تنبيه :: عزيزي اذا واجهتك مشكلة في تصفح الموقع , فاننا ننصحك بترقيه متصفحك الى احدث اصدار أو استخدام متصفح فايرفوكس المجاني .. بالضغط هنا .. ثم اضغط على مستطيل الاخضر (تحميل مجاني) .
 
 
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 11 إلى 14 من 14
  1. #11
    عضو مجتهد
    الصورة الرمزية قمر2323
    الحالة : قمر2323 غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 8114
    تاريخ التسجيل : 14-03-08
    الدولة : فجراويه
    الوظيفة : بعدي أدرس
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 107
    التقييم : 10
    Array

    افتراضي رد: طلب زغيرووني ..


    طااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااالبه مساعده










  2. #12
    عضو مجتهد
    الصورة الرمزية قمر2323
    الحالة : قمر2323 غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 8114
    تاريخ التسجيل : 14-03-08
    الدولة : فجراويه
    الوظيفة : بعدي أدرس
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 107
    التقييم : 10
    Array

    افتراضي رد: طلب زغيرووني ..


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عسكور مشاهدة المشاركة
    هلااااااااااااااااا

    بغيت تقرير عن تاثير الاحماض على النبات ...
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عسكور مشاهدة المشاركة
    هلااااااااااااااااا

    بغيت تقرير عن تاثير الاحماض على النبات ...



    تأثير بعض المواد الدبالية ومركبات الأحماض الأمينية في نمو
    وإنتاج البطاطا العاديةSolanum tuberosum, L.

    الدكتور رياض زيدان 
    سمير ديوب 

     الملخّص 

    جرت دراسة أثر تغذية الصنف الهجين من البطاطا (مارفونا) برش الأوراق في الموسم الربيعي لعام 2005 بمواد دبالية ( هيومات Humate وهيوبوس Hupuse ) ومواد تحتوي على أحماض أمينية (بلدوزرBouldouser وأمينو ريفالد Amionrivald) وأثر ذلك في نمو النبات وكمية الإنتاج وجودته.
    أظهرت النتائج زيادة عدد سوق النباتات عند تغذيتها بمركب البلدوزر والأمينوريفالد، فقد بلغ عدد السوق في كلتا المعاملتين 4.5 ساق / نبات مقابل 2.75 للشاهد، ولم يكن هناك تأثير للتغذية في طول النبات.
    أدت تغذية النباتات بمركب البلدوزر إلى زيادة الوزن الرطب والجاف للنبات مقارنةً مع الشاهد، إذ بلغ متوسط الوزن الجاف للنبات عند التغذية به 26.2 غرام مقابل 19 غراماً للشاهد، ولم تكن هناك فروق معنوية بين باقي المعاملات والشاهد.
    بينت النتائج أن لمركب البلدوزر دوراً كبيراً في الإسراع في نمو الدرنات وزيادة وزنها، حيث بلغ متوسط وزن الدرنة بعد 75 يوماً من الزراعة 101 غرام في حين بلغ وزن الدرنة 83 غراماً للشاهد.
    أوضحت النتائج عدم وجود فروق معنوية في عدد الدرنات المتشكلة على النبات بين المعاملات والشاهد، بينما وجد أن تغذية النباتات بمركبات الهيومات والبلدوزر والأمينوريفالد أدت إلى زيادة متوسط وزن الدرنة مقارنةً مع الشاهد مما ساهم في زيادة الإنتاجية، حيث بلغت 3.75، 4.5، 5.1، 4.4 كغ/م2 للمعاملات: شاهد، هيومات، بلدوزر، أمينوريفالد بالترتيب، وبلغت نسبة زيادة الإنتاج 18، 35، 17% لنفس المعاملات مقارنة مع الشاهد.
    أدت تغذية النباتات بالمواد الهيومية والأمينية إلى خفض محتوى الدرنات من المادة الجافة وزيادة محتواها من النترات مقارنة مع الشاهد، ما عدا المعاملة بالهيومات حيث حققت أدنى محتوى من النترات في الدرنة إذ بلغ 45 مغ نترات / كغ وزن رطب.
    الكلمات المفتاحية: البطاطا ـ المواد الدبالية ـ الأحماض الأمينية ـ النمو ـ الإنتاج.

    مجلة جامعة تشرين للدراسات و البحوث العلمية _ سلسلة العلوم البيولوجية المجلد (27) العدد (2) 2005
    Tishreen University Journal for Studies and Scientific Research - Biological Sciences Series Vol. (27) No (2) 2005

    Effect of Some Humic Substances and
    Amino Compounds on Growth and
    Yield of Potato, Solanum Tuberosum,L.

    Dr. Riad Zidan 
    Samir Dauob 

    (Accepted 11/10/2005)

     ABSTRACT 

    The present study was conducted during spring of 2005 in order to study the effect of foliar application of two humic substances (Humate , Hupuse ) and two amino compounds (Bouldouser , Amionrivald) on growth, quality and production of potato hybrid (Marfona).
    The results could be summarized in following points:
    1- The number of stem plants increased when plants treated with Bouldozer and amionrivald. The number of stems was 4.5 stem / plant for the both treatments, while it was 2.75 for the control. No significant effect for the other treatments on plant length compared with the control.
    2- The dry and wet weight of the plant was increased in comparisons with the control when the plant was treated with Bouldozer compound.
    3- The data indicated that Bouldozer compound had an important roll-on growth and weight increasing of the tuber.
    4- Nutrition of the plants with Humat, Baldozer and amionrivald substances improved the average weight of tuber as compared with the control, and enhanced the yield.
    5- Plants treated with humic and amino acids had lower content of dry substance and high content of nitrate as compared with control, whereas the opposite trend was found with Humat treatment.

    Key words: Potato, growth, yield, humic substances, amino compounds.






    مقدمة:
    تعد البطاطاSolanum tuberosum, L. من أهم المحاصيل الزراعية، حيث تزرع في أكثر من 130 دولة في العالم، وتتصدر المركز الثاني من حيث الأهمية بعد الخبز في العديد من الدول، وذلك نظراً لوفرة غلتها وارتفاع قيمتها الغذائية وتعدد مجالات استخداماتها وتوفر الظروف البيئية لزراعتها وإمكانية تخزينها لفترة طويلة.
    يشير( 2000 ) Agribov إلى أن إجمالي المساحة المزروعة بالبطاطا في العالم تبلغ أكثر من 20 مليون هكتار، تتصدر روسيا الاتحادية المركز الأول من حيث المساحة المزروعة (30% من إجمالي المساحة الكلية)
    إلا أن متوسط إنتاجية وحدة المساحة منخفض فهو لا يتجاوز 11طناً/ هكتار مقارنة مع متوسط الإنتاج العالمي
    ( 15طناً / هكتار) بينما يتراوح إنتاج الهكتار في أمريكا وهولندا مابين 40 و50 طناً.
    تعتبر زراعة البطاطا في سورية من الزراعات الهامة، حيث بلغت المساحة المزروعة بها عام 2003 (24789 هكتاراً) أعطت إنتاجاً بلغ 486605 طناً، وقد تعاني الأسواق المحلية نقصاً في كميات البطاطا المنتجة محلياً وبشكل خاص خلال أشهر الشتاء وبداية الربيع، ويتم تأمين حاجة المستهلك باستيرادها من دول عربية مجاورة.
    ظهرت أهمية استخدام مبيدات الأعشاب والآفات الزراعية والأسمدة الكيميائية في زيادة الإنتاج، ولكن ثبتت خطورة هذه المواد على البيئة وصحة الإنسان والحيوان، لذا فإن السياسة الزراعية والاقتصادية السليمة لا بد أن تأخذ بعين الاعتبار المحافظة على سلامة البيئة وصحة المجتمع وبالتالي الاهتمام بتشجيع المنتجين الزراعيين على اتباع الطرق السليمة التي تضمن إنتاج غذاء نظيف بنوعية جيدة. ومن العوامل الهامة للمحافظة على خصوبة التربة وجود بناء حبيبي جيد يُسهل عمليات الخدمة ونمو الجذور وانتشارها والحصول على الماء والعناصر الغذائية، وإن المحافظة على بناء التربة جيداً يتطلب وجود مواد دبالية باستمرار.
    بُدئَ في السنوات الأخيرة باستخدام المخصبات العضوية غير الضارة للإنسان والحيوان والنبات (أحماض الهيوميك والفولفيك الدبالية والأحماض الأمينية) بتراكيز منخفضة لتحسين خواص التربة وتغذية النبات والإسراع في النمو وزيادة الإنتاج.
    تساهم المخصبات العضوية في تحسين الخواص الفيزيائية للتربة فهي تزيد من درجة تحبحبها لاتحاد المواد العضوية مع حبيبات الطين الصغيرة وتشكيل حبيبات أكبر حجماً تزيد من مسامية ونفاذية وتهوية التربة، وتوفر الأوكسجين اللازم لتنفس الجذور ونشاط الكائنات الدقيقة، كما تزيد في قدرة التربة على الاحتفاظ بالماء، وتقلل من الفقد عن طريق التبخر، وتحسن الصرف في التربة ذات القوام الطيني فتقلل من تراكم الماء في منطقة انتشار الجذور (عبد المنعم 2002Hayes et al 2001 , ) .
    تساهم المخصبات العضوية أيضاً في زيادة السعة التبادلية الكاتيونية CEC (Cation exchange), وتحتوي على مجاميع نشطة من الهيدروكسيل والكربوكسيل والأمين لها القدرة على تكوين مركبات مخلبية طبيعية
    ( Natural ****ating compounds ) تعادل سبعة أضعاف غرويات الطين المعدنية، وتحمي العناصر الغذائية وبشكل خاص العناصر الصغرى من الغسيل أو التثبيت، وتبقى هذه المركبات ذائبة في محلول التربة وتنتقل بسهولة إلى منطقة الامتصاص بواسطة جذور النباتات (2002 Sanchez et al ،1993 Sorge et al ,1990 Yonebayashi 1990 Nayak ) .
    ومن خواص المخصبات العضوية الأخرى الإسراع في إنبات البذور وزيادة الإنتاج حيث أظهرت نتائج
    ( 2003 Koznitsov ، Togarinof 2002، 1993Piccolo et al ) أن المركبات الهيومية تسرع في إنبات البذور بمعدل 2 ـ 3 أيام وتزيد الإنتاج بنسبة 15 ـ 30% وتعمل على خفض محتوى الخضار من النترات بمقدار 25 ـ 40%.
    أظهرت نتائج كل من: ، Maruhlenko et.al (2005)، Petrova (2002) Zolotareva et.al (2000)، Urlova (2000) ، (2000) Unhevich et al , Lozek and Fecenko (1996( أن نقع درنات البطاطا قبل الزراعة ورش النباتات بعد الإنبات مرتين بمركبات هيومية بتركيز 0.01% يزيد من سرعة تشكل ونمو الجذور، إضافةً إلى زيادة قدرتها على تحمل الإجهادات البيئية وزيادة الإنتاج وانخفاض شدة الإصابة بمرض اللفحة المبكرة وزيادة سرعة النمو الخضري والمسطح الورقي ومحتوى الكلوروفيل في الأوراق والتبكير في نضج المحصول.
    وبينت نتائج كل من: Urlova (2000) Sereda et al (2001) أن للهيومات دوراً كبيراً في تحسين إنتاج تقاوي البطاطا، فقد أدت إلى زيادة كمية البذار المنتج والدرنات القياسية المتشكلة على النبات، وبالمقابل نقصان في عدد الدرنات الكبيرة والصغيرة (غير القياسية) .
    وفي دراسة أخرى اتضح دور الأحماض الأمينية كمواد منشطة لنمو نباتات البطاطا ولإسراع النضج وزيادة الإنتاج وتحسين نوعيتة وزيادة مقدرة النباتات الطبيعية على تحمل الأمراض (Murashev 2003, Avdienco et al 2003) .

    الهدف من البحث:
    من التوجهات الحالية في تطوير الزراعة زيادة الإنتاج، وإنتاج محاصيل نظيفة، وذلك باتباع الطرق الزراعية الحديثة، ومنها استخدام الأسمدة والمخصبات العضوية النظيفة بيئياً وغير الضارة لصحة الإنسان والحيوان، لذا قمنا بهذا البحث لدراسة أثر بعض المخصبات العضوية المتوفرة في الأسواق المحلية في نمو نباتات البطاطا وكمية الإنتاج ونوعيته.

    مواد البحث وطرائقه:
    1- المادة النباتية: استخدم في البحث الصنف الهجين مارفونا Marfona إنتاج شركة Agrico الهولندية، ويعتبر من الأصناف المتوسطة التبكير بالنضج (100 ـ 105 أيام من الزراعة)، درناته بيضاوية الشكل، لون القشرة واللب أصفر شاحب، محتوى النشا حوالي 10%، وهو متحمل نسبياً لمرض اللفحة المتأخرة وغير متحمل لمرض اللفحة المبكرة ومقاوم نوعاً ما للأمراض الفيروسية ما عدا فيروس التفاف الأوراق.
    2 - مكان تنفيذ البحث: نفذ البحث في قرية الصنوبر التابعة لمحافظة اللاذقية خلال الفترة من 9 / 2 / 2005 إلى 7 / 5 / 2005. وتتميز تربة الموقع بأنها تربة رملية (قوامها مكون من 91.6 % رمل، 7.6 % طين،
    0.8 % سلت).
    3 - تصميم التجربة: اتبع تصميم القطاعات العشوائية الكاملة، وتضمن البحث خمس معاملات وأربع مكررات وعشرة نباتات في مكرر كل معاملة ، فبلغ عدد نباتات المعاملة 40 نباتاً ولكافة المعاملات 200 نبات. وجرى تحليل النتائج إحصائيا باستخدام برنامج SPSS بحساب قيمة LSD 5% .
    4 - تنبيت الدرنات: بعد فترة تخزين الدرنات في مخازن مبردة على درجة حرارة 4ْ م وضعت الدرنات في صناديق بارتفاع طبقتين (درنتين) في درجة حرارة الغرفة (14 - 16ْم) لمدة ثلاثة أسابيع حتى بدء الإنبات ووصول النبوت إلى طول 1 - 2 سم على الدرنات.
    5 ـ الزراعة: تم تحضير التربة للزراعة وفق الطرق المتبعة في زراعة البطاطا، وأضيفت الأسمدة العضوية المتخمرة بمعدل 3 كغ/م2 وسماد السوبر فوسفات 46% وسلفات البوتاسيوم 50% بمعدل 30غ/م2 من كل منهما، أما الأسمدة الآزوتية فأضيفت على ثلاث دفعات بمعدل 8 ـ 10 غ/م2 يوريا 46% في الدفعة الواحدة، وأضيفت الدفعة الأولى مع عمليات تحضير التربة والثانية عند العزيق (بعد 10 أيام من الإنبات) والثالثة بعد أربعة أسابيع من الدفعة الثانية.وزرعت الدرنات ( متوسط وزن الدرنة 50- 60 غ ) على خطوط زراعيةالمسافات بينها 60 سم، وكانت المسافة بين الدرنات 30 سم وبذلك كانت الكثافة الزراعية 5.5 نبات/م2.
    6 ـ المعاملات:
    1 ـ شاهد
    2 ـ تغذية النباتات بمركب الهيومات* (Humate) بمعدل 100 مغ / لتر ماء.
    3 ـ تغذية النباتات بمركب الهيوبوس** (Hupouse) بمعدل 1.5 سم3 / لتر ماء.
    4 ـ تغذية النباتات بمركب البلدوزر*** (Bouldouzer) بمعدل 250 مغ / لتر ماء.
    5 ـ تغذية النباتات بمركب الأمينو ريفالد**** (Aminorivald ) بمعدل 1.5 سم3 /ليتر ماء
    جرى نقع الدرنات قبل الزراعة بمحاليل المركبات السابقة وبنفس التراكيز لمدة 24 ساعة وتم أيضاً رش أوراق النباتات بعد الإنبات بعشرة أيام وبمعدل رشة كل أسبوعين، وبلغ عدد الرشات أربعة.
    شملت الدراسة مايلي:
    1 ـ عدد السوق.
    2 ـ الوزن الرطب والجاف للنباتات.
    3 ـ عدد ووزن الدرنات وتطور نموها.
    4 ـ الإنتاجية.
    5 ـ تقدير نسبة المادة الجافة (بطريقة ثبات الوزن).
    6 ـ تقدير محتوى النترات بالدرنات بواسطة جهاز ميرك ريفلكس Merek) Raflex) باستخدام شرائح Merek الخاصة بتقدير النترات.

    النتائج والمناقشة:
    1 . أثر المواد الدبالية ومركبات الأحماض الأمينية في نمو نباتات البطاطا:
    أظهرت النتائج زيادة عدد السوق الخضرية للنباتات المعاملة بمركبي البلدوزر والأمينوريفالد وبفروق معنوية، إذ بلغ عدد السوق 4.5 في كلتا المعاملتين مقارنةً مع الشاهد 2.75 ساقاً جدول (1)، بينما لم تكن هناك فروق معنوية بين باقي المعاملات والشاهد، ويمكن أن يعزى ذلك إلى احتواء المركبين على الأحماض الأمينية التي لعبت دوراً منشطاً إضافياً في ظهور سوق جديدة إضافية وهذا يتوافق مع نتائج .Avdienco et al 2003
    وتظهر نتائج الجدول رقم 1 أيضاً عدم وجود فوارق معنوية في طول نباتات الشاهد والنباتات المعاملة بالمخصبات العضوية، بينما لوحظ وجود فروق معنوية في الوزن الرطب والجاف للنباتات المعاملة بمركب البلدوزر مقارنةً مع الشاهد، حيث بلغ متوسط وزن الرطب لنباتات الشاهد 210 غرام والجاف 19 غراماً مقابل 345 و 26.2 غراماً للنباتات المعاملة بمركب بلدوزر، في حين لم تكن هناك فروق معنوية بين باقي المعاملات والشاهد، ولوحظ وجود فروق معنوية في الوزن الجاف للنباتات المعاملة بالبلدوزر وباقي المعاملات وعدم وجود فروق معنوية بالنسبة للوزن الرطب، ويعزى ذلك إلى أن مركب البلدوزر ساهم في زيادة عدد السوق الخضرية ومساحة المسطح الورقي وكفاءته التمثيلية في تصنيع المواد العضوية وتجمعها في الأوراق وهذا يتوافق مع نتائج Murasher 2003
    جدول (1) أثر المواد الدبالية ومركبات الأحماض الأمينية في نمو وتطور نباتات البطاطا ( الصنف مارفونا)
    المعاملة عدد السوق على النبات طول النبات /سم/ وزن المجموع الخضري الرطب (غ/نبات) وزن المجموع الخضري الجاف (غ/نبات)
    شاهد 2.75 22.25 210 19
    هيومات 3 25.75 255 21.12
    هيوبوس 3.25 24.25 222 20.8
    بلدوزر 4.5 26.5 345 26.2
    أمينوريفالد 4.5 27 242.5 19.34
    LSD 5% 1.7 6.918 95 4.77

    2 . أثر المواد الدبالية ومركبات الأحماض الأمينية في نمو الدرنات وكمية الإنتاج ونوعيته:
    بينت النتائج أن درنات الصنف مارفونا قد وصلت إلى الوزن القياسي للصنف (80ـ 100 غرام وفق شركة Agrico المنتجة للصنف) ولجميع المعاملات بعد فترة 75 يوماً من الزراعة بالرغم من أنه من الأصناف المتوسطة التبكير في النضج والتي تحتاج عادة إلى 100 ـ 105 أيام حتى يصل وزن الدرنة إلى الوزن القياسي، (يقاس نمو الدرنات لهذه المجموعة من الأصناف بعد 70 ـ 80 يوماً من الزراعة).
    وقد تعزى زيادة سرعة نمو الدرنات ووصولها إلى الوزن القياسي بوقت مبكر إلى قوام التربة الرملي والظروف الحرارية المناسبة التي ساهمت في سرعة الإنبات ونمو النباتات وتشكل الدرنات بوقت مبكر.
    كما ظهرت من النتائج المبينة في المخطط البياني رقم (1) أهمية تغذية النباتات بالمخصبات العضوية في زيادة وزن الدرنات، حيث كان متوسط وزن الدرنة بعد 75 يوماً من الزراعة 83، 95، 90، 101، 94 غراماً، وبلغ بعد 82 يوماً من الزراعة 93، 101، 95، 108، 101 غرام، ووصل وزنها بعد 89 يوماً إلى 95، 108، 103، 113، 105 غرام وذلك للمعاملات: الشاهد، هيومات، هيوبوس، بلدوزر، أمينوريفالد بالترتيب.
    وأدت تغذية النباتات بالمخصبات العضوية إلى زيادة سرعة نمو ووزن الدرنات مقارنةً مع الشاهد، وقد أعطت المعاملة بمركب البلدوزر أفضل النتائج، وزاد متوسط وزن الدرنة عن الوزن القياسي للصنف. وتبين النتائج ( الشكل رقم 1 ) زيادة متوسط وزن درنة النباتات المعاملة بالبلدوزر بمقدار 18 غراماً عن متوسط وزن درنة الشاهد وذلك بعد 75 يوماً من الزراعة، وهذه الظاهرة ذات أهمية كبيرة في إنتاج البطاطا الباكورية في العروة الربيعية، وتتوافق هذه النتائج مع ما توصل إليه Avdienco et.al 2003)، (Murashev 2003 عن أهمية تسميد البطاطا بالمخصبات العضوية للإسراع في نمو النباتات والإنتاج الباكوري.










    الشكل رقم /1/ أثر المواد الدبالية ومركبات الأحماض الأمينية في نمو درنات البطاطا ( الصنف مارفونا)

    أوضحت النتائج المبينة في الجدول رقم (2) عدم وجود فروق معنوية في عدد الدرنات المتشكلة على النبات الواحد في كافة المعاملات، بينما ساهم التسميد بالمخصبات العضوية في زيادة متوسط وزن الدرنة، وكانت الفروق معنوية للمعاملات بالهيومات والبلدوزر والأمينوريفالد مقارنةً مع الشاهد في حين لم تكن الفروق معنوية بين المعاملة بالهيوبوس والشاهد، ولوحظ وجود فروق معنوية أيضاً في متوسط وزن الدرنة بين المعاملة بالبلدوزر وبين المعاملة بالهيوبوس والأمينوريفالد.
    أدت الزيادة في متوسط وزن الدرنة إلى زيادة إنتاجية النبات الواحد وكمية الإنتاج في وحدة المساحة (م2) وبلغت نسبة زيادة الإنتاج 18، 6، 35، 17% للمعاملات: الهيومات، الهيوبوس، البلدوزر، الأمينوريفالد مقارنةً مع الشاهد. وكانت الفروق معنوية في الإنتاجية للنباتات المعاملة بالهيومات والبلدوزر والأمينوريفالد مقارنةً مع الشاهد، بينما لم تكن الفروق معنوية لمعاملة الهيوبوس والشاهد، وتظهر النتائج أيضاً تفوق معاملة البلدوزر على باقي المعاملات الأخرى وبفروق معنوية، حيث بلغ متوسط الإنتاج 3.75، 4.5، 3.8، 5.1، 4.4 كغ/م2 للمعاملات: الشاهد، الهيومات، الهيوبوس، البلدوزر، الأمينوريفالد على التوالي، وتتوافق هذه النتائج مع نتائج (Murashev, Avdienco et al 2003 2003) .
    جدول (2) تأثير معاملة نباتات البطاطا بالمواد الدبالية ومركبات الأحماض الأمينية
    في متوسط عدد ووزن الدرنات والإنتاجية (الصنف مارفونا)
    المعاملة الإنتاجية متوسط وزن الدرنة غ متوسط عدد الدرنات على النبات
    غ/النبات كغ/م2 % للشاهد
    شاهد 684 3.75 100% 95 7.2
    هيومات 810 4.5 118% 108 7.5
    هيوبوس 728 3.8 106% 102.5 7.1
    بلدوزر 925 5.1 135% 113 8.2
    أمينوريفالد 803 4.4 117% 105 7.65
    LSD 5% 114 0.64 7.7 1.4

    بينت نتائج تقدير نسبة المادة الجافة وكمية النترات في الدرنات (الشكلان 2 و3) انخفاض نسبة المادة الجافة في درنات النباتات المعاملة بالمخصبات العضوية مقارنةً مع درنات الشاهد ، وكانت الفروق بينها معنوية حيث بلغت نسبة المادة الجافة 19.8، 18.1، 17، 17.7، 15.2% للمعاملات: الشاهد، الهيومات، الهيوبوس، البلدوزر، الأمينوريفالد على التوالي، ولوحظ انخفاض نسبة المادة الجافة بشكل كبير وواضح في درنات النباتات المعاملة بمركب الأمينوريفالد، حيث كان أقل من الشاهد بنسبة 4.6%، وكانت الفروق معنوية أيضاً بين معاملات التغذية بالمخصبات العضوية (الهيومات، البلدوزر، الهيوبوس) مقارنةً مع المعاملة بالأمينوريفالد.
    كما بينت النتائج ( الشكل3 ) زيادة محتوى الدرنات من النترات، وكانت الفروق معنوية للمعاملات: الهيوبوس، البلدوزر، الأمينوريفالد مقارنةً مع الشاهد، بينما أدت المعاملة بمركب الهيومات إلى خفض محتوى الدرنات من النترات مقارنةً مع المعاملات الأخرى والشاهد، فقد انخفضت كمية النترات (مغ/كغ وزن طازج) بمقدار /40/ عن الشاهد و 77.5 عن الهيوبوس و75 عن البلدوزر و52.5 عن الأمينوريفالد، ويتوافق هذا مع نتائج (Koznitsov 2003, Tugarinof 2002)

    الاستنتاجات والمقترحات:
    1 ـ أدت تغذية النباتات بمركب البلدوزر إلى زيادة الوزن الرطب والجاف للنباتات مما ساهم في سرعة نمو الدرنات ووصولها إلى الوزن القياسي للصنف خلال مدة 75 يوماً من الزراعة.
    2 ـ ساهمت تغذية النباتات بمركب البلدوزر في زيادة وزن الدرنة وإنتاجية وحدة المساحة.
    3 ـ أدت تغذية النباتات بالمخصبات العضوية إلى خفض نسبة المادة الجافة في الدرنة.
    4 ـ أدت تغذية النباتات بمركب الهيومات إلى خفض محتوى الدرنات من النترات.

    من الاستنتاجات السابقة نقترح:
    1 ـ بغية الحصول على نمو سريع وإنتاج مبكر ومرتفع من البطاطا نقترح تسميد نباتات البطاطا العادية بمركب البلدوزر رشاً على الأوراق.
    2 ـ معاملة نباتات البطاطا العادية بمركب الهيومات لخفض محتوى الدرنات من النترات.












    الشكل رقم (2) أثر المواد الدبالية ومركبات الأحماض الأمينية في محتوى درنات البطاطا من المادة الجافة ( الصنف مارفونا)














    الشكل رقم (3) أثر المواد الدبالية ومركبات الأحماض الأمينية في محتوى درنات البطاطا من النترات (الصنف مارفونا)


    المراجع:
    1 ـ الجلا، عبد المنعم محمد (2002). الزراعة العضوية. الأسس وقواعد الإنتاج والمميزات. كلية الزراعة ـ جامعة عين شمس. 302 ص.
    1 - Agribov Yu. I. (2000) The market of potato and vegetables. J. Potato and vegetables.
    6:2-5 (in Russian).
    2 - Avdienco V. G., Avdienco O. V., Grosheva T. D. (2003) The effect of Growth Regulator on Potato. Making products of eating. 111-113 (in Russian).
    3 - Ding G., Mao J., Xing B. (2001). Characteristics of amino acids in soil humic substances. Communic. in Soil Sc. Plant Analysis V.32. 13/14:1991-2005
    4 - Hayes M. H. B., Clapp .C. E. (2001). Humic substances: considerations of compositions, aspects of structure and environment influences. J. Soil Sc.
    V.166. 11:723-737
    5 - Koznitsov F. F. (2003). Effect of Humic Compounds on Tomato Growth and Production Under Green House Conditions. J. Gavrish 2:14-16 (in Russian).
    6 - Lozek O., Fecenko J. (1996). Effects of foliar application of manganese, boron and sodium humate on the potato production. Microelementy wrolnictwie. 1:169-172
    7 - Maruhlenko A.V., Borisova N. G. (2005). Humic substances improve crop yeld of potato. J. Potato and vegetables. 3:17-18 (in Russian).
    8 - Murashev S. V. (2003). Amino acids improve yields of potato. Making products of eating. 111-113 (in Russian).
    9 - Nayak D. C., Varadachari C., Ghosh K. (1990). Influence of organic acids functional groups of humic substances in complexation with clay minerals. Soil. Sc.
    T.149. 5:268-271 .
    10 - Petrova G. V.; Yelmanov I.V; Matveev A.V. (2002 ). Gumy and biohumus enhance crop yields. J. Potato and vegetables. 3:30-31 (in Russian).
    11- Piccolo A.; Celano G.; Pietramellara G. (1993). Effects of fractions of coal -derived humic substances on seed germination and growth of seedings. Biol. Fertil. Soils. V.16. 1:11-15.
    12 - Sanchez-Sanchez A.; Sanchez-Andreu J.; Juarez M.; Jorda J.; Bermudez D. (2002). Humic substances and amino acids improve effectiveness of chelate FeEDDHA in Lemon trees. J. Plant Nutrit. V.25. 11:2433-2442
    13 - Sereda G. M.; Naumova G. V. (2001). Content of Growth Regulator in technology of growing potato. Protecting of plants. 243-246 (in Russian)
    14 - Sorge C.; Schnitzer M.; Schulten H. - R. (1993). In - source pyrolisis - field ionization mass spectrometry and Curie - point pyrolisis - gas chromatography / mass spectometry of amino acids in humic substances and soils. Biol. Fertil. Soils.
    V.16. 2:100-110
    15 - Tugarinof L. V. (2002). Some aspect Lignogumat preparation application cropping. J. Gavrish 5:15-17 (in Russian).
    16 - Urlova S. M. (2000). Effect of Humic Compounds of potato. J. Potato and vegetables. 2:41-42 (in Russian).
    17 - Unhevich M. I.; Naumova G. V.; Hripovich A. A.; Makarova N. L.; Klyauzzee I. V. (2000). The effect of Humic substances on quality of potato. Growing of potato. 10:242-248
    (in Russian)
    18 - Yonebayashi K. (1990). Structural Features, functions and effects of humic substances and soils. J. Soil Sc. Plant Nutrit. 2 T.61. 3:231-234
    19 - Zolotareva E. V., Fedotova O. V., Oshlakova Z. V. (2000). Content of Growth Regulators to protect potato and tomato from illness. J. Protecting of plants. 2:46-49 (in Russian).
    أسفه مارتبته ماعندي وقت
    لو سمحت بغيت بحث التاريخ عدد اصفحة (9) وموجود فيه المقدمة والموضوع والخاتمة والمصادر






  3. #13
    عضو مجتهد
    الصورة الرمزية قمر2323
    الحالة : قمر2323 غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 8114
    تاريخ التسجيل : 14-03-08
    الدولة : فجراويه
    الوظيفة : بعدي أدرس
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 107
    التقييم : 10
    Array

    افتراضي رد: طلب زغيرووني ..


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عسكور مشاهدة المشاركة
    هلااااااااااااااااا

    بغيت تقرير عن تاثير الاحماض على النبات ...
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عسكور مشاهدة المشاركة
    هلااااااااااااااااا

    بغيت تقرير عن تاثير الاحماض على النبات ...



    تأثير بعض المواد الدبالية ومركبات الأحماض الأمينية في نمو
    وإنتاج البطاطا العاديةSolanum tuberosum, L.

    الدكتور رياض زيدان 
    سمير ديوب 

     الملخّص 

    جرت دراسة أثر تغذية الصنف الهجين من البطاطا (مارفونا) برش الأوراق في الموسم الربيعي لعام 2005 بمواد دبالية ( هيومات Humate وهيوبوس Hupuse ) ومواد تحتوي على أحماض أمينية (بلدوزرBouldouser وأمينو ريفالد Amionrivald) وأثر ذلك في نمو النبات وكمية الإنتاج وجودته.
    أظهرت النتائج زيادة عدد سوق النباتات عند تغذيتها بمركب البلدوزر والأمينوريفالد، فقد بلغ عدد السوق في كلتا المعاملتين 4.5 ساق / نبات مقابل 2.75 للشاهد، ولم يكن هناك تأثير للتغذية في طول النبات.
    أدت تغذية النباتات بمركب البلدوزر إلى زيادة الوزن الرطب والجاف للنبات مقارنةً مع الشاهد، إذ بلغ متوسط الوزن الجاف للنبات عند التغذية به 26.2 غرام مقابل 19 غراماً للشاهد، ولم تكن هناك فروق معنوية بين باقي المعاملات والشاهد.
    بينت النتائج أن لمركب البلدوزر دوراً كبيراً في الإسراع في نمو الدرنات وزيادة وزنها، حيث بلغ متوسط وزن الدرنة بعد 75 يوماً من الزراعة 101 غرام في حين بلغ وزن الدرنة 83 غراماً للشاهد.
    أوضحت النتائج عدم وجود فروق معنوية في عدد الدرنات المتشكلة على النبات بين المعاملات والشاهد، بينما وجد أن تغذية النباتات بمركبات الهيومات والبلدوزر والأمينوريفالد أدت إلى زيادة متوسط وزن الدرنة مقارنةً مع الشاهد مما ساهم في زيادة الإنتاجية، حيث بلغت 3.75، 4.5، 5.1، 4.4 كغ/م2 للمعاملات: شاهد، هيومات، بلدوزر، أمينوريفالد بالترتيب، وبلغت نسبة زيادة الإنتاج 18، 35، 17% لنفس المعاملات مقارنة مع الشاهد.
    أدت تغذية النباتات بالمواد الهيومية والأمينية إلى خفض محتوى الدرنات من المادة الجافة وزيادة محتواها من النترات مقارنة مع الشاهد، ما عدا المعاملة بالهيومات حيث حققت أدنى محتوى من النترات في الدرنة إذ بلغ 45 مغ نترات / كغ وزن رطب.
    الكلمات المفتاحية: البطاطا ـ المواد الدبالية ـ الأحماض الأمينية ـ النمو ـ الإنتاج.

    مجلة جامعة تشرين للدراسات و البحوث العلمية _ سلسلة العلوم البيولوجية المجلد (27) العدد (2) 2005
    Tishreen University Journal for Studies and Scientific Research - Biological Sciences Series Vol. (27) No (2) 2005

    Effect of Some Humic Substances and
    Amino Compounds on Growth and
    Yield of Potato, Solanum Tuberosum,L.

    Dr. Riad Zidan 
    Samir Dauob 

    (Accepted 11/10/2005)

     ABSTRACT 

    The present study was conducted during spring of 2005 in order to study the effect of foliar application of two humic substances (Humate , Hupuse ) and two amino compounds (Bouldouser , Amionrivald) on growth, quality and production of potato hybrid (Marfona).
    The results could be summarized in following points:
    1- The number of stem plants increased when plants treated with Bouldozer and amionrivald. The number of stems was 4.5 stem / plant for the both treatments, while it was 2.75 for the control. No significant effect for the other treatments on plant length compared with the control.
    2- The dry and wet weight of the plant was increased in comparisons with the control when the plant was treated with Bouldozer compound.
    3- The data indicated that Bouldozer compound had an important roll-on growth and weight increasing of the tuber.
    4- Nutrition of the plants with Humat, Baldozer and amionrivald substances improved the average weight of tuber as compared with the control, and enhanced the yield.
    5- Plants treated with humic and amino acids had lower content of dry substance and high content of nitrate as compared with control, whereas the opposite trend was found with Humat treatment.

    Key words: Potato, growth, yield, humic substances, amino compounds.






    مقدمة:
    تعد البطاطاSolanum tuberosum, L. من أهم المحاصيل الزراعية، حيث تزرع في أكثر من 130 دولة في العالم، وتتصدر المركز الثاني من حيث الأهمية بعد الخبز في العديد من الدول، وذلك نظراً لوفرة غلتها وارتفاع قيمتها الغذائية وتعدد مجالات استخداماتها وتوفر الظروف البيئية لزراعتها وإمكانية تخزينها لفترة طويلة.
    يشير( 2000 ) Agribov إلى أن إجمالي المساحة المزروعة بالبطاطا في العالم تبلغ أكثر من 20 مليون هكتار، تتصدر روسيا الاتحادية المركز الأول من حيث المساحة المزروعة (30% من إجمالي المساحة الكلية)
    إلا أن متوسط إنتاجية وحدة المساحة منخفض فهو لا يتجاوز 11طناً/ هكتار مقارنة مع متوسط الإنتاج العالمي
    ( 15طناً / هكتار) بينما يتراوح إنتاج الهكتار في أمريكا وهولندا مابين 40 و50 طناً.
    تعتبر زراعة البطاطا في سورية من الزراعات الهامة، حيث بلغت المساحة المزروعة بها عام 2003 (24789 هكتاراً) أعطت إنتاجاً بلغ 486605 طناً، وقد تعاني الأسواق المحلية نقصاً في كميات البطاطا المنتجة محلياً وبشكل خاص خلال أشهر الشتاء وبداية الربيع، ويتم تأمين حاجة المستهلك باستيرادها من دول عربية مجاورة.
    ظهرت أهمية استخدام مبيدات الأعشاب والآفات الزراعية والأسمدة الكيميائية في زيادة الإنتاج، ولكن ثبتت خطورة هذه المواد على البيئة وصحة الإنسان والحيوان، لذا فإن السياسة الزراعية والاقتصادية السليمة لا بد أن تأخذ بعين الاعتبار المحافظة على سلامة البيئة وصحة المجتمع وبالتالي الاهتمام بتشجيع المنتجين الزراعيين على اتباع الطرق السليمة التي تضمن إنتاج غذاء نظيف بنوعية جيدة. ومن العوامل الهامة للمحافظة على خصوبة التربة وجود بناء حبيبي جيد يُسهل عمليات الخدمة ونمو الجذور وانتشارها والحصول على الماء والعناصر الغذائية، وإن المحافظة على بناء التربة جيداً يتطلب وجود مواد دبالية باستمرار.
    بُدئَ في السنوات الأخيرة باستخدام المخصبات العضوية غير الضارة للإنسان والحيوان والنبات (أحماض الهيوميك والفولفيك الدبالية والأحماض الأمينية) بتراكيز منخفضة لتحسين خواص التربة وتغذية النبات والإسراع في النمو وزيادة الإنتاج.
    تساهم المخصبات العضوية في تحسين الخواص الفيزيائية للتربة فهي تزيد من درجة تحبحبها لاتحاد المواد العضوية مع حبيبات الطين الصغيرة وتشكيل حبيبات أكبر حجماً تزيد من مسامية ونفاذية وتهوية التربة، وتوفر الأوكسجين اللازم لتنفس الجذور ونشاط الكائنات الدقيقة، كما تزيد في قدرة التربة على الاحتفاظ بالماء، وتقلل من الفقد عن طريق التبخر، وتحسن الصرف في التربة ذات القوام الطيني فتقلل من تراكم الماء في منطقة انتشار الجذور (عبد المنعم 2002Hayes et al 2001 , ) .
    تساهم المخصبات العضوية أيضاً في زيادة السعة التبادلية الكاتيونية CEC (Cation exchange), وتحتوي على مجاميع نشطة من الهيدروكسيل والكربوكسيل والأمين لها القدرة على تكوين مركبات مخلبية طبيعية
    ( Natural ****ating compounds ) تعادل سبعة أضعاف غرويات الطين المعدنية، وتحمي العناصر الغذائية وبشكل خاص العناصر الصغرى من الغسيل أو التثبيت، وتبقى هذه المركبات ذائبة في محلول التربة وتنتقل بسهولة إلى منطقة الامتصاص بواسطة جذور النباتات (2002 Sanchez et al ،1993 Sorge et al ,1990 Yonebayashi 1990 Nayak ) .
    ومن خواص المخصبات العضوية الأخرى الإسراع في إنبات البذور وزيادة الإنتاج حيث أظهرت نتائج
    ( 2003 Koznitsov ، Togarinof 2002، 1993Piccolo et al ) أن المركبات الهيومية تسرع في إنبات البذور بمعدل 2 ـ 3 أيام وتزيد الإنتاج بنسبة 15 ـ 30% وتعمل على خفض محتوى الخضار من النترات بمقدار 25 ـ 40%.
    أظهرت نتائج كل من: ، Maruhlenko et.al (2005)، Petrova (2002) Zolotareva et.al (2000)، Urlova (2000) ، (2000) Unhevich et al , Lozek and Fecenko (1996( أن نقع درنات البطاطا قبل الزراعة ورش النباتات بعد الإنبات مرتين بمركبات هيومية بتركيز 0.01% يزيد من سرعة تشكل ونمو الجذور، إضافةً إلى زيادة قدرتها على تحمل الإجهادات البيئية وزيادة الإنتاج وانخفاض شدة الإصابة بمرض اللفحة المبكرة وزيادة سرعة النمو الخضري والمسطح الورقي ومحتوى الكلوروفيل في الأوراق والتبكير في نضج المحصول.
    وبينت نتائج كل من: Urlova (2000) Sereda et al (2001) أن للهيومات دوراً كبيراً في تحسين إنتاج تقاوي البطاطا، فقد أدت إلى زيادة كمية البذار المنتج والدرنات القياسية المتشكلة على النبات، وبالمقابل نقصان في عدد الدرنات الكبيرة والصغيرة (غير القياسية) .
    وفي دراسة أخرى اتضح دور الأحماض الأمينية كمواد منشطة لنمو نباتات البطاطا ولإسراع النضج وزيادة الإنتاج وتحسين نوعيتة وزيادة مقدرة النباتات الطبيعية على تحمل الأمراض (Murashev 2003, Avdienco et al 2003) .

    الهدف من البحث:
    من التوجهات الحالية في تطوير الزراعة زيادة الإنتاج، وإنتاج محاصيل نظيفة، وذلك باتباع الطرق الزراعية الحديثة، ومنها استخدام الأسمدة والمخصبات العضوية النظيفة بيئياً وغير الضارة لصحة الإنسان والحيوان، لذا قمنا بهذا البحث لدراسة أثر بعض المخصبات العضوية المتوفرة في الأسواق المحلية في نمو نباتات البطاطا وكمية الإنتاج ونوعيته.

    مواد البحث وطرائقه:
    1- المادة النباتية: استخدم في البحث الصنف الهجين مارفونا Marfona إنتاج شركة Agrico الهولندية، ويعتبر من الأصناف المتوسطة التبكير بالنضج (100 ـ 105 أيام من الزراعة)، درناته بيضاوية الشكل، لون القشرة واللب أصفر شاحب، محتوى النشا حوالي 10%، وهو متحمل نسبياً لمرض اللفحة المتأخرة وغير متحمل لمرض اللفحة المبكرة ومقاوم نوعاً ما للأمراض الفيروسية ما عدا فيروس التفاف الأوراق.
    2 - مكان تنفيذ البحث: نفذ البحث في قرية الصنوبر التابعة لمحافظة اللاذقية خلال الفترة من 9 / 2 / 2005 إلى 7 / 5 / 2005. وتتميز تربة الموقع بأنها تربة رملية (قوامها مكون من 91.6 % رمل، 7.6 % طين،
    0.8 % سلت).
    3 - تصميم التجربة: اتبع تصميم القطاعات العشوائية الكاملة، وتضمن البحث خمس معاملات وأربع مكررات وعشرة نباتات في مكرر كل معاملة ، فبلغ عدد نباتات المعاملة 40 نباتاً ولكافة المعاملات 200 نبات. وجرى تحليل النتائج إحصائيا باستخدام برنامج SPSS بحساب قيمة LSD 5% .
    4 - تنبيت الدرنات: بعد فترة تخزين الدرنات في مخازن مبردة على درجة حرارة 4ْ م وضعت الدرنات في صناديق بارتفاع طبقتين (درنتين) في درجة حرارة الغرفة (14 - 16ْم) لمدة ثلاثة أسابيع حتى بدء الإنبات ووصول النبوت إلى طول 1 - 2 سم على الدرنات.
    5 ـ الزراعة: تم تحضير التربة للزراعة وفق الطرق المتبعة في زراعة البطاطا، وأضيفت الأسمدة العضوية المتخمرة بمعدل 3 كغ/م2 وسماد السوبر فوسفات 46% وسلفات البوتاسيوم 50% بمعدل 30غ/م2 من كل منهما، أما الأسمدة الآزوتية فأضيفت على ثلاث دفعات بمعدل 8 ـ 10 غ/م2 يوريا 46% في الدفعة الواحدة، وأضيفت الدفعة الأولى مع عمليات تحضير التربة والثانية عند العزيق (بعد 10 أيام من الإنبات) والثالثة بعد أربعة أسابيع من الدفعة الثانية.وزرعت الدرنات ( متوسط وزن الدرنة 50- 60 غ ) على خطوط زراعيةالمسافات بينها 60 سم، وكانت المسافة بين الدرنات 30 سم وبذلك كانت الكثافة الزراعية 5.5 نبات/م2.
    6 ـ المعاملات:
    1 ـ شاهد
    2 ـ تغذية النباتات بمركب الهيومات* (Humate) بمعدل 100 مغ / لتر ماء.
    3 ـ تغذية النباتات بمركب الهيوبوس** (Hupouse) بمعدل 1.5 سم3 / لتر ماء.
    4 ـ تغذية النباتات بمركب البلدوزر*** (Bouldouzer) بمعدل 250 مغ / لتر ماء.
    5 ـ تغذية النباتات بمركب الأمينو ريفالد**** (Aminorivald ) بمعدل 1.5 سم3 /ليتر ماء
    جرى نقع الدرنات قبل الزراعة بمحاليل المركبات السابقة وبنفس التراكيز لمدة 24 ساعة وتم أيضاً رش أوراق النباتات بعد الإنبات بعشرة أيام وبمعدل رشة كل أسبوعين، وبلغ عدد الرشات أربعة.
    شملت الدراسة مايلي:
    1 ـ عدد السوق.
    2 ـ الوزن الرطب والجاف للنباتات.
    3 ـ عدد ووزن الدرنات وتطور نموها.
    4 ـ الإنتاجية.
    5 ـ تقدير نسبة المادة الجافة (بطريقة ثبات الوزن).
    6 ـ تقدير محتوى النترات بالدرنات بواسطة جهاز ميرك ريفلكس Merek) Raflex) باستخدام شرائح Merek الخاصة بتقدير النترات.

    النتائج والمناقشة:
    1 . أثر المواد الدبالية ومركبات الأحماض الأمينية في نمو نباتات البطاطا:
    أظهرت النتائج زيادة عدد السوق الخضرية للنباتات المعاملة بمركبي البلدوزر والأمينوريفالد وبفروق معنوية، إذ بلغ عدد السوق 4.5 في كلتا المعاملتين مقارنةً مع الشاهد 2.75 ساقاً جدول (1)، بينما لم تكن هناك فروق معنوية بين باقي المعاملات والشاهد، ويمكن أن يعزى ذلك إلى احتواء المركبين على الأحماض الأمينية التي لعبت دوراً منشطاً إضافياً في ظهور سوق جديدة إضافية وهذا يتوافق مع نتائج .Avdienco et al 2003
    وتظهر نتائج الجدول رقم 1 أيضاً عدم وجود فوارق معنوية في طول نباتات الشاهد والنباتات المعاملة بالمخصبات العضوية، بينما لوحظ وجود فروق معنوية في الوزن الرطب والجاف للنباتات المعاملة بمركب البلدوزر مقارنةً مع الشاهد، حيث بلغ متوسط وزن الرطب لنباتات الشاهد 210 غرام والجاف 19 غراماً مقابل 345 و 26.2 غراماً للنباتات المعاملة بمركب بلدوزر، في حين لم تكن هناك فروق معنوية بين باقي المعاملات والشاهد، ولوحظ وجود فروق معنوية في الوزن الجاف للنباتات المعاملة بالبلدوزر وباقي المعاملات وعدم وجود فروق معنوية بالنسبة للوزن الرطب، ويعزى ذلك إلى أن مركب البلدوزر ساهم في زيادة عدد السوق الخضرية ومساحة المسطح الورقي وكفاءته التمثيلية في تصنيع المواد العضوية وتجمعها في الأوراق وهذا يتوافق مع نتائج Murasher 2003
    جدول (1) أثر المواد الدبالية ومركبات الأحماض الأمينية في نمو وتطور نباتات البطاطا ( الصنف مارفونا)
    المعاملة عدد السوق على النبات طول النبات /سم/ وزن المجموع الخضري الرطب (غ/نبات) وزن المجموع الخضري الجاف (غ/نبات)
    شاهد 2.75 22.25 210 19
    هيومات 3 25.75 255 21.12
    هيوبوس 3.25 24.25 222 20.8
    بلدوزر 4.5 26.5 345 26.2
    أمينوريفالد 4.5 27 242.5 19.34
    LSD 5% 1.7 6.918 95 4.77

    2 . أثر المواد الدبالية ومركبات الأحماض الأمينية في نمو الدرنات وكمية الإنتاج ونوعيته:
    بينت النتائج أن درنات الصنف مارفونا قد وصلت إلى الوزن القياسي للصنف (80ـ 100 غرام وفق شركة Agrico المنتجة للصنف) ولجميع المعاملات بعد فترة 75 يوماً من الزراعة بالرغم من أنه من الأصناف المتوسطة التبكير في النضج والتي تحتاج عادة إلى 100 ـ 105 أيام حتى يصل وزن الدرنة إلى الوزن القياسي، (يقاس نمو الدرنات لهذه المجموعة من الأصناف بعد 70 ـ 80 يوماً من الزراعة).
    وقد تعزى زيادة سرعة نمو الدرنات ووصولها إلى الوزن القياسي بوقت مبكر إلى قوام التربة الرملي والظروف الحرارية المناسبة التي ساهمت في سرعة الإنبات ونمو النباتات وتشكل الدرنات بوقت مبكر.
    كما ظهرت من النتائج المبينة في المخطط البياني رقم (1) أهمية تغذية النباتات بالمخصبات العضوية في زيادة وزن الدرنات، حيث كان متوسط وزن الدرنة بعد 75 يوماً من الزراعة 83، 95، 90، 101، 94 غراماً، وبلغ بعد 82 يوماً من الزراعة 93، 101، 95، 108، 101 غرام، ووصل وزنها بعد 89 يوماً إلى 95، 108، 103، 113، 105 غرام وذلك للمعاملات: الشاهد، هيومات، هيوبوس، بلدوزر، أمينوريفالد بالترتيب.
    وأدت تغذية النباتات بالمخصبات العضوية إلى زيادة سرعة نمو ووزن الدرنات مقارنةً مع الشاهد، وقد أعطت المعاملة بمركب البلدوزر أفضل النتائج، وزاد متوسط وزن الدرنة عن الوزن القياسي للصنف. وتبين النتائج ( الشكل رقم 1 ) زيادة متوسط وزن درنة النباتات المعاملة بالبلدوزر بمقدار 18 غراماً عن متوسط وزن درنة الشاهد وذلك بعد 75 يوماً من الزراعة، وهذه الظاهرة ذات أهمية كبيرة في إنتاج البطاطا الباكورية في العروة الربيعية، وتتوافق هذه النتائج مع ما توصل إليه Avdienco et.al 2003)، (Murashev 2003 عن أهمية تسميد البطاطا بالمخصبات العضوية للإسراع في نمو النباتات والإنتاج الباكوري.










    الشكل رقم /1/ أثر المواد الدبالية ومركبات الأحماض الأمينية في نمو درنات البطاطا ( الصنف مارفونا)

    أوضحت النتائج المبينة في الجدول رقم (2) عدم وجود فروق معنوية في عدد الدرنات المتشكلة على النبات الواحد في كافة المعاملات، بينما ساهم التسميد بالمخصبات العضوية في زيادة متوسط وزن الدرنة، وكانت الفروق معنوية للمعاملات بالهيومات والبلدوزر والأمينوريفالد مقارنةً مع الشاهد في حين لم تكن الفروق معنوية بين المعاملة بالهيوبوس والشاهد، ولوحظ وجود فروق معنوية أيضاً في متوسط وزن الدرنة بين المعاملة بالبلدوزر وبين المعاملة بالهيوبوس والأمينوريفالد.
    أدت الزيادة في متوسط وزن الدرنة إلى زيادة إنتاجية النبات الواحد وكمية الإنتاج في وحدة المساحة (م2) وبلغت نسبة زيادة الإنتاج 18، 6، 35، 17% للمعاملات: الهيومات، الهيوبوس، البلدوزر، الأمينوريفالد مقارنةً مع الشاهد. وكانت الفروق معنوية في الإنتاجية للنباتات المعاملة بالهيومات والبلدوزر والأمينوريفالد مقارنةً مع الشاهد، بينما لم تكن الفروق معنوية لمعاملة الهيوبوس والشاهد، وتظهر النتائج أيضاً تفوق معاملة البلدوزر على باقي المعاملات الأخرى وبفروق معنوية، حيث بلغ متوسط الإنتاج 3.75، 4.5، 3.8، 5.1، 4.4 كغ/م2 للمعاملات: الشاهد، الهيومات، الهيوبوس، البلدوزر، الأمينوريفالد على التوالي، وتتوافق هذه النتائج مع نتائج (Murashev, Avdienco et al 2003 2003) .
    جدول (2) تأثير معاملة نباتات البطاطا بالمواد الدبالية ومركبات الأحماض الأمينية
    في متوسط عدد ووزن الدرنات والإنتاجية (الصنف مارفونا)
    المعاملة الإنتاجية متوسط وزن الدرنة غ متوسط عدد الدرنات على النبات
    غ/النبات كغ/م2 % للشاهد
    شاهد 684 3.75 100% 95 7.2
    هيومات 810 4.5 118% 108 7.5
    هيوبوس 728 3.8 106% 102.5 7.1
    بلدوزر 925 5.1 135% 113 8.2
    أمينوريفالد 803 4.4 117% 105 7.65
    LSD 5% 114 0.64 7.7 1.4

    بينت نتائج تقدير نسبة المادة الجافة وكمية النترات في الدرنات (الشكلان 2 و3) انخفاض نسبة المادة الجافة في درنات النباتات المعاملة بالمخصبات العضوية مقارنةً مع درنات الشاهد ، وكانت الفروق بينها معنوية حيث بلغت نسبة المادة الجافة 19.8، 18.1، 17، 17.7، 15.2% للمعاملات: الشاهد، الهيومات، الهيوبوس، البلدوزر، الأمينوريفالد على التوالي، ولوحظ انخفاض نسبة المادة الجافة بشكل كبير وواضح في درنات النباتات المعاملة بمركب الأمينوريفالد، حيث كان أقل من الشاهد بنسبة 4.6%، وكانت الفروق معنوية أيضاً بين معاملات التغذية بالمخصبات العضوية (الهيومات، البلدوزر، الهيوبوس) مقارنةً مع المعاملة بالأمينوريفالد.
    كما بينت النتائج ( الشكل3 ) زيادة محتوى الدرنات من النترات، وكانت الفروق معنوية للمعاملات: الهيوبوس، البلدوزر، الأمينوريفالد مقارنةً مع الشاهد، بينما أدت المعاملة بمركب الهيومات إلى خفض محتوى الدرنات من النترات مقارنةً مع المعاملات الأخرى والشاهد، فقد انخفضت كمية النترات (مغ/كغ وزن طازج) بمقدار /40/ عن الشاهد و 77.5 عن الهيوبوس و75 عن البلدوزر و52.5 عن الأمينوريفالد، ويتوافق هذا مع نتائج (Koznitsov 2003, Tugarinof 2002)

    الاستنتاجات والمقترحات:
    1 ـ أدت تغذية النباتات بمركب البلدوزر إلى زيادة الوزن الرطب والجاف للنباتات مما ساهم في سرعة نمو الدرنات ووصولها إلى الوزن القياسي للصنف خلال مدة 75 يوماً من الزراعة.
    2 ـ ساهمت تغذية النباتات بمركب البلدوزر في زيادة وزن الدرنة وإنتاجية وحدة المساحة.
    3 ـ أدت تغذية النباتات بالمخصبات العضوية إلى خفض نسبة المادة الجافة في الدرنة.
    4 ـ أدت تغذية النباتات بمركب الهيومات إلى خفض محتوى الدرنات من النترات.

    من الاستنتاجات السابقة نقترح:
    1 ـ بغية الحصول على نمو سريع وإنتاج مبكر ومرتفع من البطاطا نقترح تسميد نباتات البطاطا العادية بمركب البلدوزر رشاً على الأوراق.
    2 ـ معاملة نباتات البطاطا العادية بمركب الهيومات لخفض محتوى الدرنات من النترات.












    الشكل رقم (2) أثر المواد الدبالية ومركبات الأحماض الأمينية في محتوى درنات البطاطا من المادة الجافة ( الصنف مارفونا)














    الشكل رقم (3) أثر المواد الدبالية ومركبات الأحماض الأمينية في محتوى درنات البطاطا من النترات (الصنف مارفونا)


    المراجع:
    1 ـ الجلا، عبد المنعم محمد (2002). الزراعة العضوية. الأسس وقواعد الإنتاج والمميزات. كلية الزراعة ـ جامعة عين شمس. 302 ص.
    1 - Agribov Yu. I. (2000) The market of potato and vegetables. J. Potato and vegetables.
    6:2-5 (in Russian).
    2 - Avdienco V. G., Avdienco O. V., Grosheva T. D. (2003) The effect of Growth Regulator on Potato. Making products of eating. 111-113 (in Russian).
    3 - Ding G., Mao J., Xing B. (2001). Characteristics of amino acids in soil humic substances. Communic. in Soil Sc. Plant Analysis V.32. 13/14:1991-2005
    4 - Hayes M. H. B., Clapp .C. E. (2001). Humic substances: considerations of compositions, aspects of structure and environment influences. J. Soil Sc.
    V.166. 11:723-737
    5 - Koznitsov F. F. (2003). Effect of Humic Compounds on Tomato Growth and Production Under Green House Conditions. J. Gavrish 2:14-16 (in Russian).
    6 - Lozek O., Fecenko J. (1996). Effects of foliar application of manganese, boron and sodium humate on the potato production. Microelementy wrolnictwie. 1:169-172
    7 - Maruhlenko A.V., Borisova N. G. (2005). Humic substances improve crop yeld of potato. J. Potato and vegetables. 3:17-18 (in Russian).
    8 - Murashev S. V. (2003). Amino acids improve yields of potato. Making products of eating. 111-113 (in Russian).
    9 - Nayak D. C., Varadachari C., Ghosh K. (1990). Influence of organic acids functional groups of humic substances in complexation with clay minerals. Soil. Sc.
    T.149. 5:268-271 .
    10 - Petrova G. V.; Yelmanov I.V; Matveev A.V. (2002 ). Gumy and biohumus enhance crop yields. J. Potato and vegetables. 3:30-31 (in Russian).
    11- Piccolo A.; Celano G.; Pietramellara G. (1993). Effects of fractions of coal -derived humic substances on seed germination and growth of seedings. Biol. Fertil. Soils. V.16. 1:11-15.
    12 - Sanchez-Sanchez A.; Sanchez-Andreu J.; Juarez M.; Jorda J.; Bermudez D. (2002). Humic substances and amino acids improve effectiveness of chelate FeEDDHA in Lemon trees. J. Plant Nutrit. V.25. 11:2433-2442
    13 - Sereda G. M.; Naumova G. V. (2001). Content of Growth Regulator in technology of growing potato. Protecting of plants. 243-246 (in Russian)
    14 - Sorge C.; Schnitzer M.; Schulten H. - R. (1993). In - source pyrolisis - field ionization mass spectrometry and Curie - point pyrolisis - gas chromatography / mass spectometry of amino acids in humic substances and soils. Biol. Fertil. Soils.
    V.16. 2:100-110
    15 - Tugarinof L. V. (2002). Some aspect Lignogumat preparation application cropping. J. Gavrish 5:15-17 (in Russian).
    16 - Urlova S. M. (2000). Effect of Humic Compounds of potato. J. Potato and vegetables. 2:41-42 (in Russian).
    17 - Unhevich M. I.; Naumova G. V.; Hripovich A. A.; Makarova N. L.; Klyauzzee I. V. (2000). The effect of Humic substances on quality of potato. Growing of potato. 10:242-248
    (in Russian)
    18 - Yonebayashi K. (1990). Structural Features, functions and effects of humic substances and soils. J. Soil Sc. Plant Nutrit. 2 T.61. 3:231-234
    19 - Zolotareva E. V., Fedotova O. V., Oshlakova Z. V. (2000). Content of Growth Regulators to protect potato and tomato from illness. J. Protecting of plants. 2:46-49 (in Russian).
    أسفه مارتبته ماعندي وقت
    لو سمحت بغيت بحث التاريخ عدد اصفحة (9) وموجود فيه المقدمة والموضوع والخاتمة والمصادر






  4. #14
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية عبقري كمبيوتر
    الحالة : عبقري كمبيوتر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2096
    تاريخ التسجيل : 09-02-08
    الدولة : ابوظبي
    الوظيفة : اعداد مشاريع,تقارير,بحوث
    الجنـس : ذكـر
    المشاركات : 921
    التقييم : 63
    Array
    MY SMS:

    *العين ترا الزنا ولا الزنا ال العين* ((اقم صلاتك قبل مماتك))

    افتراضي رد: طلب زغيرووني ..

    [SIZE="6"][SIZE="5"]قال تعال ((وفي السماء رزقكم وما توعدون)) صدق الله العظيم.
    ((اللهم اجعل نهاية موتي ان لا اله ال الله واشهد ان محمد رسول الله))

    اعداد تقارير وبحوث للمراسلة
    http://www.uae.ii5ii.com/showthread.php?t=17083

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. حبات البطاطا
    بواسطة engineer في المنتدى منتدى رياض الاطفال
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 16-03-05, 02:27 PM
  2. البطاطا
    بواسطة الطيبة في المنتدى كلية طب الاسنان College of Dentistry
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 11-12-10, 11:36 AM
  3. ابا تقرير عن تثنية اسماء المقصورة و الممدودة و المنقوصة
    بواسطة bu_saif في المنتدى اللغة العربية
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 11-05-17, 08:51 PM
  4. كرات البطاطا بالجبن
    بواسطة إماراتي 7 في المنتدى منتدى حواء طبخ زينة ديكور جمال الطفل
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 11-05-11, 02:30 PM
  5. تجربة تأثير الأحماض والقواعد على ظهور اللون البني في التفاح
    بواسطة هاجر في المنتدى مادة الكيمياء chemistry
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 10-03-29, 10:08 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •