هناك أوقات يصبح فيها الكبار الذين مروا بتجارب كثيرة في الحياة عاجزين عن اتخاذ القرار أو معرفة ما ينبغي عليهم عمله في مواقف معينة ..

فما بالنا بالمراهقين الذين يصعب عليهم غالبا تقدير المواقف والتحكم في انفعالاتهم ..

والكثير من هؤلاء يتصرفون على هواهم منكرين أو رافضين وجهة نظر الآباء والمعلمين ..

وهو ما يعد نوعا من الأنانية .. حيث أنهم يتصرفون على هذا النحو لأنهم يتوقعون أن يغفر لهم خطؤهم في نهاية المطاف ..

إن الأشخاص المتمردين يغلقون أعينهم وقلوبهم .. ويحكمون على أنفسهم بالعيش في الظلام .. إنهم يفقدون الإحساس ..

فالصابون يغسل الملابس من الأوساخ .. ولكن الحب وحده هو الذي يغسل الروح من أدرانها ..

فمحبتك للآخرين سوف تزيل الأحجار والشوائب من قلبك وقلوبهم ..

إن محبة الآخرين والاهتمام بهم في أي موقف ما هو إلا مفتاح النمو الروحي ..

وكلما كنت أكثر إحساسا بآلام الآخرين وعذاباتهم .. كلما تحقق لك المزيد من النجاح والتقدم في الحياة ..

انصت لقلبك وتصرف بناء على أمنياتك الحقيقية .. وإذا عجزت عن القيام بما رغبت في فعله فلا تخجل من نفسك أو تشعر بالذنب ..

فلتتقبل حدود قدراتك وطاقاتك ..

هناك حكمة قديمة تقول .. ( لا تــــــدع قلــــبك يتعـــــلق بالمستـــحيل ) ..