بس ماتقدر تنكر انها كانت ترتاح لها اكثر وحده من بين البنات الي تعرفهن كلهن.. كانت تحب تقعد وياها وتسولف.. يعني أعز وحدة من رباعاتها.. ولكن فقدتها بقلة عقلها.. خسرت صداقتها.. تمت تتصل على تليفون إيمان.. بس ماشي فايده في البداية إيمان ماكانت ترد.. وبعدها اغلقت التليفون.. تمت اتصيح من الخاطر.. ومن القهر الي فيها كسرت التليفون .. ورقدت.. أما إيمان رغم طيبه قلبها كان ودها ترد .. بس كانت تحس ان الي سوته شي مايغتفر.. وهاي مب صديقتها الحقيقية.. فقررت انها ماترد عليها بالمره.. وداست على احساسها وشعورها..
    =-=-=-=
    في بيت غزلان
    هالبيت الي كان شرات خلية النحل.. محل الأفراح ياهم وزينوا البيت بالليتات لأنهم راح يشغلونه تقريبا من يوم السبت فليل ليوم الخميس.. الي راح يكون يوم العرس.. غزلان في هالأيام ماكانت ترمس إبراهيم وايد وهذا لإنشغالها.. دوم برع البيت .. يتشرون ويجهزون ويرتبون.. وداد وهند قرروا انهم مايكلون رياييلهم ليوم العرس.. وهالشي الي غيض بهم زود .. حتى سلطان وعلي واهاليهم كانو مشغولين والوقت ماخذهم.. ترتيبات العرس وايده.. وماتخلص.. وكلن يترقب هالعرس بفارغ الصبر
    =-=-=

    في بيت عادل
    كان الكل متيمع.. حصه واهلها.. وحمد واهله وأميره وعادل طبعا.. في استقبال امهم الي كانت راده من جولتها.. أول ماوصلت البيت شافت المواتر الموقفة عند باب البيت.. استغربت..
    ام عادل: أقول.. غانم.. شو سالفة هالسيايير.. ويدييييييه ليكون حد من عيالي فيه شي..
    غانم: شوفيج ياحرمه .. مافيهم الا كل خير.. وبعدين توج رمستي أميره ماقالت شي..
    أم عادل: بس مادري.. هالسيايير كلها لمنو..
    غانم: بندخل وبنشوف ترانا..
    اتصلت ام عادل في اميره وقالت لها انهم وصلوا والكل وقف في الحوي عشان يستقبلهم.. أول مادخلت ام عادل وشافت كل هالناس استحت من الخاطر.. وعرفت سالفة السيايير..
    أم عادل: انا براويج يا أمووور.. هاي حركاتها ادري..
    غانم: ليش وحليلها شو سوت؟؟..
    أم عادل: استحي انزل.. غديت عيوز ويسوون لي عزيمه لعرسي..
    غانم: شو هالرمسه.. ومنو قال انج عيوز.. انتي الشباب كله.. وبعدين لاهو عيب ولا حرام..
    أم عادل: مادري بس مستحيه..
    غانم: عاد احين صدق بيضحكون عليج.. بيقولون ياسه ف السياره وغيرها وغيرها..
    أم عادل: لا حوووول.. بنزل امري لله..
    ونزلت ام عادل والكل تقرب وسلم عليهم.. وبارك لهم على الزواج.. وأميره الي من شافت امها حست كأنها ماشافتها من سنه.. لأن اول مره امها تبتعد عنهم.. ربعت وحضنتها وتمت اتبوسها وتبارك لها بحراره الي يشوفهم يقول مب أم بنتها.. كأنهم صديقتين مقربات لبعضهن..
    ودخلوا وقضوا اليوم بكبره ويا بعض والسوالف والضحك ماختذهم..
    =-=-=-=-=
    في بيت بوسلطان
    أحمد توه كان طالع من الغرفه وكاشخ على الآخر.. الي يشوفه يقول معرس.. وام سلطان ياسه مع فدوى ويسولفون..
    أحمد: يلا امي تامريني على شي .. أنا ساير عند ربعي..
    أم سلطان: عاد انت خف من طلعاتك.. خطيبتك لا درت بتزعل عليك..
    استحى احمد وطلع بسرعه..
    فدوى: الله يهنيه ان شاء الله..
    أم سلطان: آمين.. ويهدي سر منى ان شاء الله ويوفقها في حياتها
    فدوى: إلا أمي انتوا ماتفقتوا على ملجة أحمد وزواجه وغيره؟
    أم سلطان: قلنا احين حيرناها.. والود ودي ايوزهم بعد ماتخلص السنه.. وتكمل الثانويه مسائي.. بس ماعتقد اخوها يوافق..
    فدوى: هي تبين رايي انا بعد اقول جي.. صح صغيره.. بس بتكون عندج وانتي الي بتعلمينها.. وهي ماشاء الله حرمه عاقل..
    أم سلطان: بس بوسلطان يقول لا خلوها تكمل دراستها ويكون احمد بعد مخلص وقتها ..
    فدوى: والله مادري.. الي تشوفونه.. بس اهم شي ان البنت تحيرت له خلاص..
    أم سلطان: تدرين.. ودي أخطب الثانيه لناصر.. بس مب ألحين.. يوم يكبر ناصر شوي..
    فدوى: أي وحده.. ريم ولا وفاء؟؟
    أم سلطان:لا وفاء.. ريم صغيره وايد..
    فدوى: ههههههه.. وحليله ناصر والله وكبر اخوي..
    سمعهم ناصر..: معلوم بكبر.. عيل بتم ياهل شرات عبود ولدج..
    فدوى: هههههه.. لا تحط على ولدي لو سمحت..
    ناصر: انزين انزين.. اقول امي انا بمر على هادف وبنظهر سوى.. تامريني على شي..
    أم سلطان: لا سلامتك يا ولدي.. ربي يحفظك.. متى اشوفك معرس شرات اخوك سلطان واحمد ان شاء الله..
    ناصر: انا الي اعرفه سلطان معرس صح.. بس أحمد ماحيده بيعرس؟؟.. وانا لا تيبين لي طاري الزواج الا يوم ادخل ال30
    أم سلطان: اشووو.. ثلاثين.. تحلم انت.. ودي اطمن عليك قبل ماتغمض عيوني
    تقرب ناصر وباس راسها: ربي يطول بعمرج.. بس قولي لي.. أحمد متى استوى معرس؟
    فدوى: خطبنا له مهى اخت عبدالله.. وانت امي حاطه عينها على وفاء لك..
    ناصر: شوووووووو.. بيخطب الخبيله مها.. صدق اهبل.. وانا مابا وفاء.. ابا الصغيره .. ياااااويييل حالي.. اتطيح الطير من السما..
    فدوى: والله وطلعت مب هين..من تحت لين تحت..
    ناصر: هههه لين ما اخلص جامعه وكل شي.. تكون خلصت ثانويه وتنفع لي.. صح..
    أم سلطان: طاعو الولد مخطط على كيفه ولا شاور..
    ناصر: فديتج انتي الكل في الكل.. المهم انا ساير.. وانتوا عاد اتفقوا في السوالف الباقية.. يلا مع السلامه
    فدوى: شفتي ولدج امي كيف..
    أم سلطان: الله يوفقهم كلهم وانتي أولهم.. وتربين بالسلامه..
    فدوى: مابقى شي.. كلها 4 شهور وبربي بإذن الله..
    =-=-=-=
    في بيت بوعمر
    في الميلس كان بوعمر قاعد مع بومهير وعمر و وليد.. بس مهير ماعنده خبر بالموضوع والي يصير بالمره.. ولا يدري ان هله في هاللحظه يتفقون على تفاصيل الخطبه والملجة..
    بوعمر: شوف يا حسن البنت بنتكم.. وماعندنا أي أمر عليكم.. لو تبون البنت تاخذونها من ألحين ماعندنا مانع..
    بومهير: تسلم والله.. هذا العشم فيك يا علي..
    بوعمر: إلا مهير وينه ماشوفه وياك..
    بومهير بدا يفهم بوعمر السالفة.. وقال له: مهير شايف ايمان من قبل وسائل عنها ويوم عرف انها بنتك كان يبا يبدأ يحاول يصلح من بينا عشان يقدر يخطبها.. لكن الله راد انك انت تسهل كل المشوار عليه.. وكلم البنت العوده عشان ترمس امه.. وعاد كل شي ضبط.. الظاهر ناسين انهم كانو من الصغر محيرين لبعض..
    بوعمر: عيل انتوا تبون تفاجئونه..مايصير ياخوي..
    بومهير:والله ها طلب الحرمه.. تقول تبا تفاجئه..مابتقول له غير يوم الملجة..
    عمر: هههه بس حركة حلوة بتكون..
    وليد: ماتخيل امي كانت بتسويها فيني..
    وكملوا اتفاقاتهم عساس الأربعا يملجون بهم ملجة بسيطة في البيت.. بس بومهير اصر انه يبا يسويها حفلة.. وقالهم بينصب خيمه وخدمات فندقية وكل شي.. يبا العلاقه الي بينهم تبدأ بشي كبير وقوي.. وبوعمر ماعارض بالمره..
    =-=-=-=-=-=

    هذي الأحداث الي صارت ومشت على حالها.. كلن على تحضيراته واشغاله..
    أهل بوسعيد وبوسلطان.. وبوعلي.. كلهم يحضرون للعرس الكبير..
    وأهل بوعمر وبومهير.. يحضرون للملجة.. وماباقي غير 5 أيام.. والبنات مرتبشات.. نوف ومريم ونوره وإيمان وعهود ومنى بعد.. كل وحده تدور وتدور لها شي عشان تلبسه في يوم الملجة.. وسارت دار الهودج وخذت لها من عندهم جلابيه عشان مايبين حملها..

    إخترت هالجلابية لأن إختي يوم كانت حامل لبستها في حفلة وشكلها وايد حلو

    =-=-=
    منى عزمت هند والبقية للملجة بس اعتذروا طبعا لأن الليله نفسها راح تكون ليله حنا وداد وهند.. ومايقدرون يحضرون.. وسعيد بيوصل يوم الثلاث فليل..
    =-=-=
    يوم وصول سعيد
    راح محمد يستقبله مع علي وسلطان .. وكان مستانس من الخاطر.. طلع لهم وهو شاق الحلج.. ومستانس من الخاطر.. كان شال وياه شنطتين.. استغربوا يوم شافوه ياي ومعاه شنطتين بالعادة شنطة وحده.. ليش هالمره ثنتين؟؟
    سلطان: اشوف هالمره خاف استراليا ويايبها وياك؟؟
    سعيد: ههههه لا وحياتك.. هاي هدايا للعرايس..
    علي: اي عرايس..؟؟
    سعيد: هههه استهبل اشعليك.. معرس بعد يومين بنزفك..
    وراحوا وصلوه البيت.. طبعا الكل واعي.. وعلي وسلطان الود ودهم يدخلون بس ماخلوهم حتى يدخلون الموتر في الحوي..يادوب نزل محمد سلم على خالته ورد..
    علي: شفتها؟؟.. محلوه مرتي اكيد؟؟
    محمد: مينون انت احين مرتك بتظهر لي ليش؟؟ وانا بيلس ادقق في ويهها يعني؟
    سلطان: هههه عاشق المسكين.. متعذب..
    علي: اتصل فيها من متى غالقة تليفونها الظالمة..
    سلطان: نفس الحالة.. تراهن متفقات الظاهر ..
    من دخل سعيد البيت ماحس الا بغزلان تعفد في حضنه.. فدييييييييييتك اخويه حبيبي ولهت عليك.. لا خليت من هالويه..
    سعيد: يه يه .. شو هالترحيب.. خوزي.. خل اسلم على ست الحبايب...
    غزلان: ماقدر خلاص لصقت..
    سعيد: خوزي خس الله ابليسج..
    غزلان تمت حاطه ايدها على جتفه وتمشي وراه ولا تشله.. : شوف شوف.. ايدي ماتنشال .. لصقت
    سعيد تم يضحك وطنشها وسار صوب امه وباس راسها وحضنها.. وابوه نفس الشي.. وهند ووداد.. عاد غزلان الي ما ودرته ولا دقيقه.. طول الوقت ملاصقه فيه..
    سعيد: شفييييييج صايره لزقه عنزرت..
    غزلان: كيفي اخوي وولهانه عليه..
    سعيد: ههههههه والله اني انا الي متوله عليكم زود وزود
    غزلان وبخبث وبصوت واطي..: اقول.. شو سالفة الشنطتين دومك شنطه وهاند باج..
    سعيد: هداياكم هاي..
    غزلان: الله وناسه يايب لنا هدايا..
    سعيد: هيه يايب لج وللعرايس
    استحوا هند و وداد ونزلو روسهم وسعيد يضحك.. ومن بعد ما نشت امه وسارت الغرفه ترقد .. نش سعيد مع خواته وهادف وداهم الغرفه وفتح الشنط وتم يطلع الهدايا ويوزعها.. والنصيب الأكبر كان للعرايس طبعا..
    وكملوا سوالفهم ولا رقدوا الا بعد صلاة الفير.. وغزلان كالعادة في هالأيام بترقد في غرفه سعيد..
    =-=-=-=-=
    وصلنا ليوم الأربعا..
    في كل من بيت بوعمر وبوسعيد كان الجو مرتبش من الخاطر.. كل واحد يرتب ويشتغل.. في بيت بوسعيد.. كانو يجهزون لحفلة بسيطة للحنا مابين الأهل والقراب منهم بس..
    غزلان وحصه كانو لابسات مخاوير جلابية واما هند و وداد فكانت كل وحده فيهم لابسه لبس مغربي تطيرزه من أروع مايكون.. ويابو حنايات من عند صالون قمر.. وكل وحده فيهم فاتحة شعرها ولابسه الطاسه والمرتعشه.. عاد الباقي ماعرف اسمهم.. نزلن على اغنية فطومة.. هب السعد.. وكان مكياجهم بسيط وايد.. عشان مايبرز جمالهم ويخلونه لليله العرس.. بس مع ذلك كانو طالعات صدق حلوات.. واما الرياييل برع فكانو يايبين فرقه الحربية والربشه واليوله شالتنهم شل.. مرتبشين من الخاطر.. خصوصا كل من علي وسلطان.. سلطان بعد العناء والتعب والعذاب أخيرا راح يجتمع مع بنت عمه الي حبها طول عمره.. وعلي تحدى كل شي واصر انه يتم مع هند رغم رفضها له..
    كانت غزلان ويا حصه يضيفون الحريم الي قاعدات ومرتبشين من الخاطر.. والحنايات كانو يحنن ايادي العرايس.. وكل وحده فيهم ولا حاسه بالي هي فيه.. حاسين بخوف وربكه ومب عارفات كيف يتصرفون..
    بس الجو في البيت كان ربشة وحلو وايد.. وكل حد متفاعل وياهم..
    إبراهيم كان حارق تليفون غزلان من كثر ما متصل.. يوم انتبهت على التليفون ردت اتصلت فيه بس يادوب كانت تسمعه من الحشره والأغاني..
    غزلان: كنت مشغولة مانتبهت حبيبي..
    إبراهيم: ماعليه عشان تراضيني ابا شي..
    غزلان: امرني
    إبراهيم: انتي متحنية صح؟
    غزلان: صح..
    إبراهيم: صوري لي ايدج وطرشي ابا اشوف ايدج وهي محنايه
    غزلان: بعدين بعدين
    إبراهيم: توه امرني وغيره.. واحين بعدين..
    غزلان: فديييييتك كله ولا زعلك.. خلاص احين بصور وبطرش
    إبراهيم: يلا اتريا عيل
    وبندوا وتمت غزلان تصور ايدها واختارت احلى صوره وطرشتها.. وثواني وصلت على تليفون ابراهيم..

    إبراهيم: فديت هالإيد انا..
    سعيد انتبه عليه يالس يطالع التليفون.. قرب من ابراهيم وحط ايده على جتفه وتم يطالع..
    ابراهيم: سر بيني وبين مرتي شو حاشرنك.. ؟؟
    سعيد وهو يغمز له: حرمتك... !!!!!!!!.. أشك.. احين بسير افتن
    ابراهيم: لا دخيلك كله ولا زعل الحبايب.. شوف بس قلت لها اطرش لي صورة ايدها محنايه..
    تم يطالع سعيد وضحك..: انتوا صدق مال اول
    ابراهيم: احسن احسن.. خلينا التطور لك..
    سعيد: ههههه تعال خل عنك التليفون خلنا نيول ويا الربع..
    =-=-=-=-=-=
    في بيت بوعمر
    الكل كان مرتبش من الخاطر..
    الخيمه كانت مجهزة على الآخر وحلوه.. ويايبين دي جي .. إيمان ماتوقعت ان الحفلة تكون بهالحلاة.. واهل مهير وخواته كانو كاشخات على الأخر ونوره لأول مره بتظهر يدام الناس كاشخه وبليا عكازات بعد.. كانو لابسين فساتين بسيطه ومتعدلات بس نوره كانت طالعه آيه من الجمال على بساطتها لابسه فستان بسيط وردي.. ومكياج وردي وفاتحه شعرها.. الكل كان يطالعها بإعجاب..
    مهير في هالوقت ماكان يدري ولا عنده اي فكرة عن الحفلة .. كل الي قاله له ابوه.. بنسير بيت بو مهير عندهم عزيمه هناك.. وانت اكشخ والبس لآن في كباريه يايين هناك ومب حلوه.. ومن هالكلام.. مهير صدق... هو كشخ لسببين الأول إيمان.. الثاني الضيوف الي بيكونون موجودين.. وتبخر وتعطر.. وطلع ويا ابوه.. وامه وخواته كانو بعد وياه.. بس مانتبه على كشخة خواته لأنهن كانن متغشيات.. وأول ماصلوا بيت بوعمر.. انصدم من وجود الخيمه..
    مهير: عرس منو؟
    بومهير: مب عرس.. ملجة بنت بوعمر..
    مهير انصدم.. على طول يت على باله إيمان: ها.. اي وحده..
    ام مهير: اشعليك تسأل انت.. عيب... يلا ادخل ويا ابوك الميالس عيب تأخر عليهم
    مهير نزل من السياره وحاس بضيقه في صدره حاس بإنه يبا ينفجر من الصياح والألم.. لا مستحيل الي اسمعه.. معقوله.. بس .. بس إيمان لها اخت ثانيه.. اكيد هاييج.. اوهووووو بلاني راسي افتر والله..
    وأول مادخل الميلس تقرب منه عمر ومعاه وليد وسلموا عليه
    عمر: هلا والله بنسيبنا حياك..
    مهير انصدم من هالرمسه.. مافهم عليه ولا قدر يستوعب
    وليد: يالنسيب عاد خلك على المواعيد..مب زين تأخرت على الشيخ من متى يتريا عشان يملج بكم..
    مهير صد صوب ابوه يتريا تفسير بس اكتفى أبوه بإبتسامه.. لكن مهير بعده مب مستوعب..
    بوعمر: تعال اقعد حذالي.. يا جماعه هذا نسيبي.. مهير فلان الفلاني.. راح يكون ان شاء الله بعد شوي نسيبي..
    مهير حاس بفرحه بس يحس نفسه في حلم.. أو في شي مب طبيعي قاعد يصير حواليه.. قرب من ابوه وبصوت واطي: شو السالفه؟
    بو مهير: اليوم ملجتك على ايمان.. وهذا كله عشان ملجتكم..حبينا نفاجئك..
    يوم سمع مهير هالرمسه.. لولا الحيا والحشيمه جان نش رزف من فرحته.. صد صوب ابوه بصوت واطي: وين الملاج خل يملج بسرعه..
    بومهير: هههههه.. الله يهنيك يا ولدي..
    نش مهير وباس راس ابوه وبوعمر ورد مكانه.. ودقايق وملج الملاج بهم..وشلوا الدفتر لإيمان عشان توقع وقعت وردوا الدفتر والشهود وقعوا.. وتمت الملجة على خير.. وانتشر الخبر بين الحريم الي كانن في الصالة.. وكل وحده اتيبب اكثر عن الثانيه..
    وعالساعه 10.00 نزلت إيمان بفستانها العنابي البسيط.. وهي عجمالها الطبيعي.. بعد المكياج وهالتعديل كله.. كانت طالعه ملكة جمال.. الحريم انبهرن بجمالها.. كانت طالعه فضيعه.. كلن يحسد مهير عليها.. مشت من بين الناس ويلست على المنصه البسيطه الي كانو مسوينها لها.. ونوره وعهود ومنى كانو وياها.. منى كانت لابسه جلابيه عنابية الصورة الي شفتوها.. ورافعه شعرها ومكياج خفيف.. كانت طالعه أنيقه.. وابتسامتها حببت الناس فيها..
    وعالساعه 11.30 قرروا يدخلون مهير.. الي كان صدق مرتبك.. لأنه ماكان له أي إستعداد لهالليله.. ماكان يدري ولا جان مابات الليل.. دخل مع بومهير وعمر ووليد.. عمر من أول مادخل وعيونه تدور عليها... نظر عينه.. يحس بها حتى وهي متغشيه وقاعده قدر يعرفها.. يحس نفسها حافظ كل شي فيها.. ومن شاف مهير ايمان من قرب.. انبهر بجمالها.. : اقول وليد.. احين صدق هاي اختك اخاف الا مغلطين..
    وليد: ههههههه... لا لا... اختي اكيد..
    مهير تقرب من ايمان شوي.. ولا حيا ولا مستحى..: محلوه..
    استحت ايمان ونزلت راسها.. ومن طلعوا الرياييل الا عمر الي سار صوب امه.. وسلم عليها.. لأن يومين كان برع البيت وماشافته.. كان واقف عند امه ومنى قاعده على الكرسي الي حذال ام عمر.. كان طول الوقت يطالعها ومنى كانت منزله راسها ولا طايعه ترفعه عشان ماتجابله.. بس ماتقدر تنكر اعجابها وحبها له..
    منى: هالإنسان فيه سحر عجيب يجذبني صوبه.. أحبه وربي احبه .. أحتاج لك بكل مافيني.. بس ليتني اقدر انسى ليتني..
    طلع عمر وهو مكسور الخاطر.. ماقدر يقعد عن الرياييل سار ويلس في موتره.. اما ام عمر فقعدت حذال منى..
    أم عمر: يما منى ترا عمر وايد حالته تعبانه.. صار بالأيام يبات برع ومتضايق.. منى ترا عمر ندمان ويحبج.. فكري فيه..
    تمت منى ساكته ومابغت ترمس ولا تقول بأي شي في خاطرها.. لأنها تعرف لو رمست بتقول موافقه بدون تفكير وهي ماتبا هالشي.. تبا تعيد تفكيرها شوي.. وتختلي بروحها يمكن تتأكد منه وترجع له
    ..





    http://www.shbab1.com/2minutes.htm
    أحلى راابط...
    [IMG][/IMG]

    تسلمين ام هلال ع التوقيع....

  8. #128
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية إماراتية أفتخر
    الحالة : إماراتية أفتخر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 19594
    تاريخ التسجيل : 07-09-08
    الدولة : قلب الإمارات
    الوظيفة : والله وكبرنا وصرنا بنات جامعــهـ هع^_^
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 675
    التقييم : 54
    Array
    MY SMS:

    أڪْبر قهر لآ مـטּ حڪْى فيڪْ أنسآטּ و يصدقـہۧ مـטּ هو تعزـہ

    افتراضي رد: رواية للحب عنوان أنصحكم تراها روووعة لا تفوتكم


    الجزء ( 70 ) : للحب عنوان



    من بعد ماراحوا المعازيم.. تمت إيمان قاعده مع مهير.. وطول الوقت يسولوفون.. وأول مره يشوفون ايمان بهالإبتسامه والفرحه..والكل كان مستانس لفرحتهم.. هالحفلة خلتهم ينسون شوي موضوع عمر ومنى.. وحتى منى نفسها يمكن شوي قدرت تنشغل وتنسى.. بس من بعد ماشافت عمر وسمعت كلام مرت عمها.. حست بغصه في صدرها.. راحت صوب ام عارف وهمست في اذنها انها بترد البيت وهي خل ترجع مع عارف.. لأنها تحس بتعب شوي.. طلعت من الخيمه ومشت صوب الكاراج عشان تركب موترها وتروح.. لاحظت سياره عمر مفتوحه .. يعني اكيد عمر في الموتر.. ماقدرت تشوف منو في السياره لأن السياره مشملة .. وماتقدر تشوف منها.. وكانت موقفه سيارتها حذال سيارته.. كانت متردده انها تروح سيارتها بس قاومت وراحت ركبت السياره وقعدت.. وشغلت المسجل على هالإغنيه أدري بتقولون الإغنيه يديده والقصه اونها شهر واحد.. بس انتوا مشوا.. لأني حبيت ادخل الإغنيه هذي..
    http://www.ma7room.com/vb/uploaded/meshakil.jpg

    وعلت على الصوت ..ونزلت الجامه شوي عشان يقدر عمر يسمع الإغنيه.. وكانت تضحك في خاطرها ماتدري شو السبب.. بس حست ان عمر بينقهر زود بهالإغنيه.. وطلعت.. وعمر على طول طلع وراها.. وهي كانت ملاحظه انه وراها بالسياره فكانت تحاول تتهرب منه بس مب قادره.. لأنه كان ملاصق في سيارتها ومنى بطبيعتها تخاف تسرع.. وعند الإشارات.. وقف سيارته حذال سيارته.. وبحكم ان الوقت متأخر فكانت الشوارع فاضيه تقريبا..
    وقف موتره ونزل الجامه.. وعلى صوت المسجل..
    ... أنا لا جيت أبهدي لك.. عيوني لك أبهديها..وإذا ماكفت عيوني.. فداك العين وراعيها.. أنا عمري فدا عمرك.. أنا كلي تحت أمرك.. لأنك أغلى شي عندي فهالدنيا ومافيها ...
    منى كانت مستانسه وايد.. بس ماتبين.. وسلطان كان طول الوقت يطالع سيارتها ويسوي حركات على حسب الإغنيه.. ومنى من شافت الإشاره اخضرت مشت بالسياره وبعدها عمر لاحظ فطلع وراها بس شوي متأخر.. وعاد على حظهم.. عمر مالاحظ ان الشرطه شافو حركاته.. فمشوا وراه ووقفوه.. تم يضرب على السكان من القهر لأن منى بتمشي عنه.. افففف احين وقته يمسكوني على المخفي.. ومنى خافت .. فوقفت على جنب الشارع شوي يدام..
    الشرطي: لو سمحت اخوي.. الليسن والملكية..
    عمر طلع الليسن والملكية وراواهم للشرطي.. وعلى حظه كان تصريح المخفي موجود فماخالفوه عليه..
    الشرطي: ممكن تتفضل ويانا المركز..
    عمر:ليش؟؟ تصريح المخفي يدامك.. بعد ليش المركز..؟؟
    الشرطي: نحن شفنا الي سويته عند الإشارات..وهاي مايبالها مركز في نظرك..
    عمر: لا طبعا مايبالها..لأني ماسويت شي غلط
    الشرطي وبعصبيه: كل هذا وتقول ماسويت شي غلط..
    عمر وهو ينزل من السياره ومعصب.. الود وده يضرب الشرطي.. بس عاد بهالشي بيروح في ستين داهيه .. : قلت لك مب غلط.. ومب انت الي بتعلمني الغلط من الصح.. وهاي الي كنت اسوي لها حركات حرمتي..
    الشرطي وبإستهزاء: شو تشوفني ياهل يدامك تقص علي بكلمتين.. يعني تبا تفهمني ان المغازل الي في الشارع هذا لحرمتك.. ولا بعد حرمتك في سياره وانت في سياره..
    عمر: انت مب فاهم شي.. بس لحظه ..
    شل تليفونه واتصل في منى..
    منى ردت على طول لأن حست في شي صاير: الوو..شو مستوي.. ليش وقفوك؟؟
    عمر: يتحروني اتحرش ببنات الناس.. قلت لهم انج حرمتي مب مصدقين.. ممكن اتيين واتيبين اثبات اي شي انج مرتي..
    منى : هههههههه.. احسن خل يسجنونك..
    عمر استانس من الخاطر يوم سمع ضحكتها .. ما قدر ايود عمره.. يود الشرطي وباس راسه.. والشرطي يطالعه مستغرب.. يقول هذا ياسكران يا مينون..
    منى: شفيييييك تبوس الشرطي.. هههههه.. انت مب صاحي اليوم بالمره..
    عمر: دخييل عمي الي يابج لا تسكتين تمي اضحكي..
    وقتها ماتحملت منى وضكت من الخاطر.. وعصب الشرطي..
    الشرطي: لوسمحت.. تراك وايد طولتها.. وتحرى حركاتك هاي حلوه يعني..
    عمر: اقول هاتي الإثبات وتعالي..
    منى: أوكي..
    وبند الخط.. ومسك عمر الشرطي ورد باسه على راسه...
    عمر: انت ماتدري شو سويت.. انت سويت شي كبير.. مرتي ضحكت لي.. تعرف يعني شو ضحكت.. وتم ايول ويغني.. ويلي ياويلي يا ويييييلي.. يا وييييلي.. ويلي انا يا ويلي.. راح القمر عن ليلي.. يا ليلي.. ليل السهر يا ليل.. ..
    الشرطي الثاني كان يالس في السياره ويطالع الي يصير وميت من الضحك.. وهو واحد من ربع وليد .. فيعرف عمر.. مانزل من السياره عشان ماينحرج يدامه ..
    الشرطي: انت مب بس لازم تروح المركز.. انت بعد لازم نوديك المستشفى.. يشوفون نسبة الكحول في دمك.. الظاهر شارب عدل اليوم..
    عمر: الا شوفتك خلتني اسكر.. وينها هاي خل توصل..
    وشوي الا منى وصلت.. وسار عمر عندها وشل البطاقه من عندها وهي كانت مبتسمه له لأول مره في حياتها من بعد الي صار له..
    وسار عند الشرطي: والله ان اذا ردت العلاقه بيني وبين حرمتي شرات قبل .. لا اييب ترقيتك من تحت الأرض..
    ضحك الشرطي وقتها فهم ان في خلاف بين عمر ومرته.. من بعد ماشاف البطايق الي تثبت انه ريلها..
    وسار الشرطي وركب سيارته.. ويضحك من خاطره..
    الشرطي الثاني: ها شو صار وياك؟؟
    الشرطي الأول: طلعوا ريال ومرته.. متزاعلين وشكله يسوي كل ها عشان يراضيها..
    الشرطي الثاني: إحلف.. ههههههه وليش يرزف ويغني عيل..
    الشرطي الأول: خل نمشي وفي الدرب بخبرك السالفه..
    =-=-=
    وقف عمر موتره عند باركن الممزر وركب موتر منى.. ومنى ساكته ولا ترمس.. بس كانت منزله راسها ومستحيه.. بس كانت مستاااانسه وتحس ان الي قاعده تسويه شي كان مفروض يستوي من زمااااان وتفرح به.. فتح باب الموتر عشان يقعد.. بس رد وقف فالشارع.. ويطالع منى: بقولج شي قبل لا اركب..
    وكانو شي شله شباب توهم واصلين ونزلوا عشان يقعدون عالممزر.. وشويه عايلات بس بعاد..
    عمر: سمعيني اوكي
    منى: اوكي..
    عمر وبأعلى صوت يقدر عليه.. : أحبــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـج..
    منى ضحكت من الخاطر.. بس كانت مفتشله لأن الكل كان يطالعهم.. صد عمر صوب شله الشباب الي كانو يطالعون عمر بإحتقار.. يتحسبونه يقول هالرمسه لربيعته.. صد صوبهم وهو عاقد حياته:شوفيكم.. فيها شي أحب مرتي.. مافيها شي ..
    ضحكوا الشباب و واحد فيهم علق: اقص ايدي اذا هاي مرتك..
    عاد عمر كان رايق ومتفيج وقتها.. قرب صوبهم: اقول يلا قص ايدك عيل.. لأنها صدق مرتي.. وتباني اييب لك الإثبات شرات مايبت للشرطي..ترا عادي عندي.. المهم تقص ايدك..
    عاد الشباب كلهم ضحكوا على ربيعهم الي تغير ويهه..وضحك لكم عمر وراح صوب موتر منى وركب...
    عمر: وديني القمر..
    منى: هههههه وايد بعيد... البترول مابيكفي..
    عمر: انزين ممكن قبل لا تحركين السياره تصفعيني..
    منى: اتصدق خاطري اسويها من زمان..
    عمر: يلا فرصه لا تعوض..
    عاد منى ماصدقت وعطته ذيك الصفعه الي من الخاطر.. احمر ويهه بس تم يضحك: وااااااااااااااو.. فديت هالإيد.. حط ايده على خده وباس ايده..ومنى تضحك على حركاته .. اول مره تشوفه جي.. احين صدقت ان الي يدامي منى.. من الصبح وحاس نفسي في حلم.. منى دخيلج خل نرجع لبعض.. منى والله ماقدر اعيش من دونج.. أحبج.. والله احبج..وشغل المسجل... وكانو حاطين هالإغنيه في الخليجية..
    عمر: سمعي هذا اهداء مني..
    حركت منى الموتر.. وتمت تسمع الإغنيه.. وكان عمر صاد الصوب الثاني ويطالع برع..
    http://www.ma7room.com/vb/uploaded/ehda2-ashtag.jpg


    حست منى ان في شي مب طبيعي في عمر.. حطت ايدها على جتفه.. :عمر.. شفيك؟؟
    نزل عمر راسه ومسك ايد منى وباسها.. حست بدمعته تنزل على ايدها.. حست بحرارة دمعته على ايدها..
    منى: ليش هالدموع..
    عمر وحاط راسه على ايدها.. : سامحيني.. منى انا غلطت.. ومافي انسان معصوم من الغلط.. بس الغلط ان الواحد يستمر في غلطه.. ومايحس به..
    منى ودها تقول له عمر خل نرجع لبعض.. وساعات تخاف انها تتسرع.. تمت تمسح دموعه وسحبت ايدها.. : عمر بس مب قادرة انسى..
    عمر: منى عطيني فرصه.. فرصه أخيره اثبت لج ان عمر تغير.. اثبت لج ان عمر يموووت عليج..
    منى تمت ساكته وعمر يطالعها ويتريا انها تنطق او ترمس وتقول اي شي.. وقفت منى على جنب الشارع.... وتساندت على السكان..
    عمر وبخوف..: منى.. شفيج؟؟
    منى والدموع تنزل من عينها.. : عمر .. مابا ولدي يعيش بعيد عن ابوه..
    استانس عمر من هالرمسه.. وحط ايده على جتفها وتم يطبطب عليه..
    منى نشت وصدت صوبه وهي تبتسم له وعيونها تدمع.. : خلاص ماعدت اتحمل البعد.. ماعدت اتحمل..
    عمر: خل نعطي فرصه لنفسنا نعيش سوى ...
    منى اكتفت انها تبتسم له.. وسكتت شوي.. وبعدها: ممكن احين انت تكمل سواقه عني لأني تعبت..
    عمر: افا علييييج حاضرين.. نزلي..
    نزلت منى ونزل عمر وبدلوا أماكنهم.. وقعدوا ..
    عمر: والحلو وين يبانا نروح..
    منى: بيتي.. بيت عمي..
    عمر طار من الفرحة.. على طول داس على الريس..
    منى: عمـــــــر.. شوي شوي.. لا تسرع..
    عمر: اخاف تغيرين رايج..
    منى: هههههههه
    وصلوا البيت.. وكانو المعازيم كلهم مروحين.. بس الأهل.. أهل عمر واهل مهير قاعدين في الخيمه.. نزلوا من الموتر.. وكان وليد واقف برع يرمس عمه جاسم.. استغرب يوم شاف عمر نازل من الموتر وقابض إيد منى.. ويضحكون وداخلين الخيمه..
    جاسم: شو السالفه؟؟ اتصالحوا؟؟
    وليد: الله يسمع منك.. خل ندخل نشوف شو السالفه..
    جاسم: يلا..
    ومشوا ودخلوا الصاله شافو عمر واقف على الكوشه محتشر.. ومنى متغشيه واقفه حذاله ومنزله راسها من الفشيله.. وهو قابض ايدها..
    عمر: يلا عاد.. عمي قول ولدك خل ينش هو ومرته.. يلا عاد .. دوري انا ومرتي نيلس..
    الكل كان مستغرب من الي قاعدين يشوفونه.. وفي نفس الوقت مستانسين.. يوم شافو عمر ومنى واقفين عند بعض..
    بومهير طبعا يعرف بموضوعهم.. ومن شاف عمر بهالوناسه.. وقف وياه: يلا مهير .. نش خل عمر ومرته يقعدون..
    إيمان كانت طول الوقت فاجه عيونها تبا حد يفسر لها الي يصير..
    مهير: مايصير عاد اليوم ملجتي ولا ملجتك.. روح مناك.. خلاص يابوووي.. انت عرست وخلص دورك.. خل الدور لنا..
    عمر: ماشي يلا نشوا.. ابا اعرس مره ثانيه عندك مانع..
    مهير: ههيه عندي.. مابا على حسابي
    إيمان بصوت واطي: مهير لا تغلس عليهم.. الظاهر اتصالحو..
    مهير: خليني العوز شو فيج انتي.. هاي فرصتي..
    إيمان: انا بنشي..
    يود مهير ايد ايمان وسحبها ويلسها..
    وعمر وده يضحك..بس قابض عمره.. : ما بتيلسنا عيل هاا.. اووووكي..
    كان شي مساحه بين كرسي إيمان وكرسي مهير.. سار عمر.. ورص عمره ويلس حذال مهير.. وسحب منى.. : يلا ايلسي حذال إيمان..
    مهير: افففف.. يعني غصب طيب لازم انش..
    عمر: هيه لو سمحت يعني..
    ونش مهير ويا ايمان.. وقعد عمر وسحب منى عشان تيلس حذاله..
    عمر: هاتو كيك خل اكلها..
    مهير: خلصناه.. يكفي انك خذت مكانا. بعد تبا تاخذ الكيك..
    الكل تم يضحك.. وام عمر سارت عالكوشه من فرحتها وتمت اتيبب.. والبنات ارتبشوا صدق.. نوره الي من الخاطر استانست..
    أم عمر: لا خليت منكم ياعيالي.. ألف ألف ألف مبروووووووك.. الله يديم المحبه بينكم..
    منى: تسلمين عمتي..
    عمر: عشان تعرفين ولدج خطير.. يعرف كيف يكسر خاطرها..
    ابتسمت منى ونزلت راسها..
    =-=-=-=

    الظهر في بيت بوسلطان..كانو كل ربع علي وسلطان وأحمد وناصر وسعيد وهادف متميعين وبما إن الجو حلو.. فقرروا يسوون حفلة بسيطه ..لأن الحريم كانو متميعين في بيت بوسعيد... طبعا عشان العرس.. الي راح يكون في فندق حياة ريجينسي اليديد..

    أحمد كان يالس من بينهم.. ويشل .. وشوي يحطون أشرطه وايولون.. وسعيد من الخاطر مستانس..
    ناصر: والله تونسنا بوجودك يا سعيد..
    سعيد: انا كنت بخسر نص عمري لو ماحضرت..
    كان بوسلطان توه راد من برع وياه بوسعيد.. ودخلوا وشافو ربشه الشباب في الحوي.. شل كل واحد فيهم خيزرانته وارتبشوا ويا الشباب..
    أحمد: عاش الشيبه.. عاش يابس يابس..
    راح بوسلطان صوب أحمد وضربه بالعصا: محد شيبه غيرك..
    هالصوره لحفل اليوم الوطني الي في الكلية عندنا .. بس حبيت احطه عشان تحسون بجو اليوله
    http://www.ma7room.com/vb/uploaded/3eed%20w6any4.gif

    وكملوا الرياييل يولتهم وفرحتهم..
    أما عند الحريم..
    فكان الجو هادي في بيت بوسعيد.. بحكم إن البنات كلهم سايرين الصالون.. يتعدلون للعرس.. وحصه بعد سارت وياهم..
    =-=-=-=
    =-=-=-=
    في بيت بوعمر..
    منى كانت بالنسبه للبيت عروس يديده.. خصوصا بعد ما كل شي رد طبيعي بينها وبين عمر.. صارت الساعه 2:00 ومحد طلع من غرفه عمر ومنى..
    وليد: وينه عمر؟؟ ماسار المسيد ويانا اليوم؟
    أم عمر: خله ولدي معرس اليوم.. اشعليك..
    وليد: لا يكون ذبحت اخوي.. سوت كل هذا بس عشان تنتقم..
    أم عمر: هيييييييه ويدي.. بسم الله على ولدي..
    وليد وفيه ضحكة ليش انه امه مبين عليها صدقت..: هيه سيري شوفي.. أحين بتشوفين ولدج مقتول.. ومنى شارده..
    أم عمر: واحسرتي على ولدي.. خل اسير..
    نشت ام عمر وصعدت فوق عشان تشوف شو السالفه.. وليد في هالوقت تم يضحك من الخاطر.. تقربت منه عهود وضربته على جتفه..: مب حرام عليك ليش تقص عليها..
    وليد: سوالف ماعليج.. بسهم رقاد..
    عهود: نسسسسيت يوم عرسنا نحن متى كنا ننزل؟؟ جريب المغرب..
    وليد: ههههه لا نحن غير..
    عهود: بالعكس.. قول الا هم الي غير.. هم ردوا لبعض بعد فتره فراق..
    وليد: بس اقول.. مب جنه لازم يملج بها من اول ويديد.. لأن العدة خلصت..
    عهود: صدق انك خديه في الشرع.. الطلاق ما يجوز وهي حامل.. لازم تربي عقب يطلقها.. يعني هي كانت حرمته بعدها.. ومتى مايردها يردها..
    وليد: هيييييه .. وبعدين لا تقولين عن ابو عيالج خديه فاهمه.. ويا هالكرشه..
    عهود: لا تعيب على كرشتي .. ترا ولدك داخل..
    وليد: وا فديييييييت ولدي عيل.. ابوسه..
    عهود: لا دخيلك..
    أم عمر تمت اتدق عليهم الباب لين مانشت منى وفتحت الباب.. : هلا عمتي..
    أم عمر: وين ولدي وينه؟؟
    منى وهي مستغربه: راقد..
    أم عمر: شو سويتي بولدي.. أكيد ذبحتيه.. واحسرتي ولدي مايرقد هالكثر..
    منى: هههههه .. لا لا ماسويت به شي.. عمر .. عمر نش امك هني..
    فج عمر عيونه ومستغرب شو ياب امه الغرفه..
    عمر: أمي.. شو مستوي خير؟؟
    أم عمر: خل اشوفك.. مامستوي بك شي..
    عمر: لا لا.. انا بخير..
    أم عمر: انا اراويك يا وليدوو..
    منى: لحظه شو يخص وليد في الموضوع..
    أم عمر: اسمحي لي بنتي خربت عليكم.. بس ها وليد.. الله يغربل ابليسه.. يلا بخليكم..
    وظهرت ام عمر من الغرفه وهي مفتشله.. وتنادي على وليد..
    أم عمر: حسبي الله عليك من ولد.. انا احين يايتنك.. وليييييييد
    وليد: ابيييييه امي اكتشفت.. الشرده نص المريله..
    عهود وهي تمسكه: ماشي شرده... عمتي الحقي ترا وليد بيشرد.. وبعدين ان شردت مردك بترد البيت وبتتعاقب.. فخل احين احسن من بعدين..
    وليد: عهود.. ماوصيج على ولدي..سميه وليد..
    عهود ميته من الضحك.. ونزلت ام عمر وهي معصبه وتربع صوب وليد وشلت خيزرانه بوعمر وتمت تضربه وهو يشرد..
    =-=-=-=-

    في الغرفه..
    منى: مب بسك رقاد ..ماحيدك كسول..
    عمر: مب كسل يا منى.. أحس نفسي من زماااااااان مارقدت.. وحسيت اني محتاج للراحه..
    منى: كل هذا حب لي؟؟.. ماصدق..؟
    عمر: صدقي.. منى حياتي من دونج كانت ولاشي.. والله انها ولا شي.. منى احبج.. احبج احبج..
    منى: وانا بعد احبك يا بوعيالي..
    عمر: تعالي..
    منى: لا لا .. بس خلني اقول شي قبل لا انسى..
    عمر: قولي..
    منى: اليوم عرس 2 من رباعتي..
    عمر: يعني اليوم بتطلعين.. ماشي..
    منى: عمــــــــــــر بدلع.. حبيبي.. تراهن بيعرسن مره وحده في حياتن.. واليوم عرسهم ويا بعض لأنهن خوات..
    عمر: من بعد هالدلع وتبيني اقولج لا.. ماقدر.. والله ماقدر..
    منى: هههههههه..
    عمر: لا انا اليوم بيستوي بي شي. مره دلع.. ومره هالضحكه ومره هالويه القمر..
    منى: بس عاااااد..

    عمر: انزين ومع منو بتسيرين..
    منى: نوره وإيمان اذا بتيي.

    عمر: خلاص اوكي.. بس لا تأخرين على ريلج..لأنه مشتاق لج..
    منى: وانااقدر اصلا اتأخر عليه..
    عمر: اقول.. تعالي هني..
    منى: هههه لا لا .. خل اشرد..

    عمر: ماشي شرده تعالي..
    وطلعت منى قبل لا يقبضها عمر.. وتمت تضحك.. وكان صدق مستانس عمر.. حس بحياته.. حس بالي هو فيه..

    =-=-=-=
    في بيت عبدالله
    مها: انزين اقول.. البس هالفستان.. ولا الأخضر.. ولا شو رايج فستان عرس هدوو؟؟
    جواهر: شوفييييييج.. والله ماخلت فستان ماطلعته..
    وفاء: خلها يمكن تشوف حبيب القلب..
    ريم: ههههههه روميو وانتي الصادقه..
    جواهر: ههههههه.. بس والله انكن سوالف.. مها البسي الأسود واااايد حلو بيطلع عليج..
    مها: انزين عاد اي لون بتسوين لي المكياج جواهر ماشاء الله عليها شاطره في المكياج ومكاياجها روعه ساعات في عرايس ايون لها عشان تمكيجهم..
    جواهر: وردي أو بنفسجي.. أحلى شي عل الأسود
    وفاء: لا احمر..
    مها:لا وع .. ماحب مكياج احمر.. خلاص وردي وردي..
    ريم: وانا مابا اتمكيج.. بس بتجحل وجلوز.. وبفتح شعري وبطلع قمر 14
    الكل: هههههههه
    دش عليهم عبدالله وشافهم وهم يضحكون استانس.. : ان شاء الله دوم هالضحكة.. انزين تخيلو منو معاي؟
    وفاء: انا خيالي مب واسع.. فشي أكيد مريم..
    عبدالله: شاطره اختي..
    ريم: مايبالها شطاره.. وخوز خل تدخل..
    عبدالله انتبه ان مريم وراه يعني وفاء يوم خمنت كانت شايفه مريم ..
    عبدالله: انا مب قلت لك وقفي هناك عشان مايشوفونج..
    مريم: عاد ولهانه عليهم.. مارمت اصبر..
    مها: مريووووووووم ييتي في وقتج .. اي فستان البس..
    جواهر: رديناااا.. تونا قلنا الأسود..
    مريم: هيه الأسود وايد روعه..
    وتمت كل وحده اتجهز الي بتلبسه وسوالف ورا سوالف..
    =--=-=-=-=-=
    في الفندق.. كانو وداد وهند قاعدين في الغرفه..والكوافيره عندهم.. قاعده تزهبهم.. كانت الساعه 5.30 العصر..
    وداد: لحظه .. اي لون هذا.. مابا ازرق..
    ليندا خليفه: هيدا مش أزرق.. هيدا بنفسجي مايل للزرقه..
    وداد: مابا .. انا قلت ابا درجات الوردي والبنفسجي..
    هند: بس وايد حلو طالع عليج..
    ليندا: اسمعي كلام اختك..
    وداد: خليني على اللون الي في خاطري..
    ليندا: خلاص على راحتك.. لك اختك كتيير زوقها صعب..
    هند: توج تدرين.. ههههههه... انا عاد سوي الي يناسبني..
    ليندا: انتي لأن وشك كتييير طفولي وصغير.. احلى عليك يكون مكياج شوي هادي ..
    هند: أحسن بعد لأني ماحب ألوان غامجه ولا احب اكثر بالمكياج..
    وداد: اقول .. غزلان اي صالون بتروح؟؟
    هند: هي حجزت عند غاده.. صالون بافان.. وفدوى وحصه وياها..
    وداد: هييييه.. افف وايد مرتبكه
    هند: وانا اخس عنج..
    وداد: ودي تمر الساعات ويخلص العرس عشان ارتاح..
    ليندا: هههههه.. هيدا الكلام صار لي اكتر من سنه بسمعه من كل عروس بتجي لعندي..
    هند + وداد: ههههه
    =-=-=-=
    وكلها سااعات والمعازيم بدوا يوصلون الصاله .. وغزلان وفدوى وأم سلطان وأم سعيد.. وأم علي وآمنه وهنادي وعليه إخت علي كلهم واقفين على الإستقبال ويستقبلون الحضور..
    غزلان ماكانت قادره تمسك نفسها من الفرحه.. كانت اضاءة الصالة والكوشه والليتات والحضور..كل شي كان محلي المكان.. والفرحه في ويوه كل الحضور.. كانت كل شوي تروح وترقص ويا البنات..
    دخلت الصاله منى.. ومن شافتها غزلان تقربت صوبها.. وسلموا عليها.. وشافت نوره .. كانت طالعه جميله.. تمشي بدون العكاز.. ولو ان شوي مشيتها كانت فيها ثقل.. لأن بعدها تحتاج للعلاج الطبيعي المطول.. كانت طالعه بسيطه وحلوه..وأحلى مافي نوره عيونها الكبار والوساع..
    منى: ألف ألف مبروك..
    غزلان: ماسمعج.. بس حياج تعالي وراي بوديج الطاوله الي حجزتها لكم..
    نوره لمنى: منو هاي؟؟
    منى: إخت العروس.. وبنت خاله واحد من المعاريس وبنت عم المعرس الثاني..
    نوره: يا حظها الفرحة من كل صوب..
    منى: ماعليج هي بعد كم شهر بتصير عروس بعد..
    نوره: والله ماشاء الله عليها.. حلوه بعد..
    منى: الا قمر ..
    ومشت وياهم غزلان ويلستهم على طاوله من الطاولات الي يدام.. وقعدت وياهم عالطاوله تتعرف على ايمان ومنى.. منى كانت معظم الوقت منشغله مع فدوى وإيمان بعد.. بحكم تقارب العمر أكثر.. واما نوره فإنسجمت مع غزلان بسرعه وحبتها.. وزقرت غزلان حصه عشان تيلس وياهم.. وشوي كانو مها وريم ووفاء وهدى وجواهر داخلين.. نشت غزلان عشان تسلم عليهم واتييبهم على نفس الطاوله لأن في مكان..
    غزلان: عاشووووو العروس محلوه..
    مها: قولي والله..
    غزلان: ههههههه .. عاد لا تصدقين عمرج وايد..
    ريم: غزلان.. اتخبلت عليج.. اذا انتي جي محلوه.. عيل العرايس شو؟؟
    غزلان: ههههههه.. امشي امشي..
    وفاء: لحظه لحظه.. انا منبهره في الكوشه.. وااااايد حلوه..
    غزلان: تعالي قعدي هناك وانبهري فيها..
    ودتهم صوب الطاوله وقعدوا.. البنات كلهم اندمجوا مع نوره بسرعه بحكم طبعها الإجتماعي.. وجواهر وهدى اندمجوا مع إيمان ومنى..
    نوره: ماشاء الله عليكن.. كل وحده احلى عن الثانيه..
    ريم: ادري تقصديني انا بس.. فعممتي عشان مايزعلون ..
    نوره: ههههههههه..
    غزلان: اقول.. شو رايكم تنشن ترقصن شوي.. بليييييز.. كله ارقص بروحي..
    نوره: هيه يلا خل اشوف.. تقربت من غزلان وبصوت واطي ترا هذا اول عرس احضره في حياتي.. غير عرس منى وملجه ايمان..
    غزلان: والله.. وحظي حلو يوم ان عرس خواتي هو اول عرس تحضرينه.. لأن دايما اول شي ماتنسينه..
    نوره: لا افا عليكم.. كيف بنساكم..
    غزلان: ذكريني قبل لا تروحين اخذ رقمج.. لأني حبيييييتج من خاطري..
    حصه: احم احم..
    غزلان: اوييييه احين بتخبر اخوها..
    الكل: ههههههه
    ونشت غزلان وقومت وياها ريم ومها وحصه.. وتمن يرقصن سوا.. وكان الجو روعه..
    ومن عقب كان ام سعيد سايره صوب طاوله البنات عشان تيلس وياهم شوي.. لفتت نظرها نوره وايد.. حبتها وايد.. كانت بسيطه والطيبه تبين في عيونها.. وحلوه.. واجتماعيه.. كانت قاعده حذال ام سعيد.. وطول الوقت تسولف وياها..
    أم سعيد: انتي كم عمرج بنتي؟
    نوره: 18..
    أم سعيد: العمر كله فديتج... وين تدرسين..
    نوره: انا خلصت الثانويه ويلست في البيت بحكم حالتي.. بس خلاص سجلت وعلى الكورس الياي ببدأ دراسه..
    أم سعيد: ليش شو كان فيج بسم الله عليج..
    نوره: كنت مشلوله.. بس الله كتب لي امشي .. ومشيت الحمد لله..
    ام سعيد تمت تذكر الله وتسبح..: سبحاااااان الله.. شفتي .. صبرج وايمانج ربج عوضج اياه.. الله يوفقج يا بنتي.. الا وين امج ليش مايت..
    نوره: في حريم عندها عشان يباركون لملجة اختي من جي مارامت اتيي..
    ام سعيد: ماشاء الله اختج املجت.. ربي يبارك لها.. وعقبالج
    استحت نوره ونزلت راسها..
    في هالوقت كان مقرر عالساعه 10.00 تنزل هند بالأول ومن عقب ماتيلس تدخل بعدها على طول وداد.. بندوا الإضاءات وخلوا الإضاءه الي على الكوشه.. والإسكوب الي بيكون مع العروس..
    http://www.ma7room.com/vb/uploaded/wedding-hall.gif

    طبعا الكوشه مأخوذه من صورة مجلة.. والمشكله ماحصلت كوشه لعروسين ويا بعض.. لكن اتخيلوا المكان..
    وعلى نغمه اغنيه راشد الماجد دخلت هند بفستانها الأوف وايت.. والتطريز البسيط الي عليه.. وباقه الورد الورديه الي في إيدها.. وشعرها المرفوع والخصل الي نازله على ويهها..والطرحه الي يايه عليها.. وايديها المحنايه.. وابتسامتها الرقيقه.. تمت تمشي وتطالع شوي يمين.. وتطالع يسار.. وتمشي يدام.. الكل كان يسمي بالرحمن ويسبح على رغم من بساطتها.. الا انها كانت طالعه قمر.. ام سعيد كانت من فرحتها تدمع.. وهي تشوف بنتها غدت عروس.. وبعدها بتشوف بنتها الثانيه وداد وهي عروس.. اي ام في هالدنيا بتكون طايره من الفرحه.. صح ان بنتها بتفارق البيت الي كبرت وتربت فيه.. لكن بتروح لحياة يديده وبتستقر وهاي امنيه كل أم تشوف بنتها مستقره ومرتاحه...
    ومن وصلت هند الكوشه .. انفتحت باب الصاله وادخلت العروس الثانيه.. وداد.. الي كانت الربكه باينه على ويهها.. فستانها كان نظام غربي.. يعني ماياي منفوش من تحت.. كان ياي على قصه فرنسيه.. وكان بارز ضعفها.. وهالشي الي كان محليها.. فستانها كان جدا بسيط.. والطرحه كانت نازله من شعرها وتمتد عالأرض كأنها ذيل.. ومكياجها كان طالع رووووووعه.. وباقه الورد الي ماسكتها كان على شكل سله ورود.. الكل كان يطالعها ويسمي بالرحمن .. جميله بالفعل هالإنسانه.. غزلان ماتحملت .. ومن فرحتها ادمعت عينها.. لاحظت نوره الدمعه الي في عين غزلان.. تقربت منها ولوت عليها.. ابتسمت لها غزلان وهي تمسح دموعها..
    غزلان: ماتصورين اشكثر فرحانه لهم.. وفي نفس الوقت البيت من غيرهم مب شي..
    نوره: تراج شراتهم بعد كم شهر بتروحين لبيت روحج..
    غزلان: بس انا بكون حذال بيت امي.. مب متعوده اني ادخل البيت وما ألقاهم..
    نوره: يلا بتعودين.. عيل انا شو اقول.. يوم بديت ارتاح لإختي إيمان.. وبدت تهتم فيني.. البنت بتعرس وبتروح..
    غزلان: الله يوفقهم.. ويرزقج بريل وتروحين وياه..
    نوره:ههه لا ماتخيل عمري عروس..
    مها: انتوا في شو تسولفون؟ ابا اعرف؟؟
    ريم: يوزي عن هالحشريه.. ترا اذا خطيبج درا عنج بيشرد عنج..
    مها وهي تسوي عمرها بيغمى عليها وتمسكها وفاء: واااااااا فديييييييت هالطاري..
    غزلان: هههه مينونه.. بس اقوووول.. تراه بيدخل يوم بيدخلون سلطان..
    مها وهي تفج عيونها..: شو شو .. قولي والله؟... ومتى بيدخلون سلطان.. خل يدخلونه ترا العروس هني .. يلا عاد..
    الكل تم يضحك على مها وحركاتها وخبالها..
    طبعا كان المفروض ان العرايس كل وحده تيلس على الكرسي المخصص لها على ينب..لكنهم كانو طالبين قسم في النص مابين قسم كل وحده فيهن على الكوشه في النص.. وقعدن حذال بعض.. وقبل لا يدخل الرياييل راح تروح كل وحده على صوب.. وطبعا بين الأقسام حواجز عشان ريل كل وحده مايشوف الثانيه.. خخخ
    والبنات كملن رقص وغنى ووناسه.. لحد الساعه 11:45 .. قرروا يدخلون علي بالأول... ومعاه سعيد وبوسعيد وبوعلي.. ومحمد وجاسم راح يدخلون بس يسلمون ويظهرون لأن العروس بتكون متغطية طبعا في هالوقت..
    برع عند الباب..
    علي: ادخل..
    سعيد: تريث.. شوفيك مستعيل..
    علي وبصوت واطي: ابا اشوفها.. من شهر ماشفتها..
    سعيد: هههههه .. حالتك صعبة.. يلا هانت على الدقايق هاي..
    علي: ابا عرف شو تتريا..
    سعيد: اتصال غزلان عشان ادخل..
    علي: لا حووووول.. عز الله بدخل عيل لوبنعتمد على غزلان..
    وكلها دقايق واتصلت غزلان.. وعلي ماصدق لصق عند الباب قبل الرياييل.. الكل تم يضحك عليه.. بوسعيد رفض انه يدخل .. من عاداتهم ابو العروس مايدخل.. بس بعد اصرار بوعلي عليه.. وافق انه يدخل.. ودخلوا الرياييل.. وعلي من كثر ما مستعيل كان بيروح قسم وداد.. والحريم من الربشه من منتبهات.. على آخر لحظه لاحظت غزلان.. وصرخت..
    غزلان: الصوب الثاني.. الصوب الثاني..
    وعلى طول الرياييل غيروا اتجاهم والحريم ضحكوا على علي ومن كثر ما مستعيل..
    علي انحرج واحمر ويهه..
    غزلان: صدق انه ملقوف..
    وقفوا الرياييل ومحمد وجاسم تصوروا وعلى طول طلعوا.. اما سعيد تم.. مهما يكون هاي اخته التوأم.. عاد من شلت الغطا.. بدال ما علي يقرب ويبوس راسها علي تقرب قبله وباس راس اخته.. ونزلت الدمعه من عين هند.. مسح الدمعه من عين هند وابتسم لها..
    سعيد: ألف ألف مبروك يا أحلى إخت في الدنيا..
    غزلان ونوره كانو يطالعون الموقف.. ومتأثرات الحبايب.. خصوصا نوره .. بحكم انها انسانه حساسه وايد.. ماقدرت .. نزلت دمعتها غصبن عنها.. وعيبتها شخصية سعيد واحترامه لإخته كيف..
    نوره: ياحظج على هالأخو..
    غزلان: ليش؟
    نوره: ماشاء الله عليه مبين وايد يحبكم
    غزلان: ونحن نموووووووت عليه..
    نوره: اقول .. تعالي وياي ابا اسيرعند قوم منى وايمان.. يبتيني هني..
    غزلان: شو اسوي بج قلتي تبين تروحين الحمام..
    نوره: ههههه عاد لازم الإحراج تعالي وياي استحي امشي روحي..

    كانو يمشون عشان يروحون صوب منى والبنات.. ونوره بسبب حركتها الثجيله فكانت تمشي شوي شوي.. وفي هالوقت كان سعيد ينزل من الكوشه.. ونوره كانت تتطالع الأرض تراقب حركات ريولها.. خايفه حد يلاحظ العري البسيط الي تمشي فيه.. ومن غير لا تنتبه انلوت ريلها وبغت اتطيح.. بس في حد قبضها.. لاحظت كم الإيد .. أبيض.. وكانت غشوتها طايحه.. من رفعت عينها شافته من قريب.. قلبها كان يدق بطريقه غير طبيعيه.. من شاف عيونها ولاحظ انها مب من الأهل نزل راسه واستحى..
    سعيد وبصوت دافي وحنون: سلمتي..
    غزلان من سمعت صرخه نوره صدت وراها .. وشافت المنظر تمت تضحك بخبث.. وقربت صوبهم وقبضت نوره عن سعيد
    غزلان: شوفيييج نواري.. ماتعرفين تمشين شو..
    اتعمدت غزلان تذكر اسم نوره يدام اخوها.. الي كان ويهه متلون من الإحراج وراح بسرعه وطلع من الصاله.. الحريم كانو يضحكون على الموقف.. خصوصا البنات.. الي فطسن من الضحك على نوره..
    إيمان: وحليلج اول عرس يايتنه في حياتج استوى بج هالموقف..
    نوره: بس عااااااااااااد..
    إيمان: الظاهر اخر مره بتحظر عرس..
    نوره وهي تسوي عمرها عاديه: لا لا .. بحضر وبحضر وبحضر.. بس مابتمشى.. المشكله واير الإضاءه ماشفته وتخرطفت..
    غزلان: هذا ونتي طول الوقت عينج تحت..
    نوره: اوهووووو
    مها: حرام عليكم عاد.. روحها منحرجه.. بس ليت الموقف صار لي معااااااه.. آآآه..
    الكل ضحك.. بس منى ماكانت مستوعبه شي من كلام مها.. ولا مها تعرف ان منى هي نفسها الي كان أحمد في يوم من الأيام يفكر فيها..
    منى: شو السالفه؟
    ريم وبكل براءة: ترا الإخت عاشقه ومخطوبه.. والخطيب هو اخو المعرس الثاني.. أحمد.. وعاد تتخبل لا صار لها هالموقف.. ولا بتنحرج..
    منى صدت صوب غزلان.. الي كانت منزله راسها تحاول تتهرب من الموقف.. : صدق .. أحمد خطب.. افاااا وانا اخر من يعلم.
    وقتها مها قامت تستوعب شوي.. تصرف غزلان.. وهاي اسمها منى.. وسؤالها.. معقوله.. ؟؟
    غزلان: لا ترا خطبه بس كلام .. مافي شي رسمي.. ومن فتره بسيطه..
    منى نشت وتقربت صوب مها ونشت لها مها..: ألف ألف مبرووووووك.. وباستها.. فرحت لج من كل خاطري ولو اني ماعرفج..
    ردت عليها مها وبصوت واطي/: بس انا اعرفج..
    علامة تعجب كبيره انرسمت على ويه منى؟؟
    مها: قالو لي عنج .. وعرفتج.. هاي هيه..
    منى ابتسمت لها: مها لا تحطين في بالج ان في شي كان بيني وبينه.. كان جهل مراهقه.. وانا احين احب ريلي واموت فيه.. وانتي خطبج انسان طيب وخلوق.. حافظي عليه.. وخلج مسامحه.. لا تغلطين غلطتي.. فرقت نفسي عن ريلي فتره وتعذب.. بس فالنهايه عرفت ان مالي غيره.. ورديت له..
    ارتاحت مها لمنى وايد واستانست.. ورن تليفون غزلان في هالوقت.. فزت مها.. وتقربت صوب غزلان.. والي كان على الخط هو أحمد.. بس مها ماكانت تدري.. واحمد عرفها من صوتها وحشرتها..
    مها: بيدخل.. اسألي إسألي.. دخيلج.. احين بيدشون صح.. اييييه ارمسج انا..
    غزلان ماكانت رايمه ترمس احمد ولا ترد عليه من كثر الضحك.. شلت حصه التليفون..
    حصه: الوو..
    أحمد ماعرفها.. بس المهم عنده يقول الي عنده: اقوول.. قولي لهم المعرس بيدخل احين..
    حصه: اوكي..
    وبندت الخط.. وقالت لهم.. واعلنوا الفرقه ان المعرس الثاني بيدخل..

    =-=-=
    في هالوقت كان سعيد على حشرته الي كان عليها... صار هاااادي.. واحمد واقف حذاله ولاحظ سرحانه..
    أحمد: انت من دخلت داخل وطلعت.. انجلبت 180 درجه.. في شي مب طبيعي..
    سعيد: شو قصدك؟؟
    أحمد: انت شو شفت داخل؟
    سعيد: غرشووب.. طيح حيلي..
    أحمد: عاشووو بوعسكووور..
    سعيد: اوووه انا شو قاعد اقول.. وين المعرس خل ادخل وياه..
    أحمد: عاش الي يغير الموضوع..
    وعالساعه 12:00 دخل سلطان ومعاه ابوه وبوسعيد وسعيد وهادف وناصر واحمد..
    مها كانت متخبله في هالوقت.. متغشيه وتتطالعه من تحت الغشوه.. وكل شوي تحرك ايدها واتهوي نفسها.. والبنات يضحكن.. واما نوره كانت متغشيه لكن عينها ما انشالت من على سعيد.. حست بإرتباكه وهو يمشي هالمره.. تتذكر الحنانا الي حست به وهو يقول لها سلمتي.. وحست بعيونه رغم انه منزل راسه انه يدور على شي.. ونفس الشي احمد.. الي من دخل وهو يرزف ومستانس من الخاطر.. ومها متخبله عليه..
    ومن طلع احمد وناصر شلوا الغطا وباس سلطان راس وداد ومن بعده سعيد باس راس اخته وتصور وياها..
    ومها تحرطم.. ليش انه احمد ما تم وايد..
    راح سعيد صوب هند وسلم عليها بعد مره .. وكان مرتبك.. وهو ماشي عشان يطلع من الصاله.. يودته امه وكانت ترمسه.. وكان مجابل غزلان والباقي.. لاحظ غزلان وكانت نوره قاعده حذالها على طول.. بس منزله راسها وشاله الغشوه لأنها شافته روح بس ماشافته وقف.. وصدت ترمس ايمان اختها وبعدها مب منتبهه.. سعيد يرمس امه بس عينه مانشلت من عليها.. جمالها بسيط بس يفتنه.. يتذكر ملمس ايدها وهي في إيده.. يحس انه يحرم عليه يفكر في هالإنسانه بهالطريقه.. بس في شي قلبه يدفعه لهالتفكير.. وطلع من الصاله وهو سرحان.. يوده احمد وسحبه..
    أحمد: ليش تأخرت؟
    سعيد: -------
    أحمد: بوعسكوووووور. أرمسك انا..
    سعيد: هلا بوشهاب .. بغيتني..
    أحمد: لااااااا .. الريال راح فيها.. عمي.. عمي..
    بوسعيد وهو يصد صوب أحمد: هلا..
    أحمد: ولدك طلع من الصاله بس ودر قلبه هناك..
    الكل تم يضحك..
    بوسعيد: افا عليييه.. احين بندخل وبنييبه..
    سعيد انحرج بس تم يطالع احمد من طرف عينه.. يعني براويك خلاف شو بسوي..
    =-=-=-=-=
    ومر الوقت وعالساعه 12:15
    نشوا المعاريس عشان يقطعون الكيكة.. وطبعا الناس يقدرون يشوفون المعاريس .. الا المعاريس مايقدرون يشوفون بعض..
    سلطان ووداد..
    سلطان: وداد متخبل عليج والله متخبل.. متغيره واااااايد ومحلوه موووت تدرين
    وداد: عيب يدام هالناس بيلاحظون كلامك..
    سلطان: اشعلي منهم.. وبعدين انتي مرتي وبنت عمي.. وام عيالي ان شاء الله.
    وداد وهي تحاول تغير الموضوع: كيكهم حلو؟؟ اذا مب حلو ماباكل..
    سلطان: عاد انا اول مره اعرس هني.. مادري.. اليوم بجرب.. والمره اليايه بقولهم يغيرونه اذا مب حلو
    وداد: نعــــــــــم..
    سلطان: فديتها يوم تعصب بعد حلوه..
    انحرجت ونشوا يروحون صوب الكيك عشان يقطعونه.. وكانو وقتها يغنون إغنيه الحربي الحب إنت وأنا إنت.. شمسي إنت .. ظلي إنت.. .. وسلطان موطي راسه ويرمسها وهي تبتسم.. والكل يشوفهم ويدعي إن الله يوفقهم..
    سلطان: شوفي الكيك شكله يفتح النفس..
    وداد: وانا اقول جي بعد..
    سلطان: بس عاد ماوصيج.. قطعه صغيره عشان اقدر ابلعها
    وداد: وانا بعد ابا نفس الشي منك.. مافيني
    وقطعوا الكيك .. وشلت وداد قطعه صغيره ونفس الشي سلطان.. وكانو بيأكلون بعض والمصورة كل شوي تقول لهم لحظه وتعابل بالكيمرا..
    وداد: يوعانه..
    سلطان: انا شو اقول من الصبح مب ماكل شي..
    وداد: يلا يلا هذي تأشر.. وأكلوا بعض الكيك وابتسموا وهم يصورون... اما الصوب الثاني فكانو علي وهند هادين جدا... لطبيعه هند الهادية وعلي نوعا ما هادي لكنه حاس بالإحراج في هالوقت .. الكل يطالعهم وصاد صوبهم.. خصوصا ان الي في الصالة حريم..
    هند: العصير كان وايد حامض.. والصراحه خايفه من الكيك
    علي: شكله يشجع..
    هند: اخاف بس شكل
    علي: لا ان شاء الله.. هههه..
    واكلوا بعض الكيك وعيبهم .. والمصورة صورتهم.. والبنات نشن وراحن.. منى وايمان ونوره ردوا البيت.. ومها وريم ووفاء وهدى وجواهر بعد راحوا بيتهم .. مها وهي طالعه كانت تمشي شوي شوي.. وقابضه ريم غاصبتها تمشي شوي شوي وياها عشان تشوف أحمد.. أحمد في هالوقت كان يرمس تليفون واقف عند الموتر ويضحك... مها عدت وماشافته بس من سمعت صوته يضحك عرفته صدت ورا وشافته.. ونفس الوقت أحمد رفع راسه وشاف يدامه.. لاحظ عيونه من تحت الغشوة... تم يرمس بصوت واطي ويضحك بس عشان يغيض فيها زود.. عاد مها ماتت من الغيض.. شوي وبتصيح.. سحبت ريم ومشت بسرعه صوب موتر هدى .. بس كان عبدالله يترياهم لأن هدى بتروح بيتها..
    وركبوا الموتر عند عبدالله كلهم وتموا يسولفون.. وماخلو شي ماعلقو عليه..
    ريم: بس الصراحه العرس كان مرتب..
    وفاء: هيه الصراحه.. واااايد عيبني..
    مها: اااااااااه.. بس اخر شي استوى ابيخ عرس في حياتي
    عبدالله: ليش؟
    مها وهي انتبهت لوجود عبدالله.. لا بس جي..
    وفاء وهي تحاول تغطي الموضوع: ماتعرف مهوووي مزاجية..
    عبدالله: هههههه.. جواهر ليش ساكته؟؟
    جواهر: اسمعكم..
    عبدلله: لا انتي سرحانه مب ساكته..
    جواهر: بس تذكرت امي الله يرحمها..
    الكل: الله يرحمها..
    ريم: مفتقدة امي وايد..
    وفاء: مب بس انتي.. كلنا مفتقدينها..
    مها: عبدالله.. ممكن اطلب طلب؟؟
    عبدالله: انتي تامرين..
    مها: فديتني والله... خاطري اسير البحر احين؟؟
    عبدالله: انتي مينونه كيف وانتوا بفساتينكم ولبسكم ومكياجكم مايستوي..
    ريم: هي هي اخوي.. انت عاد ويانا.. وبعدين فليل مايبين شي..
    عبدالله: كيف مايبين شي.. تستهبلين.. اليوم خميس العوايل كلها هناك..
    وفاء: اسمعن الرمسه..
    تموا ساكتين شوي.. ورمس عبدالله: ماقدر اردكم .. خلاص بنسير صوب بحر جميرا.. وين برج العرب.. هناك عادة ماتكون شي زحمه..
    ريم ومها: اللــــــــــــــــــــــــــــــــــــه..
    جواهر: متفيجات هاييل..
    وفاء: توج تدرين بهن..
    ريم: يلا عاد ترا هاي اجازتنا لا طلعنا ولا شي.. خلنا شوي نستانس.. وبعدين توها الساعه 1 .. يعني تو السهر يبدأ..
    عبدالله: السالفه فيها سهر.. عيل عز الله برقد اليوم..
    مها: انت كم اخت عندك.. كلهم 4 زي العسل
    عبدالله: وهدى نسيتيها .. 5
    مها: لا مانسيتها.. بس ترا هدى معرسه.. ونحن الي مجابلنا 24 ساعه..
    وكلها دقايق وصلوا شاطئ جميرا.. وفعلا كان شوي فاضي المكان الي قال عنه عبدالله.. ونزلوا البنات وهن بفساتينهم.. الا جواهر الي كانت قاعدة في السياره.. وهن سارن صوب البحر وعبدالله في السياره مع جواهر يطالعهم ويطمن عليهم.. كانو شوي رافعين عبيهم ومدخلين ريولهم في الماي ويطالعون منظر البحر ويدامهم برج العرب بإضائاته وجماله في الليل والقمر كان مكتمل والجو شوي بارد.. كان طالع المكان رهييييييب.. وبعدها يلسوا على الرمله ويطالعون البحر ويسولفون ويضحكون..
    عبدالله: احين ممكن اعرف شو بلاج..
    جواهر مارامت تحمل.. دمعت عينها وتقربت من عبدالله ولوت عليه..: متضايقه عبدالله متضايقه..
    عبدالله: خير اختي شو فيج؟؟ في حد في العرس ضايق فيج؟
    جواهر: لا محد.. بس انا تذكرت الوالدة الله يرحمها
    عبدالله : الله يرحمها.. جواهر الوالده سلمت روحها لباريها.. وهذا العمر.. وهذي الدنيا .. حياة ومماة..
    جواهر وهي تقاطعه: بس.. اليوم يوم شفت ام العرايس وهي مستانسه لعرس بنتها وموجوده.. مب عرسي الي ..
    قاطعها عبدالله: افاااا يا اختي.. ونحن وين رحنا.. امي موجوده.. لو مب بجسدها.. ترا بروحها ويانا..
    جواهر: كان ودي تشاركني فرحتي.. وخصوصا ان هي الي خلتني اوافق على الزواج..
    عبدالله: جواهر انا ربيتكم وكبرتكم وكنت شرات الأبو لكم من بعد ابوي الله يرحمه.. وعمري ماقصرت عليكم.. ومثل ما قدرت اخذ مكان ابوي.. اتمنى لو اقدر اخذ مكان امي بعد...
    جواهر : عبدالله انت الأبو والأخو والعم والخال.. لكن الأم محد يحل محلها..
    عبدالله : وانا عارف هالشي.. بس يا جواهر.. مب بس انتوا الي حاسين بنقصها في البيت.. انا اكثر واحد فيكم مفتقدنها.. جواهر ماتدرين امي اشكثر تركت فراغ في قلبي.. وغير المسؤولية الي الي تركتها علي.. جواهر انا يمكن اكثر واحد فيكم قريب للوالده... في كل خطوة اخطيها كنت اشاورها واكلمها واخذ رايها.. واحين هالإنسانه مب موجوده في حياتي.. بس ريحتها موجودة وهم انتوا.. وماحب ارفض لكم اي شي.. ولا احط في خاطركم شي.. ودي اعبي فراغها في قلبكم بأي طريقه.. ماباكم تحسون بأي نقص..
    وجواهر وهي تمسح الدمعه: وعمري ماحسيت هالشي.. طول عمرك مب مقصر في حقنا..
    عبدالله وهو يحاول يغير الموضوع: احين ممكن نروح نقعد عند خواتنا..
    جواهر وهي تبتسم له.. وحاسه براحها لأنها طلعت الي في خاطرها.. : يلا نروح..
    وساروا قعدوا وياهم وكملوا قعدتهم..
    =-=-=-=-=
    في الفندق.
    في هالوقت زفوا المعاريس لغرفهم.. والأهل سلموا على بعض وكلن سار في دربه للبيت.. ام سعيد كانت طول الوقت تصيح.. وغزلان وياها.. وسعيد ماعليه غير يهدي امه شوي ويهدي غزلان شوي..
    ام سعيد ركبت السياره مع بوسعيد.. وغزلان وهادف وسعيد في موتر واحد..
    سعيد: بس عاد غزلان .. سويتي لنا مناحة.. تراهن عرسن بس..
    غزلان: البيت فضى من غيرهم.. وانت بعد بتسافر بعد يومين منو تم في البيت غير هادف...
    هادف: وليش انا مب تارس عينك... ؟؟
    غزلان: هادف انت موجود بس مب دوم.. انت تطلع ويا ربعك ولا ناصر.. اما هند ووداد كانو دوم معاي في البيت
    سعيد: تبيني اعرس اييب لج وحده تسليج..
    غزلان وهي فاجة عيونها.. وجفت دموعها..: صـــــــــــدق بتعرس..
    سعيد: لاحووووول توها تصيح.. نست الصياح بكبره من لقافتها.. هيه ان شاء الله ناوي..
    غزلان: وفي حد في البال..
    سعيد: تقريبا.. بس اتأكد..
    غزلان: منوووو؟؟
    سعيد: قلت لج يوم اتأكد من الي اباه.. مابا اتسرع شوفيج..
    غزلان: هههه.. انزين اليوم وحليلها اشكثر نوروو علقوا عليها.. بمكر..
    سعيد وهو يسوي عمره مب فاهم شي.. : منو نوره؟
    غزلان: هاي الي دعمتها.. اوه تعال انت ماتعرفهم.. تحيد منى.. ؟
    سعيد: هذي الي بغا احمد يعرس وياها..
    غزلان: هيه.. هاي تستوي بنت عمها.. اليوم يادوب تعرفت عليها..
    سعيد: ليش هي كبرج؟
    غزلان: لا أكبر عني بسنه.. بس ماشاء الله عليها وااايد حبوبه. الكل حبها.. طيبه وايد.. اتصدق ان هاي المسكينه كانت في يوم من الأيام عاجزه عن المشي.. مشلوله..
    سعيد وهو فجأة يدح بريك لأن الإشاره احمرت.. : شووووو
    غزلان وهي قابضه الباب: شو فيك.. شوي شوي.. هيه كانت مشلوله.. بس بإرادة رب العالمين قدرت تمشي وترد توقف على ريولها..
    سعيد: سبحان الله.. عسب جي بغت اتطيح..
    غزلان: لا مب عسب جي.. بس كان في واير مال الإضاءة من جي بغت اتطيح..
    سعيد: هيييه.. انزييين .. وهي وين تدرس؟
    غزلان: هيه يوم خلصت الثانويه ماكملت.. بسبب حالتها. بس احين بعد مامشت.. تبا تكمل في جامعه الشارجه..
    سعيد: زين والله يوم فكرت انها تكمل..
    غزلان في خاطرها.. والله وكبرت يا سعيد.. وقمنا نحب ونهتم.. خخخخخخ..

    -=-=-=-=-=-=-
    اليوم الثاني في بيت بوسعيد..
    الكل كان مجتمع هناك لأن المعاريس كلهم راح يجتمعون على الغدا هناك.. ومن الصبح الكل مرتبش ويجهز ويرتب.. خصوصا غزلان .. الي بخرت البيت كله وعطرت كل مكان.. وكان هالوقت يرن تليفونها.. وماكانت تشله لأنها مشغوله.. سعيد استغل الفرصه وشل التليفون.. تم ساكت في البدايه..
    إبراهيم: غزوووول عاد حبيبتي بلا دلع.. ماكان قصدي كنت اسولف..
    سعيد وهو في خاطره يضحك.. بس يحاول يقلد صوت غزلان..: مابا
    إبراهيم: غزوولتي.. والله آسف.. أحبج.. والله أحبج.. وماقدر على زعلج..
    سعيد: أيا الهرم ياللي ماتستحي.. تغازل اختي..
    ابراهيم من سمع صوت سعيد انحرج.. وبند الخط.. رد اتصل فيه سعيد .. ورد عليه ابراهيم..
    سعيد: بعد تبند في ويهي مسود الويه..
    إبراهيم: اوهووووو.. انت ماتطلع الا في الوقت الحرج.. وبعدين هاي مرتي مب غريبه.. كيفي اغازلها..
    سعيد: ماعااااش الي يغازل اختي وراسي يشم الهوا..
    إبراهيم: اوهوووو علينا.. بنشوف انت يوم بتعرس شو بتسوي..
    سعيد: مابسوي شراتك.. بسير عندها وبغازلها وانا مجابل عيونها..
    ابراهيم: ههههههههه.. انزين وينها؟
    سعيد:مشغوله عشان المعاريس بيونا اليوم..
    إبراهيم: يالله.. وانت مب معزم على الزواج؟
    سعيد: تقريبا..
    ابراهيم: ومنو سعيدة الحظ؟؟
    سعيد: بالأول بشاور الأهل.. بعدين بخبرك..
    ابراهيم: اخاف الا وحده من الشقر.. والله لا تدفنك العيوز..
    سعيد: لا بوووي.. مافيني على العيوز.. ولا فيه حيل على الشقر.. خلهن حق اعمارهن..
    ابراهيم: انزيييييييين.. ممكن تعطيني المدام..
    سعيد: اتهبي.. قلت لك محد يغازل اختي وراسي يشم الهوا..
    إبراهيم: شو هالنسيب الغلس..
    سعيد: كيفك عاد اتحملني.. يوم بتعرس وبتشلها من هالبيت.. عاد برايك..
    ابراهيم: انزين يلا سير سير..
    سعيد: نــــــعم نعم شو قلت...

    إبراهيم: قلت فديت خشمك..
    وبندوا الخط وراح سعيد يلعوز امه في المطبخ..
    ومر الوقت وصلوا المعاريس والكل قعد وياهم وبارك لهم.. وهند ووداد كانو محلوات بزياده.. وسعيد كل شوي يعلق عليهم..
    سعيد: مادريت ان العرس بيحليكم هالكثر.. جان خليتكم من زمان تعرسون..
    وهم يقفطون وينزلون راسهم..
    وغزلان كل شوي تنغزهم..
    جرب سعيد صوب هند.. مهما يكون توأمته..: ها شو.. غازلج؟؟ شو قالج؟؟ علميني.. وحليلي غشيم ماعرف شي في المغازل..
    هند: انا اعلمك.. المفروض انا ايي اتعلم منك.. خريج استراليا..
    سعيد: عفان الله الإستراليات مايعرفن يغازلن..
    هند: ههههههههه.. يقطع الله سوالفك يا سعيد..
    سعيد وبصوت واطي ومنحرج.. : ابا اعرس..
    وهند من فرحتها يببت..
    أم سعيد صدت..: وييييييه.. شو السالفه.. حامل؟؟
    هند قفطت ونزلت راسها..
    سعيد: امي شو حامل الله يهداج.. توها امس معرسه.. ههههه حامل أونه.. ماشي كل السالفه اني قلت لهند اني نويت الزواج.. يببت..
    ردت ام سعيد ويببت من فرحتها.. والكل تم ايبب..
    علي: لحظه انتوا اتيببون.. بس وين العروس؟
    سعيد: مادري بس انا ودي في بنت في بالي..
    أم سعيد: منو يمي قول.. وانا من باجر مستعده اخطبها لك..
    غزلان: ترا انا وامي اليوم رمسنا فهالموضوع.. وحاطين وحده في بالنا..
    سعيد: منوو؟؟
    غزلان: أول إنت قول منو في بالك... ونحن بنقول لك عقب..
    سعيد وبصوت واطي.. وخجل.. أونه عاد.. : نــورة بنت عم منى..
    في هاللحظة غزلان وامها تموا يضحكون من الخاطر..
    سعيد قفط زود..
    وداد: شو السالفه؟؟ ليش تضحكون؟؟ وبعدين منو هاي نوره.. وشو عرفك فيها؟
    غزلان: هاي نفسها الي انا وامي حاطينها في بالنا..
    سعيد وبفرحة: صدق.. واي ياحظي..
    هند: لحظه فهمونا؟؟ منو هاي نوره؟؟ وسعيد كيف يعرفها..
    وبدت غزلان تقول سالفه الدعمه الي صارت.. وتمت تعلق على الموقف.. وعلى قولتها.. نظرة الحب الفتاكه..
    الكل تم يضحك ومستانس.. وام سعيد استانست لأن طلع اختيارها شرات اختيار ولدها.. وقرروا في أقرب وقت يخطبونها.. وسعيد عاد يوم الأحد الصبح بيسافر.. فإقترح لو يخطبونها بالسبت فليل عشان يكون موجود ويتعرف على اخوان نوره وابوها.. ويكون كل شي رسمي..

    شو رايكم بالبارت..
    كتبته من خاطري.. وان شاء الله يكون طويل كفايه.. وبالأربعا اذا الله راد بكتب بارت ثاني..
    وقربت النهايه؟؟
    توقعاتكم؟؟ كيف بتكون حيات عمر ومنى؟؟
    وهل بيوافقون على سعيد؟؟





    http://www.shbab1.com/2minutes.htm
    أحلى راابط...
    [IMG][/IMG]

    تسلمين ام هلال ع التوقيع....

  9. #129
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية إماراتية أفتخر
    الحالة : إماراتية أفتخر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 19594
    تاريخ التسجيل : 07-09-08
    الدولة : قلب الإمارات
    الوظيفة : والله وكبرنا وصرنا بنات جامعــهـ هع^_^
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 675
    التقييم : 54
    Array
    MY SMS:

    أڪْبر قهر لآ مـטּ حڪْى فيڪْ أنسآטּ و يصدقـہۧ مـטּ هو تعزـہ

    افتراضي رد: رواية للحب عنوان أنصحكم تراها روووعة لا تفوتكم


    الجزء ( 71 ) : للحب عنوان






    الملخص: زواج وداد وهند.. واعجاب سعيد بنوره ورغبته بالتقدم لها.. صلح منى وعمر.. ورجوع المياه لمجاريها..
    =-=-=-=-=
    في بيت بوعمر
    كان عمر قاعد مع منى ومستانس من الخاطر .. حس ان النقطه السودا الي كانت في حياته تلاشت.. وعايش بسعادة وراحة كان محروم منهم من فتره.. ونفس الشي منى..
    كانوا قاعدين على الكنبة الي في قسمهم.. ومنى مساندة براسها على جتف عمر.. الي كان يلعب بخصل شعرها.. ويطالع بطنها وحاط ايده الثانيه عليه..
    عمر: منى.. شو بنسمي الياهل لو طلع ولد؟
    منى: ماحب اسمي الياهل قبل لا ينولد.. يقولون مب زين
    دزها عمر من على جتفه وكانت بتطيح من على الكنبه بس يودها ويالس يضحك.. وهي مستغربه
    عمر: طاعو هذي.. مووووول ماتنفع للأجواء الرومانسيه.. انتي سايريني على الأقل.. خلاص زعلت..
    نش وقف عند الجامه وربع ايديه وهو ماد بوزه.. ومنى مبتسمه وغمازتها تبين.. وتقرب منه وهو يبتعد.. وهي تتقرب شوي زود ودعمته بجتفها وهي تضحك وتتطالعه..: اوه اسفه ماكنت اقصد..
    عمر: لو سمحتي انتبهي مره ثانيه
    منى: ان شاء الله.. بس ممكن من وقتك شوي..
    عمر: خير في شي..
    منى وهي تضحك: ممكن اعرف الدرب لين قلبك من وين؟
    عمر: ممنوع..
    منى: يلا عااد..
    عمر صد صوبها ويطالعها بطرف عينه وده يضحك بس قابض نفسه..
    تقربت منه منى.. وحطت ايدها على خصلة شعره الي كانت نازله على ويهه ورفعته فوق.. : والله ان شكلك خبااااااال وانت زعلان.. خلك جي دوم..
    عمر وهو يلوي عليها بإيده على جتفها: والله ماقدر أزعل أو ابتعد عنج او افارقج.. أحبج أحبـــــــــــج..
    منى : ولا انا يا عمر لي غناة عنك.. من بعد أبوي الله يرحمه مابقى لي غيرك في هالدنيا سند لي.. احس كل شي فيني مرتبط فيك.. صح اني ابتعدت عنك فتره.. بس تعذبت.. هلكت.. وقتها ادركت وتأكدت ان منى ماتسوى شي من غير عمر..
    عمر: تدرين أحسن يوم ابتعدتي..
    صدت منى صوب عمر.. ورفعت حياتها.. مستغربه
    عمر: أول شي.. قدرت أقعد مع نفسي وأفكر بالي سويته.. ومقدار الغلطه الي غلطتها في حياتي.. وثاني شي.. وهو الأهم.. اني افتكيت من وحامج.. كل يوم والثانيه تقولين خاطري في شي.. ولا تروغيني من الغرفه تطرديني.. أونج عاد تلوع جبدج مني..
    ضحكت منى ونزلت راسها.. وتم عمر يطالع ويهها ويتأمل كل قطعه في ويهها.. خصوصا الغمازه الي كانت باينه .. قرب صبعه وحطها في الغمازه.. ومنى ضحكت زود..
    منى: هههههه شو تسوي..
    عمر: بس خاطري اشوف كيف..
    منى: ويا ويهك وتضرب على صدره...
    عمر: الله لا يخليني منج..
    منى: ولا منك يا بوعيالي..
    حس عمر بفرحه ماتنوصف لحظتها.. يوم سمع هالكلمة حس ان روحه انردت له.. وتأكد ان منى فعلا سامحته..
    وسمعوا دق الباب.. سار عمر وفتح الباب شاف نوره وفي إيدها تليفون منى..: نوره تليفونج رن مادري منو..
    شلت منى التليفون.. واستغربت يوم شافت رقم هند..
    منى: هندوو متصله..
    عمر: منو هند.. حلوه؟؟ كيف شكلها..
    منى وهي تبعده من التليفون: يبالك ضرب.. مايخصك..
    وطلعت من الغرفه مع نوره الي كانت تضحك ومستانسه في نفس الوقت ان عمر ومنى ردوا طبيعين كأي زوجين.. واتصلت منى في هند..
    منى: هلا والله بالعروس..
    هند: اهلييييييين..
    منى: ألف ألف ألف مبروووووك.. تستاهلين كل خير والله..
    هند: الله يبارك فيج..
    منى: سمحي لي كان المفروض انا ادق وانتي الي داقه
    هند: لا افا عليج.. شو اخبارج طمنيني عليج..
    منى: بخيييييير الحمد لله.. باركيلي.. رديت لريلي..
    هند بفرحه: والله.. ألف مبرووووووك تستاهلين كل خير..
    منى: تسلمين والله من طيبج..
    هند: انزين خليني ادخل في صلب الموضوع ماعرف الف وادور
    منى: خير ان شاء الله..
    وبدت هند تقول عن سعيد اخوها انه اعجب بنوره وامها بعد عيبتها نوره.. ويبون يزورونهم عشان يخطبونها رسمي قبل سفر سعيد..
    منى: والله هاي الساعه المباركه يا هند.. خلاص ان شاء الله برمس عمي ومرت عمي الليله وبرد عليكم خبر.. عاد انتي مابدق لج.. عروس ومشغوله اكيد..
    هند: هههه لا عادي..
    منى: لا لا .. انا بدق لغزلان عندي رقمها.. وصح انتوا متى بتسافرون ووين؟
    هند: السفر ان شاء الله عالإسبوع الياي.. بنسير نحن ووداد وسلطان لماليزيا.. قلنا نكون سوى كشخه بنتونس..
    منى: هيه صدق وناسه.. يلا ربي يوفقج..
    هند: عاد اسمحي لي دقيت لج هالوقت..
    منى: لا افا عليج.. في اي وقت دقي
    هند: تسلمين
    وبندوا الخط عن بعض وراحت منى الغرفه عند عمر وقالت له.. استانس من خاطره لإخته نوره..
    عمر: والريال هذا كيف؟
    هند: شوف الريال ماعليه كلام.. محترم وخلوق.. وماشاء الله عليه مثابر.. السنه بيتخرج من استراليا هندسه شبكات..
    عمر: والله زين ماشاء الله.. عاد مانعرف راي نوره شو بيكون.. وبعدين مع ذلك لازم نسأل عن الريال مايسد الي انتي تعرفينه..
    منى: هيه اكيد.. فالي أباه منك ترمس عمي وعمتي وقول لهم لأن الناس باجر فليل يبون اييونا..
    عمر: ان شاء الله احين بنزل برمس امي وابوي..
    ونزل عمر ورمس امه وأبوه الي بعد بدورهم استانسوا للخبر.. لأن كانو خايفين محد يخطب نوره بسبب حالتها الصحية.. لأن راح اتم تعري شوي في مشيها.. وهاي شبه اعاقه.. ومنى ردت عليهم خبر عشان يزورونهم باليوم الثاني يخطبون ..
    =-=-=-=
    إيمان في الغرفه كانت ترمس مهير.. من يوم ما ملجت وهي معظم وقتها ترمس مهير ولا تشبع منه.. ولا هو يشبع من السوالف معاها..
    إيمان: هههههههه.. انزين خاطري اروح الفلم.. عيل تروح له وماترياني ايي وياك؟؟
    مهير: مادري جان اهلج بيخلوني اظهر وياج..
    إيمان: اعتقد عادي.. بسأل أمي..
    مهير: هيه دخيلج .. لأن ودي ايلس وياج واسولف واشوف عيونج..
    إيمان: يالله بشوف عمري عاد.. منو قدي.. مهير يبا شوفتي..
    مهير: من حقج.. شوفي عمرج.. انتي مب اي احد.. إنتي إيمان.. حبيبه وزوجه وكل شي لمهير..
    إيمان: اقول.. احسن اسير ارمس امي..
    مهير: ههه استحت البنت..
    إيمان: ترا بهون ومابرمسها..
    مهير: لا لا لا.. دخيلج كله ولا هالشي..
    وبندوا عن بعض.. وكانت ايمان توها بتظهر من الغرفه الا سمعت دق على باب الغرفه.. كانت الخادمه ومعاها باقه ورد كبيره وداخلها علبه صغيره..
    خذت الباقه وبندت الباب وحطت الباقه على سريرها.. وفتحت البطاقه الصغيره..
    سامحيني على خطاي.. تبقين عزيزه وغاليه على قلبي.. وفرحت يوم انج لقيتي الشخص المناسب الي تكملين معاه حياتج.. ربي يوفقج..
    في العلبه هديه كانت ذكرى مني لج بس انتي رديتيها لي.. واليوم اردها لج.. ان شاء الله بس ماتردينها لي شرات قبل..
    إيمان من قرت الكلام عرفته.. من اسلوبه وخطه وكل شي.. وفتحت العلبه.. وكان فيها خاتم ذهب بسيط وحلو.. كان ثاني مهديه لها في بدايات علاقتهم.. وهي ردته له اليوم الي انفصلوا فيه عن بعض.. لكنه احتفظ بهالخاتم عشان يرده لها بيوم من الأيام.. ورده لها بهاليوم.. دمعت عينها.. صح انها ماعادت تحب ثاني... ونسته لأن في حياتها انسان ثاني لا يمكن تفكر في لحظه تخونه.. او تحتفظ بشي يذكرها بشخص ثاني غيره.. شلت الباقه وحطتها في سلة الزباله.. والبطاقه قطعتها.. والعلبه احتفظت فيها عشان اليوم الثاني تروح له المكتب وترده له.. وطلعت من الغرفه عشان ترمس امها في موضوع الطلعه الي ماعارضت وقالت لها عن موضوع نوره الي بعد استانست عليه وااااايد.. وسارت الغرفه عند نوره شافتها مشغوله عالنت تقرا وتتصفح.. يلست حذالها..
    إيمان: اختي الحلوه شو قاعده تسوي؟؟
    نوره: ماشي اطالع هالموقع فيه بطاقات حلوه.. ابا اتعلم على الفوتوشوب..
    إيمان: ليش ماقلتي لي.. بعلمج عليه..
    نوره: والله تعرفين.. الله وناااسه..
    إيمان: بس بالأول اباج تقولين لي شي.. وتصارحيني انا اختج ومالج غيري..
    نوره وهي مستغربه: خير اختي شو السالفه؟
    إيمان: الي دعمتيه البارحه تذكرينه..
    نوره وهي منزله راسها ومبتسمه وهي تذكره..: هيه شو فيه؟
    إيمان: ليش هالإبتسامه.. احس في شي وراها.. لحظه بحط ايدي على قلبج حطت ايدها على قلب نوره وحست به يدق من الخاطر.. لا القلب يدق يعني فيه شي..
    نوره: ههههههه لا مافي شي..
    إيمان: ليش تقولينها وانتي منزله راسج.. رفعي راسج واطالعيني وارمسي..
    نوره: ياسه اطالعج احين زين..
    إيمان: هيه يلا قولي..
    نوره تمت تضحك...لأنها فعلا مب رايمه تجذب على ايمان..
    إيمان: يعني معجبه فيه.. لأن بصراحه جميل..
    نوره: هو مب معجبه معجبه.. بس مادري كيف..
    إيمان: هههههه يلا عاد.. خل عنج.. معجبه يعني معجبه..
    نوره: انزين ممكن اعرف شو الي تبينه من ورا هالرمسه..
    إيمان وهي ناشه من مكانها وتمشي صوب الباب..: بس بغيت اعرف سر النظره الي فيج وخلته يتخبل ويفكر انه يخطبج باجر من ابوي..
    وطلعت ايمان وهي تضحك ونوره تنادي عليها بس ايمان طنشتها وراحت.. ونوره مب رايمه تستوعب شي.. ونشت من مكانها وسارت صوب غرفه إيمان.. ودخلت..
    نوره: شو تقولين انتي؟
    إيمان: الي سمعتيه.. سعيد باجر ياي مع اهله وغزلان وبيخطبونج.. لأن الريال ورا باجر بيسافر..
    نوره: هذا الي دعمته امس؟
    إيمان: هيييييييه شوفيج مب مصدقه..
    نوره: مادري بس مب رايمه استوعب..
    إيمان: لا صدقي واستوعبي .. وسيري زهبي لج لبس حلو غاوي عشان تلبسينه يدامهم..
    نوره: انتي تمصخرين اكيد..
    إيمان: ماعليه اتمصخر اتمصخر.. بس باجر كل شي بيبين..
    نوره طلعت من غرفه ايمان وردت غرفتها وهي حاسه بفرحه كبييييره.. تحس ان ربها قاعد يكافئ صبرها ويعطيها من فضله.. وقتها حست نوره بحلاة الدنيا.. عرفت ان الرب مايضيع صبر عبده.. وتمت تتطالع الكبت وتختار لها لبس وشيله وتفكر كيف بتجابلهم.. و و و و ..
    =-=-=-=-=-=
    سعيـــــــــــــــــــــد
    هالإنسان لأول مره في حياته يحس بهالإحساس.. يمكن يقول عنه إعجاب.. لكن بعد يحس بشي زود عن الإعجاب.. شي يجذبه غير انه اعجاب.. يمكن لو يحسب كم بنت يشوف في اليوم.. مابيخلص.. ويمكن اعجاب بجمال كذا وحده .. لكن شرات الي شافه عند نوره وحس به.. ماحس فيه من قبل.. الود وده يقعد يسمع عنها زود وزود .. وده يتعرف على شخصيه هالإنسانه اكثر.. كان منسدح على الفراش يفكر.. وعالسرير الثاني كان أحمد وهادف المسكين رقدوه على الأرض عساس احمد ضيف عندهم.. كان احمد يطالع تليفونه ويدور ويدور .. كأنه يدور على فضولي.. ومنهمك.. فجأة لاحظ سرحان سعيد.. شل المخده وفرها على ويه سعيد.. فز سعيد من مكانه..
    سعيد: يالخايس.. تبي توقف قلبي..
    أحمد: عاشوووووو بو قلب رهيف مستوي.. ماحيدك جي حساس..
    يعني.. Sensitive سعيد: خلاص لازم نستوي حساسين...
    أحمد: زين والله في تقدم.. بس يلا قولي في شو كنت تفكر..
    سعيد: افكر كيف بتكون.. أحس من نظرتها انها انسانه حساسه.. واتذكر كيف كانت خايفه يوم انها بغت اتطيح.. مسكت ايدها بس حسيت بنبض الدم فيه وحرارتها كيف مرتفعه..لأن ايدها كانت دافيه..
    أحمد وهو يرد يفر المخده الثانيه: أيا اللوتي.. ونحن نقول سعيد محترم .. وسعيد وسعيد.. طلعت لوتي.. من تحت لي تحت..
    سعيد: ههههههه.. جب لا..
    هادف: انتوا ايه اطلعوا برع رمسوا..
    أحمد: طاعو هذا يروغني.. ابا افهم.. انا يوم كنت مكانك ماصدق اتيي الإجازه عشان اسهر.. وانت من الساعه 11 راقد.. شو ها.. ولا الدياي شراتك..
    هادف: نسيت اني مسجل في معهد.. وكل يوم الصبح ساير هناك.. واظني باجر السبت يعني..
    احمد: اسف نسيت ارباب.. ارقد ارقد..
    سعيد قاعد يضحك عليهم ويطالع تليفون احمد.. : الا اقول احمد.. شو كنت تتعبث في التليفون..
    أحمد: ها.. انت مب جنك كنت سرحان كيف لاحظت..
    سعيد: عشان تعرف اني سرحان بس عيوني شغاله..
    أحمد: شغاله ولا خدامه.. هههههههه
    سعيد يرد يفر عليه المخده: سخيف بالقو..
    وسمعوا دق على الباب..
    سعيد: أكيد غزلان..
    أحمد: اوهووووو هاي ماتيي الا الأوقات الحرجه..
    سعيد: اي حرجه.. جي شو.. يالسين بطاليه نحن..
    أحمد: لا يعني ابا اخذ راحتي بالسوالف احين هالملقوفه الفتانه بتقول كل شي..
    وغزلان كانت في هالوقت داخله الغرفه وسمعت رمسه احمد.. تقربت ويابت المخده وتمت تضربه بها .. وسعيد ميت ضحك..
    أحمد: خلااااااااص توبه والله توبه.. ماعيدها.. كسرتي ظهري.. قلت توبه..
    غزلان: احسن عشان تأدب وماترمس من وراي هالرمسات.. وبعدين يلا قول السالفه ولا ترا والله برد اضرب..
    سعيد: تبون رايي خل نطلع لأن هادف شكله شوي وبيصفعنا..
    غزلان: عيل يلا امشوا يدامي..
    أحمد : وليش يدامج ان شاء الله..
    غزلان: عن اتخلوني اطلع وبعدين تقفلون الباب وراي وانا اتم برع ولا اقدر اعرف شي..
    أحمد وهو صاد صوب سعيد ويسوي حركات ببوزه: ذكية اختك.. بس بعد ملقوفه
    غزلان: ايه انت شو قاعد تقول؟
    أحمد: ماشي قاعد اقووول.. يلا سعيد نش .. لازم نسمع رمسه المعزبه..
    سعيد واحمد مشوا صوب غزلان.. سعيد بصوت واطي لأحمد: لو درت بالكلام الي قلته جان باجر يوم دفنك
    أحمد: لا دخيلك.. كله ولا غزلان..
    غزلان: الجو حلو.. بسير افرش حصير برع.. وانت يا سعيد سير المطبخ سو لنا عصير .. واحمد تعال وياي..
    سعيد: ان شاء الله عمتي
    وسار سعيد المطبخ عشان يسوي العصير.. واحمد وغزلان ساروا وفرشوا الحصير.. وكان الجو بارد ليلتها.. وقعدوا كلهم.. أحمد على طول انسدح وتم يتأمل النجوم.. وشوي الا سعيد وصل ومعاه صينيه العصير والأكواب وقعد..
    سعيد: بلادكم بارده..
    أحمد: بعد.. بلادكم اونه.. الأخ من وين ماشاء الله..
    سعيد: هههههه
    غزلان: مايخصك في اخوي زين..
    أحمد: ياحظك لك من يدافع عنك مب انا وحليلي..
    غزلان: والله لو خطيبتك كانت هني جان ماسترجيت اقول لك شي.. بتاكلني..
    تيبس احمد وصلب عمره وقعد..: صدق صدق.. شو تقول عني؟
    غزلان: وايد .. بس مب كل شي بقوله طبعا..
    سعيد: بدت شغل النذاله مالتها..
    غزلان: سعيد انا بردانه.. ممكن اقرب منك..
    لوى سعيد بجاكيته وتشارك فيه مع غزلان .. وتموا يسولفون.. غزلان ماكانت تدري ان ابراهيم قاعد من دريشه غرفته يشوفهم في الحوي.. وميت قهر.. الود وده يكون مكان سعيد.. بس شو بيقول.. لازم يصبر..
    احمد: يلا عاااااااد انتي بنت عمي الغاليه الي مالي غيرج.. قولي لي..
    غزلان: شو اقوووول.؟
    أحمد: شو تقول عني؟؟ .. البارحه في العرس شافتني وانا ارزف شو سوت..
    غزلان في هاللحظه ضحكت.. : هههههه.. لا تذكرني.. والله لو تشوفها تقول جنه الا حد صاب عليها ماي بارد.. كل شوي تتفدى.. ولا ويه ويه بيغمى علي.. تمت اتقلدها..واحمد متخبل..
    أحمد: قولي والله جي سوت.. ااااخ ليتني شفتها..
    غزلان: نحن كلنا ميتين من الضحك عليها..
    أحمد: انا سمعت حشرتها يوم انا دقيت..
    غزلان: هههه شو سوت فيه.. حشرتني.. كلتني.. الا تبا تعرف انت بتدخل ولا لا..
    أحمد: فديتها ياربي.. أحبها..
    سعيد: هههه.. والله سوالف
    غزلان: انت اسكت شو استوى في نوره.. هههه.. ويهها استوى احمر من الخاطر.. والكل يعلق عليها.. الا مها كانت اتدافع.. بس كانت صدق قافطه.. عورت قلبي.. وحليلها.. بس تصدق وااايد طيبه حبيتها وايد..
    سعيد: شراتي
    غزلان: شو؟.؟؟
    سعيد انحرج وتم ساكت..
    أحمد: هههههههه.. والله انك سوالف.. اقول غزلان هاتي تليفونج ابا مسجات حلوه
    غزلان: هذوا يدامك شله..
    وشل احمد تليفون غزلان ونفس الوقت وصل مسج.. : افتح المسج..
    مالحق احمد يرفع راسه الا غزلان ساحبه عنه التليفون.. وفجأة صدت فوق.. واحمر ويهها من شافته كان يطالعها وهو يبتسم.. احمد وسعيد صدوا فوق وشافو ابراهيم.. اشر سعيد لإبراهيم عشان ينزل.. الي ماصدق على طول قرر يروح لهم.. وغزلان تحرطم.. لأنها تعرف مابتقدر تيلس واحمد وسعيد موجودين وابراهيم.. لأنها بتحس بإحراج..
    سعيد: شوفي عن الحركات.. تراه ريلج.. وخلج عاديه لو نحن موجودين..
    انحرجت غزلان..
    أحمد: لا تخليها تفج الحيا مول.. اقول هالمسج حلو..
    غزلان: اي مسج..
    أحمد: أقدم لك كلمة أحبك.. مع مشاعر ماتبي تهدك.. وهمس يذوب على خدك.. وشوق يغني على قلبك.. وعيون بس تبي شوفك.. وإذن ماتبي تسمع غير صوتك.. ولي قلب يصون حبك.. ما أقدر أقول شي ثاني .. غير إني مووووت أحبك..
    سعيد: منو مطرش لج هالمسج..
    ونفس الوقت سمعوا دق على الباب..
    أحمد: هذو وصل راعي المسج..
    وضحكوا ونشوا عشان يفتحون له الباب ويدخل.. وغزلان تتعدل في اليلسه .. ونشت عشان تسلم عليه.. تقربت صوبه عشان تسلم ومدت ايدها.. وهو مد ايدها ويطالعها وهو متشقق..
    سعيد: والله ان ماتعرفون تسلمون.. ها سلام؟؟
    غزلان صدت صوب سعيد مستغربه: عيل كيف يسلمون..
    سعيد: انتي كيف تسلمين عليه مب توايهيني وتبوسيني على خدي..
    غزلان نزلت راسها واستحت.. وابراهيم مايصدق..
    أحمد: يلا عيدوا السلام..
    غزلان ماقدرت لأن صدق كانت ميته من الحيا.. وسحبت ايدها وقعدت.. والكل تم يضحك حتى ابراهيم.. يحب كل شي فيها.. حيويتها.. طبيعتها.. ضحكها ولعبها وخجلها الي يموووووت عليه..
    سعيد وابراهيم تموا يسولفون وغزلان قاعده تقول سالفه خطبه سعيد لإبراهيم.. واحمد مندمج في المسجات.. في لحظه خطر على باله يدور على رقم مها.. وتم يطالع قائمه الأرقام.. وشاف رقم واحد بس بإسم مها.. وسجل الرقم في تليفونه.. وخزنه بإسم .. الغلا..
    وسار يقعد يسولف وياهم..
    ابراهيم: ها وانت يا احمد متى ان شاء الله بنفرح فيك..
    احمد: افففففف لا تغصص بي.. صد صوب غزلان.. احين هاي لازم تكمل دراستها اونها البنت طموحه..
    غزلان: هيه لازم عندك مانع..
    أحمد: ماعندي.. بس مب قادر اصبرعنها..
    ابراهيم وسعيد: عاشووووووووووو..
    غزلان وهي تتطالع ابراهيم وتتأمله وفي خاطرها.. شراتي مب قادره اصبر عنه..
    سعيد: وبعدين لا تنسى ان احمد روحه باقي له سنتين في الدراسه .. يعني حالته شرات حالتها..
    أحمد: انا مب مهم عندي العرس.. ابا اعيش حياتي كحبيب معاها.. ارمس واسولف وياها اعرفها اكثر.. اتعود عليها.. الأيام تمر بسرعه وبنعرس وبنعيش ويا بعض بس شرات ايام الخطبه او الملجة ماتكون..
    إبراهيم: هيه والله..
    سعيد: هههههههه.. طالع كيف تتطالعك.. الله يعينك بعد الزواج.. احين اليفه بعد الزواج بتستوي وحشيه
    غزلان: يلا يلا.. بسير ارقد..
    إبراهيم: وين تو الناس؟
    أحمد: لا خلها ترقد السهر مب زين لها
    سعيد: هيه يسبب سواد تحت العين..
    ابراهيم ميت قهر.. احين زقرتوني من بيتي عشان اجابلكم اففففف..
    وغزلان حاسه بإبراهيم وغيضه ودها تضحك بس ميوده عمرها..وشلت تليفونها ودخلت البيت..
    واما الشباب فقعدوا شوي ومن بعدها كل واحد نش وسار غرفته يرقد..
    أحمد تم يطالع التليفون .. ويطالع الرقم المخزن بإسم الغلا.. ابتسم ابتسامه خبيثه.. وفتح المسجات عنده وسوا اعادة إرسال للمسج الي خذه من تليفون غزلان.. وطرشه على رقم الغلا..
    وتم يطالع التليفون يتريا التقرير.. وثواني الا التقرير يوصل له.. صرخ وهو مب حاس بعمره..: هيييييييييييه..
    فز سعيد وقعد في مكانه: شو فيك؟؟ شو صار؟
    أحمد: ههه ماشي ارقد ارقد
    سعيد: خرعتنا يابوي.. شوي شوي..
    أحمد: ارقد يا بوقلب رهيف.. ههههههههه
    سعيد: عنلاتك يالخام..
    ورقد سعيد الا احمد الي مابات الليل.. فيه فضول يبا يعرف شو شعورها وهي تقرا المسج..
    ومها كانت في هالوقت واعيه تقرا قصه على المنتدى.. وانتبهت على التليفون.. : خير اللهم اجعله خير.. منو مطرش مسج تالي الليل..
    فتحت المسج وقرته..: لا الرقم غريب.. أكيد بالغلط.. بس المسج وايد حلو.. اوهوووو وانا ليش مهمتمه..
    وتمت اتكمل قرايه القصه وفي هالوقت وصلت لمقطع في القصه.
    سيف كان يتأمل في تليفونه متردد يطرش لها مسج.. خايف انها تفهم المسج غلط.. بس شوقه مب قادر ايوده.. تم حاط صبعه على زر الإرسال متردد.. ولكن في آخر لحظه ضغط على الزر وتم مبهت في الشاشه .. وشوي الا بالتقرير يوصل له.. حس بقلبه ينبض بسرعه ومرتبك.. وايديه ترتجف...
    ميثه في هالوقت من وصل لها المسج فتحته وقرته بس ماقدرت تعرف انه من سيف لأن الرقم غريب.. وفضلت انها تمسح المسج..
    في هاللحظه مها تمت مبهته شوي وتفز على التليفون: يعني هوووه.. هيه هووو.. فديييييت روحه طرش لي مسج مارام يصبر .. يحبني انا ادري.. ياااويل حاااااالي..
    ريم كانت توها طالعه من الحمام وتنشف شعرها.. وتتطالع مها وهي مستغربه.. : استخفيتي شو؟
    مها: طرش لي مسج..
    ريم : منو الي طرش مسج..
    مها: أحمد.. حبيب ألبي..
    ريم: سيري لا.. من وين له رقمج عشان يطرش لج مسج..
    تمت مها تشرح لها السالفه..
    وفاء في هاللحظه ضحكت بصوت عالي..
    مها: انتي ابا افهم شو دخلج عرض فالسالفه..
    وفاء: اضحك على تفكيرج السخيف.. احين ذاك موقف في القصه شو له في الواقع.. شغلي عقلج يا بنت..
    مها: لا انا احساسي يقول لي انه احمد..
    ريم وهي تقعد على السرير حذال وفاء وهي معطتنها ظهرها عشان تمشط لها شعرها.. : وليش احساسج ماقالج اول ماشفتي المسج.. ماحسيتي يعني غير يوم قريتي الموقف..
    مها: افففففف ياربي شو هالخوات الي مايفهموني..
    وفاء: ريمووو تثبتي خل امشط.. وانتي ايه العاشقه الولهانه .. خلج مع القصه مالتج.. ولو كان احمد كان بيقول شي.. ماكان بيطرش مسج جي..
    مها: ماعليه انا اراويكم.. أحين بطرش له مسج..
    ريم ووفاء: ايييييييييييه..
    وفاء: مينونه انتي.. واذا طلع مب احمد..
    مها: بغلق تليفوني شهر..
    ريم: قد هالرمسه..
    مها: واذا طلع احمد انتوا تغلقون تليفوناتكم شهر..
    وفاء: اوكي.. انا موافقه..
    ريم: لا انا اخاف.. مب موافقه..
    مها: ماشي خلاص غصبن عنج توافقين..
    ريم: اوكي يلا موافقه بس كله بستخدم من تليفونج..
    مها: اوكي مب مشكله..
    ومها كتبت المسج..
    يا قليل الأدب لا تسرق أرقام من تليفونات غيرك..لأني متأكده ان غزلان ماتسويها.. بس الحاسه السادسة عندي تقول انك أ ح م د ..
    واحمد كان في هالوقت يسمع اف إم ويتمشى في الحوي.. لأن ماياه نوم.. وصل له المسج وفتحه على طول.. تم مفجج عيونه.. طاع طلعت مب هينه عرفتني.. أكيد سارقه رقمي شرات ما انا سرقت رقمه..
    اتقصين على منو.. اونه حاسه سادسه..
    مها وخواتها قاعدات على اعصابهن ويترين الرد.. وشوي الا بصوت المسج.. ومها تتطالع الشاشه .. : خايفه افتح المسج..
    ريم: يارب يارب .. تخسر التحدي..
    وفاء: يلا ولا ترا انا الي بفتحه..
    مها: انزين انزين.
    وفتحت المسج وقرته.. وصرخت.. : يوم اقول لكم هو يعني هو.. اقرو اقرو..
    وفرت عليهم التليفون .. ونشت ريم وقفت على السرير.. : يا حلوه.. ترا مافي أي دليل في المسج انه احمد.. تمصخرين شو..
    مها: الأسلوب..
    وفاء: لا لا لا.. نحن مانعرف اسلوبه نبا دليييييل..
    مها: اوكي احين اراويكم.. بكتب له كلام رسمي وقوي.. وبنشوف...
    لو سمحت أحمد.. نحن مابينا شي رسمي ومايجوز ترسل لي مسجات.. بس والله ان احساسي هو الي قال لي ان صاحب الرقم هو انت.. ولا انا ماعرف الرقم بالأساس..
    ريم: يا خطيييييييره انتي..
    وفاء: اذا احمد المسكين بيوقف قلبه..
    مها: ها شو.. قلبه.. لا لا لا.. اففففف اطرش..
    ريم و وفاء: ههههههههه
    ...
    أحمد يلس على الدري الي عند المدخل يتريا الرد.. وهو مستانس ومتشقق.. ومن وصل له المسج ماتريا ولا دقيقه وفتحه على طول.. بس من قراه قلبه انقبض.. تضايق من نفسه .. حس بخجل من الي سواه..
    بس استانس من شي واحد.. هو ان مها عرفته بإحساسها ومب من الرقم.. وها دليل انه يعني شي في حياة مها.. فدييييييييييتها.. اويه لا يسمعوني.. اوووه خل يسمعوني.. خطيبتي واحبها.. بس لازم اراضيها..
    A أنا آسف.. لكن احساسي كان أكبر مني.. وسامحيني على المسج.. ديري بالج على نفسج
    ..
    وصل المسج لمها وفتحته.. وتمت تقرا المسج.. ودمعت عينها.. ديري بالج على نفسج.. آآآه والله احبه احبه احبه..
    وفاء وريم كانو يطالعونها مستغربين.. ليش تدمع.. قربوا منها..
    ريم: شو فيج مهوووي؟
    مها وهي تمسح دموعها وتبتسم لهم.. وفجأة: يلا اغلقو تليفوناتكم..
    ريم: قولي والله طلع هو؟
    مها: اقروا وتأكدوا..
    وفاء: غربلات ابليسج من بنت.. مب حاسه سادسة عندج..
    مها: هههههههه..
    ريم: زين عشان مايرد يطرش.. ولا يتحراج سهلة..
    مها: لا تغيرين السالفه.. هاتو تليفوناتكم بخليها عندي هالشهر..
    وفاء: حرام عليج مهووي على هالرهان.. ترا شهر يعني اجازتنا كلها.. وتبيني اغلق التليفون طول الإجازه..
    مها: خلاص عفوت عنكم.. بس مره ثانيه لا قلت شي صدقوني..
    ريم وهي تمسك أيد مها وتبوسها وتضحك: خلاص توبه بصدق..
    مها: ههههه هبله والله..
    وعقبها كل وحده سارت ترقد الا مها الي ماغمض لها جفن وهي كل شوي تقرا المسج وتتأثر زود..
    =-=-=-=-=
    أميره كانت في هالوقت ترمس حمد .. ومستانسه في كل لحظه تقضيها مع حمد..
    حمد: تدرين.. ما أضحك غير يوم أرمسج.. ولا استانس الا وياج.. وما أحس بالراحه الا وياج..
    أميره: نفس الي انا احسه بعد يا حمد..
    حمد: ممكن اقول شي وماتزعلين.. في شي خاطري اسمعه منج بس انتي حارمتني منه.. مادري ما استاهلها ولا الحيا هو الي غالب..
    أميره: تسمع شي مثل شو؟
    حمد: كلمة حلوه مني مناك.. ماشي..
    أميره: امممم.. عطني مثال..
    حمد: تبين ترفعين ضغطي ادري.. وانتي فاهمه بس تستهبلين..
    أميره: هههه.. شوي فاهمه مب وايد..
    حمد: ههههههههه.. والله اني احبج والله..
    أميره: انزين ليش تحلف؟؟ تراني مصدقة..
    حمد: انزين ممكن اسمعها منج لأني مب مصدق..
    أميره: امممم بطرشها بمسج
    حمد: لا انا ماعترف بالمسجات احب اسمعها بإذني..
    أميره: اوه امي تزقرني..
    حمد: تعالي تعالي تعالي.. وين امج تباج ساعه 3:00 نص الليل وبعدين امج معرسه ولا نسيتي.. يعني مو فاضيه لج.. خلتج لي..
    أميره: فديتها امي حتى وهي معرسه تحاتينا وتفكر فينا
    حمد: تراج تقولين امي,, وقلب الأم دايما على عياله لو شو ماصار..
    أميره: هي والله ربي يطول بعمرها..
    حمد: لا تغيرين السالفه وخبريني..
    أميره: شو أخبرك؟؟
    حمد: لا حوووول يعني انتي مصرة توصليني لدرجه اليأس.. لا تفرحين لا يأس مع حمد ولا حمد مع يأس..
    أميره: ههههههه حلوه ..
    وسمعت أميره دق على الباب..
    أميره: منو يدق باب غرفتي هالوقت..
    حمد: أكيد عادل ولا الخدامه..
    أميره: زيغه مابفتح..
    وردت سمعت دق على الباب.. والا تسمع صوت عادل: أمووور انا عادل
    أميره: ادخل زيغتني تحريت حرامي
    عادل وهو يضحك دخل وسماعة التليفون في اذنه: ههههه حرامي بيدق الباب.. خوش حرامي مؤدب الي بيدق الباب..
    أميره: ههههههه.. شو ياك للحين واعي..
    عادل: أنقذيني أختااااااااه
    أميره: خير شو صاير؟؟
    عادل: دخيلج اقنعي هالإنسانة..ان الموتر حلاته باللون الأبيض وهي ماشي الا تباني اخذ موتر اسود
    أميره: لا وعععع شو أبيض.. أسود أحلى..
    عادل: طاعو هذي. .بغيناج عون صرتي فرعوون..
    حصه: ههههههه .. عشان تعرف ان البنات فاهمات بعض..
    عادل: يلا عاااد.. وافقي ماحب الأسود
    حصه: وانا ماحب الأبيض..
    عادل: خلاص عناد باخذه ابيض .. شو بتسوين؟
    حصه: بكل بساطه مابركب الموتر..
    عادل: اقول أميره عن اذنج ترا عندنا يهال هني لازم نقنعهم.. وانتي كملي مغازل .. يعلي صوته السموحه يالنسيب على المقاطعه..
    احمرت أميره وتمت ساكته.. وطلع عمر.. وحمد ميت من الضحك: شو بلاه اخوش يستنجد فيج؟؟
    أميره: تبا الصراحه ماحب الموتر الأسود بس عناد قلت اسود..
    حمد: هههههه والله صدق ان كيدهن عظيم..
    أميره: هههههههه
    =-=-=-=
    يوم السبت الصبح
    عمر في هاليوم نش قبل منى.. وتم لدقايق يطالعها وهي راقده.. كيف بريئه.. والتعب باين عليها من الحمل.. فتح الستاره ونور الشمس كان مباشر على ويه منى.. تمت تحاول تفتح عينها بصعوبه شوي.. وعمر كان واقف يدامها ونور الشمس من وراه.. كان طالع منور بهالطريقه.. وشعره يلمع من الماي الي عليه.. ومنى ابتسمت له..
    عمر: صباح الخير يا أحلى ويه اشوفه فحياتي
    منى: هيه ويه منفخ وتعبان وتقول لي احلى ويه.. قص علي اشعليك..
    عمر: افا والله... لو اقص عالدنيا مستحيل اقص عليج..
    منى: الساعه كم؟
    عمر: 10:30 ..
    فزت منى من مكانها مصدومه: أبيييييه.. وايد رقدت
    عمر وهو يقرب صوبها وبكل حنيه: شفييييج.. شوي شوي مب زين عليج جيه
    منى وهي تتطالع عيونه وضامه ايدها بإيده: خايف علي؟
    عمر: أخاف عليج وعلى ولدي الي في بطنج..
    منى: ويمكن بنت..
    عمر: يارييييييت عشان تطلع بجمال وحنان امها
    منى: ياويلي غازلوني على الصبح
    عمر: ههههههههه.. فديتج والله..
    منى: ممكن توخر شوي عشان اروح الحمام..
    عمر: ممكن اشلج واوصلج الحمام..
    منى: لا لا لا.. بلييييييز خلك مؤدب..
    عمر: ههههه فديتج انا ... انا دومي مؤدب
    منى: هيه واضح الأدب اشوفه يقطر منك..
    عمر: عاد خله يقطر وانتي يمعي بتحتاجينه..
    منى: ههههههه اوكي بس وخر خل اروووح..
    عمر تم يطالعها وهي تمشي بخطواتها الثقيله صوب الحمام ويضحك..
    منى: ليتك تجرب الحمال يوم عشان اتوب تضحك علي..
    عمر: هههه لا الله لا يقول.. خلني ريال وايد احسن..
    راحت منى الحمام وتم عمر يطالع الكبت في غرفه الملابس يبا منى تلبس على ذوقه في هاليوم.. طلع لها جلابيه بنيه.. مطرزه تطريز ذهبي.. وشل عطر وتم يعطر الجلابيه الا بمنى تطلع من الحمام..
    منى: شو قاعد اتسوي؟
    عمر: اباج تلبسين على ذوقي..
    منى: بس هالجلابيه ثجيله .. وبعدين مال قبل الحمال ماروم البسها..
    عمر: مب شغلي.. البسيها..
    منى: مايستوي اقولك ضيجة..
    عمر: افف .. انزين خلاص زعلت..
    منى: افااااا.. يودت ايده وسحبته صوب الكبت"... يلا اختار انت لي..
    عمر وهو يطالعها بخبث.. طلع لبس نوم.. مسكت منى اللبس وفرته عليه..: انت مب مال واحد يعطيك ويه..
    عمر: شوووو فيج.. تراه لبس غاوي..
    منى: روح لا.. غاوي اونه..
    عمر: ههههههه احب اشوفج وانتي مغيضه وناسه والله..
    منى: لا والله.. عيل حلو شكلي وانا مغيضه.. اووووكي.. شوف من الي بترضى احين..
    عمر : ها شو .. ترضا.. لا دخيييلج غلطنا ابوي مابغينا.. سامحينا
    =-=-=-=
    نوره طول الليل ما قدرت ترقد.. من كثر ما تفكر كيف بيكون موقفها.. وخل نقول .. من فرحتها.. ودخلت عليها عهود ومعاها إيمان..
    نوره: شو ألبس..
    عهود: إشعليها العروس محتاره..
    نوره: عهووووود حرام عليج لا تحرجيني..
    إيمان: ياويلي على الإحراج.. شوفي البسي هاللبس رهييييب..
    نوره: لا انا اشوف الفستقي أحلى..
    إيمان : عيل ليش تسألينا عن راينا..
    نوره: هههههه مادري..
    إيمان: الا صدق عهود انتي متى موعد ولادتج؟
    عهود: والله حسب ما الدكتوره قالت بعد اسبوعين.. والله العالم
    نوره: لا دخيلج لا تربين اليوم..
    إيمان + عهود: هههههههه
    عهود: ماتصورين اشكثر فرحت لج.. ربي يوفقج..
    إيمان: انا اكثر عنج.. وسمعت من منى ان الريال وايد زين..
    عهود: الله يكتب فيه الخير..
    ونوره منزله راسها منحرجه..
    =-=-=-=
    ومر الوقت وبيت بوسعيد كلهم اتجهزوا.. حتى العرايس.. مهما يكون هذا اخوهم العود وأول مره يخطبون له.. لازم الكل يتواجد..بوسعيد وأم سعيد و أم سلطان وبوسلطان وأحمد وسلطان وعلي وهادف وناصر وغزلان ووداد وهند.. الكل كان صدق مستانس ومرتبش.. وسعيد الي يالس ساعه يتمنظر يدام التسريحة يعدل السفره.. ويتعطر.. ويلف يطالع عمره.. دخلت عليه غزلان وفي إيدها المبخره.. ماقدرت اتيود عمرها.. دمعت عينها .. من شافها سعيد تقرب منها وشل من ايدها المبخره وباس راسها وحضنها..: ليش هالدموع ممكن اعرف؟
    غزلان: مستانسه لأني اشوفك معرس..
    سعيد: شو دراج يمكن مايوافقون علي؟
    غزلان: اصلا مابيلقون احسن عنك.. حتى كل الي يقرون القصه قالو جي..
    سعيد: احم احم.. طلعتي من النص..
    غزلان: شو اسوي من الفرحه نسيت كل شي..
    سعيد: انزين بتمين تصيحين.. ومابتبخريني شكلج..
    غزلان وهي تمسح دموعها.. وتشل المبخره وتبتسم: لا اكيد ببخرك..
    تمت غزلان اتبخره وتقرا عليه.. وتسمي بالرحمن..
    سعيد: هههههه.. الي يشوفج يقول عروس الي يدامج مب الا واحد يبا يخطب يادوب..
    غزلان: ماعليه .. بس الواحد لازم يتحصن..
    ودخلوا هند ووداد وكل وحده اتيبب.. ويقربون من اخوهم..
    سعيد: انتوا لا يكون صدقتوا اني معرس.. يا جماعه البنت يمكن ماتوافق.. ولا يمكن اهلها.. شو دراكم انتوا..
    ام سعيد وهي داخله..: لو يدورون الدنيا شرات ولدي مايلقون..
    غزلان: شفت حتى امي قالت..
    سعيد: معلوم تراها امي اكيد بتمدحني..
    غزلان: يلا خل نروح شكلنا وايد تأخرنا..
    سعيد: يلا سرينا..
    والكل طلع وصد سعيد صوب غرفته وبند الليت.. بس قبلها عينه طاحت على شي.. ماقدر ايود عمره.. فتح الليت وسار صوب الكوميدينه الي عند السرير.. وطلع وهو شال الشي الي طلع من الدرج .. وحطه في مخباه وطلع من الغرفه.. وتوجهوا كلهم صوب بيت بوعمر.. وطبعا كان في اتصال بين بوسعيد وبوعمر عشان يدلون البيت.. وقفوا كلهم صوب الجمعيه القريبه من بيت بوعمر وياهم هناك ولحقوه صوب بيت بوعمر.. تم سعيد يتأمل موتر بوعمر يدامه وطلع هالشي من مخباه وتم يطالعه.. ان وافقوا علي.. برده.. وان ماوافقوا بحتفظ فيه ذكرى..
    وشوي الا هم واصلين بيت بوعمر.. الحريم نزلوا ودخلوا البيت من المدخل الرئيسي.. وكانت فإستقبالهم منى الي عرفتهم على اهل عمر.. واما الرياييل فبعد ما توايهوا وسلموا.. كان أحمد فالسياره يطالعهم وقلبه مقبوض.. مب قادر انه ينزل.. بس تنفس نفس عميق.. ونزل من الموتر.. وكان بوعمر واقف آخر واحد يرمس عمر.. ومن انتبه لصوت باب الموتر.. صد صوب الموتر وشاف احمد.. انصدم.. بس احمد حاول يتدارك الموقف وتقرب منه وهو مبتسم وسلم عليه .. وعمر كان منزل راسه وهو مفتشل وقافط..
    بوعمر: أحمد؟
    أحمد: هيه نعم احمد.. اشحالك عمي؟
    بو عمر من سمع كلمة عمي تأثر.. نزل راسه وحط ايده على جتف أحمد..: سامحني يا ول..
    قاطعه أحمد: عمي الي فات مات.. ونحن عيال اليوم.. وانت حسبة ابوي.. لو تضربني بالعصا الي بيدك من حقك.. وانت يا عمر اخوي العود.. والي تامرني به انا حاضر..
    عمر ماقدر ايود نفسه ضم أحمد وضرب على ظهره بإيده على الخفيف.... وقتها بوعمر تأكد من أدب هالعايله وأخلاقياتهم.. ويشرفه نسبهم.. ومن بعدها دخلوا ثلاثتهم الميلس.. وسلم أحمد على وليد الي كان هو الثاني بعد منصدم من وجوده.. وخصوصا يوم يشوف البسمه على ويهه ولا كأن هالإنسان انهان في نفس هالميلس من فتره..
    بوعمر كان قاعد حذال أحمد.. والكل لاحظ ان بوعمر وايد ماخذ على احمد كأنه يعرفه بس البقية ماكانو يدرون بالي صار بينهم.. والكل كان يرمس ويسولف.. صد بوعمر صوب أحمد..
    بوعمر: أحمد يا ولدي بغيت اسألك عن سعيد؟؟ .. واذا صدق تعتبرني ابوك.. اعتبر بنتي اختك.. وشو بتقول لو سعيد خطب اختك..
    أحمد: عمي انا برمس مب على إني ولد عم سعيد.. برمس عساس اني ولدك.. واخو البنت ومابجذب عليك .. سعيد ريال والنعم فيه.. ويعتمد عليه.. وخسارة الي يرده..
    بوعمر: وانا مب راده ان شاء الله..
    استانس احمد لرمسه بوعمر وصد صوب سعيد الي شافه مندمج فالسوالف مع عمر ووليد.. وخذ عليهم بسرعه.. بطبعه الإجتماعي ..
    =-=-=-=-=
    عند الحريم
    فأم سعيد وأم سلطان خذوا على ام عمر بسرعه وتوالفوا معاها.. حتى البنات .. كانوا صدق مندمجات. كأنهم صدق عايله وحده.. الكل إرتاح للثاني وحسه قريب منه.. بو عمر نظرا للرسميات طلب من بوسعيد فتره اسبوعين على الأقل يسألون عن سعيد واخلاقياته ويردون عليهم خبر.. تنهد سعيد من سمع سالفه اسبوعين وحط ايده صوب مخباته تم يحس بالشي الي فيه.. وصد صوب عمر الي كان يطالعه وابتسم له..
    عمر: الا متى بتتخرج ان شاء الله؟
    سعيد: شهر 6 اذا الله راد..
    عمر: ومتى السفر؟
    سعيد: باجر بإذن الله..
    عمر: تروح وترد بالسلامه.. وبالتوفيق
    سعيد:أجمعين... الا انت شو تشتغل..؟
    عمر: اعمال حره.. وادير شركه أبوي لأنه تدري تعبان ومايقدر..
    سعيد: هيه ماشاء الله.. الله يعطيكم العافيه..
    عمر : قرب بقولك شي..
    وليد: لا بدت الأسرار اشوف..
    سعيد وعمر: هههههههه
    عمر: ماعليك منه قرب.. الصراحه ارتحت للسوالف وياك.. ممكن اعرف رقمك عشان انتم على اتصال وانت برع البلاد..
    سعيد: هيه افا عليك..
    وخذوا ارقام بعض.. ونفس الشي البقيه.. وعالساعه 10:30 الكل طلع من البيت..
    ونوره على طول ربعت لغرفتها لأنها مفتشله تجابل اخوانها وابوها.. الي من دخلوا الميلس سألو عنها..
    أم عمر: فديتها بنيتي .. تستحي.. صعدت فوق..
    عمر: تبون الصراحه .. ارتحت للريال وايد.. ماشاء الله عليه شخصيه في كلامه..
    وليد: هي .. وغير جي اتحسه طموح..
    بوعمر: كلهم بصوب وأحمد بصوب..
    عمر: هي والله انا بعد وياك في هالشي ابوي..
    منى من سمعت اسم أحمد رفعت راسها مستغربه لأنه كان موجود.. كيف حضر بعد الي صار..
    عمر حس بمنى.. فتقرب منها وحط ايده على جتفها.. : والنعم فيهم كلهم.. عايله صدق مربايين ويعرفون الأصول..
    أم عمر: هي والله انا بعد ارتحت لهم وايد..
    عهود: أيبب .. أقول مبروك؟
    وليد: شفيج يا حرمه مستعيله..
    بوعمر: هذيل هم الحريم كل شي يبونه بسرعه..
    عمر: هههههههه.. لا تعليق..
    ابتسمت منى ونزلت راسها..
    بوعمر: الله يوفقكم يا عيالي.. واشوف عيالكم يحاوطون حوالي.. وسعيد هذا بسأل عنه ويصير خير.. مابقت غير نوره الي ابا اطمن عليها قبل لا تغمض عيوني..
    الكل: الله يطول بعمرك..
    أم عمر: يعل عمرك طويل ..
    عمر: وليد.. قم خل نصعد.. الظاهر الشياب حان وقتهم..
    وليد: هيه حسب التوقيت المحلي لمدينه دبي وضواحيها..
    وتوها كانت امه بتضربه بعصا ابوه جان يشرد .. والكل كان يضحك..
    =-=-=-=-=
    نوره في الغرفه وتتطالع عمرها في المنظره ومستاااانسه من الخاطر.. وكانت اتطلع حلقها وتحطه على الطاوله ومن عقب طلعت الذهب كله وتمت تتطالع العلبه تحس في شي ناقص فيها.. ومن عقب تفكير.. تذكرت ان اسويرتها الي لبستها لعرس وداد وهند مب موجوده.. تمت اتدور في الشنطه ومالقتها.. سارت عند ايمان وسألتها وقالت لها انها ماشافتها..
    نوره: حرااااااااام هالإسويره عمر شاريها لي..
    إيمان: انتي وين حطيتيها ماتذكرين؟
    نوره: كنت لابستها في العرس..
    إيمان: اكيد طاحت عنج..
    نوره: هي كانت شوي لوز.. وممكن تنفتح بسهوله بس مادري..
    إيمان: خلاص عيل راحت..
    طلع عمر من غرفته وشاف نوره واقفه عند باب غرفه ايمان وتحرطم قرب ولوى على نوره: شو فيج؟
    نوره والدموع في عينها: الإسويره الي يبتها لي في يوم ميلادي ضاعت..
    عمر: بس عشان جي.. بدال الإسويره بييب لج عشر..
    نوره: بس غير هاي غير..
    عمر: ماعليه كله ولا زعلج.. يلا عاااد..
    ابتسمت نوره وباست راس عمر وسارت غرفتها..
    عمر: وانتي ايه قولي حق ريلج بسه مغازل وياج..
    ضحكت ايمان ونزلت راسها.. وطلع عمر وبند الباب ورد غرفته..
    =-=-=-=-=
    في بيت بوسعيد..
    سعيد تم يتمشى في الحوي مب قادر يرقد..
    غزلان: سعيد عاد مب زين عليك.. باجر وراك نشه بتروح المطار..
    سعيد: كيف برقد.. وانا مب عارف مصيري.
    غزلان: مادري بس حاسه احساس قوي انهم بيوافقون..
    أحمد: ياريال خل عنك.. انا حسيت بحالتك هاي.. بس بعد اقول لك نفس رمسة غزلان.. انا بعد حاس انهم بيوافقون عليك..
    سعيد: الله يسمع منكم..
    غزلان: احين خلك ويانا انزين.. كفايه انك باجر بتسافر..
    سعيد وهو يتنهد.. : أمري لله ..
    وسار سعيد وسهر ويا هادف واحمد وغزلان.. للساعه 4:00 ساروا المطار لأن طيارته على الساعه 6:00 .. وطول هالوقت تم سهران وياهم ومارقد.. لغايه مانش ابوه ويو خواته عشان يسلمون عليه..
    سعيد: انتوا عرايس ولا استانستوا من عرستوا؟
    هند: لا تقول هالرمسه... ونحن كم سعيد عنا؟
    وداد: صدقها هند.. وبعدين نحن مستانسين منو قال مب مستانسين..
    سلطان: هي انا بتشقق من الفرح..
    سعيد: ههههه شوفي ريلج .. قصده مو شريف..
    سلطان: هههه اسولف والله.. وعن هالرمسه يا سعيد لأن صدق بنزعل منك.. والي سويناه واجب نسويه لأخونا..
    سعيد: سلمتوا والله.. ويالله خلوني ارجع واسمع خبر حلو..
    هند ووداد استحن وكل وحده منزله راسها..
    احمد: بس عاد.. دلع البنات خلوه لغزلان احين.. انتوا عرستوا بعد ليش المستحى..
    الكل: هههههههههههه
    ومر الوقت وسار سعيد بعد ما ودع هله .. وراح بالسلامه .. بس شل وياه الشي ذاك .. وتم حاطه في مخباة الجينز .. ذكرى مثل ما قال.. لحين مايسمع ردهم..


    شو تتوقعون.. يوافقون على سعيد؟؟
    وشو هالشي الي مخبيه سعيد في مخباه. ؟؟
    ومها وأحمد.. هل بيرمسون بعض بعد ذاك الموقف؟؟ ولا بتصر مها على موقفها؟؟
    وتطورات ثانيه تتوقعونها في القصه؟؟





    http://www.shbab1.com/2minutes.htm
    أحلى راابط...
    [IMG][/IMG]

    تسلمين ام هلال ع التوقيع....

  10. #130
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية إماراتية أفتخر
    الحالة : إماراتية أفتخر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 19594
    تاريخ التسجيل : 07-09-08
    الدولة : قلب الإمارات
    الوظيفة : والله وكبرنا وصرنا بنات جامعــهـ هع^_^
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 675
    التقييم : 54
    Array
    MY SMS:

    أڪْبر قهر لآ مـטּ حڪْى فيڪْ أنسآטּ و يصدقـہۧ مـטּ هو تعزـہ

    افتراضي رد: رواية للحب عنوان أنصحكم تراها روووعة لا تفوتكم


    يالله باقي لنا جزئين

    حالفة أنزلها كلها ... خخخ

    حراام وعدتكم و أنا عند كلمتي ...





    http://www.shbab1.com/2minutes.htm
    أحلى راابط...
    [IMG][/IMG]

    تسلمين ام هلال ع التوقيع....

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. طويلة : رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية
    بواسطة بنت العين 2 في المنتدى قصص الطويلة , الروايات
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 14-10-14, 07:05 PM
  2. خلآص/..كآفي/..بس/..مليت الاعذار****مليت حتـى قـول ويـن الحقيقـه
    بواسطة الفل و الريحان في المنتدى منتدى الوناسة و إستراحـة الاعضاء + الترحيب و الاهدائات
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 12-05-20, 08:15 PM
  3. أنصحكم بهذا الموقع ... واايد مفيد ...
    بواسطة مجتهد للأبد في المنتدى منتدى الوسائط Media Forum
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 09-07-15, 04:25 PM
  4. أنصحكم بالاستمتاع بالقهوة‏
    بواسطة فتفوتة في المنتدى المنتدى العام General Forum
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 09-06-03, 05:03 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •