وفيت طفلة في الرابعة من عمرها عندما رمى بها والدها الاسترالي من اعلى جسر في ملبورن يبلغ ارتفاعه 60 مترا ، ووجهت له تهمة القتل ، على ما ذكرت الشرطة امس. ويبدو ان الرجل البالغ السادسة والثلاثين على خلاف مع والدة الطفلة بشأن حضانة اولادهما ، فرمى بالطفلة في نهر يارا من جسر ويست غيت بريدج في ملبورن.وحصل الحادث في ساعة الذروة امام اعين مئات الاشخاص الذين كانوا في سياراتهم على الجسر في حين ان صبيين اخرين في السادسة والثامنة بقيا في سيارة الوالد على ما اوضحت الشرطة.وقال مفوض الشرطة ستيف كلارك لم يتمكن احد من التدخل لان الامر حصل بسرعة كبيرة.واضاف خرج من السيارة ثم اخذ الطفلة معه وتوجه الى حافة الجسر وحصل ذلك كله في غضون ثوان قليلة.وقام شهود العيان المذعورين بالاتصال بالشرطة التي حضرت خلال لحظات وانتشلت الطفلة من الماء. وحاول المسعفون على مدى 45 دقيقة انعاش قلب الطفل عند ضفة النهر.وتوفيت الطفلة نتيجة اصابات داخلية حرجة خلال ساعات من نقلها جوا الى المستشفى. واعتقل والدها امام مبنى المحاكم في المدينة ومعه الصبيين عقب الحادث ، وقال كلارك انه كان يبدو عليه التوتر العصبي.وقال محامو الرجل انه من غير الممكن اجراء تحقيق معه كما لا يمكن ان يمثل امام المحكمة لانه معرض للانتحار وفي حالة نفسية سيئة للغاية. وسيتم النظر في قضيته في ايار المقبل. واضاف كلارك ان الرجل كان على ما يبدو على خلاف مع زوجته بشان حضانة الاطفال. وبعد جلسات مطولة امام المحكمة تم الاتفاق على منح الوالدين حضانة مشتركة للاطفال.





مصدر : يا ساتر