قالت الشرطة يوم الخميس ان مراهقا هنديا تعرض لضرب مبرح وسيق في الشوارع وهو حليق رأسه ثم القي به تحت قطار مسرع لانه تجرأ وكتب رسالة حب الى فتاة من طبقة اجتماعية اخرى.وقالت الشرطة في ولاية بيهار الفقيرة في شرق الهند ان مانيش كومار (15 عاما) خطفه افراد من طبقة منافسة وهو في طريقه الى مدرسته وحلقوا رأسه وألقوا به تحت قطار دون ان يعيروا اهتماما الي امه التي كانت توسل اليهم ليرحموه.والقي القبض على رجل واوقف شرطي عن العمل.وقالت لاليت ديفي والدة الضحية للشرطة انها وقفت عاجزة وهي تشاهد فلذة كبدها والقطار يمر فوقه.وقال مسؤول بالشرطة في اقليم كايمور في اتصال هاتفي مع رويترز الاشخاص المتهمون قتلوا الفتى لكتابته رسالة حب الى فتاة من نفس القرية.وقالت الشرطة ان الفتاة تنتمي الى طبقة تعتبر أدنى درجة من الطبقة التي يتنمي اليها الفتى.وغالبا ما يواجه الحب الذي يعبر الاسس الطبقية بمعارضة عنيفة خصوصا في المناطق القروية بشمال الهند ومن الشائع ان تلجأ العائلات الساخطة الى القتل دفاعا عن شرف العائلة.





مصدر : يا ساتر