تنبيه :: عزيزي اذا واجهتك مشكلة في تصفح الموقع , فاننا ننصحك بترقيه متصفحك الى احدث اصدار أو استخدام متصفح فايرفوكس المجاني .. بالضغط هنا .. ثم اضغط على مستطيل الاخضر (تحميل مجاني) .
 
 
صفحة 4 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة
النتائج 31 إلى 40 من 47

الموضوع: سارة ومحمد

  1. #31
    عضو مجتهد
    الصورة الرمزية عيناوية..والفخر
    الحالة : عيناوية..والفخر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 28303
    تاريخ التسجيل : 26-11-08
    الدولة : ‍دار زايد خلفه قايد...
    الوظيفة : طالبة علم يحليلي...
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 173
    التقييم : 17
    Array
    MY SMS:

    مرحة وحبوبة ومن الكل مطلوبة ...عيناوية أنا ..أنا عيناوية...شعاري القلعة و بسمتي لعبهم الكشخة...

    افتراضي رد: سارة ومحمد


    &&الفصل الخامس عشر &&

    طبعا نتذكر جميعا الحادثه الاليمه التي مرت بها ساره وهي فقدانها لجنينها .......بسب حمل خارج الرحم
    ويحصل نوع من الزعل بين ساره ومحمد ......
    تذهب ساره الى بيت والدتها لترتاح عندها بعد سقوط جنينها .....وفي اليوم الثاني من وصولها بيت امها وفي الصباح الباكر يرن هاتف ساره ويكون المتصل ...
    محمد: صباح الخير .
    ساره: الو نعم
    محمد: شكلك للحين زعلانه
    ساره : لا وليه ازعل ...عادي
    محمد: انا ما حبيت احاكيك امس كله ...قلت اكيد روحي تعبانه وللحين مشوش تفكيرها ...ابغاها تروق وبعدين اتصل فيها ....مع اني بغيت اكل اصابعي من كثر ما تنمد للتلفون وتبغى تتصل فيكي .
    ساره : ياحليلها اصابعك ...والله وفيها الخير .
    محمد: ساره وش فيكي ...للحين اشوف نبرة القسوة فيكي ليه ...ترى انا ما استاهل .
    ساره : كل واحد اخبر بنفسه يا محمد ..ولو سمحت انا كنت نايمه وابغى اكمل نومي عن اذنك .
    وتغلق ساره الهاتف في وجه اعز انسان ملك قلبها وروحها وحياتها ......وتنسكب دموعها .
    تدخل والدة ساره ام عبدالله من الباب لتقدم الفطور لابنتها .
    ام عبدالله : هاه وشلون القمر اليوم .....ان شاء الله صحتك احسن .....يوه وش ذا دموع ...ساره انتي كنتي تبكي ؟وش فيكي يا بنيتي علميني انا امك ...؟؟ في شئ يعورك ...اوديكي الطبيب .؟
    ساره : لا يمه مافيني شئ بس متضايقه شوي .
    ام عبدالله : يا بنت الحلال ...الله بيعوضك ان شاء الله باحسن منه يا رب وتملي بيتك صبيان وبنات.
    ساره : الله كريم يا يمه الله كريم.
    ام عبدالله : يلا اكلي يا بنت هذا الفطور ساخن احسن لصحتك يلا .
    ساره: والله مالي نفس خليه بعدين اكل .
    ام عبدالله : ما يصير ....لا لازم تاكلي ....يالله انا بروح اصحي عبدالله عشان شغله .
    ساره : وليه وين نوره عنه ...ليه ما تصحيه ؟؟
    ام عبدالله : نوره تعرفينها تسهر كثير وتنسى تصحيه عشان كذا هو دايم يوصيني انا اصحيه .
    ساره: غريبه والله ..زوجه ما تعرف تصحي زوجها .
    بعد قليل يصل مسج الى هاتف ساره من محمد .........

    رسمت لك صورة على صفحة الشوق .....وارسم لشوفك بين الاهداب ميعاد
    اشتاقلك يا كامل الحسن والذوق .....وصعب علي انساك لو كنتم بعااااد
    ماغيرك من الناس في القلب معشوق ....ولاني على قطع العلاقات معتاد

    تغلق ساره الهاتف ...وترجع الدموع تنهمر من جديد...فهناك في قلبها صراع بين حبها لمحمد ...وغضبها من تسرعه واتخاذه القرار....وهي تشعر انه لابد من عقاب حتى لا يتهاون في المرة المقبله بشئ ضروري وجوهري مثل الذي حدث . ولكن لا تعرف فربما هذا الذي حدث هو جرس تنبيه لضروره انهاء العلاقه بينها وبين محمد ......لانها لن تحمل ابدا منه وهي لا تتحمل ان تكون سبب بقاء محمد بدون اولاد ...وبعد هذا التفكير ....قررت ساره ان تهجر محمد ولن تقول لانها تريد له ان يحظى بابناء من زوجه ثانيه ..لانه لن يوافق فهي تعلم عناد حبيب قلبها ...ولكن سوف تجعل السبب غضبها عليه ......بعد ان اهتدت ساره الى هذه الفكره غطت وجهها بوسادتها واجهشت بالبكاء ....لانها على وشك ان تفصل روحها من جسدها ..محمد هو روحها وكل امالها وحبها الاول والاخير في هذه الحياه .....ولكن لانها تحبه وتحبه جدا فسوف تدوس على كرامتها ....وسعادتها من اجله ....
    من جانب اخر محمد على مكتبه وحالته سيئة جدا .....ويغط في تفكير عميق ...لماذا تغيرت ساره ....اعلم انها غاضبه ...ولكن ليس الى هذه الدرجه الا تعلم انني احبها اكثر من روحي .....الا تعلم اني اتخذت هذا القرار بدافع حبها ..لا يهم سوف تلين .....فساره دائما تعود الى طبيعتها المرحه والطيبه ...انه فقط الوقت ....سوف امنحها كل الوقت لتعود الى رشدها ..وعسى ربي ان يرزقنا خير من الذي فقدناه .....هكذا كان محمد شديد الامل بساره ولم يعلم عن قراراها التي وصلت اليه .
    الساعه الان 12 ظهرا في بيت ام عبدالله ....نوره تستيقظ الان بعد ان استيقظ ابناءها وارسلتهم طبعا مع الخادمه الى جدتهم ام عبدالله .
    نوره تمر على ساره في غرفتها ...
    نوره : الحمدالله على السلامه ..........يقولن انك اسقطتي الجنين .
    ساره : الحمدالله على كل حال .
    نوره : الله يعينك .....اقول انتي زيدي من جرعه الدواء اللي تاخذينه وان شاء الله بعد سنه او سنتين تحملي ....بس على الله ما يصير خارج الرحم بعد .
    ساره : انا ما اخذ أي دواء يا ساره ....هذا من رب العالمين ....والحمدالله على كل شئ .
    نوره : أي والله الله يعينك ...ياليته مرض عشان تعالجينه ...ولا يطلع بس كذا . الا اقول زوجك محمد كيف حالته ...؟؟ يعني صحته الجسميه زينه ...سوى فحوصات .؟؟؟؟
    ساره بغضب : احترمي نفسك سا نوره....ومحمد ارجل من أي رجال بالعالم هذه كله .
    نوره : سمالله ...احنا وش قلنا .....عشان تعصبي كذا .....خلاص يا كلمه وارجعي محلك ...الشره علي اللي يسأل عن احوالك . اخليكي .
    ساره : باب يسد ولا يرد .
    تعود ساره للبكاء .......وقد تعبت حالتها النفسيه كثيرا ...فهاهو يوم واحد فقط وكم من الدموع ذرفت من عينيها ....في كل مرة تقتنع اكثر واكثر بقرارها .
    يأتي عبدالله من عمله ويمر سريعا الى اخته .
    عبدالله : السلااااااااام عليكم يا احلى اخت بالدنيا .
    ساره: هلا عبدالله ....
    عبدالله : هاه كيف الاحوال .......ان شاء الله تمام ...؟؟
    ساره : الحمدالله ...الله كريم ويشفي الحال .
    عبدالله : لا تزعلي يا حياتي ...بأذن الله بيعوضك ربك يا ساره ......وانتي تستاهلي يا اختي كل خير
    ان الله كان مع الصابرين .
    ساره : تسلم يا عبدالله ...خلها على الله ...الحمدالله على كل شئ .
    تدخل نوره من الباب .......
    نوره : عبدالله .سمالله انت هنا ......وانا ادورك العيال يبونك .......توك جاي من الدوام تعال قابلهم وسولف معاهم .....صدقني ولا ترى بتلقى ساره ثايره الحين وتطب معاك بالكلام مثل ما خوفتني ...جينا نسأل عن احوالها قعدت تهدننا .
    عبدالله : وش هالكلام يا نوره .....ساره تعبانه ........واللي فيها كافيها ...
    نوره : ليه محد سقط غيرها ......كل الحريم يسقطون ويردون يحملن .....بس ما يقلن ادبهن على حريم اخوانهن .
    ساره: وش دعوه يا نوره .....لا تسوين من الحبه قبه .....عبدالله تعبان وتوه جاي لو تحطين له الغدا يكون احسن .
    نوره : ايه اكيد بتقولين كذا وتطلعين نفسك الطيبه المسكينه ...عالعموم الغدا جاهز وامك اللي حطته تبي تغدى روح والعيال مو لازم تشوفهم ...اجلس هنا عند ساره احسن .
    عبدالله : لا حول ولا قوة الا بالله ...طيب يا نوره انا جاي بعدك .....يلا بعد اذنك يا سارونه .
    نوره: سارونه ....تقول بنت عندها 8 سنوات ....اختك متزوجه من زمان ومهي صغيره .
    عبدالله : ليه انتي غرتي ....حتى اظل ادلعك يا نونو حياتي ...
    تبتسم نوره بخبث وتنظر الى ساره ويخرجان لتناول الغدا....
    تغلفق ساره باب غرفتها ......وتجهش بالبكاء مرة اخرى واخرى واخرى ...لا تعرف لما اصبح البكاء رفيق دربها منذ ان اتت الى منزل والدتها .....يالله وهي تنوي ان تبقى هنا مجددا طول عمرها وتترك الحياة لمحمد ليعيش حياته من جديد ويجرب حظه مع امرة اخرى وبعيش دور الابوة .....انه بالفعل قرار صعب جدا جدا
    تهمس لنفسها وتقول عسى الرب ان يعينني على هذا القرار . وان اكون امشي بالدرب الصحيح .
    يطل صباح اخر وفي هذه المرة يأتي محمد بنفسه الى بيت ام عبدالله ليواجه ساره ...لقد ملل الانتظار بان تلين وتعود الى رشدها .




    ام عبدالله : ساره اصحي يا بنيتي ...في ناس جايين يزرونك يالله انا عارفه انك صاحيه ...مو من عادتك تنامي الى هذا الوقت .
    ساره: هلا يمه ...لا انا مو نايمه ...بس كنت اتملل شوي بالفراش ...من اللي جاء ...خالتي ام محمد ؟
    ام عبدالله : لا محمد بنفسه جاي .
    ساره: يمه لو سمحتي قولي له اني تعبانه ونايمه .
    ام عبدالله : لا يا بنتي ما يصير كذا ....هذا زوجك ولازم تكلمينه .....كافي اني اقوله بتلفون البيت كل شوي انك نايمه ولا تعبانه ....انا استحيت يا بنتي منه ...والله عيب ....قومي روحي له ولا ترى بخليه يجيكي بغرفتك هنا.
    ساره: يمه وش اللي تقولينه.....الحمدالله والشكر .
    ام عبدالله : خلاص يا ساره ...طيب .
    يطرق باب غرفة ساره طرقات خفيفه .
    ساره: هلا يمه تعالي .....هاه راح محمد ...؟
    محمد: لا ماراح جاء بنفسه هنا .
    ساره بعيون مندهشة .....وغاضبه بنفس الوقت لان امها سمحت لما في رأسها ان يحدث وان يأتي الى غرفتها .
    ساره: محمد لو سمحت ......مكن تطلع برا .....انا تعبانه وابي انام .وبعدين ...عيب تقعد بغرفتي ..لاتنسى عبدالله وزوجته هنا ...ايش بيفكروا .
    محمد: اول شئ انتي مو تعبانه ولا تبين تنامين ...انتي ماتبين تواجهيني ....ثاني شئ انا اعتقد انك زوجتي ومن حقي اقعد معك باي غرفه .
    ساره: طيب انت وش تبي الحين ...قلتلك خلاص .
    محمد: خلاص وشو ؟؟؟؟ ماني فاهم يا ساره ..؟؟ قلتلك وحلفت لك ان اللي صار عشان مصلحتك وصحتك...والله تبين اجيب المصحف واحلف لك ...انا ما عندي اغلى منك بهالدنيا يا بنت ....انتي روحي وعمري وقلبي .....ولو ما يجيني عيال ...انا يكفيني عندي ساره .
    ساره: محمد لو سمحت بلا هالخرابيط اللي مالها داعي ...مصيرك تحتاج ولد ....ومستحيل تضحي بالابوة عشاني .
    محمد: والله لضحي فيها واضحي بابوها بعد ...بس انتي ترجعي ساره حبيبتي وزوجتي اللي احبها.
    ساره : اسمحلي يا محمد ....اللي حصل صعب يتصلح ....وانا اقدر لك الحب هذا ...ولو سمحت انا اطلب منك الطلاق .
    اتسعت عينا محمد من الدهشه ...لا ....لا ربما هو يحلم .....ساره تطلب الطلاق ....لقد اعتقد انه سيموت ولن يرى هذا الموقف .
    محمد : لا انتي مو صاحيه والله .....ساره انتي كيف نسيتي حبنا ....ونسيتي عشرة العمر بيننا ....اربع سنين مرت علي مثل اربع ثواني ...تعرفي ليش ....لانها كانت لحظات حلوة مع اعز انسانه عرفتها .
    ساره ((وفي نفسها تذوب شوقا لترتمي بين احضانه وتسامحه وهي اصلا سامحته منذ اللحظه الاولى ...ولكن يجب ان تبقى على قرارها لمصلحته ومصلحة حبيب قلبها ...وتذكر نفسها بان ترتدي قناع القسوة وتكمل حتى النهايه ))
    ساره: اسمحلي يا محمد...أي كلام تقوله ماراح يرجعني عن قراري ولو شعره ...هذا قراري النهائي وصدقني مو بسبتك انا اطلب الطلاق ...بس تقدر تقول اني انا مو قادرة اكمل معاك ....فاذا انت صدق تحبني ...طلقني ...
    محمد: اخر شئ انا كنت اتوقعه اني اسمع هالكلام منك انتي بالذات .
    ساره : وهذا انت سمعته ....وياليت تنفذه .
    ينظر محمد الى ساره وهناك تلوح في عينيه دمعه يحاول جاهدا ان يخفيها ....ويخرج من الباب دون ان ينطق بكلمه .....
    ترتمي ساره على سريرها ...وتجهش بالبكاء الشديد جدا .....كيف تجرأت ووضعت دمعه بعين محمد ...هذه العين التي ودت لو تقبلها وتقبل كل رمشة فيها .........








  2. #32
    عضو مجتهد
    الصورة الرمزية عيناوية..والفخر
    الحالة : عيناوية..والفخر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 28303
    تاريخ التسجيل : 26-11-08
    الدولة : ‍دار زايد خلفه قايد...
    الوظيفة : طالبة علم يحليلي...
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 173
    التقييم : 17
    Array
    MY SMS:

    مرحة وحبوبة ومن الكل مطلوبة ...عيناوية أنا ..أنا عيناوية...شعاري القلعة و بسمتي لعبهم الكشخة...

    افتراضي رد: سارة ومحمد


    &الفصل السادس عشر &
    وتمر الايام ومحمد يماطل بالطلاق ولم يقم باي خطوة لاتمامه واسرته لا تعلم عن الامر شيئا ....ويصبح الشهر شهران وهنا تسأل ام محمد ابنها محمد عندما وصل الى البيت ...
    ام محمد: محمد يا وليدي عسى ما شر وش فيه وجهك ذبلان وتعبان ....في شئ بالشغل متعبك ...علمني يا وليدي ..؟؟
    محمد: سلامتك يمه مافي شئ بس الشغل زايد هاليومين .
    ام محمد: الشغل ولا فراق الحبايب ...هاه ؟؟ لم يجبها محمد وتنهد تنهيدة قويه . وسكت .
    ام محمد : اقول محمد ..ولو اني ما عمري تدخلت بخصوصيات احد ...بس مو كأن ساره طولت القعده عند اهلها ...هي ليش ما تجي وانا اهتم فيها واحطها بين عيوني .
    محمد: تسلم عيونك يا امي ...بس ساره ماعاد هي راجعه للبيت .
    ام محمد وهي مندهشه : ليه وش قصدك تبي شقه لحالها او بيت لحالها ...كيفها من حقها .
    محمد : لا يا يمه لا شقه ولا بيت ساره طالبه الطلاق من شهر وانا محتار وتعبااااااان يا يمه .
    ام محمد: لا حول الطلاق ...ليه عسى ما شر ...انتم احسن من السمن على العسل وش اللي تغير عليكم .
    محمد: ما تغير شئ يا يمه بس هذا قرارها وهي حره ...وانا ماراح اوقف ضد رغبتها .
    ام محمد : مو معقول لا ما يصير ...ما يصير تضيع ساره من ايدينك كذا ....ياوليدي يمكنها بس نفسيتها التعبانه وخلاص.
    محمد: لا يا يمه ساره مصممه و ملزمه على الطلاق .
    وبعد هذه المحادثه اتصلت ام محمد على شقيقتها ام عبدالله لتستفسر عن طلب ساره الغريب .
    ام عبدالله : الو
    ام محمد: مساء الخير يا ام عبدالله .
    ام عبدالله : هلا والله هلا بام محمد .
    ام محمد: بدون مقدمات انا ودي اعرف وش الطلب الغريب الي طلبته بنتك ؟
    ام عبدالله: أي طلب ...؟؟؟ وش السالفه ..؟؟
    ام محمد: بنتك طالبه الطلاق من ولدي محمد يا ام عبدالله .
    ام عبدالله : الطلاق ..لا حول ...لا ليه عاد .
    ام محمد: والله المفروض اخبار بنتك عندك يا وخيتي .
    ام عبدالله : والله ما اعلم شئ عن السالفه ....واول مرة اسمع الخبر منك .
    ام محمد: طيب دامه كذا ...اجل لازم تشوفين بنتك وتعرفين وش سالفتها وتعقلينها.
    ام عبدالله : خلاص صار ان شاء الله .
    وتذهب ام عبدالله الى ابنتها في غرفتها ....
    ام عبدالله : ساره ...وش اللي سمعته الحين ..؟؟
    ساره : وش السالفه يمه ...ايش صار ؟؟
    ام عبدالله : انتي طالبه الطلاق من محمد ؟؟؟
    ساره : ليه وصلت ورقه الطلاق ..؟؟
    ام عبدالله : يعني السالفه صدق ....انتي تبين الطلاق .
    ساره : أي نعم يا يمه ...وهذا قرار شخصي وانا اعرف مصلحتي ....ومعاد ابي اعيش مع محمد مره ثانيه .
    ام عبدالله : طبيب ليه يا بنتي ...محمد ولد زين واطيب رجال عرفته ...ويموت فيكي يا بنتي وكان حاطتك بين عيونه .
    تغمض ساره عينيها وهي تفكر (( ادري وانا ابعد اموت بالارض اللي يمشي عليها ...بس شسوي يا يمه لازم اتحمل واخليه يشوف حياته مع غيري )) ولكنها ترد : لو سمحتي يا يمه هذا قراري وماراح اتراجع فيه وحياتي الشخصيه انا حره فيها ....وبعدين يمكن الله يكتب الخير من ورا هالطلاق .
    ام عبدالله : أي خير ..واي طلاق .....طول عمري اعرفك زين يا ساره اللي براسك يصير يعني يصير .
    ساره : خلاص هذا انتي تعرفيني زين يا يمه اجل لا تعبين نفسك لا انتي ولا خالتي ام محمد.
    وتمر الايام وينتشر خبر انفصال ساره عن محمد .....انفصال الحب الذي دام اجمل اربع سنين بين قلبين طاهرين جمع بينهم الحب الصافي ......وهكذا تجري الرياح بما لا تشتهي السفن ....ويمشي القدر بمشيئته
    وتصل ورقه الطلاق الى منزل ام عبدالله ....ولم يكن موجود بالصاله سوى نورا التي استلمت الورقه ....وطبعا كما متوقع من نوره تفتح الورقه وتقرأها وتبتسم وتذهب الى ساره في غرفتها ......
    ساره : من اللي يطق الباب .
    نورا : هذه انا نورا
    ساره : نعم تفضلي وش عندك.
    نورا : سلامتك ...ماعندي شئ ...بس عندي فضيحتك وفشلتك .
    ساره : انتي وش تخربطين واحترمي نفسك .
    نورا : انا سمالله علي مافيني شئ ....انتي الحين اللي فيكي شئ ....يا .....المطلقه .
    تحمر ساره من الغضب وتشتعل النيران في جوفها على هذه الانسانه الحقوده التي تتسلى بمصيبتها .
    ساره : انتي من سمحلك تفتحين الورقه وتقرينها ؟؟
    نورا : والله انا سمحت لنفسي ....وبعدين ليه خايفه من ان احد يعرف ....الناس عارفه بسواد وجهك من زمان ...يالعاقر ....اعوذ بالله اللهم اكفينا شرها .
    تبدأ عيون ساره تدمع وتسكت ....فهي لا تستطيع ان تحمل في لسانها سم يوازي سم هذه الافعى الحقوده ...ولن تستطيع ابدا ان تجرحها ....فتأخذ الورقه منها وتغلق الباب .
    تقرأ ساره الورقه وهي تذرف الدموع .....وتبكي بحرقه ...فعلتها يا محمد ...طلقتني ....ليه سمعت كلامي ...ليه طعتني ...ليه انت انسان محترم يسمح لرغبة زوجته بان تنفذ .....ليتك نذل ....تتركني ولا تسمع لكلامي ...اهااااااه يا محمد ....اهااااااه يا محمد ...خلاص ارجع ....انا ماقدر على فراقك .... راح اموووووت ....مالت على هالقلب اللي اجبرني على فر اقك ....يارب ارحمني وخذ روحي انا ماقدر على اللي قراري اللي قررته .
    وفي زاويه اخرى من بيت اخر ومن غرفه اخرى .............
    محمد جالس في غرفته وقد اقفلها عليه وهو يفكر ....الحين بتوصلك ورقتك يا ساره ...ياليت تكوني مرتاحه ومبسوطه ..هذا الطلاق اللي طلبتيه .....قدرتي بكل قسوة انك تفصلي روح عن جسد .....قدرتي انك تحطمي بكل سهوله حب انكتب بن قلبين صافيين ....وانا اللي ماقدر اتخيل غيرك معاي في هالغرفه ...ولا وحده غيرك تنام على سريري ....هذا قرارك يا ساره ....واتمنى انك ما تندمي ابد .... كان ممكن نكمل سوى ونسوي احلى عائلة بالوجود .....لكن هذا قدر ربي وانا بمشي فيه .
    وهنا يرسل رساله اخيره الى جوال من ملكت قلبه رساله اخيره ..اخيره من كلماته هو...
    رن جوال ساره معلنا وصول رساله .... تمسك هاتفها بيد مرتجفه وتقرأ ما جاء فيها ....

    عسى طابت جروحك وعساك يالغالي فرحان
    جروحك خلاص اندملت وانا جروحي بالمليان
    بكمل باقي العمر بلياك وعسى يساعدنا النسيان
    ومع هذا الالم يحفظك ربي ويسعدك وين ما كان

    هنا لم تتمالك ساره نفسها وتنهمر الدموع من عينيها شلال لا يستطيع أي سد ان يمنعه .....تبكي وهي تفكر لقد هدمت سعادتي بنفسي .....بس ماعليه كله يهون عشان خاطرك يا محمد ....وتعرف ان هذا اللي سويته لمصلحتك انت مصحلتك انت اولا واخيرا .....وعسى الله ان يرزقك ببنت الحلال اللي تسعدك وتجيب منها الذريه الصالحه يا رب .......وانا الله بيعيني .....واكمل حياتي .....وماراح اظلم احد معاي ولا راح اتزوج ....لان مافي منفعه مني ولا اقدر اسوي دوري بالحياه .....ولا انا قادره على الانجاب ....يعني وجودي بالحياه مثل عدمه ...لكن هذا قدر ربي وانا لازم امشي فيه وامضي على اللي كتب لي من رب العالمين ...لكن ....عسى الله ان يجمعنا في جنة الخلد يا محمد ........اميييين .






  3. #33
    عضو مجتهد
    الصورة الرمزية عيناوية..والفخر
    الحالة : عيناوية..والفخر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 28303
    تاريخ التسجيل : 26-11-08
    الدولة : ‍دار زايد خلفه قايد...
    الوظيفة : طالبة علم يحليلي...
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 173
    التقييم : 17
    Array
    MY SMS:

    مرحة وحبوبة ومن الكل مطلوبة ...عيناوية أنا ..أنا عيناوية...شعاري القلعة و بسمتي لعبهم الكشخة...

    افتراضي رد: سارة ومحمد


    &الفصل السابع عشر &

    و تستمر الحياه بعد ان وصلت ساره ورقة الطلاق ....التي طلبتها ليس لانها تكره محمد بل بالعكس هي تحب كل شعرة فيه .....وقلبها لا ينبض الا اسمه ......ولكن لانها بنت اصيله ولانها تحب محمد قررت ان تترك له المجال ليختار شريكة اخرى يحبها وتنجب له الابناء الصالحين وليس مثلها التي تعتبر عاقر كما قالتها نوره
    عسى ان يوفقك الله يا محمد وييسر لك امورك ....هكذا كانت تدعي ساره لحبيبها وطليقها محمد.
    تمر الايام وتمر الشهور وتدفن اجمل قصه حب بين قلبين ساره ومحمد ....وبالرغم من انها دفنت عند الناس الا انها مازالت حيه في قلب ساره وحية اكثر في قلب محمد ......والان مرت سبع شهور على الطلاق ..ولكن هذا لم يخرب العلاقه بين ام محمد وام عبدالله ....فهما رضتا بقرار ابنهم وابنتهم . ونتذكر جميعا زواج مي من احمد .....وهي الان حامل بالشهر الاخير وتسكن مؤقتا في منزل امها الى حين الولاده ....
    وفي منزل ام عبدالله يرن الهاتف.....
    ام عبدالله : الو
    ام محمد: الو ....السلام عليكم يا ام عبدالله
    ام عبدالله : هلا والله ام محمد ...هلا فيكي عاش من سمع صوتك .
    ام محمد: عاشت ايامك .....وش نسوي تدرين مي على وقت ولاده وقاعده اجهز لها الاغراض .
    ام عبدالله : الله يهون عليها بالسلامه يا رب .
    ام محمد: امين يا رب ....المهم انا حبيت اقولك اننا جايين اليوم نزورك انا ومي ...ودي انها تغير جو حاسه انها تعبانه ....وتو الناس على موعد ولادتها بقى تقريبا اسبوعين على قولة الطبيب قلنا نجيكم.
    ام عبدالله: يا هلا ومرحبا والله ....هذه الساعه المباركه ....والله لنا زمان عنكم .
    ام محمد: خلاص اجل الساعه خمس حنا عندكم ان شاء الله .
    ام عبدالله : حياكم الله ....ان ما شالتكم الارض تشيلكم عيوننا.
    ام محمد: تسلم عيونك يا عمري ....مع السلامه .
    ام عبدالله : مع السلامه .
    تنظر ام عبدالله الى ساعتها وهي تشير الى الثانية عشر بعد الظهر .....هذا وقت مجئ ساره من عملها وبالفعل لم تمضي دقيقتين حتى سمعت صوت الباب وصوت ساره .
    ساره : يمه مرحبا انا وصلت .
    ام عبدالله : هلا يا بنيتي تعالي انا هنا بالصاله .
    ساره : هاه شلونك يمه ؟
    ام عبدالله : انا الحمدالله بخير .....اقول يا ساره ...ترى راح يزوروننا ناس شوي .
    ساره : من ؟؟؟
    ام عبدالله : خالتك ام محمد وبنتها مي .
    رقص قلب ساره حين سمعت اسم محمد ...وردت : حياهم الله ....والله لنا زمان عنهم.
    ام عبدالله : المهم انا قلتلك وهمتك لا تطولين بنومة الظهر .
    ساره : افا عليكي يالغاليه ....اصلا نوم مافي اليوم ....بروح اعملهم شوية حلويات من ايديني ....من زمان ما سويت حلا .
    ام عبدالله : الله يعطيكي العافيه يا بنتي ....عاد انتي والحلا ما يحتاج اقول ....ماشالله عليكي .
    ساره : هذا لاني بنتك بس .
    وتذهب ساره وتبدأ بعمل بعض من حلوياتها المشهوره بها .....وهي فرحه لانها منذ زمن لم ترى خالتها او مي صديقتها المقربه التي تعزها كثيرا والتي لم تتغير علاقتهم حتى بعد الطلاق.......وبعد الانتهاء من عمل الحلويات ....ذهبت ساره الى غرفتها واستعدت ولبست فستان ازرق ناعم مع بعض المكياج الخفيف.
    ام عبدالله : حيالله من جانا ...هلا والله .....تو ما نور البيت.
    ام محمد : الله يسلمك النور نورك يا وخيتي .
    ام عبدالله : هلا في بنيتي مي ...هلا بالغاليه ...هلا والله .
    مي : هلا فيكي يا خاله ....الله يسلمك .
    ساره : هلا والله خاله ....هلا يالدبه مي .
    ام محمد: هلا فيكي يا سارونه ...ايه والله مي صايره دبه ...لا يمكن فيله بعد ....
    ويضحك الجميع وهم ينظرون الى مي التي احمرت خداها من وزنها الذي زاد بدرجه كبيره مؤخرا .
    مي : يووووه بسكم عاد .....كافي علي احمد ...الحين انتم بعد .
    ساره : ولا يهمك يا عمري ....بكرا بعد الولاده ان شاء الله بتصيري احلى فيله ...اوووه اقصد احلى غزال .
    ههههههههههههههههه.
    تبدأ جلسه الحريم كما يقولون ويفرحون ويسترجعون ايام مضت ويضحكون كثيرا ......وكانت الجلسه جميله لانها كانت عائليه جدا ولم تكن نورا موجوده لكي تعكر صفو هذه الجلسه ....
    ام محمد: الا صدق يا ام عبدالله ....ما اشوف نوره وينها ؟؟
    ساره : والله نوره يوم هنا وعشره عند اهلها .....تعرفين حمل جديد لازم تتدلع ولا ما تصير نوره .
    ام عبدالله: عيب يا ساره لا تقولي كذا عن زوجه اخوكي .
    ساره : والله ما قلت الا الصدق يا يمه .
    ام محمد : ماعلينا منها خلاص ......المهم قولوا لي رايكم انا ودي ازوج مشعل يوم الله هداه ....ولقى وظيفه وبطل السفرات ....وش رايكم من اخطب له ..؟؟
    ام عبدالله : والله البنات كثير يا ام محمد .....بس وش مواصفات العروس اللي يبيها ؟
    ام محمد: والله ماقالي شئ ....بس هو لمح انه يبي العرس ويبي يكمل نص دينه ....وانا ابي له وحده بنت ناس وطيبه وتكون متعلمه احسن .
    ام عبدالله : وش رايك في بنت ام سعود دلال ....ترى هي بنت زينه ماشالله عليها ....ثاني سنه لها بالمعهد وخلوقه ومؤدبه .
    ام محمد: سبحان الله نفس تفكيري ....انا بعد حطيتها في بالي .......وش رايك يا ساره ؟؟
    ساره : والله مدري وش اقولكم ....دلال بنت زينه الله يخليها لاهلها .....وتصلح لمشعل .... وش قلتي مي ..؟؟
    مي : والله مدري .....انا مو معاكم ...صراحه في الالام في بطني بس كل مالها تزيد ...مدري وش فيني ..؟؟
    ام محمد: سمالله عليكي .....الله يستر ....لا يكون بتولدين ....بس ولادتك توها .
    مي : مدري يا يمه بس الالم فظيع ....اهههاه .
    ام محمد : عطيني جوالك اتصل على احمد يجي ياخذك .
    مي : لا يمه احمد مسافر للدمام انتي نسيتي .....يجي بعد بكرا .
    ام عبدالله : المشكله ان السايق ماخذته نوره ....شوفي عبدالله يا ساره .
    ام محمد: لا ليش عبدالله .....محمد موجود ....عطيني التليفون يا ساره .
    ساره وقلبها يدق : حاضر يا خاله .
    تتصل الخاله بمحمد ويأتي على الفور ...ويطرق الباب ليدخل حتى يساعد والدته على حمل مي ....طبعا محمد وصل بسرعه وطرق الباب بسرعه ولم يعطي فرصه لساره ان تتغطى عنه ....والتقت العيون .....كان لقاء بلحظه او اقل من اللحظه ولكن عند ساره ومحمد كانه ساعه .....سرى تيار كهربائي قوي في جسد محمد ....يالاالصدف العجيبه .....مازلت ساره كما هي بجمالها وروعتها .....لم تزيدها الشهور الا جمالا فوق جمالها
    ياليتك تعيدين التفكير يا ساره .......وبنفس الوقت ساره بهذه اللحظه القصيره ....تتاؤه من العذاب التي وضعت نفسها به ....هاهو محمد ....بشحمه ولحمه ....لم يتغير ولكنه زاد نحولا ....واصبح له لحيه خفيفه ....وكانه لم يكن سعيدا ....اه يا محمد لا يجب ان اكشف عليك يا محمد ....انا من وضعت نفسي بذلك ....ولكن اتمنى ان تستحق تضحيتي وان لا تذهب هدرا ........
    وبسرعه البرق تغادر ساره الصاله ويمسك محمد بيد مي ويساعدها على المشي الى السياره ويضعها بالمقعد الامامي وتركب امه ويغادرون الى المستشفى ......ويأتي الخبر السعيد .....وتلد مي بنت جميله اسمتها "فجر"
    ويفرح الجميع لها وتذهب الخاله ام عبدالله وساره لزيارتها في المستشفى .
    ام عبدالله : الف الف الحمدالله على السلامه يا مي .
    مي : الله يسلمك يا خاله .
    ساره : مبروك ما جاكي يا مي .....ياحليلك والله وصرتي ماما .
    مي : الحمدالله .....شفتيها يا ساره ....يقولون قمر ....صدق ؟؟؟
    ساره : افا عليكي ....انتي امها .....وانا بنت خالة امها ليه ما تصير قمر .......هههههههه
    يضحك الجميع .....ويدخل احمد من الباب بعد ان تنحنح وتغطت ساره .
    احمد: السلام عليكم .
    ام عبدالله : وعليكم السلام .....مبروك ما جاك يا احمد ....تتربى بعزك ان شاء الله .
    احمد: الله يسلمك يام عبدالله .
    ساره : الف مبروك يا احمد والحمدالله على سلامة مي .
    احمد: الله يسلمك يا ساره .
    ويدق الباب معلنا وصول مشعل و ....محمد ......
    ام محمد: تفضلوا حياكم الله .....مافي غريب بس خالتكم وساره .....
    ويدق قلب محمد ...يا محاسن الصدف ....سبع شهور كامله لايراها .....ثم يراها في يومين ....اجمل الصدف في حياته ....مازالت ساره قادره على ان تزلزل بركان حبه في كل مرة يراها ...انها ساحرة قلبه .
    وبسرعه تمسك ساره في يد امها وتحثها على الذهاب .
    ساره : يلا يمه لازم نروح تأخرنا .
    ام عبدالله : تو الناس يا بنتي .....تونا جينا .
    ساره : معليش يمه وراي شغل .....خلينا نروح .
    طبعا ام عبدالله فهمت ابنتها .....ووافقت على الذهاب .
    ومحمد ينظر بحقد الى ساره وهو يفكر .....حرام عليكي اللي تسوينه خليني اشبع منك شويه ...لو ما اشوفك ...كافي اسمع صوتك واشم عطرك اللي اميزه بين مليون عطر يا زهرة حياتي.
    ام عبدالله :يلا حنا نستأذن .....فمان الله .
    وتغادر ساره ووالدتها ويغادر قلب محمد معها ....محمد الذي بقي ساكتا وهومازال يفكر بساره ...وعاش جوا اخر .......يفكر بنهايه حبه مع ساره .....هذه النهايه التي لا يصدقها ............

    %%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%% %%%






  4. #34
    عضو مجتهد
    الصورة الرمزية عيناوية..والفخر
    الحالة : عيناوية..والفخر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 28303
    تاريخ التسجيل : 26-11-08
    الدولة : ‍دار زايد خلفه قايد...
    الوظيفة : طالبة علم يحليلي...
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 173
    التقييم : 17
    Array
    MY SMS:

    مرحة وحبوبة ومن الكل مطلوبة ...عيناوية أنا ..أنا عيناوية...شعاري القلعة و بسمتي لعبهم الكشخة...

    افتراضي رد: سارة ومحمد


    &الفصل الثامن عشر &

    تستمر الحياه مع بدايه حياه جديده لفجر بنت مي واحمد ويفرح بها البيت كله الام التي اصبحت الان جده ومشعل ومحمد الذان اصبحوا خوال ......وطبعا لان ام عبدالله تعرف الواجب كان لازم يكون هناك زياره الى بيت ام محمد عشان يتطمنوا على مي وبنتها .....وفي منزل ام عبدالله
    ام عبدالله : هاه يا ساره ما خلصتي ...؟؟
    ساره : لا يمه ما راح اروح .
    ام عبدالله : افا ليه يا بنيتي ..؟؟
    ساره : يمه حاسه اني تعبانه مو قادره اروح .....بعدين وراي شغل لازم اخلصه .
    ام عبدالله : ساره انا اعرف ان ما عندك شغل ....انتي وحده دايم تخلصي شغلك في شغلك هناك ولا تجيبي شئ للبيت .....ثانيا عيب هذه بنت خالتك ولازم تشوفيها .
    ساره : الله يخليكي يا يمه خليني لوحدي عشان خاطري .
    وللمره الثانيه الام تتفهم ابنتها وتذهب الى بيت اختها لوحده وتبرر عدم مجئ ساره بعذر تافه ولكن الكل كان متفهم وخصوصا محمد الذي كان موجودا وفهم من ذلك ان ساره بالفعل تقطع جميع المحاولات لاعادة المياه الى مجاريها .
    وتستمر الحياه .....
    وتمر سبعه شهور اخرى ولا حس ولا خبر واستسلم محمد للواقع المرير الذي يعيشه ولم يرى ساره منذ ذاك
    واكثر من مره يحاول رؤيتها واكثر من مره يحاول ان يمر من بيتهم او من عملها ولكن لا افائده وكأن القدر لايريده ان يراها ....وينغمس محمد بعمله اكثر واكثر واخذته الحياه بمجرياتها ....مي وابنتها .....اخوه مشعل وعرسه القريب بعد اسبوعين تقريبا من دلال البنت التي تحدثوا عنها سابقا ........
    ويقترب عرس مشعل وقبل العرس بثلاثه ايام .......
    ام عبدالله تحاول اقناع ابنتها ساره
    ام عبدالله : يلا يا ساره روحي معي لبيت خالتك عشان نشوف شقه مشعل ونهديهم هديتهم عيب اروح لوحدي.
    ساره :لا يمه ما اقدر اروح
    ام عبدالله: وبعدين معاكي .....يوم ولادة مي مارحتي معي ويوم طاحت خالتك مريضه بعد مارحتي واكتفيتي بالتليفون ....وبعدين خلاص عيب .
    ساره هنا انفجرت للمره الاولى في حياتها ولم تتحمل كلام امها ....
    ساره : عيب ايش هو اللي عيب يا يمه .....عيب اني اروح لبيت خالتي وابارك لولدها .....صح هذا عيب ....بس يا يمه لما يصير هذا البيت هو نفسه اللي ضمني مع محمد قبل سنه ونص تقريبا ...كيف بيكون شعوري يا يمه ....واذا قابلت محمد يا يمه كيف بيكون شعوري .....انا شفته لحظتين يوم تولد مي كنت بموت فيها من العذاب ....كيف لو اشوف البيت اللي له ذكرى بكل زاويه من زواياه .....البيت اللي جمعني بحب عمري وحياتي ....وسجل اجمل لحظات عمرنا .....واندفعت في نوبه بكاء .
    هنا قامت الام واحتضنت ابنتها واخذت تهدي من روعها .......ولكن لم ترغب ان تسكت
    وقالت لها: اذا هو البيت اللي جمعك مع حبيب قلبك .....ليه خليتيه ؟؟......اذا هو حب عمرك ليه خليتيه ؟؟؟
    اذا انتي تعذبتي من لحظتين وانتي تشوفينه ليه اجل تركتيه ؟؟؟ انا ما سألتك من قبل يا ساره بس انا ودي اعرف السالفه وش قصتك وليه تركتيه وانتي تحبينه ...مثل ماهو يحبك ...لاني انا بعد شفت الحب بعيونه يوم جاء ياخذ مي .
    ساره : صدق يمه شفتي الحب بعيونه ....معقوله للحين يحبني ....؟؟
    ام عبدالله : صدقيني يا بنتي انا اعرف عيون العاشق لما اشوفها ...ومحمد يحبك ...ليه ما تسامحينه دامك تحبينه ...؟؟
    ساره : يا يمه انا سامحته من اللحظه اللي طلعت فيها من المستشفى ....وكنت عارفه ان هذا قدر الله وكنت عارفه انه يحبني عشان كذا وافق على العمليه ....اه اه اه يا يمه .
    ام عبدالله : اجل وش السالفه ليه تتعذبي وليه ما رجعتي له ...؟؟؟؟
    ساره : انا قررت يا يمه اني ما اقول لاحد ....بس مو قادره اتحمل وبقولك ...انا يا يمه قلت هذه فرصه عشان ابتعد عن محمد ويجرب حظه مع احد ثاني ويجيب منها عيال ...مو انا ...اللي ما اقدر اجيب عيال ....انا اعرفه محمد لو قلت له رح تزوج وجيب عيال وان على ذمته ما راح يرضى عشان كذا سويت اللي سويته ...لاني احبه واموت فيه يا يمه ...وتستمر ساره في بكائها .
    ام عبدالله : الله اكبر ....كل هذا وانا فاهمه غلط يا بنتي ....سامحيني ....وانا اللي حسبتك كل هذا تكابرين وتعاندين ....طلعتي من كثر الحب ومن كثر الغلا عملتي كذا ......يا سبحان الله ....سامحيني يا بنيتي ....انتي اعظم زوجه ....وانا عرفت اربيكي...وانا افتخر فيكي وارفع راسي واحمد ربي انك يا ساره بنتي .
    ساره تستمر بالبكاء وتحتضن امها بقوة .....
    ساره : الحين عرفتي يا يمه ليه ما ابغى اروح معاكي لبيت خالتي ....
    ام عبدالله : على راحتك يا بنيتي .....والله يوفقك وين ما رحتي ويعطيكي في هذه الدنيا على قد نيتك ...بس انا ماني معاكي في اللي تسوينه ......يمكن الله يرزكم بعيال هذه مسأله وقت بس .
    ساره : يمه انتي تعرفين انها مو مسأله وقت ..لو 6 شهور يمكن او سنه يمكن لكن احنا اخذنا اربع سنوات ونص ماصار شئ ويوم صار طلع خارج الرحم . ما تحسين ان هذه اشاره من رب العالمين ان انا ومحمد مستحيل يكون بينا شئ .
    ام عبدالله : بالعكس يا بينتي ....يمكن هذه معناتها ان راح يكون بينكم شئ وهذا اول الخير . صدقيني يا ساره مو انتي اللي تقررين ذريه محمد من من بيجيبهم ...هذا وحده بايد العالمين .....وياما غيرك صبر عشر سنين مو اربع بس وبعدين رزقهم الله .....انتي المفروض تعطين حبكم فرصه ثانيه بعد ......مو تحكمين عليه بالاعدام ......بعدين انتي قلتيها محمد ماراح يرضى يتزوج وحده غيرك ....خلاص ارجعيله وفي الف والف طريقه عشان الله يرزقكم بالعيال .
    ساره : انتي خربطتي موازيني يا يمه .....ياليتني كلمتك من زمان .
    ام عبدالله : هذه غلطتك انك ما فتحتي قلبك لي من اول .....يلا امسحي دموعك والبسي احلى ما عندك وافرحي باذن الله حبك بيرجع وتعالي معي عند خالتك.
    ذهبت ساره وامها الى منزل الخاله ام محمد وكانت ساره بغاية الجمال وهي لابسه بدله تتكون من قطعتين تنوره ورديه وبودي ابيض بوردي عليه كرستال وشكله يجنن عليها وطبعا شعرها اللي ما حبت تغير فيه كثير كانت رافعته وبعض الخصل طايحه .......وفي بيت الخاله قعدوا يضحكون وهم يسولفون وقدمت ام عبدالله هديتها وراحوا يتفرجون على شقه مشعل .....وطبعا الشقه كانت بنفس دور شقه ساره ومحمد قبل واستغلت ساره الفرصه يوم هم يشوفون شقه مشعل قالت لهم انها تبي الحمام ....وطبعا توجهت الى شقتها سابقا والحمدالله لقتها مفتوحه ودخلت وحست ان الزمن توقف .....هذه هي شقتها نفس ماخلتها ولا شئ تغير يالله يالله هنا بالصاله يوم كانوا يشوفون التلفزيون وكان رأس محمد بحضنها وهي تمسح بشعره لحد ما ينام .... وهنا بهذه الزاويه يوم كانت تركض وراه وصبت عليه كوب الماي بعد ماهو حط الثلج بين ملابسها .....ترتسم شبه ابتسامه على شفاه ساره وهي بكل التفاته منها تتذكر موقف هنا وهناك

    وفجأه .........
    .سمعت ساره صوت باب الشقه من خلفها وكأن احد دخل وارتعبت والتفت الى خلفها ورأت ..............



    المهم طبعا كان محمد جاي من الشغل وصعد شقته .....وفجأه شاف قدامه ساره ....طبعا هو حسب انه يتحلم بعز النهار وان هذا خيال ساره ....كانت ساره واقفه باجمل صورها .....هذه التنوره عليها وشعرها اللي خصلات منه متطايره على وجهها وكتفها ماهو مصدق عيونه ...وبكل بلاهه طلع منه هالسؤال : انتي ساره صح ؟؟؟؟؟
    ساره بنفس الوقت انصدمت وتفشلت من قلب .....في شقته ايش هو موقفها وش تقول.... ليه هي موجوده هنا.... طبعا ساره استوعبت انه شيلتها مو عليها .....الحمدالله انها على اكتافها اخذتها بسرعه وحطتها عليها وتغطت وماردت على سؤاله وحاولت تهرب من الباب .......محمد لقاها فرصه ....ومسك ايدها وبكل خبث حاول انه يوقع قلبها وقالها : لا يا بابا دخول الحمام مش زي خروجه ......انا لازم اعرف وش عندك هنا ...بشقتنا ....سوري اقصد شقتي .
    ساره بارتباك : انا كنت مضيعه ابي ادخل شقه مشعل ودخلت هنا بالغلط ........كانت ترتجف لانه للحين ماسك ايدها .....
    اخيرا الاخ استوعب انه للحين ماسك ايدها و ترك ايدها....ورد عليها بتهكم
    محمد: غلطتي بين شقتي وشقه مشعل ........ياحليلك يا ساره ...انتي تحاولين تقنعي من ....انا محمد يا ساره ....وعارف ان هذا قلبك اللي دلك تجي هنا .....تذكرين الشقه يا ساره ......شفتي الكرسي الهزاز هذ كم مره نمتي عليه وحملتك انا الى السرير .......والطاوله هذه تذكرين يوم ركبتي عليها تنظفين الساعه المعلقه وطحتي وعورتي ايديك ....وقعدتي تبكي مثل الاطفال ....وانا اضحك عليكي وابوس كل اصبع بيدك المتعوره الى ان هديتي ....تتذكري يا ساره ...
    ساره : بس يا محمد ....هذا الكلام ما يجوز انا الحين مو بذمتك يا محمد .....خليني اطلع
    محمد: روحي يا ساره ........بحفظ الله وبرعايته .....وانا شاكر الرب على الغلط اللي غلطيته ودخلتي شقتي اليوم لاني بنام وانا اشم عطرك الموجود بالصاله كلها .
    ساره : عن اذنك .....وخرجت ساره مسرعه ..........ومحمد مازال يراقب هذا الغزال الشارد الذي هرب للتو وهو يقول : اذنك معك ياقلبي يا عمري يا روحي وباذن الله بترجعي يا ساره .....قلبك مازال معلق هنا وراح يرجع ...............

    الى اللقاء مع الفصل التاسع عشر ......






  5. #35
    عضو مجتهد
    الصورة الرمزية عيناوية..والفخر
    الحالة : عيناوية..والفخر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 28303
    تاريخ التسجيل : 26-11-08
    الدولة : ‍دار زايد خلفه قايد...
    الوظيفة : طالبة علم يحليلي...
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 173
    التقييم : 17
    Array
    MY SMS:

    مرحة وحبوبة ومن الكل مطلوبة ...عيناوية أنا ..أنا عيناوية...شعاري القلعة و بسمتي لعبهم الكشخة...

    افتراضي رد: سارة ومحمد


    &الفصل التاسع عشر &

    نتذكر طبعا اخر موقف اللي جمع ساره ومحمد في شقتهم سابقا .....ونتابع
    ظلت ساره تفكر طويلا بهذا الموقف واحتارت في قرارها وقرار امها ....هل تعود الى محمد وتنسى اللي فات وتصبر الى ان يأتي فرج الله ....ام تكمل قرارها وتجعل محمد يبحث عن امرأه اخرى تكون اما لاولاده ...كاد راس ساره ينفجر من كثر التفكير بهذا الامر ....وقد تلخبطت حساباتها ....بعدما حدث في الشقه مع محمد ...وهي لا تدري هل تعود اليه ام تتركه الى الابد .....اخيرا قررت ساره عدم التفكير بهذا الامر ...والتركيز بعرس مشعل
    وما كتبه لها الله سوف تمشي به ...وقررت ان تستخير لعل الجواب ياتي اليها ....وتركت ساره هذا الموضع حتى بعد العرس لانها لا تريد ان تتاخذ قراراها بعد موقف واحد بسيط مع محمد ....
    جاء عرس مشعل وطبعا ساره تجهزت وكانت بابهى حله لها وعادت من الصالون هي ومي الى الصاله وهناك كانت النجمه بلا منازع ...لان جمالها كان فريد من نوعه ...وبالرغم من انها كانت مطلقه ...الا انا الكثير كانوا يسألون عنها ....يسألون عن تلك الفتاه بالثوب الذهبي والوجه القمري والشعر الرائع الكستنائي .....وبعد قليل جاء وقت دخول المعرس وطبعا كان معاه اخوه محمد ووالده وبعض الاقارب ..... وذهبت ساره الى اخر الصاله لانها لم ترغب ان تلفت الانتباه لانها لم تعد فتاه صغيره ....ولكن حركتها هذه هي ما نبهت محمد اليها وعرفها لانه يعرف مشيتها حتى لو كانت متغطيه ....واخذ ينظر اليها ....وهي لم تلتفت له على عكس الفتيات اللواتي لم يستطعن ان يخفضن انظارهن عن محمد ....والتي تحلم كل واحده ان تكون من نصيبه بالرغم من طلاقه .....عجز محمد عن ان يلفت انتباه ساره له ....وخرجوا جميعا بعد ان سلموا مشعل الى عروسه .....وعادوا جميعا طبعا المعرس والعروس الى الفندق ثم المطار والباقي الى البيت ومحمد مازال يحتفظ بذكرى ساره في خياله ويفكر بها ....
    بنفس الوقت ساره ...كانت تفكر في محمد وكم بدا وسيما بالعرس ونظراته التي احرقتها وهي جعلته يظن انها لم تنتبه له ...بالرغم من انها كانت منتبه الى كل نظره .....فجأة تصل مسج الى جوال ساره تشق سكون غرفتها .......طبعا كان المرسل محمد..وكان فيها .....

    اعذريني يالغلا ....انا قطعت وعد اني ما ارسلك رساله بعد اخر رساله ....لكن سنه ونص ((مدة الفراق))
    اكثر من انني اتحمل ......والسموحه يالغاليه بس ودي تسمعين هالنغمه .....وكان مرسل لها نغمة
    اغنية عبد الكريم عبد القادر ( من بين الناس)
    من بين الناس حبيتك من بين الناس ......وبكل احساس اغليتك وبكل احساس
    حبك سرى بدمي نساني كل همي .......وخلى حياتي غير من بين كل الناس

    اخذت ساره تبكي وتضحك بنقس الوقت ..... لا تعرف ماذا تفعل ....انها تحبه بجنون ....وتعشقه ولكن هل تعود له هل تدمر حياته مرة اخرى ....وتحرمه من الابوه التي طالما حلم بها ....لا تعرف ماذا تفعل انها تشعر انها ضائعه ...ضائعه بكل معنى الكلمة ....هل تتبع قلبها ام عقلها ....
    في صباح اليوم التالي صحت ساره من النوم متأخره وذهبت الى الصاله لتجد امها ونورا ...
    ساره: صباح الخير
    ام عبدالله : صباح النور
    نورا : أي صباح الخير ....قولي ظهر الخير
    ساره : والله عاد انا بكيفي ....شوفوا من يتكلم ...اللي يسمعك يقول تصحى الفجر .
    نورا : اوف الاعصاب تجاريه((تعبانه)) اليوم اكيد سمعتي بالخبر ...؟؟
    ساره : أي خبر ...؟؟؟
    نورا : يا ربي قديمه انتي ....ولا شكلك تستعبطين ....لان واضح ان عيونك حمرا يعني سامعه بالخبر .
    ساره : نورا قولي اللي عندك .....ولا مو لازم
    نورا : ليه ما سمعتي عن خطبة محمد لعلياء
    ساره انصدمت من الخبر معقول ....كيف ....توه البارحه ارسل لها مسج ....لا لا لا اكيد نوره غلطانه ...هنا تدخلت ام عبدالله : وش هالكلام يا نورا من اللي يقول ...؟؟
    نورا : والله محد قال انا سمعته باذني ....بالعرس امس ....كنت جالسه ورا ام محمد وسمعتها تكلم ام علياء عن بنتها علياء وانها ودها تخطبها لمحمد وطبعا ام علياء وافقت وماقالت شئ قالت بنشاور البنت واكيد علياء ما راح ترد محمد لانها تصير خبله اذا ردته . وتبتسم نورا بخبث
    ام عبدالله : يمكن كل شئ يصير .
    ساره تذهب مسرعه الى غرفتها وهي تبكي ...الخاين الخاين الكذاب ...يقول لامه تدور له على بنت وانا مثل الهبله يتسلى فيني واصدقه ...وتقوم ساره وتمسح النغمة من جوالها وهي تبكي ....
    من جانب اخر في بيت ام محمد ......
    ام محمد : محمد يا وليدي ابيك بسالفه
    محمد: هلا بالغاليه ...امري
    ام محمد : مايامر عليك عدو ...بس انا شايفه ان قعدتك طولت بدون زواج عقب طلاقك
    محمد: يمه وش تقولين ...الظاهر عرس مشيعل خلاك تفكرين فيني .
    ام محمد: شوف يا محمد انا فكرت وخلاص وخطبت لك بنت خالك سعود علياء ....ماشالله عليها بنت محترمه ومزيونه ومتعلمه وش تبي اكثر من كذا .
    محمد: وش وش تقولين يمه ...؟؟؟ من قالك اني ابي اتزوج ......لو سمحتي يمه انا لابغيت اتزوج مره ثانيه راح اقولك بس مو تزوجيني من وراي انا ماني صغير يا يمه ..اسمحيلي لا علياء ولا غيرها .
    ام محمد: انا عطيت الناس كلمه وقالوا بيردون علي ...واذا انا تركتها لك يا محمد فانت راح تقعد بدون زواج عقب ساره لاني اعرفك يا محمد زين ....وما يمسح ساره الا حب جديد وزوجه وعيال يا محمد .
    محمد: اسمحيلي يا يمه انا اسف .
    ام محمد : انا كلمت الناس يا محمد ومو معقوله عقب ما يقولون موافقين اقول هونا خلاص ...لا تفشلني مع اخوي يا محمد .
    محمد: هذا مو ذنبي يا يمه .....ما راح ارتبط باي انسانه ثانيه يا يمه انا قلتلك خلاص .
    ام محمد: اذا قصدك ساره يا محمد ...فصدقني ساره ماراح ترجع لك ..انا اعرفها زين بنت اختي وراسها يابس هذا غير انها ما تجيب عيال ....يعني اكيد بكرا راح تلقى نصيبها مع واحد ثاني عنده عيال يكون ارمل او أي شء وتروح لحال سبيلها ....وانت اللي بتقعد يا محمد ....وصدقني ساره اصلا في واحد خاطبها مني وانا ببلغ امها واشوف رايهم .
    محمد: وش اللي تقولين يمه ...انتي تزوجين ساره ...معقوله ...!!!! مستحيل
    ام محمد: وش اللي مستحيل ...خلاص يا محمد لو ساره تبي ترجع ..كانت ارجعت من زمان ...بس هي تبي تشوف حياتها مع غيرك ...واعيد واكرر انا عطيت كلمتي مع الناس ...وغضبي ورضاي عند هذا الزواج يا محمد انا قلتلك .
    انصدم محمد وذهب الى سيارته واخذ يقودها بلا هدف ...وبدون تفكير وصل الى مكانه المفضل بعد طلاقه من ساره ..البحر ...واخذ يفكر ....وفجأة تصل الى جوال محمد مسج .....

    اسمحلي اني ارسلتلك ....بس حبيت اقولك وفر اغنياتك ومسجاتك لعروس المستقبل....وانا وانت خلاص مالنا نصيب ولا تتحلم اني برجعلك لان انا بعد وراي حياه تنتظرني .....

    انصدم محمد من مسج ساره ......معقوله .....يعني هذه النهايه ....ساره راحت للابد ....لا مستحيل ....اخذ محمد يتصل ويتصل على جوال ساره ولكنها لم ترد .......وفقد الامل
    وفي غرفة ساره ...ساره تذرف الدموع مثل شلال ماء ....وتبكي على حبها الذي ضاع الى الابد صحيح انها اتخذت هذا القرار بان تبتعد عن محمد ...ولكنها كانت تعشم نفسها بانها ستعود الى محمد وسيكون قرارها خطأ ولكن تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن ...وهذا اكيد قرار الله ...الظاهر مالي نصيب معه .......
    ويعود محمد الى البيت وهو ذابل الوجه وحزين ويجد امه بالصاله امامه ....
    ام محمد : هاه يا محمد وش قلت ...نتوكل على الله واكلم الناس ..؟؟؟
    محمد لا يرد ويظل سارحا بعقله ...
    ام محمد : محمد وش فيك يا وليدي ...رد علي ...يلا يا محمد
    يلتفت محمد اليها وبنظره منكسره يرد : براحتك يمه سوي اللي تبينه .....بس ماني رايح لهم قريب خليها بعدين ......
    ام محمد : سمالله عليك هذا ولدي اللي اعرفه الله يخليك لي ...بروح اخبر مي ...
    مي : الو ...
    ام محمد: هلا بنيتي ...جبت لك بشاره
    مي : عسى قولي وش البشاره...؟؟
    ام محمد: اخوكي محمد بيتزوج
    مي : ............................. لم ترد لانها منصدمه فقد توقعت ان محمد سوف يعود الى ساره في الاخير.
    ام محمد: وش فيكي علامك انطرمتي
    مي : ولا شئ
    ام محمد: وشو ولا شئ ....اقولك اخوكي بيتزوج .....قولي الف مبروك ولا لولوشي على الاقل
    مي : مدري يمه مو مصدقه
    ام محمد : ادري يا مي انك تحبين ساره ...وانا اكثر والله العالم ...بس خلينا نتكلم جد ...ساره ما تجيب عيال ...وساره بنفسها خلت محمد عشان كذا تبغاه يشوف حياته مع وحده ثانيه ...انا اعرف بنت اختي زين صدقيني
    مي : يمكن يمه الله اعلم ........طيب ومن هي العروس ........؟؟؟؟
    ام محمد : بنت خالك سعود ....علياء
    مي: وشو علياء ........مالقيتي الا علياء .....حرام عليكي يا يمه
    ام محمد: خلي عنك سوالف البنات اللي قبل يا مي ...انتي شفتيها بالعرس امس وش حلاتها وبعدين منا وفينا احسن ....وخلاص انا كلمت امها .
    مي : حرام عليكي يا يمه محمد يستاهل اكثر من كذا
    ام محمد: اقول اسكتي بس خلاص انا كلمت الناس وعن قريب بروح نخطبها رسمي ...قولي مبروك بس
    مي : مبروك يا يمه وعسى الله يوفق محمد وين ماراح يا رب
    ام محمد : امين يا رب.

    تابعوا معي الى الجزء العشرين ................

    %%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%






  6. #36
    عضو مجتهد
    الصورة الرمزية عيناوية..والفخر
    الحالة : عيناوية..والفخر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 28303
    تاريخ التسجيل : 26-11-08
    الدولة : ‍دار زايد خلفه قايد...
    الوظيفة : طالبة علم يحليلي...
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 173
    التقييم : 17
    Array
    MY SMS:

    مرحة وحبوبة ومن الكل مطلوبة ...عيناوية أنا ..أنا عيناوية...شعاري القلعة و بسمتي لعبهم الكشخة...

    افتراضي رد: سارة ومحمد


    &الفصل العشرين &

    نتذكر اخر مكالمة بين مي و امها عن نية الوالده لخطبة علياء لمحمد.....
    مي اخذت تفكر معقوله عقب ساره تجي علياء......ما يصير .....بس اللي غريبه كيف ان محمد وافق بهالسهوله ......يا ربي ...ماني مصدقه اللي يصير ...انا لازم اقول لساره ...راح احس اني خنتها اذا جاها الخبر من احد بعيد وبتحس اننا جرحناها....لازم اتصل ....
    ساره: الو
    مي : مرحبا
    ساره : مراحب
    مي : كيف حال نجمة العرس بلا منازع ...
    ساره : الله نجمة العرس مره وحده ...ههههههه.....راحت علينا يا مي هالسوالف ....قويه ودي اصدق بس قويه شوي ...
    مي : لا قوية ولا شئ ...انتي ماشالله عليكي مازلتي مزيونه العايله ومحد يقدر ينكر
    ساره : والله انك ترفعي المعنويات يا مي ...يا حبي لك
    مي : وانا اكثر يا ساره والله العالم
    ساره : مايحتاج يا مي انا وانتي صداقتنا فوق كل الحدود
    مي : أي حدود السعوديه ولا مصر ..ههههههههههه
    ساره : ههههههه الله يرجك .حدود العالم كله
    مي : حلو وهذا يوصلني لشئ كنت بقوله.....ذكريني يا ساره صداقتنا فوق كل ايش ؟؟
    ساره: كل الحدود
    مي : يعني مهما صار ما تتغير
    ساره: اكيد
    مي : قوليها مره ثانيه لو سمحتي
    ساره : لا حشى منتي صاحيه ...فيكي شئ اليوم
    مي : قوليها عشان خاطري بعد
    ساره : صداقتنا فوق كل شئ ومهما حصل ماراح يصير شئ اكيد اكيد اكييييييييييييد
    مي : بسك عاد بطيتي طبلة اذني ....ماصدقت بالله اقولها تعيد
    ساره : ههههههه.......ياختي والله جننتيني معاكي ..مثل المثل اللي يقول بارد ما ابيه حار ما احبه ...تدرين بديت احس بالشفقه على احمد الله يعينه عليكي
    مي ؟: اخاف صدق بس ....يتحمد ربه عنده مثل مي
    ساره : ايه صح صح ....المهم وش عندك بعد المحاضره الطويله العريضه عن الصداقه
    مي : طال عمرك يا حبيبتي ...انا جايبه لك خبر بس ماابيكي تزعلي
    ساره : خبر ...أي خبر ........؟؟؟؟؟؟؟؟
    مي : هو خبر عن زوجك ...اقصد طليقك محمد
    ساره : يووووه قديمه ....لايكون خطبته لعلياء
    مي منصدمه : هاه ...كيف عرفتتي ....توها امي قالتلي بالتلفون .......مايمدي انتشر الخبر!!!!
    ساره : الخبر عرفته من اليوم الصبح ...صبحتني فيه وجه النحس ..نورا
    مي : وكيف عرفت نورا ؟؟؟
    ساره : تقول انها سمعت امك امس بالعرس وهى تكلم ام علياء عن الموضوع .
    مي : يما منها هذه سحيله ام الخلاقين .....مايطوفها شئ
    ساره : تضحك على كلام مي ........ههههههه حلو اللقب عجبني
    مي : غريبه يا ساره ...احس الموضوع عادي عندك .......راح تفقدين محمد الى الابد
    ساره : يعني وش تبيني اقول .....لا خلاص لا تتزوج تعال ارجع لي ........!!
    مي: ايه عادي ...والله اذا قلتيها ....على طول بيرجع لك .....لاني اعرف محمد زين واعرف الحب اللي بينكم
    ساره : الحب خلاص يا مي ......راح ....ومحمد لازم يشوف نفسه ويشوف حياته .....ويشوف عياله بعد
    مي : يعني خلاص استسلمتي للامر الواقع بهذه السهوله
    ساره : أي واقع الله يهديكي ....شكلك شايفه فيلم هندي قبل شوي
    مي : انا اتكلم جد يا ساره
    ساره : الجد يا مي هو انك تصدقي ان كل واحد بيروح بطريقه ...انا كنت عارفه ان هذا بصير بس كنت انتظر الوقت متى ...وهذا هو صار ....لا تنسين ان انا بعد وراي حياة لازم اشوفها .....والله يرزقني او اتبنى لي طفل ..من يدري وش بتسوي الايام .
    مي : مدري يا ساره ...بس كل اللي اقدر اقوله الله يوفقك انتي محمد سواء مجتمعين او مفترقين
    ساره : الله يسلمك ....بس تدرين عن شئ
    مي : ايش ؟؟؟
    ساره : يا شين الجد عليكي .........هههههههه خليكي مرجوجه احسن
    مي : ههههههههههههههههههه
    بعد هذه المكالمه ارتاحت مي قليلا ....وذهبت الى ابنتها النائمه واطمئنت عليها وذهبت الى الحمام لتستحم وفي هذه الاثناء ...يرن هاتف بيتها
    مي : الو
    محمد : الو ...مرحبا يا ام فجر
    مي : هلا والله بالغالي ...هلا بمحمد
    محمد : مي انتي فاضيه الحين ...عندك شغل ؟؟؟
    مي : أي سؤال اجاوب ...فاضيه ولا عندي شغل ....؟؟؟
    محمد: أي واحد بس جاوبي
    مي : ليه محمد في شئ امي وابوي فيهم شئ....؟؟؟
    محمد: لا لا ان شاء الله مافيهم شئ يس انا بغيتك بسالفه
    مي : الحمدالله ...اكيد يا اخوي ....اذا مو فاضيين نفضى لك ..كم محمد عندنا
    محمد : الله يسلمك يا الى اخت ...طيب انا جاي الحين بيتك ...اقول احمد في ؟؟؟
    مي : لا احمد طالع ماراح يرد الا بعد ساعتين
    محمد: طيب انا ربع ساعه واكون عندك .....
    .............................. .............................. .............................. .......................
    وفي غرفه نوم نورا ........تتحدث بالهاتف مع صديقتها علياء
    نورا : والله ماشالله عليكي يا علياء ....صبرتي ونلتي
    علياء : والله مدري شقولك يا نورا ......ماني مصدقه
    نورا : الا صدقي يا عمري ......انا سمعت خالتي ام عبدالله وهي تتاكد من ام محمد بعد ماقلتلهم الخبر
    علياء : الله يا هي ساره بتموت
    نورا : يوه انتي ما شفتيها يوم قلت لها ركضت الى غرفتها تقولين شئ قارصها.....هههههه
    علياء : احسن ...تستاهل ....من عمري ما ارتحت لها ولا حبيتها ......الحين باخذ زوجها ....اكيد بتموت
    نورا : وانا راح استمتع وانا اشوفها تموت بالبطئ .......ههههههههههههههه
    علياء : والله انا وانتي ماحنا هينات
    نورا : سمالله علينا ....الله ينصرنا دوم ودوم عليهم
    علياء : طيب يا حلوة عن اذنك ...بروح اتفرج على الكاتالوجات اللي عندي عشان اعرف اختار لفستان العرس
    نورا : ههههههه توه بدري يا الملقوفه
    علياء : احسن ....ما تدرين يمكن يحطون الملكه والزواج بيوم واحد
    نورا : يمكن هههههههههه بالعافيه عليكي محمد يا حبيبتي
    .............................. .............................. .............................. ................
    مي : هلا محمد ادخل حياك
    محمد: مرحبا مي .................عسى ما ازعجتكم
    مي : وش دعوه .........ياليتك دوم تزعجنا كذا........تعال بس حياك تفضل
    محمد: زاد فضلك .....تعالي اجلسي ...وين رايحه ؟؟؟
    مي : بروح اجيب لك عصير ........ولا تبيني اخليك تقول عني بخليه وماضيفتك
    محمد: بالله عليكي يا مي ..... مابي شئ بس ابيكي تقعدين ...والله مالي نفس اشرب شئ
    مي : عسى ما شر يا محمد وش فيك .....المفروض اللي بيصير معرس قريب ما يزعل كذا
    محمد: وهذا اللي مزعلني....اسمعي يا مي
    مي : سم
    محمد : ابي منك خدمه ....ابيكي تتصلي بساره وتعرفين رايها بالضبط انا حاولت معاها اليوم بس مو راضيه ترد علي ...وبعدين انتي اقرب صديقه لها اكيد بتقولك .....
    مي : للاسف محمد ..ساره توني متكلمه معاها عن الموضوع
    محمد : متى ؟؟؟ وش قلتوا؟؟؟ وش قالت ؟؟؟؟
    مي : كنت متصله بخبرها الخبر ...عشان ما تحس اننا طعناها بظهرها اوشي ...لقيت عندها خبر عن الموضوع
    محمد: وبعدين ........؟؟؟؟
    مي : سلامتك ولا شئ ....حسيت ان الموضوع عندها عادي ....وبعدين هي قالت انها متوقعه فراقكم من زمان وكانت عارفه انه بيصير بس كانت تنتظر الوقت . هذا اللي قالته
    محمد: ليه كانت متوقعه فراقنا للابد .....وكيف عرفت انه بيصير.......؟؟؟
    مي : والله مدري .......انا ما تعمقت معاها بالموضوع خفت اجرحها اكثر.
    محمد : كيف تجرحينها ....ما يجرحها الا اكيد مازال في قلبها شئ لي او على الاقل للعلاقة اللي كانت بينا
    اسمعي اتصلي فيها وقولي محمد يقولك قولي له تعال وانا اجي اسرع من رمش عينها
    مي : صدقني قلتلها ...نفس اللس قلته ...قلتلها قولي لمحمد تعال خلاص تزوجني وهو بيجي باسرع ما يمكن ...لكن قالت لا
    محمد: طيب ليه ليه ......؟؟؟؟؟؟؟
    مي : قلتلك يا محمد .......هذه ساره عنيده وانا اعرفها زين .
    محمد: طيب ....حاولي محاوله اخيره .....قولي لها ان امي غصبتني وهددتني برضاها وغضبها عند رفضي للزواج
    مي : مدري يا محمد وش بيفيدك هالكلام ....قلتلك ساره عنيده
    محمد: وانا اعند يا مي ....ويلا اتصلي ........وابيكي تشغلين السبيكر .....ابي اسمع كل حرف تقوله.
    مي : حاضر يا محمد على امرك
    وتتصل مي بساره .......وهي خائفه على مشاعر اخوها من الصدمه
    ساره : الو
    مي : مرحبا للمره الثانيه
    ساره : اهلين مي ...لا لا مو معقوله
    مي : وش اللي مو معقوله
    ساره : الحين يصير لي ايام ما اسمع صوتك .....وفجأة بساعه وحده اسمعك مرتين ...اليوم امي داعيتلي ولا ايش؟؟
    محمد يرد في قلبه ...الا امي انا اللي دعتلي يوم سمعت صوتك ويازينه من صوت
    مي : سلامتك ....بس ابي اكمل موضوعنا اللي قبل شوي
    ساره : يا ربي ...كمان يا مي ......قلناك فضيها من سيره
    مي : لا اسمعيني انا مو مقتنعه بكلامك وابي اسمعه مرة ثانيه الين اقتنع
    ساره : اقول شكل احمد مو عندك اليوم عشان كذا ما تتشطرين الا علي
    مي : انتي قلتيها ..احمد بيتاخر .....ودي اضيع وقت
    ساره : تعالي اقولك شغلات تسوينها احسن من اقناعك واقناعي ..مدام زوجك بيتاخر على ما يجي ...وش رايك تروحين تلبسين ........وقاطعنها مي
    مي : اقولك هذا مو وقته وانا مابي السوالف هذه ..............وتبتسم لمحمد الذي كاد ينفجر من الضحك ويأشر لها بان تدع ساره تكمل كلامها ... وهي تهز رأسها بالنفي
    ساره : مي وشفيكي ....عندك احد ....
    مي : لا ما عندي ....بس هذا صوت التلفزيون .....المهم عن جد قولي لي ليه ما تين ترجعين لمحمد
    ساره :ياربي يا ساره بنعيد ونزيد بالهموضوع .....قلتلك هذا امر صار وكنا متوقعينه باي لحظه
    مي : ليه متوقعينه ؟؟؟
    ساره : شكلك تبين تقلبين المواجع يا مي ...تعرفين اني ما اجيب عيال ...وش نفعتي عند محمد ...خلاص الرجال يبي يشوف حياته ويشوف عياله
    يمسك محمد بورقه ويكتب عليها كلام ويناولها مي وتقرأها مي
    مي : بس محمد يقول انه راضي يعيش معكاي بدون عيال ومستعد يعالجك برا في أي دوله تختارينها او حتي تتبنوا عيال مو مهم ..المهم معاكي
    ساره مستغربه : وانتي وش عرفك ......؟؟؟
    مي : محمد قال لي هالكلام قبل
    ساره : والله يا مي هذا كلام راح اوانه الرجل خطب والله يوفقه
    مي : لا ما خطب هذه نيه بس انهم يرحون ويخطبون ولا صار أي شئ رسمي
    ساره : صدقني يا مي انا متأكده ان هذا الزواج لصالح محمد ولصالحي انا
    مي : يعني هذا اخر كلام يا ساره عندك......؟؟؟؟ ما عندك شئ ثاني ؟؟؟؟؟؟
    ساره : ايه اخر كلام وماعندي أي شئ ثاني .
    محمد يأشر لمي انها تكمل الحديث .....فترد مي : وش تبيني اقول لها بعد
    ساره : وش مي وش قلتي .........؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    مي : هاه ..لا ...........بس ......هذا شسمه .....يا ربي .......
    ساره : مي اقولها للمره الثانيه ..عندك احد ........؟؟؟؟
    مي : الصراحه يا مي ....محمد كان موجود .....طول الوقت وسمع كل اللي قلتيه ...لانك مارضيتي تكلمينه ....فطلب مني اكلمك
    فجأه تغلق ساره الهاتف بوجه مي
    مي : زين كذا ....سكرت التلفون .........اكيد زعلت .......لا وزعلها هالمره كبير
    محمد : ماعليكي ....ساره قلبها كبير .......تزعل شوي وبترجع ترضى
    مي بانفعال : لو تزعل شوي وترجع .......كان ما خلتك كذا وما رجعت لك يا حظي
    عضت مي على شفتيها وشعرت بالندم ولكن بعد فوات الاوان فقد خرجت الكلمات وجرحت محمد كخنجر حاد في صدره ...وسكت محمد ووقف وخرج بهدوؤ من البيت ............
    مي : يا ربي وانا هذا حظي وين ما اطقها عوجه .........قبل واحد زعلان علي .......الحين ثنيناتهم
    .............................. .............................. .............................. .............................. ...
    يخرج محمد الى سيارته ويجلس قليلا ثم يرسل رساله الى ساره ...........
    لا تزعلي على مي ..مالها ذنب .
    انا غصبتها عشان اعرف شئ معين .......وخلاص عرفته زين......

    %%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%% %
    تابعوا معي الفصل القادم ......لمعرفة اخر اخبار محمد وساره والعرس القريب .....!!!!!!






  7. #37
    عضو مجتهد
    الصورة الرمزية عيناوية..والفخر
    الحالة : عيناوية..والفخر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 28303
    تاريخ التسجيل : 26-11-08
    الدولة : ‍دار زايد خلفه قايد...
    الوظيفة : طالبة علم يحليلي...
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 173
    التقييم : 17
    Array
    MY SMS:

    مرحة وحبوبة ومن الكل مطلوبة ...عيناوية أنا ..أنا عيناوية...شعاري القلعة و بسمتي لعبهم الكشخة...

    افتراضي رد: سارة ومحمد


    &الفصل الواحد والعشرين&

    &الاخيـــــــــــــــــــــ ر &

    نتذكر اخر ما حصل عندما ارسل محمد رساله يطلب الا تغضب ساره على مي ......
    لا تزعلي على مي ..مالها ذنب .
    انا غصبتها عشان اعرف شئ معين .......وخلاص عرفته زين......

    بعد ان قرأت ساره رسالة محمد .....اغلقت عينيها واجهشت بالبكاء ....لانها تعرف انها لن تغضب ابد على مي ...فهي صديقتها الوحيده مهما فعلت ......وقد تناست ما فعلته مي ولكنها تبكي لما قراته في الرساله ..من انه عرف الشئ المعين الذي يريده .....هل عرف انها تحبه الى حد الجنون هل عرف انه مهما فعل فستظل تحبه وانها لم تطلب ابغض الحلال عند الله وهو الظلاق الا من اجل مصلحته .......يبدو انه يعرف الان لا شئ وليس كل شئ ....ولكن هذا افضل ...فهذا ما اريده فماذا ستنفعنا الحقيقه ...سوف تجعلنا ننقاد وراء حبنا العقيم الذي لن يثمر عن شئ .....ليبحث عن عروسه وليبحث عن ذريته فهذا افضل ...
    تخرج ساره الصاله لتجد امها ونورا التي هي الان في الشهر السابع من حملها جالسه ....
    ساره : السلام عليكم
    ام عبدالله : وعليكم السلام ...وينك يا بنيتي من اليوم ما طلعتي .
    نورا : حرام لا تلومينها ...مو شويه اللي جاها يا خاله لا تذكرينها .
    ترمق ساره نورا بنظره ازدراء وتصمم ان تتكلم الى متى وهي دوما ساكته ....تحملت من اجل اخيها ..ولكن ليس الان ...فانفجرت ساره وهي تقول : هيه انتي وش قاعده تقولين ....وش اللي جاني ...؟؟
    نورا : شفتي ...عصبيتك هذه دليل غضبك لان محمد بيتزوج .
    ساره : عصبيتي هذه يا جاهله اذا ماتفهمين ....مو علشان محمد علشان الشخصيه التافها اللي تمكلينها حضرتك .....ولان عقلك صغير وراح يظل صغير ولا يكبر
    نورا : احترمي نفسك يا ساره ...والله ماراح يصير لك خير .
    ساره : أي خير واي بطيخ ....اللي يشوف وجهك اكيد ماراح يشوف الخير .....وانا لا انا زعلانه على محمد ولا على غيره ...بالعكس انا اللي خليت محمد بنفسي ...وبكيفي ....ولا هو مات عشان يرضيني ويرجعني ...واذا انتي فرحانه عشان علياء ...فهي خذت محمد بعدي يعني خذت فضلتي انا ......وخليها تتهنى فيه ....ايه صح ونسيت اقولك اذا احتاجت أي معلومات عن محمد او شخصيته او عاداته فانا حاضره .
    نورا : صدق ما تستحين على وجهك ولا تربيتي
    هنا لم تتمالك ساره اعصابها ودفعت نورا ولكن كانت دفعه خفيفه حتى تمر الى غرفتها ......
    وللاسف دخل عبدالله بهذه اللحظه التي دفعت نورا فيها ...ولم تأخذ نورا لحظه واحده حتى اجهشت بالبكاء واتقنت دور المظلومه لانها رأت زوجها .
    عبدالله : ساره ....انتي وشفيكي ...انجنيتي
    ساره : لا يا عبدالله ما قصدت .
    نورا وهي تبكي : الحمدالله انك جيت يا عبدالله عشان تشوف الظلم اللي دايم اقولك عنه ...الحمدالله انك شفت بعينك كيف كانت بتذبحني ...وتذبح ولدي اللي ببطني .....اعوذ بالله لانها عاقر وما تجيب تبي تتنتقم مني ....ياختي الله هو اللي بلاكي ...شوفي وش مسويه ورحي كفري عنه يالحقوده .
    ساره : انا حقوده يالمشعوذه يالشمّاته يالالي ما تخافين ربك وماتخلين فرصه الا و .....
    عبدالله : ساره ووجع انطمي ......وهنا ترتفع يد عبدالله لتصفع ساره ....وهي المره الاولى التي يمد يده فيه
    ساره وهي منصدمه : تضربني يا عبدالله ....مااقول الا حسبي الله ونعم الوكيل فيكي يا نورا .....ياللي دمرتي اجمل شئ بيني وبين اخوي .....وخليته يرفع ايديه للمره الاولى .
    وفجأه سمعوا جميعا شئ يقع
    وتصيح ساره : يماااااااااه
    ركضوا جميعا وحملوا ام عبدالله الى المستشفى فقد سقطت مغشيا عليها .....
    في غرفه صغيره بالمستشفى كانت ام عبدالله راقده في فراشها وعينيها متعبتين وقد تخطت الازمه القلبيه بسلام وحولها عبدالله ونورا وساره.
    ساره : الف سلامه يالغاليه ....سامحيني سامحيني
    نورا : سلامات يا خالتي ...الله يجازي اللي كان السبب وهي تنظر الى ساره .
    عبدالله : بس يا نورا امي الحين محتاجه الى كل راحه ممكنه .
    ام عبدالله : لا انا الحين الحمدالله طيبه ......وان شاء الله ما اشوف اللي صار مره ثانيه .
    نورا : الله يعينك يا خاله ...انا لو عندي بنت كذا اصلا ما وصلت لعمرك هذا .
    ساره : انتي هيه ما توبين وما تستحين على وجهك؟؟ .
    عبدالله : ساره ونورا وربي لطلعكم برا الحين
    يدق الباب وتدخل ام محمد ومعها مي ...
    ام محمد: هاه يام عبدالله كيفك الحين ؟؟؟ سلامات وماتشوفين الشر يا رب .
    مي : سلامات يا خاله
    ام عبدالله : الله يسلمكم
    ام محمد : ترى محمد ومشعل معاي يبغون يدخلوا ...تغطوا يا بنات
    عبدالله : حياهم الله ...تفضلوا
    محمد ومشعل : السلام عليكم
    الجميع : وعليكم السلام
    محمد : سلامات يا خاله ...ما تشوفين شر
    مشعل : هاه يا خويله يعني تتدلعي علينا .....بلاش من هالدلع ولا تتغلي غاليه والله
    عبدالله : اقول مشعل يازينك ساكت .............ويضحك الجميع.
    وتبتسم ساره وكانت حواسها شبه مخدره ..كما هي دوما في حضور محمد.....
    محمد كذلك كان يحاول ان يميزها من بين البنات وكانت التفاتاته واضحه
    بعد ان استئذن محمد ومشعل وعبدالله ايضا حتى تاخذ مي راحتها
    تكلمت نورا : يا ربي محمد وش كثر يطالع .....ويتلفت انا لازم اعلم علياء عليه
    مي : لا بس هذا يمكن لان ساره هنا اعذريه .....تعرفين يا نورا ساره مو أي وحده ساره كل دنيته
    ابتسمت ساره : عشان تفهمي بس يا نورا
    نورا : عادي يا عمري بكرا علياء تنسيه ساره وطوايف ساره من اول يوم
    ساره تهز كتفيها باستهزاء : يمكن كل شئ جايز
    يمر اسبوعين بعد هذ ه الحادثه وام محمد ملت من كثر انتظار ابنها ليوافق على الذهاب معها الى اخوها لخطبت علياء ...... وهي في الصاله في انتظار محمد
    محمد: السلام عليكم
    ام محمد : اخيرا بينت ...لي زمان انتظرك
    محمد: خير يالغاليه .....ليه ما اتصلتي علي وانا اجي طييياره
    ام محمد: مابغيت الهيك عن ربعك وشغلك
    محمد: انتي يالغاليه نفضى لك غصب علينا مو طيب فينا
    ام محمد: اهه يا محمد انا مو غالبني الا لسانك الحلو هذا
    محمد: تامرين عليه يمه ...عادي اقطعه واسوي لك تكه
    ام محمد: هههههههه لا يا وليدي اسم الله عليك ....انا اللي ابيه انك تجهز روحك عشان نروح بكرا لبيت خالك عشان نخطب علياء
    محمد: هاه ....ما سمعت وش تقولين
    ام محمد: من قال هاه سمع
    محمد: يمه بدري ...خليه شوي
    ام محمد : عيب يا ولدي مهي زينه .....من متى وانا مكلمتهم
    محمد: عادي يمه ....تلقينهم نسوا ...خلاص مو لازم نروح
    ام محمد بغضب : وبعدين يا محمد هذا زواج مهو لعبه
    محمد: خلاص يالغاليه ولا تزعلي واللي تامرين فيه بيصير ان شاء الله
    ام محمد: الله يكملك بعقلك يا وليدي وتصير من نصيبك ويرزقك بالذريه الصالحه
    محمد : ان شاء الله
    يذهب محمد الى غرفته ويستلقي على فراشه وهو يفكر ...يعني خلاص بتزوج علياء ....ساره خلاص ماراح اقدر اشوفها ولا يحق لي حتى اتحلم فيها...يعني هذه الغرفه خلاص بتتغير ...هذا السرير اللي عشت عليه وياها اجمل الليالي .....هذه الوساده اللي ما انام الليل الا وهي بحضني ..خلاص .....يا ربي .....ماني عارف حاس اني بدوامه مالها اول من اخر ...المهم يالله يا رب اذا الزواج هذا فيه الخير اكتبه لي واذا فيه شر ابعدني عنه
    ويخرج صوره صغيره لساره من محفظته وبلا شعور يقبلها ويضمها الى صدره ويقرب الوساده وينام على امل جديد في الغد .
    في اليوم التالي ..................
    في منزل ام عبدالله وبعد ان فتحت الباب لساره بعد ان عادت من عملها وجلستا بالصاله لتتطمن ساره على امها وهما تتبادلون حديث خفيف سمعوا فجأة صرخه قادمه من السلم...فركضت ساره ووجدت نورا واقعه على السلم وبجانبها ابنها يبكي وكانت الدماء تسيل نورا ..ارعب المنظر ساره التي اخذت تصرخ واتصلت بعبدالله الذي جاء على الفور ونقلها الى المستشفى .........وهناك ابقيت بالعنايه المركزه وكانوا جميعا ينتظرون بالخارج .....وخرج الدكتور اليهم
    دكتور : من فيكم زوج نورا
    عبدالله : انا زوجها يا دكتور
    الدكتور : الام في حاله خطره والجنين كذلك ....لانها قد دخلت الشهر الثامن ...وهذا شهر خطير على الطفل لذلك هناك احتمال كبير بفقد احد منهم لذلك لابد ان تضحي باحداهما
    عبدالله : اكيد يا دكتور اضحي بالطفل بس نورا لا ...هذه ام عيالي
    دكتور : احنا بنحاول ....وان شاء الله ما نحاول نفقد أي احد منهم بالرغم من السقطه قويه لانها جاءت على الرأس بعدين الظهر والله يقدم اللي فيه الخير ...انا بروح اخليهم يجهزوها للعلميات
    ام عبدالله : الله يجيب اللي فيه الخير يا رب
    ساره : الله يشفيها وينجي الجنين يا رب
    عبدالله : الله كريم ....وهو ينظر الى ساره نظره شك لانه ااعتقد ان ربما لها يد في السقطه ....للاسف
    لم تعد العلاقه بين عبدالله وساره كما كانت من قبل وطبعا هذا بفضل نورا .
    ساره : يمه ارجعي البيت الحين صرنا العصر ....روحي ارتاحي وانا بجلس هنا عند نورا واكيد اهلها بعد شوي بيجون
    عبدالله : لا يا ساره انتي بعد روحي مع امي وانا بظل جالس هنا ....روحي اخذي العيال عندك وشوفيهم
    ساره : اللي تامر فيه يا خوي...يلا يا يمه
    وعندما هلموا بالذهاب ...خرجت ممرضه من غرفة العمليات وطلبت ساره
    عبدالله : ليش يا سستر في شئ ؟؟
    الممرضه : لا بس هذا مريض نورا يفيق من صدمه ويبكي يقول لازم يبي يكلم ساره ...مو راضي ياخذ بنج الا بعد ما يكلم ساره
    عبدالله : روحي يا ساره ...والله يخليكي لا تعصبينها عشاني يا ساره وعشان عيالها
    ساره : شفيك يا عبدالله ..منت صاحي ....مهما صار تظل زوجه اخوي وام عياله وانا لو اموت ما اقدر اضرها بشئ ........
    دخلت ساره غرفة العمليات بعد ان ارتدت الثوب الاخضر الواقي من الجراثيم .....وكانت غرفه مخيفه مليئه بالاجهزه والاسلاك ....ورأت نورا وقد كانت في غاية الشحوب واقتربت منها وكان صوتها مخيفا وهو ملئ بالالم ......... ودموعها تنهمر
    نورا : ساره ....انا بموت يا ساره
    ساره : سلامتك يا نورا ...الله كبير وباذن الله بتعيشين
    نورا : لا يا ساره انا بموت وانا اعرف ...انا قاعده اشوف ملاك الموت ينتظرني ....انا بروح جهنم يا ساره
    يا ويلي ...انا خايفه
    ساره : استغفري ربك وتعوذي من الشيطان وماراح يصير لك الا العافيه
    نورا : انا اخاف انهم يخدروني وماعاد اقعد مره ثانيه ولا اشوف عيالي ولا اشوف عبدالله ..انا خايفه
    ساره : تعوذي من الشيطان يا بنت ...وانا الحين بقرأ عليكي عشان تهدي
    نورا : اسمعيني يا ساره ....انا ودي ابري ذمتي ...انا ظلمتك معي كثييير ...واخاف الله يجازيني
    ساره : انا مسامحتك على كل اللي سويته بس انت خليكي قويه وارجعي لعيالك
    نورا وهي تبكي بشده : ساره ...انا ........حرمتك من العيال يا ساره ...ياويلي من ربي .يا رب سامحني
    ساره : وش قاعده تقولين ...هذا من رب العالمين ...استغفري ربك
    نورا : لا يا ساره .....انا اشركت بربي ......وعملت لك عمل .......يا ويلي يا ربي سامحني يا ويلي من عذاب ربي ....يا رب اغفر لي
    ساره : لحظه ماني فاهمه .....وش تقصدين يا نوره
    ساره : في غرفتك بالاخص تحت وسادتك راح تلقين قطعة قماش صغيره من ملابسك ...ملفوفه وفيها من شعرك وشغلات صغيره مربوطه جميع ....هذا عمل سوته لي وحده عشان امنعك من الانجاب ...اهاه اهاه اها يا ربي سامحني يا ويلي
    ساره : يعني انا طبيعيه واقدر اجيب عيال يا نورا
    نورا : انتي مافيكي الا العافيه ...بس روحي للعمل وخلي أي شيخ يقدر يفكه لك وترجعين سليمه ومثل أي مره عاديه
    ساره : يا ويلك من عذاب ربك يا نورا ...يا ويلك من عذاب ربك ...انتي مو ادميه انتي شيطانه بجسد حرمه .....انتي كافره وماتخافين ربك .......انتي تعرفين كم عانيت انا ومحمد وكيف صارت حالتنا ...انتي عارفه كيف فرقتينا .....وحرمتينا نعمة الله ....روحي يا نورا الله يجازيكي ....على عمايلك .....يعني لو ما صار لك شئ اليوم كان سكتي وخليتي محمد يروح مني ....انتي وين الله بيرحمك وانتي دمرتي حياه بكاملها ...ليالي وانا انام على الدموع واصحى على الدموع ........حرام عليكي يا نوره
    نورا : لا تكفين يا ساره ...ارحميني ......اسمحيلي ......الله يخليكي لا تخليني اواجه ربي وانا كذا تكفين يا ساره الله يخليكي ارحميني
    ساره : روحي يا نورا ....الله يغفر لك ...ويرحمك برحمته ...وانا مسامحتك لانك انسانه ضعيفه
    نورا : الله يخليكي يا ساره.......ادري اني طماعه بس تكفين ادعلي ارجع لعيالي انتي قلبك كبير وهذا اللي كان قاهرني .....وخلاني ميته غيره منك ...كان كل شئ حلو فيكي ........روحك وشكلك وقلبك.....والكل يحبك وكنت مثل الروح المعلقه لعبدالله ....كنتي مثل عيونه الثنتين وماكان يتلكم الا ويقول ساره وساره ....حسيت اني لازم اخليكي تعيسه ......وابرد حرتي فيكي ....سامحيني يا اختي ارجوكي سامحيني
    خرجت ساره من الغرفه ودموعها تنساب على خدها وقبل ان تخرج التفتت الى نورا : سامحتك يا نورا
    وذهبت مسرعه ورأت عبدالله وامها
    عبدالله : هاه يا ساره ...وش فيها نورا
    ساره : نورا مافيها الا العافيه والله يخليها لك ويشفيها ويرجعها لك بالسلامه ويخليها لعيالها ...يمه انا بروح البيت بعد اذنك ...ترجعي او تقعدي هنا
    ام عبدالله : لا انا بقعد مع عبدالله انتي توكلي على الله
    تذهب ساره سريعا الى غرفتها وتحت وسادتها وبالضبط بين ثنايها الوساده تجد العمل الذي وضعته نورا وتمسكه بيد ترتجف .....وتجلس دقيقه ثم تقرر ان تتصل بمحمد لتخبره الخبر السعيد وان كل مشاكلهما قد انحلت وانها تستطيع الانجاب ......تتصل وتتصل ساره ولكن للاسف وجدت الجوال مغلق .....ففكرت ان تخبر مي لانها اقرب الناس لها بعد محمد ....
    مي : الو
    ساره : الو يالدبه .....كيفك وشخبارك ...عندي اخبار تجنن ......ماراح تصدقيها
    مي : الله يسعدك ...قولي وش عندك ..يا رب فرحيني معاكي
    ساره : اسمعي ....لحظه في ازعاج عندك .....شسالفه كانك في سياره
    مي : ايه احنا بالسياره
    ساره : احنا ....؟؟؟؟ من انتم ووين رايحين
    مي : انا ومحمد وامي رايحين بيت خالي
    ساره : أي خال ؟؟؟ ليش فيكم شئ ؟؟
    مي : لا بس رايحين بيت خالي سعود ...عشان ...عشان نخطب علياء
    احست ساره بالدنيا تدور بها ....واغلقت الهاتف ...بلا شعور .....واحست ان الله لا يريد لهم الاجتماع معا .....وان يده فوق يد الجميع .......مدام محمد وافق انه يروح ....اكيد انه مقتنع باللي يسويه
    محمد: مي .وش فيكي ....من كان معك؟
    مي : هذه كانت ساره ....مدري قالت عندي اخبار حلوة ..بعدين انقع الخط او سكرت الهاتف مدري وش فيها
    ام محمد : طيب يلا خلينا نروح الحين
    تمر اللحظات على ساره وكانها ساعات وساعات وهي تتخيل الموقف امامها وعلياء مسروره ومحمد يرى علياء للمره الاولى ويجيب بالقبول هو وهي .
    تاتي ام عبدالله الى البيت وتنادي ساره
    ساره : هلا يمه
    ام عبدالله : وينك وش فيكي وش صار ...وش قالتلك نورا
    ساره : ماقالت شئ ....كلام فاضي ....الا قولي لي وش صار عليها
    ام عبدالله : لا الحمدالله ....الله نجاها ونجى البنت بعد .
    ساره : البنت ؟؟؟؟ أي بنت
    ام عبدالله : الجنين اللي في بطنها ....بنت قمر ماشالله..وسليمة الجسم لكنها ناقصة بالعمر شوي ....وحطوها بالحاضنة ....لمدة اسبوعين بس
    ساره : الحمدالله يا رب الله يخليها لهم
    ويدق الباب معلنا وصول ام محمد ومي
    ام محمد : السلام عليكم
    ام عبدالله وساره : اهلين وعليكم السلام يا هلا والله بام محمد الغاليه
    ام محمد : تسلمي يا وخيتي
    ام عبدالله : الا صدق ....نسيت ابارك لك ...مبروك الف مبروك على حدثكم السعيد ...لقيت دلال مرت مشعل بالمستشفى وقالت لي
    ام محمد ومي : الله يبارك فيكي ...وانتم بعد الحمدالله على سلامة نورا وبنتها
    ام عبدالله : الله يسلمك
    حست ساره وكانها سكاكين تطعن بقلبها .....يباركون امامها على زواج محمد علنا وكأنها غير موجوده
    مي : وش فيكي ساكته يا ساره ....عقبال ما نبارك لك يا رب
    ساره : لا هذا الموضوع انسي .....
    ام محمد : لا يا بنيتي الله كريم ....وان شاء الله بيرزقك ويجي اليوم اللي نبارك لك فيه
    مي : امين يا رب ......واصير انا وياها جميع مع بعض
    ساره : مع بعض ؟؟؟؟؟انتي خلاص تبين بعد
    ام محمد : حرام عليكي يا ساره ...هذا ما ينشبع منه ان شاء الله نبارك لها مره وثنتين وثلاث
    ساره : لحظه انا حاسه مو فاهمه ....كيف تباركين لها على الزوج مره وثنتين وثلاث
    مي : ومن جاب طاري الزواج الحين ؟؟؟
    ساره : اجل انتي وش تباركون عليه
    مي : احنا نبارك على حمل دلال زوجة مشعل
    ساره : اهااااا الف مبروك انا راح فكري لشئ بعيد
    مي : أي شئ بعيد ..مثل ايش ؟؟؟
    ساره : مدري
    ام محمد : يمكن كانت تقصد خطبة محمد لعلياء
    انقبض قلب ساره وتمنت لو ترحل بعيدا بعيد
    مي : الحمدالله .....ماصار شئ ....يمكن خيرة وكل تأخيره فيها خيره
    ساره : ليش وش صار ؟؟؟
    مي : سلامتك .....بس بعد اتصالك يا حلوة ....اتصلت الخدامه بالبيت وقالت ان دلال طاحت عليها ...خصوصا ان مشعل بشغله ومو موجود ....اتصلنا على بيت خالي واعتذرنا ورحنا ودينا دلال المستشفى وطلعت حامل ....بعدين حسينا الوقت متأخر وحبينا نجي ندرش معاكم.
    لم تتحمل ساره نفسها وابتسمت وقالت : اجل عن اذنكم بروح اجيب الشاي والقهوه
    ذهبت ساره مسرعه الى غرفتها وبالطبع اتصلت على حبيب القلب محمد
    محمد وهو مستغرب من الرقم : الو
    ساره : محمد كيفك وكيف اخبارك ؟
    محمد: اقول انتي ساره صح ولا انا غلطان
    ساره : لا مو غلطان .....وكنت بزعل لو ما عرفت صوتي
    محمد: تكفين لحظه انا مو قادر استوعب ....يمكن اني احلم
    ساره : ليه تحلم ....صوتي حلم
    محمد : من صدقك ..انتي كلك خيال وحلم جميل
    ساره : الله كل هذا عني .....يعني صدق يا محمد
    محمد : صدق ويش ؟؟؟
    ساره : صدق .....انك للحين تحمل أي نوع من المشاعر
    محمد : يا ويلي .....ترى والله مو مصدق ....وربي احس اني احلم ....انتي ساره وتسألين عن مشاعري عنك
    ساره :ايه اسأل يا محمد وياليت ترد علي بكل صراحه لان عليها بحدد مصيري ومصيرك
    محمد : شوفي لحظه انا بغلق الخط وباتصل عليكي مره ثانيه والله حاس اني منهبل ومو بعقلي
    ساره : ههههههههه براحتك
    محمد: فديت هالضحكه انا
    ساره : الو
    محمد: الو هاه ساره كملي كلامك يا عمري
    ساره : أي كلام ...وش تخربط انت وش تقول
    محمد: لا يا ساره لا تخبلين بي كذا
    ساره : ههههههههه احسن ودي اجننك شوي
    محمد: يا بنت انا مجنووووووون خلقه ....مو لازم تقولين كذا
    ساره : طيب يا محمد وش قلت
    محمد : يا ساره انتي سألت عن أي نوع من المشاعر احسها لكي....انا اقولك ان كل مشاعري هي لك وملكك ولا بتقدر أي وحده بالكون تاخذ هذه المشاعر مني
    ساره : وعلياء اللي كنت اليوم رايح نخطبها
    محمد: والله العظيم واحلفلك يا بنت الناس اني .....رحت اليوم وانا احس نفسي منوم ولا حاس بشئ ...كله عشان الوالده وانتي تعرفينها لزّمت علي وخلت رضاها وغضبها عند العرس ....غير انهم قالوا لي ان في احد بيخطبك ومو لازم اقطع نصيبك
    ساره : انا مستحيل ارضى بغيرك
    محمد : طيب قوليلي وش سبب هذا التغير المفاجئ
    ساره : السبب ...راح تعرفه اذا واذا رجعت زوجتك فقط
    محمد : ولا يهمك الحين راح اجي واخطبك ونطير ونملك وش تبين بعد
    ساره : والعيال يا محمد ؟؟؟؟ ماتبي عيال؟؟؟
    محمد: اقول ساره ...سمعتي محمد عبده يوم يقول ...مدام معاي القمر مالي ومال النجوم
    ساره : يا ربي يا حبي لك يا محمد
    محمد : ساره يرحم ابوكي لحظه انا جاي عندكم افتحي اباب ونادي عبدالله بسرعه
    ساره : هههههههههههههه
    تظهر مي من خلف الباب ........
    مي : سارونه
    ساره : يوه نسيت الشاهي والقهوة
    مي : هههههههه احنا خلصنا القهوة والشاهي والعصير والعشى يا حلوة ....وانتي لاهيه بجوالك
    ساره : يا فشله .....سوري يا مي
    مي : بالعكس اللي صار يستحق تخلينا لا ومو لازم تجلسي معانا اصلا
    ساره : الله يسلمك يا مي ...بس كيف عرفتم
    مي : بسيطه .....تعرفيني ام الافكار ...طبعا انتي طولتي ...قلت لحظه بسوي تجربه واذا صح اللي في بالي ان شاء الله بتسمعون خبر حلوووو
    ساره : وش سويتي ؟؟
    مي : ههههاي ...افا عليكي اتصلت على جوالك لقيته مشغول واتصلت على جوال محمد نفس الشئ ....قلنا صدفه انتظرنا شوي ونفس الشئ كمان ...قلنا بس صارت .هههههههههههههه
    ساره : يووووه فشله ...ههههههههههههههه
    وتعيد الافراح بعد ان حرم منها شخصين فرق بينهم الشيطان واعادهم الله .....
    في غرفه الفندق محمد وساره بعد ان اقاموا حفل بسيط فرح به الاهل والاقارب لعودة اجمل ثنائي بعائلتهم
    محمد: ساره ممكن طلب
    ساره : امر
    محمد: مايامر عليكي عدو ياقلبي بس ممكن بيدك الحلوة هذه تقرصيني ..
    ساره : هههههه ليش خايف انك تحلم
    محمد: أي والله يا ساره ....تدرين الحلم هذا كنت اشوفه كل يوم من تطلقنا ...والحين خايف لا يكون هذا حلم بعد وانقهر .
    ساره : لا يا عمري باذن الله ببقى معك طول العمر وبظل حلمك الحقيقي كل يوم
    محمد : تكفين عيديها
    ساره : وشو اللي اعيده
    محمد : اللي قلتيها
    ساره تبتسم : باذن الله ببقى معك طول العمر وبظل حلمك الحقيقي كل يوم
    محمد : الحين انتي قلتي الجمله كلها وخليتي اول كلمه اللي انا ابيها واموت لما اسمعها
    ساره :سمالله عليك من الموت يومي قبل يومك
    محمد : لا يومي انا قبل يومك لاني ما اتحمل افقدك مره ثانيه
    ساره : لا يومي انا قبل يومك يا محمد
    محمد: تدرين خلاص يا بنت ...انا وياكي بيوم واحد ........ههههههههههههه
    طيب تعالي نتعشى لان عندي اسئله كثييييييييره الله يعينك بغرقك تحقيقات اليوم
    ساره : انت كلك عسل .....كلامك..... اسألتك.....حروفك.......
    محمد : كملي ....واللي تنطق حروفي
    ساره بخجل : هاه ...ما فهمت
    يمد محمد ويأخذ يد ساره ويضعها على شفتيه
    محمد: هذه اللي تنطق حروفي وكلماتي ...ماهي حلوة بعد
    ساره : محمد بس ....
    محمد: ساره ...حنا ماحنا بعرايس ......ترى لنا سوابق
    ساره : ههههههههههه يعني انا وانت ارباب سوابق الي يقولون
    محمد: ايه انا جريمتي الحب ...بس انتي مدري عنك .....انتي نوعيتك من اللي يقتلون
    ساره بعصبيه : محمد !!!!
    محمد : عيووووووون محمد
    .............................. .............................. .............................. ....................
    بعد خمس سنوات .....في حديقة منزلهم ابناءهم سلمان وروان يلعبوا بالعابهم في تمام صحتهم ونمونهم السليم وجمالهم الطبيعي .
    محمد : الحمدالله يا ساره وجاء اليوم اللي اشوف فيه عيالي منك
    ساره : الحمدالله الله كريم .......كل اللي مرينا فيه كان بلاء من الله ...والحمدالله الله رجعنا لبعض
    محمد : الا صدق يا ساره ....حرام عليكي ...هذه خمس سنين ولحد الان ماقلتي لي اللي خلاكي ترجعين لي
    ساره : قلتلك ...ما تحملت اشوفك بحضن وحده غيري
    محمد : هو اكيد ماراح اكون بحضن احد غيرك .....بس انتي اتصلتي وعرفتي اننا رايحين لعلياء وماقالت شئ الا لما احنا خلينا الخطبه واجلناها
    ساره : تعرف يا محمد قلت اكيد هذه خيره والله يبيني معاه وانا قلتلك اني اول ما كنت ابي اظلمك معاي لاني ما اجيب عيال وطلبت الطلاق...بعدين امي اقنعتني اني معاك ممكن نجيب عيال وانها مسألة وقت بس (( طبعا ساره لم تصرح له بالسبب الحقيقي لانها بنت اصول ولا ترضى تفضح مرة اخوها قدام الناس حتى عند اخوها وعند امها ....لان من ستر مسلم ستر الله عليه وهذا اللي كبرها بعين نورا ))
    محمد: يالله ...يا ساره وانا اللي كنت اعتقد انك مغروره وما تسامحين ...وانتي كنتي تبين مصلحتي ومن خوفك وحبك لي طلبتي الطلاق
    ساره : شفت يا محمد انا مافي مثلي
    محمد: صدقتي يا ساره والله يخليكي لي والله انك اصيله والله ما يحرمني منك ابد
    ساره : الحمدالله على كل حال وهذا الله عوضنا
    محمد: أي والله يا ساره هذا اغرب مافي الموضوع .....بعد زواجنا بشهرين حملتي .....سبحان الله والحمد لله من غير طب ولا شئ
    ساره : ان الله قادر على كل شئ ...يلا حبيبي الحين فارقنا شوي
    محمد: افااااااااااا الحين حبيبي وفارقنا وين تصلح
    ساره : يلا روح .....مي وعيالها بيجون ودلال وكمان ونورا اتصلت بتجي وبتجيب عيالها معاها
    محمد: وبتجيب ساره
    ساره : اكيد اذا ماجبتها ازعل عليها هذه ساره ...سبحان اللي احياها بعد ما كانت ناقصه عن عمرها وولادتها كانت قيصريه.
    محمد : سبحان الله يا حبي للبنت هذه تجنن ...بس مدري ليه اموت عليها
    ساره : يمكن لان اسمها ساااره
    محمد: بالعكس هذا اللي شوي يكرهني فيها لان وين ما اروح ساره
    ساره : محمـــــــــــــــــــــــــــ ـــــــد وجع
    محمد : هههههههههههههههههههههههه طيب انا بروح وسلمي عليهم
    ساره : مافي سلام عليهم .......السلام بس لي انا
    محد: يا طماعه ......كل شئ تبينه لكي انت بس
    ساره : كيفي حبيبي واتدلع عليه
    محمد: ادلعي يا عمري لين تقولين بس ....اصلا انا كلي لك
    ساره : محمد يا ويل قلبي ترى اذا قعدت تكمل كذا بنسى الحريم الل بيجون واروح معاك
    محمد: هذا اللي ابيه وانا اجلس معاهم بدالك .....هههههههههههههههههههههههه
    ساره : محـــــــــــمـــــــــــد ..........
    محمد: هونت يا قلب وعمر وروح محمد
    ساره : محمد تكفى روح والله ما اتحمل ......روح حبيبي ربعك ينادونك من زمان ما رحت
    محمد : خلاص بروح بس بتاخر
    ساره : طيب
    محمد: ويمكن اتاخر مرره
    ساره : طيب
    محمد: ويمكن ابات هنا
    ساره : طيب بس روح ........لحظه لحظه وش قلت ....تبات ...مافي نوم برا البيت
    محمد: اموت انا على الدكتاتوريه ..ههههههههههههه...يلا هاتي بوسه
    ساره : محمد ...!!!!
    محمد: لا بس بوسه بريئه ...هذا اللي بالهوا
    ساره : اها اوكيه على بالي ....هههههه
    ساره تضحك بعد ان ابتعد محمد وتدعو في قلبها الله يخليك لي ولا يعيد اللي صار ويخلي عيالنا لنا ونبقى مع بعض دوم يا رب.

    &&النهايه&&






  8. #38
    عضو مجتهد
    الصورة الرمزية عيناوية..والفخر
    الحالة : عيناوية..والفخر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 28303
    تاريخ التسجيل : 26-11-08
    الدولة : ‍دار زايد خلفه قايد...
    الوظيفة : طالبة علم يحليلي...
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 173
    التقييم : 17
    Array
    MY SMS:

    مرحة وحبوبة ومن الكل مطلوبة ...عيناوية أنا ..أنا عيناوية...شعاري القلعة و بسمتي لعبهم الكشخة...

    افتراضي رد: سارة ومحمد


    منقوووووووووووووووووووووووووووووووووووووووول ...






  9. #39
    عضو مجتهد
    الصورة الرمزية عيناوية..والفخر
    الحالة : عيناوية..والفخر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 28303
    تاريخ التسجيل : 26-11-08
    الدولة : ‍دار زايد خلفه قايد...
    الوظيفة : طالبة علم يحليلي...
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 173
    التقييم : 17
    Array
    MY SMS:

    مرحة وحبوبة ومن الكل مطلوبة ...عيناوية أنا ..أنا عيناوية...شعاري القلعة و بسمتي لعبهم الكشخة...

    افتراضي رد: سارة ومحمد


    خلاص نزلت القصة كاملة وانشاالله تعيبكم ...






  10. #40
    عضو جديد
    الصورة الرمزية تفاءل المستقبل
    الحالة : تفاءل المستقبل غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 31282
    تاريخ التسجيل : 20-01-09
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 3
    التقييم : 10
    Array

    افتراضي رد: سارة ومحمد


    الحقيقه القصه روووووووعه وننتظر كل جديد وشكرا





    العلم اغلي الثروات

صفحة 4 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. قصة قصيدة انا وليلى
    بواسطة manal في المنتدى قصص المضحكة و الطريفة
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 12-07-13, 07:26 PM
  2. جانسو ومحمد
    بواسطة فتاة كووول في المنتدى قصص الحب و الرومانسية و الغرام و العشاق
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 12-06-26, 09:05 AM
  3. حبتين وأحلى بنوووته .. تصويري ..
    بواسطة إمارتيه حلوه في المنتدى منتدى الوسائط Media Forum
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 12-06-11, 09:20 PM
  4. صور للأطفال .. لعبت معهم فأعطوني أسمى الحب وأحلى الذكريات
    بواسطة دهمة في المنتدى منتدى رياض الاطفال
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 10-03-18, 07:46 PM
  5. النص الناري ,, أداء إمارتيه حلوه وأحلى بنوووته
    بواسطة إمارتيه حلوه في المنتدى منتدى الجرافيكس و الديزاين و التصميم graphics,design Forum
    مشاركات: 42
    آخر مشاركة: 09-09-26, 11:10 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •