تنبيه :: عزيزي اذا واجهتك مشكلة في تصفح الموقع , فاننا ننصحك بترقيه متصفحك الى احدث اصدار أو استخدام متصفح فايرفوكس المجاني .. بالضغط هنا .. ثم اضغط على مستطيل الاخضر (تنزيل مجاني) .
 
 
النتائج 1 إلى 8 من 8
Like Tree1Likes
  • 1 Post By amir257

الموضوع: بحث , تقرير عن السعادة \ الامارات

  1. #1
    عضو جديد
    الحالة : هجورة غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 6096
    تاريخ التسجيل : 02-03-08
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 2
    التقييم : 10
    Array

    2nd بحث , تقرير عن السعادة \ الامارات


    لو سمحتوا مساعدة




    بغيت بحث عن السعادة

    ابلة عربي طالبة ممكن اتسوولي التقرير


    وشكرا








  2. #2
    كــآســر آلهــم
    الصورة الرمزية amir257
    الحالة : amir257 متواجد حالياً
    رقم العضوية : 101
    تاريخ التسجيل : 11-01-08
    الدولة : امآرآتي و آفتخر
    الجنـس : ذكـر
    المشاركات : 9,774
    التقييم : 1890
    Array
    MY SMS:

    كل إنسان معطاء .. هو إنسان محب

    افتراضي رد: السعادة


    ما هى السعادة؟


    - تعريف السعادة:
    السعادة هى "شعور بالبهجة والاستمتاع منصهرين سوياً"، والشعور بالشىء أو الإحساس به هو شىء يتعدى بل ويسمو على مجرد الخوض فى تجربة تعكس ذلك الشعورعلى الشخص، و"إنما هى حالة تجعل الشخص يحكم على حياته بأنها حياة جميلة ومستقرة خالية من الآلام والضغوط على الأقل من وجهة نظره".

    - أنواع السعادة:
    وهناك محفز للسعادة والذى يؤدى إلى نوعى السعادة:
    أ- السعادة القصيرة أى التى تستمر لفترة قصيرة من الزمن.
    ب- السعادة الطويلة التى تستمر لفترة طويلة من الزمن (هى عبارة عن سلسلة من محفزات السعادة القصيرة)، وتتجدد باستمرار لتعطى الإيحاء بالسعادة الأبدية.
    أما الوسيلة التى تحفز الإنسان على إحساسه بالسعادة هى كيفية التأمل لوضع أهداف للنفس ليتم تحقيقها: الشخص المشغول دائماً والمثقل بأعباء العمل، فالطريقة الأكثر فاعلية له لكى يكون سعيداً ويبتعد عن الاكتئاب الذى يكتسبه مع دوامة العمل هو إحراز تقدم ثابت ومطرد لأهداف وضعها لنفسه.
    وعلى الرغم من أن ذلك يبدو بسيطاً أو سهلاً، إلا إنه أسلوب صعب للوصول من خلاله لتحقيق السعادة. وبالطبع تختلف الأهداف من شخص لآخر، لكن الوسيلة فى تحقيقها تتشابه عند مختلف الأشخاص ألا وهى التقدم الثابت والمطرد للوصول لأهداف ذات معنى. ووجود معنى أو مغزى لهذه الأهداف هو الذى يحقق السعادة وليس وضع الأهداف فى حد ذاتها، لأن الشخص بإمكانه إحراز نجاحاً فى أهداف وضعها لنفسه لكنها لا تخلق لديه الشعور بالسعادة.
    ويأتى تفسير الأهداف ذات المعنى أو المغزى "أهداف متوازنة لضمان تحقيق متطلبات السعادة".

    - وما هى متطلبات السعادة؟
    أ- التمتع بالصحة الجيدة.
    ب- دخل كافٍ لمقابلة الاحتياجات الأساسية.
    ج- وجود عاطفة فى حياة الشخص.
    د- انشغال الشخص بعمل منتج أو نشاط.
    هـ- أهداف للحياة محددة وقابلة للتحقق.
    و- السلوك الطيب للشخص من عوامل تحقيق السعادة لنفسه.
    ى- بالإضافة إلى المتطلبات السابقة، ينبغى أن يتوافر لدى الفرد المقدرة على إغفال مسببات التعاسة فى حياته.
    فإذا كنت أغنى أغنياء العالم ويتوافر لديك المال ولكن فى غياب التمتع بالصحة أو الإغفال عن فن إدارة العلاقات مع الاخرين فلن تصل للسعادة.

    - ما هى مثبطات السعادة؟
    أ- افتقاد إحدى عناصر متطلبات السعادة.
    ب- الإخفاق فى تحديد الأهداف فى الحياة (مهما كانت نوعية هذه الأهداف).
    ج- وجود الحسد.
    د- العلاقات السيئة.
    هـ- الوحدة تدمر السعادة ولايجعل الإنسان يصل إليها.
    و- الخوف من آراء الاخرين.

    - استمرارية السعادة (السعادة المستدامة):
    توصلت الدراسات إلى أنه هناك عدد من العوامل التى تساهم فى استمرارية السعادة أو الذى نطلق عليه مفهوم "السعادة المستدامة"، فالأمر لا يقف عند حد تحقيقها فقط بل الأهم هو المحافظة على استمراريتها.
    بعضاً من هذه العوامل:
    - تقدير الذات.
    - الشعور بالسيطرة على مجريات الحياة الذاتية.
    - وجود العلاقات الحميمية الدافئة (علاقة الزواج أو الصداقة ... الخ).
    - القيام بعمل مرضٍ.
    - القيام بأنشطة ترفيهية تُسعد النفس.
    - السلوك الحميد والصحة السليمة، مرتبطان بتحقيق السعادة واستمرارها أيضاً.
    - الاعتدال فى أى شىء.
    - الاهتمامات غير الشخصية.

    ومن هنا نجد أن الطريقة الفعالة لإحراز السعادة، هو وضع أهداف لكل متطلب من متطلبات تحقيقها واستمرارها ثم تفنيد التقدم ومتابعته تجاه كل هذه الأهداف.

    - خطوات تحقيق السعادة:
    - أول خطوة وضع أهداف فى إطار الحياة التى نعيشها. وينبغى أن تكون أهداف لها معنى ومحددة ولها توقيت زمنى تُنجز فيها.
    إذا لم تكن الأهداف محددة ولا تخضع إلى توقيت زمنى، فلن يكون الشخص قادراً على قياس ما أحرزه من تقدم فى أهدافه وبالتالى سيتوقف الشعور بالسعادة عند حد معين ولن يستمر مفعولها الذى يرتبط بالتقدم المطرد فى إحراز الأهداف.
    كما هناك ضرورة بأن توضع الأهداف فى إطار الحياة التى يعيشها الإنسان، أو بمعنى آخر أن تكون محكومة بظروف كل شخص يعيش فيها مثل: ظروف حالته الصحية والمالية، وعلى مستوى علاقته وسلوكه عامة .. لضمان القابلية للتحقق وألا يكون مبالغاً فيها.

    - ثم تأتى الخطوة التالية لتقييم وضعك الحالى بالنسبة لتحقيق أهدافك (وهذا يتم بعد فترة وبشكل مطرد). ومثالاً لتوضيح ذلك إذا قررت توفير مبلغاً من المال على مدة زمنية خمسة أعوام فلابد من تقييم الدخل الحالى والمصاريف (أوجه الصرف) لتعرف قدرتك التوفيرية للوصول إلى هذا المبلغ بعد مرور الخمسة أعوام من عدمه؟

    - الخطوة الثالثة الالتزام ببرنامج زمنى تضعه لتحقيق هدفك من التوفير وذلك بإحدى الطريقتين الآتيتين: إما أن توفر المزيد من الأموال أو بزيادة الدخل (أى الإنفاق الأقل أو الكسب الأكثر).
    ولمزيد من التوضيح إذا أردت توفير المبلغ المالى الذى ترمو إلى الوصول إليه إما أن تخفض النفقات الشهرية بعدم تناول الوجبات خارج المنزل أو عدم التنزه كثيراً. والطريقة الثانية اللجوء إلى عمل إضافى لزيادة الدخل بدون مزيد من الاستقطاعات من الدخل الموجود بالفعل.

    - ثم يليها مرحلة التنفيذ ومتابعة التقدم. بمجرد ان تشعر بالتحقيق المستمر لأهدافك يتزايد لديك الشعور بالسعادة. وما يؤكد ذلك أن العديد منا يسعد إذا فقد كيلوجراماً واحداً فى الأسبوع من الوزن عند اتباع برنامج لفقد الوزن، تخيل نفس التأثير مع كافة عوامل الحياة فمن الهام أن يكون التقدم بشكل مستمر .. فالسعادة تنمو بتقدم الشخص فى حياته المتمثلة فى أهدافه.
    وبمجرد أن يرى الإنسان أن أهدافه المبدئية تحققت، لابد وعلى الفور أن يبدأ فى وضع أهداف جديدة قد تكون لأوجه جديدة فى حياته فى كل مرة: إذا كنت قد أحرزت أهداف فى اللياقة أو على المستوى المالى إختر هدفاً آخر مختلف من العالم الذى يحيط بك.
    وينبغى أن يعى الفرد أن الهدف المؤقت يساوى سعادة مؤقتة، فلم يخطر ببالك أنه إذا ورث الشخص مبلغ مالى كبير بالطبع سيُدخل عليه السعادة الغامرة لكن مع استمرار هذه الحقيقة ستتلاشى السعادة وتصبح شيئاً مألوفاً لأن الشخص يعتاد على وجودها .. فالتفكير الدائم فى هدف جديد يساوى سعادة طويلة الأجل.

    - مفاتيح أخرى للسعادة:
    1- الاستمتاع بالآخرين:
    هذا مفهوم جديد لتحقيق السعادة، لِمَ لا تتعلم الاسمتاع بالآخرين لأن هذا يحقق السعادة للشخص .. لكن ما هى وسائل إدراك الاستمتاع بالآخرين؟
    - إذا نظرت لأطفالك أو أية اطفال تلهو فى الحديقة، ألن تجد نفسك تبتسم وتشعر براحة داخلية عند رؤية ابتهاج الطفل وبراءته فى اللعب.
    - ألم تنظر إلى شخص كهل يستند على عصاه وهو يتنزه ويعطيك شعور بالرضاء النفسى.
    - ألم ينتابك شعور بالمتعة عند رؤية شخص متأنقاً يلبس سترة جديدة أو يضع عطراً فواحاً.
    - ألم يُعجبك شخصاً وسيماً أو فتاة جميلة.
    - ألم تشدك البساطة فى موقف أو تصرف.
    - ألم ترتاح عند حديث مع زميل أو صديق.
    - ألم تسعد بوجود صحبة معك.
    - ألم تتمنى النجاح لشخص تحبه.

    كل هذه ممارسات للسعادة أو أنماط يحقق بها الإنسان سعادته التى من الممكن أن يلتفت إليها حتى وإن كانت تحقق له "السعادة الوقتية" إلا أن تعلم الاستمتاع بكل ما يحيط بك هى وسيلة من وسائل معرفة السعادة.

    2- النسيان مرادف جديد السعادة:
    النسيان مفتاح آخر هام من مفاتيح السعادة، والشخص الذى يكتسب المزيد من المعلومات يفقد السعادة.
    النسيان المتعمد هنا يكون الحل، ولمزيد من الفهم: هل بوسع أى شخص أن يكون سعيداً إذا تعمد أن يتذكر أن أطفاله الذين يلهون أمام عينيه ستموت فى يوم من الأيام؟ أو التفكير المضنى عن الإصابة بمرض أو ضياع ثروة مالية؟ وبوجه عام، هل سيسعد الإنسان إذا فكر بأسلوب مأساوى فى كافة تفاصيل حياته .. فالتجاهل أو النسيان المتعمد يحقق السعادة.

    3- التواكل لا يحقق السعادة:
    والتواكل هنا معناه الاعتماد على الآخرين فى تحقيق السعادة الذاتية له، كما الحال مع المشاهير فسعادتهم الأساسية تعتمد على الإطراء والإعجاب ممن حولهم وترتبط السعادة عند هذه الأشخاص أو بما نسميه بالحالة المزاجية الإيجابية على أشخاص آخرين .. فلا ينبغى أن ترتبط بالمواقف المؤقتة التى يعيشها الشخص فينبغى أن تكون نابعة من داخله.

    http://www.feedo.net/QualityOfLife/H...sHappiness.htm


    للمزيد:
    http://www.google.ae/search?hl=ar&cl...D8%AB%21&****=



    اسمحي لي بغير عنوان الموضوه







    آخر الآخبار :

    # wikimotors.org ويكبيديا السيارات قريبا .
    # ABC Bus مشروع جديد قريبا
    # يمكنك الحصول على ايميل مميز مثال Dubai@xd.ae يعمل على المسنجر هوتميل مجانا ! بالضغط هنا .
    Come as guests, stay as family.


  3. #3
    عضو نشيط
    الصورة الرمزية shay6ooon
    الحالة : shay6ooon غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 6442
    تاريخ التسجيل : 04-03-08
    الدولة : dubai
    الوظيفة : طالب
    الجنـس : ذكـر
    المشاركات : 54
    التقييم : 10
    Array

    افتراضي رد: بحث , تقرير عن السعادة \ الامارات


    مشكوور يا امير






  4. #4
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية بنوووتة
    الحالة : بنوووتة غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 13285
    تاريخ التسجيل : 11-04-08
    الدولة : •°آڵڤرٍح آرٍضـِے ۈٍسعآڍتـِے سمْـِآۈٍآت.. ۈٍآڵبسمْـہ مْآ ت&
    الوظيفة : طآڵبـہ ۈڜطۈؤۈرـہ بعڍ ..~
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 728
    التقييم : 21
    Array
    MY SMS:

    لَآَ يِغِرّكـْ/صِغِرْ سِنّيِ..لِيِ عَقْلْ يُوزِنْ"جِبَالْ"..كَمْ كِبِيِرْ (عَآشْ) عِمْرهـْ"جَاهِلْ "

    افتراضي رد: بحث , تقرير عن السعادة \ الامارات


    تسلن امير ع التقرير الروووعة






    التوقيع تحت الانشاء



  5. #5
    عضو نشيط
    الصورة الرمزية المايسترو 999
    الحالة : المايسترو 999 غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 77583
    تاريخ التسجيل : 29-03-11
    الدولة : الإمارات vs برازيل
    الوظيفة : طالب
    الجنـس : ذكـر
    المشاركات : 59
    التقييم : 10
    Array
    MY SMS:

    أرجوا أن أكون الصديق المثالي

    افتراضي رد: بحث , تقرير عن السعادة \ الامارات


    مشكور يا امير على طرحك





    الفتك مزيون والأستاندر مديون

  6. #6
    عضو مجتهد
    الصورة الرمزية محمد خالد الدليمي
    الحالة : محمد خالد الدليمي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 130069
    تاريخ التسجيل : 14-02-14
    الدولة : عراقي وافتخر
    الوظيفة : جامعة (هندسة مدني)
    الجنـس : ذكـر
    المشاركات : 154
    التقييم : 16
    Array
    MY SMS:

    اللهم توفيقك

    افتراضي رد: بحث , تقرير عن السعادة \ الامارات


    مشكووووور على الموضوع






  7. #7
    عضو مجتهد
    الصورة الرمزية محمد خالد الدليمي
    الحالة : محمد خالد الدليمي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 130069
    تاريخ التسجيل : 14-02-14
    الدولة : عراقي وافتخر
    الوظيفة : جامعة (هندسة مدني)
    الجنـس : ذكـر
    المشاركات : 154
    التقييم : 16
    Array
    MY SMS:

    اللهم توفيقك

    افتراضي رد: بحث , تقرير عن السعادة \ الامارات


    الطريق إلى السعادة
    سيكون حديثنا اليوم عن معنى يبحث كل الناس عنه في الدنيا والآخرة.. هذا المعنى اسمه السعادة. وهذه
    السعادة
    هي مراد كل واحد فينا.. ولكن الناس في بحثهم عنها فريقان، فريق يريد الوصول إليها ولو كان طريق الوصول لا يرضي الله ورسوله، وفريق يبحث عنها وعينه على الله ورسوله.
    فأين مستقر هذه السعادة؟ إنها ليست في اليدين ولا في الدم ولا في الملبس، ولا في الجدران، إن
    السعادة
    شعور لا يلمس وأي شعور لا يلمس مكانه في القلب.

    فمن أين تأتينا
    السعادة
    إذن؟ قد يظن البعض أنها تأتي من كثرة المقتنيات، من السيارة الفارهة والزوجة الجميلة والشقة الفاخرة والمال الوفير، أن تستطيع أن تشتري أي شيء تريده وتملك أي شيء ترغبه ولو كانت
    السعادة
    كذلك لشقي أهل الأرض جميعًا إلا القليل منهم!! ولما وجدنا غنيًّا يشقى ولا فقيرًا يسعد وهذا ليس من حقيقة الحياة في شيء.
    إن العلماء والصالحين حددوا لنا باب الوصول إلى
    السعادة
    بشيء اسمه (الرضا) وعرّفوه بأنه (سكون القلب بالقضاء وبالقدر)، أي أن يكون القلب ساكنًا خاشعًا مطمئنًا بالله مهما كان ما يجري عليه من قضاء أو قدر.. أي أن يكون في قلب الإنسان المؤمن سرورًا من أفعال الله في المنع والعطاء، لأن الابتلاء كما يكون بالمنع يكون بالعطاء وكم من إنسان شغله عطاء الله عن الله، وكم من إنسان قرّبه المنع من الله. فهناك من يكون العطاء سببًا في صلاح حاله وهناك من يكون المنع سببًا في صلاح حاله، وعلينا لنحصل على الرضا أن نعلم أن ما نحن فيه هو الخير لأن الله لا يختار لنا إلا الخير..

    إن نعمة
    السعادة
    يتذوقها الإنسان عندما يشعر أنه في أفضل حال، وأنه لا أحدَ منعم عليه قدره حتى وإن تأخرت الأشياء التي يتمناها أو تأخرت الأشياء التي يتوق لحصولها، سواء زواج أو عمل أو كشف كُربة معينة أو نجاح.. أو غير ذلك من أمور الدنيا.
    ولنعلم أن الطريق للسعادة ليس مفروشًا بالورود وإعطاء النفس كل ما تتمنى. بل هو طريق مجاهدة وصبر وذكر و وفكر. طريق مشقة من أجل إرضاء الله فيرضى عنَّا فيرضينا برضاه. فمن وجد الرضا في قلبه من الله فقد وجد
    السعادة
    كل السعادة، ومن لم يجده فما كُتِبت له وما أخذ منها ولو ملك الدنيا وما فيها.
    ولمن يظن أن
    السعادة
    والرضا في العطاء الدنيوي من الله وأن مََن حرمه الله من شيء لا يجد الرضا أو
    السعادة
    أضرب لكم هذا المثل:
    في غزوة حنين في السنة الثامنة من الهجرة النبوية كان مع النبي من المسلمين اثنا عشر ألف صحابي، منهم ثلاثة آلاف من الصحابة الأوائل الذين تربَّوا على يد النبي، وباقي الإثني عشر ألف من حديثي العهد بالدين، وكان أغلبهم من أهل مكة. وبعد أن انتهت المعركة وانتصر المسلمون وجاء توزيع الغنائم قام النبي عليه الصلاة والسلام بتوزيع العدد الأكبر منها على حديثي العهد بالدين ليحببهم ويؤلفهم، فحزن بعض الأنصار وقالوا: "وجد النبي أهله".. أي أنه فضّل أهل مكة عليهم.

    وعندما وصل الخبر للنبي صلى الله عليه وسلم جمعهم وقال بعد أن ذكّرهم بفضل الله عليهم: "يا معشر الأنصار أوجدتم عليّ في لعاعة من الدنيا ألفّت بها قلوب قوم حديثي العهد بالإسلام ووكلتكم أنتم إلى إيمانكم".. أي أن النبي يعاتبهم على أنهم عاتبوه بينهم وبين أنفسهم لأنه وزع الأغنام، وهي "لعاعة" أي شيء عمره قصير، على من يسعدهم العطاء الزائل، أما هم فقد رأى أن إيمانهم بالله يغنيهم عن كل شيء سواه.

    ثم قال: "يا معشر الأنصار، أما ترضون أن يرجع الناس بالشاة والبعير وتعودون أنتم برسول الله في رحابكم".. لقد أوضح لهم النبي أن هناك من يأخذون الدنيا وهناك من يكفيهم الله بمحبته وبرسوله.. فأيهما خير؟!! وهنا وقف الأنصار نادمين وقالوا: "رضينا برسول الله".. وذلك لما علموا من الحق وأن الله أعطاهم الغالي وأعطى لغيرهم الرخيص.

    وأنت أيها الإنسان المسلم الذي لم ينل حظًّا من الدنيا ألا يكفيك أنه حين حرمك من بعض الأشياء قَسَم لك أن تطلب منه وتسأله من فضله. إننا يجب أن نرضى بما قسمه الله لنا ونعلم أنه ربما نرزق بشيء ويكون سببًا في تعاستنا. وربما يمنع الله عنا شيئًا ليكون المنع سببًا في سعادتنا وقربنا منه سبحانه.. "والله يعلم وأنتم لا تعلمون".

    إن نعم الله علينا كثيرة لا تحصى، وعطاءه لنا لا يمكن حصره ولكن جُبِلت النفس على أن تنظر للمفقود فتشقى ولا تنظر للموجود فتسعد.. فإذا فاتك شيء ووجدت أنه لا سبيل لحصولك عليه فتذكر ما معك وما أعطاه الله لك ومن هنا تصل لباب الرضا ومن وجد باب الرضا فقد وجد السعادة.
    فلنرضى حتى تطيب حياتنا وتطيب قلوبنا فالجنة لا يدخلها إلا الطيبون كما قال تعالى: "وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ زُمَرًا حَتَّى إِذَا جَاؤُوهَا وَفُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا سَلَامٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِينَ"..

    ولنتذكر دائما أن الكارهين لا يسعدون والذين يحسدون الناس لا يسعدون والذين لا يجاهدون أنفسهم لا يسعدون. فلا سعادة بغير إيمان ولا إيمان بغير حب، ولا حب في وجود الكراهية والحسد. وكما قال النبي عن حال الإنسان في استقبال قضاء الله وقدره: "مَن رضِي فله الرضا ومن سخط فله السخط"..
    فلنرضى، ولنحمد، لنسعد في الدنيا والآخرة.


    للامانة منقول
    للدكتور مصطفى حسني






  8. #8
    عضو مجتهد
    الصورة الرمزية محمد خالد الدليمي
    الحالة : محمد خالد الدليمي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 130069
    تاريخ التسجيل : 14-02-14
    الدولة : عراقي وافتخر
    الوظيفة : جامعة (هندسة مدني)
    الجنـس : ذكـر
    المشاركات : 154
    التقييم : 16
    Array
    MY SMS:

    اللهم توفيقك

    افتراضي رد: بحث , تقرير عن السعادة \ الامارات


    الطريق إلى السعادة
    سيكون حديثنا اليوم عن معنى يبحث كل الناس عنه في الدنيا والآخرة.. هذا المعنى اسمه السعادة. وهذه
    السعادة
    هي مراد كل واحد فينا.. ولكن الناس في بحثهم عنها فريقان، فريق يريد الوصول إليها ولو كان طريق الوصول لا يرضي الله ورسوله، وفريق يبحث عنها وعينه على الله ورسوله.
    فأين مستقر هذه السعادة؟ إنها ليست في اليدين ولا في الدم ولا في الملبس، ولا في الجدران، إن
    السعادة
    شعور لا يلمس وأي شعور لا يلمس مكانه في القلب.

    فمن أين تأتينا
    السعادة
    إذن؟ قد يظن البعض أنها تأتي من كثرة المقتنيات، من السيارة الفارهة والزوجة الجميلة والشقة الفاخرة والمال الوفير، أن تستطيع أن تشتري أي شيء تريده وتملك أي شيء ترغبه ولو كانت
    السعادة
    كذلك لشقي أهل الأرض جميعًا إلا القليل منهم!! ولما وجدنا غنيًّا يشقى ولا فقيرًا يسعد وهذا ليس من حقيقة الحياة في شيء.
    إن العلماء والصالحين حددوا لنا باب الوصول إلى
    السعادة
    بشيء اسمه (الرضا) وعرّفوه بأنه (سكون القلب بالقضاء وبالقدر)، أي أن يكون القلب ساكنًا خاشعًا مطمئنًا بالله مهما كان ما يجري عليه من قضاء أو قدر.. أي أن يكون في قلب الإنسان المؤمن سرورًا من أفعال الله في المنع والعطاء، لأن الابتلاء كما يكون بالمنع يكون بالعطاء وكم من إنسان شغله عطاء الله عن الله، وكم من إنسان قرّبه المنع من الله. فهناك من يكون العطاء سببًا في صلاح حاله وهناك من يكون المنع سببًا في صلاح حاله، وعلينا لنحصل على الرضا أن نعلم أن ما نحن فيه هو الخير لأن الله لا يختار لنا إلا الخير..

    إن نعمة
    السعادة
    يتذوقها الإنسان عندما يشعر أنه في أفضل حال، وأنه لا أحدَ منعم عليه قدره حتى وإن تأخرت الأشياء التي يتمناها أو تأخرت الأشياء التي يتوق لحصولها، سواء زواج أو عمل أو كشف كُربة معينة أو نجاح.. أو غير ذلك من أمور الدنيا.
    ولنعلم أن الطريق للسعادة ليس مفروشًا بالورود وإعطاء النفس كل ما تتمنى. بل هو طريق مجاهدة وصبر وذكر و وفكر. طريق مشقة من أجل إرضاء الله فيرضى عنَّا فيرضينا برضاه. فمن وجد الرضا في قلبه من الله فقد وجد
    السعادة
    كل السعادة، ومن لم يجده فما كُتِبت له وما أخذ منها ولو ملك الدنيا وما فيها.
    ولمن يظن أن
    السعادة
    والرضا في العطاء الدنيوي من الله وأن مََن حرمه الله من شيء لا يجد الرضا أو
    السعادة
    أضرب لكم هذا المثل:
    في غزوة حنين في السنة الثامنة من الهجرة النبوية كان مع النبي من المسلمين اثنا عشر ألف صحابي، منهم ثلاثة آلاف من الصحابة الأوائل الذين تربَّوا على يد النبي، وباقي الإثني عشر ألف من حديثي العهد بالدين، وكان أغلبهم من أهل مكة. وبعد أن انتهت المعركة وانتصر المسلمون وجاء توزيع الغنائم قام النبي عليه الصلاة والسلام بتوزيع العدد الأكبر منها على حديثي العهد بالدين ليحببهم ويؤلفهم، فحزن بعض الأنصار وقالوا: "وجد النبي أهله".. أي أنه فضّل أهل مكة عليهم.

    وعندما وصل الخبر للنبي صلى الله عليه وسلم جمعهم وقال بعد أن ذكّرهم بفضل الله عليهم: "يا معشر الأنصار أوجدتم عليّ في لعاعة من الدنيا ألفّت بها قلوب قوم حديثي العهد بالإسلام ووكلتكم أنتم إلى إيمانكم".. أي أن النبي يعاتبهم على أنهم عاتبوه بينهم وبين أنفسهم لأنه وزع الأغنام، وهي "لعاعة" أي شيء عمره قصير، على من يسعدهم العطاء الزائل، أما هم فقد رأى أن إيمانهم بالله يغنيهم عن كل شيء سواه.

    ثم قال: "يا معشر الأنصار، أما ترضون أن يرجع الناس بالشاة والبعير وتعودون أنتم برسول الله في رحابكم".. لقد أوضح لهم النبي أن هناك من يأخذون الدنيا وهناك من يكفيهم الله بمحبته وبرسوله.. فأيهما خير؟!! وهنا وقف الأنصار نادمين وقالوا: "رضينا برسول الله".. وذلك لما علموا من الحق وأن الله أعطاهم الغالي وأعطى لغيرهم الرخيص.

    وأنت أيها الإنسان المسلم الذي لم ينل حظًّا من الدنيا ألا يكفيك أنه حين حرمك من بعض الأشياء قَسَم لك أن تطلب منه وتسأله من فضله. إننا يجب أن نرضى بما قسمه الله لنا ونعلم أنه ربما نرزق بشيء ويكون سببًا في تعاستنا. وربما يمنع الله عنا شيئًا ليكون المنع سببًا في سعادتنا وقربنا منه سبحانه.. "والله يعلم وأنتم لا تعلمون".

    إن نعم الله علينا كثيرة لا تحصى، وعطاءه لنا لا يمكن حصره ولكن جُبِلت النفس على أن تنظر للمفقود فتشقى ولا تنظر للموجود فتسعد.. فإذا فاتك شيء ووجدت أنه لا سبيل لحصولك عليه فتذكر ما معك وما أعطاه الله لك ومن هنا تصل لباب الرضا ومن وجد باب الرضا فقد وجد السعادة.
    فلنرضى حتى تطيب حياتنا وتطيب قلوبنا فالجنة لا يدخلها إلا الطيبون كما قال تعالى: "وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ زُمَرًا حَتَّى إِذَا جَاؤُوهَا وَفُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا سَلَامٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِينَ"..

    ولنتذكر دائما أن الكارهين لا يسعدون والذين يحسدون الناس لا يسعدون والذين لا يجاهدون أنفسهم لا يسعدون. فلا سعادة بغير إيمان ولا إيمان بغير حب، ولا حب في وجود الكراهية والحسد. وكما قال النبي عن حال الإنسان في استقبال قضاء الله وقدره: "مَن رضِي فله الرضا ومن سخط فله السخط"..
    فلنرضى، ولنحمد، لنسعد في الدنيا والآخرة.


    للامانة منقول
    للدكتور مصطفى حسني






معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. تقرير عن السعادة (مقدمة +موضوع +خاتمة)
    بواسطة faleh في المنتدى اللغة العربية
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 12-01-24, 07:48 PM
  2. تقرير عن علي الطنطاوي لدرس السعادة
    بواسطة و ايا اسفاه في المنتدى اللغة العربية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 11-06-25, 07:01 PM
  3. تقرير عن السعادة , صف عاشر
    بواسطة عاشقة الرحمـــن في المنتدى اللغة العربية
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 10-04-07, 06:33 PM
  4. بحث , تقرير عن السياحة في دولة الامارات \ معهد الامارات
    بواسطة دلوعة القلب في المنتدى الارشيف الدراسي Study Archive
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 09-12-08, 03:41 PM
  5. بحث , تقرير عن السياحة في دولة الامارات \ معهد الامارات
    بواسطة دلوعة القلب في المنتدى اللغة العربية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 08-04-23, 03:07 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •