ثبت عملياً في ألمانيا أن على رجل العدالة اليقظ ألا ييأس مطلقاً في سعيه من أجل كشف الحقيقة مهما طال الزمان، إذ اكتشف العمال أثناء عمليات بناء في حرم جامعة الرور بمدينة بوخوم (شمال ألمانيا) 42 حافظة نقود مسروقة تحت أحد السقوف. وبعد فحص محتويات حافظات النقود تبين للمحققين أن جريمة سرقتها تعود إلى عام 1975. مصادر الشرطة في بوخوم، بولاية الراين الشمالي ووستفاليا، أفادت بأن فولفغانغ شيمانسكي، كبير المحققين في المدينة، لم يتعامل مع الأمر باستخفاف، وباشر التحري حول محتويات حافظات النقود. وحقاً تمكن المحقق الذي يشبه اسمه الثاني اسم شخصية محقق شهير في احد أكثر المسلسلات في ألمانيا شعبية «تات أورت» (مكان الجريمة)، من الوصول إلى أصحاب الحافظات في الولايات المتحدة والبرازيل وبريطانيا واليونان بمساعدة صور وتذاكر سينما ورخص قيادة وأكسسوارات لجلب الحظ كانت موجودة في الحافظات. ولكن الجريمة التي حقق فيها شيمانسكي لم تنته ـ كما يحدث عادة في الحلقات التلفزيونية ـ بالعثور على الجاني.





مصدر : يا ساتر