تنبيه :: عزيزي اذا واجهتك مشكلة في تصفح الموقع , فاننا ننصحك بترقيه متصفحك الى احدث اصدار أو استخدام متصفح فايرفوكس المجاني .. بالضغط هنا .. ثم اضغط على مستطيل الاخضر (تحميل مجاني) .
 
 
صفحة 5 من 15 الأولىالأولى 12345678910 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 41 إلى 50 من 150
  1. #41
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية إماراتية أفتخر
    الحالة : إماراتية أفتخر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 19594
    تاريخ التسجيل : 07-09-08
    الدولة : قلب الإمارات
    الوظيفة : والله وكبرنا وصرنا بنات جامعــهـ هع^_^
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 675
    التقييم : 54
    Array
    MY SMS:

    أڪْبر قهر لآ مـטּ حڪْى فيڪْ أنسآטּ و يصدقـہۧ مـטּ هو تعزـہ

    افتراضي رد: رواية للحب عنوان أنصحكم تراها روووعة لا تفوتكم


    الجزء ( 33 ) : للحب عنوان

    ملخص الجزء السابق: وصول هند وأهلها لمكه.. الحب الي عايشه فيه وداد ويا سلطان.. رغبة آمنه في الرجوع لجاسم.. التغير المفاجئ الي طرى على أفنان وتفاجئ سعيد للوضع الجديد..ورغبة أحمد في خطبة منى رسمي.. .
    =-=-=-=-=-=-=
    جــــاسم & آمنـــــه
    =-=-=-=-=
    نشت آمنه من النوم بكل نشاطهاوكلها أمل .. ومتفائلة من خاطرها.. وتحاول تكتم أنفاسها عشان تقدر تواجه جاسم وتعتذر له عن الي صار وتنهي كل شي.. نشت سبحت ومن بعد ما تلبست يلست تقرا لها شوية من القرآن وأدعية.. وظهرت من غرفتها شافت أبوها قاعد في الصالة.. آمنه: السلام عليكم أبوي
    أبو آمنه وعليكم السلام بنتي هلا ..
    آمنه .. والله اني خايفة دخيلك أبوي إدعي لي..
    أبو آمنه.. دام إنج قاعدة اتسوين الشي الصح اطمني.. وربي بيوفقج وبيوقف وياج..
    آمنه: الله يستر بس
    أبو آمنه: انتي بس شلي هالوسواس الي في راسج وإن شاء الله ما بيصير إلا كل خير..
    نشت آمنه من بعد ما باست راس أبوها وشلت سويج الموتر وظهرت.. وشغلت الموتر وتمت ياسه مكانها وتتذكر يوم ولدها كان يالس حذالها ويحن عليها.. : مابا ابا اسوق..
    آمنه: لا ماما مايستوي.. انت بعدك صغير..
    عبود: أفففف انا رياااااااااااال
    وفي هالوقت نزلت الدمعة من عينها وهي تذكر منظر ولدها وهو يالس يحن على راسها.. حست بقيمة ولدها وافتقدته واااايد.. من بعدها حركت الموتر وسارت صوب مكتب جاسم عشان اترمسه فيه.. وهي طول الوقت تقرا على عمرها وميته خوف وسرحانه..

    =-=-=-=-=-=
    في هالوقت في مكه
    هند: توه مر يوم واحد .. الود ودي ان الأيام تتوقف وماتمر واتم هني
    علي: ليش ماحنيتي للبلاد..
    هند: بلا .. بس الراحة الي احسها هني.. ما حسيتها في حياتي..
    بوسعيد: ربي يهنيج ويريحج دوم ان شاء الله.. انزين انا ساير احط راسي شوي وانام ..
    هند: سير ابوي يبالك ترتاح انت من امس مانمت عدل
    علي: معلووم العيوز محد كيف بينام روحه..
    بوسعيد: هي والله..
    هند: ههههههههههه
    نش عنهم بوسعيد وراح الغرفه وتمدد عشان ينام.. وهند وعلي تموا ياسين في الصاله ..
    علي: هند.. بما إن أبوج نش أبا اكلمج في موضوع..
    هند: شو من موضوع؟؟
    علي: موضوعنا..
    هند: علي..
    قاطع علي هند.. : أرجوج خليني أرمس..
    هند: إرمس..
    علي: هند أنا أبااااااااج تفهمين شو معناة أباج .. أحبج يا بنت الناس.. وأباج اتكون حليلتي.. خلاص كل مشاكلي انحلت .. وحياتي مب ناقصنها شي .. غير وجودج وياي..دخيلج يا هند وافقي..
    هند: انت والله متفيج.. وتظن هالمكان مناسب لكلام مثل هذا.. وبعدين انت تعرف رايي .. ماقدر..
    علي: انتي اشعليج انا راضي بكل شي وربج كريم..
    هند: علي..
    علي: هند.. ماباج اتردين علي احين... أباج اتفكرين بعدين تردين علي..
    سكتت هند ونشت من مكانها ودشت الغرفة الي تنام فيها.. ويلست مجابله الجامه الي كانت مطله صوب الحرم.. وتمت ياسه تتأمل في الحرم.. وتشوف النور الي طالع منه كيف.. وتشوف الناس داخله بخشوع.. وكيف هيبة هالمكان.. تمت تتأمل للحظات ومن بعدها نزلت الدمعة من غير لا تحس.. ياربي.. والله إني اباه واحبه..وأدري ان سعادتي وياه.. بس أنا ماودي له المضرة.. ومابا أعذبه ويا وحده مريضه مثلي.. ياربي دخيلك ساعدني وأرشدني شو أسوي.. نزلت راسها وحطت ايدها على راسها وضمته فيه.. وتمت اتصيح من الخاطر... من بعدها صدت على يمينها شافت المصحف شلته وبدت تقرا منه شوي.. ومن بعدها نشت وتمسحت وصلت إستخاره .. عشان ربها ييسر الأمور للخير .. وحطت راسها ونامت شوي عشان تقدر تروح لصلاة الظهر..
    =-=-=-=-=
    آمنه وصلت عند باب الشركه.. وقفت الموتر وتمت تتطالع الشركه .. وهي ميته خوف.. وكل جسمها يرتعش من الخوف .. ماتدري شو تسوي.. تنزل ولا ترجع.. في هاللحظات وهي تتطالع الباب شافت جاسم وهو ظاهر من الباب وماسك في إيده أوراق وطالع .. لا إراديا نزلت من الموتر..وكان هي وراه لأنه صد يروح صوب موتره فعطاها ظهره.. نادته..
    آمنه: جااااسم..
    جاسم.. مستحيل.. انا اعرف هالصوت.. معقوله تطلع هيه.. صد وراه وشاف آمنه جدامه.. والشمس كانت فعينه فكان مضوج عينه ومب رايم يشوف عدل.. : آمنه..
    آمنه: ممكن آخذ من وقتك شوي لو سمحت..
    جاسم تم واقف مكانه يتشاور .. ياترى يكلمها .. يروح لها.. يشوف شو عندها.. توه بيعطيها ظهره وبيمشي في آخر لحظه تردد ورد لها: نعم.. في شي.. تبين اتشوفين عيالج.. ترومين تروحين البيت أي وقت ما امنعج منهم..
    آمنه: أنا يايه أكلمك في موضوع..
    جاسم: ورقة الطلاق؟؟ ولا المؤخر.. كل هذا بيوصلج.. بس مافضيت للحين أروح المحكمة..
    آمنه وهي متنرفزه من أسلوبه البارد.. : جااااااسم.. أباك في موضوع.. عطني مجال أرمس من غير إحتمالاتك السخيفه هاي..
    جاسم: نعم.. قولي شو عندج.. تراني مشغول..
    آمنه: وتشوف حلوه اني ارمسك هني في الشارع كل من مر يشوفنا..
    جاسم: وين تبين أروح وياج؟؟
    آمنه: مادري..
    جاسم: تعالي المكتب فوق عيل..
    بسرعة بندت آمنه الموتر ولحقته عشان تروح له المكتب.. كان توه بيصك باب اللفت.. لحقت عليه آمنه وفتحت الباب بعد ما ضغطت على الزر ودخلت المصعد ..وماكان فيه حد غيرها وياه.. طول الوقت كانت آمنه تتطالعه بشوق وحب.. وهو صاد عنها ولا يطالعها.. وتتأمله.. وتدعي ربها إنها ترجع له.. وجاسم ما ينكر دقات قلبه الي تخفق بسرعه ..ومايقدر ينكر إنه بعده يحبها.. هي أحبج يا آمنه. بس الي الي سويتيه فيني مب شوي.. جبرني اتصرف بهالطريقه...
    وكانت في هالوقت آمنه سرحانه وتفكر ومنزله راسها.. وفجأة وقف المصعد بطريقة قوية هزت المصعد .. آمنه من خوفها وبلا شعور فزت من مكانها وقبضت إيده وحطت راسها على جتفه.. جاسم في هالوقت حس بحراره كبيره تسري في عروقه.. حس انه تيبس في مكانه.. وكتم أنفاسه تم يطالعها كيف لاويه عليه وزايغه وترتجف.. ومن غير لا يحس بعمره قبض إيدها بقو ورص عليها شوي وودرها.. وهي من انتبهت لنفسها نشت عنه وسارت بعيد.. ونزلت راسها.. وهو تم يدق جرس الإنذار.. وبعد أقل من خمس دقايق اشتغل المصعد لأنه توقف نتيجه انقطاع الكهربا لفترة بسيطه.. ومن وقف المصعد على الطابق الثامن .. فتح الباب وظهر جاسم وظهرت آمنه من وراه تلحقه صوب المكتب.. ودشوا المكتب..
    آمنه: آسفه على الي صار.. ماكنت قاصده..
    جاسم: ماعليج.. قولي لي شو السالفه لأني مشغول..
    آمنه: جاسم ليش اترمسني بهالجفاف..؟؟؟
    جاسم: يايه اتكلميني في الموضوع ولا يايه تسأليني هالسؤال السخيف..
    آمنه: خلاص خلاص.. الظاهر ما قمت تتحمل مني شي.. برمسك وبظهر من المكتب وما بشغلك أكثر.. جاسم.. هالفتره الي انقطعت انت وعيالي عني فيها.. صدق تخبلت وجن جنوني من الوحده الي كنت فيها.. وماكنت عارفة شو اسوي وكيف اتصرف...حسيت بقيمة وجودك إنت والعيال في حياتي.. وزعل أبوي مني وتجاهله لي خلاني أفكر بكل شي سويته وهالشي الي خلاني اندم واتحسر صدق على كل شي بدر مني...
    جاسم يمكن تقول اني ياسه اخطط ولا اقصد شي من ورى كلامي هذا.. بس أنا صايمه في هاليوم والله عزيز وغالي وشاهد على كلامي .. جاسم انا يايتنك اليوم وأطلب إنك إتسامحني وتردني لبيتي وعيالي الي مالي غناة عنهم.. اسفه.. اقصد بيت عمي .. وأبا اروح عند عمي وعمتي واطلب منهم السماح.. ومحمد.. والود ودي بشوفه علي واطلب منه السماح بس مادري كيف بلقاه.. كانت ترمس وعيونها تذرف الدموع وجاسم كل ما يشوف دموعها ينقبض قلبه ومايهون عليه مهما كان العشره والعيال الي بينهم.. ومن بعدها نزل راسه ويفكر بكلامها.. ويسمع نبره الألم والصدق منها.. .. دخيلك يا جاسم سامحني لو تباني ابوس ريلك والله لأسويها بس عشان تردني ..
    وفي هالوقت ساد الصمت من بينهم... لا هي ولا جاسم يرمسون..
    آمنه: ليش ساكت.. رد علي.. قولي إذا بتردني ولا بطلقني خلاص
    جاسم: أطلقج؟؟ أنا ها يمكن آخر شي فكرت فيه .. بس سويته لأنج انتي الي طلبتي
    آمنه: كنت مينونه .. وبعدين انت طلقتني لفظيا وطلقة وحده يعني تروم تردني.. جاسم صدقني تغيرت
    جاسم تم ساكت ومنزل راسه.. مب عارف شو يقول ولا شو يرد عليها..
    آمنه: انا طالعه .. وبخليك اتفكر براحتك .. ولافكرت اتردني... تعرف كيف اتيبني..
    ظهرت آمنه من بعد هالمرسه على طول.. وخلت جاسم تايه بأفكاره الي توديه شرق وغرب.. آه منج ذبحتيني.. ويايه أحين تحيين حبج في قلبي من بعد الي صار.. بس انا أعرفج وحاس بصدقج.. بس الخوف هو الي مانعني مابا يصير فيه شرا الي صار من قبل.. مابا حد يتألم من وراي.. ياربي ساعدني شو اسوي.. نزل راسه وحطه على الطاوله وهو يفكر..
    في هالوقت كانت آمنه راكبه الموتر وسايره صوب بيت بوجاسم.. ومن وقفت عند باب البيت ... إسترجعت ذكرياتها معاه وذكرياتها في هالبيت...نزلت من الموتر وقلبه شرات الطبل يدق.. ياترى كيف بتواجه عمتها وعمها وكيف بيستقبلونها..
    دقت الجرس والخدامه انصدمت من فتحت الباب وشافت آمنه...زاغت من الخاطر.. ارتبكت ماعرفت شو اتسوي..
    آمنه: ماما هني؟؟
    الخدامه: داخل..
    دشت آمنه وسارت صوب باب الصالة.. ودقت الباب.. ودخلت شافت الصاله فاضيه.. ومشت صوب الباب الخلفي الي يفتح صوب المطبخ.. وشافت عمتها في المطبخ.. خافت في البدايه.. بس من بعد ما تنفست نفس عميق راحت صوب المطبخ..
    أم جاسم: كوماري.. هاتي الطماط من الثلاجه..
    أم جاسم كانت معطه ظهرها لآمنه وماتدري انها موجوده.. تمت واقفه تتطالع عمتها وهي تشتغل وتبتسم ..
    أم جاسم: كوماري وصمخ إن شاااااااء الله.. شو ماتسمعين.. صدت وراهاو إنصدمت من وجود آمنه وتمت ساكته..
    آمنه: إشحالج عمتي؟؟
    أم جاسم نشت من مكانها وغسلت إيدها وسارت صوب آمنه وهي تبتسم لها.. مهما كان تراها أم أحفادها: الحمد لله بنتي إنتي إشحالج..
    آمنه: بخير.. عمتي هاتي عنج انا بشتغل ..
    أم جاسم مستغربه من آمنه بس ما حبت اتبين لها: لا ماعليج.. تعالي الميلس بتوصخين عباتج في المطبخ..
    مشت أم جاسم ومن وراها آمنه صوب الميلس ودشوا .. وقعدوا على الجلسه.. وتموا ساكتين حول العشر دقايق.. آمنه سرحانه وتفكر كيف اتواجهها وترمسها.. وام جاسم مستغربه من زيارتها..
    آمنه: عمتي انا يايه اليوم أبا أكلمج في موضوع..
    أم جاسم: خير بنتي..
    آمنه والدموع تذرف من عينها: بعد كل الي صار تقولين لي بنتي.. بعد كل الي سويته؟؟
    أم جاسم: الي صار شي وانتهى.. والحمد لله على كل حال.. وانتي بنتي وبتمين بنتي دوم
    نشت آمنه من مكانها وقربت صوب أم جاسم وحضنتها وتمت اتصيح من الخاطر..: عمتي انا آسفه والله متندمه على الي سويته كله.. دخيلج سامحيني وقولي لعمي يسامحني.. وتمت اتبوس راسها.. سامحيني.. وقولي لمحمد يسامحني.. وعلي.. وينك ياعلي عشان اطلب السماح منك..
    أم جاسم فهمت من كلامها انها ما تعرف ان علي رد.. وتأثرت من رمستها وتمت اتصيح وياها وتمسح على راسها.. وهي حاضنتها: بس يابنتي والله مسامتج.. انا عمري ما شليت بخاطري منج..
    آمنه: وينه عمي؟؟
    وفي هالوقت كان بوجاسم نازل من الدري وشاف آمنه وسمع كلامها.. وكان يطالعها وهو يبتسم: عمج هني يابنتي
    من سمعت آمنه صوت عمها نشت من مكانها وربعت صوبه وحضنته.. : عمي انا اسفه.. اسفه.. سامحني .. انا غلطت بحقكم وايد..
    بوجاسم وهو يطبطب على ظهرها:افا عليج بلاها هالرمسه الماصخه.. وسيري غسلي ويهج ولحقي على صلاة الظهر لأن بيأذن بعد شوي.. وعيالج بيون..
    آمنه: عيالي.. والله متولهه عليهم..
    بوجاسم: ماعليه .. بتشوفينهم.. انتي روحي تغسلي..
    آمنه: وين أسير.. مالي مكان من بعد ما طلقني جاسم..
    بوجاسم: جاسم قلبه كبير وبعده يحبج.. وتره طلقج طلقة وحده وترومين تردين له.. وهابيتج حتى لو مابغاج..
    آمنه باست راس عمها: تسلم والله عمي.. ربي يخليك لي ذخر..
    أم جاسم: روحي يابنتي وماعليج جاسم يحبج .. ولدي واعرفه زين..
    آمنه ابتسمت ونزلت راسها: اتمنى.. أنا اعتذرت منه اليوم وطلبت منه يردني.. وأترياه يرد علي شو قرر؟؟
    أم جاسم: زين ما سويتي.. وجاسم طيب يا آمنه..
    صعدت آمنه الدري وسارت صوب غرفتها.. ودشت الحمام وتمسحت وظهرت .. وفرشت السياده وصلت ركعتين قبل الظهر وفتحت المصحف وبدت تقرا فيه..
    =-=-=-=-=
    في المدرسة..
    حصه: غزووول بقولج شي..
    غزلان: قولي..
    حصه: اليوم تدرين إن إبراهيم ذكرج..
    غزلان: أقول خليني أصلي أحسن لي.. قلت أحين بتقولين شي مهم
    حصه: صدق غزووول.. إبراهيم يباج بس خقاق شوي تدرين به
    غزلان: والله لو خقاق مب علي انا.. الله أكبر..
    وبدت اتصلي ومتجاهله حصه.. الي تمت تضحك.. وفي قلبها تقول.. والله ان مايوزتكم لبعض ماكون أنا حصيص
    =-=-=-=-=-=-=-=-=
    في هالوقت كان محمد ساير يمر على مريوم بنت جاسم في الروضه عشان يردها البيت.. ومن بعدها يروح يشل عبوود ولد جاسم بعد من المدرسه ..
    محمد: ها مريوم شو سويتي اليوم..
    مريوم: الأبله عطتني نجمه.. عشان انا شطوره..
    محمد: شطووووره..عيل انا بشتري لج حلاوه ليش انج بنت حلوه وتسمعين الكلام..
    مريوم: الله.. انذين لا تاخذ حق عبوود.. انذذييييين؟؟
    محمد وهو يقبض بخشمها ويرص عليه: انذيييين؟؟
    مريوم: لا تعورني..
    محمد: اوه سوري نسيت..
    وقف عند البقاله ونزل وشرالها كافي هي وعبود.. لأن لو ماخذ لعبود بيطلع الكافي من عيونها ورد ركب الموتر وسار صوب مدرسة عبود.. وتوه عبود فتح باب الموتر الي جدام.. شاف مريوم قاعده
    عبود: مريوووم.. نزلي يلا.. انا بيلس
    مريوم:مابا.. أنا اول قعدت هني.. لوووح
    عبود: اقول.. انا اخوج الكبير اسمعي الكلام..
    مريوم: مااااااااابا.. سوف خذالي عمي سكليييييم
    عبود: لا تخليني اشل الآيس كريم مالج وافره.. يلا سيري ورى..
    محمد: عبود وبعدين يعني.. بتيلس اتحط راسك براس ياهل.. يلا اركب..
    عبود: مابا.. خل تروح ورا..
    محمد: لاحووووول.. اقول مريوم سيري ورى.. الإسكريم الثاني ما بعطيه لعبود .. بعطيه لج..
    مريوم وهي تتطالع عبود بغيض.. واتطلع له لسانها: ويييو ما بياكل سكليييم..
    عبود: خلاص بسير ورى.. افففف
    محمد ميت من الضحك على أشكالهم.. : انتوا ما اتيون الا بالتهديد.. يلا اركب.. خل اسير البيت..
    عبود: لا أنا صايم ما اكل ايس كريم.. يلا سيري ورى..
    محمد: لاحووول عنيد هالولد..مريوم سيري ورى..
    مريوم: أحسن عشان اكل سكليم بعد..
    وركب عبود جدام من بعد الحشره الي سواها.. ويلس طول الدرب يهذرب شو سوو في المدرسه وان ودوهم رحلة وتم يرمس لين ما وصلوا عند باب البيت شافو موتر امهم.. محمد اتفاجأ شو يايب موتر آمنه هني..
    مريوم: سياره ماما.. الله بلووووح..
    عبود: ماما هني.. بسير اسلم عليها..
    نزلوا اليهال من فرحتهم وهم يربعون صوب البيت عشان يسلمون على أمهم..
    محمد تم مستغرب يحاول يلاقي تفسير ليش آمنه عندهم.. ودش البيت شاف أمه وأبوه قاعدين في الصاله.. سلم وتوه بيصعد نادته امه..
    أم جاسم: تعال محمد أبا أرمسك..
    محمد: خير امي..
    نزل وسار صوب امه..: إسمعني يا محمد.. ترا مرت أخوك هني..
    محمد:أدري شفت موترها برع.. والله قوات عين..
    أم جاسم وهي تقاطعه: لا يا محمد.. آمنه تغيرت.. يت اليوم وطلبت السماح مني ومن أبوك ومن جاسم.. ندمانه على كل شي.. لا تقولي ما تصدقها.. انا صدقتها لأني شفت بعيني الصدق في عيونها.. وقالت انها تبا تتسامح منك ومن علي.. بس ماتدري ان علي رد لنا..
    محمد: ماصدق.. معقوله آمنه تتغير جيه فجأة..
    أم جاسم: ربك كريم ويهدي من يشاء..
    محمد: سبحانك يارب.. وجاسم شو بيردها؟؟
    أم جاسم: مادري.. ترانا نترياه عشان نرمسه..
    محمد: خل يردها ويشوف كيف.. ترا والله العيال غامضيني من غير أمهم تايهين أحس بهم..
    بوجاسم: وانا هذا الي اقوله
    محمد: بس إن شاء الله تكون صادقه..
    أم جاسم: لا ماعليك .. انا متأكده إن آمنه تغيرت..




    وفي هالوقت توه كان عبود نازل شاف أبوه داش البيت ربع وحضن أبوه.. : بابا .. ماما فوق..
    جاسم ابتسم لولده .. وشلاه.. وشاف هله كلهم متيمعين.. سلم عليهم: السلام عليكم
    الكل: وعليكم السلام..
    أم جاسم: روح يا ولدي عند حرمتك فوق..
    جاسم تم يطالعهم.. وشوي يصد فوق يطالع.. آمنه في هالوقت كانت ياسه في الصاله الي فوق وتسمع الي يصير تحت.. : بس .
    قاطعته أمه: جاسم .. إنسى الي صار وإفتح صفحه يديده.. وآمنه لو مب ندمانه مايت لين هني وتسامحت من الكل..
    نزل جاسم ولده وتنفس بعمق.. ونزل راسه .. وتم يهز به إنه موافق على كلام أمه: إن شاء الله امي..
    ومشى صوب الدري.. آمنه في هالوقت كانت طايره من الفرحه ربعت صوب الغرفه ودشت عشان محد يحس بها كانت تسمع.. وكان جاسم يمشي صوب الغرفه ويحس بثجل في خطواته.. ياترى الي أسويه صح ولا غلط.. يارب مابا أسوي شي وأندم عليه .. يارب عيني.. إنت المعين..
    تنفس بعمق ودق الباب.. ودش داخل.. شاف آمنه ياسه على الكرسي الهزاز الي على الزاويه تبتسم له.. تم يطالعها لوهله.. ويحاول يرد لها الإبتسامه بس الي سوته كان يمر جدامه كنه شريط يشوف فيه سواياها.. يتردد.. : السلام عليكم..
    آمنه: وعليكم السلام.. آسفه انا بظهر.. كنت ياسه لأن..
    قاطعها جاسم: لا .. تمي مكانج..
    آمنه استانست في خاطرها .. وردت يلست مكانها.. وهو سار صوب غرفه الملابس يبدل ثيابه.. ودخل الحمام.. آمنه طبعا بعدها ماكانت عارفه منه لا حق ولا باطل.. وماتقدر تتصرف كزوجته لين ما يقولها إنه ردها وسامحها.. وتمت تحوط في الغرفه ومب عارفه شو تسوي.. ظهر جاسم من الحمام ومشى حذالها وسار صوب التسريحه بس من غير لا يحس بوجودها.. وهالشي الي كدر آمنه زود.. سمعوا دق على الباب.. وكانت مريوم بنتهم ودشت.. : ماما ابا انام وياج..
    توها كانت بترمس.. جاسم رمس قبلها: تعالي حبيبتي نامي..
    آمنه انقهرت لأن ماكان ودها مريوم تنام وياهم عشان تقدر ترمس وتناقش جاسم.. بس جاسم تعمد هالشي عشان ما يحس بإنه ملزوم يجابلها.. ومن بعدها يلس على الكرسي ومسك المصحف تم يقرا.. بس ماكان قادر يقرا عدل لأن أفكاره متشتته مب عارف شو يسوي.. مب عارف بشو يفكر بالضبط.. كان ضايع..
    =-=-=-=-=
    في المدرسه..
    الحصه الأخيره خلصت والكل توجه صوب السيارات والباصات عشان يردون بيوتهم..
    حصه: الصراحه أول مره اشوف درس أحيا سهل جي
    غزلان: قولي إن الأبله شرحها فنان خلت الدرس سهل..
    حصه: صدقج والله.. يلا هاتي دفتر الرياضيات لأن في أشيا ابا انقلها منج..
    غزلان : هاج خذيه..
    شلت حصه الدفتر ومشوا صوب السيارات وكانت وداد طبعا واقفه تتريا غزلان الي ما صدقت ركبت الموتر على طول.. ونفس الشي حصه ركبت الموتر ويا إبراهيم..
    حصه: أقولك شي اتصدقني..
    إبراهيم: قولي
    حصه: غزلان إتسلم عليك..
    إبراهيم: اتسلم علي أنا.. خير إن شاء الله.. شو المناسبه..؟؟
    حصه: أعوذ بالله منك.. شو شو المناسبة بعد.. السلام لله ..
    إبراهيم: هيييه لله.. الله يسلمها.. لله اوكي
    حصه: ههههه.. والله انت مب صاحي
    إبراهيم: لا انا صاحي.. انتي وربيعتج الي مادري بلاكم مشوطين ..
    حصه: ليش بالله انا مشوطه.. وحتى ربيعتي؟؟
    إبراهيم: ربيعتج.. اونه سلام لله.. هههههه.. وانتي.. هبله يوم اتبلغيني السلام..
    حصه: أقول وقف وقف.. ولا أقول.. اتصل في عادل يمر علي ياخذني من هالشارع نزلني..
    إبراهيم: يوم اقول مشوطه.. ماشي عادل.. انسي.. احين انتي ويا ابراهيييييييم
    حصه: مارمسك..
    إبراهيم: أخاصمك آه.. أسيبك لا.. ويتم يدغدغها.. .. وجوه الروح حتفضل حبيبي.. إلي انا بهوااااااااه..
    حصه: الحمد لله والشكر.. استوى ابراهيم عجرم..
    إبراهيم: شو اسوي بج لازم انراضيج..
    وصلوا البيت في هالوقت .. ونزلت حصه بسرعه ودشت البيت وسارت غرفتها.. وأول شي سوته فتحت التليفون .. وشافت واصلها مسج..
    عادل أغليتك أكثرمن هلي .. ورميت روحي بين يديك.. لك آخري ولك أولي.. كلي على بعضي أبيك.. إن كنت ناوي مقتلي.. برضاي وبكيفي أجيك.. لأنك الغالي علي!.. عمري أحطه بين إيديك..سويت كل الي علي.. والي بقى كله عليك
    ابتسمت من المسج.. واتصلت فيه على طول..
    عادل: حي الله هالصوت..
    حصه: الله يحييك.. إشحالك حبيبي..
    عادل: كم بعيش.. حبيبي.. اشحلاتها وهي ظاهره منج.. بخير انتي اشحالج؟؟
    حصه: الحمد لله طيبه..
    عادل: شو سويتي اليوم في المدرسه؟؟
    حصه: والله أوكي.. خل أخبرك شو سويت بغزول وبروهوم.
    عادل: شو بعد.. هاييل سوالفهم ما تخلص. شورايج نسوي عنهم قصه ونكتبها في المنتديات؟
    حصه: خل اخلص امتحاناتي وبسويها اتريا انت بس..
    وخبرته السالفه كلها.. : شو رايك؟؟
    عادل: اقول.. توني أكتشف ان حرمتي ذكيه.. الصراحه حركه حلوه.. بهالطريقه بتقربينهم من بعض أكثر من غير لا يحسون..
    حصه: هيه.. ماشي إن ماخليته يتخبل ويخطبها.. ماكون حصيص مرت عدووله..
    عادل: فديت هالإسم انا..
    حصه: اي اسم فيهم؟؟
    عادل: عدووله..
    حصه: مااااااااالت .. قلت أحين بيقول اسمي..
    عادل: ههههههه

    شو تتوقعون الحال بيكون بين آمنه وجاسم؟؟ بيتحسن؟؟
    ياترى خطه حصه بتقربهم من بعض؟؟
    وهند بتغير رايها عن موضوع علي؟؟







    http://www.shbab1.com/2minutes.htm
    أحلى راابط...
    [IMG][/IMG]

    تسلمين ام هلال ع التوقيع....

  2. #42
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية إماراتية أفتخر
    الحالة : إماراتية أفتخر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 19594
    تاريخ التسجيل : 07-09-08
    الدولة : قلب الإمارات
    الوظيفة : والله وكبرنا وصرنا بنات جامعــهـ هع^_^
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 675
    التقييم : 54
    Array
    MY SMS:

    أڪْبر قهر لآ مـטּ حڪْى فيڪْ أنسآטּ و يصدقـہۧ مـטּ هو تعزـہ

    افتراضي رد: رواية للحب عنوان أنصحكم تراها روووعة لا تفوتكم


    الجزء ( 34 ) : للحب عنوان

    ملخص الجزء السابق: روحه آمنه لجاسم وطلبها السماح منه ومن أهله.. وتفكير هند في علي من بعد ماطلب منها انها تعيد النظر واتفكر.. ومحاوله حصه انها تقرب بين غزلان وإبراهيم بأي طريقه
    =-=-=-=-=
    @-@<إشتري نار قربك لو فراقك سعادة.. ارهن العمر كله لجل اشوفك ثواني.. كا مازاد حبك زيادة.. ما نسيتك حبيبي لو زماني نساني.. >@-@
    =-=-=-=-=
    يوم الإثنين .. في بيت بوجاسم..
    الكل كان مجتمع على الإفطار.. وفي هاليوم كانوا غزلان وامها واخوها ووداد معزومين بيت خالتهم على الإفطار.. ووجود آمنه فاجئهم وفهموا الموقف من بعد ما قالت لهم أم جاسم عن الي صار.. وآمنه كانت متفاجأة أكثر لوجودهم كيف ردت العلاقة من بينهم.. حاولت تلقى تفسير بس ماقدرت .. بس طنشت الموضوع في النهايه لأن هالشي ما يهمها ويمت لها بأي صله..
    غزلان وهي تتطالع محمد: أخبرك.. ياويلك لو زودت شوي عن حد الجدول..
    وداد: غزلان حرام عليج.. والله ذبحتي الريال.. ماصار له ثلاث اسابيع وياج وانتي مب مخلتنه في حاله وبدا يبين عليه انه يضعف..
    غزلان: أقول محمد..ماعليك من رمستهم .. أنا عارفه مصلحتك زود..
    هادف: والله انا نصحتك من البداية لا تتبعها لأن هاي بتذبحك..
    محمد وهو يبتسم لهم.. : ماعليه ترا انا المستفيد في النهايه..
    غزلان وهي تضحك بصوت عالي: وييييييييييييييييييييييييييو.. فشلوهم ويوو..
    وداد: أقول بسير اساعد خالو أبرك لي..
    غزلان: هههههه.. افتشلت ويهها احترق.. ويو..
    نشت وداد اتساعد خالتها في المطبخ.. وعزلان قاعده تسولف ويا عبود ومريوم عيال جاسم ومحمد وهادف وجاسم على زاويه.. آمنه كانت منطويه روحها..بس أم سعيد وأم جاسم كل شوي يزقرونها عشان تسير عندهم ويسولفون وياها عشان ما يحسسونها انها غير عن الباقي.. وهالشي الي ريح آمنه وايد..
    من بعد ما نش هادف عن محمد وجاسم وسار عند غزلان.. بدا محمد يرمس جاسم في موضوع آمنه.. : جاسم اسمعني.. مرتك يت لين عندك واعتذرت منك ومنا كلنا بس باقي علي.. فأظني مفروض ترجع العلاقة من بينكم طبيعي
    جاسم وهو منزل راسه.. : ادري يا محمد.. بس كل ما اشوف ويها اتذكر الي سوته فيني.. وماقدر اتحمله..
    محمد: لو ماكانت اتحبك صدق.. وحست بجيمتك وندمت .. جان ماسوت هالشي كله..
    جاسم: ماعليه ان شاء الله خير..
    محمد: يلااااااااااا بيأذن ما يبتوا الأكل..
    آمنه والصينيه في إيدها... : إذا سمعتك غزلان أحين شو بتسوي بك.. هذا الأكل ووصل..
    محمد: لا دخيلج كله ولا غزلان.. اشغلوها وياكم في المطبخ عشان آكل عراحتي..
    غزلان كانت في هالوقت سايره المطبخ تساعدهم.. ووداد وعليه إخت جاسم كانوا كلهم يشتغلون ويجهزون ويحطون عالسفره.. ونش جاسم راح فوق عشان يلبس كندورته عشان يصلي في المسيد.. وآمنه من شافته ساير فوق سارت وراه.. ودش الغرفه ودشت وراه وصكت الباب..
    آمنه: جاسم.. حبيبي..
    جاسم كان معطيها ظهره.. ومن سمع كلمة حبيبي حس ان قلبه ينبض بسرعه والود وده يصرخ ويقول لها أحبج والله أحبج.. : نعم..
    آمنه: ماروم ابات الليله هني.. لأنك للحين مب طايع تسامحني.. برد بيت هلي ويوم اتحس انك سامحتني.. قولي وبييك ركض
    جاسم لبس كندورته واتسفر وتم ساكت وهو يسمعها... وهي من خلصت رمستها ظهرت من الغرفه ونزلت لأن ما تم غير 5 دقايق على الأذان.. جاسم تم يالس مكانه يفكر في كلامها.. شو اسوي.. اخليها تظهر.. لا.. بس بعدني مب رايم استوعب وضع ردتي لها.. يارب ساعدني وهون علي دخيلك..
    ومن بعدها ظهر من الغرفة ونزل تحت عشان يفطر وياهم.. الكل كان متيمع حول السفره.. وحاطين على قناة الإمارات يتريون برنامج سؤال عالطاير..
    غزلان: ياحيهم هند وعلي وأبوي.. يفطرون هناك.. ونحن هني مجابلين هالتلفزيون ..
    وداد: ربي يردهم لنا بالسلامه.. يوم السبت بيردون صح؟؟
    ام سعيد: هي ان شاء الله..
    ام جاسم: ربي يردهم لكم بالسلامه ان شاء الله..
    أم سعيد: الله يسلمج..
    آمنه: منو علي.. أخوكم؟؟
    الكل سكت في هالوقت.. خصوصا اهل جاسم.. تموا يطالعون بعض مب عارفين شو يردون عليها.. بس تدارك محمد الموضوع: لا ولد عمهم..
    آمنه: هيه.. ان شاء الله يردون بالسلامه..
    ونشوا الرياييل يلحقون على الصلاة من بعد ماكلو تمره وشربوا اللبن .. والحريم تموا يسولفون..
    آمنه: عمتي انا الليلة برد بيت أبوي..
    أم جاسم: ليش أمي.. ها بيتج ترا..
    آمنه: لا بس جاسم للحين ماقالي اذا سامحني ولا بعده.. وانا برد ببت ابوي .. لأني ماروم أجابله وهو بعده شايل علي... اباه يسامحني شرات ما انتوا سامحتوني..
    ام جاسم: ماعليج جاسم يدلع مسامحنج..
    عليه: هي صدقها امي.. تمي مجابلته بالعكس جيه انتي بتتقربين منه زود..
    آمنه: ماقدر صدقوني ماقدر.. برد البيت ويوم بيقول لي سامحتج بييه وانا اركض بعد
    ام جاسم: ربي يوفقكم ان شاء الله. ويصلح بالكم يارب..
    =-=-=-=--=-=
    في بيت حصه..
    حصه كانت اترمس ربيعتها على التليفون وإبراهيم كان خاطف في الصاله وسمع صوت حصه وهي ترمس.. وشافته حصه.
    حصه: ان شاااااااء الله يبلغ أكيد.. خلاص.. اوووكي.. الله يسلمج.. مع السلامه..
    إبراهيم: منو؟؟
    حصه: ليش عندي غيرها ارمسها..
    إبراهيم: هيه
    وتوه بيسير عنها.. نادته حصه.. : اقول.. تراها اتسلم عليك وااااااايد
    إبراهيم تم يطالعها شوي ومن بعدها صد عنها وسار.. حصه ماكانت اترمس غزلان كانت ترمس وحده ثانيه بس عشان اتحسس ابراهيم انها غزلان .. ابتسمت يوم انه سار.. : والله ادري انك اتحبها.. والله مبين من عيونك.. ربي يوفقكم... وماودركم غير وانا ضامنه إنكم لبعض..
    =-=-=-=-=
    ومر الوقت عليهم في بيت بوجاسم .. والسوالف ماخذتهم ومستانسين.. ومن بعد صلاة التراويح الكل رد البيت لأن اليوم الثاني الكل وراه دوامات.. ولازم ينامون من وقت.. وفي هالوقت آمنه دشت الغرفه ولبست عباتها وسارت غرفه عيالها وتطمنت عليهم وباستهم وهم كانو رقود عشان تروح البيت.. وهي نازله من الدري كان جاسم في هالوقت يصعد .. وشافها..
    آمنه: تامرني على شي.. انا سايره بيتنا؟؟
    جاسم تم ساكت ويكمل دربه.. آمنه تضايقت .. وحبست دموعها ماحبت انها تنزل دموعها جدامه.. وكملت دربها ونزلت من الدري وسارت الميلس عند عمها وعمتها وسلمت عليهم وظهرت من البيت... جاسم في هالوقت كان في غرفته يطالع من البلكونه آمنه وهي ماشيه صوب الباب بتظهر... وهو يحس بعمره تايه مايعرف شو يسوي وكيف يتصرف.. وفتحت آمنه الباب توها بتظهر.. في هاللحظه جاسم لا إراديا صرخ: آآآآآآآمنه..
    آمنه صدت ورفعت راسها صوبه.. وهي مستغربه من ردة فعله.. تمت تتطالعه..
    جاسم: آمنه.. انا وعيالج محتاجين لج.. ردي لي.. مسامحنج..
    آمنه حست انها بتطير من الفرحه من الرمسه الي سمعتها ماعرفت شو تسوي.. تصرخ.. ولا شو تسوي من فرحتها.. كان شعورها لا يوصف.. وابتسم لها جاسم وظهر من البلكونه ونزل من الدري ركض وأهله استغربوا يوم شافوه يركض بهالطريقه وظهر من باب الصاله.. وقف شوي يطالع آمنه وتمت هي تتطالعه للحظه من بعدها ركض صوبها ومسك ايدها.. : أحبج.. والله أحبج..
    آمنه: وانا أحبك زود وزود.. سامحني..
    جاسم وهو حاط صبعه الإبهام على ثمها: اششششش.. مابا اسمع هالكلمه منج مره ثانيه..
    آمنه ابتسمت له.. وحط ايده على جتفها وتم يمشي وياها صوب البيت.. : اتشوفين هالبيت.. هو بيتج.. مالج ظهره منه.. فاهمه..
    آمنه: فاهمه..
    جاسم: من اليوم وساير تسمعين كلام ريلج فاهمه..
    آمنه: حاضر..
    جاسم: ياحلوج وانتي مطيعه.. أموت فيج..
    ودشوا البيت ومن شافتهم أم جاسم بهالحاله.. نشت ويببت بصوت عالي.. : زين ماسويت يا جاسم.. عين العقل..
    جاسم: مهما كان تراها أم عيالي..
    بوجاسم: ربي يخليكم لبعض..
    وابتسموا لبعض ومشى جاسم ويا آمنه عالدري صوب غرفتهم.. ومشوا صوب الغرفه ودشوا فيها.. ومن بعدها صكوا الباب وراهم.. وصكوا باب الزعل والحزن من بعده .. وفتحوا لحياتهم صفحه بيضا ويديده.. وانتهى كل خلاف كان من بينهم..
    =-=-=-=-=-=
    في بيت خالد..
    خالد كان في هالوقت يالس يرمس مرته في التليفون..
    خالد: انزين..
    ---: خالد شوفيك اترمسني ببرود جي.. ودي مره تسولف وياي شرات العالم مايرمسون حريمهم..
    خالد: شقايل تبيني ارمس.. ترا انا جي.. وها اسلوبي.. مب عايبنج؟؟
    ---: لا مب عايبني هالحال.. أبا حالي حال كل بنت تعيش أيام ملجتها بسعاده.. انت من يوم ما ملجنا للحين مرتين او يمكن ثلاث ياي عندنا.. وتسولف وياي مره ولا ثنتين في اليوم.. وياريت تسولف كله انا الي ارمس
    خالد: عن شو ارمس انزين.. انتوا الحريم الي عندكم سوالف انا شوعرفني بسوالفكم؟
    ---: انزين مب شرط سوالف حريم.. لو سوالفك انت..
    خالد: غزلان .. بس خلاص عور... سكت انتبه لنفسه انه ذكر اسم غزلان..
    ---: شووووو؟؟ منو غزلان؟؟
    خالد: ------
    ---: أسألك منو غزلان.. خالد رد علي..
    خالد: ماشي ماشي..
    ---: شو ماشي انا مب غبيه لهالدرجه ترا انا اسمع.. وانت طريت اسم غزلان
    خالد: لاحووووول وبعدين وياج ياحرمه.. قلت لج ما أطري حد.. بس جي طرالي الإسم
    ---: خالد متأكد إنك ماخذني وماتبا غيري..
    خالد:هيه شو هالرمسه السخيفه الي تطريها بعد..
    ---: خلاص خلاص.. بطوفها هالمره.. بس المره اليايه لا..
    خالد: شو تهددين اونج هالمره والمره اليايه لا.. تتحريني اخاف منج ولا شو..
    ---: أقول ليش اترمسني جي..
    خالد: انتي الكلام ضايع وياج.. بخليج.. يلا مع السلامه
    وماعطاها مجال ترمس وبند الخط بويهها.. دومهم على هذا الحال.. كل يوم ضرايب .. عمره ماحاول خالد انه يتأقلم وياها .. وذكرى غزلان ما انشالت من بال خالد.. وهالشي الي كان يتعبه زود وزود..
    =-=-=-=-=-=
    في مكه
    كانت هند في الحرم من بعد صلاة العصر ماردت الفندق إلا وقت الفطور ومن بعدها ردت مره ثانيه للحرم.. ويسلت هناك.. وعلي طبعا مايروم يفارقها.. كان يقعد عالصوب الثاني .. صوب الرياييل بس بحيث يشوفها وماتغيب عن ناظره.. وكانت كل ما تدخل الحرم لازم اطوف حول الكعبة وياها طبعا علي وابوها عشان الزحمه.. وقبل لا تظهر لازم تختم الزياره هذي بطواف.. وكان التعب والسهر المتواصل باين في عيونها.. والي كان مساعدنها الأدويه الي تاخذهم .. ومراقبه علي الدايمه لحالتها الصحيه عشان ما تدهور.. وهي بنفسها كانت اتحط بالها من عمرها لأن ماودها اتخرب على روحها هالزياره..
    من بعد ما خلصت طوافها وتوهم بيظهرون من الحرم..
    علي: هند.. فكرتي..
    هند: علي دخيلك لا تستعيل علي.. خلني
    علي: شو اسوي والله من شوقي لسماع قرارج ولو اني متخوف منه ..
    هند تتطالعه وهي تبتسم.. : يوم بنرد البلاد..
    علي: خييييييبه شو يصبرني لوقتها..
    هند: يكفي انك في هذا المكان الي يلهم الصبر..
    علي: خلاص .. ان شاء الله بصبر..
    هند مشت عنه وراحت صوب الفندق الي ماكان يبعد وايد عن الحرم.. ومن دشت الغرفه اول شي سوته اتصلت في الأهل لأنها اشتاقت لهم..
    هند: ودادووو اشحالج؟؟
    وداد: هيه.. هندووو وينج يالقاطعه ادق لج قافله تليفونج..
    هند: والله انا في الحرم كيف تبيني ارمسج ويا هالويه.. متفيجه لكم وقتها
    وداد: صدقج والله الي يكون هناك ينسى كل شي
    هند: المهم .. اعطيني اخباركم تولهت عليكم.. ماصار لي يومين بس بعد تولهت وايد..
    غزلان وهي تصرخ: ياويلج لو عطيتيها الأخبار.. انا بس الي اقول الأخبار فاهمه
    هند: ههههه هاي بعدها حشره.. اشكثر دعيت ان ربي يهدي سرها وبالها..
    وداد: هاي ماتفيد الدعاوي فيها.. يبالها ضرب عراسها
    غزلان: اقول ترا انا وايد سكت.. يلا هاتي مشتاقه لإختي الغاااااااالية
    وداد: اقول هاج رمسيها خلاف انا برمسج.. لأنها مصدعه براسي
    غزلان: الوووووو حبيبه قلبي
    هند: عمري والله.. اشحالج؟؟ شخبارج؟؟
    غزلان: مب شي من دونج.. يلا عااااااد تعالي بسج اعتمرتي
    هند: ليتكم وياي والله
    غزلان: اففففف هاي الي بتقهر فيني وبتغصص بي
    هند: ماعاااااااش والله الي يقهر بج.. يلا عطيني الأخبار.. ترا بخسر وايد جي..
    غزلان: سمعي آخر الأنباء من غزلان.. في ظهر هذا اليوم بعد ذهابنا لبيت خالتنا أموو جااااااسم.. ورأينا هناك آمنه زوجة جاسم.. لقد رجعت إليهم.. أتصدقين ذلك..
    هند وهي ميته من الضحك على طريقه غزلان وهي ترمس: الله يخس ابليسج ارمسي عدل... انزين.. وآمنه شو تسوي عندهم؟؟
    غزلان: يقولون أنها طلبت الرجوع والسماح منهم جميعا.. فرجعت المياه لمجاريها.. تنانانا.. وانتهت أنبائنا لليوم..
    هند: هههه.. ربي يوفقهم.. بعد ماشي أخبار مني ومناك..
    غزلان: نو نو نو.. يلا سلمي على علي.. ومن بعد ما ترمسينهم عطيني باباتي ارمسه تولهت عليه
    هند: ههههههه.. اوكي..
    تمت هند اترمس اهلها كلهم.. ونفس الشي علي وبوسعيد .. من بعد ما تطمنوا عليهم بندوا الخط وكان الوقت متأخر .. ساروا ناموا عشان ينشون للسحور ويسيرون الحرم لصلاة الفجر.. غزلان من بعد ماسار الكل غرفته عشان ينام هي بعد إستسلمت للأمر وسارت تنام.. من بعد ما قرت شوي من القرآن .. كانت واصله العشر الأجزاء الأخيره.. وتوها بتغفل وبترقد رن تليفونها .. نشت تتطالع الرقم.. شافت ان الي متصل فيها احمد.. إستغربت .. ردت عليه..
    غزلان: ألوو
    أحمد: مرحباااا بنت العم
    غزلان: شو اقول لك.. أسبك ولا اكرهك.. بذمتك كم الساعه احين..
    أحمد: اوهوووو ماعلي من الساعه ابا ارمسج في سالفه وجان ما تبين تعرفين السالفه خلاص بندي..
    غزلان: ها.. شو سالفه.. لا لا لا اصلا انا اسولف وياك ما اقصد شي.. يلا قول
    أحمد: ياللقافه الي فيج..شوفي انا هالسالفه استحيت ارمس فيها ويا فدوى اختي ولا وداد... قلت برمسج انتي وبشوف رايج..
    غزلان: رايي؟؟ في شو؟
    أحمد: إسمعي انتي بالأول..
    غزلان: يلا قول..
    أحمد قالها عن رغبته وحبه لمنى .. وإن خاطره يخطبها في هالإسبوع الي بينزل فيه.. فمايعرف كيف يفتح الموضوع ويا هله.. : انزين وشو رايج؟
    غزلان: الصراحه عرفت تختار طبعا.. وثاني شي.. ماعليك انا برمس مرت عمري وبقول لها
    أحمد: إحلفي..
    غزلان: ليش احلف.. ترا بسويها ما يحتاي أحلف..
    أحمد: تدرين .. انتي احلى بنت عم في العالم.. وانا اقول ان محد بيساعدني غيرها.. انزين سمعي.. اباج ترمسينها وتقولين لها اني مستعيل.
    غزلان: ماعليك انت.. افا عليك لا تحاتي دام الموضوع بيدي
    أحمد: ياخوفي..
    غزلان: شوو؟؟
    أحمد: لا .. ماشي ماشي.. انزين والله ياغزلان اوعدج ان سويتيها ورمتي.. لج مني الي تبينه يوم بنزل هالإسبوع
    غزلان: إلي ابااااااه متأكد
    أحمد: هي متأكد
    غزلان: خلاص عيل جهز عمرك ليوم الأربعا عشان اقول لك شو الي اباه..
    أحمد: عاد هوني الطلبات علي.. تراني فقير وحليلي على قد حالي.. مافيني شده على الطلبات الثقيله..
    غزلان: هههههههه.. انت الي جنيت على نفسك وتحمل
    أحمد: المهم مثل ماوصيتج.. الموضوع بين إيديج أحين.. ماروم أطول عن يدش الملازم ويجكني..
    غزلان: خلاص اووووكي.. تطمن .. يلا في امان الله
    أحمد: في امان الله..
    وبند أحمد عن غزلان.. وغزلان كانت نعسانه وودها ترقد وعلى طول من صكت عيونها وكانت تفكر في إبراهيم.. كيف ممكن يرد لها شرات قبل وأحسن.. كيف العلاقة من بينهم راح تكون؟؟ .. ونامت وهالأفكار تدور في بالها..
    =-=-=-=-=-=-=
    في هالوقت كانت وداد ترمس سلطان..
    وداد: انزييييين بس وايد جريب هالوقت.. أخر شوي الموعد
    سلطان: ماروم ماروم ماروم.. خله على عطلة الربيع.. قولي اوكي.. بلييييز
    وداد: بس انا ماجهزت نفسي..
    سلطان: ماعليه بيمديج الوقت.. تونا في شهر 10 وانا اطري شهر 1 .. يعني جدامج شهرين..
    وداد: شو تتوقع شهرين وايد.. مايسدون
    سلطان: انزين شهر 2 خلاص..
    وداد: سلطان لا تستعيل..
    سلطان: حسي فيني ياحرمه محروم منج طول هالسنين ماروم اصبر عنج زود..
    وداد: هههههههههه.. فديتك
    سلطان: شو شو قلتي؟؟ .. آه قلبي.. عيدي ماسمعت عدل..
    وداد: ماقلت شي..
    سلطان: ياربي من هالبنت الي ناويه علي.. يلا قولي بلييييييز
    وداد: فدييييييييييتك.. أحبك.. والله أحبك
    سلطان: وداد.. باجر خل نعرس مايخصني..
    وداد: ههههه.. ماعليه بس خلني بفكر في موضوع ان يكون العرس شهر 2..
    سلطان: هي دخيلج فكري..
    وداد: خلاص اوووكي.. واحين ارقد لأن الوقت تأخر..
    سلطان: مابييني رقاد..
    وداد: هه.. لا بييك ماعليك..
    سلطان: تلحفي عدل عن تبردين..
    وداد: وانت بعد.. تصبح على خير..
    سلطان : وانتي من اهله.. مع السلامه
    وداد: مع السلامه..
    بندت وداد عنه وهي مستانسه ومرتاحه للحالة الي هم فيها.. كانت صدق متونسه من الخاطر.. وتتريا اللحظه الي يجمعها ربها فيها مع سلطان..
    =-=-=-=-=-
    في الجمعيه...
    كانت مريم بنت خالة سلطان تتشرى في الجمعية أغراض للبيت طالبينه منها.. وكانت تمشي صوب القواطي.. وكانت اتحاول اطال قوطي محطوط في الرف الي فوق ماكانت اتروم.. شافت واحد واقف الصوب الثاني..
    مريم: لو سمحت أخوي ممكن اتساعدني واتييب لي القوطي هذا الي فوق..
    الريال هذا من سمع صوت مريم صد صوبها.. أول مره يشوفها.. بس انبهر من جمالها.. كانت جميله بشكل رغم انها كانت ملتزمه في شكلها ومب حاطه شي على ويهها ماكان يقدر يمنع عيونه من شوفه عيونها.. من انتبه لنفسه نزل راسه.. وتجدم صوبها وياب لها القوطي وعطاها اياه..
    مريم: مشكووور..
    ---: العفو..
    ومشت عنه مريم وخطفت عنه وسارت اتكمل شرواتها.. بس كان هالريال يطالعها وهي تمشي كانت تجذبه بصوره غير طبيعيه.. ما كان يقدر غير انه يسبح على هالجمال الي جدامه.. وتم لوهله واقف مكانه يتأمل في نفسه.. بس لو عندي شوي من الجمال جان رمت.. بس للأسف.. الله المستعان.. ومشى وسار يكمل شرواته.. وتم يطالع ليسته الأغراض الي كاتبينها له .. شاف مكتوب بيكنج بودر.. ماعرف شو ها.. تم يدور ويدور.. ماعرف شو.. ويدور على حد من العمال يسأله كل واحد يدله مكان وماحصل فيه شي.. لين ماشاف مريم كانت صوب المثلجات..
    ---: احم احم.. لو سمحتي اختي..
    مريم صدت صوبه.. : نعم؟؟
    ---: ممكن اتساعديني واتقولين لي شو هو بيكنج.. بوو..
    مريم كملت عنه: هي بيكنج بودر.. تعال براويك..
    مشت مريم ومشى الريال وراها صوب الكيكات والسويتات عشان تراويه.. وشلت علبة البيكنج بودر ..: هاي هي..
    ---: مشكووووره الصراحه أنقذتيني..ساعه ادور عليها مب عارفنها..
    مريم: مثل ما ساعدتني ساعدتك... تبا شي ثاني؟؟
    ---: لا مشكوره..
    مريم: العفو..
    وسارت عنه.. هالمره رقه صوتها وعذوبته أسره زود.. لأنها رمست وياه أكثر وكانت أقرب من قبل.. وهالشي أثر فيه زود.. وخلاه صدق يتخبل عليها.. حس ان وده يعرف عن هالبنت زود وزود.. شي يجذبه لها.. إعجاب يمكن.. لأن أي شخص مكانه يشوف هالجمال ما بيقدر يمنع نفسه من شوفته..
    من بعد ما خلص مشترياته كان عند الكاشيير يحاسب ويوم هو خلص هي يت اتحاسب من بعده.. تم يطالعها لوهله من بعدها مشى وسار ركب الموتر وكان موقف موتره جريب باب الجمعيه على طول.. وتم يتريا في الموتر لين ما تظهر من الجمعيه.. ومريم من ظهرت سارت صوب اليسار لأنها موقفه موترها ذاك الصوب.. تم هالريال يراقب آمنه أي موتر بتركب.. وحرك سيارته عشان يجرب ويشوف موترها بوضوح أكثر .. كانت راكبه مرسدس بوعيون.. رقم دبي ثلاثي.. سجل عنده رقم الموتر والفئة عشان يعرف عنها أكثر ويقدر يوصل لها.. الفضول كان قاتلنه الا يعرف عنها.. ومن بعد ما ركبت مريم الموتر وحركت.. كان هو بعيد شوي عنها وبدا يلحقها بس من بعيدعشان ما تحس به يلحقها.. لين ماعرف هي وين ساكنه وين بيتها ما ارتاح ومن بعدها رد البيت وبعدها شكلها منطبع في مخيلته..
    =-=-=-=-=-=
    اليوم الثاني..
    الثلاثاء الصبح
    الكل نش عشان يروح دوامه.. غزلان ووداد بعد ما صبحوا على امهم وابوهم ركبوا الموتر عشان وداد توصل غزلان المدرسه.. في هاللحظه الي ظهرت فيها غزلان كانت حصه توها بتظهر من شافت غزلان راحت صوبها..
    حصه: صبح الخير ياقمر..
    غزلان: ههههه بصدق عمري ترا.. صباح النور..
    حصه: صدقي من حقج..
    إبراهيم كان في هالوقت في الموتر.. تم يطالع غزلان .. وكان يلاحظ نظراتها كانت كل شوي تتجه صوب الموتر.. وافديتها .. والله احبج يا حماره ..
    حصه: يلا اشوفج في المدرسه..
    غزلان: اوكي..
    ركبت غزلان الموتر.. وحصه سارت صوب موتر إبراهيم وركبت.. وأول ما يلست: تسلم عليك
    إبراهيم صد صوبها.. ورد يطالع دربه: الله يسلمها..
    غزلان كانت من أول ما راكبه الموتر تتحرطم..
    غزلان: لا اونه شو يسلم علي.. ويا ويهه .. ما يباني ليش يسلم علي..
    وداد: شوفيج؟؟
    غزلان: هذا الحمار.. أونه قايل لحصه سلمي عليها ..
    وداد: السلام لله يا بنت.. شوفيج انتي..
    غزلان: ماااالت عليه وعلى سلامه..
    وداد: من قلبج هالكلام..
    غزلان ابتسمت ونزلت راسها تمت ساكته.. لأن فعلا هالكلام مب من قلبها.. : انزين ما قلت لج ..امس اتصل فيني أحمدوو تخيلي على شو ناوي؟؟
    وداد: على شو؟
    غزلان: الزواج؟؟
    وداد: احلفي.. ويا منوو؟؟
    غزلان: قالي عن البنت.. وطلب مني ارمس مرت عمي عشان يروحون هالإسبوع يخطبونها.. مستعيل الريال ..
    وداد: منو .. اعرفها؟ من الأهل ولا؟؟
    غزلان: هي تعرفينها.. وهي وااااايد زينه.. وأحمد يستاهل وحده شراتها؟؟
    وداد: منو انزين.
    غزلان: منى..
    وداد: كنت حاااااسه.. من تصرفاتهم ويا بعض.. وتصرفاته هو خصوصا اول مره اشوفه يهتم لبنت من برع العايله لهالدرجه..
    غزلان: انا بعد شكيت في السالفه بس بعدين طنشت..
    وداد: الله يوفقهم.. ماعتقد عمي ولا مرت عمي بيعارضون هالشي..
    غزلان: وانا بعد.. فاليوم يوم برجع من المدرسه راح أرمس مرت عمي وبقول لها السالفه
    وداد: خلاص.. ولا بغيتي مساعده ترا انا موجوده.
    غزلان: لا افا عليج.. غزووول قدها وقدود .. أروم عالمهمه روحي..
    وداد: ادرييبج داهيه انتي..

    =-=-=-=-=
    في استراليا..
    كان هالوقت عندهم جريب الفجر.. سعيد كان يالس عالشاطئ يتأمل البحر.. ويرفع راسه ويشوف النجوم.. ويرمس وضحان..
    سعيد: أحلى مافي السما.. هالنجوم.. والأرض احلى مافيه البحر.. يوم ينجمع جمال السما وجمال الأرض.. تتكون لوحه جميله شاعريه.. وتخليك تشغل كل أحاسيسك وتريحك
    وضحان: اي والله.. اوافقك في الرأي..
    سعيد: تدري وضحان.. أفنان وايد تغيرت.. أخلاقها.. وتصرفاتها.. وتعاملها ويا الي حولها.. كل شي كل شي..
    وضحان: اي.. تدري اليوم توني بس دريت انها في فترة الإجازه سافرت للعمره.. وانا اقول في فتره انقطعت فيها..
    سعيد: إحلف.. يمكن عشان جي تغيرت؟؟
    وضحان: شي أكيد..الله يوفقها..
    سعيد: آمين..
    وضحان: سعيد.. أشوفك تفكر فيها حبتين زياده هاليومين..
    سعيد: ها.. لا .. بس اقولك وجهة نظري..
    وضحان:علييييييينا يا سعيد.. لا يكون؟؟
    سعيد: لا لا لا.. وين سار تفكيرك الله يسامحك.. انا ياي ادرس مب ياي افكر في هالسوالف.
    وضحان: بس أفنان شاريتك.. ولو تفكر فيها مافيها شي دام البنت تحسن حالها
    سكت سعيد ورد على ورى وسدح على الأرض وحط ايديه تحت راسه وتم يطالع النجوم ويتأملها وسرحان بأفكاره..
    =-=-=-=-=
    ها شو تتوقعون العلاقة من بين جاسم وآمنه.. هل راح يردون يختلفون.. ولا انتهى كل شي؟؟
    ومنو هالريال الي يفكر في مريم وشافته؟؟
    وغزلان راح ترمس مرت عمها.. شو رد مرت عمها راح يكون؟؟
    إبراهيم.. بيغير رايه .. ولا بيتم على عناده.. ؟
    خالد شو بيسوي ياترى؟؟
    هند شو بيكون قرارها يوم بترجع؟؟
    سعيد؟؟ شو نهاية علاقته ويا أفنان..





    http://www.shbab1.com/2minutes.htm
    أحلى راابط...
    [IMG][/IMG]

    تسلمين ام هلال ع التوقيع....

  3. #43
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية إماراتية أفتخر
    الحالة : إماراتية أفتخر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 19594
    تاريخ التسجيل : 07-09-08
    الدولة : قلب الإمارات
    الوظيفة : والله وكبرنا وصرنا بنات جامعــهـ هع^_^
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 675
    التقييم : 54
    Array
    MY SMS:

    أڪْبر قهر لآ مـטּ حڪْى فيڪْ أنسآטּ و يصدقـہۧ مـטּ هو تعزـہ

    افتراضي رد: رواية للحب عنوان أنصحكم تراها روووعة لا تفوتكم


    الجزء ( 35 ) : للحب عنوان
    ملخص الجزء السابق: ردت العلاقة بين جاسم وآمنه طبيعيه جدا.. وتفكير هند بقرارها.. تصميم أحمد خطبة منى وطلبه من غزلان انها ترمس امه عن الموضوع.. خلافات خالد ومرته الي ما تنتهي.. وتفكير سعيد في أفنان من بعد التغيير الي صار فيها.. والريال الي قام يلاحق مريم..
    =-=-=-=-=-=
    يوم الثلاثاء
    مريم كانت سايره الدوام.. وهي تداوم في المنطقة التعليمية.. راحت مكتبها كالعادة.. وكانت كل شوي من أول ما دشت المكتب تسمع حد يدق لها ومن ترد تقول ألوو يبندون في ويهها.. استغربت أول مره تصير هالحاله عندها.. ورن التليفون بعد مره.. ردت عليه..
    مريم: ألووو
    ---: ---
    مريم: وبعدين يعني .. خافو ربكم الدنيا رمضان.. والأذية مب زينه..
    ---: السلام عليكم
    مريم استغربت من الصوت الي سمعته منو هالريال.. : منو وياي؟؟ وعليكم السلام
    ---: انتي مريم؟؟
    مريم: هي نعم .. منو معاي؟
    ---: بغيت أسألج سؤال إذا ممكن.. بس من غير لا تحرجين رجاء.. وتاخذين الموضوع بصورة ثانيه
    مريم: تفضل..
    ---: انتي مرتبطه؟؟
    مريم عصبت من سؤاله وبندت الخط بويهه..: صدق وقاحه.. ولا هامنهم رمضان ولا غيره..
    بسرعه نشت من مكانها وطلبت إذن من المسؤول عنها وسارت البيت عشان ما ترد على مكالماته مره ثانيه.. هالريال طبعا عرف هي وين تشتغل ورقم مكتبها عن طريق رقم موترها قدر بما إنه يداوم في الشرطه يطلع كل المعلومات عنها.. وعرف رقم المكتب لآنه كان متوفر في معلوماتها الشخصية.. بس ما فقد الأمل انه يعرف اذا هي مرتبطه ولا لا.. اول مره تجذبه وتشغل باله هالكثر.. وهالشي الي كدر خاطره وايد..
    ومر اليوم على هالحال.. وردت غزلان من المدرسة وكانت حصه عازمتها على الإفطار عندهم في البيت.. وإبراهيم ماكان يدري بهالشي.. وغزلان كانت ياسه في الغرفه تتريا حصه عشان تحط السفره لها هي وياها عشان يفطرون.. وكانت في هالأثناء ياسه غزلان بإتجاه القبله وكان ظهرها بهالحاله صوب الباب وتقرا قرآن.. إبراهيم في هالوقت توه كان ناش من الرقاد.. وظهر من غرفته... وسار صوب غرفة حصه.. حصه كانت تصعد الدري وشافته ساير صوب غرفتها تمت مكانها ماقالت له شي.. متعمده تباهم يلتقون ببعض ويشوفون بعض بأي طريقه.. وإبراهيم ما دق الباب ودخل الحجره على طول.. شاف حد يالس ويقرا قرآن اتحسبها حصه.. جرب منها ويلس وراها.. وحط ايده على ظهرها..
    إبراهيم: حصووص..
    في هاللحظه جمدت غزلان مكانها.. ماعرفت شو تسوي.. ارتفعت حرارة جسمها.. مستحيل انها تسمع صوت ابراهيم وماتعرفه من بين كل الأصوات.. وهالمره غير.. حست بالحنيه الي في إيده من لمسته.. حست بدفوة إيده كيف.. بسرعة نشت من مكانها وهي معطتنه ظهرها مفتشله انها تصد صوبه..
    غزلان: أ أ أ.. أننننا مب حصه.. أنا غزلان
    إبراهيم انصدم بنفسه من الي صار .. كيف جي.. ما استوعب الصوب عدل.. فاتحسب حصه تلعوزه مسكها من جتفها ولفها صوبه.. وشاف ويهها في هاللحظه ارتبك.. ماعرف شو يسوي.. تم واقف يطالعها.. كان شكلها طالع في منتهى البراءة والجمال وهي لافه شيلة الصلاة حولها.. ويها كان منور ومحلو.. هالشي الي جذبه وخلاه يتأملها.. آآآآه يا غزلان.. ذبحني حبج..
    إبراهيم: آآسف.. ماكنت ادري انج هني..
    وعطاها ظهره وطلع من الغرفه توايه في هاللحظه مع حصه.. وقبضها من رقبتها.. : تعالي تعالي.. ليش ما قلتي انها بتيي؟؟
    حصه: ليش اقول لك.. انت تتحمل تسمع طاريها اصلا عشان اقول لك.. ؟؟
    إبراهيم: روحي ويا هالويه حسابي بعدين وياج..
    حصه: هههههه.. انزين ماقلت لي شو صار داخل؟؟
    إبراهيم: مابقول.. سيري سأليها روحج..
    وسار عنها ونزل يسير عند هله وحصه سارت عند غزلان ودخلت عليها الحجره شافتها ياسه على السرير.. من سمعت صوت الباب صدت صوبه..: تعالي تعالي.. يالحماره ليش ما قايلتله اني هني.. دخل ويتحراني انتي..
    حصه: ههههههه.. وحليله روحه منحرج.. وعاد انا شوعرفني انه بيدخل
    غزلان: افففف منج.. والله هبله..
    حصه: اخبرج تراج بعدج ما فطرتي.. بلاها هالرمسه احسن..
    غزلان: اعوذ بالله.. اللهم اني صائمه.. من سواياج خليتيني اغلط..
    حصه: ههههههههه.. غامضيني والله..
    غزلان: لا .. والله.. إحلفي غمضتج.. لا لا لا.. اسكتي الله يخليج.. وسيري هاتي الأكل لأني يوعانه وبعدين باقي 3 دقايق وبيأذن..
    حصه: ميري بتييب الأكل يا أكوله انتي..
    غزلان: اعوذ بالله من عينج.. اذكري الله
    حصه: لا إله إلا الله.. لا تخافين عيني مب حاره..
    غزلان:سكتي والله صدق مفتشله من الي صار بعدني..
    حصه: ليش شو الي صار ماعرفت انا؟؟
    غزلان قالت لحصه السالفه الي صارت كلها..
    حصه: ههههههههههههههههههههههههه.. احلفي.. ويييييه فاتني المشهد
    غزلان: ياربي من هالبنت احر ماعندي ابرد ماعنها .. اقول لها مفتشله وحضرتها مستانسه
    حصه: موقف رومانسي.. ماتستحون خلوا هالرومانسيه لما بعد رمضان..
    غزلان: ليش روميو وجولييت جدامج؟؟ اصلا منو اخوج عشان اكون رومانسيه وياه..
    حصه: هيه صح نسيت اقول لج.. قال اسمحي لي ماسلمت عليج وظهرت من وقت.. لأنه قفط من الي صار
    وفي هالوقت دقت الخدامه الباب ويابت الأكل لهم.. وأذن في نفس الوقت ويلسوا عشان يفطرون.. غزلان أول ما شافت الأكل .. قبل لا تحط التمره في ثمها.. بدت تدعي في قلبها ان الله يلين قلب إبراهيم صوبها وينسى كل الي اصر قبل.. وبدت تفطر.. وحصه كانت تتطالعها وتلاحظ عليها انها تسرح في كل لقمه تاكلها..
    حصه: حوووووو.. تاكلين وتفكرين في شووووووو؟؟ ابا عرف يلا اعترفي بسرعه؟؟
    غزلان: ههههه.. ولا شي...
    حصه: ليش انا اليوم متعرفه عليج عشان ما اعرف.. يلا اعترفي بسرعه بسرعه بسرعه.. ولا بزعل وبطردج من بيتنا..
    غزلان:قوية الصراحة تطرديني.. ماشي بس كنت أفكر في إبراهيم.. أقول ان شاء الله يسامحني .. أحسه كارهني..
    حصه: ههههههههههههههه..
    غزلان: ليش تضحكين.. اصلا انا ماعندي سالفة أقول لج..
    حصه: هههههههه.. حرام والله .. هههههههه.. مب قصدي شي.. بس انتي تقولين احسه كارهني.. بالعكس والله إبراهيم وايد يحبج يا غزلان.. بس يتغلا ماعليج.. ودومه يسألني عنج ..
    غزلان تمت تتطالع حصه بنص عين.. : اونه .. اونه.. دافعي انتي
    حصه: صدقييني ما اقص عليج.. هذا الصدق.. ماتصدقيني.. كيفج كيفج..
    غزلان: اففف منج والله ماحبج اكرهج تدرين..
    حصه: لازم ماتحبيني يوم ان حبج كله لإبراهيم..
    غزلان: جب جب ..
    حصه: ماصدقت البنت فطرت بدت اتجعمني..
    غزلان : هههههه.. انزين غيري السالفه.. أقول حطي قناة دبي بيحطون مسلسل..
    حصه: شو اسمه.. غزلان وإبراهيم.. ؟؟
    غزلان مسكت كوب الماي الي كان فيه شويه ماي وصبته في ويه حصه: سخيفه تدرين..
    حصه: هييييييييييييييييه.. حماره..
    غزلان: تستاهلين..
    ونشت وشغلت التلفزيون وحطت على قناة دبي وتمت تتطالع المسلسل .. ونشت حصه وهي تبتسم لغزلان والفرحه الي في عيونها.. وسارت تنادي على الخدامه عشان تشل السفره.. وهي طالعه من الغرفه شافت غرفة إبراهيم مفتوح بابها.. وايجت عليها شافته سادح على السرير يفكر وسرحان..
    حصه: بوووووو
    إبراهيم وهو سادح رفع راسه بس يطالعها: نعم.. شو عندج؟؟
    حصه: فطرت؟
    إبراهيم: لا بصوم لين باجر.. شو هالسؤال الغبي..
    حصه: شو اسوي .. قلت استهبل عليك شوي؟؟
    إبراهيم: سيري عند ربيعتج وفارقينا يلا.. يلا برع..
    حصه: ماعليه تطردني.. انا اراويك يا برهوووووم .. عقب لا تترجاني اسوي لك سالفه
    تم يأشر لها بإيده بحركة إن إطلعي برع.. تمت تتحرطم عليه وظهرت وسارت غرفتها عند غزلان وتموا ياسين ويسولفون ومن بعدها نشت غزلان ترد البيت لأن محمد بييهم ومب حلوه ماتكون موجوده.. وظهرت من الحجره وعشان تنزل على الدري لازم تمر من جدام غرفه إبراهيم .. حصه تعمدت انها تخليها تشوف ابراهيم قبل لا تروح.. فسوت عمرها ناسيه شي في الغرفه وردت ..
    حصه: لحظه كتابج الي خذته اليوم جنه عندي بشوفه.. خلج هني اترييني
    غزلان: اووووكي
    غزلان كانت في البدايه معطه ظهرها للغرفه وتتطالع لوحه كانت معلقه.. ومن بعدها صدت وراها ومشت خطوتين عاليمين.. شافته راقد على السرير ومغمض عيونه .. ماكان منسدح بطريقه عدله على السرير لأنه كان يبا يجابل التلفزيون فكان عاكس اتجاهه وشكله من التعب رقد من غير لا يحس.. تمت تتطالعه وتتأمل ملامحه.. في هالوقت كانت حصه فاجه شوي من الباب وتتطالع غزلان وهي مستااااااانسه لأن خطتها نجحت.. أقول اصلا انا ذكيه أم الأفكار..
    غزلان وفي نفسها.. والله فديته احبه احبه.. ياربي شحلاته وهو راقد ..
    غزلان مب حاسه بنفسها شافت عمرها بدت تجرب من غرفته شوي.. ولأن الأرضيه رخام فالصوت بسرعه ينتشر في المكان.. في شي طاح عند الدري بس تحت .. وانكسر فانتقل صوت الصدى بسرعه .. ونش إبراهيم من مكانه متخرع.. نش واصطلب مكانه وبدا يفرك عيونه.. كانت صدق غزلان في هاللحظه متخبله عليه زود.. وماكانت حاسه بعمرها انه نش وبيشوفها.. تمت واقفه سرحانه وتتأمله.. وبعد ما نش إبراهيم وصد صوب الباب واستوعب انه ناش من النوم.. شاف غزلان.. تم يطالع ويحس بعمره بعده راقد ويعيش في حلم ماوده ينش منه.. تم يتأمل في غزلان شرات ما يتأملها.. لين ما سمع صوت امه وهي تنادي على الخدامه تحت.. وقتها حس نفسه نش من الحلم وفعلا شاف غزلان جدامه وفي هاللحظه غزلان استوعبت ونشت .. حست ويهها تغير لونه من الخجل الي فيه.. صدق كانت مفتشله.. وبسرعه نزلت من الدري وحصه ظهرت من الغرفه ولحقتها والود ودها اتيبب من الفرحه .. قبل لاتنزل من الدري صدت صوب غرفه إبراهيم شافته.. تمت تضحك.. نش من مكانه معصب..
    إبراهيم: حماره.. وصك الباب فويهها..
    ونزلت حصه ورى غزلان وصلتها عند باب البيت وسارت غزلان بيتهم.. وحصه ردت صعدت الدري ودشت غرفتها وشافت إبراهيم يالس في غرفتها ويتعبث في التليفون.. من شافته يلعب في التليفون شهقت.
    حصه: هيييييييييه.. نست تليفونها عندنا..
    إبراهيم: شو؟؟.. ليش ها مب تليفونج؟؟
    حصه: لا.. هذو تليفوني اشرت عليه.. ها تليفون غزلان..
    إبراهيم: وانا شو دراني من الصبح يالس اطرش مسجات على تليفوني منه اتحراه تليفونج شفته نفس الشي..
    حصه: ماخذين نفس التليفون ترانا..
    إبراهيم وهو يفر التليفون: وعععع.. أكيد احترق تليفوني احين.. اخ اخ..
    حصه: هههههه اونه اخ اخ..
    إبراهيم عصب.. جرب منها ومسكها من اذنها.. : انتي حماره .. ومب حلوه وماحبج..
    حصه: اي اي.. اذني.. بخبر عليك ريلي..
    إبراهيم: عاد انا الي خفت احين..
    حصه: اميييييييييييييييييي .. يعور حرام عليك ايييييي..
    إبراهيم: صيحي ماشي.. يبالي اضربج ضرب.. شو هالحركات الي الهبله الي سويتيها انتي وربيعتج الي ما تستحي؟؟
    حصه: حرام عليك لا تقول عن غزلان ما تستحي.. انا تعمدت وخليتها عشان تشوفك.. والبنت وانا نازله وياها قالت لي اعتذر لك بالنيابه عنها ماكان قصدها بس.. وسكتت في هاللحظه...
    إبراهيم: بس شو؟؟ كملي؟؟
    حصه: ماشي.. ماشي..
    إبراهيم وهو يصرخ: بس شوووووووووو؟؟
    حصه: ياربي من الفضول.. مب مهم.. ترا انت ماتحبها ليش اقول لك؟؟ اعور قلبي ليش؟؟ ترا في النهايه كلام عالفاضي..
    إبراهيم: شو قصدج يعني؟؟
    حصه: ماشي شو تباني اقول لك.. يعني؟؟ .. تباني اقول انها انجذبت لك من غير لا تحس بعمرها وكانت تتطالعك وهي مشتاقه انها اتعيش باقي عمرها وياك لولا الزعل الي من بينكم .. الي جنه مستوي سور الصين العظيم..
    إبراهيم من سمع كلامها ظهر من الغرفه وهو مب عارف بشو يفكر بالضبط.. حس نفسه مصدوم.. دخل غرفته وصك الباب وراه.. ولكنه ترك ورى الباب تساؤلات كثيره مب عارف كيف يرد عليها وشو يقول عنها.. وحصه في هالوقت ميته من الضحك..
    حصه: فديتني والله انفع مصلحه اجتماعيه.. يارب سامحني جذبت في رمضان.. بس والله غصبن عني.. ابا هالإثنين الي ميبسين راسهم جنه يح يلين شوي..
    =-=-=-=-=
    ردت غزلان البيت من بعد ما سلمت على الي يالسين في الصاله ربعت لغرفتها بسرعه وصكت الباب وراها وفرت عمرها على السرير وهي تذكر شكله وهو راقد كيف.. اااااااااه كم عذبني هالإنسان.. عذبني والله بس خلاص ندمانه موووووت مب شوي بعد.. اااه من هالإنسان كم أحبه أحبه أحبه.. والله اني احبه.. يااااااارب دخيلك خلني من نصيبه..
    ونشت من عقبها تمت اتدور على تليفونها.. وتذكرت انها نسته في بيت حصه ما اهتمت لأنها عارفه انه عند حصه وتجاهلت السالفه ونزلت شافت محمد كان ياينهم.. انضمت لهم..
    كانو العايله كلهم متيمعين سوى.. هادف وامها ومحمد... وداد ياسه كانت في الميلس ويا سلطان لأنه كان زايرنها.. ومن يوم ما ملجو ماقعد وياها..
    غزلان: الله الله.. محمد هنا؟؟ منذ متى وأنت هنا؟؟
    محمد: منذ قليل..
    غزلان: ياويلتاه؟؟.. وانا اخر من يعلم.. يا إلهي..
    محمد: ههههههه.. اشحالج؟؟
    غزلان: انا بخير.. شو الجدول اليوم .. ماشي معاه؟؟
    محمد: ليش انا اتجرأ ما امشي مع الجدول.. عشان اتسويني جدول..
    غزلان: زين زين... عشان تستوي رشيق واظهر وياك واتخقق بك جدام الناس..
    محمد: انا مستانس لأن وزني بدا ينزل والله.. بس اليوم سرت عند دكتور متخصص وعطاني هو جدول فقلت باخذ بجدول الدكتور..
    غزلان: وليش جدولي مب عايبنك؟؟
    محمد: لا بالعكس وايد اوكي.. بس هذا الي عطاني اليوم الدكتور العن عن الي عطيتيني اياه.. يعني ريجيم قااااسي..
    غزلان: هيه احسن.. اوه.. هادف هني ماشفتك.. فديت اخويه انا..
    هادف: لازم مابتشوفيني؟؟
    غزلان: حرام والله.. وين وداد عشان تكتمل القعده؟؟
    اام سعيد: في الميلس ويا ريلها..
    غزلان: هي يغازلون.. خلهم خلهم..
    محمد: وينه سعيد والله ودي لو كان ويانا .. وهند بعد
    أم سعيد: ربي يردهم لنا بالسلامه..
    غزلان: صدق أمي تذكرت.. بقولج شي..
    أم سعيد: قولي..
    غزلان: أحمد أمسات متصل فيني .. في موضوع رمسني فيه وقالي أرمس فيه مرت عمي.. وانا استحي ارمسها احس مب حلوه.. فلو إنتي ترمسين مرت عمي فيه احسن..
    أم سعدي: شو من موضوع؟؟
    غزلان: أحمد ناوي عالزواج..
    في هاللحظه عرف محمد الموضوع انه عن منى.. ابتسم.. واستانس على قرار أحمد..
    أم سعيد: بعده صغير.. خله يخلص دراسته بالأول..
    غزلان: شو صغير أمي.. تراه بعد سنتين بيتخرج.. المهم انه ما يبا الزواج أحين .. لو يملج ولا بس يخطبها يعني عشان البنت لا اتطير منه..
    أم سعيد: هي جي زين..بس على الله هل البنت يوافقون.. إلا صدق منو البنت.؟؟؟ ولا يبالنا ندور له على بنت..
    غزلان: لا البنت موجوده وتعرفونها بعد؟؟
    ام سعيد: منو هالبنت؟؟
    غزلان: منى..
    أم سعيد: والله وفديته أحمد كبر.. وعقل.. وعرف يختار.. بس منى أكبر عنه ترا..
    غزلان: مب بوايد.. الا هو سنه وكم شهر..
    أم سعيد: ان شاء الله بس هلها يوافقون..
    غزلان: ماعليج اكيد بيوافقون.. وين بيلقون أحسن من ولد عمي..
    أم سعيد: هي والله.. ماعليه انا برمس ام سلطان في هالسالفه.. بس عن تزعل لأنه مارمسها من البدايه..
    غزلان: نفس الشي قالت غزلان.. بس هو استحى يرمس امه خاف عن تهزبه ولا شي.. بس قالي انا..
    أم سعيد: مب مشكله.. وماظني ام سلطان تزعل.. مب من طبعها الزعل.. وهي اتحب منى وااايد وكانت تقول لي ساعات ودي لو اني اخطبها لأحمد..
    غزلان: خلاص عيل.. يعني مرت عمي موافقه.. كلولولولولوووووش اخيرا في عرس يديد
    أم سعيد..: ههههههه.. هادف ولدي بلاك سرحان أمي؟؟ شفيك؟؟
    هادف: أمي.. بسألج سؤال وايد طاري على بالي..
    أم سعيد: شو ياوليدي اسأل؟؟
    هادف: أبوي وإنتي دوم كنت اسمعكم تقولون انكم تخافون اظهر شرات عمي فاضل..مب ألحين طبعا.. قبل على أيام طيشي.. دومي كنت اسمع هالرمسه.. ليش بلاه عمي؟؟
    أم سعيد تمت تتطالع هادف ونزلت راسها.. : ماشي لا تهتم.. سالفه جديمه ومب مهم تعرفها
    هادف: لا .. كيف مب مهم.. ترا عمي فاضل هذا...
    أم سعيد: ليش شو ياب هالسالفه في بالك أحين؟؟ ..
    هادف: الصراحه اليوم يوم كنت اساعد الوكيل.. كان يسولف وياي.. سألني عن اسمي بالكامل.. يوم قلت له قالي انت عمك فاضل؟؟ المرحوم؟؟ .. رديت عليه هيه .. شفت تغير لون ويهه.. قلت له تعرفه.. نزل راسه وسكت مارد علي.. وحسيته متضايق من شي
    أم سعيد: شو اسمه وكيل مدرستكم؟؟ يمكن يعرفنا؟
    هادف: خليفه محمد الكعبي..
    أم سعيد وهي مصدومه: خليييييييفه
    هادف: هي خليفه.. بلاكم؟؟ ليش بلاه عمي؟؟ خبروني مب فاهم شي
    غزلان: صدق أمي بلاه عمي.. ومنو خليفه هذا؟؟
    أم سعيد ماعرفت شو ترد عليهم.. نشت من مكانها .. بس هادف زقرها: أمي.. ردي علي.. انا هب ياهل..ليش اتخبون عني؟؟ .. عمي فاضل مسوي شي غلط في حياته.. ولو اني ماشفته ولا عرفته
    أم سعيد: محد منكم شافه .. لأن توفى حتى قبل لا آخذ أبوكم..
    غزلان: إنزين أمي خبرينا شو السالفه؟؟
    أم سعيد: وتبون أبوكم يحرج علي.. لا لا لا لا.. يوم بيي أبوكم سألووه..
    محمد: خلاص هادف.. غزلان.. بسكم لا تحنون على أمكم.. مب لازم اتعرفون..
    هادف نش من مكانه معصب.. : ليش انتوا جيه.. تخلوني غشيم .. نورونا.. قولو لنا .. نبا نعرف.. وهالشي من حقنا.. عشان اذا في يوم حد واجهنا بشي نروم ندافع عن أعمارنا جدامهم..
    وراح عن أمه.. ونشت وراه غزلان عشان اتهديه.. وتمت أم سعيد ويا محمد..
    أم سعيد: ربي يهديك ياوليدي
    محمد: ماعليج منهم خالوو.. تراه ياهل.. ويوم بيرد عمي خل يقول له السالفه بنفسه
    أم سعيد: المشكله ان السالفه ماتنقال يا محمد.. بوسعيد ما يبا يشوه صورة عمهم في بالهم حتى لو ماشافوه غير في الصور..
    محمد وهو مستغرب.. : وليش يتشوه صورته في بالهم؟؟ .. ليش شو مسوي..
    أم سعيد: إسمعني انا بخبرك السالفه بس لاتقول لهم..
    محمد: اافا عليج خالوو..
    أم سعيد: عمهم فاضل الله يهداه.. نزل راس العايله للأرض بالي سواه.. وسود ويوهم.. ولو كان ماضيه وذكرا يشرف جان قلنا لهم.. كان في عمر هادف وهو على طيشه وعناده .. كان طبعه شرات طبع هادف قبل لا ربي يهديه.. وكنا دوم خايفين من ان هادف يصير شرات عمه..
    محمد: ليش شو مسوي عمهم؟؟
    أم سعيد: كان مرابع شله رياييل أكبر عنه في العمر .. وهم مب زينين.. يامه عمك نصحه.. وعمك بوسلطان.. بس الله يهداه ما سمعهم.. وهالشله هم السبه في دماره.. ودمار مستقبله..كان مرابع هالشله الي وصلته للإدمان والخراب.. ومع ذلك كان عمك يحاول وياه بس كان يعاند.. لين ما دخل السجن لأنه في حالة اللاوعي.. بعد ما خذ جرعه من المخدر .. تضارب ويا أبو خليفه وكيل المدرسه وتسبب في قتله.. وطبعا دخل عمهم السجن ونتيجه لإدمانه الشديد ما تحمل الوضع من غير المخدر.. ومات.. وخليفه كان في هالوقت صغير .. كان عمره 4 سنين يوم أمه توفى.. وهو يكره عم العيال لأنه يعتبره السبب في حرمانه من أبوه
    محمد: والله مادري شو اقول لج ياخالووو.. الصراحه من حقج انج تخبين عن عيالج هالشي..
    أم سعيد: عمرنا أنا وعمك ماحبينا نشوه صورته جدامهم.. وفي حالات الغضب كان عمك يقول ياخوفي يكون خالد شرات فاضل .. وهالشي الي شكك هادف ان اكيد في شي..
    محمد: بس بعد احين هم كبروا ومن حقهم يعرفون..
    أم سعيد: ماعليه.. يوم بوسعيد بيرد بقوله وبشوف شو بيقول..
    وداد: أمي سلطان بيروح..
    أم سعيد نشت من مكانها.. : افا وين.. تو الناس..
    سلطان: ماعليه عمتي.. شوي مشغول ويا ربعي..
    أم سعيد: ماعليه بس هالزياره مب مقبولة.. يعني بس مشتاق لمرتك ونحن مب مشتاق لنا..
    وداد استحت ونزلت راسها.. سلطان ابتسم لها وجرب من عمته.. وباس راسها: افا والله .. تاج راسي انتي.. انتي لج الشوق كله.. لولاج اصلا هالحرمه الي ماخذنها ماكانت في الوجود من بعد إرادة رب العالمين طبعا..
    أم سعيد وهي تمسك طرف شيلتها وتغطي ويهها وتنزل راسها اونها استحت.. : ويه.. من زمان محد قالي كلام حلو..
    وداد وهي تضحك: هههههه.. وينك يا بوسعيد اتشوف ام سعيد كيف متسحيه..
    الكل: هههههههههه...
    وظهر من عندهم سلطان ..
    =-=-=-=-=
    في الغرفه..
    غزلان: يلا عاد هدووووف.. بلا مصاخه لا تزعل..
    هادف: بس والله قهر.. كل شي خاشينه عنا.. والناس والخلق كلهم يدرون عنه.. جنه الا نحن ناس غرب..
    غزلان: ماعليه ترا امي وابوي اكيد شي براسهم خلاهم مايقولون السالفه.. وصدقني بييهم يوم وبيقولونه لنا..
    هادف: بنشوووووف.. مع اني ما اتوقع بالمره..
    غزلان: انزين ممكن تنسى السالفه أحين..لأن عندي لك اقتراح..
    هادف: نسينا.. يلا قولي اقتراحج..
    غزلان: امممم.. اقتراحي.. الآنسه غزلان.. بشحمها ولحمها.. تدعوك للخروج على حسابها والحواطه.
    هادف: احلفي.. ويييييه خاطري اظهر بس كنت مفلس .. زين يوم ظهرت منج..
    غزلان: ههههههه.. خلاص انا بسير ارمس امي ووداد..
    هادف: خلاص اووكي.. وانا بلبس..
    غزلان ظهرت من الغرفه ونزلت تحت شافت محمد ووداد وامها ياسين سوى يطالعون مسلسل على قناة دبي...
    غزلان وهي تمشي شوي شوي.. عشان محد يحس فيها وسارت ورى أمها: امييييييييييي
    فزت امها من الزيغه... كانت مندمجه في المسلسل.. وغزلان فاجئتها.. : اعوذ بالله من الشيطان الرجيم.. وتضربها على راسها.. ناويه تذبحيني.. شوي شوي.. عنبووو حد يزقر بهالطريقه..
    غزلان: ههههههه.. شو اسوي شفتكم مندمجين قلت ما بتسوون لي سالفه الا جي..
    ام سعيد: شو عندج؟؟
    غزلان: ابا اظهر ويا هادف برع نتحوط.. ممكن؟؟
    وداد: وين ؟؟
    غزلان: ارمس امي..
    وداد: جب جب .. جني الا برز ويهي وياج.. مابا اعرف
    غزلان: امممممموح على راسج.. كله ولا زعل ودوووده... بغينا نسير صحارى.. نروح السينما.. ونتعشى ونرد.. على حسابي..
    محمد: مايستوي ايي وياكم اتعشى؟؟
    غزلان: لا انت بتخرب رجيمك بهالطريقه...
    محمد: اففففففف.. من كل شي حارمتني بحجه الريجيم.. مادري متى بخلص منه..
    غزلان: ما بقى شي.. المهم امي موافقه احين؟؟
    ام سعيد: شو المانع.. سيري ترا هادف أخوج.. روحوا الله وياكم..
    غزلان اممممموح... يا أحلى ام في الدنيا..
    وداد: عندج بيزات؟؟
    غزلان: هيه مصروفي من بداية الشهر ماصرفته للحين؟؟ ..
    وداد: خلاص .. بس حطوا بالكم على رواحكم..
    غزلان: انزين انتي مابتيين ويا محمد؟
    وداد: لا بيلس عند أمي..
    غزلان: وانت محمد؟؟
    محمد: لا انا بسير القهوة عند ربعي..
    غزلان: اها.. يلا انا سايره اتلبس..
    نشت غزلان من مكانها وصعدت عشان تروح غرفتها وتتجهز.. وهادف كان جاهز ويدق عليها الباب حاشرنها مب مخلنها تعرف تلبس مثل الأوادم والناس..
    غزلان: هدووووووووف ترا والله أغير رايي..
    هادف: لا خلاص... اترياج ترا محمد قال بيوصلنا في دربه..
    غزلان: انزيييييييييييييييييييييييييييييين بس حشرتني والله حشرتني.. ماعرف شو البس كله منك..
    هادف وبصوت واطي: هههه.. والله وقدرت تلعوزها يا هدووف.. خل افل عن اتييني بالمشط على راسي..
    ونزل هادف واترياها في موتر محمد عشان يوصلهم.. وغزلان تلبست وتجهزت على السريع ونزلت باست راس امها وظهرت من البيت وركبت الموتر..
    =-=-=-=-=-=
    في هالوقت كان عبدالله ربيع عليتذكرونه الي كان مسكن عنده علي فتره البدايه.. وربيع خالد بعد.. يالس ويا هله في الميلس.. عبدالله الولد الوحيد من بين 6 بنات.. عنده اختين اكبر عنه معرسات.. و4 اصغر عنه.. وأبوه متوفي
    العوده: جميله معرسه ويا حمد وماعندها عيال ..
    هدى معرسه وعندها ولد وبنت..
    عبدالله عمره 24 سنه.. يشتغل في الشرطه
    جواهر في الجامعه20 سنه
    وفاء في الثانويه ثالث ثانوي
    مها أول ثانوي
    ريم ثاني إعدادي...
    وهذا تفصيل بسيط عن عائلة عبدالله..
    دشت مها وهي تتحرطم على ريموو ومعطتنها ظهرها.. وريم شاله البيت على راسها من الصياح..
    مها: ويا ويهج.. انا مايخصني البشكاره هي أي حرقته..
    ريم: وانتي ليش تعطينها اياها .. انا عطيتج انتي تكوينها لأني انا ماعرف اكوي
    مها: والله مشكلتج يوم ماتعرفين تكوين.. شو كبرج ماتعرفين
    ريم وهي سايره عند أمها.. : ماحبج زين.. اطلبي شي مني والله مابسويه لج.. اميييي هزبيها.. هزبيها الله يخليج
    مها تمت اتطلع لسانها لريم واتلعوزها.. وريم تتحرطم زود ..
    عبدالله: اقول.. طلعوا برع .. عورتوا راسي جنكم توم وجيري..
    أم عبدالله: هي والله صدقك.. صدعو بي من الصبح..
    عبدالله..: أمي بغيت أرمسج وآخذ بشورج في موضوع.
    أم عبدالله: خير أمي.. قول..
    عبدالله: امي نويت عالزواج..
    أم عبدالله من فرحتها تمت اتيبب..: والله الساعه المباركه الي فكرت فيها انك اتعرس يا ولدي.. عاد منو الي ناوي تخطبها؟؟ ولا تباني ادور لك..
    عبدالله:لا امي.. البنت الي اباها موجوده..بس مشكلتي مب عارفه كيف اطلع عنها اذا مب مخطوبه ولا شي بأي طريقه.. وبغيتج اذا موافقه طبعا انج تنشدين عنها..
    أم عبدالله: اكيد موافقه.. لأني عارفه ولدي ما بيختار البنت الا اذا شاف فيها كل شي زين .. ماقلت لي من بنته؟؟
    عبدالله: اسمها مريم بنت محمد.. عمرها جريب من عمري تقريبا... بس هذا كل الي قدرت اعرفه عنها.. وقدرت اعرف بيتها وين..
    أم عبدالله: انت وين شفتها؟؟ وكيف عرفتها؟؟
    عبدالله: لا تضحكين..
    وفي هالوقت كانو مها وريم يطالعون أخوهم مستغربين يبون يعرفون.. من انتبه عبدالله عليهم راغهم من الميلس وهن تمن يتحرطمن ويظهرن من الغرفه..
    عبدالله: شفتها في الجمعيه.. بس شو محترمه امي وبنت ناس .. وحلوه.. وسألت عن ابوها عند ربعي كل حد مدحه لي.. يعني ناس والنعم فيهم.. وما عليهم كلام..
    ام عبدالله: والله يا عبدالله انت مب ياهل عسب إني أفهمك.. ماشاء الله عليك غديت ريال ما ينخاف عليك.. وأنا ما بمنعك عن بنت انت تباها لأنها حياتك.. فخلاص انا ان شاء الله بحاول انشد عنها
    عبدالله: الله يخليج لي ان شاء الله... بس عاد لا تبطين علي.. لأني حدي مستعيل..
    أم عبدالله: ههههه.. ربي يوفقك يا ولدي..
    ==-=-=-=-==
    في صحارى
    كانت غزلان تتمشى ويا هادف وطول الوقت السوالف والضحك ماخذتنهم.. دشوا استار بكس عشان يطلبون فيه.. كانت غزلان واقفه ورى هادف.. وكان هادف يطلب لها وله..
    الموظفه: oook.. Anything else ??
    هادف: لا ... اااقصد no
    الموظفه: hehehehe.. nice.. she is your girl friend I guess تأشر على غزلان وتضحك بخبث
    هادف: هههههههه.. هاللي ناقص.. هاي جيرل فريند..
    غزلان: ويه بسم الله علي..
    هادف: no.. she is my sister
    الموظفه: oh nice..
    غزلان: نش نش احين الكل بيتحرانا ربع.. هاللي ناقص..
    هادف: لا والله.. والي طلبناه..
    غزلان: هي والله خساره بيزات.. اففففف تليفوني ناستنه في بيت حصوو مب شي..
    هادف: اشوفج .. قلت غريبه كيف غزلان مايابت تليفونها..
    غزلان: هههههه..
    وتموا يضحكون ويسولفون.. وفجأة سكتت غزلان ونشت من مكانها.. استغرب منها هادف ليش نشت..
    هادف: شوفييييج؟؟
    غزلان: نش مابا ايلس هني.. خل نظهر..
    هادف: وين نسير؟
    غزلان وهي معصبه: اي مكان بس ما يكون فيه هالأشكال..
    هادف : اي اشكال.. صد ورى وشاف خالد يالس وكان يطالعهم طول الوقت.. هيييييه.. امشي..
    مشت غزلان ولحقها هادف.. وظهروا من الكوفي وخالد تم منزل راسه.. الود وده ينش ويلحقهم لولا ان ربعه وياه وماوده ينحرج وياهم .. وخصوصا من أخو مرته لأنه كان وياهم.. ومشت غزلان ويا هادف وظهروا من المركز وخذولهم سياره تاكسي وردوا البيت..
    =-=-=-=-=-=
    في بيت أم سلطان..
    كانت ام سلطان ترمس في التليفون ويا أم سعيد..
    أم سلطان: هلا والله .. إشحالج يالغاليه؟؟..
    أم سعيد: بخير ربي يعافيج.. انتي اشحالج؟؟ واشحال بو العيال؟؟
    أم سلطان: بخير ربي يسلمج.. العيال اشحالهم؟؟
    أم سعيد: بخير يسلمون عليج..
    أم سلطان: الله يسلمهم..
    أم سعيد: والله يا أم سلطان.. بغيت أرمسج في موضوع؟؟
    أم سلطان: خير ان شاء الله..
    أم سعيد: كله خير.. والله يالغاليه اليوم بنتي غزلان قالت لي هالموضوع واستحت اتكلمج فيه.. قالت ارمسج فيه بدالها..
    أم سلطان: افا تستحي من امها.. ماعلينا.. شو الموضوع؟
    ام سعيد: والله أحمد ولدج متصل فيها.. وقال لها عشان اتكلمج..لأنه استحى يكلمج في هالموضوع بنفسه وخاف اتحرجين عليه ولا شي..
    أم سلطان: شو بلاهم قاموا يستحون ويخافون مني.. ماحيدني اخرع هالكثر.. شو ا لسالفه شغلتي بالي..
    أم سعيد: ولدج أحمد نوى عالزواج..
    أم سلطان: شوووووو؟؟ ولدي ينوي عالزواج.. وانا اخر من يعلم.. انا امه اقرب الناس له؟؟
    أم سعيد: يا أم سلطان الله يهديج.. لا تاخذين الموضوع بحساسيه.. ولا تاخذين بخاطرج عليه.. تدرين به ولدج كيف ..
    أم سلطان: ماعلينا كملي..
    أم سعيد: وقال يبا يعرف رايج في منى؟؟
    أم سلطان: والله انا ودي منى تستوي مرت ولدي.. وانتي عارفه بهالشي.. بس منى توافق؟؟ وبعدين أحمد بعده مب سن الزواج؟؟
    أم سعيد: ماعليه الولد خاطره في البنت لو بس تحيرينها له ..
    أم سلطان: ماعليه انا بتفاهم وياه
    أم سعيد: حلفتج والله ماتزعلين منه..
    أم سلطان: ماعليه حسابه وياي..
    أم سعيد: ربي يوافقه ويوفقهم كلهم ان شاء الله..
    أم سلطان: ان شاء الله
    وتموا يسولفون شوي وبندت الخط عنها.. وسمعت صوت الجرس سارت الخدامه وفتحت الباب كانت خدامه قوم حصه يايبه وياها تليفون غزلان.. ونفس الوقت وصلت غزلان.. ودشوا البيت هي وهادف.. من بعد ما خذت التليفون من الخدامه..
    هادف + غزلان: السلام عليكم
    أم سعيد: وعليكم السلام.. هلا والله .. شو استانستوا؟؟
    غزلان: وااااايد..
    أم سعيد: الحمد لله.. .. توني رمست مرت عمج.. زعلت ليش أحمد ما قال لها.. مثل ما توقعنا..
    غزلان: لا والله.. حرااااااام
    أم سعيد: بس ماعندها مانع من ناحيه منى..
    غزلان: والله زين.. ماعليج مرت عمي ما تعرف تزعل بتهزبه شوي وخلاص..
    أم سعيد: وانا بعد اقول جي..
    غزلان: انا سايره اسبح وانام.. لأن صدق تعبانه وباجر وراي دوام مافيي..
    هادف: وانا بعد.. تصبحون على خير..
    ام سعيد : وانت من اهله..
    وداد وهي يايبه وياها صحن بيتيفور من المطبخ: شو استانستوا..
    غزلان: هي.. وايد.. تخيلي ودووود شو قالو لنا؟؟
    هادف تم واقف عالدري بعده ماسار.. : اسكتي فضحتينا.. على اخر زمن يتحرون غزلان جيرل فريند مالي..
    وداد: ههههههههههه.. قولو والله..
    غزلان: والله.. هلكت من الضحك..
    هادف: شكلي مابرقد.. يلا تصبحون على خير مره ثانيه..
    غزلان: وانا بعد.. خل اسير.. تصبحون على خير..
    وداد +أم سعيد: وانتوا من اهله..
    =-=-=-=-=-=
    في بيت حصه..
    إبراهيم طبعا النوم طار من عينه من بعد الكلام الي سمعه.. حس عمره عايش عالم ثاني.. ياربي ليش انا اتحايل على نفسي اوني ماحبها.. وانا اموووت فيها.. والله اموووت فيها.. شل تليفونه في هاللحظه وشاف إن عنده 4 مسجات.. وتذكر انه طرشهم من تليفون غزلان بالغلط على تليفونه.. فتح المسجات وشاف رقمها.. آآآآه معذبتني والله ومعذبتني..
    تم يقرا المسجات .. ومن بعدها من غير اي تفكير خزن رقمها عنده .. وطرش لها مسج
    تبقى حبيبي مثل ما كنت اناديك..
    وتبقى حروف إسمك بقلبي معاني..
    إن جيتني بقول يا مرحبا فيك..
    وبأحرسك بعيوني وداخل كياني..
    وإن رحت عني بدعي الرب يحميك..
    غزلان في هالوقت توها كانت ظاهره من الحمام وسمعت صوت المسج.. ربعت صوب التليفون وشافته.. تحسبته خالد..
    أأأأأأأف.. والله مايستحي معرس وهالحاله.. بس .. بس ها مب رقم خالد.. ؟؟.. لا أكيد مطلع رقم يديد ويباني ارد عليه .. ماشي شغل.. خل امسحه احسن..
    ابراهيم حس بخنقه.. حس ان الود وده يصرخ بأعلى صوته.. خلاص كفاني بعد..ماروم وأباها.. بس غروره هو الي واقف ضده ومانعنه.. وهالشي الي متعب ابراهيم..
    ---
    حصه في هالوقت كانت اترمس عادل وخبرته السالفه الي صارت بين غزلان وابراهيم.. والجذبه الي جذبتها..
    عادل: والله مرتي طلعت مب هينه.. عليج حركات الصراحه..
    حصه: شو اسوي.. لازم .. هاييل ماايون الا جذا..
    عادل: ربي يوفقهم.. ويوفقنا..
    حصه: اااااااه.. احنا.. نحن خلنا على صوب.. نحن من عالم رواحنا ماابا حد يشاركنا هالعالم..
    عادل: ليش يعني..
    حصه: بس.. ابا ان انت وانا.. نكون رواحنا ماشي يشغلنا غير بعضنا
    عادل: حصووووووو.. بس والله جي اتخليني اتشوق واجرب العرس زود..
    حصه: شو اسوي انا روحي الشوق ذابحني..
    عادل: اقول.. مب جنه وراج دوام باجر
    حصه: حتى انت..
    عادل: لا تخليني اختطفج من بيتكم احين..
    حصه: ههههه ماتروم
    عادل: لا والله.. أروم.. قولي بعد ماتروم عشان اراويج كيف اروم
    حصه: لا خلاص غيرت رايي اتروم..
    عادل: فديتج والله احبج..
    حصه: انا بعد
    عادل: تقهر هالبنت يوم اتقول انا بعد.. قوليها تستخسرينها فيني يعني
    حصه: أحبـــــــــك.. زين جي
    عادل: الا مب زين.. طار قلبي معاها.؟.
    حصه: وين طار..
    عادل: وصل عندج..
    حصه؟: بخليه داخل قلبي..
    عادل: حلاته ياقلبي..
    ومن بعد السوالف بندوا لأن وراهم دوامات اليوم الثاني..
    =-=-=-=-=-=

    من دبي.. ننتقل لإستراليا عند سعيد.. كان في هالوقت سعيد يالس في شقه واحد من ربعه كانو معزومين عنده في هاليوم.. والسوالف والضحك ماليه وقتهم كلهم..
    وليد: الله يخسك.. غشاااااااش..
    وضحان: ماسويت شي..
    وليد: شو ماسويت وانت من الصبح اتغش.. مابلعب..
    بدر: دومه الخسران يقول للفايز غشاش..
    وليد: اقول سعيد تعال العب بدالي..
    مارد عليه سعيد لأنه كان سرحان ومب منتبه لهم..
    وضحان: خلوه هذا صاير لنا عاشق ولهان.. مب عايش ويانا..
    وليد شل الكاب ماله وفره على سعيد..: حووووو.. نرمسك نحن مب تارسين عينك؟؟
    سعيد: ها.. اسمح لي.. بس مانتبهت..
    وليد: منو هالمزيونه الي خذت عقلك؟؟ انا ماحيدك مال سوالف حب وغرام
    سعيد: وين وصلتوا انتو.. حب وغرام اونه.. ماشي كنت افكر في الأهل شوي
    وضحان: ماعليكم جذاب ..
    سعيد : ههههههه.. لا والله حرام عليكم..
    وليد: ماعلينا المهم.. بلا سرحان.. ياي تسهر ويانا ولا تفكر وتعب روحك.. عيش حياتك ياخي.
    سعيد: شو نسوي.. الغربه ملينا منها
    بدر: هي والله في هاي انا وياك.. مليت من الغربه ودي ارد البلاد اليوم قبل باجر..
    وضحان: هانت.. كله هالكورس والي بعده.. وخلاص.. نشتغل في بحث التخرج ونخلص..
    وليد: بإذن الله.
    بدر: يلا تعال احين خل نلعب ونخلي وليدوو يصيح شوي..
    وليد: جب يالغشاش لا ترمس..

    شو رايكم؟؟
    إبراهيم بيتصل في غزلان؟؟.. وبيعترف لها عن حقيقه شعوره؟؟
    أم سلطان.. كيف بتتصرف؟؟
    ومريم.. معقوله بتوافق على عبدالله؟؟
    خالد.. شو نهايته؟؟





    http://www.shbab1.com/2minutes.htm
    أحلى راابط...
    [IMG][/IMG]

    تسلمين ام هلال ع التوقيع....

  4. #44
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية إماراتية أفتخر
    الحالة : إماراتية أفتخر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 19594
    تاريخ التسجيل : 07-09-08
    الدولة : قلب الإمارات
    الوظيفة : والله وكبرنا وصرنا بنات جامعــهـ هع^_^
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 675
    التقييم : 54
    Array
    MY SMS:

    أڪْبر قهر لآ مـטּ حڪْى فيڪْ أنسآטּ و يصدقـہۧ مـטּ هو تعزـہ

    افتراضي رد: رواية للحب عنوان أنصحكم تراها روووعة لا تفوتكم


    الجزء ( 36 ) : للحب عنوان

    ملخص الجزء السابق: قرار عبدالله بالإرتباط بمريم.. والموقف الي صار بين غزلان وإبراهيم.. اعتراف أم سعيد بسالفه العم فاضل لمحمد.. وعرفت ام سلطان عن رغبه أحمد بالزواج وزعلها من الموضوع.. وتفكير سعيد المستمر في أفنان
    =-=-=-=-=-=
    يوم الأربعاء الصبح
    الصبح الكل نش عشان يروح دواماته.. ونشت غزلان وكانت مرهقه من الخاطر. بس مستانسه لأنه يوم الأربعا يعني باجر الخميس بيكون اجازه عندهم.. من بعد ما تلبست وتجهزت.. نزلت عشان اتسلم على اهلها.. وتصبح عليهم وتلحق وداد الي كانت تترياها في الموتر عشان توديها المدرسه..
    غزلان: صبااااااااااااح الخير.. يااحلى وأرق.. وأجمل وأغلى أم في الدنيا
    أم سعيد: صباح النور.. فديت بنتي والله..
    غزلان: هدوووووف يلا بتتأخر على المدرسه..
    هادف: كيفي بعدني ماشبعت من امي..
    غزلان: آخ منك يالعيار.. يلا امي انا سايره تامريني على شي؟؟
    أم سعيد: لا سلامتج الغاليه حطي بالج على دروسج..
    وظهرت غزلان من البيت وركبت الموتر ويا وداد وفي هالوقت كان إبراهيم متعمد إنه يتأخر عشان يشوف غزلان وهي ظاهره من البيت.. وشافها تم يطالعها من جامه السياره من غير لا تلاحظ غزلان هالشي.. فديييتها والله تولهت عليها الحماره.. وركبت حصه الموتر وشافته كيف سرحان يطالع من الجامه..
    حصه: ويقووول مافكر فيها وماباها.. اقول وراي مدرسه امش الله يخليك..
    إبراهيم: ها.. انتي متى ركبتي الموتر..
    حصه: لازم ما بتحس فيني.. كيف بتحس وانت تتطالع الي في الموتر الوراني..
    إبراهيم: لا لا .. كنت ابا ارد ريوس اطالع في حد وراي عن ادعم
    حصه: هيييييه .. صدقتك صدقتك.. يلا امش الله يخليك
    إبراهيم: شو قصدج وضربها على راسها.. حماره
    حصه: لا والله تضربني بعد احين بنزل من الموتر وبسير مع الدريول..
    إبراهيم: اتخسين..
    وتم إبراهيم يلحق موتر وداد عشان يودي حصه المدرسه .. وطول الدرب يتحرطم على حصه وهي ترد عليه.. غزلان لاحظت ان ابراهيم وراهم وحتى وداد .. تمت وداد تضحك وتبتسم.. وغزلان منزله راسها وسرحانه
    وداد: منو قدج انتي بس.. يلاحقونج..
    غزلان: منو؟؟ شو السالفه؟؟
    وداد: ماشي حبيبتي.. سلامتج..
    غزلان: صدق صدق..
    وداد: اونج عاد موووول ماتعرفين عن شو ارمس؟؟.
    غزلان: لا وحليلي .. شقايل بعرف؟؟
    وداد: وحليلج انتي.. يلا وصلنا.. نزلي وراي دوام عن اتأخر..
    غزلان: ويا ويهج.. مع السلامه..بس رجاء لا تأخرين الظهر شرات امس..
    وداد: حااااضر ماما..
    ونزلت غزلان من الموتر.. وكان ابراهيم موقف حذالهم.. وغزلان تمت تمشي عشان ما توقف حذال موتر ابراهيم.. ونزلت حصه بسرعه ربعت ورى غزلان..
    حصه: اترييني ويا ويهج انزين..
    غزلان: لا والله .. عشان الي في الموتر يتشمتون فيني..
    حصه: بالعكس.. قالي سلمي عليها.. وقولي لها بسها دلع..
    غزلان: لا والله.. شوشايفني جدامه؟؟ انا دلوعه احين.. نسى عمره الخقاق.. يقول عني دلوعه؟.؟
    حصه: اعصابج اعصابج..
    غزلان: وليش هالحركات البايخه الي تسوينها تخلينه يلاحقنا..
    حصه: والله انا مايخصني اصلا روحه الي كان يلحقج.. انا ما يخصني..
    غزلان: اونننننه.. ابراهيم ما يسويها..
    حصه: لا حبيبتي.. يسويها.. الحب ومايسوي..
    غزلان: حب اونه.. اقول امشي شكلنا بنتأخر على الحصه الأولى..
    حصه: ههههه.. استحت البنت..
    ومشوا سوى صوب الصف ودشوا الحصه عشان ما يتأخرون زود..
    =-=-=-=-=-=
    في السعودية

    كانت هند ياسه ويا أبوها ويسولفون.. وعلي توه كان ظاهر من غرفته.. صبح عليهم
    علي: صباح الخير..
    هند: صباح النور..
    بوسعيد: صباح النور .. كيف أصبحت؟
    علي: الحمد لله.. نحمده ونشكره.. انتوا شكلكم ياسين جي وتخططون على شي..
    هند ابتسمت.. : شو دراك.. كنت تتسمع ولا مجرد تخمين.
    علي: لا وين اتسمع حرام عليج.. بس من يلستكم خمنت..
    هند: الصراحه هيه.. كنت اقول لأبوي إني أبا انزل أبراج مكه واتشرى حق امي ووداد وغزلان.. والباقي..
    علي: هي والله انا بعد ودي اتشرى..
    بو سعيد: خلاص علي ولدي سير انت ويا هند.. لأن مشيه السوق اتعبني..
    هند: كله ولا تعبك ابوي.. يعلك سالم وغانم دوووم ان شااااء الله..
    بوسعيد: تسلمين لي والله .. يعلني ماخلا منج..
    هند: ولا منك أبوي..
    علي: بس لا يكونون صاكين المحلات.. لأن الكل صيام.؟؟
    هند: لا لا لا.. فاتحين.. بس قبل الأذان بساعه يبندون؟..
    علي: خلاص انتي زهبي عمرج متى ما بغيتي وانا جاهز..
    بوسعيد: خل اتصل في ام سعيد.. بتخبر عنهم....
    هند: الله الله.. اثاريك مشتاق لأمي..
    علي: معلوووم بيشتاق لها..
    بوسعيد: وا فدييييييييت ام سعيد انا..
    علي: عاشوووووو.. مغازل عيني عينك..
    هند: اشعليك.. ترا بييك هاليوم الي بتعرش فيه وبتغازل فيه مرتك..
    علي: هههههه. ان شااااء الله.. ربي يسمع منج..
    خذ بوسعيد التليفون واتصل على البيت.. وطبعا الكل دوامات .. فردت عليه ام سعيد..
    بو سعيد: حي الله هالصوت.. مرحبا وسهلا.. هلا بالطش والرش.. وماي الورد الي في الغرش..
    ام سعيد: عيب عليك جدام العيال..
    بوسعيد: وييه اشعلي منهم انا.. ماعلي من حد..
    هند: هههههههه.. وحليلكم والله.. تمت تعلي صوتها.. ماعليج منا نحن امي.. خل ابوي وايد مشتاق لج..
    ام سعيد: ويديييييه وافشيلتي من العيال.. ماعلينا المهم انا بقولك شي..
    بوسعيد: شو السالفه.؟؟.العيال فيهم شي..
    ام سعيد: لا العيال كلهم بخير.. مابلاهم الا كل خير.. السالفه تخص علي شوي..
    بوسعيد نش من مكانه يتحسب السالفه جايده.. وتغير لون ويهه شوي.. هند تمت تتطالع علي وعلي تم يطالعها.. حسوا ان في شي..
    هند: شو السالفه؟..؟
    علي: علمي علمج..
    هند: اموت وعرف..
    علي: فضوله ماتنلامين..
    هند وهي تتطالعه بنص عين: ويا ويهك..
    علي: هههههههه.. شو بلاه.. حلو والبنات ميتين عليه..
    هند: لا والله.. اسكت اسكت.. اكرمني بسكوتك أحسن..
    ..
    بوسعيد في الغرفه: شو طمنيني..
    أم سعيد: شوفيك متخوف جذا.. السالفه عاديه وااايد.. وكل السالفه ان آمنه ردت لجاسم ودها تتسامح من علي.. بس ماتدري ان علي رد.. بس هذي كل السالفه.. عسب جذا ابا ارمس علي.. عشان يحسب حسابها وما يتفاجئ..
    بوسعيد: عنبوج من حرمه.. طيحتي قلبي.. قلت في شي جايد احين..
    أم سعيد: هههههههه..
    بوسعيد: لعلني افداها من ضحكه..
    هند كانت واقفه عند باب الغرفه لأن باب الغرفه كان مفتوح.. : احم احم..
    بوسعيد: هي سلمي على العيال..
    هند: ههههههه.. خذوا راحتكم..
    بوسعيد: هند بنتي نادي على علي قولي له خالته تبا اترمسه..
    هند صدت صوب الصاله وكان علي يالس يجلب في القنوات.. : علييييي..
    علي: نعم؟؟
    هند: تعال امي تبا ترمسك في التليفون..
    علي: خير ان شاء الله..
    نش علي من مكانه ودش الغرفه عند بوسعيد..وشل التليفون يرمس خالته..
    علي: ألووو مرحبا الساع..
    أم سعيد: مرحبا باجي.. هلا والله بولدي الغالي.. اشحالك؟؟
    علي: تسلمين لي.. بخير.. ربي يعافيج.. انتي طمنيني عليج الغاليه انتي المهم انعرف عن حالج؟؟
    ام سعيد: بخير الحمد لله.. ولدي علي بغيت أقول لك شي.. مادري جان امك قالته لك ولا لا؟؟
    علي: خير خالو.. شو السالفه؟؟
    ام سعيد: علي ترا آمنه ردت لجاسم.. بس ماتدري انك رديت البلاد.. ما خبرناها.. وهي ندمانه على كل الي سوته ..
    علي: انزين..
    ام سعيد: يعني قلت ابا يكون عندك علم عشان ما تنصدم من تشوفها.. وتقدر اتواجها.. لأنها ناويه تتسامح منك.. ندمانه على كل الي سوته لك. للكل ..
    علي: ماصدق.. معقووووله.. آمنه؟؟ .. آمنه تطلب السماح منا كلنا؟؟
    أم سعيد: بعد ربك يهدي من يشاء..
    علي: مب مشكله.. زين قلتي لي..
    أم سعيد: قلت لازم اخبرك..
    علي: اقول خالوو.. ابا اشتكي عندج عن هند؟؟
    هند: هيييييي شو تبا تتبلا علي..
    أم سعيد: اعوذ بالله .. سارت هناك طال لسانها..
    علي: شفتي كيف خالووو..
    أم سعيد: قول لي.. شو سوت بك.. عشان اراويها..
    هند: جذااااب امي والله ماتصدقينه..
    علي تم يأشر لها بمعنى انا براويج.. : والله ياخالوووو بنتج .. ماشي احسن منها في الدنيا كلها..
    أم سعيد: هههههه.. والله صدقت ان هند مسويه شي.. ولو اني ماتوقع هالشي منها ابد.. استغربت..
    علي: لا بالعكس اهنيج على ماربيتي..
    هند: معلووووووم.. تراني تربيه امي.. لازم..
    وكملوا سوالفهم ويا امهم وبندوا عنها ومن بعدها تجهزوا لصلاة الظهر .. وساروا الحرم عشان يصلون ومن بعدها يروحون أبراج مكه عشان يتشرون من هناك الصوغه الي يبونها..
    =-=-=-=-=-=
    من بعد صلاة الظهر ترخص أحمد وظهر من الكلية.. وسار صوب بيتهم على طول.. وكان خايف من ردة فعل أمه.. خصوصا انها كانت معصبه منه.. من بعد ما اتصل في ناصر الليله الي قبلها وقال له عن السالفه الي صارت.. وصل البيت ودق الجرس يتريا الخدامه تفتح الباب وهو شال في ايده الهاند باج ماله.. دش البيت شوي شوي.. جنه حرامي.. ومن سمع صوت امه تيبس في مكانه وتم يقرا المعوذات وصد وراه وشافها واقفه وعاقده حياتها ومعصبه.. وفر الهاند باج وسار وباس راسها وهو ميت خوف..
    أحمد: السلام عليج يالغاليه..
    ام سلطان: مسود الويه تعالمسكته من اذنه وسحبته.. عيل انا اخر وحده تعرف؟؟
    أحمد: يعور .. ايي.. امي.. شوي شوي علي؟
    أم سلطان: ايلس.. عيل انا امك اقرب الناس لك اخر وحده تعرف بهالشي؟؟
    أحمد: لا أمي مب جي السالفه.. بس والله كنت مستحي..
    أم سلطان: مب علي انا هالرمسه.. مب شغلي.. مستحي وما مستحي... عناد فيك ماشي ما بخطبها..
    أحمد: امييييي حرام والله اباها..
    أم سلطان: استح عويهك.. اباها اونه.. عقاب لك.. عيل انا امك تخليني اعرف السالفه من مرت عمك.. ولا بعد ياريت لو مكلمنها هي.. مكلم غزلان.. احين استوت غزلان اقرب لك من امك الي يابتك؟؟
    أحمد نزل راسه مفتشل من امه.. ومب عارف شو يرد عليها..
    أم سلطان: روح.. ريحتك خايسه..
    أحمد جرب منها... وباس راسها مره ثانيه: افا.. احين ولدج استوت ريحته خايسه؟؟ افا والله.. يلا عاد الغاليه انتي.. كله ولا زعلج؟؟ .. وانا اسفه وحقج علي.. وهاي بوسه ثانيه على راسج.. رضاج فوق كل شي.. والي تبين اتسوينه بي.. سويه.. لأني استاهل..
    أم سلطان دزته من جتفه صوب الدري: سير اسبح دخيلك.. صدعت بي بريحتك..
    أحمد تم يعاندها ويجرب منها زود عسب يلعوزها بالريحه.. وهي تحرطم عليه.. لين ما شلت المخمه يايه تضربه فيها.. جان يشرد بسرعه ويربع على الدري.. ضحكت أم سلطان وابتسمت.. مهما يكون ماتروم انها تزعل من ولدها وضناها.. لو مهما كانت غلطته.. سارت غرفتها عشان ترمس في التليفون براحتها واتصلت في فدوى.. وقالت لفدوى عن موضوع الخطبه.. وفدوى استانست لأنها هي بعد اتحب منى وتتمناها لأخوها.. ومن بعدها اتصلت أم سلطان في أم سعيد عشان تكلمها اتجهز عمرها الليله هي ووداد يروحون من بعد صلاة التراويح بيت منى عشان يكلمونها..
    أم سعيد: انزين انتي رمستي اهل منى؟؟
    ام سلطان: لا احين بدق عليهم وبرمس أم عارف..
    أم سعيد: خلاص زين اتسوين..
    أم سلطان: بس لا تقولين الموضوع لأي حد .. لأني مابا اقول لأحمد ابا اسويها له مفاجأة.. اباه يتحسبني زعلانه منه..
    أم سعيد: انا قلت انتي بالذات مستحيل تزعلين من عيالج.. قلبج طيب.. وماعليج هو غلط وما بيعيد الغلط...
    أم سلطان: بس لازم أدبه شوي.. ماعليج منه هالهرم دواه عندي..
    أم سعيد: وحليله .. ماعليه انا برمس وداد.. ومابقول لغزلان لأني ادريبها بتنشر الخبر..
    غزلان في هالوقت كانت توها حادره البيت راده من المدرسه وسمعت اسمها: هااااااا.. شو تحشون فيه عني؟
    أم سعيد: ماشي.. سيري بدلي بسرعه.. ردت اترمس أم سلطان.. ذكرنا اسمها طلعت لنا.. يلا ماعليج المهم نتلاقى بعد صلاة التراويح..
    أم سلطان: ان شاء الله.. في امان الله..
    أم سعيد: مع السلامه..
    غزلان وهي تفر شنطتها على الكنبه.. وتيلس حذال امها: ماشي انا مب ماشيه من هني غير يوم اعرف السالفه احين احين احين..
    أم سعيد:مب قايله.. ويلا امشي جدامي ..
    غزلان: ماااااااااااااااااااابا
    عصبت ام سعيد.. وحرجت عليها.. : وبعدين.. قلت لج مب قايله..
    غزلان: شو ها.. كلهم يجعموني يجعموني.. محد يحبني.. وييييينك ياسعيد.. تولهت عليك..
    أم سعيد: فديته ولدي.. متى ايي اليوم الي بخطب له فيه...
    غزلان: شووو .. لا لا لا .. يوزيهم كلهم الا سعيد..
    أم سعيد: اشعنه مايوز سعيد.. ابا اشوف احفادي..
    غزلان: لا لا لا.. اخاف مرته تلهيه عنا.. ولا تطلع شرات امون.. تسوي لنا مصايب
    أم سعيد:لا ويه بسم الله على ولدي.. ما بتنقى له غير وحده تستاهله..
    صعدت غزلان تروح غرفتها... ونادت ام سعيد على وداد وقالت لها الموضوع.. واستانست وداد للسالفه.. وطبعا قرروا يكتمون الموضوع عن الكل.. عشان يفاجئون أحمد..
    أم سلطان كانت اترمس ام عارف عشان اتقول لهم انها ناويه تروح لهم.. وطبعا أم عارف رحبت فيهم.. وقرروا انهم يروحون من بعد صلاة التراويح..
    =-=-=-=-=
    استراليا
    سعيد كان يالس في ساحه الجامعه يراجع الي عليه عشان يدخل قاعه الإمتحان.. وانتبه للوقت وشاف ان ماباقي غير 3 دقايق على الإمتحان.. اتصدم.. ونش بسرعه من مكانه وكان منزل راسه في هالوقت .. ومن غير لا يحس ولا يشوف صدم شي وانفرت كل دفاتره من ايده.. نزل عشان يشل دفاتره الي طاحت رفع راسه عشان يشوف دعم منو.. انصدم..
    سعيد: اوه.. السموحه والله ماشفت جدامي..
    أفنان: لا ماعليك.. اساعدك؟؟
    سعيد: لا مشكوره.
    ومشت عنه أفنان ولا عطته مجال يرمس ولا يكمل كلامه.. استغرب سعيد لموقفها.. شل اغراضه بسرعه ومشى صوب قاعه الإمتحان ودخل يمتحن.. وكان يفكر في الي صار.. من بعد ساعتين.. ظهر من القاعه.. والتقى ويا وضحان عشان يروحون الشقه.. وقال الي صار له لوضحان..
    وضحان: هههههههههه..
    سعيد: شوفيك تضحك.. والله انك فايج.. أقول لك ماسوت لي سالفه..
    وضحان: شو يعني..
    سعيد: اووووووه.. شو شو يعني..
    وضحان: انت الظاهر الحب لاعب دور كبير في راسك..
    سعيد: روح لا.. اي حب..
    وضحان: مهما تحاول انك اتخبي هالشعور تراه باين في عيونك .. والبنت زينه يا سعيد.. واذا تباها ليش ترفضها؟؟ .. أفنان تغيرت .. واظن هالتغيير كله عشانك.. أفنان تحبك يا سعيد..
    سعيد: شو تحبني.. واتطنشني؟؟
    وضحان: شوف نفسك في المرايه أرجوك.. كيف زعلان ومعصب.. وراح تعرف انك انت بعد بديت اتحب افنان..
    سعيد تم يحرك راسه ومشى ويا وضحان وركبوا السياره وساروا صوب الشقه..
    =-=-=-=-=-=
    من بعد صلاة التراويح .. تجهزت ام سلطان وتلبست ويتها فدوى عشان يروحون سوى .. أحمد كان توه راد من المسيد.. وشاف امه لابسه ومتزهبه تبا تظهر..
    أحمد: على وين ياقمر..
    بس أم سلطان.. ماردت عليه وماسوت له سالفه ومشت عنه..
    أحمد: ياربي.. مشكله الي مايرضون بسرعه.. انزين وين سايرين..
    فدوى: مب شغلك..
    أحمد: لا والله.. ليش ان شاء الله. مب ولدكم ولا شو؟؟
    فدوى: شغل حريم انت اشعليك راز بويهك..
    أحمد: ابا اعرف.. من حقي اطمن عليكم.. ؟؟
    فدوى: هذا ما بيودرنا لين مانقول له.. افف منك.. معزومين بيت ناس ارتحت احين..
    أحمد: ناس مثل منوووووووووو؟؟
    أم سلطان: اقول امي فدوى.. ركبي الموتر الله يخليج.. وماعليج منه هذا انا ماكلمه..
    وركبوا بسرعه الموتر وخلوا أحمد ميت من الغيض ومشوا صوب بيت ام سعيد.. عشان يمرون على وداد وأم سعيد عشان كلهم سوى يروحون بموتر واحد أحسن..
    غزلان: انزين وين سايرين ابا عرف.. وليش ماتودوني وياكم؟؟
    أم سعيد: عيب.. كلنا حريم.. انتي شو يوديج ويانا..
    غزلان: لاحووووول... انزين ماعندهم في ذاك البيت الي بتروحون له... بنت على عمري.. بيلس وياها..
    وداد: لا ماعندهم.. يلسي جابلي دروسج.. ولا روحي عند حصه..
    غزلان: شووووو.. حصه.. لا لا لا لا.. مابسير..
    وداد: ليش بتاكلج..
    غزلان: لا .. بس.. احم احم..
    وداد: هيييييييه فهمت..
    أم سعيد: شو السالفه؟؟
    غزلان: ماشي.. والله ملل.. هادف بيظهر ويا ربعه.. وبتم انا والخدامه روحي..
    ام سعيد: اتصلي في احمد خل ايي يقعد عندج..
    غزلان: هي والله فكره.. احمدوو ياي من الدوام ومادق لي بعد.. ماعليه انا اراويه..
    وركبوا أم سعيد ووداد الموتر ويا فدوى وامها ومشوا صوب بيت منى. ..
    =-=-=-=-=
    من ظهر الكل شلت غزلان التليفون واتصلت في أحمد.. : ألووووووو مرحبا
    أحمد: هلا بأم المصايب.. تم يقلدها.. خل كل شي علي ولا تحاتي.. مااااالت عليج انزين..
    غزلان: هههه.. أعصابك شوفيك..
    أحمد: مافيني شي انزين.. شو تبين ؟؟
    غزلان: مابا شي يلا باي.. ولا ترمسني شهر فاهم..
    أحمد: بس شهر.. شويه.. خليهم 2.. ولا 3..
    غزلان: بس جب جب.. انا قلت احين بيقول حرام كله ولا زعلج..
    أحمد: جب انتي يالدبه..
    غزلان: بصيح خلاص.. شوف شوف.. دمعتي نزلت خلاص..
    أحمد: أحسن..
    غزلان: ويا هالويه.. انا بروحي في البيت تعال عندي أحمدوو ملانه..
    أحمد: ليش وين امج؟؟
    غزلان: راحت ويا عموو وفدوى .. مادري شو عندهم هاييل..
    أحمد: لاحوووول انا بعد اموت واعرف شو عندهم..
    غزلان: عيل تعال اهني عشان نيلس انا وانت نفكر ونكتشف شو عندهم.. وبدق حق محمد خل ايينا بعد.. عشان اعطيه شويه تمارين سويديه ..
    أحمد: انتي ما كسر خاطرج هالريال.. الله انه كسر خاطري.. شو مسويه فيه المسكين مب ريجيم هذا الي توليتيه فيه
    غزلان: والله كيفه اذا مامشى على كلامي محد غيره الي بيخسر..
    أحمد: اقول .. يلا جلبي ويهج عشان اتلبس واييج..
    غزلان: اووووووكي..
    وبندت عن أحمد ودقت لمحمد.. إلي على طول وافق ومارفض انه اييها البيت.. وبسرعه تلبس وتجهز عشان يروح لها البيت.. وهو نازل من الدري شاف امه ياسه في الصاله..
    محمد: يلا امي انا ساير بيت خالو.. غزلان متصله اتقول ان الكل ظاهر وهي روحها ملانه بسير ايلس عندها.. شي تامروني فيه..
    أم جاسم: لا سلامتك ولدي حط بالك على روحك.. وسلم عليهم..
    محمد: يبلغ.. يلا مع السلامه..
    وهو كان طالع كان حاط ايده في مخباته يدور على السويج.. وماكان يطالع جدامه.. من غير لا ينتبه دعم ياهل.. وطاحت البنوته الصغيره.. وتمت اتصيح.. وطا عمره وشلها..
    محمد: فديتج سوري..
    بس كان متساءل من بنته هاي اول مره يشوفها في البيت.. صد جدامه شاف مرت اخوه آمنه ومعاها حرمه ثانيه منزله راسها.. ماعرفها ..
    محمد: آمنه.. بنت منو هاي..
    آمنه ماعرفت شو تقول.. ارتبكت شوي من الموقف.. كيف بتقول له ان هاي بنت هنادي اختها.. وهي تدري عن حب محمد القديم لهنادي اختها.. : ها.. هاي بنت .. بنت..
    محمد نزل البنت على الأرض ونزل راسه: السموحه.. ماكنت ادري ان عندج ضيوف..
    هنادي وبصوت مبحوح: انا مب غريبه يا محمد.. انا هنادي.. والبنت هاي بنتي..
    محمد حس بالدنيا افترت في راسه.. هنادي.. شو يابها هني.. من بعد هالسنين كلها.. ليش يايه عندهم البيت.. تم ساكت شوي ومن بعدها رمس..: هيه ماعرفتج اسمحي لي.. اشحالج؟؟ .. هاي بنتج ماشاء الله.. مبين عليها صغيره .. كم عمرها..
    هنادي: بعد شهر تقريبا بتكمل سنه.. انت اشحالك؟؟
    محمد: ماشاء الله.. ربي يخليها.. انا الحمد لله بخير.. الا وينه ريلج خل اسلم عليه..
    هنادي في هاللحظه ماعرفت شو تقول له ولا كيف اترد عليه.. حست بالدنيا كلها مفتره في راسها.. تذكرت اخر موقف لها ويا محمد كان في نفس هالمكان الي هم واقفين فيه أحين.. بس الفرق السنين الي مرت عن هذي السالفه.. كانت خانقتها العبره ومب عارفه شو تقول.. فعلا خسرت حب مثل محمد وكل هذا بسبب الغرور والكبرياء الي ماله فايده.. وخذت غيرها وماتهنت بحياتها.. ماقدرت تتحمل الوقفه زود.. شلت بنتها وربعت دخلت البيت.. وتمت آمنه واقفه تتطالعها ومب عارفه هي الثانيه شو تقول..
    محمد: شوفيها؟؟ انا قلت شي غلط؟؟
    آمنه: لا.. بس ذكرتها بهمها..
    محمد:أي هم؟؟
    آمنه: بعد ولادتها بحدود الثلاث شهور تعرضت لحادث هي وريلها وبنتها.. وتوفى ريلها بس هي وبنتها الله انقذهم..
    محمد: هنادي متوفي ريلها؟؟ من متى؟؟ وليش محد درى بالسالفه؟؟
    آمنه: الكل يدري.. بس نحن ما يبنا طاريها جدامك لأن نعرف انك ما اطيق تسمع اسم هنادي ..
    محمد:لا ليش ماطيق اسمع اسمها .. آمنه مهما صار الي بيني وبينها.. مب معناته اني بنساها في يوم وليله.. وحب الصغر عمره ما يموت.. وانتي عارفه بهالشي اظني.. صح اني انجرحت منها.. بس ماكرهتها.. ولا تمنيت لها الشر.. وبعدين انا ماحيد هنادي تتغشى؟؟ ليش قامت تتغشى حتى عني؟؟
    آمنه: ماعرف شو اقول لك.. هنادي تعرضت لتشوه حاد في ويهها.. عسب جيه..
    محمد: شوووووو؟؟ .. وليش ما تعالجت؟؟
    آمنه: هي رافضه لآنها ماتبا تبتعد عن بنتها..
    محمد: الله يعينها.. بس فهميها اني ماحاط في خاطري عليها.. وان الي صار شي وانتهى..
    آمنه: اسمحلنا عطلناك شكلك بغيت تظهر..
    محمد:لا افا عليج.. ماشي بسير بيت خالتي متصله غزلان اونه ياسه روحي اخاف تروم اتيي؟؟ وأحمد ولد عمها بعد موجود..
    آمنه:هيه وحليلها.. سلم عليها..
    محمد: ان شاء الله..
    وراح محمد وترك قلبه في هالبيت.. حس بإنقباضات غريبه في قلبه.. تذكر اخر موقف له مع هنادي.. غمض عيونه وتنفس نفس عميق.. هييييييه .. والله دنيا.. كل شي تغير فيها.. سبحانك يارب.. أحين هنادي الي كانت تنغير بجمالها.. صار فيها الي صار.. يارب ماتشمت.. بس هذا مكتوبك.. وتذكر بنتها..ياسبحان لله تشبه بنتها بشكل كبير.. كيف هالبنت بتكبر من غير أبو يحن عليها.. صحى من أقكاره وهو كان يادوب يالس في الموتر ومب محركنه.. سمع صوت رنه التليفون.. كانت غزلان متصله..
    غزلان: الو.. وينك انت؟؟ مب قايل بتيي؟؟
    محمد: اوه.. آسف والله.. بس يونا ضيوف شوي وكنت اسلم عليهم..
    غزلان: ضيوووووف ولا تشرد من التمارين..
    محمد: لا حرام عليج شو اشرد.. انا اروم اشرد اصلا.. ويلي منج..
    غزلان: عيل تعال نترياك انا واحمدوو.,..وناصر بعد هني.. ويمكن ايينا سلطان بعد..
    محمد: وحليلج البنت الوحيده من بينا.. عيل بنستلمج في القرض انتي اليوم..
    غزلان: لا حراااااام بصيح.. اصلا سلطان مايرضى علي.. اخت مرته انا..
    محمد: هيه صح نسيت هالنقطه.. يلا مسافه الدرب وانا عندكم..
    =-=-=-=-=-=
    إبراهيم عايش بعالم ثاني.. كل شوي يذكر الموقف يوم كانت غزلان واقفه عند باب غرفته وتتأمله.. آه يا غزلان كيف سلبتي عقلي.. مهما حاولت انكر واخبي حبج مارمت.. وشل تليفونه ورد طرش لها مسج..
    خفق قلبي
    حسيت بشوقي
    والغلا ذاب،
    لكن لي سؤال ينتظر جوابك
    تحبني؟
    في هالوقت كانت غزلان في المطبخ اتسوي لهم سويتات بسيطه.. وسمعت صوت المسج.. وشلت التليفون وشافت المسج من نفس الرقم الغريب الي مر عليها الليله الي طافت حرجت.. افففف وبعدين يعني مع هالإنسان.. ما بيتأدب..
    مسحت المسج وخلت التليفون مكانه.. وإبراهيم كان ينقهر من حقرانها.. توقع ان حصه قايله لها عن رقمه ولا شي.. سار عند حصه ودق عليها الباب شافها اتذاكر..
    إبراهيم: عنبو ارحمي حالج باجر خميس.. ياسه اتذاكرين..
    حصه: شو اسوي.. ثانويه عامه وانا ابا نسبه في التسعين عشان جي..
    إبراهيم: يلا ربي يوفقج.. .. شو اليوم مايت ربيعتج ولا سرتي عندها؟؟
    حصه وهي تستهبل عليه: ربيعتي؟؟ اي ربيعه؟؟
    إبراهيم: ليش في غيرها بنت جيرانا..
    حصه: هييييه.. هاي حبيبتي مب ربيعتي.. لا بس اليوم في ناس يايين بيتهم ماتشوف زحمه المواتر عند باب بيتهم.. عشان جيه.. حصه جذبت عليه عشان تجيس نبضه وتشوف شو موقفه .. والمواتر كانت موتر أحمد ومحمد وسلطان.. لأنها من شافت المواتر اتصلت في غزلان وقالت لها عن المواتر..
    إبراهيم: ناااس؟؟ منو هالناس؟؟
    حصه:مادري والله .. قالت لي ناس ماتعرفهم..
    إبراهيم: ليش يايين عندهم؟؟
    حصه: مادري يمكن يخطبونها.. يااااااارب يخطبونها وافتك منها..
    إبراهيم وهو مصدوم : شوووو.. يخطبونها؟؟ منو الي يبا يخطبها.. لمنو؟؟
    حصه : شوفيك معصب علي انزين.. شو عرفني انا .. انا قلت يمكن..
    إبراهيم: احين احين تتصلين فيها تتأكدين..
    حصه: شو اتصل فيها مينون .. اقولك البنت مشغوله ويا الضيوف..
    إبراهيم: لا والله.. بعد مشغوله..
    حصه: اوهو علينا.. برهووم شوفيك؟؟
    إبراهيم : بتتصلين ولا انا اتصل..
    حصه : ما بتصل.. وراويني كيف بتتصل فيها..
    إبراهيم: تتحديني.. انا اراويج..
    شل ابراهيم تليفونه واتصل على رقم غزلان.. تم يرن..
    عند غزلان..
    غزلان شافت الرقم هو نفسه الي مطرش لها المسج.. عصبت.. فرت التليفون على احمد..: رد عليه الله يخليك..مادري منو ها الي يلعوزني بالمسجات.. مافيني يطلع واحد عقب اتوهق.. رد اذا وحده عطتني..
    أحمد: اوكي.. اذا وحده بقردنها اوكي..
    غزلان: اووووف.. انت رد احين ويصير خير..
    رد أحمد على التليفون.. : الووو
    إبراهيم من سمع صوت ريال انصدم.. حطاه عالإسبيكر وعطاه لحصه عشان ترمس.. تمت حصه تهز راسها .. وتأف أف.. : الووو
    أحمد: ياهلا بهالصوت..
    حصه كانت فيها ضحكه.. لأنها تقريبا عرفته.. لأنها سامعه صوت أحمد من قبل.. : وين غزلان..
    أحمد: شو تبين في غزلان رمسيني انا أحمدوو ولد عمها..
    إبراهيم كان ميت من الغيض مب رايم يقول شي لأنه يبا يعرف سالفه غزلان.. ميت من القهر شو ياب تليفون غزلان عند أحمد..
    غزلان من سمعت أحمد يرمس بنت.. تمت تحرطم: اففففف.. ياريتني ماعطيتك.. جان عطيته سلطان ولا محمد.. هات التليفون ويا ويهك..
    أحمد: منو قالج تفرين التليفون علي.. اتحملي الي اييج..
    حصه كانت ميته من الضحك .. وقابضه عمرها.. وإبراهيم متحرقص مكانه تم يأشر لها إنها تطلب غزلان بسرعه..
    حصه: لو سمحت ممكن تعطيني غزلان.. قول لها حصه..
    أحمد من سمع طاري حصه تيبس مكانه.. وفر التليفون على غزلان: مالت عليج وعلى رباعتج.. هاي حصه .. ماتعرفين رقمها بعد عفان الله..
    غزلان:شووو حصووو؟؟ ألووو
    في هاللحظه من سمع ابراهيم حس غزلان جرب اذنه من التليفون زود.. ابتسمت له حصه.. : هلا والله.. ليش معطه أحمدوو يرد علي ويا ويهج؟؟
    غزلان: رقم منو ها بالأول.. لأن هالرقم كذا مره ياني منه مسج.. اثاريج انتي مغيره رقمج تبين تلعوزيني ويا هالويه..
    حصه: هههههه.. قولي والله يايتنج مسجات من هالرقم.. ؟؟
    غزلان: تستهبلين انتي والله..
    إبراهيم تم يساسر حصه بس حصه ما تسمع شو يقول.. : اقول غزووول.. لحظه بس خلج على الخط..
    غزلان: اوكيك..
    إبراهيم وبصوت واطي: ويا ويهج.. فايجه تسولفين سأليها..
    حصه: انزين..
    وكانت حصه حاطه التليفون على الإسبيكر وتسولف ويا احمد ومحمد.. لأن حصه ماكان وياها عالخط..
    غزلان: دخيلك ماتخيل .. احس لو خذته بنخبل في العايله..
    أحمد: عاد انا الي اباج احين.. ويا هالويه..
    غزلان: فدييييتني.. محد يباني..
    محمد: خلاص انا اباج..
    غزلان: انت اسكت ممنوع عليك الكلام وياي.. ويا ويهك..ليش ما تتبع الجدول.. زعلانه منك..
    محمد: افااااااا يهون عليج.. كله ولا زعلج..
    غزلان: هيه .. اصلا انتوا كلكم جي يهون عليكم اتزعلوني.. مالت عليكم..
    إبراهيم كان سااااكت ويسمع الحوار ويحس بالغيره والقهر في قلبه من الي يسمعه.. وحصه تتطالع إبراهيم وميته من الضحك على شكله.. وشلت التليفون.. : سوري حبيبتي تأخرت عليج..
    غزلان: كنت برقد اتصدقين.. ههههههه
    حصه: اتخيلج اتشاخرين في الخط.. بسوي لج فضيحه في المدرسه ..
    غزلان: لا دخيلج كله ولا الفضايح.. روحي مب ناقصه..
    حصه: ههههه.. عاد البنات يتريون شي..
    كانت حصه تتعمد ترفع ضغط إبراهيم وتسولف ويا غزلان وتتجاهل الموضوع الي ابراهيم يباها تسأل غزلان عنه.. لين ما طفر إبراهيم وسحب التليفون من ايد حصه.. وكان خلاص واصل حده.. وشله عن الإسبيكر وظهر من غرفه حصه ودخل غرفته وصك الباب.. : الوو
    انصدمت غزلان من الصوت الي تسمعه.. تمت صاخه ما ترمس..
    إبراهيم: بس خلاص مب قادر اتحمل زود غزلان.. أحبج والله أحبج.. غزلان منو في بيتكم.. حصه قالت لي في ناس عندكم يايين يخطبونج؟؟ قولي ان السالفه جذب؟؟
    غزلان تمت ساكته وماااااترمس. مصدومه من تصرف إبراهيم.. مب قادره تستوعب ان الي يكلمها هو ابراهيم.. كيف ..؟؟ وليش..؟؟ وشقايل؟؟ مليون سؤال يدور في راس غزلان مالقت له اجابه..
    إبراهيم: اترجاج لا تسكتين.. ردي علي. حسي فيني.. مب قادر اتخيل اني افقدج مره ثانيه.. يكفي اني انحرمت منج مره وكنت بطيرين من ايدي.. ماقدر اسمج لج تبتعدين عني مره ثانيه..
    غزلان نشت من مكانها ودشت المطبخ خافت عن يسمعون صوت ابراهيم ويحرجون عليها.. : ابراهيم.. ؟؟ معقوله انت ابراهيم؟
    إبراهيم: هيه ياغزلان انا ابراهيم.. ابراهيم الي حبج من سنين وبعده يحبج ويحبج.. ونفذ صبري ماتحمل بعدج زود.. غزلان.. بسألج سؤال وابا اسمع الرد بسرعه ..
    غزلان: شو؟؟
    ابراهيم: اذا خطبتج بتوافقين علي؟؟ ابا الإجابه .. اذا مب الحين ماعليه بترياها في اي يوم.. بس ابا اعرف الإجابه
    غزلان: مفروض ما تسأل سؤال انت عارف اجابته.. ولو مب عارف.. مفروض انك تفهم الإجابه من خلال ندمي واعتذاري.. ورجاء لا ترد تتصل ولا تطرش مسجات مره ثانيه .. عمري ما سويتها ولا مستعده اسويها في حق أهلي.. مع السلامه..
    بندت الخط غزلان عنه وماكان ودها اتبند.. كان ودها اتصرخ وتقول له عن حبها.. بس ماحبت تتصرف تصرف يخليها اتطيح من عين ابراهيم.. أو حتى تندم عليه في يوم من الأيام.. ابراهيم ماكان مصدق الحاله الي هو فيها.. مستانس من خااااااطره .. فهم من كلامها انها تباه.. ابراهيم يقدر يفهمها من غير لا تقول.. راح عند حصه بسرعه ودش عندها.. وباسها على خدها وحضنها..
    إبراهيم: انتي احلى اخت في الدنيا..
    حصه وهي مستغربه..: شوفيك؟؟ شو مستوي؟؟
    إبراهيم: حصو.. تعالي وياي برمس امي تخطب لي غزلان.. خلاص مافيني صبر زود.. مب رايم اتحمل بعدي عنها زود..
    حصه فجت عيونها مب مصدقه ان الي جدامها ابراهيم.. معقوله.. تمت اتحط ايدها على راسه تقيس حرارته..: لا مافيك شي .. مب مسخن..؟؟ ,.. بس مب مصدقه معقوله؟؟
    ابراهيم: شوفيج.. يلا خل نسير عند امي لا تضيعين وقت..
    حصه: كلولولووووووش.. اخيرا عقل اخوي.. ونجحت خططي.. فديتني ذكيه..
    إبراهيم مسك ايد حصه وسحبها بسرعه وتم يركض وياها برع الغرفه عشان ينزلون عند امهم في الميلس ويرمسونها.. وغزلان في هالوقت كانت طايره من الفرحه..أخيرا ابراهيم سامحها .. اخيرا بتعيش الفرحه الي تتمناها وبتستانس.. ظهرت من المطبخ .. الود ودها تصرخ وترقص من الفرحه بس قبضت عمرها جدامهم.. وشافت احمد ومحمد وسلطان يلعبون دور ورقه.. ويلست وياهم تلعب وتسولف وكانت رايقه على الآخر وياهم.. والضحكه ماتفارق شفاتها..
    =-=-=-=-=-=
    في بيت منى.. من بعد السوالف الي خذتهم.. نشت وداد وطلبت من منى اتوديها غرفتها.. وظهروا سوى ومعاهم فدوى وصعدوا لغرفه منى يقعدون فيها.. استغربت منى في البدايه بس بعدها خذت الموضوع عادي ويلسوا في الغرفه والسوالف والضحك كان شاغلهم..
    أم سلطان: والله يا ام عارف انا يايتنج اليوم ابا اكلمج في موضوع.. وابا اعرف رايج فيه؟؟
    أم عارف: خير ان شاء الله.. آمري..
    أم سلطان: مايامر عليج عدو.. والله يالغاليه انا يايتنج اليوم وبغيتج اتشاورين اولياء منى.. ومنى نفسها أهم شي.. يايين اليوم نخطب منى لولدنا أحمد.. أدري بتقولون انه اصغر عنها.. بس مب وايد أصغر عنها بسنه وكم شهر.. ماضني عيب لو الريال اصغر عن المرا..
    أم عارف: والله مادري شو اقول لج.. فاجئتني بطلبج الصراحه.. وبالعكس هالشي يشرفني ان بنتي تاخذ ولدكم.. وين بنلقى ناس احسن منكم اناسبهم.. وغير جي انتوا قمتوا بالواجب وراعيتوا منى عندكم فتره..بس تدرون ان البنت مالها حد في هالدنيا غيري انا.. واعمامها ما ينشدون عنها اصلا..
    أم سعيد: بس من الواجب انج اتشاورينهم مهما كان..
    أم عارف: عارفه هالشي.. عسب جي انا بشاور اعمامها وان شاء الله خير..
    أم سلطان: مب مشكله.. خذو راحتكم..وقولي لهم.. إن نحن ما نبا زواج أحين.. بس تخلص البنت دراستها الثانويه ولدنا بيكون مخلص بعد.. لأن باقي له سنتين وبيتخرج بإذن الله..
    أم عارف: ان شاء الله خير..
    أم سعيد اتصلت في وداد وقالت لها تنزل لأنهم بيرحون..
    وداد: يلا فدوى امي اتصلت اتقول بنروح..
    منى: حرااااام.. تو الناس والله..
    وداد: ماعليه حبيبتي اليايت اكثر ان شاء الله..
    منى: خلاص بس ترا المره اليايه اتيون واتييبون غزلان وياكم المسكينه خالينها في البيت روحها..
    فدوى: افاعليج انتي بس..
    وسلموا على منى.. ونزلو تحت وسلموا وظهروا من البيت وساروا ..
    وداد في السياره: انزين .. رمستوهم؟؟
    أم سعيد: هي امي كلمنا أم عارف..
    وداد: شو ردت عليكم؟؟
    ام سلطان: ماعندها مانع.. قالت بتشاور البنت.. وبتشاور اعمامها..
    فدوى: يالله ان شاء الله خير.. والله وكبرت يا أحمدوو وقمنا نخطب لك..
    أم سلطان: ربي يخليه لي.. ويوفقه وياخذ بنت الحلال الي من نصيبه واشوف عياله..
    الكل: آمين..
    وداد: وعقبال ما نخطب لسعيد..
    أم سعيد: امين الله يسمع منج..
    وداد: بس خوفي ياخذ له من الشقر الي هناك واييبها لنا هني..
    أم سعيد: يهبي.. جان يباني اغضب عليه خل يسويها.. لو ياخذ عربيه اهون علي من الشقر اعوذ بالله منهن ومن شرهن..
    وداد: هههههه.. اصلا سعيد مايروم يخطي خطوه من غير رضاج..
    وصلوا عند باب بيت ام سعيد وشافو المواتر الي موقفه عند الباب..
    ام سعيد: تعالو داخل أحمد وسلطان هني اشعنى تردون البيت بعد..
    فدوى: جان امي بتنزل برايها..بس انا عيالي في البيت والله تأخرت عليهم..
    أم سعيد: ماعليه انتي مرخوصه حبيبتي.. بس امج ماتروح لازم تنزل..
    أم سلطان: مالي حيله.. يلا امي سلمي على ريلج وبوسي العيال بدالي..
    فدوى: ان شاء الله.. مع السلامه..
    وروحت فدوى ودشت أم سلطان ويا ام سعيد ووداد البيت.. وشافو غزلان ياسه وسوالفها ماليه البيت كله.. وناصر وأحمد وسلطان ومحمد ياسين وياها..
    أم سعيد : السلام عليكم..
    الكل: وعليكم السلام..
    محمد نش سلم على خالته وعلى ام سلطان ويلس.. ونش سلطان وأحمد وناصر وسلموا على ام سعيد ويلسوا..
    أحمد:هاااااا ان شاء الله الزياره كانت حلوه..
    ام سلطان وهي تضحك له..: هي واستانسنا بعد..
    غزلان: والله حرام عليكم ما وديتوني وياكم.. خليتوني روحي بين هالذيابه الي من الصبح ياسين ويقرضون فيني..
    ناصر: خيبه خيبه.. اسمع الخرط انت.. ولا جنج من الصبح ماكلتنا بلسانج بل عليج..
    أم سعيد: ادريبها بنتي .. هي الذيبه العوده..
    غزلان: شو السالفه اشوف الكل جالب علي هاليومين..
    وداد: افا والله ماعاش الي يجلب عليج.. اصلا انا ماستانست من دونج.. وحتى الكل كان ينشد عنج..
    غزلان: عشان تعرفون جيمتي.. اقول.. انتوا وين كنتوا اصلا..
    أم سلطان وهي تتطالع أحمد بنص عين وتضحك: يقولون في بيت أم عارف.. منى؟؟
    احمد كان معطي ظهره لأمه من سمع طاري منى صد صوب امه يطالعها..: مممممنى؟؟ ليش؟
    أم سلطان: ويه.. شلك تسأل؟
    أحمد: امي فديتج انا.. شو السالفه؟؟
    غزلان : ههههه يسوي عمره موووول مب فاهم.. شو ليش.. شو بيكون عندهم سايرين غير عشان حضرتك ويا ويهك.. انا فهمت السالفه وانت بعدك.. بس الله يسامحكم ما وديتوني..
    وداد: المره اليايه ..
    غزلان : المره اليايه الملجه .. قاصين علي انتوا..
    أم سعيد: ملجه مره وحده.. خل يردون علينا بالأول..
    أحمد: اميييييي.. صدق الي اسمعه..
    أم سلطان: لا اجذب عليك انا..
    أحمد: محشومه.. ويه فديييييييتج والله.. نش من مكانه وباس راس امه.. لاخليت منج يا ام سلطان..
    الكل تم يضحك ومستانس لفرحه أحمد.. ووناسته .. ماكان متوقع ان امه بتخطب له منى بهالسرعه..
    =-=-=-=-=
    في بيت إبراهيم..
    كانت حصه ياسه هي ويا ابراهيم عند امها في الميلس.. وابراهيم كل شوي ينغز فيها يباها ترمس في السالفه.. وهي تتسار وياه وتحرطم عليه.. لاحظت عليهم أم ابراهيم هالتصرفات؟.. حست ان في شي في الموضوع..
    أم ابراهيم: شو فيكم.. من الصبح مبين عليكم في رمسه في خاطركم؟؟
    حصه: ها.. ماشي.. ها ابراهيم الغلس ماتعرفينه..
    إبراهيم: انا غلس احين.. اصلا انا ماعندي سالفه يوم اطلب منج شي.. انا برمس امي في السالفه.. كل السالفه اني ناوي اخطب وبغيتج تخطبين لي..
    أم إبراهيم: ويه.. يا زين ما اسمع.. فرحت قلبي بهالطاري.. ومنو هالبنت الي في بالك.. عسى بس اعرفها؟؟
    حصه: فكه.. اف من الصبح يترجاني وهو ملسون ماشي أجرأ عنه مسوي عمره مستحي..
    إبراهيم: جب انتي.. محد يطلب منج شي.. امي بغيتج تخطبين لي غزلان؟؟
    أم إبراهيم: والله انا اترياها منك من زماااان .. وغزلان بنت والنعم فيها.. والله ما تمنيتك لغيرها لأني ادري محد بيخليك تستانس في حياتك شراتها..
    إبراهيم نزل راسه مفتشل من امه مب عارف شو يرد عليها..
    حصه: عاشووو استحى واخيرا..
    إبراهيم قرصها.. وتمت اتصارخ عليه.. : امي.. قولي ما بتخطبين له.. شوفي يقرصني..
    إبراهيم: لا .. دخيلج..
    تموا يضحكون عليه.. أول مره يشوفونه متحمس بهالطريقه لموضوع الزواج.. وطبعا امه ماراح تعارض بهالشي ابد.. وقالت له يصبر عليها كم يوم وبترمس ابوه في السالفه عشان يخطبون غزلان..
    إبراهيم: انزين ما يستوي اليوم؟؟
    أم إبراهيم: هههه.. وحليلك يا ابراهيم.. ليش العيله.. البنت تراها في بيتهم ماطارت.. وبعدين مب حلوه ابوها بعده مارد من العمره..
    حصه كان ودها تنفجر من الضحك على حركات ابراهيم .. بس عرفت انها لو ضحكت ما بتسلم منه بيذبحها..
    إبراهيم: هيه.. سكت شوي ورد رفع راسه .. انزين ومتى بيرد من السفر
    في هاللحظه مارامت تمسك عمرها من الضحك.. تمت تضحك من خاطرها ونشت من الزيغه من مكانها ويلست حذال امها.. تم يطالعها ابراهيم بنص عين يعني اتريي انا براويج..
    حصه: ويييييه يهدد بعد.. انا بقولك متى بيرد ابوها.. يوم السبت.. ارتحت احين..
    إبراهيم: ان شاء الله..
    استانس ابراهيم من خاطره لأن السبت مب بعيد وايد.. ونش من مكانه ونشت وراه حصه وكل واحد سار غرفته.. واتصلت حصه في غزلان..
    غزلان:يالحماره.. يالي ما تستحين.. شو اسوي بج.. مارمسج روحي ولي..
    حصه: خيبه خيبه .. ليش كل ها.. سلمي انزين..
    غزلان: مابا.. شو هالحركات بعد.. ليش تعطين رقمي لأخوج؟؟
    حصه: انا ماعطيته اولا.. انتي يوم نسيتي تليفونج حضرته تحرا تليفوني.. تم يطرش لعمره مسجات.. فعرف رقمج .. يوم قلت له انه مب تليفوني وتليفونج..
    غزلان: لا والله.. جب مارمسج..
    حصه: اسكتي اسكتي.. بتستوين مرت اخوي عما قريب..
    غزلان: لا والله.. منو قالج اني وافقت اصلا..
    حصه: مب انا الي اقول.. قلبج الي يقول..
    غزلان سكتت ماعرفت شو ترد عليها.. حاولت تغير الموضوع وتتهرب تمت حصه تضحك عليها.. وقالت لها حصه عن الي صار وانه رمس امها..
    غزلان: ويييه فشيله.. مابظهر من البيت شهر..
    حصه: هههه جان ما خلاج في هالشهر تستوين حرمته زين..
    غزلان: ههههه .. اتخيل عمري حرم ابراهيم..
    حصه: فديتج والله ياليت هالشي اليوم قبل باجر.. وايد مستانسه غزووووول..
    غزلان: جب جب.. خل اخبرج سالفه ولد عمي..
    وتموا يكملون سوالفهم ويضحكون.. وغزلان مهما تسولف بس قلبها وعقلها عند ابراهيم.. من فرحتها ماكانت عارفه شو تسوي.. من بندت من عند حصه راحت عند وداد وقالت لها عن الي صار.. استانست وداد من الخاطر وباركت لغزلان بالموضوع.. لأنها عارفه ان اهلها مستحيل يرفضون ابراهيم لأنهم يعرفونه من صغره .. وظهرت من عند وداد ودخلت غرفتها ومن فرحتها توضت وصلت ركعتين تشكر ربها فيهم وفتحت المصحف تمت تقرا منه شوي.. لين ما غالبها النوم ونامت..
    =-=-=-=-=
    في بيت عادل..
    أميره: انزين عادل شو رايك تسافرون فينيسا.. الكل يمدحها..
    عادل: والله مادري.. ترا انا ابا اختار كذا مكان ..
    أم عادل دشت عليهم وشافت عادل وأميره قاعدين وحولهم اوراق عروض مكاتب السفريات وكاتلوجات السياحه.. ابتسمت ويلست وياهم.. : شو فيكم؟؟
    عادل: ماشي.. محتار وين احجز لشهر العسل..
    أم عادل: انت شاورت حرمتك؟؟
    عادل: هيه.. قالت لي عادي عندها مافي مكان معين..
    أم عادل:معقوله؟؟
    عادل: هاي كل ما اقول لها شي.. اتقول لي ماعرف بكيفك..
    أم عادل: وحليلها..
    أميره: أمي.. انتي والمرحوم أبوي وين رحتوا شهر العسل..
    ام عادل: نحن وين ايامنا شي شهر عسل ولا هالسوالف.. هاي سوالفكم انتوا شباب هالجيل..
    أميره: خلاص انا لاعرست مابسافر بعد.. بستوي شراتج..
    أم عادل: ربي يرزقج بولد الحلال الي يقدرج ويحطج في عيونه..
    اميره: لا ويه.. مابا.. انا ابا اتم عندج.. وبعدين وراي دراسه شو ابا في الزواج..
    عادل: اوه.. شو ها.. احين نحن في سالفه السفر دخلتونا في سوالف ثانيه..
    أميره: ههههههه.. ماعرف والله انا عطيتك رايي.. فينيسا.. وممكن تضيف فرنسا ولبنان.. جان تبا كذا مكان..
    أم عادل: والله تبا شوري.. انا اقول روحوا حال معاريس هالأيام ماليزيا هم رخيصه وهم حلوه.. ولأنك توك في بدايه حياتك.. وراك مصاريف العرس وغيره.. فلازم اتحاول ما تضغط على عمرك وايد..
    اميره: هي والله صدقها امي... ودام ان حصه ماعندها مانع على اي مكان سو الي امي قالت عنه..
    ام عادل: وبعدين الحياة جدامكم .. ترومون بعد ما تتحسن احوالك شوي وتسدد ديون العرس انكم تسافرون وين ما تبون..
    عادل: مادري.. بفكر فيها.. وبشاور حصه وبشوف شو بتقول..
    أميره: ماعتقد وحده مثل عقليه حصه تعارض موضوع فيه مصلحتك..
    =-=-=
    =-=-=-=
    امممممممم.. شو تتوقعون راح تكون رده فعل اعمام منى؟؟ بيوافقون ؟؟ ولا بيعارضون؟؟
    ياترى محمد بيرد يفكر في هنادي حبه القديم.. ؟؟ ولا مجرد شفقه؟؟
    وكيف بيكون موقف اللقاء بين علي وآمنه؟؟
    وغزلان وإبراهيم.. كيف بتكون حياتهم؟؟ وخطبتهم بتم .. ولا في عوائق؟؟
    وخالد اذا عرف بالسالفه اتهقون يسوي شي.. ولا لا؟؟





    http://www.shbab1.com/2minutes.htm
    أحلى راابط...
    [IMG][/IMG]

    تسلمين ام هلال ع التوقيع....

  5. #45
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية إماراتية أفتخر
    الحالة : إماراتية أفتخر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 19594
    تاريخ التسجيل : 07-09-08
    الدولة : قلب الإمارات
    الوظيفة : والله وكبرنا وصرنا بنات جامعــهـ هع^_^
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 675
    التقييم : 54
    Array
    MY SMS:

    أڪْبر قهر لآ مـטּ حڪْى فيڪْ أنسآטּ و يصدقـہۧ مـטּ هو تعزـہ

    افتراضي رد: رواية للحب عنوان أنصحكم تراها روووعة لا تفوتكم


    الجزء ( 37 ) : للحب عنوان

    ملخص الجزء السابق: عرف علي عن ردة آمنه لجاسم من جديد.. انتظار ام سلطان وأحمد قرار منى وأعمامها عشان الخطوبه.. تجاهل أفنان لسعيد.. قرار إبراهيم بطلب إيد غزلان للزواج.. وظهور هنادي من جديد في حياة محمد
    =-=-=-=-=-=
    يوم الخميس
    في مكه
    كانوا علي وهند وبوسعيد سايرين للميقات الي قريب من مكه عشان ينوون للعمره مره ثانيه ويعتمرون للمره الثانيه.. فركبوا باص عشان يوديهم لهالمكان.. وكانو مودينهم من بعد صلاة الفجر ..
    بوسعيد: هند انتي من أمس مانمتي.. مب زين لج..
    هند: لا عادي ابوي ماعليك مني..
    بوسعيد: شو ماعلي منج.. شوفي كيف ضعفتي في هالفتره القصيره.. شو رايج ماتصومين اليوم .. لأنج وايد تعبانه وتدرين انتي التعب مب زين لج
    هند: ماعلي ابوي ترا ربك كفيل بعبادك.. وبإذن الله مابيستوي بي الا كل خير
    علي كان يالس عند الشباب الي موجودين وياهم في الحمله وطول الوقت الي كان يقرا قرآن والي ادعيه والي راقد من التعب لين ماوصلوا للميقات بعد ساعه تقريبا.. ونزلوا كلهم عشان يصلون ركعتي النيه ويردون مكه..
    ومن بعد ما خلصوا ردوا ركبوا الباصات عشان يردون مكه ويعتمرون..
    =-=-=-=-=
    في استراليا
    سعيد كان في هالوقت يالس في الصاله الي في الشقه روحه سرحان ويفكر.. وضحان كان في هالوقت يذاكر لأن عليهم امتحان في اليوم ا لثاني..
    شل سعيد تليفونه وتم يطالع المسجات .. ومن بعدها قرر انه يتصل في غزلان ويكلمها..
    غزلان: مرحبا هلاوغلا بالغالي..
    سعيد: مرحبتين كبار.. اشحالج؟؟
    غزلان: الحمد لله بخير .. انت اشحالك؟؟ طمني عليك بس..
    سعيد: الحمد لله يسرج حالي.. خبريني شو اخبار امي .. ووداد وهند وعلي وابوي وهادف
    غزلان: كللللهم بخير..
    سعيد: ماشي اخبار يديده في البيت؟؟
    غزلان: ههههههه.. عرفت اني وكالة انباء البيت عشان جي تسألني.. هي في..
    سعيد: يلا بسرعه عطيني الأخبار..
    غزلان: اممم.. أحمد خطب منى.. وللحين نتريا الرد لأنهم بيشاورون اعمامها..
    سعيد: شي حلو.. وبعد؟
    غزلان: وداد وسلطان يبون يعرسون شهر 2.. لأن سلطان مستعيل..
    سعيد: لااااااا.. مابروم احضر اذا جي..
    غزلان: افا قول والله..
    سعيد: مايخصني مابا خل يغيرون.. ابا احضر هالعرس
    غزلان: كلنا نباك تحضره..
    سعيد: بس بروم اني ايي ليوم واحد احضر العرس وارد استراليا..
    غزلان: جي اوكي بعد..
    سعيد: لا خلاص خلهم عراحتهم متى ما بغوا وانا برمس الأساتذه عندي عشان اغيب لكم يوم وايي عندكم..
    غزلان: وناااااسه.. وبعد مافي اخبار يديده
    سعيد: وشخبار آمنه ويا جاسم أحين؟
    غزلان: وايد اوكي.. الحمدلله آمنه شكلها عقلت..
    سعيد: في حد واعي ارمسه؟
    غزلان: لا كلهم رقود تعبانين .. سهرانين لوقت متأخر البارحه
    سعيد: ليش انتي ماسهرتي؟؟ ولا قومتج من النوم؟
    غزلان: لا انا ناشه اصلا.. لأن مافيني نوم.. قلت خل اذاكر خطافي جي
    سعيد: ههههه.. زين زين.. خلاص عيل طمنتيني عليهم.. سلمي عليهم وبدق لهم فليل عشان ارمس امي..
    غزلان: اووووكي.. يلا حط بالك على عمرك ودراستك
    سعيد: ان شاء الله.. مع السلامه..
    غزلان: مع السلامه..
    بندت غزلان الخط عن سعيد.. ويلست اتفكر واتفكر في سالفه إبراهيم .. وهي من الفرحه ماكانت قادره تنام.. مب مصدقه ان ابراهيم سامحها خلاص.. كان ودها تصرخ وتقول للكل عن هالفرحه الي في قلبها بس مب قادره تسوي شي لين ما يستوي كل شي رسمي..
    اما سعيد فمن بند طرت افنان على باله.. وهو متحير ليش هالبنت هالكثر تطري عباله؟.. مع انه ولا في يوم فكر فيها ولا عبرها.. اشمعنى اليوم؟؟.. تم يطالع المسجات ويدور على المسج الي طرشته له يوم رد من السفر.. وتذكر كيف كان اسلوبها وهي تكلمه اخر مره وشكلها احين يوم شافها مب قادر يصدق هالبنت ولا يعرف منها شي.. يعرف اذا هي صادقه بتصرفها ولا ناويه على شي.. نش من مكانه وسار الحمام وتمسح وصلى له ركعتين يستخير فيها ربهم اذا هالبنت تصلح له ولا لا..
    ومن بعدها سار ينام.. لأن فرق التوقيت كان عندهم مختلف عن الإمارات.
    =-=-=-=-=
    عبدالله من نش من الرقاد سار عند امه في المطبخ..
    عبدالله: صباح الخير أمي وباسها على راسها
    ام عبدالله: صباح النور
    عبدالله: ها امي شو .. سويتي الموضوع الي قلت لج عليه؟
    ام عبدالله: هي.. وللحين ماردت علي خبر الي نشدتها عنهم..
    عبدالله: امي انا مستعيل دخيلج اخاف البنت اتطير من ايدي واتحسف..
    ام عبدالله: اذا لك نصيب وياها صدقني ما بتطير من ايدك.. بس انت تريث شوي..
    عبدالله: أمري لله شو بسوي..
    جواهر وهي نازله من الدري تتحرطم.. : شو ها الواحد ما يقدر ينام في هالبيت .. انا بنت جامعيه وجي يسوون فيني. .. كيف بركز كيييييف؟
    أم عبدالله: لا إله إلا الله.. شوفيج على الصبح تتحرطمين..
    جواهر وهي تاخذ لها حبه بسكوت من على الطاوله.. : اول شي صباح الخير امي.. ثاني شي.. بناتج ريم ومها عوروا راسي من ورى هاللعبه الي يلعبون فيها طول الليل
    أم عبدالله: شو من لعبه..
    جوهر: البلي استيشن..
    عبدالله: شوووو.. أكيد هافينه من غرفتي.. ماعليه انا براويهن..
    أم عبدالله: أول شي قولو لي شو هو البلي استشن؟
    عبدالله: ههههه.. لعبه .. جي شرات الكمبيوتر الي دوم العب بها
    أم عبدالله: هيييي كمبوتر
    جواهر: شو كمبوتر فضحتينا امي.. كمبيوتر.
    ام عبدالله: وانا شو عرفني.. المهم سيري نادي خواتج يتريقون
    جواهر: وييييين هاييل رقووود
    أم عبدالله: توج اتقولين يلعبون
    جواهر: أمس فليل مب احين
    ام عبدالله: كل هالتحرطيم عشان امس فليل..
    عبدالله: ماتعرفين بنتج اذا ما تحرطمت ماتعيش
    جواهر: هي هي هي..بايخه..
    عبدالله: تبين ابيخ منها..
    جواهر: لا مابا شي.. خلني اكل
    =-=-=-=-=-=
    مكه
    في هالوقت كانوا واصلين مكه من بعد ما أحرموا.. وعلى طول راحوا الحرم عشان يعتمرون ويردون الفندق يتحللون من الإعتمار.. وساروا واول ما دخلوا راحوا صوب الحجر الأسود عشان يبدون منه الطواف.. الله وأكبر ويأشرون صوبه ويبدون يمشون 7 أشواط.. ومن بعدها صلوا ركعتين خلف مقام ابراهيم عليه السلام.. وساروا يسعون بين الصفا والمروه 7 مرات.. من بعدها كانوا تعبانين من الخاطر.. تريوا اذان الظهر وصلوها في الحرم ومن بعدها ردوا الفندق عشان يرتاحون لقبل صلاة العصر.. ومن وصلوا الغرفه من التعب كلن دخل غرفته ونام.. وهند كانت ناسيه تاكل دواها ورقدت من غير لا تاكل الدوى..
    =-=-=-=
    محمد وجاسم وآمنه كانوا يالسين ويسولفون في الصاله.. وجاسم ياب طاري هنادي..
    جاسم: وهنادي مب ناويه اتعرس من بعد وفاة ريلها؟؟
    آمنه: انت شو تقول.. هنادي اصلا فاقده الأمل في الحياة كليا.. اهملت نفسها وتركت الإهتمام لبنتها.. قالو لها الدكاتره في امكانيه يسوون لها عمليه تجميليه ويروح الجرح الي في ويهها.. بس هي ما تبا اونه شو احتاج من ويهي عشان اسوي عمليه وانا مابا اعرس..
    جاسم:لا مب زين.. وبعدين بنتها صغيره .. تحتاج لأبو يحتضنها ويهتم فيها... خصوصا انها بنت.. والبنت تحب الأبو زود..
    آمنه: اصلا هي كيف بتعرس ومحد ياها..
    جاسم: انا اطري لو في يوم من الأيام حد ياها وخطبها
    آمنه يصير خير ليومها.. المهم ماقلتوا لي شو تبون عالإفطار..
    محمد في هالوقت كان سرحان ويفكر في هنادي.. وكل شوي يتذكر اخر موقف من بينهم.. هنادي جرحت محمد في الصميم وعشان جي مايقدر ينساه.. جرح هنادي بعمليه يتداوى .. أما جرح محمد.. السنين والأيام ماقدرت اتداويه واتهون عليه.. بالعكس تعبته زياده.. بس تذكر منظر بنتها وهي في حضنه كيف كانت.. تذكر براءة هالبنت الصغيره .. وعفويتها.. حرام هالبنت تعيش مفتقده الحنان .. آمنه كانت في هالوقت ترمسه بس هو سرحان ومب معاها..
    جاسم: محمد
    فز محمد ورفع راسه: هلا
    جاسم: لاااااااا انت مب على حالك.. امنه من متى تسألك شو تبا عالفطور وانت ساكت
    محمد: اسمحي لي ماكنت منتبه والله
    آمنه وهي تبتسم له..: ماعليه.. المهم شو بغيت عالفطور
    محمد: شو مسوين؟
    آمنه: شي دياي وشي سمج.. شو تبا منهم؟
    محمد: سمج..
    آمنه:خلاص ان شاء الله..
    ونشت آمنه وسارت المطبخ ودرت محمد وجاسم روحهم.. جاسم استغل الفرصه ورمس محمد
    جاسم: محمد.. انت مامليت من العزوبيه؟؟
    محمد رفع راسه ويطالع جاسم: ليش هالسؤال.؟؟
    جاسم:ابا اعرف يعني مب ناوي عالزواج..
    محمد: ان شاء الله خير..
    جاسم: محمد.. انا بقولك رايي وانت مب لازم تسمعه .. بس اذا حبيت تسمعني بالأول قول؟
    محمد: افا عليك.. انت ارمس بس..
    جاسم: محمد انت كنت دوم قبل اتقول لي انك تبا هنادي.. وفجأة غيرت رايك وماخطبتها؟؟ ليش؟
    محمد سكت.. نزل راسه ماعرف شو يرد عليه.. يقول له السالفه الي صارت من سنين.. ولا يسكت..
    جاسم: ليش سكت؟
    محمد: مب لسبب معين.. حسيت البنت ما تباني فقررت انسحب؟
    جاسم: واذا قلت لك ان البنت ندمانه أحين.. وتبا تعتذر لك عن الي سوته؟؟
    محمد استغرب.. إن اسلوب جاسم معاه كأنه يعرف السالفه.. صد صوب جاسم ويطالعه: الي سوته؟؟ .. شو سوت
    جاسم:لا تحاول اتخش عني.. انا امس امنه قالت لي الموضوع.. لأنه هنادي تبا تعتذر لك.. بس حلفت انها مب قاصده من ورى الإعتذار انها تغريك عشان تحن عليها وتاخذها.. هي تبا تعتذر لأنها حست بالظلم الي ظلمتك اياه من ورى غرورها.. وان الله عاقبها بالتشوه وتخاف عن يستوي شي في بنتها ..
    محمد: ليش كل هذا.. انا ناسي السالفه خلاص ما يحتاي هذا كله..
    جاسم: اذا انت مب اخوي كنت بصدق.. بس انت اخوي وانا اعرفك عدل..مب من النوع الي تنسى الي يجرحك بسهوله.. انا هالموضوع قلت لك اياه بس بعدني ماوصلت لموضوعي انا..
    محمد: شو من موضوع بعد؟؟
    جاسم: محمد.. بغيت اقول لك رايي وانت حر.. يوم ان هنادي ندمانه.. وانت كنت في يوم من الأيام تحبها.. ليش ما تاخذها؟؟.. ولا تنسى ان بنتها تحتاج لأبو.. وماظني بتلقى شخص احن على بنتها اكثرمنك
    محمد سكت ونزل راسه..
    جاسم: انا ماباك اترد علي احين.. فكر في الموضوع..
    محمد: هز راسه بإنه راح يفكر في السالفه
    =-=-=-=-=-=
    خالد في هالوقت كان يالس ويا مرته في بيتهم.. وهي تسولف طول الوقت وياه وهو منزل راسه.. وكان ضعفان من الخاطر.. من قله الأكل.. والنوم.. فكان التعب مبين من تحت عيونه.. مهما كانوا يحاولون وياه بس ماكان يطيع ياكل شي..
    نوف: خالد شوفيك؟؟.. تعبان احسك..
    خالد: مافيني شي..
    نوف: ليش اتكلمني بهالإسلوب.. خالد انا احبك.. دخيلك لا تسوي بي جي.. حس فيني..
    خالد كان قلبه ميت ما يحس بأي كلمه حب يسمعها من نوف.. كان يحس نفسه جسد بلا روح.. مب قادر يحس بوجود نوف رغم انها ياسه حذاله..
    نش من مكانه عشان يظهر من عندها ..
    نوف: وين ساير؟؟
    خالد: برد البيت .. تعبان شوي.. ابا ارقد..
    نوف: تو الناس.. وين ترقد بعدك تراك بتم عالإفطار عندنا اليوم.. كيف بتظهر جي من البيت؟
    خالد ماقدر يتمالك الدوخه الي فيه .. فداخ وطاح على الأرض.. صرخت نوف.. وظهرت من الغرفه اتنادي على اخوها عشان يشوفون خالد.. ودش اخوها وشل خالد على جتفه وركبه الموتر عنده ورى..وركبت نوف حذاله.. تمت تمسح على راسه وتقرا عليه.. وهي تصيح.. ماتعرف شو فيه.. كل شوي تقرب منه عشان تشوف اذا يتنفس ولا لا.. وصلوا المستشفى ودخلوه الطواري..
    ومن بعد نص ساعه نش من الدوخه الي كان حاس بها من بعد ما حطوا له مغذي نتيجه سوء التغديه والهزال الي كان فيه.. نوف كانت في هالوقت يمه ماتفارقه.. ضامه ايده اليسار بإيدها اليمين.. وفاتحه المصحف تقرا عليه.. واتصلوا في اهله عشان ايونه المستشفى يطمنون عليه.. شافو نوف ياسه حذاله وهي تقرا قرآن .. تموا عنده حول الساعه ونص بس مانش من الدوخه الي هو فيها...ومن بعد ما ظهروا بربع ساعه بدا يفتح عيونه شوي شوي...شاف نوف كيف قابضه ايده وتقرا عليه.. حس بقبضة إيدها كيف قوية شافها تقرا والدموع تنزل من عينها وهي تقرا... تأثر خالد بالمنظر الي شافه.. ورد صك عيونه تم يفكر بالحاله الي هو فيها والي وصل لها.. وكل هذا بسبب حبه لغزلان.. هالحب الي ربه ماكتب له نصيب فيه.. كيف بيكمل مشوار حياته.. وهو احين على ذمته نوف.. تم يفكر بقبضه ايدها والدموع الي شافها من عيونها.. حس بالحب الي تحبه نوف.. حس بنبضات قلبه تنبض من يديد.. مع كل رصه ترص فيها نوف عإيده..
    كيف يضيع هالإنسانه الي تدور راحته كيف ماكانت وتخاف عليه بلحظه طيش.. تم محاتار في أفكاره.. فتح عينه وشافها.. حرك ايده شوي انتبهت له نوف وشافته فتح عيونه.. استانست من الخاطر.. وباسته عراسه..
    نوف: ماتشوف شر حبيبي
    خالد وهو مبتسم لها..: الشر ماييج.. محد زارني ولا شو؟
    نوف: بلا كلهم كانو هني.. ظهروا من حوالي نص ساعه ولا ربع ساعه ماعرف.. اتريوك تفتح عيونك مافتحت..
    خالد:هيه.. انتي ليش مارديتي البيت تراج تعبانه.. وصايمه
    نوف وهي محرجه: كيف تباني ارد البيت وأخليك.. خالد مستحيل اخليك لو دقيقه
    خالد سكت.. وتنفس نفس عميق من بعد الكلام الي سمعه منها.. ياااالله كل هالحب تحبني نوف.. وانا مب معبرها.. يالله نسيني غزلان ودخل حبها في قلبي.. والله انها تستاهل..
    =-=-=-=-=-=-=
    يلا شو تتوقعون هند بتتعب ولا لا؟؟
    ومحمد ممكن انه يرجع لهنادي؟؟
    وخالد ونوف.. كيف راح يكون مصيرهم؟؟





    http://www.shbab1.com/2minutes.htm
    أحلى راابط...
    [IMG][/IMG]

    تسلمين ام هلال ع التوقيع....

  6. #46
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية إماراتية أفتخر
    الحالة : إماراتية أفتخر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 19594
    تاريخ التسجيل : 07-09-08
    الدولة : قلب الإمارات
    الوظيفة : والله وكبرنا وصرنا بنات جامعــهـ هع^_^
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 675
    التقييم : 54
    Array
    MY SMS:

    أڪْبر قهر لآ مـטּ حڪْى فيڪْ أنسآטּ و يصدقـہۧ مـטּ هو تعزـہ

    افتراضي رد: رواية للحب عنوان أنصحكم تراها روووعة لا تفوتكم


    والله إنها طوييلة

    بس روووووعة





    http://www.shbab1.com/2minutes.htm
    أحلى راابط...
    [IMG][/IMG]

    تسلمين ام هلال ع التوقيع....

  7. #47
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية إماراتية أفتخر
    الحالة : إماراتية أفتخر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 19594
    تاريخ التسجيل : 07-09-08
    الدولة : قلب الإمارات
    الوظيفة : والله وكبرنا وصرنا بنات جامعــهـ هع^_^
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 675
    التقييم : 54
    Array
    MY SMS:

    أڪْبر قهر لآ مـטּ حڪْى فيڪْ أنسآטּ و يصدقـہۧ مـטּ هو تعزـہ

    افتراضي رد: رواية للحب عنوان أنصحكم تراها روووعة لا تفوتكم


    الجزء ( 38 ) : للحب عنوان


    محمد من بعد ما قعد ويا اخوه نش ويلس روحه في الغرفه يفكر.. ويشوف شو ممكن يسوي في حياته.. وشو يقرر.. مهما وصل به التفكير مب قادر يوافق على موضوع انه يكون زوج لهنادي.. أو انه يرجع لها ويعيش وياها من بعد ما أهانته.. رن تليفونه وكانت غزلان الي متصله..
    غزلان: الســــلام عليكم
    محمد: وعليكم السلام.. مرحبا .. حي هالصوت..
    غزلان: مراحب.. وينك ؟؟ ما تسأل؟؟
    محمد: موجوووود.. بس تدرين امس كنت عندكم شو تبين فيه
    غزلان: شو ابا فيك.. مابا شي.. بس بغيت اسألك جان ماشي على الجدول ولا لا؟؟
    محمد: وانا اقدر ما امشي على حسب الجدول.. عشان اتعاقبيني..
    غزلان: ههههه .. كسرت خاطري الصراحه.. انزين صدق صدق.. انت مب مستانس ان وزنك بدا ينزل
    محمد: بصراحه.. مستانس.. وللحين نزلت وزن معقول خلال هالإسبوعين.. وخصوصا انه رمضان هالشي ساعدني وايد.. يعني باقي بعد اسبوعين.. بنزل بعد فيهم.. وكل شي بيكون تمام التمام
    غزلان: يالله ان شاء الله.. المهم كنت ملانه قلت بتصل اسلم على الي ما يسألون..
    محمد: فيج الخير والله..
    غزلان: يلا باي .. بيخلص رصيدي..
    محمد: طاع البخيله.. مشكله قوم بوالرصيد
    غزلان: والله ما اشتغل بعدني عشان اظهر لي فاتوره
    محمد: هههه.. وحليلج..
    غزلان: جان انت بتظهر لي.. وبتدفع الفواتير ماعندي مانع
    محمد: مينون قالولج.. عشان اعلن افلاسي..
    غزلان: هههههههه.. يالله مع السلامه وايد اتهذرب
    محمد: مع السلامه
    =-=-=-=-=-=
    في بيت منى.. كانت أم منى مرمسه عم منى اسمه راشد عشان اترمسه في موضوع الخطبه..
    راشد: مرحبا ام عارف.. قلتي لي تبيني في موضوع.. خير ان شاء الله
    أم عارف: والله مادري شو اقول لك يا عارف.. انا قلت ارمسك انت بالأول لأنك أقرب واحد من بين أعمام منى لها..
    راشد: خير.. افهم منج ان الموضوع يخص منى..
    أم عارف: هي نعم .. منى ياها خطيب.. وقلت لهم طبعا ما قدر اوافق من غير موافقه أعمامها.. وقلت ارمسك انت عشان اتكلم حمد وحمدان..
    راشد: انزين ومنو الريال؟
    أم عارف: اسمه أحمد ضاعن.. يدرس في كليه الشرطه.. وهو باقي له سنتين ويتخرج.. بس هم يبون بس ملجه او خطوبه عشان يضمنون البنت.. والولد ما ينعاب بشي.. محترم وانا اعرف امه وخواته وحتى بيت عمه.. ناس ماعليهم كلام
    راشد: هييييه.. لا انا سامع عنهم.. هم ناس ما ينعابون بشي بالعكس.. وكم عمره الولد
    ام عارف: اصغر من منى بسنه وشوي
    راشد: مناسب يعني.. ومنى اهم شي شو رايها؟؟
    أم عارف: بعدني ما كلمتها.. قلت بالأول اشوف اعمامها شو بيقولون مابا ارمسها واعمامها مب موافقين
    راشد: والله ياأم عارف انتي اتعرفيني انا عمري ما وقفت جدام شي يكون في مصلحه منى .. أو اي حد من عيال اخوي المرحوم.. انا بنشد عن الريال واذا زين ماعندي مانع.. وماعتقد حمد ولا حمدان يعارضون.. هاييل كل واحد لاهي بحياته ولا مهتم بشي..
    أم عارف: هي دخيلك لا تحير علي بالرد لأن اهل الولد مستعيلين ..
    راشد: ماعليج.. خلي الموضوع علي انا.. بس بالأول نادي على منى عشان ارمسها..
    أم عارف: ان شاء الله..
    نشت ام عارف عشان تنادي على منى عشان تكلم عمها.. ونزلت منى وكانت مستغربه من وجود عمها.. وشو الموضوع.. ماطاعت اتقول لها ام عارف شي.. دشت الميلس وسلمت على عمها ويلست حذاله..
    راشد: اشحالج يا منى؟؟ وشو مسويه في الدراسه؟؟
    منى: الحمد لله بخير.. والدراسه الحمد لله ماعليها شي..
    راشد: الله يوفقج...
    منى: خير عمي امي قالت انك تباني في موضوع..
    راشد: منى هاي اول مره اسمعج اتنادين مرت ابوج امي؟؟
    منى: ماعندي غيرها في هالدنيا.. وهي قايمه فيني ومب مقصره علي.. وهي مكان امي ولا تنسى انها ام اخواني
    راشد: هاللي اعرفه عنج.. العقل دوم.. ربي يرزقج بريل يستاهلج
    منى نزلت راسها مستحيه وهي تبتسم له.. تذكرت أحمد.. آآآآآآه يا أحمد.. تولهت عليك..
    راشد: منى انتي كبرتي ماشاء الله .. وكل من يتمناج.. وماشاء الله قمتي تنخطبين بعد
    منى رفعت راسها مستغربه.. وفي نفس الوقت خايفه.. تبا تعرف منو الي خاطبها..: انا؟؟
    راشد: هي انتي.. في ناس يايين يخطبونج.. وامج اتعرفهم .. توها كلمتني عنهم.. وانا للحين ماسألت عن الولد.. بس سمعه هله مااشاء الله مشرفه..
    منى: من؟
    راشد: اسمه .. أحمد ضاعن..
    منى فجت عيونها.. وفي ودها تصرخ وتحضن عمها بالقو من فرحتها. أحمد خطبني.. فديته.. أحمد يباني صدق.. بس نزلت راسها مستحيه
    راشد: بغيت اعرف اذا انتي تبين الزواج ولا لا.. عشان انشد عنه..
    منى: الي تشوفونه..
    راشد: يعني افهم من كلامج ماعندج مانع اذا ظهر الريال ما ينعاب بشي
    منى هزت راسها عالخفيف بمعنى هيه..
    راشد: خلاص عيل انا بظهر احين.. بنشد عن الريال وبسأل عنه.. وبرمس اعمامج من باب الواجب.. وان شاء الله خير.. انتي بس اهتمي في دراستج.. وعوضي الي فاتج..
    منى: ان شاء الله.. مشكور عمي
    راشد: افا عليج.. انتي ريحه المرحوم اخوي..
    منى نزلت راسها حزينه يوم تذكرت ابوها المرحوم.. وسكتت.. تقربمنها عمها وباس راسها وراح عنها وظهر من بيتهم.. ومنى ربعت صوب غرفتها ودخلت وصكت الباب وراها.. ومن فرحتها عفدت على السرير وتمت تصيح من فرحتها.. مب مصدقه ان حلمها تحقق.
    =-=-=-=-=-=
    هند نشت من النوم ومانتبهت على الوقت لأن من التعب نامت وراحت عليها صلاة العصر في الحرم.. نشت وصلت في الفندق وتمت ياسه .. وقتها تذكرت انها ما خذت دواها من الصبح.. تمت محتاره.. لأول مره تاخذ الدوا وماتحس بشي من التعب.. شرات ماكانت دوم اتحس يوم كانت تنسى دواها.. خصوصا انها مانامت عدل الليله الي قبلها.. ظهرت من الغرفه وشافت علي منسدح على الكنبه.. تمت تتأمل علي وهو راقد.. شكله طفولي وبرئ.. كان منسدح على الكنبه وضام ريله شوي.. وضام ايديه.. وبردان ومغمض عيونه.. ابتسمت له.. ودشت الغرفه وشلت الشرشف ولحفته فيه..
    وردت غرفتها تمت تقرا المصحف لحين الأذان ..
    =-=-=-=-=
    كانت آمنه عازمه هنادي على الإفطار بس ماقالت لمحمد عشان ما يظهر من البيت ..ويكون متواجد.. وعالساعه 5.00 وصلت هنادي البيت عندهم وكان محمد في هالوقت بعده في غرفته.. سمع صوت الجرس يوم رن سار صوب الجامه عشان يشوف منو الي ياهم.. أول ماشاف شاف بنت هنادي وهي داخله قبل امها وهي تمشي.. تخبل عليها.. حلوه وكتكوته.. ومشيتها بريئه وحللللوه.. تم يتأملها ويطالعها.. ومن عقبها شاف هنادي وهي داخله البيت.. استغرب من زيارتها.. وتذكر كلام اخوه جاسم.. مستحيل اوافق مستحيل.. بس اذا طلبت السماح اكيد بسامحها.. اذا مب عشانها .. عشان هالبنت الصغيره.. وظهر من الغرفه وسار صوب الميلس ..وكانت في هالوقت هنادي ياسه فيه لأنها دخلت قبل لا ينزل محمد.. دش محمد الميلس وسلم على الي فيه..
    محمد: السلام عليكم..
    الكل: وعليكم السلام..
    صد صوب هنادي .. في البدايه انصدم يوم شاف ويهها بدون غشوه.. كان ويهها مقرف وما يتشاهد لأن التشويه الي في ويهها كبير.. ويزيغ.. بس ماحب يبين هالشي جدامها عن يجرح مشاعرها.. : اشحالج هنادي؟؟
    استغرب هنادي يوم محمد سلم عليها ويسأل عن احوالها.. تمت منزله راسها وردت عليه: الحمد لله.. انت اشحالك؟؟
    محمد: الحمد لله..
    ويلس محمد.. ومن بعدها نشت هنادي عشان تساعد اختها .. ومب بس لهالسبب .. السبب الرئيسي لأنها ماكنت متحمله تيلس في المكان الي فيه محمد.. ونشت ودرت بنتها هناك .. كانت ياسه مندمجه تتابع رسوم حاطينه في سبيس تون.. بس ماكانت ترمس بعدها .. لأنها صغيره.. محم نش وشلاها في حضنه وتم يلعب وياها.. ومستانس عليها من الخاطر.. وشلها وداها في غرفته.. تم يعدل شعرها لأن شعرها كان مكشوش..وكانت مستانسه البنت على محمد ومتونسه معاه.. كان اسمها العنود .. ونزل عقب وهو شالنها في حضنه ويلعب وياها.. كان مأذن وقتها.. ويلسها حذاله وتم ياكل ويأكلها..
    آمنه: محمد خلها عالأرض بتلعوزك..
    محمد: لا ماعليه مستانس وياها.. وايد صغيرونه بنتج يا هنادي..
    هنادي : شو اسوي.. ماتاكل
    محمد: بتاكلين غصبن عنج فاهمه..
    ضحكت له البنت وهي مب فاهمه اصلا محمد شو قاعد يقول..
    ومن بعد الإفطار ما طولت وياهم هنادي وايد.. قالت انها بترد البيت..
    آمنه: مايصير انزين.. كل مره اتيين هني تقعدين شوي وتروحين.. وبعدين يعني..
    هنادي: ماعليه اليايات اكثر..
    وظهرت هنادي من البيت .. وظهر جاسم وآمنه ومحمد كان شايل البنت ويلعب وياها.. محمد يحب اليهال وااايد.. وحب هالبنت أكثر لأنها يتيمه فكانت تكسر خاطره اكثر من اي ياهل ثاني.. جاسم غمز لآمنه بإنها تدخل وياه البيت وتخليهم رواحهم شوي.. ودشت امنه ورى جاسم البيت وخلت محمد وهنادي في الحوي روحهم.. لما انتبه محمد لهالشي.. فهم ان هالحركه مقصوده.. بس ماقال شي.. وهنادي حاولت انها تستغل هالفرصه وانها تعتذر منه..
    هنادي: شو ما بتييب البنت؟؟
    محمد: والله لو تبين تخلينها يكون احسن..
    هنادي: لا مالي غناة عن بنتي.. المهم انا سايره..
    محمد نزل البنت على الأرض وربعت صوب امها.. وشلتها.. وتوها بتفتح باب الحوي بتظهر.. وقفت شوي.. ونزلت راسها.. : محمد انا اسفه على كل الي سويته .. انا ندمانه وربي عاقبني على الظلم الي ظلمتك اياه.. دخيلك يا محمد سامحني على خطاي..
    محمد: لا ماعليج انا ناسي السالفه ولا تفتكرين.. تراج خاله عيال اخوي..وفي النهايه انتي اخت عزيزه ماقدر اني ازعل عليج..
    هنادي انصدمت يوم سمعت كلمه إخت.. بس ما بينت له هالشي.. وتداركت الموقف.. وظهرت من البيت وركبت موترها وسارت.. في هالوقت كان جاسم وآمنه يراقبون الوضع من دريشه غرفتهم ويتساسرون..
    جاسم: ان شاء الله يحن قلبه عليها..
    آمنه: ماعتقد.. أخوك مانسى الي سوته هنادي.. امبين هالشي من نظراته..
    جاسم: بس شفته وايد يهتم بالبنت..
    آمنه: يعني ماتعرف اخوك.. من يومه يحب اليهال ويحب يلعب وياهم..
    جاسم:الله يوفقهم في حياتهم..
    آمنه: ويوفقنا مع عيالنا..
    =-=-=-=-=
    خالد طبعا ظهر من المستشفى من تحسنت حالته ورد البيت.. وتمت نوف وياه ومافارقته ولا لحظه.. يلست وياه في البيت اتداريه.. وكانت اتحاتيه من الخاطر.. تروح المطبخ عندهم في البيت وتسوي له عصاير طازجه عشان يشربها لأنه محتاج للفيتامينات.. عشان بقوي جسمه ويعوض الي فقده في هالفتره ..
    نوف: شو تبا بعد في خاطرك؟؟
    خالد: سلامتج..والله من الصبح وانتي متعبه روحج وياي.. ردي البيت والله مايهون علي.
    نوف: خالد.. انت ريلي .... وواجبي اني اخدمك.. اذا ماخدمتك ليش ماخذني عيل بس عشان تجابل ويهي
    خالد: لا عشان امتلك قلبج..
    فجت عيونها نوف مستغربه من رمسه خالد.. أول مره يكلمها بهالإسلوب الحلو .. ويقول لها هالكلام.. استحت ونزلت راسها ونشت عنه بسرعه وسارت المطبخ.. تم يطالعها ويضحك..: بعد تستحي .. مب هينه.. لا شكلها بتمتلك قلبي بسهوله بس شوي اساير وياها..
    واستانس ان في حد في هالدنيا يهتم فيه بهالطريقه ويداريه.. ويعوضه ولو شوي من الي فاته..
    =-=-=-=-=
    راشد عم منى من ظهر من عند بيت ابو منى تذكر ان عنده واحد من ربعه ظابط مسؤول في الكليه اتصل اتصل فيه عشان يسأل عن أحمد من عنده.. يمكن يعرفه دام انه يشتغل هناك..
    راشد: مرحبا بو العنود شحالك؟؟
    يوسف: مرحبتين كبار.. والله بخير يسرك الحال.. شو هالإتصال الغريب..
    راشد: شو نسوي .. قلت اتصل اسلم..
    يوسف: اتسلم؟؟,, لا ماصدق ان رااااشد يسلم.. أكيد في شي ..
    راشد: هههههه.. من يومك ما ينقص عليك.. والله الصراحه ياخوي في موضوع بغيتك اتساعدني فيه لو تقدر
    يوسف: افا عليك.. انت قول بس آمر .. وان شاء الله اقدر عليه..
    راشد: بغيت اسأل عن طالب عندكم في الكليه لأن الريال خاطب بنت اخوي ونبا ننشد عنه..
    يوسف: بس جي السالفه.. سهله بس هات اسمه بييب لك تقرير يومي عن الي يسويه..
    راشد: ههههه..شو ابا في التقرير انا ابا الملخص
    يوسف: افا عليك.. شو اسمه..
    راشد: أحمد ضاعن
    يوسف: منو.. أحمد؟؟ ..
    راشد: هيه.. ليش.. فيه شي..
    يوسف: هذا الأول على دفعته..
    راشد: قول والله..
    يوسف: والله.. وحتى بيتخرج بعد سنتين.. وجان تعرف اخوه.. سلطان ضاعن.. الي يشتغل في قسم الجرائم والجنائيات
    راشد: سلطان.. سلطان.. هييييه عرفته.. يتني فتره نقلوني هناك اشتغلت كان المسؤول عني..
    يوسف: وعن أحمد.. انا اضمن لك اياه.. متعامل وياه.. ريال قد المسؤوليه ملتزم .. من يوم مادخل الكليه ليومه هذا ما شفنا عليه اي مخالفه للقوانين بالعكس.. ولو تبا رايي لا ترفضونه..
    راشد: ان شاء الله.. ترا انا قلت بنشد عنه وبرمس حمدان وحمد اخواني .. لأنهم اعمام البنت بعد ما يستوي بس رايي.. وان شاء الله خير..
    يوسف: ان شاء الله.. يلا تامرني على شي ثاني؟؟
    راشد: لا سلامتك.. مشكور وماقصرت
    يوسف: افا عليك.. اخوان نحن مابينا هالشكر..
    راشد: يلا في امان الله
    يوسف: مع السلامه
    =-=-=-=-=-=
    غزلان من بعد ما فطرت اتصلت فيها حصه عشان اتيي بيتهم..
    غزلان: مب يايه والله .. شو بيقول اخوج ما صدقت البنت
    حصه: لا تتسيخفين.. مابيقول شي اخوي.. تعالي عاااد
    غزلان: مب يايه مشتاقه لي تعالي روحج
    حصه: اففففف .. عنيده.. انزين يايه احين..
    غزلان: هههههه.. يوم اقول محد يهزم غزووول ما تصدقين..
    وبندت عن حصه وسمعت دق على الباب.. : تفضل..
    انفتح الباب وكان هادف..
    غزلان: حياك ادخل..
    هادف: اقول غزلان في شي في الرياضيات مب فاهمته تعرفينه عشان تفهميني اياه
    غزلان: هات اشوف اذا اعرف بشرح..
    وتمت تتطالع غزلان الكتاب من بعد ماعطاها اياه هادف.. وشرحت له النقطه.. وسمعت صوت الجرس ان حصه يتها.. ودرت هادف بسرعه وظهر من غرفتها وسارت هيه عشان تستقبل حصه.. وكان في نفس الوقت أحمد واصل بيتهم ..
    أحمد: السلام عليكم..
    حصه استغربت من الصوت الي سمعته وراها.. صدت ورا شافت احمد.. : وعليكم السلام.. اشحالك احمد؟؟
    أحمد انتبه انها حصه.. رفع راسه.. وابتسم لها: بخير يسرج حالي.. اشحال اخوج؟؟
    حصه: الحمد لله بخير..
    احمد: سلمي عليه.. قولي له يالخقاق ما قمت تقعد ويانا..
    حصه: ههههه .. انت قول له.. واقف عند الباب ويا ربيعه..
    أحمد: وين ماشفته..
    حصه شافت ابراهيم لأنه كان باب الحوي الي في بيت غزلان مفتوح ومطل على باب بيتهم.. واشرت لأحمد صوب ابراهيم وظهر أحمد وسار عند ابراهيم وسلم عليه
    أحمد: مرحبا بو الخل..
    ابراهيم انتبه على احمد.. : هلا والله .. مرحبا مرحبا..
    وتوايهوا وسلم احمد على ربيع ابراهيم الي ما طول وراح عنهم..
    أحمد: ماعليه نسيتنا يالخاين ماتقول اسلم عليهم على الأقل..
    ابراهيم: لا افااا لا تقول جي.. بس ما تقابلت وياكم.. شويه ظروف وجي ومشاغل.. بس والله انكم عالبال.
    أحمد: عالبااااااااااال.. هيه
    ابراهيم انحرج من احمد وماعرف شو يرد عليه.. وعزمه احمد عشان يدخل عندهم في بيت غزلان ويقعد وياهم..
    ابراهيم: لا تعال عندنا نحن..
    أحمد: عيب يا ريال انا الي عزمتك قبل.. ومب حلوه اتردني يلا..
    إبراهيم : أمري لله .. مب رادك.. يلا امش جدامي
    مشى احمد ويا ابراهيم وساروا صوب الميلس وقعدوا فيه وقضوه سوالف وضحك.. لين ما وصل سلطان وناصر .. وقعدوا سوالف وضحك وتونس ابراهيم من الخاطر.. وحس هالشي وااااايد بيساعده في موضوع خطبته انه قعد وياهم .. وهالشي بناء على طلب من احمد نفسه مب منه هو عن يقولون تمصلح ولا شي..
    حصه وغزلان كانوا متحرقصين مكانهم ودهم يشوفون القعده هاي كيف..
    غزلان: فضوووووول ماكل جبدي
    حصه: اسكتي انا العن عنج والله
    غزلان: شو اسوي ماعرف..
    حصه: ولا انا..
    غزلان: ولا اقول الأحسن انطنشهم وبرايهم مايهمونا..الا هي قعده.. ونحن بعد قاعدين
    حصه: هي والله صدقج.. المهم خل اخبرج سالفه ..
    وكملوا سوالفهم ونفس الشي الشباب لين ما تأخر الوقت..
    =-=-=-=
    في بيت عبدالله
    ام عبدالله قدرت توصل لأخبار مريم واهلها وعرفت كل شي عنهم..وعرفت ان مريم مب مخطوبه وماسمعت عنهم إلا كل خير وزين.. نادت على عبدالله عشان اتقول له الموضوع
    عبدالله: خير امي مها قالت لي انج تبيني..
    أم عبدالله: هي امي بغيتك شوي.. والله يا عبدالله قدرت اوصل لعلوم أهل البنت.. وعرفت عن البنت
    عبدالله وهو متشوق انه يسمع جرب عند امه عشان يعرف منها الأخبار: شو؟؟ لا يكون مخطوبه
    أم عبدالله وهي تبتسم له.. : يلا يا عبدالله البنت مب مخطوبه ولا مرتبطه.. وهل البنت ماعليهم كلام.. ناس والنعم فيهم..
    عبدالله: وانتي اهم شي شو رايج؟؟
    أم عبدالله: دام انك تبا البنت .. وخاطرك فيها.. وماعلى البنت ولا اهلها كلام.. ماعندي مانع ابد
    نش عبدالله من مكانه وهو مستانس على الآخر وباس راس امه..: فديتج والله امي.. لاخليت منج
    أم عبدالله: تسلم لي .. ربي يسعدك ياولدي يا عبدالله ويفرحك.. ويجعلها من نصيبك ان شاء الله
    عبدالله: آمين .. ومتى ناويه تخطبينها لي؟؟
    أم عبدالله: انا كلمت أم أحمد عشان اترمسهم وتحدد معاهم موعد انزورهم نحن الحريم اول ومن بعد ما يردون علينا الموافقه بنخلي الرمسه بين الرياييل على كل شي
    عبدالله: يالللله.. شكلها السالفه وايد بطول..
    أم عبدالله: شو تتحرى الزواج تعال وخذ..
    عبدالله: اشله هالعباله كلها..
    أم عبدالله: مثل مانحن نشدنا عن البنت .. هم من واجبهم ينشدون عنك ويطمنون على بنتهم..
    عبدالله: افففففف والله صدعة راس.. احين استانست قلت بعرس خلاص.. والظاهر السالفه بطول
    أم عبدالله: تصبر .. خلك صبور شوي.. اشفيك
    عبدالله: ان شااااء الله .. بكون صبور.. بس ان شاء الله بعد الصبر ها كله اشوف نتيجه..
    أم عبدالله: ان شاء الله
    =-=-=-=-=

    شو تتوقعون ردة فعل أعمام منى؟؟
    ومحمد.. كيف راح يتصرف ويا هنادي.. هل راح يفكر بكلام جاسم أخوه؟؟
    ومريم راح توافق على عبدالله؟؟
    وشو سر عدم تعب هند؟؟
    وراح ينولد الحب في قلب خالد من جديد





    http://www.shbab1.com/2minutes.htm
    أحلى راابط...
    [IMG][/IMG]

    تسلمين ام هلال ع التوقيع....

  8. #48
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية إماراتية أفتخر
    الحالة : إماراتية أفتخر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 19594
    تاريخ التسجيل : 07-09-08
    الدولة : قلب الإمارات
    الوظيفة : والله وكبرنا وصرنا بنات جامعــهـ هع^_^
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 675
    التقييم : 54
    Array
    MY SMS:

    أڪْبر قهر لآ مـטּ حڪْى فيڪْ أنسآטּ و يصدقـہۧ مـטּ هو تعزـہ

    افتراضي رد: رواية للحب عنوان أنصحكم تراها روووعة لا تفوتكم


    الجزء ( 39 ) : للحب عنوان



    ملخص الجزء السابق: التغيير الي طرى على صحة هند.. اعتذار هنادي لمحمد عن الي صار من سنين.. بداية قصه حب جديده بين خالد ونوف.. انتظار منى قرار اعمامها .. رغبة ابراهيم في الزواج من غزلان والتغيير الي طرى على علاقتهم.. قرار عبدالله خطبة مريم من بعد ما وافقوا هله
    =-=-=-=-=-=-=
    يوم الجمعه
    الكل نش في بيت بوسلطان عشان يروحون صلاة الجمعه.. وكان هادف مبات عند ناصر وأحمد .. نزل أحمد من غرفته وسار الميلس شاف امه ياسه تلاعب عيال فدوى عامر ولطيفه..
    أحمد: عمووور سير هات بوكي في السده نسيته..
    عامر: مابا..
    أحمد: طاعو هذا انتو.. اونه.. يلا سير هات اقول لك..
    عامر: بسير وياكم المسيد.. عمره 5 سنين..
    أحمد: انزين سير البس كندورتك وتعال ويانا.. بس بالأول سير هات بوكي..
    عامر: عيب انا ريال.. بقول حق لطوف تييب..
    نش أحمد ا معصب.. : اقول ان مايبت بوكي احين .. لا اسير عنك المسيد وماوديك ويانا..
    عامر يطالع احمد وماد بوزه ويتحرطم..: شرير.. لا تكلمني انزين..
    أحمد: انزين .. بصوت عالي.. يلا انجلع من جدامي..
    عامر: افففف.. انا صايم مابقول شي...
    أحمد: قصورك بعد تقول شي..
    نش احمد من مكانه بسرعه وصعد لغرفته وياب البوك وظهر بسرعه من البيت من غير لا ينطق بحرف وركب الموتر ساير صوب المسيد.. حتى ما تريا اخوانه الباقي ايون وياه.. نزلوا تحت شافوه محد.. سألو امه..
    سلطان: أمي أحمد مانزل؟
    أم سلطان: احمد الله يهديه صاير عصبي.. كلمتين على بعض وعصب على عماري وظهر من غير لا يقول شي..
    سلطان: خيبه ليش كل ها؟؟
    أم سلطان: مادريبه..
    ناصر: أكيد يحاتي موضوع الخطوبه..
    ام سلطان:يجوز..
    سلطان: يلا امي عن رخصتج نحن بنسير.. تامريني على شي..
    ام سلطان: لا امي سير ربي يحفظك..
    ظهر سلطان ويا جاسم وناصر وهادف من البيت.. وعامر كان يركض وراهم عشان يلحقهم..: صبر صبر بيي وياكم..
    صد جاسم صوب ولده وشافه ..: يلا تعال بسرعه..
    وظهروا من البيت وركبوا الموتر صوب المسيد..
    في البيت تمت فدوى ياسه ويا عيالها وأمها..
    فدوى: مب جنه ولدج صاير عصبي زياده هاليومين؟؟
    ام سلطان: منو أحمد.. هي والله.. مادري شو ياه هالولد..
    فدوى: أكيد يفكر في سالفه منى..
    أم سلطان: أكيد.. الله يجمعه معاها ان شاء الله ويجعلها من نصيبه يارب..
    فدوى: بس مب معناته انه يغير معاملته ويانا ويفقد أعصابه.. إذا تم على هالحال ترى حتى في الكليه بيتعامل ويا الي معاه.. وهالشي مب لصالحه.. نحن هله تحملنا وقدرنا.. بس غيرنا ما بيقدر..
    أم سلطان: ماعليج برمسه..
    =-=--===-=-=
    في السعودية..
    هند راحت اتصلي ويا ابوها وعلي صلاة الجمعه ومن بعدها ردوا الفندق يريحون فيه شوي..
    هند: بعده باقيلي شويه أغراض للهدايا آخذهم..
    بوسعيد: أي شي تبين تاخذينه خذيه اليوم لأن باجر ماشي وقت.. إن شاء الله من الصبح بنسير مطار جدة..
    هند: هي ان شاء الله.. صدق نسيت أقول لكم شي..
    علي +بوسعيد: خير؟؟
    هند: أنا امس ما خذت دوى القلب نسيته.. وماصابني اي تعب.. استغربت من هالشي... مع ان بالعاده يوم ما آخذ أعرق واتعب..
    علي فج عيونه وتم يطالع هند مب مصدق الي يسمعه؟؟ : احلفي؟
    هند:شو جذابه..
    علي: متفاجئ..
    بوسعيد: يابنتي.. لا تهملين صحتج.. اذا امس ماأثر يمكن اليوم ولا باجر يأثر.. أهم شي صحتج يا بنتي..دخيلج لا تعبين روحج ولا تهملينها..
    علي: انتي يوم اتردين البلاد ان شاء الله.. لازم تاخذين موعد نجيك عليج بالكامل... عشان نتطمن..
    هند: ان شاء الله..
    =-=-=-=-=
    في بيت إبراهيم.. كان يالس في الميالس ويا أبوه وعبدالله أخوه وسالم ريل عزيزه إخته وكانو يومها عازمين أهل عادل..
    إبراهيم: أبوي قال لي سلطان إن عمه بوسعيد راح يرد باجر من السفر..
    بو إبراهيم وهو عارف شو يطري إبراهيم من ورى كلامه هذا.. كان وقتها يطالع الجريده ولا رفع راسه.. قابض الضحكه الي فيه..: هيه .. ان شاء الله يوصلون بالسلامه.. وعاد لازم نقوم بالواجب ونزورهم..
    إبراهيم: هي أكيد أكيد..
    عبدالله وسالم تموا يتساسرون وهم فاهمين موضوع ابراهيم.. وميتين من الضحك عليه..
    عبدالله: إنزين شو رايكم نستقبلهم في المطار..
    سالم: لا هني بنحط ليتات على الشارع الي جدام البيت.. ونفرش فرش أحمر..
    بو إبراهيم عرف انهم يبون يغايضون إبراهيم.. وإبراهيم كان فعلا ميت غيض من كلامهم وساكت ما يرد عليهم..
    عبدالله: ههههههههه.. مسوي عمره مووول مب مهتم.. والود وده نروح لهم المطار ونرمس في السالفه هناك بعد..
    سالم: ليش المطار.. أحين باخذ تذكره لعمي وله يروحون هناك يرمسونه في الموضوع..
    ودشت وقتها حصه عليهم الميلس وسمعتهم يوم يحطون على إبراهيم.. وهو ساكت عنهم..: غريبه ساكت عنكم.. لو انا الي ارمس جان صفعني..
    إبراهيم: جب انتي..
    حصه: استغفرك يا الله.. اللهم اني صائمه.. خل اخبركم سالفه توهم متصلين فيني قالو لي السالفه..
    عبدالله: عطينا من سوالفج.. أكيد بعلج العزيز ياب هالخبر..
    حصه استحت نزلت راسها وابتسمت.. : اففف.. احين شو جلبتوا علي.. خلاص مب قايله شي..
    سالم: ماعليج منه.. تعالي قولي لي..
    حصه: تعرفون هذا شو اسمه خل اتذكر.. الي من قوم العليلي..
    عبدالله: هيه بيت مايد العليلي.. بلاهم..
    حصه: متصله في أمي .. تخيلوا شو يبون؟؟
    سالم: يخطبونج..
    حصه: يوه.. عندي ريل شو يخطبوني.. لا..
    سالم: ها عيل شو يبون.؟؟ قولي بسرعه..
    حصه: حلو اني احرق الأعصاب صح..
    ابراهيم فر عليها التكي الصغير الي موجود على الكنبه.. فانضرب عراسها.. تفاجئت وصدت صوبه..وتمت تتطالعه بنص عين وهو يضحك عليها..: ماعليه انا اراويك.. لخلي كل شي يتأجل شهر..
    ابراهيم عرف ان حصه لو بغت شي يستوي..جان ينش من مكانه بسرعه وباس راسها: اسفه اسولف وياج..
    حصه صدت صوب عبدالله وغمزت له..: والله واعرف اييب راسه..
    ابراهيم غيض وضربها عالخفيف عراسها..جان تصد صوبه: هاااااااا..
    رد باس راسها وتموا يضحكون عليه..
    سالم: يلا قولي السالفه؟
    حصه: فضول ياكل جبده ريلج عزيزه..
    عزيزه:انتي اعرفج بتذلينهم لين ماتقولين.. السالفه ومافيها ان أم حمد متصله في أمي تنشدها عن أميره إخت عادل لأنهم يبون يخطبونها لولدهم حمد.. ويبونا انرمس ام عادل في السالفه..
    سالم: ويا ويهج احين هاي هي السالفه الي حاشرتنا عليها.. انا قلت شي احين..
    عبدالله: حسيت ان السالفه سخيفه عشان جي ما علقت.. اعرفها هاي حصوو عنصر التشويق شغال عندها.. انزين وحمد ريال زين اعرفه.. وماينعاب بشي..
    حصه: ان شاء الله توافق..
    عزيزه: ههههههه.. مره وحده توافق تبين الفكه منها..
    حصه: لا والله حرام عليكم.. بس لأن عبدالله قال الريال زين.. وانا ابا لها الخير والله..
    عزيزه: ربي يوفقها ان شاء الله.. ويجمعها مع الإنسان الي يستاهلها..
    =-=-=-=-=-=-=
    في بيت مريم..
    أم مريم كانت ترمس في التليفون.. ومريم كانت ياسه تقرا مجلة عالصوب الثاني..
    أم مريم كانت ترمس الحرمه الي تتوسط بين أهل عبدالله وبين أهل مريم عشان موضوع الخطبه..: والله مادري شو اقول لج.. بس عطينا وقت شوي نفكر واشاور ابوها..
    مريم استغربت.. صدت صوب امها وتمت تتطالعها؟؟ ترمس عن منو؟؟ وتشاور ابوي في شو؟؟ .. ومنو هالي عالخط؟؟
    ام مريم: خلاص قلتي لي شو اسمه؟.....اممم.. خلاص ان شاء الله خير.. وبرد عليج خبر.. مشكوره.. مع السلامه
    مريم: منو الي كانت متصله ؟؟
    أم مريم: هيه.. هاي ام مروه..
    مريم: شو عندها؟؟ هاي ما تتصل لج من فتره احيد؟
    أم مريم: والله شو اقول لج.. تقول في ناس يبون يخطبونج؟؟
    مريم وهي متفاجأة: شووووو.. يخطبوني أنا ليش؟؟
    أم مريم: شو ليش؟؟ .. يبون يزوجون ولدهم؟؟
    مريم: ومالقو غيري يعني؟
    أم مريم: ليش انتي شو الي ناقصنج عشان ما يلقونج؟
    مريم: بس انا مابا اعرس..
    أم مريم: انتي بعدج تفكرين في سلطان؟؟ .. خلاص الريال عرس يابنتي..
    مريم: لا بس انا مابا اعرس..
    أم مريم: والله حرام عليج الي اتسوينه فيني.. وفي نفسج قبل.. مايرزى عليج.. ودي اشوف عيالج.. وبدت تدمع عينها
    نشت مريم من مكانها ويلست حذال امها وباستها على راسها..: خلاص ياأمي.. كله ولا اشوف دموعج.. انا تحت أمرج.. والي تبينه بسويه..
    أم مريم: صدق يا مريم؟
    مريم: هيه صدق.. ماقلتي لي منو عريس الغفله هذا؟
    ام مريم: إسمه عبدالله راشد المزروعي..
    مريم:منو منو.. راشد المزروعي؟؟ .. ماعنده اخت اسمها هدى؟
    أم مريم: ليش اتعرفينها؟؟
    مريم: شي وحده ويانا في الدوام اسمها هدى راشد المزروعي..
    أم مريم: مادري بسأل أم مروه اكيد اتعرف؟؟
    مريم: وانتي شو قلتي..
    أم مريم: انا قلت برمس ابوج بس طبعا بعد ما تعطيني تصريح عشان ابوج ينشد عن الريال..
    مريم: خلاص اوكي.. عندج التصريح..
    أم مريم وهي ترفع ايدها وتتطالع فوق: يارب ياكريم.. إكرم بنتي بالريل الي يقدرها ويسعدها ..
    مريم: آمين يارب..
    أم مريم: توها تقول مابعرس واحين آمين..
    مريم استحت ونزلت راسها وهي تضحك.. وتمت ام مريم تمسح على راسها وتضحك لها.. مريم كانت تبتسم بس تحترق في داخلها.. عمرها ما حلمت في زوج غير سلطان رغم صد سلطان لها ورفضه المستمر.. صحيح ان سلطان تزوج.. بس لازال في قلب مريم رغم الي صار هذا كله.. ونشت من مكانها ودخلت غرفتها.. تمت تتطالع انحاء غرفتها.. تنهدت وراحت صوب السرير وقعدت عالسرير وشلت الكتاب الي كان عليه .. من عادة مريم تقرا قصص وايد.. فدوم لازم قبل لا ترقد تقرى قصه وتحط الكتاب حذالها.. تمت تتجلب اوراقه وتتامل في بعض العبارات الي تأثرت فيها في القصه.. كانت عبارة عن قصه حب.. ياترى بقدر اقول هالعبارات لغيرك يا سلطان.؟؟ .. ممكن انه يسعدني ويفرحني؟؟.. ولا مجرد زوج بالإسم بس.. آآآه ياربي.. كيف.. كيف ؟؟ ساعدني يارب..
    =-=-=-=-=-=
    من الجهة الثانية عبدالله كان مستانس من الخاطر إن أموره بدت تتضبط مع أهل مريم .. يعني كل الي ينتظرونه أحين هو ردهم عليه.. والخطبه.. يارب تجعلها من نصيبي.. كان يالس في غرفته.. وحاس بالملل جان ينش من غرفته وسار صوب غرفة مها وريم يشوفهم شو يسوون.. شاف ريم راقده.. ومها قاعده عالنت جان يمشي شوي شوي وراها وقبضها من رقبتها.. : شو تسوين..
    فزت مها من مكانها وشهقت بصوت عالي: هيييييه.. خوفتني الله يخس ابليسك.. شو تبا؟
    عبدالله: ماشي ملان.. شو تسوين؟
    مها: ماتشوفني اقرا قصه..
    عبدالله: اي قصه؟؟
    مها: آه يا زمن.. كتبت عنوان هالقصه لأنها من تأليفي وماحبيت اكتب عنوان قصه معينه والباقي يزعلون مني
    عبدالله: منو الكاتبه؟
    مها: وحده في المنتدى.. احين انت شوفيك واقف عراسي جي.. عورت راسي.. ابا اقرا القصه..
    عبدالله: خل اقرى وياج..
    مها: انزين اقرا بس خلك ساكت..
    سار عبدالله وياب له كرسي ويلس حذال مها وتم يقرى.. شوي وحس عمره ضايع مب فاهم الي يصير في القصه.. : انزين اقول مهووو.. غانم شو يستوي حق فطوم؟؟
    مها: ولد عمها..
    عبدالله: اهااا.. انزين
    وتم يكمل قرايه.. ووصل بعد لفقره ماقدر يفهمها..: انزين وخالد احين شو يحب خوله ولا بس جي..
    مها: ماعرف..
    عبدالله: لا لأن شوفي الكل خايف من خالد يرد لسوالفه.. فهو..
    قاطعته مها: وبعدين يعني.. لعوزتني.. دش الموقع واقرا القصه من اول ويديد عشان تفهم.. اففففف.. طفرتني..
    عبدالله: انتي مامنج فايده..
    نش من مكانه وصد وراه شاف ريم وهي نايمه على السرير ومتلحفه.. جان يجرب صوبها.. وشاف انها حاطه حذالها كوب ماي.. جان يضحك ضحكه خبيثه.. اونه مب صايمه بعد.. جان يوقف جريب منها..وشل الكوب الي فيه الماي.. وصبه على ويهها.. نشت ريم متخرعه من الرقاد وهي تشهق..: هي هي.. هي .. شو صار.. منو .. ليش.. متى؟؟ وصدت صوبها مها وشافتها على هالحال وماتت من الضحك على شكل ريموو.. وعبدالله تم يضحك من خاطره.. بعدما استوعبت ريم الموضوع.. عصبت.. ونشت من مكانها وهي عاقده حياتها..
    ريم وبصوت عالي : بــــــــــــرع.. ماحبك.. لا تكلمني سنه.. ولا اقول سنتين.. مابرقص في عرسك خلاص غيرت رايي..
    عبدالله تم يضحك وظهر من غرفتها.. شاف امه يايه.. : شوصاير؟؟ .. ريم ليش اتصارخ؟؟
    عبدالله: بنتج تخبلت امي..
    ام عبدالله من الزيغه مشت صوب غرفه ريم ودخلت الغرفه بس شافت مها ياسه روحها..: وين ريم؟
    مها: ريمو في الحمام.. امي ماشفتي عبوود شو سوى فيها..
    أم عبدالله: شو سوى فيها..؟؟
    مها: كانت راقده جان ايي ويصب عليها ماي.. هههههههههه.. لو تشوفين شكلها امي..
    وفي هاللحظه ظهرت ريم من الحمام وشافت مها ترمس عنها وتضحك.. جان اتيي واتبند الكمبيوتر..
    مها صدت صوبها ومعصبه: حمااااااااره.. لييييش؟؟
    ريم: كيفي.. امي سيري نازعي ولدج هذا الدلوع.. شوفي شو سوى فيني..
    ام عبدالله ودها تضحك على شكل ريم وهي معصبه.. : ماعليج يسولف وياج..
    ريم: يسولف وياي يصب علي ماي.. خرعني.. بغى قلبي يوقف..
    ام عبدالله: انا سمعت صريخج قلت شي صاير احين.. اثاري بس سوات اخوج ..
    ريم: ماعليه انا اراويه عبود.. خل يعرس..
    أم عبدالله: ان شاء الله بيعرس انتوا قولو آمين..
    مها: آميييين عشان يفكني من حشرته ويروح عند مرته يحشرها..
    ام عبدالله: ربي يبلغني فيه معرس.. واشوف عياله يلعبون حولي..
    ريم: الله يعين .. انا مايخصني في عياله.. انا ماكلمه خلاص.. قلت ما برقص في عرسه..
    أم عبدالله: ههه بنشوف..
    مها: بغير اسمي لو مارقصتي..
    ريم: بتشوفون..
    مها: منو هالبنت الي يبا ياخذها عبود؟
    أم عبدالله: وحده ماعرفها.. بس سألنا عليها والكل مدح فيها.. ورمسنى اهلها بنشوف شو بيقولون..
    مها: يلا زين نفتك منه.. ونبا عرس واخيرا..
    في هالوقت كانت هدى اختهم العوده يايه وسارت عند عبدالله في الغرفه شافته يالس يقرا قرآن.. وتوها بتظهر زقرها..
    هدى: اشحالك؟؟
    عبدالله: الحمد لله .. انتي اشحالج؟؟ وريلج وينه؟
    هدى: تحت في الميلس.. اقول.. شو هالأخبار الحلوه الي اسمعها؟
    عبدالله: قالت لج امي؟
    هدى:هي قالت لي.. ويه انا اخر من يعلم ويا ويهك.. اختك العوده استح شوي..
    عبدالله: قلت بالأول خل كل شي يستوي..
    هدى: لا على الأقل كنت بنشد عن البنت.. انزين ماقلت لي من بنته وين تشتغل؟
    عبدالله: اسمها مريم محمد.. تشتغل في المنطقه التعليميه..
    هدى انصدمت.. ومن بعدها تمت تضحك..: إحلف؟
    عبدالله: والله.. ليش؟
    هدى: هاي وياي في الدوام..
    عبدالله: اوه تعالي انتي بعد اتداومين في المنطقه .. اسميني غبي والله العظيم..
    هدى: شفت يوم قلت لك مارمست اختك العوده..
    عبدالله: اسميني سوالف.. انزين وشورايج فيها؟
    هدى: لا البنت الصراحه ماعليها كلام.. محترمه وكل من يتمناها..
    عبدالله: انزين شو تترين سيري قولي لأمي الله يخليج ..
    هدى: انزين..
    عبدالله: يلا احين احين..
    هدى: هههههه.. شفيك مستعيل.. بسير والله بسير..
    عبدالله: انزين وكلمي البنت مدحيها.. قولي عبود طيب.. وحلو ويعني من هالكلام الزين..
    هدى: هههههه اسميك انت بعد..انزين سير ايلس ويا ريلي روحه..
    عبدالله: افا عليج.. بيلس عنده ليش ما ايلس..
    هدى: ياللوتي..
    عبدالله: بستوي لوتي.. بستوي كل شي بس عشان تتوسطين لي..
    هدى: يلا فارج بسير اسلم على امي ولهانه عليها..
    عبدالله: افااااا يعني مب ولهانه علي؟
    هدى: لا.. لأنك خاين ماتقول لي عن المناسبه السعيده الي مريت فها..
    عبدالله: اوهووو اسفين.. يلا بسير اقعد عند ريلج..
    وظهر علي من غرفته عشان ينزل تحت ويقعد عند ريل هدى..
    =-=-=-=-=-=-=
    في بيت بوسعيد..
    غزلان كانت قايمه بكل نشاط في هاليوم.. ومستانسه من خاطرها.. تدور في البيت واترتب وتشتغل من خاطرها واتساعدها.. كانت اتحس بنشاط غير طبيعي.. خصوصا ان اليوم الثاني راح يرجع ابوها.. ومعناته ان خطبتها راح تكون قريبه. لأن ابراهيم يتريا ردت ابوها بالسلامه..
    غزلان: وداد اقول وين احط هالباقه؟؟
    وداد تتطالع غزلان مستغربه.. : من وين يايبه هالباقه؟؟
    غزلان: اتصلت في محل الورود وطلبت منهم باقه جوري.. لازم انزين البيت..
    وداد: هههههه.. اسميج انتي سوالف.. شو ياينج اليوم
    غزلان: مادري.. يلا عاد قولي وين احطها؟؟
    وداد: على طاولة الطعام بعد وين...
    غزلان: انزين شوفي حلو تنسيقها ولا اغير؟
    وداد: لا بالله غزلان مب صاحية اليوم؟؟
    غزلان: ماعرفنا لكم.. اذا اشتغلنا قلتوا مب صاحية واذا يلسنا اتقولون كسولة ماعرفت لكم .. شو هاااااا
    وداد: خلاص خلاص لا تعصبين.. حلو التنسيق.. يلا سيري جابلي دروسج شوي..
    غزلان: بعده وقت.. توها الساعه 2.00 الظهر.. الساعه 3.00 شي مسلسل على قناة الكويت اتابعه..
    وداد: لا انا اتابع الساعه 3.00 على قناة قطر..
    غزلان: ترا نفس المسلسل بيحطونه على دبي الساعه 7.00 ..
    وداد: مايخصني اخاف مالحق لأني بظهر ويا سلطان..
    غزلان: احلفي؟؟ بيي وياكم؟؟
    وداد: رزه ويه.. شو اييبج ويانا..
    غزلان: مايخصني ابا ايي ابا ابا ابا..
    وداد: اوكي تعالي..
    غزلان وهي تضحك: بس بغيت اشوف شو بتقولين لي.. خلاص مابا ايي.. بظهر ويا هادف حبيب قلبي..
    وداد: هادف اليوم ماظني يرد البيت دام انه في بيت عمي ..
    غزلان: ماعليه بتصل فيه..
    وداد: خليه من زمان ماسار ويا ناصر.. خليه يستانس اشعليج منه..
    غزلان: انزين وانا بتم جي ملانه ..
    وداد: بعطيج اقتراح شو رايج فيه؟
    غزلان: عطيني ...
    وداد:شو رايج اتكلمين محمد يظهرج برع وتتحوطين وياه..
    غزلان ربعت صوب وداد اختها.. وباستها على خدها: فديتج.. والله وطلعتي ام افكار.. خلاص اوكي.. احين بدق له .. بس على الله يوافق مايكون مرتبط في موعد ثاني..
    وداد: ههههههههه.. عاد انتي وحظج
    غزلان: لا دام ان السالفه على حظي عيل ماشي حظ..
    وداد: جربي يمكن هالمره تفلحين..
    غزلان: اوكي.. الله يستر..
    وراحت غزلان وشلت التليفون واتصلت على رقم محمد.. ومحد رد عليها .. اكتئبت ومدت بوزها..: يوم اقول لج انا منحوسه يعني منحوسه.. شفتي عاد كيف احين ها حظ يسمونه؟؟ ويا ويهي.. مالت علي..
    وهي تتحرطم رن التليفون .. اطالعت الرقم شافت ان محمد متصل فيها.. استانست ردت عليه بسرعه..: السلام عليكم؟..
    محمد: وعليكم السلام.. هلا والله.. اشحالج؟؟
    غزلان: بخير طاب حالك انت اشحالك؟
    محمد: الحمد لله.. شو سر هالإتصال ؟؟
    غزلان: ماشي بغيت اقول لك شي؟
    محمد: شي مثل شو؟
    غزلان: اذا فاضي الليله اتوديني برع اتحوطني لأني ملانه ومافي حد يوديني..
    محمد: خلاص تم.. من بعد صلاة التراويح تزهبي وبنسير..
    غزلان: الله ونااااااااااااااااااااااااااسه.. اوكي..
    محمد: ههههههه.. وحليلج..
    وبندت عن محمد وسارت اترمس امها عن الطلعه .. عشان تاخذ الإذن منها.. وطبعا ام غزلان مارفضت الموضوع.. وتقبلته بكل رحابة صدر.. وغزلان طارت من الفرحه وقتها.. وتمت تخطط وين تظهر بالضبط وين تتحوط..
    =-=-=-=-=-=-=
    خالد تحسنت حالته الصحيه شوي.. وهذا كل من اهتمام نوف فيه.. كانت ما تفارقه ولا يوم .. وهي الي تشرف على اكله وشربه.. وهالشي الي ساعد خالد انه يتحسن بصورة سريعة.. وخالد كان مقدر هذا كله.. لأنه شاف الإهتمام الي كان دوم ينتظر يشوفه .. وحس بحب نوف.. وانشغاله مع نوف أبعد غزلان عن تفكيره .. وهالشي كان خير عليه.. وساعده أكثر انه يفكر في حياته بصورة جدية أكثر.. وينسى أيام غزلان وطيشه.. ويركز على مسؤوليته كزوج إتجاه نوف..
    خالد: نوف.. والله اني متعبنج وياي هالأيام؟
    نوف: اقول خالد.. قول رمسه غير هالرمسه.. انا ماسويت إلا الشي الي انا مقتنعة منه..
    خالد: فديتج والله..
    كانت نوف في هالأثناء ياسه حذاله وهو يطالعها بنظره تملئها الحب والحنية وهي منزله راسها مب قادرة تتطالع في عينه وهو يطالعها بهالنظرة.. خالد جرب ايده ومسكها ورص عليها بقو.. وهالشي الي خلا نوف تنحرج زود.. وخلاها ترتبك زود.. ماتوقعت في يوم من الأيام بيتصرف خالد بهالطريقه معاها..
    خالد: نوف.. أنا آسف على معاملتي القاسية وياج.. مادري ليش كنت جي وياج؟
    نوف: خالد.. انا عمري مافكرت في معاملتك.. كل الي كنت أفكر فيه.. كيف أكسبك.. كيف أخليك اتحبني من نفسك..
    خالد: وأنا اهنيج الصراحة لأنج فعلا قدرتي اتسوين هالشي.. نوف.. انا اسف..
    نوف: لو سمحت خالد.. مابا اسمع كلمة آسف منك..
    ابتسم لها خالد.. وقتها ماقدرت نوف تتحمل القعدة زود من الإحراج نشت من مكانها وظهرت من الميلس.. ابتسم خالد وكان مرتاح في داخله من الي يمر فيه.. ومن الموقف الي صار..
    وقتها سمع دقة باب.. تم يطالع الباب ينتظر الشخص الي دق الباب يدخل.. شاف يده يدخل الغرفه..
    يد: مرحب مرحب..
    خالد: مراحب.. اقرب يدي.. اشحالك؟
    اتوايه ويا يده ورد يلس مكانه.. : والله بخير.. شفت مرتك ظهرت من غرفتها قلت ادخل عندك شوي ارمسك في سالفه..
    خالد: خير يدي شو من سالفته؟؟
    يد خالد: والله شو اقول لك .. خالد يا ولدي يدك مل العزوبيه خلاص..
    خالد فج عيونه مستغرب من رمسة يده.. وده يضحك بس قابض عمره.. : انزين ..
    يد خالد: وانا الصراحه أبا اكمل نص ديني..
    خالد: وخير ماتسوي.. تباني اقول للحرمه اتدور لك ؟
    اليد: لا ما يحتاي.. الحرمه موجوده.. بس بغيت منك اتقص لي تذكره لديارها عشان اخطبها من أهلها.. معذبتني هالمزيونه..؟؟
    خالد: الله الله.. يدي عاشق وانا مادري.. ومنو هالمزيونه؟؟ .. وشو من ديار الي تبا تروح لها فيه؟
    يد خالد مد ايده في مخباته وظهر منها صوره.. تم يطالع حوله جان في حد في الغرفه ولا لا.. شاف محد .. ومد الصوره لخالد عشان يطالعها.. شل خالد الصوره وشافها.. نقع من الضحك.. : ههههههههههه.. يدي شو يابك عند هاي .. احين مودر حريم العرب المزايين.. ييت صوب هاي..
    يد وهو معصب ير من ايده الصوره..: عنبوك من ولد.. ماتحس بيدك.. اقولك خذت عقلي.. وبعدين شوفيها يعني.. مب مزيونه؟
    خالد: هههههههههه.. يدي عاد مالقيت غير نانسي..
    اليد: شو شو.. نسني.. منو هاي؟
    خالد: نانسي.. نانسي.. ها اسم راعية الصوره..
    اليد: لا حشى ماخليتها على هالإسم.. امبوني بخليها اتغير اسمها لبخيته..
    خالد: هههههههه.. اتخيل .. بخيته عجرم.. خوش خوش..
    اليد: اقول.. انت الكلام ضايع وياك.. قلت احين بتكون لي عون وبتوديني ديارها اخطبها..
    خالد: ههههههه.. خلاص من باجر سايرين هناك..
    وفي هاللحظه دشت نوف ومعاها ام خالد.. الي من شافت يد خالد عند خالد حست ان في شي.. : شو هالإجتماع المغلق الي عندكم..
    اليد: ويه.. انجكينا.. انزين خالد انا بظهر..
    ام خالد: وين وين؟؟ وبعدين شو ها الي في ايدك ابوي؟
    يد خالد كان خاش في ايده صوره نانسي.. ومن شاف ام خالد دس الصوره ورى ظهره.. : مالج خص..
    أم خالد: شو مالي خص.. خل اشوفها انزين..
    يد خالد جرب من ويه ام خالد وصرخ في ويهها: ماعندنا حريم يتدخلن في سوالف الرياييل فاهمه؟؟
    تخرعت ام خالد من صرخته.. ومشت عنه.. صد يد خالد صوب خالد وضحك له..: شوف يا ولدي.. هاييل الحريم مايون الا جي..
    تمت تضحك نوف وياها ام خالد وخالد..
    =-=-=-=-=-=
    في بيت بوسلطان..
    أحمد من رد من المسيد دخل غرفته ولا طاع يظهر منها.. والكل كان مجتمع في الميلس تحت سوالف وضحك.. ام سلطان كانت اتحاتي أحمد وايد.. راحت له الغرفه عشان تنشد عنه.. دقت عليه الباب بس محد فتح.. تمت اتحاتي.. ردت دقت على الباب لين ما فتح لها أحمد الباب وكان لابس دريس الدوام.. استغربت ام سلطان .. ليش لابس الدريس.. بعده باقي ساعه عشان يظهرمن البيت..
    ام سلطان: ليش لابس دريسك من أحين؟
    أحمد: ساير الكلية؟
    أم سلطان: تو الناس انزين.. ليش مستعيل.. باقي ساعة..
    أحمد: لا أمي أنا احين بسير..
    أم سلطان: شوفيك يا أحمد.. من الصبح وانت مب على حالك.. ومن رديت من المسيد مايلست معانا تحت..
    أحمد: مافيني شي..
    أم سلطان: أحمد.. انا امك.. لا تخش عني.. قول الي في خاطرك..
    أحمد: أمي صدقيني مافي شي.. وهاي بوسه على راسج.. مافي شي..
    أم سلطان: الله يهديك بس..
    ومشى عنها أحمد رد الغرفه وخذ الهاند باج وظهر باس راس امه وسلم عليها.. ونزل.. استغربت ام سلطان شو ياه أحمد تغير بهالطريقه.. ونزل تحت سلم على الكل.. بس كان مب على عادته في السلام.. وهالشي الي خلا الكل يستغرب منه.. شو ياه؟؟ ليش هالتغيير.. لو كان التغيير على موضوع منى بس مر عليه كم يوم.. وماكان متغير بهالطريقه.. يادوب اليوم اتغير.. ليش شوفيه؟


    =-=-=-=-=--=
    ياترى شو فيه أحمد؟؟ شو سر التغيير؟؟
    وشو الي بيصير مع موضوع مريم؟؟
    هند شو الي طرى على حالتها الصحية؟؟؟
    خالد ونوف؟؟
    غزلان وابراهيم





    http://www.shbab1.com/2minutes.htm
    أحلى راابط...
    [IMG][/IMG]

    تسلمين ام هلال ع التوقيع....

  9. #49
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية إماراتية أفتخر
    الحالة : إماراتية أفتخر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 19594
    تاريخ التسجيل : 07-09-08
    الدولة : قلب الإمارات
    الوظيفة : والله وكبرنا وصرنا بنات جامعــهـ هع^_^
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 675
    التقييم : 54
    Array
    MY SMS:

    أڪْبر قهر لآ مـטּ حڪْى فيڪْ أنسآטּ و يصدقـہۧ مـטּ هو تعزـہ

    افتراضي رد: رواية للحب عنوان أنصحكم تراها روووعة لا تفوتكم


    الجزء ( 40 ) : للحب عنوان


    =-=-=-=-=
    ملخص الجزء السابق: تقلب مزاج احمد وتغييره وعصبيته الزايده.. قرب موعد رجوع هند وابوها وعلي من العمره.. عبدالله وتحمسه للخطوبه وانتظاره الرد من أهل مريم.. وتأقلم الوضع مابين خالد ونوف ...
    =-=-=-=-=-=-==-=-=
    في بيت بو جاسم
    جاسم كان يالس ويا مرته آمنه يسولوفون ويضحكون.. وكان محمد يالس على الطرف الثاني يتعبث في تليفونه..
    جاسم: باجر لازم من الصبح نسير المطار؟
    آمنه مستغربه: ليش؟؟ شو عندك في المطار حبيبي..
    جاسم: ماشي عمي بوسعيد بيرد من السفر.. وهند ..
    آمنه: هيييه .. صدق.. عيل لازم اليوم تسير محل ورود تطلب منهم باقه ورد عشان اهديها لهند بمناسبه ردتها لنا بالسلامه..
    جاسم استانس من رمسه آمنه وإهتمامها في اهله وتغييرها .. : دومي أقول آمنه بنت أصول..
    آمنه: فديتك حبيبي.. صح ماقلت لك.. هنادي غيرت رايها؟
    جاسم: غيرت رايها في شو؟
    في هاللحظه من سمع محمد اسم هنادي رفع راسه صوب آمنه لا إراديا يسمع السالفه .. آمنه صدت صوبه وضحكت بخبث.. وردت تتطالع جاسم الي رد لها الإبتسامه نفسها.. : مادري شو ياها .. اتقول بتسافر لبنان إيران عشان تسوي عملية تجميليه؟
    جاسم: إيـــران؟؟ !!!.. ليش مب ألمانيا؟
    آمنه: اتقول مزانيتها ما تسمح..
    جاسم: زين والله يوم اقتنعت اتسوي العمليه.. وبنتها؟
    آمنه: تقول بتخليها عندي.. تدري ماتقدر توديها وياها.. هي بتسافر ويا أخوي عشان تسوي العمليه وترجع..
    جاسم: إنزين هي اتعرف دكتور أوكي ممكن توثق بشغله؟
    آمنه: هي سمعت عن دكتور إيراني بس عايش في كندا.. متخصص جراحة تجميل.. وهو كل ثلاث شهور يسافر إيران هناك يسوي عمليات للي يبون في العياده مالته الي في إيران.. وهي تقول تعرف وحده في الصالون الي تروح له دوم إيرانيه .. ربيعتها قالت لها بتسوي لها كل شي وبتضبط لها الموعد ويمكن تسافر وياها بعد عشان تكون مترجمه هناك اتساعدها..
    جاسم: زين والله.. الله يوفقها.. بس إن شاء الله العمليه تكون سهله وماتعبها وايد..
    آمنه: إن شاء الله..
    جاسم : وهي متى ناويه اتسير.. ؟
    آمنه: تقول بعد العيد إن شاء الله.. يعني تقريبا بعد إسبوعين.. ماباقي على رمضان غير إسبوع.. وبعده العيد..
    جاسم: زين والله يوم بدت اتفكر بشكل صح..
    آمنه: ربي يسهل عليها ان شاء الله ..
    محمد: وبنتها صغيره انزين حرام اتودرها.. بعدها ترضع
    آمنه: لا .. العنود ما ترضع من أمها من فتره يوم هنادي ترقدت في المستشفى..
    محمد: أها.. إنزين اقول ماباقي شي على الإفطار يلا ما بتجهزون..
    جاسم: هيه صدق.. اسميني يوعان اليوم..
    آمنه: يلا عيل انا سايره المطبخ عشان ازهب السفره..
    محمد: وانا بنش أتلبس عشان اسير المسيد..
    جاسم: هي وانا بعد..
    نش محمد من عندهم وسار الغرفه عشان يتلبس وتم يفكر في العنود المسكينه.. شو هالأم..دومها انانية من يوم ماعرفتها .. تفكر في نفسها وبس.. يعني المسكينه صغيره تحتاج لأمها خصوصا ان ابوها مب موجود.. بس هاي هنادي من يوم ماعرفتها كل همها نفسها وبس..ودوم جمالها هو سبب غرورها.. الله يهديها بس..
    =-=-=-=-=
    أحمد كان طول الدرب يفكر في منى.. ويفكر في نفسه كيف عامل أهله بهالطريقه وهذا كله بس عشان تفكيره في منى.. معقولة منى تخليه ينسى اهله.. تذكر جاسم كيف نسى اهله وكيف عاملهم بس عشان آمنه.. تم يستغفر ربه.. ومتلوم من نفسه.. كيف عامل ولد فدوى بهالطريقه.. وأمه. كيف رد عليها.. والمسكينه تحاتيه..
    وقف على جنب من الشارع وشل تليفونه واتصل في اخته فدوى.. الي من شافت رقمه على طول ردت عليه..
    فدوى: هلا والله ..
    أحمد: مرحبتين بالغاليه.. اشحالج؟
    فدوى: الحمد لله بخير دامك بخير.. ولو اني زعلانه عليك..كيف تظهر من غير لا تسلم علي..
    أحمد: ترا انا متصل عشان اعتذر منج.. والله انا اسف بس مادري شو ياني تخبلت فجأة..
    فدوى: ماعليك فاهمين الي تمر فيه.. ياما مر فيه جاسم ريلي..
    أحمد: ههههههه.. عاد انتي وايد مصختيها ويا جاسم.. عاد شهر ونص لين ماقررتي..
    فدوى: شو اسوي قلت لازم ادلع عليه شوي..
    أحمد: عاد شهر ونص تسمينه شوي.. الله يسامحج..
    فدوى : اسكت لا تخليني اتصل في منى وأخليها اتسويها شهرين..
    أحمد: لا شو تبيني اتخبل..
    فدوى: هههههههه اتخيل بس.. انت يومين بس طاع شوسويت فينا.. وين لو شهرين..
    أحمد: انزين يلا وايد ترمسين.. عطيني عماري ولدج اكلمه..
    فدوى وهي تنادي على ولدها..: عماااار.. عماااري حبيبي تعال خالي أحمد يبا يكلمك..
    عامر: مابا.. انا زعلان منه.. راح المسيد روحه ماوداني..
    فدوى: يقول زعلان..
    أحمد: بعد.. مشاكل ولدج.. قولي له ابا اكلمه ..
    فدوى: عماري قلت لك تعال يلا..
    عامر تم يمشي بهيازه وسار صوب فدوى وسحب التليفون من ايدها: الو.. ها؟
    أحمد: شو ها بعد.. قول السلام عليكم..
    عامر: السلام عليكم .. اشحالك؟
    أحمد: بخير.. زعلان مني؟؟
    عامر: هي لا تكلمني
    أحمد: يلا عاااد عماري.. انا متصل اكلمك واراضيك جي ترد علي؟
    عامر: اففف خلاص سامحتك يلا انا بسير العب بلي استيشن..
    احمد: ههههه بعد خقاق من خشمه يرمسني.. خل اشوفك الإسبوع الياي انا اراويك..
    عامر: مع السلامه
    أحمد: مع السلامه ..ولا تلعوز اختك فاهم..
    وعطى عامر التليفون لأمه وسار..
    فدوى: الووو ها راضيته..
    احمد: ماتعرفينه ولدج.. خقاق ما يرضى بسهوله..
    فدوى: ههههههه.. انزين وين انت الحين؟
    احمد: واقف في الباركينج الي جريب الكليه
    فدوى: هيه سير شو تتريا..
    أحمد: ابا ارمس امي بعد عشان اراضيها.. شكلها شايله بخاطرها علي؟
    فدوى: لا امي ماتشل بخاطرها انت اتعرفها.. بس اتحاتيك وحليلها.. تقول شو ياه..
    احمد: فديتها امي.. عطيني اياها ارمسها انزين..
    فدوى: اقول احين جريب الأذان وهي في المطبخ وانت سير الكليه عن تتأخر على الإفطار مب زين.. وانا برمس امي وبقول لها ..
    احمد: خلاص اوكي.. يلا مع السلامه.. وسلمي على ريلج..
    فدوى: اوكي
    وبند عن اخته وكان حاس براحه وقتها من الشي الي سواه .. وضميره ارتاح..
    =-=-=-=-=-
    بعد الإفطار..
    في بيت حصه طبعا اهل عادل كانو موجودين على الإفطار.. وحصه سايره راده صوبهم ترا ترمس اميره قبل امها عن موضوع الي خاطبنها.. فشافت اميره ياسه على طرف روحها تشرب جاهي وتتطالع تلفزيون.. جربت منها حصه ويلست حذالها..
    حصه: وشحااااالها امووور اخت ريلي..
    أميره: ههههه.. تمام.. انتي اشحالج وشو الثانويه العامه؟؟ شدي حيلج نباج من الأوائل نرفع الراس فيج..
    حصه: هههههه اوائل مره وحده.. يصير خير.. المهم انتي شو الجامعه وياج؟
    اميره: والله اوكي.. نشقح.. بس اقول انتي وين سجلتي اول اختيار في الإستماره
    حصه: كلية التقنية لان انا وحبيبة قلبي غزلان نبا ندرس صيدلة إذا الله راد..
    أميره: شي حلو الصراحه..
    حصه: وانتي صدق شو تدرسين نسيت؟
    أميره: Graphic Art
    حصه: يعني ماشاء الله عندج موهبة الرسم.. شي حلو انا احب ارسم بس ماعرف ارسم رسمه حلوه على بعضها
    أميره: تتعلمين صدقيني..
    حصه: ومتى ناويه اتعرسين؟
    أميره: شووو؟؟ .. أعرس.. ليش تبين تفتكي مني هاااا وتنغزها بإيدها..
    حصه وهي تبتسم لها..: لا والله مب جي قصدي أمووور.. بالعكس وجودج معاي راح يكون أحلى لأن بيكون في حد معاي اذا غاب عادل ولا شي.. بس انا اقول يعني..
    أميره: لا .. الزواج آخر شي حاطته في بالي.. انا زواج ماراح أتزوج.. أبا ادرس وادرس.. وعندي طموح للدكتوراه بعد..
    حصه: خيبه ليش كل ها.. الزواج تراه نص دين.. بس صدقيني لا ياج المعرس الزين ما بتقولين لا..
    أميره: لا بقول لا.. ليش في معرس ياي؟؟
    حصه: هيه فيه.. واليوم مرمسينا يبونا انرمس امج وعادل..
    أميره وهي معصبه: شوووووو.. لا مابا..
    حصه: إنزين اول شي اعرفي الريال يمكن زين .. ويعيبج..
    أميره وبعصبية.. : مابا من غير لا اعرفه.. لو كان احسن الرياييل ماباه ماباه.. ياويلج لو قلتي لأمي السالفه فاهمه..
    حصه خافت من ردة فعل أميره.. وفي نفس الوقت استغربت من تصرفها هذا.. شو ياها.. ليش تقول جي؟؟ .. ليش تكره طاري الزواج بهالطريقه.. فضلت انها تسكت عن انها ترمس وتعصب عليها زود..
    حصه: انا مايخصني ما بنطق لا جدام امج ولا اخوج.. اذا امي رمست انا مايخصني..
    أميره: منو هاي الي ماعندها سالفه تباني لولدها؟
    حصه: وحده من ييرانا شافتج يوم الملجه.. ودشيتي خاطرها..
    أميره: عشان جي ماحب اسير الأعراس.. ماحب حد يشوفني..
    حصه: خلاص هدي انزين.. بلاج عصبتي علي.. ماتبين ماتبين لا تحرجين علي..
    أميره: انا اسفه يا حصه.. ماكان قصدي اني ارمسج بهالطريقه.. بس والله انا موضوع الزواج ماتدرين كيف اتنرفز منه.. ولا احب طاريه..
    حصه: مب مشكله انا مابرمسج فيه خير شر.. بس لا تزعلين مني..
    أميره: ما بزعل افا عليج.. وانا اقدر ازعل مرت اخوي..
    حصه: فديتج
    عزيزه اخت حصه كانت تشوفهم يسولفون ويتساسرونز. قالت الا اتغلس عليهم..: ها.. شو عندكم اشوفكم متيمعات تسولفن رواحكن؟
    حصه: اسرااااااااار... عندج مانع..
    في نفس اللحظه دش عليهم عادل وشافهم يسولوفون ويضحكون.. جان يمشي شوي شوي ورى حصه الي كانت مندمجه للسوالف ولا حاسه بدخلة عادل عليهم.. تم يأشر لعزيزه اخت حصه انها تسكت وماتقول شي.. وياها من وره وقرصها.. جان تصرخ بصوت عالي.. الكل صد صوبها يشوف شو فيها.. وعادل ميت من الضحك عليها.. صدت وراها ويوم شافته غيضت من الخاطر.. تمت تتطالعه بنص عينه.. والود ودها تذبحه.. جان تنش من مكانها.. وتصد صوبه..
    حصه: ليش تقرصني.. وحاطه ايدها على خصرها.... هااا.. لا تكلمني خلاص..
    عادل: ياويل حالي على الي تزعل ..
    حصه: روح روح .. ليش واقف هني..
    عادل: كيفي ابا اسولف وياج.. ولا انا مالي رب..
    حصه افتشلت لأن الكل تم يطالعها ويضحك.. ومشت وياه وساروا يتمشون في الحوي عشان يسولفون على راحتهم.. وتم يسولف وياها ومن بعد ربع ساعه ردت دخلت داخل ويلست ويا أهلها..
    =-=-=-=-=-=
    محمد في هالوقت كان يتجهز عشان يمر على غزلان ويظهر وياها ويحوطها.. بس ماكان يقدر ينكر إنه يفكر في هنادي وبنتها من بعد ما سمع عن موضوع هنادي وسفرها للخارج عشان تتعالج.. وكان في قلبه غيض منها.. حاس انه وده يصفعها.. ليش هالأنانيه الي في طبعها.. ليش اتفكر في نفسها وتنسى الي حولها..بس هالمرة الأمر مختلف..بنتها هي الي مقصودة... شو الي تقصده من ورى تصرفها هذا.. اففف
    في هالوقت رن تليفونه وكانت غزلان الي متصله
    محمد: الووووو؟؟؟
    غزلان وهي محتشره: لا وبعد اتقول الووو.. ويا ويهك ليش متأخر انا من متى جاهزة.. يلا بسرعه اترياك لو تأخرت ياويلك
    محمد: خيبه خيبه ماعطتني فرصه ارمس.. انزين احين ياي كنت اتلبس
    غزلان: مادري شو بتلبس عشان تتأخر هالكثر فستان عنبووو..
    محمد: انزين عنبووو..
    غزلان: يلا عنبوووو..
    محمد: هههههه.. اوكي عنبووو..
    بند عنها محمد وكمل لبسه وتسفر .. محمد كانت كرشته خافه شوي عن قبل.. وويهه ضعفان شوي..ومبيض.. وهالشي الي بين حلاه زود.. فكان لابس كندوره بنيه وسفره بيج.. ظهر من غرفته عشان ينزل ويركب موتره ويسير لها.. سمع حشره ويوله في الصاله.. استغرب منو الي ياينهم.. شاف جاسم وآمنه وامه وابوه وعيال جاسم وحذال آمنه حرمه ثانيه ماقدر يعرفها عدل فخذ نظارته ولبسها عشان يشوف منو هي.. فشاف هنادي وبنتها.. تغير لون ويهه .. ومشى صوبهم..
    محمد:السلام عليكم..
    هنادي : وعليكم السلام..
    محمد: انزين امي انا بظهر تامريني على شي..
    أم جاسم: لاسلامتك.. بس ماقلت لي وين ساير؟؟
    محمد وهو يطالع هنادي من طرف عينه.. وهي كانت في هالوقت منزله راسها..: بسير ويا غزلان تباني اتحوط وياها ملانه..
    هنادي في هالوقت حست بشي غريب .. شدها انها ترفع راسها .. تمت تتطالع محمد والود ودها تنش وتظهر من المكان.. بس مابينت اهتمامها وطنشت السالفه.. ومحمد لاحظ الغيض الي كان باين عليها من سمعت رمسة محمد.. كان في قلبه مستانس ويحس بشعور ما يختلف عن الشعور الي تحس به هنادي.. وسلم عليهم وظهر من الميلس وركب موتره.. وسار صوب بيت غزلان..
    =-=-=-=-=
    أما غزلان من الصوب الثاني فهي كانت في عالم ثاني .. ياسه في الحوي ومجابله باب بيتهم الي كان مفتوح ومطل على باب بيت إبراهيم.. كانت تتطالع الباب وتتذكر يومكانت تشوف ابراهيم واقف عند هذا الباب.. نشت من مكانها لا إراديا وتمت تتقرب صوب الباب اكثر وتتطالع.. فشافت باب بيت حصه يفتح .. زادها الفضول اتشوف من الي بيظهر.. شافت عادل ريل حصه والي حذاله كان عبدالله اخو حصه يمشي وياه.. تكدرت.. وبوزت ليش انها ماشافت ابراهيم .. تمت واقفه بس منزله راسها.. وتلعب بطرف شيلتها.. تتريا محمد.. في لحظه سمعت ضحكه بصوت عالي.. شد انتباهها ورفعت راسها تتطالع مصدر الصوت شافت ابراهيم ومعاه سالم ريل عزيزه اخت حصه.. استانست..من غير ماتحس تقربت من الباب اكثر وقفت على طرفه بس تمت اتطل راسها تتطالع..
    سالم ريل عزيزه لاحظ وجود غزلان وكيف هي تتطالع ابتسم بخبث.. وصد صوب ابراهيم ونغزه حرج ابراهيم..
    ابراهيم:شو فيك؟.؟؟
    سالم: احم احم... شوف باب الجيران..
    ابراهيم بسرعه صد صوب الباب وشاف غزلان واقفه .. استانس من الخاطر اول مره يشوفها من بعد ما تصالحوا.. كان وده يطير من الفرحه.. ولا شعوريا تم يمشي صوب باب بيتهم انتبه عليه سالم.. ومسكه من كندورته وسحبه..
    سالم: خسك الله ..بتفضحنا ويا ويهك.. وين ساير..
    غزلان ماتت من الضحك يوم انتبهت على حركته.. بسرعه صدت وبندت الباب وتمت تضحك..
    ابراهيم: زين سحبتني يا ريال.. ولا كنت بسير..
    سالم: هههههه.. كلنا مرينا بحالتك.. مسكين حالك..
    إبراهيم: شو نسوي.. غصبن عنا..
    عادل: شو مب ناوين اتودعونا ولا شو السالفه.. وبعدين وين امي وأميره.. شكلهم ما يبون يظهرون؟؟
    عبدالله: خلهم عندنا انت مادري شو ياك مستعيل..
    عادل: انا مستعيل.. بالعكس والله متونس وياكم بس هاي امي الي دقت وقالت بنظهر..
    في هالوقت ظهرت ام عادل وسمعته وهو محتشر..
    أم عادل: شو فييييك.. شايل الدنيا على راسك.. هدي شوي.. يينا عنبو مايستوي نسلم على الناس..
    عادل: مره ثانيه اذا قلتي بنظهر.. بتم اتريا ربع ساعه داخل بعدين بظهر عشان ما تنقعوني هالكثر برع..
    أميره: ياربي من هالأخو.. دووم يتحرطم علينا.. يلا امي خل نركب..
    حصه: بس في ناس ما سلموا علي.. مستعيلين يبون يظهرون بسرعه..
    غزلان كانت في هالوقت تسمعهم وميته من الضحك عليهم.. واما ابراهيم فكان في عالم ثاني مب حاس بالي حواليه .. كل شوي يصد صوب باب بيتهم عل وعسى يرد يشوفها..
    عادل من سمعت رمسه حصه حس بالإحراج .. لأنه فعلا اربشوه الرياييل ونسى يسلم عليها.. على طول مشى صوبها وسار يسلم عليها.. وتم الكل يضحك عليهم..
    عادل: ليش تتطالعون؟؟ .. ريال يسلم على مرته.. اعوذ بالله..
    الكل: ههههههه..
    عادل: ماعليج منهم.. اسف والله هاييل اخوانج ونسيبج لهوني بالسوالف..
    حصه: ماعلي بس انا اسولف وياك والله..
    عادل: يلا حبي بدق لج اول ما اوصل خلج حذال التليفون اوكي...
    حصه: اوكي.. يلا مع السلامه..
    عادل: مع السلامه..
    حصه: لا تسرع.. هالله هالله في عمتي واموووره..
    أميره: هي دخيلج وصيه علي.. خل يحط باله شوي مني..
    عادل: احين بيجلبون علي هالثنتين.. يلا عيل يا جماعه.. مشكووورين وماقصرتوا في امان الله..
    وركب موتره وردوا بيتهم.. والكل دش داخل البيت الا ابراهيم.. تم سالم ريل عزيزه يضحك عليه.. مسكين حالك يالعاشق..
    ابراهيم يطالع سالم بغيض.. : ادخل ادخل..
    تم ابراهيم روحه واقف عند باب البيت وسرحان في غزلان.. تذكر نظراتها كيف وهي تتطالع.. وسرحانه فيه.. ياويلي منج.. خذيتي عقلي.. في هالوقت وصل محمد جدام باب بيت غزلان.. ودق لغزلان عشان تظهر.. وظهرت له.. لحظتها بس شافها ابراهيم.. بغى يموووت شوق ولهفه.. استغرب انها ظهرت روحها محد وياها.. وهو يعرف موتر محمد.. تم يطالعها .. وغزلان متجاهله وجوده والود ودها تشوفه وتشبع عيونها من النظر له..
    محمد من شاف ابراهيم نزل من الموتر عشان يسلم عليه..
    محمد: هلا والله بوخليل.. عاش من شافك..
    إبراهيم: اهلين.. عاشت ايامك.. وينك ما تنشاف..
    محمد: انا ولا انت الي موول ما تنشاف...
    إبراهيم.. : ماعلينا المهم تفضل عندنا ..
    غزلان في هالوقت ركبت الموتر ويلست جدام وهالشي الي رفع ضغط ابراهيم زود.. وتم يتريا اذا في حد راح يظهر من بعدها ويركب الموتر.. بس محد.. استغلت غزلان الوضع ان الموتر مخفي ومايبين وتمت تشوف ابراهيم وهو يسولف.. وميته عليه..
    من بعد ما سلم محمد على ابراهيم رد وركب الموتر رنج سودا.. ابراهيم بغى يموت من الغيض.. من بعد ماحرك موتره محمد وسار عنه..
    =-=-=-=
    غزلان: وين اشوف الفستان الي لبسته..
    محمد: جب انتي.. ذليتيني تراج..
    غزلان: شو اسوي بك.. قاهرني.. ساعه تتلبس.. مافيني اتغطي على كشختي عقب..
    محمد: ههههه.. الله والكشخه عاد..
    غزلان: اتصدق احسك ضعفان..
    محمد: احلفي..
    غزلان: والله
    محمد: فرحتيني.. خلاص الليله العشا على حسابي..
    غزلان: ههههههه.. عيل كل يوم بقول لك جي..
    محمد: يلا عاد لا تستغليني.. ماقلتي لي وين تبينا نسير؟
    غزلان: امممم.. شو رايك نسير صحارى؟؟
    محمد: بس ماتبين مكان ثاني..
    غزلان بحيله..: والله جان بتوديني مكان ثاني مابقول لك لا..
    محمد: هههه.. مب مشكله .. بوديج برجمان اول شي لأن من زماااان خاطري اتشرى لج شي بس ماعرف في هالسوالف ودام قلتي تبين تظهرين اليوم فقلت فرصه اخليج تختارين على ذوقج احسن..
    غزلان وهي تقاطعه: لا والله.. شو المناسبه
    محمد:مناسبه اول طلعه من اخوج العود معاج.. وعربون تعبج معاي..
    غزلان: هي اوكي اذا جي موافقه..
    محمد: في مكان في بالج تبين تتشرين منه..؟؟ انا قلت برجمان لأن فيه معظم المحلات الزينه..
    غزلان: لا اوكي.. بس بشرط اتوديني صحارى نتعشى هناك
    محمد: افا عليج..
    =-=-=-=-=-=
    خالد في هالوقت كان يالس ويا نوف مرته ..
    خالد: شوفيج حبيبتي؟؟ احسبج متضايقه
    نوف: لا.. بس خايفه..
    خالد: خاااااايفه!!!!!!.. من شوووو؟؟؟؟
    نوف: مادري.. هالتغيير الي طرى عليك مخوفني.. اخاف ترجع على الي كنت عليه قبل في أي لحظه..
    خالد وبعصبيه: شو قلتي؟؟ .. انتي شو تقولين ؟ مينونه.. نوف.. انا مب لهالدرجه من النذاله اني اجرحج.. انا حبيتج وهذا من بعد الي شفته منج.. نوف.. دخيلج خلي عنج هالأفكار لا تخلينها تكون سبب في تعاستج.. اباج تكونين مرتاحه وياي..
    نوف: ان شاء الله..
    خالد: انزيــــن.. شورايج يا حلوه اعزمج على عشا برع؟
    نوف: اممم.. اوكي..
    خالد: يلا عيل تلبسي عشان يمدي لنا نتحوط قبل لا نتعشى..
    نوف: اوكي بس خل اخبر امي بالأول..
    خالد: اوكي.. انا اترياج..
    نوف كانت مستانسه من الخاطر ومرتاحه لأنه خالد يحاول يكسبها ويراضيها بأي طريقه.. والله فديتك.. أحبك..
    =-=-=-=-=-=-=-=
    في استراليا في هالوقت كان سعيد يطلع كتبه من اللوكر عشان يلحق على المحاضره.. وتوه يبند باب اللوكر شاف أفنان يايه صوب لوكرها .. تم واقف يترياها.. من شافته أفنان تجاهلته ولا كأنه موجود.. راحت صوب لوكرها وفتحته عشان اطلع لها الأغراض الي تباها.. جرب منها سعيد لا إراديا..
    سعيد: السلام عليكم.. اشحالج افنان؟
    أفنان ما صدت صوبه وتمت تتعبث بالأغراض: وعليكم السلام.. انا بخير.. انت اشحالك؟
    سعيد: الحمد لله.. شو عندج محاضره احين؟
    أفنان: هيه..
    سعيد: اها.. متى بتخلصين هالكورس؟؟
    أفنان: وياكم .. ليش؟؟ في تغيير طرى في الجداول؟
    سعيد: لا أسأل قلت يمكن انتوا اتخلصون قبلنا..
    أفنان: لا لا .. معاكم..
    سعيد: بتنزلين الكويت هالإجازه..
    أفنان : إن شاء الله..
    سعيد: انزين ما بعطلج زود.. يلا مع السلامه
    أفنان صدت صوبه وابتسمت له ابتسامه خفيفه.. : مع السلامه..
    وراحت عنه.. وهم تم يطالعها.. وكان سعيد مرتبك وااايد وهو يرمسها.. يحس بقلبها ينبض بقو.. مب عارف شو الي يمر فيه.. وشو الي يفكر فيه بالضبط.. ما انتبه الا على وضحان ربيعه يناديه..
    وضحان: يابوعسكووور..
    سعيد صد صوبه.. : هلا..
    وضحان: وينك يا رجااال.. سرحت في شو؟
    سعيد: ها..ولا شي.. كنت أظهر اغراضي من اللوكر..
    وضحان بخبث : بس على ما اعتقد ان اللوكر ماتغير مكانه لهالمكان الي انت واقف فيه..
    سعيد: جب جب..
    وضحان: هههههههههه.. يلا امش تأخرنا..
    ومشوا صوب قاعه المحاضرات عن يتاخرون على كلاسهم..
    =-=-=-=-=-=-=
    راشد عم منى كان مجتمع ويا اخوانه في بيت اخوه العود علي.. عشان يكلمهم عن موضوع احمد.. وفي خاطره زايغ من ردة فعلهم .. ومب حاسه براحه وهو يالس وياهم..
    راشد: والله ياخوي ياعلي اليوم ياينك بموضوع يخص منى بنت المرحوم أخونا..
    علي: شو فيها منى
    راشد: في ناس خاطبينها.. وبما إنكم أولياء أمورها قالت لي أم عارف أفتح وياكم الموضوع وآخذ شوركم؟؟؟
    عبيد عم منى: والله الشور شور البنت.. والي علينا ننشد عن الريال ونسأل عنه ونشوف اذا يليق لها ولا لا..وفي النهايه هي ابخص بمصلحتها..والبنت مب صغيره..
    علي بعصبيه: اسمعني ياراشد.. احين تتصل لأهل الولد وتقول لهم ماعندنا بنات للزواج.. ومنى مابتاخذ غير ولدي عمر..
    راشد وقتها تأكد من إحساسه ناحية أخوه علي.. ماكان مرتاح وياه من بداية ما قعد وياه وفتح موضوع منى.. : بس يا علي لازم تشاور ولدك.. والبنت..
    علي: انا قلت كلمه .. وأظني كلامي مفهوم وواضح.. زواج منى لغير ولدي مستحيل.. لا تفكر قولولها..
    عبيد: بس انت ياعلي ماشاورت ولدك.. وبعدين الي احيده ان عمر في حياته ماشايف منى..
    علي: بيشوفها يوم بتكون على ذمته.. راشد والله ان سمعت ولا شميت ريحة ان منى بتعطونها لهذا الي خاطبنها.. مابيصير شي يرضيكم صدقوني..
    راشد نزل راسه وتم ساكت.. مب عارف شو يسوي.. نش من مكانه وظهر من الميلس.. ولحقه اخوه عبيد..
    عبيد: راشد.. راشد اتريا؟؟
    راشد: لاحول ولا قوة إلا بالله.. عمره ما نشد عن البنت ولا سأل عنها من يوم ماتوفى أبوها.. ويقول يباها لولده.. شو هالأنانيه الي فيه.. كل هذا عشان حلال بو منى مايروح بعيد..
    عبيد: لا يمكن مايبا منى تتبهدل على ايد واحد غريب..
    راشد: لا ياعبيد.. علي اخوي وانا عرفه زين.. يموت على الفلس.. ومستحيل يفرط ثروة أخوه ويطيرها من ايده.. الله يهديه بس.. عمر من زينه عشان يعطيه منى.. مايحتاي أرمس.. إنت ادرى بحاله.. والله الي خاطبنها ريال والنعم فيه.. كل من سألته عنه مدح لي اياه ومدح في أهله.. غير جي انا اعرف اخوه العود..
    عبيد: ماعليه نصبر عليه شوي ونشوف يمكن يغير رايه.. وبعدين يمكن عمر يرفضها.. وانت لا ترد على اهل الولد الحين.. اتريا شوي..
    راشد: والله حتى لو عمر ما بغاها.. علي تدريبه .. لا بغا شي لازم يصير.. الله يستر بس...
    عبيد: ماعليه ان شاء الله مابيصير الا كل خير..
    راشد: منى الي كلنا هملناها.. من يوم ما فقدت امها وعرس ابوها ونحن ولا ننشد عنها ولا عن حالها.. منى عمرها ما حست إن لها أعمام تشد الظهر فيهم.. بس مع ذلك احترمونا وسوو لنا ألف حساب قبل لا يخطون أي خطوة يدام.. والله فيني قهر من اخوك هذا.. لو انه مب اخوي العود جان عرفت كيف اتصرف..
    عبيد: راشد.. خلاص قلنا.. احترمني انا على الأقل... وان شاء الله مابيصير الا كل خير..
    راشد: المهم انا ساير.. تامرني على شي؟
    عبيد: لا سلامتك.. بس لا تسرع..
    عبيد وعلي ساكنين في فلتين يفصل بينهم يدار بس.. رد عبيد ودخل الميلس شاف علي اخوه محتشر في البيت كله.. وينادي على ولده عمر..
    أم عمر: عمر راقد يا علي..
    علي: قلت لج وعيييييه أباه في موضوع ضروري..
    أم عمر: مايستوي اتأجل الموضوع هذا؟؟
    علي وبعصبيه: ياحرمه قلت لج وعيه وخلاص.. افف من هذربتكم انتوا يالحريم..
    عبيد: شوفيك شال البيت على راسك.. وشو تبا في عمر..
    علي: بقول له عن منى.. عشان نروح لهم باجر ويشوفها.. وبالخميس نملج بهم..
    عبيد وعلامات التعجب ارتسمت على ويهه.. ومب عارف شو يسوي..: ليش هالعيله كلها؟؟
    علي: يعني شو تباني اتأخر على النسره مرت اخوك تيوز البنت من ورانا.. تدريبها تبا الفكه من منى بأي طريقه عشان يخلا لها كل شي.. بس مب مخلنها.. عمــــر..
    عمر دش الميلس وعيونه منفخه من الرقاد.. ومتهايز..: خير أبوي شو السالفه شايل البيت كله عراسك؟؟
    علي: اباك باجر اتزهب عمرك بنسير بيت عمك المرحوم.. عشان اتشوف منى بنته..
    عمر وهو مب مستوعب شي..: اشوف بنته؟؟ ليش؟؟
    علي: شو ليش.. عشان تشوفها قبل ما تملج بها؟؟
    عمر وبعصبيه..: شووووووو... أملج بها؟؟ ليش ان شاء الله؟؟.. ومنو قال اصلا انا ابا اعرس..
    علي: انا الي اقول.. وخلاص..
    عمر: اسمح لي ابوي.. الزواج مب غصب.. انا زواج مابا.. وبعدين كيف تباني املج بهالسرعه وانا البنت في حياتي ماشفتها.. يمكن بس يوم كانت صغيره..
    علي: والله مابا وهالكلام مايمشي علي.. كلامي واضح.. بتملج بها يعني بتملج بها.. ولا تعرف شو بيصير..
    عمر عصب.. ماعطا ابوه مجال يكمل كلامه.. صعد غرفته وخذا تليفونه وسويج الموتر وظهر بسرعه وصك الباب وراه بقو.. أم عمر استغربت ليش اتصرف عمر بهالطريقه..شو الي قاله ابوه يخليه يعصب بالطريقه هذي.. عبيد من النوع الي مسالم.. ماله دخل في شي.. اخوه علي تقريبا متحكم فيه.. وفي حياته بعد.. أما جاسم فمن يوم ماعرس ابتعد عن اخوه علي بالذات لأنه يعرف كيف انه يتدخل.. علي تحمل المسؤوليه من بعد وفاة أبوه .. وفرغ نفسه لإخوانه.. ومن حرصه وإهتمامه الزايد طفربهم..
    وعمر ولده عمره 26 سنه.. انسان منعدم عن المسؤوليه .. ولا يخصه بشي في الدنيا.. كل حياته سهرات مع ربعه وسفرات وطلعات البر .. وهو غير مؤهل للزواج وبناء أسرة..
    =-=-=
    دخلت ام عمر على بوعمر تسأله عن عمر شوفيه..؟؟
    أم عمر: شوياه ولدك ظهر .. شو قلت له؟؟
    علي: ولدج يحاول يعصي أمر أبوه.. فاهمه..
    أم عمر: في شو؟؟ ..
    علي: سمعي يا حرمه.. لاتيسين تسألين وايد وتزنين على راسي.. ترا روحي الي فيني كافيني.. يلا خوزي من جدامي..
    ام عمر اتعرف ريلها يوم يعصب كيف.. ففضلت انها تنسحب من المكان وتظهر منه..
    =-=-=-=
    نروح لغزلان ومحمد.. من بعد ما خلصت غزلان مشترياتها.. إلي ماخلت شي ماخذته..
    غزلان: خسرتك.. منو قالك تقول هديه.. انا ماصدقت ههههههه
    محمد: خذي افا عليج.. لا تقولين هالرمسه.. بالعكس استانس ان اختي الصغيره مستانسه..
    غزلان: انزين تراني من كثر الدواره يعت.. ابا اسير اتعشى..
    محمد: يلا عيل بنسير صحارى.. شو تبين تتعشين في اي مطعم..
    غزلان: حاتم..
    محمد: خلاص اوكي..
    غزلان: خاطري في مشاوي...
    محمد: افا عليج.. احلى مشاوي بطلب لج كم غزوووله عندنا..
    غزلان: لا لا لا.. ترا جي بصدق عمري..
    محمد: هههههههه..
    وركبوا الموتر وراحوا صوب صحارى.. وطول الدرب غزلان تسولف وتضحك ويا محمد.. خلت محمد ينسى هنادي وتفكيره الي كان ما ينقطع عنها.. ومن بعد ماوصلوا صحارى نزلت وساروا صوب المطعم ويلسوا على طاوله منها.. الكل كان يطالعهم.. غزلان رغم صغر سنها ..إلا ان فيها طول.. وجسم يبين انها اكبر من عمرها.. فكل من كان يشوفها كانوا يتحرونهم مخطوبين ولا شي.. كانوا طالعين ثنائي حلو.. ولو ان محمد متين بس ملامحه حلوه..
    طلب محمد له ولها.. ومن بعدها نشت عشان تسير الحمام وتغسل ايدها.. وهي ظاهره من الحمام تذكرت انها ناسيه ساعتها.. ردت دخلت وشلت الساعه وتمت تمشي وهي تلبسها.. فماكانت منتبهه جدامها.. بدون ما تقصد دعمت واحد من ظهره.. جان تتيبس من الفشله مكانها.. صد هالشخص يطالعها.. انصدم .. ماصدق الي تشوفه عينه.. تمت غزلان وهي موخيه راسها تعتذر..: انا اسفه مانتبهت..
    ورفعت راسها.. تعلثمت.. مارامت اتكمل كلامها.. ونفس الشي هالشخص الي جدامها..
    غزلان: معقوله.. خالـــد؟؟!!!
    خالد: اشحالج غزلان؟؟
    غزلان وبسرعه: الحمد لله..
    ومشت عنه بسرعه.. خالد من غير لا يحس تم يمشي وراها بسرعه يلحقها.. وغزلان الدموع انحبست في عينها.. ماقدرت تقاوم نفسها.. نزلت الدمعه من عينها .. وراحت وقعدت بسرعه.. وخالد كانت مرته بالحظ في الطاوله الي حذالهم على طول..
    محمد استغرب..شو فيها : غزلان.. شوصار؟؟
    غزلان وبنبره حزينه..: شفته محمد.. شفته؟؟
    محمد: منو هذا الي شفتيه؟
    غزلان: خـ ... خـ.. خالد..
    محمد: خير ياطير.. اتصيحين لأنج شفتيه.. ماعندج سالفه.. يلا مسحي دموعج هاي قبل لا اصفعج..
    غزلان: غصبن عني محمد.. مب بيدي..
    محمد مسك ويها ورفعه.. وياب الكلينكس وتم يمسح دموعها.. : مابا اشوف هالعيون الحلوه تدمع فاهمه..كله ولا هالدموع..
    غزلان ابتسمت له..: ان شاء الله..
    محمد: هي خلج جي.. ترا والله لجلب العزيمه اخليها على حسابج..
    غزلان: لا لا لا.. دخيلك ..
    محمد: هههههه
    خالد شاف غزلان قاعده مع محمد.. عرف محمد لأنه شايفنه قبل.. بس استغرب.. ليش غزلان قاعده وياه؟؟ .. معقوله بيكون خطبها وخذاها؟؟ .. حاول يتجاهل الموضوع.. يلس بحيث معطي ظهره لغزلان.. وتم يسولف ويا مرته ويلهي نفسه عشان ما يفكر فيها... ولو انه ما يقدر ينكر إنها على باله فعلا..
    =-=-=-=-=
    أم مريم كلمت أبو مريم عن موضوع عبدالله.. وقال انه راح ينشد عن الريال وان شاء الله يصير خير..
    =-=-=-=
    سلطان و وداد.. هاييل عايشين في عالم الحب وذايبين فيه.. كان طالب سلطان عشى من مطعم وراحوا عند البحر ياكلون هناك..
    سلطان: تدرين.. هالقعده لها ذكريات وايده عندي..
    وداد: هههه... يوم راضيتني اول مارديت من السفر صح؟؟
    سلطان: هيييييه.. وغيرها بعد.. أيام طفولتنا..
    وداد: أحلى أيامي صدقني هي الي معاك.. واليوم الي ماعيشه وياك..أحس به اخر يوم في حياتي..
    سلطان: بسم الله عليج.. بعد عمر طويل.. وداد.. والله أحبج.. ليش ماتحسين..
    وداد: كيفي انا جي عديمه احساس..
    سلطان: بذبحج..
    وداد: ادريبك انت من زمان ناوي تذبحني اصلا..
    سلطان: بذبحج حب وشوق وهيام..
    استحت ونزلت راسها..
    سلطان: فديييييتها بعد تعرف تستحي..
    =-=-=-=
    نهايه الجزء..

    رد فعل منى يوم اتعرف قرار عمها علي؟؟
    وأحمد .. اذا عرف شو بيسوي؟؟
    وغزلان.. وإبراهيم؟؟
    خالد.. هالصدفه راح تحيي شي في قلبه.. ولا نساها خلاص؟؟
    وشو سر رفض أميره للزواج؟؟





    http://www.shbab1.com/2minutes.htm
    أحلى راابط...
    [IMG][/IMG]

    تسلمين ام هلال ع التوقيع....

  10. #50
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية إماراتية أفتخر
    الحالة : إماراتية أفتخر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 19594
    تاريخ التسجيل : 07-09-08
    الدولة : قلب الإمارات
    الوظيفة : والله وكبرنا وصرنا بنات جامعــهـ هع^_^
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 675
    التقييم : 54
    Array
    MY SMS:

    أڪْبر قهر لآ مـטּ حڪْى فيڪْ أنسآטּ و يصدقـہۧ مـטּ هو تعزـہ

    افتراضي رد: رواية للحب عنوان أنصحكم تراها روووعة لا تفوتكم


    يالله أنا أكلم الهوى





    http://www.shbab1.com/2minutes.htm
    أحلى راابط...
    [IMG][/IMG]

    تسلمين ام هلال ع التوقيع....

صفحة 5 من 15 الأولىالأولى 12345678910 ... الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. طويلة : رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية
    بواسطة بنت العين 2 في المنتدى قصص الطويلة , الروايات
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 14-10-14, 07:05 PM
  2. خلآص/..كآفي/..بس/..مليت الاعذار****مليت حتـى قـول ويـن الحقيقـه
    بواسطة الفل و الريحان في المنتدى منتدى الوناسة و إستراحـة الاعضاء + الترحيب و الاهدائات
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 12-05-20, 08:15 PM
  3. أنصحكم بهذا الموقع ... واايد مفيد ...
    بواسطة مجتهد للأبد في المنتدى منتدى الوسائط Media Forum
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 09-07-15, 04:25 PM
  4. أنصحكم بالاستمتاع بالقهوة‏
    بواسطة فتفوتة في المنتدى المنتدى العام General Forum
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 09-06-03, 05:03 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •