تنبيه :: عزيزي اذا واجهتك مشكلة في تصفح الموقع , فاننا ننصحك بترقيه متصفحك الى احدث اصدار أو استخدام متصفح فايرفوكس المجاني .. بالضغط هنا .. ثم اضغط على مستطيل الاخضر (تحميل مجاني) .
 
 
صفحة 2 من 15 الأولىالأولى 123456712 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 150
  1. #11
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية إماراتية أفتخر
    الحالة : إماراتية أفتخر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 19594
    تاريخ التسجيل : 07-09-08
    الدولة : قلب الإمارات
    الوظيفة : والله وكبرنا وصرنا بنات جامعــهـ هع^_^
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 675
    التقييم : 54
    Array
    MY SMS:

    أڪْبر قهر لآ مـטּ حڪْى فيڪْ أنسآטּ و يصدقـہۧ مـטּ هو تعزـہ

    افتراضي رد: رواية للحب عنوان أنصحكم تراها روووعة لا تفوتكم


    الجزء ( 10 ) الفصل الأول : للحب عنوان

    ====================
    ملخص الجزء السابق : اكتشف علي من الي كان متصل فيه ومواجهة وداد وهند له وعرف حقيقة من يكونون بالنسبه له وانتقاله للعيش وياهم وانه يسلم على اهله، اكتشف خالد بيت غزلان وين ، وعلي تقرب اكثر واكثر من هند وفرحه بلقائها وقراره انه يروح العمره ويا هند وابوها، أحمد كشف عن حبه لحصه لكن بعد ما عرف انه حصه استوت لغيره ورضوخه لأمر الواقع الأليم، وتمت خطوبه حصه وعادل على خير

    =====================

    خلصت الحفله.. وردت حصه لغرفتها.. وبسرعه بدلت ودشت الحمام تسبح.. وطلعت من الحمام ولبست بيجامه النوم كان لونها سماوي عليها ورود بيضا صغيره.. فتحت شعرها وبدت اتنشفه.. وانتبهت انها غالقه تليفونها ابتسمت وفتحت تليفونها .. وفي هاللحظه سمعت حد يدق باب غرفتها.. نشت وفتحت الباب كان ابراهيم
    ابراهيم: مبروووك يا أحلى إخت في الدنيا وحضنها بالقو..
    حصه نزلت الدمعه من عينها وفي نفس الوقت كانت مستحيه فحبت اتغير الموضوع: خوز عني.. خرستك بالماي الي فشعري.. بتمرض..
    ابراهيم: ههههه..لا عادي.. ها شو شعورج يلا قولي لي..
    ونش من عندها وراح انسدح على السرير ومسك مخدتها الصغيره وحطها تحت راسه وكان حاط ايديه تحت راسه بعد..
    حصه: نش.. نش.. بتوصخ سريري..
    ابراهيم: عناد مب ناش..يلا قولي شو كان شعورج..
    حصه: افف يا ابراهيم.. شعور مب شي.. مرتبكه وخايفه.. ارتجف..
    ابراهيم: عنبو.. ليش كل ها؟؟
    حصه: مادري.. بس مادري كنت زايغه..
    ابراهيم: وحليلج.. بس تدرين قبل لا اتيين انتي من الصالون شفت منو؟؟
    حصه فجت عيونها ورفعت حواجبها كأنها عرفت هو يقصد من..
    ابراهيم: هي.. غزلان..
    حصه: انزين شو صار
    ابراهيم: والله اني ما اقدر انسى هالبنت يا حصه.. اتخبلت عليها زووووود.. كانت طالعه فضيعه صدق..
    حصه: هي حتى انا انعحبت فيها..
    ابراهيم: الله يصبرني على فراقها..
    وفي هاللحظه رن تليفون حصه كان واصل لها مسج.. استحت حصه لأنها عرفت اكيد الي مطرش هو عادل.. وهي ما كانت مخزنه رقمه بعده.. وابراهيم تم يطالعها بخبث وشل التليفون لأنه كان على الكوميدين حذاله وحاولت حصه انها تسحب عنه التليفون بس ما طاع.. وهو يوم شاف الرقم عرفه .. لأنه رقم عادل..
    كان مكتوب في المسج: جيتك ولا غيرك ذكرته بمسراي
    جيتك وكل انسان غيرك نسيته
    جيتك وقلبي دقته تسبق خطاي
    جيتك أقول مفارقك ما قويته
    وإن مر يوم بالعمر منت وياي
    أشتاق لك شوق المسافر لبيته
    ابراهيم استانس وتم يضحك: عاشووووووو.. بدى الغزل احين.. ما صدق يوصل البيت على طول خذا رقمج اكيد من اهله وبدا يطرش.. الله يهنيكم.. يلا لازم اتطرشين له شي.. خل ادور شي في تليفونج وبطرشه له..
    حصه استحت من اخوها وفي نفس الوقت كانت مستانسه..
    ابراهيم: شو ها.. عفان الله... مافي مسج حلو.. كله نكت ولا سوالف ويا رباعتج.. جاتنج مسوين في المبايل..
    حصه: من وين لي مسجات غزل يا حسره..
    ابراهيم: افا عليج.. اخوج راح اييب لج.. لحظه بشوف شي حلو في تليفوني وبطرشه لج وانتي طرشيه له.. بس خل انخزن اسمه.. شو بتسمينه..
    حصه: شو بسميه بعد.. عادل..
    ابراهيم: وع.. انتي مول مب رومانسيه.. اختاري له اسم حلو..
    حصه: لا والله
    ابراهيم: سميه.. حبيب القلب..
    حصه: لا شو.. عيب..
    ابراهيم : طاعو هاي انتوا.. شو عيب.. تراه بيصير ريلج عقب كم شهر..
    حصه: يوم بيصير بغير اسمه.. خل عادل..
    ابراهيم: عنااااااد بخليه حبيب القلب..
    حصه: ههههههه.. اخ منك عنيد..
    ابراهيم: طالع على امج..
    حصه: اصص.. عن تسمعك امي تفضحنا..
    ابراهيم: هي والله عقب بتفر قشاري برع البيت.. خل اسير الحجره قبل لا اطب علينا..
    حصه: يكون احسن لأن فيني رقاد بصراحه..
    ابراهيم: يلا تصبحين على خير..
    طلع ابراهيم وشال في ايده المخده الصغيره الي في غرفه حصه وتمت حصه اتزاعج: مخدتي يالحرامي..
    ابراهيم: ما تبينها.. خلاص صادرتها.. يلا مناك..
    حصه ابتسمت وصكت الباب وبندت الليت.. وتوها بترقد.. وصل لها مسج كان ابراهيم مطرشه لها عشان اترد اتطرشه لعادل.. وطرشته لعادل.. الي ما صدق يوصل له شي من حصه على طول اتصل لها.. حصه من شافته يتصل ماتت حيا.. ردت عليه بس تمت ساكته..
    عادل: الووو..
    حصه....
    عادل: حصه.. اشحالج؟؟ ..
    حصه.. ..
    عادل: بعدج تستحين مني يعني؟؟ .. لا تستحين عاااد..
    حصه: ان شاء الله بصوت واطي
    عادل:اشحالج..؟
    حصه: بخير..وانت؟؟
    عادل: بخير.. شو الدراسه وياج؟؟ ان شاء الله اوكي مرتاحه
    حصه: الحمد لله.. زينه..
    عادل: اهااااا.. انزين ما قلتي لي.. شو رايج في الحفله اليوم؟؟ استانستي؟؟
    حصه: هي..
    عادل: ههههه.. شوفيج ترمسين بالقطاره كلمه كلمه..
    حصه ضحكت.. ويوم سمع عادل ضحكتها تخبل زود: وافديتني انا..
    حصه مارامت تمسك عمرها ضحكت زود ومن خاطرها..
    عادل: هي.. جيه اباج.. مب مستحيه ومادري شو.. خلج عاديه.. ماباج اتعديني واحد غريب عنج.. ترا انا خلاص مرتبط وياج..
    حصه: بحاول..
    عادل: ماشي بحاول.. لازم
    حصه: اوكي..
    عادل: واي على الرقه كم بعيش.. تدرين يا حصه.. صح اني ماعرفج وايد.. وهاي اول مكالمه لي وياج.. بس والله الراحه الي حاس بها صوبج.. ما تساوي اي راحه .. الله لا يرحمني منج..
    حصه: ولا منك..
    عادل: شو قلتي.. عيدي ما سمعت؟
    حصه: ههه.. ولا منك..
    عادل: لا انا اليوم ما برقد..
    حصه: لا لازم ترقد لأني انا بعد برقد احين..
    عادل: شو يعني بتبندين عني؟
    حصه: يقولون
    عادل: افا..
    حصه: بس انا صدق فيني رقاد
    عادل: فيج رقاد ولا تبين تتهربين مني..
    حصه: لا والله مب جيه..
    عادل وهو يقاطعها: خلاص اهم شي راحتج.. ارقدي وارتاحي.. وانا بعد برقد.. بس ابا منج شي؟
    حصه: تفضل..
    عادل: اباج اتقوميني باجر حق الصلاة..
    حصه: خلاص.. الساعه 10.30 بتصل بقومك..
    عادل: خلاص اوكي..تصبحين على خير الغاليه
    حصه: وانت من اهله..
    بند عادل وهو مستانس انه حصه بدت تاخذ عليه وبدى الخجل يروح منه.. وها دليل انها ارتاحب له بسرعه.. وناموا وكل واحد فيهم يفكر في الثاني..
    =======
    في بيت غزلان.. من وصلت فهي بدلت ونامت.. وكانت الساعه 1.30 .. والكل كان راقد من بعد ما ردوا من بيت بوسلطان.. إلا هند الي كانت اتحس بصداع شديد في راسها من صوت الأغاني.. الي كانت في الحفله.. لأنها في العاده ما تحب الحشره وايد.. تحب الجو الهادي.. نزلت من الدري عشان اتروح المطبخ التحضيري الي تحت وتاخذ لها حبه بندول وتيلس تتطالع تلفزيون لين ما اييها رقاد.. وهي كانت تمشي.. علي حست بصوت الخطوات.. فطلع من غرفته وشاف هند وهي نازله.. بسرعه بند ليت غرفته وبند الباب ونزل وراها.. وهي في المطبخ اتييب لعمرها كوب الماي دخل وراها شوي شوي عشان يزيغها..
    علي: بووووو
    هند من سمعت صوته من الزيغه فرت الكوب الي في ايدها على الأرض وانكسر.. وتم يضحك عليها علي: الله ياخذ ابليسك.. خوفتني.. وقفت قلبي...
    علي: لا.. فدييييته.. وين وين..
    هند استحت من كلامه.. ونزلت راسها.. وفي نفس الوقت متغايضه منه.. وكان قلبها يدق بقو .. وزادت انفاسها.. حست ان قلبها بيوقف وهالمواقف مب زين على قلبها لأنها ما تقدر تتحمل.. بسرعه راحت وخذت دواها عشان تهدا شوي.. ويوم حس علي ان هالشي تعبها ندم على الي سواه.. وتم يحاتيها.. وهي راحت بسرعه الميلس وقعدت وتمت حاطه ايدها على قلبها وتتنفس بسرعه ومنزله راسها.. وفي هالوقت نزلت وداد من الدري.. من شافت هند في هالحاله.. بسرعه ربعت صوبها..
    وداد: هند.. حبيبتي.. شو فيج..
    هند ما كانت رايمه ترمس عشان ما تجهد على عمرها بس رفعت عيونها واطلعت وداد وردت راسها على ورى وحطته على الكنبه.. وتمت تتنفس بشده.. وداد صدت وراها وشافت علي واقف وهي لأنها متشتته ومب عارفه شو الي صاير.. تمت اتزاعج على علي.
    وداد: شو سويت بإختي؟؟ .. شو قلت لها..؟؟ في شو ضايقتها..
    هند كانت اتحرك ايدها ولكنها مب رايمه تنطق.. انه لا.. وداد ما كانت منتبهه لإيد هند..
    علي: ما سويت لها شي.. ما كان قصدي والله مادريت انها بتتعب جيه..
    وداد ردت صدت صوب هند وشافت حركات هند وهي اتهز راسها انه لا علي ماله خص..
    وداد: عيل شو استوى بج.. قولي لي..
    هند بعد ما بدا تأثير الدوا وياها.. وبدت تهدأ شوي.. : مممماشي.. انا روحي تعبت .. كككان ياي يمممزح وياي .. بس ااانا منننننن الصصدمه تتتعبت..
    وداد: خلاص هدي هدي.. صدت صوب علي.. الله يهداك علي.. ما تعرف حالتها..
    علي وهو نظرات الخوف والقلق الي في عيونه.. كان وااايد زايغ على هند: لا والله .. لو ادري جان ما سويت... اسمحي لي هند والله ماكان قصدي أذيج..
    هند: لا حصل خير.. عادي..
    وداد: يلا نشي فديتج.. بسرعه على الفراش جدامي سيري ارقدي..
    هند نشت من مكانها وراحت صوب الدري عشان اتروح غرفتها وتمت هند اتساعدها بس هند دزتها لأنها خلاص تقدر تمشي روحها.. : تصبحون على خير..
    وداد +علي: وانتي من اهله..
    وراحت هند غرفتها وانسدحت على السرير ومن التعب رقدت.. اما وداد فقعدت على الكنبه وعلي قعد على الصوب الثاني..
    وداد: الله يعينج ياختي.. ويشفيج ان شاء الله..
    علي: هي والله.. بس يعني موول ماشي علاج لحالتها..
    وداد: لا... الدكاتره قالو مكان الثقب يشكل خطر عليها انهم يسوون له عمله..
    علي: اهاااا..
    وداد: دومي ادعي ربي انه اتصير معجزه وهالثقب ينسد.. دوم اتقول لي ان خاطرها اتعيش حياتها طبيعيه شرات اي بنت .. بس هي اتحس عمرها غير عن الباقي.. ومحرومه من هالشي..
    علي: والله اني حاس بمعاناتها..الله يعينها.. بس انتي شو موعنج هالوقت..
    وداد: ماشي قلت بدق حق سعيد لأني كنت ارمسه وقطع الخط خلصت بطاقته وانا ناسيه تليفوني في الميلس قلت بشل التليفون عشان ادق له..
    علي: اهااااا.. سلمي عليه..
    وداد: ان شاء الله.. بس انت ما قلت لي شو سويت اليوم في بيت عمي؟
    علي: اسكتي والله وايد استانست .. بسرعه اتأقلمت وياهم.. أحمد وناصر ماشاء الله عليهم.. سوالف وضحك طول الوقت..
    وداد: يلا ربي يوفقكم..
    علي: يلا عيل.. تصبحين على خير.. ولا تنسين سلمي على سعيد.. وقولي له اني باجر بدق له..
    وداد: خلاص اوكي..
    روح علي من عند وداد وصعد غرفته.. قبل لا يدخل غرفته تم يطالع باب غرفه هند.. وتم حزين.. يفكر في حالتها كيف.. ودخل غرفته وفر عمره على السرير واستسلم للنوم.. واما وداد فدقت على سعيد..
    وداد: هلا.. سوري تأخرب.. بس كنت ادور على تليفوني..
    سعيد: انزين ليش ما دقيتي من تليفون غرفتج؟؟
    وداد: قافله الصفر وناسيه الرمز وماعرف وين حاطه الورقه الي كاتبه فيه الرمز..
    سعيد: ذكيه فديتج والله..
    وداد: تتطنز ويا هالويه..
    سعيد: هههههه.. انزين كملي سوالفج؟
    وداد: صح.. علي يسلم عليك وايد.. وقال بيتصل فيك باجر..
    سعيد: الله يسلمه.. وحليله والله.. ودي اشوفه اتصدقين.
    وداد: عادي رد البلاد وبتشوفه
    سعيد: وين ياريت لو اقدر ارد جان ييت احين..
    وداد: ليش متى بترد
    سعيد: شهر 12 ان شاء الله.
    وداد: يلا بالسلامه.. ومتى التخريج؟
    سعيد: السنه اليايه.. على شهر واحد 2006
    وداد: اففف وايد.. يلا بالتوفيق..
    سعيد: اجمعين يارب.. وشو اخبار الدبه غزالوو.. ما اتكلمني احين؟؟
    وداد: هاي خلها مشغوله ويا خطوبه ربيعتها وسوالفها .. خلها هاي..
    سعيد: وحليليها .. وهادف شو علومه؟؟ .. مارد على سوالفه القبليه..
    وداد: لا فديت هدووف.. صدق اتغير يا سعيد.. لو اتشوف هادف اليوم.. غير هادف الي قبل..
    سعيد: الله لا يغير عليه ان شاء الله.. وهند ما بسأل لأني كل يوم ارمسها..
    وداد: لازم .. تأومك.. وانا ما اتكلمني غير في السنه مره
    سعيد: عندج سلطان اتكلمينه شو تبين في؟
    وداد: هههههه.. جب
    سعيد: ما ترضى عليه بعد.. لازم .. من حقج يختي..
    وداد: اقول.. باجر انت دوام صح؟
    سعيد: هي.. لا اتذكريني بصيح..
    وداد: وييييو.. نحن اجااااااااازه..
    سعيد: عادي.. ترا انا السبت والأحد.. وانتي بتكونين دوامها هاليومين.. ههههههه
    وداد: جب يالسخيف.. يلا اجلب ويهك بروح ارقد
    سعيد: بتروحين ترقدين ولا تبين اتكلمين حبيب القلب..
    وداد: ههههه.. وييين حبيب القلب في سابع نومته احين..
    سعيد: هههه.. انزين انزين.. بسوي عمري مصدق.. يلا تصبحين على خير.. في امان الله
    وداد: في امان الله
    بندت وداد عن سعيد وراحت فوق.. قبل لا ترقد..راحت تتطمن على هند وشافتها نايمه.. بعدها بندت الباب.. وراحت غرفتها عشان تنام..
    .........
    يوم الجمعه
    الساعه 9.00 الصبح
    في بيت خالد
    ...............
    خالد كان قاعد عالنت .. وطبعا على الجات كعادته.. يسولف ويا الي موجودين.. دخل عليه يده وشافه يعابل بالكيبورد.. تم يبهت في الشاشه ومب عارف شو الي قاعد يصير جدامه.. انتبه خالد لوقفه يده وراه وتم يضحك..
    خالد: يدي شفيك.. بسم الله شوي وبتدخل في الشاشه..
    اليد: الي شاشه.. شاشه ولد عفووور .. ماشوف شاش هني قصده على الفرش الي ينحط تحت الياهل يوم يبدلون له ثيابه
    خالد: هههههههه.. يدي هب شاشه يهاااال.. شاشه يعني ها تم يأشر على شاشه الكمبيوتر..
    اليد: عنلاتك من ولد.. ها شاشه.. ها تلفزيون الا..
    خالد: لا يدي.. التلفزيون كلمه انجليزيه.. وحنا عرب .. لازم انقول شاشه التلفاز مثلا.. ولا شاشه الكمبيوتر..
    اليد: خل عنك.. انزين اشو ها الي يتحرك في الكمبوتر؟؟
    خالد: لحظه يدي بييب لك كرسي..
    نش خالد عشان اييب ليده الكرسي الي مال التسريحه.. وخلاه حذاله .. وقعد هو مجابل الشاشه..
    خالد: شوف.. هالمكان يدي يدخلون فيه ملاييين الناس من كل مكان.. يسولوفون ويا بعض.. ويتعرفون على بعض.. يتراسلون..
    اليد: هيييي.. يعني شرات الميالس..
    خالد: هييييي.. بس الفرق ان هالميلس مختلط فيه بنات واولاد..
    اليد وهو يطالع وراه.. وتم يرمس بصوت واطي: اخبرك.. فيه مزيونات ليدك الفقير..
    خالد: هههههههه.. هي شي..
    دشت عليهم عفرا اخت خالد وشافت خالد يالس يأشر على الشاشه ويرمس يده: خووش خوووش.. اتخرب ابوي العود من احين.. يلا خوز عنه.. عنلاتك من ولد..
    خالد: يدي.. شوف عفووور هاي.. حاطه دوبها بدوبي.. دومها اتزفني..
    اليد وهو رافع عصاته: عفووور وصمخ.. استحي عويهج اخوج ها.. ريال شو كبره تهزبينه..
    عفرا: ماعليك منه.. ها بيخربك ابويه..
    اليد: لا ما يخربني ولا شي.. يعلمني على الي يسمونه عنتر نت..
    خالد: هي يدي يبا يستوي عنتر سنه 2004..
    تمت عفرا تضحك ويا خالد .. ويدها تم يكفخ عفرا بالعصا عشان تطلع.. وطلعت من الغرفه.. ورد صد صوب خالد الي كان زايغ عن ينضرب بعد..
    اليد: يلا.. هات لي مزيونه.. شقرا.. حليوه.. تشبه عانسي مجرم..
    خالد: ههههه.. يدي نانسي عجرم..
    اليد: الي هي.. بس خبرها ترا انا ماحب هالأسامي.. دور لي على وحده اسمها خبيصه.. ولا موزه.. ولا شيخه... يعني هالأسامي الزينه..
    خالد: هههه.. بصوت واطي.. وين احصل له هالأسامي على النت احين..
    اليد: شو قلت..
    خالد: ها لا ماشي.. بس في بنيه مطرشه.. اتقول شو اسمك وعمرك ومن وين؟؟ .. لحظه خل اكتب لها..
    اليد : شو بتكتب لها..
    خالد: اسمك وعمرك ومن وين.. ؟
    اليد: لحظه.. خل اقول لك.. قولها اسمي جورج.. وعمري 23 سنه.. ومن بوظبي..
    خالد تم يضحك بصوت عالي مارام يمسك عمره: يدي.. احين وين استوت هاي.. جورج ومن بوظبي.. توك اتقول اسامي زينه ومادري شو..
    اليد: ترا بنات هالأيام يحبون هالأسامي.. ماعليك انت اكتب...
    خالد: ههههههه.. يدي والله ما بيصدقون..
    اليد: اوهوو.. اخبرك.. نش نش من جدام هالشاشه مالتك .. يلا جدامي.. تزهب للصلاة..
    خالد: اان شاء الله.. بس شل عصاك مافيني انضرب..
    اليد: يلا جدامي..
    نش خالد بعد ما بند صفحه الجات.. بس نسى يبند صفحه المغنيات الي كانت ورى صفحه الجات.. وراح يسبح.. واليد من شاف صور المغنيات قعد على الكرسي وتم يطالع: عنلاتكن من بنيات.. هب جمال عليكن.. الله يغربلكن ويغربل الي يابكن..
    وفي هاللحظه طلع خالد من الحمام لأنه نسى يشل فوطته.. وشاف يده مندمج في الشاشه.. ويطالع المغنيات..
    خالد: يدي..
    زاغ يده من سمع صوت خالد وفز من مكانه : عنلاتك.. اشفيك.. روعت بي..
    خالد:يدي يلا نش.. ولا ترا والله اخبر امي..
    اليد: شو.. امك.. لا ابوي.. ماقوى على لسانها.. يلا سير انت اسبح واتزهب للصلاة وانا بسير اتريق..
    خالد: هههههه.. خاف
    طلع يد خالد من غرفته .. وهو بند النت.. وتوه بيبند الكمبيوتر كان حاط خلفية صورة غزال.. تذكر غزلان.. وقعد على الكرسي وتم يتأمل الصوره.. آآآآه ه ه .. يا غزلان لو تعرفين بحالي.. لا ليلي ليل.. ولا نهاري نهار.. ابا اوصل لج بس مب عارف كيف.. بتخبل والله.. وخصوصا يوم طلع علي.. ليش؟؟ .. صح يمكن سهل علي.. بس بعدني من غزلان.. ماروم اسمع صوتها ولا اشوفها.. اااااااااه يا قلبي..
    ونش من مكانه متهايز ودش الحمام عشان يسبح.. ومن غير لا ينتبه لنفسه انه فتح الماي وهو بعده ما طلع ملابسه.. وتم بالوزار والفانيله.. ويوم انتبه على عمره تم ضحك.. صدق انج ماخذه عقلي..
    -----------------
    الساعه 1.30 الظهر..
    الكل كان مجتمع في بيت بوسلطان..
    -------------------
    هادف: أحمدوو .. انت واخوك .. العبو عدل.. لعب الغش ها انا موول ما احبه..
    غزلان: لا عيل انا الي احبه.. ماشي.. عيد عيد من اول ..
    أحمد: حرام عليكم.. ليش جي ظالمينا.. ما غشينا..
    غزلان +هادف: لا غشيتوا..
    هادف: عيل كيف هالورقه عندك.. انا متأكد شفتها ويا ناصر..
    ناصر: انا .. ماكانت وياي..
    غزلان: لا وياك..
    ناصر وهو يالس على ركبه ويرص بأسنانه ومعصب: اقولج ما كانت وياي..
    غزلان: بلللل.. طاعوا ها.. شوي وبيكفخني..
    سلطان من بعيد: ماعااااااااش من يكفخ غزلان بنت خليفه..
    هادف وهو يصفر: عاش النسيب..
    أحمد نش من مكانه معصب وفر الأوراق الي بيده: لا مب لاعب... شو ها.. كل ما نجرب انفوز هالإثنين ينطون.. لا غاشين وغاشين..
    علي كان قاعد ويا سلطان يقرا جريده: ههههههه.. اعصابك.. الا هي لعبه..
    أحمد: لا ترا نلعب واخر شي يقولون غاشين..
    علي: خلاص انا بلعب بدالك.. يلا انا ياي..
    ناصر: يلا احين والله ان قلتوا غاشين.. بشرمخ ويوهكم بهالأوراق..
    هادف: هههههه ولد العم معصب..
    أحمد قعد شوي جريب منهم عشان يشوف اللعبه.. وداد وفدوى وهند كانوا في المطبخ يساعدون ام سعيد وام سلطان .. وبوسلطان وبوسعيد قاعدين يسولفون وكل واحد فيهم يذكر ايام اول.. وجاسم وسلطان قاعدين وياهم.. ولطوف وعمور عيال فدوى وجاسم ياسين يلعبون.. ولطوف كل شوي تستغل الفرصه واتكفخ عمور الصغير وتشرد.. لنها تغار منه.. وفرق العمر من بينهم سنه وثلاث شهور.. لطيفه عمرها 3 سنين يعني كي جي ون.. وعامر عمره سنه وتسع شهور.. توه بدا يتعلم يرمس عالخفيف..
    وفي هالصمت الكل كان مندمج في شي.. فجأة علا صريخ غزلان: هييييييييي.. فزنا.. شفتوا.. شفتوا..
    ناصر: لا اصلا علي ما يعرف يلعب عشان جيه..
    أحمد نش من مكانه لأنه انكشف انه كان يغش بهالطريقه..
    هادف: ها ليش نشت ولد عمي.. وين شارد..
    أحمد: ماعندي سالفه اقعد وياكم.. بسير اقعد ويا جاسم وسلطان ابرك لي..
    علي: ههههههه.. انا بعد.. يلا تعبت..
    غزلان: يلا عااااد.. ما لعبت غير دور واحد..
    علي:بعد الغدا.. بسير اخذ لي كورس من أحمد..
    هادف: لا من أحمد لا.. بيعلمك على الغش ها..
    وفي هاللحظه رن تليفون علي.. والي كان متصل كان خالد.. رد عليه علي وقعد .. كان جريب من غزلان..
    علي: هلا والله بوالوليد اشحالك؟
    خالد: بخير يسرك الحال.. وينك ياخي؟؟ .. من يوم ما سرت بيت هلك ما قمنا انشوفك..
    علي: تدري بعد.. انشغلت.. اسمح لي والله حقك علي..
    غزلان من عرفت ان علي يرمس ربيعه.. تذكرت خالد.. بس ما قدرت تتأكد لأنها ما تعرف اسم خالد.. وتمت اتحاتي.. وميته وتعرف منو ها..
    وفي هاللحظه كان ناصر ملاحظ سرحان غزلان وتم يمشي شوي شوي وراها عشان يزيغهازز وفعلا خافت.. وصرخت.. : الله ياخذ ابليسك يالحمار.. انا اراويك..
    ناصر: ويييييو ماترومين..
    خالد من سمع صوت غزلان عرفها.. تم صاخ.. علي كان يرمس بس خالد كان في عالم ثاني.. راح تفكيره صوب غزلان.. واتحسف زياده انه مب رايم يوصل لها.. كيف يكلمها..
    علي: حووووو.. وين انت.. اكلمك..
    علي: ها.. وياك وياك..
    علي: لا ابوي.. انت لا وياي ولا شي.. ساعه ارمسك وانت صاخ ماترد علي وبالك مب وياي.. اكيد اتفكر في حبيبه القلب.. ماقلت لي شو سويت وياها؟.. ماشفتها بعد من ذيج المره..
    خالد يوم سمع علي ياب طاري السينما خاف لا يكون علي لاحظ انها هي غزلان نفسها.. وتم يحاتي.. : انت شفتها صح..
    علي: تبي الصراحه لا.. ما اذكرها..بس احيد عبود كان يقول انك شفتها..
    خالد وبصوت واطي: اشوه.
    علي: شو..
    خالد: ها .. ماشي ماشي..
    علي: هههههه.. والله حالتك اتعور القلب..
    خالد: انزين عيل.. لازم انشوفك..
    علي: خلاص بحاول الليله امر عليكم الكوفي..
    خالد: خلاص نترياك.. تامرني على شي.
    علي: لا سلامتك..
    خالد: يلا في امان الله.
    علي: مع السلامه..
    وبند علي عن خالد.. وصد عيمينه شاف غزلان قاعده وتقرا مجله: بل.. مب انتي توج اتراكضين..
    غزلان: هي.. بس خلاص عفيت عنه..
    علي: هي زين زين..
    غزلان: انزين كنت اترمس منوووو.. ها اعترف..
    علي: هههه .. شكت فيني بنت الخاله.. لا تشكين.. ها ربيعي خالد.. الي يابني ذاك اليوم بيتكم
    غزلان من سمعت طاري انه هو الي وصله.. عرفت انه اسمه خالد.. تمت مصدومه.. ومرتبكه وخايفه..
    علي: تدرين..
    غزلان والخوف ممتلكها وهي تبلع ريجها: شو؟؟
    علي: وحليله كاسر خاطري..
    غزلان: ليش؟.. شو بلاه
    علي: يقول انه يحب وحده ... ومتخبل عليها.. ومتعذب المسكين لأنها ما تعطيه ويه.. بس ودي اعرف منو هالغبيه الي تضع من ايدها ريال مثل خالد شاريها..
    غزلان: ويه انا اتوقعت شي احين بلاه..
    علي: ليش الحب مب بلا.. !!!؟؟؟
    غزلان: متفيجين انتوا.. اونه حب يقول لي..
    علي: لا بس خالد صدق يحبها حتى انه يفكر يخطبها..
    غزلان: انزين خل يخطبها شو يبا فيها يلاحقها..
    علي: لا ترا هو يبا يكلمها بالأول عشان يعرف رايها فيه.. عشان يوم يخطبها يكون عارف رايها وما يفتشل جدام هله..
    غزلان اكتفت انها اتهز راسها..
    علي: الا اقول لج؟؟
    غزلان: شو؟
    علي: ولاشي.. روحي..
    غزلان : يلا عاااااد.. لا تستوي سخيف قووول..
    علي: اوهوو .. قلت لج ماشي..
    غزلان: كيفك..
    وراحت عنه..وعلي كان يبا يسألها عن هند اذا في حياتها حبت حد.. بس تردد عقبها وغير رايه.. ونادتهم ام سلطان عشان يروحون غرفه الطعام ويتغدون..
    -----------------
    في بيت سليمان جاسم أبو علي
    ----------
    طبعا عليه اخت علي كانت على اتصال ويا اخوها وتعرف هو وينه وكيف احواله.. وين موجود.. بس كانت ساكته وما قالت شي لأمها عشان علي لين ما يستقر..
    عليه: امي.. هاتي صحن الفطاير حق ريموو بنتي..
    ام علي: هاج امي..
    وفي هاللحظه دش عليهم ولد عليه الي عمره 5 سنين.. وفي ايده صوره.. ويركض صوب امه.. وامه كانت قاعده حذال ابوها.. بوعلي..
    فهد: امي.. امي.. صوره منو هاي؟؟
    عليه صدت على الصوره الي في اي ولدها وفي نفس الوقت صد بوعلي.. ومن شاف الصوره سحبها من ايده.. تم يطالعها وعيونه كانت مليانه دموع.. تذكر علي ولده يوم صغير.. وحن له.. تم يطالع الكل الي ياسين على السفره.. وخصوصا ان اليوم جمعه يعني الكل مجتمع.. محد ناقصهم غير علي.. بس ما حب يبين لهم انه مهتم لعلي لأنه هو الي طرده من البيت
    ام علي: صوره من؟؟
    بوعلي: ولدج .. وفر الصوره على ام علي.. الي من لقطت الصوره خذتها وحضنتها وتمت اتصيح.. لاحووول.. ياحرمه ياسين نتغدا لا تسدين نفسنا وتفتحينها مناحه..
    ام علي: كله منك.. حرمتني من ولدي.. حشاشه يوفي..
    بوعلي: والله ولدج مب متربي عدل.. وانا عيالي ماشاء الله كلهم زينين..
    ام علي: حرام عليك فرقت اخو عن اخوانه وخواته..
    بوعلي: ههههه.. نسيتي عمرج فرقتي عيالج من عيال خوالهم.. تتحسبين الكل شراتج طماع..
    ونش بوعلي من على السفره وراح المكتب.. وقفل الباب وتم يصيح بحرقه.. وفتح الخزنه الموجوده وطلع صوره ولده علي وتم يطالعها ويتمسح بها.. وينك يا ولدي.. ارجع .. والله مسامحك.. بس ابا اشوفك.. اشتقت لك يا ولدي.. حرام حارم عيونا من شوفتك.. مابا اروح من هالدنيا وماشوفك.. ابا اعتذر منك قبل لا اروح لأني حرمتك من كل شي طول هالسنين.. يا ترى وين دارك.. حي ولا ميت.. مادري عنك.. الله يسامح الأقدار الي فرقت من بينا..
    ..
    من الجهة الثانيه في الميلس كانت ام علي اتصيح وحاضنه صورة ولدها.. واليهال مب فاهمين شي.. علي هو اصغر واحد في العيله.. كان مدلع في البدايه.. بس صار الي صار انه في ضرابه صارت بينه وبين اخوه العود صفع مرت اخوه وطعن اخوه وطلع من البيت.. ومن يومها ابوه طرده من البيت ومنعه انه يدخل البيت.. ومن يومها وهم مايدرون عنه شي.. غير عليه الي تكفلت بكل شي هي وريلها من غير علم اهلها.. عليه تمت تتطالع الي يصير وفي خاطرها تصرخ واتقول كل شي انحل خلاص.. علي هني.. علي في البلاد.. رجع لكم ومتلهف على شوفتكم.. علي نسى كل شي.. علي يباكم وبس.. يبا حضنج يامي.. بس مب قادره.. تمت اتصيح ولاويه راسها على جتف ريلها.. واخوها العود كان توه نازل من الدري وشاف الصياح ها كله.. استغرب.. وشاف الكل ناش من السفره وماكل شي.. تم يسأل مرته وخبرته الموضوع..
    جاسم: لا والله.. اشتقتوا لآخر العنقود احين..
    ام علي: شقايل ما بشتاق لولدي الي من لحمي ودمي..
    جاسم: نسيتي الي صار شكلج.. بسبب هالولد الي ترمسين عنه.. كنتي بتفقدين ولدج البجر..
    عليه وهي تصارخ على اخوها: انت ليش قاسي بهالطريقه.. حرام عليك.. ها اخوك.. من لحمك ودمك..
    جاسم: انا ما عندي غير اخو واحد والي هو محمد..
    محمد: لا يا جاسم.. امي يابتنا ثلاث.. وبنتم نحن الثلاث اخوان.. محد فينا يتخلا عن الثاني..
    جاسم:لا ابوي انا متبري من الثالث.. انتوا شو.. كلكم انجلبتوا ضدي وصرتوا وياه اشوف؟؟
    آمنه: وانا ما انسى الصفعه الي صفعني اياها.. عمري ما بنساها..
    عليه: انتوا ليش ما تفهمون.. علي كان عمره وقتها 17 سنه.. يعني مراهق.. وتصرفاته مب عقلانيه..
    محمد: قولي لهم.. ها يالمتعلمين يالدارسين.. يالي تعرفون الدين..
    جاسم: شو قصدك يعني.. شو هالشوق الي ياكم فجأة صوبه وتذكرتوه؟؟ .. ناوين اتدورون عليه واتييبونه؟؟
    محمد: ليش لا.. في النهايه هو اخونا..
    جاسم: مليوون مره قلت لك انا ما عندي اخوو.. ولا تخليني اقول انت بعد وياه
    محمد: مشكووووور وما تقصر..
    وتوه بيظهر من البيت.. وعليه اتصرخ وتنادي عليه.. : محمد.. محمد .. تعالي ياخوي.. واتعوذ من الشيطان..
    محمد: اخوج ها يقهر..
    عليه: ماعليك منه.. مصيره بيعقل وبيعرف الصح من الغلط.. بس تعال الله يهداك برمسك..
    محمد: خير..
    عليه: بلبس عباتي وبظهر وياك اترياني شوي..
    محمد: يلا بترياج في الموتر.. لا اتييبين عيالج الشياطين لأني صدق مب فايج لهم..
    عليه: افااااا احين عيال علايه مب فايج لهم..
    محمد: هههه.. فديت علايه وعيالها.. يلا اترياج..
    عليه: ههه.. ثواني..
    دشت عليه البيت واستأذنت من ريلها وشلت شنطتها وطلعت وركبت الموتر..
    عليه: يلا امش..
    محمد: على وين؟؟
    عليه: اي مكان.. اليوم بطلع على حسابك عاد وين المكان الي يسوى علايه ودها..
    محمد: بوديها مطعم الخان..
    عليه وهي تضربه بالشنطه على ظهره: مااااااالت..
    محمد: كسرتي ظهري.. وانا بعدني شباب..
    عليه: اي شباب صكيت الثلاثين وللحين ماعرست..
    محمد: ماقدر اعرس واخوي مب موجود..
    عليه: حجه .. انت اصلا مادري شفيك.. المهم خلنا من ها كله.. بند المسجل ابا اتصل..
    محمد: اوكي.. بس بسرعه لأني ماروم من غير اغاني بوخالد..
    عليه: انزين.. اسكت ولا كلمه.. وخلني ارمس على راحتي ..
    محمد: بعد.. اوكي.. يلا انشوف.. بس اول شي بتكلمين منو انتي؟؟
    عليه: بتفهم السالفه عقب.. اسكت..
    اتصلت عليه في اخوها علي..
    علي: هلا والله بعلايه الغاليه.. وييييينج ما تنشدين عن اخوج..
    عليه: يلا حقك علي.. واممممممموح هاي بوسه على راسك ولا تزعل..
    محمد استغرب.. منو هالي ترمسه عليه.. ؟؟ .. وليش جيه عاقه الميانه وياه.. مايحيد في حد من هله اوكي ويا علايه عشان لهالدرجه انها تعطيه بوسه.. قرر يسكت ويتريا اخته شو بتسوي..
    عليه: ها وينك انت احين حبيبي؟؟
    علي: انا في بيت عم عيال خالتي..
    عليه: هي.. شخبارهم.. كلهم بخير؟؟
    علي: الحمد لله.. ليش؟
    عليه: ماشي بغيت امر عليك شوي اظهر وياك..
    محمد استغرب زياده منو ها الي تبا عليه تظهر وياه؟؟ ومهتمه فيه وفي اخباره..
    علي: امممم.. خلاص اوكي تعالي وتم يشرح لها مكان بيت بوسلطان.. بس بشرط تدخلين داخل واتسلمين عليهم..
    عليه: اوكي..يلا يوم بوصل بدق لك..
    وبندت عنه الخط بسرعه صد صوبها محمد وتم يسألها..
    محمد: منو ها؟؟ .. وليش عاقه الميانه وياه لهالدرجه .؟؟ .. وين بتطلعين وياه؟؟
    عليه: بل بل.. وحده وحده.. كليتني.. المهم سير وشرحت له المنطقه.. وما يخصك..
    محمد: مب ساير غير يوم اتقولين لي..
    عليه: لاحوووول.. مشكلتي اعرفك اشكثر عنيد.. بس اول ممكن توعدني بشي..
    محمد: خير..
    عليه: اوعدني..
    محمد: وعد..
    عليه: ماتقول لحد عن المكان الي بتروح له وبتشوف الناس الي فيه؟؟
    محمد: شو السالفه..
    عليه: اوعدني..
    محمد: وعدتج خلاص..
    عليه: بنسير عند علي..
    محمد من الصدمه الي يته دح بريك قوي وقف الموتر على جنب.. ومسك ايدها بالقو وتم مفجج عيونه: شوووووووو
    عليه: ههه.. ايدي.. كسرتي ايدي.. شو بلاك.. اقولك بنشوف علي.. فيها شي..
    محمد: احلفي عليووو.. وعيونه انترست دموع.. قولي انه علي اخوي.. اخونا..
    عليه: هي.. ونحن منو عندنا غيره اسمه علي؟؟
    محمد تم يصيح ونزل راسه على السكان وتمت عليه اطبطب على ظهره.. وفجأة نش.. خافت عليه ونقزت.. بس تمت تضحك من نظراته.. بسرعه بسرعه تم يمسح دموعه: مابا علي يشوف دموعي.. وين بيتهم وين.. وين ساكن.. بسرعه..
    عليه: هو ساكن عند خالتي ام سعيد ووداد وهند.. اتحيدهم..
    محمد: انا ما نسيتهم عشان اذكرهم.. انا مستحي اروح لهم من يوم امي طردتهم من بيتنا..
    عليه: الله يسامحها بس.. تطرد اختها واخوانها.. بس هم والله طيبين.. علي يقولي اشكثر استانسوا يوم شافوه ودلعوه دلع عمره ماحس بمثله..
    محمد: يعني بنسير بيت خالوو... ادله.. بروحه وانا مغمض..
    عليه: لا دخيلك لا تغمض.. وراي عيال اربيهم.. بيت عمهم اليوم سايرين الغدا هناك جنه..
    محمد: هي.. وين وين..
    ردت عليه شرحت له العنوان وهو على طول دق سلف وراح صوب العنوان .. كان مسرع من الفرحه الي فيه.. وعليه مستانسه وفي نفس الوقت زايغه من السرعه الي هو فيها.. وبعد 10 دقايق وصلوا جدام باب بيت بوسلطان.. ومحمد نزل قبلها.. تمت اتنادي عليها ورد..
    محمد: شو عندج؟؟
    عليه: لا تخرب المفاجأة.. رد.. انا بدخل اول وبسلم عقب بزقرك.. ابا افاجأه..
    محمد: انتي حركات بعد.. يلا بسرعه..
    عليه دقت عليه وبسرعه الخدم فتحوا لها الباب ودخلت.. وما وعت الا بحد يركض ويحضنها كانت هند.. الي صار لها سنين ما شافتها..
    عليه: هندووو.. حبيبتي والله..
    هند: يالجلبه اشتقت لج والله.. كبرتي يا عليه..
    عليه: حتى انتي.. فجأة صدت وشافت وداد.. ودااااااد.. حبيتي والله.. تغيرت اشكالكم وايد..
    ويوم شافت خالتها ما قدرت اتيود عمرها ربعت وحضنتها وتمت اتصيح في حضنها واتبوس ايدها وراسها.. وعقب لاحظت هادف وغلان.. بس ما كانت اتعرفهم.. بس خمنت..
    عليه: اعتقد انتي غزلان.. وانت هادف صح..
    هادف+ غزلان: صح..
    راحت وسلمت عليهم.. وعقب تذكرت سالفه محمد.. : اقول.. لحظه.. انا عندي مفجأة لعلي.. تخيل منو عند الباب..
    علي: اكيد ريلج.. وها اتسمينه مفاجأة..
    عليه: لا.
    علي وهو مبطل عينه: اميييي..
    عليه: لالالالالالا..
    علي: ها عيل منو..
    عليه: اتريا هني.. بزقر المفاجأة..
    وطلعت برع وشافت محمد يمشي ويلعب بالتراب بريله وحاط ايده ورى ظهره ويفكر.. : تعال يلا..
    محمد صد صوبها وبسرعه ربع عشان يدخل.. : خايف عليووو..
    عليه:يلا بسرعه عاد يترياك هو..
    محمد: كيف شكله يشبهني؟؟
    عليه: هههههه.. صدق متفيج يلا لا تحرق اعصابه زود..
    محمد دش شوي شوي.. وكان منزل راسه.. : احم احم..
    وعلي الي من شافه انصدم صدق.. تم مبهت مكانه.. ما كان منتبه للدموع الي كانت تنزله من عيونه من غير لا يحس بها.. كان وده يركض بحضن اخوه.... بس الشعور الغريب والفرحه الي في قلبه كأنه مجمدتنه من الحركه.. وفي هالأثناء تم محمد يرفع راسه شوي شوي عشان يشوف علي.. وكانت عليه اتقربه اكثر واكثر من علي.. فشاف ريوله.. وتم يرفع راسه.. وشافه لبطنه.. وشاف ايديه.. واشتاق انه يمسكهم ويحضن اخوه.. ومن رفع راسه وحط عينه في عين علي.. ما حس بعمره الا انه يرتمي بحضن الي .. الي كان من الصدمه الي فيه جامد مكانه بس يصيح..
    محمد: علي.. اخوي.. اشتقت لك..
    الكل كان يصيح يوم شاف هالموقف.. وفي نفس الوقت مستانسين لعلي..
    علي بعد ما استوعب الصدمه ضم ايده على ظهر اخوه.. : سامحني.. سامحوني كلكم.. والله اشتقت لكم.. احبكم.. كلكم..
    محمد: وهو ماسك ويه اخوه بإيديه: مسامحينك ياخوي.. بس كان ناقصنا وجودك..
    وتم يضربه بكس على صدره.. ويضحك وياه.. وعلي يبادله الضحك.. : يالحمار يا علي.. اشتقت لك والله.. جيه اتسوي في اخوك..
    علي: غصبن عني.. والله اني عايش بعذاب وانا بعيد عنكم.. قولي.. عرست.. كم ياهل عندك؟؟ يشبهوني اهم شي..
    محمد ابتسم له: لا يا علي.. وصد وعطاه ظهره.. بعدني ما عرست..
    علي ربع صوبه وجابله: ليييييييش؟؟
    محمد رفع راسه وتم يطالع اخوه بكل حنان: كيف اعرس واخوي الغالي محد.. اكيد ما بتكتمل فرحتي..
    علي استاااانس من خاطره يوم سمع هالرمسه وحضن اخوه وتم يصيح في حضنه من خاطره.. وعليه مسكتهم وقالت لهم يدخلون داخل.. الكل دخل.. وعلي ومحمد كل واحد فيهم حاط ايده على جتف الثاني ويمشون.. وقعدوا العايله كلهم سوى.. ومحمد تم يسلم على خالته.. وشاف عيال خالته تذكرهم كلهم بحكم انه كان كبير كفايه عشان يثبتون في باله.. وقالهم ان وده انه دوم يزورهم بس فشيلته من الي سوته امه هو الي يمنعه.. هدوه وقالو له انهم ناسين الموضوع.. فرح من قلبه.. واستانس انه رد العلاقة وياهم.. واهم شي رده علي.. وعلي فهمه ليش مازارهم الفتره الي طافت..
    محمد: عاشوووو.. وصرت الدكتور علي احين.. منو قدك..
    علي: هههههه.. شفت عاد..
    محمد: والله اني مفتخر فيك.. وانتي يالحماره يا عليووو.. والله براويج.. خاشه اخونا عنا..
    علي: لا يا محمد.. لا تلومها.. انا طلبت منها..
    محمد: اهااااا جي السالفه..






    الجزء ( 10 ) الفصل الثاني : للحب عنوان
    \

    ============
    ملخص الفصل الأول: تأقلم حصه وتعودها على وجود عادل في حياتها،وخالد وقصه حبه لغزلان.. وعرفت غزلان اسم خالد.. ومقابله علي لأخوه محمد وهالزياره ردت محمد لبيت خالته وتعرف عليهم.. ورفض جاسم انه يسامح اخوه علي.. وحقد مرته آمنه عليه

    ==================
    في بيت بو سلطان.. في الميلس الكل كان يسولف.. ومب حاسين في الوقت.. رن تليفون عفرا كان متصل فيها ريلها يطلب منها انها ترد البيت لأن اليهال بيرقدون وراهم مذاكره..
    علي: افا.. انزين وصل عفاري وانت رد عندي والله مشتاق لك..
    عليه: شو رايك اتيي ويانا.. بس اتم في الموتر انا انزل من محمد يوصلني.. وانت تم في الموتر ويا محمد..
    علي: خلاص.. بالمره اشوف بيتنا.. واتذكر يوم كنت صغير..
    غزلان: مايستوي ايي وياكم؟؟
    هادف: اعوذ بالله من هالإخت.. دوم رزه.. فضحتينا جدام محمد شو بيقول عنج..
    محمد: لا وحليلها خلها على راحتها..
    ناصر: انا ابا افهم شي واحد.. شو الي في غزلان يخليكم اتدافعون عنها هالكثر.. !!!
    غزلان بدت اتغني : اذا الغيره ايهي عيبي..
    ناصر وهو يسكتها: بس بس.. مووول مب فايج اسمع لج..
    محمد: حراااااام جان خليتوها اتكمل.. صوتها حلو ماشاء الله
    استحت غزلان ونزلت راسها.. تم الكل يضحك عليها..
    أحمد: وحليلج.. اونج عاد تستحين.. يلا غني له اغنيه ثانيه؟
    غزلان: ماعرف..
    علي: اوننننه.. ولا جنها 24 ساعه مشغله هالأغاني وتتسمع
    عليه: يلا اغنيه عشان خاطرنا.. بسرعه بس.. لأن ريلي كلني..
    غزلان : اوكي.. لحظه.. احم احم..
    وبدت اتغني مالي عزا من دونه .. الي تيمني هواه.. كل الحسن في عيونه.. في ويهه ومحياه.. الناس ما يسوونه لعالي مستواه.. قلبي غدا مضمونه.. وأرجوك لا تنساه.. يلا بس ها مقطع صغير..
    الكل تم سرحان في صوتها.. وساكت.. وهي خلصت وبعده الصمت مخيم عليهم..
    غزلان وهي اتصفق: حوووووو.. بلاكم خلصت.. صفقوا لي..
    من سمعوها وقاموا من السرحان تموا يضحكون وصفقوا لها.. ونشت عليه سلمت على الكل عشان ترد بيتها.. وبوسعيد وعياله مرته بعد تموا يسلمون على الكل لأنهم بيردون البيت لأن باجر دوامات..
    غزلان: أحمد.. تعال شوي؟
    أحمد: هلا.. خير شو صاير؟
    غزلان: ماشي.. بس انت بعدك تفكر فيها؟؟؟
    أحمد صد عنها وعطاها ظهره.. وتم ساكت..
    غزلان: أحمد.. رد علي..
    أحمد: يعني شو تبيني اقول.. هي نسيتها.. خلاص ما اتذكرها مووول
    غزلان: ادري بك ما نسيتها.. وصعب تنساها.. بس حاول يا أحمد.. وانا اوعدك اني ادور لك وحده مثل حصه واحسن شو رايك؟؟
    أحمد: لا شكرا.. انا محد يترس عيني غير حصه..
    وفي هاللحظه دق جرس الباب الكل استغرب.. بس قالو يمكن محمد وعلي ردوا.. راحت الخدامه عشان تفتح الباب.. فإستغربت .. دشت وحده وهي تركض.. وصكت الباب وراها.. ويلست اتصيح.. الخدامه ما تعرفها اول مره اتشوفها.. والكل طلع برع يوم سمع الصريخ .. وشافوها قاعده على الأرض لاويه على عمرها ومنزله راسها.. وشعرها كان مكشوش.. ومبهدله.. ثيابها مقطعه تقريبا ومتوصخه.. وكان شعرها الطويل مغطي على ويهها.. واتصيح.. مشت غزلان عشان اتجرب منها.. مسكها هادف ومنعها..




    غزلان: خلني بروح اشوف منو هاي؟؟
    هادف: لا والله اتزيغ.. لا تروحين خايف عليج منها..
    وداد سبقتهم ومشت صوب البنت.. ومن حطت ايدها على راس البنت صرخت صرخه ونقزت بعيد عنها.. وتمت اتصيح زود وتترجى وداد.. : حرام.. لا تسوون فيني شي.. ابوس ايديكم..
    وداد استغربت من كلام هالبنت.. وماعرفت شو الي فيها.. تمت اتحاول اتهديها واتفهمها انها ما بتسوي شي فيها.. وعقب ما هدت وشربت كوب الماي شلوها ودخلوها الميلس.. الأولاد ظهروا من الميلس عشان يخلونها على راحتها.. وتموا البنات عندها..
    هند: منو انتي؟؟ .. وشو الي خلاج بهالحاله؟؟
    البنت من سمعت اسألة هند.. بدت اتصيح زياده.. مسكتها ام سلطان وحضنتها وتمت تمسح على راسها.. : بس خلاص لا تصيحين.. فدوى نشي خذي خويتج وعطيها لبس تلبسه.. وخل تسبح.. وعقب عطوها شي تاكله..
    البنت عمرها كان جريب ال19 سنه.. ملامحها حلوه.. وبريئه.. بس كان الخوف والتعب.. والضعف مبين عليها.. اسمها منى.. بتعرفون قصتها احين.. قصه منى شبه حقيقيه لكن مع اضافات وتغييرات اضيفها لزوم القصه..
    منى: لا خالو.. انا مب يايه اتشحت.. انا دخلت عندكم لأني كنت زايغه من الهندي الي كان يلحقني..
    الكل استغرب وصرخ بصوت واحد: هندي.. اي هندي..
    ام سلطان: لا تقولين هالرمسه يا بنتي.. بس اول شي قولي لي شو اسمج؟
    منى: انا اسمي منى..
    ام سلطان: سمعي يا منى يا بنتي.. نحن ما نتصدق.. ترا انتي شوفي حالتج.. يعني لو انتي على هالحاله ورحتي بيت خالتج بتخليج جيه.. اكيد بتسوي الي نحن بنسويه..
    منى تمت تتطالعه وشافت الإبتسامه الي على ويه ام سلطان وابتسمت لها ابتسامه الم وحسره: خالتي؟؟ .. اي خاله؟؟ .. انا ما عندي اهل اصلا.. راس مالي ابو طلق امي الي ماعرف عنها شي للحين.. ومرت ابو هي الي وصلتني على هالحال..
    ام سعيد: مرت ابوووووج؟؟ .. ليش وين ابوج عنها؟؟
    صدت منى صوب ام سعيد: ابوي.. ابوي ما يدري عن هالدنيا.. لاهي بسفراته وطلعاته.. عمره ما نشد عني كثر ما ينشد عن اخواني.. وبدت اتصيح لكنها ما حبت تسكت لأنها حست ان ودها ترمس واتفضفض.. ابوي خذاني من امي بس جيه تحدي.. وعقبها انا ماعرف شي عنها.. لأني كنت صغيره .. بسبب مرت ابوي طلعت من المدرسه وانا الي كنت من الأوائل دايما..
    وداد: وليش يطلعج من المدرسه يوم انج متفوقه؟؟
    منى وهي منزله راسها وتمسح دموعها.. وتتنهد كل شوي: بس لأني اشطر عن عيالها.. والكل في المدرسه يمدحني ويذم بنتها.. طلعت عني رمسه جدام ابوي خلته يطلعن من المدرسه.. وبسبب هالكلام الي طلعته علي.. شوفو ورفعت شوي من ثيابها وراوتهم جرح عميق في ريلها.. مشوه منظره.. خلته يربط ريلي بالسلاسل.. ويضرب كل جسمي فيها.. وألحين استقوت علي أكثر يوم انه ابوي طاح عالفراش مشلول.. طردتني من البيت.. ولا حتى خلتني اخذ بيزات.. ولا حتى ثياب.. قمت اهيت في الشوارع.. وانا على هالحاله من امس.. ماعرف وين اسير.. فليل كنت ارد بيتنا كانت الخدامه تفتح لي الباب وترقدني في الملحق وياها عشان مرت ابوي ماتعرف.. وحاولت اتييب لي شي استر فيه نفسي ما قدرت لأنها قافله بيبان كل الغرف..
    ام سلطان: اعوذ بالله.. شو من بشر هاي؟؟
    ومسكت منى وتمت اتهديها يوم انها انهارت من الصياح بعد ما سكتت.. : انتي عطينا رقمها وعنوانها .. وبنراويج فيها..
    منى فزت من مكانها.. وبخوف شديد وهي اتصيح.. واتبوس ايد ام سلطان: لا .. الله يخليج.. ابوس ايدج.. لا توديني عندها.. بسوي الي تبونه.. بس لا تردوني لها.. مابا.. بس والله ماقدر اتحمل بنتحر اذا رديتوني لها
    فدوى: شو هالرمسه.. اتعوذي من الشيطان.. امي.. خلها عندنا.. ترا نحن محد عنا غير ناصر وسلطان وهاييل معظم الوقت برع.. وأحمد تراه في الكليه..
    ام سعيد: لا.. خليها اتيي عندي.. غزلان بتم وياها..
    ام سلطان: لا.. دام انها دخلت بيتي من البدايه.. فبتم في بيتي..
    منى: بس انا عندي شرط؟؟
    الكل استغرب وتم يفكر شو بيكون شرطها.. : انا ما بتم جيه مني والدرب.. بتم هني وبساعد في شغل البيت.. يعني خدامه.. واذا ما وافقتوا على شرطي ما بتم..
    ام سلطان: بس..
    منى وهي تقاطعها: لا بس ولا شي.. موافقه ولا لا..
    ام سعيد: مايصير جيه يابنتي..
    منى: لا يصير..
    ام سلطان: خلاص.. بس بشاور بوسلطان بالأول..يلا فدوى نشي يمي ودي البنت عشان تبدل وترتاح..
    فدوى: ان شاء الله.. تعالي منى..
    نشت فدوى ويا منى وساروا فوق.. وراحت ام سلطان عشان اتكلم بوسلطان.. وخبرته السالفه كلها.. وبوسلطان بطيبه قلبه وحنانه.. مارفض.. وعلى طول طلبوا من الخدم يفضون الغرفه الي تحت.. وينظفونها.. وراح اينزلون سرير فدوى ويحطونه لها.. منى يوم عرفت هالكلام استانست من الخاطر.. بس هاجس مرت ابوها كان من الطيف يلاحقها.. ومخوفها وايد.. فكانت طول الوقت ساكته.. الكل راح.. وكانت منى قاعده في الغرفه.. بعد ما لبست وسبحت.. وغطت شعرها الطويل.. وردت لنشاطها.. نزلتها فدوى عشان تروح المطبخ وتتعشى.. وكان أحمد وناصر قاعدين في المطبخ يسولفون..
    فدوى: احم احم..
    أحمد: صد وراه.. تفاجأ.. ماصدق ان هاي الي جدامه هي ذاتها الي دشت البيت من ساعات قليله وكانت على ذيج الحال.. كانت جميله فعلا.. وملامحها البريئه كانت مبينه.. والحزن الي ممتلكها كان مبين بعد.. استحت انها تيلس.. بس بعد ما نش أحمد وناصر يلست وكانت تاكل بشراهة من اليوع الي كانت اتحس به.. وبعد ما خلصت راحت تنام.. بس ما رامت اتنام.. كانت طول الوقت اتفكر..
    اه يالدنيا.. الي يشوفني ما يقول ان ابوي عنده خير وحلال.. ولا حتى يمكن يطري على باله ان عندي ابو.. وأم.. ااااه يامي.. الله يسامحج.. ما سألتي عني.. ولاحاولتي اتعرفين عني شي.. لو انتي كنتي وياي جان ما صار فيني الي صار.. لا تعليم مكمله.. ولا بيت يأويني.. مشتته .. الي في عمري يستانسون .. وانا مغروقه في بحور الهم والغم.. الله يسامح القدر.. بس ماعلي غير اقول.. ان الله مع الصابرين..
    وفي هاللحظه دخلت عليها ام سلطان وهي تبتسم لها.. : ها ان شاء الله مرتاحه..
    نشت منى من مكانها: هي مرتاحه خالو.. تسلمين.. ربي يوفقج ويوفق عيالج ويخليج لهم ..
    ام سلطان: تسلمين حبيبتي.. منى.. شو الي في خاطرج؟؟
    منى: سلامتج خالوو..
    ام سلطان: لا تستحين قولي.. ترا انا والله اعدج مثل بنتي فدوى..
    منى: تسلمين.. بس انا ما احب حد يشفق علي.. انا يايه هني حالي حال الخدامه.. اباج انتي وعيالج اتعاملوني شرات الخدامه
    ام سلطان: لا تقولين هالكلام..
    منى: تدرين.. اول مره اشوف حد يبتسم لي.. طول عمري اشوف الكل مكشر في ويهي. والكل يضاربني.. ويدور العلثه انه يسوي لي مشاكل.. ولو اني وحده ما يخصني في حد.. ومالي شغل في حد..
    ام سلطان: ادريبج.. مبين عليج بنت زينه ماشاء الله عليج..
    منى: خالو.. والله مابا ارد البيت.. خلوني عندكم هني.. لو تضربوني ولو شو ما تسوون.. ما ظني بتكونون اقسى من مرت ابوي..
    ام سلطان: لا تقولين هالرمسه.. ليش نضربج.. نحن ما ودنا اتكونين خدامه بعد.. بس ها طلبج يا بنتي..
    منى: وانا ما بتنازل عن طلبي.. بتم انا خدامه.. ابا اصرف على عمري من تعبي وشقاي.. مابا صدقات من احد
    ام سلطان: فديتج.. انا ما بطول عليج.. بخليج اتنامين وترتاحين.. يلا تصبحين على خير.. لا بغيتي شي نادي علي..
    منى: وانتي من اهله خالو.
    طلعت ام سلطان من غرفه منى.. ونشت منى توضت.. وجابلت القبله.. ورفعت ايدها وهي اتصيح.. يارب.. ياااااااااارب.. عوضني عن الي فاتني.. وساعدني اوقف على ريولي واقوى شوي عشان استرد حقي.. يارب لا تتخلى عني.. وحوطني بملائكتك يحموني من كل شر.. يارب.. مالي غيرك سند في هالدنيا ممكن يوقف وياي.. وعوضني غياب امي عني.. وحنن قلب ام سلطان علي..
    بعدها مسحت دموعها وردت كملت رقادها..
    أحمد كان يرتب أغراضه الي بيوديهم وياه الكليه.. لن الفجر راح يمر عليهم باص الكليه وبيسير.. وطول الوقت كانت حصه في باله مب مفارقه خياله.. وكان مشغل الليت..
    ناصر: وبعدين يعني.. مابنرقد نحن اليوم.. ؟؟
    أحمد: ارقد اشعليك مني؟؟
    ناصر: شقايل ارقد والليت شغال قول لي؟؟
    أحمد: سكر عيونك وبترقد..
    ناصر: والله ابتلشنا بهالأخو.. شكلي باجر بطالب بحجره منفرده عنك..
    أحمد وهو يفر عليه المخده: ماااااالت عليك ماقول الا مالت عليك.. احين انا طول الإسبوع محد وانت روحك .. بس الأربعا والخميس والجمعه للفجر بس..
    ناصر وهو يرد يفره بالمخده: يعني انت ما تعرف ان انا ثانويه عامه.. يعني ابا راااااااااااحه.. ابا ارقد..
    أحمد: عداااااال الي يسمعك يقول مقطع الكتب.. ولا جنك مداوم في السناتر اترقم هاي واترقم هاي.
    ناصر نش من مكانه وربع ريوله وقعد على السرير مجابل أحمد: احين انا ارقم حرام عليك. وين ياريت لو انا ارقم.. البنات روحهم يرقموني.. تخيل امسات طالعين انا وحمود وهادف.. حمود عيبته بنت وقال ماشي الا يرقمها يوم رقمها تعرف شو قالت له؟؟ .. ماباك ابا ربيعك وأشرت علي..
    أحمد: مااااااالت عليك .. تفو عليك.. والله واختربت ياخوووي.. وبنات هالأيام صدق وقحات وما يستحون.. شو ماوراهم أهل..وبعدين انا ماحيدك راعي سوالف بنات.. انت من رابعت هالي اسمه أحمد.. وشويه ربعك اليداد الي وياك في الصف خربووك.. اقول جابل دروسك احسن.. واياني واياك اتخلي هادف يسوي شراتك.. ترا هادف له سوابق.. يعني عادي بسرعه بيتأثر..
    ناصر: لا لا تحاتي.. انا جدام هادف ما اسوي شي.. ولا ارمس بنات عشان ما يعرف..
    أحمد: احين ابا افهم شي واحد.. انت مقتنع من الي اتسويه؟؟ .. قبل احيدك اتعلق عليهم.. وانت العاقل اونه..
    ناصر: بعدني عاقل.. انا هب شرات شباب هالأيام.. ارقم واظهر وياهم ومادري شو.. واهدد.. بس ارمسهم..
    أحمد: ويعني ها مب غلط.. ؟؟ .. انا الي حبيت ما فكرت اسوي هالشي..
    ناصر: خلني اعيش حياتي اشعليك انت..
    أحمد: ناصر.. مشكلتي مب وياك ولا انا اعرف كيف امنعك من الشله الخايسه هاي.. ابتعد عنهم دخيلك.. انت في يوم من الأيام كنت اتعيب على هادف وتصرفاته ولا تصير شراته.. اسمع كلامي..
    ناصر: اوهووو.. خلاص انا الغلطان اصلا يوم اخبرك.. صدعت راسي.. ماصارت.. انزين انا شو ذنبي يوم البنات هم يبون يكلموني..
    أحمد: لا والله.. حتى قبل كانوا نفس الشي.. بس انت كنت تصدهم.. شو الي غيرك؟؟
    ناصر: الواحد لازم يستانس شوي.. والتغيير حلو ..
    أحمد: عسى الله يهديك بس ياخوي.. والله غلط غلط.,
    ناصر: اقول..انا غلطت في حقك؟؟,.. او في حق اي احد من اهلي؟؟
    أحمد:لا.. بس انت يالس تغلط في حق نفسك..
    ناصر: ماعلي.. المهم كمل شغلك وانا برقد
    أحمد هز راسه وهو متضايق ومب راضي على تفكير اخوه الي تغير.. وتم يدعي في قلبه ان هالشي ما يتطور لشي اكبر منه.. ولم اغراضه وعلى الساعه 6.00 سمع هرن الباص.. نزل بسرعه وسلم على اهله.. ومانتبه لمنى الي كانت واقفه برع .. وراح...
    ======================================
    يوم السبت..
    الساعه 7.00
    =============
    غزلان وهي تاكل الساندويج.. زقرتها الخدامه لأن حصه تترياها برع عشان يروحون المدرسه.. وبسرعه لبست شيلتها بعد ما غسلت ايديها وظهرت.. وشافت حصه واقفه وحاطه ايدها عخصرها وتهز.. ومكشره.. : شو ها.. بسج أكل يلا بسرعه..
    غزلان: هههههه.. يلاج محرجه عالصبح.. هدي..
    غزلان ما كانت منتبهه للسياره الي كانت واقفه على بداية لفة بيتهم.. كان خالد.. واقف يتريا غزلان تطلع من بيتهم لأنها الطريقه الوحيده الي يقدر يشوف فيها غزلان..
    حصه: يلا .. وتضحك بعد.. انا اصلا زعلانه منج من امس.. يالظالمه ما تتصلين فيني؟؟
    غزلان: ترا مافيني اقطع عليج جو الرومانسه ويا عااااااااااادل..
    حصه تمت اتدور على شي عشان تفره على غزلان بس ما حصلت.. من غيضها ركبت الموتر.. وغزلان كانت تضحك عليها.. وركبت الموتر.. واسماعيل اتحرك عشان يوصلهم المدرسه.. وكان خالد يلاحقهم من بعيد عشان ما يحسون به..
    غزلان: كل هالنشاط عشان اتجابلين عمتج؟؟
    حصه: هههه.. مافيني اتقول خطيبه ولدي مب ملتزمه؟؟
    غزلان: اونننننننننه.. مؤدبه يعني بتستوين من اليوم وساير.. افاااااا .. منو بيتشيطن وياي .. ؟
    حصه: انا ما يخصني.. مافيني عقب..
    غزلان: مالت عليج عيل.. ماتنفعين.. انزين ما قلتي لي شو اخبار حبيب القلب؟ .. اوكي اترمسينه ها تمت اتغمز لحصه الي استحت.. لأن اسماعيل تم يطالعها من الجامه ويضحك..
    حصه: خسج الله.. ضحكتي اسماعيل علينا..
    غزلان: عادي عادي.. اسماعيل مب غريب..
    حصه: انا اراويج..يلا وصلنا.. ولا ماودج تنزلين..
    غزلان:لا الصراحه.. ابا اتم شوي في السياره..
    حصه: وهي اتدز غزلان صوب الباب.. جب يلا.. نزلي..
    غزلان: هههههههههههه.. يلا.. لا تاكليني بس...
    نزلت غزلان ويا حصه.. وشلت اغراضها.. وقفت تتريا حصه اتشل اغراضها.. وانصدمت يوم شافت السياره الي جدامها... لا مستحيل.. اكيد انا احلم.. اكيد انا بعدني راقده.. : حصوووووو..
    حصه: هااااا.. بسم الله شفيج؟؟
    غزلان: قرصيني الله يخليج.. احس عمري بعدني راقده..
    حصه: لا بس مسخنه ومخرفه شوي.. يلا امشي..
    غزلان: حصووو.. شوفي منو في السياره..
    صدت حصه صوب المكان الي تأشر عليه غزلان.. وانصدمت.. ومسكت غزلان وسحبتها لداخل المدرسه.. : الله يغربله.. شو يبا يفضحنا ها.. بيسوي لنا مشاكل..
    غزلان: شو يابه هني؟؟ .. كيف عرف؟
    حصه: مادري مادري.. صخي احين عن حد يسمعنا..
    مشت غزلان وبعدها مصدومه.. وسرحانه.. اتفكر.. كيف عرف؟؟.. وشو يابه؟؟ . وفي نفس الوقت خايفه لا احد يلاحظ ويفكر بشي غلط.. انا ناقصه احين..
    حصه حاولت اتغير الجو واتنسيها السالفه: اقول.. شوفي هيفووو.. لابسه كعب اشطوله.. روحها طويله.. احين استوت زرافه..
    غزلان تمت ساكته وماردت عليها.. حصه ضربتها على جتفها: ايه انتي.. نشي ماما..
    غزلان طنشتها ومشت صوب الصف وحطت اغراضها وقعدت.. وحصه تمت محتاره شو اتسوي عشان اتنسيها الموقف..
    ==============
    في الوزاره
    =======
    وداد كانت يالسه اتراجع اوراقها.. ودخل عليها المدير..
    المدير: السلام عليكم..
    وداد نشت: وعليكم السلام.. اتفضل..
    المدير: انا ييت بنفسي عندج .. لأن صاحب هالأوراق الي وصلت لي عيبني تميزه ودرجاته العاليه.. وبغيت اقول لج لو اتكلمينه عشان انرتب له اقرب موعد للمقابله.. لأننا نحتاج للي مثله..
    وداد : ان شاء الله..بس وين اوراقه؟؟
    المدير: هاج..
    وداد خذت عنه الأوراق ويوم شافت الأوراق وقرت الإسم استانست من الخااااطر.. كانت اوراق علي.. وهاي تعتبر خطوه حلوه في حياة علي.. انه تقريبا تعيينه صار جريب.. : حضره المدير بقولك شي.. تدري منو ها؟؟
    المدير: منو؟؟
    وداد: ماحبيت اقول هالشي من البدايه.. بس اليوم لأني افتخر لوجوده بقول.. ها ولد خالتي..
    المدير: صــــــــــدق؟
    وداد: هي..
    المدير: الله يخليه لكم.. المهم انا اترياه في اي وقت..
    وداد: خلاص ان شاء الله..
    طلع المدير.. وداد ماصدقت على طول اتصلت في علي عشان اتبشره.. تم يرن ومارد عليها.. اتصلت مره ثانيه وثالثه لين مارد عليها..
    علي وهو توه ناش من الرقاد: الوو
    وداد وبصوت عالي: نش نش.. بسك رقاد..
    علي: شو هااااا.. خلوني انام.. امس سهران للفجر ويا محمد.. تعبان والله
    وداد: ماشي وقت للتعب والرقاد احين.. نش بسرعه بقولك شي؟؟
    علي: شوووووو
    وداد: انت نش..
    علي: نشيت عيل كيف قاعد ارمسج.. صدق ذكيه..
    وداد: طالعه عليك.. نش اقول.. وبسرعه اتجهز وتعال عندي المكتب..
    علي: ليش؟؟.. شو صاير؟؟
    وداد: المدير يبا يقابلك.. نش ماشي وقت..
    علي من الصدمه نش بسرعه من مكانه.. وابتسم ابتسامه عريضه.. والفرحه ما شلته: صددددق.. يعني انا بتعين خلاص..
    وداد: ان شاء الله.. انت تعال...
    علي: احين احين بكون عندج..
    وداد: ههههه.. لا شو احين.. بدل وكل شي عقب تعال... مافيني يشوفك ببيجامتك..
    علي: هههه.. كنت بسويها اتصدقين..
    وداد: خوش شغل بيعطونك عيل عقبها.. فراش في المستشفى..
    علي: ذاك ريلج.. انا الدكتوووووور علي..
    وداد: ههههه.. انزين عدال.. يلا بسرعه قبل لا اعق اوراقك في الزباله..
    علي: هي جربي انتي بس.. وبفرج انتي وراهم..
    وداد: ههههههه .. يلا انزين
    نش علي بسرعه عشان يتلبس ويتجهز ويروح الدوام عند وداد.. وكانت الفرحه مب شالته.. حس ان الله وياه.. وهذا كله توفيق من رب العالمين.. توه طلع من غرفته.. شاف هند قاعده في الصاله تقرا جريده.. بسرعه راح عندها..
    علي:هند.. دعواتج الله يخليج..
    هند استغربت بلاه.. تمت تتطالعه وهي مستغربه: خير ان شاء الله.. شو صاير؟؟
    علي: هند.. اتصلت فيني وداد وقالت لي ان المدير طالب يقابلني.. ادعي لي دخيلج..
    هند ابتسمت له وكانت مستانسه للي يصير: الله يوفقك ويسهل عليك.. روح درب السلامه
    علي: تسلمين لي.. كثري من هالأدعيه.. ترا انتي طيبه .. وقلبج نظيف.. وربي يقبل دعائج..
    هند استانست لكلامه.. وابتسمت له.. وهو بسرعه شل سويج موتره وسار بسرعه عشان يلحق على المدير.. بس هند تذكرت ساره..وتمت اتحاتي.. وغيرتها على علي.. هي الي ذابحتها.. بس حاولت تطمن عمرها واشغلت عمرها بالجريده عشان ما تفكر وايد..

    في الوزاره
    ----
    ساره طبعا ما هدت.. ومقهوره من وداد.. من قبل كانت مقهوره منها لأن المدير دايما يحتذي فيها كمثل أعلى للحريم الي يشتغلون في الوزاره من حيث الإلتزام.. والشغل.. فماكانت اتحب سيرتها ولا تختلط فيها.. وخصوصا بعد الموقف الي صار لها معاها.. وعلي.. زاد غيضها.. وزادت غيرتها.. ورغبتها في الإنتقام.. كانت قاعده في المكتب.. وماسكه القلم وتلعب فيه.. وقاعده اتفكر شو اتسوي.. كيف تنتقم؟؟ .. تذكرت انها تعرف مريم بنت خالة سلطان.. وهي سمعت ان وداد ردت خطوبتها لسلطان.. وعلى طول شلت تليفونها واتصلت في مريم..
    ساره: السلام عليهم..
    مريم: وعليكم السلام.. هلا والله بالقاطعين..
    ساره: هههههههههه .. خل عنج.. محد قاطع غيرج..
    مريم: شو هالإتصال الغريب ولا بعد على الصبح؟؟
    ساره: ماشي سمعت خبر.. وقلت اكيد ماتعرفينه.. ولازم اقوله لج؟؟
    مريم: شوووو.. قولي بسرعه..
    ساره: بس ابا منج خدمه؟؟
    مريم: انتي قولي انزين
    ساره: وداد.. ردت لسلطان..
    مريم وهي مصدومه: شووووووووووو.. وبأي حق هالحقيره تاخذ ولد خالوتي.. مالها حق.. سلطان لي..
    ساره: هاي ياريت لو على جيه وبس.. لعابه يا مريووووووم.. اتقص على ولد خالتج المسكين؟
    مريم: لا والله؟؟ .. وكيف؟؟ وشلون؟؟
    ساره: هي على علاقه ويا ولد خالتها بعد.. دوم اييها المكتب.. ويزورها.. وتقعد وياه..
    وفي هاللحظه مر علي من جدام مكتب ساره.. وشافته.. بسرعه نشت من مكانها.. ولحقته عشان تتأكد وفعلا تأكدت انه علي..
    ساره: ههههههههه.. عمره طويل بعد.. توه وصل بعد.. بيروح عندها..
    مريم وهي معصبه: لا والله.. وكل هذا وانا اخر من يعلم..
    ساره: والله قاهرتني يا مريووم.. ابا انتقم منها.. ابا اقطعها..
    مريم: ماعليج.. انا اراويها منو مريوووم.. المشكله انه سلطان غير كل ارقامه مب قادره اوصل له ...
    ساره:دخيلج مريوم.. اتصرفي..
    مريم: ماعليج.. هاي انا اعرف كيف ادبها..

    وهالجزء وخلص..

    ياترى شو ناويه عليه مريم ويا ساره؟؟
    وخالد.. شو بيسوي؟؟
    ومنى.. شو دورها؟؟
    تحياتي لكم.
    لإمارتية أفتخر







    http://www.shbab1.com/2minutes.htm
    أحلى راابط...
    [IMG][/IMG]

    تسلمين ام هلال ع التوقيع....

  2. #12
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية إماراتية أفتخر
    الحالة : إماراتية أفتخر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 19594
    تاريخ التسجيل : 07-09-08
    الدولة : قلب الإمارات
    الوظيفة : والله وكبرنا وصرنا بنات جامعــهـ هع^_^
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 675
    التقييم : 54
    Array
    MY SMS:

    أڪْبر قهر لآ مـטּ حڪْى فيڪْ أنسآטּ و يصدقـہۧ مـטּ هو تعزـہ

    افتراضي رد: رواية للحب عنوان أنصحكم تراها روووعة لا تفوتكم


    الجزء ( 11 ) الفصل الأول : للحب عنوان==========

    ملخص ما سبق: ظهور منى في القصه.. التغيير الي طرأ على شخصيه ناصر.. خالد وملاحقته لغزلان.. القبول المبدئي لتعيين علي وطلب المدير مقابلته.. ساره ومريم ونواياهم الشريره ناحيه وداد
    ===============


    ساره: شو بتسوين؟؟
    مريم: قلت لج تراني لا تحاتين؟.. انا اعرف لها.. والله لسود عيشتها.. جيه ماتوفي بالوعد.. انا احين يايه الوزاره..
    ساره استانست .. وتمت تبتسم: خلاص.. دخيلج بس يا مريووم بردي حرتي فيها..
    مريم: انتي ليش مهتمه هالكثر؟؟
    ساره: الصراحه.. لأنه ها الي اسمه علي عايبني.. وانا احبه.. وهو كان يبا يتعرف علي لولا ان وداد خربت من بينا وشوهت صورتي جدامه
    مريم: طاع الحقيره.. ماكفاها خذت عني سلطان.. اقول مب قادره اسمع زود واسكت.. احين باخذ اذن من الدوام ويايه الوزاره..
    ساره: اوكي اترياج..
    مريم: مع السلامه
    بندت ساره عن مريم ونظرات الفرح والإنتصار باينه في عيونها.. انا بكسر لج هالخشم يا وداد.. ما بخليج اتمين في هالوزاره لو لحظه وحده.. وعلي هذا.. لــي أنــا.. وبتشوفين..
    ============
    في مكتب وداد
    ====
    علي دخل المكتب.. وكانت الفرحه مب شايلته.. متحرقص عشان يقابل المدير..
    وداد: انا توني كلمته.. يقول عنده حد احين.. اتريا شوي.. ربع ساعه تقريبا
    علي: بتريا.. ما وراي شي.. فاضي..
    وداد: ههههه.. وحليلك والله يا علي.. انزين واذا اتعينت شو بتسوي..
    علي: ها.. شو بسوي .. طبعا بروح عند أهلي..
    وداد: هههههه.. والله زين اتسوي.. وربي يوفقك ان شاء الله..
    علي: كم باقي على الربع ساعه..
    وداد: عنبو.. توها ما مرت دقيقه حتى..
    وكانوا يسولفون .. فجأة دخلت عليهم مريم الي من شافتها وداد ما ارتاحب لها.. وانصدمت لوجودها لأن الشر كان باين في عيونها.. وان هالزياره مب لله.. في شي في راسها خلاها اتيي المكتب.. والي هي حتى ما فكرت في عمرها ترفع السماعه وتسأل عن وداد وعن حالها.. ولا حتى حال أي حد من أهلها رغم التضحيه الي ضحتها وداد عشانها..
    وداد: مريــــــــم؟؟
    مريم وهي واقفه بتعجرف.. : هي امي.. مريم.. مريم الي خنتي الوعد الي وعدتيها اياه.. شو فيج مستغربه ومنصدمه... يعني تتوقعين اني مابعرف شي.. بتم راقده على اذوني..
    وداد: مريم لو سمحتي عندج شي تعالي لي البيت وطلعي الي في خاطرج انا في مكان عمل..
    مريم تمت تتطالع وراها وحواليها وتضحك بصوت عالي: والله.. هههههههههه.. ضحكتيني.. روحج اتقولين مكان عمل.. وياسه هني اتغازلين الأخ..
    علي نش من مكانه معصب: لو سمحتي عن الغلط..
    مريم وهي تتطالعه بإحتقار: استريح انت محد رمسك..
    وداد: مريــم.. احترمي نفسج.. هذا الي واقف جدامج شروات سعيد اخوي عندي ما ارضى عليه..
    مريم: لا والله.. علي انا هالكلام.. سعيد اخوج.. وحليلك يا ولد خالتي.. ماتدري عن سوات حبيبة القلب من وراك.. تقعد في فترات دوامها تخونك...
    علي نش من مكانه عشان يصفعها بس تمالك نفسه.. جرب منها وتم يطالع في عيونها : بتسكتين ولا اشلج وافرج برع شرات الجلب..
    مريم: امييي.. خوفني هذا.. اخبرك ايه انت.. شو تتحرى عمرك عشان اتكلم مريم.. شيختك.. انت الي تطلع برع..
    علي ما قدر رفع ايده عشان يصفعها.. بس وداد مسكت ايده: لا علي.. استهدي بالله.. لا توصخ ايدك على وحده ياهل..
    مريم: نعم نعم.. عيدي.. انا ياهل.. مادري منو الي خان بالوعد..
    وداد وهي واقفه ملاصقه لمريم: انتي اشفيج وتمت اتدز راس مريم بصبوعها.. مافيج عقل.. ما تفهمين ان الريال مايباج عاقه عمرج عليه..
    مريم: منو.. سلطان.. ما يباني.. ههههههههههههه.. اصلا هو يموت فيني.. بس مفعول السوا الي سويتيه له الظاهر قوي..
    وداد على طول ردت لمكتبها لأنها حاسه انها مب قادره تمسك عمرها زود.. ورفعت السماعه واتصلت في السيكيوريتي: الو.. السلام عليكم.. لو سمحت طرش السيكيوريتي يشل وحده زباله داشه مكتبي عرض..
    علي صد صوبها وما قدر يتمالك نفسه من الضحك.. وقعد على الكرسي وتم يضحك بصوت عالي: ههههههههه.. وييييييو زباله.. سيري لمي ويهج قبل لا يلمج السيكيوريتي..
    مريم: ماعليه يا مريم.. انا وراج والزمن طويل.. يا أنا يا إنتي.. والله ماهدج.. بردها فيج .. وانت بعد يا علي.. تذكر ويهي عدل اوكي.. لأنك بتجابله وااااايد..
    علي: هي ان شاء الله يوم بروح المزبله عشان افر الزباله الي في بيتنا بشوفج هناك.. هههههه
    وداد: اقول.. وانتي سيري نفذي وعدج انج بتنتحرين.. عشان نفتك منج مره وحده.. هههه.. حتى في الجنه ما نقابلج وقتها..
    وطلعت ونظرات الغضب في عيونها.. ونزلت بسرعه راحت لمكتب ساره الي كانت تترياها عشان اتعرف شو سوت.. دخلت المكتب وفرت شنطتها على مكتب ساره وقعدت وتمت اتهز ريولها.. وساكته.. فجأة صدت صوب ساره..
    مريم: والله اني بخليها تندم.. مادري شو تتحرى عمرها.. اففففف..
    ساره: شو صار؟؟
    مريم: مب لازم اقولج.. بس والله ان وداد وها الي اسمه علي بيندمون طول عمرهم على كل كلمه عقوها علي..
    ساره: لا .. علي لا.. مريم دخيلج اترجاج... علي لا..خليه لي..
    مريم: ماقدر ساره.. اهاني.. لازم ارد الإهانه..
    ساره: لا يامريم.. السبب الرئيسي وداد.. لو هي محد جان علي ما بيهينج.. هو هانج عشانها.. يعني هي الأساس..
    مريم تمت ساكته اتفكر في كلام ساره.. وحست نفسها مقتنعه من كلامها: بس والله اراويها.. مغروره.. وسلطان ما بيكون لها صدقيني..
    ساره: ودي باليوم الي اشوفها فيه مطروده من الدوام..
    مريم: ماعليج انتي انا بشفي غليلي وغليلج فيها.. انا احيد عندي شي يخص وداد انا محتفظه فيه.. بس ما فتحته ولا شفت الي فيه.. كانت رساله لسلطان اظني قبل ما يخطبها المره الأولى عطتها لمروه اختي الصغيره عشان تعطيه لسلطان يوم كانت اتيي بيتهم ونحن كنا دوم عندهم.. بس مروه يابتها لي بالأول.. وانا خذتها.. اظني اقدر اسوي شي..
    ساره استانست يوم سمعت هالكلام.. حست ان انتقامها جرب.. : دخيلج.. شو تتريين..
    مريم: لا.. مب احين .. خلني اطبخها عدل.. عشان تستوي صح.. ويحترق قلبها عدل..
    ساره نشت ومسكت مريم وحضنتها وباستها على خدها:فدييييييتج والله..
    مريم: يلا انا طالعه احين .. تبين شي؟؟
    ساره: لا بس طمنيني اول بأول..
    مريم : أكييييد.. يلا مع السلامه.
    طلعت مريم من مكتب ساره وانتبهت انها نست شنطتها.. ردت خذت شنطتها.. وتمت اتدور على سويج سيارتها ومن غير لا تنبه دعمت بشخص رفعت عينها شافته علي.. علي من صدمته يوم شاف مريم طالعه من مكتب ساره تم واقف يطالع.. ومريم لأنها مشغوله بشنطتها ما انتبهت ودعمته..
    مريم: اعوذ بالله.. عمي استغفر الله..
    علي: والله مادري منو الي يمشي شرا الثور وهو موخي راسه ومصوب قرونه للي جدامه.. هههههههه
    مريم انغاضت من كلامه واطالعت بنظره من طرف عينها وراحت عنه.. وعلي تم يطالع ساره ووده يذبحها .. لأنه عرف انها ورى هالسالفه كلها.. عيل شو الي بيودي مريم مكتب ساره.. رد عشان يروح عند وداد ويقول لها.. بس وداد كانت مشغوله ماقدر يدخل عندها لأن كان عندها اجتماع ويا رئيس القسم مالها..
    وعلى طول طلع من المبنى وركب موتره.. وتم قاعد يفكر .. ويراقب باب مبنى الوزاره .. شاف ساره توها طالعه من الباب.. طبعا ساره الي يشوفها ما يقدر ينكر انها جميله.. وجميله جدا بعد.. بس علي كان ما يشوف جمالها لفعايلها .. لا إراديا نزل وقف جدامها الي من شافته طاح سويج سيارتها منها.. وخى علي وشل السويج وعطاها اياه: اتفضلي..
    ساره وهي مستغربه .. وخايفه: شكرا..
    عطته ظهرها عشان اتروح عنه.. الا علي وقفها يوم انه زقرها: ســاره..
    صدت له وهي مستغربه: نعم
    علي وهو منزل راسه وفي خاطره يقول.. نعامه ترفسج ان شاء الله.. اععع ما استحي بس ما اشتهي اشوف ويها مجبور انزل راسي.. جرب منها شوي: تدرين انج حلوه.. وعايبتني..
    وبسرعه راح عنها وهي تمت واقفه مكانها مبهته.. منصدمه.. ماتعرف تفرح تزعل.. تضحك ولا اتصيح.. وعلي كان وده ينقع من الضحك على شكلها مسك عمره وركب الموتر وراح عنها.. : ماعليه يا سارووه.. انتي ساس البلا.. وأحين تحملي الي بييج من تحت راسي.. والله ما برحمج.. لا انتي ولا مريم يقدر يأذي بنت خالتي..
    وتذكر هند وانه لازم يطمنها لأنها وصته انه يدق لها.. على طول شل التليفون واتصل فيها: الووو
    هند: ها شو طمني.
    علي: شوي شوي.. قولي السلام .. قولي شي؟؟ مستعيله..
    هند: انا قاعده على اعصابي من وقت ما ظهرت انت من البيت..
    علي: هالكثر انا مهم يعني..
    هند استحت وتمت ساكته... : -----
    علي: ليش سكتي.. ردي علي؟؟
    هند: ااانت ولد خالتي كيف ما بتكون مهم؟؟
    علي: ولا يمكن تبيني اشتغل بسرعه عشان اطلع من بيتكم لأني عاله..
    هند: علي لا تقول هالرمسه والله اضايج
    علي: لا لا لا.. كله ولا انتي تتضايجين دخييييلج..
    هند: ها عيل قول؟؟
    علي: خلاص الإسبوع الياي الإمتحان.. واذا نجحت راح اتعين ان شاء الله..
    هند وهي مستانسه: قول الله.. الللللللللللله وناااااااسه.. اول راتب ينزل لك تاخذ لي هديه..
    علي: انا من اشتغل بتشوفين الهديه الي باخذها لج..
    هند: ان شاء الله .. الله يوفقك..
    علي: بس اقول تراني ما نسيت سالفه العمره.. ماتبيني ايي؟؟
    هند: افااااااا.. منو قال..
    علي: هههه.. خلاص عيل انا راد البيت أحين..
    هند: اوكي اترياك.. بس اقول.. وانت ياي ييب لي كيندر..
    علي: طاع الياهل.. تاكل كيندر..
    هند: هي ياهل... اشعليك انت..
    علي: هههههه.. يلا مع السلامه
    هند: في حفظ الرحمن..
    بند عنها وكان في منتهى السعاده.. ونفس الشي هند من الجهة الثانيه..
    =========
    السبت
    الساعه: 2.00 الظهر..
    =====
    انتهى دوام البنات في المدرسه ودق الجرس على البيت..
    غزلان: تتوقعين بعده واقف..
    حصه: ههه.. اتخيلي.. بينصلخ.. بتشوفينه متفحم..
    غزلان: هههه.. وحليله..
    حصه صدت صوب غزلان وهي فاجه عيونها: شووووووو.. عيدي شوقلتي
    غزلان انتبهت على نفسها وسكتت ومشت بسرعه عن حصه الي كانت تلحقها بسرعه.. وفي هالوقت نادتها المديره من سمعت حصه صوت المديره اتغير لون ويها وغزلان راحت عنها .. تمت في خاطرها اتسب غزلان..
    حصه: هلا ابله..
    المديره: اشحالج؟؟ واشحال امج؟؟
    حصه وهي موخيه راسها: بخير الحمد لله..
    المديره: ها ما قلتي لي استانستي ذاك اليوم؟؟
    حصه ابتسمت وهزت راسها..
    المديره: وحليلج..
    من الجهة الثانيه غزلان مشت وهي مب منتبه ان حصه مب وياها.. اول ما طلعت من الباب تمت اتدور على سياره اسماعيل.. وماكانت منتبهه ان على يمينها خالد واقف بسيارته.. واسماعيل واقف شوي ابعد من خالد.. من شافته مشت وبعدها مب مركزه على سياره خالد.. لين ما مرت عند جامه موتر خالد.. من شافها جربت فتح باب الموتر بحيث منعها اتكمل دربها.. غزلان عصبت.. وما رامت اتشوف من الي في الموتر لأنه كان مخفي..
    غزلان: شو عمي ما تشوف اني امر.. صدق دريولية اخر زمن..
    خالد بند الباب ونزل الجامه ومن شافته غزلان انصدمت.. كانت واقفه بين موترين .. موتر خالد.. وموتر ثاني حذالها فتقريبا ماكانت اتبين صوب البنات.. وكانت غزلان خايفه عن يشوفها حد من أهلها ولا المديره.. شو بيقولون عنها..
    خالد: غزلان سمعيني.. والله اني تعبت.. مب قادر اصبر.. غزلان انا بتصل اليوم الساعه 4.00 خلج عند التليفون.. تعرفين ماروم اتصل اي وقت
    غزلان وهي تقاطعه: بس بس بس.. استح على ويهك.. احشم ربيعك على الأقل.. شو من مذهب فيك.. ماعندك خوات اتخاف عليهم.. ترضى ان حد يتعرض لهم شراتك.. طبعا لا.. عيل كيف ترضى علي انا اخت ربيعك؟؟ خبرني؟؟ فلو سمحت ابتعد عن دربي دام النفس عليك طيبه.. لا تخليني اسبب لك مشاكل انت وانا في غنى عنها..
    حصه كانت توها واصله عند البوابه.. مشت صوب موتر اسماعيل وهي ماشيه شافت غزلان.. ارتبكت.. وتمت خايفه.. بسرعه مشت عند غزلان ومسكت ايدها وتمت تتطالع خالد بحقاره : تفوووو عليك.. مافيك مذهب.. تعالي انتي .. وعقبها سحبت غزلان وياها..
    غزلان: اتريي علي شوي.. صدت صوب خالد.. اسمعني انا سكت وايد وماظني بقدر اسكت اكثر من جيه.. اسفه على كل شي بييك من ألحين اقول لك.. وداعة الله..
    وراحت عنه.. وتم خالد ينادي عليها بس هي ما عطته ويه وراحت عنه وركبت الموتر وسارت ويا حصه.. وتم خالد يلوم عمره على الي سواه .. حس عمره بهالطريقه فقد غزلان وخسرها زود.. شو بيسوي؟؟ تم واقف شوي يفكر... لين ما فضى المكان كله وانتبه لنفسه شغل الموتر وطلع من المكان الي هو فيه .. وتم يمشي في الشوارع وأمه تتصل عليه وهو مب منتبه للتليفون وسرحان بأفكاره..
    ========
    غزلان في بيتهم..
    =========
    كانت محتاره.. تفكر.. ياترى اتخبر علي.. اتقول له عن الي صار.. بس هالشي بيسبب مشاكل.. لا لا لا.. انا مابا اسوي مشاكل بين ربع.. بس لازم اقول عشان يوقف عند حده هالماصخ.. لأنه فعلا زودها. فضحني ماصارت يعني.. حاولت انها ترقد بس ما رامت.. سمعت دقه الباب.. نشت وفتحت الباب.. كانت هند
    هند: هلا والله.. وييين اليوم مووول مالج حس؟؟ شو صاير؟؟
    غزلان: ماشي بس فيني رقاد شوي..
    هند: رقاااااد!!.. امممم.. بحاول اني اسوي عمري مصدقه ولو اني ماقدر اصدق..
    في هاللحظه دشت عليهم وداد.. وداد بطبيعتها انها دوم تهتم بإخوانها فقامت اتعرف شو الي يدور في راسهم: غزلان ممكن ارمس وياج؟ظ
    غزلان: اتفضلي..
    وداد: شو الي مخلنج تحاتين بهالطريقه؟؟
    غزلان: احاتي؟؟ احاتي شو؟؟
    وداد: مب علي انا هالكلام.. انتي في شي يدور في راسج.. وانا لازم اعرفه لأني اختج
    غزلان عرقت ان وداد ما بتروح عنها الا ولازم اتعرف.. فقررت انها ترمس.. فقالت السالفه كلها.. وداد طبعا كانت معصبه عليها ..
    وداد: مستانسه يعني .. ليش ماتقولين من الأول..
    غزلان نزلت راسها وتمت اتصيح.. مسكتها هند ولوت عليها.. وتمت اتهديها..
    وداد: انا مالومج يا غزلان.. انتي الي سويتيه اليوم هو الصح.. بس كان الأصح انج اتخبريني اول ماصار ها كله عشان يكون عندي علم اول بأول..
    غزلان وبصوت مبحوح: اسفه .. بس احين شو بتسوين؟؟
    وداد: بنتريا بعد يوم واحد اذا تعرض لج على طول خبريني.. وانا بقول لعلي..
    غزلان هزت راسها .. وسكتت.. وبدت هند اتلعوزها واتدغدغها..
    غزلان ميته من الضحك.. بدت اتصيح من الضحك.. : بس حرام عليج..
    دش عليهم هادف وشاف غزلان كيف ياسه تضحك: ههههه.. ماتضحكوني وياكم؟؟
    هند: تعال عيل خل اتولاك انت بعد؟؟
    هادف من عرف ان هند ناويه عليه .. تم واقف يضحك: ماترومين اصلا..
    هند: انا ماروم.. اوكي..
    ونشت عشان تركض وياه.. وهادف من الزيغه شرد.. تموا في الصاله يركضون حول الكراسي.. والكل يضحك.. علي طلع من غرفته وتم يطالعهم.. : خبايل..
    هند استحت يوم شافت علي بس طنشت.. وتوها بتنتهز فرصه يوم هادف صد صوب علي.. فانتبه عليها على اخر لحظه.. وهي من غير لا تلاحظ تحتها كانت بتتخرطف فمسها علي.. فكانت تقريبا طايحه على صدره.. كأنه حاضنها.. ماتت من الحيا.. ورفعت راسها والتقت عينها في عينه على طول نزلت عينها وراحت عنه بدون ما تنطق ولا كلمه.. ااااه من هالبنت والله انها مخبلتني..
    وقعد الكل ويا بعض يسولفون ويضحكون.. وكان مقرر ان محمد اخو علي اييهم يقعد وياهم عالعشى..
    ----------------
    في بيت بوسلطان
    الساعه 6.15 المغرب
    --------
    منى كانت في المطبخ تشتغل اتسوي سويت لهم.. كانت تقريبا ماهره في الطبخ لأن اخوانها في البيت يجبرونها تطبخ.. دش عليها ناصر.. فحب انه يسولف وياها.. ..
    ناصر: السلام عليكم..
    منى صدت صوبه وردت السلام وعقبها ردت اتكمل شغلها..
    ناصر: شو اتسوين؟؟
    منى: شويه حلويات..
    ناصر جرب صوبها عشان يشوف شو تسوي: اجرب..
    منى : لا.. اتريا اشوي..
    وبدت تبتعد عنه.. ناصر حس انها خايفه منه.. ولا انها اتحس بغربه.. : منى.. ممكن اقول شي؟
    منى: شو؟
    ناصر: ماباج اتحسين بالإحساس الي انتي اتحسينه احين.. لأنج من يوم ما قالو انج بتباتين ويانا انا اعتبرتج اختي.. خصوصا ان نحن 3 اولاد عندنا اخت وحده وهي كبيره ومب ويانا..
    منى ارتاحت لكلامه .. صدت صوبه وابتسمت له: شكرا..
    ناصر: احين ممكن اجرب..
    منى ضربته على ايده: لا.. قلت لك لا.. خلك شاطر اقعد هناك وبعطيك ..
    ناصر استانس يوم شاف ردة فعلها.. حس اخيرا في حد في البيت يسولف وياه ويقضي وقته؟؟ راح بسرعه وقعد على الكرسي وربع ريوله عليها.. وربع ايديه.. وكان شكله طالع كيوت.. جنه ياهل.. صدت صوبه منى وفي إيدها صحن البي تي فور .. تمت تضحك : شو مسوي في عمرك..
    ناصر: انا مؤدب.. يلا عتيني حلاوه تم يقلد صوت اليهال..
    منى: هي خلك شاطر.. هاك صحن حلاوه..
    ناصر: سكرا..ههههههه.. لا عاد كلمه شكرا تطلع غلط لو غيرتها.. خل ارد طبيعي..
    منى: ههههههه..
    دشت عليهم ام سلطان ويوم شافت الجو الي بين ناصر ومنى استانست لأنها عرفت ان منى قدرت تتأقلم وياهم بسرعه.. وهالشي حلو.. شلت كوب ماي وظهرت من المطبخ.. وفي هاللحظه رن تليفون ناصر.. كانت ربيعته متصله.. منى طبعا تفهم هالحركات لأنه مر عليها وايد منها يوم اخوانها كانوا يرمسون.. شافت الربكه الي فيه على طول طلع من المطبخ وودر الصحن في المطبخ..
    ناصر: هلا والله.. هلا بهالصوت..
    شمسه: اشحالك؟؟
    ناصر: احين بخير يوم سمعت صوتج.. بس تدرين من الصبح انا يالس احاتي اقول هاي متى بتتصل.. لا اكل ولا اشرب.. ولا اكلم حد..
    شمسه: ليش حبيبي؟؟ كل ها عشاني؟؟
    ناصر: انتي ماتعرفين شو يصير فيني يوم ما اسمع صوتج...
    شمسه: عيل عشان خاطري روح كل احين..
    ناصر: ماقدر .. خلاص لأني شبعت من سمعت صوتج..
    شمسه: لا لازم.. لو اتحبني صدق؟
    ناصر: خلاص اوكي..
    شمسه: يلا باي..
    شمسه بندت عنه لأن كان عندها خط ثاني..
    شمسه: هلا والله بخلووووودي .. اشحالك؟؟ وين ما تتصل؟؟
    خالد: توني راد من الدوره..
    شمسه: والله.. فدييييتك انا..
    خالد: شمسه.. انا احبج..
    شمسه: وانا بعد.. اترييتك طول هالفتره .. كنت اتريا هالإتصال من متى..
    خالد: فديتج انا بعد اشتقت لج.. من وصلت قلت لازم اكلمج اول وحده
    واستمرت المكالمه.. وناصر رد للمطبخ تم ياكل ومنى كانت ساكته وهو ساكت.. لين ما قررت منى تبدأ وترمس..
    منى: ناصر.. انت اخوي صح؟
    ناصر: اكيد.. ليش؟
    منى: ممكن اكلمك في موضوع؟؟
    ناصر: اتفضلي؟؟
    منى: يمكن مالي حق اني ارمس فيه وانا توني صار لي يوم عندكم بس انت قلت اني اختك.. وبما اني اختك فمن واجبي ارمس في السالفه.. تسمح لي؟
    ناصر: قولي؟
    منى: ناصر انت ليش اترمس بنات؟ شو مقصدك؟؟ قولي الصدق..
    تم ناصر ساكت مب عارف شو يرد عليها..
    منى: ليش سكت؟؟ .. قصدك تسليه وتضيعه وقت صح؟
    ناصر: ----
    منى: اتقول اني اختك.. خلاص اقضي وقتك بالسوالف وياي.. احسن من انك تلعب على البنات وتلعب بمشاعرهم.. حرام والله.. انا العذاب الي اشوفه من اخواني روحه يسدني.. عمره هالشي ما خلاني اني اتجرأ اني ارمس واحد رغم حاجتي لهالشي..
    ناصر: منى انا ظاهر..
    منى: ليش تتهرب.. بس على العموم فكر عدل بالي اتسويه.. شوف الله بيرضى فيه ولا لا؟ صح ولا خطأ.. عقب انت احكم..
    ناصر هز راسه وظهر من المطبخ.. ومليون فكره في راسه.. راسه كان داير من كثر الكلام والأفكار.. مب عارف شو يسوي.. حس ان هالكلام يته مثل ضربه رجت الأفكار الي في راسه رج..
    ===========
    خالد كان في هالأثناء يالس ويا عبدالله في الممزر يسولفون.. وكان يحاول يلاقي حل..
    عبدالله: والله تبا رايي رمس علي وقوله انك تبا تخطبها دام ان هلك ماعندهم مانع..
    خالد: بس..
    عبدالله: لا بس ولا شي.. هو يعرف نواياك شو كانت من البدايه.. خل ياخذ راي غزلان..
    خالد: مادري بس والله متردد
    عبدالله: شوف هالتردد مول مب زين ترا ما بيكون لصالحك .. انا نصحتك وانت حر..
    خالد: امري لله بكلمه..
    عبدالله شل تليفون وبدأ يدق على رقم علي..
    خالد: شو اتسوي..
    عبدالله انا ماقدر اشوف هالهم الي فيك اكثر من جيه عشان خاطر بنت.. بتصل فيه وكلمه..
    خالد: لا مب الحين..
    عبدالله لا الحين..
    خالد: عبووود..
    عبدالله: جب.. انت اذا اتعزني بترمسه.. هاك يرن التليفون..
    خالد شل السماعه.. وكان علي هالوقت قاعد ويا الكل يسولف ومحمد اخوه كان مستانس للوقت الي يقضيه وياهم.. واكثر شي كان مرتاح لسوالف غزلان حس بالبرائه الي فيها.. كان يطالعها طول الوقت.. وهي ماكانت ملاحظه هالنظرات.. ومطنشه..
    علي : اوه.. خلود.. متصل من رقم عبود؟؟ خير شو مستوي..
    يوم سمعت غزلان اسم خالد اتيبست مكانها وصدت تتطالع وداد.. الي بدورها صخت وتموا يطالعون علي..
    خالد: لا بس..
    علي: شوفيك؟؟ في شي صاير؟؟
    خالد: والله ماعرف شو اقول لك.. وكيف ابدأ..
    علي: دوخت راسي.. خبرني شو السالفه؟؟ فهمني؟؟ شو فيك؟؟
    غزلان حست ان السالفه اتخصها بسرعه نشت من مكانها ودخلت غرفتها.. وهند لحقتها.. هادف ومحمد كانوا يطالعون مب فاهمين شي من الي يصير؟؟
    خالد: الصراحه يا علي.. انا الي اباها هي بنت خالتك غزلان.. لا تعصب وخلني اكمل.. وانا ابا اخطبها.. فشو رايك..
    علي تم يبتسم ابتسامه عريضه.. وداد تمت تتطالعه بإستغراب.. : والله ماعرف شو اقول لك.. بس برد لك خبر بعد ما اكلمهم في السالفه..
    خالد: يعني انت مب زعلان علي ليش خبيت عنك؟؟
    علي: لا تقول هالرمسه افا والله.. نحن ربع وما بينا هالكلام..
    خالد: خلاس عيل اتريا منك خبر..
    علي: على خير..
    خالد: في امان الله..
    بند علي الخط من خالد.. وسار وقعد وياهم.. وتمت وداد تتطالعه وهي مضوجه عينهاز. كأنها شاكه فيه.. تم يضحك..
    علي: بسم الله ليش تتطالعيني جيه؟؟
    وداد: لا بس شو السالفه؟؟ احس في شي؟؟
    علي: ذكيه وطول عمرج بتمين ذكيه.. ياحيك يا سلطان على هالحرمه.. بس المصيبه مابيروم يقص عليج اذا فكر ياخذ عليج..
    وداد:يخسي.. هالي ناقص.. ليش ياخذ علي؟؟ ناقصني ريل ولا ايد..
    علي: بل بل بل.. توني اعرف ان بنت خالوو لسانها طويل.. خيبه كلتيني..
    وداد: ههههههه..
    محمد: اخبرك.. صدق شو السالفه؟؟ انا بعد احس ان السالفه كبيره؟؟
    علي: لحظه وينها الملقوفه.. احيدها اتحب تقعد وتتسمع؟
    محمد: لا عاد.. عن الغلط على غزلان..
    علي: عاشو ما يرضى الأخو عليها.. وكل انجلب ضدي..
    وداد: لا تغيرون السالفه .. يلا ابا افهم هالغموض كله؟؟
    علي بدأ ورمس قال لوداد السالفه من اولها لآخرها.. وداد ابتسمت كأنها ارتاحت لخالد.. بس الي كان مغيض.. هو محمد.. وروحه مب عارف ليش جيه اتنرفز وعصب.. بس ما بين هالشي.. كان طبيعي جدا..

    الصراحه انا هالأيام مرتبشه شوي في الدراسه.. ماعندي وقت وايد.. بس قلت على الأقل اوفي بوعدي.. ولو ان الجزء مب طويل..
    ننتظر الأحداث اليايه؟؟
    شو ردة فعل غزلان عن موضوع خالد؟؟
    وابراهيم شو بيصير يوم بيعرف؟؟
    ومنى.. ياترى أثرت في ناصر.؟؟
    تحياتي





    http://www.shbab1.com/2minutes.htm
    أحلى راابط...
    [IMG][/IMG]

    تسلمين ام هلال ع التوقيع....

  3. #13
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية إماراتية أفتخر
    الحالة : إماراتية أفتخر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 19594
    تاريخ التسجيل : 07-09-08
    الدولة : قلب الإمارات
    الوظيفة : والله وكبرنا وصرنا بنات جامعــهـ هع^_^
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 675
    التقييم : 54
    Array
    MY SMS:

    أڪْبر قهر لآ مـטּ حڪْى فيڪْ أنسآטּ و يصدقـہۧ مـטּ هو تعزـہ

    افتراضي رد: رواية للحب عنوان أنصحكم تراها روووعة لا تفوتكم


    الجزء ( 11 ) الفصل الثاني : للحب عنوان

    =============
    ملخص الفصل السابق: مواجهة مريم لوداد.. واتفاقها ويا ساره.. وخطتها للإنتقام.. وعلي ولعبتها لي يلعبها على ساره.. غزلان وقفت خالد عند حده.. وهالشي خلى خالد يخطبها.. والكلام الي قالته منى لناصر وأثر فيه.. وتأقلمها في بيت بوسلطان
    ===============

    محمد ووداد وعلي وهادف كل واحد فيهم قاعد ويسولف عن غزلان.. ويعلق..
    هادف: والله كبرت هالملقوفه وقامت تنخطب اشوف..
    وداد: ليش يعني؟؟ هالكثر اختي طايحه من عينك؟؟
    محمد: اصلا غزلان الف من يتمناها.. بس انا اقول لو نصبر عليها شوي؟
    علي: لالا.. شو.. خل انشاورها.. حرام والله ربيعي يحبها وايد..
    الكل صد صوب علي وفج عيونه .. شو قاعد يقول هذا..
    علي: اوبس.. نسيت عمري.. طلعت من لساني جيه..بس صدق والله.. هو من يوم ما شافها قبل لا يعرف اني ولد خالتها كان يسولف عنها ويقول انه معجب فيها ويباها.. يعني يبا يخطبها..
    محمد: حلوه هاي.. وانت ماشاء الله ساكت عنه..
    علي: اشفيك انت.. اقولك قبل لا يعرف اني ولد خالتها او حتى انا اعرف.. والذمه من يوم ماعرف ما قام ينطق جدامي عنها ابد.. للحين يوم طلب ايدها..
    دشت هند على كلمة طلب ايدها ابتسمت:جني سمعت في سالفه خطوبه؟؟
    علي: هي تعالي.. اختج المصون انخطبت؟؟
    هند: منو.. وداد.. بس وداد مخطوبه من زمان..
    هادف: لا شو.. وداد عيوز منو يباها.. نحن نرمس عن غزلان..
    هند في هاللحظه كانت مبتسمه وفرحانه.. لكن في قلبها ألم انها الي اكبر عنها وللحين محد دق الباب وقال انه يباها.. وحتى لو يو.. ما تقدر انها توافق واتعيش الريال في عيشه جحيم مثل ما هي تشوف في نظرها..
    هند: والله.. منووو؟؟
    وداد: ربيع علي.. اسمه خالد..
    هند: عيل اسير اخبر غزلان..
    محمد في هاللحظه نطق.. : لا انا ابا اخبرها اذا تسمحون لي...
    الكل استغرب من طلب محمد.. في هالفتره كان علي اقرب لهم من محمد.. شو الي خلا محمد يطلب هالطلب.. الكل خذا الأمر انه يبا يتقرب لهم لا أكثر..
    وداد: لا اصلا اول شي لازم انخبر امي وابوي قبلها هي.. هو كبار هالبيت..
    علي: وينهم؟؟
    هادف: يالسين في الحديقه..
    علي: يلا نشوا بنسير لهم..
    الكل نش الا هند تمت قاعده مكانها.. والكل نزل.. بس علي تذكر انه نسى تليفونه فوق.. رد عشان ياخذه ولاحظ هند الي قاعده روحها وتلعب بصبوعها.. وسرحانه..
    علي: هند.. انا فاهم الي فيج.. والي يدور في خاطرج.. بس ربج يقول ولا تقنطوا من رحمه الله.. صدق الله العظيم..
    وسار عنها ودرها على الأفكار الي في راسها.. وهي عقب نشت وسارت غرفه غزلان عشان تقعد وياها.. شافت ملصقه اذنها على الباب عل وعسى تسمع شي.. بس هند ريحتها وقالت لها السالفه..
    غزلان: قولي والله.. معقوله؟
    هند: هي ليش مب معقوله؟؟ مافيج شي قاصر عشان ما ينعجبون فيج ويخطبونج..
    غزلان: لا مب جيه.. انا اقصد بعد الزف الي زفيته ايي ويخطبني؟؟
    هند: ترا يوم زفيتيه حركتيه انه يخطبج..
    غزلان: هند.. ماصدق.. حرارتي ارتفعت.. لحقي علي..
    هند نشت بسرعه صوب غزلان وهي تضحك عليها.. : فديتج والله عروس منو قدج؟
    غزلان: لا بس انا بعدني ما وافقت..
    هند: ان شاء الله بتوافقين..
    غزلان: بفكر..
    -----------
    في الحديقه
    =========
    بوسعيد: والله ياعلي فاجأتني؟؟ بس منو ها؟
    علي: اسمه خالد ابراهيم عبدالله الهرمودي..
    بوسعيد: والنعم والله.. بس انا ماشفته ولا اعرفه مايصير جيه؟؟ لازم ننشد عنه؟
    ام سعيد: لا .. مايصير الصغيره تنخطب قبل الكبيره..
    محمد: هي وانا بعد اقول جيه خالوو..
    علي: خالوو.. هالكلام مال زمن اول.. ماعليج هند بعد بييها الي يخطبها.. والريال حسب الي انا اشوفه ما ينعاب.. بس الشور الأول والأخير راجع لكم..
    بوسعيد: على كل حال.. انا بنشد عن الريال.. وقول له يمر علي المكتب اشوفه.. اتعرف عليه.. عقبها بنشاور البنت..
    محمد:انا مادري انتوا ليش مستعيلين على البنت هالكثر..
    وداد: لا يا محمد مب مسأله استعجال المسأله اننا ما نبا نخسر الريال اذا كان ماعليه كلام وما ينعاب..
    علي: ولازم اتشاورون اخوها العود سعيد بعد لا تنسون..
    بوسعيد: اكيد ولدي لازم اخذ شوره..
    وداد: انزين وغزلان بتخبرونها؟؟
    ام سعيد: لا خل البنت تهتم بدراستها ومانبا شي يشغلها احين لين ما نتخبر عن الريال ..
    محمد: هي جيه احسن بعد..
    ---------
    في بيت حصه
    =====
    حصه قاعده اتكلم عادل في التليفون ..
    حصه: ههههههه.. حللللوه.. يلا قولي نكته غيرها
    عادل: يقولج نكته منخشه ورى الباب لييييييش؟
    حصه: امممم.. سامعتها بس نسيت.. ليش؟
    عادل: خايفه الناس يضحكون عليها..
    حصه: هههههههههه..
    عادل: فديت هالضحكه ما تتصورين اشكثر افرح يوم اشوف هالضحكه الحلوه على شفاتج..
    حصه: جذاب
    عادل: بل.. ليش؟
    حصه: لأنك ما تشوفني تسمعني..
    عادل: خس الله ابليسج.. ههه.. تدرين.. مستعيل ابا املج .. كم يبوني اتريا؟؟
    حصه سكتت حست بخجل..
    عادل: لاااااااااا.. لا تسكتين.. والله صدق انا اليوم برمس امي بخليها اترمس امج ويجدمون الملجه ماروم اصبر ابا اقعد وياج .. ولا اظهر وياج.. مب حاله هاي..
    حصه: ان شاء الله خير.. لا تستعيل..
    عادل: لا والله كيف ما استعيل.. وحبيبه قلبي وعمري بعيده عني..
    حصه: اممم.. اقوووول.. بسير امي تزقرني
    عادل: امج تزقرج ولا من المستحى تبين تشردين..
    حصه: ههههههه.. بسرعه تكشفني..
    عادل: خلاص أنا عارفنج وخابزنج.. اعرف كل تصرفاتج ..
    حصه: حرااااام.. ماروم اسوي شي بسرعه بتجكني..
    عادل: ليش على شو ناويه؟؟
    حصه: ها.؟. ماشي ماشي..
    عادل: فديتج والله.. اخبرج .. انا امي قالت لي عن سالفه ربيعتج.. شو علاقتج وياها..
    حصه: تصدق ماقمت ارمسها غير في المدرسه .. ماقمت اتصل فيها شرات اول ولا هي ادق..
    عادل: لا يا حصه.. مابا علاقتج ويا ربيعتج تهتز والسبه انا..
    حصه: لا تحاتي.. احين بدق لها..
    عادل: يلا عاد ما قلت احين.. احين انا ارمسج..
    حصه: مو بسك؟؟
    عادل: ليش شبعتي مني..
    حصه: ههه.. وبصوت واطي.. لا..
    في هاللحظه سمعت دقه الباب بندت عن عادل وسارت فتحت الباب ..كان ابراهيم اخوها ..
    حصه: هلا والله بوخلي..
    ابراهيم: هههه.. ليش قافله الباب.. أكيد اترمسين حبيب القلب..
    حصه من الخجل نزلت راسها وتمت تلعب بصبوعها..
    ابراهيم: يلا مو وقت المستحى احين.. بسير السينما ما بتيين؟
    حصه فجت عيونها وتبتسم ابتسامه عريضه وركضت تحضن اخوها: الللللللللله وناسه.. بيي شقايل ما بيي..
    ابراهيم: يلا عيل.. شو تترين.. اتزهبي وانا اترياج..
    حصه: بس..
    ابراهيم: بس شو؟؟ عادل ما يرضى؟؟
    حصه: لا مب عادل..
    ابراهيم: ها عيل شو؟؟
    حصه: غزلان..
    ابراهيم يوم سمع طاري غزلان انجلب ويهه: شو فيها؟
    حصه: اذا ما قلت لها بتزعل
    ابراهيم: عيل مب طالع.. شو انا ابا اطلع ويا اختي هاي ليش اترز ويهها؟
    حصه: ابراهيم: ليش جيه ترمس عنها؟؟ ماحيدك جيه؟
    ابراهيم: ما تستاهل اني ارمس عنها بالزين.. المهم بتيين ولا شو؟
    حصه: هي بيي بيي..
    ابراهيم: اترياجطلع وبند الباب وراه
    حصه في هالأثناء اتصلت في غزلان ولو انها عارفه ان غزلان ما بتيي بس عشان غزلان ما تزعل منها..
    غزلان: اوه.. حصوو.. اخيرا اتنزلتي تتصلين؟
    حصه: حرام لا تقولين لي هالكلام... والله اتضايج.. حتى انتي ما تتصلين؟
    غزلان: اوكي اوكي.. سمعي بقولج سالفه؟
    حصه: شو قولي..
    غزلان: تحيدين خالد الي شفناه في المدرسه..
    حصه: اخخخخخخ.. شو ياب طاري هالصايع؟؟ شو فيه؟
    غزلان:خطبني من ولد خالتي اتخيلي؟؟
    حصه: صــــــــــــج
    غزلان: هي والله.. بس احين اهلي بيتشاورون وبسألون عنه..
    حصه: اوبس.. هالموضوع يباله قعده.. المهم سمعيني انا اتصلت اخبرج اني بظهر السينما ويا ابراهيم بتيين؟
    غزلان: لا وعععع
    حصه: اتوقعت.. المهم يوم برد بيي بيتكم وخبريني؟.
    غزلان: اوووووووووكي.. حطي بالج من عمرج..
    حصه: يلا باي..
    بندت ولبست عالسريع وظهرت من غرفتها عشان تزل وتسير عند ابراهيم الي كان يترياها في الموتر..
    ابراهيم: شو ها.. ساعه لين ما تلبسين؟
    حصه: لا ترا رمست غزلان..
    ابراهيم: لا يكون بتيي؟
    حصه: لا..
    ابراهيم: اصلا انا وايد مصدق عمري.. اصلا من بتسمع طاري ما بتيي..
    حصه ما قدرت اترد لأنها اتعرف ان الي قاله اخوها هو الصح.. فسكتت وطلعت تليفونها وطرشت مسج لعادل اتقول له انها بتظهر ويا ابراهيم السينما..
    ابراهيم: شو تبين اتواعدين حبيب القلب.. عادي ترا..
    حصه: استح.. شو اواعد.. لا بس اخبره اني بظهر..
    ابراهيم: واعديييييه خل اواعد ربيعتي ..
    حصه: شووووو؟؟ ربيعتك؟؟ اي ربيعه؟؟
    ابراهيم: خلاص يا حصه زهقت.. زهقت وانا اصبر على غزلان مليت.. كم بصبر عليها... وهي موول مطنشتني .. فتعرفت عوحده عن طريق ربيعي؟؟
    حصه وهي مستغربه من اخوها.. وتمت تتطالعه.. ومتضايجه مابغت ان اخوها يوصل به الحال لهالدرجه والسبب ربيعتها: برهووووووم.. انت شو اتقول؟؟ من صدق ترمس والله؟؟
    ابراهيم: هي واسمها نوال تبيني ارمسها جدامج عشان اتصدقين..
    حصه: لا ويه.. مابا.. طحت من عيني والله..
    ابراهيم: شو تبيني اسوي.. كم تبيني اتريا عليها هاي لين ما تحن علي.. على الأقل نوال تسأل عني وتتصل وتنشد عني ..
    حصه: بس مابتروم اتحبها؟؟
    ابراهيم: ليش شو دراج؟؟
    حصه: اخيييي كيف بتحب بنت جيه رضت اترمسك في التليفون .. وين أهلها عنها..
    ابراهيم: هي شراتي محتاجه لشخص اترمسه..
    حصه: كم عمرها؟
    ابراهيم: في نفس عمركم ..
    حصه: صخ صخ عن السالفه انا صدق صدعت من هالطاري.. ما اتخيل..
    ابراهيم: يلا وصلنا وبلا هذره زايده خل ننزل.
    حصه اكتفت انها تتطالع اخوها بنظره وحده من فوق لتحت والغضب باين عليها ونزلت.. وابراهيم ابتسم لها .. وفي خاطره يقول افهميني يا حصه.. والله غصبن عني انا ابا انسى غزلان .. ما يسوى علي هالحب اعذب عمري عشانه..
    ==========
    عادل طبعا كلم امه في سالفه الملجه ووافقت .. وكلمت ام حصه .. وهي قالت انها بتشاور ابو حصه وبترد عليها خبر.. وفي بيت بوسلطان .. كانت منى ياسه تتطالع تلفزيون ويا ام سلطان وناصر.. ام سلطان كانت ترمس في التليفون .. ومنى وناصر يسولفون ويتابعون القنوات..
    منى: انزين حط قناة.. شو ها جلبت في القنواة كلها افتر راسي..
    ناصر: جب انتي..
    منى: لا والله..
    ناصر: هي.. في بنت اترمس اخوها جيه؟؟
    منى: بسم الله شو قلت انا..
    ناصر كان ياكل لب.. خذا قشر اللب وفره عليها.. منى زاعجت: يالوصخ..
    وفي هالوقت نزل بوسلطان ويوم شاف الإبتسامه عويه منى استانس.. بوسلطان طبعه حنون ويحب البنات.. كان وده ان الله يرزقه ببنت بعد فدوى بس الله ما كتب.. فكان مب مقصر على منى أي شي.. ومعززها ومكرمنها بشكل.. ومنى كانت اتحس بإحساس انها فعلا بنتهم.. بس ما خلت هالإحساس ينسيها انها في هالبيت كعامله وبس.. خدامه يعني.. طلع بو سلطان من البيت يروح ميلس واحد من جيرانهم.. ورن تليفون ناصر.. تم ناصر يطالع منى ومنى تتطالعه تنتظر انه يرد.. وناصر يطالع الرقم ويرد يطالع منى.. عرفت منى ان الي متصل اكيد وحده.. بس ناصر قدر يقاوم رغبته في الرد وبند الخط في ويهها وفر التليفون على منى..
    منى: بسم الله .. شفيييييك
    ناصر: اتصلي فيها قولي لها لا تتصل عرقمي؟؟
    منى ابتسمت.. وتمت تتطالعه بإستغراب.. معقوله ناصر يقول لها هالكلام.. : من صدقك..
    ناصر: سوي الي قلت لج عليه وخلج ساكته..
    وفعلا منى اتصلت في البنت وسوت الي قالها عليه.. وهي فعلا في هاللحظه افتخرت في ناصر.. واستانست انها قدرت اتأثر عليه ويودر هالبنت.. وردت تسولف وتضحك وياه.. لغايه ما تأخر الوقت وراح ينام..
    ======
    حصه بعد ما خلص الفلم ردت ويا ابراهيم.وطلبت منه ينزلها عند باب بيت غزلان .. وكانت ساكته ما تسولف وياه من غيضها لن ابراهيم تعرف على وحده.. ونزلت بيت غزلان وقعدت وياها.. وسمعت سالفه منى..
    حصه: ودي اتعرف عليها..
    غزلان: ان شاء الله بوديج لها يوم بسير بيتهم..
    حصه: هي دخيلج.. غامضتني.. اعوذ بالله من هالحرمه كيف جيه..
    غزلان: والله لو اتشوفين اماكن الجروح الي عجسمها بتحسين بالظلم الي كانت فيه..
    حصه: الله يعينها المسكينه..
    غزلان: بس احسها مشتاقه لأبوها وايد..
    حصه: وحليلها.. بس كيف جيه امها بعد ما تسأل عن بنتها..
    عزلان: ماعندها قلب هالأم..
    حصه: الله يعينها.ز بس ما قلتي لي عن سالفتج.. شو موافقه انتي..
    غزلان: مادري.. بس
    حصه: بس شو؟
    غزلان: خل اشوف راي هلي اول عقب بشوف..
    حصه: هي احسن.. تدرين بعد هلج يعرفون مصلحتج اكثر..
    حصه كانت تتطالع غزلان وفي قلبها غيض منها لأنها السبب في الي وصل له ابراهيم ومب رايمه تقول لغزلان عن سالفه ابراهيم عن تكرهه زود.. فسكتت ؟؟
    غزلان: شو فيج سرحانه.. اكيد اتفكرين في حبيب القلب.
    حصه: ههههه.. لا والله بس فيني رقاد.. بروح البيت اوكي..
    غزلان: ليييييييش؟
    حصه: شو ليش؟.. شوفي الساعه كم.. 11.. وقت الرقاد وراي دوام باجر..
    غزلان: اها.. اوكي.. باجر بييج الصبح عشان انروح سوى..
    حصه: خلاص ان شاء الله..
    نشت حصه وطلعت عشان اترد بيتهم وترقد.. وغزلان تمت تايهه بأفكارها دخلت عليها وداد.. وشافتها سرحانه..
    وداد: شوفيج؟
    غزلان: مادري هالموضوع اربكني؟
    وداد: غزلان.. لا تفكرين احين تو الناس.. خل انشوف شو بيصير؟
    غزلان: مادري..
    وداد: ان شاء الله خير.. بس اليوم بكلم سعيد وبقول له السالفه..
    غزلان: سعيييييييييد.. مشتاقه له.. دقي عليه خليني اكلمه..
    وداد: اوكي..
    وداد خذت التليفون ودقت على رقم سعيد.. سحبت غزلان عنها التليفون عشان اتكلمه..
    سعيد: الو..
    غزلان: هلا والله بالطش والرش.. وماي الورد بالغرش..
    سعيد: اوه.. غزولتي.. اشحاااااالج؟؟ ليش صارقه تليفون وداد .. تبين اتغازلين منو؟
    غزلان: واحد اسمه سعيد.. اتعرفه؟
    سعيد: لا.. شو حلو..
    غزلان: لا وع.. شيفه..
    سعيد: هههه مالت عليج.. ما شفتي عمرج في المنظره..
    غزلان: ماعندنا منظره..
    سعيد: عشان جيه شكلج يخرع.. اشحالج؟؟؟ وشو اخبار دراستج؟
    غزلان: انا بخير.. والدراسه اوكي.. بس انت اشحالك؟
    سعيد: بخير.. بس والله متوله عليكم وعلى البلاد بكبرها..
    غزلان: متى بتيي؟
    سعيد: على ايجازه الكريسمس مالهم.. يعني شهر 12
    غزلان: خييييييبه وايد ماروم اصبر عنك زود
    سعيد: شدي حيلج ودرسي عدل عشان اتيين عندي تدرسين وياي؟
    غزلان: صدق والله
    سعيد: هي صدق بعد شو.. مليت قاعد روحي هني..
    غزلان: لا جيه حمستني الصراحه بدرس عدل عيل..
    وداد: شو السالفه؟
    سعيد: ول.. انتقلت العدوه منج لوداد استوت ملقوفه
    غزلان: الظاهر جيه..
    وداد وهي تسحب التليفون من غزلان: هاتي لا.. خسرتيني.. برمسه بقوله سالفتج؟؟؟ هاتي..
    غزلان من غيضها يودت ايد وداد وعضتها.. وتمت وداد تصرخ: الله ياخذ ابليسج.. حشى مب آدميه..
    غزلان: امممم.. لذيذ.. بعد لقمه..
    وداد وهي اتدزها .. : خوزي هناك..
    سعيد: ياريتني وياكم.. شو السالفه؟
    وداد: هاي اختك عضاضه مستويه.. اتعضني.. المهم اسمع السالفه بإختصار مفيد مابا اخسر تليفوني.. ماشي بيزات.. جان انت بتدفع شي ثاني..
    سعيد: روحي لا انا روحي مفلس.. يلا قولي...
    وداد: اختك كبرت يا سعيد.. خاطبنها واحد من ربع علي..
    سعيد: شوووووووو.. هند خطبوها؟؟
    وداد: لاااااااااا.. غزلان
    سعيد: من صدق ترمسين انتي.. غزلانووووو تنخطب.. لا لالا.. اكيد هاي جذبه ابريل.. لا شو ابريل نحن في سبتمبر..
    وداد: والله صدق وحتى اسمه خالد..
    سعيد: اووه .. بوالوليد بعد.. انزين وابوي شو قال؟
    وداد: ماشي ابوي قال بيشوفه وبينشد عنه وقال لازم انشاورك انت بعد
    سعيد: تبين الصراحه بيني وبينج ابا الفكه من اختج..
    وداد وهي مغيضه: شووووو.. لا والله
    سعيد: اتمصخر شو فيج.. لا والله بس تدرين.. هالأيام على الي نشوفه حولنا والي يصير في هالدنيا والشباب الي ما منهم أمان واللعابين هاييل يخلوني اخاف على اختي.. والبنت كل ما اتعرس ابجر يعني بعد الثانويه احسن.. وغزلان ماشاء الله مب صغيره
    وداد: وانا بعد اقول نفس الرمسه..
    سعيد: عيل نشوف ابوي شو بيقول عن الريال ويصير خير..
    وداد: ان شاء الله.. عيل اقول لأبوي هالكلام..
    سعيد: هي قولي له رايي..
    وتمت اتسولف وياه وبندت.. وقالت لغزلان كلام سعيد ورايه.. وطلعت من الغرفه وخلت غزلان غرقانه بأفكارها .. وحيرتها..
    =======
    مرت ثلاث أيام الثلاثاء
    ==
    خالد: خلوووووود كم بتريا والله بتخبل... ابوها وشفناه وكلمته..
    علي: ههههه.. شفيك.. اتريا اشوي.. خل ينشدون عنك
    خالد: شو انت ما قلت لهم كل شي عني..
    علي: بلا.. بس لا تستعيل انت.. خلك ريلاكس.. وبعدين هلك شو قالو؟
    خالد: هلي قلت لهم يتريون ردكم عشان ايون رسمي..
    علي: ان شاء الله خير..
    خالد: والله اخرتها بتخبل والسبه انتوا..
    عبدالله: بتلحق عالزواج وعبالته اشله مستعيل..
    خالد: سكتووه ها .. يرفع الضغط.. محد يحس فيني غير علي..
    عبدالله: افا والله احين قمت انا عبووووود ماحس فيك..
    تم عبدالله يغايض بخالد وعلي يساعده.. وهو ساكت عنهم ومغيض منهم ومحرج حده..





    http://www.shbab1.com/2minutes.htm
    أحلى راابط...
    [IMG][/IMG]

    تسلمين ام هلال ع التوقيع....

  4. #14
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية إماراتية أفتخر
    الحالة : إماراتية أفتخر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 19594
    تاريخ التسجيل : 07-09-08
    الدولة : قلب الإمارات
    الوظيفة : والله وكبرنا وصرنا بنات جامعــهـ هع^_^
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 675
    التقييم : 54
    Array
    MY SMS:

    أڪْبر قهر لآ مـטּ حڪْى فيڪْ أنسآטּ و يصدقـہۧ مـטּ هو تعزـہ

    افتراضي رد: رواية للحب عنوان أنصحكم تراها روووعة لا تفوتكم


    الجزء ( 12 ) : للحب عنوان

    =======
    ملخص ماسبق: علي خبر بو سعيد عن موضوع خالد.. وطلب بوسعيد مقابلة خالد وقابله وهم في هالوقت يتخبرون عنه، اكتشفت حصه ان ابراهيم اخوها على علاقة ويا وحده، أم عادل فاتحت موضوع ملجة عادلوحصه لم حصه وتتريا الرد، ناصر ودر البنت الي كان يرمسها والسبب منى ، عرف سعيد عن موضوع خالد الي خاطب غزلان\
    =========
    يوم الثلاثاء
    الساعه 6.00 الغرب
    ======
    في بيت بو سلطان الكل كان قاعد ويا بعض.. وبوسعيد ويا أم سعيد وعيالهم بعد يو عندهم يومها، ومنى طبعا كانت شوي تشتغل وشوي تقعد وياهم.. وداد كانت يالسه اتسولف ويا سلطان .. وعلي ما كان عندهم لأنه كان طالع يتشرى ويا اخوه محمد،..
    ناصر: عندي باجر امتحان ومب فايج أذاكر..
    غزلان: امتحان شو؟؟
    ناصر: عربي نحو أونه.. انا يادوب اعرف الفعل والفاعل.. ماعرف شي غيرهم
    غزلان: عيل انا اعرف اكثر عنك بشي واحد.. الجار والمجرور..
    منى: تباني اساعدك ناصر.. انا كنت شاطره في النحو..
    ناصر: والله.. انسوين خير فيني الصراحه
    منى: هات دفتر وقلم والكتاب.. وقولي شو الي مب فاهمه بحاول افهمك..
    راح ناصر ياب الي طلبته منى وقعد وياها عشان اتدرسه.. وغزلان مستانسه ان منى بدت تتأقلم والكل اتعود عليها من طيبتها حسوا انها وحده منهم وفيهم.. وما حسسوها ابد انها مب بنتهم ولا منهم..
    هادف كان يلعب بلي استيشن ويا عموور ولد فدوى.. وغزلان كل شوي تنتقل مره عند ناصر ومره عند هادف..
    وداد: سلطان في سالفه بغيت اقولك اياها بس متردده شوي..
    سلطان: خير قولي.. ؟؟ شو صاير؟
    وداد صدت صوب وداد واطالعت في عيونه .. وعيونها غرقانه دموع.. والخوف من فقدان سلطان ممتلكنها: مريم
    سلطان من سمع اسم مريم بدأ يتأفف وقاطعها: وبعدين يعني.. هالإنسانه ما بنخلص من شرها..
    وداد: سلطان اسمعني بالأول..
    سلطان: قولي..
    وداد: هي يتني المكتب وتمت تتوعد وتهدد .. ومادري شو.. حتى ان علي كان موجود وسمع كلامها..
    سلطان وبغضب: وداد.. انتي مقتنعه فيني وانا مقتنع فيج.. وصدقيني هالمره مستحيل افرط فيج لو شو ماصار.. وهاي الي اسمها مريم ماباها اتأثر فيج.. خذيها على قد عقلها..
    وداد ابتسمت .. استانست في خاطرها وحست بشوي اطمئنان من كلام سلطان وتمت ساكته .. واما سلطان كان يفكر .. يبا يعرف اخرتها ويا مريم وشو مخططه عليه هالمره.. وشو الي في راسها..
    ====
    مر الوقت ورد بوسعيد وعياله البيت.. لأن اليوم الي بعده عليهم دوامات ومابقدرون يسهرون زود..
    بس بوسعيد وهند وام سعيد كانوا قاعدين يسولفون شوي في الميلس..
    هند: انزين ابوي متى السفر على العمره ان شاء الله..
    بوسعيد: اول اسبوع في رمضان ان شاء الله .. حجزت لج ولي ولعلي طبعا..
    ابتسمت هند ابتسامتها الهاديه: علي بعد بيي ان شاء الله..
    بوسعيد: هي.. اذا حاسه بضيج بقول له..
    هند: لا عادي.. ولد خالتي تراه في النهايه
    أم سعيد: يلا امي.. خذي دواج وسيري ارقدي فديتج..
    هند: ان شاء الله.. تصبحون على خير..
    باست راسهم وسارت.. ونش بوسعيد وام سعيد صعدوا فوق عشان يرقدون.. وهند كانت في المطبخ الي برع حست بيوع يلست اتسوي لعمرها سندويجات وتاكلهم.. وعلي كان ياي توه من برع ويرمس في التليفون.. هند من سمعت صوته استانست.. راحت صوب باب المطبخ عشان توايج شوي شوي وتشوفه..
    كان علي في هالأثناء ينفذ خطته ويا ساره وقاعد يكلمها.. وكان مندمج في السوالف.. وتم يالس في الحديقه الي مجابله المطبخ ويرمس..
    علي: هههههه.. تصدقين دمج خفيف بعد..
    هند يوم سمعت انه قاعد يكلم وحده.. استغربت.. وتمت اتحاتي.. جربت اذنها عشان تسمع عدل..
    علي: انزين ... ساره ما قلتي لي.. كم واحد في البيت انتوا؟؟
    هند من سمعت اسم ساره انصدمت.. ومن الصدمه فرت الكوب الي كان في ايدها وانكسر.. علي صد وراه شاف هند طالعه من المطبخ وهي اتصيح وتركض.. وقتها عرف انها سمعت كل شي..
    علي: ساره.. بخليج احين اوكي.. مع السلامه..
    بند علي الخط من عند ساره ولحق هند.. وشاف ان المكان الي ركضت فيه هند ممزور دم.. لأنها يوم ركضت ما انتبهت انها داست على قطعه من الكوب المكسور وجرحت ريلها.. وشاف انها صعدت غرفتها فوق.. صعد وراها وتم يدق الباب..
    علي: هند.. افتحي الباب بكلمج..
    هند كانت ياسه ورى الباب اتصيح.. وبعدها مب حاسه بريلها..
    علي: هند الله يخليج افتحي الباب ابا اكلمج...
    هند: بصوت مبحوح وعالي : ابا انااااااااام..
    علي: انزين على الأقل طلعي عشان تربطين ريلج المنجرح..
    هند وقتها اطلعت ريلها وشافت انها تنزف وبدت اتحس بالألم.. : شكرا مابا.. عندي كل شي في غرفتي وما احتاج حد يوجهني..
    علي ما حب انه يصر عليها زود.. لأنه أكيد بيشوفها الصبح وبيكلمها..
    وهند في هالوقت كانت اتداوي الجرح الي في ريلها وربطت ريلها.. بس الجرح الي في قلبها كان تأثيره أكبر.. والألم أكثر .. علي ما قدر ينام تم يتجلب على الفراش.. يفكر كيف يفهم هند.. مستحيل يقول لها عن خطته..لأنها بتعارضه أكيد.. وفي نفس الوقت ما وده ان هند تاخذ عنه فكره .. كان يتريا الصبح ايي عشان يكلمها.. وهند كانت طول الوقت اتصيح.. كانت نايمه على بطنها وماسكه المخده وحاضنتها واتصيح بحرقه.. ااااه يا علي.. حتى انت فقدت الأمل فيك.. ليش ياربي ها حظي؟؟ ليش ليييييييش؟؟ وتمت تضرب بإيدها على السرير.. كان يسوي عمره انه ما يباها وبسرعه قدرت تاخذه عني .. لازم .. لأنها مب ناقصه مثلي.. أكيد ما بيطالعني.. أنا ليش حاطه امل .. لأنه مافي أي أمل في هالشي.. ااااااه.. بس لييييييييش يسوي عمره شي جدامنا انا وداد واخرتها من ورانا يسوي ها كله.. ليش يا علي.. ليش انت جيه.. كل الرياييل نفس الطينه.. لهم ويهين.. ويه طيب.. والويه الثاني يظهر من ورانا..
    ========
    يوم الأربعا الصبح
    ====
    غزلان: اميييي.. وين مريولي..
    ام سعيد: انا عطيته للبشكاره تكويه لج.. ما يابته..؟؟
    غزلان كانت واقفه على الدري ومنزله راسها .. وليش ان شعرها طول نزل على تحت.. فالي يشوفه يقول شي معلق من فوق الدري.. وكان هادف توه بيصعد الدري تم يحاول يمسك شعرها ؟.. وغزلان ما كانت منتبه له.. ومسك شعرها ويره.. وتمت غزلان اتزاعق بصوت عالي: يالحمااااااااار..
    هادف: عنبو مب شعر.. حبل حبل..
    غزلان: قول لا إله إلا الله..
    هادف: لا إله إلا الله.. لا تخافين اختي عيني مب حاره..
    والخدامه توها كانت يايبه مريول غزلان وكانت بتوديه لها فوق بس هادف خذاه عنها وفره عويه غزلان..
    غزلان عصبت وتمت اتطلع لسانها لهادف: انننن.. ماحبك..
    هادف: انا اكرهج..
    غزلان: اخخخخ.. ريحتك خايسه سير اسبح..
    هادف: شو اسوي تراني مستخدم فوطتج بعد عشان جيه ريحتي خاست..
    غزلان: شوووو.. شليت فوطتي.. اخييييييي.. اميييييي
    ام سعيد: ياربي.. اعوذ بالله من هالعيال.. شو عندج بعد؟
    غزلان: فو..
    هادف ما خلاها اتكمل كلامها غطا على بوزها بإيده ويرها.. وتم يطالع تحت يكلم امه: ماعليج منها امي طبيها.. مستخفه بنتج اليوم..
    غزلان استغلت الفرصه وعضت ايد هادف.. : ااااااااي.. جلبه عنبو. ..
    غزلان: عشان تتأدب.. سير ييب لي فوطه يديده..
    هادف: ماتنزل اصلا استخدم فوطتج.. تبين الجراثيم الي فيج تنتقل لي.. مينون قالولج..
    غزلان: ههههه.. تتمنى فوطتي اصلا..
    وداد توها كانت طالعه من غرفتها.. : لا اله إلا الله.. انتوا ماشي يوم نفتك فيه من حنتكم وونتكم هاي..
    غزلان+ هادف: لاااااااا..
    وداد ابتسمت ونزلت تحت عشان تتريق وتسير الدوام.. وهادف تلبس وسار مدرسته من بعد ما مر عليه ناصر.. وغزلان بعد تلبست وسارت عند حصه عشان يروحون المدرسه كالعاده ويا بعض..
    حصه: ها شو.. ماشي اخبار يديده؟
    غزلان: لا.. مادري متى بيردون خبر؟
    حصه: بيني وبينج انتي موافقه؟؟
    غزلان: اول شي بشوف هلي شو بيقولون عنه بعد ما يتخبرون عنه عقبها بقرر..
    حصه: اذا الكل مدح فيه.. ؟
    غزلان: ما بقول لا.. بعد موافقه اهلي طبعا..
    حصه: اهاااا.. الله يوفقج؟
    غزلان وهي تضربها على جتفها: وليش من ورى خاطرج؟
    حصه: انتي تدرين انا كان ودي اتصيرين مرت منو؟
    غزلان: سكتي سكتي الله يخليج.. متفيجه اسمع سيرته على الصبح بعد..
    ==========
    أحمد كان مفروض ينزل هالإسبوع بس الكليه حجزوهم بسبب مخالفه واحد وياهم.. فنزلوا العقوبه على الجميع بالحجز للإسبوع الي بعده.. تم أحمد يالس متكدر ليش انه ما يقدر ينزل الإجازه.. استأذن من الملازم ودق لأمه وقالها انه ما بينزل هالإسبوع.. ورد غرفته عند الشباب الكل كان متيمع ويسولفون ..
    أحمد فضل ييلس على جنب بروحه وتم يتعبث بالدفتر الي وياه ويسولف ويا ربعه..
    إبراهيم: أحمد.. ليش قاعد بعيد ياخوي.. اقرب ويانا..
    أحمد: لا ماعليه خلاف بييكم..
    إبراهيم: نش عاد..
    فيصل: اخبرك.. الصراحه ودي اسمع شله بصوتك من زمان ما سمعتنا شي؟
    الشباب كلهم أيدوا كلام فيصل وساروا قعدوا حذاله عشان يشل لهم شله.. خذ الدفتر الي في ايده وصكه وحطه حذاله وبدأ يشل شله:
    ما نسينا لو تناسينا يالغلا في يوم حبينا.. يوم كنا بسمه حلوة قلب واحد من يساوينا
    تذكرين حروف كلماتي.. يوم كنتي اروع أبياتي.. يوم قلتي قول وحياتي... غير موتي يفرقينا..
    تذكرين كم وعدتيني.. كم حلفتي ما تناسيني.. بس الي صار هنتيني.. واجتمع العذل فينا..
    يا حسافه ما مضى والله..يا حسافة هالغلا كله.. ليت قلبي ليت ما توله.. ليت مافي يوم أغلينا..
    يالغلا لو كان لي خاطر.. عند وعدي انا حاضر.. لو يضيق بك الفضى تامر.. قلبي الوافي لك رهينه..
    ما أبيعك ذا عهد مني.. لو يخيب احساسي وظني.. وبشرى غيري ترى فني.. يوم أجفي عنك تجفينا..
    ما نسينا لو تناسينا يالغلا في يوم حبينا.. يوم كنا بسمه حلوة قلب واحد من يساوينا
    سلمتم..
    الكل تم يصفق.. ودش عليهم المدرب وأمرهم انهم يتزهبون عشان التدريب.. والكل نش متهايز.. الي يسب المدرب.. والي يسب الي تسبب في حجزهم.. والي والي..
    ========
    علي نش الصبح وتم يتريا هند تنش بس ماشي فايده الساعه صارت 12.00 وهي مب طايعه اتنش.. تم يحاتي.. زقر الخدامه وقال لها تدخل عليها الغرفه وتشوفها.. وسارت الخدامه وقومتها بس هند قالت لها تطلع لأنها تبا ترقد.. وطلعت وطمنت علي.. بس علي فهم ان هند بعدها شاله بخاطرها.. تم يلوم نفسه وفي هالوقت اتصلت ساره.. ومن شاف علي رقمها من كثر ما عصب شل التليفون وضرب فيه اليدار وانكسر وطاح عالأرض.. وتم يدق باب غرفتها بس هي ماترد عليه.. ورد غرفته..

    ام حصه شاورت ابو حصه .. ووافقوا انهم يملجون بهم في أقرب وقت.. قبل رمضان يعني.. واتصلت ام حصه وخبرت ام عادل بهالموضوع.. وام عادل ما كان عندها أي إعتراض المهم عندها سعادة حصه وعادل.. وفي هالوقت كان توه مخلص دوام المدرسه وحصه وغزلان كانوا في الدرب رادين البيت.. ونزلت غزلان بيتها وحصه سارت بيتها.. وأول ما فتحت تليفونها سمعت صوت نغمه المسج.. فتحت المسج..
    خلاص يا حصه.. أخيرا بتصيرين زوجتي شرعا وحلالا.. آآآآه يافرحتي
    من قرت حصه الكلام بعدها ما كانت مستوعبه شو قصده.. طنشت.. الا وشوي يتصل فيها عادل:الوو
    حصه: هلا والله
    عادل: شو ماشفتج رديتي على المسج؟؟ شكلج ما تبين؟
    حصه: شو ما ابا.. المسج بلاه عادي..
    عادل: تستهبلين.. اقولج بنملج جريب.. بتصيرين زوجتي خلاص..
    حصه: شووووووو؟
    عادل: هاااااا.. انتي عيل ما تدرين؟
    حصه: ادري شو؟
    عادل: مادري.. سيري سألي عمتي؟
    حصه: عااااادل..
    عادل: وااااااااااي عالدلع ها كله ماروم انا..
    حصه: هههه.. يلا عاد قول
    عادل: بنملج قبل رمضان؟
    حصه: احلف؟
    عادل: جذاب انا جذاب..
    حصه: ههههه.. لا بس مادري.. محد قالي؟
    عادل: اليوم امج ردت خبر لأمي وامي بشرتني أحلى بشاره..
    حصه: ان شاء الله..
    عادل: احبج احبج والله..
    حصه: وانا بعد.. انزين بسير ابدل واتغدى اوكي
    عادل: اووووكي.. احبج..
    بند عنها الخط وكل واحد فيهم كان في عالم من السعاده منفصل عن الثاني.. ويتخيلون اليوم الي بيجتمعون فيه مع بعض.. ااااه متى ايي هاليوم..
    نزلت حصه عشان تتغدى ويا أهلها .. وتموا يساسرون ويضحكون.. عرفت حصه انهم يرمسون عنها من ضحكاتهم وهمساتهم ونظراتهم.. افتشلت تمت منزله عينها على صحنها وتاكل..
    إبراهيم: عاشت العروس.. تتدرب من احين..
    حصه عصبت بس مسكت عمرها وتمت ساكته..
    خولهمرت اخو حصه.. عبدالله..: أحلى عروس بعد..
    عبدالله: بس شكلها جنه باربي..
    عبيد ولد عبدالله : انا ماحب باربي.. مال بنات.. أبا طياره
    راشد ولده الثاني: وانا ابا سبايدر مان .. ابا القناع ماله.. مع ملابسه..
    خوله: احين انتوا منو ياب طاريكم داشين عرض..
    عبدالله: طالعين على عمهم ابراهيم..
    ابراهيم: لا والله.. بالعكس طالعه ملقوفين على عمتهم حصوص..
    حصه هني مارامت تتحمل شلت الليمون وعصرته في ويهه.. وهو غمض عيونه والحمد لله ما دخل في عينه.. بعد ما هدت حصه تم يفتح عيونه شوي شوي.. وشافها تاكل.. : امممم.. تصدقين الليمون مفيد للبشره.. سويتي خير فيني..
    حصه رفعت عيونها ومسكت الشوكه بإيدها بطريقه اجراميه .. والغضب في عيونها كأنها تتوعد فيه بإنتقام حاد..
    ابراهيم: امي.. انا اليوم بهاجر.. بنتج ناويه علي..
    ام عبدالله: مالكم شغل في بنتي.. خلوها عروس.. لعلني ماخلا منج.. اخيرا برقد وانا مطمنه على بنتي ان في ريال ما ينخاف عليه ماخذ بنتي..
    حصه استحت زود.. ونزلت راسها..
    بوعبدالله: خلو البنت تاكل عدل.. ماتت من الحيا.. عقب بتضعف ومب شي للزواج..
    -------------
    مر الوقت .. وفي بيت بوسلطان هند نادت على الخدامه اتييب لها الغدا في الحجره عشان محد يحس بشي.. وغزلان وداد ساروا يتغدون وياها ما بغوا يخلونها بروحها..
    غزلان توها داشه الغرفه وفي ايدها قوطي بيبسي بس مصكوك.. من شافت ريل هند صرخت وفرت قوطي البيبسي ونقزت صوبها: هييييييييييييييه.. هندوووووووو.. شو مستوي في ريلج ؟؟
    هند: بسم الله خرعتيني.. بتنقعين القوطي.. ماشي.. امس انكسر كوب الجاي ودست على الزجاج بالغلط..
    غزلان: حبيبتي والله.. ماتشوفين شر..
    هند: الشر ما ييج..
    غزلان: امي شافت؟؟ ووداد؟؟
    هند: لا محد شاف..
    غزلان: زين عيل حصلت لي خبر اعلنه اليوم.. وانا اقول ليش ما تبين اتيين تحت تتغدين ويانا
    هند: عرفتي احين يالشاطره..
    دشت وداد وتموا يتغدون سوى ويسلوفون.. علي كان حزين يومها .. وماقدر ياكل عدل كل تفيكره في هند.. كيف بيراضيها.. ولين متى بيتم هالزعل من بينهم؟؟ وشو الحل؟؟
    علي: تسلم ايدج خالو.. سفره دايمه ان شاء الله..
    ام سعيد: علي يا ولدي ماكلت شي؟؟
    علي: شبعت خالو بسني..
    ام سعيد: هني وعافيه..
    راح علي من عندهم وصعد غرفته.. وتم يطالع غرفه هند ويسمع الضحكات.. وفي وده يشوف هند وهي تضحك.. وتسولف وياه.. دش غرفته والحزن مخيم عليه.. ومر اليوم على هالحال.. هند رافضه تطلع من غرفتها وعلي كل شوي يوايج اذا طلعت ولا لا.. ويرد يدخل في غرفته ومايظهر منها.. وكل واحد فيهم سرحان يفكر في الثاني.. ومر اليوم على هالحال من بينهم..
    ===
    في بيت بو سلطان.. سلطان كان تفكيره في مريم وخططها.. شو ممكن اتكون؟؟ وعلى شو مخططه.. ومن غير لا يحس بعمره ركب الموتر وساق لصوب بيت مريم.. ويوم وصل عند باب بيتهم تم يطالع الباب.. والغضب في عيونه استغرب ان مافي موتر موقف عند باب بيتهم.. استغرب.. وهم ما عندهم كاراج.. نزل من الموتر.. ودق الجرس.. تم يتريا حد يفتح الباب.. وسمع صوت خطوات..
    مريم استغربت منو الي ياينهم.. اكيد مب أهلها لأن لو اهلها اكيد عندهم المفتاح ليش بيدقون الجرس وقفت ورى الباب تسأل منو عند الباب: منوووو؟
    سلطان: انا سلطان..
    مريم من سمعت حس سلطان استانست في خاطرها.. وابتسمت.. وعرفت انه اكيد وداد خبرته.. فتحت الباب: هلا والله.. حياك.. ادخل..
    سلطان: اشحالج؟؟
    مريم: بخير.. انت اشحالك؟ .. اخيرا شفناك ما بغينا.. صح مبروك .. والله فرحت لك من خااااااااطري.. وكنت ياسه اطالع توني في المجلات ادور على الموديل الي بسويه ليوم عرسكم..
    سلطان استغرب.. تم يطالعها بإستغراب.. شو سالفتها؟؟ .. على شو مخططه؟؟ .. كيف .؟؟ معقوله هاي مريم؟؟ ولا هاي خطه من خططها الخبيثه: لا والله.. اتباركين بعد.. وشو الرمسه الي سمعتها وتهديداتج الي ما تخلص.. وبعدين وياج؟؟.. متى بنخلص من شرج ..
    مريم: حرااااااام عليك.. انا اهدد؟؟ اهدد منو؟؟
    سلطان: مريم.. لا تستهبلين.. نحن مب يهال.. وداد قالت لي عن كل شي؟؟
    مريم: وليش شوفيها يوم اروح لوداد لمقر شغلها أبارك لها .. فيها شي..
    سلطان: اتباركين لها؟؟ لا والله.. ولا اتهددينها؟؟
    مريم: رد على التهديد.. شوفيك انت.. ؟؟ ياهل جدامك؟
    سلطان: لو ما كنتي ياهل جان ما سويتي الي سويتيه؟
    مريم: اسمعني سلطان.. انا انسانه مرتبطه مب فايجه اعور راسي وياك.. ويا وحده اطلع علي رمسه.. بس من غيرتها..
    سلطان: مرتبطه!!!!!!!!!!!!!!
    مريم: هيه.. وليش يعني مب تارسه عينكم؟؟ يعني ما بيي واحد وبيخطبي؟
    سلطان: كيف.. ونحن ماعنا خبر؟
    مريم: لا انا جذابه.. يعني مايستوي خطوبه سريه.. مايستوي كل شي نكشف عنه ونقول عنه.. ويوم كل شي بيصير رسمي بتعرفونه ..
    سلطان حس بفشله ماعرف شو يسوي.. حس راسه دار من الأفكار.. ماعرف شو يقول ولا شو يرد عليها.. على طول عطاها ظهره وطلع من البيت وركب موتره ودق سلف وراح.. وطول الدرب يفكر.. معقوله يا وداد تجذبين علي؟؟ .. وتألفين علي قصه؟؟ .. ليش؟؟ يعني معقوله تبين تنتقمين منها أحين.. بس نظراتج كانت اتقول لي انج صادقه .. علي؟؟ هي.. علي بيقول لي الصج.. احسن شي اتصل به.. شل التليفون ودق على رقم علي.. : الو..
    علي: الو.. مرحبا.. هلا والله
    سلطان: اشحالك؟
    علي: بخير طاب حالك؟؟ انت اشحالك؟
    سلطان: بخير.. يسرك الحال.. الا بغيت اتخبر عنك في سالفه؟
    علي: شو من سالفه؟؟ قول؟
    سلطان: مريم بنت خالتي.. شو سوت يوم يت في مكتب مريم؟
    علي: اخخخخ.. السموحه لا تزعل مني.. بس قاهرتني.. وداد ما قالت لك السالفه؟
    سلطان: لا بس قالت انها يت وهددت بغيت اعرف الموضوع بالتفصيل...
    علي: عيل اسمع..
    علي قال السالفه كلها سلطان.. وقتها سلطان حس الدنيا تدور حوله.. ماعرف شو يسوي.. الحيره زادت.. وراسه قام يعوره.. يصدق منو.. ولا منو؟؟ وفي النهايه من الصادق فيهم؟؟ .. سلطان ما قال لعلي عن زيارته لمريم والكلام الي قالته.. انهى المكالمه وبند؟؟ .. وسار قعد على البحر.. المكان الي كان دوم يقعد فيه ويا وداد.. تم يطالع البحر ويخاطبه..
    سلطان: يابحر.. انقذني.. من الصادق فيهم.. ويسمع صوت الأمواج وهي تصدم بالصخور كأنها ترد عليه وتكلمه بس مب فاهم شو يقوله.. اااااه لو أفهم كلامك.. ولو تفهم كلامي؟؟.. يابحر زادت حيرتي.. من أصدق.. مريم ولا وداد.. عشرتي ويا وداد اتقول لي لازم اصدقها.. وعشرتي ويا مريم اتقول انها ماتعرف الا الجذب.. بس كلام مريم حيرني يابحر.. وحس بموجه يته وخرسته.. ياترى شو تقصد بهالشي؟؟
    نش وتم يمشي على طول البحر.. وشاف شله شباب سكارى يالسين يضحكون وبحكم وظيفته مايقدر يشوف هالأشكال ويسكت عنهم.. اتصل في ربعه الي في الدوريه وبلغ على الموقع وتم يراقبهم لين ما توصل الدورية وتقبض عليهم.. وتم يتسمع لكلامهم..
    سكران1: هههههه.. الي نساك.. هيييييق.. الي نساااااااااااك.. انساااااااه
    سكران 2: بس بس.. صوتك خرعني.. مااااااعرف اكككل.. اوبس.. وضرب على بوزه.. اشرب.. تم يأشر بصبعه صوب ربعه.. سوري..
    سكران1: اقووول؟؟ .. وين تتوقع اتكون احين؟؟
    سكران2: في جهنم.. ههههه
    السكران 1 .. عصب وصب عليه ماي : ايه.. رمسني عدل.. هاي اختي ترا.. والله ابا اشوفها.. ابوي مات وهو وده يشوفها.. امي ظالمه.. وبدأ يصيح..
    سكران 2 نش من مكانه وسار حضنه وتم يصيح: بس بس.. صيحتني وياك..
    السكران 3: طاع.. والله يهال.. خوزو بسير اسبح في الماي..
    وفي هاللحظه وصلت الدوريه ومن لاحظوا ليت الدوريه ..
    سكران2: اوه.. شوفو شوفو.. عرس .. قوموا نسير نرقص..
    سكران3: اي عرس.. شرطه.. نش نش..
    من سمع سكران2 طاري الشرطه.. شل البطل وخشاه تحت فانيلته.. والي سار صوب البحر يفر عمره.. واما سكران 1 نش وسار صوب الشرطه.. كان سلطان يراقبهم واحد واحد.. بس سكران 1 .. تصرفاته الغريبه جذبته اكثر.. استغرب.. اول مره واحد يروح ويسلم عمره للشرطه.. ربع وسار صوبهم..
    سكران1 وهو يصيح وماد ايده عشان يكلبجونه: زخوني.. احبسوني.. احكموا علي مؤبد.. اعدام.. بس لا تردوني البيت.. اترجاكم..
    الكل استغرب وتموا يطالعونه بإستغراب.. ياترى شو في يدور في راسه؟؟ ليش جيه؟؟ شو الي خلاه يقول جيه؟؟ شو هي ظروفه؟؟ .. المهم قبضوا عليهم كلهم ودخلوهم في الموتر ودوهم المركز.. وسلطان لحقهم عشان يشوف سالفتهم.. واتصل في وداد قال لها انه ساير الدوام طلعت له مهمه ضروريه وما يقدر يكلمها ليلتها..
    ومريت الليله.. والكل نام..
    ========
    يوم الخميس
    الساعه11.00 الظهر
    ====
    نش بوسعيد.. وقعد يتريق وياهم.. والكل كان قاعد طبعا بلا هند.. ولا علي..
    بوسعيد: وينها هند؟؟ ليش ما نزلت؟
    غزلان: عشان ريلها ابوي ما تقدر تضغط عليها وايد..
    بوسعيد: انا اليوم بوديها المستشفى؟
    وداد: هي ابوي رمسها مب طايعه. راسها يابس هالبنت..
    بوسعيد: مب بشورها.. بتسير غصبن عنها..
    هادف: اقول ابوي.. شو صار على موضوع الخطيب؟؟
    بوسعيد: هي زين ذكرتني به..
    غزلان نزلت راسها من المستحى.. ونشت..بس ابوها زقر عليها عشان ترد تقعد مكانها..
    غزلان: ان شاء الله..
    بوسعيد: سمعي يا بنتي.. انا وامج ما تهمنا غير مصلحتج.. اهم شي سعادتج عندنا هي سعادتنا.. يوم انشوفج مستانسه في حياتج.. كأن نحن المستانسين.. غزلان انت غديتي حرمه.. هب ياهل.. وماشاء الله امج علمتج على المسؤوليه وماعليج قاصر.. يا بنتي نشدنا عن الريال وهله.. والكل يمدح فيه وفي أخلاقه وفي أهله.. محد قال عنهم رمسه شينه.. ناس والنعم فيهم.. وانا ما سألت شخص ولا اثنين.. انا نشدت عنه حتى مديره في الشغل.. واحين الشور لج.. اذا موافقه ولا لا..
    غزلان تمت ساكته ومنزله راسها.. حاسه لسانها منربط مب رايمه اترد..
    هادف: ابوي.. يقولون السكوت علامه الرضا..
    بوسعيد: جب انت.. نحن نبا البنت هي ترد.. بابا غزلان.. جان ما تبين اتردين احين وتبين اتفكرين خذي راحتج ترا هاي حياة مب لعبة تملين منها اتغيرينها..
    غزلان: ابوي انا استخرت.. والشور عندكم.. الي تشوفونه انا مب معارضه عليه..
    بوسعيد: وهاي شيمتي في بنتي.. احين اقول انج تربيه خليفه..
    انتظروا..
    قرار غزلان الي اتخذته من خلال موافقتها على خالد.. شو وراه؟؟
    وسلطان.. راح يصدق من؟؟
    والسكران شو سالفته؟؟
    وعلي وهند.. شو سالفتهم لين وين راح ترسي؟؟
    تحياتي






    الجزء ( 13 ) : للحب عنوان



    ملخص الجزء السابق: الزعل الي دار بين هند وعلي يوم سمعت مكالمته مع ساره، ومقابلة سلطان لمريم والكلام الي قالته والشك الي دار في قلبه، موافقة غزلان على خالد، وقرار ملجة حصه وعادل قبل رمضان، والسكران الي ألقوا القبض عليه شو حكايته؟؟،

    ==============
    نشت غزلان من عند أبوها وسارت الحجره كل تفكيرها في خالد.. كيف راح تكون حياتها.؟؟؟ .. كيف راح يعاملها؟؟ .. وليش اختارها من بين البنات كلهم.. تمت على هالحال اتفكر لين ما ياها نوم ونامت..
    وأما علي فحالته حاله .. مب عارف شو يسوي هند ماخذه كل تفكيره.. وده انه يكلمها بس هي ما معطتنه مجال أبدا.. ما قدر ينام ليلتها.. دخلت عليه خالته وقالت له إن بو سعيد يباه تحت في المكتب يترياه.. بسرعه طلع ونزل سار عند بوسعيد..
    علي: السلام عليكم عمي..
    بوسعيد:وعليك السلام.. تعال إيلس برمسك..
    علي: خير عمي شو السالفه؟؟
    بوسعيد: والله يا علي نحن موافقين على خالد.. ورمست ولدي سعيد توني وهوماعنده مانع أبدا.. فتروم ترد عليه احين..
    علي: والله يا عمي ان خالد ريال زين وما ينعاب بشي.. وله الشرف انه يناسبكم..
    بوسعيد: سلمت.. وعلى طاري السفر للعمره.. تراني حجزت لك ولهند ولي .. إن شاء الله في أول إسبوع من رمضان بنسافر.. تقريبا على تاريخ 20/10..
    علي: خير ان شاء الله..
    بوسعيد: اتروم اتسير احين..
    علي: سلمت وماقصرت ما تامرني على شي ثاتي..
    بوسعيد: لا سلامتك يا ولدي..
    طلع علي من عند بوسعيد وسار غرفته وأول شي سواه دق على خالد يبشره..
    خالد: هلا.. هلا بالمهلي ..
    علي: الله الله شو هالترحيب..
    خالد: اتصالك في هالوقت وراه شي..
    علي: احم احم..
    خالد: بسرعه وبدون مقدمات ابا اعرف القرار..
    علي: والله القرار مادري شو اقول لك يا خالد..
    خالد وبعصبيه.. شوووووووو قول بسرعه
    علي: ببساطه وإختصار .. موافقين..
    خالد والفرحه مب شايلته: ششششووووو .. عيد ما سمعت..
    علي: كلام الملوك لا يعاد
    خالد: لا حوووول.. يلا عاد انطق..
    علي: انطق شو اقول.. مواااافقين.. يعني رمس هلك خل يحددون موعد مع خالتي
    خالد: احلف انت بعد.. جيه بخليهم يحددون موعد ماشي الليله
    علي: هههههه.. اشكثر مستعيل..
    خالد: مليت ياخي من العزوبيه ابا اعرس خلاص..
    علي: وحليلك ياخالد.. بتصير معرس.. ومب أي معرس بعد.. ريل بنت خالتي.. بنستوي نسايب
    خالد: مب عارف شو اقول لك.. بس الي اعرفه اني بسير عند هلي أبشرهم..
    علي: خلاص اوكي عيل
    خالد: يلا مع السلامه..
    علي: في امان الله..
    بند خالد عن علي وسار عند امه عشان يبلغها ان اهل غزلان وافقوا .. واما علي فرد لهمه .. ولو انه مستانس لربيعه انه قدر ياخذ الي يباها ولبنت خالته.. الا ان فرحته ناقصه بزعل هند.. ماقدر يتحمل.. راح صوب غرفتها وتوه بيدق الباب.. الا هند فتحت الباب كانت بتظهر من الغرفه.. ومن شافت علي كانت بتبند الباب في ويهه.. بس علي مسك الباب ومنعها من انها اتبنده..
    علي: هند الله يخليج خليني افهمج ..
    هند: نعم شو بغيت..
    علي: انزين بتمين جيه من ورى الباب تعالي في الصاله على الأقل..
    طلعت هند وبندت باب غرفتها وسارت صوب الكنبه الموجوده في الصاله وقعدت عليها: ها ممكن اعرف احين شو عندك؟؟
    علي: هند.. اذا بتمين على هذا الحال تراني بظهر من البيت .. ومب راد له دام انج متضايقه مني..
    هند حست انه جاد بكلامه: ليش تطلع من البيت..
    علي: لأني ماقدر اشوفج متضايقه من وجودي فيه
    هند: لاعادي مب متضايقه ولا شي
    علي: انزييييييييين.. عيل شو معناته انج تقعدين في الغرفه وماتظهرين منها ولا تاكلين ويانا ولا ترمسيني حتى..
    هند: لا عادي .. انا روحي ابا جيه ومرتاحه جيه
    علي: بس انتي اتصديني يعني ما تبين اتجابليني
    هند: عيل شقايل انا ياسه وياك احين
    علي: نسيتي بغيتي اتبندين باب الغرفه بويهي..
    هند تمت تتطالعه بنظره حقد من راسه لريوله وبعدها صدت عنه الجهة الثانيه.. علي كره نفسه على هالنظره الي عمره ما تعودها من هند صوبها.. تعود على حنانها وطيبتها .. لكن هالنظره ماتعود عليها منها.. نش من مكانه وحس نفسه مطعون ومجروح.. وهو ماشي صوب غرفته وقف وهو معطنها ظهره : هند.. أنا آسف.. بس بييج يوم وبتفهمين ان الي اسويه عشانكم .. وبتعرفين علي قلبه على منو.. ويحب منو..
    ودخل غرفته من غير لا يعطيها فرصه اترد عليه وترمس.. هند تمت تتطالع باب غرفته وهي مستغربه.. شو يقصد بكلامه؟؟ .. معقوله كلامه ويا ساره فيه مصلحة لنا.. كييييف؟؟ مستحيل اصلا.. ساره ماتعرفنا.. ساره مالها علاقه فينا.. آآه يا راسي .. والله احسه بينفجر.. ياربي مابا اظلم علي.. وفي نفس الوقت مب قادره اسامحه او اتقبل هالوضع.. ليش حبيته ليش؟؟
    ..في بيت بوخالد ..
    خالد كان قاعد عند أمه يقولها عن قن قرار أهل غزلان.. والفرحه باينه على ويهه.. وأمه كانت تسوي خبز وخمير.. وهو يالس حذالها ومنصلخ من حر التنور... ومحمر.. بس الفرحه خلته ما يحس بأي حراره
    ام خالد: انزين امي ماعليه خلني احين اخلص الي بين ايديه ويصير خير..
    خالد: امي اقول لج وااااااافقوا.. يعني ولدج بيعرس وانتي قاعده اتسوين خبز وخمير..
    ام خالد: لا إله إلا الله من هالولد ما بيخليني فحالي..
    خالد: امي هاتي الخمير انا بخبز اليوم.. بسوي كل شي .. بس انتي سيري اتصلي في امها وحددي موعد وياهم انزورهم رسمي..
    ام خالد: انزيييييين .. ومدت ايدها وصخت ويه خالد بالخمير.. وتمت تضحك على شكله والخمير عالق في لحيته وشواربه.. ,, روح لا اخبز ويهك..
    خالد: افففففف.. ابا اعرس لاحووووول.. يوم مانعرس اتقولون ليش ما تعرس.. ويوم نبا اتعرس .. تخبزون وتتذكرون الخمير.. مب حاله هاي..
    نش من مكانه وتم يتحرطم ويمشي.. وأمه تضحك عليه وعلى شكله..
    دش البيت وسار عند إخته يكلمها.. عل وعسى يعطونه ويه شوي..
    خالد: فريده.. فرووووووووووود وينج؟؟
    فريده اخت خالد الكبيره ... كانت ياسه في المطبخ اتسوي الغدى..
    فريده: لا إله إلا الله أكيد في شي..
    خالد: عشون عيل مافي شي.. لازم بيكون في شي ..
    فريده: مشغوله أحين بعدين..
    دش المطبخ وشافها اتسوي السلطه.. وقف يطالع السلطه ويطلعها.. وكل شوي يمد إيده ياخذ شوي من السلط.. : انزين.. بساعدج..
    فريده وهي اتدز ايده بعيد عن السلط: اول شي عيب.. لا تمد ايدك على الأكل.. وثاني شي.. مابا مساعده شكرا.. شوعندك خلصني..
    خالد: شوفي .. أنا ابا اعرس..
    فريده: اوكي.. وشو يعني.. تباني ادور لك حرمه..
    خالد:لا شو اتدورين لي حرمه ماشي شغل.. مابا شكرا.. انا محصل وكل شي .. ورمست ربيعي الي من أهلها وهم موافقين ماعندهم مانع يتريون امي وابوي يسيرون لهم..
    فريده: ماشاء الله مخلص على الموضوع.. شو المطلوب مني انزين
    خالد: ماشي تيرين امج واتخلينها تشل السماعه واتدق على رقمهم وتشوف متى مناسب لهم عشان انسير..
    فريده: انزين سير عند امي وقولها ليش هي مب موافقه..
    خالد: بلا موافقه انا رمستها عن اهل البنت وكل شي.. ماعندهم مانع.. واهل البنت ناس والنعم فيهم.. أبوي يقول سامع عنهم وسمعتهم زينه يعني..
    فريده: أهم شي البنت حلوه وزينه.. وشو اسمها.. وكم عمرها..؟؟
    خالد: هي احين ثانويه عامه.. عمرها يعني 18 سنه.. واسمها على مسمى .. غزلان.. حلوة موووت بعد..
    فريده: شوقتني الصراحه ودي أشوفها..
    وفي هاللحظه دش عليهم يدهم.. : السلام عليكم.. شو غداكم اليوم؟
    فريده: مجبوس دياي..
    اليد: اللللله . هالأكل الزين.. ممكن اجرب شوي؟
    فريده وهي اتصرخ لأنها شافت خالد ويدها سايرين صوب الجدر وفي ايدهم قواشيق يبون ياكلون.. : لاااااااااااااااااااااا..
    اليد: بسم الله.. غربلات العدو.. روعتيني يا بنت الناس.. ماصار أكل هذا الي ميته عليه ما تبيني آكله.. مادري عاد منو الي طابخ..
    فريده: الشيفه فريده الي طابخه ..
    اليد: اقول خلووود.. وينها المزيونه ذيج الي شفتها على الكمبوتر الي عندك.. عنلاتها من طباخه.. اتسوي أكل ماشي مثله
    خالد: يديي.. انت متى ماكل من ايديها.. هاييج الا ممثله كيف وصلت لها..
    فريده: أي وحده؟؟
    اليد: لاحووووول.. المزيونه.. ريتني بس اشوف ذاك الهندام الي ماخليت منه يارب..
    خالد:يدي بيخربني على إيده وانا بعدني ما تيوزت..
    فريده: الا يدي تدري ان خلود ناوي على العرس..
    اليد: اشلك بالعباله وعوار الراس.. خذ لك الغرشوبه ذيج اصلح لك..
    خالد: شو اخذ لي أليسا.. ماشي شغل.. خلصوا بنات البلاد أخذ لي هاي..
    فريده: أخبركم.. ظهروا برع لا أييكم بالملاس عروسكم.. وماتلقون مني حبه عيش..
    اليد: عنبو.. جيه اترمسين يدج.. عيل انا طالع وزعلان
    فريده مشت صوبه: فديييييتك يديي.. انا فرووود.. بنتك حبيبتك.. وهاي بوسه على احلى راس..
    اليد: والله واتعرفين اتقردنين.. يلا امشي خلصي شغلج يوعان تراني..
    فريده: من عيوني.
    وظهر خالد ويا يده وتموا يسولفون في الميلس يتريون الغدا.. وتوها كانت ام خالد يايه من برع وفي ايدها صينيه الخبز.. بسرعه نش خالد وشل الصينيه عن امه وداها المطبخ.. وتم يزن مره ثانيه على راسها عشان تتصل لين ما طفرت وسارت صوب التليفون عشان اتكلمهم..
    خالد: هييييه.. واخيرا..
    اليد: ههههه الله يهنيك يا وليدي..
    ام خالد: عور راسي من الصبح ايون على راسي.. هات الرقم خل اتصل واظهر برع الميلس..
    خالد:لا والله ليش اظهر.. ماشي انا قاعد هني ولازم اسمع المكالمه بالكامل
    اليد: خليه يا أم خالد.. تدرين به ولدج.. هاي سواته .
    ام خالد شلت التليفون ودقت على بيت غزلان وردت عليها غزلان: الووو
    ام خالد: مرحبا بنيتي.. اشحالج؟؟
    غزلان: بخير.. منو وياي؟؟
    ام خالد: وياج ام خالد.. بغيت امج هني.. ؟
    غزلان من سمعت طاري ام خالد فز قلبها وانصبغ ويها حيا.. على طول نادت على امها وشلت التليفون لها.. ونادت على وداد عشان تيلس عند امها وتسمع المكالمه وهي سارت غرفتها..
    ام خالد: مرحبا ام سعيد اشحالج؟؟ واشحال بوالعيال.. عساكم بخير..
    ام سعيد: بخير.. ربي يسلمج ويعافيج.. بس منو وياي ماعرفتج؟؟
    ام خالد: انا ام خالد.. الي رمس ولدكم عن البنت..
    ام سعيد: هيييه عرفتج.. هلا والله.. إشحالج؟ اسمحي لي والله ماعرفتج.. حقج علي..
    ام خالد: لا افا عليج.. محشومه ياوخيتي..
    ام سعيد: الله يخليج ان شاء لله..
    ام خالد: والله نحن يشرفنا يعني اناسب ناس شرواتكم مثل ما رمسكم ولدي.. ونشدتوا عنه.. وقالي ان ماعندكم مانع؟؟
    ام سعيد: لا يختي.. كلنا اهل.. وماشاء الله ولدج ريال ما ينعاب بشي..
    ام خالد: تسلمين والله.. بغيت اخذ منج موعد متى انييكم رسمي؟؟
    ام سعيد: حياكم الله في اي وقت..
    ام خالد الخميس الياي مناسب؟؟
    ام سعيد: خلاص.. مناسب.. نترياكم..
    ام خالد: خير ان شاء الله.. تامرين على شي..
    ام سعيد: لا سلامتج..
    ام خالد: سلمي على العيال..
    ام سعيد: يبلغ.
    بندت ام خالد عن ام سعيد.. وكان خالد من الفرحه يغني وايول.. وشل يده وياه وتموا يترقصون.. وام خالد استانست يوم شافت الفرحه الي باينه على ويهه.. وكل هذا عشان الزواج..
    =================
    في مركز الشرطه..
    سلطان طول الوقت يفكر في السكران.. وكان يترياه ينش من الرقاد عشان يرمسه.. وطبعا أحالوهم للتحقيق.. ومن سمع انهم نشوا سار على طول عند السكران ويشوف شو سالفته
    دش السجن عنده.. شافه يالس روحه وكله حزن.. ويخيمه هدوء كبير.. استغرب.. معقوله هالإنسان الي جدامه هو نفسه الي كان أمس.. الحالة الي كان فيها أمس ماتوحي ان هالإنسان ممكن يكون نفس الشخص.. يوم السكران لاحظ وجوده صد صوبه وابتسم له ابتسامه خفيفه ورد صد الجهة الثانيه يسرح بأفكاره الي ماندري وين هي.. جرب منه سلطان وقعد على الأرض وعطاه عصير..
    سلطان: اتفضل..
    السكران: لا شكرا.. مابا..
    سلطان: أحين انا متعني وياي لعندك ويايب لك هالعصير وآخر شي اتقول لي مابا..
    السكران: انا هني في سجن.. يعني أنا والباقي نفس الشي.. إشمعنى انا اتييب لي عصير.. الباقي ليش لا؟؟
    سلطان حس بإحراج من كلامه على طول نادى على الفراش وقال له اييب عصير لكل المسجونين على حسابه.. استانس السكران يوم شاف ردة فعل سلطان وإرتاح له..
    سلطان: اشحالك؟؟
    السكران: دامي هني في السجن.. انا بخير وأحسن حال..
    سلطان: والله إنك غريب.. الناس ما يواطنون السجن.. وإنت تبا السجن أكثر من بيتك.. الي خلاني أييك رمستك الي كنت اتقولها أمس.. انك سلمت نفسك لنا.. وهالشي استغربنا منه وايد..
    السكران صد صوب سلطان وطالعه بنظره وابتسم ابتسامه كلها ألم وحزن.. وتم ساكت..
    سلطان: انا ييتك هني عشان ارمسك.. مب عشان اتم ساكت لي.. وصدقني بساعدك.. بس أول شي ما قلت لي إسمك؟؟
    السكران: إسمي عارف..
    سلطان: هلا والله.. عاشت الأسامي.. وياك الملازم سلطان..
    السكران: تشرفنا..
    سلطان:انزين ياعارف..ممكن اعرف شو قصتك.. ؟؟
    عارف: قصتي.. ماعندي قصه ولا شي..
    سلطان: أحين.. تبا اتقول لي .. انك بس ياي السجن زياره.. عشان جيه سلمت نفسك..
    عارف: لا يا حضرة الملازم.. بس انا مابا اعور راسك بمشاكلي.. فخلني فحالي..
    سلطان: لا افا عليك.. انت ارمس طلع الي في خاطرك.. انا ودي أسمع.. يمكن انصير ربع شو دراك انت..
    عارف: انا وانت ربع؟؟ وين تبا؟؟ .. مستحيل.. واحد بنمصبك ومستواك يرابع سكير..
    سلطان: ليش السكير ماله رب.. أكيد.. بس فيه شي خلاه يوصل بهالحال.. ولا تنسى .. كلنا عيال آدم وحوا.. كلنا اخوان..
    عارف استانس من رمسة سلطان.. وإرتاح له زياده.. وما لقى نفسه الا الدموع تذرف منه ويرمس ويقول قصته لسلطان..





    http://www.shbab1.com/2minutes.htm
    أحلى راابط...
    [IMG][/IMG]

    تسلمين ام هلال ع التوقيع....

  5. #15
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية إماراتية أفتخر
    الحالة : إماراتية أفتخر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 19594
    تاريخ التسجيل : 07-09-08
    الدولة : قلب الإمارات
    الوظيفة : والله وكبرنا وصرنا بنات جامعــهـ هع^_^
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 675
    التقييم : 54
    Array
    MY SMS:

    أڪْبر قهر لآ مـטּ حڪْى فيڪْ أنسآטּ و يصدقـہۧ مـטּ هو تعزـہ

    افتراضي رد: رواية للحب عنوان أنصحكم تراها روووعة لا تفوتكم


    الجزء ( 14 ) : للحب عنوان

    ============
    ملخص الجزء السابق: موافقة غزلان لخالد وصد هند المستمر لعلي.. اتصال أم خالد لأم سعيد وحددّوا الخميس للخطبة الرسمية.. إرتياح عارف السكران من سلطان والي خلاه يقول قصته ويقول الي في خاطره
    سلطان كان قاعد ويا عارف .. في السجن وعارف بدأ يقول قصته لسلطان..
    سلطان: يلا ارمس ياخوي... وطلع الي في خاطرك انا اسمعك..
    عارف: تسلم والله.. وبدأ يمسح دموعه ويهدي نفسه عشان يرمس براحته.. والله يا سلطان شو اقول لك.. أبوي خذا أمي بعد ما طلق مرته الأوليه وكان عنده منها بنت .. كان عمرها سنتين وثلاث شهور يوم خذ أمي.. وبعدها بسنه انا إنولدت.. كنت اشوف امي كيف تعامل إختي وتعاملني انا.. وكبرت وانا اشوف هالحال.. نحن الدلع كله كان لنا.. وهي كانت تنضرب وتتشتم.. ولا حد يهتم فيها.. وكانت اتروح المدرسه واذكر انها كانت حتى اتساعد خواتي الصغار في الدراسه.. بس امي الله يسامحها ظلمتها واااايد.. وخلت ابوي يظهرها من المدرسه .. وأبوي بعدها بفتره يته جلطه ولله الحمد عاش بس كان مشلول وطايح عالسرير.. وامي وقتها استقوت زود على اختي.. وطردتها من البيت.. ونحن ما كنا مهتمين لأن امي من صغرنا وهي زرعت الكره في قلبنا صوبها.. دوم اتحسسنا انها تبا لنا الشر.. انا عمري احين 17 سنه وهي عمرها اظني احين 20 سنه.. ومادري عنها ولا عن دارها.. ودلع امي ودلالها هو الي خربنا.. رابعت شباب اكبر عني بوايد.. وهم علموني على الشرب والسكر.. وأبوي المسكين يوم عرف ان اختي طردوها برع البيت زادت عليه حالته وتعب زود.. كل يوم كان يطلبها ويطلب شوفتها.. وأمي من عرفت ان فيها سرطان في الثدي وهي حالتها مب حاله كل يوم من عياده للثانيه والحزن ممتلكها.. والي زود عن هذا كله هي احين ندمانه على الي سوته في اختي .. وهي بعد تبا اتعرف اختي وين عشان اتييبها عند ابوي وتعتذر منها... لأن امي كل الي حاطته في بالها أحين انها على عداد الموت.. وأبوي ما طول على هالحال لين ما يته الجلطه الثانيه وتوفى أمس الفجر وبدا يصيح زود وسلطان تم يطبطب على ظهره ويهديه.. والله ياخوي لو تدري بحالي.. كل همي اعرف اختي وين.. تروم اتساعدني في هالشي.. انا بعد ودي اعتذر لإختي.. بس مب عارف كيف احصلها.. وهاي سالفتي كلها يا حضره الملازم؟؟.. عرفت ليش ماطيق أرد البيت.. لأني مابا ارد البيت واشوف حال اخواني وامي وانا مب قادر اسوي لهم شي..
    سلطان تم يطالع عارف.. وهو مب عارف شو يقول له.. يبا بالأول يتأكد ان منى الي في بيتهم هي اخته ولا لا..عقب ينطق.. وقلبه معورنه عحاله.. : انت هدي نفسك.. ان شاء الله انا بشوف كيف ممكن انطلعك بالأول من السجن.. لأن المشكله انك قاصر في العمر يمكن يحولونك للأحداث.. وانا ان شاء الله بحاول ادور على اختك بس لو تعطيني اسمها؟؟
    عارف: اسمها منى..
    سلطان من سمع اسم منى فج عيونه وتم يطالعه.. لأنه يوم سمع اسمها ثبتت له ضنونه انها هي نفسها منى الي في بيتهم.. سكت وماقال شي لأنه بالأول لازم يكلم منى نفسها ويشوف شو موقفها.. : خلاص ان شاء الله.. انا احين ساير .. لا بغيت شي لا تستحي وقولي..
    عارف:لا تسلم.. والله اني مستحي منك مب عارف شو اقول لك ..
    سلطان: مابين الإخوان هالكلام.. يلا في امان الله
    عارف: مع السلامه..
    طلع سلطان والأفكار رايحه وراده في راسه.. وسار عند المسؤول يكلمه عن عارف عشان يحلون موضوعه لو يروم يظهره بكفاله.. وانه ما يحولون قضيته للتحقيق والأحداث..
    ========
    الخميس
    7.00 المغرب..
    ======
    في بيت بوسعيد..
    غزلان من عرفت انه خطوبتها قريبه على الإسبوع الياي.. ارتبشت.. وكانت حصه عندها..
    غزلان: تدرين.. أحين احس بإحساسج يوم كنتي خايفه على خطوبتج كيف..
    حصه: تو الناس.. ما بغيتي اتحسين فيني..
    غزلان: حرام عليج.. يعني انا احين ما احس فيج يالظالمه..
    حصه: بلا.. بس ساعات مادري شو اييج..
    غزلان: يعني تخيلي.. انسان انا كذا مره تقابلت وياه بمواقف بايخه كله اهزبه فيهم.. آخرتها ايي ويصير خطيبي.. لا ماقدر استوعب الصراحه صعب علي..
    حصه: يلا حالج من حالي ترا.. الفرق ان عادل ما لاحقني.. بس مره وخلاص..
    غزلان: هههه.. لا والله.. انزين المهم غيري الموضوع.. قولي لي.. شو اخبارج وياه؟؟
    حصه: شو اقول لج يا غزلان.. فديته والله.. مدلعني.. ويحترمني ها اهم شي.. ومرتاحه واااايد وياه
    غزلان: ربي يوفقكم ان شاء الله
    حصه: ويوفقج انتي وخالد ان شاء الله.. تعالي صدق ما قلت لج.. حددوا متى الملجه؟؟
    غزلان: احلفي؟؟ .. متى!!!
    حصه:قبل رمضان ان شاء الله..
    غزلان من سمعت الخبر بسرعه ركضت وحضنت حصه بقو.. : فديتج والله.. ألف ألف مبروووك.. تستاهلين كل خير والله..
    حصه: فديت روحج.. الله يبارك فيج.. شفتي نحن رباعه صدق.. بنعرس ويا بعض.. ولازم رياييلنا يصيرون ربع بعد..
    غزلان: أكيد لازم.. ها اول شرط لي..
    حصه: شو شرط بعد.. بتشردينه من البدايه بيقول هاي من احين تتشرط..
    غزلان: لا فديتج انا ما استغنى عن توأم روحي..
    وفي هاللحظه سمعت غزلان حد يدق باب غرفتها.. كان هادف.. راحت بسرعه وفتحت الباب له.. : هااااا شو عندك كسرت باب غرفتي..
    هادف: لا والله.. اقول لولا ان أحمد متصل ويبا يرمسج جان ما وصخت ايدي على باب غرفتج ويا هالويه..
    غزلان من سمعت طاري أحمد استانست وسحبت عنه التليفون : الووووو.. أحمدوو من أي كبت ترمس اليوم؟؟
    أحمد وهو يرمس بصوت واطي: الله يخسج .. اشحالج دبوو؟؟
    غزلان: حالي.. مثل حالك وأحسن بعد.. شخبارك؟؟
    أحمد: انا بخير والله.. مشتاق لج ومشتاق للأهل كلهم والله.. شو ها حبسونا هالإسبوع؟؟
    غزلان: يلا ماعليه.. شو بتسوي.. مجبور..
    أحمد: المهم عطيني موجز الأنباء.. التفاصيل يوم برجع؟؟
    غزلان: يقولون الإسبوع الياي خطبتي؟؟
    أحمد: انا قلت بتقولين شي يديد.. غيره.. هالخبر قاله لي هادف بالتفصيل.. شبعت؟..
    غزلان: اففف ها هادف ما خلالي شي أقوله..
    أحمد: يلا بسرعه قولي اخبارج ماروم اطول وايد..
    غزلان: قول الا انك خست من الحر في الكبت..
    أحمد: اوهو علينا هاي.. مادري شو الي خلاني اقول لج اني ارمس من الكبت..
    غزلان: انزين.. والخبر التالي.. يقولك ان علي بيتوظف ان شاء الله ..
    أحمد: اقول.. يلا جلبي ويهج.. اخبارج مثل ويهج معفنه وجديمه...
    غزلان: اوهووووو محد خلا لي شي اقوله..
    أحمد: منو عندج انتي احين بروحج ؟؟
    غزلان: اهااااا.. هالسؤال وراه شي.. مب لله..
    أحمد: ليش يعني؟؟
    غزلان: أكيد اتعرف منو بيكون عندي .. عشان جيه تسأل..
    أحمد: حلفي انتي.. هي عندج احين.. دخيلج دخيلج خليني اسمع صوتها لو من بعيد..
    غزلان صدت وراها شافت ان حصه مشغوله بألبوم تتطالع الصور الي فيه ومب منتبهه.. خفضت صوتها: عيب يا أحمد.. البنت مرتبطه أحين.. وملجتها قريبه..
    أحمد: غزلان.. لا اتذكريني..والله كل ما ابا انسى شي يذكرني فيها.. تعبت والله
    غزلان: كل شي قسمه ونصيب..
    أحمد تنهد وحس بضيج.. : خلاص مو مشكله.. يلا عيل بخليج احين برايج.. بسير عند ربعي.. تامرين شي؟؟
    غزلان: لا سلامتك .. حط بالك على عمرك.. عاد تولهنا عليك تعال الإسبوع الياي على طول عندنا..
    أحمد: خلاص تم..
    غزلان:اووووووكي.. باياتووووو..
    أحمد: باي يا عروس..
    غزلان استحت .. وبندت الخط على طول.. وصدت صوب حصه وشافتها بعدها مشغوله في الألبوم تمت تتأملها وتتذكر أحمد الي كاسر خاطرها.. مسكينه يا حصه ما تدرين عن حال أحمد الي حبج بصمت.. والحين يتألم من فراقج بصمت.. وحليلك يا أحمد.. ربي يرزقك ببنت الحلال الي تحبك وتقدرك.. وتمت تتطالع حصه وهي على نفس الحال.. لغايه ما انتبهت لها حصه وصدت عليها..
    حصه: بسم الله.. اشفيج تتطالعيني جيه..
    غزلان وبإنتباه: ها.. لا ماشي اتخيلج لابسه فستان العرس كيف بيكون شكلج فيه..
    حصه: فديتني.. اكيد بكون حلوه.. تدرين .. ماعرف وين افصل الفستان.. ؟؟ شو رايج انتي؟؟
    غزلان: انتي املجي بالأول.. عقب انا وانتي بنيلس انخطط عالخياط وكل شي .. وما بنتشرى الا ويا بعض ونفس الشي فاهمه.
    حصه وهي تنش من مكانها وتحط كفيها على بعض شرات الهنود.. واتهز راسها: اجا ماما..
    غزلان: ههههههه.. اتصدقين يليق عليج تكونين هنديه..
    حصه: لا والله. ويا ويهج.. بالعكس انتي الي يليق عليج لأن عيونج شراتهم..
    غزلان وهي تلعب في عيونها وتغمز فيهم .. وتتدلع. وما لقت غير حصه فاره عليها المخده الصغيره والضحكات تتعالى من بينهم.. وفي هاللحظه علي كان يالس في الصاله ومن سمع الضحكات ابتسم.. وتذكر خالد .. الله يهنيك ياخالد.. والله تستاهل كل خير.. وصد صوب غرفه هند الي كانت بعدها مقفوله.. ويتأملها وسرحان.. وما حس غير بإيد اتطبطب على ظهره وعاه من السرحان الي كان فيه.. صد وراه شاف هند.. نش من مكانه يروح غرفته... بس هند نادته فوقف مكانه.. آآآآآخ ماقدر اني اقاوم وابتعد ..
    هند: ماتبا كوفي.. يايبه لك كوب كوفي..
    علي حس ان كل شي رد طبيعي من بينهم بعد هالرمسه صد وراه وشاف هند على ابتسامتها المعتاده.. وفي ايدها كوب الكوفي.. وتتطالعه.. ابتسم لها وسار خذ الكوب عنها ويلس.. وهي يلست على الكرسي الي قباله..
    هند: ان شاء الله ما يكون مر وايد ويعيبك..
    علي: كل شي من ايدج اكيد بيكون حلو..
    وفي هاللحظه رن تليفون علي.. هند انجلب ويها.. ونفس الوقت علي.. لأن الي كانت متصله كانت ساره... هند الحزن بان على ويهها.. بس علي ماهان عليه يخرب العلاقه الي بينه وبين هند مره ثانيه.. ما صدق ان كل شي رد طبيعي من بينهم.. على طول فر التليفون على هند وقالها اترد عليه.. وهند استانست من خاطرها وردت..
    هند: ألوووو
    ساره تمت ساكته.. مستغربه منو الي راد عليها..
    هند: اخبرج انتي ايه..لا تتصلين على هالرقم مره ثانيه فاهمه..
    ساره: انتي منو؟؟
    هند: صاحبه الرقم.. عندج مانع؟؟
    ساره: ليش ها مب رقم علي؟؟
    هند: ولا قواة عين.. أقولج انا صاحبه الرقم ..يلا مب فاضيه لج..
    وبندت الخط في ويهها.. استانس علي.. ونفس الشي هند.. الفرحه كانت باينه عليهم ان كل شي رد طبيعي واحسن من الأول من بينهم.. وفي هالوقت صعدت الخدامه تنادي على علي لأن أخوه محمد ياينهم.. ومن سمع علي طاري أخوه طار من الفرحه بسرعه ودر الكوب على الطاوله ونزل بسرعه .. وهند من شافت الفرحه في عيون علي .. بسرعه سارت وراه .. وداد شافتها تمشي بسرعه.. نادت عليها..
    هند: بسير أسلم على محمد ولد خالتي ياي تحت..
    وداد: إحلفي.. يلا يايه وراج..
    نزلوا كلهم ودشوا الميلس سلموا على محمد...
    محمد: والله ياعلي ماهقيتها منك.. 3 أيام ما تسأل عن اخوك .. ما اشتقت لي يالظالم.. ويضربه على جتفه ويدزه على ورى..
    علي: حقك علي ياخوي.. بس الله يسامح الي كان السبب وتم يطالع هند بنص عين الي ماتت من الحيا يوم شافت الكل صاد صوبها وربعت برع الميلس.. ومحمد حس بهالإحراج وغير السالفه
    وداد: عاد من أحين أخبرج محمد.. الإسبوع الياي لازم اتكون موجود عندنا.. وقول لعليه بعد..
    محمد: ليش شو السالفه؟
    وداد: خطوبه غزلان الإسبوع الياي..
    محمد انصدم.. وصد يتطالع علي: صدق؟؟
    علي: هي اشفيك.. مب ربيعي خاطبنها .. كنت عندنا يوم رمست عمي عنه..
    محمد: انتوا مادري ليش مستعيلين على البنت وتبون اتيوزونها بسرعه..
    وداد: بس الريال نشدوا عنه وماشاء الله عليه.. الكل يمدح فيه وفي أخلاقه
    محمد: والله انتوا مادري عنكم.. يلا تنهد.. ربي يوفقها.. الا انت ياعلي متى ناوي؟؟
    علي: انا..
    وداد: هي صدق.. الدكتور علي لازم تكون له حرمه اتساعده..
    علي: هههههه.. ان شاء الله بعد ما محمد يعرس... وأموري تنحل..
    محمد: والله ياعلي امي تعبانه كل يوم اتييب طاريك لولا جاسم الله يسامحه..
    علي: ليش مب طايع يسامحني للحين.. مر أكثر 8 سنين على هالسالفه.. وهو بعده على حاله .. معند.. : انت تعرف جاسم.. آمنه مأثره عليه أكثر بعد..
    علي: وأبوي؟؟
    محمد: أبوي مشتاق لك بس ما يبرز..
    علي: تصدق خاطري اشوفهم..
    محمد: أفا عليك.. مصورنهم بتليفوني .. فر عليه التليفون.. هاك شوف الصور.. زين ذكرتني ولا كنت برد البيت من غير لا أراويك..
    علي: إحلف.. شل التليفون وبشغف وبسرعه يدور على الصور.. ووداد جربت منه عشان تشوف وياه الصور.. وفي هالوقت سمعوا صوت الجرس بس محد عبر لأنهم مشغولين بالصور والخدامه سارت تفتح الباب .. وكان سلطان الي ياي.. والخدامه قالت له يدخل الميلس لأن الكل قاعد هناك وعمه ومرت عمه طالعين السوق.. دش سلطان.. ومن شاف وداد وياسه جريب من علي ارتفع ضغطه.. وشاف الضحكات العاليه.. ..
    وداد: هههههه.. وحليلهم والله حلوين اتصدق.. مب جنه ها يشبه علي..
    علي: لا وين يشبهني..
    محمد انتبه لوجود سلطان وشاف نظراته لوداد وعلي وما إرتاح لهم.. : مرحبا سلطان اقرب ليش واقف..
    وداد من انتبهت إن سلطان وراها.. بسرعه نشت وسحبت التليفون من إيد علي وسارت صوبه.. : هلا والله شو هالزياه المفاجئه.. اقول.. شوف شوف هالصوره انت احكم.. يشبه علي ولا لا؟؟
    سلطان تم يطالع الصوره من طرف عينه والغضب باين عليه.. وتم محمد يساسر علي ويقول له عن موقف سلطان.. وكانوا خايفين من رده فعله.. لأنه كان ساكت وماعلق عالصور..
    سلطان: وداد.. تعالي في الحديقه برمسج شوي..
    وداد خافت.. أول مره يرمسها سلطان بهالطريقه.. شو الي صاير؟؟.. ليش جيه يرمسني.. : ان شاء الله..
    ردت تعطي التليفون لعلي.. وظهرت ورى سلطان للحديقه..
    علي: اشبلاه؟؟
    محمد: مادري.. بس الله يستر.. شكله الغيره واصله حده عنده..
    علي: بس سلطان يدري ان مابيني وبين وداد غير الأخوه..
    محمد: مادري .. بس انا حاس ان في شي جايد بيصير..
    علي: لا تقول.. الله يستر بس..
    =========
    في الحديقه..
    ========
    سلطان: ماشاء الله الإخت مستانسه وهي بقربه..
    وداد: كيف؟؟ .. شو قصدك يعني؟؟
    سلطان: لا جان شوي وقعدتي في حضنه بعد شو رايج مب أحلى..
    وداد وبعصبيه.. : سلطان.. شو هالكلام.. لا مب معقوله انت مب سلطان الي انا اعرفه اشفيك؟؟
    سلطان: بس.. ماخذه راحتج ويا هالي اسمه علي..
    وداد : انت الحين بتقول لي انك تغار من علي؟؟
    سلطان وبإستهزاء: شو قلتي.. أغار؟؟ .. من منو؟؟ علي.. ليش منو علي عشان اغار منه؟؟
    وداد: سلطان.. لا تغلط علي ولا على الريال لو سمحت..
    سلطان: بعد الإخت اتدافع عنه؟؟
    وداد: الإخت.. !!!!!!.. إنت في حياتك ما ناديتني بهالطريقه.. شوفيك؟؟
    سلطان تم ساكت شوي وعطاها ظهره .. وتم يتعوذ من الشيطان.. ويسترجع كلامه وشاف ان الي يقوله مب صح.. حس انه راسه بينفجر من المشاكل والأفكار.. يلس على الكرسي وحط راسه بين إيدينه.. ومن القهر الي فيه تم يصيح.. ومن انتبهت عليه وداد خافت.. جربت منه وحطت ايدها على ظهره.. : سلطان.. اشفيك حبيبي..
    سلطان: ليش يا وداد ليش؟؟
    وداد: شو هو الي ليش؟؟
    سلطان: ليش انا وانتي دوم في مشاكل ليش؟؟ .. ليش ما نعيش بعيد عن المشاكل.. ليش الكل يبا يسوي من بينا مشاكل؟؟ .. ماعندهم شغله غيري انا وانتي؟..
    وداد بدت دموعها اتصيح.. نزلت على الأرض.. وهي تتطالع سلطان في عينه.. : انا بعد يا سلطان تعبت من ها كله.. ودي اعيش بلا مشاكل.. ساعات اقول خاطري اعيش بعيده عن الناس والعالم لعلي أرتاح شوي.. احس الكل ضدنا..
    سلطان: وداد.. انا اسف.. بس والله راسي داير من المشاكل من كل صوب.. مضغوط يا وداد.. حاس اني مخنوق مب رايم اتحكم في نفسي وفي تصرفاتي.. غلطت عليج.. واطلب منج السموحه يا وداد..
    وداد: لا تقول جيه يا سلطان.. لو انا ما تحملتك.. وصبرت عليك .. منو بيتحمل.. ؟؟
    سلطان ابتسم لها.. ومسك ايدها ونش وياها.. وساروا صوب المطبخ عشان يشربون لهم شي ويدخلون البيت.. ومحمد وعلي كانوا في الميلس والأفكار اتييبهم واتوديهم.. مب عارفين شو الي صار.. وحصه اتصلوا فيها أهلها عشان ترجع البيت..
    غزلان: اففف.. نامي عندي؟
    حصه: فديتج والله اتمنى.. بس انتي اتعرفين امي كيف؟
    غزلان: انا برمسها..
    حصه: ماروم والله.. ان شاء الله باجر انتي تعالي لي؟؟
    غزلان: مادري بس انا باجر بسير اتشرى لي لبس للخطوبه..
    حصه: هي صدق تعالي نسيت.. خلاص اوكي.. ماعليه.. بينا كول..
    غزلان: يلا مع السلامه..
    مشت غزلان وياحصه لعند الباب.. وتمت واقفه عند الباب تتريا حصه تدخل البيت وتتطمن عليها بعدين.. وفي هاللحظه ابراهيم كان توه راد من برع.. وشاف حصه طالعه من بيت غزلان.. وشاف غزلان.. تم يطالعها في الموتر.. وغزلان مب منتبهه عليه لأن الموتر مخفي.. والحزن في عيونه وهو يتأمل غزلان.. كنت اتمناج لي يا غزلان.. الله يسامحج بس.. وحصه من شافت موتر ابراهيم انه شغال .. بسرعه ربعت تروح بيتهم لأنه عارفه ان ابراهيم داخل الموتر وما بيظهر منه دام ان غزلان واقفه.. وتوها بتعدي من جدام موتر ابراهيم.. الا شافت ليتات السياره انطفت وظهر منها ابراهيم ومشى حذالها ولا كأن حصه موجوده ولا رد على سلامها.. وغزلان من شافت ابراهيم صكت الباب على طول.. وحصه يوم لفت وراها شافت ان الباب مصكوك.. هزت راسها ودخلت البيت.. ولحقت ابراهيم..
    حصه: لا والله.. اسلم وماترد علي.. شو من عرب انت.. انا زعلانه منك لا ترمسني..
    إبراهيم صد صوبها .. واطالعها: اووووه.. صخي مب فايج لج..
    وكمل دربه ودخل غرفته.. حصه استغربت من معامله ابراهيم.. ليش؟؟.. عرفت ان اكيد غزلان هي السبب.. بس كملت دربها وسارت غرفتها والحزن باين عليها.. وفي نفس الوقت ماقدرت تقاوم رغبتها في الصياح لأنها ما تعودت هالمعامله من إبراهيم.. على طول دخلت الغرفه وصحكت الباب وفرت عمرها على السرير وتمت اتصيح.. وفتحت تليفونها وكان عادل مطرش لها مسج .. عشان يعرف متى تفتح تليفونهاويتصل فيها.. واتصل فيها..
    حصه شافت رقم عادل.. تمت متردده اترد عليه ولا لا..وهي في هالحاله.. بس في النهايه ردت عليه لأنها محتاجه انها ترمس حد..
    حصه وبصوت مبحوح: ألو..
    عادل حس بالتغيير الي في نبره صوتها.. وبسرعه وبخوف: شوفيج حبي؟؟
    حصه: عادل.. إبراهيم تغير.. تغير علي ..وبدت اتصيح بحرقه.,.
    عادل: شوصاير.. ابراهيم بلاه.. توني متلاقي وياه.. شصاير؟؟
    حصه بدت تهدي نفسها.. وتقول السالفه لعادل..
    عادل: واخوج للحين متعلق فيها..
    حصه: اكيد عيل شو معناته تصرفه ها..
    عادل: اخوج ما عنده سالفه.. يفتكر في وحده مب مفتكره فيه..
    حصه: ياما اقول له ما يسمع كلامي..
    عادل: الله يعينه.. وربيعتج هاي ما بتلقى احسن من ابراهيم صدقيني..
    حصه: ربيعتي الإسبوع الياي خطوبتها.. ولو عرف ابراهيم مادري شو بيصير فيه؟؟
    عادل: لا تقولين له..
    حصه: أنا ما اتجرأ اقول له.. بس مصيره بيعرف.. خايفه على اخوي..
    عادل: لا ان شاء الله مافي شي.. انتي هدي عمرج..
    حصه: انزين ليش ابراهيم عاملني جيه.. انا شو يخصني؟؟
    عادل: ماعليج اخوج متأثر ومن بيهدأ.. بيي يرمسج ولا كأن شي صار..
    حصه: تدري عادل.. لو ماكلمتك .. وانا في هالحال.. مادري شو كان بيصير فيه..
    عادل: لا تقولين هالرمسه.. وانتي لا تكونين جيه حساسه.. هدي نفسج..
    حصه:بحاول.. ما اوعدك..
    عادل: واذا قلت لج عشاني.. بترديني؟؟
    حصه تمت ساكته.. وماردت عليه..
    عادل: هاااا... مارديتي..
    حصه: ههههه.. ان شاء الله
    عادل: هيه خلج جيه.. يلا سيري غسلي ويهج اكيد احين عيونج منفخه.. وخشمج احمر اتقولين مهرج..
    حصه: ههههههه..
    عادل: يلا لعلني ماانحرم من هالضحكه..
    حصه: اوكي.. يلا مع السلامه..
    عادل: مع السلامه..
    حصه بعد ما بندت عن عادل حست بإرتياح.. وبسرعه نشت من مكانها وسارت الحمام تسبح عشان اتهدي نفسها..
    =========
    بيت بوسعيد
    =====
    سلطان و وداد.. ومحمد وعلي وهند وغزلان وهادف.. كلهم ياسين يسولفون.. والضحكه والإبتسامه ماليه المكان كله.. وام سعيد وبوسعيد كل ما يشوفون هالمنظر تزيد وناستهم..
    سلطان: تعالو تذكرت.. بقولكم سالفه..
    وداد: انت اليوم مستوي عمو الحكواتي.. ماخليت سالفه لنا انقولها..
    سلطان:اسكتي خليني اكمل ولا بزعل..
    هند وغزلان تموا يساسرون ويعلقون..
    وداد: جب انتوا هاللي فالحين فيه..
    سلطان: وبعدين يعني مابقول السالفه..
    غزلان: لا قول قول..
    هادف: لا حوووول.. هاي لازم تتليقف ولا بتموت..
    محمد: اشعليك انت منها خلها براحتها..
    غزلان: احم احم..
    علي: اتعنترت احين حصلت من يدافع عنها..
    بوسعيد: لحد يلعوز اخر العنقود..
    هند: لااااااااااااااا.. مانروم الزعيم بشحمه ولحمه دافع عنج؟؟؟؟.. خلاص رحنا وطي..
    الكل تم يضحك .. وعطوا مجال لسلطان عشان يقول السالفه الي عنده.. : سمعوا.. يقولكم مره كنت يالس عالبحر.. شفت مجموعه شباب سكارى.. كلمت الدوريه عشان يمسكونهم.. الا واحد فيهم....
    وتم يكمل السالفه.. وقالهم كل شي عن عارف.. الكل تم مبهت.. وأكثرهم هند وداد.. لأنهم ربطوا السالفه بمنى.. وأما غزلان فمن الصدمه الفهم صار عندها بطئ.. وما تستوعب.. كل شوي تنط في نص السالفه وتسأل..
    غزلان: لحظه لحظه.. يعني احين عارف أصغر من منى؟؟
    سلطان: هيه..
    غزلان: انزين.. كيف يسكر؟؟ ويا منو؟؟
    هند: غزلانوووو بذبحج .. شو ياينج اليوم.. أسألتج وايد هبله..
    غزلان وبجديه: شو فيج.. صدق يعني.. انت اتقول مجموعه السكارى كانوا شباب في عمر 20 وفوق تقريبا.. وها اصغر من منى يعني كم عمره؟؟ .. أصلا منى كم..
    وهي قاطعها هادف بإنه حط ايده على ثمها يسكتها وهي بعدها اتكمل أسألتها مع ان هادف مغطي ثمها بإيده..
    هادف: لاحووول.. ها مايفيد فيها ولا وسيله للإسكات.. شو ها.. هاتو مقص اقص لسانها وايد تسأل..
    وما انتبه إلا غزلان عضت له ايده.. وصرخ وشل ايده.. وغزلان كملت سؤالها..
    غزلان: انزين منى كم عمرها؟؟
    الكل نش من مكانه ويتأفف.. ساروا الصاله.. وغزلان تلحق سلطان وتسأل..
    سلطان: بس ياريتني ماقلت السالفه.. انتي شو ياج .. الي احيده انج ذكيه.. تعيدين السؤال مليون مره وكل مره بصيغه مختلفه.. مره كم عمر منى.. مره منى كم عمرها.. ولا كم سنه اكبر من عارف..
    غزلان: شو هااااا.. ابا اعرف انزين.. عشان افهم..
    هادف: ولا بتفهمين..
    سلطان.: اتصدقين لو يشغلونج عندنا محققه تنفعين .. بطفريت المسجونين بالأسئله لين ما يعترفون..
    محمد: الا قول بتشردهم.. بيقولون احكموا علينا اعدام ولا تخلون هاي تسألنا..
    غزلان مدت بوزها وتمت تتطالعهم .. اونها زعلانه.. والكل يضحك على شكلها..
    سلطان: يلا عاد يا جماعه انا بسير البيت لأن وراي شغل تحقيق ثاني في البيت؟؟
    غزلان: ليش عارف في بيتكم بعد؟؟
    سلطان نش بسرعه .. :اقول سكتوها هاي الله يخليكم..
    الكل تم يضحك ونفس الشي غزلان.. وسلم سلطان على الكل وسار البيت..
    =========
    في استراليا
    ====
    سعيد و ربيعه وضحان كانوا ياسين في الشقه ويسولفون..
    سعيد: تدري ودي ارد البلاد.. تولهت على هلي وايد.. والرضيعه خطوبتها الإسبوع الياي.. ؟؟
    وضحان: ويييييش؟؟ رضيعه تنخطب؟؟ .. والله انتوا الإماراتيين عليكم عادات غريبه..
    سعيد: هههه.. محد غريب الا انت.. شو تتحراني اقصد برضيعه؟؟
    وضحان: يعني البيبي ..
    سعيد: لااااااااا.. يعني اختي.. هي كبيره ... ثانويه عامه السنه..
    وضحان: عجل ليش ماتقول كذا من البدايه؟؟ مشان افهم عليك؟؟
    سعيد: السموحه منك مستر وضحان.. نسيت ان فهمك على قدك..
    وضحان: هي ابقى كذا مهذب معاي..
    سعيد: حاضرين..
    وضحان: الا ماقلت لي.. كيف راح نعمل البرزنتيشن لإستاذ ديفيد؟؟
    سعيد:اوووووه لا تذكرني الله يخليك.. انا روحي انسي عمري وانت اتذكرني.. يالمغثه..
    وضحان: مصيرك ياخوي تتذكر.. ايش راح تعمل.. هذا ورانا ورانا..
    سعيد: هي والله صدقك.. شوف.. انت قسم الشغل.. شوف الي يناسبك وعطني الباقي من البارت.. وان شاء الله بنسويه.. بس هو متى قال يباه؟؟
    وضحان: والله حسب علمي بعد إسبوعين..
    سعيد: خلاص صار.. بس خل انخلص هالسمستر لأني تولهت على هلي... وخاطري اشوف خطيب الغفله ها..
    وضحان: انت ما قابلته للحين؟؟ .. كيف كذا.. علمي انك انت الأخ الكبير في البيت؟
    سعيد: هي.. بس ولد خالتي موجود وهو ماخذ مكاني تقريبا.. وهو أكبر عني .. وأكيد يقدر يقيم الريال.. وأكيد اتهمه مصلحة إختي مثلي وأكثر مني يمكن بعد.. وتدري هم متوله على ولد خالتي الي صار لي سنين ماشفته..
    وضحان: ولد خالتك ماتشوفه سنين؟؟ .. ليش؟
    سعيد: ظروف.. أكبر عني وعنه .. هي الي فرقتنا.. يلا مابا اتذكر الماضي..
    وضحان: الا اقول.. أحمد واسماعيل جايين الليله يسهرون معانا..
    سعيد: إحلف.. انا عاد ها اسماعيلوو مب فايج لفلسفاته..
    وضحان: لازم نتحمل..
    سعيد: الله يعين.. وأحمد ماعنده سوالف غير البنات.. همه كله في البنات.. ياي هني يهيت مب يدرس..
    وضحان: الله يهديهم جميعا..
    ========
    في بيت بوسلطان..
    ناصر كان يالس في المطبخ يسولف ويا منى ويشرب هوت جوكليت.. دش عليهم سلطان وشاف منى.. كسرت خاطره.. حس نفسه متردد مب عارف كيف يبدأ وياها وكيف بيكون موقفها.. وشو رده فعلها يوم بتعرف ان ابوها مات؟؟ .. الله يعيني..
    ناصر: هلا والله .. وينك ياخوي ما تنشاف.. عنبووو هالكثر الشغل ماخذ وقتك حتى من هلك..
    سلطان: شو اسوي..
    منى: الله يعطيك العافيه.. اسوي لك هوت جوكليت؟
    سلطان: هي اذا ماعليج امر..
    منى :ان شاء الله
    سلطان تم يراقب منى.. وتحركاتها وسرحان.. انتبه له ناصر.. وبصوت واطي: سلطان.. شفيك؟
    سلطان:مادري شو اسوي ياناصر..
    ناصر: شو صاير؟؟ .. منى فيها شي؟
    سلطان وهو يوطي صوته اكثر: امسات قابضين على شله سكارى.. وواحد فيهم طلع اخو منى.. وبعد ماسولفت وياه .. تأكدت.. وقالي انه ابوه متوفي وكان خاطره يشوف منى؟
    ناصر انصدم وتم يطالع ناصر وعقبها صد على منى الي شاف الإبتسامه على ويهها وهي تشتغل من خاطرها.. : وكيف بتقول لها؟؟
    سلطان: هذا الي شاغل بالي؟؟
    ناصر: بس منى انسانه قلبها قوي شوي.. وايمانها بالله قوي.. ان شاء الله بتقبل الأمر..
    سلطان: ها ابوها يا ناصر.. لو شو ما ظلمها بيظل ابوها..
    ناصر: ادري فاهم عليك.. بس ماعرف شو اسوي الصراحه
    سكت سلطان يوم شاف منى يايه صوبهم ويايبه وياها كوب الهوت جوكليت.. وعطته لسلطان.. الي تم يحرك الهوت جوكليت ومنزل راسه ويطالع الكوب وسرحان.. انتبهت منى لنظراته وحزنه.. اترددت انها تسأله.. بس تجرأت وسألت؟؟
    منى: اشفيك سلطان..
    سلطان رفع راسه وابتسم لها.. : ماشي..
    منى وهي تبتسم: لا والله.. شوف بتقول لي ولا بشل عنك الكوب؟
    سلطان: لا لالا.. دخيلج.. بقولج.. بس انتي يلسي شوي.. وقوي قلبج للكلام الي بقوله لج..
    منى استغربت.. حست بخوف.. وان دقات قلبها زادت.. وايديها ترتجف .. ويلست على الكرسي بسرعه وتمت تتطالع سلطان تترياه يرمس..
    سلطان: انتي انسانه ايمانج بالله قوي.. وعاقله صح..
    منى: الحمد لله
    سلطان: كل شي في هالدنيا بإراده رب العالمين صح.. لا انا ولا انتي ولا غيرنا له دخل في اي شي مكتوب عند رب العالمين صح؟
    منى: صح.. شو السالفه بلا مقدمات دخيلك.. لأنها توترني زود؟؟ السالفه تخص وجودي عندكم ولا شي؟؟
    سلطان: انتي هدي وبييج بالسالفه..

    ياترى شو موقف منى يوم بتسمع السالفه؟؟؟
    وسلطان.. بعده يشك في صدق وداد ولا؟؟
    والخطوبه القريبه؟؟
    كل هذا ان شاء الله بتعرفونه في الأجزاء اليايه .. انتظروا الجزء القادم..



    الجزء ( 15 ) الفصل الأول : للحب عنوان

    ==========
    ملخص الجزء السابق: صدمة سلطان لما سمع قصة عارف.. وربطها مع منى الي في البيت عندهم، ردت العلاقة ما بين هند وعلي كما كانت قبل.. وسلطان والغيره الي حسها على وداد..
    ========================
    الخميس
    الساعه 11.00 ليلا
    بيت بوسلطان
    بالتحديد في المطبخ
    ============
    منى: صح.. شو السالفه بلا مقدمات دخيلك.. لأنها توترني زود؟؟ السالفه تخص وجودي عندكم ولا شي؟؟
    سلطان: انتي هدي وبييج بالسالفه..
    منى: كيف تباني أهدي وانت كلامك كل ما يوترني زود.. الله يخليك ياخوي انطق قول شي..
    ناصر كان يطالع منى ويشوف ملامحها ما قدر يتحمل الموقف طلع من المطبخ ..
    منى: ناصر وين ساير؟
    ناصر: ماشي بخليكم تتفاهمون على راحتكم..
    منى: لا تعال.. انتوا في شي خاشينه عني؟؟ .. قولووووووو
    سلطان: منى.. هدي.. انتي جيه ما تخليني ارمس عدل..
    منى: ها .. وهذي قعده .. وانا هاديه ومافيني شي.. ممكن احين تقول السالفه؟؟
    سلطان: اخوج عارف..
    منى من سمعت طاري عارف تغير لون ويهها.. وتمت امبهته.. كيف عرف اسم اخوها مع انها في عمرها ما يابت طاريه.. وشو بلاه؟؟ .. وكيف عرف انها هي اخته؟؟ .. حست ان السالفه مب هينه.. : شو فيه.. قووول ليش ساكت؟
    سلطان: والله يا منى ألقينا القبض عليه وهو كان في حاله سكر..
    منى: شووووو.. عارف سكران؟؟.. انزين وكيف دريت انه اخوي؟
    سلطان: ياينج بالكلام.. بس انتي اتعوذي من ابليس.. وهدي نفسج والسالفه بتييج؟؟
    منى: قول لا توترني دخيلك..
    سلطان: عارف تم يرمس عنج وهو ما يعرف انج في بيتنا.. وقالي.. وفي هاللحظه سكت حس نفسه مب قادر يكمل وتم يطالع ناصر ..
    منى: لا تسكت.. كمل .. شو الي صاير..عارف شو بلاه؟؟ شو قال لك؟؟ .. وبدت تذرف دموعها واتصيح..
    سلطان وهو منزل راسه: منى.. انتي اقوى أي خبر بقوله لج.. وتذكري ان الله كاتب كل شي بيده.. لا انا ولا انتي نروم نتحكم في هالشي.. وفي لحظه صمت كمل بعدها كلامه.. قالي يا منى ان ابوج كان يدور عليج ونفس الشي مرته.. وانه مرت ابوج صايبنها سرطان في الثدي.. وهي ندمانه على الي سوته فيج.. وان ابوج..سكت
    منى وهي مصدموه وساااااكته طول الوقت وتتطالع سلطان وتسمع كلامه والدموع تذرف من عيونها.. وناصر حاس نفسه مخنوق من الموقف.. عمره ما تخيل نفسه يشوف انسانه بهالضعف جدامه.. لا بيدها تسوي شي ولا شي..
    سلطان وهو يبلع ريجه ويرفع راسه.. : منى.. أبوج اسلم روحه لباريها..
    منى كانت ماسكه كوب في ايدها من الصدمه طاح الكوب من ايدها وصرخت.. وحطت ايدها عثمها وربعت لغرفتها.. ناصر لحقها وتم ينادي عليها وهي ماردت عليه دخلت الغرفه وصكت الباب وراها..
    ناصر تم واقف عند الباب يترجاها تفتح الباب: منى.. افتحي الباب الله يخليج.. مب زين اتمين روحج وانتي في هالحاله.. منى..
    منى كانت ياسه على الأرض ومتسانده على الباب وتتطالع سقف الغرفه وسااااااكته .. بس تنزل منها دموع.. وسرحانه ما تسمع اي دقه من دقات الباب الي يضربها ناصر.. الأفكار تدور في راسها يمين وشمال ومب عارفه شو بالضبط الي تفكر فيه.. أبوي مات.. لا...... مستحيل.. أكيد مغلط سلطان.. سندي الوحيد في هالدنيا راح.. أمي راحت.. وأحين أبوي.. أمي مادري عنها شي ولا عن دارها.. وأبوي راح من هالدنيا وتركني تحت ايد مرته.. لا ااااااااااااااااااا.. مب قادره اصدق.. سلطان.. هي سلطان روحه الي يقدر يثبت لي اذا كلامه صح ولا لا..
    نشت من مكانها وفتحت الباب.. وماكانت منتبهه لوجود ناصر.. تمت اتصارخ اتنادي على سلطان الي كان بعده يالس في المطبخ ويفكر.. من سمعها تنادي عليه ركض طلع من المطبخ وفي هالوقت نزلت ام ناصر لأنها سمعت صوت ناصر وهو يصرخ واحين صوت منى.. فنزلت تشوف شو الي صاير.. وشافت منى في هالحاله اتصيح ولكن مب طبيعيه في حركاتها.. وسلطان واقف مجابلها..
    منى: سلطان.. وينه عارف ودني له.. ابا اتأكد ابوي ولا يمكن مغلط.. الله يخليك..
    سلطان: منى.. هدي.. ماقدر اوديج المركز.. مب حلوه.. انتي بنت تدخلين المركز تالي الليل..
    منى وهي تصرخ بويه سلطان والدموع تذرف من عيونها: قلت لك ابا اروح المركز أحين.. ابا اتأكد اذا ابوي ولا لا.. انت مرتاح لله الحمد ابوك الله يخليه لكم موجود عندكم وماشفت المشاكل الي انا شفتها فما بتحس.. امك لله الحمد يمك.. إخوانك واعمامك وخالاتك.. وانا ماعندي حد غير هالأبو.. والباقي تخلو عني حتى أمي.. دخيلك يا سلطان اترجااااااااااك وفرت عمرها على الأرض ولوت على ريول سلطان الي تم يرد بخطواته على ورى عشان يمنعها وهي اتصيح بحرقه.. وأم سلطان واقفه تراقب من بعيد مع ناصر واتصيح لحاله منى.. دخيلك ودني عند أخوي.. أبا أتأكد..
    ام سلطان: ودها أمي ودها..
    منى صدت وراها من شافت ام سلطان ربعت وحضنتها.. : خالووو.. أبوي مااااات خالوو.. ماعندي حد في هالدنيا غيره خالووو
    ام سلطان وهي لاويه عليها وتمسح على راسها واتصيح: وليش انا وين رحت.. ترا انا هني بحسبة أمج..
    منى: أدريبج والله خالوو.. حتى انا وايد مستحية من جمايلج علي.. دخيلج قولي لسلطان يوديني..
    ام سلطان اتطالعت سلطان وهزت راسها.. عشان يوديها ..
    سلطان: يلا انزين هاتي عباتج خل انسير..
    منى وهي تبتسم له وتمسح دموعها: مشكووور..
    وربعت بسرعه خذت عباتها وركبت الموتر ويا سلطان عشان يوديها المركز واتقابل عارف هناك.. وطول الوقت مب قادره تمسك عمرها وهي اتصيح وتتذكر ابوها.. وسلطان كل شوي يراقبها من الجامه وقلبه يعوره عليها زود وزود.. ولما وصلوا المركز نزل بسرعه .. وفتح لها الباب عشان تنزل.. تمت ساكته ومنزله راسها وتتطالع المركز.. كأنها خايه تنزل.. ولا ريولها مثجله عليها الحركه
    سلطان: يلا نزلي..
    منى: مب قادره سلطان.. حاسه نفسي بختنق..
    سلطان: اتوكلي على الله.. وذكري ربج وانزلي خل نروح.. واتغشي..
    منى انتبهت انها مب متغشيه بسرعه غطت ويهها ونزلت وراه.. تم يمشي ودخلوا المركز.. الكل كان يطالع سلطان ومستغرب من هالحرمه الي معاه.. وتموا الموظفين يتساسرون فيها بينهم.. وسلطان مطنش ها كله .. وهمه بس ينادون على عارف عشان يقابل اخته.. وكلم المسؤول ونادوا على عارف.. ومنى كانت تترياه في مكتب سلطان.. وسلطان معاها.. منى ياسه طول الوقت واتهز ريلها من الإرتباك وتتطالع الأرض.. ومن سمعت دقة الباب حست كأنها هاي آخر دقه لقلبها.. رفعت راسها.. وتمت ترتجف.. دخل الشرطي وألقى التحيه على سلطان وقاله ان عارف موجود برع اندخله.. في هاللحظه صرخت منى...
    منى: لا.. مابا اشوفه..
    سلطان استغرب.. شو ياها ليش ما تبا.. : ليش؟
    منى: مادري.. مابا..
    بدت اتصيح.. وسلطان قال للشرطي انه يتريا ويا عارف برع شوي: شو مابا.. انتي تبين تتأكدين.. ويايبتني من البيت لهني عشان اتقابلينه.. شو ياج؟؟
    منى: خايفه سلطان.. من اشوفه بتذكر مرت ابوي.. والي سووه فيني ماقدر اتحمل..
    سلطان تفهم موقفها تم يهديها لين ما هدت وطلع نادى على الشرطي فشاف عارف يالس قعدته المظلومه ومنزل راسه.. نادى عليه: عارف..
    عارف من شاف سلطان نش: شو صاير.. ليش طالبيني.. منو الي ياي يقابلني.. ؟
    سلطان ابتسم له عشان يهدأ شوي.. : مفاجأة..
    عارف: شوتقصد..
    سلطان: تعال معاي داخل بتعرف..
    منى ياسه وعينها على الباب تنتظر لحظه دخول عارف.. وحاسه قلبها بيوقف من كثر ما يدق.. وعارف شابك ايديه ببعض وخايف.. مايعرف شو الي ينتظره داخل المكتب.. دخل وراسه تحت.. ومنى من شافته تيبست مكانها .. هي هوه.. عارف اخوي.. يعني صدق.. لا مستحيل ... عارف لاحظ ان في عباة حريم تم يرفع راسه شوي شوي.. وهو خايف كل شوي اتيي في باله وحده انها ممكن تكون امه.. ولا خالته.. واخر ما توقعه انها تكون منى.. ويوم رفع راسه وتلاقت نظراته مع منى انصدم.. وتموا ساكتين لثواني.. ومالقى عمره غير يركض ويفر عمره في حضن منى ويبدأ يصيح بحرقه.. ومنى اتصيح وياه..
    عارف: منى سامحيني.. وسامحي امي.. وسامحي الكل.. كلنا غلطنا في حقج منى.. ابوي سار من هالدنيا وتركج امانه .. وآخر كلماته كان اسمج انتي يا منى..
    منى تمت اتصيح وهي لاويه عليه مب قادره ولا عارفه تقول شي.. وسلطان كان وايد متأثر من الموقف الي جدامه ومب عارف شو يقول..
    عارف نش من حضنها وتم يطالع في عيونها وابتسم لها: منى..
    منى: لبيه..
    عارف: ممكن توعديني انج ما تتركينا بعد..
    منى نزلت راسها وتمت ساكته..
    عارف: انا ادري شو الي خايفه منه.. أمي.. واذا انا وعدتج وعد أخو لإخته.. إني اكون وياج واحميج من أي ظلم ممكن اييج من تحت راس امي..
    منى ارتاحت لأخوها .. ولإنه أخوها وهي تعرفه زين مازين مستحيل يجذب لو شو ماصار.. ابتسمت له: خلاص وعد..
    سلطان ارتاح يوم شاف ان تقريبا بدت العلاقه ترد طبيعيه بين الأخو وإخته.. وطلع من الغرفه ونادى على الشرطي يدخل لأنه عارف لا يزال سجين عشان يراقبه.. وسار عند المسؤول يشوف شو صار على موضوع عارف.. ممكن يطلعونه بكفاله..
    ===========
    في بيت بوخالد..
    خالد طبعا طول اليوم مرتبش من عرف ان خطوبته بغزلان قربت.. كل شوي يروح عند أمه وعند إخته يسألهم عن التجهيزات.. والباقي يضحكون عليه
    اليد: ماصارت هاي.. كليت جبودنا على هالعرس..
    خالد: يدي شو اسوي.. بعد مليت من العزوبيه
    أم خالد: الله يهنيك ياولدي ان شاء الله
    خالد: ان شاء الله.. انزين امي.. خذولها دبله من الزين..
    فريده: انت مالك شغل نحن الحريم نعرف.. انت بس ادفع
    خالد: هي تراني البنك المركزي هني.. متى الخميس؟؟ اففف
    فريده وهي تضربه على جتفه: اف منك.. يلا انا سايره انام.. تصبحون على خير..
    الباقي: وانتي من اهله..
    والكل نش عشان ينام لأن الوقت تأخر.. إلا خالد الي كان طول الوقت يفكر ويخطط.. ويتخيل متى اللحظه الي بيكون فيها بقربها.. وتم على هالأفكار لين ما سيطر عليه النوم ونام..
    =========
    سلطان قدر ياخذ عفو وانه يطلع عارف بكفاله.. ومن عرف عارف استانس.. خصوصا انه لقى اخته منى الي كان طول الوقت يالس حذالها وحاط راسه على كتفها.. ويسولف وياها.. يحاول ينسيها ولو شوي من الهم الي كانت عايشته بسبب امه ..
    عارف: يعني خلاص.. بظهر من هالمكان.. ومع صد صوب منى ومسك ايدها.. مع منى..
    منى ابتسمت له: هيه..
    سلطان: الله يخليكم لبعض.. بس ياعارف..
    عارف: خير؟
    سلطان: منى تراها امانه.. واياني واياك اذا سمعت ان في حد ضرها مره ثانيه
    عارف: مستحيييييل... دام اني حي.. وانت ياسلطان ماقصرت يزاك الله الف خير.. ما انسى لك هالجميل أبد
    سلطان: واجبي ياخوي.. بس ها.. منى وعارف مب تنسونا عاد.. منى اتدلين بيتنا .. والله اذا ما زرتينا ترا بزعل عليج
    منى: وانا اقدر ما ازوركم.. وانتوا الي عززتوني وكرمتوني..
    سلطان: والله انج اصيله وبنت اصول..
    عارف: تسلم ياخوي.. انزين احين اروم اظهر يعني..
    سلطان: هي انت طليق احين.. روح ربي يحميكم.. بس لحظه..
    سار خذا ورقه وكتب عليها رقم تليفونه ورقم البيت عندهم وعطاه لعارف
    عارف: تسلم والله
    سلطان: لا تستحي مني.. أي مساعده بغيتها مني على طول اطلب ولا تستحي فاهم
    عارف وهو يبتسم له: ان شاء الله..
    وطلع عارف ويا منى وساروا.. وسلطان رتب اغراضه في المكتب وتم يرمس وداد شوي وبعدها ظهر وسار البيت لأن حاس نفسه يومين مارقد فيهم عدل.. والتعب باين عليه.. رد البيت شاف امه وناصر يتريونه.. امه من شافت سلطان بلا منى استهمت..
    ام سلطان: وين وديت البنت؟؟
    سلطان: اشفيج امي زايغه جيه.. ترا ظهرت اخوها بكفالتي من السجن وعدها جدامي انه يحميها من مرت ابوها.. وانهم ما يأذونها مره ثانيه
    ام سلطان: بس انا خايفه عليها بنت على قد حالها يتيمه..
    سلطان: ماعليج لا تحاتين.. ولا قالت انها بتزورج دوم بعد
    ام سلطان: فديتها والله.. صدق بتوله عليها.. حسيت بها شرات فدوى والله.. ويمكن زود
    ناصر: حتى انا تعودت ارد من المدرسه القاها في البيت مع ان الفتره الي تمت فيها ويانا بسيطه ما تتعدى الإسبوعين..
    ام سلطان: ربي يحفظها ان شاء الله بحفظه..
    سلطان: يلا امي عن اذنج ساير انام لأن صار لي يومين مب راقد
    ام سلطان: سير يمي سير .. ربي يحفظك..
    باس راس امه وصعد راح غرفته ونفس الشي ناصر..

    يلا عاد دلعتكم شوي..
    ياترى كيف بتقابل منى مرت ابوها؟؟ واخوانها الباقين في البيت؟؟
    والخطوبه؟؟ أكيد حصه راح تحضر الخطوبه.. وأحمد راح يكون موجود؟؟ .. تتوقعون يصير شي؟؟
    تحياتي..






    الجزء ( 15 ) الفصل الثاني : للحب عنوان



    =============
    ملخص الجزء السابق: عرفت منى عن وفاة أبوها وردت العلاقه من بينها وبين عارف كأي علاقة طبيعيه بين الإخوان... فرحة خالد بخطوبته وتجهيزاته له
    =================================
    ومرت الليله طبيعيه ومتعبه على الكل.. حسوا ان هاليوم كان ثقيل عليهم بمفاجئاته ومواقفه..
    في الكليه
    أحمد كان يالس يقرأ قرآن يتريا الشباب ينشون عشان يتزهبون لصلاة الجمعه.. نش ربيعه فيصل وشافه يقرأ قرآن ابتسم وراح يتغسل ويسبح.. وبعد ما خلص شافه حاط القرآن على الكبت الخاص فيه.. وسرحان.. راح شوي شوي ومسكه من ظهره.. فز أحمد من مكانه متخرع..
    فيصل: هههههههه.. اشفيك
    أحمد: انا اشفيني والا انت الي مادري شو فيك؟؟ خرعتنا ياخي.. بغيت اتوقف قلبي..
    فيصل: يابو قلب رهيف.. هههههههه
    أحمد: بايخ..
    فيصل سار وقعد حذاله وتم يطالع المكان الي كان يطالعه أحمد وسرحان: تدري.. ماشوف هاليدار فيه شي يخليك سرحان؟؟
    أحمد: شو قصدك؟؟
    فيصل: يعني في شي ثاني مخلنك سرحان غير هاليدار؟؟ الا اذا انت عاد عندك قوى خارقه تشوف شي نحن مانشوفه؟
    أحمد: ههههه.. حلوه هاي قوى خارقه..
    فيصل: ممكن اتقول لي شو الي شاغل بالك هالكثر؟؟
    أحمد: ماشي؟؟
    فيصل.: أحمد.. اتشوف كم واحد ويانا في الغرفه؟؟
    أحمد: 4
    فيصل: كلهم يرومون يقصون علي .. بس انت ماتروم تدري ليش؟؟ .. لأني خازبنك وعاجننك وادري شو فيك؟؟ .. بس خلني ساكت..
    أحمد اطالع فيصل وابتسم له .. لأنه فعلا يدري ان فيصل بالذات الوحيد الي فاهمنه من ربعه ويعرف له.. سكت وماقال شي.. وتم يطالع اليدار نفسه مره ثانيه..
    فيصل: خل الحب بعيد عنك يا أحمد.. صدقني ما بيفيدك..
    أحمد: الحب.. ياريتني ما عرفته ولا دليته..
    فيصل: الحب يغربل أصحابه..
    أحمد: الا شو ما غربلني..
    ما حسوا الا بالملازم داش عليهم يصرخ ومعصب لأن باقي الشباب راقدين وباقي على الصلاة نص ساعه.. فز من مكانه أحمد ونش ادى التحيه ونفس الشي فيصل.. وتموا يضحكون على اشكال الشباب الي كانو يتسحبون للحمام..
    فيصل: ههههههههههه
    داوود: ماعليه اضحك.. انا اراويك.. ها بدال ما تنششونا تخلونا نتهزأ؟؟
    فيصل: والله محد قال لكم اسهروا طول الليل..
    جاسم: اقول.. امش انت عن يدبلونا في هالشمس الحاره تراني حدي مب فايج للعقاب.. كافي الحبس الي حبسونا اياه وماطاعو ينزلونا..
    ومشوا كلهم يتزهبون لصلاة الجمعه..
    =============
    في بيت سلطان..
    =====
    نش سلطان ويا ناصر عشان يروحون المسيد.. وناصر نسى ان منى ما عادت في البيت .. فنادى عليها..
    ناصر: منى.. هاتي لي .. اوبس.. نسييييييت
    الكل صد صوبه من ياب طاري منى وحسوا بالفراغ الي تركته هالبنت مع انها ما تمت غير فتره بسيطه بس بمعاملتها الطيبه واخلاقها قدرت تسلب محبه الكل لها.. نزلت راسها ام سلطان وتمت سرحانه في منى..
    أم سلطان: وحليلها.. مادري عن احوالها احين.. كيف قضت ليلتها امس..
    سلطان: انا اليوم بسير بيتهم.. لان عنوان بيتهم موجود عندنا في ملفه الي في المركز.. بشوف العنوان وبزورهم بشوف شو حالها..
    ام سلطان: هي دخيلك والله.. ودي اطمن عحالها..
    سلطان: خلاص ان شاء الله.. يلا ناصر نش بنتأخر على الصلاة..
    ناصر: ان شاء الله..
    نش ناصر ويا سلطان وساروا المسيد عشان الصلاة..

    ومر الوقت وردوا من الصلاة.. سلطان وصل ناصر البيت وسار هو المركز عشان يشوف عنوان بيت عارف ويشوف اخبار منى.. وعرف العنوان وخذاه .. وسار بيتهم.. دق الباب .. بس محد فتح الباب .. وتوه بيركب الموتر وبيرد شاف الباب انفتح.. صد صوب الباب شاف الخدامه واقفه..
    الخادمه: ها بابا منو يريد انت؟؟؟
    سلطان: عارف موجود؟؟
    الخادمه: عارف روح مسجد مافي يرجع؟؟
    سلطان: منى موجوده؟؟
    الخادمه: مدام منى نوم؟؟
    سلطان: انزين انتي تعالي انا بتخبرج عن شي..
    الخادمه: شنو في بابا؟
    سلطان: سمعيني مدام منى يجي امس مع عارف.. ماما مافي قول شي؟؟
    الخادمه وهي تضحك: هههه.. بابا انت ليش في كلام جزي.. انا في يفهم انت في كلم عادي..
    سلطان: هههه.. شو اسوي انتوا الخدم ما ايوز معاكم غير جيه عشان تفهمون.. يلا جاوبيني..
    الخادمه: عيب.. مافي قول شي.. هذا كله في سيكرت مال بيت؟؟
    سلطان: لاحووووول.. شوفي بتقولين ولا اشلج وياي المركز.. ترا انا شرطي؟؟
    الخادمه وبخوف: شنو.. شرطه.. والله بابا انا مافي سوي شي..
    سلطان: انزين عيل قولي منى يوم ردت البيت ام عارف ماقالت لها شي؟؟
    الخادمه: لا بابا.. ماما في واااااااجد زين مع منى.. هبي منى واااااجد.. كله قول حق منى سامح انا.. وفي صيح.. ومنى في صيح.. وبدت اتصيح.. وانا في صيح.. كلوو صيح.. حراااااام
    سلطان : لا حووول بدت المناحه احين.. انزين خلاص شكرا شكرا.. روحي داخل
    الخادمه: بابا لا يودي انا جيل.. انا في بجا .. حرااااام
    سلطان: خلاص ان شاء الله
    وفي هاللحظه عارف توه كان راد من المسيد ومن شاف سلطان استانس وربع صوبه.. : هلا والله..
    سلطان: اهلين اشحالك؟؟
    عارف: بخير.. صد صوب الخادمه.. وانتي شو اتسوين هني؟؟.. يلا دشي داخل سوي درب خل بابا يدخل الميلس..
    الخادمه: ان شاء الله
    سلطان: ما يحتاي ياريال.. ياي اسلم واطمن عليكم.. لأن الوالده حاشرتني تبا تتطمن على حال منى..
    عارف: وحليلها فيها الخير والله.. بس ما يصير ياي لعند باب بيتنا ونخليك برع.. تعال اقرب تقهوى على الأقل..
    سلطان: يلا امري لله..
    دش سلطان ويا عارف البيت.. ودخله الميلس عندهم .. ونادى على امه وقاله ان سلطان موجود عندهم عشان اتسير واتوعي منى..
    ام عارف: خلاص ان شاء الله.. وبالمره بقول للخدامه تحسب حسابه عالغدى..
    عارف: يكون احسن .. بس انتي قولي لمنى بالأول..
    ام عارف: ان شاء الله
    سارت ام عارف صوب غرفه منى.. ودشت عليها وشافتها نايمه.. وهاي أول مره تدخل فيها ام عارف غرفه منى.. واتشوفها نايمه .. تمت اتصيح من خاطرها وهي ياسه جريب من منى.. وتتأمل فيها.. حست منى بقرب شخص منها.. نشت وشافت ام عارف الي ياسه حذالها على السرير.. ابتسمت لها.. : شو اتسوين هني امي؟
    ام عارف: دشيت اوعيج وشفتج راقده وهي تمسح دموعها.. ماهان علي اوعيج قلت اخليج مرتاحه..
    منى: لا افا عليج.. وليش هالدموع ممكن اعرف؟؟
    ام عارف: والله اني متحسفه اني خسرت بنت شراتج.. وعذبتها.. وكان بإمكاني اني اقربها مني بس انا بعدتج عني؟؟
    منى: لا تقولين هالرمسه ترا بزعل عليج.. انا نسيت كل شي.. ومافي انسان ما يغلط يامي.. المهم نحن لازم نطالع لجدام..
    ام عارف وهي تحضن منى وتصيح في حضنها: منى.. سامحيني يابنتي.. منى انا ماعرف متى ربج بياخذ امانته.. اوصيج على عيالي.. لأن ماعندي شخص اغلى منج اقدر اطمن اذا عيالي تموا عنده...
    منى وهي تمسح بإيديها دموع ام عارف.. وهي اتصيح.. : لاتقولين جي.. انا ماصدقت ان الله رزقني بأم من بعد هالسنين كلها.. تقولين لي هالرمسه.. ربي يخليج لي.. ولإخواني ان شاء الله..
    ام عارف: هههه.. فديتج.. نسيتيني ليش ييتج.. .. بنتي في ناس في الميلس يايين عشانج .. نشي تجهزي وظهري عشان اتسلمين عليهم؟؟
    منى وهي مستغربه: منوو؟؟
    ام عارف: انتي ماعليج.. انتي تلبسي .. ولا تنسين تلبسين وقايه وتغطين شعرج.. ولا تتأخرين على الناس مب حلوه..
    منى: ان شاء الله..
    ام عارف نشت من مكانها وظهرت من الغرفه وخلت منى لحالها عشان تتزهب.. وسارت هي تجيك على الخدم شو يسوون في المطبخ.. وعارف وسلطان في هالأثناء كانت ماخذتهم السوالف.. وناسين نفسهم.. تجهزت منى ونزلت .. وتمت تمشي وهي كل شوي تحط في بالها شخص انه ممكن يكون الي ياي.. من غير لا تنتبه اصطدمت فيها خلود اختها الصغيره.. عمرها 5 سنين..
    منى وهي تشوفها لأول مره بعد الإنقطاع.. وهي من شافت منى شهقت وحضنت منى لأنها وايد متعلقه في منى لإهتمامها فيها..
    خلود: مناااااااااا..
    منى: خلود حبيبتي.. اشحالج؟؟
    خلود: بخير.. انتي وين؟؟ .. انا زعلانه منج.. صدت عن منى وعطتها ظهرها وربعت ايدها وهي مبوزه.. لا تكلميني..
    منى: شو اسوي غصبن عني رحت عنكم.. خلاص من اليوم وساير ما بروح عنكم ابد..
    خلود وهي تمد ايدها: كفج..
    ومنى وهي تحط ايدها في ايد خلود الصغيره.. : ايدج وايد اصغر عن ايدي..
    خلود: يالله .. احلفي ما بتروحين عني بعد؟؟
    منى وهي تهز راسها .. : والله ما بروح.. ها احين راضيه..
    خلود وهي تبتسم واتهز راسها وتحضن منى.. وفي هاللحظه كانت ام عارف توها ظاهره من المطبخ وشافت خلود في حضن منى.. ابتسمت.. ومشت صوبهم: يلا خلود خوزي عن اختج ياينها ضيوف بعدين كملي..
    خلود: ضيوف.. منو ابا اثوف؟؟
    منى: ههههه .. فضوليه.. تعالي وياي انزين..
    ام عارف: بس مب تشيطينين عقب بيقولون عنج مب حلوه..
    خلود: لا انا مثل منى حلوه..
    منى: هههه.. امشي انزين..
    مشت منى ويا خلود اختها وساروا صوب الميلس.. ودقت الباب وتحمحمت ودشت.. سلطان كان قاعد يوم سمع دقة الباب سكت.. وصد صوب الباب وشاف منى استانس يوم شاف الإبتسامه على ويهها..
    منى تفاجأت من وجود سلطان.. أبد ما خطر على بالها انه ممكن يكون هو الي ياي.. : سلطااااااان؟؟
    سلطان: هي سلطان ليش شايفه حد غيري؟؟
    منى: اشحالك؟؟.. لا بس ما توقعت وجودك انت؟؟
    سلطان: بخير.. انتي اشحالج .. طمنينا عليج؟؟
    منى: انا.. بخير.. وفي احسن حال..
    في هاللحظه دخلت ام عارف الميلس وسلمت على سلطان.. وقفت حذال منى.. صدت عليها منى ولوت عليها: الله عوضني بأم حنون عقب هالسنين كلها..
    ام عارف يوم سمعت هالرمسه ما قدرت تحبس دموعها اذرفت وبغت تظهر بس عارف منعها..
    سلطان: لعل الفرحه دوم اتعم هالبيت.. فرحتيني بهالكلام.. عيل انا ما بطول عليكم يييت اطمن عليكم وبس.. تامروني عشي؟؟
    ام عارف: والله ما تظهر من هني حلفت الا وانت متغدي عندنا.. طول هالفتره ما قصرتوا في بنتي وشلتوها فوق راسكم.. تباني اخليك تضوي من هني خالي مايصير..
    سلطان: تسلمين خالوو.. ماعليه مره ثانيه.. ومنى تراها اختنا..
    منى: تسلم والله.. الا شخبار وداد؟؟
    سلطان: وداد بخير يسرج حالها..
    ام عارف.. : اقعد استريح ماشي طلعه من هني..وانا قايله للخدم يجهزون الغدا..
    سلطان: والله مب عارف شو اقول..
    عارف: انك بتيلس ..
    سلطان ابتسم بحيث يبين الرضا انه يقعد وياهم.. واتصل في اهله وقال لهم انه بييلس..
    ام سلطان: انزين يمي شخبار منى؟؟ بخير؟؟
    سلطان وهو يطالع منى الي كانت تسولف ويا خلود اختها:هي بخير امي.. وهي جدامي احين.. ومستانسه..
    ام سلطان: لعلني افداها.. عطني ارمسها..
    سلطان: منى.. امي تبا تسلم عليج؟؟
    منى نشت وبفرحه شلت التليفون من عند سلطان وكلمت ام سلطان: مرحبا خالوو اشحالج؟
    ام سلطان: بخير لعلني افداج.. انتي اشحالج؟؟
    منى: انا بخير..
    ام سلطان: بنتي محد مضايج بشي.. مرت ابوج ما ردت اتضايج بج؟؟
    منى: لا الحمد لله.. صارت هي امي خلاص..
    ام سلطان: فرحتيني والله.. عاد لا تنسين امج .. وخوانج هني؟
    منى: افا عليج.. بزوركم ان شاء الله دوم... كيف انساكم وانتوا الي وصلتوني للي انا فيه..
    ام سلطان: فديتج والله.. محتايه شي ولا شي.. لا تستحين عندج رقم البيت واتصلي في اي وقت..
    منى: محتايه سلامتكم والله..
    ام سلطان: تسلمين الغاليه.. سلمي على مرت ابوج..
    منى: ان شاء الله..
    ام سلطان: مع السلامه..
    بندت ام سلطان الخط .. وتمت منى تسولف ويا سلطان وتسأله عن عرسه وملجته متى بتكون.. وتغدوا.. وخذاهم الوقت ولا حسوا.. وظهر عنهم سلطان وسار يمر على بيت عمه يسلم عليهم ويقعد ويا وداد شوي.. وعرف انهم يبون يظهرون السوق ما تردد انه يوديهم.. وغزلان كانت مرتبشه بالتجهيزات للخطوبه.. تدور من محل للثاني تتنقى لها الفستان الي بتلبسه.. وكان هالإسبوع ضغط كبير على غزلان.. منها تجهيزات الخطوبه.. وإمتحانات التقويميه.. ونفس الشي حصه.. الي كانت تقضي أيامها سوالف ويا عادل ودراسه..
    ومرت أربعة أيام وهم على هالحال..
    يوم الثلاثاء.. الساعه 5.00 العصر
    في بيت حصه.. كانت تسولف ويا عادل كعادتها..
    عادل: حصووو.. حبيبي.. شوفيج ما قمتي اتسولفين شرات قبل؟؟
    حصه: ها.. انا.. لا عادي..
    عادل: شو عادي الي يسمعج يقول انا ما عرفج..؟؟ مب علي انا هالكلام؟
    حصه: عادل انا خايفه؟
    عادل: خايفه من شووووو؟؟
    حصه: مادري.. بس خايفه وايد وبدت اتصيح.. ابراهيم من يوم ماعرف ان غزلان خطوبتها الخميس وهو مب على حاله.. امي تحاتيه والكل يحاتيه.. ما ياكل عدل.. وكله في غرفته وحابس على عمره.. اندق عليه الباب ما يفتح الا لأمي ولا ابوي..
    عادل: لاحوووول.. اخوج ها متى بيعقل؟؟ .. خل يودر عنه سوالف المراهقة هاي..
    حصه: انت ما تدري اشكثر هو متعلق في غزلان.. كل طفولته كانت وياها.. مع انه كان اكبر عنها بس دوم كان يلعب ويانا.. وكانوا وااااايد اوكي ويا بعض.. حتى ساعات يوم تتصل غزلان البيت تقعد تسولف وياه وتنساني.. وأخوي تعلق بها.. لغايه ما عرفت غزلان ان ابراهيم يحبها ويبي يخطبها ابتعدت عنه فجأة.. وما قامت اترمسه شرات قبل.. وكله جافه وياه..
    عادل: ليش انزين.. الريال ما كفر.. تراه حبها وقال انه يبا يخطبها؟؟
    حصه: انت ما تعرف غزلان.. مغروره.. وطيبه.. وهي تقول لي انها ما تحبه الا كأخ فما تقدر توافق عليه بهالسبب..
    عادل: هاي مب حجه؟؟ .. عيل كيف ترضى تاخذ واحد ماتعرف عنه شي.. والي تعرف عنه.. وتدريبه يموت عطاريها ما يباها.. وهذا الي لحقها من مكان لمكان ويتصل ومادري شو.. هاي مب حركات ريال محترم الصراحه اقول لج يعني.. كيف ترضى فيه؟؟ .. وهذا الي مسك نفسه وعرف حدوده ما تباه.. ربيعتج هاي غريبه..
    حصه: مادري..
    عادل: انتي احين ليش مكدره نفسج ممكن اعرف.. اخوج مصيره بيعقل.. وبعدين هو وياكم في البيت.. يعني مب بعيد عن عينكم ما بيصيبه شي ان شاء الله..
    حصه: بس ما ياكل ولا يكلم حد.. مب حاله يعني.. وانا مب متعوده ان يمضي علي يوم ما يصبح علي فيه.. احسه يكره شوفتي لمجرد ان غزلان ربيعتي..
    عادل: لاحوووول.. اخبرج.. شو رايج انا اكلمه؟؟
    حصه: لااااااااا.. لا دخيلك.. برهوم بيجتلني.. هو من النوع الي ما يحب حد يدري عنه برع البيت..
    عادل: انزين وانا من اهل البيت ولا عاديني غريب عنكم؟؟
    حصه: لا .. بس بعدهم ما تعودوا عليك وايد..
    عادل: والله مادري شو اقول لج يا حصه.. انا حاولت.. وانتي مادري عنج.. انزين اضحكي عشاني.. والله تولهت على ضحكتج.. اقولج نكته يعني؟؟
    حصه: لا ..
    عادل: بل.. ليش؟
    حصه: لأنك بكبرك نكته..
    عادل وبعصبيه: نعم.. شووووو؟؟ ارجوز جدامج..
    حصه: هههههههه
    عادل: لا انا اليوم بموت.. ماروم اتحمل هالضحكه لعلني مانحرم منها..
    حصه: فديتك والله
    عادل: شو قلتي .. عيدي الله يخليج..
    حصه: مابا..
    عادل: حصوصصص.. عشان عدوله..
    حصه: ههههه.. فديتك..
    عادل: اقول ما يصير نعرس اليوم..؟؟
    حصه: ههههههه
    وتموا يسولفون ومر الوقت عليهم وهم مب حاسين لغايه ما سمعت دقة الباب وصكت عن عادل بسرعه وسارت تفتح الباب تفاجأت منو جدامها.. معقوله.. ابراهيم طلع من غرفته وياني لعندي.. لا ما اصدق عيوني..
    حصه: برهوووم؟؟
    ابراهيم: هي اول مره تشوفيني شو؟؟
    حصه:لا بس..
    ابراهيم: بس شو؟؟
    حصه: لا بس صار لك فتره وانت ما ترمس حد..
    ابراهيم: لا من اليوم وساير برمس كل حد..
    حصه وهي تبتسم له: هذا ابراهيم اخوي الي اعرفه.. لعلني افداه..
    ابراهيم: ههههه.. انزين نشي تلبسي لأني ملان وابا اروح السينما..
    حصه: احلف.. دقايق وانا يايه..
    ابراهيم: خلاص انا ساير اتلبس ابا اخلص والقاج زاهبه ولا بروح عنك..
    حصه: اوبس اوكي..
    ابراهيم توه بيظهر وحصه بتصك الباب وراه.. الا دز الباب ورد دخل.. : اقول.. لا تنسين اتخبرين عادل انج بتظهرين من البيت..
    حصه فهمت قصده انه يبا يتطنز عليها .. تم يضحك على شكلها وهي مصطبغه من الحيا.. وصكت الباب بقو وراه وبسرعه شلت تليفونها واتصلت على عادل: حبيبيييييييييييييي..
    عادل: اوه.. معقوله انتي حصوص.. اول مره اتقولين لي حبيبي من غير الو ولا شي؟؟ هالكثر تولهتي علي..
    حصه: مب وقته.. تخيل منو دق الباب؟
    عادل: اكيد ابراهيم..
    حصه: هي.. ولا بعد قالي تلبسي بنسير السينما.. أخيرا ظهر من غرفته..
    عادل: واكيد انا معزوم..
    حصه: هههه.. لا انا ابا اطلع ويا اخوي بروحنا مابا حد يزعجنا..
    عادل: افاااا..احين انا صرت مزعج.. ماعليه..
    حصه: هههههه
    عادل: يلا حطي بالج من عمرج ولا تتكشخين وايد اغار..
    حصه: ان شاء الله.. بس بلبس قصير.. وقميص كت.. وبفل شعري وبظهر..
    عادل: لا والله.. عشان احش ريولج..
    حصه: هههههه.. كشخه يوم اتعصب خاطري اشوف شيفتك وانت معصب..
    عادل: انا اراويج يالسباله..
    حصه: مو مشكله.. يلا باااااي
    عادل: في حفظ الله
    بند عادل عن حصه الي من بندت عنه بسرعه ربعت على الحمام أكرمكم الله.. عشان تتغسل وتتلبس.. وبسرعه ظهرت تلبست وجهزت وتريت ابراهيم يظهر من غرفته عشان تسير وياه.. وظهر ابراهيم وشافها ياسه تترياه وتتطالع الموديلات الي في المجله..
    ابراهيم: لاحووووول.. هاي مشكله العرايس.. كله موديلات وفساتين.. وخساير على الفاضي..
    حصه رفعت راسها وشافته وابتسمت: ههه.. ما يخصك.. يوم انت بتعرس بنشوف حرمتك شو بتسوي..
    ابراهيم: فديتها حرمتي خل اتيي بالأول..
    حصه يوم سمعته قال هالرمسه استغربت.. ما قدرت اتصدق ان الي جدامها هو نفسه ابراهيم.. معقوله هالرمسه ظاهره من برهوم.. سكتت ولحقته وسلمت على امها وظهرت .. وهي تتطاله وفاجه ثمها مستغربه من كلامه.. وقال انه بيوديها السينما الي في سيتي سنتر.. وبيتعشون هناك وبيردون عساس ان حصه ما عندها امتحان يوم الأربعا.. وركبت الموتر وهو مطول على الأغاني وشالنه الهوى.. وحصه تمت تتطالعه ومب عارفه شو الي في راسه..
    حصه: برهووووم؟؟.. انت تفديت حرمتك امساعه.. منو هي؟؟ لا يكون الي كنت اترمسها؟؟
    ابراهيم: انتي خبله ولا شو؟؟.. يعني انا باخذ وحده انا مرقمنها وين تبين؟؟
    حصه: شووووووووو.. مرقم.. شو هالمستوى الي انت وصلت له..
    ابراهيم: يلا غلطنا مره وما بنعيدها..
    حصه: كيف يعني مره؟؟ يعني ما ترمسها؟؟
    ابراهيم: ولا افكر ارمس وحده في حياتي..
    حصه وهي متشققه من الفرحه وتتطالعه.. : صدق برهووم؟؟
    ابراهيم: هييييي نعم.. وغيرت رقمي بعد
    حصه: الله وناسه.. وتمت اتصفق.. فديييييتك ونشت من مكانها وحضنته وباسته عخده.. أحين انت اخوي الي اعرفه..
    ابراهيم وهو يدزها: بدعم خوزي عني..
    حصه: ههههه..
    وصلوا المركز.. ونلزلوا سوى.. فتموا يمشون صوب السينما.. وكانت حصه كل شوي تتطالع في الملابس الي نازله في المحلات.. وابراهيم يضحك عليها.. وهي مطنشه.. وفجأه شافت غزلان كانت ويا وداد وهند خواتها يتنقون لهم من المحل .. ما عطت مجال لإبراهيم يشوف شي.. بسرعه مشته صوب السينما عشان ما يلاحظ وجود غزلان .. ونفس الشي غزلان ما تلاحظ وجودهم.. وساروا اختارو الفلم ودخلوه..
    ومر هاليوم على خير.. وابراهيم التغيير الي استوى فيه ريح الكل صوبه.. خصوصا حصه الي كانت وايد خايفه على اخوها وتحاتيه..
    .. .. ..
    يوم الأربعا هو كان يوم ردت أحمد من الكليه .. ومثل ما وعد غزلان انه ينزل في بيتهم أول شي.. وصل تقريبا على الساعه 6.00 المغرب.. بسرعه لحق على الصلاة .. وراح لهم.. ودش البيت وشاف الكل يشتغل ومرتبش لأن يوم الخميس راح تكون الخطوبه.. الي ينظف والي يرتب.. علي من شاف أحمد استانس وراح يسلم عليه..
    علي: هلا والله.. وينك ياريال لك وحشه والله .. تولهنا على سوالفك..
    أحمد: اسكت انا بعد.. صابني ضييييج والله يوم ما نزلوني الإسبوع الي طاف.. بس يالله الحمد لله.. وين العروس خل انسلم عليها واسير بيتنا اسلم على هلي واتسبح وابدل وارد لكم..
    علي: العروس.. هاي روحها مرتبشه تراكض من حجره للثانيه مادري شو عندها..
    وفي هاللحظه هند كانت توها نازله من الدري ومن شافت أحمد تفاجئت به وتمت تصارخ: أحمممممممممممممد..
    أحمد.: هند.. لأ ما بسدأش أبدا.. ايه الجمال ده كلوو.. انتي العروسه ولا غزالووو؟؟
    هند: ههههه.. ربنا يقطع سوالفك..
    علي: والله ماتعرفون ترمسون مصري وتتفلسفون مشكله..
    هند: ههه.. ولا يخصنا اصلا.. ردت صدت صوب أحمد.. فديتك ضعفان.. شو مسوين بك هناك.. حارمينكم عن الأكل ولا شو.. تعال خل أكلك..
    أحمد: ههه.. محد حاس فيني غيرج..
    علي من غير لا يحس بعمره وهو يتأمل هند وحركاتها: اصلا هند اتحس بالكل بغض النظر..
    هند صدت عليه واتطالعته ويهها كان محمر.. أحمد تم يضحك على شكلها وهي بسرعه قبضت عمرها وربعت صوب المطبخ.. ياربي هالريال كلامه يذبحني..
    أحمد فر الكاب ماله وتم ينادي على غزلان: غزلااااااااااااااااااان.. يالعروس.. انزلي ولا ترا بروح ومابرد..
    غزلان كانت في هالوقت ياسه في الغرفه تبخر لبسها.. دش عليها هادف يقولها ان أحمد تحت ينادي عليها.. بسرعه نشت من مكانها ولبست وقايتها وعطت المبخره لهادف عشان يبخر اللبس.. كانت شاريه لبس من اليشمك.. لونه فضي مطرز بخيوط ذهبيه.. وفيه لمعه .. كان رهييييب .. وأكمامه يايه ضيجه ووسيعه من صوب الكوع.. وتنزل واسعه على الإيد.. وكانت طبعا غزلان متحنيه.. والحنى كانت طالعه عنابيه على ايدها .. وهي بيضا كانت طالعه النقوش روعه عليها.. وكانت لابسه في هالوقت مخوره لونها بطيخي وشيله بيت..
    أحمد: لا الصراحه صدق عروس.. تعالي أقرا عليج عن الحسد.. واتفل..
    غزلان: شو اتفل.. وععع.. اشحالك؟؟
    أحمد: بخير يوم شفت هالويه الحلو..
    علي: لو يسمعك خالد بيدوسك..
    غزلان استحت من رمسه علي ونزلت راسها .. وتم أحمد يضحك عليها.. وسلم على الباقي وظهر بسرعه عشان يرد البيت يسبح ويغير ويرد يساعدهم.. ومر هاليوم والكل مرتبش.. فيه.. تموا آخر الليل كلهم سوى ويسولفون ويضحكون.. كان الجو في بيت بوسعيد صدق مرتبش.. والكل مشتاق لوجود سعيد من بينهم.. في لحظه تمت غزلان تدمع عينها من شوقها لأخوها.. أخوها العود.. كان ودها انه يشاركها في ليله مثل هذي..
    أحمد: لا حوووول.. يعني انا ما اسد مكانه؟؟ .. وهندو التوأم ماله.. ترانا انسد؟؟
    غزلان تمت اتصيح في حضن وداد الي كانت تمسح على راسها.. : لا بس سعيد غير..
    هادف: انزين وانا بعد اخوج.. بس عاد عروس واتصيح.. اقول أحمدو هات تليفونك خل اصورها واراويه خطيبها..
    غزلان: بذبحك يالحمار..
    هادف: اتوحشت بسم الله.. خلج رقيقه هاليومين على الأقل اتحملي..
    غزلان: ماروم..
    هند: اقول.. هاج التليفون وكلمي سعيد..
    غزلان: لا ماقدر بصيح وهو بيتضايج..
    أحمد: لا شو تكلمه وهي بهالحاله تضايجون بالريال وهو في بلاد الغربه
    وداد: انا ادريبه اخوي فديته اكيد هو احين متكدر بعد
    غزلان: وينه والله متولهه عليه..
    علي تم يطالع غزلان.. ويتأمل بحاله.. آآآه.. كم انا متوله على أمي.. وأبوي.. وهلي كلهم.. وأخوي جاسم.. متوله عليهم كلهم.. ومب رايم اوصل لهم.. والله اني حاس فيج يا غزلان.. ياما يتني لحظات كان ودي اشوفهم قربي.. تخرجت من الثانويه والجامعه ومحد سأل عني.. ولا بارك لي.. وحتى كان وياي يشاركني الفرحه..
    ومرت الليله .. بس خالد وغزلان ما غمض لهم جفن.. وكل واحد فيهم يفكر في الثاني كيف راح يقابله.. وشو راح يصير.. وكيف راح يكون موقفهم وهو يقعدون مع بعض كخطيبين..
    خالد.... كان سرحان.. ياترى هالجمال كيف راح يكون باجر؟؟.. وكيف أبدا أرمس وياها.. أول شي بيلس بقولها السلام عليكم.. وهي بترد.. بقولها اشحالج؟؟ .. بس اذا ما ردت علي.. شو اسوي.. بخلي فريده اتساعدنا.. انزين والدبله يوم بلبسها كيف بمسك ايدها.. لا برتبك الصراحه.. بس اي صبع ماعرف.. واي ايد.. أخاف من الربكه البس صبع ريلها.. صدق اني اهبل .. شو صبع ريلها وين تبا.. ياربي ساعدني..
    غزلان...... معقوله يا ربي باجر انا بكون عروس.. ولا لمنو.. لخالد.. هذا الي شو سوى فيني .. مااقدر اتخيل الصراحه.. شو بيكون موقفي.. كيف بيلس وياه.. بيكون حذالي وقربي.. احس عمري ما بقدر اتحمل من الفشيله.. ماشي غير اخذ خبره من حصو.. مرت بهالموقف واكيد اتعرف شو يصير فيه.. اااااه يا رب.. انزين شو بيقول لي؟؟.. عن شو بنرمس .. شو بنقول.. كيف برمسه اصلا والله ماعندي سالفه انا خل أرقد وايد أحسن..
    ==============
    يوم الخميس..
    اليوم المرتقب لخالد وغزلان..
    هاليوم كان يوم وايد حلو بالنسبه للكل .. الكل مرتبش.. علي وهادف وأحمد.. من الصبح شغالين .. يدخلون كراتين العصاير.. ويرتبون البوفيه الي مسوينه في الخيمتين الصغار.. خيمه للرياييل.. وخيمه للحريم.. على قدهم لأن الصاله في البيت ما تكفي.. وكان خالد محضر مفاجأة لغزلان الي ما توقعت انه تكون هناك كوشه.. تفاجأت يوم شافت سياره محل الكوشات واقف.. كانوا يركبون الكوشه.. كان شكلها بسيط ومناسب لحفله خطوبه.. نشت غزلان بسرعه تتلبس لأن لازن تروح عند مورا عشان اتجهزها .. وظهرت من البيت عالساعه 1.00 الظهر بعد ما تغدت لها لقمتين.. وسلطان كان مرتبش بعد وناسي مريم وسواتها.. وكان كل شوي يروح عند وداد وينغزها.. وهي تستحي وينصبغ ويها.. وعقب تم يشتغل ويا الباقي في التجهيزات.. وفي هالوقت حضرت ام خالد عشان اتجيك على كل شي في خيمه الحريم.. وقعدت تسولف ويا ام غزلان.. الي ارتاحت لها ولكلامها.. وخذتهم السوالف وخذاهم الوقت وما حسوا الا ان اذان العشى أذن.. وقريب المعازيم راح يحضرون بسرعه صلوا العشا وقعدوا في الخيمه.. وبو خالد ويد خالد كانوا سايرين المسيد ومن ردوا قعدوا ويا باقي الرياييل في الخيمه.. أحمد ما فارج خالد.. وعلي نفس الشي.. كانوا ياسين وياه ويسولفون.. أحمد استانس على سوالف خالد وارتاح له..
    وسلطان كان طبعا هو الدريول سار اييب الحريم من الصالون.. وحصه طبعا تجهزت هي واختها عزيزه ومرت اخوها .. وامها .. ساروا صوب خيمه الحريم.. وابراهيم رغم انه كان مبين نفسه طبيعي وانه مب زعلان الا انه من داخله كان يحس بجرح في قلبه ينزف مب قادر يوقفه.. تم واقف يطالع من جامه غرفته الي كانت مطله صوب بيت غزلان.. ويطالع الخيم.. ويشوف الربشه الي هم فيها.. والرياييل اليوله ماخذتهم كأنه عرس مب خطوبه.. وعادل طبعا حضر الخطوبه بناء على طلب من حصه.. وتعرف على خالد مثل ما بغت غزلان وحصه.. ابراهيم كان يراقب الجو.. وحاس بكسر في قلبه.. حس انه فقد غزلان خلاص.. فقد أي أمل انه كان ممكن يربطهم ببعض..
    في هاللحظه وصلت غزلان ونزلهم سلطان من الباب الوراني المطل للمطبخ عشان ما تمر جدام الخيم.. ودشت البيت بسرعه عشان تلبس لبسها وتتصور.. كانت طالعه في قمه الجمال.. مسوين لها ميك أب وردي مع لمعه فضيه وشويه رمادي.. وشعرها كان مفتوح.. والي حلو في شعرها سواده.. وطوله.. ولبست الذهب العربي.. والمرتعشه.. وكانت طالعه آيه من الجمال.. وبدت تتصور.. ويوم عرفت حصه ان غزلان وصلت نشت عشان تروح لها الغرفه.. طلعت من الخيمه.. وكانت بوابه الخيمه عالجهة المعاكسه لبوابه الرياييل عشان ما يتقابلون وكان شي حاجز من بينهم.. سارت ورى البيت عشان تدخل من المدخل الخلفي الي صوب المطبخ.. وهي كانت ماشيه .. حست بأن في حد.. تغشت على طول لأنها ما كانت متغشيه.. سمعت صوت راشد ولد اخوها يصارخ.. صدت عورى بس ما شافت حد.. مشت شوي عشان اتدور عليه وهي تتطالع صوب اليمين وما تشوف جدامها من غير لا تحس دعمت بجتف شخص.. ومن رفعت راسها شافت ريال.. تلاقت نظراتها بنظراته.. تمت امبهته للحظه ومب مستوعبه الصدمه.. لأنها كانت منزله الغشوه عشان تشوف عدل في هالظلام.. بسرعه نزلت راسها وغطت ويهها وعطته ظهرها..
    الا سمعته ينادي عليها.. كان أحمد: حصه..
    حصه وقفت مكانها.. حست بشعور غريب.. حست بالدم يجري في عروقها بسرعه.. ودقات قلبها تزيد.. : هلا
    أحمد تم ساكت للحظه مب عارف شو يقول لها.. : تبين غزلان؟؟
    حصه: هيه
    أحمد: تعالي وياي بوديج لها..
    حصه: اتسوي خير..
    ومشى أحمد بسرعه جدامها وهو قلبه ينبض بسرعه وهو يحس بخطواتها وهي تمشي وراه من صوت الجعب.. كأنها طعنات في قلبه .. مب عارف شو يسوي.. حاس برعشه تجري في جسمه كله.. ودخل بها البيت وداها صوب الدري... وفي هاللحظه بس قدر يشوف ملامحها بوضوح.. لأن الليت شغال في البيت وغشوتها خفيفه نوعا ما..صد صوبها وشافها.. لا ما قدر اصدق.. حصه راحت عني. ومشت جدامه وهي تصعد الدري صوب غرفه غزلان.. فاحت ريحة عطرها صوبه.. أحمد حس براسه يفتر .. مب قادر.. لا إراديا لف راسه ولحقها.. : حصه..
    حصه جمدت مره ثانيه مكانها.. اتحس بنبره صوته غير عن كل مره ينادي عليها.. : هلا..
    أحمد سكت.. ياربي ليش.. بإرتباك: مممماشي.. بس مبروك
    حصه: الله يبارك فيك..
    ومشت بسرعه عنه وسارت صوب غرفه غزلان.. قبل لا تدخل الغرفه اتطالعت وراها.. شافته مب موجود.. تنفست نفس عميق وطلعت غشوتها,... ودقت الباب وفتحوا لها.. وشافت غزلان كانت تتصور الي من شافت حصه ربعت صوبها وحضنتها..
    حصه: اشفيج بسم الله .. كنج أول مره تشوفيني..
    غزلان: يقولون بينزلوني عقب شوي.. حصوو مرتبكه..
    حصه: تذكرتي يوم انا كنت اقول لج اني خايفه تضحكين علي.. مالت عليج..
    غزلان: اسكتي عني..
    في هاللحظه دشت عليها هند..: يلا يالعروس.. الكل مستعيل يبا يشوفج.. تجهزي..
    غزلان: لاااااااااااا.. ما بنزل..

    بعدها الخطوبه ما خلصت.. ؟؟
    لا تنسون ترى منى من بين المعازيم.. ؟؟
    ومريم بعد من بين المعازيم؟؟
    ياترى شو القادم؟؟





    http://www.shbab1.com/2minutes.htm
    أحلى راابط...
    [IMG][/IMG]

    تسلمين ام هلال ع التوقيع....

  6. #16
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية إماراتية أفتخر
    الحالة : إماراتية أفتخر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 19594
    تاريخ التسجيل : 07-09-08
    الدولة : قلب الإمارات
    الوظيفة : والله وكبرنا وصرنا بنات جامعــهـ هع^_^
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 675
    التقييم : 54
    Array
    MY SMS:

    أڪْبر قهر لآ مـטּ حڪْى فيڪْ أنسآטּ و يصدقـہۧ مـטּ هو تعزـہ

    افتراضي رد: رواية للحب عنوان أنصحكم تراها روووعة لا تفوتكم


    الجزء ( 16 ) : للحب عنوان

    =====================
    ملخص الجزء السابق: الراحة الي عايشتها منى في بيت ابوها.. وتعود ابراهيم على فكرة ان غزلان راح اتعرس.. وتركه للبنت الي كان يرمسها.. وخطوبه غزلان الي ربشت الكل بتجهيزاته
    =====================
    ظهرت هند من عندها عشان تزقر وداد وينزلون غزلان... هند كانت طالعه بعد وايد حلوة... لابسة مخور لونه فستقي وحاطه ميك آب اسموك عشبي مع لمعة ذهبية.. ولآن شعرها مب وايد طويل ففضلت انها اتسويه على شكل فير.. واما وداد فكانت لابسه فستان بسيط طالعة فيه أنيقه.. ولونه احمر..
    دخلت عليهم وداد وقبضت بإيد غزلان الي كانت ميته خوف.. وترتجف.. ومشت وياها وراهم كانت حصه.. ونادوا على فدوى ومنى عشان يكونون وياهم... في هالوقت ماتت مريم من الغيض ليش إنهم ما كانوا مسوين أي حساب لها.. ولا لوجودها.. وصلوا عند باب الخيمه .. ودخلت على الحريم وأبهرتهم بجمالها.. كانت طالعه فضيعه وايد.. كل من شافها تم يسبح ويذكر اسم الله عليها.. منى اعجبت بهيبه غزلان وجمالها.. وكانت مستانسه لها ولو انها ما عاشت ويا غزلان وايد ولا تعرفت عليها.. بس قلبها الطيب يحب الكل.. والكل تم مرتبش في الحفله وحصه ما كانت تفارق غزلان .. طول الوقت وياها..
    في خيمة الرياييل
    اكثر واحد كانت شالته الدنيا هو خالد وايي من بعده علي.. وربيعهم عبدالله الي كان فرحان لخالد .. وأكثرهم حزن كان أحمد وايي من بعده محمد الي ماكان مرتاح لهالخطبه أبدا وكان من اول المعارضين عليها.. بس فضل يست عشان كل شي يمشي طبيعي
    خالد كان يالس شوي يسرح وشوي يرتبش وياهم.. ويسرح في انه كيف راح يقابل غزلان.. وشو راح يقول ويرمس..
    علي: اشفيك سرحان يالمعرس؟؟
    خالد: علوو صخ عني.. لا اييك شي ما شفته
    عبدالله: بل بل بل؟؟. بو الوليد..؟ هدي ياخوي ما تسوى عليك هالخطبه جيه مسويه فيك
    خالد: يوم بتجربون بتحسون
    عبدالله تم يطالع علي: الكلام لك ترا..
    علي: ههههه.. لا ابوي.. لا تفاول علي بالزواج خلني.. تو الناس علي القفص الحديدي
    عبدالله: صدقك يوم انه حديدي.. عاد خلووود انت هدي شوي
    خالد: والله مرتبك ياخوي مب رايم.. ماعرف شو بسوي داخل.. عاد انا محد بيحس فيني غير عادل.. صد صوب عادل ولا شو الراي؟
    عادل: ها.. هي والله ذكرتني.. حاس فيك.. الله يعينك
    علي: اقول عبوود.. نش نش.. لا يعادونا هالإثنين بوباء الخطوبه
    خالد: ههههه.. اصلا قول الا ودك بهالوباء بس ما تبين
    علي: لا وين.. امبوني عاقل
    عبدالله: اخبرك خالد.. ترا عمي بوسعيد ينادي عليك.. جنه الا بتدخل داخل.
    خالد: صدق والله.. نش نش علوو
    الكل تم يضحك عليه لأن لا حد زقره ولا شي..
    خالد عصب: ماعليه بييكم يوم وبخليكم اتصيحون
    أحمد: اخبرك خالد.. ما تلاحظ انك بالغت بالمصاريف؟.؟ الا هي خطوبه يعني..
    خالد: لا والله كل هذا شوي على غزلان. تستاهل اكثر.؟
    علي: ههههههههه.. وينج يا غزلان تسمعين خلود شو يقول؟
    أحمد: شو يقول؟؟
    علي: كل هذا اشوي على غزلان؟..؟
    أحمد : عاشوووو؟..؟ لو غزلان تسمع هالرمسه خلاص بتشوف عمرها علينا..
    خالد: من حقها..؟
    علي: اقول نشوا يلا لأن هند اتصلت اتقول لازم اندخل خالد..
    خالد وهو يفتر صوب علي بسرعه: احلف.؟.
    عبدالله: اثقل فضحتنا.. هههه
    بسرعه نش خالد من مكانه والكل نش وراه.. علي وأحمد وسلطان وبو خالد.. وودوه صوب خيمه الحريم.. من دخل خالد تم يطالع الكوشه.. من شاف غزلان الضحكه شقت ويهه وتم يمشي بسرعه والكل يحاول يلحق عليه بسرعه ويضحكون عليه.. وقفوا على الكوشه حذاله.. وتموا الشباب يرزفون على اغنيه الحربيه.. وبعدها تم أحمد يطالع الحضور بس عينه طاحت على منى.. استغرب وجودها؟؟ .. تلاقت نظراتهم لوهله.. ومن بعدها لاحظ وجود حصه مع انها كانت متغشيه بس عرفها من هيئتها.. ولاحظت منى نظرات أحمد لحصه صدت تتطالع حصه الي كانت منزله راسها ومب منتبهه وبعدها صدت على أحمد الي لاحظ انها شافته وافتشل.؟ اما علي فما كان يمل من دوارته على هند.. لين ما لقاها تم يغمز لها من عقبها تم يرزف..؟ وهند ميته من الضحك عليه .. الرياييل طلعوا وتقريبا شوي من الحريم ظهرن.. ما تم وايد منهن غير حصه وهلها ومنى الي حلف عليها سلطان انها ما تظهر لآخؤر الحفله.. ومريم الي كان الشر في عيونها وهل المعاريس.. نشت فريده ومعاها وداد وهند وساروا صوب الكوشه بعد ما باركو لهم عشان يجهزون لهم الدبل ويلبسونهم لبعض.. من شاف خالد فريده راح ارتباكه شوي تم يساسرها
    خالد: فرووود انقذيني
    فريده: بسم الله شو فيك.. لحقت البنت اتراويك العين الحمرا؟؟
    خالد: جب انتي بعد والله متفيجه
    فريده: مادري عنك اتقول لحقيني
    خالد: مب جي قصدي.. ابا ارمس وياها ماعرف كيف؟؟
    فريده: عيب جدام الناس ويا هالويه.. بعدين بعدين
    خالد: شو بعدين.. احين
    فريده: يا بنت الناس.. يا غزووول. . رأفي بحال المسكين يبا يقول السلام عليكم وردي عليه انزين
    غزلان تمت تتطالع فريده وميته ضحك على كلامها.. بعكس خالد الي كان ميت غيض ويتطالع فريده بنظرات يتعود لها فيها..
    فريده: سلم وخلصنا.. عشان اتلبسون بعض ونفتك منكم
    خالد: السلام عليكم اشحالج؟؟
    غزلان وبصوت واطي وهي محمره من الخجل: وعليك السلام.. بخير ربي يعافيك
    خالد من سمع صوت غزلان استاااانس من خاطره.. لعلني فداج والله
    وبعدها جهزت لهم فريده الدبل.. وقومتهم من مكانهم عشان يلبسون بعض.. نشت غزلان.. ولاحظت طولها القصير.. خالد كان اطول واضخم عنها .. فكانت طالعه صغيره يمه.. صد عليها خالد وشافها موخيه براسها.. همس لها بصوت واطي: والله مشكله القصر..
    غزلان رفعت راسها وابتسمت.. فيها ضحكه بس اقابضه عمرها.. وعطت فريده الدبله بالأول لخالد عشان يلبس غزلان.. ومن شافت غزلان الدبله يرت هند صوبها وتمت تهمس لها: اشو ها.. الدبله كبيره عصبعي .. يالفضيحه.. احس عمري صدق بطلع صغيره جدامه..
    هند: عادي عادي.. عقب بنوديه بنضوجه...
    غزلان: ماشي.. ابره ولا نحله تقرصني عشان يورم صبعي ويبين على كبر الدبله..
    هند ضربتها على الخفيف عجتفها: يالهبله صخي ومدي ايدج الريال يتريا..
    غزلان مدت له ايدها وهي ترتجف.. وهو لاحظ.. من قالها فريده انه يقبض ايدها استحت زود ونزلت راسها.. وخالد مد ايده عشان يمسك ايدها بس هي سحبت ايدها.. وصدت على هند: مابا مابا..
    هند: يالفشيله.. شو بيقولون عنج.. ما بياكل ايدج انزين.. بيلبسج وبيودر ايدج.. ونفس الشي انتي..
    وداد: يلا عاد بلا دلع..
    ردت غزلان مدت ايدها بخجل.. وقبض خالد ايدها بخفه ولبسها الدبله ولاحظ انها وسيعه.. تم يطالعها ويهمس: حاسبي لا اطيح من صبعج..
    غزلان كانت محرجه .. ليش انها حست بالفشيله وقالها هالرمسه غيضت ردت عليه بقهر: لا ما بطيح..
    خالد ابتسم لها وبعدين مد ايده عشان غزلان تلبسه دبلته الي بسرعه من قبضت الدبله وايده لبسته بسرعه وردت ايدها حذالها.. تموا يضحكون على ارتباكها.. من بعدها.. قعدوا.. وتموا ساكتين يطالعون المعازيم.. نشت حصه وسلمت عليها.. وبعدها ردت البيت ويا هلها..
    مريم في هالوقت.. كانت في ايدها رساله.. طلعت من الخيمه ومحد لاحظ خروجها.. ودشت شافت عامر ولد فدوى اخت سلطان.. قاعد يلعب .. عامر صغير عمره 4 سنين.. يعني ما يفهم وايد.. نادت عليه..
    مريم: عمووور حبيبي تعال؟؟
    عامر صد ورى ودر لعبته .. وشافها.. وبعدها طنشها وتم يلعب باللعبه.. عصبت مريم وسارت صوبه..
    مريم: بعدين يعني.. شو عندك ياسه انادي عليك وانت ما ترد علي؟؟
    عامر صد صوبها وعو عاقد حياته: يالبي.. انا العب..
    مريم: لا والله..
    وفي هالوقت دخل سلطان ومن شافته مريم قعدت على الأرض وفرت الرساله حذال عامر.. وسوت عمرها ما شافت سلطان: وبعدين وياك يعني.. عطني الرساله اشوف ؟؟
    عامر من شاف الورقه حب يتعبث بها.. شلها وتم يعاند: مابا..
    مريم استانست حست هالشي لصالحها: اقولك هات.. مب عيب عليك تشل الرسايل من عمي علي وتوديه لعمو وداد.. عطني اشوف؟؟
    عامر تم يطالع الرساله ومستغرب: ها مال عمو وداد.. خلاص ما بعطيج كيفي؟؟
    مريم: اقولك هات عمووور.. عيب..
    سلطان تم مبهت مكانه.. مب مستوعب الموقف.. كيف هذا؟؟ .. أي رساله؟؟ وشو يخص وداد وعلي في السالفه.. جرب من مريم .. وتم يزعج: اي رساله يا مريم؟؟
    مريم صدت صوبها .. وسوت عمرها منصدمه من وجوده.. : ها.. لا ماشي.. بس العب ويا عامر..
    سلطان: انا مب أهبل انزين.. هات الرساله عامر..
    مريم سحبت عن عامر الرساله: لا ما يحتاي..
    سلطان: شو ما يحتاي.. هاتي اقول لج.. بشوف شو فيها؟؟
    مريم: ماشي شي خاص فيني..
    سلطان: شي خاص فيج..؟؟ عيل شو دخل علي و وداد فيها؟؟؟
    مريم تمت اتمثل انها مرتبكه.. ونزلت راسها.. : ها.. مممماشي.. مالهم خص..
    سلطان مسك ايد مريم بقو وتم يرص عليها.. : اقولج هاتي الرساله ؟؟
    مريم: اااااي.. ايدي.. خلاص اوكي.. هاك..
    وعطته الرساله... وبعدها صدت عنه.. وتمت تضحك ضحكه انتصار وتوها بتظهر.. الا سمعت سلطان ينادي عليها.. : وين سايره مريم؟؟
    مريم: شو يقعدني هني بعد؟؟
    سلطان: اول شي فهميني سالفه الرساله؟؟
    مريم: ها.. الرساله؟؟ مافيها شي..
    سلطان: مريوووووووووم..
    مريم: مادري انا شفت وداد عطتها لعامر عشان يوديها لعلي.. فشكيت.. قلت بشوف شو في الرساله بعدين بعطيها لعامر.. وانت فاجئتني..
    سلطان من سمع هالرمسه ما لقى عمره غير يفتح الرساله.. ويقرا الي فيها.. انصدم.. وتم يطالع الرساله.. ومريم تتطالعه نظرات نصر.. وغرور.. : شوفيك سلطان؟؟
    سلطان تم يطالعها والغضب باين في عيونه.. دخل الرساله في الظرف.. وحطه في مخباته.. وطلع من البيت بسرعه.. وراح صوب موتره.. ومريم تمت تضحك ضحكه هستيريه عاااااااليه.. وعامر مستغرب وفي نفس الوقت خاف من ضحكتها.. الي كانت شاله الدنيا.. نش يربع من مكانه صوب أمه..
    ==========
    في الخيمه الكل تقريبا كان مروح.. وعلي وأحمد وهادف ومحمد وناصر دخلوا خيمه الحريم ليش إن ما تم حد غريب.. وكانوا ياسين على طاوله وحده مع هند ووداد.. ومريم طبعا ردت البيت بسرعه ليش انه كانت مطرشه اهلها قبل وقايله انها بتم وبترد روحها.. وردت روحها.. حصه كانت ياسه روحها ويا فدوى وأم سلطان.. بعدين نادت عليهم وداد وانظموا لهم.. تمت منى ساكته وهاديه بطبعها.. بس ملامحها الطفوليه كانت تجذب محمد وأحمد صوبها.. محمد مب أول مره يشوفها طبعا.. شافها قبل يوم زار بيت بوسلطان.. والتقى مع علي اخوه.. بس هالمره كانت مختلفه.. متعدله بمكياج خفيف.. والإبتسامه على شفاتها.. والراحه باينه عليها..
    علي: هند.. شو رايج انسير انخرب عليهم سوالفهم؟؟
    هند: لا الله يخليك ما صدقنا بدوا يبلبلون ويرمسون.. من الصبح ياسين اصنام هني..
    أحمد: خلك مكانك.. فالح للإزعاج بس..
    ناصر: منى؟؟ .. شو بلاج ساكته.. سولفي ويانا.. ولا خلاص ما قمتي اتعدين نفسج اختنا يوم رديتي لإخوانج..
    الكل صد صوب منى ولاحظت هي هالشي بس طنشت.. الكل يتريا انها تنطق وترمس : لا والله نصوور لا تقول هالرمسه.. والدليل اني اقولك نصور..
    أحمد: زين انه سمح لج.. انا بيذبحني لو قلت له نصووور؟؟
    ناصر: لا بس منى لها امتيازات مختلفه..
    أحمد ومحمد وعلي صدوا صوب ناصر ما فهموا شو مقصده من كلمه امتيازات مختلفه.. وناصر من لاحظ نظراتهم تم يضحك: بسم الله شوفيكم؟؟ لاتفهموني غلط؟؟ .. بس منى كانت السبب اني انسى الطيش إلي انا كنت فيه.. عشان جيه انا اعطيها امتيازات مختلفه..
    أحمد صد لمنى.. وليش انه فهم كلام ناصر عن طيشه انه كان يلعب على البنات.. ومنى في نفس الوقت اتطالعته.. واعجب فيها وفي خجلها وفي شخصيتها.. بس بسرعه شل من باله هالتفكير وتم يسولف..
    ======
    غزلان وخالد
    كانوا في عالم ثاني.. قدروا يكسرون حاجز الخجل ويسولفون مع بعض..
    غزلان: بس ما توقعت انك تخطبني ..
    خالد: انتي ما تدرين من اول مره شفتج فيها وانا متخبل.. مادري شو ياني..
    غزلان نزلت راسها مستحيه..
    خالد: لا دخيلج ماروم.. والله اني متولع فيج.. وكان ودي املج على طول.. لولا امي ما طاعت.. بس ماشي من عقب رمضان ملجه ماروم اصبر زود..
    وفي هاللحظه نادت عليه امه عشان يروحون لأن الوقت تأخر.. تضايج خالد وتم يتحرطم وتمت غزلان تضحك عليه..
    خالد: مابا اسير.. ابا اسولف وياج والله؟؟
    غزلان: ماعليه فرصه ثانيه..
    خالد: انزين عندج تليفون عشان اتصل فيج؟؟
    غزلان: لا ما عندي؟؟
    خالد: لا والله عيل انا كيف اسولف وياج؟؟
    غزلان: اممم.. اتصل في اختي هند.. بعطيك رقمها؟؟
    خالد: كم؟؟
    غزلان: انزين سجله في تليفونك؟؟
    خالد: بسجله في قلبي.. ما يبت تليفوني لأني..
    غزلان استحت من رمسته.. وعقبها قالت له الرقم.. وليش انه الرقم سهل قدر خالد يحفظه بسهوله.. ومن عقبها نش عنها من بعد ما ودعها.. وسار سلم على أم غزلان وظهر ويا هله والشباب وراه سلموا عليه.. اما البنات فنشو من مكانهم صوب غزلان الي كانت ميته من المستحى من كلامهم..منى حست الوقت تأخر.. نشت واتصلت في عارف اخوها يمر عليها عشان ترد البيت.. وظهرت من الخيمه بعد ما سلمت عليهم.. وتمت واقفه في الحديقه تتريا اتصال عارف عشان اتسير.. وكان في هالوقت أحمد يرمس ربيعه في التليفون ويتمشى.. وشافها واقفه على طول بند تليفونه وسار صوبها..
    أحمد: احم احم..
    انتبهت منى لوجود حد.. صدت عورى وشافت أحمد.. وابتسمت له؟؟
    أحمد: اشحالج؟
    منى: بخير..
    أحمد: ان شاء الله بخير.. مرتاحه في بيتكم؟؟
    منى: الحمد لله..
    أحمد: انزين لا تقطعينا.. زورينا؟؟
    منى: ان شاء الله..
    أحمد: انا ما حصلت فرصه ايلس وياج اكثر واتمنى اني القى هالفرصه..
    منى استغربت من كلامه.. وفي هاللحظه اتصل فيها عارف.. وهي من الربكه ما انتبهت وطاحت شنطتها.. نزلت عشان اتشلها وفي نفس الوقت نزل أحمد عشان يشلها.. تلاقت نظراتهم.. وكانو قراب من بعض وايد.. حس أحمد ان عينه في عينها.. وان قلبه بدا ينبض بسرعه.. والدم يسري في عروقه بحراره.. ونفس الشي منى.. الي ما عرفت كيف اتفل وتظهر من الحديقه وتوها بتظهر ما قدرت تمنع نفسها انها ترد تصد صوب أحمد وتتطالعه آخر نظره وتظهر من البيت وتركب الموتر واتسير ويا اخوها عارف الي كان يسألها عن الحفله وهي ساكته ما ترمس.. وماحب يسألها زود..
    -------------------

    محمد كان معجب في شخصيه وهدوء منى واااايد.. حس انها قريبه منه وايد.. ومن شخصيته.. فتم طول الدرب وهو راد يفكر فيها.. ويتذكر ابتسامتها.. وصوتها الرقيق يرن في اذنه..وصل البيت وفي باله منى.. ودش شاف اخوه جاسم يالس ويا حرمته آمنه..
    جاسم: هالله هالله.. من وين ياي هالوقت؟؟
    محمد صد صوب اخوه وما رد عليه تم ساكت وكمل دربه..
    جاسم وهو معصب: محمد.. ارمسك انا احترم وجودي؟؟
    محمد وقف مكانه وصد صوبه.. من شاف نظرات جاسم وحرمته له... كره نفسه وكره انه في هالكون.. وتذكر العذاب الي فيه علي بسببهم..
    آمنه: خله .. الظاهر نحن مب من مستواه..
    محمد: محشومين ..
    جاسم: عيل ليش ما ترد علي؟؟
    محمد: جاسم انا هب ياهل عشان ترمسني بهالإسلوب.. وتسألني من وين ياي.. يكفي اني ريال وقد المسؤوليه..
    جاسم: عيل يوم انت قد المسؤوليه اشله ما تعرس؟؟
    آمنه: خله.. يتريا ظهور علي ..
    محمد صد صوب آمنه وزاد غضبه وكرهه لها.. لإنه مب قادر يسمح لها اكثر انها ترمس عن علي بهالطريقه
    محمد: وليش مب عايبنج علي؟
    جاسم: لا مب عايبنها ولا عايبني.. عندك مانع؟؟
    محمد: هي عندي ياخوووووي العود.. لإنه اخوي.. ودمه هو نفس الدم الي في عروقي.. كيف ما بيعيني دمه؟؟
    جاسم عصب وتوه بيرمس ما عطاه مجال ومشى عنه وصعد يروح غرفته..
    آمنه: خله اشعليك منه.. خله يزول هو واخوه
    جاسم: مب طايق وجوده.. احس به يخنقني كل ما اييب طاري علي ويدافع عنه
    آمنه: خله اقولك.. اشعليك منه.. مصيره هو والباقي بيظهرون من هالبيت وبيخلى لنا
    جاسم: متى بس.؟؟
    آمنه: لا تستعيل حبيبي.. كله بوقته
    ===========
    سلطان كان في حاله صعبه.. ظهر من بيت عمه وكان موقف موتره كالعاده صوب البحر.. وكل شوي يطالع الرساله ومب مصدق عيونه ان الي كاتبه هالكلام هي وداد.. كيييف؟؟ .. مب معقوله.. وداد تلعب علي ؟؟ .. وداد ؟؟ مب قادر أصدق؟؟ .. ومريم ليش ما طاعت تعطيني اياها في البدايه؟؟... وشكوكها عنهم؟؟ راسي ياعالم يا ناس.. مب قادر استوعب.. احس راسي بينفجر..
    كان وداد تتصل عليه بس هو كان يشوف رقمها وما يرد عليها.. ويطالع الرساله وما يشل عينه من عليها .. ويطالع حرف حرف.. وكلمه كلمه.. مب مصدق الي تشوفه عيونه.. فتح السده وشل غرشه الماي وخذ له حبه بروفين عشان يهدي له اعصابه والبروفين عباره عن مسكن قوي جدا.. ما يعطونه غير لآلام الأسنان الشديده وبعض الآلام الشديده .. ورد الرساله في الظرف وحطها في السده .. وشاف تليفونه .. كان عنده 15 مس كول من وداد.. حرك الموتر وسار صوب شقه واحد من ربعه عشان يبات عنده.. واتصل فيه أحمد.. ورد عليه عشان يقول له انه بيبات عند ربيعه عشان امه ما تحاتي وأحمد قال هالرمسه لوداد .. الي استغربت,.. ليش ما رد عليها وقالها هالرمسه..ماحبت اتبين لحد هالشي عشان ما يقلقون معاها...
    علي فكان مستانس حده.. عشان ربيعه وهم عشان ان علاقته مع هند تزداد يوم عن يوم..
    علي: تدرين كنتي طالعه احلى وحده من بين الكل..
    هند وهي تتطالع علي وتضوق بعينها: يا جذاااااب
    علي: انا جذال.. الله يسامحج بس.. انا ما قلت غير الشي الي شافته عيوني؟؟
    هند: اووووووووكي.. شكرا..
    علي: هند شفيج ما تصدقيني.. والله انج كنتي طالعه عروس..
    هند من سمعت كلمة عروس تضايقت.. تذكرت همها.. ولاحظ علي عليها هالشي.. تندم.. وحب يفتح وياها موضوع..
    علي: هند انا ابا ارمسج في سالفه ممكن؟؟
    هند بإستغراب: سالفه؟؟.. عن شو؟؟
    علي: عني وعنج؟؟
    هند: نــــــــــــعم؟؟
    علي: هدي.. ممكن اقول ولا لا؟؟
    هند: قول؟؟

    ظنكم شو الموضوع الي بيرمس فيه علي مع هند؟؟
    والرساله.. شوفيها؟؟
    تتوقعون سلطان يواجه وداد بالرساله؟؟
    وتمت الخطوبه بين غزلان وخالد.. شو التطورات اليايه؟؟
    وجاسم ومرته.. شو كان قصدهم يوم طروا سالفة ان الكل بيظهر من البيت؟؟
    أحمد.. تتوقعون بتتطور علاقته مع منى لحب.. ولا بس إعجاب؟؟
    تحياتي






    الجزء ( 17 ) : للحب عنوان



    ================
    ملخص الجزء السابق: خطوبه غزلان وخالد الي مرت على خير.. ومريم وخطتها الي نفذتها واوهمت سلطان ان الرساله من عند وداد لعلي.. واعجاب أحمد ومحمد بشخصيه منى الي بان عليهم.. ومخططات آمنه مرت جاسم اخو محمد ..
    ==================================
    علي: هند انا ابا ارمسج في سالفه ممكن؟؟
    هند بإستغراب: سالفه؟؟.. عن شو؟؟
    علي: عني وعنج؟؟
    هند: نــــــــــــعم؟؟
    علي: هدي.. ممكن اقول ولا لا؟؟
    هند: قول؟؟.. شو الموضوع الي بيكون عني وعنك؟؟
    علي: هند..السالفه مب خاصه بيني وبينج بس.. انا قلت عني وعنج لأن انا انتي الي اتهميني من الموضوع كله.. انا ما بغيت ارمس في هالموضوع .. وترددت وايدت.. بس الصراحه الشي الي خلاني ما اسكت عن الموضوع إني ماتحمل انج تزعلين مني زود .. وماصدقت ان علاقتي وياج ردت مثل أول حلوه..
    هند: خير علي.. شو الموضوع؟؟
    علي: وفي نفس الوقت ابا اني اتعاونيني اننا نلاقي حل لهالموضوع.. وهم اجنب نفسي من الرمسه وفي النفس الوقت احتفظ بعلاقتي وياج..
    هند: علي خوفتني .. شو صاير؟؟
    علي: مريم؟؟
    هند وبعدم ارتياح: شوفيها بعد؟؟ .. هالمره تبا تاخذك انت عني؟؟
    علي استغرب من رمستها.. وهند نفسها استغربت من عمرها كيف ظهرت منها هالرمسه.. ما لبثت الا انها نزلت راسها وتمت امويخيه به ومستحيه.. بس علي ما حب يبين شي عشان ما تفتشل زود..: مريم يا هند ما تشبع من اذيه الناس.. هي من ذاك اليوم الي واجهتني انا و وداد في المكتب وهي متخلفه اونها تنتقم مني .. بس انا ماتهمني.. وانا الي خلاني ارمس ساروو عشان اعرف عن طريقها خطط مريم ولا من حلاتها.. بس عقب ما انتي زعلتي مني.. قلت لو تموت ساروو ما برمسها.. هند عندي عن اميه من ساره وطوايفها..
    هند ابتسمت وتمت موخيه براسها والحيا ماكل ويهها كله.. حست بالدم يجري في عروقها.. وقلبها ينبض كأنها انولدت من يديد..
    علي: هند... ترا مريم مادري شو من رساله عندها وعطتها لسلطان وقالت له ان هالرساله من وداد لي؟؟ .. وهالشي مب صحيح..
    في هاللحظه رفعت هند راسها وهي مصدومه.. تمت امبهته تتطالع علي وكأنها مب مستوعبه السالفه: أي رساله؟؟ .. وشو هالكلام؟؟
    علي: سمعيني بقولج السالفه.. انا كنت في المطبخ الداخلي ادخل كراتين العصاير.. من الباب الخارجي لداخل المطبخ.. الا شوي اسمع مريم اتزاعق ومن عقبها سلطان يزاعق عليها.. انا اندسيت وتميت اشوف الي يصير.. وشفت مريم وشفت مكرها.. انصدمت من كلامها.. كيف هالإنسانه حقوده.. ليش ما تحب الخير لغيرها.. ومحد كسر خاطري غير سلطان.. لأول مره احس سلطان ضعيف.. وضايع.. انا ماحبيت أرمسه..خفت ان كلامي يأثر على شكوكه ولا انه يزيد منها.. ماعرفت شو اسوي.. قلت ماشي حل غير اني ارمسج.. ومابا وداد تعرف بشي بليز..
    هند تمت تتطالع علي.. وتحاول تعيد كل كلمه هو يقولها.. معقوله كل هالحقد والكره مجتمعه في روح انسانه لهالدرجه.. كانت تعرف ان مريم عمرها ما حبت الخير لوداد ... وهي سبب العذاب الي عاشته وداد وسلطان .. بس ما تخيلت يوصل لهالدرجه.. نشت من مكانها وسارت المطبخ.. وطول الوقت وهي سرحانه.. علي فهم تصرفها غلط انها بعد مصدقه الموضوع.. خاف.. نش بسرعه ولحقها.. : هند. اشفيج؟؟
    هند: وداد ليش يصير فيها كل هذا.. ليييييش؟؟ .. حرام عليها والله.. ليش هالحقد.
    علي نزل راسه لأنه بنفسه مب عارف شو يرد عليها..
    هند: احين شو نسوي؟
    علي: مادري عسب جيه انا رمستج؟؟
    هند: انا برمس سلطان..
    علي: تدرين يا هند انا خايف وايد..
    هند: من شو؟
    علي: ان سلطان يعتقد تدخلنا عشان نتستر على وداد ولا غيره..
    هند: لا مستحيل اصلا سلطان يصدقها.. هو يحب وداد وواثق فيها.. مستحيل يصدقها صدقني..
    علي: انا اقول جيه.. بس لو تسمعين اسلوب مريم والطريقه الي كانت اتمثل فيها.. اتخليج اتشكين في نفسج حتى.. هاي بارعه يا هند..
    هند: ااااااااااااه من هالبنت.. حسبي الله ونعم الوكيل فيها.. تدري عطني مهله لين باجر افكر.. لأني تعبانه وهالموضوع احس اتعبني زود.. وراسي احسه شوي وبينفجر..
    علي: نفس حالتج والله..
    هند: سير انت حط راسك وارقد وانا بسير..
    علي: خلاص اوكي.. تصبحين على خير..
    هند: وانت من اهل الخير..
    راح علي وهند تمت اتسوي لها كوب حليب عشان تشربه وتسير ترقد وفي هاللحظه رن تليفونها.. شافت الرقم كان غريب.. ماعرفته.. ترددت انها ترد.. وما ردت عليه المره الأولى.. بس شافت انه كرر الإتصال.. وردت تمت صاخه..
    ---: الووو
    هند: منو ؟؟
    ---: السلام عليكم
    هند: وعليكم السلام.. منو؟؟
    ---: انتي هند؟؟
    هند بخوف وارتباك: هي نعم.. منو؟؟
    ---: وياج خالد.. خطيب غزلان؟
    هند ابتسمت وارتاحت في داخلها: هيه.. هلا اخوي السموحه بس ماعرفتك؟؟
    خالد: لا عادي.. انا الي اسف لأني متصل بهالوقت المتأخر..
    هند: لا افا عليك.. تبا غزلان اكيد
    خالد: هيه لأن ماعندها تليفون عطتني رقمج..
    هند: ماعليه.. أحين بودي لها التليفون..
    صعدت هند وسارت صوب غرفه غزلان.. ودقت عليها الباب ودخلت.. شافتها ياسه اتمشط شعرها.. : اهلييييين.. شو مقعدنج لحين..
    هند بصوت واطي وهي تأشر على تليفونها: خطيبج عالخط..
    غزلان وهي منصدمه.. : حححلفي؟؟
    هند: والله تعالي..
    غزلان نشت من مكانها وربعت صوب التليفون وشلته من ايد هند : الوو
    خالد: هلا بهالصوت..
    غزلان بمستحى: اشحالك؟
    خالد: حالي.. من غيرج مب شي.. بس من سمعت صوتج.. كن الروح ردت لي..
    غزلان : اونننننه..
    خالد: شو اونه بعد.. صدق.. تتحريني اجذب عليج؟؟
    غزلان: هههه.. لا محشوم..
    ابتسمت هند لغزلان وظهرت من عندها وصكت باب الغرفه وسارت صوب حجرتها.. وتمت اتفكر.. في نفسها .. وفي حالها.. وتذكرت الألم الي فيها.. تمت اتصيح.. غصبن عنها؟؟ .. الموضوع مب قادره تستوعبه.. انها ما تقدر تعيش حالها حال أي بنت طبيعيه في عمرها.. من بعدها نشت وتمسحت وصلت لها ركعتين وبدت تقرا قرآن.. وفي قلبها تدعي ربها انه يفرح قلبها وتلقى لها حل.. ومن بعدها دقت عليها غزلان الباب وعطتها التليفون..
    هند: خله عندج مااحتاجه.. انتي خطيبج بيدق لج.. وانا اذا احتجته تراه بيي باخذه منج..
    غزلان:لا عادي..
    هند: قلت لج خله عندج وخلاص..
    غزلان وهي تلوي على اختها .. ومن بعدها اتحط راسها على ريل هند.. وتمت هند اتعابل بشعر غزلان.. وهي ماده ريولها على الأرض.. وبعدها لافه ععمرها شيله الصلاة.. : ممكن اعرف ليش الحلو سهران للحين؟؟
    هند: ماشي ماياني نوم.. قلت اقرا قرآن لين ما اييني نوم..
    غزلان: هندوو..
    هند: وهي تضربها عيبتها.. : عيب.. قولي هند..
    غزلان: ههه.. عادي كله واحد.. شو شكلي كان طالع اوكي في الحفله اتحسين..
    هند: كنتي طالعه فضييييييعه.. اتخبلين.. الله يعين يوم عرسج كيف بتطلعين.. قمر في ليله ال14
    غزلان: ههههه.. جان استحي واتغطي ويها بإيديها,,
    وتلوي عليها هند واتعضها.. وتصرخ غزلان.. ومن بعدها فزت من مكانها اتحط ايدها عثمها وتم تتطالع الباب عن يكون حد نش من صريخها.. ومن بعدها تموا يضحكون.. وتموا يسولفون.. لغايه ما نعست غزلان وما حست بعمرها غير راقده على ريول هند.. الي نشت عنها ويابت لها مخده ولحفتها.. ونامت حذالها..
    =======
    الجمعه
    الصبح الساعه 10.30
    في بيت بوسلطان
    =========
    نش ناصر وسار دق على باب غرفه أحمد عشان ينش ويسبح ويتغسل ويستعدون للصلاة.. ومن بعد ما نشوا وتلبسوا وجهزوا.. نزلوا يتريقون.. أحمد اتصل في سلطان يتخبره اذا بيي وياهم المسيد ولا لا..
    سلطان: لا انا بسير المسيد الي صوب شقه ربيعي
    أحمد: عراحتك.. ومن عقبها طبعا الغدى عندنا..
    سلطان: لا مب ياي اليوم..
    أحمد استغرب.. حس ان في شي جايد صاير ومخلي سلطان في هالحاله.. : سلطان شي بلاك؟؟
    سلطان وبعصبيه: مافيني شي.. ياخي قلت مب ياي.. لازم يكون في شي؟؟
    أحمد: خلاص خلاص.. هد عمرك.. ما يسوى علي هالسؤال الي سألتك اياه.. الشرهه علي يوم اني اهتم وانشد عنك..
    سلطان: شي تامر؟؟
    أحمد: لا سلامتك..
    سلطان حتى ما عطى فرصه لأحمد ينطق من قاله سلامتك.. بند بويهه على طول.. وقتها تأكد أحمد ان في شي صاير.. والشي هذا اكيد شي كبير.. خاف انه يسأل وداد وتنحرج ولا شي.. ولا تحاتي.. فقال انه بيظهر من عقب الصلاة بيت عمه بحجه انه بيبارك لغزلان.. وبالمره يسأل علي ولا هند.. يمكن يدرون بشي..
    ونش ناصر ويا أحمد وساروا المسيد.. وطبعا سلطان فكان ساير المسيد الي جريب شقه ربيعه في الشارجه.. مسيد الشيخ سعود.. ومن عقب ما خلصت الصلاة.. نش سلطان وسار صوب الشيخ يرمسه.. ويقول له المشكله لعل الشيخ ممكن يشوره بمشوره تفيده وتساعده.. وقال للشيخ سالفة مريم من المرة الأولى.. لغايه ما سلمته الرساله..
    الشيخ: يعني يا ولدي انت احين الشك دخل في قلبك ومب عارف اتصدق منو؟؟
    سلطان: لا مب عارف.. افتر راسي والله.. ماعرف شو اسوي..
    الشيخ: انت اتقول ان المرأة الثانيه كانت في السابق سبب لنشب الخلاف من بينك وبين خطيبتك.. ما تعتقد انها بعد تكون ساعيه لتبث المشاكل من بينك وبينها من جديد؟؟
    سلطان: انا اقول جي.. بس يوم شفت تصرفاتها ورمستها .. هاي الي معوره براسي.. مب عارف شو اسوي. اخاف اواجه خطيبتي واظلمها وافقدها.. واخاف ان الموضوع يكون صدق واطلع انا مخدوع..
    الشيخ: والله انت ييت تاخذ الشور مني.. وانا انسان كبير في السن.. يعني شفت وعاشرت من الناس كثير.. واعتقد والله اعلم.. ان هاي لعبه يديده منها عشان تدب الشك في قلبك وتندلع المشاكل من بينكم..
    سلطان: شو اسوي احين؟؟
    الشيخ: تريث.. واصبر.. وتأكد من السالفه بنفسك ومن بعدها احكم.. راقب.. شوف اسأل؟
    سلطان سكت لبرهه ومن بعدها شكر الشيخ ونش من مكانه وظهر من المسيد وركب موتره .. حط راسه على السيت ورد عورى.. ويحس كأنه هم كبير عصدره مب قادر يتحمله ويشيله.. ليش المشاكل تتحاذف علي من كل صوب؟؟.. خلاص مب قادر اتحمل؟؟ ابا اعيش مرتاح.. ابا اعيش حياة بدون مشاكل وعوار راس.. ؟؟ .. فجأة فز من مكانه وفتح السده ودور على الرساله.. وطلعها ورد فتحها ويقراها.. معقوله هالخط يكون خط وداد؟؟.. معقوله تكتب هالرمسه لغيري.. ؟؟ .. بس وداد اتحبني.. كيف هذا؟؟ .. هيه.. انا عندي رسايل من وداد.. ليش ما اسير واقارن في الخط.. وقتها بعرف منو كاتب الرساله هيه ولا مريم؟؟ .. حس ان راسه بينفجر مب قادر يتحمل.. حرك موتره ووقف في شيشه البترول.. وخذ له غرشه ماي ومن بعدها خذ له حبه بروفين.. وسار صوب بيتهم عشان يسلم على امه.. وهله ويدور في غرفته على الرسايل.. دش وتم يتعبث بأدراجه لين ما حصل الرسايل.. تم يطالعها.. ويحس بقلبه ينبض بسرعه من الخوف.. وينتفض.. متردد .. وخايف من الصدمه.. شل الرساله وتم يفتحها شوي شوي.. وحذاله الرساله الي عطته مريم اياه.. وفتح الرساله اول شي تم يقرا الكلام الي فيها.. حس إنه نفس اسلوب الرساله الأخيره.. شل الرساله الأخيره وهو خايف.. وحطها حذال الثانيه.. وتم يطالع الخط.. والتوقيع.. انصدم؟؟ لا .. مب معقووووول.. مستحيل.. نفس الخط.. ونفس التوقيع والإسلوب.. آآآآآآآه ياراسي.. شو اسوي.. شو اقول؟؟.. من عصبيته مسك كرتون الرسايل وفرهم على الأرض وتناثرت كل الأوراق الي فيها على اطراف الحجره.. ونش من مكانه وسار صوب الجامه ويطالع برع ويضرب ايده بالقو على اليدار.. ونزل راسه .. ما حس الا بالدمعه تنزل منه.. وصدااااع شديد في راسه.. ليش كي ها يصير فيني؟؟ .. والله اني مب قادر اتحمل خلاص تعبت.. ابا ارتاااح.. ليش؟؟ .. ليش يا وداد؟؟ معقوله انتي تكونين جيه.؟؟ .. مستحيل انتي حب حياتي كله.. انتي روحي.. وانتي قطعه مني.. ياربي.. اخاف اواجهج واظلمج.. بس كيف اظلمج والخط خطها والإسلوب اسلوبها.. مب عارف شو اسوي ..
    أرمس.. ولا اتم ساكت وبالع هالهم الي ما ينزاح..
    سلطان ما قدر يتحمل العوار الي في راسه.. بسرعه نش وخذ له حبه بندول اكسترا.. وحط راسه ورقد..
    ==============
    في بيت بوسعيد
    الكل كان قاعد يسولف ويضحك ومستانس.. الا وداد الي كان همها الشاغل سلطان.. وينه؟؟ شو يسوي؟؟ ليش ما يرد؟؟؟ .. كانت طول الوقت همها الشاغل هو سلطان واحواله.. ومن بعد ما نشت وداد تساعد امها في المطبخ.. نش أحمد وطلب من علي وهند ايون وياه.. غزلان وناصر وهادف كانت الربشه لامتنهم..
    أحمد: تعالو.. انا ابا ارمسكم في سالفه
    هند وعلي: خير..
    أحمد يلس ومن بعده هند وعلي.. : شوفو.. انا حاس ان في شي صاير في سلطان.. متغير.. كله عصبي وما بات امس في البيت.. ولا اليوم حتى يانا.. فأبا اني ارمسكم اقول يمكن تدرون شي ولا شي..
    علي صد لهند وتم يطالعها وهي الي كانت ساكته مب عارفه شو ترد على أحمد واتقول له .. وهم يدرون أحمد بطبعه العصبي.. وهو من الله ما يحب مريوم .. وايون يقولون له هالسالفه اكيد بيشطط..
    علي: والله مادري شو اقول..
    هند بسرعه حاولت تتدارك الموضوع: ماشي من بينهم..
    أحمد: لا انا حاس من نظراتكم هاي خاشين شي.. قولو..
    هند فجت عيونها كأنها تقول لعلي.. لا.. بس علي ما عبرها: شوفي يا هند انا برمس.. لأن الموضوع ما ينسكت عنه.. ولازم نلقى له حل.. انا وانتي مانروم نسوي شي.. وأحمد هب غريب.. وهو يعرف كيف يتعامل ويا اخوه اكثر مني ومنج..
    هند سكتت لأنها تعرف ان الحق ويا علي في رمسته.. وأحمد كل شوي يصد على هند وشوي على علي.. وحاس عمره مب فاهم شي.. وده يفهم.. بس ضايع: شو فيكم؟؟
    علي خبر السالفه كلها لأحمد.. الي من سمع طاري هالسالفه انجلب ويهه.. وبان الغضب في عيونه.. كيف هالشي يصير: وليش ما تقولون من امس؟؟
    علي: انا ترددت اني انطق؟؟
    أحمد: بس ها مب موضوع بسيط عشان نسكت عنه.. ها موضوع يرتبط بمصير اثنين الي سوينا المستحيل عشان نردهم لبعض ونصالحهم.. وماصدقنا انهم ردوا لبعض من بعد الخلاف الي صار وكانت سببه مريم.. وأحين مره ثانيه مريم لها الدخل في هالخلاف.. الصراحه انا ماروم اسكت.. وهاي مريم لازم اوقفها عند حدها..
    علي: أحمد.. انت اتعرف وداد قبل لا تعرفني.. يعني مستحيل وداد تكون من هالنوع.. وانا ووداد اخوااااااااااااااان وبس.. وانت تعرف بالي في خاطري..
    أحمد سكت.. لأنه عارف عن حب علي لهند.. ومتأكد منه.. صد صوب هند الي حست بشعور غريب من قال علي هالرمسه.. ونظرات أحمد لها كأنها كانت اشاره لها.. : مب هالموضوع .. وعلي لا تقول هالرمسه ترا والله ازعل.. بس بقولكم شي.. مريم ما بتسوي هالحركه القويه.. الا وهي ضامنه نجاح خطتها بطريقه ما.. يعني انا ما ظني الرساله تكون هي كاتبتها؟؟
    هند وهي تصد لأحمد: كيف يعني؟؟
    أحمد: اتحيدين هند من يوم نحن صغار سلطان ووداد كانت من بينهم رسايل.. وانا كنت المراسل من بينهم.. ومن بعدي صار ناصر يوم انا كبرت..
    علي: لا يكون تقصد ان وحده من هالرسايل كانت في ايد مريم؟؟
    أحمد: بالضبط.. انا اقول جيه.. وهي استغلت هالشي؟؟
    هند: بس من وين بتييب الرساله..
    أحمد: شوفي يا هند.. انتي الي عليج اتسوينه احين تسألين وداد اذا في يوم من الأيام عطت رساله لمريم عشان تكون مرسال.. أو انها كتبت رساله له وبحضور مريم في نفس المكان؟؟
    هند: بس انا مابا وداد تعرف بالموضوع.. ؟؟
    علي: هي نحن ما نباها تدري؟
    أحمد: انزين ونحن نبا ندري اذا ظننا صح ولا لا؟؟ .. كيف؟؟
    هند: ماعليكم انا بإسلوبي بسحب منها الرمسه..
    علي: هي زين اتسوين.. وانت يا أحمد شو بتسوي؟
    أحمد: انا.. برمس سلطان.. بس خل اشوفه بالأول..والمشكله اني اليوم لازم اسير المعسكر في العين..
    هند: يعني ماشي وقت ..
    أحمد: لحظه بتصل في سلطان بشوف وينه؟؟
    اتصل أحمد في سلطان بس ماشي فايده سلطان ما رد عليه.. لأنه كان راقد.. نش أحمد وسلم على الكل وسار بيتهم لأنه لازم الساعه 6 يكون في المعسكر.. وبسرعه لم ملابسه.. واتصل به ربيعه عشان ينزل ويروحون سوى.. وهو طالع انتبه على موتر سلطان انه في البيت.. بس الوقت ضيج.. وربيعه برع مب حلوه يخليه يتريا.. ظهر بسرعه .. وتم يتصل على تليفون سلطان الي ماكان يرد عليه من تأثير المسكن عليه ما قام يحس بشي وراقد.. ومرت 8 ساعات وسلطان على حاله راقد.. يدقون عليه الباب والتليفون.. وهو ولا يسمع ولا حاس بشي.. والأوراق والرسايل من كل صوب متناثره في غرفته.. نش.. وشاف المسد كولات.. وسمع صوت امه ورى الباب اتنادي عليه واتدق الباب.. نش وبطل الباب شافها اتصيح.. ومن شافته لوت عليه وحضنته..
    ام سلطان: ولدي .. فديتك.. امي ليش ما تفتح الباب طيحت قلبي؟
    سلطان وهو يبوس راس امه: فديتج امي.. بس والله كنت تعبان حدي.. ومب حاس بعمري وراقد الغاليه.. السموحه منج والله
    ام سلطان: متأكد مافيك شي امي..
    سلطان: لا امي.. بس انا بسير عند ربيعي يباني ابات عنده هالإسبوع..
    أم سلطان: مب مشكله.. تعال اتعشى..
    سلطان: لا مب مشكله توني ناش مب مشتهي اكل شي.. بسير عند ربيعي ولا يعت باخذ لي شي من برع وباكله..
    أم سلطان: خلاص براحتك امي..
    وراحت عنه امه وهو رد الغرفه وتم يلم الرسايل وشل الرساله الأخيره ورساله من الرسايل القبليه ووشل له كم لبس والدريس مال الدوام.. وظهر من البيت..
    ===========
    بعد 3 أيام..
    مرت الأيام بين غزلان وخالد طبيعيه جدا.. وكل يوم غزلان تتعلق به زود وزود.. وحصه تحدد يوم ملجتها بس من غير حفله.. وقالو بس بيملجون عند القاضي وخلاص.. وإبراهيم على حاله.. قام تأقلم على فكره ان غزلان لغيره شغل وقته بالرياضه والصاله.. وربعه والدوام.. ووغزلان قالو بيملجون بها من بعد ردة سعيد من السفر شهر 12.. وداد زاد تعبها وهي تفكر وتفكر في سلطان مب عارفه شو حاله.. ولا تدري عنه شي.. بس تسمع اخباره من ناصر الي كان يسمع اخباره ويتصل في البيت فيكلمه.. وسلطان كان ماخذ اجازه من الدوام ويالس في شقه ربيعه الي مسافر روحه.. كل يفكر ومهموم.. حاس عمره مب داري شو يسوي ودايخ.. والي تعبه زود إدمانه على المسكنات.. والصداع الي ما يودره.. والتعب كان باين على عيونه بشكل كبير.. والسواد الي تحت عيونه.. وبدأ جسمه يضعف نتيجه سوء التغذيه.. وداد تقضي لياليها بالصياح والحزن لكن من غير ما تبين لأي شخص حتى هند..
    هند كانت في هالوقت متقربه وايد بعلي.. ودوم وياه.. لأن وداد قامت تنعزل شوي.. وهم فاهمين بس مب قادرين يواجهونها بهالشي.. في ليله كانوا قاعدين سوى.. هند ووداد وعلي.. وغزلان طبعا ابتعدت شوي عن الكل بسوالفها ويا خالد .. الي ما يشبعون.. وهادف الدراسه وربعه وطلعاته ويا ناصر..
    هند: الا اقول ودادوو.. تحيدين ايام اول يوم تشغلين أحمدو ونصور مرسال غرام من بينج وبين سلطان؟؟
    وداد صدت صوب هند وابتسمت لها كأنها تذكرها بذكريات حلوه.. : هيه.. لا تذكريني جني سيلانيه وريلها..
    هند: ههههه.. متى اخر رساله كتبتيها..
    وداد: اخر رساله قبل 5 سنين يوم عرس فدوى أظني..
    علي وهو يطالعها بخبث.. : شو كتبتي فيها..
    وداد وهي تصد عنهم وترفع خشمها: سر.. ما يخصكم..
    هند: ومنو كان اخر مرسال..
    وداد: اممممم.. ماذكر..
    علي: ختمتيها ويا منو.. نصور؟
    وداد: لا ماظني لأن وقتها نصور كان يفهم شوي.. قلت ها بيفضحني.. أظني عطيتها لولد صغيرون من هل سلطان ماحيده منو.. وقلت له يعطيها لسلطان..
    هند: متى هالكلام؟؟ وشو ياب الولد بيتهم؟؟
    وداد: شوفيج عالأسئله اليوم؟؟
    هند: ها.. ماشي بس جيه فضول..
    علي: استويتي شرات غزلانووو..
    هند اتصد صوب علي وهي تمد ببوزها: جب..
    علي: لا زعلت.. اففف.. انا اسفه.. انا الي جب وانا الي اسكت.. خلاص.. سوري ويمسك اذنهاخر مره..
    تموا يضحكون كلهم..
    هند: يلا قولي.. متى اخر رساله غرام كانت من بينكم؟
    وداد: شوفيج بسم الله.. قلت لج.. يووووم عرس فدوى.. خل اقول يوم الحنا يوم كان في بيتهم.. يوم عزيمه ليله الحنا... يوم ما سوو الحفله في الخيمه.
    هند: هيييييه.. ذكرت ذكرت..
    علي اطالع هند .. كأنه يقول لها يعني كانت موجوده.. وهند فهمت شو الي ينتظره علي.. بس تجاهلت وكملوا سوالفهم..
    يا ترى شو بيصير في سلطان؟؟
    وداد كيف بتواجه السالفه؟؟
    أحمد.. والبقيه تأتي؟؟





    http://www.shbab1.com/2minutes.htm
    أحلى راابط...
    [IMG][/IMG]

    تسلمين ام هلال ع التوقيع....

  7. #17
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية إماراتية أفتخر
    الحالة : إماراتية أفتخر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 19594
    تاريخ التسجيل : 07-09-08
    الدولة : قلب الإمارات
    الوظيفة : والله وكبرنا وصرنا بنات جامعــهـ هع^_^
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 675
    التقييم : 54
    Array
    MY SMS:

    أڪْبر قهر لآ مـטּ حڪْى فيڪْ أنسآטּ و يصدقـہۧ مـטּ هو تعزـہ

    افتراضي رد: رواية للحب عنوان أنصحكم تراها روووعة لا تفوتكم


    الجزء ( 18 ) : للحب عنوان


    ==============
    ملخص الجزء السابق: علي عرف بموضوع مريم وقال لهند عنه عشان يلقون له حل.. حالة سلطان الي تتدهور دوم وتسوء وعدم قدرته على المواجهة..
    ========================
    يوم الثلاثاء..
    الكل كان قاعد وكل واحد غرقان في همه.. في هاليوم صدر قرار تعيين علي في مستشفى دبي .. كان مستانس حده.. وراد البيت والفرحه مب شايلته عزم الكل على مطعم في دبي واتغدوا ومن بعدها تحوطوا شوي وردوا البيت.. وكانت هند أكثر وحده مستانسه له وااااايد.. وهالشي الي ربش العايله شوي.. في هالوقت حس علي نفسه مستقر شوي.. أخيرا بتنحل مشاكله وبيقدر يرد عند هله ويشوف امه..
    علي: والله ياهند أحمد ربي مليوون مره انه رزقني بهالوظيفه.. احس اني كل يوم اقرب لأمي بخطوه.. وهالشي يخليني استانس وااايد
    هند: يلا ان شااء الله ربي يوفقك وتكون مرتاح دوم..
    علي: الله يسمع منج.. وانا كلمتهم بخصوص سفري للعمره قالو لي مب مشكله بيعطونك اجازه اسبوع للعمره في رمضان..
    هند: اتصدق كنت خايفه انك ما تيي عشان الدوام..
    علي: افا .. وانا اروم اطوف هالشي.. مستحيييييل..
    هند ابتسمت له.. بس سرعان ما تلاشت ابتسامتها يوم مرت جدامها وداد وبإيدها كوب الكوفي وماشيه صوب المكتب.. : علي..
    علي: لبيه؟
    هند: لباك ربي.. شو بنسوي على موضوع وداد.. ترا والله انا موول مب عاجبني حالها..
    علي: والله انا راسي داير اكثر عنج.. من يوم ما تأكدنا انها فعلا كاتبه رساله لسلطان.. ومريم اكيد شلت نفس الرساله يومها
    هند: انا خايفه عليها..
    علي: وانا بعد زود عنج.. بس تدرين لازم نواجه سلطان.. غلط سكوتنا ها.. وبعدين تعالي.. وداد ما كتبت اسم سلطان في الرساله.؟
    هند: لا.. لأن هي مب من عادتها تكتب اسمه في الرساله ولا تكتب اسمها .. تكتفي بتوقيع خاص من بينهم
    علي: وهني المشكله ادهى واكبر.. هاي مريم والله انها افعى.. وسامه بعد..
    هند: الله بيراويها.. وين بتشرد من عقاب ربها .. تفرق بين اثنين..
    علي: انا صار لي فتره اتصل في سلطان ومايرد علي ..
    هند: ولا حتى انا..
    علي: خايف عليه وعلى وداد.. الله يستر بس..
    هند نزلت راسها والحزن الي في قلبها مثقل عليها ومتعبنها..
    غزلان كانت في هالوقت اتسولف ويا خالد.. وهي مب حاسه بأي شي يصير حولها من مشاكل.. مع ان العادة على فضولها كانت تعرف كل شي..
    غزلان: ههههه.. والله مت من الضحك يومها..
    خالد: ااااااه.. فديت هالضحكه.. كم بعيش..
    غزلان: يلا عاد.. العمر كله ان شاء الله
    خالد: وياج.. من غيرج مابا اعيش..
    غزلان وبخجل: ان شاء الله
    خالد: غزلان.. من يوم ما قمت ارمسج عمرج ما قلتي لي احبك؟؟ ليش؟؟
    غزلان سكتت.. حست بالخجل طاغي عليها.. وميته مستحى..
    خالد: ليش سكتي.. ولا انا ما استاهل..
    غزلان: لا تستاهل..
    خالد: عيل قوليها؟؟
    غزلان: شو اقول؟؟
    خالد: بدا الإستهبال..
    غزلان وبصوت واااطي: احبك..
    خالد: ماسمعت..
    غزلان: احبك
    خالد: كلولولولووووش.. كم بعيش.. عاشووو .. سيمو وساموما.. سلامي.. سامو وسامومي.. سلامي.. أوي أوي.. يول بلهو سي سي سلامي..
    غزلان: ههههههه.. اشفيك تخبلت..
    خالد: انا من زمين متخبل فيج اصلا..
    في هالوقت دق باب غرفه غزلان وصكت التليفون وسارت تفتح الباب لقت هادف.. استغربت.. أول مره هادف اييها لعندها الغرفه..
    غزلان: هااادف؟؟
    هادف: هيه هادف.. ليش مستغربه..
    غزلان : ليش اترمسني بهالطريقه..
    هادف: كيف تبينا انرمسج يا حرم السيد خالد..
    غزلان تمت تتطالع هادف ومستغربه من اسلوبه القاسي والجاف.. : شو ما تبيني ادخل ولا بتخليني جي واقف عند الباب..
    غزلان: لا ادخل ..
    هادف دخل الغرفه وقعد على الكرسي وغزلان بعدها تتطالعه ومستغربه..
    هادف: انا ما بطول وياج.. صد صوب السرير شاف التليفون مفرور عليه.. ونفس الوقت وصل مسج وعقبها رد صد صوب غزلان الي كانت تتطالعه ومبهته.. شوفي.. انتي بصراحه تغيرتي
    غزلان: شووووو.. انا الي تغيرت ولا انت الي متغير.. شوف اسلوبك كيف بالأول..
    هادف: لا يا غزلان.. انتي هملتينا.. نسيتي هلج.. ومب حاسه بشي يصير حولج.. تدرين بحال وداد.. ولا سلطان؟؟
    غزلان: شو فيهم مافيهم شي..
    هادف: شفتي قلت لج اهملتينا.. انا الي ما سألت ولا شي.. بس على الأقل لاحظت.. انتي حتى ملاحظه ما لاحظتي.. غزلان.. لا تخلين خالد ينسيج هلج الي ربوج طول هالسنين..
    ونش من مكانه.. وراح صوب الباب وغزلان يلست على السرير متفاجئه من كلامه.. واتفكر فيه.. فعلا انا مقصره؟؟ .. وداد حبيبتي شو فيها... انا ليش جيه؟؟.. هالكثر ما قمت احس..
    وبسرعه ربعت من مكانها وسارت صوب غرفه هادف الي كان توه بيدخلها فنادته..
    هادف: شو؟؟
    غزلان: شو فيها وداد..
    هادف: انا ما بقول لج,.,., ولا اي حد ثاني بيقول لج.. انتي من هل البيت وروحج لازم تعرفين..
    ودش غرفته وغزلان ما تحملت كلامه .. وسارت غرفتها وتمت اتصيح.. وفتحت المسج الي وصل لها لقته من حصه..
    ماصار ياخلي كذا تصد وتبعد.. وزايد في المجافاة ما أظن منك خلي الصد..
    هذا سوا الحسود ووشاه لو بالرجا بتوسل يرد وأقبله من كف يمناه
    يستاهل الي خذه وأزيد..
    وإذا طلبها الروح تفداه..
    حست غزلان انها غبيه.. انها بهالخطوبه ابتعدت عن اقرب احبابها.. حتى حصه الي كانت خايفه انها تنساها لا انخطبت من عادل هي نستها.. واما حصه ما نستها.. تمت تتطالع نفسها في المنظره وتلوم نفسها.. وصل لها مسج ثاني فتحته..
    ~**اهداء للغالين**~
    ياكثر ما أذكرك لا صرت وحدي
    وياكثر ما تنسى وأنا اقول معذور..
    تضوي نجوم الليل ويزيد ودي
    وأذرف دموع الشوق لاشك مجبور..
    أرجوك تذكرني لو طال بعدي
    تذكر حبيب لك من البعد مقهوور..
    تضايجت غزلان من بعد هالمسج زود وزود.. حست نفسها فعلا مقصره في حق الكل.. على طول اتصلت على رقم حصه الي ما صدقت انه يرن بإسم غزلان من أول رنه ردت عليها..
    غزلان: حصوص
    حصه من غير نفس وضيج: هلا
    غزلان بحزن وخجل: حصوص انا اسفه..
    حصه: وين اصرفها قولي لي.. رباعه عمر بأكمله وآخر شي نبتعد عن بعض بهالطريقه بسبب ريال.. انا بس قلت لج انخطبت جلبتي السالفه محزنه وكرهتيني وما قمتي ترمسيني عدل خوف اني اودرج.. وانتي الي صرتي جيه
    غزلان تأثرت وبدت تدمع عينها.. حست بالقصور الي بدر منها.. كيف انا جيه؟؟ .. من خجلها وفشلتها ما رامت تنطق بأي كلمه..
    حصه: ممكن اعرف انتي ليش ساكته احين.. ؟؟
    غزلان: والله يا حصه مادري شو اقول لج.. انا اسفه والله اسفه.. متندمه مادري كيف صار كل هذا..
    حصه: لا عادي.. بس الظاهر خالد طلع شاطر وايد قدر ياخذج منا كلنا..
    غزلان: حصووو لا تقولين هالرمسه مستحيل ايي اليوم الي افترق فيه عنج.. ما اتخيل
    حصه: ليش ما تتخيلين ترا هالشي صار.. ما استبعد من بعد ما تملجين تنسين رقمي.. واذا شفتيني تخطفين وما تسلمين حتى..
    غزلان: حصوص.. ليش اتقولين هالرمسه.. والله انا متندمه واسفه ..
    حصه: ماعليه.. ومشكلتي انا ماروم ازعل منج لو شو..
    غزلان: فديتج.. طاح الحطب..
    حصه وبإبتسامه: طاح وانكسر بعد
    غزلان: فديتج والله..
    وتموا يسولفون من بعدها بندوا لأنهم الصبح راح يتشاوفون وهم سايرين المدرسه.. ومرت الليله على خير على الكل..
    ========
    في استراليا
    سعيد كان قاعد ويا ربيعه وضحان.. وكان سعيد بالحيل متضايق.. وعليه امتحان مب قادر يذاكر عدل من الضيج الي حاس به..
    وضحان: وش فيك يا رجال.. ؟؟
    سعيد: وضحان مادري عندي احساس يقول ان الأهل في شي صاير عندهم.. من نبره صوت اختي وانا اكلمها..
    وضحان: شي مثل ايش ممكن يكون؟؟
    سعيد: والله مادري يا وضحان.. اول شي تحسبت حد من هلي صايبهم شي.. فكلمت الكل واحد واحد.. بس نبره صوتهم تقول مشكله صايره.. ويوم سألتهم ما ردوا..
    وضحان: يعني تقصد اختك الي انخطبت من اسبوع؟
    سعيد: لا هاي الفرحه مب شالتنها يوم رمستها.. الكبار .. علي ولد خالتي.. واختي مادري احس مب طبيعيين..
    وضحان: لا ان شاء الله مافي شي ..
    سعيد: ان شاء الله..
    وضحان: انت من أي ناحيه تحس ان في شي؟؟
    سعيد: كيف اقول لك؟؟ من صوتهم وإسلوبهم..
    وضحان: لا ان شاء الله مافي شي.. انت بس هدي بالك وذاكر..
    سعيد هز راسه وفتح الكتاب وتم يطالع الدروس ويتصفحهم.. وحاس عقله مشتت.. مب عارف شو يسوي.. نش من مكانه وخذ التليفون واتصل في علي..
    علي: هلا والله اشحالك بوعسكوور؟
    سعيد: بخير والله.. انت اشحالك؟
    علي: الحمد لله .. الا ما خبروك اني تعينت؟
    سعيد: بلا قالت لي هند.. مبروووووووك تستاهل ياخوي
    علي: تسلم.. ربي يبارك فيك..
    سعيد: علي انا ما بطول بالرمسه.. انا متصل اسألك عن شي..
    علي: خير .. شو السالفه؟
    سعيد: علي.. في شي صاير في البيت.. أحس ان في شي مستوي.. من اسلوب رمسه هند ووداد..
    علي تم ساكت.. مب عارف شو يرد عليه..
    سعيد: علي ممكن ترد علي وتقول لي؟
    علي: والله يا سعيد مادري شو اقول لك..
    سعيد: قول.. السالفه الصدقيه..
    علي ماقدر يمنع نفسه انه يقول السالفه لسعيد.. وقاله كل الموضوع..
    سعيد: شووووو.. ومتى هالكلام؟
    علي: يوم خطوبه غزلان.. وليومك ها حال وداد وسلطان؟
    سعيد: لاحووووول.. هالبنت ما تيوز عن سواتها ليش جي حقوده..
    علي: والله علمي علمك..
    سعيد: والأهبل سلطان مصدقنها؟؟
    علي: جنه.. والحين نحن مب عارفين شو نسوي؟
    سعيد: لا حوول.. والله قلبي كان ناغزني حسيت ان في مشكله صايره في البيت.. ومخليه الكل جي..
    علي: حالتنا حاله.. وداد كل يوم التعب يبين عليها.. وسلطان ما يرد على حد فينا ولا يرد بيتهم.. ساير عند ربيعه ..
    سعيد: استغفر الله.. انا هالبنت ودي اجتلها..
    علي: مادري شو من بشرهاي..
    سعيد: اسمعني علي.. لازم تواجهون سلطان بالسالفه
    علي: خل انعرف مكانه بالأول.. احين انا اتريا أحمد يرد من الكليه لأنه اكيد يعرف وين شقه ربيع سلطان ونواجه سلطان بهالسالفه
    سعيد: هي دخيلكم بسرعه تصرفوا.. وخبرني بكل شي يصير
    علي: ان شاء الله.. بس انت لا تحاتي واهتم بدراستك
    سعيد: لا تحاتي.. وسلم على الأهل
    علي: يبلغ .. في امان الله
    سعيد: في امان الله..
    وبند سعيد عن علي وتم يفكر في موضوع وداد.. ومن بعدها نش صلا ركعتين يدعي ربه فيهم.. ومن عقبها كمل مذاكرته..
    ========================
    يوم الأربعا..
    في هاليوم طبعا أحمد رد من الكليه وكل تفكيره كان في موضوع سلطان.. وأول شي سواه راح بيت عمه بوسعيد عشان يتخبر عن اخر التطورات.. وعرف بكل شي صاير من علي..
    هند: دخيلكم سوا شي.. ترا حال وداد هب عايبني..
    أحمد: انا من اول ما ظهرت من الكليه وانا ادق على سلطان مايرد علي.. وحتى امي اتقول من ان اليوم من الصبح ما دق لها وهو عمره ما سواها في هالأيام الي طافت
    هند: الله يستر..
    علي: اتعرف وين شقه ربيعه؟
    أحمد: هيه اعرفها..
    علي: شو تتريا خل انروح له..
    أحمد: هيه انا عشان جيه ياينك عشان اسير وياك..
    هند: لا تنسون اتطمنوني تراني هني بتم احاتي..
    علي: ان شاء الله بدق لج..
    وظهر علي ويا أحمد وركبوا الموتر وساروا صوب شقه ربيع سلطان الي في عيمان .. وصلوا صوب البنايه الي فيها شقه ربيع سلطان.. ونزلوا بسرعه ودشوا المبنى وراحوا صوب الشقه.. تم أحمد يدق الباب بس محد يفتح.. اتصل على تليفون سلطان بس ما كان يرد عليه.. تموا يحاتون .. لأن موتره تحت.. معقوله ما بيفتح الباب لهم وهو يسمعهم.. جان يتصل أحمد في ربيع سلطان.. وقاله انه برع البلاد مسافر وسلطان ساكن روحه في الشقه..
    زاد خوفهم.. وتموا يحاتون.. تموا يدقون الباب.. لين ما ظهروا الجيران.. وسألو ياره اذا في حد في الشقه قال لا محد ظهر منها.. يعني الي في الشقه بعد داخل.. وسألو البواب ورد عليهم ان سلطان صار له 3 أيام ما ظهر من الشقه.. علي اقترح انهم يكسرون الباب لأن مب معقوله ما يسمعهم كل ها..
    ومن بعدها تعاون أحمد ويا علي والبواب وكسروا الباب.. شافو الشقه ظلمه.. وكل شي فيها معتم.. دشوا الغرفه شافو محد فيها وكل شي مخترب فيها.. وراحو الصاله استغربوا من الي شافوه.. سلطان طايح على الأرض.. وشكله هزيل.. وتعباااان وماسك في ايده الرساله.. شل الرساله الي في ايده والي طايحه على الأرض وحطاها على الطاوله عشان يشلها وياه.... وبحكم انه طبيب فيقدر يشوف شو فيه .. جرب منه وتم يجيس نبضه .. وزاد خوفه.. وتغيرت ملامح علي ..
    علي: بسرعه اطلب الإسعاف..
    أحمد كان مذهول من الموقف.. : شوفيه؟؟
    علي وبعصبيه: اقولك اطلب الإسعاف ماشي وقت.. لازم نلحق على اخوك.. لأنه ضغطه نازل بشكل فضيع..
    أحمد بسرعه شل التليفون واتصل في الإسعاف وليش ان المستشفى كان قريب بسرعه وصلت سياره الإسعاف ونقلو سلطان للمستشفى.. ودخلوه غرفه العنايه المركزه.. وهند كانت تتصل فيهم بس ماكانو يردون عليها ولا منتبهين على التليفون..
    الدكاتره سوو له غسيل معده.. وحطوه تحت المراقبه .. لأن حالته غير مستقره نتيجه تناوله للمسكانات القويه.. وقلة التغذيه.. كانت مركبه على الأجهزه.. أحمد ما قدر يمنع نفسه من الصياح..تم يصيح على حال اخوه سلطان.. بهيبته وقوته يكون في هالمنظر الهزيل وطايح على الأرض.. من بعدها ظهر من المستشفى واتصل في ابو سلطان وهند والباقي وخبروهم ان سلطان في المستشفى.. وما مر الوقت الا والكل في المستشفى.. هند ووداد وغزلان وفدوى وام سلطان جالبين الدنيا محزنه عليهم.. أكثر وحده كانت متضايقه هي وداد على حال سلطان.. وتحاتيه..
    تليفون سلطان كان عند أحمد.. يرد على المكالمات الي تييه.. وياه رقم مكتوب فيه عارف.. ماعرف منو ها.. بس رد عليه.. ويوم رد سمع صوت وحده.. استغرب.. وشك.. توه مكتوب اسم واحد.. شو الي خلاه وحده..
    كانت منى متصله من تليفون اخوها عارف: الووو..
    أحمد: السلام عليكم
    منى: وعليكم السلام.. سلطان.. اشحالك؟؟
    أحمد: انا هب سلطان أنا اخوه..
    منى استحت.. وحست بشي غريب من سمعت صوت أحمد.. شكت انه ما يكون سلطان في بدايه الأمر.. ومن بعد ما قال انه اخوه وعرفت انه أحمد ارتبكت: او.. أحمد.. اسفه ماعرفت صوتك؟؟
    أحمد: كيف اتعرفيني.. وبعصبيه,... انتي منو اصلا؟؟
    منى خافت واستغربت من اسلوبه: اسفه ما دقيت من رقمي ماكان فيه رصيد.. فدقيت لك من رقم اخوي عارف.. انا منى.؟؟
    أحمد وهو يحاول يتذكر .. : منى.. أي منى؟؟
    منى: لا والله.. احلف ماعرفتني.. الله يسامحك أحمد زعلتني؟
    أحمد: اخبرج تراني مب فايج للإستهبال بتقو.. في هاللحظه تذكر منى .. اوه.. منى.. اسف والله حس بفشله وربكه.. .. ماعرفتج..
    منى: ههه.. لا عادي..
    أحمد: اسمحي لي رمستج بهالإسلوب بس والله الوضع الي نحن فيه هو الي خلاني ارمس جيه..
    منى: ليش شي صاير؟
    أحمد: سلطان في المستشفى..
    منى: شووووووو.. شو بلاه؟
    أحمد: سالفه طويله .. يوم بشوفج بخبرج..
    منى: اي مستشفى؟
    أحمد: مستشفى الشيخ خليفه في عيمان..
    منى: احين يايه انا ويا عارف..
    أحمد: لا ما يحتاي والله..
    منى: افا يا أحمد.. اخوي في المستشفى وماتباني احضر.. واجبي.. سلطان له وياي وقفات ما انساها ومستحيل اتخلى عنه
    أحمد اعجب فيها أكثر.. حس بعقلها الكبير وانها انسانه تعرف الأصول وتعرف الواجب.. : والله انج أصيله..
    منى: تسلم.. المهم انا يايه ويا اخوي..
    أحمد: خلاص اترياج..
    منى استحت يوم سمعت منه كلمه اترياج.. بس تجاهلت .. وبندت الخط وقالت لأخوها عارف الي من سمع على طول ركب الموتر ولحقته منى من بعد ما لبست عباتها وشيلتها وسارت صوب المستشفى ويا عارف..
    أحمد كان يحاول يهدي وداد الي كانت منهاره.. وأمه الي مب فاهمه شو يصير حولها.. أحمد كل ما يشوف الدموع في عيون هله..والحزن ها كله.. يزداد كرهه لمريم.. ويزيد قهره من الي سوته... ومن بعدها شاف منى وهي يايه صوبهم بسرعه.. وياها اخوها.. بسرعه نش من مكانه وسار صوبها..
    أحمد: هلا..
    منى: مرحبا.. اعرفك.. ها اخوي عارف اصغر عني.. ا
    أحمد: ماشاء الله عليه.. حيا الله عارف.. ما يبين عليك اصغر عنها..
    عارف: الله يحيك.. سلامات ماشر ان شاء الله
    أحمد: الله يسلمك.. بس شوي تعب علينا.. وهو في العنايه احين
    عارف: ان شاء الله يقوم بالسلامه.. والله ان سلطان ريال والنعم فيه ما يستاهل الي يصير له.. وشو قال الدكتور؟؟
    أحمد: الطبيب يقول ان حالته غير مستقره.. وهم حاطينه تحت المراقبه ان شاء الله خير.. نتريا..
    منى بدت تذرف دموعها.. وتحاول تحبسهم بس ما رامت.. ومن صد عليها أحمد وشاف الدموع.. زاد غضبه وكرهه لمريم.. حس نفسه مب قادر يتمالك اعصابه منها أبد.. بيجتلها بيجتلها.. منى ربعت بسرعه عند أم سلطان وحضنتها وتموا يصيحون.. وشاف أحمد كيف منى وياهم.. تقدر جميلهم.. ولا عمرها نست وقتنا وياها ويت توقف ويانا.. والله اصيله هالبنت..
    في هاللحظه طلع الممرضه من غرفه سلطان.. وتربع وتنادي على الطبيب وكان الضوء الأحمر والع فوق باب الغرفه .. بما بمعناه ان هناك حاله خطره.. الكل خاف.. وساروا صوب الباب بس الممرضه منعتهم.. ودخل الطبيب ويا الممرضه.. وماطاعو يقولون شي عن حاله سلطان.. وهني الكل انهار من الصياح.. وداد ما تحملت اغمى عليها بسرعه شلوها ودوها داخل عشان ترتاح وتنش..
    أحمد كان يغلي.. والخوف على سلطان ممتلكنه.. وفي كل لحظه يشوف هله في هالحاله يلعن مريم زود.. ويتوعد لها.. لغايه ما ظهر الطبيب من بعد نص ساعه..
    أحمد وهو يربع عند الطبيب وسبقه علي: ها طمنا؟
    الطبيب: والله شو اقول لكم.. حالته تسوء .. لأن كميه المسكن الي ماخذنها كبيره ولفتره طويله تقريبا وقله التغذيه ساعدت على تفاقم الوضع عنده.. وضغطه غير مستقر ها دليل ان عقله الباطن غير مرتاح لربما لسبب نفسي ..
    علي: والله يادكتور هو ما بدا هالمسكنات الي من بعد مشكله شخصيه..
    الطبيب: وهذا هو السبب الرئيسي.. والمسكن الي كان ياخذه من النوع القوي جدا.. مما سبب له هالحاله..
    أحمد وهو يصارخ: كله منها .. الي ماتخاف ربها.. بس والله ما تشرد عني.. انا اراويها منو يكون أحمد.. ماعليه.. بخليها تندم على اليوم الي يابتها فيه امها..
    علي: هدي يا أحمد..
    أحمد: شو اهدي.. شوف هلي.. شوف حالهم.. كله بسبب الخايسه .. تباني اسكت.. والله اني مب ريال اذا ما راويتها شغلها..
    منى وهي تربع صوب أحمد وهي تصيح: شوفيك.. هدي نفسك.. عن منو ترمس؟؟
    أحمد من الحره الي فيه والعصبيه الي فيه.. ما قدر يتمالك نفسه وصارخ في ويهها وهو مب حاس بأي كلمه يعقها عليها: وانتي اشلج رازه بويهج.. يوم ماتعرفين شي لا تتليقفين فاهمه.. خوزي من جدامي..
    منى في هاللحظه انهارت من الصياح.. هي ما كان قصدها شي.. تحسبت ان أحمد يطري وداد بغت اتدافع عنها وبس واتهدي الوضع.. بس فاجئها أحمد برده ربعت ونادت على عارف وظهرت من المستشفى.. وأحمد بعده في لا وعيه ومب حاس بعمره غير يظهر من المستشفى.. لحقه علي ينادي عليه بس مارد على علي.. وركب الموتر وشحط فيه.. وسار صوب بيت مريم.. وكان مسرع.. من وصل تم يدق هرن بقوه لين ما فتحو له الباب وهم يصارخون.. ونزل من الموتر...
    أحمد: وينها.. طلع لي اياها الخايسه.. ليش مندسه..
    الي كان عند الباب اخو مريم العود.. وهو ريال متدين.. ويعرف أحمد واخلاقه استغرب من أحمد وكلامه.. يقصد منو.. شو السالفه: خير بوشهاب .. شو صاير..
    أحمد وهو يصارخ بويهه.. : طلع لي اياها احين.. ولا ترا والله ادش البيت واطلعها بنفسي وايرها من شعرها.
    عبدالعزيز: هد اعصابك وفهمني تطري منو؟؟ وشو السالفه؟؟
    أحمد ما رد عليه.. ودزه بعيد ودش البيت وتم يصارخ بصوت عالي والغضب في عيونه: مريييييييم.. اطلعي برع يالخايسه.. ظهري يا مسوده الويه.. خل اسوده زود..
    عبدالعزيز دش وراه ومسك أحمد: ايه اشفيك داش البيت واتصارخ.. اخبرك ترا هالبيت الي انت فيه له حرمته وعيب عليك.. ادخل خل نتفاهم نعرف شو صاير؟؟
    أحمد وهو يضحك ضحكه غريبه وبإستهزاء: شو قلت.. له حرمته.. وليش اختك المصون خلت له حرمه.. اقول ظهر لي اياها.. ولا ترا والله بسوي الي قلت عليه..
    وفي هالوقت مريم كانت في غرفتها وتسمع الي يصير وقافله على عمرها وترتجف وخايفه.. لأنها تعرف أحمد من صغره وهو عصبي.. ومتهور.. يسوي الي في راسه.. تمت امها تنادي عليها وهي ما ترد عليها وخايفه.. وأحمد كل شوي يصارخ أكثر وهو ينادي بإسمها.. وعبدالعزيز يحاول وياه وهو مطنشنه..




    الجزء ( 19 ) : للحب عنوان



    ==========
    ملخص الجزء السابق: لوم غزلان على انشغالها عن اهلها.. وندمها على هالشي.. تدهور صحة سلطان ودخوله المستشفى في العناية المركزه.. توعد أحمد بإنه بيأدب مريم على سواتها
    ================
    أحمد وبعصبيه: شوف عبدالعزيز.. اذا اختك ما ظهرت بعد خمس دقايق صدقني ما بحشم ولا واحد فيكم وبدخل البيت وبيرها..
    عبدالعزيز: اعوذ بالله.. أخبرك انا احترمتك لأنك ولد خالتي.. بس عاد مب قادر اسكت زود. إحشم البيت والي فيه.. ريال شكبري جدامك احشمني واحشم لحيتي..
    أحمد: لك الحشيمه ياخوي.. بس اختك ما حشمت احد فينا.. كيف تباني احشمها..
    عبدالعزيز: انزين انت هد بالك وقول لي شو صاير؟؟
    أحمد وبصوت عالي: اختك المصون هي سبب طيحة سلطان في المستشفى ... تعرف يعني شو اخوي في المستشفى..؟؟
    مريم من سمعت طاري ان سلطان طايح في المستشفى انقبض قلبها وحست انها هي السبب تمت مبهته مكانها ومب رايمه تظهر من الغرفه.... وأحمد يتم يزاعج وهو ينادي عليها وهي متررده انها تظهر من الغرفه ولا اتم مكانها.. وعبدالعزيز من عرف السالفه من أحمد عصب.. واشتب .. كيف اخته جيه اتسوي ما كفاها المره الأولى سودت ويهنا يوم بغت تنتحر احين ترد اتسوي مشاكل من بين اثنين وواحد فيهم طايح في المستشفى والسبب طيش اخته بسرعه ربع داخل البيت وصعد الدري وتم ينادي عليها .. مريم من سمعت صوت عبدالعزيز تمت ترتقل من الخوف.. مب عارفه شو اتسوي.. لأنها تدري بأخوها ما بيعدي الليله على خير خصوصا انه انسان دين وما يرضى بمثل هذي الأمور..
    تم يدق باب غرفتها وهي مب طايعه تفتح الباب..: والله يا مريووم ان ما فتحتي الباب لا أكسر الباب على راسج... فتحي الباب غربلج الله من بنت فضحتينا..
    مريم تمت ساكته واتصيح مب عارفه شو اتسوي.. ومن بعدها دش أحمد البيت.. وتم يصارخ: شو فيج منخشه في دارج زايغه.. بعد شو؟؟؟.. بعد ما خليتي سلطان يدخل الإنعاش والسبه انتي.. خليتي امي وخواتي كلهن يذرفن دموع عشانه وانتي هني منخشه في دارج.. تفو عليج من بنت خاله؟؟.. اتبرا منج يوم هاي سواتج.. شو من بشر انتي..
    مريم انهارت من الصياح.. كأن ضميرها صحى من غفلته.. تمت ياسه على الأرض ومتسانده على الباب وملتويه على عمرها.. بس والله ما كان ودي اضره ..بصوت واطي: انا احبه وما اتخيله لغيري عشان جذا سويت الي سويته والله مب قصدي اني اذي سلطان.. سلطان قطعه من روحي كيف بسوي به هالشي واذيه.. ما اتخيل حد ياخذه عني.. ماكان ودي اني اسوي به شي واضره..
    عبدالعزيز: مريوم فتحي الباب واظهري احسن لج..
    أحمد: خلها منخشه في دارها.. ماقول غير حسبي الله ونعم الوكيل منج.. بس والله اقول هالرمسه وجدام اخوج وانا واثق من رمستي.. اذا صاب شي سلطان ... والله ما بيهنالج الرقاد بعد يا مريوم لأخلي ايامج سوده مثل ما سوديتها علينا..
    في هاللحظه زاد خوف مريم ما لقت عمرها غير ناشه من مكانها وفتحت الباب ومنزله راسها اتصيح.. مب منتبهه انها مب مغطيه شعرها.. وأحمد من شاف هيئتها لف عنها: والله مب طايق اشوف رقعه ويهج؟؟ اعوذ بالله من شرج..
    نزل من الدري.. وقف في نص الدري: بس تذكري كلامي زين.. اذا وطيتي ريولج صوبنا .. وان سمعت انج ناويه عشي.. والله يا مريم اني انا الي بوقف بويهج وقتها برويج منو أحمد..
    كمل دربه ونزل.. اما عبدالعزيز فمن شافها تم مصدوم فيها: والله اني اليوم اكثر يوم احتقر فيه انج اختي.. احتقرتج من قبل بس قلت ياهل.. واحين احتقرج زود.. مسكها من شعرها.. اذا ابوي دلعج وماعرف كيف يوقفج عند حدج انا اعرف كيف اوقفج عند حدج.. يرها من شعرها وفرها على الكنبه .. وشل عقاله وتم يضربها وهي اتصيح ولا اتصارخ ولا اتحس بالعوار.. لأنها عارفه نفسها غلطانه.... فشلتينا.. من بعدها مسكها من ايدها وقفها وهي من التعب ما كان فيها حيل توقف.. وهي مب رايمه تواجه اخوها في عينه.. وصفعها ذيج الصفعه الي عقتها على الأرض وضربت راسها على الرخام وبدت تنزف.. انتي موتج رحمه تدرين.. تموتين احسن.. يلعن الساعه الي ييتي فيها.. دومج مسوده ويهنا .. ليييييييييش فهميني ليش؟؟ .. قصرنا عليج بشي؟؟ .. الي تبينه تلقينه قبل لا تطلبينه..
    مريم كانت دايخه وكانت تسمع رمسته ومب حاسه بعمرها وايد.. وتوه عبدالعزيز بيظهر ومتجاهل منظرها والدمان الي عليها .. صعدت امها وشافت مريم طايحه على الأرض تمت اتصيح وتنادي على عبدالعزيز.. واتصارخ: عبدالعزيييييييييز.. الحق على اختك بتموووت .. حرام عليك ليش كل ها؟؟
    عبدالعزيز بقهر وغصه: خل اتموت.. حرام انها تعيش .. بس كافي الي يانا منها.. كافي..
    بس ما قدر يشوف امه اتصيح.. ومهما قال ترا هالرمسه مب من قلبه تظل مريم اخته وما يهون عليه.. شلها على ظهره ودخلها الموتر وداها المستشفى.. وعلى طول الدكاتره دخلوها غرفه العنايه.. وكانو في نفس المستشفى الي فيه سلطان... أحمد من شاف عبدالعزيز صد عنه.. اما فدوى وامها سارو صوبهم ينشدون شو السالفه
    ام عبدالعزيز وهي تتطالع ام سلطان: كله من ولدج.. بنتي بين الحياة والموت..
    ام سلطان: اشووووو مريم اشفيها:؟؟
    فدوى: خالو انتي شو اتقولين؟؟.. اخوي شو له؟؟
    ام مريم: سوي عمرج ما تعرفين عن سوات ولدج... خلا عبدالعزيز يضرب اخته وطيحها.. واتقولين شو له؟؟..
    عبدالعزيز: بس امي.. عن الفضايح.. كافي اختي فاضحتنا.. امي مريم غلطانه ما يحتاي حد يوزني عليها..
    ام سلطان ما كانت فاهمه شي .. راحت صوب أحمد تسأله شو السالفه .. وفدوى وياها.. وقالهم أحمد الي صاير..
    ام سلطان: لا.. بس الله ما يرضى جيه.. حرام البنت تنضرب هالضرب وتدخل المستشفى انا ما ارضى بهالشي
    أحمد: يعني ترضين سلطان الي ما يندرى عن حاله طايح هني.. وماترضين على الي وصل سلطان لهالشي..
    فدوى: صدقها امي .. حتى لو.. بتم مريم اختنا .. وهي ياهل..
    أحمد: روحو لا.. اي ياهل..صخوا عني دخيلكم والله ان واصل حدي..
    والكل سكت.. وصار الهم همين.. هم مريم وسلطان... وداد نشت من حاله الإغماء وتحسنت.. وهند قالت لها السالفه وقرت الرساله: ليش جيه يصير فينا لييييييييش؟؟ .. انا هالرساله كاتبتها من سنين لسلطان.. ليش يا مريم الله يسامحج..
    هند: احين الي صار صار.. وما نقدر انسوي شي غير ندعي انهم يقومون بالسلامه؟؟
    وداد بإستغراب: يقومون؟؟ .. ليش منو غير سلطان؟؟
    هند: مريم.. اخوها من درى بالسالفه ضربها .. وقامت تنزف من راسها من الضرب
    وداد: لا حراااااااااام.. تمت اتصيح.. يارب ليش هالعذاب.. وسلطان ليش ماقالي ليش ما واجهني وسكت..
    هند: اكيد خاف يظلمج .. كان محتار..
    وداد تمت اتصيح في حضن هند.. ومن بعدها ظهرت عشان يسألون عن حاله مريم وسلطان.. مريم تحسنت لأن الضربه كانت سطحيه على راسها.. وسلطان استقرت حالته بس بعده تحت تأثير المسكنات راقد.. الكل ارتاح شوي من سمع هالخبر.. اما عبدالعزيز فأحالوه للتحقيق ليش إنه ضارب اخته.. وفهمهم عبدالعزيز السالفه ..
    الظابط: بس ها مب اسلوب.. واذا كنت السبب في موتها شو موقفك
    عبدالعزيز: افهمني.. شو موقفك لا ياك شخص وقال لك اختك هاي سواتها.. شو بترد عليه؟؟ .. شو بتقول له؟؟.. بتضحك.. وانا ريال لي سمعتي ومكانتي.. اخرتها اتيي اختي اتخرب سمعتي.. ما قدرت اتمالك اعصابي..
    الظابط: والله ماعرف شو اقول لك.. بس لو اختك طالبت بفتح قضيه ومحاكمه ترا من حقها .. لأن ما يحق لك الضرب بهالطريقه
    عبدالعزيز: ليش الفضايح أكثر من جيه..دخيلكم انا شو ذنبي انفضح من كل صوب.. والسبب طيش اختي..
    الضابط: انا اسف هاي القوانين..
    ونش عنه وماعطاه مجال يرمس.. وسار صوب غرفه مريم .. ودخل عندها كانت ياسه اتصيح.. وكلمها بالموضوع..
    مريم: لا مابا..
    الضابط: هاي اخر رمسه
    مريم: هي نعم.. انا غلطت غطله كبيره وهاي يزاتي واقل بعد.. لازم اتحمل كل الي ييني
    الضابط: وقعي هني لو سمحتي
    وقعت مريم على الأوراق وظهر عنها الضابط وتلاقى ويا عبدالعزيز في الدرب: سامحها.. امبين عليها ندمانه.. وربي ايسر اموركم..
    دش من عقبه عبدالعزيز عند مريم .. الي من شافته وشافت الغضب في عيونه خافت.. : عبدالعزيز .. ابا اسير عند وداد وسلطان وهلهم.. ابا اعتذر منهم واحد واحد..
    عبدالعزيز تم يطالعها وساكت..
    مريم: دخيلك.. والله اني ندمانه .. بس والله اباك تفهمني انا احب سلطان ولد خالتي ومن الصغر كنت امي تقول لي انتي مالج غير سلطان.. وسلطان يوم صغير كان يقول لي امج قالت اتزوجج وانا بتزوجج.. وانا تعلقت به لا تلوموني دخيلكم..تمت اتصيح بحرقه. .. والله غصبن عني.. ما تحملت ان سلطان يكون لغيري.. تيننت .. والشيطان لعب بدوره فراسي.. سامحني والله.. ماتخيلت ان المشاكل توصل لهالدرجه..
    عبدالعزيز سار صوب اخته.. وحضنها: مريم انا ما كان ودي اضربج هالضرب انتي مب ياهل عشان تنضربين.. بس ما قدرت ايود عمري.. افتشلت جدام أحمد .. ولد خالتي يقول لي هالرمسه.. ماقدرت اتحمل.. وانا اسف لأني ضربتج ومديت ايدي عليج.. بس مريم انتي مب ياهل .. لو سلطان كان يباج جان ياج وخذاج.. هو ما بغاج .. ولو فرقتي امبينه وبين وداد تراه ما بياخذج.. ويوم صغار الله يسامح امي يوم خلتج تتعلقين بوهم..
    مريم: يعني انت مسامحني؟
    عبدالعزيز: اكيد..
    مريم: عيل قوم ودني لهم اعتذر منهم..
    عبدالعزيز: متأكده انج تبين اتسوين هالشي..
    مريم: هيه..
    عبدالعزيز: عيل اتريي لين باجر تتحسن حالته وبنسير..
    مريم وهي تبتسم: خلاص اوكي..
    ====
    في غرفة سلطان..
    ====
    الكل كان قاعد حول سلطان ويسولفون وياه الا وداد الي كانت ياسه برع ويا هند مب رايمه اتجابل سلطان.. ويلس أحمد حذال سلطان عشان يفهمه الي صار..
    أحمد: مب حرام علي الي سويته فينا زيغتنا عليك ياريال
    سلطان وهو يبتسم: ماعليه.. لازم ادلع عليكم شوي اشوف غلاتي.. بصوت واطي.. الكل هني الا وداد وينها؟
    أحمد: وداد برع يا سلطان..
    سلطان: ليش ما تدخل
    أحمد: عرفنا بسالفه الرساله.. وداد زعلانه منك.. كيف اتشك فيها للمره الثانيه .. منجرحه منك يعني..
    سلطان نزل راسه وتم ساكت.. وأحمد كمل رمسته: انا بفهمك كل شي في سالفه الرساله..
    تم أحمد يقول لسلطان السالفه من اولها لآخرها.. للحظه الي دخل فيها سلطان المستشفى .. تم سلطان امبهت .. في خاطره يكفخ عمره.. كيف للحظه فكر ان مريم صادقه بكلامها.. وحده مثل مريم ونواياها مستحيل تصدق
    سلطان: دخيلك أحمد.. قول لوداد اتيي ابا اكلمها..
    أحمد: ان شاء الله
    سلطان: علي..
    علي: لبيه..
    سلطان: لباك ربي.. علي.. سامحني دخيلك لأني شكيت فيك..
    علي: افا عليك والله لا تقول هالرمسه.. امره بزعل عليك
    سلطان: والله مادري انا كيف سمحت لنفسي اني اصدق مريم.. خوفي من وداد انها ما تسامحني وتخترب علاقتي وياها
    علي: انا اقولك مستحيل.. وداد اتحبك
    سلطان: الله يسمع منك..
    في هاللحظه دشت وداد.. وفي عيونها الدموع وأحمد ينادي عليها تدخل.. الكل صد صوبها يتريا رده فعلها.. وسلطان من شافها نزل راسه مفتشل من عمره.. جربت منه وداد والدمعه في عينها .. ومن قربت منه.. مسكت ايده ورصت عليها بالقو.. : الحمد لله على السلامه حبيبي وابتسمت له
    سلطان طاااااار من الفرحه من شاف هالموقف.. ها معناته ان وداد سامحته .. وانها مب زعلانه منه.. لعلني افداج..: الله يسلمج.. سامحيني وداد
    وداد: افا عليك.. انا احبك.. وماطيق الدنيا من دونك.. وداد في هاللحظه متجاهله وجود الكل ومب معبرتنهم.. تفكيرها كله عند سلطان.. الكل يطالعها ومستغرب كيف ترمس جيه جدامهم وفي نفس الوقت استانسوا ان علاقتهم ما اختربت.. وفرحوا.. مره ثانيه لا اتسوي جيه بغيت اتموتني من الزيغه عليك
    سلطان: بغيت اشوف اشكثر اتحبيني
    وداد وهي تمسح دموعها وتصد بويهها واتشوف الكل يطالعها .. اختلفت الإبتسامات من خبث وفرح .. افتشلت وانصبغ ويهها.. لا اراديا غطت ويهها بإيدها.. جنها ياهل.. الكل تم يضحك بصوت عالي.. هادف وناصر وأحمد تموا يصفرون ويعلقون.. جانتفش ايديها وتتطالعهم نظره خبيثه.. واتحرك شفايفها بصوت واطي اتقول لهم: انا اراويكم يالحمير..
    وظهرت من الغرفه.. وتم يطالع سلطان وداد وهي تمشي لين ما ظهرت.. وتم الكل عنده لين الساعه 11.00 وراغوهم المساكين الأمن الي في المستشفى لأن وقت الزيارات خلص وهم تموا اكثر من الوقت المسموح.. ظهر الكل وهو مستانس.. وفدوى وام سلطان راحوا عشان ينشدون عن مريم قالو انها طلعوها لأن حالتها ما تستدعي انها اتم في المستشفى.. وردوا البيت..
    ====
    في بيت بوسعيد
    ===============
    غزلان وعلي.. وهند.. قاعدين يسولفون..
    غزلان: الصراحه كله ولا اللحظه الرومانسيه.. جان زين لو صورنا المقطع
    علي: هي والله.. ههه وحليلهم.. الله يهنيهم..
    هند: ولا وداد مب حاسه في عمرها.. شقايل غطت ويهها من الفشيله..
    غزلان: وينك يا خلادي..
    هند: هههههههه.. بدت العاشقه الولهانه..
    علي: روحي رمسي حبيبج من الصبح حارق تليفونج وانتي ما تردين..
    غزلان: اتصدقون ما كنت حاسه بالتليفون .. والله بالي كان مشغول في سلطان..
    في هالوقت رن تليفون غزلان ولأنها حاطتنه على الهزاز فزت من مكانها وخافت .. ففرت التليفون.. : بسم الله الرحمن الرحيم.. من طريناه دق.. يني..
    هند: خل يسمعج اتقولين جيه عنه..
    غزلان: مابا ارد اخاف..
    علي: ليييييييييييش؟
    غزلان: احين لازم ايلس ساعه اراضيه وانا مب فايجه.. علو .. شو اسوي به ربيعك دلوع
    علي: ههههه .. عادي دلعيه شرات ما دلعت وداد ريلها ما تعلمتي..
    غزلان وهي تمشي عالدري: يبالي اخذ كورس من عندها.. ردت على التليفون.. مرحبا..
    علي: وحليلها..
    هند: الله يهنيهم ويا رياييلهم.؟.
    علي وهو يتأمل ملامح هند الي كانت اتلف شيلتها واتعدلها.. ومب حاس في عمره: ويهنيني وياج..
    هند في هاللحظه فجت عينها ورفعت راسها .. تمت تتطالعه وهي مبهته.. شو يقول ها؟؟.. شو يخربط؟؟ .. تلاقت نظراتهم.. هند كلها تساؤلات.. وعلي كلها حب وشوق..
    هند:ااانا.. ببسير ارقد..
    علي: ليش؟تو الناس.. قعدي وياي؟؟
    هند بإرتباك مب عارفه شو اتسوي: لا ماعليه برقد..
    علي: انا مافيني رقاد
    هند: انزين بقعد شوي بس..
    علي: ماعليه.. هند.. ممكن اصارحج بشي.. لني ماروم امسك عمري اكثر من جيه..
    هند وهي مستغربه : شو السالفه؟
    علي:.. هند.. انا.. انا..
    احبك . واقولها ماهمني شـي @@ ماهمنـي هالنـاس هالعالـم يا ضنيني فـي شعـوري

    ياللي اسرتني بين هالرمش وذاكتم يأشر على رومشه @@ ماخفـت تجنـي بحياتـيويأشر على قلبه دون لا تشعرنـي
    حبك ضيعني وتوهني وجنــنـيتم يأشر على راسه بحركه الجنون @@ بيـن شوقـي ولهفتـي ... ونظـره ضيعنـي
    غربلني وعفسني وشغلني وعـن @@ دروبـي ضيعنـي واسحرنـي ... واسرنـي

    ومن اسرني ... احرمني من نوميغمض عيونه بخفه وكل حنيه.. تمت هند تتأمل كل حركاته ومب مصدقه الموقف @@ وذوقني عذاب الحب واشعلني يـا عذابـي
    بطلبك يا حب يا شمعة تنور درب @@ تسمحن لي ارخي الهرمشيأشر على رموشه لا صرت تمرن بي
    تأليف ™§ SweeT HearT §™منتدى مرسى الإمارات
    هند من سمعت هالرمسه من علي وهي مب مصدقه الجو الي هي عايشتنه.. ياربي انا في حلم ولا في علم.. معقوله الي قاعد يصير جدامي أحين.. معقوله انا ياسه اسمع علي يقول لي انا هالرمسه.. نزلت راسها.. وتمت ماسكه طرف الشيله.. وتلعب فيها.. رفعت راسها لوهله شافت نظرات علي الي كانت متجهة صوبها... ردت نزلت راسها.. وتوها بتنشي جان يزقرها علي: هند..
    هند تيبست مكانها.. مب عارفه شو تقول.. شو ترد ..
    علي: هند.. انا والله احبج من قبل لا اشوفج.. ويوم شفتج وطلعتي بنت خالتي ياحلاة الحب في عيني وياج.. هند.. انا اباج.. هند انا محتاج لوقفتج يمي..
    هند تمت متيبسه مكانها.. بعدها مب مصدقه الموقف..لما قال لها علي اباج.. حشت بجسمها ينتفض بطريقه غير طبيعيه.. من المفاجأة تحس قلبها بيوقف.. معقوله يحبني مثل ما انا احبه.. معقوله حس بحبي له..
    علي: ليش ساكته.. هند..
    هند من غير لا تحس بدت تذرف دموعها.. بس تحاول ما تبينهم بس لاحظ هالشي علي.. : علي انت شو تقول.. انت تدري ان انا ماقدر اعرس.. رفعت راسها وهي تناظر عيونه.. وعينوها بحر من الدموع.. لا تبني على أساس من الوهم .. انا ماقدر..
    قاطعها علي: هند.. كل شي بإيد رب العالمين.. وربج روحه ايسر.. انت تقدرين وصدقيني انا ما برضى بغيرج حليله لي..
    هند نشت والدموع تذرف من عيونها ومشت عنه بسرعه صوب غرفتها.. وعلي كان بيلحقها بس تردد وتم مكانه.. يالس يفكر في هند.. الي من دخلت الحجره وهي ما تسكت من الصياح.. كيف هذا كله يصير .. لا مستحيل اني اعذب علي وياي.. انا ما اصلح له.. هالحب لازم يتم بس حب.. ما يزيد لأي علاقه ثانيه.. آآآآآه يا علي.. تعبت..
    وتمت لاويه على المخده الي على سريرها واتصيح بحرقه.. لين ما اذن الفجر نشت وتمسحت وصلت لها ركعتين الفجر وقرت لها شوي من القرآن وظهرت من الغرفه عشان تنزل تشرب ماي وتاخذ دواها.. شافت علي يالس في الصاله وحاط ايده ورى راسه ومتساند على الكنبه سرحان.. نزلت بهدوء عشان ما يحس فيها خصوصا انه كان مغمض.. بس علي كان في هاللحظه يفكر في هند كيف ما بيحس فيها وهو يحس بها تمشي في عروقه.. يحس بريحتها لو من بعيد.. فتح عينه ولقاها تتخطى عنه صوب المطبخ.. تم يطالعها.. مستحيل اني اتخلى عنج يا هند بهالسهوله.. وانتي احس بج صرتي قطعه مني.. نش من مكانه واصطلب مكانه ومشى صوب المطبخ وشاف هند ياسه وتتطالع من الجامه وتشرب لها كوب حليب وسرحانه.. وهي شافت ظله في الجامه بس ما صدت صوبه..
    علي: هند.. انا اباج .. ابااااااااااااج..
    نشت عنه هند ولا عطته مجال يرمس وتوها بتتخطاه.. مسكها علي من ايدها.. حست بكهربا تسري في كل عروقها.. تمت ترتعش وتعرق.. وعلي الي عمره ما لمسها بس هالمره غير.. من لمسها حس نفسه مب قادر يرمس.. مستحيل هالإنسانه ابعدها عني.. : هند انتي لي انا فاهمه.. ومافي شي يمنعني عنج..
    هند تمت اتصيح: علي افهمني انا ..
    علي حط ايده شوي بعيد صوب ثمها.. : اسكتي.. لا تنطقين بولا كلمه.. انا احبج.. وانا اباج.. فاهمه.. وانتي اتحبيني وماترومين تنكرين هالشي لأنه باين في عيونج تم يطالعها في عينها وهي متفجأة مب رايمه اتنزل عينها.. يلا سيري رقدي لأن الشمس طلعت وانتي بعدج واعيه..
    هند تخطته وسارت صوب البيت عشان تدخل وتصعد غرفتها.. وعلي تم طول الوقت يطالعها وهي تمشي.. تساند على اليدار وربع ايديه وتم يطالع وسرحان.. يارب .. اتكون من نصيبي..
    الكل كان راقد وراح علي ورقد..
    عالساعه 11.00 الكل نش عشان يتزهب لصلاة الظهر.. ومن بعدها تروح وداد لسلطان وتيلس وياه.. أحمد طبعا ما يروم يطول وايد وياهم لأنه عالساعه 4.00 بيسير ويا ربيعه الكلية.. من خلص الصلاة راح عند سلطان .. ودخل عنده
    أحمد: هلا والله اشحااااااااالك؟؟
    جرب منه وتخاشم وياهم ويلس حذاله استانس سلطان يوم شافه اخيرا في حد بيشيله عنه الملل وتم يسولف وياه لين ما سمعوا دقه الباب والكل صد صوب الباب يتريون من بيدخل عليهم .. كانت غزلان ويا وداد استانس سلطان يوم شاف وداد تمت غزلان تتطالع وداد بخبث وتضحك.. تجاهلت غزلان نظراتها وسلموا على سلطان وقعدوا..
    غزلان: اقول أحمد.. امس قريت قصه روميو وجولييت مب شي الصراحه شي قصص حبوتتطالع وداد وسلطان.. أحلى بوااااااااااااااااااااااايد..
    سلطان فهم نغزاتها وتم يطالع وداد الي كانت تتوعد لها بنظراتها.. ووده يضحك بس ماسك عمره عن تعصب وداد..
    أحمد: هيه والله.. ولا ليلى وقيس رامو عليهم..
    وداد: احم احم..
    غزلان: اختي حبيبتي شي بلاج.. بلاعيمج اتعورج ترانا في المستشفى ..
    أحمد: لا صوتها رايح ماتروم ترمس..
    غزلان: ساير يشم هوا..ههههههه
    وداد: الحمد لله والشكر..
    وفي هالوقت دخلت ام سلطان وياها منى.. الي من شافها أحمد تم مصطلب مكانه.. وهي من شافته اطالعته بنظره لوم .. يعني هي بعدها زعلانه.. ونشوا الحريم سلموا على بعض ويلسو ومن بعدها دخل بوسلطان وياه ناصر.. وقعدوا الرياييل بصوب والحريم بصوب..
    منى: الحمد لله على السلامه سلطان..
    سلطان: الله يسلمج اختي.. ليش متعبه عمرج..
    منى: افا عليك لا متعبه عمري ولا شياته.. ولا تنسى بعد ان لك ويانا وقفات ما تنسى وهالشي الي اسويه الا هو شي بسيط ممكن اوفيه به حقك..
    سلطان: لا تقولين هالرمسه ترا بزعل منج.. الا وينه عارف ما يه وياج.. ؟؟
    منى: لا يستحي تدري حريم هني.. قال بيتصل فيك خلاف..
    سلطان: مب مشكله اهم شي انتي مرتاحه..
    منى: الحمد لله..
    وتموا يسولفون ومر الوقت وصارت الساعه 3.00 وهم مب حاسين بأعمارهم.. نشت منى من بعد ما دقت لعارف عشان اييها وياخذها.. وظهرت من الحجره بعد ما سلمت عليهم كلهم.. نش أحمد من غير لا يحس ان الكل لاحظ عليه ولحق منى.. الكل ابتسم.. خصوصا ام سلطان لأنها تحب منى وتتمناها تكون من نصيب أحمد..
    أحمد مشى ورى منى .. : منى..
    منى صدت وراها وشافت أحمد .. بس ما عطته ويه ومشت.. تم ينادي عليها لين ما وقفت.. : منى .. انا اسف..
    منى: على شو؟؟
    أحمد وهو يطالعها وفاهم انها تستهبل: شو على الشو.. على الي صار أمس..
    منى: لا ماصار شي.. ذكرني بس جان صاير شي وانا مادري..
    أحمد وهو مفتشل منها نزل راسه: منى انا ماكان قصدي.. بس والله من ربكتي واليوله الي صارت عشان سلطان حسيت راسي مفتر مب رايم افكر عدل..
    منى: وانا شو ذنبي اتصرخ بويهي .. ليش اتطلع حرتك فيني انا؟؟
    أحمد: انا اسف عااااااد.. خل قلبج حنون وسامحيني..
    منى تمت تتطالع حركاته الي كان يسويها بكل عفويه .. ابتسمت له ومشت عنه.. إرتاح أحمد حس انها سامحته.. وتوه بيرد الغرفه .. بس صد ورى وزقرها: منى.. منى لفت صوبه.. انزين سلمي علي قبل لا تروحين..
    منى: ههههه.. مع السلامه..
    أحمد: بحفظ الله.. ابا ايي الإسبوع الياي واشوفج انتي الي تفتحين لي الباب.. وتفرشين لي زوليه حمرا بعد لا تنسين..
    منى ابتسمت وهزت راسها على اساس انها موافقه على كلامه ومشت.. وتم أحمد يطالعها .. ومستغرب من عمره.. ليش جذبتني هالبنت بالذات.. مع انها عاديه.. بس فيها شي غريب جذبني صوبها.. ليش جيه مهتم.. فجأة ينصدم ويفج عيونه.. يالفشيله انا ظهرت جدامهم ورى منى.. احين شو يسكت نصور وغزلانو هاييل .. اففف.. صدق اني فضيحه يعني لازم اظهر على طول وراها.. جان اترييت شوي.. اسميني بعد..
    رد الغرفه والكل تم يطالعه بنظره خبث.. وهو تجاهل النظره : سلطان بوعبيد يسلم عليك..
    سلطان ماعرف منو بوعبيد.. وماحب يفشل أحمد: الله يسلمه.. شخباره.. ؟؟
    أحمد: بخير.. يتحمد لك بالسلامه..
    ام سلطان وهي تتطالعه بخبث: منو بوعبيد أحمد؟؟ .. اول مره تطري هالإسم..
    أحمد: ها واحد من الربع دقيت عليه اشوف متى بييني..
    غزلان بخبث: هيييييييه .. دقيت عليه .. سلم عليه بدالي بعد.. سلام كثير كثير..
    أحمد فهم نغزاتها.. وتم يطالعها وهو مضوق في عيونه .. وسلم على سلطان وهله عشان يروح يتلبس ويسير الكليه ويا ربيعه.. وتوه بيظهر جابل عبدالعزيز وكانت مريم وراه.. سلم على عبدالعزيز وتوه بيخطف حذال مريم من غير لا يسلم عليها.. نادت عليه.. وقف مكانه من غير لا يصد صوبها: شو عندج من بلاوي يديده..
    مريم: أحمد انا ندمانه على كل شي صار.. وانا يايه استسمح من الكل واولهم انت وسلطان و وداد وعلي.. والباقي.. ابا افتح صفحه يديده مع الكل..
    أحمد: انا ما يحتاي تستمحين مني.. سيري عند اصحاب الشأن استسمحي منهم.. واتمنى اتكونين صادقه وماتكون لعبه يديده منج.. بس انا حذرتج من قبل وتذكري تحذيري زييييييين
    وسار أحمد من غير لا يسمعها شو بترد.. وعبدالعزيز ما لام أحمد على رمسته لأنه عارف ان معاه حق.. ودقوا الباب ودشوا.. الكل من شافهم انصدموا.. وأولهم سلطان ووداد .. سلطان عصب من شاف مريم .. لولا هله الي يالسين جان قطعها بالرمسه.. بس نزل راسه لأنه حاس عمره مب رايمه يطالع ويهها.. وسار عبدالعزيز وسلم على سلطان وتعذر منه.. وقاله بصوت واطي ان مريم يايه تستسمح.. وداد كان ودها تظهر من المكان وما تقعد فيه.. وعلي نفس الشي.. بس سلطان منعهم.. وغزلان الغضب في عيونها ودها تنش من مكانها وتمسك مريم وتسدحها على الأرض وتلعب ملاكمه وياها.. وتمط شعرها..
    مريم كانت ملاحظه لنظراتهم.. وحست بالي سوته .. وشو الي جنته من ورى عمايلها.. تمت عيونها تدمع.. وجربت من سلطان.. : سلطان..
    سلطان ما صد حتى يطالعها تم ساكت.. وهي تمت اتمسح دموعها وترمس: سلطان انا اسفه.. يايه اليوم عشان افتح صفحه يديده مع الكل.. واكسر حاجز العمايل الي سويتها واعتذر من الكل أولهم انت ووداد وعلي.. الي تسببت لكم بهالمشاكل.. بس سلطان انا الي سويته من قله عقلي.. لأني من صغري وانا اسمع طاري انك لي انا.. وهالشي الي خلاني ما اتقبل فكره انك تاخذ وداد.. وكنت دايما حاطه في بالي انك اتحبني.. بس اليوم بس تأكدت ان مالك غير وداد في هالدنيا..
    سلطان: مريم.. مايحتاي هالكلام كله.. يكفي انج تكونين صادقه مع نفسج وبكلامج.. وفعلا نادمه على الي سويتيه اهم شي الندم.. وانتي اخت عزيزه وغاليه ..
    مريم استانست من رمسى سلطان.. واتجهت صوب وداد الي بطبعها السموح وقلبها الطيب والكبير مارامت غير انها تحضن مريم واتهديها من الصياح.. : مريم ما يحتاي اتقولين اي كلمه.. انا في عمري ما حطيت في خاطري منج وانتي تدرين .. فديتج وتمت تمسح على راسها واتطبطب على ظهرها.. والكل مستغرب من تصرف وداد خصوصا سلطان الي كبرت في عينه وداد بعقلها الكبير.. .. خلاص عاد بلا دلع..
    نشت عنها مريم وهي تشكرها وتستمح منها.. وصدت صوب علي: اسفه علي.. ماكان ودي اهينك.. قاطعها علي وماخلاها اتكمل..
    علي: لا تقولين هالرمسه.. دام ان الكل سامحج انا بعد بسامحج.. مابيني وبينج شي عشان ماسامحج.. وربي يهديج
    مريم استانست ان الكل سامحها .. وأكثر واحد كان مستانس عبدالعزيز.. وسارت مريم صوب خالتها وتمت اتصيح في حضنها وتبوس ايدها عشان تسامحها على الي تسببته لسلطان.. بس ام سلطان مستحيل تزعل من بنت اختها لأنها في النهايه شرات بنتها.. وتموا يهدون مريم.. وقعدوها وياهم وسولفو وياها عشان تنسى كل الي صار.. ومن بعدها ظهرت لأن مع ذلك حاسه عمرها مالها ويه اتجابلهم زود.. بعدها مفتشله منهم.. ونشت وسلمت عليهم وظهرت ويا اخوها الي كان مستانس للي سوته.. وتم طول الوقت حاط ايده عجتفها وهي لاويه براسها على جتف عبدالعزيز.. وساروا...
    ==========
    في البيت
    هند كانت ياسه روحها اتفكر في الي صار امس.. مب مصدقه بعدها ان الي صار صدق وماكان حلم.. وتمت اتفكر واتفكر.. لين ما رن التليفون وفزت عليه.. نشت شافت مكتوب مكالمه يعني من برع البلاد... ردت بسرعه.
    سعيد: هلا والله هندووووووو.. هلا وغلا بالتوأم مالي؟..
    هند في قلبها.. جن الا اخوي حاس بي.. : هلا والله بأخوي الغالي.. اشحالك؟؟
    سعيد: بخيييير طاب حالج.. اشحالج انتي واشحال الأهل.. ؟؟
    هند: كلهم بخير.. متولهين عليك.. متى بتخلص ياخي ملينا .. طفرنا من القعده هني من غيرك.. موشي البيت من دونك
    سعيد: ادري ادري مايحتاي اتقولين
    هند: دومك خقاق..
    سعيد: اقول هند.. انا ماروم اطول لأن البطاقه الي عندي شوي وبتقطع بس خبريني عالسريع شو صار بموضوع وداد لأني واااايد كنت احاتي..
    هند: اطمن كل شي بخير.. ورد طبيعي
    سعيد: هي.. هاي الأخبار ولا بلاش.. طمنتيني ربي يطمنج بالخير.. انزين بخبرج شي بس اياني واياج تقولين لأي حد.. بقولج لأنج توأم مالي بس..
    هند : شو السالفه؟؟
    سعيد: اوعديني بالأول محد يدري بالسالفه؟؟
    هند: قوووول طيحت قلبي..
    سعيد: أنــا..

    ماعليه لزوم التشويق؟؟
    شو تتوقعون سعيد يقول لهند.. شو هالسر؟؟
    ومريم .. ياترى صدق ندمت واصطلح حالها؟؟
    هند.. بتظل رافضه فكره علاقتها ويا علي.. ؟؟
    منى وأحمد.. كيف ممكن تتطور علاقتهم.. معقوله منى بتقدر اتنسيه حصه؟؟
    غزلان وخالد.. شو التطورات الي ممكن تصير من بينهم؟؟
    ورمضان جرب.. يعني السفر للعمره جرب..؟؟
    انتظروني..





    http://www.shbab1.com/2minutes.htm
    أحلى راابط...
    [IMG][/IMG]

    تسلمين ام هلال ع التوقيع....

  8. #18
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية إماراتية أفتخر
    الحالة : إماراتية أفتخر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 19594
    تاريخ التسجيل : 07-09-08
    الدولة : قلب الإمارات
    الوظيفة : والله وكبرنا وصرنا بنات جامعــهـ هع^_^
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 675
    التقييم : 54
    Array
    MY SMS:

    أڪْبر قهر لآ مـטּ حڪْى فيڪْ أنسآטּ و يصدقـہۧ مـטּ هو تعزـہ

    افتراضي رد: رواية للحب عنوان أنصحكم تراها روووعة لا تفوتكم


    الجزء ( 20 ) : للحب عنوان

    ملخص الجزء السابق : ندم مريم على كل الي سوته في حق سلطان ووداد وعلي.. وقرارها بالإعتذار منهم .. ومصالحه أحمد ومنى.. واعتراف علي بحبه لهند ورفض هند لفكره علاقتها بعلي.. وتحسن حاله سلطان..
    ==========================
    ..<><أفرح بقربك يا هوى البال وأهواك.. مادمت عزالروح يا غاية الروح.. فداك عمري عند طلة محياك.. أفرح بها لو هو غدا قلبي مجروح..><>..
    هند: قوووول طيحت قلبي..
    سعيد: أنــا..
    هند: انت شوو..
    سعيد: انا سعيد.. هههههههههه..
    هند: سخييييف والله انك سخيف.. ماحبك مادانيك.. قلت احين بيقول انا راد البلاد ومن هالرمسه الي تفرح القلب.. جني الا ماعرف انك سعيد ..
    سعيد: هههههه .. ادري بس قلت اذكرج يعني ..
    هند: اقول.. اجلب ويهك.. شو بطاقتك ما بتخلص..
    سعيد: افاااا.. الحلو زعل.. يلا عااااد.. هنوووده.. عاد انتوا البنات غير شكل من اتمدن بوزكن خلاص شو يرده..
    هند: وانا اروم ازعل من توأمي.. لو أحاول ترا ما يهون علي..
    سعيد: ادري.. فديت روحج.. ليش تبين بطاقتي اتخلص.. مب مشتاقه لي؟؟
    هند: لا والله لا تقول جيه.. من كثر ما تولهت عليك ودي اييك هناك..
    سعيد: تعاااااااالي.. انتي ماوراج دراسه ولا شي.. شو رايج اتيين عندي والله اني طفران هني مب عارف شو اسوي .. على الأقل بتسليني
    هند: وين ايي بلاد الغربه.. ولا تنسى انك تروح الكليه وترد متأخر يادوب بيلس وياك فليل.. وبعدين اناماروم افارق امي وابوي..
    سعيد: وافديت طاريهم انا.. اشحالهم؟؟
    هند: بخير.. دوم يطرونك ومشتاقين لك وايد
    سعيد: انا اكثر منهم صدقيني
    هند:عيل شد حيلك ورد البلاد
    سعيد:الله كريم...اقول البطاقه بدت تقطع شكله بيخلص.. سلمي على الكل خلاف بدق لهم
    هند: يبلغ ان شاااء الله في امان الله
    سعيد: مع السلامه
    بند سعيد عن هند وهو حاس براحه شديده للخبر الي سمعه عن وداد وسلطان .. من بند تم يطالعه وضحان بإستغراب بلاه يضحك بهالطريقه...شافه يوم بند الخط.. عرف ان اكيد الأمور تحسنت في بيتهم.. فجأة ارتبش سعيد... تم ايول ويغني.. ويحرك بإيده صوب وضحان كأنه يهدي له هالإغنيه..
    متى أشوفك نظرعيني.. تنور عمري وسنيني.. انا مالي سواكيأشر على وضحان.. تعبني الشوف واضناني.. وخلاني مع احزاني.. تعب قلبيويأشر على قلبه معاه..وغير الإغنيه.. باقي من الوقت لي عندك ربع ساعهيأشر على الساعه الي في ايده.. واروح واغيب عنك طول الأيامي.. اشوفك اليوم.. بعد الضحك مرتااااحه.. واليوم بروح.. لو تبكينينزل صبعه من تحت عينه على خده كأنه دموع جدامي..
    وضحان: عاش الرجال مرتبش اليوم..
    سعيد: الا شو مب مرتبش.. أول مره احس براحه نفسيه من بعد السالفه الي ضايجت بي..
    وضحان: عسى ايامك كلها فرح
    سعيد: آميييييييين يارب..
    وضحان: انزين.. خل عنك الرقص والأغاني لبعدين ورانا شغل ترتيب الشقه قبل لا نخليها وننقل اغراضنا للشقه الثانيه..
    سعيد: اوووووكي.. انا اليوم بسوي كل شي.. حاضر.. انت امر بس..
    وضحان: شو هالنشاط.. عساه دوم.. عشان ماعود اشتغل..
    سعيد:لا تجرح احساسي.. انا انسان حساسي.. ليتك تداريني.. واتحس ياقاسي.. واااااااه فديت غزولتي والله تولهت عليج..
    وضحان اطالع سعيد واستانس لوضع سعيد والفرحه الي هو فيها.. وكمل شغله وسعيد تم يغني ويشتغل ويا وضحان.. لين ماخلا وضحان يرتبش وياه .. شوي يشل اغراض وشوي يرقص ..
    ===============
    هند من بعد ما بندت عن سعيد وهي تفكر في علي.. كيف ترد عليه.. كيف تقدر انها ترفضه وتصده.. وهي كل مالها تحس به يقرب منها زود وهي تتعلق به اكثر واكثر.. ياربي ساعدني.. وفي هالوقت سمعت حشره غزلان..
    غزلان: اففففف.. ليش انزين انا بغيت اتم زياده
    ناصر: ههه.. كم مره اقول لج ما يخلون اليهال يقعدون وايد..
    هادف:كم بتفهمها ولا بتفهم..
    غزلان: لو سمحتو.. احترموا نفسكم.. ترا انا اكبر عنكم..
    ناصر: اسمع اونها اكبر. الا هو شهرين ونص.. اونه اكبر..
    غزلان صدت صوب هادف وتمت تتطالعه بغضب.. وهو تم يبتسم لها ابتسامه بريئه.. : نصور اليوم ياي عندكم.. هاي شكلها ناويه تجتلني..
    غزلان: توقع اي شي مني..
    هند: شوفيكم.. شو هالحشره..
    ناصر وهو يأشر بإيده صوب غزلان: مادريبها هاي عيوز ماكلين عشاها.. حشرتنا طول الدرب..
    هند: غزلان شو صاير؟؟
    غزلان وهي تمد بوزها : ماخلوني ايلس ويا سلطان اكثر خلوني غصب ارد البيت..
    هادف: هند.. يعني انتي ماتعرفين قوانين المستشفيات ان الأطفال ممنوع عليهم الدخول.. بس دخلوها بتصريح وانتهت صلاحية التصريح..
    هند تمت تضحك على رمسه هادف.. وتشوف شكل غزلان والشراره طالعه من عيونها.. : انزين تعالو.. مسويه سويتات عجب.. الي يلحق يلحق.. والي ما لحق كيفه..
    وفي هالوقت سمعت صوت من وراها.. كان علي.. توه داش وسمع رمستها: عيل خل الحق..
    غزلان: افففف.. عز الله تم لنا شي من السويت..
    علي: شو قصدج دب انا..
    هند انصدمت.. بس ابتسمت له كعادتها وسارت صوب المطبخ.. وبسرعه فرت غزلان عباتها وتمت بالشيله وربعت وراهم المطبخ عشان تلحق على السويتات وتاكل منهم.. وتموا يسولفون ويضحكون.. وكان علي ما يشل عينه من على هند وطول الوقت نظراتهم موجهه لبعض.. بس الكل كان منشغل بالسوالف وما انتبهوا..
    ======
    في بيت عادل..
    أميره: أمي شو احط في الطحين احين..
    عادل وهو داش المطبخ: لاحووووول.. مشكله الي مايعرفون يطبخون ويسوون اعمارهم شي..
    أميره: جب انت.. اصلا انت تمووووت على اكلي..
    عادل: اي اكل.. انتي ولا تعرفين شي.. كل شوي تسألين امي..
    أميره: لا اعرف بس ابا اتأكد.. مافيها شي,..
    عادل: لا مافيها شي..
    أميره: بنشووووف حصوص شو بتسوي لك..
    عادل: حصوص.. اتعرف.. وقايله لي عن اكله اتحداج ترومين عليها.. وكل يوم بتأكلني اياها..
    أميره: شو.. فتحت شهيتي الصراحه من قبل لا اعرف الأكله ..
    عادل: بعد اكله مفيده كلها بروتينات.. ومواد غذائيه مفيده.. شي شي..
    أميره: شو انزين.
    عادل: مابقول.. قالت لي خلطه سريه ماقول عنها..
    أميره: خلاص انا بدق لها وبسألها..
    عادل بسرعه يلحق اميره قبل لا تشل تليفونها: لا لا لالا ..
    أميره: ههههه.. رياييل ما ايون الا بالعين الحمرا.. تمت اتصرخ في ويهه بكلمه حمرا وردت مكانها اتكمل شغلها..
    عادل: مشكله.. ترا اذا سألتيها بتيلس تتحرطم علي ليش قلت وكشفت موهبتها في هالأكله.. بس بقولج اياها ولا تقولين لحد..
    أميره: لا مابقول قول..
    عادل وهو يطالع حوالينه اذا في احد.. ويهمس لها: بيض وطماط..
    أميره بغت اتمووووت ضحك.. كملت التمثيليه وجربت منه وفي ايدها كله طحين.. : ههه.. مابقول لحد.. وجان اتمشي الطحين في ويهه.. عصب ورد وصخ ويهها بالطحين.. .. يالخايس انا اراويك..
    شرد عنها عادل وتم يضحك.. كانت ام عادل في هالوقت توها بنده التليفون ومن شافت هالمنظر استانست ان الفرحه بعدها في البيت.. وتمت تدعي ان هالفرحه تدوم.. دوم.. وسارت عند أميره اتساعدها وعادل من دخل غرفته بسرعه شل التليفون واتصل في حصه .. وعرف منها ان سلطان في المستشفى..
    عادل: والله مايستاهل.. لازم ازوره..
    حصه: هيه اتسوي خير..
    عادل: سلطان ريال والنعم فيه.. الصراحه انعجبت في شخصيته يوم قعدت وياه يوم خطوبه اخته..
    حصه: عايله غزلان كلهم طيبين..
    عادل: لو كان عندي اخو..جان خليته يناسبهم..
    حصه: انا كان ودي انها تكون مرت اخوي.. بس الله ماراد..
    عادل: يالله ماعليه.. الله كريم.. الله يوفقها احين..
    حصه: انزين انت بتزور سلطان عندك رقمه ولا اي شي.. ؟؟
    عادل: لا زين قلتي لي.. خذي رقمه وعطيني اياه..
    حصه: خلاص.. انا بدق في غزلان وبسألها عن رقم سلطان وبعطيك اياه..
    عادل: خلاص اوكي..
    بندت حصه عن عادل واتصلت في غزلان شافته مشغول.. جان تضحك وتكتب لها مسج.. بس بابا لا يسوي جرجر واجد مافي جين.. غزلان من قرت المسج ماتت من الضحك وقالت لخالد..
    خالد: اففففف حاسدينا حتى على سوالفنا..
    غزلان: شفت عاد..
    خالد: لايكون بتبندين.. ؟؟
    غزلان: اكيد تبا شي ضروري ولا ما بطرش مسج لو كان مشغول..
    خالد: خلاص شوفيها شو تبا وانا بسير الميلس لأن في رياييل يايينا..
    غزلان: خلاص خير ان شاء الله..
    خالد: يلا حبيبي.. احبج مع السلامه
    غزلان: في امان الله..
    بندت عنه واتصلت في حصه..
    غزلان: هلا والله بحصووووص..
    حصه: زعلانه منج.. ليش شاغله الخط؟؟ ماتعرفين انا بتصل..
    غزلان: فدييييييييتج.. ههههه.. شوعرفني لو ادري جان ما شغلت..
    حصه: فديت روحج..مابضيع وقتج وايد.. بس بغيت اسألج كم رقم سلطان لأن عادل يبا يزوره
    غزلان: وحليله ريلج.. لحظه بجيك عالتليفون.. تمت تتعبث وظهرت رقم سلطان.. هاج سجلي..
    حصه: لحظه.. يلا قولي..
    غزلان: ******.. كتبتي..
    حصه: هي .. مشكوووووره
    غزلان: العفو .. اشحالج..؟؟
    حصه:بخير.. اقول.. بعطي الرقم لعادل وبستأذن من امي وبيي بيتكم تولهت عليج يالدبه.
    غزلان: محد دب غيرج.. ويلا اترياج
    حصه: اوكي..
    بندت عن غزلان ودقت لعادل وعطته رقم سلطان واستأذنت من امها وسارت بيت غزلان..
    سلطان كان يالس في هالوقت ويا وداد بروحهم في الغرفه بعد ما رد الكل.. ويسولفون.. ويضحكون.. ناسين كل همومهم.. ومتذكرين بس الحب الي بينهم.. في هالوقت رن تليفون سلطان ماعرف الرقد ورد عليه..
    سلطان: الوو
    عادل: مرحبا الساع..
    سلطان: مرااااحب.. ماعرفنا الشيخ ؟؟ منو ويانا؟
    عادل: وياك عادل ..
    سلطان:عااااادل.. اشحالك؟؟ شخبارك؟؟
    عادل: بخير.. شو هالأخبار الي سمعناها .. ماشر ان شاء الله.. شو وداك المستشفى وطيح بك جي
    سلطان: بعد .. المرض مايرحم ياخوي..
    عادل: صدقت والله.. صدق ان المرض ما يرحم.. بغيت انشد اذا انت بعدك في المستشفى ولا رديت لأني بغيت ازورك ..
    سلطان: ليش هالعباله والتعب كله.. مايحتاي.. اتصالك يسد..
    عادل: لا ها واجب لا تقول هالرمسه..
    سلطان: تسلم والله.. من طيب اصلك.. انا والله بعدني في المستشفى لين باجر.. وجان بغيت اتيي تعال غرفه 13 عنبر الرجال..
    عادل: خلاص امره تم..
    سلطان: حياك الله
    عادل: مع السلامه..
    بند سلطان عنه وصد صوب وداد الي كانت واقفه صوب الجامه وتتأمل برع.. تم يطالعها سلطان وسرحان.. : ليش وقفتي بعيد عني.. تعالي يسي صوبي.. خليني اجابل هالويه لعلني فداه تولهت عليه
    وداد: حتى انا والله بعد.. يمكن زود عنك بعد.. لعل ربي لا يخليني منك
    سلطان : ولا منج عيوني
    وداد: شو ربيعك احين بيي؟؟
    سلطان: مادري شي جي قال
    وداد:شو تعرف انت عل ليش اسألك..
    سلطان: هههههههه.. فديتج والله
    وداد استحت ونزلت راسها.. : بس عاد بلا دلع اونج عاد
    وداد: هههههه.. مشكلتي ماروم امثل
    سلطان: وهالحلو فيج..
    وداد: يلا هذو اتصل علي اكيد ياي.. انا بروح عيل
    سلطان: خلاص سلمي على الكل وتعالي باجر.. ترا بشتاق
    وداد وهي تبتسم له: ان شاء الله ..
    وظهرت من الغرفه.. عشان ترد البيت..
    ==========
    في بيت بوخالد في الميالس..
    ----: الا ما قلت لي بوخالد.. من بنته خذتوا لخالد..
    بوخالد: بنت خليفه ا.....
    -----: خليفه ....... اخبرك بوسالم.. منو خليفه .... نعرفه؟؟
    بوسالم: والله يابوعمر اظني راعي شركه المقاولات..
    بوعمر: هيه..
    بوجاسم: لحظه.. مب ها الي ولده دش السجن من فتره ليش انه طعن ربيعه؟؟
    بوخالد: اشووووو.. منو الي دش السجن..
    بوسالم: بلا بلا.. ذكرت.. هيه ولده اظني اسمه.. ها.. ها..
    خالد قاطعه وهو مستغرب من الي يسمعه ومتفاجئ: هادف..
    بوسالم: عليك نور .. هادف..
    في هاللحظه صد بوخالد صوب ولده خالد الي روحه مب عارف شو السالفه.. : داش السجن؟؟ متى هالكلام؟؟
    بوعمر: من فتره بسيطه.. عنبو مناسبينهم وماتدرون بهالشي..
    بوخالد حس بالفشله من رمسه ربيعه.. تم منزل راسه ويعابل بمسباحه.. وساكت.. وخالد بسرعه غير السالفه عشان يخف على الجو الي مكهرب من بينهم.. وخلصوا سوالفهم وتعشوا وسارو.. تم بوخالد وخالد في الميالس روحهم..
    بوخالد: خااااالد.. شو ها الرمسه الي سمعتها.. شو انت تلعب علينا؟؟
    خالد: والله ما كنت ادري بهالموضوع ابد..
    بوخالد: شقايل ما تدري واتقول انها من هل ربيعك؟؟
    خالد: بس عمره ربيعي ماياب لي هالطاري..
    بوخالد: معلوم ما بييب لك طاري سواد ويهم.. اخرتنا اناسب ناس مجرمين.. خالد.. دام ان النفس عليك طيبه.. وبعده ما توقهقنا بعايله خريجي السجون هاييل ابتعد عنهم..
    خالد وهو منصدم: شووووو.. لا ابوي ليش؟؟ انا البنت اباها.. ومتعلق بها.. شو هالرمسه.. والبنت شو ذنبها في اخوها.. ولا تنسى ان اخوها صغير..
    بوخالد: صغير كبير مب شغلي.. المهم انه داش السجن.. نحن الي طارينا على كل لسان تبا اخرتها يقولون عني نسيب خريج السجون..
    خالد نش من مكانه .. وضرب بإيده على اليدار وحط راسه عليه.. : وانا شو ذنبي.. صد صوب ابوه.. ابوي لا تحمل البنت واتحملني ثمن شي مالنا ذنب فيه…
    بوخالد وهو يعابل بالمدواخ وينش من مكانه.. وتوه بيظهر.. : اسمعني انا قلت الي عندي.. تبا رضاي.. وتباني ايوزك وانا راضي عنك.. سو الي قلت لك عليه.. واذا ما تبا الباب ياسع جمل..
    وظهر من الميلس من غير لا يعطي مجال لخالد يرمس.. وتم خالد يالس مكانه وراسه مفتر.. مب عارف شو يسوي.. يرضي قلبه ولا ابوه.. دش عليه يده وشافه يالس وحاط راسه بين ايديه.. استغرب.. تم يدز ريله بعصاته.. : خوز هناك وسع.. خل ايلس عندك..
    خالد: يدي.. حياك..
    اليد: شوفيك ابوي.. ليش شايل هموم الدنيا على راسك؟؟.. الغرشوبه سوت بك شي.. قولي انت بس لا اصلخها بهالعصاة..
    خالد: لا .. وقال السالفه ليده.. .. شفت احين انا ضايع يدي..
    اليد: ماعليك.. ادري الحق وياك.. البنت شو ذنبها.. ماعليك انت انا برمس ابوك وبشوف شو بيقول..
    خالد: دخيلك يدي ومسك ايد يده وتم يبوسها,,, ابوس ايديك..
    اليد: استغفر الله.. شو هالرمسه بعد.. انت ولدي وانا ماسويت شي غير واجبي..
    خالد: يدي انا ما اتخيل عمري اعيش من دونها.. تعلقت بها.. انا ما اخترتها من بين البنات الا لأني شفت فيها الزين الي ماشفته في الباقي..
    اليد: هي والله ذكرتني بغرشوبتي..
    خالد ابتسم من ورى خاطره.. : انت بعدك عطاريها..
    اليد وهو يهز راسه: الحب وليدي ما يرحم كبير ولا صغيروتنهد..
    خالد: هههههه.. عاشو يدي يحب..
    اليد وهو يضربه بالعصا: حزن.. شو تتحرا ماعندي قلب شراتك.. تراني شباب اكثر عنك بعد..
    خالد: لا معلوم صح صح..
    اليد: اقول نش يلا سير ارقد.. لا اغير رايي..
    خالد: لا كله ولا اتغير رايك بنش..
    وربع خالد وظهرمن الميالس.. وتم اليد يالس يفكر شو يسوي..
    ==========
    في المستشفى..
    سلطان: والله ماقصرت ياعادل.. رايتك بيضا..
    عادل: افا عليك.. واجبي..
    سلطان: اصيل وتعرف الأصول..
    عادل: تسلم.. الا ماقلت لي .. متى بيظهرونك..
    سلطان: ان شاء الله باجر..
    عادل: بالسلامه ماتشوف شر.. يلا ما بنأخرك زود عن رقادك.. بخليك ترتاح وانا برد البيت لأني احس اني تأخرت على الحريم في البيت تدري ماشي ريال عندهم ما يصير..
    سلطان: لا ماعليك.. بس ما اقبل هالزياره لازم اتيي بيتنا..
    عادل: ان شاء الله.. يلا مع السلامه
    سلطان: مع السلامه

    الجزء ( 21 ) : للحب عنوان


    ملخص الجزء السابق: اكتشاف أهل خالد سالفه هادف.. وغضب بوخالد.. وتحسن حاله سلطان الصحيه..
    ====================

    مر اليوم كأنه كابوس بالنسبه لخالد مب عارف شو يسوي.. ماقام يرد على مسجات غزلان ولا اتصالاتها في هاليوم.. سرحان بأفكاره مب عارف شو يسوي.. يضحي بحبه في سبيل رضا ابوه.. ولا يعاند ابوه ويتمم هالحب بالزواج غصبن عن ابوه.. هالشي كان محير خالد وايد.. في هالوقت الي كان يرمس فيه يده مع ابوه عشان يحاول يساعد حفيده خالد..
    بوخالد: ابوي لك مني كل الإحترام بس انا ابخص بعيالي ومصلحتهم.. ِشو تبا يكون خال احفادي مجرم.. شو بيستوي بهم..
    اليد: شو هالرمسه ياوليدي.. تراه الولد خاطره في البنت.. يباها.. مايصير ..
    بوخالد وبعصبيه: ابويه.. انا ماراح اوافق لو تنطبق السما عالأرض.. وجان فيه خير يروح يتزوجها خل يروح.. بس لازم يعرف شي واحد صد صوب الصاله الي فيها غرفه خالد وتم يعلي صوته عشان خالد يسمع.. ان اليوم الي بياخذ فيه هالبنت .. بيكون مكانه في الشارع هو وحرمته.. ماله مكان عندي وينسى اني ابوه.. وراح ينحرم من كل شي.. فهمت يعني كل شي..
    اليد بحكم كبر سنه وحالته الصحيه مايروم يعاند ولا يناقش ولده وخصوصا انه يعرف طبعه وعناده.. نزل راسه وتم يهزها.. ويتمتم: لاحول ولا قوة إلا بالله..
    خالد من سمع هالرمسه تم منصدم.. معقوله ابوه بهالقساوه والعناد.. زادت حيرته ماعرف شو يسوي ولا كيف يتصرف.. ليش يا غزلان ليش خشيتي عني هالموضوع.. وعلي.. علي ليش ما خبرني بهالسالفه.. ليش خدعوني.. لو كنت ادري من البدايه جان ما تقدمت لها ولا تعلقت بها زود.. اااااااااه.. ليش جيه حظي ليش ياربي..

    من الناحيه الثانيه غزلان كانت في حيره.. ماتعرف شوفيه.. راحت غرفه علي ودقت عليه الباب..
    علي: تفضل..
    غزلان فتحت الباب ودشت وهي منزله راسها وخلت الباب مفتوح: علي.. ممكن ارمسك شوي؟
    علي حس ان في شي صاير من ملامح غزلان: شي صاير ؟؟ قولي؟
    غزلان واتحس بعمرها شوي وبتصيح .....
    علي: ليش ساكته.. خالد زعلج بشي.. ضايقج.. قوووووولي؟
    غزلان هزت راسها بمعنى لا..
    علي: عيل شو السالفه طيحتي قلبي..
    غزلان: صار لي خمس ساعات وانا ادق واطرش مسجات لخالد ما يرد علي .. مع انه بالعاده حتى لو كان ويا ربعه ولا هله ما يفارقني لو بالمسجات.. اكيد شي صاير له..
    علي ابتسم لغزلان وحس بالعلاقه الي تربطها بخالد.. من خلال اهتمامها وخوفها .. : احين هذا الي مخوفج ومزعلج افا عليج انتي.. ولا تزعلين احين بدق عليه..
    غزلان ابتسمت.. وتمت تترياه يدق لخالد.. واتصل في خالد تم يرن ويرن بس خالد مارد عليه.... استغرب زود.. شو سالفته.. لايرد علي ولا على غزلان.. أكيد صاير شي..
    غزلان: شوف مارد عليك؟؟.. وبدت تنزل دمعتها من غير لا تحس.. اكيد في شي..
    علي: لا تحاتين برد اتصل..
    وتم علي يحاول لين ما رد عليه خالد: الوووو.. وينك بوالوليد شغلت بالنا عليك.. حرام عليك ذبحت البنت وهي تتحرقص وتحاتيك.. سوت لنا مناحه من كثر الصياح..
    خالد تم ساكت وفي خاطره يتفداها.. فدييييتج والله.. بس.. اااااااه.. من الزمن كيف يفرق....
    علي: وين سرحت.. كل هذا عشان قلت لك عن حبيبه القلب..
    خالد.. لا تطعن بقلبي زود ياعلي دخيييييلك.. لآ تزيد جرحي زود ماهو مجروح.. : الو.. السموحه بس ماكنت اسمع عدل.. اشحالك؟
    علي:لا بالله الريال مريض بالحب.. تمام يسرك حالي.. وينك احين ممكن اعرف.. ليش اتعذب البنت؟
    خالد وبحزن: علي.. ممكن اقابلك احين ابا اكلمك في سالفه ضروريه..
    علي حس من نبره صوته ان في شي صاير.. واكيد هالشي كبير.. بس ما حب يبين لغزلان هالشي عشان ما تزعل زود: افا علييييييييييك انت بس.. نسهر ليش لا.. وين تباني اييك؟
    خالد: مكاننا المعتاد صوب البحر..
    علي: خلاص نلتقي هناك.. يلا في امان الله
    غزلان : وين وين في امان الله ابا اكلمه..
    علي: ها.. لآ بند خلاص..
    غزلان: اوووووووووف.. ِشو.. انا كييف اكلمه يوم مايرد علي؟
    علي: يقول يبا يتغلى شوي. وانتي بعد اتغلي..
    غزلان وهي توقف على ينب وتربع ايدها: لا والله.. انا اراويه.. اسبوع ما بكلمه..
    علي: هههههههه.. خيييييبه وايد ظالمه.. ماعلينا يلا برع ابا ابدل واسيرله
    غزلان وين بتسيرون؟
    علي: مايخصج..
    غزلان: افففففف.. ماعلي علو انا اراويك
    علي وهو يدزها وطلعها برع الغرفه وهي تتحرطم وصك بويها الباب.. وبعدها تتوعد له وتتحرطم.. وبسرعه غير ملابسه وظهر من الغرفه شاف غزلان ياسه في الصاله بس ماعطاها مجال وهي كانت تنادي عليه وهو طنش وسار ركب الموتر وراح عند علي الي كان يترياه ..
    ------------------
    صوب البحر..
    خالد: علي.. بسألك سؤال وابا الرد بصراحه..
    علي: اسأل..
    خالد: لو انت عندك من تحبه... وتمووووووت عليه.. وخيروك بين رضاه ولا رضا والدينك.. شو بتختار..
    علي تم ساكت ومستغرب من كلام خالد.. : الصراحه.... سؤال صعب وايد.. لأنه اتخيريني بشيئين صعب علي اتخلى عن أي واحد فيهم..
    خالد: ابا الرد..
    علي: بكل صراحه.. انا مهما حبيت ومهما عشقت .. ومهما كانت علاقتي صادقه بحبيبتي الا ان محبتي لأمي وابوي تختلف عن أي محبه ثانيه وتفوقها.. يعني بكل صراحه رضا والديني اهم .. لآن برضاهم بتوفق.. وبرضاهم ربي بيرضى علي..
    خالد: وانا هالي اقوله..
    علي: خالد في شي صاير؟؟.. شو هالسؤال الي طرالك..
    خالد: والله ماعرف شو اقول .. بس عندي سؤال ثاني..
    علي: اسأل..ياكثر الأسئله اليوم.. بس ماشي جوائز عليها..
    خالد: ههههه.. ليش ما خبرتني عن موضوع هادف؟
    علي وبإستغراب: هاااااااااادف؟؟ أي موضوع؟؟.. واي هادف تطري؟
    خالد: منو غيره اخو غزلان..
    علي: شو من موضوعه؟
    خالد: علي ارجوك لا تستهبل ... انا عرفت الموضوع ... ما يحتاي اتخش عني
    نش علي وقف مجابل علي.. : انت شو تقول عن أي سالفه تطري؟؟ .. حيرتني؟
    خالد: رفع راسه تم يطالع علي.. الي فعلا كانت مبينه من ملامحه مب عارف شي.. : سالفه هادف يوم دش السجن..
    علي وبصوت علي: سجـــــــــــن؟؟!!!!!!!!!.. أي سجن و متى هالكلام؟؟ رد علي؟
    خالد: علي احلف انك ماتعرف؟
    علي: اظني العلاقه الي تربطني فيك.. والثقه الي من بينا ما تحتاج اني احلف فيها عشان تصدقني..
    خالد نزل راسه وافتشل من عمره.. تم يطالع البحر ويرمس: اااااااه يا خالد.. ليتني ماعرفت السالفه هاي الا عقب زواجي.. ليش جيه حظي؟؟.. انا ماعرف الموضوع عدل.. بس جنه الا هادف طاعن واحد ودش السجن وظهر من عقبها
    علي: انا مب فاهم شي.. ماعرف شي عن هالسالفه اول مره اسمعها منك.. محد ياب لي طاريها ابد
    خالد: ابوي من عرف السالفه.. وهو مشتط علي.. ومصر اني افسخ هالخطوبه وانفصل عن غزلان.. رفع راسه والحزن في عيونه.. بس انا مابا ياعلي.. غزلان قطعه من روحي.. مب عارف كيف بقدر اني اتنازل عنها
    علي وهو يحط ايده على جتف خالد : انا حاس بكلامك والله.. ومب عارف شو اقول لك.. بس خلني اول شي اتأكد من الموضوع؟
    خالد: كيف.. بتسير بتقبضهم وبتقول لهم شو سالفه هادف؟؟
    علي: لا .. شو رايك باجر انسير انا وياك عند سلطان ونسأله..
    خالد: ها شورك؟
    علي: هيه.. مادري انت شو رايك؟
    خالد: خلاص.. نتريا لباجر
    علي: بس لا تبين شي لغزلان احين لين ما نتثبت من كل شي.. وعقب نحاول نلاقي حل للموضوع
    خالد: علي انا خايف على غزلان..
    علي: انا اكثر عنك.. لأني شايف اشكثر هي متعلقه فيك..
    خالد: وانا بعد متعلق فيها.. بس
    علي : انت لا تفكر بشي احين لين ما نشوف شو بيستوي لين باجر
    خالد: خلاص..
    علي: انا بترخص عنك احين وبسير اشوف السالفه في البيت
    خالد: خلاص.. اترياك باجر مر علي يوم بتسير عند سلطان
    علي: ان شاء الله
    وراح علي عن خالد الي كان مصدوم من الي يسمعه.. ياربي.. ظهرنا من مشكله دشينا في الي اكبر عنها.. مستحيل.. هذا الي يصير... ليش كل شي مجلوب في هالدنيا.. وربي يهديك يابوخالد.. لوالموضوع صدق... غزلان شو ذنبها تتحمل غلطه هي مالها خص فيه.. والله راسي قام يعورني.. وينك ياسعيد.. تساعدني.. شال هموم اخوانك بروحي وغير همومي انا الي مثجله علي.. وفجأه انتبه لواحد يخطف من جدامه دح بريك والله ستر انه ما دعم الريال .. ونزل يشوفه.. كان الريال موخي راسه.. وميت خوف ..
    علي: السموحه الوالد.. عسى ماشر..
    الريال: شو انت ماتشوف.. ناوي تجتلنا.. حد يسرع في شارع في منطقه سكنيه
    علي انصدم.. تم يطالع الريال وهو مصدوم.. لا مستحيل الي قاعد اشوفه جدامي.. معقوله انا كنت بدعم هالشخص.. يارب ارحمني .. خذ روحي من هالهم الي انا فيه..
    تم يطالع الريال ومب رايم ينطق بأي كلمه.. طبعا الريال لأنه شوي كبير في العمر ما قدر يشوف علي عدل ويعرفه.. ولأنه الدنيا ليل والنور خافت .. فالرؤيه مب واضحه عنده..
    علي: اااااالسموحه الوالد والله.. وباس راسه.. وفي وقتها حس بقلبه بيظهر من مكانه.. وايديه ترتجف.. .. حقك علي..
    الريال من شاف علي باس راسه هدا شوي وطب طب على ظهره وكمل دربه.. زقر عليه علي: الوالد
    صد الريال صوب علي: نعم..
    علي: تعال بوصلك وين ما تبا..
    الريال لا مشكور البيت مب بعيد وايد..
    علي: لا لازم اوصلك..
    الريال ماحب يفشل علي مشى صوب الموتر وفتح له علي الباب ويلس داخل وصك الباب.. وتم يمشي في الدرب الي قال له الريال وهو مغمض كأنه حافظ هالدرب من سنين.. ونزل الريال: يزاك الله الف خير يا وليدي.. بس لي طلب عندك؟
    علي: امر ابوي..
    الريال: لا تسرع ياوليدي.. ترا السرعه ماهي بزينه..
    علي: ان شاء الله..
    نزل الريال وسار عن علي ودش البيت.. وعلي طول الوقت يفكر ويفكر... كيف ياربي.. اااااه مب قادر راسي بينفجر من التفكير.. كيف اتحمل.. وعلى طول اتصل في اخوه محمد لآن صار له فتره ما كلمه فيها.. وغير جيه يبا يقول له عن الي صار..
    علي: وهذا كل الي صار لي يا محمد.. شو رايك؟؟
    محمد تم ساكت منصدم من الموقف الي صاب علي.. : وماعرفك يعني؟؟
    علي: ولا حس فيني..
    محمد: يمكن عشان ان الدنيا ظلام مارام يشوفك عدل
    علي: وانا بعد اقول جي.. بس انا ليش كل هذا يصير لي.. ؟؟
    محمد: مادري.. بس انت تصبر ..
    علي: بس تدري هم بعد انا مستانس اني شفته.. وأخيرا من بعد هالسنين كلها أشوف ابوي جدامي.. ماكنت مصدق.. كان ودي احضنه واقول له آسف.. وافتح صفحه يديده في حياتنا.. كان ودي اصيح في حضنه وابوس راسه.. وماراح تكتمل فرحتي غير بشوفه امي الغاليه
    محمد: ادري انا حاس فيك والله.. وبالمعاناة الي انت فيها.. بس ترا ما يصير كل شي نسويه احين لازم تصبر شوي؟
    علي: بصبر.. تراني صبرت طول هالسنين ماظني هالكم يوم الزياده راح يخسروني شي لو اترييت..
    محمد: يلا ان شاء الله خير..
    علي: انا وصلت البيت بنزل احين تامرني بشي؟
    محمد:لا سلامتك.. بس ماقلت لي اخبارك ويا هند؟؟
    علي: ااااااه يا محمد.. البنت هاي بتذبحني.. موضوع علاقة الحب ها رافضتنه .. كله حاطه في بالها ان العوق الي فيها راح يمنعها.. الظاهر هي الي بتييب لي العوق بعد
    محمد: ههههه.. بسم الله عليك يا روميو.. اااقصد ياعلي..
    علي: هههههه..
    وبند علي عن اخوه ودش البيت.. وشاف الليتات مبنده يعني الكل راقد.. صعد فوق.. صد صوب غرفه هند شاف الليت مفتوح .. بغا يروح لها.. بس تردد فتح باب غرفته توه بيدخل.. طلعت له هند..
    هند: متى ييت؟؟
    علي زاغ.. : بسم الله.. خرعتيني.. توني ياي؟؟
    هند: غزلان خبرتني بالسالفه.. شو بغا منك خالد؟؟
    علي تم يطالعها وهو متردد اذا يقول لها عن الموضوع ولا لا.. هند تمت واقفه تتطالعه تترياه يرمس ويقول شي.. بس هو تم يتأمل في هند ومايعرف شو يسوي.. ويفكر..
    هند: الووو.. تراني ارمسك..
    علي: ادري.. والمشكله انا مب عارف شو ارد عليج..
    هند: الصدق..
    علي: وانا ماروم اجذب عليج اصلا انتي اتعرفين هالشي.. تعالي ننزل تحت واقولج السالفه..
    هند: خلاص يلا..
    طلعت من غرفتها وبندت الباب وراها.. وعلي بند الباب ونزلوا ويا بعض وساروا الصاله.. ويلس ويا هند.. : والله ياهند ماعرف كيف ابدا لج السالفه ومن وين.. بس انا عندي سؤال ابا اعرف جوابه بكل صدق؟
    هند: خير اسأل؟؟
    علي: هادف.. داش السجن؟؟
    هند فجت عيونها مستغربه من وين عرف علي هالرمسه.. وشو دخل هادف بالسالفه.. تمت ترمس وهي مستغربه وحاسه راسها يدور من الأفكار.. : هيه على ذمة التحقيق لفتره معينه ليش انه تضارب ويا ربيعه وطعنه.. بس طلع بكفاله وسالفه عن طريق سلطان.. نحن كنا في ألمانيا مادرينا الا عقب.. وهادف ندم على كل شي.. ودر الشله الفاسده.. وحتى اهل ربيعه هم الي تنازلوا عن القضيه وربيعه الي طاعننه دوم يتمشى وياه؟؟
    علي: ليش ما قلتو لي عن هالسالفه ؟؟
    هند: مايت على بالي.. وبعدين ماحبيت احرج هادف جدامك؟
    علي: يعني تتوقعين الناس ما يدرون.. وما بيرمسون في السالفه؟؟
    هند: انت شو تقول.. شو صاير؟؟.. مب فاهمه شي تراني..
    علي: أهل خالد عرفوا.. واعتقدوا اني غشيتهم.. وهم احين معارضين ارتباط ولدهم بغزلان واما خالد فيبا غزلان ويبا رضا ابوه وامه مايعرف شو يسوي.. هذا الي صاير يا هند..
    في هاللحظه سمعوا صريخ.. صدوا صوب الدري شافو غزلان وهي تربع تصعد الدري.. من بعد ما سمعت هالكلام كله.. نش علي بسرعه لحق غزلان وراه كانت هند.. غزلان حست بإنهيار من الي سمعته.. لا مستحيل.. يعني بفارق خالد.. يعني خالد بيبتعد عني.. لا ماقدر.. انا احبه كيف يبتعد عني.. ماقدر.. لا بس خالد يحبني مستحيل بيستغى عني.. وبدت اتصيح بحرقه في غرفتها وهي ياسه على الأرض وسانده على الباب من بعد ما قفلته.. هند وعلي كانو يدقون الباب بس ماشي فايده مب طايعه تفتح الباب.. وسمعت في هالوقت وداد كل هالحشره بحكم ان غرفتها حذال غرفه غزلان في قسم البنات..
    وداد: شو صاير.. شو بلاها غزلان؟
    هند اتطالعت وداد وهي اتصيح .. وداد خافت.. بسرعه سارت صوب هند وحضنتها: شو صاير خبريني..
    علي تم متولم مب عارف شو يسوي.. حس راسه بينفجر من زود التفكير.. خايف ان غزلان يستوي بها شي.. لأنه ما كان يبا غزلان تعرف بالموضوع جيه فجأه.. بغوا يوصلون لها السالفه بطريقه غير مباشره..
    هند وهي تصيح قالت السالفه لوداد.. الي انصدمت زود.. وسارت صوب باب غرفه غزلان.. : فتحي الباب غزووول.. انا وداد.. فتحي الباب الله يخليج..
    غزلان ما كانت ترد عليهم.. كانت غارقه بأفكارها .. اتصيح ومنهاره.. مستحيل الي سمعته صدق.. اكيد انا احلم.. خالد يحبني ما بيتخلى عني.. لا مستحيييييييييييييييييييييييييل..
    هند وعلي ووداد.. كانت حالتهم منجلبه فوووق تحت.. مب عارفين شو يسوون يحاتون.. يدقون عليها الباب وما تفتح.. يلسوا في الصاله الي مجابل غرفتها.. الا هند الي تمت ياسه عند باب غرفه غزلان وتنادي على غزلان.. :غزووول.. فجي الباب دخيلج.. انا هندو.. ترا بزعل وبتعب جيه.. فتحي الباب الله يخليج..
    غزلان يوم سمعت صوت هند وانتبهت له.. وحست فيها تعبانه.. على طول نشت وفتحت الباب ومن شافت هند فرت عمرها في حضن هند: هند قولي لي ان الي سمعته غلط.. قولي لي ان خالد ما بيودرني.. قووووولي..
    علي كان يشوف حالة غزلان ومتلوم.. ووداد تقنعه ان الي يصير مصيره كان بيصير .. علي ماله ذنب.. تم يتخيل شو بيصير فيها يوم السالفه بتستوي جد وبينفصلون.. شو الي بيصيب غزلان.. لا مستحيل..
    غزلان صدت صوب علي وتمت تتطالعه بغضب وتصارخ في ويهه.. وجربت منه: قول ان السالفه من تأليفك.. مستحيل يودرني صح.. قولهم خل يعرفون ان خالد يحبني مستحيل يتركني
    علي صد على الجهة الثانيه لأن حاس عمره مب قادر يشوف غزلان وهي بهالحاله ومنهاره بهالطريقه..
    غزلان وهي معصبه .. وتمشي دموعها بإيدها بسرعه: رد علي.. قول ان جذب.. قول ان مقلب..
    علي: غزلان.. هدي عمرج..
    غزلان: ليش اهدي عمري ليش بدت تنهار واتطيح على الأرض ومسكتها وداد وبدت اتيلسها.. انت اتقول ان خالد بيودرني.. تعرف يعني شو بيودرني.. بيخليني بروحي.. وانا مابا اتم روحي من غيره.. وبدت اتصيح وهي حاطه راسها عكتف وداد.. هادف سمع هالحشره وظهر من الغرفه.. واستغرب من المنظر الي جدامه.. هند ووداد وغزلان يصيحون.. وعلي شكله متضايق.. تم يطالعهم ومستغرب.. ومن شافته غزلان .. زاد غضبها.. كله بسببك انت.. وبسبب طيشك.. غلطه انت سويتها وانا الي اكلها احين وادفع ثمنها عنك.. ليييييييييييييييييييييييش؟؟.. انا شو سويت لك عشان اتخرب حياتي.. اكررررررهك..
    هادف تم مستغرب .. غزلان ليش اتقوله هالكلام.. بدا يقرب صوبها.. بس علي منعه وسحبه وياه الغرفه..
    هادف: خلني اعرف شو صاير.. ليش اتقول لي هالكلام؟؟.. شو سويت لها ..
    علي:ماعليه.. خلها بتهدا وبترد عاديه..
    غزلان كانت تصارخ وتسمع هادف رمسه: مابا اشوف رقعه ويهك جدامي.. أكررررررررررهك.. انت سبب دماري.. ماحبك.. ليش انت اخوي لييييييييييييييش؟؟
    هادف: علي فهمني شو الي صاير.. ليش غزلان لأول مره اترمسني بهالطريقه؟؟
    علي يلس هادف وصك الباب وتم يقول له الموضوع.. انصدم هادف.. وحس بالغلطه الي سواها.. وفعلا ان اخته مالها ذنب وليش تدفع ثمن جريمه هي ما ارتكبتها.. نش من مكانه وسار صوب الجامه..وماحس بعمره غير يصيح.. وتمنى ان الله ياخذ روحه في هاللحظه.. يكفي الفشله الي حط ابوه فيها.. واحين اخته توها ما كملت شهر على خطوبتها كل شي راح يخترب والسبب طيش منه.. : ليش جيه يصير فينا يا علي.. أول شي وداد.. واحين غزلان.. بس .. حراااااااااام تدفع ثمن غلطتي..
    علي جرب من هادف ومسكه من جتفه: هادف لو انا ماعرف انك تغيرت كنت بلومك وبطيح فيك.. بس انا في يوم من الأيام كنت طايش مثلك.. وخسرت هلي.. ولولا هالطيش جان ما شفتوني متلته وعايش عندكم لا بيت ولا مكان اقعد فيه..
    هادف ماعرف شو يسوي.. حس انه بيختنق من الغصه الي فيه.. كيف ؟؟.. مستحيل اصلا.. اكيد انا بعدني راقد والي قاعد يصير هذا كله حلم.. اكيد حلم.. : علي.. قول اني انا احلم والي سمعته توه كله حلم.. الله يخليك علي.. مستحيل.. والله مب قادر اتحمل زود.
    علي: ياريت لو انه حلم.. ماعليك.. غزلان بتهدأ وكل شي بيرد طبيعي .. بس بياخذ وقت..
    هادف: انت شو تقول.. غزلان تكرهني.. تعرف يعني شو تكرهني..
    علي: ماعليك.. لين ما تمر الأزمه هاي كل شي بيتغير عقبها.. بس تصبر وادعي ربك..
    هادف: بس والله حرام وظلم.. ليش؟؟
    علي: ادري.. هاي الدنيا ما نقدر انغير فيها شي.. خل نتريا لين باجر.. بنشوف شو بيصير ويا خالد وشو بيسوي عقبها يحلها ألف حلال.. بس تبا شوري..
    هادف: شو؟؟
    علي: لو انا مكان غزلان.. ولا بزعل عليه تدري ليش؟؟
    هادف: ليش؟
    علي: لأن الي ما يرضى بأهلي.. وما يشرفه وجودهم.. انا بعد نفس الشي ببادله.. مثل ما هو فضل هله لأن رضاهم فوق كل شي.. انا بعد ذات الشي.. رضا هلي فوق كل شي.. ما بفضله على هلي.. محد بينفعني في هالدنيا غير هلي.. والله يعوض كل شي..
    هادف نزل راسه وظهر من الغرفه.. وهو خايف يواجه غزلان.. بس شافها مب موجوده بسرعه دخل غرفته وصك على عمره الباب وتم يصيح من خاطره.. حاس عمره محتاج انه يصيح عشان يهون على روحه.. وعلي ظهر شافهم محد.. دق على تليفون هند.. وقالت له ان غزلان من التعب رقدت وهي وياها في الغرفه ومعاهم وداد.. تطمن وراح غرفته وحس ان هاليوم تعبه وايد بأحداثه.. وحط راسه وغط في نوم عميق..


    يا ترى شو بيصير في غزلان من بعد الي سمعته؟؟
    وخالد شو بيسوي... وياترى ابوه بيقتنع ولا لا؟؟
    وملجه حصه قريبه...؟؟
    في بيت علي في شي بيصير.. شو هو ياترى؟؟





    http://www.shbab1.com/2minutes.htm
    أحلى راابط...
    [IMG][/IMG]

    تسلمين ام هلال ع التوقيع....

  9. #19
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية إماراتية أفتخر
    الحالة : إماراتية أفتخر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 19594
    تاريخ التسجيل : 07-09-08
    الدولة : قلب الإمارات
    الوظيفة : والله وكبرنا وصرنا بنات جامعــهـ هع^_^
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 675
    التقييم : 54
    Array
    MY SMS:

    أڪْبر قهر لآ مـטּ حڪْى فيڪْ أنسآטּ و يصدقـہۧ مـטּ هو تعزـہ

    افتراضي رد: رواية للحب عنوان أنصحكم تراها روووعة لا تفوتكم


    الجزء ( 22 ) : للحب عنوان

    ملخص الجزء السابق: صدمة غزلان بالي سمعته من حديث هند مع علي عن خالد.. وصدمة علي يوم شاف ابوه في الشارع.. وخوفه من الي مخبيه له الزمن.. هادف وحيرته الي مب عارف شو يسوي بموضوع غزلان
    ==========================
    &-- >< -- &انت السبب في موقفي خليتني أقسى معك.. قسيتني من قسوتك علمتني معنى الجفا.. حفظتني درس الهجر خليتني ما أسمعك.. ومن كثر ما حطمتني نسيتني طعم الوفا..الله يعوض دنيتي واليوم أنا ما بنفعك.. لا تتصل لا تعتذر ياصاحبي يكفي كفا.. روح إجمع أوراق الهوى غصب علي أودعك.. وأترك وداد بيننا بينت لك كل ما خفا..&-- >< -- &
    ===
    يوم الأحد..
    الصبح..
    ========
    في بيت حصه..
    كانت تتريا غزلان اتييها عشان يسيرون المدرسه سوى.. تمت تتصل فيها بس تليفون غزلان مغلق.. استغربت.. وابراهيم ينادي عليها عشان اتيي بسرعه تركب الموتر لأنه هو الي بيوصلها لأن الدريول ساير بوظبي ويا بوحصه..
    حصه: لحظه انزين.. يايه.. بس اتريا شوي..
    خذت التليفون واتصلت على تليفون هند الي كانت واعيه.. : الوو
    هند: هلا والله.. صباح الخير
    حصه: صباح النور.. اقول هندوو وين غزلان ترا اتأخرنا وهي ما يت..
    هند: اسمحي لي نسيت اخبرج انها ما بتيي اليوم المدرسه تعبانه شوي..
    حصه وبتعجب: شوووو.. تعبانه؟؟ .. امس كنت عندها ماكان فيها شي؟
    هند: لا بعد ما سرتي حست هي بتعب عشان جيه..
    حصه: فدييييتها ما تستاهل.. خلاص.. سلمي عليها وقولي لها يوم برد من المدرسه بمر عليها وبييها .. بشوف شو فيها.. اذا طلعت تتدلع ياويلها مني
    هند:ههههه.. خلاص اوكي
    بندت حصه عن هند وبسرعه ربعت تنزل ويا شنطتها عشان تسير المدرسه ..كان إبراهيم واقف عند باب الموتر ومحرج ليش انها تأخرت عليه وهو تأخر بسببها..
    إبراهيم: مالت عليج.. مره ثانيه ما بوصلكم ... شو ها مذله انتوا البنات..مادري وين سايره؟
    حصه: ههه.. سارت صوبه وعطته بوسه على خده وتبتسم له.. ولا تزعل
    إبراهيم: لوتيه .. يلا ركبي.. وينها ربيعتج .. لا يكون بعد ناويه تتأخر بروح تراني
    حصه استغربت من ابراهيم اول مره ما ينطق بإسمها.. كأنه متجاهلها.. : ما بتيي تعبانه ..
    إبراهيم: هذا انتوا البنات.. تتعلثون عشان ما تسيرون المدرسه.. ونحن وحليلنا انخسي انقول تعبانين بالخيزرانه عظهورنا..
    حصه: ههههه.. عيل نحن ليش بنات اذا ما تدلعنا..
    إبراهيم: فديتج انتي والله شيخة البنات.. ها الملجه قريبه.. شو شعورج؟؟
    حصه: اسكت عني لا اتذكرني كل ما اتذكر احس شي بيستوي بي..
    إبراهيم:بسم الله عليج.. شو هالرمسه بعد..
    حصه: والله مرتبكه.. بس ربي يعدي كل شي على خير.
    إبراهيم: شو خلصتي شرواتج.. وفستانج ومادري شو..
    حصه: هيه امس سويت اخر بروفه على الفستان.. وبستلمه يوم الأربعا الياي..
    إبراهيم: يعني قبل الحفله بيوم.. والله انتوا البنات شغله.. نحن كندوره ونعال وغتره وعقال وبس..
    حصه: هههه.. هي والله صدقك ياريت لو نحن شراتكم مافي شي..
    إبراهيم:يلا ماعليه بنكمل عقب.. شكلك بتمين واقفه هني عند باب المدرسه وما بتدخلين..
    حصه: اوه.. والله ما انتبهت ان وصلنا اتصدق.. بس موشي ادخل المدرسه من غير غزلان..
    إبراهيم تجاهلها يوم نادت بإسم غزلان.. ونزلت حصه وبسرعه خطف وسار الدوار.. ودخلت حصه المدرسه.. وشافت شله نوال .. الي ما تحبهم.. الله يستر.. من صباح الله خير نجابل هالويوه.. وينج غزلانو اتدافعين عني.. انا ماعندي لسان انطق..
    نوال: ههههه.. البودي جارد مالها ما يت وياها..
    عنود: أكيد كنسلت ويزتها عشان جيه..
    حصه كانت مغيضه منهم ومن تعليقاتهم.. تمت تمشي وهي مب معبرتنهم.. وهم يزيدون بتعليقاتهم.. ومب منتبهين ان المديره ابله نعيمه.. واقفه وراهم وتسمع تعليقاتهم..
    سعاد: اونها عاد ما تسمعنا.. هالبنت قليله ادب.. تمشي حذالنا وما تسلم..
    نوال: ماعليج.. دام ان البودي جارد محد اليوم اعرف كيف اتصرف وياها..
    عنود: تتحرى عمرها قويه..
    ابله نعيمه تمت تتحمحم وراهم عشان ينتبهون لها.. ومن شافوها ماتو خوف.. تمت كل وحده فيهن ترتقل مكانها مب عارفه شو تقول.. ويتطالعن بعضهن وهن زايغات مب عارفين شو الي يترياهن من ورى نظرات المديره لهن..
    ابله نعيمه: نوال.. عنود.. وسعاد.. تعالو عندي الغرفه بسرعه..
    ومشت عنهن وسارت صوب الغرفه.. طبعا أول شي لأن حصه خطيبه ولدها .. طبعا محد من بنات المدرسه يدري بهالشي.. لأن حصه ماقالت لحد.. وثاني شي..لأنها ما ترضى لمدرستها ان يكون فيها بنات من هالنوع..
    عنود: احين انتي ما حصلتي مكان اتطيحين فيه في حصووو هاي غير صوب مدخل الإداره..
    نوال: شو دراني انها واقفه ورانا
    سعاد: الله يستر احين شو بتسوي فينا روحي مادانيها
    نوال: وشو بتسوي يعني.. خل اتولي الا هي ..
    عنود: نوالووو بس.. صخي مافينا بعد نتوهق زود..
    مشوا ودخلوا غرفه المديره الي كانت قاعده تترياهم والشراره في عيونها ومبين عليها محرجه.. سعاد طبعها خوافه رغم طوله لسانها.. قويه على الي اضعف منها.. من شافت هالنظرات تمت تتنافض من الخاطر.. حتى المديره لاحظت عليها هالخوف..
    المديره .. وقفت ورى مكتبها.. وهي حاطه ايدها على الطاوله : شو هالسخافه الي فيكن؟؟.. يايات تدرسن هني ولا تتشمتن في الخلق.. صدق انكن ما تستحن.. المدرسات كانن يقولن عنكن وعن سوالفكن انا ما كنت اصدقهن.. كنت اقول مستحيل بنت من بناتي اتكون جيه.. بس طلعت غلطانه .. ومغشوشه فيكن..
    نوال توها بترمس.. : بس أبــ...
    قاطعتها المديره: جب ولا كلمه فاهمه.. لا انتي ولا وحده فيكن ابا اسمع حسها.. بعد لكن ويه ترمسن.. يلا جدامي كل وحده تطلب امها في التليفون.. وماراح تحضرن اي حصه.. وبتمن في غرفه الأخصائيات لين ما ايين امهاتكن هني واتفاهم انا وياهم..
    سعاد من سمعت ان المديره بتطلب امها ما قدرت تمسك عمرها زود.. بدت اتصيح: والله انا اسفه ابله اخر مره.. اوعدج ما اكررها بس لا تطلبين امي.. دخيلج..
    المديره: ليش انتي بشو احسن عن الباقي عشان ما اطلب امج.. الي يغلط هني لازم يتأدب.. وان ما تأدب مره وثنتين ما يتمن عندي في المدرسه..
    نوال طبعا مغروره جدا.. وكلام المديره ما هز شعره فيها.. ودوم اتحس عمرها انها الصح والي حولها هم الغلط.. المديره كانت تتريا ان نوال تعتذر لأنها تعرف طبعها.. بس يوم شافت نظراتها وهي رافعه خشمها ولا كأنها مسويه شي غلط.. خلاها تعاند زود والا انها تعاقبهم.. وكل وحده فيهن دقت على امها وقالت لها انها تحضر المدرسه.. وظهرن من الغرفه وسارن عند الأخصائيات الي كانن يرمسونهن ويهزئونهن.. وسعاد طول الوقت اتصيح
    نوال وهي تتطالع سعاد بغرور: ماعندج سالفه تدرين ..
    سعاد: انتي ما تدرين امي شو بتسوي فيني
    عنود: طاعو هاي.. شو بتسوي بج يعني بتجتلج.. الا هي كم كلمه بتهزبج وخلاص..
    سعاد: اقولكن ما تعرفن امي زين..
    نوال: بس صخي الله يخليج الي يشوفج يقول حد ميت لها.. صخي فضحتينا جنج ياهل..
    ============
    في بيت بوسعيد..
    عرفت ام سعيد وبوسعيد بالموضوع بعد ما خبرهم علي بالي صار..
    ام سعيد: لا حول ولا قوة إلا بالله.. ليش بناتي جي حظهن في الدنيا.. ؟؟
    هند تأثرت من رمسه امها.. حست انها بعد من ضمنهم.. صدت اتطالعت علي الي كان منزل راسه وروحه هموم الدنيا على راسه مب عارف شو يسوي.. وردت نزلت راسها..
    بوسعيد: استهدي بالله ياحرمه.. شو هالرمسه بعد.. كل شي من قضاء ربج.. وبناتج ماشي احسن عن حظهن.. وداد ربي وفقها بريال والنعم فيه.. وغزلان الله ماكاتب لها انها ترتبط فيه يمكن هالشي خير لها..يمكن الله كاتب لها الي احسن من هذا غزلان كانت ياسه عالدري فوق وتسمع شو يقولون واتصيح وهي موخيه راسها على رويلها.. وهند ألف من يتمناها..
    هند: أبوي وهي محرجه.. لا تيبون طاري انا.. ولا عمري بفكر في الزواج..
    ام سعيد استغربت من ردت فعل هند.. والكل نفس الشي.. بالذات علي.. الي صد صوبها وشافها عاقده حياتها ومعصبه.. : ليش تتطالعوني جيه.. خلنا في موضوع غزلان..
    بوسعيد ما حب يزعل بنته زود.. لأنه فاهم كلامها.. واحساسها.. : خلاص هدي يا بنتي ماكان قصدي شي.. وسالفه غزلان ترا نحن ما بيدنا نسوي شي.. بس انا بقولكم الصراحه اذا هو عاند هله والا ياخذ بنتي ترا انا ما بوافق.. حطو في بالكم هالشي.. مااااابوافق.. دام انه هله مب راضين ببنتي ولا اهلها.. نحن بعد ما بنرضى بولدهم ولا بأهله.. هم بشو أحسن عنا عشان ما يبونا.. أصلا ينياز لهم يحصلون شروات غزلان.. نحن مب عاقين بنتنا عليه.. وما نبا بنتنا ما تتوفق في حياتها.. لأن الشي الي بالغصب صدقني ما بيدوم.. بيتم طول عمره بيعايرها وبيذلها انه خذاها غصب عن هله اذا زعلته بشي.. وانا ما ارضى هالشي لبنتي
    هالكلام كان مثل الماي البارد على فؤاد غزلان.. حست بشي غريب في قلبها من سمعت كلام ابوها.. حست كأن في حد وعاها عشي هي ماكانت حاسه به.. ولا حسبته في راسها.. تذكرت يوم ياها هادف في الغرفه وكلمها ولامها ليش انها نستهم من يوم ما انخطبت لخالد.. وهالشي يدل انها كانت في بال هادف وهالشي الي خلاه يحس بإهمالها.. انا كيف افكر بإنسان توه داخل حياتي يادوب مقابل هلي.. الي مالي غناة عنهم.. الي لو ادور الدنيا ما بلقى شرواتهم.. والله اني غبيه.. وصدقه ابوي.. ما جذب.. انا ليش قاعده اصيح .. نشت من مكانها وقفت على ريولها.. وعدلت شيلتها ومسحت دموعها بإيدها.. وصعدت وسارت صوب غرفه اخوها هادف لأنه ما سار المدرسه من التعب الي كان فيه.. والتفكير الي ذابحنه.. شافته راقد ..راحت بسرعه صوب الستاره وفتحتها .. والشمس مجابله غرفه هادف فنور الغرفه.. وهالشي الي خلا هادف يفتح عيونه.. وشاف غزلان ما صدق الي يشوفه.. غزلان في غرفته.. لا مستحيل.. اكيد انا احلم.. تم يحج عيونه وغزلان تتطالعه وتبتسم.. هي والله صدق.. غزلان بشحمها ولحمها جدامي
    هادف: غزلان.. شو اتسوي هني؟؟
    غزلان: شو شو اسوي هني.. ماتباني ادخل غرفتك بعد.. خلاص بظهر..
    هادف وهو مستغرب وحاس نفسه ضايع ومب فاهم شي من تصرفات غزلان.. : لا لا لالا.. تعالي..
    بسرعه سارت صوبه ونقزت على سريره.. وتلحفت حذاله.. : بررررررد.. عادي..
    هادف: لا مب عادي خوزي مناك بتوصخين لحافي..
    غزلان وهي تمد بوزها.. وتفره بالمخده : مالت عليك وعلى لحافك.. ماباه..
    ونشت من مكانها وسارت صوب التسريحه وشلت شيلتها وشلت مشطه وتمت اتمشط شعرها ..
    هادف: ودري مشطي.. بترسينه قمل..
    غزلان صدت صوبه.. وعقدت حياتها .. اونها معصبه: هاك.. وفرته عليه.. زطي.. توني اكتشف انك زطي
    توها بتظهر من الغرفه وهادف بعده مستغرب.. يحس عمره يحلم .. كأنه يتذكر ايام الي كانت فيها غزلان اوكي وياه .. لأنه متأثر من تصرفها امس معاه..
    فتحت غزلان الباب وتوها بتظهر.. وردت صدت صوبه وهي تبتسم.. وبعدها صدت صوب الباب .. : هادف.. انا اسفه على كلام البارحه..
    وظهرت من الغرفه وسارت صوب غرفتها وصكت الباب وراها وفرت عمرها على السرير ومسكت المخده وتمت اتصيح واتصيح بحرقه.. اااااااه ياقلبي.. ليش حبيته ليييييش.. ؟؟.. يارب انك اتساعدني انسااااه .. خلاص ماباه لو هو حتى بغاني... يوم انه هله الخقاقين ما يبون هادف اخوي.. انا بعد مااباهم.. بس.. بس انا احبه.. احبه.. احبه..
    وتمت اتصيح.. في هالوقت كان هادف بعده مب مصدق الي صار له.. بسرعه نش الحمام تسبح وظهر وتلبس وطلع من غرفته وسار صوب غرفتها وشاف الباب مصكوك.. بغا يدخل بس خاف عن يكون الي صار له حلم وينصدم.. تراجع ونزل تحت وشاف الكل قاعد في الصاله ويرمس..
    هادف: صباح الخير..
    الكل: صباح النور..
    هادف: انا اليوم مادري شايف حلم ولا صدق.. بس اظني حلم.. مستحيل يكون صدق..
    هند وهي مب فاهمه كلامه: شو اتقول انت.. فهمني؟؟
    هادف: اففففف.. ولا بتفهمون.. غزلااااااااان
    هند وبخوف: شوفيها؟؟
    هادف: مادري.. تيننت ولا تخبلت.. ولا انا كنت احلم
    ام سعيد: واعليه بنتي.. وينها؟؟.. شو صاير.. انطق؟؟
    علي: هادف.. ممكن ترمس وقفت قلبنا..
    هادف: سمعوا.. انا كنت راقد اوكي.. فجأة نشيت وحسيت بنور في عيني.. فجيت عيني لقيت غزلان تفتح الستاره.. تخيلو غزلاااااااااااااااااااان عندي في الغرفه..
    علي: انزين بس جيه السالفه؟؟,, يمكن حلمان؟؟
    هادف: شو حلمان انت بعد.. اقولك فتحت الستاره وسير غرفتي بتشوف الستاره مفتوحه..
    هند: انزين كمل وبعدين..
    هادف: ماشي تم اتسولف وتضحك وياي.. وتلعوزني كعادتها.. واخر شي قبل لا تظهر وهي معطتني ظهرها.. قالت لي انا اسفه على كلام البارحه.. وظهرت من غرفتي..
    الكل تم فاج عيونه.. معقوله الكلان الي يقوله هادف يطلع صدق.. هند بسرعه نشت من مكانها وربعت صوب غرفه غزلان.. وتوها بتنش ام سعيد.. مسكها بوسعيد..
    بوسعيد: خلج.. خل هند تروح وتشوف شو السالفه
    ام سعيد: واعليه بنتي..
    في هالوقت رن تليفون علي .. وكان الي متصل خالد.. الكل كان يطالع خالد الي انجلب ويهه ماعرف شو يسوي.. نش عنهم بسرعه وظهر من الصاله عشان يرمس على راحته
    علي: الووو
    خالد: هلا ..اشحالك؟
    علي: بخير.. انت اشحالك؟
    خالد: علي شو صار على الموضوع؟
    علي: والله شو اقول لك يا خالد....الموضوع طلع صدق.. هادف دش السجن على ذمه التحقيق وأهل الولد تنازلو وعشان جي ظهر من السجن ..
    خالد سكت.. كأنه انصدم وفقد أي أمل كان عنده انه يستمر ويا غزلان..
    علي: شوفيك ساكت.. بس على فكره غزلان عرفت بالموضوع؟؟
    خالد: شووووووو؟؟ .. ليش قلت لها؟
    علي: انا ما قلت لها..كنت ارمس اختها سمعتنا.. لو تشوف حالتها امس.. جان بتصيح..
    خالد سكت.. حس بنفسه مخنوق .. مب عارف شو يسوي.. وحس اشكثر هو جبان..
    علي: خالد.. خلاص دام ان في مانع في ارتباطك من غزلان ما يحتاي ترتبط في البنت.. لأن عمي رافض انك ترتبط بغزلان اذا هلك مب راضين...وانا بعد لي نفس الراي..
    خالد: يعني الكل عرف..
    علي: هيه الكل عرف.. الموضوع ما ينسكت عنه..
    خالد: بس..
    علي: لا بس ولا شي.. انت فكر.. ويوم بتقدر تقنع هلك رد علينا.. بس رجاء لا تعلق البنت زود اذا شفت ماشي فايده.. حاول تنهي كل شي خلال هاليومين..
    خالد تم ساكت.. مب عارف شو يسوي.. شو يرد عليه..
    علي: يلا عيل برخصتك انا مشغول ويا الأهل شوي..
    وبند عنه من غير لا يعطيه مجال انه يرد.. أول مره اكتشف يا خالد انك ضعيف لهالدرجه.. واحس بالندم اني وافقت عليك .. ودش البيت.. شاف هند وهي نازله ويا غزلان وهم يضحكون.. استغرب.. تم واقف مكانه يطالعهم.. والكل كان صاد صوب الدري.. وهادف من زود الخوف.. نش من مكانه وسار صوب علي..: اسكت علي انا خايف والله
    علي: هههه.. انا اكثر عنك..
    غزلان صدت صوب هادف من شافته نش: شو خايف اني اهزبك.. هههههه.. صدت صوب امها وابوها وسارت صوبهم وباست راسهم.. ابوي .. امي.. بغيت اقول لكم.. الي تشوفونه في مصلحتي سووه وانا راضيه..
    بوسعيد استانس من سمع هالرمسه من غزلان.. حس بفخر انها بنته.. والله وعرفت اتربي يا خليفه.. مسكها من ايدها وسحبها صوبه وحضنها.. وفي هالوقت غزلان كان ودها انها تنفجر من الصياح بس هي كانت قابضه عمرها عشان ما تزعل امها وابوها اكثر من جيه.. ونشت من حضنه.. وتمت تتطالعه: ابوي انا كنت ياسه فوق عالدري وسمعتك يوم ترمس علي وهند عني.. والكلام الي قلته هو الي خلاني اقتنع واتغير.. انا اسفه اذا في لحظه فكرت في خالد قبل لا افكر فيكم..
    هادف وعلي كانو مستانسين من الخاطر من الكلام الي يسمعونه من غزلان.. ونفس الشي هند وام سعيد.. وعلي ما حس بعمره غير يقبض ايد هادف.. ويصارخ.. ونفس الشي هادف.. استوا شرات اليهال.. تموا ماسكين ايد بعض ويناقزون ويصارخون.. :هي هي .. هي هي.. عاشت غزلان..
    الكل صد صوبهم واولهم غزلان وماتو من الضحك على شكلهم.. وغزلان استانست من الخاطر وقتها.. حست ان الي سوته هو الصح.. نشت من مكانها وصعدت الدري وراحت غرفتها من بعد ما استأذنت منهم عشان تسير تسبح.. وسارت هند وراها ..
    هند: انتي راضيه عن قرارج
    غزلان: هاي اول مره احس عمري سويت شي.. وانا 100% مقتنعه منه ومرتاحه له
    هند وهي تحضن غزلان من جتفها واتبوس خدها: هاي غزلان الي اعرفها..
    غزلان: فديتج.. يلا انا بسير اسبح.. وبنزل ابا غدا الي احبه
    هند: افا عليج انتي امري بس.. من عيوني..
    غزلان: ههههه.. كشخه عيل بدلع عدل هاليومين
    هند: من حقج تتدلعين.. ربي يوفقج ويرزقج بالي احسن..
    غزلان: هههههههه.. فديتج
    ودشت غزلان الغرفه وقفلت الباب وطلعت لها ملابسها الي بتلبسهم وشافت لبس الخطوبه الي لبسته.. حست عمرها شوي وبتصيح لا .. لا يا غزلان.. لازم ما تصيحين.. تذكري ان هلج بيتضايجون.. لا تسمحين لنفسج انج تدمعين عشان انسان هله باعوج لشي انتي مالج ذنب فيه.. وصكت باب الكبت.. وشافت التليفون الي كان على التسريحه كان مغلق.. فتحت التليفون وصل لها مسج من حصه.. وينج يالدبه تأخرنا.. ابتسمت لها.. وشافت المسج الثاني ياي من خالد.. ترددت انها تفتحه بس فتحته بدافع الفضول.. لك وعد مني وأنا إنسان وافي.. تبقى لي اعز الناس.. إن جيت وإن رحت..
    وتوها بتصك المسج شافت اتصال من خالد.. كان يرن تليفونها وهي متردده ياترى ارد ولا ما ارد.. تمت ايديها ترتجف.. مب عارفه.. وقلبها يدق.. بس في النهايه فرت التليفون.. بس بسرعه غيرت رايها وشلت التليفون وظهرت من الغرفه ونادت على علي الي كان في غرفته وظهر بسرعه
    علي: هلا غزلان ناديتيني؟.
    غزلان: علي.. شل تليفوني.. ويوم يتصل ربيعك.. رد عليه وقوله صاحبه التليفون ما تبا اتكلمك.. واتقول الي ما يرضى بهلي انا ما ارضى به
    استانس علي شل التليفون وابتسم لها وهي ارتاحت واااااايد من بعد الي سوته.. ودشت غرفتها.. وسارت سبحت.. وفي هالوقت كان خالد يحرق تليفون غزلان من كثر الإتصالات.. ورد عليه علي.. استغرب خالد.. ليش علي يرد عليه؟
    خالد: علي.. تليفون غزلان شو يسوي عندك
    علي: ماشي يتحوط..
    خالد اتنرفز من رمسه علي ومن اسلوبه وياه.. : ارمسك بجد وانت ترد عليه بهالإسلوب..
    علي: اوه السموحه.. نسيت انك خالد .. السموحه منك.. وانا يادوووووب ولد خاله خريج السجون هادف.. كيف ارمسك جيه .. صدق اني غبي..
    خالد تنرفز زود.. : علي .. ليش اتكلمني جيه؟؟.. من شوي رمستك ماكان جي اسلوبك
    علي:لأني ما فكرت فيها صح وخذت الموضوع عساس انك ربيعي بس احين رتبت كل شي في راسي.. و.. صاحبه الرقم اتقول لك.. انها ما تبا اتكلمك .. وان الي ما يرضى بأهلها هي بعد ما ترضى فيه..
    خالد عصب.. حس بإهانه.. : لا والله.. شو تتحسب عمرها.. بعق عمري عليها وبترجاها اتم ..
    علي: لا تترجى ولا شي.. روح الله يوفقك
    خالد: معلوم الله بيوفقني.. لكن ويا غيرها.. مب ويا اخت مجرم..
    علي: لو سمحت عن الغلط فاهم.. ترا الي ترمس عنهم هلي انا بعد.. يشرفني وجودهم..
    خالد: وانا ما يشرفني
    علي: نفاد.. مب محتاجين لك عشان يشرفك ولا ما يشرفك..
    وبند في ويهه وغلق التليفون.. وفره على اليدار.. انكسر التليفون وطاح عالأرض.. تم علي معصب وفي نفس الوقت مرتاح ان كل شي انحل.. واما خالد فكان معصب حده.. شو يتحسبون اعمارهم.. والله اني كنت مخدوع فيهم.. كانو بيقصون علي بس الله فضحهم.. ونش من مكانه وسار صوب ابوه.. الي كان يالس في الميلس ويا يده..
    خالد: ابويه.. بغيت اقول لك.. اني فسخت خطوبتي ويا البنت.. وشريت رضاك
    بوخالد وهو مستانس: هاي شيمتي في ولدي..
    اليد: متأكد من قرارك؟؟
    خالد: هي نعم.. مادري كيف كنت بنزل من مستواي لناس من هالنوع
    بوخالد: صدقني من باجر بيوزك الي احسن عنها.. افا عليك انت بس.. ولا تفتكر..
    خالد: تسلم ابوي.. بس انا مابا اعرس..
    ظهر من الميلس وظهر برع وركب الموتر وطلع صوب ربيعه عبدالله في الشقه ييلس عنده من بعد ما عرف ان ربيعه ماخذ اجازه.. وقعد وياه وقاله عن الي صار.. عبدالله انسان عاقل.. ودومه يوزن الأمور صح.. وشاف ان الي سواه علي هو الصح.. وكلامه صح.. بس ماحب يقول شي جدام خالد عن يزعل منه ويتضاربون..
    ===========
    هند من فرحتها تمت تشتغل في المطبخ واتسوي الغدا الي تحبه غزلان.. ومن بعد ما ظهرت غزلان من الغرفه شلت شنطه صغيره وحطت فيها هدايا اهل خالد ولبس خطوبتها والدبله وكل شي .. ونزلته عند امها..
    غزلان: امي.. هاي اغراضهم.. خل علي يرده لهم..
    ام سعيد: غزلان.. انتي بنتي وانا احس بج.. واحس بقلبج.. ادري بج اتسوي ها كله عشانا وعشان كرامتنا.. انا مستانسه عشان هالشي.. بس متضايقه لأني احس بقلبج كيف يتعذب من داخله..
    غزلان وهي تبتسم لأمها وتبوس راسها: افا عليج.. انا ما سويت هالشي إلا لأني مقتنعه منه.. ومستحيل أبدي أي انسان في هالكون عليكم انتوا .. وصدقيني بتعود وبنساه.. الا هي اسبوعين مادري 10 ايام مضت وياه.. يعني عادي بنساه بسهوله..
    ام سعيد ابتسمت لها وفي هالوقت نزل علي .. وقالت له غزلان عن سالفه الشنطه والي فيه.. عاد علي ماصدق يسمع هالرمسه.. بغاها من الله ان يشوف غزلان مرتاحه من بعد ما شاف حالتها الليله الي طافت.. بسرعه شل الشنطه وحطها في موتره.. وغزلان تبتسم.. لكنها متجاهله قلبها الي ينزف في داخلها ويتقطع حتى لو حاولت تبين عكس هالشي الا ان الكل فاهم احاسيسها..
    ومر الوقت وردت وداد من الدوام الي من شافت غزلان ربعت في حضنها وتمت اتبوسها.. وغزلان تضحك: بس بس.. كل ها عشاني.. كل ها حب
    وداد: انتي ما تعرفين حالتج امس شقايل كانت وشو سوت فينا.. ما نصدق انشوفج مستانسه ما تبينا انسوي جيه فيج..
    غزلان: فديتكم .. بس اقول.. جنج طولتي وانا يوعانه..يلا بدلي ترا بخلص عنج الغدا وما بترياج
    وداد: اوه سوري نسيت..
    وظهرت وداد بسرعه وسارت غرفتها وبدلت ثيابها ونزلت وتغدت وياهم .. وقعدوا من بعد الغدا يسولفون ويضحكون.. وكان الجو في بيت بوسعيد رهييييييب.. البسمه مرسومه عشفاتهم.. وما تفارقهم.. علي كان مستانس واااااايد من التطور الي صار.. شو كانت حالتهم امس وين صارت.. لعلها دوم يارب..
    ============
    هند: اوه غزووول نسيت اخبرج .. حصو قالت بتييج .. يوم قلت لها انج تعبانه تمت اتحاتيج وقالت بتمر عليج
    غزلان: فديتها.. زين قلتي لي.. خل اسير ارتب غرفتي واتجهز..
    نشت غزلان وسارت غرفتها وتمت اتربها وفتحت الدريشه لأنها حست ان غرفتها تحتاج لتجديد.. وتحتاج للنور يضوي فيها.. ومن فتحت الستاره شافت بيت قوم حصه مجابلها .. تمت واقفه ثواني تتأمله.. وتشوفه.. فتحت الدريشه شوي.. كان الهوى حلو.. وعدلت شيلتها عن يكون حد يشوفها وهي تفتح الدريشه.. وفي هالوقت توه ابراهيم ظاهر من الفيلا بيركب موتره .. ومن شافته غزلان انصدمت.. تذكرت كلامه يوم قال انه بييها يوم وبتندم.. تمت تتأمله ومن غير لا تحس بعينها وهي تدمع.. وابراهيم كان يحط اغراض في سيارته.. ومن بعد ما خلص كل شي.. صد صوب الباب الزجاجي مال ميلسهم وليش انه عاكس فكان شرات المنظره عشان يرتب فيها سفرته.. وهو يطالع في الجامه شافها.. انصدم.. تم يدقق في الجامه شاف ان الجامه هي جامه غرفه غزلان.. معقوله وداد الي قاعده توايج.. لف براسه ورفعه وشافها وشافته في نفس الوقت.. من انتبهت غزلان لإبراهيم يطالعها في عينها..بسرعه صكت الجامه وابراهيم ركب الموتر وظهر.. وتمت حاطه ظهرها وساندته على اليدار.. وتتنفس بسرعه .. وتحس بقلبها شرات الطبول وهو يدق.. وتمت على هالحال حول الخمس دقايق ومن بعدها تنفست نفس عميق وكملت شغلها في الترتيب..
    ========
    حصه طبعا استأذنت من امها وعالساعه 5.00 ظهرت من بيتهم وسارت صوب بيت غزلان وسلمت على اهل غزلان وقالو لها اتسير غرفتها فوق.. ودقت عليها الباب .. وغزلان ماكانت تدري انها حصه..
    غزلان: هاااااا.. انا مشغوله..
    حصه : شو ها.. يعني ما بتفتحين الباب ارجع البيت احسن
    غزلان من سمعت صوت حصه بسرعه ربعت وفتحت الباب وفرت عمرها في حضنها: فديييييييتج والله تولهت عليج يالدبه
    حصه: انا بعد.. يالسخيفه مره ثانيه لا تسوين جيه فيني وماتيين وياي المدرسه اذا غبتي انا بعد بغيب.. موشي من غيرج
    غزلان: فديتج كنت تعبانه.. دشي..
    حصه: من شو تعبانه امس شفتج صاحيه ما بلاج شي..
    غزلان: ماعليه يلسي وبقولج كل الي صار..بس بالأول عطيني تقرير شو صار في المدرسه اليوم
    حصه طبعا اول شي رمست عنه سالفه شله نوال والي سووه فيها.. والي لقوه من المديره.. غزلان ماتت ضحك: احسن .. يستاهلون.. احين انا بودي جارد..
    حصه: شفتي عاد.. بس عمتي عرفت كيف اتأدبهم..
    غزلان: هههههه.. ياريتني كنت هناك فاتني والله .. كنت بضحك عليهم صدق
    حصه: يلا خبرتج انتي خبريتي احين؟؟
    غزلان وهي تتنهد: ااااااه.. شو اخبرج وشو اقول لج..
    حصه: لا السالفه كبيره.. يلا قولي مافيني صبر..
    غزلان: سمعي.. سلمج الله.. وقالت لها السالفه.. وحصه فاجه عيونها مب مصدقه.. وماحسبت بعمرها غزلان الا وهي تصيح وحضنتها حصه.. احبه حصوووه.. كيف بنساه؟؟
    حصه: فديتج والله.. بس حبيبتي ماعندج سالفه اتحبينه.. شو تحبين فيه .. وعععع من شفته قلت ما بيي من ورا راسه غير المشاكل.. حتى عادل قال لي.. انه ما ارتاح له موووول
    غزلان: كل شي نصيب.. ومحمد ولد خالتي بعد نفس الشي كان معارض ..
    حصه: الشي الي ايي فيه لا.. صدقيني ما يكتمل.. هالشي معروف
    غزلان: يالله شو بقول غير الله يعين..
    حصه: غزلان.. انتي ثانويه عامه.. ولا تخلين هالسالفه اتهز فيج شعره فاهمه.. انسي.. والحمد لله ان السالفه عدت على خطوبه وبس.. ونفاد.. ترا شي الي احسن عنه واااايد .. ومليون واحد يتمنى ظفر من ظفورج..
    غزلان تمت تمسح دموعها.. : حصو.. لا تودريني .. والله ما تصور عمري من غيرج
    حصه: لا تقولين هالكلام.. لو روحي فارقت الدنيا مستحيل تفارقج.. انتي انسيه .. وخلج وياي.. ترا الإسبوع الياي ملجتي..
    غزلان: احلفي.. اللللللله وناسه
    حصه: اسكتي مرتبكه
    غزلان: لا ترتبكين ولا شي.. ترا عادل ريال زين.. والكل يشهد له..
    حصه: الحمد لله.. أحمد ربي مليوووون مره عليه.. اتصدقين احس ان الله وفقني من بعد رضا امي وابوي علي.. ونفس الشي بيصير فيج.. دام انج ابديتي رضا هلج عليه.. ربي بيوفقج وبتشوفين
    غزلان: ان شاء الله..
    وتموا يسولفون لين ما تأخر الوقت وردت حصه البيت ونزلت غزلان عند اهلها وقعدت وياهم تسولف.. وتقضي وقتها.. وسمعوا صوت جرس البيت.. وكانت الساعه 10.45 .. الكل استغرب.. منو يايهم هالوقت.. تموا ساكتين يتريون الخدامه تفتح الباب..
    وفجأه حد فتح باب الصاله.. ودشت الخدامه وياها الشخص الي ياي .. الكل شهق.. ونش من مكانه مب مصدقين الي ياينهم.. واولهم غزلان.. الي بغا قلبها يوقف من الصدمه.. وتمت اتحج عيونها وترد تفتحهم تبا تتأكد ان الي تشوفه صح.. لين ما تأكدت.. ونشت من مكانها..

    =========
    هااااااا.. منو الي ياينهم ياترى؟؟
    شله نوال.. تظنون انها راح تنتقم من حصه على الي صار.. ولا بتطنش؟؟
    غزلان.. في شي بيحركها صوب إبراهيم؟؟
    ولما إبراهيم يعرف بموضوع غزلان.. شو موقفه؟؟
    ملجه حصه وعادل.. ؟؟





    http://www.shbab1.com/2minutes.htm
    أحلى راابط...
    [IMG][/IMG]

    تسلمين ام هلال ع التوقيع....

  10. #20
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية إماراتية أفتخر
    الحالة : إماراتية أفتخر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 19594
    تاريخ التسجيل : 07-09-08
    الدولة : قلب الإمارات
    الوظيفة : والله وكبرنا وصرنا بنات جامعــهـ هع^_^
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 675
    التقييم : 54
    Array
    MY SMS:

    أڪْبر قهر لآ مـטּ حڪْى فيڪْ أنسآטּ و يصدقـہۧ مـטּ هو تعزـہ

    افتراضي رد: رواية للحب عنوان أنصحكم تراها روووعة لا تفوتكم


    الجزء الياي يوصل جريب ان شاء لله

    لأني مشغوول شوي





    http://www.shbab1.com/2minutes.htm
    أحلى راابط...
    [IMG][/IMG]

    تسلمين ام هلال ع التوقيع....

صفحة 2 من 15 الأولىالأولى 123456712 ... الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. طويلة : رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية
    بواسطة بنت العين 2 في المنتدى قصص الطويلة , الروايات
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 14-10-14, 07:05 PM
  2. خلآص/..كآفي/..بس/..مليت الاعذار****مليت حتـى قـول ويـن الحقيقـه
    بواسطة الفل و الريحان في المنتدى منتدى الوناسة و إستراحـة الاعضاء + الترحيب و الاهدائات
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 12-05-20, 08:15 PM
  3. أنصحكم بهذا الموقع ... واايد مفيد ...
    بواسطة مجتهد للأبد في المنتدى منتدى الوسائط Media Forum
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 09-07-15, 04:25 PM
  4. أنصحكم بالاستمتاع بالقهوة‏
    بواسطة فتفوتة في المنتدى المنتدى العام General Forum
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 09-06-03, 05:03 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •